Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الثلاثاء، 15 أبريل، 2008

صحيفة العراق الالكترونية الأخبار والتقاريرالسبت 12-04-2008


نصوص الأخبار والتقارير
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
تكلفة حربي العراق وأفغانستان تصل إلي‏4,5‏ تريليون دولار في‏2017‏
الأهرام
كشفت دراسة أعدها مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي أن تقديرات الخبراء الاقتصاديين تشير إلي أن تكلفة حربي العراق وأفغانستان يمكن أن تتراوح ما بين‏2,4‏ تريليون دولار و‏4,5‏ تريليون دولار حتي عام‏2017,‏ وهو رقم يتجاوز بمراحل كل التقديرات التي كانت إدارة الرئيس جورج بوش قد أعلنتها حول تكاليف الحرب قبل وبعد غزو البلدين‏.‏وأشارت الدراسة إلي أن لورانس لينزي المستشار الاقتصادي السابق للبيت الأبيض أعلن عندما كان في منصبه في‏2002‏ أن تكلفة حرب العراق ستتراوح ما بين‏100‏ إلي‏200‏ مليار دولار‏,‏ إلا أن ميتش دانيالز رئيس مكتب الميزانية في البيت الأبيض وقتهاوصف تلك التقديرات بأنها مرتفعة جدا جدا‏.‏وقال المجلس‏,‏ وهو هيئة بحثية مستقلة‏,‏ إن تقديرات مكتب الميزانية التابع للكونجرس تشير في الوقت الحالي إلي أن التكلفة الإجمالية لحرب العراق ستبلغ نحو تريليوني دولار بالإضافة إلي‏7,5‏ مليارات دولار تكلفة ديون لتغطية تمويلات حكومية للحرب‏.‏وأضافت الدراسة أن ميزانية وزارة الدفاع‏481,4(‏ مليار دولار للعام المالي الحالي‏)‏ لا تتضمن تكلفة الانفاق علي حربي العراق وأفغانستان‏,‏ واللتين تصدر لهما قوانين تمويل إضافية وتبلغ في العام الحالي‏193‏ مليار دولار بزيادة‏22‏ مليارا‏(13%)‏ عن العام الماضي‏.‏
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
2
المالكي يدين اغتيال النوري ومقتدى الصدر يعلن الحداد ثلاثة أيام
الوكالة المستقلة للانباء
أدان رئيس الوزراء نوري المالكي، الجمعة، حادث اغتيال السيد رياض النوري أحد أبرز مساعدي الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، مشيرا إلى أنها محاولة لاستئصال الشخصيات الدينية والوطنية المعتدلة، فيما دعا الصدر إلى الحداد ثلاثة أيام واقامة العزاء في العراق وسوريا وايران. وأوضح المالكي، في بيان تلقت الوكالة المستقلة للانباء ( أصوات العراق ) نسخة منه الجمعة قائلا " تلقينا ببالغ الاسى والحزن نبأ استشهاد السيد رياض النوري على ايدي عصابة اجرامية." وأضاف " اننا في الوقت الذي ندين فيه بشدة هذه الجريمة الوحشية، فقد اصدرنا الأوامر للاجهزة المعنية باجراء التحقيق في الحادث وملاحقة والقاء القبض على القتلة لتقديمهم الى المحاكمة لينالوا جزاءهم العادل."واعتبر المالكي هذه الجريمة بأنها " محاولة لاستئصال الشخصيات الدينية والوطنية المعتدلة واثارة الفتنة وزعزعة الامن والاستقرار في محافظة النجف."دعا رئيس الوزراء الاجهزة الامنية والعسكرية " لان تكون على أهبة الاستعداد للتصدي لكل من يحاول العبث بالامن العام في محافظة النجف." وكان السيد حيدر الجابري من مكتب الشهيد الصدر في النجف قال لـ ( أصوات العراق) في وقت سابق ان "مسلحين مجهولين أطلقوا النار الجمعة على السيد رياض النوري احد ابرز مساعدي السيد مقتدى الصدر امام منزله في حي الفرات شمالي النجف لدى عودته من صلاة الجمعة." وأضاف ان الحادث أسفر عن مقتل السيد النوري على الفور فيما لاذ المسلحون بالفرار مستقلين سيارة بلا لوحات.ومن جانبه قال الناطق الرسمي باسم الإدارة المدنية في محافظة النجف أنه تم فرض حظر التجوال بدءا من عصر الجمعة وحتي إشعار آخر وذلك في اعقاب اغتيال أحد أبرز مساعدي الزعيم الشيعي مقتدي الصدر في المدينة. وأوضح أحمد دعيبل ، في تصريح لـ ( أصوات العراق) أن " الادارة المدنية في محافظة النجف قررت فرض حظر التجوال في مدينة النجف من عصر الجمعة وحتى اشعار اخر لاسباب أمنية" مشيرا إلى أن القرار جاء في أعقاب اغتيال السيد رياض النوري احد ابرز مساعدي السيد مقتدى الصدر في النجف. من جهة أخرى أعلن الزعيم الشيعي مقتدي الصدر الحداد ثلاثة ايام وذلك اثر مقتل رياض النوري، داعيا في الوقت نفسه إلى تحقيق عادل لكشف الجناة.وقال النائب عن الكتلة الصدرية في مجلس النواب صالح العكيلي ، لـ( أصوات العراق) الجمعة ، ان " السيد مقتدى الصدر اعلن الحداد لمدة ثلاثة ايام بعد اغتيال السيد رياض النوري ودعا الى اقامة العزاء في كل من العراق وسوريا وايران."واضاف ان " السيد مقتدى الصدر طالب الحكومة العراقية بفتح تحقيق رسمي عادل لكشف الجهات التي تقف وراء الحادث والقاء القبض على الجناة."وتقع مدينة النجف، مركز محافظة النجف، على مسافة 180 كم جنوب غرب العاصمة بغداد
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
السيستاني يرفض (الحلول المستوردة) لمشاكل العراق
الرأي الأردنية
رفض مقرب من المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني امس الحلول المستوردة لحل الأزمات الداخلية في العراق.وقال صدر الدين القبانجي خطيب صلاة الجمعة في النجف وبثتها مباشرة محطة تلفزيون (العراقية) الحكومية: نحن نرفض الحلول المستوردة وشعب العراق لا يحتاج إلى مثل هذه الحلول فلديهم شعب ودولة ومرجعية ونرفض أن تأتي الحلول من دول أجنبية .وأضاف أن العراقيين نجحوا في مواجهة الحصار العربي المفروض عليهم رغم انه مازال موجودا وان بغداد ما زالت تفتش عن سفارة عربية فلا تجد لكن هذا الأمر.. هل هزمت التجربة العراقية؟ طبعا لا التجربة قائمة على قدميها بعد مرور خمسة أعوام على تحرير العراق من الديكتاتورية .ودعا القبانجي أمام مئات من المصلين إلى تعزيز دور الشعب العراقي وحضوره في الساحة وأن الخطر يكمن إذا انسحب الشعب والناس عن هذه التجربة وصار عندهم حالة إحباط .وقال إن المرجعية الدينية تقول إن اكبر خطر يهدد العراق هو خطر انسحاب الجمهور، ولا خطر خارجي مع حضور الجمهور في الساحة.. وما زال الجمهور في الساحة.. وهنا يجب تعزيز دور الشعب ومكافحة الفساد الإداري وعلى الدور القيام بدورها في هذا الموضوع .وطالب بتعزيز سيادة القانون وبناء أجهزة الشرطة والجيش والقضاء والمحاكم وسلطة القانون لأننا بحاجة إلى حل أي مجموعات خارجة عن القانون لأن هذا حق طبيعي وإجماع وطني لا يختلف فيه اثنان العمل على توحيد السلاح بيد الدولة .وقال إن المرجعية الدينية دعت قبل أكثر من ثلاثة سنوات لإنهاء المظاهر المسلحة ودعم سلطة الدولة في النجف خلال الأحداث التي شهدتها مدينة النجف وكذلك الحال في مدينة كربلاء العام الماضي ولهذا نقول إن المدن المقدسة يجب أن تكون منزوعة السلاح وعدم السماح للمليشيات بحمل السلاح أو أن يرفع السلاح بوجه سلطه الدولة .وأضاف: هناك إجماع وطني على حل المليشيات وتوحيد السلاح بيد الدولة .ودعا القبانجي إلى أن تكون انتخابات المجالس البلدية في شهر تشرين أول المقبل شفافة ونزيهة وشعبية وندعو شعبنا من الآن لخوض المعترك الانتخابي بكفاءة عالية لأن المعركة الانتخابية القادمة يجب أن تحسم الموقف لصالح المؤمنين في العراق الجديد ولا يجوز الزهد فيها .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
4
الانتخابات المحلية تغير وجه السلطة في العراق
ميدل ايست اونلاين
الانتخابات المحلية العراقية ستكون ساحة قتال لصراع مرير على السلطة بين الأطراف الطائفية والعرقية قد يعيد رسم الخريطة السياسية للبلاد. ويتوقع المسؤولون العراقيون ان ترتفع وتيرة العنف قبل الانتخابات التي تجرى في اكتوبر/تشرين الاول والتي سينظر اليها على انها استفتاء على اداء الاحزاب الشيعية والكردية بصفة اساسية والتي شاركت في الانتخابات الاقليمية الماضية التي جرت في يناير/كانون الثاني عام 2005. وستتنافس احزاب رئيسية مثل حركة رجل الدين مقتدى الصدر والجماعات القبلية العربية السنية لاول مرة ومن المتوقع ان تحقق مكاسب على حساب الاحزاب الموجودة في السلطة. وقال مسؤول كبير في الحكومة الشيعية شريطة عدم نشر اسمه ان"تحالفات جديدة ستشكل وستسقط التحالفات القديمة. كل شيء سيتغير. ستعيد رسم الخريطة السياسية للعراق". وستعطي النتائج مؤشرات مبكرة لكيفية اداء الاحزاب في الانتخابات البرلمانية المقرر اجراؤها عام 2009 وهي انتخابات ستحدد ما اذا كان رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي سيحتفظ بالسلطة ام ان زعيما اخر سيحل محله. وقال عادل عبد المهدي نائب الرئيس الشهر الماضي "هذه الجماعات والاحزاب السياسية ستؤدي تدريبا كبيرا على الانتخابات البرلمانية". ويعتقد خبراء كثيرون ان اولى الطلقات في الصراع على السلطة المحلية اطلقت اواخر الشهر الماضي عندما شن المالكي حملة ضد الميليشيات في مدينة البصرة بجنوب العراق. وواجهت قوات الامن العراقية مقاومة شرسة من جيش المهدي الذي يتزعمه الصدر في معارك ضارية ادت الى قتل المئات. واتهم الصدريون المالكي بمحاولة اضعاف الحركة قبل الانتخابات. وقال المالكي انه كان يستهدف العصابات الاجرامية. وتقول واشنطن ان الانتخابات ستعزز المصالحة وتركز على كيفية تعزيزها لمشاركة الاقلية العربية السنية في الحياة السياسية. ولا يمثل العرب السنة الذين قاطعوا الانتخابات المحلية الماضية مع الصدريين بشكل جيد في المناطق التي يتفوقون فيها عدديا. ولكن كثيرين يخشون الصراع في الجنوب الشيعي حيث يتنافس الصدريون وزعيم المجلس الاعلى الاسلامي العراقي الشيعي عبد العزيز الحكيم من اجل النفوذ في منطقة بها معظم انتاج العراق من النفط ،ويؤيد المجلس المالكي ويسيطر تقريبا على كل حكومات المحافظات التسع في الجنوب ولكن هناك استياء واسع النطاق ازاء ادائه في تقديم الخدمات. وعلى الرغم من مقاطعة حركة الصدر للانتخابات المحلية في عام 2005 فقد شاركت في الانتخابات البرلمانية التي جرت في وقت لاحق من ذلك العام. وشكلت حركته والمجلس العمود الفقري للتحالف الشيعي الذي فاز بمعظم المقاعد واتفقا في نهاية الامر على تنصيب المالكي وهو عضو في حزب الدعوة الاصغر كرئيس للوزراء. وانسحبت حركة الصدر من التحالف العام الماضي وتدهورت العلاقات مع المجلس. وقال برلماني شيعي في التحالف "ما حدث في البصرة ليس سوى البداية. سنشهد الكثير من هذا القبيل". وقال جوست هيلترمان وهو خبير عراقي في المجموعة الدولية للازمات للابحاث انه يتوقع حدوث تحول كبير. واضاف ان الاحزاب القائمة التي انشأها المنفيون السابقون من الشيعة والعرب السنة ستخسر. وقضى زعماء المجلس الاسلامي الاعلى العراقي والدعوة عشرات السنين في ايران خلال حكم صدام حسين. وقضى ايضا زعماء احزاب من تكتل العرب السنة في البرلمان سنوات في الخارج. وقال هيلترمان "اذا جرت الانتخابات بأسلوب حر ونزيه دون مقاطعات ضخمة والتي ستكون كبيرة اذا حدثت فانها ستغير بشكل كبير السلطة على المستوى الاقليمي". "وستعني تغييرا للزعامة بعيدا عن احزاب المنفيين السابقين الى هؤلاء الذين نشأوا بالداخل واكثر قومية سواء كانوا صدريين او قريبين للصدريين او السنة". وقاطع العرب السنة الانتخابات المحلية في عام 2005 ولكن مسؤولين يقولون انهم سيخوضون الانتخابات. ومثل الصدريين شاركت احزاب العرب السنة في الانتخابات البرلمانية التي جرت في وقت لاحق. ولكن الاحزاب العربية السنية القائمة في البرلمان ستواجه منافسة صعبة على الارض من جانب الجماعات القبلية العربية السنية التي حظيت باعتراف لانشائها وحدات امنية خاصة بها لمحاربة القاعدة. وانتشرت هذه الجماعات التي يطلق عليها اسم مجالس الصحوة حول بغداد وشمال المدينة. وتتمتع هذه الجماعات بقوة لاسيما في محافظة الانبار الغربية حيث ظهرت لاول مرة في اواخر 2006. وقال مسؤول حكومي في بغداد ان مجالس "الصحوة هم الابطال الجدد للعرب السنة ويقدمون بالفعل خدمات للناس". "يمكن ان يظهر ضعف بعض الاحزاب (العربية السنية) الموجودة في هذه الانتخابات". ومن بين نقاط الاشتعال الاخرى محافظة نينوي بشمال العراق والتي يقطنها خليط عرقي ويحكمها مجلس اغلبه من الاكراد. ومدينة الموصل عاصمة نينوي منطقة توتر حيث يقول مسؤولون ان القاعدة تسعى لاستغلال السخط بين العرب السنة الذين يشكلون غالبية سكان المحافظة. وقال مسؤول كردي ان "الاكراد فازوا بالمجلس في المدينة وذلك بشكل اساسي لان العرب السنة قاطعوا الانتخابات. وهم يشاركون هذه المرة وستكون معركة شرسة".
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
قصف جوي امريكي لبغداد والبصر ومقتل 12 عراقيا
العرب اليوم
اعلن الجيشان الامريكي والبريطاني امس ان غارات جوية على معقل لمليشيات في بغداد ومدينة البصرة اسفرت عن قتل 12 مسلحا خلال الليل.وذكر الجيش الامريكي ان طائرة بلا طيار يشغلها جنود امريكيون فوق حي مدينة الصدر ببغداد اطلقت صاروخا من طراز هيلفاير على مجموعة من رجال كانوا يحملون راجمات قذائف صاروخية فقتلوا ستة في ساعة متأخرة من الليلة الماضية.وقال الجيش البريطاني ان القوات البريطانية شنت هجوما جويا على مقاتلين قال انهم كانوا يشتبكون مع قوات برية عراقية في مدينة البصرة ثاني اكبر مدن العراق فقتلوا ستة واصابوا واحدا. وقال الميجر البريطاني توم هولوواي "كانت اعيننا على فريق مورتر للعد كان يطلق النار على القوات المسلحة العراقية على الارض."فريق المورتر كان يشتبك مع قوات برية عراقية."من جهة اخرى ساد هدوء حذر امس مدينة الصدر حيث افاد السكان عن توقف اعمال العنف, الا انهم اشاروا الى اصابة ثلاثة اشخاص بنيران قناصة.ويفرض الجيش الامريكي وقوات عراقية اجراءات امنية مشددة على مدينة الصدر منذ عدة ايام.ويتهم الصدريون القوات الامريكية باستهداف المدنيين وبينهم نساء واطفال, خصوصا من قبل قناصة امريكيين قاموا بقتل عدد كبير منهم, وفقا لمسؤول مكتب الصدر. وادت الاجراءات الامنية المشددة وغلق مداخل المدينة الى رحيل عشرات العائلات من مدينة الصدر بحثا عن مكان امن في مناطق اخرى من بغداد وخارجها.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
اتهام المالكي بتدبير (انقلاب ضد البريطانيين) بتخطيط مسبق لإبعاد الفريجي والشويلي والخضوع للأميركان
الملف برس
ربما هي المرة الأولى التي يماط اللثام فيها عن أن رئيس الوزراء العراقي (نوري المالكي) لم يخبر البريطانيين بحملته العسكرية أو يخطط معهم لتنفيذها (على الرغم من مسؤوليتهم عن المدينة) ويبدو أنهم عرفوا أخبار الهجوم من خلال مجساتهم الاستخبارية، وفيما بعد من وسائل الإعلام بعد الإعلان عن التحضير للقيام بحرب ضد الميليشيات في البصرة. والمؤكد أيضا أن حليفتهم الولايات المتحدة لم تخبرهم بذلك. وتكشف التليغراف أنّ (المالكي) كان غاضباً على بريطانيا لأنها سحبت قواتها من مدينة البصرة، وتتهم رئيس الوزراء بتدبير ما يشبه الانقلاب على البريطانيين "ملمحة الى التخطيط لذلك مع القوات الأميركية"، وترى أنه هدم بحملته البصرية كثيراً من الانجازات التي عملت بريطانيا على ترسيخ تكتيكاتها في السنوات الخمس الماضية. وتزعم الصحيفة أن هجوم البصرة فشل وأن (الصدر) هو الذي أنقذ (المالكي) بإيقاف القتال، وترد التليغراف صفعة رفض رئيس الوزراء مقابلة قائد عسكري بريطاني جاء يساعده، بأنْ قالت: نحن ساعدنا في أن نعيّن رجلاً مشكوكاً بفطنته سيداً للعراق. وطالبت الصحيفة القوات البريطانية بالرحيل لحفظ ماء الوجه. ويقول (كون كوغلن) المحلل السياسي في صحيفة التليغراف البريطانية: عندما تعلن الحكومة العراقية الحرب على الجيش البريطاني، فإن ذلك يعني أنّ الوقت قد حان لحزم الأمتعة والعودة الى الوطن. وإذا ما نظرنا الى الهجوم غير الحصيف الأخير الذي نفذته الحكومة العراقية في البصرة، والذي هو مهزلة بكل المقاييس نجد أن لحظة المغادرة قد حانت. ويضيف (كوغلن) قوله: كشخص كان داعماً وفياً لقضية انتشار القوات البريطانية في العراق بشكل مستمر، أستطيع أن أزعم أن الغرب كان لديه موقف "أخلاقي" لتخليص العراقيين من سرطان الدكتاتورية وإسقاط نظام الرئيس السابق (صدام حسين) وتمكين الشعب العراقي من أن يقف على قدميه تاريخياً مرة أخرى بعد ثلاثين سنة من "طغيان البعث" حسب تعبيره. وحتى بعدما وجدت القوات البريطانية نفسها محاصرة في قصر البصرة الصيف الماضي، عندما كانت مجاميع من الميليشيات التي تتقلى أوامرها من إيران تحاول إخراج بريطانيا من البصرة بالقوة، كان أمراً جوهرياً وحاسماً –تقول صحيفة التليغراف- على قواتنا المسلحة أن تفرض نفسها وتسود. وانتقدت الصحيفة موقف القوات البريطانية قائلة: إن المهمة العسكرية –قبل كل شيء كانت لمساعدة الحكومة العراقية في فرض حكم القانون في أنحاء البلد بدلاً من تسليم زمام ثاني محافظة عراقية الى "مجاميع غير منتخبة من الميليشيات الشيعية". ومن ثم جاء دور رئيس الوزراء العراقي (نوري المالكي) –تؤكد الصحيفة البريطانية- ليجعل "الأمور البصرية" بيديه. وكزعيم سياسي منتخب فإن (المالكي) له كل الحق في أن يدير البلاد بالطريقة التي يراها مناسبة. أما ما هو ليس من حق (المالكي) –تشدد التليغراف- فهو أن يهاجم أولئك الذين جعلوه يُنتخب ليكون رئيساً للوزراء والرجل الأول في البلد. وتضيف الصحيفة قولها: إن الكثير من علامات الاستفهام الكبيرة أثيرت بشأن "فطنة المالكي" السياسية منذ أن شكل الحكومة الحالية قبل سنتين. وأوضحت أن الروابط المتينة بين (المالكي) وبين رجل الدين المتمرد على الاحتلال (مقتدى الصدر) ظلت لفترة سبباً في توتر العلاقات بينه وبين البيت الأبيض، الذي كان يتلقى التحذيرات من داخل العراق بأن الحكومة العراقية أصبحت قريبة جداً الى إيران. وتكشف التليغراف قوله: مهما تراكم لدى القوات البريطانية من تحفظات على "شخص المالكي" خلال السنوات الخمس الماضية، فإنها احتفظت بها ولما تصرح بأي منها، ناظرة الى أن المهمة الأساس هي تثبيت حالة الأمن لإعطاء السياسيين العراقيين الفرصة لحكم البلاد. أما مسألة منع تعرضهم لنكبة في حملة البصرة ضد الميليشيات فهي قضية أخرى. وتعرض التليغراف بعض التفاصيل قائلة: عندما ظهرت بوادر هذه الهجمة نهاية الشهر الماضي بأن أمر رئيس الوزراء العراقي قواته الأمنية بسحق الميليشيات الشيعية والعصابات الإجرامية التي تنافس الحكومة في السيطرة على البصرة، فإنّ رد الفعل الأولي من الرئيس الأميركي (جورج بوش) والمجتمع الدولي كان "التعاطف" مع هذه المفاجأة اللطيفة. لماذا؟ لأن جهود قوات التحالف في العراق خلال السنوات الخمس كانت تحث الخطى لترى اللحظة التي تمارس فيه القوات الحكومية قدراتها الخاصة في تدبير شؤونها الأمنية. ولم تكن المشكلة –تقول الصحيفة- في مباشرة (نوري المالكي) هذا العمل الجريء من دون أن يخبر الجيش البريطاني الذي كان مسؤولاً عن ضمان أمن المدينة خلال السنوات الخمس الماضية، إنما كانت المشكلة في محاولة (المالكي) –وبتعمد وبتصميم مسبق- تقويض جميع الأشياء التي أنجزها البريطانيون خلال السنوات الماضية. وتوضح الصحيفة أن واحدة من أعمدة إنجازات الجهود البريطانية في الجنوب العراقي كانت العمل على التعريف بالعراقيين الذين لهم الخبرة والقدرة على إدارة محافظة البصرة. والضباط البريطانيون كانوا معجبين جداً بجهود الجنرال (موحان الفريجي)، الذي يقود القوات العراقية في الجنوب. وكان أحد الضباط السابقين في الحرس الجمهوري للرئيس السابق (صدام حسين). والجنرال (موحان) –تؤكد الصحيفة- كان قد تعهد بكبح جماح الميليشيات الشعبية، وهي المهمة التي قبلها باهتمام عندما سلمت القوات البريطانية الوضع الأمني للبصرة للقوات العراقية في شهر كانون الأول الماضي. وما يرشح الآن –تعتقد الصحيفة- هو أن هجوم (المالكي) في البصرة هدف بشكل كبير الى إبعاد الجنرال (موحان الفريجي) من التعامل مع الميليشيات الشيعية. وفي الوقت نفسه، أرادت الحكومة العراقية إزالة رئيس الشرطة جليل خلف الذي عيّنته القوات البريطانية، والذي لعب أيضا دوراً مركزياً في تنفيذ الخطط البريطانية لتفكيك الميليشيات. وفي ذروة القتال –تؤكد صحيفة التليغراف- كان العميد (جوليان فري) وهو قائد 4 ألوية آلية، يحلق بالهليكوبتر الى البصرة ليرى رئيس الوزراء العراقي (نوري المالكي)، لكنّ الأخير رفض أن يراه. وبدلاً من ذلك طلب المساعدة من الفرقة الأميركية الثانية والثمانين المحمولة جوا، وبالتحديد من مستشاري القتال وأجهزة السيطرة الجوية لإنقاذ "هجومه الفاشل" الذي انتهى فقط عندما أمر (الصدر) ميليشياته بإيقاف القتال. وتقول التليغراف إن التقارير التي تردها من البصرة تؤكد أن (المالكي) غاضب على البريطانيين بسبب انسحابهم من مركز البصرة في كانون الأول الماضي، وأنه مرتاب من قاعدة السلطة التي تتكون من الجنرال (موحان) وزميله رئيس الشرطة. وكنتيجة هناك الآن مؤشر "صغير" على أن القوات البريطانية المكونة من 4500 جندي محصورة الآن داخل قاعدتها العسكرية في مطار البصرة. ويجد القادة العسكريون البريطانيون أنفسهم في موضع الضعف حيث أن السلطات التي هم موجودون أصلا لمساعدتها لا تتحدث معهم. ووجدوا أيضا أن القوات الأميركية قد سيطرت على واجباتهم اليومية.وتقول الصحيفة إن القوات البريطانية بقيت في البصرة بناء على موافقة أغلبية سكان المحافظة لكن الآن لم يعد ممكنا أمام القادة البريطانيين إلا أن يضربوا قاعدة البصرة بكعوب أحذيتهم ليحفظوا ماء وجوههم بأن يغادروا العراق نهائياً. وأكدت أن بريطانيا التي عملت ما بوسعها للمساعدة في التخلص من النظام السابق، لا يمكن أن تغامر بالبقاء في العراق ومن الأفضل أن تبادر فوراً الى سحب قواتها.
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
مقتل ثلاثة في اختراق صاروخ لفندق المريديان ببغداد
الزمان
قال شهود عيان من وكالة رويترز ان صاروخا احدث ثقبا في الطابق الثاني من فندق فلسطين (مريديان) ببغداد امس الجمعة فيما قالت الشرطة ان ثلاثة مدنيين قتلوا وجرح سبعة. وقال مصدر امني ان صاروخاً مماثلاً سقط في محيط فندق المريديان في الوقت ذاته.ويقيم بعض ممثلي وسائل الاعلام الدولية في الفندق المطل علي نهر دجلة والواقع علي الضفة المقابلة للمنطقة الخضراء شديدة التحصين التي تضم مجمع الحكومة وبعثات دبلوماسية ويعد من المناطق الحيوية في العاصمة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
المالكي : تدخلات متفاوتة لدول الجوار في أحداث البصرة .. وساسمي هذه الدول في مؤتمر الكويت
شبكة أخبار العراق
قال رئيس الوزراء حكومة الاحتلال الرابعه نوري المالكي ا إن حكومته كانت تعد منذ شهرين لوقف التسيب الأمني وقمع العصابات المسلحة في مدينة البصرة، إلا أن مبادرة أطلقتها جهات سياسية في الفترة ذاتها لتجنب استخدام القوة باءت بالفشل بعد تعنت تلك الميليشيات واستمرارها بإيذاء المواطنين والتعدي على المال العام. وأضاف المالكي أن العملية العسكرية "صولة الفرسان" جاءت بعد مناشدة أهالي البصرة الحكومة لوضع حد لأعمال العصابات التي استفادت من التفاهمات التي وقعت قبل شهرين وجعلتها غطاء لأعمال السلب والتهريب التي تقوم بها. وأشار المالكي إلى أنه كان هناك هدفا محددا للأجهزة الأمنية في البصرة يقضي بتطهير الموانئ من مهربي النفط والمخدرات وتجار السلاح، مستغربا أصوات بعض السياسيين الذين اعترضوا على العملية العسكرية. وأكد أن أجهزة الدولة المدنية والعسكرية والأمنية تسيطر على موانئ المدينة بعد أن كانت خاضعة لسيطرة أكثر من تسعة أطراف مسلحة تشرف على عمليات التهريب وإدخال السلاح الثقيل. وأكد المالكي أن الوزارات الأمنية هي التي خططت لعملية "صولة الفرسان" ونفذتها وأطلعت الجنرال بيتريوس عليها، إلا أنها رفضت تدخل قوات التحالف مباشرة في القتال لسببين "أولا: أن الملف الأمني في البصرة إنتقل إلى الحكومة العراقية وأصبح من واجبها فرض الاستقرار في المدينة، وثانيا: كي لا تستخدم الأطراف التي نضربها وجود قوات التحالف لرفع شعارات المقاومة والمواجهة مع المحتل، فقد أجبرناها على مواجهة قوات عراقية تتلقى أوامرها من حكومة منتخبة من الشعب". وكشف المالكي أن هناك تدخلات متفاوتة من دول الجوار في أحداث البصرة، وأن وفودا عراقية ذهبت إلى تلك الدول لمطالبتها بوقف تدخلها. وأضاف أن الحكومة العراقية طلبت إلى دولة كبرى صديقة التحدث إلى تلك الدول للتوقف عن التدخل في أوضاع البصرة. وقال المالكي: " لن أسمي دولة بالاسم ولكني أستطيع القول أن من يتدخل في البصرة أكثر من دولة واحدة. لقد أبلغنا هذه الدول... وطلبنا إلى دول صديقة أن تعطي الأدلة على تورط الشخصية الفلانية في هذه الدولة والشخصية الفلانية في تلك، كما طلبنا إلى دولة كبرى صديقة المساعدة على الكف عن التدخل في شؤوننا. أريد أن أنتهي إلى حقيقة، عندما نتحدث عن التدخل الخارجي، هناك فارق في حجم التدخل وسعته، وخصوصا في محافظة البصرة حيث هناك صراع أجندات إقليمية." وأعلن المالكي: "أن لدينا تفكير استراتيجي للتعامل مع هذه التحديات، وربما يكون ملتقى دول الجوار المقبل في الكويت، مناسبة للحديث الصريح من جانبنا، لأن هذه الدول حين تجتمع، ترفع شعار دعم العراق والعملية الأمنية، لكن الكثير من هذه الدول تتدخل في الشأن العراقي وتتدخل أمنيا وتتصدى للدولة وللحكومة المنتخبة، لذلك بدأنا نشعر أن لا فائدة من هذا المؤتمر، حين تكون الدول التي تشترك فيه هي ذاتها التي تتدخل بالشأن العراقي، وسيكون لدينا حديثا صريحا معهم، وربما نخرج إلى مرحلة العلن لمواجهة هذه التحديات، وينبغي ألا نسكت، وإن كانت لديهم صراعات فلتكن على أراضيهم.".وفي رده على سؤال حول تحفظ بعض الدول العربية على التعامل مع الحكومة العراقية واتهامه إياها بأنها تدعم الميليشيات أجاب المالكي: "هم يدركون جيدا أن ليس للمالكي ميليشيا، ولا يدعم المليشيات، ولذلك الموقف الحقيقي غير المتعاون مع العراق فيه حسابات أخرى، ومن هنا أقول أن الموقف لم يتغير ولن يتغير لأن هذه ليست هي الحسابات... ينبغي أن يأتوا بكل احترام إلى العراق، ويعيدون سفاراتهم... ولكن هناك حسابات أخرى ليست متعلقة بنا وحدنا في العراق... وهناك للأسف خلفيات، كما أن خلفية هذه المواقف صراعات إقليمية اتخذت من الأرض العراقية مساحة لتصفية الحسابات."
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
العراق يواجه ازمة مائية خلال السنتين المقبلتين
راديو دجلة
قال خبير في الموارد المائية ان كل المؤشرات العلمية تدل على ان العراق سيعاني في هذه السنة والسنتين المقبلتين شحة مياه كبيرة.واوضح كبير المستشارين في وزارة الموارد المائية حسن الجنابي ان استغلال خزين العراق الاستراتيجي من المياه في السدود داخل اقليم كردستان لتوليد الطاقة الكهربائية يؤثر سلبا في منسوب المياه المتوفرة في وسط العراق وجنوبه.ودعا الجنابي حكومة اقليم كردستان الى تغليب المصلحة الوطنية العليا لتمكين وزارة الموارد المائية من القيام بدورها في شمال العراق.واضاف ان العراق في عز ازمة مائية الآن وما يحدث في دجلة له اكثر من سبب كانخفاض مستوى المياه في السدود العراقية في حوض دجلة بسبب قلة الإيرادات المائية واستخدام هذه السدود لتوليد الطاقة الكهربائية فان سدي دوكان ودربندخان يخضعان لإدارة حكومة اقليم كردستان منوها بان حكومة الإقليم تحاول تخزين ما يأتي من مياه الى سد دوكان لأغراض توليد الطاقة الكهربائية خاصة في الشتاء. مشيرا الى ان السدود المشيدة على نهري دجلة والفرات في تركيا وسوريا وايضا العراق تؤدي الى تدهور نوعية المياه في اسفل السدود لأن الكميات الكبيرة المحبوسة في السدود تشكل بحيرات كبيرة وبالتالي تزيد عملية التبخر وتصاعد تركيز الأملاح في تلك المياه.
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
واشنطن بوست: اتفاقيتان لاستبدال وصاية الأمم المتحدة على العراق
الوكالة المستقلة للأنباء
قالت صحيفة واشنطن بوست ان ادارة بوش تتفاوض مع الحكومة العراقية من أجل "اتفاقيتين لاستبدال وصاية الأمم المتحدة التي تنتهي صلاحيتها في نهاية العام الجاري".وقالت الصحيفة في عددها الجمعة، ان الاتفاقية الاولى ،وهي "اتفاقية وضع القوات" او SOFA، تتعلق بتعريف وحماية الوضع القانوني للجيش الامريكي ومسؤولياته في العراق".وأشارت الصحيفة إلى ان هذه الاتفاقية ،التي تفاوض فيها وتبرمها السلطة التنفيذية، يترتب عليها التزام من جانب الولايات المتحدة "إلا إنها لا تتطلب مصادقة الكونغرس".وذكرت الصحيفة إن ديمقراطيين في مجلس الشيوخ قالوا إن "بنود هذه الاتفاقية تتضمن السماح للقوات الأميركية بالقيام بعمليات عسكرية أحادية الجانب، واعتقال عراقيين، ومنح حصانة من الملاحقة القانونية في العراق للمتعاقدين المدنيين مع الولايات المتحدة". أما الاتفاقية الثانية، كما تذكر الصحيفة، فهي ذات "اطار استراتيجي طويل الأمد" قالت الإدارة الأمريكية إنها سترسي "تعاونا في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والأمنية". وكان "إعلان مبادئ" قد وقعه بوش والمالكي في كانون الأول ديسمبر الماضي وقد خطط للتوقيع عليه في 31 من تموز يوليو المقبل ليدخل حيز التنفيذ في الأول من كانون الثاني يناير من العام القادم. ويتضمن الاعلان "ضمانات امنية والتزامات تجاه جمهورية العراق لردع أي عدوان خارجي ينتهك سيادة البلد ووحدة أراضيه ومياهه وأجواءه". وقال ديمقراطيون في الكونغرس عن الاتفاقية انها بالصيغة التي رسمتها الإدارة، تشكل معاهدة التزام دفاعي يتطلب مصادقة مجلس الشيوخ. من جانبها نفت إدارة بوش "التزاما" دفاعيا او السماح لإقامة قواعد دائمة او تموضع أعداد محددة للقوات في العراق. وعليه "لا التزام من جانب الولايات المتحدة في الدفاع عن العراق." وبينت أيضا أن الاتفاقية من ضمن صلاحيات سلطة بوش التنفيذية. وقالت الصحيفة إن السفير الأمريكي في العراق، ريان كروكر، التقى امس الخميس مع محرري ومراسلي الواشنطن بوست، ووصف اطار الاتفاقية كـ"وثيقة سياسية" وقال إن الكونغرس سيُطلع على التفاصيل كلها. وكانت صحيفة غارديان The Guardian البريطانية، ذكرت الاربعاء الماضي انها حصلت على مسودة خطة سرية بصدد مستقبل القوات العسكرية الامريكية في العراق. وقالت الصحيفة انها حصلت على نسخة مسودة اتفاقية سرية تغطي مستقبل القوات الامريكية في العراق، تبين ان التدابير قد اتخذت لوجود امريكي مفتوح في البلاد. واشارت الصحيفة الى مسودة الاتفاقية الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وحكومات عراقية، مؤرخة في 7 من اذار مارس الماضي وموسومة بـ"سري" و "حساس"، ترمي الى استبدال وصاية الامم المتحدة الحالية وتسمح للولايات المتحدة بـ"قيادة عمليات عسكرية في العراق واعتقال الافراد عند الاقتضاء ولاسباب يستدعيها الوضع الامني" من دون تحديد زمني ويوصف هذا التفويض بـ"المؤقت". وتقول الاتفاقية ان الولايات المتحدة "لا ترغب باقامة قواعد دائمة او وجود عسكري دائم في العراق" الا ان غياب التحديد الزمني او التقييدات على الولايات المتحدة وقوات التحالف الاخرى، ومن بينها بريطانيا في البلاد يعني انها تلاقي معارضة شديدة في العراق والولايات المتحدة. واشارت الصحيفة البريطانية المعارضة للحرب على العراق الى ان نقادا عراقيين يقولون ان الاتفاقية لا تتضمن تحديدات لاعداد القوات الامريكية، والاسلحة التي يتاح لها نشرها، وموقفها القانوني او سلطاتها على المواطنين العراقيين. وتعلق الصحيفة بقولها ان الاتفاقية العراقية الاميركية يقصد منها تنظيم موقف الجيش الاميركي وقوات التحالف الاخرى قانونيا في العراق. وتتابع الغارديان قولها ان "في اعقاب الصدامات الاخيرة بين القوات العراقية وجيش المهدي التابع لمقتدى الصدر في البصرة، وتهديدات الحكومة العراقية بحظر مشاركة انصاره في انتخابات المحافظات في الخريف القادم، فمن المتوقع ان يثير الصدريون و الاحزاب السنيّة معارضة شديدة في البرلمان بوجه الاتفاقية التي تريد الولايات المتحدة الفراغ منها بنهاية تموز يوليو المقبل وتنهي وصاية الامم المتحدة على العراق في نهاية العام الجاري". ونقلت الصحيفة عن مسؤول وصفته بالرفيع في احد الاحزاب السنية قوله ان "الشعور في بغداد هو ان هذه الاتفاقية سترفض بصيغتها الحالية، بخاصة بعد الاحداث التي شهدها الاسبوعين الماضيين. فالحكومة سعيدة الى حد ما بشكلها الحالي، الا ان القضية مختلفة في البرلمان". ورجحت الصحيفة ان تثير الاتفاقية جدلا كبيرا في واشنطن ايضا خصوصا انها انتقدت من جانب المرشح الديمقراطي للرئاسة، هيلاري كلنتون، التي اتهمت الادارة الاميركية الحالية بالسعي الى تقييد ايدي الرئيس المقبل من خلال الالتزام بحماية العراق عسكريا.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
إعلاميون عراقيون يرفضون هيمنة المالكي على قرار إقالة وتعيين مدير شبكة الإعلام العراقي
راديو سوا
رفض عدد من الإعلاميين والأكاديميين والمسؤولين في مجال الصحافة والإعلام في العراق ما وصفوه بالتدخل غير القانوني وغير الدستوري لرئيس الوزراء نوري المالكي في شبكة الإعلام العراقي المملوكة للدولة. وطالب محمد عبد الجبار الشبوط رئيس التحرير السابق لصحيفة الصباح التابعة لشبكة الإعلام العراقي في حديث لبرنامج في صلب الموضوع الذي يبثه "راديو سوا" مساء كل جمعة رئيس الوزراء نوري المالكي بإصدار قرار لفصل الشبكة عن الحكومة العراقية لكي تعمل باستقلال، وحيادية،وقال رئيس هيئة أمناء البث والإرسال التي تشرف على شبكة الإعلام العراقي عبد الحليم الرهيمي إن إقالة مدير عام الشبكة وتعيين مدير جديد أمر من اختصاص هيئة أمناء البث، وتحدث الأستاذ في كلية الإعلام في جامعة بغداد الإعلامي هاشم حسن عن قيام جميع رؤساء الوزرات العراقية بالتدخل بصورة سافرة في عمل شبكة الإعلام العراقي،وأشار حسن إلى ظهور مافيات إعلامية أسوة بالمافيات التي تهرب النفط والتي تخطف وتقتل وتسلب، حسب تعبيره،وحول مسألة أن جميع الذين ترددت أسماؤهم ليحلوا بدل حبيب الصدر في إدارة شبكة الإعلام العراقي من الإسلاميين الشيعة قال محمد عبد الجبار الشبوط رئيس التحرير السابق لصحيفة الصباح التابعة للشبكة إن المهم أن يكون المدير مهنيا ويتحلى بالحيادية،وعن ما تقدمه الفضائية العراقية من برامج انتقدت من عدد من الخبراء في مجال الصحافة والإعلام، ولا سيما برنامج التنجيم، أشار الشبوط إلى انحدار المستوى المهني لكثير من برامج هذه الفضائية.
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
رفسنجاني يرفض اتهامات بوش بشأن العراق
العرب اليوم
ذكرت الاذاعة الحكومية أن رجل دين ايرانيا بارزا رفض امس اتهامات الرئيس الامريكي جورج بوش لطهران بتسليح وتمويل المليشيات الشيعية بالعراق لقتل الجنود الامريكيين.وفي كلمة في البيت الابيض الخميس كرر بوش اتهامات امريكية قائمة منذ فترة طويلة ضد ايران وحذرها مطالبا اياها وقف التدخل في العراق. ووصف بوش ايران والقاعدة بانهما "اثنان من أكبر التهديدات لامريكا".وقال أكبر هاشمي رفسنجاني وهو مستشار بارز للزعيم الايراني الاعلى اية الله علي خامنئي للمصلين في صلاة الجمعة بجامعة طهران "ايران لم تتدخل قط في /شؤون/ العراق... هذه المزاعم محض أكاذيب يطلقها من يحتلون العراق لمواصلة احتلالهم للعراق."وأضاف رفسنجاني الذي يشغل أيضا منصب رئيس مجلس صيانة الدستور "ايران تدعم اقامة السلام والامن والحرية في العراق بالاضافة الى انسحاب القوات الاجنبية من العراق."
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
وزير الدفاع الامريكي : مقتدى الصدر أحد الرموز السياسية في العراق
الدار العراقية
استبعد وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الجمعة قيام القوات الأميركية باعتقال مقتدى الصدر. وقال غيتس في رده على سؤال خلال مؤتمر صحفي في وزارة الدفاع الأميركية إن الأشخاص المستعدين للعمل داخل إطار العملية السياسية في العراق وبشكل سلمي لا يُعدوا أعداء الولايات المتحدة. وأشار إلى أن الصدر هو أحد الرموز السياسية في العراق ولديه قاعدة شعبية كبيرة من الأتباع وأن واشنطن ترغب في أن يُشارك في العملية السياسية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14
الكريستيان ساينس مونيتير ترسم خارطة(المسلحين) وارتباطهم بالتيارات السياسية في العراق
الملف برس
تسلل ابو عبدالله الى العاصمة بغداد مع مبالغ نقدية للحصول على اسلحة ، واكثرها من المحتمل مهرب الى العراق عبر ايران او سورية من قبل العديد من الوسطاء . ووصل الى بغداد ، بحسب صحيفة الكريستيان ساينس مونيتور ، في 27 اذار الماضي اي قبل ثلاثة ايام فقط من اعلان منع التجول في المدينة اثناء القتال مع جيش المهدي في مدينة الصدر ، وكان هدف ابو عبدالله ، خلال اكلة للمسكوف ،هو الخروج حيا والعودة الى غرب محافظة الانبار لاعادة تسليح جماعته من الجيش الاسلامي في العراق وهي المجموعة السنية القوية التي انشأت بعد الغزو الاميركي للعراق بفترة قصيرة . وفي هذا الاسبوع ، اخبر الجنرال بيتريوس والسفير كروكر الكونغرس بالتهديدين الاساسيين على الاستقرار في العراق : الميليشيات الشيعية المسنودة من ايران ن والقاعدة في العراق . والقليل قيل عن الحالة الواسعة للتمرد السني ، اكثر من اشارة عابرة من الجنرال بيتريوس عن الجيش الاسلامي في شمال مدينة الموصل ، واشارة السفير كروكر الى ايواء سورية " للافراد الذين يمولون التمرد العراقي ". الذي يقاتل القوات الاميركية ولاخراج الحكومة العراقية التي يقودها الشيعة من السلطة . وفي الوقت الذي يبدون بعدين عن الواجهة ، فانهم يستفيدون من الدعم من رموز النظام والجهاديين السنة في الخارج ، في نفس الوقت الذي يتكاثر فيه السلاح والعتاد من ايران وسورية . وقد قاموا ايضا بالدخول المهم في الميليشيات السنية المعروفة الان بمجالس الصحوة التي اقيمت من الاميركيين لقتال القاعدة ، وفي الوقت الذي قال فيه بيتريوس بان هذه القوات التي تسمى بالصحوة ، تتضمن متمردين سابقين ، فان ابو عبدالله من الجيش الاسلامي يقول بانه لن يحلم بالتحرك حول المنطقة اذا لم يكن بمساعدة من قوات الصحوة والعناصر السنية داخل قوات الامن العراقية .وتقول صحيفة الكريستيان ساينس مونيتور ، بان السيناتور جوزيف بيدن استجاب لصدى القلق حول الاصطفاف الحقيقي لهذه الميليشيات التي اقامتها الولايات المتحدة ، وقال بان هذه المجموعات قد تنقلب في يوم ما لمحاربة الولايات المتحدة . وفي حوار اجرته الصحيفة مع ابو عبدالله كشف عن الصورة المركبة للتمرد السني والذي يظهر انه يدعم الجهود الاميركية لتقويض القاعدة في الاقليم ، والذي حتى الان يعارض بشكل عميق الجهود التي تقودها اميركا هناك . ويقول او عبدالله بان معظم هجمات مجموعته وهي الجيش الاسلامي في العراق تتركز على الجيش الاميركي ، وقد نشرت المواقع الالكترونية على الانترنت تفاصيل عن هذه الهجمات والتي تضمنت معظمها استخدام الصواريخ وقنابل الهاون وقنابل الطريق ضد القوات الاميركية ، وبعض الهجمات الاخرى ايضا ضد الميليشيات الشيعية وقوات الحكومة ، ويعلق ابو عبدالله على ذلك :" نحن نخوض معارك من اجل وجودنا ". واكد ابو عبدالله ايضا بانه في الوقت الذي حققت فيه الولايات المتحدة نجاحات في اشعال القتال بين القاعدة والسنة في الانبار ، فان العديد من رجال العشائر والذين يستلمون الان رواتب من الجيش الاميركي ، لازالوا يساعدون الجيش الاسلامي وبقية المجموعات المتمردة . ويقول ابو عبدالله بان اخراج القاعدة خارجا قد خدمنا كثيرا لانها كانت تمارس سلوكا عنيفا بدون تمييز لاخضاع بقية مجموعات التمرد السنية ، وتشير الكريستيان ساينز بان بيتريوس قد طرح تقييما مماثلا . وقال ابو عبدالله بان معظم مجموعات التمرد السنية ومنها الجيش الاسلامي في العراق تعاطفت مع القاعدة وفي بعض الحالات تعاونت معها حينما كان ابو مصعب الزرقاوي يقودها . وقال ابو عبدالله ان الاشتباكات مع القاعدة بدأت حينما استلم القائد الجديد ابو ايوب المصري قيادتها وبدأت باستهداف المتمردين العراقيين ، وحمل ابو عبدالله ايران مسؤولية التسلل الى القاعدة بعد موت الزرقاوي .وتقول الكريستيان ساينس ان عدد قوات مجالس الصحوة يبلغ الان 91 الف مقاتل تقريبا ويدفع لهم ما مجموعه مبلغ 16 مليون دولار شهريا من قبل الولايات المتحدة ، وقد اثنى عليهم بوش بشكل متكرر في خطاباته ولاسيما في خطابه الاخير عن العراق . ويؤكد ابو عبدالله بانهم ينتسبون بشكل مرن مع المكونات الاخرى التي تشترك معهم في نظرتهم مثل جيش محمد وجيش الراشدين وجيش المجاهدين واشار موقع الجيش الاسلامي الى ان منظمة انصار السنة التي كانت تتعاطف في السابق مع القاعدة كحليف اضافي لها . ويضاف الى التعقيدات هي دور رموز النظام السابق ، ويقول ابو عبدالله بان جيش الراشدين مسنود بشكل قوي من احمد عزة الدوري الذي يعتقد انه يعيش الان في اليمن .واعترف ابو عبدالله بان بعض اهداف الجيش الاسلامي تبقى تتقاطع بغرضها مع المجموعات التي لها ميلا وطنيا اكثر . وقد انشقت كتائب ثورة العشرين قبل سنة الى " الجهاد الاسلامي " و " فتح الاسلام " والاخيرة اصبحت الجناح العسكري لتيار كبير يسمى " حركة المقاومة الاسلامية : حماس العراق ". ويكشف ابو عبدالله بان هذه المكونات كلها ترتبط بشكل مغلق بهيئة علماء المسلمين في العراق التي يقوده الخط المتشدد من رجال الدين السنة المطلوبين من الحكومة ، وفي بعض الحالات من قبل الحزب الاسلامي العراقي .وفي شهر تشرين الثاني الماضي ، انكر الهاشمي ، في لقاءه مع الكريستيان ساينس، صلاته بمجموعات التمرد السنية ولكنه اعترف بانه يعرف ويلتقي بعض القادة الكبار ، ويقول انه كان يحاول اقناعهم للانضمام الى العملية السياسية . وقال حارث الضاري رئيس هيئة علماء المسلمين ، في مقابلة في الاسبوع الماضي مع صحيفة القدس العربي التي تصدر في لندن :" هذه المقاومة هي المظهر الاكثر قبولا الان عما كانت عليه قبل سبعة اشهر ، والعديد من الشباب الذين لم يقاتلوا ابدا في الماضي التحقوا لتوهم بالمقاومة وهم يقاتلون في ظل الكثير من المسميات لتجنب التسلل ".وبحسب الكريستيان ساينس ، فان الانترنت ايضا يستمر في كونه المنبر الاساسي للمتمردين السنة . وفي 21 اذار الماضي صدر بيان على موقع الجيش الاسلامي سخر فيه زعيم المجموعة بالزيارة التي قام بها الرئيس بوش وعدد من المسؤولين الاميركيين الى محافظة الانبار واجتماعهم مع الشيخ عبد الستار ابو ريشة احد قادة الصحوة الاوائل والذي قتل بعد وقت قصير من ذلك الاجتماع .
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
مسؤول عراقي يشيد بدور الأردن في استعادة آثار بلاده
الدستور الأردنية
اعتبر مسؤول في مجال الثقافة والاثار في العراق الاردن من بين اكثر دول الجوار تعاونا في مجال تعقب الاثار العراقية المسروقة منذ غزو العراق في نيسان عام 2003 وقال ان الاردن شدد من الاجراءات الامنية من خلال تعقب الاثار العراقية المسروقة واحكام السيطرة على المداخل.واوضح مستشار وزارة الثقافة العراقية ، كامل شياع ، ان السلطات الاردنية وفي ضوء اجراءاتها الامنية تمكنت من ضبط 1600 قطعة اثارية متنوعة هي الان محجوزة لديها .ويقدر المسؤول العراقي عدد قطع الاثار التي استردها العراق بين 4 الاف و7 الاف قطعة اثرية من اصل 15 الفا فقدت خلال عمليات السلب والنهب التي رافقت دخول قوات الاحتلال بغداد في التاسع من نيسان 2003 . وقال المستشار العراقي انه لا توجد ارقام دقيقة عن مجمل الاثار المسروقة من المتحف الوطني العراقي كون قسم منها لم يدون في سجلات المتحف ومنها قطع دمرت داخل المتحف خلال عملية النهب وقد تمكنت السلطات العراقية من اعادة 7 الاف منها من خلال تعاون دول الجوار والشرطة الدولية (الانتربول).واشاد شياع بعمل جهاز الشرطة الدولية (الانتربول) في استعادة الاثار العراقية وقال ان الانتربول يبدي تعاونا كبيرا في هذا المجال حيث يقوم هذا الجهاز الدولي بمتابعة ورصد الاثار العراقية المسروقة من خلال متابعة اسواق المزاد وجامعي الاعمال الاثارية. وقال ان لدى الانتربول موقعا على الانترنيت وهو يقوم بعرض الاثار التي يلقي عليها القبض خلال عمليات التهريب ويعرضها على المتخصصين في العراق لمطابقتها مع الاثار المسروقة والمسجلة في المتحف. وكان المتحف الوطني العراقي قد شهد ومع بدء دخول قوات الاحتلال العاصمة بغداد عمليات نهب واسعة سرقت خلالها عصابات وجماعات منفلته نتاجات قرون طويلة من اللقى والاثار تعود لحضارات موغلة في القدم لكن عمليات السرقة لم تشمل لقى واثارا ومجوهرات تاريخية ثمينة تعود الى عهد النمرود كانت محفوظة في خزائن تحت الارض في مكان في البنك المركزي العراقي منذ حرب الخليج في العام ,1991 وتقول اوساط عراقية ان المسروقات تشمل تعويذات وقطعا اشورية ورؤوسا منحوتة واواني طقسية وخواتم يعتقد انها تدور في اوساط فنية واسواق سوداء في العالم.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
كتلة التحالف الكردستاني ترفض تعديلات مجلس شورى الدولة على قانون النفط
راديو سوا
أكد النائب عن كتلة التحالف الكردستاني محما خليل رفض كتلته تمرير قانون النفط والغاز عقب التعديلات التي أجراها مجلس شورى الدولة عليه، مضيفا في الوقت نفسه أن هذه التعديلات "أنقصت من هيبة الأقاليم والمحافظات المنتجة للنفط"، على حد قوله. واتهم خليل في تصريح لـ"راديو سوا" وزارة النفط وما سماها بـ"أياد خفية" بالعمل على تغيير جوهر هذا القانون، مشيرا إلى أن التحالف يؤيد اعتماد الصيغة الأولى لمشروع النفط والغاز. وكانت مصادر نيابية أكدت لـ"راديوا سوا" أن مشروع قانون النفط والغاز لم يصل إلى البرلمان بسبب اعتراض التحالف الكردستاني عليه في وقت كانت الكتل النيابية شددت على أن الفصل التشريعي الحالي سيشهد إقرار هذا القانون.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
البيرقدار : رفض شمول 9726 معتقل ضمن ما يسمى بقانون العفو العام
وكالة يقين
قال المتحدث بإسم ما يسمى بمجلس القضاء الأعلى يوم الجمعة : إن اللجان القضائية المشكلة بموجب ما يسمى بقانون العفو العام رفضت طلب 9726 معتقل لشملهم بالقانون .وأوضح عبد الستار البيرقدار : أن عدد المعتقلين الذين تم رفض طلباتهم وعدم شملهم بما يسمى بقانون قانون العفو بلغ 9726 معتقلا منذ الشروع بالعمل بأحكام القانون وحتى يوم أمس الخميس موزعين على مناطق مختلفة من العراق . وأوصاف ان اللجان المشكلة لدراسة طلبات المشمولين بالعفو درست 36968 ملف معتقل حتى يوم امس رفض منها 9726 ملف . وأشار البيرقدار الى ان هؤلاء المعتقلين الذين تم رفض طلبات شمولهم بما يسمى بقانون العفو العام مدانين بجرائم القتل والاغتصاب والاتجار بالمخدرات وجرائم أخرى ثقيلة حسب زعمه . وبين البيرقدار : انه يمكن للذين لم تقبل طلباتهم بالعفو تقديم طلب تمييز قرار اللجان القضائية الى محكمة التميز العامة .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
مسؤول في هيئة النزاهة العراقية: الفساد التهم 250 بليون دولار خلال 5 سنوات
الغد الأردنية
قدر مصدر رفيع في هيئة النزاهة العراقية خسائر العراق خلال السنوات الخمس الأخيرة التي أعقبت الغزو الاميركي للعراق بنحو 250 بليون دولار.وطبقا لبيان اصدره نائب رئيس الهيئة القاضي موسى فرج وتلقت "الغد" نسخة منه فإن الامانة العامة لمجلس الوزراء هي "البؤرة الأخطر للفساد"، فيما احتلت وزارة الدفاع مرتبة متقدمة بين الوزارات في هذا المجال.وأوضح أن العراق وبسبب الفساد المالي والاداري خسر خلال السنوات الخمس الماضية 45 بليون دولار من تهريب النفط الخام الذي تسيطر عليه أحزاب دينية في الجنوب، و45 بليون دولار أخرى من المشتقات النفطية، بالاضافة الى حرق 600 مليون متر مكعب من الغاز سنوياً من دون الاستفادة منها، واستغلال 441 بئراً نفطية من اصل 1041 بئراً منتجة، وطاقة تصديرية تقدر بـ4.2 مليون برميل لم يستغل منها أقل من النصف. ولفت الى ان السنوات الخمس الماضية لم تشهد تشييد مصفاة واحدة على رغم العروض المغرية التي قدمتها شركات عالمية لإنشاء مثل هذه المشاريع ولمدد تتراوح بين السنة والستة أشهر. وأوضح ان ما بقي من الـ250 بليون دولار، أهدرها الفساد في الوزارات والمؤسسات الأخرى.واتهم فرج الامانة العامة لمجلس الوزراء بأنها تحولت الى أخطر بؤرة للفساد في العراق، بعد إلغاء لجنة الشؤون الاقتصادية التي كان يرأسها نائب رئيس الوزراء، وتم تحويل صلاحياتها الى الأمانة العامة.واشار الى ان معظم العقود الضخمة تبرم من قبل الامانة العامة لمجلس الوزراء مثل شراء طائرات ببلايين الدولارات، او التعاقد لبناء مستشفيات كبيرة، وعدم السماح للجهات الرقابية، خصوصاً هيئة النزاهة، بالاطلاع او التحقيق معتبراً "تشكيل مجلس لمكافحة الفساد سرقة لمهمات هيئة النزاهة وصلاحياتها".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
«الهجرة الدولية»: العراقيون العائدون يواجهون وضعا «محبطا»
الدستور الأردنية
ذكرت منظمة الهجرة الدولية امس ان آلاف العراقيين النازحين العائدين الى بلادهم يواجهون غالبا وضعا "محبطا" عندما يحاولون العودة الى حياتهم السابقة من جديد. وأجرت منظمة الهجرة الدولية اول دراسة مسحية على العائدين فى العراق بالتعاون مع وزارة الهجرة والمهجرين العراقية تم خلالها استطلاع آراء اكثر من 5 آلاف شخص من بين 78200 عائد. وقال رفيق تشانين رئيس بعثة المنظمة فى العراق ان "الوضع بالنسبة لهؤلاء العائدين محبطا وليس بالضرورة افضل مما كانوا عليه قبل نزوحهم". ويعاني كثير من العائدين من البطالة ولا يحصل الكثير منهم على أي مساعدات انسانية باستثناء بعض الحصص الغذائية. ويمثل عدد العائدين الى الوطن نسبة ضئيلة للغاية - تصل الى اقل من واحد فى المئة - من العراقيين النازحين داخل وخارج البلاد والذين يقدر عددهم بخمسة ملايين عراقى. وجاء الغذاء والوقود والادوات غير الغذائية كالاثاث والكهرباء والرعاية الصحية والادوية على رأس أولويات المشاركين في الاستطلاع. وتوجه ثلثا العائدين الى بغداد حيث شهد آذار الماضى اكبر عدد من العائدين للعاصمة العراقية التي تعتبر أكثر المدن العراقية تضررا من سوء الرعاية الصحية. كما تشهد البلاد المزيد من النزاعات حول ملكية العقار بعد ان استولت اسر اخرى على منازل النازحين. واشارت المنظمة الدولية الى ان عمليات العودة الواسعة فى المستقبل تتطلب اطار سياسى لحل النزاعات حول الملكية منعا لنشوب توترات جديدة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
مهدي الحافظ يعلن تشكيل التجمع المستقل
شبكة أخبار العراق
أعلن النائب مهدي الحافظ تأسيس تجمع سياسي جديد باسم التجمع المستقل يضم شخصيات سياسية واجتماعية يهدف الى بناء عراق موحد قوامه التنمية والتحديث والاعتدال ويعتمد منهج التحليل العلمي والواقعي في صوغ اهدافه. وأوضح الحافظ ان «التجمع اطار اجتماعي وسياسي واسع ومستقل عن أي انتماء حزبي او ايديولوجي، ومواقف». واشار الى ان «التجمع المستقل ثمرة جهود كبيرة بذلتها شريحة واسعة من السياسيين تتميز باستقلاليتها عن اية تأثيرات حزبية او طائفية او عرقية او دينية، ويضم شخصيات بارزة منها وزير العدل السابق مالك دوهان الحسن، والوزيرة السابقة ازهار الشيخلي». وقال ان «التجمع يسعى الى اجراء التعديلات اللازمة على الدستور بما يكفل تحديدا ادق للمفاهيم الديموقراطية والوطنية، في تنظيم وتوزيع السلطات الاساسية وازالة مظاهر الارتباك والتضارب بين احكامه ويضمن المحافظة على وحدة العراق واحترام الحقوق الخاصة لجميع الفئات المكونة للمجتمع واستعادة دور الدولة في حماية امن المواطن وحل جميع التنظيمات والجماعات المسلحة والميليشيات غير الخاضعة لسلطة الدولة وتأمين حكم القانون وسيادة النظام واستقلال القضاء وحماية حقوق الانسان، الى جانب التركيز على قيم التسامح والتكافل بين المواطنين ومكافحة الفساد بالاضافة الى الرؤية المنشودة لعلاقات العراق العربية والدولية». وكشف الحافظ ان «التجمع المستقل يعد مشروع عمله للمرحلتين الراهنة والمقبلة ويسعى الى بلورة صيغة وطنية شاملة لوحدة العراق تحترم حقوق الجميع وتعزز مفهوم المواطنة».
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
محافظ البصرة لـ"راديو سوا": اتهام الشهرستاني لشقيقي يدعو للسخرية ولست رهن الإقامة الجبرية
راديو سوا
رفض محافظ البصرة محمد مصبح الوائلي تصريحات وزير النفط حسين الشهرستاني التي اتهم فيها شقيقه بقيادة عمليات تهريب النفط في جنوبي البلاد، وقال إن تلك التصريحات تدعو إلى السخرية وتأتي في إطار الحملة الإعلامية ضده، ملوحا بمقاضاة كل من يدلي بتصريحات مماثلة.واتهم الوائلي وزير النفط بالتناقض في تصريحاته، مطالبا إياه بتقديم أدلة تثبت صحة اتهامه،كما رفض محافظ البصرة الاتهامات الموجهة لحزب الفضيلة، الذي ينتمي إليه، بسرقة النفط،،وهاجم الوائلي رئيس لجنة النزاهة السابق موسى فرج، متهما إياه بقبض رشوة من جهات تحرضه على حزب الفضيلة ومحافظ البصرة،ورفض الوائلي تحديد أسماء من اتهمهم بتحريض رئيس لجنة النزاهة السابق ضده،وقال الوائلي "إن تركيبة موسى فرج السايكولوجية غير مناسبة لتوليه منصبا مهما"ونفى الوائلي الأنباء التي تحدثت عن فرض إقامة جبرية عليه،كما نفى محافظ البصرة وجود عمليات لتهريب النفط حاليا،لكن الوائلي اعترف بوجود سرقات للنفط العراقي متواصلة منذ مدة طويلة عن طريق تسرب النفط من الأنابيب المثقوبة في بعض المناطق الريفية، وقال إنها كميات قليلة جدا ،وقال الوائلي إن أسعار المشتقات النفطية في العراق أصبحت أغلى من الموجودة خارج العراق، مشيرا إلى وجود عمليات تهريب عكسية من إيران إلى العراق ،ونفى المحافظ أن يكون قد تدخل في عمل وزارة النفط، ورفض الوائلي اتهام أية جهات خارجية بالتورط في عمليات تهريب أو سرقة النفط العراقي،وقال محافظ البصرة إن سحب الصلاحيات من المحافظ فيما يتعلق بموضوع الأمن حدّ من قدرته على متابعة أعماله بشكل واسع،وأكد الوائلي أن موانئ البصرة خاضعة الآن لسيطرة الحكومة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
كروكر: ايران لن تتمكن ابدا من السيطرة على العراق
العرب اليوم
قال السفير الامريكي في بغداد راين كروكر ان لن تتمكن ابدا من السيطرة على العراق بل انها بدأت تشعر بوزر دعمها للمليشيات الشيعية.وقال كروكر للصحافيين المعتمدين لدى وزارة الخارجية غداة خطاب الرئيس الامريكي جورج بوش الذي وصف فيه ايران بانها "احد اكبر تهديدات القرن على الولايات المتحدة",ان "تأثير ايران محدود في العراق".واضاف "واستنتجنا بعد التطورات الاخيرة ورد الفعل السلبي تجاه المليشيات وايران فان (هذا النفوذ) سيزداد تقلصا".واشار الى التدخل العسكري الذي امر به رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في البصرة ثاني مدن العراق ضد مليشيات الزعيم الشيعي مقتدى الصدر موضحا ان هذا الامر كشف عدم رضا عميق بين الشيعة ازاء التدخل الايراني.واضاف "ان الايرانيين لن يسيطروا على العراق" و"لدي انطباع انهم كلما زادوا اندفاعهم تزداد صلابة المقاومة التي يلاقونها".من جهته قال وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس الجمعة خلال مؤتمر صحافي ان كميات الاسلحة التي تزود بها ايران متمردين في العراق قد زادت.واوضح غيتس غداة خطاب للرئيس الامريكي جورج بوش وصف فيه ايران بانها "احد اخطر تهديدات القرن على الولايات المتحدة" انه "لدينا الانطباع ان مستوى الدعم وتزويد هذه الجماعات (المليشيات الشيعية في العراق) بالاسلحة, قد زاد لكن لا يسعني القول ما اذا كان الارتفاع كبيرا خلال الاسابيع الاخيرة".واكد رئيس اركان الجيوش الامريكية الاميرال مايكل مولين "لدينا الانطباع بان ثمة زيادة" موضحا "ناقشنا خلال عدة اشهر احتمال ان يخفف (الايرانيون) جهودهم" في دعم المتمردين في العراق "لكن ما حصل في البصرة اقنعنا ان الامر ليس كذلك".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
23
فرض حظر التجوال في النجف بعد اغتيال أحد أبرز مساعدي مقتدي الصدر بالمدينة
الوكالة المستقلة للأنباء
أعلن الناطق الرسمي باسم الإدارة المدنية في محافظة النجف، الجمعة ، فرض حظر التجوال بدءا من عصر الجمعة وحتي إشعار آخر وذلك في اعقاب اغتيال أحد أبرز مساعدي الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في المدينة. وأوضح أحمد دعيبل ، في تصريح للوكالة المستقلة للأنباء ( أصوات العراق) أن " الادارة المدنية في محافظة النجف قررت فرض حظر التجوال في مدينة النجف من عصر اليوم وحتى اشعار اخر لاسباب أمنية."وجاء هذا القرار في أعقاب اغتيال السيد رياض النوري احد ابرز مساعدي السيد مقتدى الصدر في النجف.وكان السيد حيدر الجابري من مكتب الشهيد الصدر في النجف قال لـ ( أصوات العراق) في وقت سابق ان "مسلحين مجهولين أطلقوا النار الجمعة على السيد رياض النوري احد ابرز مساعدي السيد مقتدى الصدر امام منزله في حي الفرات شمالي النجف لدى عودته من صلاة الجمعة."وأضاف ان الحادث أسفر عن مقتل السيد النوري على الفور فيما لاذ المسلحون بالفرار مستقلين سيارة بلا لوحات.وتقع مدينة النجف، مركز محافظة النجف، على مسافة 180 كم جنوب غرب العاصمة بغداد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
24
النجيفي : هناك اختلاف في الراي بين الكتل السياسية حول حرمان الصدريين من العملية السياسية
الدار العراقية
نسب النائب عن كتلة القائمة العراقية الوطنية أسامة النجيفي إلى نوري المالكي تشديده أثناء لقائه قادة الكتل البرلمانية الخميس على منع التيار الصدري من المشاركة في الانتخابات المحلية المقبلة ما لم يحل جيش المهدي. وقال إن المالكي تحدث في الاجتماع عن عملية البصرة التي قال إنها مستمرة لحين القضاء على الجماعات المسلحة، كما تحدث عن العمليات الجارية في مدن الصدر والشعلة والكاظمية في العاصمة بغداد،ولفت النائب النجيفي إلى أن هناك اختلافاً في الرأي بين الكتل السياسية حول حرمان الصدريين من المشاركة في الانتخابات، وقال إن كتلته طلبت من المالكي التروي والتفريق بين التيار الصدري كخط سياسي وبين الميليشيات، "وإنه لابد أن يكون هناك حوار، وإنه ليس هناك إلزام دستوري يمنع الإنتخابات ويجب أن يشرع قانون إنتخابات يوضح ذلك،وقال النجيفي إنه كان يتعين على المالكي الرجوع إلى مجلس النواب قبل شنِّه العملية العسكرية في البصرة، "وإنه كان لابد من إعلان حالة طوارئ قبل بدء العملية لأن كثيراً من الخروقات الدستورية حصلت بسبب الصلاحيات الواسعة التي تمتعت بها القوات الحكومية، في حين يجب حماية المدنيين أثناء العمليات العسكرية وأنه يجب أن لايتحولوا إلى رهائن بين الفريقين المتصارعين من أجل تجنب حدوث كوارث إنسانية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
25
مجلس محافظة الأنبار يرفض تسليم الملف الأمني في الفلوجة للجيش العراقي
شبكة أخبار العراق
رفض مجلس محافظة الأنبار تسليم الملف الأمني في مدينة الفلوجة إلى الجيش الحكومي في الوقت الذي رجَّح فيه قائد شرطة الفلوجة تأجيل تسلم الملف الأمني في المدينة شهراً آخروبرر رئيس مجلس المحافظة عبد السلام العاني هذا القرار بدعوى أن مهام الجيش تنحصر بتأمين الحدود الخارجية للبلاد، وأن تأمين المدينة شأنٌ داخلي تتكفله الشرطة المحلية، على حد قوله.وأوضح العاني أن قوات الشرطة هي المعنية بأمن المدن سواء في الظروف الاستثنائية أو الاعتيادية، "أما بالنسبة للملف الأمني خارج المدن، أي في الصحراء والحدود، فإن حمايتها من واجب الجيش". وأوضح أن هناك أفواجاً تابعة للشرطة في المحافظة قاتلت الإرهاب، في حين أن دور الجيش في ذلك كان ضعيفاً جداً مما أضعف ثقة الناس به وخاصة بالفرقتين الأولى والسابعة، حسب العاني.من جانبه، رجَّح قائد شرطة الفلوجة العقيد داوود العلواني تأجيل موعد تسلم الملف الأمني في المدينة شهراً آخر خلافاً للموعدِ المقرر في الـ15 من الشهر الجاري بسبب الأحداث الأمنية التي شهدتهاالبلاد مؤخراإلى ذلك، أكد العلواني جاهزية شرطة الفلوجة لتسلم الملف الأمني، " إن استلام الملف الأمني سيشمل جميع أحياء الفلوجة الداخلية، و"إن قوات الاحتلال الامريكيه ستنسحب إلى قواعد لها خارج المدينة"هذا وسبق لشرطة الأنبار أن أعلنت استعدادها لتولي المسؤولية الأمنية في عموم المحافظة بمفردها ودون مساعدة من الجيش الحكومي أو من القوات المتعددة الجنسيات.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
26
عوائل سامراء تناشد الشيخ الضاري للتدخل لوقف تهجيرهم من تكريت
وكالة يقين
ناشدت عوائل سكنت مدينة تكريت الشيخ الدكتور حارث الضاري رئيس هئية علماء المسلمين في العراق التدخل لعمليات تهجير ابناء سامراء من مناطق تكريت الذين وفدوا اليها بعد اعمال العنف والقتل التي حصلت في سامراء .وقال باسم يونس من ابناء سامراء نناشد الشيخ حارث الضاري للتدخل لدى سلطات مدينة تكريت ومحافظ صلاح الدين لكي لايسمح لتهجير ابناء سامراء المقمين في تكريت .ويبلغ عدد ابناء سامراء حوالي 5000 الف شخص اقاموا بعد تدهور مدينتهم وسلسلة التفجيرات التي طالتها وتفجير قبة ومنارة الامامين فيها.
ويقول السكان ان السلطات اعطتهم مهلة ثلاثة ايام لمغادرة تكريت وبعكسة سوف يتم ايداعهم السجن وترحليهم قسريا واعتقل اكثر من مائة وخمسون شخصا خلال ثلاثة ايام في سجن العوجة المكتظ بالمعتقلين من اهالي سامراء .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
27
برلماني:مليشيا الاحزاب الكردية تقتل وتعتقل الابرياء في كركوك ، والحكومة العراقية ملزمة اليوم بالتدخل وفرض القانون
المرصد العراقي
اتهم النائب في البرلمان العراقي عن محافظة كركوك محمد تميم ما أسماها بـ"مليشيا الاحزاب الكردية" بقتل واعتقال مدنيين أبرياء في كركوك وقال تميم في تصريحات لوكالة (آكي) الايطالية للأنباء، إن "مليشيات قوات حرس اقليم كردستان (البيشمركة) ومديرية أمن كردستان (الاسايش) تواصل تجاوزاتها اللاانسانية على العرب والتركمان لاسيما في مناطق (الماحوز والبطمة وسن الذبان والاشتراكي) التابعة لقضاء الحويجة". واتهم المليشيات الكردية بـ"تنفيذ عمليات قتل متعمد بحقهم واعتقال اخرين دون أسباب واضحة"، وتابع "لعل ما حدث قبل يومين من إعدام احد المواطنين الابرياء علنا واعتقال أطفال ونساء دليل واضح على حجم الانتهاكات التي تمارسها تلك المليشيات"، على حد قوله ،وقال البرلماني إن "الحكومة العراقية ملزمة اليوم بالتدخل لانهاء معاناة أهالي كركوك وايقاف تلك التجاوزات والانتهاكات وضرب جميع التنظيمات العسكرية الخارجة على القانون التي تستهدف الاساءة للتعايش السلمي بين مختلف الطوائف والمكونات في المدينة وتقديم المذنبين والمتورطين بجرائم ضد الانسانية الى القضاء حتى ينالوا جزاءهم العادل"، ودعا تميم إلى الإفراج فورا عن "المعتقلين الأبرياء" من أهالي المحافظة والقابعين في السجون الكردية من جانبه رفض وليد شركة عضو مجلس النواب عن التحالف الكردستاني تلك الاتهامات، وعدها "هجمة مغرضة" يتبناها بعض النواب العراقيين لتشويه الحقائق عن المدينة وسكانهاوأشار شركة في حديث مع وكالة (آكي) الايطالية للأنباء إن "مثل تلك التصريحات تحاول ارباك السلم والامن والتآلف الوطني في المحافظة لزرع بذور فتنة طائفية وعرقية بين قومياتها، فضلا عن محاولة التشويش على المادة 140 من الدستور" الخاصة بتطبيع الأوضاع في هذه المدينة وأعتبر شركة أن توجيه الاتهامات بضلوع القوات الكردية بأعمال غير انسانية في كركوك ماهي إلا "افتراءات لا أساس لها من الصحة، ومحض هجمة مغرضة تستهدف النيل من وطنية تلك القوات"،

ليست هناك تعليقات: