Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الخميس، 3 أبريل، 2008

صحيفة العراق الالكترونية الاخبار والتقارير 31-03-2008


الاخبار
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
قوة أميركية تشارك بمعارك البصرة
الغد الاردنية
أعلن الجيش الأميركي أمس ان قوة أميركية برية دعمت للمرة الأولى "القوات العراقية الخاصة" خلال مواجهات مع الميليشيات الشيعية في البصرة ما اسفر عن مقتل 22 مسلحا.
وافاد الجيش الأميركي في بيان ان العملية العسكرية تضمنت قصفا جويا استهدف "معقلا للمسلحين غرب البصرة".
وأوضح ان "القوات العراقية الخاصة تعرضت الى اطلاق نار عندما اقتربت من المنطقة المستهدفة، وتمكنت من قتل 4 مسلحين لدى اقتحامها احد المباني كما تعرضت مرة اخرى الى اطلاق نار من اسطح المنازل فتمكنت من قتل اثنين آخرين من المسلحين".
وتابع البيان "ان القوات العراقية الخاصة، والقوة الأميركية الداعمة لها، تعرضتا الى نيران معادية من قبل عناصر في المنطقة اخرى"، وهذه هي الاشارة الاولى لوجود قوات برية أميركية تساند القوات العراقية في البصرة.
اسناد جوي
وأكد ان "دعما جويا تم استدعاؤه لملاحقة القوى المعادية ما اسفر كحصيلة اولية عن مقتل 16 مسلحا ".
بدوره، قال الميجور توم هولواي المتحدث باسم الجيش البريطاني ان "القوات البريطانية انتشرت خارج قاعدتها في البصرة لدعم القوات العراقية قواتنا لا تخطط لدخول البصرة، انها تقدم اشكالا اخرى من الدعم".
ويشمل الدعم الاسناد الجوي والمراقبة بالاضافة الى الدعم اللوجستي، وتزويد المروحيات بالوقود وكذلك التجهيزات الطبية.
وشاركت بريطانيا في اجتياح العراق قبل خمسة اعوام. وما يزال حوالي 4100 جندي بريطاني في مطار البصرة.
ومن المفترض تقليص عددهم الى 2500 بحلول ربيع 2008.
مقتل 11 بينهم ضابطان
على صعيد متصل، أعلنت مصادر امنية عراقية مقتل 11 شخصا على الاقل أمس ، هم 6من الشرطة و5 من قوات مجالس الصحوة، في هجومين منفصلين شمال بغداد احدهما انتحاري بواسطة سيارة مفخخة.
وفي سامراء شمال بغداد، قال النقيب في الشرطة عماد احمد ان "6 من عناصر الشرطة قتلوا في هجوم مسلح استهدف دوريتهم صباحا على الطريق الرئيسي جنوب بلدة الضلوعية ".واضاف ان احد القتلى "ضابط برتبة نقيب".
وفي الموصل، أعلنت مصادر امنية عراقية مقتل 4 من عناصر الشرطة بينهم ضابط برتبة عقيد، في هجومين منفصلين أمس في الموصل وديالى شمال بغداد.
وقال مصدر في شرطة الموصل ان "اشتباكات وقعت بين مسلحين مجهولين وقوات الشرطة ادت الى مقتل العقيد زياد قاسم واحد عناصر شرطة المدينة".
واوضح ان "الاشتباكات وقعت فجرا لدى قيام قوات الشرطة بمداهمة منزل في منطقة السحاجي ".
وفي بعقوبة ، أعلنت الشرطة مقتل اثنين من عناصرها في انفجار عبوة ناسفة استهدف رئيس مجلس المحافظة ابراهيم باجلان.
واوضحت ان "الانفجار استهدف موكب رئيس مجلس محافظة ديالى على الطريق الرئيسي عند بلدة السعدية شرق بعقوبة".
وتتعرض نقاط التفتيش والحواجز الامنية على هذه الطريق لهجمات مماثلة من حين لاخر.
مقتل 5 من "الصحوة"
وفي تكريت شمال بغداد، قالت الشرطة ان ما لا يقل عن 5 اشخاص من قوات الصحوة قتلوا واصيب 9 آخرون بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف مقرا لهذه القوات جنوب بيجي، شمال بغداد.
وقال ضابط في شرطة بيجي ، ان "5 اشخاص على الاقل قتلوا واصيب حوالي 9 آخرين بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدفت قوات الصحوة".
وأوضح ان "الهجوم وقع عند الثالثة بعد الظهر مستهدفا مقر قوات الصحوة في بلدة الصينية جنوب بيجي".
يشار الى ان الصينية تعتبر من ابرز اماكن الاسلاميين في المنطقة.
وتحارب قوات الصحوة اتباع تنظيم القاعدة بدعم مادي من الجيش الأميركي.
وفاة مسؤول رياضي
أعلن الامين العام اللجنة الاولمبية بالوكالة حسين العميدي تكي وفاة مسؤول رياضي متأثرا بجروح اصيب بها في بغداد اثر اندلاع اشتباكات بين القوات العراقية والميليشيات المسلحة الثلاثاء الماضي.
وقال العميدي ان "الامين العام المساعد للجنة الاولمبية رعد جابر توفي فجر أمس متأثرا بجروح اصيب بها اثر اطلاق نار من قبل مسلحين الثلاثاء وسط بغداد".
وكان المسؤول ذاته أعلن الخميس الماضي ان مجموعة مسلحة مجهولة اطلقت نيران اسلحتها على مسؤولين رياضيين يعملون في الاتحاد العراقي لكرة السلة في بغداد واردت احدهم قتيلا.
وكان جابر اصيب بجروح خطرة في ظهره فيما اصيب مدرب المنتخب العراقي فكرت توما برصاصة في الفخذ، ونجا من الحادث باعجوبة امين سر الاتحاد خالد نجم، بينما قتل الحكم الدولي رعد سلمان في الحال.
العثور على 14 جثة مجهولة
وقال الجيش الأميركي أمس ان قوات أميركية وعراقية عثرت في مقبرة جماعية شمال بغداد على 14 جثة ظهرت على بعضها علامات تعذيب.
وقالت القوات الأميركية ان المقبرة اكتشفت في منطقة بالقرب من المقدادية شمال شرقي بغداد. وعثر على مقبرة مشابهة تضم 37 جثة في منطقة قريبة يوم الجمعة الماضي.
وقال الجيش الأميركي في بيان "يبدو ان الجثث كانت موجودة في الموقع منذ ما بين شهرين الى ستة اشهر"."ظهر على بعضها علامات تعذيب وببعضها جروح ناجمة عن طلق ناري بالرأس".
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
2
المالكي يرحب بقرار الصدر الغاء المظاهر المسلحة ويؤكد ان عمليات البصرة لا تستهدفه
الراي الاردن
اعتبر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي امس دعوة الزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر انصاره الى الغاء مظاهر التسلح خطوة في الاتجاه الصحيح ، مؤكدا ان العملية الامنية في البصرة لا تستهدف انصار الصدر بالتحديد. وافاد بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء (نوري المالكي) ان بيان السيد مقتدى الصدر خطوة بالاتجاه الصحيح، نأمل ان تساهم في استقرار الاوضاع الامنية، وفرض سلطة القانون، وتهيئة الاجواء لمواصلة عملية البناء والاعمار .
واكد رئيس الوزراء ان العملية الامنية في البصرة لا تستهدف اي جهة سياسية او دينية، وبضمنها التيار الصدري .
وكان رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر قد دعا اتباعه المسلحين امس الى الابتعاد عن الشوارع والكف عن قتال القوات الحكومية في البصرة وغيرها من مدن الجنوب.
وقال الصدر في بيان يحمل توقيعه وزع من قبل مكتبه الرئيسي في النجف على الصحفيين انه يدعو الى الغاء المظاهر المسلحة في البصرة وجميع المحافظات انطلاقا من موقع المسؤولية الشرعية وحفاظا على الدم العراقي العزيز وحفاظا على سمعة الشعب العراقي ووحدته.. ولكي نطفيء نار الفتنة التي يريد المحتل واتباعه اشاعتها بين الاخوة من شعبنا العراقي .
واضاف الصدر في بيانه نعلن البراءة من كل من يحمل السلاح ويستهدف الاجهزة والمؤسسات الحكومية والخدمية ومكاتب الاحزاب .
وكان المالكي قد طالب قبل ايام المسلحين في محافظة البصرة بتسليم اسلحتهم الثقيلة والمتوسطة مقابل مكافات مالية وعد المالكي بتقديمها لكن الصدر قال في بيانه نؤكد عدم امتلاك التيار الصدري للاسلحة الثقيلة .
وطالب الصدر الحكومة العراقية بوقف المداهمات والاعتقالات العشوائية غير القانونية.. ومطالبة الحكومة بتطبيق قانون العفو العام واطلاق سراح جميع المعتقلين الذين لم تثبت ادانتهم وخاصة من معتقلي التيار الصدري .
ودعا الصدر اتباعه الى التعاون مع الاجهزة الامنية الحكومية وتحقيق الامن وادانة مرتكبي الجرائم وفق الطرق القانونية .
ووصف المتحدث باسم الحكومة العراقية طلب زعيم جيش المهدي رجل الدين مقتدى الصدر من اتباعه الغاء المظاهر المسلحة امس بالقرار الايجابي الذي ينم عن شعور بالمسؤولية .
واضاف المتحدث علي الدباغ خلال مؤتمر صحافي نتوقع ان تكون هناك استجابة كبيرة (...) والذين لا يستجيبون يحاولون الاساءة الى مقتدى الصدر، ولذا فان الدولة ملزمة ان تنفذ القانون على من يخالف تعليمات الدولة اولا ويخالف تعليمات الصدر .
وكان التيار الصدري قد اعلن في وقت سابق ان المحادثات بين وفد من الحكومة والتيار التي بدأت مساء السبت تسير بالاتجاه الصحيح لانهاء القتال بين القوات الامنية وجيش المهدي وفي وقت سابق من ليلة السبت وصف الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الحكومة العراقية التي يرأسها نوري المالكي بانها حكومة دكتاتورية داعيا اياها الى التقرب من الشعب عن طريق توفير الخدمات وتنفيذ مشروعات للاعمار.
وقال الصدر في مقابلة مع قناة الجزيرة الفضائية ان هذه الحكومة تعتني بنفسها اكثر مما تعتني بالشعب . واضاف كنا نشتكي في زمن صدام من ان الحكومة بعيدة عن الشعب وتتعامل مع الشعب بطريقة دكتاتورية الان ايضا الحكومة تعامل الشعب بطريقة دكتاتورية .
من جهته اعلن الجيش الاميركي امس ان قوة اميركية برية دعمت للمرة الاولى القوات العراقية الخاصة خلال مواجهات مع الميليشيات الشيعية في البصرة السبت ما اسفر عن مقتل 22 مسلحا.
وافاد الجيش الاميركي في بيان ان العملية العسكرية تضمنت قصفا جويا استهدف معقلا للمجرمين في غرب البصرة .
واوضح ان القوات العراقية الخاصة تعرضت الى اطلاق نار عندما اقتربت من المنطقة المستهدفة، وتمكنت من قتل اربعة مسلحين لدى اقتحامها احد المباني كما تعرضت مرة اخرى الى اطلاق نار من اسطح المنازل فتمكنت من قتل اثنين اخرين من المسلحين .
وتابع البيان ان القوات العراقية الخاصة، والقوة الاميركية الداعمة لها، تعرضتا الى نيران معادية من قبل عناصر مجرمة في المنطقة اخرى ، وهذه هي الاشارة الاولى لوجود قوات برية اميركية تساند القوات العراقية في البصرة. واكد ان دعما جويا تم استدعاؤه لملاحقة القوى المعادية (...) ما اسفر كحصيلة اولية عن مقتل 16 مجرما .
بدوره، قال الميجور توم هولواي المتحدث باسم الجيش البريطاني ان القوات البريطانية انتشرت خارج قاعدتها في البصرة لدعم القوات العراقية (...) قواتنا لا تخطط لدخول البصرة، انها تقدم اشكالا اخرى من الدعم . ويشمل الدعم الاسناد الجوي والمراقبة بالاضافة الى الدعم اللوجستي، وتزويد المروحيات بالوقود وكذلك التجهيزات الطبية.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
3
تشكيل مجلس صحوة بمناطق التركمان الشيعة
(ا ف ب)
أعلن مسؤول اداري عراقي رفيع المستوى امس تشكيل مجلس صحوة في مناطق التركمان الشيعة شمال بغداد، "لمحاربة عناصر القاعدة الذين ينتشرون على أجزاء كبيرة من الطريق بين كركوك والعاصمة".
وقال حمد حمود الشكطي محافظ صلاح الدين كبرى مدنها تكريت، بحضور مسؤولين في قضاء طوزخرماتو "لقد لعبت افواج الاسناد ومجالس الصحوة في العراق دورا كبيرا مع القوات الأمنية وقوات التحالف في مجال حفظ الامن والاستقرار".
واضاف "ادعم بشكل كامل هذه الافواج الآن بعد ان كنت من المعارضين لتشكيلها تخوفا من تحولها الى ميليشيات مسلحة غير نظامية لكن الايام اثبتت ان هذه المجالس هي احد اهم عوامل الاستقرار في المناطق التي تشهد انشطة مسلحة".
ويبلغ عديد الفوج الاول من قوات الصحوة 750 عنصرا مهمتهم ضمان امن قضاء طوزخرماتو والنواحي التابعة له.
ويأتي تشكيل الفوج في اعقاب تفجيرات دامية شهدتها طوزخرماتو ومدن امرلي وسليمان بيك ذات الغالبية التركمانية الشيعية التي تقع على الطريق بين بغداد وكركوك.
وتتعرض هذه المناطق الى هجمات متكررة كان اعنفها ما حدث في بلدة امرلي حيث قتل اكثر من 150 شخصا واصابة نحو 300 آخرين مطلع الصيف الماضي.
وتقع المدن التركمانية شمال منطقة العظيم وجبال حمرين التي تعتبر من ابرز معاقل تنظيم القاعدة.
يشار الى ان افواج الاسناد او قوات الصحوة تتولى مسؤولية حفظ الامن ومساندة الاجهزة الامنية في محيط مناطق كركوك والحويجة والزاب والعباسي والرياض.
من جهته، قال اللواء الركن حميد نامت قائد شرطة صلاح الدين انه تم "قتل واعتقال عدد من العناصر بعضهم من الدول العربية كما تم الوصول الى اوكارهم الرئيسة في مناطق حمرين وسامراء والشرقاط".
يشار الى ان السكان يطلقون على الشرقاط جنوب الموصل تسمية "قندهار" نظرا لسيطرة الاسلاميين على البلدة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
4
اوباما: اقتصادنا لا يمكنه تحمل نفقات الحرب
(ا ف ب
- رأى المرشح الديموقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية باراك اوباما في مؤتمر صحافي أول من أمس ان الوجود الأميركي في العراق ادى الى "خفض العنف" في هذا البلد.
وقال اوباما المعارض للحرب في العراق ويطالب بسحب الجنود الأميركيين من هذا البلد ان "وجود قواتنا وتميزها سمحا بخفض العنف الى حد ما" في العراق.
لكن السناتور عن ايلينوي رأى ان ذلك "لم يسمح بتسوية الاوضاع المتوترة الكامنة في العراق"، موضحا ان استقرارا "على المدى البعيد" في العراق "مرتبط بقدرة مختلف الفصائل العراقية على التفاهم أكثر مما هو مرتبط بوجود قواتنا".
وتابع ان "الامر لا يتعلق بالسنة وحدهم بل بالشيعة بين بعضهم البعض كما رأينا في البصرة" حيث تدور معارك عنيفة بين ميليشيا جيش المهدي الشيعية التابعة لرجل الدين مقتدى الصدر والقوات العراقية النظامية باشراف رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي".
وأكد اوباما ان برنامجا زمنيا محددا للانسحاب من العراق "بالاتفاق مع آراء القادة "الأميركيين" الميدانيين" سيسمح للعراقيين بتسريع عملية المصالحة بينهم.
ورأى ان هذه المصالحة "ستحتاج الى الوقت" لكن "على العراقيين ان يدركوا اننا لن نحتل بلدهم بشكل دائم".
واخيرا، أكد اوباما ان الاقتصاد الأميركي "لا يمكنه تحمل" نفقات الحرب التي قدرها بما بين عشرة مليارات و12 مليار دولار شهريا.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان - رويترز النشر
5
العراق غير سعيد بقرارات القمة العربية
انتقد العراق الدول العربية الاخرى لعدم اعرابها عن التأييد للحكومة التي تدعمها الولايات المتحدة في قمة عربية اختتمت امس في العاصمة السورية دمشق.وحث البيان الختامي لقمة تجمع 22 دولة عربية على المصالحة الوطنية في العراق وعلى انهاء القتال بين المليشيات الشيعية والقوات العراقية المدعومة امريكيا في مدينة البصرة جنوب العراق.لكن البيان لم يدن هجمات المسلحين التي تعتبرها بغداد ارهابا ولم يذكر الحكومة المنتخبة في بغداد.وسجل العراق تحفظاته في نهاية القمة بشأن الفقرات التي تخصه في البيان.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
لجنة مشتركة ستشرف على تطبيق اتفاقه مع الحكومة والمالكي اعتبر تحركه «خطوة في الاتجاه الصحيح» ... مفاوضات مع الصدر في إيران أفضت الى دعوته لضبط السلاح
الحياة
علمت «الحياة» من مصادر مطلعة على المفاوضات بين تيار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر والحكومة، أن مفاوضات موازية جرت مع الصدر نفسه، حيث يقيم في ايران، اضطلع بها وفد من حزبي «الدعوة» و «المجلس الاعلى»، بالإضافة الى مبادرات قادتها شخصيات سياسية وعشائرية، أفضت الى اتفاق بين الطرفين. وقالت إن دعوة الصدر أنصاره الى «إنهاء المظاهر المسلحة» جزء من هذا الاتفاق.
واعتبر رئيس الوزراء الدعوة «خطوة في الاتجاه الصحيح». وجاء في بيان صادر عن مكتبه الاعلامي: «تقديراً لمبادرة سماحة السيد مقتدى الصدر، أمر رئيس الوزراء منح الأمان وعدم المساءلة القانونية لكل من يلقي السلاح وينسحب».
وكان الصدر أصدر بياناً أمس عليه توقيعه وختمه، دعا فيه أنصاره الى «إنهاء المظاهر المسلحة»، معلنا «التبرؤ» ممن يحمل السلاح لمواجهة الأجهزة والمؤسسات الحكومية ومكاتب الأحزاب».
وأورد الصدر في بيانه الذي تلقت «الحياة» نسخة منه تسع نقاط تتوزع مسؤولية تنفيذها على الحكومة وميليشيا «جيش المهدي». وقال ان «من موقع المسؤولية وحفاظاً على الدم العراقي وعلى سمعة الشعب ووحدته أرضاً وشعباً، وتمهيداً لاستقلاله وتحريره من جيوش الظلام، وكي نطفئ نار الفتنة التي يريد المحتل وأتباعه إشعالها بين الإخوة من الشعب، نهيب بالشعب ان يكون على قدر المسؤولية والوعي الشرعي لحقن الدماء والحفاظ على سلامة العراق واستقراره واستقلاله».
ودعا الى «إلغاء المظاهر المسلحة في محافظة البصرة وجميع المحافظات». وزاد: «نعلن براءتنا ممن يحمل السلاح ويستهدف الأجهزة والمؤسسات الحكومية والخدمية ومكاتب الاحزاب»، مؤكداً: «عدم امتلاك تياره للأسلحة الثقيلة»، في إشارة ضمنية الى مطالبة المالكي المسلحين بتسليم هذه الأسلحة.
وطالب الحكومة بوقف «عمليات الدهم والاعتقالات العشوائية» وتطبيق «قانون العفو العام واطلاق سراح جميع المعتقلين الذين لم تثبت ادانتهم، خصوصاً معتقلي التيار الصدري». و «العمل على إرجاع المهجّرين الذي هاجروا بسبب الأحداث الأمنية، الى مناطق سكناهم»، بالاضافة الى «مراعاة حقوق الانسان في جميع اجراءاتها الأمنية والعمل على انجاز المشاريع العمرانية والخدمية».
وأكد رئيس الهيئة السياسية لمكتب الشهيد الصدر لـ «الحياة» لواء سميسم ان «الصدر يشعر بالمسؤولية تجاه ما يشهده الشارع العراقي من قتال»، وقال ان مبادرته «ترمي الى التهدئة ونزع فتيل الأزمة وحرمة الدم العراقي».
الى ذلك، قال حسين ابراهيم، أحد قياديي «جيش المهدي» في بغداد لـ «الحياة» ان «الملتزمين المرتبطين بالمكتب سيمتثلون لأوامر الصدر القاضية بوقف القتال»، مشيراً الى ان «حجم الالتزام يحدده وقف الحكومة لعمليات الدهم والاعتقالات».
واشار ابو سجاد الساعدي، قيادي آخر في «جيش المهدي»، الى ان «ضغط الحكومة على أبناء التيار الصدري عموماً هو الذي دفع بنا الى مقاتلتها». واكد لـ «الحياة» ان «استهدافهم من الاجهزة الأمنية العراقية لا يترك خياراً غير المقاومة». وأوضح: «عندما يهاجموننا لا تعود هناك قيمة لدعوات التهدئة التي يطلقها الصدر او غيره لأن حق الدفاع عن النفس مكفول للجميع».
الى ذلك، أفاد بيان صادر عن مكتب المالكي أن «بيان السيد مقتدى الصدر خطوة بالاتجاه الصحيح، نأمل ان تساهم في استقرار الاوضاع الأمنية، وفرض سلطة القانون، وتهيئة الأجواء لمواصلة عملية البناء والإعمار». واكد أن «العملية الامنية في البصرة لا تستهدف اي جهة سياسية او دينية، وبضمنها التيار الصدري».
وكان الناطق باسم الحكومة علي الدباغ، وصف بيان الصدر بأنه «إيجابي» وينم عن «شعور بالمسؤولية». واضاف: «نتوقع ان تكون هناك استجابة كبيرة (...) والذين لا يستجيبون يحاولون الاساءة الى مقتدى الصدر، ولذا فإن الدولة ملزمة ان تنفذ القانون على من يخالف تعليمات الدولة أولاً ويخالف تعليمات الصدر».
وقتل ما لا يقل عن 275 شخصاً وأصيب المئات خلال اشتباكات بدأت فجر الثلثاء الماضي في البصرة بين القوات العراقية و «جيش المهدي»، لكنها سرعان ما امتدت لتشمل مدناً جنوبية عدة بالاضافة الى بغداد.
وعلى رغم ترحيب الحكومة بإعلان الصدر فإنها «ستواصل العملية العسكرية لأنها لم تكن في الأساس تستهدف أنصاره، وانما عصابات القتل والتهريب في البصرة».
أبوعلي الدراجي معاون قائد «جيش المهدي» في البصرة أبلغ «الحياة» امس ان قواته «لن تسلم اسلحتها، وقال ان اعلان الصدر «لم يشر الى تسليم الاسلحة». وأكد أن مسلحيه يسيطرون على «كل مناطق البصرة وان القوات الحكومية انسحبت بعدما تكبدت خسائر كبيرة».
وفي هذا الاطار، قال حازم الاعرجي، أحد مساعدي الصدر في مؤتمر صحافي ان «جيش المهدي» لن يسلم أسلحته وأن «التيار حصل على ضمانات من الحكومة بإنهاء الاعتقالات العشوائية».
وقال مقربون من المالكي لـ «الحياة» مساء امس ان اعلان الصدر يشكل بنود اتفاقية تم التفاهم معه عليها عبر مفاوضين وان قضية نزع السلاح ووقف عمليات الدهم ستعالجها لجنة مشتركة من الطرفين.
وأوضحت المصادر ان تيار الصدر طالب بـ «توضيح قوائم المطلوبين من أنصاره لتحديد الموقف منهم». وتوقعت عودة رئيس الوزراء الى بغداد بعد ان قضى في البصرة أياماً عدة، أشرف فيها على العمليات العسكرية.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
7
المدنيون عالقون بين خطر المعارك وشح المياه والمواد الغذائية
- ا ف ب
بدأ المدنيون العراقيون العالقون في فخ خطر المعارك وندرة الكهرباء وشح المياه يشعرون بالخوف من نقص المواد التموينية ، مع دخول المواجهات بين القوات الامنية والميليشيات الشيعية يومها السادس في العراق.
وقال سكان في مدينة الصدر الضاحية الشيعية المكتظة والمعقل الرئيسي لجيش المهدي بزعامة رجل الدين مقتدى الصدر ، ان الاوضاع المعيشية تشهد مزيدا من التدهور السريع. وينطبق الامر ذاته على مدينة البصرة المنفذ البحري الوحيد ورئة العراق الاقتصادية.
ويقول رياض الربيعي من سكان مدينة الصدر "قطعت المياه والكهرباء والمواد التموينية باتت في حدها الادنى".وخلت المفاصل الرئيسية للطرق من المارة في الضاحية الشاسعة حيث يسكن اقل من مليوني نسمة ولا يتنقل السكان الا للضرورات القصوى.
ويضيف الربيعي ان "المحلات التجارية مغلقة ولم يعد هناك الكثير من المواد الغذائية" في مدينة الصدر حيث قتل 75 شخصا واصيب المئات في الاشتباكات التي اندلعت ظهر الثلاثاء الماضي. وتوقفت الخدمات الحكومية التي تؤمنها قائممقاميتان في الضاحية الشيعية وكذلك في البصرة البالغ عدد سكانها حوالى مليون ونصف المليون نسمة.ويؤكد الربيعي ان "المستشفيات تغص بالجرحى والمصابين والجيش الاميركي يمنع سيارات الاسعاف من دخول المنطقة".
بدوره ، يكرر علي عباس المقيم في حي الكاظمية (شمال بغداد) الاتهامات ذاتها مشيرا الى "شدة العنف والقصف بحيث لا نجرؤ على الابتعاد اكثر من مئة متر عن منازلنا".ويقول "بعض الجثث ما تزال ممددة امام المنازل لا نستطيع الخروج لسحبها". وفي البصرة يقول احد سكان حي الجمهورية في اتصال هاتفي مع فرانس برس ان الناس في الحي يخشون مغادرة منازلهم.ويضيف "نحن خائفون نظرا للاشتباكات الكثيرة والوضع خطر. نسمع دوي الطلقات طوال الوقت (...) بعض المحلات التجارية تفتح ابوابها لساعات عدة في الصباح كما تصل شاحنات صغيرة لتسليم المواد الغذائية لكن الاسعار مرتفعة جدا".
ويتابع ان "منسوب المياه المخزنة لدينا يتراجع ".
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
8
حملة المالكي تنطوي على مأزق لأميركا
«رويترز»
تمثل الحملة التي يشنها العراق على جيش المهدي في البصرة مأزقا للولايات المتحدة التي ترغب في تولي القوات العراقية قيادة الامن ولكنها تخاطر بان تنزلق الى الخلافات العنيفة بين الشيعة.
وتقاتل قوات الامن ميليشيا جيش المهدي الموالية لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر في المدينة النفطية الجنوبية منذ ايام مستهدفة من اسماهم رئيس الوزراء نوري المالكي الخارجين عن القانون.
ولكن احتمالات تحقيق نصر سريع ضعيفة. فقد انتشر القتال في المناطق الجنوبية وشاركت فيه قوات امريكية وادى لاندلاع احتجاجات من اتباع الصدر في بغداد قائلين ان المالكي يستخدم القوة لاضعاف منافسيه السياسيين.
وانسحب الصدر من حكومة المالكي التي يقودها الشيعة العام الماضي حين رفض رئيس الوزراء وضع موعد نهائي لانسحاب القوات الامريكية. ولكن الصدر امر جيش المهدي بالالتزام بهدنة كان لها دور محوري في تراجع اعمال العنف في الاونةالاخيرة. ويقول جوست هتلرمان من المجموعة الدولية لادارة الازمات "السؤال المهم الان ماذا ستفعل الولايات المتحدة. اذا سمحت باستمرار الحملة فان الهدنة ستنهار وستواجه الولايات المتحدة التيار الصدري بكل قوته" ، وتابع "سيكون الوضع سيئا للجانبين. سيفقد التيار الصدري رجالا وستخسر الولايات المتحدة ما تحقق من مكاسب بفضل زيادة قواتها في العراق ".
وانتفض جيش المهدي ضد الاحتلال الامريكي مرتين في عام 2004 وألقيت عليه المسؤولية عن جرائم قتل ارتكبتها فرق اعدام في ذروة العنف الطائفي فيالعراق.
ويقول هتلرمان انه رغم حاجة الولايات المتحدة الماسة لاظهار احراز تقدم من جانب العراقيين فان من المستبعد ان تسفر عملية البصرة عن نتائج.مضيفا "اشك كثيرا في قدرة القوات العراقية في البصرة على الاعتماد على نفسها. انها ليست جيشا وطنيا".
ويقول محللون ان قرار المالكي شن حملة البصرة بدلا من تنفيذ تعهده بمواصلة الهجوم على مسلحين سنة بمدينة الموصل الشمالية يعطي وزنا لاتهامات التيار الصدري بوجود اهداف سياسية.
واستهدفت الهجمات جيش المهدي دون ان تمس قوتين اخريين في البصرة هما حزب الفضيلة ومنظمة بدر التابعة للمجلس الاعلى الاسلامي في العراق الذي يدعم حزب الدعوة الذي يتزعمه المالكي.
وقال رايدر فيسر الخبير في شؤون جنوب العراق "اذ كان المالكي جادا بشأن انهاء حكم الميليشيات في البصرة كان ينبغي ان يتعامل ايضا مع ميليشيات الفضيلة وبدر ".
وتأجج الصراع على السلطة بين الشيعة بسبب المنافسة السياسية قبل الانتخابات المحلية في تشرين الاول.
وقال فيسر ان المواجهة في البصرة تنطوي على صراع للسيطرة على موارد نفطية ومنافسات قبل الانتخابات التي تجري في تشرين الاول وايضا على خلاف بشأن ما اذا كان ينبغي ان تكون البصرة جزءا من منطقة اتحادية شيعية بجنوب العراق.
وذكر ان الولايات المتحدة ساندت باستمرار المالكي في مواجهاته مع فصائل شيعية اخرى وانها تخاطر بالتورط بشدة في احدث هذه الصراعات.وقال فيسر "بنبغي ان تدرس الولايات المتحدة بعناية مخاطر قبول تعريف المالكي للميليشيات الخارجة على القانون دون تمحيص".
ويقول والي ناصر خبير الشرق الاوسط بمجلس العلاقات الخارجية في واشنطن ان القتال وضع جيش المهدي في مواجهة مقاتلي منظمة بدر الذين انضم عدد كبير منهم لقوات الامن العراقية النظامية.
وقال ناصر "المالكي لا يسيطر علي السياسات الشيعية في الجنوب وهذه هي الغنيمة الحقيقة الان التي يقاتل من اجلها الصدر وزعيم المجلس الاعلى الاسلامي عبد العزيز الحكيم ".
ورغم العنف لم يتخل الصدر رسميا عن الهدنة التي اعلنها في اب. واضاف ناصر ان انهيار الهدنة كليا سيثبت ان حديث الولايات المتحدة عن استقرار أكبر في العراق بفضل الزيادة الاخيرة للقوات كلام اجوف.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
9
المدنيون يعيشون كابوس استمرار المواجهات
الغد الاردنية
بعد 4 أيام من سريان حظر التجوال في العاصمة العراقية بدت بغداد كمدينة اشباح يترقب سكانها الاسوأ في الايام القادمة رغم ان البغداديين اعتادوا على مواجهة الظروف الصعبة الا ان حظر التجوال الشامل الذي داهمهم اثر على القليل المتبقي من المواد التموينية والمحروقات بعد المواجهات المسلحة بين القوات الحكومية ومليشيا جيش المهدي في أحياء بغداد المختلفة.
ففي الوقت الذي استمر فيه حظر التجول داخل العاصمة المعطلة من اي حركة، وتواصل سماع دوي الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، هرع السكان في جانبي الكرخ والرصافة وبشكل ملفت الى المحال التجارية في احيائهم لشراء حاجياتهم الضرورية من المواد الغذائية تحسبا من ايام عجاف محتملة.
ووسط هذه الاجواء يرزح المواطن تحت اثقال الخوف وانعدام الامن ويسعى وراء تأمين مستلزمات عائلته وتوفير قوت يومه من مواد تموينية ووقود ومياه للشرب.
ورغم ان سكان بغداد يعيشون داخل ما بات يعرف بكانتونات طائفية بسبب العنف الطائفي الا انهم قلقون من تداعيات المواجهات الجديدة التي يعتبرونها ستنعكس سلبا على حياتهم ومستلزمات عيشهم وحركتهم.
يقول الطالب جاسم علي ان توتر الاوضاع الامنية جعل من الصعب الحصول على المواد الغذائية والخضراوات التي ارتفعت اسعارها بشكل كبير خلال الايام الماضية.
اما الموظف محمود خالد فيذكر أنه لا يستطيع الحصول على المواد الغذائية التي يحتاجها بسبب اغلاق الاسواق والمحال في المنطقة فضلا عن ان المحال التي تفتح لم يبق فيها الكثير من المواد الغذائية.
ويضيف انه في حيرة من امره لان المبالغ التي بحوزته بدأت بالنفاد وكميات الغذاء في البيت قليلة واستمرار الحال لاسبوع آخر سيسبب له مشاكل كبيرة.
ويشكو ابو مهند "متقاعد" كسائر اهالي بغداد من شح البنزين اللازم لتشغيل مولد الكهرباء المنزلي الذي اصبح المعول عليه بعد انقطاع الكهرباء شبه الدائم.
وقال انه يعيش في ظلام منذ قرابة اليومين نتيجة نفاد مخزونه من البنزين. اضافة الى انقطاع المياه الصالحة للشرب.
من جهتها تعاني المعلمة بتول عبدالله من عدم توفر بطاقات تعبئة الهاتف المحمول مسبقة الدفع.
واشارت الى انها اضطرت الى عدم استعمال جهاز الموبابل الا للطوارئ تحسبا لطول فترة الاعمال المسلحة وحظر التجوال. للاطمئنان على اهلها الذين يسكنون في احياء بغداد الاخرى.
وذكر ابو احمد وهو بائع فواكه أن اسعار الفواكه والخضار ارتفعت كثيراً عن الايام التي سبقت العمليات المسلحة لان اصحاب المحال باتوا يخشون من الذهاب الى مراكز بيع الفواكه والخضراوات الرئيسة والتي تسمى العلوة لاسباب عديده، منها وقوع تلك المراكز في مناطق باتت تخضع لسيطرة المسلحين او انهم يخشون اصلاً على حياتهم من العمليات العسكرية الجارية.
وقالت الحاجة حسن "ربة بيت" "حتى اسعار النفط والغاز ارتفعت بسب فرض حظر التجوال اضافة الى انقطاع الكهرباء وشحة ملحوظة في مياه الشرب.
ولم يكن كبار السن واصحاب الامراض المزمنة بمنأى عن تبعات هذه الاوضاع فكان لهم معاناتهم مع انعدام وسائط النقل وانقطاع الطرق بشكل تام.
وبالنسبة للحاج محمود واغلب المرضى في منطقته صار المضمد الصحي القريب من بيتهم "طبيب الحي" والعائلة وجميع الامراض عندما لم يبق مستوصف ولا عيادة في بغداد بسبب الحظر الشامل الذي تخضع له العاصمة العراقية.
وفيما خلت الشوارع الرئيسة التي تربط جانبي الكرخ والرصافة من بغداد اصبح الموبايل هو سيد الاتصالات الوحيد للاطمئنان على الاهل والاحبة والاصدقاء.
وبسبب الحاجة لهذه الوسيلة ارتفعت اسعار بطاقات الشحن الى ضعف اسعارها لانها اضحت وسيلة الاتصال الوحيدة بين سكان بغداد الذي قيد حظر التجوال حركتهم وتقطعت بهم السبل.
ولم تقتصر معاناة سكان بغداد على نقص المؤن وشح المياه والكهرباء والوقود وانما تعداه الى اغلاق معظم الافران والمخابز بسبب عدم استطاعة العمال التنقل من مدينة لأخرى.
وتوقفت الخدمات الحكومية التي تؤمنها قائممقاميتان في الضاحية الشيعية وكذلك في البصرة البالغ عدد سكانها حوالي مليون ونصف المليون نسمة.
وقد عبرت منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) واللجنة الدولية للصليب الاحمر والمنظمة الدولية للهجرة الجمعة الماضية عن القلق حيال تدهور الاوضاع في العراق.
وقالت متحدثة باسم الصليب الاحمر في جنيف "لم يكن السكان يتوقعون ذلك. لدينا مواد تموينية كافية الا ان المشكلة الرئيسة تكمن في كيفية توزيعها على السكان".
كما اشارت الى استهداف قوافل الادوية وسيارات الاسعاف بالهجمات.
ووجه الصليب الاحمر نداء الى "كل اطراف النزاع من اجل حماية المدنيين من أي عمل عنفي وضمان حصولهم على الخدمات الصحية".
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
10
مقتل جنديين أميركيين 15و من الشرطة والصحوة
الدستور الاردنية
اعلنت مصادر امنية عراقية امس مقتل 15 من عناصر الشرطة والصحوة في هجمات ، في حين أعلن الجيش الأمريكي في بيان امس مقتل اثنين من جنوده في انفجار عبوة ناسفة استهدف مركبتهما شرقي بغداد السبت.ولم يذكر البيان المقتضب مزيدا من التفاصيل.
وقال الجيش الامريكي امس انه قوات امريكية وعراقية عثرت في مقبرة جماعية شمال بغداد على 14 جثة ظهرت على بعضها علامات تعذيب.
وقالت القوات الامريكية ان المقبرة اكتشفت في منطقة كان متشددو القاعدة يسيطرون عليها في السابق بالقرب من المقدادية في محافظة ديالى.
وعثر على مقبرة مشابهة تضم 37 جثة في منطقة قريبة يوم الجمعة.
وقال الجيش الامريكي في بيان "يبدو ان الجثث كانت موجودة في الموقع منذ ما بين شهرين الى 6 اشهر" "ظهر على بعضها علامات تعذيب وببعضها جروح ناجمة عن طلق ناري بالرأس ".
وقالت الشرطة امس انها عثرت على جثتين في بغداد .
الى ذلك قال مصدر في شرطة الموصل ان "اشتباكات وقعت بين مسلحين مجهولين وقوات الشرطة ادت الى مقتل العقيد زياد قاسم واحد عناصر شرطة المدينة".
وفي بعقوبة ، اعلنت الشرطة مقتل اثنين من عناصرها في انفجار عبوة ناسفة استهدف رئيس مجلس المحافظة ابراهيم باجلان.
واعلن مصدر امني عراقي مقتل 6 من عناصر الشرطة ، بينهم ضابط برتبة نقيب ، في هجوم مسلح استهدف دوريتهم امس قرب بلدة الضلوعية ، شمال بغداد.
واصيب 3 من اعضاء دوريات مجالس الصحوة في انفجار قنبلة زرعت على الطريق في الحويجة جنوبي كركوك.
وفي تكريت ، قالت الشرطة ان ما لا يقل عن 5 اشخاص من قوات الصحوة قتلوا واصيب 9 اخرون بجروح في هجوم بسيارة مفخخة استهدف مقرا لهذه القوات جنوب بيجي.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
خطف شيخ عشيرة ودفن 25 جثة مجهولة الهوية ... مكتب الصدر يحذّر من محاولات لاستدراجه الى «حرب شوارع» في محافظة ديالى
الحياة
حذر مسؤول مكتب الصدر في ديالى من محاولات استدراج الصدريين إلى حرب شوارع في مناطق المحافظة تزامناً مع إطلاق القوات المشتركة عملية «الضياء الساطع» في بلدة خان بني سعد. وأكد مصدر أمني خطف شيخ عشيرة الجميلات جنوب خانقين.
وأكد مسؤول مكتب الشهيد الصدر في بعقوبة الشيخ رضا الفياض في تصريح الى «الحياة» وجود «محاولات من جهات معروفة بعدائها للتيار الصدري لجرّنا الى مواجهات مسلحة وحرب شوارع في بعقوبة وخان بني سعد». وأشار الفياض الى أن أتباع الصدر يتعرضون إلى «استفزاز يومي واعتقالات عشوائية في بعقوبة بعد أن تلقينا تهديداً مباشراً من القوات الأميركية بضرب المكتب واعتقال المنتسبين فيه حال تكرار الهجمات ضدها بدعوى أن مقراتهم تعرضت إلى قصف بالهاونات من منطقة تسكنها غالبية شيعية».
ونفى الفياض «مسؤولية مكتب الصدر عن الهجمات المسلحة التي طاولت القوات الأجنبية أخيراً سواء في بلدة بني سعد أو أقضية بعقوبة ونواحيها كون قرار تجميد نشاطات جيش الامام المهدي ما زال ساري المفعول». وتشهد أحياء «الشهداء والزهور والعسكري ذات الغالبية الشيعية» عملية «الضياء الساطع» التي تنفذها قوات عراقية وأميركية لتطهيرها من جماعات مسلحة تستهدف القوات الأميركية بعد فرض حظر للتجول أعقب اعلان التيار الصدري العصيان المدني في خان بني سعد.
وأكد مصدر أمني لـ «الحياة» أن «العملية الأمنية تستهدف قيادات جيش المهدي وخصوصاً المتهمين بتنفيذ عمليات مسلحة ضد القوات الأميركية أسفرت عن اصابة أربعة جنود السبت الماضي».
وفي غضون ذلك، أكد لـ «الحياة» مصدر طبي في شعبة الطبابة العدلية في مستشفى بعقوبة العام دفن 25 جثة مجهولة الهوية بالتعاون مع الوقفين السني والشيعي فى محافظة ديالى، لافتاً الى أن الجثث تجاوز بقاؤها الشهرين في الطبابة من دون التعرف عليها، وهي الوجبة الثالثة التى تدفن هذا العام. وأشار المصدر الى أن أجهزة الأمن سلمتنا ليل السبت الماضي أربع جثث مجهولة الهوية ومتفسخة عُثر عليها في بساتين تحيط بمنطقة الجزيرة التي كانت تسيطر عليها القاعدة».
وأكدت عشيرة الجميلات في بعقوبة خطف الشيخ سلمان العامود أبرز شيوخ العشيرة على أيدي مسلحين جنوب قضاء خانقين. وأوضح الشيخ سالم عبدالرزاق الجميلي أن «أجهزة الأمن وأبناء العشيرة تجري عمليات بحث عن العامود»، مشدداً على أن «الجماعة التي نفذت العملية ما زالت مجهولة ولم تعلن بعد عن نفسها أو عن أسباب خطفها الشيخ العامود».
وأكدت المصادر الأمنية في ديالى وقوع اشتباكات بين قوة من الجيش العراقي وعناصر تابعة لتنظيم «القاعدة» في ناحية كنعان شرق بعقوبة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
12
إيران تغلق المنفذ الحدودي الجنوبي مع العراق
وكالة انباء الامارات
أعلنت السلطات المحلية الإيرانية في مدينة المحمرة المحاذية للحدود العراقية عن غلق منفذ الشلمجة الحدودي مع العراق حتى إشعار آخر بسبب التطورات والأحداث التي تشهدها المدن العراقية الجنوبية. وقال “معاون العتبات المقدسة” في منظمة الحج والزيارة الإيرانية حسين اكبري إن عملية نقل الزوار الإيرانيين إلي المدن العراقية قد توقفت منذ 26 مارس/ آذار وذلك بسبب الأحداث التي يشهدها العراق. وأعرب عن أمله في رجوع 8 آلاف زائر إيراني هم الآن في العراق إلى بلادهم خلال الأيام الثلاثة المقبلة. وحسب الاتفاق الموقع بين الجانبين العراقي والإيراني فان العراق يستقبل يومياً 7002 زائر إيراني لزيارة العتبات في العراق. من ناحية أخرى، أوردت وكالة “مهر” الإيرانية للأنباء ان رئيس اتحاد مكاتب خدمات النقل الجوي والسياحة في محافظة خراسان، محمد شريف روحاني، أعلن انه سيبدأ العمل، بعد شهرين من الآن، بتسيير رحلات جوية مباشرة بين مدينتي مشهد والنجف في اطار تنمية قطاع السياحة الدينية.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
13
قوات برية أميركية تشارك في العملية الأمنية بالبصرة
32 قتيلاً و48 جريحاً في غارة جوية على بغداد
الاتحاد
أكد مسؤولو مستشفى الحكيم بحي الشعلة ببغداد، انها تسلمت 32 جثة و48 جريحا سقطوا في قصف جوي أميركي في ساعة متأخرة الليلة قبل البارحة على موقع مشتبه بإيوائه عناصر لـ''جيش المهدي''. في حين تم تجديد حظر التجول بالعاصمة العراقية والبصرة حيث أعلن الجيش الأميركي ان قوات برية له دعمت أمس الأول للمرة الأولى، القوات العراقية ضد ''جيش المهدي'' موقعة قتيلا من المسلحين.
وأوضحت مصادر مستشفى الحكيم ان الجثث ما زالت موجودة لتعذر وصول عوائل الضحايا بسبب حظر التجوال في بغداد. وفي محافظة واسط، أعلن قائد الشرطة اللواء عبد الحنين الامارة، مساء أمس الأول ان المواجهات المسلحة الجارية منذ 6 أيام في الكوت، تسببت بمقتل أكثر من 50 مسلحا ومدنيا وعسكريا كما أصيب 85 آخرون. وأوضح الامارة انه تم اعتقال 85 من المشتبه بهم من المسلحين وعدة أشخاص قاموا بمحاولة سرقة بعض المحال التجارية في الكوت. كما قتل حوالى 282 شخصا منذ اندلاع المعارك في البصرة بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى ارقام الأجهزة الأمنية.
وقد شهدت البصرة بعد ظهر أمس اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية و''جيش المهدي'' على ضفاف شط العرب عند مدخل جسر التنومة العائم شرقي المدينة. وأكد مصدر أمني ان القوات الحكومية تواجه مقاومة عنيفة من ''جيش المهدي'' في الجهة الثانية من جسر التنومة.
وذكر ان القوات الحكومية تنوي العبور إلى منطقة التنومة لغرض السيطرة عليها. كما شهدت مناطق خمسة ميل والقبلة والجمهورية معارك عنيفة بين القوات العراقية وميليشيا الصدر الذين كانوا قد سيطروا على مراكز الشرطة في تلك المناطق. ووجهت القوات الحكومية انذارا لأهالي منطقة التميمية وسط البصرة ، مطالبة إياهم بإخلاء المنطقة فورا لغرض تطهيرها من المسلحين والمهربين والمجرمين. وأكد شهود أمس ان 5 أشخاص من عائلة واحدة قتلوا بقصف صاروخي استهدف احد المنازل بمنطقة الابله في اطار عملية ''صولة الفرسان'' بالبصرة.
وأفاد الشهود نفسهم ان مقاتلات حربية يعتقد انها أميركية شنت أمس غارات جوية وقصفت اماكن في منطقة التميمية. وذكر بيان للجيش الأميركي أمس ان غارة مشتركة بين قوات عراقية وقوات خاصة أميركية قتلت 22 مسلحا بينهم ''16 مقاتلا إجراميا'' تمت مهاجمتهم في ضربة جوية لثلاثة منازل اثناء اشتباك بين قوات برية ومسلحين.
وفي بغداد، اندلعت اشتباكات في وقت مبكرصباح أمس بين مسلحين يعتقد بأنهم من ''جيش المهدي''، والقوات العراقية المتواجدة بمنطقة أبو دشير جنوبي بغداد وفي أطرافها. كما سمع دوي انفجارات عنيفة الليلة قبل الماضية في مدينة الصدر ببغداد. وذكر شهود ان مقاتلات حربية أميركية ألقت كميات كبيرة من المتفجرات سمع دويها في مناطق واسعة من شرقي بغداد فيما تحلق مروحيات في سماء المدينة المحاصرة منذ 5 أيام.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
14
الجيش الأمريكي يعلن مقتل أحد جنوده شمالي بغداد
اصوات العراق
أعلن الجيش الأمريكي في العراق عن مقتل أحد جنوده متأثرا بجروح أصيب بها، الأحد، بإنفجار عبوة ناسفة على مركبته شمالي العاصمة بغداد.
وقال بيان للجيش الأمريكي، تلقت الوكالة المستقلة للأنباء ( أصوات العراق) نسخة منه، إن "جنديا من الفرقة المتعددة الجنسيات في بغداد قتل متأثرا بجروح أصيب بها، حوالي الساعة الخامسة من عصر اليوم (الأحد)، بعد تعرض مركبته لإنفجار عبوة ناسفة شمالي بغداد."
ولم يذكر البيان مزيدا من التفاصيل، مكتفيا بالإشارة إلى أن اسم الجندي القتيل سيعلن بعد " إخطار ذويه."
وبمقتل هذا الجندي ترتفع حصيلة خسائر القوات الأمريكية في العراق، منذ بدء العمليات العسكرية في آذار/ مارس من العام (2003) وحتى الآن، إلى (4008) قتلى.
ومن هذا العدد قتل (35) جنديا خلال شهر آذار/ مارس الحالي. فيما كان شباط / فبراير الماضي شهد مقتل (29) جنديا أمريكيا. بينما سقط خلال كانون الثاني/ يناير الماضي (40) جنديا قتلى.
وكان شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي، شهد مقتل (23) جنديا، ما يجعله ثاني أدنى معدل شهري لقتلى الجنود الأمريكيين منذ بداية الحرب على العراق، بعد شهر شباط / فبراير من العام (2004) الذي قتل خلاله (20) جنديا.
وما يزال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من العام (2004) يحتفظ بأعلى معدل للقتلى في صفوف الجنود الأمريكيين في العراق، بلغ عددهم (137) جنديا، وهو الشهر الذي شهد مواجهات عنيفة بين القوات الأمريكية والجماعات المسلحة في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار.
ويأتي شهر نيسان/ أبريل من العام نفسه تاليا، حيث سجل مقتل (135 جندياً). وبعده في المرتبة الثالثة جاء شهر آيار/ مايو من العام (2007) الماضي، وقتل خلاله (126) جنديا أمريكيا.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
15
بريجنسكي: حرب العراق مأساة قومية لأميركا ويجب إنهاؤها
البيان الاماراتية
دعا زبيغنيو بريجنسكي المستشار السابق للأمن القومي في عهد إدارة الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر الولايات المتحدةإلى إنهاء احتلالها للعراق بطريقة (مسؤولة). وقال إن إنهاء احتلال العراق صار (واجباً). لأن الحرب التي شنتها الولايات المتحدة على العراق أصبحت «مأساة قومية (للولايات المتحدة)، وكارثة اقتصادية، وكارثة إقليمية.
وارتدت عالمياً ضد الولايات المتحدة، وإن إنهاءها يخدم المصلحة العليا للولايات المتحدة». وقال بريجنسكي في مقال له نشرته صحيفة (الواشنطن بوست) أمس: «إن الأميركيين سيردون بـ (لا) كبيرة، لو سئلوا، قبل شن الحرب، ماذا لو كان يجب شنها لإطاحة نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين، بتكاليف أربعة آلاف جندي قتيل، و30 ألف جريح، وعدة تريليونات من الدولارات».
وقال: «إن إنهاء العمليات العسكرية يتطلب أكثر من قرار عسكري فبالإضافة إلى ذلك يتطلب التوصل إلى ترتيبات وإجراءات مع القادة العراقيين، لتوفير المساعدة الطارئة للعراق إذا تعرض لتهديد خارجي مثل إيران، حسب قوله، والاتفاق على طرق لمواصلة دعم الولايات المتحدة للقوات العراقية في مواجهتها للقاعدة».
واقترح بريجنسكي المعروف بمعارضته وانتقاده للحرب منذ البداية، بأن يتزامن إنهاء الحرب مع «مبادرات سياسية وإقليمية، لمواجهة المخاطر المحتملة». وقال إنه «يجب مناقشة قراراتنا (لإنهاء الحرب) مع القادة العراقيين، خارج المنطقة الخضراء، كما يجب إجراء محادثات بشأن الاستقرار الإقليمي مع جميع جيران العراق، ومن ضمنهم إيران».
واعترف بأن هناك مخاطر من إنهاء الحرب وانسحاب القوات الأميركية، لكن استمرار الحرب واحتلال العراق يشكل مخاطر أكبر، وقال: إنه «يجب علينا الاعتراف بأن غالبية المتمردين الذين يقاتلون ضد القوات الأميركية ليسوا من القاعدة أو مدفوعين بتأثيرها.. بل جماعات جهادية.. تحارب احتلالاً أجنبياً مكروهاً.. وقال: إنه كلما انتهى الاحتلال، وبدأ العراقيون يتحملون المسؤولية لحفظ الأمن الداخلي، كلما ازدادت عزلة القاعدة، وبانتهاء الاحتلال تبدأ حرب العراقيين ضد القاعدة التي لن تكون قادرة على الحفاظ على تماسكها».
وقال: «إن انهاء الحرب والاحتلال سيدفع جيران العراق للتخلي عن ترددهم للاستجابة والتعاون مع المبادرات الأميركية».وتابع: «إن دولا عربية أخرى، وليس جيران العراق، ستصبح مهتمة بالمشاركة مثل مصر والمغرب والجزائر، وربما تكون مستعدة للمشاركة في قوات لحفظ السلام في العراق، عندما يكون حراً من الاحتلال».
وأكد بريجنسكي: «أن الهدف من استراتيجية شاملة لإصلاح الأخطاء (الأميركية) خلال السنوات الماضية سيؤدي إلى «تهدئة منطقة الشرق الأوسط، بدلاً من زيادة اشتعالها».
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
16
هجوم بقذائف الهاون على القنصلية الأمريكية في بابل
اصوات العراق
قال مصدر امني في شرطة بابل إن القنصلية الأمريكية لمنطقة جنوب الوسط تعرضت، مساء الأحد، لهجوم بقذائف الهاون دون معرفة النتائج.
وأوضح المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه للوكالة المستقلة للأنباء ( أصوات العراق ) أن "هجوما بثمان قذائف هاون استهدفت القنصلية الأمريكية لمنطقة جنوب الوسط دون معرفة النتائج".
وأضاف "سقطت جميع القذائف في محيط القنصلية الأمريكية التي تتخذ من فندق بابل السياحي مقرا لها".
وأشار إلى أن طائرات أمريكية حلقت في سماء المدينة بعد الهجوم.
يذكر أن هذا الهجوم هو الخامس الذي تتعرض له القنصلية الأمريكية في غضون آذار نوفمبر كان أشدها استهدافها بـ39 صاروخا سقطت اغلبها على الأحياء المجاورة لمبنى القنصلية.
وتقع مدينة الحلة، مركز محافظة بابل، على مسافة 100 كم إلى الجنوب من العاصمة بغداد.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
17
صولة الفرسان تهدد النجاحات الأمنية الأميركية
رويترز
تمثل الحملة التي يشنها الجيش العراقي على ''جيش المهدي'' في البصرة ومدن أخرى مأزقاً للولايات المتحدة التي ترغب في تولي القوات العراقية قيادة الأمن، ولكنها تخاطر بأن تنزلق إلى الخلافات العنيفة بين الشيعة.
وتقاتل قوات الأمن ميليشيا ''جيش المهدي'' في المدينة النفطية الجنوبية منذ أيام مستهدفة من أسماهم رئيس الوزراء نوري المالكي بـ''الخارجين عن القانون''. ولكن احتمالات تحقيق نصر سريع ضعيفة. فقد انتشر القتال في المناطق الجنوبية، وشاركت فيه قوات أميركية، وأدى لاندلاع احتجاجات من أتباع الصدر في بغداد قائلين إن المالكي يستخدم القوة لإضعاف منافسيه السياسيين.
ويقول جوست هتلرمان من المجموعة الدولية لإدارة الأزمات: ''السؤال المهم الآن ماذا ستفعل الولايات المتحدة، إذا سمحت باستمرار الحملة فإن الهدنة ستنهار وستواجه الولايات المتحدة التيار الصدري بكل قوته''، وتابع: ''سيكون الوضع سيئاً للجانبين، سيفقد التيار الصدري رجالاً وستخسر الولايات المتحدة ما تحقق من مكاسب أمنية بفضل زيادة قواتها في العراق''.
وأرسل الرئيس الأميركي جورج بوش تعزيزات للعراق العام الماضي للمساعدة في منع سقوط العراق في براثن حرب أهلية شاملة، ولكنه ينوي سحب أكثر من 20 الف جندي بحلول يوليو ليتبقى 140 ألف جندي إجمالاً عند نفس المستوى الذي كانت عليه القوات الأميركية قبل التعزيزات. وأشاد بوش بعملية البصرة بوصفها دليلاً على أن بغداد قادرة على تولي مسؤولية الأمن بدون القيادة الأميركية، ولكن القوات الأميركية تورطت أكثر في القتال الجمعة الماضي حين شنت غارات جوية لمساندة وحدات عراقية برية في البصرة.
ويقول هتلرمان: ''أشك كثيراً في قدرة القوات العراقية في البصرة على الاعتماد على نفسها، إنها ليست جيشاً وطنياً''. ويقول محللون إن قرار المالكي شن حملة البصرة بدلاً من تنفيذ تعهده بمواصلة الهجوم على ''القاعدة'' في الموصل، يعطي وزناً لاتهامات التيار الصدري بوجود أهداف سياسية. واستهدفت الهجمات جيش المهدي دون ان تمس قوتين أخريين في البصرة هما ''حزب الفضيلة'' و''منظمة بدر'' التابعة للمجلس الأعلى الإسلامي في العراق الذي يدعم المالكي.
وقال رايدر فيسر الخبير في شؤون جنوب العراق: ''إذا كان المالكي جاداً بشأن إنهاء حكم الميليشيات في البصرة كان ينبغي أن يتعامل أيضاً مع ميليشيات الفضيلة وبدر''. وتأجج الصراع على السلطة بين الشيعة بسبب المنافسة السياسية قبل الانتخابات المحلية في اكتوبر المقبل. وقال فيسر إن المواجهة في البصرة تنطوي على صراع للسيطرة على موارد نفطية ومنافسات قبل الانتخابات التي تجري في اكتوبر المقبل. وذكر ان الولايات المتحدة ساندت باستمرار المالكي في مواجهاته مع فصائل شيعية أخرى وأنها تخاطر بالتورط بشدة في أحدث هذه الصراعات. وقال فيسر ''بنبغي ان تدرس الولايات المتحدة بعناية مخاطر قبول تعريف المالكي للميليشيات الخارجة على القانون دون تمحيص''
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
18
مصدر امني: اختطاف شقيق وزير حقوق الانسان السابق غربي الموصل
اصوات العراق
قال مصدر مسؤول في شرطة محافظة نينوى، الاحد، ان مسلحين مجهولين اختطفوا شقيق وزير حقوق الانسان السابق زهير الجلبي في منطقة تقع غربي الموصل، واقتادوه الى الى مكان مجهول.
واضاف المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه، للوكالة المستقلة للانباء (اصوات العراق) أن "مسلحين مجهولين اختطفوا اليوم (الاحد) شقيق وزير حقوق الانسان السابق زهير الجلبي في حي (17) تموز (غربي الموصل)، واقتادوه الى مكان مجهول."
ولم يذكر المصدر المزيد من التفاصيل حول الحادث.
يذكر ان وزير حقوق الانسان السابق زهير الجلبي، يحمل منصب مدير عام في مجلس الوزراء العراقي، وصل الى الموصل بناء على توجيه رئيس الوزراء لتوزيع المساعدات على عوائل ضحايا حادث منطقة (الزنجلي).
وتقع مدينة الموصل مركز محافظة نينوى على مسافة (405) كم شمال العاصمة بغداد.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
19
مسؤول مختطف يناشد المالكي وقف القتال ضد ميليشيا الصدر
وكالة الانباء الالمانية
ناشد مسؤول عراقي مختطف في رسالة صوتية بثتها إحدى القنوات المحلية، رئيس الوزراء نوري المالكي، بإيقاف العمليات العسكرية ضد التيار الصدري واللجوء إلى الحوار معه.
وقال تحسين الشيخلي المتحدث المدني باسم خطة ''فرض القانون'' ببغداد في رسالة صوتية لم يتم التأكد من صحتها، بثتها قناة ''الشرقية'' المحلية مساء أمس الأول، إنه يناشد ''رئيس الوزراء، العودة إلى لغة الرشد والحوار مع التيار الصدري لحسم القضايا العالقة''. ووصف التيار الصدري بأنه ''تيار وطني يمتلك قاعدة شعبية كبيرة''.
وكانت الشرطة العراقية ذكرت الخميس الماضي أن مسلحين قاموا باقتحام منزل الشيخلي في منطقة حي الأمين الثانية جنوب شرقي بغداد، واقتادوه إلى جهة مجهولة. وأوضح الشيخلي في رسالته الصوتية، أنه محتجز ''في مكان آمن، ومعه مجموعة من الضباط العراقيين المحتجزين معه''، مشيرا إلى أنه بصحة جيدة، ومعاملته جيدة. وكان المتحدث باسم عمليات بغداد قاسم عطا قال أمس الأول إن الشيخلي ما يزال بأيدي خاطفيه، وإنه اتصل بقيادة العمليات وأكد لهم أنه ''في مكان آمن''.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
20
سياسة : تدمير همر تابع للقوات الحكومية بعبوة ناسفة في العامرية ببغداد
شبكة اخبار العراق
قال شهود عيان : أن عبوة ناسفة انفجرت الاحد على همر تابعة للحرس الحكومي بالقرب من نادي الخطوط الجوية بالعامرية غرب بغداد . واوضح الشهود : أن العبوة احدثت اضرارا جسيمة بالهمر قامت على اثرها عناصر الدورية باطلاق النار بصورة عشوائية على المنازل القريبة من مكان الحادث .واضاف الشهود : ان القوات الحكومية ضربت طوقا امنيا حول مكان الحادث مع اطلاق للنار بشكل عشوائي حال دون معرفة حجم الخسائر
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
21
رفع حظر التجوال في بغداد ابتداءً من السادسة من صباح الإثنين
الوسط
أعلنت قيادة العمليات إنهار حظر التجوال في بغداد بدءً من الساعة السادسة صباحاً من يوم الإثنين.
ويأتي هذا الاجراء بعد الاتفاق الذي تم بين التيار الصدري وبين الحكومة العراقية والذي تقرر بموجبه إنهاء المواجهات بين القوات العراقية وبين جيش المهدي.
وكانت الحكومة قد حظرت التجوال في بغداد حتى إشعار آخر قبل يومين، نتيجة تأزم الاوضاع في بغداد.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
22
مجاميع مسلحة في مدينة الصدر تهدد عوائل العاملين في الاجهزة الامنية بترك اعمالهم او هدم منازلهم
موقع نون
افاد مراسل موقع نون في مدينة الصدر ان" مجاميع مسلحة في المدينة قامت ليلة امس بتبليغ دور العاملين في سلكي الجيش والشرطة بترك اعمالهم بمدة اقصاها ثلاثة ايام والا واجهوا خطر هدم منازلهم .
وقال انه" شاهد تلك المجاميع تجوب شوارع المدينة لتبليغ المنازل التي يشترك ابناءها في الجيش والشرطة العراقية " مؤكدا ان"مجاميعا اخرى تقوم بحفر موضع في بعض احياء مدينة الصدر ".
واضاف ان "صاروخا قد تم اطلاقه من قبل تلك المجاميع يعتقد انه استهدف المنطقة الخضراء ".
يذكر ان المنطقة الخضراء تضم مقر الحكومة العراقية ومجلس النواب بالاضافة الى السفارتين البريطانية والامريكية ومنازل المسؤولين
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
23
التطورات الامنية الاخيرة لمدينة البصرة عقب بيان مقتدى الصدر
موقع نون
شهدت مدينة البصرة هدوءً نسبيا خصوصا في المناطق التي شهدت معارك عنيفة طيلة الايام الماضية .
وفي اتصال هاتفي مع مراسل موقع نون في البصرة افاد قائلا "تشهد مدينة البصرة الآن استقرارا في مستوى الهجمات المسلحة بين الجيش العراقي والمسلحين وذلك عقب البيان الذي اصدره مقتدى الصدر الداعي الى ضرورة التعاون مع الاجهزة الامنية وعدم حمل السلاح بوجهها والتبرء ممن يحمل السلاح بوجه الحكومة العراقية "
واضاف "انه شوهد توغل الجيش العراقي في المناطق التي كانت تشهد انتشارا مكثفا للمسلحين كمنطقة خمسة ميل ومنطقة شط العرب وغيرها من المناطق الشمالية من المحافظة" ،مبينا ان "الطائرات الامريكية لاتزال تحلق في سماء البصرة بالرغم من انسحاب المجاميع المسلحة منها".
واكد "ان هناك بعض المناطق في المحافظة لم تتمكن القطاعات العسكرية من الدخول اليها وذلك بسبب وجود عبوات ناسفة في الطرق الرئيسية تم زرعها من قبل المسلحين ".
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
24
العسكري ينفي وجود اتفاق مع الصدر وأنباء عن وصول العامري والأديب لطهران لبدء وساطة جديدة
راديو سوا
نفى النائب عن كتلة الائتلاف الموحد سامي العسكري وجود اتفاق بين الحكومة والتيار الصدري واصفا البيان الصادر عن مقتدى الصدر صباح الأحد الذي دعا فيه أتباعه للتوقف عن قتال الحكومة بالمبادرة التي جاءت انسجاما مع مصلحة البلد.
غير أن النائب عن الكتلة الصدرية صالح العكيلي قال لـ"راديو سوا" إن ما جاء في بيان الصدر يأتي في إطار اتفاق بينه ووفد حكومي ضم القيادي في حزب الدعوة علي الأديب ورئيس منظمة بدر هادي العامري.
التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد: وقد ذكرت وكالة أسوشيتدبرس أن النائبين هادي العامري وعلي الأديب غادرا بغداد متوجهين إلى العاصمة الإيرانية من أجل حث طهران على وقف تدفق الأسلحة إلى جيش المهدي، وفقا لما نقلته الوكالة عن مسؤولين عراقيين.
وأضافت الوكالة نقلا عن المسؤولين الذي رفضوا الكشف عن هويتهم أن النائبين طلبا من الإيرانيين الضغط على مقتدى الصدر، الذي يعتقد عدد من المراقبين بوجوده حاليا في إيران، من أجل التوصل إلى اتفاق "لحفظ ما الوجه".
بدوره، نفى صادق الركابي المستشار السياسي لرئيس الوزراء نوري المالكي أن يكون وفد كتلة الائتلاف الموحد الذي التقى مقتدى الصدر يمثل الحكومة، مؤكدا في الوقت نفسه عزم الحكومة على مواصلة العمليات العسكرية في البصرة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
25
الجنرال مايكل هايدن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية
سوا
أشاد الجنرال مايكل هايدن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية بقرار رئيس الوزراء نوري المالكي شن عملية عسكرية للقضاء على الميليشيات في البصرة، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء نوري المالكي اتخذ قرار شن العملية بنفسه من دون أي تنسيق أو تخطيط مع الجانب الأميركي.
"إن التحدي المنوط بالمالكي وقوات الأمن العراقية صعب جدا، لكن النقطة الفاصلة في هذه العملية بأسرها تمكن في اتخاذ القرار السياسي للتحرك. لقد انتقد العديد من الأميركيين الحكومة العراقية لعدم المبادرة والاستفادة من الفرصة التي أتاحتها أنشطة قوات التحالف للتقدم، والآن أمامنا قائد عراقي قرر أخذ زمام المبادرة".
وأضاف أن المواجهات الدائرة منذ ستة أيام في البصرة كانت أمرا محتوما، نظرا لسيطرة الميليشيات على المدينة ذات الأهمية الاقتصادية البالغة للعراق، قائلا:
"إن هذا لأمر كنا نعلم جميعا بوقوعه يوما ما. إنه أمر محتوم وكان يجب أن يحسم. ما كان من الممكن أن تبقى ثاني أكبر مدينة في البلاد، والمدينة الأهم اقتصاديا، خارج سيطرة الحكومة".
وأكد هايدن أن الهدف الرئيس وراء العمليات العسكرية في البصرة هو بسط سلطة القوات الحكومية على المدينة:
"نحو 70 في المئة من المدينة واقعة تحت سيطرة الميليشيات، والعصابات المسلحة والعناصر الإجرامية، وهناك نوع من التوازن بين تلك القوى استمر في الأشهر الماضية، وقد شهدت المدينة على إثره انخفاضا في مستوى أعمال العنف، لكنني لا أعتقد أن أحدا ما قد يقبل بهذا التوازن كحل طويل الأمد".
وشدد الجنرال هايدن على أن رئيس الوزراء نوري المالكي اتخذ قرار العملية العسكرية في البصرة بنفسه من دون أي تنسيق أو تخطيط مع الجانب الأميركي، وأضاف:
" لا أعلم ما الذي جرى في بغداد قبيل بدء العملية، لكن ما أعلمه هو أن القرار اتخذه رئيس الوزراء شخصيا بالاعتماد على القوات العراقية بشكل كبير".
وأيد هايدن المقارنة التي أجراها المالكي في خطابه الأمس بين القاعدة والميليشيات، وقال:
"إن أنشطتهم مشابهة لتك الأعمال الوحشية التي اقترفها تنظيم القاعدة ... لقد كانوا خارج سيطرة الحكومة العراقية ومارسوا سلطات سيادية، كحق استخدام القوة".
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
26
سناتور جمهوري يشيد بعملية البصرة وآخر ديموقراطي يراها انعكاسا لصراع القوى الشيعية
سوا
تباينت آراء المشرعين الأميركيين حول العملية العسكرية التي شنتها القوات العراقية ضد ميليشيا جيش المهدي في البصرة وعدد من المدن الأخرى.
فقد أبدى السناتور الجمهوري ليندسي غراهام ترحيبه بالعملية العسكرية التي عدها ردا على من يتهمون حكومة المالكي بالطائفية، في حين وضع السناتور الديموقراطي جاك ريد مواجهات البصرة في خانة الصراع بين القوى الشيعية على السلطة.
وقال السناتور غراهام في حديثه لمحطة فوكس نيوز الأميركية إن منتقدي الوجود العسكري الأميركي في العراق دأبوا على اتهام حكومة نوري المالكي بالطائفية، قائلين أنها لم تتخذ يوما إجراءات بحق الميليشيات الشيعية في الجنوب.
وأشاد غراهام بعملية البصرة التي قال إنها نفذت بتخطيط عراقي من دون أية استشارة أميركية، داعيا في الوقت نفسه إلى ترقب نتائج تلك العملية وتقييم أداء القوات العراقية فيها.
غير أن السناتور ريد علق قائلا إن المواجهات في البصرة تظهر الصراع السياسي بين القوى الشيعية، وقال:
"إنها إشارة إلى مدى الصراع السياسي في بغداد. إنه صراع بين الجماعات الشيعية. من سينتصر، أهو عبد العزيز الحكيم والمجلس الاعلى الإسلامي في العراق الذي يرأسه، أو مقتدى الصدر وجيش المهدي التابع له؟ إنه صراع يظهر هشاشة النظام السياسي هناك، وتلك الأحداث تدلل على أن مفتاح استقرار العراق بيد القوى السياسية في البلاد، وليس وجودنا العسكري في البلاد".
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
27
نعي الشهيد الحاج المجاهد سليم الطائي "أبو ليث"
موسوعة النهرين
بمزيدٍ من الأسى والحزن ينعى مكتب رئيس الوزراء أحد منتسبيه الفقيد الشهيد الحاج المجاهد سليم الطائي "أبو ليث" الذي قضى بقذيفة غادرة أثناء أدائه لواجبه الوطني أطلقتها أيادٍ مجرمة تلطخت بالجريمة و القتل.
لقد قضى الشهيد أبو ليث عمره في الجهاد ومقارعة نظام صدام الفاشي والعمل من أجل إنهاء الصفحات المظلمة التي غطت العراق حتى نال الشهادة على أيدي بقايا عصابات صدام الإرهابية.
لقد ترك استشهاد الحاج أبي ليث حزنا عميقاً بين أهله و أصدقائه و محبيه و زملائه وسلواهم أنه ذهب إلى ربه مطمئناً مدافعاً عن وطنه وشعبه.
الرحمة للشهيد والعزاء لعائلته الكريمة وأصدقائه ورفاق دربه، وعهداً في المضي على نهجه.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
28
القوات العراقية تحاصر منطقة البصرة القديمة وعناصر جيش المهدي يلغمون أزقتها
سوا
ما زالت الاشتباكات التي اندلعت في وقت مبكر من ليلة السبت في منطقة البصرة القديمة مستمرة حتى ظهر الأحد بعد محاولة القوات العراقية تضييق الخناق على جيش المهدي في المنطقة.
وأفاد بعض الشهود بأن القوات الأمنية تحاول منذ الساعة الثامنة من مساء السبت محاصرة منطقة البصرة القديمة وسط المدينة بعد أن تمركزت فيها ميليشيا جيش المهدي، مشيرين إلى أنهم قاموا بزرع العبوات الناسفة في أزقتها تحسباً لتقدم القوات العراقية نحو هذه المنطقة.
وقد أكد الشهود اندلاع الاشتباكات منذ فجر السبت في منطقة العشار من دون إمكانية الحصول على إحصائية للضحايا.
وقد قتل ثلاثة مواطنين وأصيب سبعة آخرون في منطقة التميمية بعد أن ضربت المنطقة بقنبلة عنقودية فجر الأحد ولم يحدد مصدرها حتى الآن.
وأشار عدد من الشهود إلى أن أهالي منطقة التميمية بدأوا ينزحون من المنطقة على شكل طوابير هرباً من المواجهات التي لم تهدأ في المنطقة منذ خمسة أيام.
وقد قتل ثلاثة أشخاص وأصيب سبعة آخرون في منطقة المعقل مساء السبت بعد أن قصفت طائرة حربية عدداً من المواقع في منطقة الأبلة من المعقل، فضلا عن تضرر عدد من الدور السكنية.
وأضاف شهود عيان أن ثلاثة أشخاص قتلوا في منطقة خمسميل على إثر القصف الجوي الذي تعرضت له مدرسة الفراقد الابتدائية من طائرة حربية في وقت متأخر من ليلة السبت، من دون معرفة أسباب وجود هؤلاء الأشخاص في المدرسة.
واقتحمت ميليشيا جيش المهدي مركز شرطة الأصمعي واستولت على الأسلحة والذخائر في هذا المركز ليلة السبت.
من جانب آخر، قال بعض الشهود إن قطعات من الجيش البريطاني تنتشر الآن بالقرب من جسر الزبير غرب المدينة، وقد أشار بيان صدر يوم السبت من القوات البريطانية إلى أنها على استعداد لمساندة القوات العراقية إذا طلب منها ذلك.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
29
مسلحون يقومون بإحراق مكتب الاتحاد الوطني الكردستاني في ميسان
اصوات العراق
قال مصدر امني في ميسان أن جماعات مسلحة قامت، الأحد، بحرق مكتب الاتحاد الوطني الكردستاني وسط مدينة العمارة بعد إجبارهم حراس المكتب على إخلاء المبنى تحت التهديد.
وأوضح المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، للوكالة المستقلة للأنباء(أصوات العراق) أن" مكتب الاتحاد الوطني الكردستاني ، الواقع في منطقة عواشة في مركز المحافظة تعرض، فجر الأحد، إلى عملية حرق لجميع مرافقه ومحتوياته من قبل جماعات مسلحة".
وأضاف أن "حراس المكتب اجبروا على إخلاء المبنى بعد تعرضهم إلى تهديد بالقتل من قبل جماعات مسلحة ما مهد الطريق لتلك الجماعات للقيام بحرق المبنى بالكامل."
وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني احد الأحزاب الكردية الرئيسية في البلاد ، وأمينه العام رئيس الجمهورية الحالي جلال الطالباني.
وكان مكتب حزب الدعوة في ناحية السلام تعرض أمس، السبت، إلى هجوم بأربعة قذائف هاون من قبل جماعات مسلحة مجهولة، فيما تعرض مكتب منظمة بدر وسط مدينة العمارة الخميس الماضي إلى هجوم مسلح أسفر عن إحراقه.
وتقع مدينة العمارة، مركز محافظة ميسان، على مسافة 390 كم إلى الجنوب من العاصمة بغداد.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
30
أنصار الصدر يتفاجأون بدعوته للهدنة
شبكة اخبار العراق
فوجيء أنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر يوم الاحد بدعوته للكف عن مقاتلة القوات الحكومية بعد معارك استمرت ستة أيام وامتدت الى جنوب العراق وبغداد. ورغم أن أعضاء ميليشيا جيش المهدي يقولون انهم سيطيعون أمره فقد شككوا في أن تفي الحكومة بالتزاماتها في الاتفاق. وقال مساعدون للصدر ان الأمر بوقف القتال هو جزء من اتفاق تم التفاوض عليه مع السلطات لإنهاء الاعتقالات التي أثارت غضب أنصاره. وقالت الحكومة انها لن توقف حملتها ضد "المجرمين" في مدينة البصرة الجنوبية التي فجرت معارك في مناطق شيعية أخرى. ومن الصعب تحديد أثر دعوة الصدر على القتال لكن مراسلا لرويترز في البصرة قال ان هدوءا فيما يبدو قد أعقبها. وقال أبو مناضل التميمي وهو قائد مجموعة بجيش المهدي في حي التميمية بالبصرة عبر الهاتف انه يحترم أوامر مقتدى الصدر لكن في الوقت ذاته ينبغي أن تحترم الحكومة تصريحاتها. وأضاف انه ومن معه لن يلقوا أسلحتهم الى أن تكف قوات الحكومة عن ملاحقة واعتقال مقاتلي جيش المهدي. وتابع انهم يقاتلون منذ ستة أيام وقتل بعض منهم الى جانب مدنيين أبرياء. وأكد على أنه ومن معه ليسوا مستعدين للبقاء في منازلهم بانتظار أن يعتقلهم الجيش. وفي حي مدينة الصدر ببغداد الذي سمي على اسم والد الصدر الراحل وهو المعقل الأساسي لأنصار الصدر في العاصمة كان المقاتلون بانتظار الأوامر. وقال قيادي بجيش المهدي ذكر أن اسمه أبو حيدر لرويترز "نحن الآن نجرى اتصالات بمقر القيادة... لا نعرف ماذا نفعل؟. اذا حملنا السلاح فستتصدى لنا الحكومة واذا وضعناه فسيأتي الاميركيون ويحاصرون بيوتنا ويعتقلوننا."وقال قيادي آخر يدعى أبو عقيل "ليس لدينا خيار. ينبغي أن نحترم أمر مقتدى الصدر لكننا سنحترمه دون ارتياح وأضاف "هناك مخاوف لان هذا الامر سيسمح للقوات الاميركية باعتقالنا وقتلنا الواحد تلو الآخر."وينظر أنصار الصدر للزعيم الشيعي الشاب بتبجيل لكن لم يتضح قط مدى سيطرته عليهم بمجرد نزولهم للشوارع. ويقول قادة عسكريون أميركيون ان الهدنة التي أعلنها العام الماضي لم توقف الهجمات بالكامل لكنها خفضت العنف بشكل كبير. وربما يكون الالتزام بالهدنة التي أُعلنت يوم الاحد أكثر صعوبة فهي تأتي بعد ستة أيام من المعارك التي أسفرت عن مقتل وإصابة المئات .وتراود المقاتلين شكوك عميقة في حكومة المالكي. وقال أبو حيدر "هذا بمثابة فخ من الحكومة. استخدموا مقتدى الصدر لنشر أمر الهدنة هذا حتى يتسنى لهم دخول المناطق الصعبة التي لا تستطيع القوات العراقية في أحوال أخرى السيطرة عليها في البصرة... انهم يخدعوننا."وقال مساعدون للصدر انه بالرغم من أن أنصار الصدر سيوقفون القتال ضد قوات الحكومة العراقية المدعومة من واشنطن فلا يزالون بحاجة لأسلحتهم لقتال "المحتلين وقال أبو قاسم وهو قياد آخر بجيش المهدي في حي مدينة الصدر "هذا الأمر من مقتدى الصدر يعني أننا لن نقاتل القوات العراقية. لكنه لا يعني أننا لن نقاتل القوات الأميركية...سنحمل السلاح ضد الاحتلال..ضد أمريكا لأنهم سيهاجموننا في جميع الأحوال
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
31
خلاف بين المفاوضين الصدريين والحكوميين حول مصير الجنود الذين رفضوا مقاتلة جيش المهدي
شبكة اخبار العراق
ذكر مصدر نائب في البرلمان العراقي عن الكتلة الصدرية في بغداد أن مفاوضات تدور الان بين الحكومة حول إحدى نقاط الاتفاق بين الحكومة وجيش المهدي وذكر النائب الذي طلب عدم ذكر اسمه، ان نقطة الخلاف تتعلق بمصير الجنود العراقيين الذين استسلموا لجيش المهدي في البصرة. حيث يطالب التيار الصدري بعدم ملاحقتهم قانونيا واصدار عفو عنهم، فيما تطالب الحكومة بضرورة محاسبتهم باعتبار انهم اخلوا بواجبهم العسكري.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
32
قوات الأمن في كربلاء تحاصر منزل ناشطة في التيار الصدري وسط مقاومة من جيش المهدي
سوا
حاصرت قوات من الشرطة والجيش منزل شميم أحمد إحدى الناشطات في التيار الصدري، وأفاد مصدر مطلع بأن بعض المسلحين من جيش المهدي يقاومون القوات الأمنية في محيط المنزل.
وقامت قوات الأمن الحكومية بمحاصرة عدد من المسلحين في حي الغدير غربي كربلاء، كما جرت هناك اشتباكات متقطعة.
وفي تطور لافت، كشف الناطق باسم شرطة كربلاء رحمن مشاوي أن شخصا يحمل الجنسية المصرية كان يقاتل إلى جانب المسلحين في حي الغدير سلم نفسه مع ستة عراقيين للقوات الحكومية.
التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في كربلاء عباس المالكي
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
33
احراق مقر تلفزيون العراقية في البصرة
شبكة اخبار العراق
دخلت مجموعة من عناصر جيش المهدي اليوم مقر تلفزيون العراقية في البصرة واستولت على الياته المدنية واحرقته بالكامل ن جهة اخرى ال مساعد كبير لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر يوم الاحد ان اتباع الصدر لن يسلموا اسلحتهم في اطار تحرك لانهاء قتالهم مع قوات الامن العراقية.واضاف المساعد حازم الاعرجي ان فصيل الصدر حصل على ضمان من الحكومة بانهاء "الاعتقالات العشوائية" لاتباع رجل الدين الشيعي. وتحدث الاعرجي للصحفيين في مكتب الصدر في مدينة النجف الشيعية المقدسة بعد توزيع بيان من الصدر يدعو فيه اتباعه لانهاء القتال.وفي خبر لاحق قال المتحدث باسم الحكومة الحالية علي الدباغ يوم الاحد ان القوات العراقية ستواصل العملية العسكرية التي تقوم بها منذ ستة أيام في البصرة بالرغم من دعوة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر أتباعه لوقف القتال.وقال الدباغ ان العملية لن تتوقف الى ان تحقق أهدافها وهي لا تستهدف الصدريين بل( المجرمين)وكان السيد مقتدى الصدر قد امر اتباعه بانهاء المظاهر المسلحة مقابل تعهد حكومي بوقف الملاحقات والاعتقالات العشوائية في صفوف جيش المهدي
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
34
عصابات التيار الصدري تقوم بتهديد كادر قناة العراقية
وكالة براثا
قال مصدر مقرب من بعض مذيعي وكادر قناة العراقية عند سؤاله عن سبب الدور السلبي الذي قدمته قناة العراقية في المعركة الحالية ضد الخارجين على القانون: إن عصابات التيار الصدري قامت بتهديد جميع مذيعي ومذيعات العراقية ومسؤولي الأخبار ومحرريهم بأن أي خبر ينشر ضد التيار سيجعلهم أمام طائلة الموت، ولم يكتف التيار الصدري بذلك بل قام بقتل اثنين من أقارب أحد مديري الأخبار في القناة، وقال المصدر بأن اثنين من أعضاء البرلمان من الكتلة الصدرية شاركوا في ترويج هذه التهديدات.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
35
عائلة السيد الخوئي في إيران تقدم شكوى قضائية ضد التيار الصدري في إيران بقتل الشهيد السيد مجيد الخوئي
براثا
عرفت وكالة أنباء براثا بأن عائلة الإمام الراحل السيد الخوئي (قدس سره الشريف) قد قدمت شكوى قضائية إلى رئيس المحكمة الخاصة لرجال الدين في الجمورية الإسلامية على خلفية مقتل الشهيد السد عبد المجيد الخوئي، وقالت مصادر مقربة إن المحكمة ستنظر بالقضية مع مطلع بداية الفصل القضائي الجديد، وكانت العائلة قد اتهمت السيد مقتدى الصدر مباشرة ومجموعة من القتلة كان من بينهم مجموعة من شخصيات التيار الصدري الحالية، وتفيد التحقيقات الأولية بأن السيد مجيد الخوئي كان قد تم سحله بعد أن طعن كثيراً بالسكاكين ورفض السيد مقتدى الصدر إدخاله لبيته وقال للقتلة لا تنجسوا البيت وارموه بالزبالة!!
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
36
موجة جديدة من أغصان الزيتون الصدرية تتفجر في المنطقة الخضراء
براثا
قال مراسل لنا في الكرادة إن المنقطقة اهتزت على دوي انفجارات استهدفت المنطقة الخضراء ابتداء من الساعة الثانية عشرة وخمسة دقائق، وقال إن تسعة صواريخ على الأقل تساقطت على المنطقة بواقع خمسة دقائق بين الصاروخ والآخر، وقال إن الصواريخ ربما تكون كاتيوشا كراد أو ما هو أكبر منها، لأن لها دوي انفجار كبير، وقال إن الانفجارات لا زالت تتوالى.
وتأتي هذه الانفجارات بعد إعلان السيد مقتدى الصدر لمبادرته في انهاء المظاهر المسلحة والبراءة من الذين يشنون اعتداءات على الحكومة، يذكر إن المنطقة الخضراء يسكنها أكثر من 90% عراقيون من مختلف الجهات والطوائف.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
37
العوائل الكردية في مدينة كفري أخذت بنقل بطاقة تموينها الى مدينة كركوك بحجة المرحلين
موسوعة النهرين
صرح السيد جميل جمال مسؤول مكتب كفري للجبهة التركمانية العراقية بان العديد من العوائل الكردية في مدينة كفري أخذت بنقل بطاقة تموينها الى مدينة كركوك بحجة المرحلين وأضاف ان هناك عوائل تنشطر الى قسمين نصفها تذهب الى كركوك والنصف الثاني تبقى في كفري ليكون لهم محلين للاقامة وهذا اجراء سياسي بحت والهدف منه تمكين هذه العوائل من الادلاء باصواتها في المنطقتين في حال اجراء استفتاء او انتخابات ..
ويذكر ان لجنة التعويضات الخاصة بلجنة المادة 140 من الدستور قد خصصت مبالغ تقديرية وقطع اراضي سكنية للعوائل المرحلة من كركوك ويأتي هذا الاجراء الذي يحصل بترغيب من بعض الجهات السياسية ضمن خطة التغيير الديموغرافي لمدينة كركوك التي تتبع منذ عام 2003 ولحد الان
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
38
شرطة كربلاء تعرض فلمين لاعترافات منفذي تفجير ساحة المخيم
براثا
عرض قائد عمليات كربلاء ومدير شرطتها، الاحد، فلمين تضمن اعترافات مسجلة لاثنين من المتهمين بتفجير العبوة الناسفة التي شهدتها مدينة كربلاء في ساحة المخيم، فيما كان الفيلم الثاني الذي صور بالكاميرات المنصوبة في المنطقة يظهر امرأة وشخص أخر يسحبها من عباءتها لتفجير العبوة الناسفة التي تحملها في مكان آخر ما أدى إلى تفجيرها ومقتلهما مع من قتلوا في تلك الحادثة.
وقال مدير شرطة كربلاء اللواء رائد شاكر جودت أثناء عرض الفيلمين في مبنى قيادة الشرطة بحضور عدد من وسائل الأعلام أن "هذه اعترافات لا جدال ونقاش فيها." وأضاف" قلنا إن الانفجار سببه عبوة ناسفة وليس امرأة انتحارية وكانت المرأة تحمل العبوة لنقلها إلى مكان أكثر خطورة إلا إن ارتباكها أدى إلى انفجارها في منطقة المخيم."
واظهر الفيلم المرأة وهي تخفي العبوة تحت عباءتها فيما كان رجل يسحبها من عباءتها لتغير مكانها ويبدو عليها الخوف والارتباك والرفض وكان يشير لها أن تذهب إلى مكان قريب من العتبة الحسينية إلا إنها انفجرت بهما في منطقة المخيم.
واظهر الفلم الثاني اعترافات اثنين من المتهمين الأول واسمه محسن هادي الكناني وهو صاحب مولدة في منطقة الغدير جنوب كربلاء والثاني فارس عمران حمزة من نفس المنطقة. وقال المتهم الاول في اعترافاته"لا انتمي إلى جيش المهدي إلا إنني وقعت تحت تهديد فائق وهو خبير عبوات ناسفة سلكية ولا سلكية حيث تم تجنيدي تحد التهديد والقتل لي ولعائلتي"
وأشار"فائق أعطاني عبوة ناسفة صنعها (جاسم أبو حنين ) وهو قائد لجيش المهدي في منطقة الغدير إلا إنني رفضت" مبينا "طلبوا مني تفجيرها في باب قبلة الإمام الحسين وهذا سبب رفضي." وأوضح"أعطوا العبوة إلى شخص آخر يدعى عادل كيارة وهو من ضمن عناصر جيش المهدي وكنت معهم، حيث استخدم عادل إحدى النساء المومسات التي يسيطر عليها لنقل هذه العبوة إلى المدينة عبر كراج النقل الداخلي"وقال " بعد وصولوهما إلى منطقة المخيم انفجرت بهما" وبين الفيلم تأييد العنصر الثاني المعتقل لكل الاعترافات التي قالها الكناني.
وكشف قائد العمليات كيفية إلقاء القبض على المتهمين" بعد الانفجار شكلنا غرفة عمليات وجمعنا المعلومات الاستخباراتية التي حصلنا عليها" وأضاف" تمت دراستها وحددنا الأهداف واعتقلنا خمسة متهمين"وأشار" اعترف اثنين منهم فيما تم إطلاق سراح الثلاثة الآخرين."
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
39
وفاة الامين العام المساعد للجنة الاولمبية العراقية متأثرا بجراحه
اصوات العراق
ذكرت للجنة الاولمبية الوطنية العراقية الاحد ان الامين العام المساعد للجنة توفي الاحد في احدى مستشفيت بغداد متاثرا بجراح اصيب بها في هجوم مسلح.
وقال حسين العميدي الامين العام للجنة الاولمبية لعراقية للوكالة المستقلة للانباء (اصوات العراق) ان الدكتور رعد جابر فارق الحياة متاثرا بجراحه في مدينة الطب ببغداد.
وأوضح ان جابر كان قد تعرض مع مجموعة من اتحاد السلة العراقي يوم لاربعاء الماضي الى هجوم مسلح في شارع السعدون وسط بغداد في طريقه للاشراف على مباريات المجموعة الشمالية في السليمانية للدوري العراقي الممتاز بكرة السلة.
واشار الى ان جثمان جابر نقل الى النجف ليدفن في مقبرة وادي سلام في مقبرة العائلة.
وكان رعد جابر الذي يشغل منصب الامين العام المساعد في اللجنة الاولمبية العراقية ومعاون عميد كلية التربية الرياضية في جامعة بغداد تعرض الى هجوم بالرصاص بينما كان بمعية الحكم الدولي رعد سلمان والمدرب فكرت توما وامين سر اتحاد السلة الدكتور خالد نجم ما ادى الى وفاة رعد سلمان بالحال واصيب فكرت توما بساقه بينما جرح الدكتور رعد جابر في ظهره وخرج الدكتور خالد نجم من الحادث سالما.

ليست هناك تعليقات: