Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الثلاثاء، 15 أبريل، 2008

صحيفة العراق الالكترونية الأخبار والتقارير الاحد 13-04-2008


نصوص الأخبار والتقارير
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
لجنة تحقيق عراقية في مقتل النوري .. تلغيم شوارع مدينة الصدر لمنع دخول القوات الأمريكية
الأهرام
أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تشكيل لجنة تحقيق برئاسة وزير الأمن الوطني العراقي للتحقيق في مقتل رياض النوري مساعد زعيم التيار الصدري مقتدي الصدر في النجف أمس الأول‏.‏جاء ذلك في الوقت الذي أنهت فيه السلطات العراقية حظر التجوال في مدينة النجف‏,‏ الذي تم فرضه عقب اغتيال النوري‏,‏ كما تم رفع الحصار جزئيا عن مدينة الصدر‏,‏ بعد أن شهدت اشتباكات ضارية بين مسلحين من جيش المهدي والقوات العراقية‏.‏وأشارت مصادر أمنية عراقية إلي أن‏13‏ من عناصر جيش المهدي قتلوا في تلك الاشتباكات التي تواصلت لأكثر من‏24‏ ساعة في حي الصدر ببغداد‏.‏وفي غضون ذلك‏,‏ ذكر شهود العيان أن شوارع مدينة الصدر تم تلغيمها خوفا من مداهمة القوات الأمريكية لها‏,‏ وأضافوا أن القوات العراقية طلبت من سكان الحي تجنب السير في شوارعه الرئيسية‏.‏‏
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
2
المقاومة العراقية تدمر رسمياً 28 % من قوة الاحتلال العسكرية
جريدة مرايا
بعد مرور خمس سنوات على الاحتلال الأميركي للعراق ، وبرغم الجرائم الكبيرة التي ارتكبها الاحتلال الباغي وأعوانه بحق أبناء الشعب العراقي .. لا زالت المقاومة العراقية الراشدة وبكافة فصائلها توجه الضربات القوية الواحدة تلو الأخرى مدافعة عن دينها وبلدها وأهلها من جرائم المحتلين .وبلغة الأرقام المعلن عنها رسمياً من قبل إدارة الاحتلال لخسائر قواته ، فإن عدد قتلى جنود الاحتلال تجاوز الـ 4000 قتيل ، وناهز عدد الجرحى 41000 جريح ، ومقارنة بعدد جنود الغزاة الذي يقارب 160000 جندي تكون نسبة الخسارة التي حققتها المقاومة العراقية في صفوف العدو طوال خمس سنين 28.125 % ، والحقيقة الميدانية تثبت أضعاف هذه الأرقام .. وبذلك تكون معدل إصابات الاحتلال ( القتلى والجرحى ) كالآتي : ( 9000 سنوياً – 750 شهرياً – 25 يومياً ) . أما عن ناحية الخسارة الاقتصادية للاحتلال ، فقد ارتفعت ميزانية الصرفيات لحرب العراق من 3.9 مليار دولار في عام 2003 إلى 12 مليار دولار في عام 2008 ، أي بزيادة 4 أضعاف عن ميزانية الغزو الأولى ، وتكون معدل الخسائر الحالية ( 400 مليون دولار شهرياً - 16.6 مليون دولار في الساعة – 278 ألف دولار في الدقيقة ) ، وبهذا تكون المقاومة العراقية قد قصفت الاقتصاد الأميركي في قعر بيته واستطاعت إثبات نجاحها بقدرتها على هزيمة مشروع الاحتلال في العراق .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
اوكرانيا تقرر ارسال مجموعة جديدة من قواتها للعراق
الرأي الأردنية
قرر الرئيس الأوكراني فيكتور يوشينكو إرسال مجموعة جديدة من العسكريين الأوكرانيين إلى العراق للمشاركة في بعثة الأمم المتحدة التي تقدم المساعدة إلى هذا البلد.وكانت أوكرانيا سحبت قوتها العسكرية من العراق عام 2005 ، تنفيذا للوعد الذي قطعه يوشينكو على نفسه أثناء الحملة الانتخابية الرئاسية.وأفادت وكالة الانباء الروسية (نوفوستي) امس بان المرسوم الأخير الذي تم نشره في موقع الرئيس الأوكراني يقضي بأن يرسل إلى العراق جنودا لحفظ السلام عددهم 15 شخصا من عداد العسكريين وموظفي القوات المسلحة الأوكرانية .ويفسر يوشينكو إرسال جنود حفظ السلام بمصالح تطوير التعاون طويل الأمد بين أوكرانيا والعراق ومصالح السلام والأمن الدوليين و المصالح الوطنية للدولة الأوكرانية .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
4
كروكر يدعو العرب لمساعدة العراق واعادة بعثاتهم الدبلوماسية الى بغداد
الغد الأردنية
دعا السفير الأميركي في العراق ريان كروكر أمس الدول العربية الى بذل المزيد من الجهود في العراق خاصة مع فتح سفارات كي يظهر العرب للعراقيين انهم يهتمون بهم.وقال خلال فطور مع صحافيين معتمدين في وزارة الخارجية الأميركية "لا اذكر حصول اية زيارة وزارية من قبل اية دولة عربية منذ ان وصلت الى العراق قبل عام".واضاف "لا يوجد سفراء عرب في بغداد" مشيرا الى ان "ذلك بدأ يثير سخط العراقيين وليس فقط الشيعة منهم".واوضح "يتوجب على العرب الانخراط دبلوماسيا واقتصاديا والعمل على مسائل التنمية. عليهم ان يظهروا للعراقيين، للشعب باسره وليس فقط للحكومة، انهم يهمتمون بما يجري وانهم يريدون ان يكون ما يحصل ايجابيا للعراق وللمنطقة".وقد كلف الرئيس بوش السفير كركور التوقف في الرياض وهو في طريق عودته الى بغداد لمحاولة اقناع السعودية بزيادة دعمها للعراق.واوضح كروكر انه سيشدد على مسألة فتح سفارة سعودية في العراق.وقال ايضا "اقول لكم اليوم وسأقول لهم ايضا الاثنين: من الممكن تشغيل سفارة في الشروط الحالية". واضاف "انه امر ممكن. هذا ممكن ويؤكده كل يوم وجود عدد من البعثات الدبلوماسية غير العربية".
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
شركة امنية نمساوية تنفي تلقيها طلب فدية بعد مقتل احد عناصرها في العراق
العرب اليوم
نفت شركة "كرسنت سيكيورتي" الامنية مشغلة الرهينة النمساوي بيرت نوسبومر الذي خطف نهاية 2006 بالعراق مع اربعة امريكيين اعلنت وفاتهم نهاية آذار, ان تكون تلقت طلب فدية, بحسب مجلة "بروفايل" التي تصدر الاثنين.وقال احد اقارب الضحايا الامريكيين ان الشركة تلقت طلب فدية بقيمة 150 الف دولار بعد ساعات من عملية الخطف التي تمت في البصرة في تشرين الثاني .2006غير ان بول شابمان المتحدث باسم الشركة قال للمجلة "لكنا دفعنا على الفور".واضاف "لقد دفعنا مبلغا يزيد عن ذلك لمخبرين عراقيين منذ عملية الخطف على امل التوصل الى مفاوضات للافراج عن الرهائن".وبحسب المجلة فان احد اعضاء خلية الازمة النمساوية, لم تورد اسمه, المح الى ان دفع مبلغ 150 الف دولار لم يكن ليمثل مشكلة لفيينا.واشار محقق نمساوي آخر الى انه لم يحدث ابدا ان تمكنت الشركة او السلطات النمساوية من الاتصال مباشرة بالخاطفين.وفي نهاية آذار قالت الصحف النمساوية ان عناصر امن تم خطفهم بهدف اجبار الشركة على دفع عمولة لقاء استعادة شاحنات تم الاستيلاء عليها من مليشا محلية.واشارت صحيفة الى موظفين سابقين في الشركة الامنية كانوا وراء عملية الخطف.ولا يزال موظف خامس مخطوف يعمل للشركة ذاتها مفقودا.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
انباء عن تدهور الوضع الصحي للسيستاني
الغد الأردنية
فسر مصدر مقرب من المرجعية الشيعية في النجف اعتكاف المرجع الشيعي علي السيستاني وعدم التدخل في النزاع الدائر بين ميليشيا جيش المهدي والقوات العراقية بأنه يعود الى تدهور الوضع الصحي للسيستاني.وبحسب المصدر الذي فضل عدم ذكر هويته فأن السيستاني يعاني اوضاعا صحية مقلقة الزمته الفراش ومنعته حتى من الادلاء بتصريح او دعوة لحلفاء الأمس بالتوقف عن القتال واحلال السلام بينهما.وكان المرجع الشيعي علي السيستاني تدخل بشكل مباشر وابرم اتفاقا بين التيار الصدري وحكومة اياد علاوي عام 2005 بعد سلسلة المعارك بينهما اودت بحياة المئات من الطرفين بعد عودته من رحلة علاج في لندن.وكشف المصدر ان الوضع الصحي للسيستاني دفعه الى تخويل ابنه محمد رضا بتسيير الامور في المرجعية من دون الافتاء بقضايا حساسة تهم المرجعية والشيعة عموما.ويذكر ان عدد المراجع الشيعية في العراق اربعة في مقدمتهم علي السيستاني وهو الابرز بينهم ومحمد سعيد الحكيم واسحق الفياض وبشير الفياض وكلهم يتخذون من النجف مقرا لهم ولانشطتهم وفي حالة غياب السيستاني فأن المرشح الافر حظا لخلافته هو المرجع الشيعي محمد سعيد الحكيم لادارة شؤون الحوزة الدينية في النجف.وغالبا ما ينتقد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر المرجعية الشيعية في النجف ويصفها بالحوزة الصامتة في اشارة الى انضواء المرجع الشيعي علي السيستاني خلف ابواب مغلقة ورفضه الظهور على الجمهور.هذا ودفع قرار رئيس الحكومة نوري المالكي بمنع اي حزب او جماعة عراقية لديها ميليشيات المشاركة بالانتخابات المقبلة الذي دعمه المجلس السياسي الوطني الذي يضم الرئاسات الثلاث قيادات وعناصر فيلق بدر التابعة للمجلس الاعلى الذي يرأسه عبد العزيز الحكيم الى التحسب من استهدافها من قبل القوات الأميركية والعراقية بوصفهم من المليشيات.واوضح مصدر امني عراقي ان ابرز قيادات بدر غادرت الى إيران بحجة زيارة عوائلهم فضلا عن افراغ مقرات بدر المنتشرة في بغداد والمحافظات من العناصر القيادية خوفا من استهدافهم. وكشف المصدر ذاته ان فيلق بدر قام باخفاء الاسلحة الثقيلة والمتوسطة لديه في مقرات سرية بديلة في اطار خطة التحسب من تداعيات استهداف عناصر الميليشيات المسلحة.يذكر ان رئيس منظمة بدر هو النائب هادي العامري سبق وان نفى ان تكون بدر ميليشيا مسلحة بعد ان تحولت الى منظمة سياسية غير ان قوى عراقية تتهم فيلق بدر بتنفيذ حملة تصفيات ضد قيادات عسكرية وامنية وشخصيات اكاديمية ودينية واعلامية في اطار الاستهداف الطائفي.
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
الصدر يرد على تصريحات غيتس ويصفه بـ"الإرهابي"
الغد الأردنية
رد الزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر امس في بيان شديد اللهجة على تصريحات وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الذي قال فيها إن الأشخاص المستعدين للدخول في العملية السياسية في العراق لا يعدوا اعداء للولايات المتحدة، ووصفه بـ"الإرهابي".وقال الصدر في بيان وزعه مكتبه في النجف "بعد أن سمعت تصريحات الارهابي وزير الدفاع الاميركي "روبرت غيتس"، كان لزاما علي أن أرد عليه بما يليق بأمثاله الارهابيين وأقول لم تكونوا يوما لي من الأيام إلا عدوا، وستبقون الى آخر قطرة من دمي أنتم ومن يتخذكم صديقا أو وليا أو يهادنكم او يفاوضكم، فأنا بريء منه الى يوم الدين".واضاف رجل الدين المتواري عن الانظار منذ اشهر موجها كلامه للولايات المتحدة "أني لم أعادي غيركم ايها المحتلون، فكل الشعب العراقي هم اخوة لي ما داموا لكم يعادون ولخروجكم يطلبون، وبجدولة انسحابكم ينادون".وكان الموقع الإعلامي الإلكتروني "افتاب نيوز" نقل الثلاثاء الماضي عن جامعي ايراني قوله ان الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر موجود في ايران لمتابعة دروس فقهية.وقال محمد علي مهتدي المتخصص بشؤون الشرق الاوسط ويدرس في جامعة وزارة الخارجية الايرانية "ان الصدر موجود في ايران فقط لدروس فقهية".واضاف الصدر في رده على غيتس "وان لم تتخذني عدوا فإني اتخذتكم عدوا لي، وإن لم تنسحبوا من ارضنا او تجدولوا وجودكم بجدولة يرتضيها الشعب العراقي فذلك لن يثنينا عن اخراجكم من ارضنا ومقاومتكم بالطرق التي نراها مناسبة لذلك".وتابع متسائلا "فأي عملية سياسية تريد ان تدخلني بها وانت تحتل ارضي، ونحن احييناها "العملية السياسية" أملا بأن تكون انطلاقة لخروجكم وانسحابكم من أرضنا".وكان وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس قال ردا على سؤال خلال مؤتمر صحافي في مبنى البنتاغون الجمعة، ان الاشخاص المستعدين للعمل داخل إطار العملية السياسية في العراق وبشكل سلمي لا يعدوا اعداء الولايات المتحدة. وأشار الى أن الصدر هو أحد الرموز السياسية في العراق ولديه قاعدة شعبية كبيرة من الاتباع وأن واشنطن ترغب في أن يشارك في العملية السياسية. وشارك التيار الصدري في الانتخابات العامة التي جرت في كانون الاول (ديسمبر) 2006 وحصل على ثلاثين مقعدا، وحصل كذلك على ست حقائب وزارية قبل ان ينسحب من الحكومة احتجاجا على أدائها.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
نائب عن التحالف الكردستاني يطالب بتفعيل توصيات المجلس السياسي
راديو دجلة
طالب النائب عن التحالف الكردستاني محسن السعدون بتفعيل توصيات المجلس السياسي للامن الوطني القاضية بحل الميليشيات ومنع الكيانات التي لديها اجنحة مسلحة من الدخول في العملية السياسية. واضاف السعدون ان تفعيل هذا البيان من شأنه ان يضع حلولا ناجحة للخروج من الازمات التي تمر بها البلاد بين فترة واخرى.موضحا بان على البرلمانيين المبادرة لتفعيل البيان عبر تشريع قانون يمنع الكيانات التي لها اجنحة مسلحة من خوض انتخابات مجالس المحافظات المقبلة والمزمع اجراؤها في الاول من تشرين الاول المقبل.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
افتتاح السفارة الأميركية قريبا
الغد الأردنية
أعلن السفير الأميركي في العراق كروكر ان الدبلوماسيين الأميركيين سيتمكنون اخيرا من البدء بالانتقال الى السفارة الأميركية الجديدة في بغداد خلال بضعة اسابيع.وقال كروكر في واشنطن "لم ننتقل بعد الى السفارة الجديدة ولكن انجاز المبنى انتهى حتى وان كان لم يعلن رسميا بعد عن ذلك".وكانت وزارة الخارجية توقعت في مرحلة اولى الانتقال الى السفارة الجديدة في ايلول (سبتمبر) 2007.واوضح كروكر ان "هذا الامر سيساعد على تحسين نوعية حياتنا وسيقدم لنا حماية اضافية".واضاف "سوف يكون قلقنا اقل حيال امن الطاقم الذي سيكون بامكانه النوم بمنأى عن القنابل".وكانت صحيفة "واشنطن بوست" كشفت في تشرين الأول (اكتوبر) الماضي عن ان تكاليف بناء السفارة التي تضم 21 بناء سترتفع الى 736 مليون دولار متخطية التكاليف التي كانت متوقعة اصلا بـ592 مليون دولار.
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
الجيش الأمريكي يعلن مقتل احد جنوده في انفجار عبوة ناسفة ببغداد
الوكالة المستقلة للأنباء
أعلن الجيش الأمريكي في العراق مقتل احد جنوده في انفجار عبوة ناسفة شمال غربي بغداد السبت.وأوضح بيان للجيش الامريكي ، تلقت الوكالة المستقلة للأنباء ( أصوات العراق ) نسخة منه أن " جنديا من الفرقة المتعددة الجنسيات في بغداد قتل في انفجار عبوة ناسفة السبت شمال غربي بغداد."ولم يعط البيان مزيدا من التفاصيل مكتفيا بالاشارة الى ان اسم الجندي سيعلن عنه بعد اخبار ذويه.وبمقتل هذا الجندي، ترتفع حصيلة خسائر القوات الأمريكية في العراق، منذ بدء العمليات العسكرية في آذار/ مارس من العام (2003) وحتى الآن، إلى (4033) قتيلا.ومن هذا العدد قتل (21) جنديا خلال شهر نيسان/ ابريل الجاري. وشهد شهر آذار/ مارس الماضي مقتل (38) جنديا، فيما قتل خلال شباط/ فبراير الذي سبقه (29) جنديا أمريكيا، وسقط (40) آخرون خلال شهر كانون ثان يناير الماضي.وكان كانون أول ديسمبر الماضي شهد مقتل (23) جنديا، مما يجعله ثاني أدنى معدل شهري لقتلى الجنود الأمريكيين منذ بداية الحرب على العراق، بعد شهر شباط فبراير من عام (2004) الذي قتل خلاله (20) جنديا.وما يزال شهر تشرين ثان نوفمبر من العام (2004) يحتفظ بأعلى معدل للقتلى في صفوف الجنود الأمريكيين في العراق، بلغ عددهم (137) جنديا، وهو الشهر الذي شهد مواجهات عنيفة بين القوات الأمريكية والجماعات المسلحة في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار.ويأتي شهر نيسان إبريل من العام نفسه تاليا، حيث سجل مقتل (135 جندياً).وبعده في المرتبة الثالثة جاء شهر أيار مايو من عام (2007) الماضي، وقتل خلاله (126) جنديا أمريكيا
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
مدينة الصدر تعيش جحيم حرب الشوارع
ميدل ايست اونلاين
أدت سلوى ناصر التي تلزم منزلها في ضاحية مدينة الصدر ببغداد الصلاة فيما دَوَى صوت إطلاق النار خارجه. وتضرعت المعلمة البالغة من العمر 24 عاما الى الله قائلة "يا رب ..يارب .. اجعل نارهم بردا وسلاما علينا." وهي واحدة من مليوني شخص يقطنون الحي الواقع على الحافة الشرقية لبغداد الذي شهد في الأسابيع الأخيرة بعضا من أسوأ معارك الشوارع في العاصمة العراقية منذ أطاحت القوات الاميركية بصدام حسين من السلطة في 2003. وشنت الحكومة أواخر الشهر الماضي حملة ضد مليشيا جيش المهدي التابعة لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر في مدينة البصرة جنوب العراق. وسرعان من امتدت الاشتباكات التي قتل فيها مئات الاشخاص شمالا الى معقل الصدر بشرق بغداد محولة إياه الى جبهة رئيسية في الصراع الذي يشهده العراق منذ خمس سنوات. ولأسابيع جاب رجال المليشيات المقنعون الموالون للصدر الشوارع مطلقين النار على الدوريات الاميركية والعراقية غير أنهم يتعرضون لغارات صاروخية ليلية تشنها طائرات أميركية من دون طيار. وقد حول القتال المستمر الحياة اليومية لكثير من قاطني الحي الى حجيم متقد. وقال ليث مجيد الطالب الجامعي البالغ من العمر 22 عاما ان معاناتهم تبدأ ليلا عندما ينسل مقاتلو جيش المهدي الى الشوارع حيث يخشون من احتمال وقوع الغارات الجوية في أي لحظة. وخضعت مدينة الصدر لحظر على سير المركبات خلال الأسبوعين الماضيين والذي أدى الى نقص في الأدوية وارتفاع أسعار المواد الغذائية. ورفع حظر التجول جزئيا السبت مما مكن بعض العراقيين الذين ظلوا خارج مدينة الصدر منذ أواخر الشهر الماضي من العودة اليها. ولم يجرؤ محمد منذر وهو طبيب يعيش خارج المدينة لكنه يعمل بواحد من مستشفيين بها على دخولها خلال حظر التجول خوفا من الغارات الجوية الأميركية. وتلقى مئات المصابين الأسبوع الماضي العلاج في مستشفى الامام حيث عاد منذر الى العمل السبت ومستشفى الصدر على المشارف الشرقية للحي. وقُتل أكثر من 100 شخص بينهم مقاتلون من جيش المهدي ومدنيون في مدينة الصدر منذ الأحد الماضي. واضطر آخرون في مدينة الصدر الى التكيف مع القتال حيث قاموا بادخال تغييرات سواء كثيرة أو قليلة على نظام حياتهم اليومي. ولعبت مجموعة من الفتية يرتدون قمصان ناديي ريال مدريد وبرشلونة الاسبانيين لكرة القدم الدومينو والطاولة في زقاق بوسط المدينة. وهتف للفائزين فيما أُلزم الخاسرون بشراء العصير أو الشاي لباقي أفراد المجموعة. وقال أحدهم انه ليس بوسعهم لعب الكرة في الاماكن المفتوحة لما في ذلك من خطورة بالغة لذا فقد أتوا الى الزقاق للتسلية. وتعاطف سكان آخرون مع جيش المهدي وصاحت امرأة من مدخل منزلها لمجموعة من ستة من رجال المليشيا يحملون قذائف صاروخية وبنادق ومدافع رشاشة "بارك الله فيكم" "بارك الله فيكم". وقالت انهم رفعوا رؤوس سكان المدينة وأظهروا للعالم انهم يقاتلون المحتل. وفي منزل قريب كان الاطفال يغطون في نوم عميق رغم اطلاق النار والانفجارات. وقالت أمهم انهم اعتادوا على صوت القصف.
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
اللجنة الامنية حول العراق تجتمع في دمشق اليوم
الرأي الأردنية
اعلن دبلوماسي عراقي امس ان اللجنة الامنية المنبثقة عن مؤتمر دولي حول العراق ستعقد اليوم الاحد اجتماعها الثاني في دمشق بمشاركة القوى العظمى في مجلس الامن الدولي ودول الجوار. وقال سفير العراق لدى سوريا حسن السوادي لوكالة فرانس بريس ان دول جوار العراق ستجتمع في دمشق اليوم للبحث بشكل خاص في الاوضاع الامنية بالاضافة الى القضايا التي تهم هذه الدول ومنها السعودية والكويت وسوريا وتركيا وايران والاردن . ولم يذكر السفير البحرين ومصر اللتين تشاركان في اجتماعات دول الجوار بشكل معتاد.ومن المتوقع حضور ممثلين عن الامم المتحدة والولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا الاجتماع وهو الثاني من نوعه للجنة في دمشق بعد اجتماعها الاول في الثامن من آب2007.وقد شارك في الاجتماع السابق موظفون كبار من وزارات الخارجية او الداخلية في العراق وسوريا وايران والاردن وتركيا ومصر والكويت والبحرين وروسيا والصين فضلا عن ممثلين عن الامم المتحدة وجامعة الدولة العربية، فيما غابت عنه السعودية.وكانت دول الجوار وبينها سوريا وايران اللتان تتهمهما واشنطن بتأجيج العنف في هذا البلد، تعهدتا التعاون مع بغداد من اجل تحسين الوضع الامني في العراق.ويتهم الجيش الاميركي ايران بتدريب حركات متطرفة عراقية وتزويدها بالاسلحة، الامر الذي تنفيه طهران بشكل دائم.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
حزب الفضيلة الإسلامي يرفض اتهامه بتهريب النفط ويطالب بالأدلة
شبكة الأخبار العراقية
اكد عضو مجلس النواب عن حزب الفضيلة الإسلامي جابر خليفة جابر وجود أهداف سياسية وراء اتهام أعضاء في الحزب بتهريب النفط في البصرة. ودعا وزير النفط حسين الشهرستاني إلى تقديم الأدلة التي تثبت هذه الاتهامات غير المقبولة. وقال جابر إن هذه التصريحات جزء من حملة سياسية تستهدف بها حزب الفضيلة الإسلامي حيث إن شقيق محافظ البصرة ينتمي إلى حزب الفضيلة. وأكد ان الاتهامات التي توجه إلى الحزب لا تعتمد على أي دليل موضحا أن هناك اتهامات موجهة إلى نواب ينتمون لأحزاب معروفة إلا أنه لا تتم الإشارة إليهم دون أن يحدد أسماء هؤلاء الأشخاص أو الأحزاب التي ينتمون إليها
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14
مسؤول نجفي لـ ( الملف برس) : النوري كان هدفاً سهلا للمسلحين وقتله وسيلة لإثارة فتنة شيعية - شيعية
الملف برس
بالرغم من المفاجأة التي فجرها اغتيال الشيخ رياض النوري الجمعة، الا ان النجف شهدت اليوم استقرارا امنيا وهدوءا تاما بعد رفع حظر التجوال الذي لم يدم سوى اقل من اربع وعشرين ساعة.لكن تداعيات حادث الاغتيال على الشارع النجفي اتخذت شكل تكهنات بين الهمس والعلن بشأن الجهة المنفذة للاغتيال، لاسيما وان المسلحين استخدموا سيارة بلا لوحات تسجيل وهاجموا النوري بالقرب من منزله في حي الفرات.مقربون من التيار الصدري قالوا لوكالة ( الملف برس) ان هنا من يوجه اصابع الاتهام الى المجلس الاعلى ومنظمة بدر المتنفذتين في المدينة، فيما يرى البعض انها قد تكون من تدبير جهة اخرى، قد تكون قريبة من قوات الاحتلال، وذلك بسبب ان الحادث قد تزامن مع الذكرى الخامسة لمقتل السيد عبد المجيد الخوئي نجل المرجع الشيعي الراحل ابو القاسم الخوئي، الذي قتل في النجف ابان سقوط بغداد عام 2003 والذي اعتقل على اثره النوري كونه كان احد المتهمين بمقتل الخوئي . الا ان رياض النوري قد تمت تبرئته وأطلق سراحه منذ فترة وجيزة لم تتجاوز الثلاثة اشهر . لكن اياً من قيادي التيار الصدري لم يرغب بالتعليق حول هذه الاتهامات والتكهنات التي شاعت بين اوساط قريبة. في حين اتهم البعض الاخر من القياديين القوات الاميركية بتدبير الحادث بصورة مباشرة او غير مباشرة حسب تعبيرهم، الامر الذي دعا الزعيم الشاب مقتدى الصدر الى اصدار بيان يحث انصاره على التهدئة وعدم الانجرار وراء الفتنة كما اسماها مطالبا في بيانه الجهات الحكومية بفتح تحقيق فوري والقبض على الجُناة.مسؤول كبير في الحكومة المدنية في النجف شرح لوكالة ( الملف برس) تفاصيل وأسباب وتوقيت عملية اغتيال النوري، وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه ان سبب استهداف النوري يعود لكونه لا يتمتع بحماية شخصية بالرغم من قربه لمقتدى الصدر لذا كان هدفا سهلاً لإثارة الفتنة بين جهات سياسية شيعية متنافسة في المحافظة. ومقابل ماقاله المسؤول النجفي من عدم استخدام النوري لحماية خاصة، اكدت مصادر مقربة من مكتب الشهيد الصدر في النجف الاشرف أن عددا من أفراد حماية رياض النوري متورطة في عملية الاغتيال والتواطؤ مع المنفذين الذين لاذوا بالفرار بعد تنفيذ جريمتهم دون أن تطلق عليهم رصاصة واحده من أفراد الحماية.وقالت المصادر انه بعد الحادث مباشرة اختفى بعض أفراد الحماية، فيما تخشى قيادات في التيار الصدري من أن يتم تجنيد أفراد الحمايات واستخدامهم في حرب النفوذ الدائرة بين أجنحة التيار، مثلما حصل في عملية اغتيال النوري والتي وجهت فيها الاتهامات إلى الجناح المتشدد، مشيرة الى حجز عدد من أفراد الحماية وبعض أتباع جيش المهدي من الذين حامت حولهم الشبهات لدى المحكمة الشرعية التابعة لمكتب الشهيد الصدر التي تولت التحقيق بالقضية بتكليف مباشر من مقتدى الصدر والذي أمر بعدم تدخل القيادات الصدرية التي لديها مواقف سابقة ضد السيد رياض النوري في مجريات التحقيق . ونفى مراقبون محليون (حسب اعتقاهم) صلة أي جهة شيعية وبضمنها اقارب عبد المجيد الخوئي بالحادث ، ناسبين اعتقادهم الى طبيعة العمل المؤسساتي الفخم الذي يزاوله افراد اسرة الخوئي وقلة نفوذهم في النجف اضافة الى عمل اغلبهم واستقراره خارج العراق.وكان رياض النوري القيادي البارز في التيار الصدري وصهر زعيم التيار الصدري قد اغتيل على ايدي مجهولين بعد عودته من صلاة الجمعة بمسجد الكوفة، حيث كان في انتظاره اثنين من المسلحين قرب داره القريب من مبنى محافظة النجف.
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
كتل سياسية تفضل القوائم المفتوحة في الانتخابات، وحراك على اختيار مديري المكاتب الانتخابية، والتوافق عائد للحكومة
المرصد العراقي
أكد عز الدين الدولة النائب في جبهة التوافق العراقية أن هناك حراكا من قبل الأمم المتحدة والمنظمات المختصة من اجل اختيار الشخصيات المناسبة لشغل منصب مديري المكاتب الانتخابية في المحافظات، حيث يتم ترشيح عدة مرشحين لكل محافظة ثم تعرض هذه الأسماء على نواب المحافظة في مجلس النواب، ليتم اختيار خمسة منهم ترفع أسماؤهم إلى مجلس المفوضين، ليتم اختيار شخص واحد ليشغل منصب مدير مكتب المحافظة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
بوش يوضح أن القوات الأميركية ستستمر في دعم القوات العراقية وستنقل إليها مسؤولية الأمن
راديو سوا
سعى الرئيس بوش السبت إلى طمأنة الأميركيين إلى أن الحكومة العراقية ستخضع لعملية تحول تتحمل خلالها تدريجا مزيدا من المسؤوليات الأمنية في البلاد وأوضح في خطابه الإذاعي الأسبوعي طبيعة هذا التحول بالقول إن القوات الأميركية ستبقى على الجبهة الأمنية في حالة هجوم وتستمر في دعم قوات الأمن العراقية. وأضاف الرئيس بوش قائلا إنه سيتم نقل مسؤوليات الأمن إلى القوات العراقية، وتتحول القوات الأميركية مع مرور الوقت إلى وضع المراقب. وكان الرئيس بوش قد أشار الأسبوع الماضي إلى أن مستوى القوات الأميركية في العراق سيظل عند نحو 140 ألف جندي حتى نهاية العام الحالي وهو ما يزيد على مستواها قبل زيادة القوات. كما أعرب الرئيس بوش عن تأييده لتوصيات قائد القوات متعددة الجنسيات في العراق الجنرال ديفيد بيتريوس الذي دعا إلى تجميد سحب القوات لفترة 45 يوما على الأقل بعد يوليو/ تموز المقبل: "تتوجه جهودنا نحو هدف واضح، وهو اقامة عراق حر يستطيع حماية شعبه ودعم نفسه اقتصاديا وتولي زمام شؤونه السياسية بنفسه." وقال الرئيس بوش إن ما من أحد يريد تحقيق ذلك أكثر من العراقيين انفسهم. وفي رد الحزب الديموقراطي على خطاب الرئيس بوش الإذاعي الأسبوعي ، ركز النائب جون يارموث على التكاليف المستمرة للحرب في العراق التي قال مكتب الكونغرس للميزانية إنها تكلف ما يصل إلى أكثر من تسعة مليارات دولار في الشهر: " يدرك الأميركيون أن الأموال التي ترسل إلى العراق يمكن استخدامها في الولايات المتحدة بشكل جيد. فطرقنا وجسورنا تتعرض للانهيار في مختلف أنحاء البلاد، وهي في حاجة ماسة إلى الترميم، ومع ذلك يجري إنفاق أموال دافعي الضرائب الأميركيين على حكومة عراقية تتفشى فيها ممارسات التبديد والاحتيال والفساد."وقال يارموث إن الحكومة العراقية تتمتع بفائض في الميزانية يبلغ عدة مليارات بينما يدفع الأميركيون مرتبات قوات الأمن العراقية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
الشرطة الحكومية تعثر على مخبأ للأسلحة الإيرانية في قضاء خانقين
وكالة يقين
ذكر مصدر في شرطة خانقين الحكومية اليوم السبت إن قوات الأمن الحكومية عثرت على مخبأ للأسلحة الإيرانية وحديثة الصنع في أحدى القرى التابعة لقضاء خانقين في محافظة ديالى . وقال المصدر : أن مفارز الشرطة الحكومية عثرت على مخبأ للأسلحة الإيرانية في قرية أمين بابير التابعة لقضاء خانقين يحتوي على ثلاثة مدافع هاون و71 بندقية نوع كلاشينكوف و25 قذيفة هاون و45 صاروخا . وأشار المصدر تم اعتقال عدد من الأشخاص من المشتبه أنهم ينتمون لمليشيا جيش المهدي وان المخبأ يعود لهم
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
مستشار طالباني: المعارضة العراقية لم تكن قادرة على إسقاط النظام.. وصدام لم يتمكن من منع الحرب
الملف نت
كشف الفريق الاول الركن وفيق السامرائي المستشار الامني للرئيس العراقي جلال طالباني، أن الرئيس العراقي السابق صدام حسين لم يكن بإمكانه تلافي الحرب التي شنتها القوات الاميركية على العراق في ابريل( نيسان) عام 2003، كما لم يكن بمقدور القوات العراقية آنذاك مواجهة القوات الاميركية، مشيرا الى ان «المعارضة العراقية لم ولن يكون باستطاعتها اسقاط النظام، ولو كانت قادرة لفعلت».وقال السامرائي في حديث صحفي من لندن بمناسبة مرور خمس سنوات على سقوط نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين «اعتقد ان النظام كان بامكانه تفادي الحرب ولكن ليس على اساس قبل شهر او شهرين من بدايتها ولكن على اساس ما اعقب عام 1991 بعد خروج القوات العراقية من الكويت. كان يمكن ان يغير سياسته كليا وان ينفتح في قضايا التفتيش ونزع أسلحة الدمار الشامل، لكنه اعتقد مخطئا بأن الوقت والمراوغة كفيلة بحل المشاكل، هذه السياسة التي وصفت وقتذاك بسياسة القط والفأر والتي تتلخص بعرقلة دخول المفتشين وتأسيس الأزمات».وكشف السامرائي، وهو معارض سابق لنظام صدام، عن انه حتى بداية التسعينات «كانت هناك أسلحة دمار شامل في المرحلة الاولى، وان العراق كان يمتلك واحدة من اكبر الترسانات التدميرية، عدا النووية، لكن النظام قرر ان يتخلص من هذه الاسلحة والبرامج»، مشيرا الى ان «طريقة تخلي النظام السابق عن هذه الاسلحة وبرامجها كانت خاطئة، فقد كان (صدام حسين) يتظاهر بأنه يمتلك الاسلحة، وكانت سياسة النظام توحي بأنه يمتلك اسلحة دمار شامل، هذه كانت سياسة خاطئة مبنية على غير اسس لأن معظم الترسانة او اغلبها دمرت في منتصف التسعينات وكان وقتذاك بامكانه ان يفتح الباب للمفتشين او السماح للامم المتحدة بلقاء العلماء».وأضاف السامرائي قائلا «بعد تدمير الاسلحة في منتصف التسعينات لم ينجح صدام باعطاء فكرة بانه تخلص من الاسلحة مما اعطى المبرر لشن الحرب، وعندما نشبت الحرب الاخيرة عام 2003 لم يكن صدام يمتلك أي اسلحة دمار شامل».وأوضح السامرائي باعتباره واحدا من كبار ضباط الجيش العراقي السابق ان «الجيش العراقي كان في عام 1990 احد اقوى الجيوش في العالم، ولم أكن أصدق بأن الجيش الاسرائيلي اقوى من الجيش العراقي الذي كان يتفوق بقدراته وتسليحه وتدريبه على الجيشين الايراني والتركي، كان جيشا متطورا جدا بتسليحه ضمن المنطقة ومتكاملا ولكن بعد الانسحاب من الكويت ونتيجة الحرب والحصار 12 سنة ادى الى تدمير الجيش والقدرة القتالية اصبحت ضعيفة وكذلك التسليح وقدرة الطائرات المقاتلة متخلفة، وصلاحياتها وتقنيتها اصبحت من الجيل المتخلف، ومعنويات الجيش ضعيفة ولم يكن الجيش قادرا على تهديد اية دولة».وأضاف السامرائي قائلا «في عام 2003 عندما نشبت الحرب لم يكن الجيش العراقي، في التوازنات الاقليمية، قادرا على صد أي هجوم». وتساءل قائلا «هل ان القطعات العراقية كان يمكن ان تؤدي دورا افضل مما قامت به عام 2003؟» وأجاب عن سؤاله قائلا «لم يكن في مقدور القوة العراقية ان تؤدي دورا أفضل مما قامت به عام 2003 لتحقيق نتائج افضل مما حققته لأنها كانت مفككة والامدادات اللوجستية ضعيفة وقدراتها التسليحية بائسة ثم ان التفوق الجوي الاميركي كان كبيرا للغاية. فضلا على ذلك ان الجيش العراقي بضباطه وجنوده لم يكن مؤمنا بالقتال دفاعا عن النظام. والعراقيون لم يكونوا يؤمنون بهذه الحرب».ولم يستبعد السامرائي وجود اتصالات بين القوات الاميركية وضباط كبار في الجيش العراقي، وقال «لم يكن عامل الاتصالات بين القوات الاميركية وبعض كبار ضباط الجيش العراقي مؤثرا على سير الحرب، انا لا استبعد وجدود مثل هذه الاتصالات، اذ لم يجر التنسيق مع قائد ميداني عراقي فعال، وان القطعات العراقية بقيت تؤدي مهماتها المنوطة بها، أي انها لم تترك مواقعها بناء على هذه الاتصالات». وحول دور المعارضة العراقية، أوضح السامرائي قائلا «بالتأكيد انه كان للمعارضة العراقية اتصالاتها مع الادارة الاميركية، ولنكن واقعيين ونقول ان هذه الاتصالات لم تكن مؤثرة على سير الصراع، وان الضربات الجوية والصاروخية التي ضربت القيادات ومراكز الاتصالات حسمت الموقف مبكرا لصالح القوات الاميركية ودمرت العصب الحساس».وأشار الفريق الاول الركن السامرائي بقوله «انا لا أميل الى الاخذ بان سرعة انهيار القوات العراقية كانت نتيجة خيانة، لكن اؤمن بأن القادة والمقاتلين كانوا غير مستعدين للقتال بسبب عدم ايمانهم بالنظام، والاهم من ذلك هو ان التفوق التسليحي والاستراتيجي كان في صالح القوات الاميركية بصورة فائقة». وقال السامرائي إن «واحدة من مشاكل صدام حسين هي ان تقديراته تبنى على عناصر غير عملية، وهذا ما يسمى بسياسة حافة الهاوية وهو ان يبقى الى اللحظة الاخيرة وهو يقول ربما ستحدث الحرب او ربما لم تحدث، هذا حدث في عاصفة الصحراء وكذلك في عام 2003 عندما كان يُسأل هل تعتقد ان الحرب ستقوم كان يقول ربما ستقوم او لا تقوم، وهذا يعود الى نقص كبير في معلومات الاستخبارات»، مشيرا الى ان صدام حسين «لم يكن يأخذ بتقارير الاستخبارات، علاوة على ان هذه التقارير كانت ضعيفة، ثم ان الخطة الاستراتيجية كانت ضعيفة». وأكد السامرائي الذي يعد خبيرا في الشأن العسكري العراقي انه في «المرحلة الاخيرة قبيل نشوب الحرب لم يكن بقدرة صدام تلافي هذه الحرب خاصة بعد ان اسقطت القوات الاميركية نظام طالبان في افغانستان وبعد ان رجحت كفة اسقاط النظام في العراق وان يكون هذا الهدف الرئيس وليس اسقاط نظام طالبان فحسب».وحول مبادرة الشيخ زايد رئيس دولة الامارات العربية، وقتذاك، والتي تتلخص بخروج صدام حسين وعائلته من العراق، قال السامرائي «سواء كان صدام حسين قد خرج ام لم يخرج فان الحرب كانت ستقع».واعتبر الضابط الكبير في الجيش العراقي أن «حل الجيش العراقي يعد واحدا من أسوأ القرارات التي اتخذها بريمر»، منوها الى اعتقاده بعدم «تحميل بريمر شخصيا ولوحده اتخاذ هذا القرار، لأن القوات الاميركية لم تكن تطمئن لوجود جيش دخلت في حالة حرب معه»، مشيرا الى ان «الجيش العراقي الحالي امكانياته محدودة ولا يمتلك دبابات ولا طائرات مقاتلة ولا مدفعية ولا صواريخ بعيدة المدى ونتوقع ان تؤيد الادارة الاميركية ضخ ما يمكن من السلاح ليصبح الجيش العراقي قوة فاعلة».وحول ما اذا كانت المعارضة العراقية قادرة وقتذاك على اسقاط نظام صدام حسين، قال السامرائي «المعارضة العراقية لن ولم تكن قادرة على تغيير نظام صدام حسين وإحداث التغيير الشامل. ولو كانت قادرة لفعلت».
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
استراتيجيات أمريكية ثنائية القيادة لمحاربة العنف في العراق
وكالة الصحافة العراقية
في دراسة أمريكية حديثة ، يعتقد الخبراء ان العراق أضحى بعد الحرب الأمريكية ، وبما يشهده من انفلات أمني بيئة مواتية للجماعات الإرهابية والمسلحة على غرار أفغانستان في ثمانينات القرن المنصرم، فحلت الأولي محل الثانية في تصدير الإرهاب ، وقد فرضت تلك البيئة الأمنية المضطربة تحدياً على الولايات المتحدة، وأصبحت أحد أسباب الإخفاق الأمريكي في العراق، ومحل انتقاد داخلي. ولعل ما يشهده الكونجرس من جلسات استماع للعديد من المسئولين الأمريكيين عن الأوضاع في العراق أحد الدلائل على هذا الإخفاق ، وهو الأمر الذي فرض على واشنطن وضع سياسات واستراتيجيات لمواجهة العمليات الإرهابية والمسلحة هناك ، وفي هذا السياق يأتي عرضنا لدراسة نشرها "معهد انتربريز الأمريكي لأبحاث السياسة العامة" American Enterprise Institute for Public Policy Research" " وهو معهد معروف باتجاهاته المحافظة، وفي الثالث من هذا الشهر بشأن الاستراتيجيات العسكرية التي وضعتها الولايات المتحدة ونفذتها في حربها على الجماعات المسلحة وحركات التمرد في العراق، تقول الدراسة، التي أعدها كل من فريدريك كاجان و كيمبرلي كاجان ان القادة الأمريكيين الذين تولوا القيادة العسكرية في العراق، دائما ما يأتون في صورة ثنائية، وتؤكد هذه الدراسة أن الثنائي الناجح عادة ما يكمل كل منهما شخصية الأخر، أو أن الشريك المساعد ينفذ فقط رؤية شريكه ، وتوضح أن مهمة التخطيط وتنفيذ العمليات العسكرية الواسعة لا يمكن أن ينفذها قائد بمفرده، لذا يُعتبر دور القائد المساعد مهم جداً وأساسي في رسم وتنفيذ هذه المخططات ، وتتناول أيضاً دور الجنرال أوديرنو Odierno الذي قام برسم وتنفيذ عمليات ناجحة ضد المسلحين في العراق. وقد تولى أوديرنو Odierno قيادة قوات التحالف في العراق في 14 ديسمبر 2006 وهو الوقت الذي كان العراق فيه مشتعلاً، حيث حصدت فرق الموت والمسلحين أرواح ثلاثة آلاف مدني خلال شهر واحد، وكانت قوات التحالف تواجه أكثر من 1200 هجمة أسبوعيا ، وقد عُلقت عملية "معا للأمام" في 2006 والتي تهدف إلى تمشيط أعنف أحياء بغداد وإحكام السيطرة عليها مع قوات الأمن العراقية، بسبب ظهور إعمال العنف في مناطق أخرى بالعاصمة ، وعرضت الدراسة الاستراتيجيات التي وضعها كل من الجنرال بيتروس Petraeus ونفذها أوديرنو Odierno. فقد أشرف بيتروس Petraeus على كتابة قواعد جديدة في مكافحة التمرد بالعراق قبل إرساله إلى هناك. إلا أن هذه القواعد لم تُمنح بالمعلومات الكافية عن كيفية التخطيط لعمليات المكافحة وتنفيذها في جميع أنحاء العراق. وكان أوديرنو Odiernoهو الذي استحدث مفاهيم جديدة من طرق القتال التقليدية لحل مشكلات التي تواجههم في العراق، ليملئ بذلك الفجوة التي وُجدت بالقواعد الجديدة ، وقبل تولي بيتريوس وأوديرنو القيادة في 2006، كانت الأولوية بالنسبة للقادة السابقين هي تشجيع قوات الأمن العراقية على تحمل مسئولية حماية الشعب العراقي ، بينما الإستراتيجية الأولى التي وضعها أوديرنو تمثلت في التركيز على تدريب هذه القوات بينما تقوم قوات التحالف بمهام قوات الأمن العراقية في تنفيذ العمليات الأمنية وضرب تنظيم "القاعدة" في العراق على وجه الخصوص ، وكانت القوات العراقية غير المدربة في ذلك الوقت قد دخلت إلى حلبة المعركة، وبدلاً من أن تركز على عمليات مكافحة التمرد اعتمدت على مراقبة نقاط التفتيش، الأمر الذي أدى إلى انفلات أمني في الأحياء والمدن المجاورة ، لكن وجود قوات التحالف، بحسب الدراسة، هو ما أعطى إحساس ضئيل بالأمن لدى المدنيين العراقيين ، وقد وضع أوديرنو أهدافاً له مع توليه القيادة في العراق وهي: استعادة السلطة المدنية كاملة في بغداد، تقليل العنف الطائفي، تسريح القوات العسكرية الزائدة عن الحاجة، وأن تصبح الحكومة العراقية مؤسسة شرعية في عيون العراقيين ، وجاءت الإستراتيجية الثانية مع تولي بيتروس القيادة في فبراير 2007، حيث ركز على استخدام القوات المقاتلة لحماية السكان في المدن الكبرى، وخلق مناطق آمنة، وتمشيط المناطق التي ينشط فيها المسلحون. وكانت مهمة أوديرنو وضع إستراتيجية جديدة لتحديد كيفية تنفيذ هذه المهام بعدد القوات المتاح. وقد خلص سريعاً إلى استنتاج أن تأمين بغداد يحتاج إلى عمليات قتالية على مساحات واسعة خارج المدينة، حيث حصلت قوات التحالف على خريطة لتنظيم "القاعدة" تصف بغداد بأنها مركز القتال، حيث ركزت "القاعدة" في عام 2006 على أن تجعل من غرب بغداد مكاناً آمنا لها. إلا أن ظهور سلطة وقوة الميليشيات الشيعية هناك أجبرتها على إقامة قواعد لها خارج العاصمة، يستطيعون من خلالها مهاجمة هذه الميليشيات وقوات التحالف ، اما الإستراتيجية الثالثة لمواجهة التمرد العراقي ومع فهم أوديرنو الجيد للعدو، اتبع الجنرال الأمريكي إستراتيجية ثالثة تمثلت في حاجته إلى المزيد من القوات من أجل نجاحه في مكافحة التمرد العراقي ، وقد طلب ذلك في ديسمبر 2006 ليعلن الرئيس الأمريكي جورج بوش زيادة عدد القوات في يناير العام الماضي ، وساعدت هذه القوات الإضافية على شن عدد من العمليات المتزامنة بدلاً من التركيز على مكان واحد فقط، حيث ستعمل القوات الأمريكية داخل بغداد على تحقيق الأمن للسكان قدر المستطاع، وتعطيل جماعات العدو العاملة داخل المدينة وتحديد أماكنهم هناك ، وفي الوقت نفسه، خطط أوديرنو لنشر قوات حول العاصمة لمهاجمة مناطق دعم العدو وخطوط الاتصال بينهم ، وقد عمل أوديرنو مع القوات الأمريكية الخاصة تحت قيادة الجنرال ستان للتأكيد من استمرار الضغط على قادة الشبكات الإرهابية
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
نواب ينتقدون أداء شبكة الإعلام العراقي ويطالبون بإعادة هيكلتها
شبكة أخبار العراق
دعا برلمانيون عراقيون إلى إعادة هيكلة شبكة الإعلام العراقي وممارسة رقابة مالية أكبر من قبل رئاسة مجلس النواب على واردات الشبكة، مؤكدين عدم سلامة النهج الذي عملت به سابقا. وقد طالب النائب عن جبهة التوافق ظافر العاني باختيار شخصيات كفوءة لإدارة شبكة الإعلام العراقي، مؤكدا أنها لعبت دورا في تأجيج الطائفية خلال الفترة الماضية، ودعا هيئة رئاسة البرلمان إلى لعب دور أكبر في مراقبة عمل الشبكة"أعتقد أنه على رئاسة المجلس أن تبادر لكي تأخذ دورها الحقيقي، أولا في اختيار الشخصيات الكفوءة التي ستكون على رئاسة هذه المؤسسة، وثانيا في إجراء رقابة حقيقية على الواردات المالية للشبكة، وهي واردات كبيرة. ما تقوم به الشبكة الآن لا يتناسب على الإطلاق مع حجم إمكانياتها، وهنالك معلومات تدل على حجم الفساد الكبير والواسع. مجاملة الشبكة لأسباب حزبية أو عائلية يضر بمصلحة الشعب العراقي". من جهته، نفى رئيس لجنة الإعلام والثقافة في مجلس النواب مفيد الجزائري علمة بتغيير رئيس شبكة الإعلام العراقي حبيب الصدر من قبل رئاسة مجلس الوزراء، مشددا على ضرورة إعادة النظر في المنهج الذي تعمل الشبكة بموجبه، وقال "المشكلة هي ليست مشكلة أشخاص، هي مشكلة طريقة ونهج العمل غير السليم، ومعالجتها يجب أن تكون أشمل من تغيير الأشخاص بحيث يجعل من العراقية مؤسسة دولة". يشار إلى أن مجلس النواب قام قبل أشهر بالقراءة الأولى لمقترح قانون جديد لعمل شبكة الإعلام العراقي يحدد كيفية اختيار رئيس الشبكة وهيئة الأمناء المشرفة على عملها.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
عائلة رياض النوري تتهم أقربائه و السرايا الخاصة في قتله
موسوعة الرافدين
افادت مصادر مقربة لعائلة السيد رياض النوري لمراسل موسوعة الرافدين " ان والد النوري يتهم اقربائه في حادث مقتل نجله ." و اضاف والد النوري" ان جليل النوري قائد السرايا الخاصة و ابن عم رياض هو الذي قتله و لوجود اختلافات حصلت بين رياض و المكتب حول حل جيش المهدي فرياض كان يؤيد حل الجيش و الاخرين كانوا يعارضون و رياض انعزل عنهم في الاونة الاخيرة ."وافاد البعض الاخر من العائلة : "بأن احمد الشيباني الذي كان على اختلاف بارز مع رياض النوري قد هدده مرات عديدة و من المحتمل ان الشيباني هو الذي امر بقتل النوري و هناك مطالبات في داخل التيار بمحاكمته على هذا الامر ." يذكر ان عملية اغتيال السيد رياض النوري في النجف الاشرف تمثل الشعرة التي قصمت ظهر البعير في داخل التيار الصدري حيث ان التشتت و الاختراق وصل الى مرحلة خطيرة جدا تهدد قيادي التيار المعتدلين و الكل يعرف السيد رياض النوري و اعتداله و وسطيته بالنسبة للصقور في التيار و انه منذ مدة ليست بقليلة انفصل و انعزل عن التيار المنحرف الموجود و كانت لديه وقفات و ملاحظات كثيرة بالنسبة لسلوكية و منهاج حركة القيادة و هيكلة و عمل جيش المهدي
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
غيتس:واشنطن مصممة على استكمال سحب الألوية الـ5قبل تموز
pukmedia
أكد وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أن الرئيس السوري بشار الأسد يعلم أن قواته متورطة بتسهيل دخول الإرهابيين إلى العراق، وأن الولايات المتحدة تسعى منذ فترة لوقف ذلك. وقال غيتس في مقابلة خاصة أجرتها معه قناة "الحرة": "أعتقد بأن الرئيس السوري بشار الأسد ليس متورطا بشكل مباشر في دعم أعمال العنف في العراق وتسهيل دخول المقاتلين الاجانب، ولكنه يعلم بأن قواته تقوم بتسهيل حركة المقاتلين الأجانب إلى العراق عبر سوريا". وأشار غيتس إلى أن هناك العديد من القضايا مع السوريين، منها التدخل في لبنان ودعم حزب الله ومده بالسلاح، مضيفا انه لا يعتقد بأن سوريا تشكل خطرا على الولايات المتحدة الأميركية كما تشكله إيران. ومن ناحية الدور الإيراني، قال غيتس إن هناك دوافع لدى الإيرانيين للتدخل في العراق وذلك لتوسيع نفوذهم وفرض أجندتهم على المدى الطويل. وأشار إلى أن إيران تقوم بتزويد المجموعات الخارجة عن القانون بالأسلحة وذلك لزعزعة استقرار العراق وخلق المشاكل للولايات المتحدة وللحكومة العراقية، وأكد غيتس في هذا السياق أن كل الخيارات مفتوحة للتعامل مع إيران وأن العمل حاليا مقتصر على فرض العقوبات السياسية والاقتصادية، آملا لأن يدرك الإيرانيون خطورة هذا الأمر. وتابع غيتس : "أرفض أن أعتبر زعيم التيار الصدري رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر عدوا للولايات المتحدة"، وأوضح أن حلفاء الولايات المتحدة في العراق ليسوا محصورين بجهة أو بفئة معينة إنما حلفاؤها هم الذين يريدون التقدم بالعراق وجعله دولة ديمقراطية ذات سيادة. وقال غيتس إنه يتمنى أن يعلم لماذا يغذي الإيرانيون صراعا شيعيا -شيعيا في العراق، ولكن كل ما تعلمه وزارة الدفاع هو أن الإيرانييين يرسلون المفخخات والأسلحة بكميات كبيرة لبعض من المجموعات الخارجة عن القانون وذلك بهدف تقويض مساعي القوات الأميركية والجيش العراقي من أجل استتباب الأمن في العراق، وان من يدفع الثمن هم العراقيون. لعديد وأكد غيتس أن القيادة الأميركية في العراق مصممة على استكمال سحب الألوية الخمسة قبل شهر يوليو/ تموز المقبل وبعدها ستعطى فترة 45 يوما لمراجعة وتقييم الإستراتيجية وعلى ضوء ما سيقرره الجنرال ديفيد بتريوس سيصار إلى تحديد الخيارات حتى نهاية السنة الحالية. وأضاف أنه يعتقد بأنه إذا لم تتحسن الأوضاع الأمنية فان وتيرة سحب القوات ستنفذ بشكل بطيء وذلك للحفاظ على النجاحات التي حققت حتى الآن. وقال غيتس: "إنني أقدر تضحيات العراقيين الذين عانوا عقودا من الظلم في ظل ديكتاتورية صدام حسين، وأعتبر أن قرار إطاحته كان قرارا صائبا لأن صدام كان يسعى إلى تطوير أسلحة الدمار الشامل وأنه كان يمثل قوة عدم استقرار في المنطقة". وقال غيتس: "اعتقد أنه من الأفضل أن تحل الأمور المشابهة لتلك بالسبل الدبلوماسية أو عن طريق فرض عقوبات اقتصادية وليس بواسطة الحرب التي تخلق مستقبلا مبهما". وأكد أن سقوط صدام حسين هو درس لدول الجوار في الشرق الأوسط، فإذا وجد شخص مثل صدام حسين، فإن على الدول أن تتجمع وتمارس ضغطها على النظام الشبيه بنظام صدام وذلك لتغيير مساره لكي يتجنبوا الحرب التي لا أحد يعرف ما الذي سينجم عنها.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
23
الداخلية: تشكيل مديرية للشرطة النهرية وقوة لحمايات الشخصيات "الهامة" في البصرة
الوكالة المستقلة للأنباء
قال مسؤول رفيع المستوى في وزارة الداخلية العراقية، السبت، إن الوزارة شكلت مديرية للشرطة النهرية وقوة خاصة لحمايات الشخصيات "الهامة" في البصرة، شملت التعيينات فيهما عناصر من مختلف الديانات والطوائف في المحافظة.وذكر اللواء عبد الأمير عباس، مدير البنية التحتية في الوزارة، في مقابلة مع الوكالة المستقلة للأنباء ( أصوات العراق)، السبت، أن الداخلية "شكلت، خلال الأيام القليلة الماضية، مديرية للشرطة النهرية في المحافظة لمنع عمليات التهريب والتسلل عبر شط العرب."ويأتي تشكيل المديرية الجديدة بعد أقل من ثلاثة أسابيع من المواجهات الدامية التي شهدتها البصرة، بين القوات الأمنية ومجموعات من (جيش المهدي) التابع للتيار الصدري، عقب بدء تنفيذ عملية (صولة الفرسان) التي قالت الحكومة إنها تستهدف "الجماعات الخارجة على القانون" في البصرة.وأوضح عباس أن المديرية الجديدة " تتكون من أربعة مراكز، ويمتد قاطع مسؤوليتها من جسر خالد (10كلم) شمال البصرة، وحتى ميناء أبو فلوس (35 كلم) جنوب المدينة."و(شط العرب) هو نهر ناتج من إلتقاء نهري دجلة والفرات، حيث يتقابل النهران في مدينة القرنة على بعد (375 كلم) جنوب بغداد. ويصل طول النهر حوالي (190كلم)، وعرض بعض مناطقه إلى كيلومترين، ويصب في الخليج العربي عند مدينة (الفاو) التي تعتبر أقصى نقطة في جنوب العراق. وتقع مدينة البصرة، مركز محافظة البصرة، على مسافة (590 كلم) إلى الجنوب من العاصمة بغداد. وكشف مدير البنية التحتية في وزارة الداخلية، أنه تم "كما تم استحداث قوة لحماية الشخصيات الهامة، من علماء وأطباء وأساتذة ورجال دين، وجميع الكفاءات العراقية." وتعرض العشرات من الكفاءات العلمية ورجال الدين وشخصيات اجتماعية عراقية هامة إلى عمليات قتل واغتيال وخطف، خلال السنوات الأربع الأخيرة، زادت حدتها خلال العام الماضي (2007) ومطلع العام الجاري، بحسب تقارير حكومية.وأشار عباس إلى أن التعيينات في هذه التشكيلات والأجهزة الأمنية الجديدة "شملت مواطنين من جميع الأديان والطوائف، بما فيهم المسيحيين والصابئة المندائيين."وأضاف قائلا "كما تم تشكيل فوج طوارئ في قضاء (شط العرب)، يكون قاطع مسؤوليته منطقة التنومة (شرق مدينة البصرة) والمناطق المجاورة لها، وحتى منفذ (الشلامجة الحدودي."وأوضح أن هذا الفوج "سيعمل على منع عمليات تدفق الأسلحة إلى العراق، والتصدي للتهريب بكافة أشكاله."ويعد قضاء (شط العرب) الذي يقع شرق مدينة البصرة، من أقرب المناطق الحدودية إلى إيران، حيث يقع منفذ الشلامجة الحدودي (25كلم شرق البصرة)، الذي تتدفق منه مئات الشاحنات يوميا لنقل البضائع والمواد الغذائية، وتقول مصادر حكومية إن بعض تلك الشاحنات يستخدم لتهريب الأسلحة والمخدرات عبر الحدود بين البلدين.ولفت المسؤول الأمني إلى أنه جرى "تعيين (500) شخص من حملة شهادة (البكالوريوس) في مختلف الأجهزة الأمنية" بمحافظة البصرة، من أجل رفع المستوى المهني لتلك القوات.وقال اللواء عباس إنه تم "نقل كافة الضباط الذين تم منحهم الرتب من خلال التكريم (أي الذين تم دمجهم في القوات الأمنية من عناصر الأحزاب والميليشيات) إلى بغداد، لدراسة ملفاتهم وإدخال المستحقين منهم دورات تدريبية لإعادة تأهيلهم."وأضاف "كما نقل ضباط آخرين إلى خارج البصرة، بسبب ضعف أدائهم خلال أحداث البصرة الأخيرة."وكانت مصادر عراقية رسمية ذكرت أن حوالي ألف عنصر من منتسبي الأجهزة القوات الأمنية رفضوا المشاركة في المعارك التي إندلعت، في الخامس والعشرين من آذار/ مارس الماضي، في مدينة البصرة وامتدت إلى عدد من المحافظات الجنوبية الأخرى وبعض مناطق العاصمة بغداد.وتوقفت المعارك، التي أسفرت عن سقوط مئات القتلى والجرحى من المسلحين وقوات الأمن والمدنيين، عقب دعوة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر أتباعه إلى إلغاء المظاهر المسلحة، وعدم رفع السلاح في وجه القوات الحكومية.وتقوم القوات الأمنية حاليا بحملات تفتيش ومداهمة لملاحقة من تصفهم بـ "مطلوبين" في جميع مناطق البصرة. كما لاتزال هناك إشتباكات متفرقة تدور بين قوات الأمن وأعداد من المسلحين في تلك المناطق.وتتواجد في البصرة حاليا قوات عسكرية عراقية تقدر بأكثر من (45) ألف جندي، لتنفيذ مراحل جديدة من خطة (صولة الفرسان)، بحسب مصادر عسكرية رسمية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
24
دبابات وطائرات أمريكية تشتبك مع مسلحين في مدينة الصدر وتقتل 11 منهم
الدار العراقية
قال جيش الاحتلال الامريكي في العراق السبت ان القوات الحكومية والامريكية اشتبكت في وقت متاخر من الليلة الماضية مع عناصر جيش المهدي في مدينة الصدر شرق بغداد.واضاف الجيش الامريكي في بيان له ان قواته تعرضت الى هجوم بالعبوات الناسفة والاسلحة الخفيفة من قبل مسلحين في مدينة الصدر.واوضح البيان ان الجنود الامريكيين اشتبكوا مع المسلحين وردوا على مصادر النيران وتمكنوا من قتل اثنين من القناصة في احد المباني وقتل اربعة اخرين في مبنى اخر.واشار البيان الى ان دبابات امريكية شاركت في الهجوم ونجحت عناصرها في قتل اثنين من المسلحين كما شاركت طائرات امريكية من دون طيار في عمليات عملت على استهداف مواقع المسلحين ما ادى الى مقتل ثلاثة منهم.تجدر الاشارة الى ان مواجهات امس جاءت بعد ساعات من اغتيال رياض النوري احد مساعدي الزعيم الشيعي مقتدي الصدر في مدينة النجف جنوب العراق.وكان الصدر دعا الى التهدئة بعد اغتيال النوري كما دعا الحكومة العراقية الى اجراء تحقيق في الحادث واعتقال الجناة
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
25
اجتثاث البعث تطالب بتعديلات عل ( المساءلة والعدالة)
الملف برس
اعلن مصدر مسؤول في لجنة اجتثاث البعث عن قيام اللجنة باجراء تعديلات على قانون المساءلة والعدالة تتضمن استثناء المشمولين من "الأجهزة القمعية السابقة" بالقانون حيث ستتم مناقشتها في مجلس النواب العراقي .وقال المصدر أن "التعديلات ستشمل بعض المواد منها الفقرة الثالثة من المادة السادسة التي تشير إلى شمول الأجهزة القمعية السابقة ممن شاركوا ببناء القوات الأمنية الحالية"دون ان يحدد المصدر موعد مناقشة التعديلات في مجلس النواب. وكان مجلس النواب اقر في (12) من كانون الثاني يناير الماضي قانون (المساءلة والعدالة) بعد أن صادقت عليه الحكومة وأجرت لجنة (اجتثاث البعث) التابعة للمجلس بعض التعديلات عليه قبل إقراره من قبل البرلمان. و(المساءلة والعدالة) هو البديل لقانون (اجتثاث البعث) الذي شرعه الحاكم المدني الأمريكي بول بريمر، الذي رأس السلطة المدنية لقوات التحالف وحكم العراق بعد سقوط النظام السابق في نيسان أبريل من العام ( 2003)، بهدف حظر نشاط (حزب البعث) الذي حكم العراق لأكثر من (35) عاما وطرد أعضائه من الوظائف القيادية في الدولة. و ينص القانون الجديد، الذي سيعود بمقتضاه آلاف العبثيين السابقين إلى وظائفهم أو ينالون حقوقهم التقاعدية، على إنشاء "هيئة وطنية عليا للمساءلة والعدالة" بدلا عن (هيئة اجتثاث البعث) وستعطى إلى الهيئة الجديدة صلاحيتها ويتم ربطها بمجلس النواب على أن تقوم بأعمالها بالتنسيق مع السلطتين التنفيذية والقضائية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
26
اغتيال مسؤول لمساجد والحسينيات للتيار الصدري في بغداد وعودة ابو درع لمدينة الصدر
وكالة الاخبارالعراقية
ذكر مصدر مطلع ان الشيخ عدنان الغراوي مسؤول المساجد والحسينيات في التيار الصدر قد لقى حتفه اثر اغتياله في مدينة الصدر التي يسيطر عليها جيش المهدي .واضافت المصادر ايضا الى ان اسماعيل مهدي او ما يطلق عليه ابو درع قد عاد من ايران اليوم متوجها الى مدينة الصدر شرق بغداد مصطحبا عشرين سيارة ولم توضح المصادر عن كيفية دخول ابو درع ولاسيما ان المدينة مطوقه من جميع الجهات من قبل الشرطة العراقية وقوات الاحتلال الامريكي
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
27
الطرد والمحاكم تطال المئات من الجيش والشرطة في البصرة لعدم مشاركتهم في القتال ضد الميليشيات
وكالة الصحافة العراقية
كشفت مصادر عراقية مطلعة ان وزارتي الداخلية والدفاع بدأتا باعادة النظر في قوات الجيش والشرطة في البصرةبعد سيطرتها على الوضع الامني وبعد انتهاء مواجهات صولة الفرسان ، حيث افرزت المعارك التي دارت خلال الاسام الماضية عن رفض عدد كبير من افراد الشرطة والجيش الاشتراك في المعارك ، ما وضع القوات الامنية في البصرة في موضع مرتبك ، بعد ان تبين سيطرة الكثير من الميليشيات والاحزاب على بعض اقسام الشرطة وسياراتها وأسلحتها وهروب عدد كبير من الشرطة بل واشتراك عدد كبير منهم مع المسلحين في قتال القوات الحكومية ، وتشر مصادر من شرطة البصرة ان العصيان والهروب من ساحة المواجهة لرجال الشرطة شمل عدد غير قليل من الضباط والمراتب ، بالاضافة الى رفض اخرين الالتحاق بالواجب ، لحجج واهية حسب قول المصادر، منها عدم القدرة الوصول لمركز عمله او ان المالكي يقوم بعلمية خاطئة ضد جهة هدفها الوحيد مقاومة المحتل ، وهناك من قال انه يخشى على عائلته ولهذا فهو يرفض الانصياع لاوامر القيادة العسكرية ولن يحمل السلاح ضد المسلحين حتى لو فتحوا النار ضده . في ضوء هذه المعطيات بدات شرطة البصرة وبإدارة اللواء الركن عبدالجليل خلف واشراف مباشر من وزير الداخلية جواد البولاني بتطهير الشرطة لمواجهة المسلحين او الذين حملوا السلاح من السلك ضد اخوتهم الشرطة. البداية حسبما اكد ذلك الللواء عبدالكريم خلف مدير مركز العمليات الوطنية في وزارة الداخلية تحويل 150 ضابط من شرطة البصرة الى بغداد لاعادة تاهليهم ولم يوضح خلف هل هولاء الضباط هم من ضباط الدمج ام الضباط الاعتياديين، وهل هم من الذين رفضوا الالتحاق ام هربوا من مواقعهم . وتكشف المصادر نفسها عن قرب نقل حوالي 30 ضابط كبير من البصرة الى خارجها بناء على اوامر الوزير وبايعاز من قائد شرطة المحافظة ، وهولاء الضباط تتراوح رتبهم بين مقدم وعقيد وعميد ،فيما تم تحويل العميد جبار والمقدم سليم اللذين رفضا محاربة المسلحين الى القضاء العسكري بتهمة العصيان والخيانة وهي تهمة قد يحصل المتهم بها في حال ثبوت التهمة عليه الى الاعدام رميا بالرصاص ، فيما ستم تحويل ضباط اخرين الى المحكمة العسكرية بتهم اخرى ، قد يطردون بناء على قرارتها مع جنحة مخلة بالشرف على اقل تقدير او السجن الى عشرة او خمسة عشر سنة . وشمل الجرد ، معاقبة 500 شرطي كوجبة اولى تم تحضير اسمائهم وتم الاستغناء عنهم ، بتهمة ترك مواقعهم او المشاركة مع المسلحين في العمليات ، وهناك وجبات اخرى للطرد سيعلن عنها ،حسبما اكد ذلك مصدر في الوفد المرافق لوزير الداخلية . اما بالنسبة للمراتب او الضباط الذين سلموا سلاحهم او معداتهم فسوف يتم تغريمهم اثمانها وحسب ما هو معلن في وصل الاستلام حيث كانت وزارتا الداخلية والدفاع تفرض على عناصرها ممن يستلمون مركبات او اليات او اسلحة دفع 3 اضعاف المبلغ في حال الضياع او الفقدان او التعرض لاضرار بالغة خارج الواجب . وليس بعيدا عن الداخلية وقوتها في شرطة البصرة وبالقرب من قوات المصطفى التابعة للفرقة14 من الجيش العراقي الجديد والمتمركزة عند مدخل مدينة الزبير ، يبدو ان الفصل سوف يطال عددا كبيرا من الجنود هناك ، خصوصا الافواج التي كانت مرابطة في مناطق التنومة ( قضاء شط العرب ) والقبلة والحيانية وحي الزيتون والكرمة والذين سلم بعضهم سلاحه طوعا للمسلحين دون قتال ، بل وحتى سلموا معداتهم والياتهم وخصوصا الالية المعروف بالـ( جك اب ) او ( العين الجارية) والتي تبدو شبيهة بالخروف الامر الذي جعل المسلحين يصبغونها باللون الابيض ويكتبون عليها صولة الخرفان استهزاءا باسم العملية التي اعلنها رئيس الوزراء نوري المالكي القائد العام للقوات المسلحة. واوضح مصدر مطلع في غرفة علميات البصرة الى ان الفريق اول الركن موحان الفريجي قائد العمليات بحث مع الفريق اول الركن عبدالقادر محمد العبيدي وزير الدفاع هذه المسالة واخذ موافقته على طرد من يثبت هروبه من الواجب او تسليمه للسلاح للمسلحين، واشار الى ان الطرد قد يصل الى اكثر من الف جندي وهناك عدد كبير من الضباط الذين سوف يشملهم الطرد وبعضهم سوف يتم تحويله للمحكمة العسكرية . وقبل بداية العملية باشهر حاول الفريق اول موحان الفريجي قائد علميات البصرة واللواء الركن جليل خلف قائد شرطة المحافظة القضاء على التحزب في الاجهزة الامنية والعسكرية والسيطرة على كل الاجهزة والوحدات التابعة لهم ، وكان اللواء جليل خلف قد اعلن انه استطاع تطهير 50% من الفساد والتحزب في شرطة البصرة وانه يحتاج الى جهد كبير للقضاء على الباقين وتمثلت العملية بنقل الف شرطي الى خارج المحافظة وتحضير قائمة بالف شرطي اخرين لنقلهم وتدريب الف شرطي اخر في النجف والكوت والديوانية وتدريب الف شرطي في البصرة مقابل طرد من يثبت ارتباطه المباشر بالاحزاب والميليشيات وطرد عدد من الضباط ونقل بعضهم خارج البصرة لكن الوقت لم يكن كافيا لخلف، وما فعله قادة الشرطة السابقين له لم يكن بسيطا حيث تظهر دلائل ماثلة ومعروفة للجميع عن تسهيلهم دخول الاحزاب والميليشيات لداخل الاجهزة الامنية بالاضافة الى القرارات غير المدروسة للحكومة ابان حكومة ابراهيم الجعفري بدمج عناصر الميليشيات بالاجهزة الامنية وحتى رئيس الوزراء نفسه كان قد وافق قبل فترة على دمج بحدود 17 الف شخص من عناصرالاحزاب والميليشيات في الاجهزة الامنية
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
28
مقتل مدني وإصابة ثمانية بانفجار صهريج مفخخ غربي الموصل
الوكالة المستقلة للأنباء
قتل مدني واصيب ثمانية اخرون، جراء انفجار صهريج مفخخ بالقرب من نقطة تفتيش غربي الموصل، بحسب مصدر في شرطة المدينة.وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه، للوكالة المستقلة للانباء (اصوات العراق) ان "صهريجا مفخخا انفجر مساء اليوم (السبت) بالقرب من نقطة تفتيش للجيش العراقي في منطقة الاصلاح الزراعي (غربي الموصل)، ما اسفر عن مقتل طفل واصابة ثمانية مدنيين اخرين بجروح مختلفة."ورجح المصدر ارتفاع حصيلة الانفجار، مبينا ان مستشفيات الموصل قامت باتخاذ الاجراءات المناسبة لاستقبال الجرحى.وتقع مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، على مسافة (405) كم شمال العاصمة بغداد.

ليست هناك تعليقات: