Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الخميس، 3 أبريل، 2008

صحيفة العراق الالكترونية الاخبار والتقارير 30-03-2008


نصوص الأخبار والتقارير
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
المالكي‏:‏ جيش المهدي أسوأ من القاعدة وينفذ أجندة خارجية
الأهرام
وصف نور المالكي رئيس الوزراء العراقي الجماعات المسلحة‏,‏ التي تقاتل القوات العراقية في البصرة‏,‏ بأنها أسوأ من تنظيم القاعدة‏,‏ وذلك في إشارة إلي عناصر جيش المهدي‏,‏ واتهم هذه الجماعات بأنها تعمل وفقا لأجندة سياسية خارجية تحاول إفشال العملية السياسية بالعراق‏.‏وأعلن مسئول في جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي الشاب مقتدي الصدر أن بعض الجنود في الجيش العراقي في مدينة الصدر أرادوا تسليم أسلحتهم إلي جيش المهدي‏,‏ مبررين ذلك بأن التحاقهم بالجيش كان لمحاربة الإرهاب‏,‏ وليس لاستهداف صدور العراقيين‏.‏جاء ذلك في الوقت الذي رفض فيه جيش المهدي تسليم أسلحته إلي حكومة نوري المالكي‏,‏ مؤكدا أنه لا يستطيع تقديم أسلحته لحكومة غير قادرة علي طرد الاحتلال خارج البلاد‏.‏ في الوقت نفسه‏,‏ تواصلت الاشتباكات صباح أمس بين القوات الأمريكية والعراقية من ناحية‏,‏ وعناصر جيش المهدي من ناحية أخري في مناطق متفرقة من البلاد‏,‏ لليوم الخامس علي التوالي‏.‏ففي البصرة‏,‏ تساقطت قذائف الهاون والصواريخ منذ فجر أمس علي مناطق مختلفة من المدينة استهدف بعضها مديرية الشرطة‏,‏ في حين وقعت مواجهات متقطعة في جنوب المدينة‏,‏ لكن لم ترد أنباء حول حجم الخسائر‏.‏
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
2
زيباري يتعهد في دمشق بهزيمة أنصار الصدر
الغد الأردنية
قال هوشيار زيباري وزير خارجية العراق امس إن الحكومة العراقية عازمة على الفوز في "قتال حتى النهاية" ضد جماعة جيش المهدي الشيعية في جنوب البلاد.وقال إن السلطات لا خيار لها سوى مواصلة حملة مستمرة منذ أربعة أيام على الجماعة المسلحة الموالية لرجل الدين مقتدى الصدر في البصرة ثاني أكبر مدن العراق وحولها. وقال زيباري "كانت لا بد أن تحدث. إنها مواجهة تأخرت كثيرا وقد اتخذت الحكومة قرارا بهزيمتهم وهذا أمر لا رجعة فيه".وأضاف في مقابلة في دمشق عشية القمة العربية "قطعا هذا قتال حتى النهاية. وإلا لن تكون للحكومة سلطة هناك".وقال زيباري إنه لا يمكن إجراء حوار مع الميليشيا الموالية للصدر في ظل استمرار القتال. وأضاف أن نفوذها زاد وقد جرأتها السلطات المحلية في البصرة التي "رعتها ومدت يدها لها".وقال زيباري "هذه الميليشيا والعصابات المنظمة حاولت السيطرة على الوضع في البصرة وحاولت السيطرة على بعض المرافق الحيوية.. لقد تورطت في تهريب النفط والجريمة المنظمة واختراق منشآت حكومية وتشجيع الفساد على مستويات كثيرة".وقال إن خلفية القتال يعقدها التنافس بين الميليشيات الشيعية على السلطة والنفوذ في مناطق الجنوب قبيل انتخابات المحافظات في تشرين الاول(اكتوبر) القادم.لكن الوزير أضاف أنه لا مؤشرات حتى الآن على دور ايراني في إذكاء الصراع رغم نفوذ ايران الواسع في جنوب العراق الذي يغلب عليه الشيعة.وقال "لست في وضع يسمح لي بالقول إنها متورطة مباشرة.. لكن ايران لها نفوذ في البصرة ولها قنصلية في البصرة لكني أعتقد أنه بدرجة أكبر تضارب داخلي في المصالح بين مختلف الميليشيات العاملة في البصرة".وقال زيباري إن من الصعب التكهن الى متى يمكن أن تستمر المواجهة. وأرسلت الحكومة تعزيزات الى البصرة وزادت القوات الاميركية مشاركتها اليوم عندما شنت ضربات جوية في المدينة للمرة الأولى. وأضاف زيباري "القوات العراقية تفتقر الى القوة الجوية وهم "الاميركيون" ملزمون بتقديم دور مساند للقوات العراقية ونحن نحتاج الى ذلك. نأمل ألا يطول كثيرا. إنه تحد علينا التغلب عليه. لا أستطيع القول كم سيستغرق هذا".وقال "هناك دعم أكبر للحكومة عنه لأعمال هذه الميليشيات.. غالبية الشيعة يساندون الحكومة.. هذا يسجل نقطة إيجابية للحكومة التي كان ينظر اليها على أنها طائفية وترعى الميليشيات".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
الأكراد يدعمون المالكي و"القائمة الوطنية" تتهمه بتسييس العمليات
الخليج
أعلن الرئيس العراقي جلال الطالباني ورئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني، تأييدهما لحكومة المالكي في “فرض القانون وهيبة الدولة”، ودعيا إلى عقد اجتماع عاجل للقوى السياسية الممثلة في البرلمان، لحل “جميع القضايا العالقة” في العراق، فيما وجه نائب عن الكتلة الصدرية نداء استغاثة إلى الأمم المتحدة “للتدخل الفوري” لوقف العملية العسكرية في البصرة.وقال بيان صادر من الرئاسة العراقية إن الطالباني والبرزاني، أعلنا خلال اجتماع عقداه أمس الأول (الجمعة) في منتجع دوكان، تأييدهما للحكومة العراقية “في فرض القانون وهيبة الدولة، وأنهما دعيا إلى “عقد اجتماع موسع عاجل للقوى السياسية الممثلة في البرلمان لحل جميع القضايا العالقة في العراق”.وأشار البيان إلى أن إقليم كردستان مستعد لاستضافة هذا الاجتماع، وأضاف أن البرزاني أكد في مؤتمر صحافي أن الاجتماع اظهر تطابق الآراء ووحدة المواقف حيال هذه الأوضاع التي قال إنها “مثيرة للقلق”.وكان مجلس الرئاسة دعا هو الآخر، المواطنين والعشائر والكتل السياسية للوقوف جنبا إلى جنب مع قواتنا الأمنية في سعيها للقضاء على المظاهر المسلحة كافة، وعودة البصرة إلى الطريق المنشود في الأمن والرخاء والبناء والاعمار.من جانب آخر، وجه النائب عن الكتلة الصدرية في مجلس النواب، فوزي أكرم ترزي، نداء استغاثة إلى الأمم المتحدة، يطالبها فيه ب”التدخل الفوري” لوقف العملية العسكرية التي تجريها قوات الأمن العراقية في البصرة، وإرسال لجنة لتقصي الحقائق وفتح تحقيق عاجل حول ما يجري من انتهاكات في المدينة وبعض المحافظات الجنوبية.وأضاف ترزي أن هناك جرائم ترتكب في البصرة وفي بعض المحافظات الجنوبية، ولابد من وضع حد لهذه الجرائم، مطالبا الأمم المتحدة ب”تقديم مساعدات عاجلة لإغاثة العائلات المنكوبة”.وعلى صعيد متصل، طالب عضو الكتلة الصدرية في مجلس النواب بهاء الأعرجي رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي بالعودة فورا إلى بغداد، من أجل فتح حوار مع الخط الصدري لتجنيب الناس الكثير من الويلات.وقال الأعرجي إن المالكي وقع في فخ نصبه له مستشاروه عندما ذهب إلى البصرة لاستهداف التيار الصدري دون غيره من الأحزاب، وحذر من استمرار الانهيار الأمني في البلد الذي ينذر بعواقب وخيمة على الجميع، وأضاف أن الحفاظ على العراق وعلى أرواح الناس أهم من كل المناصب والمسميات الأخرى.وفي سياق متصل قال أسامة النجيفي عضو مجلس النواب عن القائمة الوطنية العراقية التي يتزعمها رئيس الحكومة العراقية الأسبق إياد علاوي، إن هناك عدم رضا وقناعة في مجلس النواب بالإجراءات الحكومية وان هناك “تسييساً” بالحملة الأمنية.وكشف عن وجود اقتراحات من بعض أعضاء مجلس النواب بأنه لابد من توقف الحملة العسكرية، وفتح حوار، ولا يمكن الاستمرار بهذه الطريقة مع مدن عراقية متعبة ضعيفة الخدمات، وفيها مشاكل اجتماعية وصحية خطيرة، وقال “نحن نعتقد أن الحكومة تسرعت في هذه الخطوة وتحتاج إلى وقفة وإعادة النظر تجنبا لإراقة المزيد من الدماء”.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
4
السعودية تتسلم الدفعة الثانية من المعتقلين فـي العراق
الرأي الأردنية
كشفت تقارير اخبارية امس أن المملكة العربية السعودية تسلمت الاثنين الماضي الدفعة الثانية من المعتقلين السعوديين لدى العراق .وذكرت صحيفة الوطن فى عددها الصادر امس أن جميع المعتقلين وعددهم خمسة كانوا من بين المطلوبين للأمن السعودي.ومن المنتظر أن يتوالى تسليم الدفعات للمعتقلين السعوديين في العراق على غرار دفعات المعتقلين السعوديين في غوانتانامو .وفسر مراقبون هذه الخطوة العراقية بأنها بداية تنسيق أمني بين السعودية والعراق يتم بموجبه تسليم كافة المعتقلين الذين يدخلون العراق بهدف القتال مع تنظيمات مسلحة ويتم اعتقالهم.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
جيش المهدي يرفض تسليم أسلحته
الوطن الكويتية
قال مسؤول في التيار الصدري لوكالة فرانس برس السبت ان ميليشيا جيش المهدي ترفض تسليم اسلحتها كما يطلب رئيس الوزراء نوري المالكي.وقال حيدر الجابري من الهيئة السياسية في التيار الصدري ان »مقتدى الصدر ابلغنا وجوب عدم تسليم اسلحتنا الا لدولة قادرة على رمي الاحتلال خارجا«.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
احراق مقر لحزب الدعوة في الحلة
الدستور الأردنية
افاد شهو عيان امس ان اشخاصا يرتدون زي قوات الشرطة العراقية احرقوا احد مكاتب حزب الدعوةالاسلامية الجناح الذي يقوده رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي وذلك في ضواحي مدينة الحلة جنوبي بغداد. من جانب اخر هاجم مسلحون فجر امس احد مكاتب المجلس الاسلامي الاعلى في العراق بزعامة عبد العزيز الحكيم في منطقة المحاويل مما سبب اضرارا في واجهة المبنى .
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
العميل الامني النمساوي المخطوف في العراق قتل
AFP
اعلنت وزيرة الخارجية النمساوية اورسولا بلاسنيك في بيان السبت ان الرهينة النمساوي وهو عميل امني كان يعمل في جنوب العراق عندما خطف في تشرين الثاني/نوفمبر 2006 مع اربعة زملاء اميركيين قد قتل. وقالت بلاسنيك في بيان نشر صباح السبت "ان الالام التي نجمت عن الغموض الذي لف الاشهر ال18 الاخيرة (هذه القضية) حل مكانه واقع حزين. لقد فارق برت نوسباومر الحياة. وتحولت ابشع مخاوفنا الى حقيقة".واضافت "للاسف لم تؤد جهودنا الى النجاح المرجو ويبدو ان برت نوسبامور وقع ضحية جريمة لا انسانية".واعلن مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي (اف بي آي) الخميس العثور على جثث ثلاث ضحايا في العراق بينهم موظفان في اجهزة الامن الاميركية كانا خطفا في تشرين الثاني/نوفمبر 2006 الى جانب نوسباومر. وذكرت وسائل الاعلام النمساوية ان السلطات الاميركية حددت ان احدى الجثث عائدة لنوسباومر.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
مقتل 125 وجرح892 حصيلة المواجهات المسلحة في بغداد
وكالة يقين
ذكر مصدر طبي مسؤول، السبت، إن العمليات المسلحة التي شهدتها بغداد بين ميليشيا جيش المهدي والقوات الحكومية خلال الأيام الخمسة الماضية أسفرت عن مقتل (125) شخصا وإصابة (892) آخرين، حتى اليوم، في عموم العاصمة.وأضاف المصدر أن "حصيلة ضحايا العمليات العسكرية في عموم مدينة بغداد، خلال الأيام الخمسة الماضية وحتى ظهر يوم (السبت)، بلغت (125) قتيلا، و(892) جريحا."ولم يحدد المصدر القتلى والجرحى من المسلحين والمدنيين بين هذه الأعداد، وقال إن هذا العدد هو " الحصيلة الكاملة لعدد ضحايا العمليات المسلحة في مدينة بغداد"، لافتا إلى أنه "لاتوجد حصيلة دقيقة للضحايا من المدنيين بمعزل عن قتلى وجرحى المسلحين."وكانت ما يسمى بقيادة عمليات بغداد أعلنت حظرا للتجوال في العاصمة، من الساعة الحادية عشرة من مساء (الخميس) وحتى صباح يوم (الأحد)، تجنبا لوقوع المزيد من الإشتباكات التي تسببت في مقتل وجرح العشرات.وتشهد مدينة البصرة، منذ ليل الإثنين الماضي، مواجهات مسلحة عنيفة بين القوات الحكومية ومجموعات مسلحة تنتمي الى ميليشيا جيش المهدي ، سقط خلالها العشرات بين قتيل وجريح من الجانبين والمدنيين. وامتدت المواجهات لتشمل عددا من المحافظات الجنوبية، حيث وقعت اشتباكات بين ميليشيا جيش المهدي والقوات الحكومية
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
حملات دهم في الناصرية ورفع حظر التجوال في الديوانية.. والصدريون يحملون محافظ كربلاء مسؤولية المواجهات
الملف برس
شارفت الاضطرابات الامنية في عدد من محافظات الوسط على الانتهاء بعد اربعة ايام شهدت فيها مواجهات مسلحة بين القوات الامنية ومسلحي جيش المهدي،فيما حمل نائب برلماني عن الكتلة الصدرية محافظ كربلاء مسؤولية العمليات المسلحة الجارية منذالجمعة في المحافظة.وساعد الانفراج الامني في عدد من المحافظات القوات الحكومية على شن حملات دهم وتفتيش في عدد من المناطق التي شهدت اضطرابات واشتباكات مسلحة، ففي الناصرية قال الناطق الإعلامي لشرطة ذي قار "ان القوات الأمنية شنت، صباح اليوم السبت هجوما واسعا على المسلحين شمالي المدينة لغرض تطهير بعض المناطق التي لازالت تنتشر فيها الجماعات المسلحة، فيما تم القاء القبض على احد قياديي المسلحين وستة منهم شمال المدينة. وأوضح راضي الركابي "ان قوات امنية مكونة من افواج شرطة المهمات الخاصة وفوج طوارئ الصادق وفوج الباقر شنت صباح اليوم هجوما على المسلحين في مناطق سومر والصالحية وحي الفداء وحي الشهداء شمالي المدينة باتجاه نهر الهولندي والطريق الدولي السريع لتطهير تلك المناطق من الجماعات المسلحة"، مشيرا الى "ان المواجهات لازالت مستمرة، وان القوات الامنية تسيطر على الموقف الامني برمته".وتابع الركابي "أن القوات الامنية القت اليوم القبض على احد قياديي المجموعات المسلحة في شارع 19 وسط المدينة وهو مسؤول عن تمويل المسلحين خلال عملياتهم، كما تم القاء القبض على ستة عناصر من المسلحين في ناحية سيد دخيل ". وذكر الركابي "ان العشرات من اهالي حي الفداء قاموا بتنظيم مظاهرة طالبوا خلالها السلطات المحلية باشراكهم في القتال الدائر لمساندة القوات الحكومية لغرض طرد المسلحين ووقف اطلاق النار"، منوها الى "انه تم ايقاف التظاهرة وتفريقها للحفاظ على سلامتهم". وبلغت حصيلة المواجهات التي شهدتها مدينة الناصرية منذ ليل الخميس وحتى مساء امس الجمعة أربعة قتلى و19 جريحا من الشرطة، ومقتل 16 مدنيا واصابة 26 اخرين بينهم نساء واطفال، فيما تم قتل 10 مسلحين وجرح 7 ، فضلا عن اعتقال 13 عشر منهم. وكانت المدينة شهدت منذ ليل الخميس اندلاع مواجهات عنيفة بين المسلحين والقوات الامنية، امتدت الى مناطق الشطرة والفجر وسوق الشيوخ .الى ذلك، قال رئيس عشيرة اللهبات في الديوانية "إن رجال العشيرة مع شرطة طوارئ الديوانية ألقوا القبض الجمعة على 20 من المشتبه بتورطهم بقتل مدير ناحية غماس الذي هو من أفراد عشيرة اللهبات، فيما قام أفراد العشيرة بحرق مكتب الشهيد الصدر في الناحية غرب الديوانية.وأوضح الشيخ ريسان محمد أل مطلق " أن عشيرة اللهبات قبضت على عشرة مسلحين اشتركوا في الاشتباكات التي دارت، ظهر الجمعة، في ناحية غماس وسلمتهم لشرطة طوارئ الديوانية".وأضاف المطلق " كما أن قوة من الطوارئ ألقت القبض على عشرة مسلحين آخرين من الذين قاموا بالهجوم على ناحية غماس، ظهر الخميس". وأشار إلى "أن عشائر أللهبات أحرقت مكتب الشهيد الصدر بعد مقتل مدير الناحية سعد الشبلاوي على أيدي مسلحين يشتبه بصلتهم بمكتب الصدر في غماس"، مشددا على "ان المكتب لن يفتح ثانية أن لم تحل قضية مقتل سعد الشبلاوي بالطرق العشائرية". في غضون ذلك، قال مدير التحقيقات الجنائية في شرطة الديوانية التي تقرر رفع حظر التجوال عنها اليوم" إن عدد المعتقلين من المشتبه بتورطهم في المواجهات الأخيرة التي شهدتها المدينة بلغ (150) معتقلا"، مشيرا إلى "أن التحقيقات لازالت جارية معهم". وذكر المقدم ستار علي مطر " أن عدد المعتقلين من المشتبه بهم نتيجة الاشتباكات بين القوات الأمنية والمسلحين منذ بدء العمليات، من يوم الأربعاء الماضي وحتى اليوم السبت بلغ عددهم (150) معتقلا".وكان آمر (لواء الباقر) التابع لشرطة محافظة الديوانية ذكر أمس الجمعة "أن حصيلة المواجهات بين القوات الأمنية والمسلحين بلغت ثلاثة قتلى وسبعة جرحى في صفوف المسلحين وقتيلا وثلاثة جرحى في صفوف القوات الحكومية منذ بدء المواجهات الأربعاء الماضي وحتى الجمعة".وفي محافظة ميسان، ذكر مصدر طبي في صحة المحافظة "إن حصيلة المواجهات التي دارت بين الجيش العراقي وجماعات مسلحة شمالي مدينة العمارة خلال الأيام الثلاثة الأخيرة ارتفعت إلى ثمانية قتلى و78 جريحا".وكان مدنيان قتلا فيما أصيب سبعة آخرون برصاص عشوائي إثر مواجهات مسلحة دارت امس الاول الخميس بين الجيش العراقي وبين مسلحين شمال مدينة العمارة.وأوضح المصدر "أن مستشفى الصدر العام في ميسان استقبل ثمانية قتلى و78 جريحا، منذ يوم الأربعاء وحتى مساء الجمعة، هي حصيلة المواجهات التي دارت بين قوات من الجيش وجماعات مسلحة قرب الجسر اليوغسلافي شمالي المدينة".وأضاف المصدر " كانت خسائر الجيش العراقي خمسة قتلى وخمسة جرحى مقابل قتيل وثلاثة جرحى بين صفوف الجماعات المسلحة ومقتل مدنيين اثنين وإصابة 70 آخرين برصاص عشوائي نتيجة المواجهات".تجدر الاشارة الى ان مكتب منظمة بدر وسط مدينة العمارة تعرض صباح الخميس إلى هجوم بأربع قذائف آر بي جي 7من قبل مسلحين مجهولين أسفر عن حرق المكتب.وفي كربلاء، تجدد المواجهات المسلحة بين القوات الحكوكمية ومسلحي جيش المهدي. وذكر شهود عيان في كربلاء "أن مواجهات مسلحة بين القوات الأمنية ومسلحين اندلعت في عدد من أحياء المدينة ولازالت مستمرة منذ مساء أمس الجمعة وحتى صباح يوم السبت وان قتلى وجرحى سقطوا خلالها بين الطرفين".وعلى الصعيد السياسي، حمل نائب برلماني عن الكتلة الصدرية اليوم محافظ كربلاء المسؤولية عن العمليات المسلحة التي تشهدها عدة أحياء في المحافظة..وقال نصير العيساوي عضو مجلس النواب عن الكتلة الصدرية "إن محافظ كربلاء عقيل الخزعلي هو من يتحمل مسؤولية التصعيد الأمني الذي تشهده كربلاء الآن، بسبب خطابه الذي ألقاه أمس الجمعة ووصف فيه أبناء التيار الصدري بالخارجين عن القانون".وأوضح العيساوي "أن أحياء الحور والقادسية والعسكري والغدير ومنطقة الحر في مدينة كربلاء تشهد مواجهات مسلحة منذ يوم أمس والى الآن بين القوات الحكومية التي هاجمت أبناء التيار الصدري في هذه المناطق"، مشيرا إلى "أن عددا من الأشخاص سقطوا بين قتيل وجريح هناك".وكانت مدينة كربلاء شهدت، يوم أمس، تظاهرة أيد المشاركون فيها العمليات العسكرية التي تنفذها القوات الحكومية في مدينة البصرة.
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
ألمانيا تدرس تسهيل منح اللجوء لمسيحيي العراق
الخليج
تدرس الحكومة الألمانية تقديم تسهيلات لمنح المسيحيين العراقيين الجنسية استجابة لمطالب من الكنيستين البروتستانتية والكاثوليكية باعتماد نظام للمحاصصة في منح أتباع الكنيستين من العراق حق اللجوء في ألمانيا.وأكدت متحدثة باسم وزارة الداخلية الألمانية في برلين أمس، تقريرا بهذا الشأن لمجلة “دير شبيجل” الألمانية، حيث أشارت الى أن الوزارة تنظر حاليا في الاقتراح المتعلق بتحديد أعداد من يمنح لهم حق اللجوء من أتباع الكاثوليك والبروتستانت، فيما لم تكشف المتحدثة تفاصيل أخرى. وكانت مجلة “دير شبيجل” أشارت الى أن دافع الوزارة على النظر في هذه الاقتراحات هو ما أشيع حول تعرض الأقلية المسيحية في العراق للاضطهاد والملاحقة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
مقتدى الصدر: اعارض دخول علماء الدين في السياسة
الوسط
قال السيد مقتدى الصدر في مقابلة مع فضائية الجزيرة، أنه يعارض بشدة دخول علماء الدين في العملية السياسة ،وقال الصدر زعيم التيار الصدري من مدينة قم أنه يتمسك بهذا الرأي ولا بد ان يبتعد رجال الدين عن الأحزاب وعن الدخول في المجال السياسي، ولكن ذلك لا يعني أنه يفصل بين الدين والسياسة. وقال الصدر في اللقاء الذي أجري معه قبل أيام من أحداث البصرة، أن انهاء الاحتلال من العراق هو موقف استراتيجي لا يمكن التنازل عنه بأي حال من الأحوال. وقال الصدر أنه لم ينعزل عن الحياة السياسية، وإن تحرير العراق هو أولويات التيار الصدري وجيش المهدي
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
تعيين قائد أميركي جديد للعمليات العسكرية في العراق وأفغانستان
الغد الأردنية
عين اللفتنانت جنرال مارتن ديمبسي الذي كان نائبا لقائد القيادة الاميركية الوسطى، على رأس هذه القيادة خلفا للاميرال وليام فالون الذي سيغادر هذا المنصب بعد خلافات مع الرئيس جورج بوش.وتسلم ديمبسي الذي سيشرف بحكم منصبه على العمليات العسكرية في العراق وافغانستان، مهامه الجمعة في مراسم اقيمت في قاعدة ماكديل الجوية في تامبا بفلوريدا.وتم تعيين اللفتنانت جنرال ديمبسي قائدا مؤقتا للعمليات في الشرق الاوسط، حتى ايجاد خلف لفالون "63 عاما" الذي اعلن دون سابق انذار استقالته في منتصف آذار(مارس) بعد نشر تقرير في مجلة "ايسكواير" وصف فالون بأنه "رجل بين الحرب والسلام" مع ايران التي تتهمها واشنطن بالسعي لامتلاك سلاح نووي.وقال الاميرال فالون إنه استقال بسبب المعلومات الصحافية التي خلفت انطباعا بأنه معارض لاهداف سياسة الرئيس بوش، وهذا ما نفاه.وخلال مراسم تسلم ديمبسي مهامه، قال وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس ان "السنة الماضية في القيادة الوسطى في ظل قيادة الاميرال فالون، اتسمت بإحراز تقدم كبير على عدد من الجبهات في المنطقة التي كان يتولى مسؤوليتها" منذ بداية 2007.ووصف غيتس فالون بأنه "احد افضل المخططين العسكريين الاستراتيجيين في واحدة من المناطق الاشد تعقيدا في العالم".واشار وزير الدفاع الذي نفى وجود اي خلافات خطيرة في وجهات النظر بين الاميرال فالون والبيت الابيض، خصوصا الى "المكاسب الكبيرة التي تحققت في العراق" بما في ذلك تراجع عدد الهجمات على القوات الاميركية في العراق والمدنيين العراقيين.وتولى ديمبسي مهامه وسط تصاعد التوتر في العراق الذي يشهد مواجهات عنيفة بين القوات العراقية المدعومة من الجيش الاميركي وجيش المهدي.كما تشهد افغانستان تصاعدا في حركة المقاومة التي تشنها حركة طالبان.واللفتنانت جنرال ديمبسي خريج الاكاديمية العسكرية في ويست بوينت. وقد خدم مرتين في العراق، كقائد للقوات الاميركية في بغداد اولا ثم قائدا لعمليات تدريب وتجهيز قوات الامن العراقية.وقال وزير الدفاع الاميركي "انني واثق انه جاهز لتولي قيادة القيادة الوسطى".وينتمي ديمبسي الى سلاح البر بينما جاء فالون من القوات البحرية وكان تعيينه مفاجئا في منطقة تشهد نزاعين بريين.وبين المرشحين لمنصب قائد القيادة الوسطى الاميركية ديمبسي والجنرال ديفيد بترايوس القائد الحالي للقوات الاميركية في العراق او الجنرال بيتر كياريلي كبير مستشاري روبرت غيتس.وفي خطاب مقتضب، لم يشر الاميرال فالون الى اي خلاف كان سببا لاستقالته.ووصف بترايوس بأنه "ضابط لامع" و"اداة رئيسة للنجاح في العراق".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
الأكراد ينفون شن أنقرة عمليتين في شمال العراق
ايلاف
أعلن الجيش التركي السبت أنّه قتل 15 متمردا خلال عمليات قام بها شمال العراق في وقت سابق من الأسبوع، غير أنّ متحدثا باسم "قوات الأمن الإقليمية الكردية" في العراق نفى ذلك التقرير، مشيرا إلى أنّ تركيا لم تشنّ أي عملية عسكرية خلال الأسبوعين الماضيين.وقال الجيش التركي على موقعه الرسمي على الانترنت إنّه اشتبع في كون مجموعة تابعة لحزب العمال الكردستاني بصدد التخطيط لهجوم ومحاولة التسلل إلى داخل تركيا. وأضاف أنّه تمّ استهداف المجموعة بأسلحة طويلة المدى الخميس مما أدى إلى مصرع 15 منهم.كما كانت نفس المنطقة هدفا لقصف تركي الجمعة، وفقا لنفس البيان الذي قال إنه الإحصائيات بشأن الإصابات مازالت غير متوفرة. وحرص البيان على التأكيد أنّها "وحدها المناطق التي تمّ التأكّد من كونها تابعة للمجموعة الإرهابية، تمّ استهدافها."وخلص إلى القول إنّ الجيش كان على درجة عالية من الحساسية لتفادي أن تأثير سلبي للقصف على المدنيين في المنطقة." غير أنّ المتحدث باسم "قوات الأمن الإقليمية الكردية" جبار ياور نفى أن يكون الجيش التركي شنّ أي عملية الخميس أو الجمعة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14
«بغداد المنطقة الحمراء» بعيون صحافية فرنسية
القبس
جازفت الصحافية الفرنسية آن نيفا بالاقامة اسابيع من دون حماية في بغداد وفي العراق احد اكثر البلدان خطورة على المراسلين الغربيين، لتدلي بشهادة عن الحياة اليومية للعراقيين في كتابها «بغداد منطقة حمراء».وتصف الصحافية في كتابها عن العراق «بغداد الغامضة بغداد الملعونة والمنسية»، مظهرة «الانغلاق» الذي يعيشه العراقيون وخصوصا الشابات في «المنطقة الحمراء» للعاصمة التي تتعارض مع «المنطقة الخضراء».وتمنح نيفا التي نالت شهرة بعد مقالاتها عن الشيشان، فرصة الحديث لهؤلاء الذين «لا يسمع صوتهم ابدا»، وهي تتحدث عن المتاعب اليومية لاسرة في سعيها لتأمين الغذاء والوقود للسيارة او المازوت لتشغيل مولد الكهرباء، و تصف جانبا اكثر غموضا من هذه الحياة اليومية، هو عالم «العلاقات الافتراضية»، من تبادل الاحاديث العاطفية بين الشبان والشابات الذين لا يملكون اي امكانية لذلك غير مواقع الدردشة على الانترنت بسبب الحواجز بين الطوائف، واضطرارهم للبقاء في احياء تفصل بينها حواجز وجدران اسمنتية يزينها البعض لمحو شبح الخوف الذي يسيطر على كل واحد منهم.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
تحليل اخباري : العراق‏..‏ ولعبة المصالح الأمريكية
الأهرام
‏علي عكس كل التوقعات‏..‏ فاجأت الحكومة العراقية بقيادة رئيس الوزراء نوري المالكي العالم بإيقاظها مارد الحرب الأهلية من جديد في العراق‏,‏ بمجرد شنها لهجوم مسلح علي معاقل ميليشيات جيش المهدي التابعة للزعيم الشيعي مقتدي الصدر في البصرة‏.‏ربما كان هذا التحول المفاجئ من جانب المالكي وحكومته بإيعاز من الولايات المتحدة ليس كذلك‏,‏ إلا أنه من المؤكد أن واشنطن تدعمه بلا حدود‏,‏ ولكن الغريب في الأمر ان اندلاع هذه المعارك يأتي وفي وقت تتشدق فيه واشنطن بنجاح مهمتها العسكرية في العراق‏,‏ وانخفاض معدلات العنف بشكل قياسي علي مدي الأشهر الماضية‏,‏ بل وتعترف أن الفضل في ذلك يرجع بشكل كبير إلي الهدنة التي تم التوصل إليها مع التيار الصدري لوقف إطلاق النار‏,‏ كما أثبت الزعيم الشاب سلامة نيته عندما جدد التزامه بها في فبراير الماضي‏.‏ ولكن ماهو السبب الحقيقي وراء بحر الدماء الذي عاد للتدفق بغزارة في العراق؟‏..‏ أهي مصلحة أمريكية‏..‏ أم هي تضارب للمصلحة الشيعية ـ الشيعية‏.‏باركت الإدارة الأمريكية المعارك الضروس التي أطلقت شرارتها حكومة المالكي في البصرة‏,‏ واستقبلت أنباء تصاعد المواجهات وتدفق دماء المدنيين ببهجة وإشادة مبالغ فيها‏,‏ ولم تكتف بذلك‏,‏ بل تفاخرت بمد يد العون للقوات الحكومية في هجومها السافر علي البصرة وغيرها من المدن والمناطق الشيعية‏,‏ وخرج الرئيس الأمريكي جورج بوش بدوره ليؤكد مدي إيجابية هذه المعارك وتأكيدها للسيادة العراقية‏,‏ ولكن رد فعل واشنطن يؤكد بما لايدع مجالا للشك أن معارك العراق تخدم مصالح الإدارة الأمريكية‏,‏ خاصة أنها تأتي في توقيت كثر فيه الحديث عن قرب اتخاذ بوش لقرار حول استمرار انسحاب القوات الأمريكية من العراق بعد يوليو المقبل بعد الاستقرار النسبي في الأوضاع الأمنية خلال الفترة الماضية‏,,‏ ولكن يبدو أن إدارة بوش لم تجد أفضل من إشعال الحرب هناك من جديد كذريعة لإجراس الأصوات المطالبة بخروج قواتها من العراق‏.‏ ويبدو أن محاولات القضاء علي ميليشيات جيش المهدي تضرب عصفورين بحجر واحد من وجهة النظر الأمريكية‏,‏ فالأمر لايقتصر علي رغبة بوش القوية في البقاء في العراق‏,‏ ولكنه أيضا بقطع ذراع إيران المتوغلة في قلب العراق‏,‏ فلا يخفي علي أحد الدعم الإيراني للتيار الصدري‏,‏ وهو ما يقض مضجع واشنطن‏,‏ فقد كثرت الشائعات خلال الأسابيع الماضية حول مصير الزعيم الصدري وعما إذا كان تعرض بالفعل لمحاولة تسميمه أم لا‏,‏ وأين يختفي حاليا‏..‏ هل مازال يقيم في العراق؟ أم أنه يعيش في طهران الآن؟ ناهيك عما يتردد حول الشقاقات التي يعانيها اتباع الصدر ورفضهم للهدنة‏,‏ ولكن الأكيد أن واشنطن قد اضجرها تنامي النفوذ الإيراني في العراق والترحاب الذي لاقاه الرئيس محمود أحمدي نجاد لدي زيارته لبغداد‏.‏ ولكن الغريب في الأمر هو هذا الشقاق الذي اصاب الشيعة في العراق‏.‏ البعض يؤكد أن السبب وراء هذه المعارك الضارية في الجنوب العراقي هو خوف المالكي وأنصاره من فوز الصدر واتباعه في الانتخابات العامة المقرر ان تجري قريبا في الجنوب‏,‏ وربما تكون هذه المواجهات نتيجة لتضارب المصالح بين حكومة المالكي الموالية لواشنطن والتيار الصدري الموالي لإيران‏.‏ تعددت الأسباب والموت واحد‏..‏ فالنتيجة الوحيدة المؤكدة هي تكريس إراقة الدماء العراقية والقضاء علي حرية هذا الشعب في تحديد مصيره أو اختياراته السياسية بما يخدم مصالحه‏.‏
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
صحيفة امريكية:العنف في العراق يبرز الطبيعة الهشة للتحسن الامني
راديو دجلة
قالت صحيفة نيويورك تايمز ان قوات الامن العراقية التي دربتها القوات الاميركية اخفقت في تخليص مناطق مهمة من مدينة البصرة من الميليشيات .واوضحت الصحيفة ان الحكومة العراقية مستمرة في السير ضمن اجندتها الخاصة وتخوض قتالا ضد العناصر الاجرامية ولكنها اعتبرت ان الهدف هو تهميش جيش المهدي. واكدت نيويورك تايمز ان العنف يبرز الطبيعة الهشة للتحسن الامني الذي يعود السبب في بعضه الى زيادة القوات الاميركية الذي بدأ في السنة الماضية وقد اعترف المسؤولون الاميركيون بان وقف اطلاق النار المعلن من قبل قائد جيش المهدي مقتدى الصدر ساهم في تحسين الامن. وتتساءل النيويورك تايمز فيما اذا كان انهيار وقف اطلاق النار تماما سيؤدي الى تعريض المكاسب الامنية الى مخاطر جدية وتجعل امكانية سحب المزيد من القوات الاميركية من العراق عملية صعبة ام لا؟ .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
تأجيل جلسة البرلمان الى الاحد بسبب غياب نواب (الائتلاف) و(التحالف)
شبكـة أخبار العراق
كشف النائب عن القائمة العراقية اسامة النجيفي، أن جلسة البرلمان التي كان من المقرر ان تعقد السبت، تأجلت الى يوم غد الاحد، لعدم اكتمال النصاب القانوني لعقدها بسبب غياب نواب الائتلاف العراقي الموحد والتحالف الكردستاني عن الجلسة.وقال النجيفي، إن رئيس مجلس النواب محمود المشهداني "قرر تأجيل جلسة البرلمان التي كان من المقرر عقدها اليوم السبت، الى يوم غد (الاحد) بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني لعقدها." مشيرا الى ان (70) نائبا فقط حضروا الجلسة من مجموع (275) نائبا في البرلمان.واضاف النجيفي ان "اغلب النواب المتغيبين هم من كتلة الائتلاف العراقي الموحد، والتحالف الكردستاني."ويحوز الائتلاف على (83) مقعدا من مقاعد البرلمان، فيما يحوز التحالف الكردستاني على (55) مقعدا.واوضح النجيفي أن اعضاء الكتلة الصدرية (30 مقعدا) ونواب من كتل برلمانية اخرى "عقدوا اجتماعا حضره رئيس البرلمان بعد اعلان تأجيل الجلسة، لمناقشة الاوضاع الامنية في البصرة." مبينا أن الاجتماع لم يسفر عن شيء، بسبب ما اسماه "تمسك كل طرف بموقفه.وتشهد مدينة البصرة، منذ ليل (الإثنين) الماضي، مواجهات مسلحة عنيفة بين القوات الحكومية ومجموعات من (جيش المهدي)، امتدت لتشمل عددا من المحافظات الجنوبية حيث وقعت اشتباكات بين مؤيدي التيار الصدري والقوات الحكومية.وكان مجلس النواب قد عقد امس الجمعة، جلسة تداولية برئاسة محمود المشهداني رئيس المجلس لبحث الأوضاع في البصرة وباقي المدن التي تشهد اضطرابات، الا ان اي قرار لم يتخذ اثناء الجلسة، بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني بسبب مقاطعة نواب الائتلاف العراقي والتحالف الكردستاني للجلسة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
الصليب الاحمر تحذر من تردي الاوضاع الانسانية في البصرة وبغداد
العرب اليوم
حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من العواقب الإنسانية التي يخلفها القتال المستمر في البصرة وبغداد.
واكدت اللجنة الدولية في بيان صادر عنها امس حصلت "العرب اليوم" على نسخة منه ان موظفيها الموجودين في البصرة وبغداد ابلغوها أن مخزون الناس من الغذاء والماء على وشك أن ينفد.واضافت ان معظم المتاجر اغلقت أبوابها ويعاني التيار الكهربائي في البصرة وبعض مناطق بغداد من عدم الانتظام أو الانقطاع الكلي.كما اكدت اللجنة الدولية أن مخزونها من الدواء والغذاء والوقود شارف على الانتهاء في المستشفيات في البصرة وأجزاء من بغداد مشيرة ان بعض العائلات تبرعت بمولدات الكهرباء الصغيرة الحجم الخاصة بها إلى المستشفيات في العاصمة من أجل توفير طاقة كهربائية كافية خلال العلاج, مشيرة ان بعض الموظفين في المستشفيات لم يستطع الحضور للعمل خلال الايام الماضية بسبب القتال المستمر.واوضح البيان ان المستودعات التابعة لها في البصرة تحتوي على مخزون من الغذاء والأدوية لكن لم تتمكن من توزيعه حتى الآن.وبين ان موظفي اللجنة الدولية للصليب الأحمر يتواجدون في البصرة وبغداد بالإضافة إلى النجف الا ان تحركهم مقيد بسبب القتال المستمر.الا انها تمكنت من الاتصال مع الأطراف المتقاتلة والمرافق الصحية.تدعو اللجنة الدولية للصليب الأحمر الأطراف المتقاتلة الى تجنيب المدنيين عواقب القتال للتأكد من حصولهم على الخدمات الأساسية كالعناية الطبية, المساعدة المقدمة من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر.كما اكدت اللجنة انها أوصلت عن طريق الجو عدتين طبيتين تستخدم من أجل العناية بجرحى الحرب إلى البصرة وعلى دفعتين في 27 و28 الماضيين. وتم تسليم هذه المعدات في مطار البصرة إلى سيارات إسعاف تابعة لدائرة الصحة التي قامت بدورها بتوزيعها على مستشفيات المدينة الخمس هناك. وقالت انها تحتوي على عدة جراحة الحرب تشمل الواحدة على طنين من الأدوية والسوائل تحقن في الوريد (المصل) وأدوات تضميد ومعدات طبية أخرى كالقطارات والإبر وأدوات أخرى. والهدف من هذه العدة هو دعم المرافق الصحية وتكفي العدة الواحدة لعلاج حوالي المئة جريح. وتبحث عن سبل لتوزيع معدات إضافية.وفي 26 اذار قامت اللجنة بالاتصال بالسلطات بهدف تسهيل إدخال شحنة من أكياس الدم إلى البصرة من محافظات أخرى بعد أن كانت عالقة خارج المدينة.واشارت ان مستشفى الإمام علي العام في مدينة الصدر ومستشفى اليرموك التعليمي غرب العاصمة بغداد استقبل معظم الإصابات. وتستعمل هذه المستشفيات معدات ومواد طبية وجراحية كانت قد أوصلتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر كتدبير احترازي.يذكر ان اللجنة الدولية للصليب الأحمر قد وزعت 20000 لتر من الماء عن طريق عربات الإطفاء لنازحين في مدينة الصدر نتيجة الحرب المستمرة الان.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
الاعتداء على لاجئين عراقيين عقب عودتهم إلى كردستان
الخليج
ذكرت صحيفة “الجارديان” أن أكبر عملية لإعادة طالبي اللجوء السياسي إلى بريطانيا إلى كردستان العراق انتهت بشكل عنيف وذلك عندما قام حراس عراقيون بالضرب المبرح لعدد من العراقيين العائدين.وأبلغ عراقيون كانوا على متن الطائرة التي أقلتهم إلى أربيل في شمالي العراق الصحيفة بأن ضباط أمن عراقيين قاموا بعملية ضرب للأشخاص الذين رفضوا أن يغادروا الطائرة.وقال شخص كان من بين العراقيين العائدين اطلق على نفسه إسم “ريزجار” خلال مكاملة هاتفية من العراق أن هؤلاء الضباط كانوا مسلحين بالمدافع وأوسعوا أشخاصا من الموصل وبغداد ضربا بعد رفضهم مغادرة الطائرة.وذكر هذا الشخص أنهم قاموا أيضاً بضربهم على مؤخرة رؤوسهم بالمدافع.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
الشيخلي يناشد المالكي في رسالة صوتية ايقاف العمليات ضد التيار الصدري
الوسط
ناشد المتحدث المدني باسم خطة (فرض القانون) المختطف، تحسين الشيخلي، في رسالة صوتية بثتها احدى القنوات المحلية، رئيس الوزراء نوري المالكي، بايقاف العمليات العسكرية ضد التيار الصدري واللجوء الى الحوار معه.وقال تحسين الشيخلي، في رسالة صوتية لم يتم التأكد من صحتها، بثتها قناة (الشرقية) المحلية مساء السبت، انه يناشد "رئيس الوزراء، العودة الى لغة الرشد والحوار مع التيار الصدري لحسم القضايا العالقة." واصفا التيار الصدري بانه "تيار وطني يمتلك قاعدة شعبية كبيرة."وكانت مصادر الشرطة اعلنت يوم (الخميس) الماضي، عن قيام مسلحين باقتحام منزل تحسين الشيخلي في منطقة حي الامين الثانية جنوب شرقي بغداد، واقتادوه الى جهة مجهولة. واوضح الشيخلي في لاترسالة الصوتية، انه محتجز "في مكان آمن، ومعه مجموعة من الضباط العراقيين المحتجزين معه." مبينا انه "بصحة جيدة، ومعاملته جيدة." وان محتزيه "يشاركونه طعامهم وشرابهم." وكان المتحدث باسم عمليات بغداد، قاسم عطا، قال اليوم السبت إن الشيخلي ما يزال بايدي خاطفيه، وانه اتصل بقيادة العمليات واكد لهم انه "في مكان امن."ولم تكشف القناة، مصدر التسجيل الصوتي، لكنها قالت انه "خاص بها."وتشهد العاصمة بغداد وعدد من المحافظات الجنوبية ابرزها البصرة مواجهات مسلحة بين القوات الحكومية وجماعات مسلحة يعتقد انها تابعة لجيش المهدي اندلعت ليل الاثنين الماضي بعد ساعات من إعلان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عن انطلاق خطة (صولة الفرسان) التي قال انها تستهدف القضاء على الجماعات المسلحة في محافظة البصرة ما دعا السلطات الى اعلان حظر التجوال منذ ليل الخميس.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
بريطانيا تؤيد التفاوض مع الجماعات الاسلامية المسلحة
الدستور الأردنية
دعا وزير الدفاع البريطاني ديس براون بريطانيا والديمقراطيات الغربية الاخرى بضرورة اجراء مباحثات مع الجماعات المسلحة مثل طالبان وحزب الله لايجاد حل سياسي للصراعات حول العالم. ونقلت صحيفة ديلي تليجراف البريطانية عن براون قوله "إن ما نحتاج اليه لحل الصراعات يتمثل فى أن ندفع من يعتقدون أن الاستجابة لطموحاتهم السياسية تتحقق من خلال العنف الى اطار من العقل مفاده امكانية تحقيق هذه الطموحات بالسياسة".وقال براون أنه ليس هناك مجال لاجراء مباحثات حاليا مع تنظيم القاعدة حيث أن "هدفها يتمثل فى وضع نهاية لحياتنا".وقال الوزير إن تجارب عمله في إيرلندا الشمالية حيث أنتهت عقود من الصراع الدموي بإنشاء حكومة تتقاسم السلطة مع الخصوم السابقين والعمل معا وهو ما أقنعه بضرورة أن تظل خطوط الاتصالات مفتوحة.ونقل عنه قوله "ان هناك مجموعات مختلفة من تلك المنظمات .. ولاشك فى ان بعضها يمكن ان يتحول الى النهج السياسى اذا نجحنا فى جهودنا معه ".وأعترف براون أن آراءه سينظر إليها على أنها مثيرة للجدل ولكن أيضا كان الامر كذلك في المناقشات مع المنظمات الارهابية في إيرلندا الشمالية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
الولايات المتحدة تملك تاثيرا محدودا وخيارات قليلة لمجابهة العنف في جنوب العراق
الملف برس
حين هاجمت الطائرات الحربية الاميركية مواقع في البصرة يوم الجمعة ، اعترف المسؤولون في ادارة بوش بان يدهم المشدودة في الاستراتيجية تجاه جنوب العراق في السنوات الاخيرة قد تركتهم بمعرفة محدودة عن النزاع بين المجموعات الشيعية المتنافسة هناك، وكذلك وسائل قليلة في امكانية التأثير عليهم .وحيا الرئيس بوش قرار رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بشن هجوم عسكري شامل ضد الميليشيات في البصرة ، كلحظة حاسمة – كما اسماها بوش – تتعلق بقيادة المالكي. ولكن مسؤولين اخرين قالوا بحسب صحيفة الواشنطن بوست،ان الادارة الاميركية تبقى غير متأكدة عن دوافع المالكي وحذروا من ان المعركة الحالية المستمرة تتهدد باعادة العراق للانزلاق مرة اخرى الى مستويات العنف الكارثي التي كانت سائدة في سنة 2006 وحتى بداية سنة 2007 . وقال احد المسؤولين الاميركيين الكبار على صلة مع المخابرات الاميركية في جنوب العراق، للواشنطن بوست :" انه وضع غير مستقر، وهناك الكثير من المكاسب والكثير من الخسائر". وقال هذا المسؤول واخرون معه بانه حتى مع حاجة المالكي باتخاذ قرار عسكري للعمل في البصرة، فانه يبدو " يحصن نفسه وتحالفه الشيعي للهيمنة في الانتخابات المحلية التي ستجري في نهاية هذه السنة" .وتشير الواشنطن الى ان التنافس والنزاع على السلطة والنفط في الجنوب العراقي الغني، مستمر منذ اشهر بين جيش المهدي التابع للصدر وميليشيا منظمة بدر التابعة للمجلس الاعلى الاسلامي العراقي، وحزب الفضيلة الذي انفصل سابقا عن الصدريين . ويتعارض ويتحالف الشيعة عبر هذه المجاميع مع بعضهم البعض متسببين بورطة في المسائل الوطنية والمحلية، الامر الذي انعكس بالمزيد من الانقسامات في المكونات الشيعية المهيمنة على قوات الامن العراقية. وبالرغم من ان ادارة بوش حاولت مراقبة النزاع المتصاعد في البصرة، فان المسؤول الاميركي الكبير الذي تحدث للواشنطن بوست، قال :" مخابراتنا في تلك المنطقة بعيدة تماما عن مايجري بالطريقة التي نريدها، وليس لدينا اية قوات هناك، ونحن نتعامل بجرعة كافية من الكمد او عدم الشفافية هناك". وكما اشار العديد من المسؤولين المدنيين والعسكريين الاميركيين، وكلهم غير مخولين بالحديث، تقول الواشنطن بوست، ان الانتصار في البصرة ضد ما وصفه بوش باعتبار " هؤلاء الذين يعتقدون بانهم خارج القانون" هذا الانتصار يمكن ان يبرهن على عزيمة المالكي ، وقال احد المسؤولين الاميركيين في بغداد :" البصرة كانت فوضى لفترة طويلة ، والكل قال للمالكي : مالذي ستفعله بشأن ذلك؟ ". ولكن هذا المسؤول واخرون ،يجدون ان القتال في البصرة اذا ادى الى انهاء وقف اطلاق النار الساري منذ شهر اب الماضي من قبل مقتدى الصدر وجيشه وفي مناطق اخرى من العراق، فانه يمكن بسهولة ان يبعثر المكاسب الاميركية الرقيقة للشهور الاخيرة ".وقد انتشر العنف الان في بغداد، حيث استمرت القوات الاميركية والعراقية بمقاتلة عناصر الميليشيات في شرقي بغداد في جيوبها في مدينة الصدر . وبالرغم من المؤشرات التي تتهم معظم المقاتلين كونهم من خطوط جيش المهدي، فان الولايات المتحدة اختارت وصفا اخر بانهم عناصر في "المجموعات الخاصة" التي تقاوم سلطة الصدر، وكل ذلك للاعتراف بخلافه ، بسقوط وقف اطلاق النار بالامر الواقع .وتجدد العنف بشكل قوي في العاصمة والمناطق المحيطة بها في وسط العراق ، يمكن ان يؤدي الى انهيار الترتيبات الامنية الاميركية مع المتمردين السنة السابقين الذين يعرفون الان بالصحوة .ويقول الخبير العسكري ستيفن بيدل في مجلس العلاقات الخارجية الذي يعمل ايضا مستشارا للجنرال بيتريوس:" جميع اللاعبين انفسهم وجميع الاسلحة نفسها هي موجودة، وليس هناك ما يمنع العراق بالعودة حالا الى الحالة التي كان عليها في تشرين الاول 2006 ، باستثناء اتفاق ارادي من قبل اللاعبين، وهذا هو السبب في ان البصرة خطرة جدا، انها مشكلة السياسة الواقعية بالنسبة للادارة الاميركية، والحقيقة التي ليس هناك قوات تحالف على الارض في البصرة ستعود حقيقة الى اميركا الان ".وقال بيدل ايضا بانه :" اذا انهار هذا الشيء ، فسيكون هناك ضغط كبير ( من قبل الجيش ) لوقف المزيد من الانسحابات للقوات الاميركية ". وقد تم سحب 9000 جندي منذ السنة الماضية، مع ثلاثة الوية اضافية تمت جدولتها للعودة الى الولايات المتحدة بنهاية شهر تموز المقبل . وقال احد مساعدي بيتريوس بانه ليس " هناك خطط لتبطئة اي شيء في الوقت الحاضر ". وقد بقيت القوات الاميركية بعيدة عن جنوب العراق منذ ان عبرت خلاله بشكل سريع الى طريقها الى بغداد في ربيع سنة 2003 . وجنوب العراق في معظمه شيعي وبقيت القوات الاميركية في السنوات الثلاثة الاولى للحرب تجابه المتمردين السنة واتباع صدام حسين والقاعدة . وفي الوقت نفسه فقد اعطيت القوات البريطانية السيطرة على الجنوب، في الوقت الذي اوحى فيه الضباط الاميركيون غالبا بان التكتيكات البريطانية هي فاترة، فان الادارة الاميركية كانت مترددة في انتقاد حليفها البريطاني الاساسي .وقد انسحبت القوات البريطانية بعدها من الاقليم والمدينة في البصرة وهي محصورة الان باعداد محدودة في القاعدة قرب البصرة ، وفي شهر كانون الاول الماضي كانت البصرة المحافظة الاخيرة التي وضعت تماما تحت المسؤولية العراقية . وحتى لو ارادت القوات الاميركية الانتشار خلال السنوات الخمس الماضية في الجنوب، فانه كان عليها التوزع في جميع انحاء العراق، وقد حتمت الحرب الطائفية بين الميليشيا الشيعية والسنية التي اندلعت في سنة 2006 ، اتخاذ بوش قراره بارسال 30 الف جندي اخر الى بغداد والمناطق المحيطة بها .وحذر التقرير الاستخباري الوطني في نهاية شهر اب الماضي بان " النزاع الشيعي الداخلي الذي يتضمن المكونات المتنافسة على السلطة والمصادر النفطية من المحتمل ان يشتد مع افتراض السيطرة العراقية على امن المحافظات " في الجنوب . واستنتج التقرير المذكور انه في البصرة " قد تصاعد العنف مع انسحاب القوات البريطانية من هناك . وتظهر الميليشيات المحلية اشارات قليلة بتخفيض تنافسها للسيطرة على مصادر النفط الثمينة والاقاليم ".وقد اورد الجنرال بيتريوس في تقريره الى الكونغرس في شهر ايلول الماضي، بان العنف الطائفي وهجمات القاعدة قد بدأ بالانخفاض سوية بشكل كبير، وهي النتيجة المزدوجة لزيادة القوات الاميركية، وقرار وقف اطلاق النار من قبل الصدر وتغيير تعاطفات السنة . وحينما سأل بيتريوس من قبل اعضاء الكونغرس حول تقارير عن ازدياد العنف بين المجموعات الشيعية التي تتنافس على السلطة والنفط في البصرة، وصف بيتريوس ذلك التنافس بانه :" مشكلة عراقية " وتتطلب " حلا عراقيا ".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
23
بابا جان:لا نعترف بالحكومة الكردية، لكننا على تواصل معها بسبل أخرى
PUK media
حسب ما ورد في خبر لموقع (سي إن إن ترك) أن الممثل الخاص للدولة التركية (مراد أوزجليك) إجتمع مع مسؤولين في الإدارة الكردية في منطقة قريبة من مدينة دهوك يوم الجمعة، ولكن اية مصادر كردية لم تؤكد صحة الخبر.من جانب آخر نشرت مجلة فورتون لقاء لوزير الخارجية التركي (علي بابا جان)، يذكر فيه الوزير أنهم لا يعترفون رسميا بالحكومة الكردية في شمال العراق، لكنهم على تواصل مع الحكومة الكردية بسبل أخرى. ًكما يذكر بابا جان أن الحملة العسكرية الأخيرة للجيش التركي أجبرت الحكومة الكردية على إعادة النظر في علاقاتها مع بغداد والقول لباباجان حيث قال:"هناك حكومة أخرى في شمال العراق. نحن لا نعترف رسميا بتلك الحكومة ولا نقتح الحوار معها". تطرق بابا جان في حديثه ايضاً الى العلاقات الإستراتيجية المزمعة عقدها بين أمريكا والعراق حيث قال أيضا:"هناك مجلس إداري مؤلف من خمسة أشخاص في العراق. ويعتبر كل من رئيس الجمهورية جلال الطالباني ونائبيه، ورئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس الإدارة في شمال العراق (يقصد رئيس اقليم كردستان) مسعود بارزاني أعضاء في هذا المجلس. تعمد أمريكا على جمع هؤلاء الخمسة في صف واحد. هذا المجلس يسن القوانين ويعقد الإتفاقيات، لذا على الإدارة في الشمال ان تكون ضمن هذا المجلس.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
24
الماساة الانسانية في العراق في ندوة عالمية بالقاهرة
الوكالة المستقلة للانباء
حملت جلسة ،السبت ، من مؤتمر القاهرة السادس ومنتدى القاهرة للحوار التي عقدت في نقابة الصحفيين المصريين عنوان ( الماساة الانسانية في العراق في ظل الاحتلال) وشارك فيها متحدثون من العراق ولبنان وانجلترا واسبانيا.ومن العراق عرض السيد محمد رشيد مسؤول لجنة النهرين للاغاثة والمستشار الاعلامي لمجلس عشائر الجنوب العراقية صورا وبيانات عن العنف الذي شهده العراق منذ دخول القوات الاجنبية العراق عام 2003 وعدد القتلى من المدنيين وعدد المعتقلين والانتهاكات التي يتعرض لها السجون في المعتقلات وعدد السيارات المفخخة وانتهاكات حقوق الانسان.وقال رشيد ان"عدد المعتقلين العراقيين يبلغ (58) الف معتقل من بينهم 24 الفا و500 معتقل في السجون الامريكية و33الفا و500 معتقل في السجون العراقية." وقال ان" هؤلاء السجناء سواء من الرجال او النساء يتعرضون الى انواع من التعذيب والانتهاكات الجسدية والنفسية وحتى الجنسية."واضاف ان" عدد السيارات المفخخة تتراوح بين 30 الى 35 شهريا في العراق."واوضح ان " هناك ما يقرب من اربعة ملايين لاجىء ومهجر داخل وخارج العراق، وان عددا كبيرا من اساتذة الجامعات والعلماء ورجال الدين والكفاءات العلمية يقتلون في العراق منذ الغزو وحتى الان." وحمل رشيد " قوات الاحتلال مسؤولية ما يجري في العراق من عنف ودمار وانتهاكات."ومن بريطانيا قال الناشط (جو ليس) ان" القوات الامريكية التي احتلت العراق لا يمكن ان تمنع الشعوب ولا يمكن ان تستخدم الطرق القديمة للاستعماركالطرق التي استخدمتها القوات البريطانية في احتلال الهند على سبيل المثال."وقال ان" الاحتلال خلق التفرقة الطائفية بين الشيعة والسنة، وان عملاء الاحتلال الامريكي يساهمون في تاجيج هذا الاقتتال الطبقي." وقال ان"تقسيم العراق جزء مهم من هذه الحملة."واضاف انه " يجب ان نحارب على كافة الجبهات وان نضم نضالنا الى نضال المستقلين في العراق."ومن لبنان تحدث السيد عمر شبلي عما اسماها " بالممارسات الشاذة " التي تحدث في العراق وقال " انها من صنع الاحتلال."واضاف " يجب ان نؤكد ان المقاومة ليست مقاومة سنية بل مقاومة عراقية فيها السني والشيعي والكردي والتركماني واليزيدي وكل فئات الشعب العراقي."ومن اسبانيا تحدث السيد خافيير كوسو وهو شقيق الصحفي خوسيه كوسو الذي قتل في غارة امريكية على فندق فلسطين ميريديان اثناء دخول القوات لامريكية العراق في نيسان ابريل عام 2003 . وتحدث كوسو عن عدد الصحفيين العراقيين الذين قتلوا منذ اندلاع الحرب وحتى الان. وقال ان" اخي قتل في الحرب لانه يمارس مهنة نبيلة وهو ينقل ما تتعرض له بغداد من قصف وحشي ايام الحرب."وقال ان" الاخبار التي تردنا من العراق غالبا ما كانت من الصحفيين المرافقين للجيش الامريكي وهي ما تجعلنا امام تغطية منحازة عن الاوضاع في العراق."وكان خوسيه قد قتل في نيسان ابريل 2004 حين اطلقت دبابة امريكية النار على فندق فلسطين ميريدان الذي كان يقيم فيه صحفيون اجانب ، وكانت الولايات المتحدة قد اعترفت بان احدى دباباتها اطلقت نيرانها على الفندق وبررت ذلك بان الجنود في الدبابة تعرضوا لنيران اعتقدوا ان مصدرها الفندق.وانطلقت اعمال المؤتمر الذي حمل عنوان" الحملة الدولية لمناهضة الاحتلال الصهيوني" الذي ينظمه مؤتمر القاهرة السادس ومنتدى القاهرة للتحرر الذي يدعم نضال الشعبين الفلسطيني والعراقي يوم الخميس الماضي واستمر ثلاثة ايام وهو عبارة عن مشاركات من جهات عديدة حرة ومن جنسيات مختلفة ، ومشاركين من اوروبا وامريكيا واسيا ومن الهند وكوريا واليابان اضافة الى تمثيل كل الدول العربية.ويناقش المؤتمر قضايا العنصرية والدكتاتورية وتحرر المراة وتحرير الشعوب من الاحتلال.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
25
الناطق باسم خطة امن بغداد يعترف بقيام جنود حكوميون بتسليم انفسهم لمكاتب الصدر
وكالة يقين
اعترف قاسم الموسوي الناطق باسم ما يسمى بخطة امن بغداد السبت بقيام جنود حكوميون "بالهروب" وتسليم انفسهم الى عدد من مكاتب الصدر واصفا اياهم بانهم من "ضعاف النفوس" فيما اعترف أيضا باختطاف تحسين الشيخلي الناطق المدني لما يسمى بخطة أمن بغداد وقال انه بمكان امين.وقال الموسوي في مؤتمر صحفي في بغداد " مع وجود هذا العدد الكبير من القوات الحكومية ممكن ان تحصل بعض التسريب من قبل المقاتلين والذين نعتقد بانهم ضعاف النفوس."واضاف " حصلت لدينا بعض الحالات(الهروب) لكن العدد الكلي الموجود لدينا وجود خمسة عشر فردا تمكن من الهروب."وكانت تقارير تحدثت عن قيام عدد من الجنود الحكوميون ومن افراد الشرطة من تسليم انفسهم لمكاتب الصدر في بغداد والبصرة رافضين القتال ضد مسلحي ميليشيا جيش المهدي
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
26
وزير الدفاع الإيطالي السابق يطالب بعودة قوات بلاده إلى العراق
الخليج
اعتبر وزير الدفاع الإيطالي السابق أنطونيو مارتينو أمس، انه من الضروري إكمال مهمة القوات الإيطالية في العراق، التي قال إنها لن تكون عسكرية، متهما وزير الخارجية في الحكومة المستقيلة ماسيمو داليما بخيانة الأمم المتحدة من خلال الانسحاب من العراق. وأوردت وكالة الأنباء الإيطالية، أن مارتينو شدد على أنه “ينبغي إتمام المهام الايطالية في العراق، التي ليست عسكرية، وترمي إلى تدريب العراقيين على إعادة بناء وتأهيل البلاد، فهم بحاجة إلى التدريب”، معتبرا أن “داليما أتى بفكرة بائسة”، تمثلت “بالانسحاب من العراق، وبغية طي خيانته للأمم المتحدة قرر إرسال ثلاثة آلاف جندي إلى لبنان”.وقال مارتينو، الذي كان يتولى حقيبة الدفاع في حكومة سيلفيو برلسكوني السابقة، إنه كان هناك قرار يكمن في إكمال مهام البعثة الإيطالية الأممية في العراق عبر استبدال تلك العسكرية بأخرى مدنية. وبدوره، رد داليما على مارتينو، قائلا إن الجميع يعلم أسباب انسحاب إيطاليا من العراق، مذكّرا بأن الغالبية الساحقة من الشعب الأمريكي لا تشاطر قرار الحرب هناك.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
27
الرئيس السوري : يطالب الدول العربية بتحمل مسؤولية الحفاظ على وحدة العراق
شبكـة أخبار العراق
طالب الرئيس السوري بشار الأسد السبت الدول العربية بضرورة تحمل مسؤولية الحفاظ على وحدة واستقرار العراق عن طريق التعاون والتنسيق مع حكومة، فيما اعتبر الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى هوية العرق العربية "خط أحمر" للوقوف وقفة واحدة أزائه.وقال الاسد في كلمة القاها في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر القمة العربية المنعقد في دمشق "يجب على الدول العربية أن نحافظ على وحدة العراق واستقراره بالتعاون والتنسيق مع حكومته".وانعقد اليوم في العاصمة السورية دمشق الجلسة الأفتتاحية لمؤتمر القمة العربية العشرين بغياب سبعة من الزعماء العرب.وكان عادل عبد المهدي وصل إلى العاصمة السورية دمشق أمس مترأسا الوفد العراقي للمشاركة في القمة العربية العشرين.ومن جانبه، قال عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية في الجلسة الافتتاحية إن "هوية العراق العربية خط أحمر نقف جميعا في القمة العربية وقفة واحدة أزائه"، مشيرا إلى ان أستقرار العراق الجديد لن يقوم إلا بوحدة أرضه وشعبه.وأضاف موسى أن "تمهيد الطريق إلى قيام عراق مستقر لا يمكن أن يتم بوضع يبدو وكأنه يراوح في مكانه، وان والشعور بالمواطنة الآمنة مايزال مترددا وخائفا".وكان المتحدث بأسم الحكومة العراقية علي الدباغ قال أن وفد العراق في القمة العربية سيطلب من الدول العربية موقفا فاعلا في الساحة العراقية من خلال دعم الحكومة المنتخبة وتفعيل العلاقات الدبلوماسية مع العراق بإعادة فتح سفاراتها (الدول العربية) في بغداد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
28
القذافي يحذر القادة العرب حلفاء أمريكا من انهم قد يشنقون مثل صدام حسين
وكالة الأخبار العراقية
دعا قائد الثورة الليبية معمر القذافي في افتتاح القمة العربية في دمشق السبت الى قيام اتحاد عربي افريقي، محذرا القادة العرب المتحالفين مع الولايات المتحدة من انهم قد يلقون مصير الرئيس العراقي الراحل صدام حسين الذي اعدم شنقا.وقال القذافي ان العرب غير قادرين على اثبات وجودهم لعدم وجود دولة عربية (موحدة) ولا مكان لهم في خارطة العالم الجديد. للاسف، وضع العرب صعب جدا ومخيف ومستقبلهم عليه علامة استفهام كبيرة جدا.واعتبر ان الحل الوحيد هو قيام اتحاد عربي افريقي، مشيرا الى ان ثلثي العرب في افريقيا. واضاف مخاطبا القادة العرب لا مستقبل لكم اذا لم تكونوا في فضاء كبير.وتناول القذافي موضوع العراق قائلا جاءت قوة اجنبية واحتلت دولة عربية وشنقت رئيسها ونحن ننظر اليه، متسائلا عن اسباب عدم التحقيق في مقتل الرئيس العراقي السابق.وخاطب نظراءه العرب بصراحته المعهودة غدا الدور آت عليكم كلكم. اميركا قاتلت مع صدام حسين الخميني ثم باعوه وشنقوه. حتى انتم او نحن اصدقاء اميركا قد توافق اميركا على شنقنا في يوم ما.وجدد القذافي دعوته الى قيام دولة ديموقراطية واحدة تجمع العرب واليهود في فلسطين، مشترطا عودة اللاجئين ونزع اسلحة الدمار الشامل في هذه الدولة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
29
ايران : اميركا تتهرب من مسؤولياتها عن مشكلات العراق
الدستور الأردنية
قالت ايران ان الولايات المتحدة تحاول التهرب من مسؤوليتها عن المشكلات في العراق حيث تدعم قوات امريكية حملة للحكومة العراقية ضد الميليشيات الشيعية بانحاء اللائمة عليها في ذلك.وتتهم واشنطن طهران باذكاء العنف في العراق عبر تمويل وتدريب وتزويد الميليشيات بالاسلحة والعتاد. وتنفي طهران ذلك.وسعى الرئيس الامريكي جورج بوش الى دعم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الجمعة في معركته ضد الميليشيات وقال انه يريد ان يبعث "رسالة واضحة" الى ايران بأنه لن تجد طريقا تدخل منه لدول الشرق الاوسط.وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية محمد علي حسيني في بيان ردا على تصريحات بوش "مثل هذه البيانات لا أساس لها ومكررة وتبعث على الملل وسبيل للتهرب من مسؤوليات الحكومة الامريكية المحتلة ".ونقل تصريحات الحسيني موقع التلفزيون الايراني على الانترنت.واضاف الحسيني "في كل مرة تواجه فيها امريكا مشكلة امنية خطيرة في العراق تلجأ الى الطرق غير المنطقية مثل توجيه الاتهامات ضد الاخرين بدلا من تبني سياسات منطقية لحل المشكلة الامنية في ذلك البلد".وتحمل ايران وجود القوات الامريكية المسؤولية عن عدم استقرار العراق وتقول انه يتعين على واشنطن سحب قواتها.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
30
نائبة من التيار الصدري لـ القبس: هــذه ليــست حــربـــاً عــلى العصــابــات
القبس
فيما لا يزال الوضع في البصرة وسائر المحافظات الوسطى والجنوبية، مشدودا الى الصفيح الساخن، استقبل المرجع الديني الاعلى آية الله السيد علي السيستاني وفدا من اعضاء التيار الصدري برئاسة السيد حازم الاعرجي مدير مكتب الشهيد الصدر.واكد الوفد ان المواجهات الحربية التي يشرف عليها رئيس الوزراء نوري المالكي في محافظة البصرة تهدف الى القضاء على عناصر «جيش المهدي» لاسباب سياسية لا علاقة لها بمعالجة الاوضاع الشاذة التي كانت ترزح تحت وطأتها المحافظة.كما نقل الاعضاء الصدريون الى المرجعية الدينية الازمة الخانقة التي بدأ يعانيها سكان المحافظة بسبب انعدام الخدمات وشح المواد الغذائية.وفي الاثناء، لم تلتئم الجلسة البرلمانية الطارئة امس الاول، لمناقشة الاوضاع في البصرة وغيرها من المحافظات، وذلك بسبب عدم اكتمال النصاب لانعقادها بسبب تغيب اعضاء كل من المجلس الاسلامي الاعلى، والاكراد، وحزب الدعوة.وبغية الوقوف على مجريات الاحداث اجرت «القبس» حوارا عبر الهاتف مع الدكتورة لقاء آل ياسين احد اعضاء البرلمان من الكتلة الصدرية، وفي ما يلي الحوار:ما النتيجة التي خرجتم بها عقب لقائكم مع المرجعية؟ــ المرجع الاعلى اعرب عن عدم رضاه حيال مجمل الامور التي تعيشها البلاد على جميع الصعد، لا سيما الامنية والخدمات.هل فهمتم منه انه سيتخذ موقفا حيال ما يجري؟ــ لا ندري، لكننا قررنا الاعلان عن رغبتنا في اجراء تحكيم شرعي لدى المرجعية بيننا وبين رئيس الوزراء.هل أنتم في وضع صعب اي تخشون القضاء على جيش المهدي؟ــ مستحيل القضاء على التيار الصدري والجيش من ضمنه طبعا، لاننا لسنا حزبا، نحن تيار عراقي لا يقل مناصروه عن تسعة ملايين.رئيس الوزراء مضطر للقضاء على المظاهر التي عاشتها البصرة، وتسببت في معاناة كثيرة لأهلها؟ــ نحن مع القضاء على كل ما يعكر صفو البلد، ونحن في التيار عقدنا ما يشبه المؤتمر قبل اسبوعين من المواجهات الجارية الآن، واطلقنا عليه مؤتمر الاخاء في البصرة، وحضره لفيف من مختلف الاطياف السياسية ورؤساء العشائر ورجال الدين، ودعونا خلاله الى وضع حد للممارسات غير القانونية لمجموعات وعصابات تخريبية وناهبة للثروة النفطية، وبالتالي نتساءل لماذا كل هذا الحشد العسكري ضدنا؟ هل فعلا يهدف الى القضاء على هذه العصابات؟ كان يمكن لرئيس الوزراء ان يلتقي الجميع ونعد خطة كاملة للقضاء على الخارجين على القانون.ما الذي اردتم طرحه في البرلمان خلال الجلسة الطارئة التي ألغيت؟ــ أردنا ان نطرح ان «صولة الفرسان» او «خطة فرض القانون» كما يسمونها لم تعد قانونية، لانها تجري تحت عنوان قانون الطوارئ، وهذا انتهت مدته الزمنية.اذا ما استمرت الامور على ما هي عليه، ما الذي ستفعلونه؟ــ لا استطيع الافصاح عما سنفعله بسبب المتغيرات الجارية، لكن اقول ان الحكومة اجبرتنا بفعلها الراهن على حرق المراحل، نحن كلنا اعلنا اننا ننظم اعتصامات سلمية، ومن ثم عصيانا مدنيا، لكننا اضطررنا الى تجاوز ذلك كله لندخل في مرحلة الدفاع عن النفس.علمنا بوجود مساع سلمية لاحتواء الأزمة؟ــ هناك مساع لبعض السياسيين ورجال الدين من بينهم الدكتور احمد الجلبي، ومكتب آية الله السيد كاظمي الحائري، والسيد هادي المدرسي وآخرون.الوضع الإنسانيومع اطالة أمد الأزمة وعدم القدرة على احتوائها عسكريا بدأ المواطن البصري يعيش حالة اختناق حقيقية بسبب انعدام الحاجات الاساسية في المحافظة والمشكلة الاساس لدى المواطنين، هي انهم لم يعودوا مقتنعين بامكان قدرة القوات الحكومية على حسم الموضوع في القبض على العناصر المسلحة او قتلهم، ذلك لان هؤلاء العناصر اتخذوا من الازقة والمنازل منطلقا لهجماتهم على القوات الحكومية.وبسبب هذا الوضع المتفاقم بدأت عجلة الوساطات تتحرك بكثافة لاحتواء المشكلة، وبدأ رجال الدين ورؤساء العشائر في التحرك على هذا الخط، في ظل انباء تتحدث عن احتمال دعوة المرجع الديني الأعلى آية الله السيستاني الى وقف اعمال العنف مادامت قد استغرقت وقتا أطول.واذا ما عمدت المرجعية الدينية الى هذه الخطوة، فانها تكون قد استدعت خطوتها السابقة عام 2004 التي كانت اتخذتها لوقف المعارك في النجف ابان حكومة الدكتور اياد علاوي.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
31
وزير التخطيط لـ"راديو سوا": عملية البصرة تهدف لوضع حد لسرقة وتهريب النفط
راديو سوا
أكد وزير التخطيط علي بابان أن الحملة العسكرية التي تشنها الحكومة في البصرة جاءت لوضع حد لما كانت تمارسه الجماعات المسلحة من عمليات تهريب وسرقة طالت قطاعي النفط والموانئ. وقال بابان في حديث لـ"راديو سوا" إن قطاع النفط حساس وهو مصدر تمويل لمعظم موارد الميزانية، ولا يمكن للحكومة أن تتساهل إزاء عمليات السرقة والتهريب التي تطال هذا القطاع، حسب تعبيره. وأضاف بابان أن ميناء البصرة عانى من عمليات التأخير التي كانت تحدث في الموانئ بسبب وجود بعض الجماعات التي كانت تفرض "أتاوات" على بعض السفن وعمليات الشحن والتفريغ. وجدد بابان التأكيد موقف الحكومة المعلن من أن عملياتها العسكرية في البصرة تستهدف فرض القانون وسلطة الدولة، وقال: "لقد أفصحت الدولة بشكل واضح عن أنها لا تستهدف تيارا بعينه، وإنما هي عملية لبسط القانون والنظام على تلك المنطقة ولا أعتقد أن هناك أي مجازفة سياسية لأن باب المصالحة والحوار لم يغلق". وقال بابان إن موقف الحكومة في محافظة البصرة جاء على خلفية الشكاوى التي رفعها أهالي البصرة بسبب تمادي الجماعات المسلحة وسيطرتها على الحياة الاقتصادية بقطاعاتها المختلفة في المحافظة.

ليست هناك تعليقات: