Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

السبت، 22 ديسمبر، 2007

صحيفة العراق الالكترونية الأخبار والتقاريرالخميس 20-12-2007


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
إجراءات أمنية مشددة في العراق في عطلة عيد الأضحى
عشرات من ممثلي عشائر السنة يزورون قبر صدام حسين

العربية نت
زار عشرات من ممثلي العشائر السنية العراقية في البلاد قبر الرئيس العراقي الراحل صدام حسين أول أيام عيد الأضحى بمناسبة مرور عام على إعدامه بعد إدانته بارتكاب مجزرة راح ضحيتها 148 قرويا في بلدة الدجيل الشيعة في عام 1982.

وقال أحد شيوخ عشيرة البيجات التي ينتمي إليها صدام حسين "إن عشرات من ممثلي العشائر زاروا منذ صباح اليوم الأربعاء قبر الرئيس صدام حسين، ووضعت أكاليل الزهور وقرأت له الآيات القرآنية"، وأضاف "أن معظم ممثلي العشائر جاؤوا من محافظة صلاح الدين ونينوى وديالى (شمال بغداد) والأنبار (غرب بغداد) بالإضافة إلى آخرين من محافظات البصرة والعمارة (جنوب بغداد)".


وتم إعدام صدام شنقا في الثلاثين من كانون الأول/ديسمبر بعد إدانته بجرائم ضد الإنسانية، ليدفن فجر اليوم الأخير من العام الماضي في مبنى رخامي مخصص لإقامة مجلس عزاء تم تشييده إبان فترة حكمه وليس في مقبرة، يقع في بلدة العوجة (10 كلم جنوب تكريت)، بعد نقل جثمانه في مروحية تابعة للجيش الأمريكي، ودفن إلى جانبه نجلاه عدي وقصي وأخوه غير الشقيق بزران إبراهيم الحسن.

من جانب آخر، بدت العاصمة العراقية بغداد مع بدء أول أيام عيد الأضحى هادئة واختفت معالم العيد مباشرة فور انتهاء صلاة العيد في ظل إجراءات أمنية مشددة تشهدها بغداد ومعظم مناطق العراق، واقتصرت مظاهر العيد على زيارات قصيرة تبادلها الأهالي فيما بينهم، كما شهدت مقبرة الشيخ معروف وهي مقبرة أهل السنة في بغداد ازدحاما للزوار في وقت شددت الأجهزة الأمنية إجراءاتها لحماية المرافق العامة والمتنزهات.

ودعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في كلمة هنأ بها الشعب العراقي بالعيد إلى اغتنام هذه المناسبة العظيمة والاستفادة من دروس الماضي عبر التمسك بالوحدة الوطنية وبضرورة التعايش السلمي واحترام معتقدات وحريات الآخرين والتنوع الديني والقومي والمذهبي الذي يتميز به العراق، وأكد أهمية السعي لتحقيق عراق آمن مزدهر والبدء بحملة الإعمار التي نادى بها مع بدء عام 2008.

وأضاف "أن الحكومة مصممة على بناء دولة المؤسسات وبسط سلطة القانون"، مضيفا "أن القوات الأمنية العراقية أثبتت قدرتها على تحقيق الأمن والاستقرار وتحمل المسؤولية التي نستعد لتسلمها بشكل كامل في عموم البلاد".

من جهتها أعلنت وزارة الداخلية العراقية وضع قواتها في حال الإنذار القصوى خلال أيام عيد الأضحى لحماية المواطنين والسيطرة على الوضع الأمني في مدينة بغداد، وقال المدير العام للعمليات في وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف "إن وزارة الداخلية ستكثف وجودها في المدن والشوارع لكي توفر الأمن للمواطنين في جميع الأماكن المهمة"، وذكر أن المحافظات الأربع التي تتبع مسؤوليتها قيادة عمليات خطة فرض القانون ستشرف عليها وزارة الدفاع في إشارة إلى ديالى والأنبار وصلاح الدين ونينوى، مضيفا "أن بقية المحافظات ستكون من مسؤولية وزارة الداخلية".
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
2
وساطة رايس في نزع فتيل التفجير بين الاكراد والائتلاف حول خلافهم على كركوك
IMC

في حين استطاعت وزيرة الخارجية الاميركية نزع فيتل التفجير في كركوك لسنة اشهر مقبلة ، تبدو معالم التحالف الرباعي امام استحقاق حقيقي في ايجاد الحلول المقبولة كرديا لموضوع كركوك وسط مساجلات واضحة بين الائتلاف العراقي ا لموحد والتحالف الكردستاني تمثلت في تصريحات متقابلة ما بين الدكتور فؤاد معصوم رئيس كتلة التحالف الكردستاني الداعية الى طرح مشروعا سياسيا من قبل الرئيس جلال الطالباني لاصلاح العملية السياسية ورد عباس البياتي بان مثل هذا الاصلاح يتطلب التوافق السياسي حوله .وقال البياتي ،ان الحكومة ليست بحاجة الى ورقة عمل انقاذ ، جاء ذلك في تصريح خاص لموقع الوسط ، واضاف بان هذه الحكومة هي منتخبة من قبل الشعب العراقي، وان تصريح رئيس كتلة التحالف الكردستاني في مجلس النواب فؤاد معصوم ، والذي كشف فيه عن نية رئيس الجمهورية جلال الطلباني بطرح ورقة عمل لانقاذ العملية السياسية.

اوضح البياتي ان الذين يقدمون مثل تلك الاوراق عليهم ان يتذكروا انهم جزء من هذه الحكومة، وان الترويج ايضا لما يسمى بخارطة طريق للخروج من الازمة السياسية الحالية هي بالحقيقة زوبعة اعلامية، وان حكومة السيد المالكي في غنى عن مثل هذه الخرائط

من جانب اخر ، اتضحت تماماً معالم "التحرّك الأميركي" الأخير في شمال العراق، فقد ضربت واشنطن كما يقال "عصفورين بحجر واحد" فهي "أذعنت للضغوط التركية" بالسماح لقواتها باختراق أجواء الشمال العراقي وانتهاك حدوده الأرضية اليوم لكي تشعر الأكراد بـ "خطر داهم" وتمارس معهم "درساً تأديبياً في الخضوع" بعدما أسرفوا في "مطامعهم"، ولعل زيارة رايس الى كركوك هي مؤشر استكمال هذه التحرك "التأديبي" لمنع انفجار الأزمة (الانتمائية) فيها.

وتؤكد مصادر عراقية مطلعة ل" IMC" ان رفض مسعود البرزاني الحضور الى بغداد واللقاء مع رايس ، مثل القشة التي قصمت ظهر البعير في التعبير عن حالة الرفض الكردي للمشروع الاميركي الذي يتنباه الطالباني ويرفضه البرزاني ، مبا يجعل هذه المصادر ترجح ظهور اختلافات واقعية ما بين الحزبين الكرديين الكبيرين ، لاسيما مع بروز مشاعر " الإذلال" السياسي من قبل واشنطن للأكراد ولـ (مسعود البارزاني) شخصياً بعد ما ظن فعلاً أنه زعيم قومي وأنه لمجرد علاقته بأميركا قادر على أن "يُرضخ" تركيا وإيران والعرب العراقيين وسوريا والحكومة المركزية العراقية لإرادته ومطالبه.

وردت سلطات الاقليم ببيان أعلنت فيه أن قواتها ستدافع عن المدنيين الذين قد يحاصرون في القتال بين القوات التركية والمتمردين في حزب العمال الكردستاني PKK في المناطق الشمالية من العراق، ويأتي هذا التصريح في وقت أعلن فيه الجيش التركي أنه أوقع خسائر فادحة في صفوف حزب العمال. يُذكر أن متحدثا باسم حكومة إقليم كردستان كان أعلن الثلاثاء أن مجموعة تضم 300 جندي تركي توغلت داخل الأراضي العراقية لاجتثاث متمردي حزب العمال.

ووصفت هذه المصادر الزيارة المفاجئة لـ (كونداليزا رايس) وزيرة الخارجية الأميركية الى كركوك اليوم الثلاثاء بأنها "آخر خيط" في المحاولات البارزة لإعادة بصيص الأمل الى عملية المصالحة السياسية المتوقفة في العراق على الرغم من حالة التغيير النسبي في الوضع الأمني.

ووصلت (رايس) الى العراق بعد ساعات من اختراق مئات عديدة من القوات التركية لأراضي الإقليم الكردي في شمال العراق، وبعد أيام قليلة فقط من هجوم جوي كاسح على سلسلة جبال قنديل لتدمير ملاذات الانفصاليين الأكراد الأتراك وقتلهم. طبقاً لـ (جبار ياور) نائب الوزير الإقليمي المسؤول عن قوات (البيشمركه) الأمنية الذي أكد أن القوات التركية اجتازت الحدود لمسافة ميل ونصف الميل داخل الأراضي العراقية وفي منطقة قرب الحدود الإيرانية حيث توجد مقرات عناصر حزب PKK. ولم تتحدث التقارير الصحفية الواردة من أنقرة أو من مناطق قريبة في شمال العراق عن أية اشتباكات بين الطرفين.

وكانت محطة (رايس) الأولى في زيارتها المفاجئة الى كركوك المدينة الغنية بالنفط والتي تقع 150 ميلاً شمال بغداد، والتي تعتبر منطقة صراع ملتهب بين السنة العرب والأكراد. وطبقاً للوس أنجلوس تايمز فإن الأكراد يريدون دمج المدينة بمنطقتهم الواسعة وشبه المستقلة في شمال العراق، لكن الفكرة تواجه بمقاومة شديدة من قبل العرب السنة من سكان مدينة كركوك وضواحيها، إضافة الى رفض الأقلية التركمانية الصغيرة. أما الاستفتاء بشأن هذه القضية فقد جرى تأجيله الى السنة المقبلة.

ويشار الى الجزء الأهم في زيارة وزير الخارجية الأميركية إضافة الى استكمال مهمة تطويق "أزمة الاستئثار الكردي" بحسب وصف أحد المحللين السياسيين، إعادة تحفيز السياسيين العراقيين الأكراد والشيعة والسنة على العمل باتجاه إصدار القوانين التي كانت قد طالبت بها واشنطن "كعلامات تقدم سياسي على هامش التقدم الأمني". وأكدت الأسوشييتد برس في تعليق لها بصدد زيارة (رايس) إن مؤشراتها واضحة جدا بالنزول مباشرة في كركوك.

وحسب (ديفيد ساترفيلد) أحد كبار مستشاري (رايس) فإن كركوك ستبقى والى فترة غير قصيرة منطقة ملتهبة يتقرر فيها مستقبل العراق بأسره.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
3
سوق الشيوخ:مقتل شخص واصابة اخر في محاولة للقبض على احد عناصر جيش المهدي
شبكة اخبار الناصرية
قال مدير مكتب الشهيد الصدر في محافظة ذي قار ان قوة مسلحة من شرطة الناصرية قامت بمداهمة منزل احد عناصر جيش المهدي في مدينة سوق الشيوخ ( 30 كم جنوب لناصرية ) واصابته بجروح وقتلت والده .
واوضح الشيخ حيدر الغزي ان " قوة من فوج الاهوار ( فوج التدخل السريع ) قامت بمداهمة منزل احد عناصر جيش الامام المهدي وقامت باطلاق النار ، الامر الذي ادى الى اصابته بجروح بليغة كما اصيب والده باصابات تم نقله على اثرها الى مستشفى سوق الشيوخ " .
واضاف الغزي في تصريح لشبكة اخبار الناصرية ان " الاطباء امروا بنقل الوالد المصاب الى مستشفى الحسين التعليمي في الناصرية الا ان نقطة تفتيش تابعة للشرطة العراقية بين مدينة الناصرية وسوق الشيوخ قامت بعرقلة وصوله الى المستشفى الامر الذي ادى الى وفاته ، كما قامت نقطة التفتيش هذه باعتقال الاشخاص المرافقين للمصاب في السيارة بعد وفاته " .
واضاف باعتباره مديرا لمكتب الشهيد الصدر " موقفنا انه اذا كان هذا الشخص الذي تم مداهمة منزله مطلوبا للجهات الامنية فانه من المفترض ان يتم استصدار امر قضائي ويجب اصطحاب مختار المنطقة مع مجموعة من عناصر وزارة الداخلية .. اما ان تكون المداهمة بهذه الطريقة واطلاق النار بصورة عشوائية فهي مرفوضة تماما ".
واكد سماحة الشيخ الغزي ان " مكتب السيد الشهيد الصدر وآمرية جيش الامام المهدي شكلوا وفدا وتوجهوا الى مدينة سوق الشيوخ ودعوا الاخوة هناك الى ضبط النفس ، والوضع الان تحت السيطرة " .
ودعا سماحته في الوقت نفسه " القوى الامنية المحاصرة لمنزل الشخص الذي تم استهدافه الى فك الحصار عن هذا المنزل لانه لا بد ان يتم تشييع جثمانه واجراء مراسم الفاتحة له ".
واكد انه سيتم في القريب العاجل " تشكيل لجنة للقاء بالمسؤولين الامنيين لمعرفة ملابسات الحادث والدوافع التي ادت الى هذا الامر ، ومعرفة هل ان هذا الشخص يستحق ان يقتل بهذه الطريقة " .

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
4
تحركات مكوكية بين عمان و دمشق والرياض لتشكيل جبهة سياسية ضد المالكي، يقودها أياد علاوي
حوارات
ينسى السعوديون أن المالكي منتخب، وأن فريقه يمثل عشرة ملايين ناخب، وينسى المسؤولون السعوديون أن الحكومة الحالية بعد خروج علاوي وجبهة التوافق منها، لازالت تمثل نحو 13 مليون ناخباً شيعياً وكردياً. إلغاء النتائج لا يغير من الواقع، حيث لن تأتي حكومة معينة أو انقلابية لها رصيد شعبي انتخابي كهذه. وإن كان هناك من (احتجاج) على (أصولية) الحكومة، فعلى الأقل هي منتخبة، وانتخابها جاء في جزء منه بسبب إشعال الفتيل الطائفي من قبل السعودية وجماعاتها، الأمر الذي دفع بالعراقي العادي للبحث عن ملجأ حقيقي ونفسي آمن، وليس هناك سوى القيادات القبلية، والقيادات الدينية. ولما كان السنة العرب قد رفضوا فيما سبق المعتدلين الشيعة باعتبارهم (عملاء)
لواشنطن، مثل الجلبي وعلاوي وغيرهما، وأضعفوهم فكان من البديهي أن ينتصر الخط المحافظ والأصولي.
هذه البديهية لم تدخل بعد في ذهن السعودية ودول الإعتدال العربي!. وكأن العملاء في العراق، أسوأ من العملاء الحاكمين في الأردن والسعودية ومصر! الأمر الذي يجعل الموضوع أشبه ما يكون بنكتة، حين يتهم العميل منذ تأسيس دولته الآخرين بأنهم عملاء! والغريب أن الأصوليين الحاكمين في العراق لا تتهمهم السعودية بالعمالة لواشنطن، وإنما لإيران، لغرض في نفس يعقوب، فالهدف هو التحريض ضد حكومة المالكي وإسقاطها، وعدم الإعتناء بأية انتخابات ديمقراطية، أي الإطاحة بها بنفس الطريقة التي أريد بها الإطاحة بحكومة حماس وخنق شعبها في غزة.
إذا كان هناك في الأراضي المحتلة بديلاً لحماس حتى وإن كان فاسداً، يمكن أن يجمع ما يشبه الأكثرية تحت مظلته، فإنه لا يوجد في العراق من بديل أكثر شعبية من الحكومة الحالية المنتخبة. هذه حقيقة، لا يريد آل سعود الإهتمام بها، أو وضعها ضمن حساباتهم حين يقدمون لواشنطن مقترحات حل للوضع العراقي. ولو كانت الآلة العسكرية الأميركية تستطيع أن تفرض حكماً كيفما تشاء لفعلت، والحقيقة فإنها جاءت بطاقم من واشنطن ليحكم العراق بقيادة غارنر لتطبق التجربة اليابانية، ولكنها لم تستطع، ولم يكن هناك من بد سوى الدخول في الإنتخابات بديلاً عن مواجهة الأميركيين. إذا تخلى الأميركيون عن نتائج الإنتخابات، فسيتحول العراق كله ضدهم، وسيخسرون مصداقيتهم في كل العالم وهم الذين يروجون لدمقرطة المنطقة!
هذا لا يهم السعودية، وكأنها تعتقد بأن واشنطن تستطيع أن تفعل ما تشاء! أو كأن واشنطن إلهاً يعبد من دون الله. مع أن السعوديين يدركون بأن واشنطن اليوم أكثر ضعفاً من أي وقت مضى، وهي لا تستطيع مواجهة الأكثرية بعد أن تحررت نفسياً على الأقل من طغيان البعث الصدامي.
تفيد تقارير عراقية بأن هناك تحركات مكوكية بين عمان و دمشق والرياض لتشكيل جبهة سياسية ضد المالكي، يقودها رئيس الوزراء الأسبق أياد علاوي الذي أخد يشن هجمات لاذعة ضد حكومة المالكي من منابر إعلامية اردنية وسعودية، وتقول المصادر أن السعودية تقوم بتمويل علاوي ليجمع من حوله قيادات في النظام السابق أبدوا استعدادهم للعمل معه. تجدر الإشارة إلى أن رئيس القائمة العراقية إياد علاوي، قال في لقاء تلفزيوني مع تلفزيون (الحرة) إن انسحاب جبهة التوافق من الحكومة خطوة في اتجاه انهيار العملية السياسية. وقد سبق لنوري المالكي أن حذر دول الجوار (ويقصد السعودية والأردن) من مغبة العمل على إسقاط الحكومة العراقية بطرق غير مشروعة.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
مسؤول أميركي: سننسق مع أنقرة قبيل أية عملية تركية في شمال العراق
راديو سوا
نقلت وكالة أسوشيتدبرس عن مسؤول أميركي رفيع المستوى لم تكشف عن اسمه قوله إن واشنطن وأنقرة ستعمدان مستقبلا إلى العمل سوية للتنسيق بينهما قبيل أي عملية عسكرية في شمال العراق.

وأكدت الوكالة أن الجنرال ديفيد بتريوس القائد الأعلى للقوات الأميركية في العراق أعرب عن استيائه بسبب الملابسات التي أحاطت بالعملية التي نفذتها قوة تركية ضد عناصر حزب العمال الكردستاني داخل الأراضي العراقية الأحد الماضي.

وقال مسؤولان من البنتاغون ومسؤول في وزارة الخارجية إن القوات التركية لم تبلِغ الجيش الأميركي قبل وقت كافٍ من بدء عمليتها العسكرية داخل الأراضي العراقية، مما دعا الولايات المتحدة إلى الإسراع لفسح المجال الجوي اللازم للقيام بهذه العملية.

ولم يوضح المسؤولون الأميركيون طبيعة الإجراءات التي ستتخذها أنقرة مستقبلا، عندما ستقوم طائراتها باختراق المجال الجوي العراقي، ولكن الوكالة ذكرت أن المسؤولين العسكريين الأميركين في بغداد قاموا بإبلاغ الحكومة العراقية بأن الطائرات التركية قد بدأت فعلا بتنفيذ عملية عسكرية يوم الأحد الماضي ضد مواقع لحزب العمال الكردستاني في شمال البلاد.


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
حصيلة القتلى من الصحفيين في العراق لهذا العام 31 صحفياً
PUKmedia
أشار تقرير نهاية العام الذي أصدرته لجنة حماية الصحفيين، ومقرها نيويورك الى مقتل 64 صحفياً فى كاقفة أنحاء العالم ضمن هجمات متصلة بطبيعة عملهم، مقارنة بنحو 56 صحفياً فقدوا حياتهم في العام الماضي.

وذكر التقرير أن معظم الصحفيين الذى قتلوا فى العراق تم استهدافهم وقتلهم، وأن من بينهم 24 صحيفا قتلوا عمداً، بينما توفى سبعة آخرون فى حوادث قتالية.
وأكد التقرير أن اجمالى الصحفيين الذين فقدوا حياتهم بلغ 31صحيفاً.
وقال جويل سيمون المدير التنفيذي للجنة حماية الصحفيين أن العمل كصحفي في العراق يعتبر أحد أكثر الوظائف خطورة على كوكب الأرض.
وألمح التقرير الى ان عام 1994 هو اكثر الاعوام دموية بالنسبة للصحفيين حيث قتل 66 صحفيا فى دول صراعات متفرقة فى الجزائر والبوسنة ورواندا.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
7
المطلك لـ"راديو سوا": الأميركيون يستطيعون وضع حد لمطالب الأكراد التوسعية
راديو سوا

قال رئيس الجبهة العراقية للحوار الوطني النائب صالح المطلك إنّ الأميركيين وحدهم هم القادرون على التدخل لحل ّمسألة كركوك ووضع حد لدعوات الأكراد إلى ضم المحافظة لإقليم كردستان. وأوضح المطلك في حديث هاتفي لمراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن قائلا: " الزعامات الكردية حصلت على مكاسب ما كانت لتحلم بها يوما من الأيام "
"الزعامات الكردية حصلت على مكاسب ما كانت لتحلم بها يوما من الأيام، وتلك المكاسب منحتهم إياها الإدارة الأميركية. الإدارة الأميركية وحدها قادرة على أن تقنع الزعامات الكردية بحدودهم ومدى توسعهم وبأي اتجاه يجب أن يكونوا".وأضاف المطلك أنه والقوى العراقية الأخرى لا يستطيعون الحديث مع القيادات الكردية، قائلا:

"أنا لا أستطيع أن أتكلم مع القيادات الكردية لأنه سيكون علي أن أتنازل عن كركوك وعن جزء كبير من الموصل وديالى وصلاح الدين وبغداد والعمارة حتى أصل إلى اتفاق معهم. بينما الأميركي يستطيع أن يقول للزعيم الكردي: ما كنت لتكون على ما أنت عليه اليوم لولا تدخلي، وبالتالي أنا من واجبي أن أتدخل لكي أقول لك إنك ذهبت لأكثر مما يجب".تجدر الإشارة إلى أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس كانت قد زارت كركوك الثلاثاء للاطلاع على آراء ممثلي الكتل العرقية والسياسية المختلفة حول المادة 140 من الدستور العراقي الخاصة بمستقبل المدينة.

وقد أعلن السفير ديفيد ساترفيلد مستشار رايس في العراق للصحافيين الذين كانوا يرافقونها أن وزيرة الخارجية رحبت بعودة ممثلي العرب إلى المجالس المحلية في كركوك.


ت
عنوان
الخبر أو التقرير
مكان النشر
8
شكوى جديدة ضد عناصر شركة امنية خاصة قاموا بتعذيب عراقيين
اف ب
افادت احدى المنظمات الاميركية للدفاع عن الحقوق المدنية الثلاثاء انه تم تقديم شكوى جديدة امام محكمة فدرالية في واشنطن باسم ضحايا تعذيب في سجن ابو غريب العراقي وذلك ضد الشركة الامنية الخاصة "سي ايه سي آي" المتعاقدة مع الجيش الاميركي.

وقالت سوزان بوركي المحامية الرئيسية في هذا الملف ان نحو 256 معتقلا معظمهم عراقيون وافرج عنهم من دون توجيه اتهام يطالبون ب"ملايين عدة من الدولارات" كتعويضات بعد تعرضهم للتعذيب في سجن ابو غريب وسجون اخرى بين نهاية 2003 و2004.

وتشمل الشكوى شركة "سي ايه سي آي" التي مقرها في ارلينغتون (فرجينيا) في ضاحية واشنطن والتي ارسلت عناصر تابعين لها لمساعدة الجيش في العراق.

وجاء في الشكوى انه تم نزع ثياب المعتقلين وتعرضت عائلاتهم للتهديد وابقوا عراة في زنازينهم واخضعوا لدرجات حرارة قصوى وصدمات كهربائية وتعرضوا للضرب وهوجموا من قبل كلاب. وهذه الشكوى التي قدمت مساء الاثنين تشكل حلقة في سلسلة ملاحقات قضائية بحق "سي ايه سي آي" منذ 2004.


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
9
مسؤول كردي:مباحثات بارزاني مع المالكي لم تحقق نتائج ملموسة

راديو دجلة
قال رئيس دائرة العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كردستان فلاح مصطفى ان المباحثات التي اجراها رئيس حكومة الاقليم نجيرفان بارزاني مع رئيس الوزراء نوري المالكي في بغداد بداية الاسبوع لم تعط نتائج ملموسة.
واضاف مصطفى ان بارزاني اكد على عمل حكومة اقليم كردستان العراق مستمر لارساء دعائم حكم فيدرالي يقوم على اساس تقاسم السلطة والمشاركة في الموارد الطبيعية.
واوضح ان الوفد عاد من بغداد بعدما اتضح انه لم يصل الى نتائج ملموسة وكذلك لحلول عطلة العيد الاضحى وأعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية ومن المقرر ان تستمر المباحثات بعد انتهاء العطلة.
مشيرا الى عدم حصول تفاهم حول حل معوقات اقرار قانون النفط والغاز ووضع البيشمركه اوحرس الحدود وتنفيذ المادة 140 من الدستور العراقي الخاصة بكركوك والمناطق المتنازع عليعا.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
10
ضابط مسؤول في شرطة الناصرية:مداهمة منزل العالم العراقي كانت مخالفة لاوامر وزارة الداخلية
شبكة اخبار الناصرية
رفض ضباط كبار في شرطة الناصرية التعليق على عملية اقتحام منزل البروفيسور ( حيدر مخلف ) يوم الاحد الماضي، ولكنها كشفت لشبكتنا ان " عملية اقتحام المنزل كانت لاجل القاء القبض على احد ابناء البروفيسور بناءا على امر قضائي صادر بحقه بتهمة المشاجرة وفق المادة 413 من قانون العقوبات العراقي " .
واكدت في الوقت نفسه ان عملية المداهمة " جائت مخالفة لاوامر وزارة الداخلية وللتوجيهات السابقة لقائد الشرطة حيث ان سيادته قد اكد عدة مرات على منع اجراء عمليات التحري ليلا وترويع العوائل واوجب ان تكون عمليات التحري والقاء القبض في الجرائم العادية هي في وقت النهار حصرا " .
واوضح ضابط كبير آخر ان " الغريب في عملية المداهمة هو اشتراك ضابط كبير فيها ، مع العلم ان المادة القضائية التي اوجبت عملية المداهمة هو وفق المادة 413 ( مشاجرة ) وهي مادة تعتبر بسيطة جدا ولا تستوجب تحشيد القوى والاجهزة الامنية للقبض على المتهم بها " .
مرجحا ان " تكون وراء عملية المداهمة هذه تصفيات لحسبات شخصية لا علاقة لها بتطبيق القانون " .
الجدير بالذكر ان قوة عسكرية مؤلفة من عدة دوريات من شرطة الناصرية قد قامت بمداهمة منزل الدكتور ( حيدر مخلف ) وهو عالم عراقي مختص بجراحة الجملة العصبية ، وقد رافق عملية الاقتحام اطلاق نار كثيف باستخدام الاسلحة الخفيفة والمتوسطة وهو ما اعاد الى الاذهان عمليات الاقتحام التي كانت تقوم بها العصابات الصدامية بحق الشرفاء من ابناء العراق .

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
جندي للاحتلال يقتل شرطي حكومي مزاحاً
وكالة يقين للانباء//
ذكر مصدر امني في مدينة الرمادي اليوم الاربعاء ان جنديا للاحتلال الامريكي قتل شرطيا في نقطة تفتيش غربي الرمادي خلال مزاح بينهما . وقال المصدر الامني : ان خلافا نشب بين الجندي الامريكي والشرطي بعد ان وخز الاخير الجندي الامريكي بحربته على سبيل المزاح الا ان الجندي الامريكي قتل الشرطي على الفور . واشار المصدر الى ان ابو ريشة طلب من المسؤولين الأمريكيين تقديم الجاني إلى العدالة.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
12
نقدر لسمو الأمير موقفه من التجنيس العشوائي.. سموه ترأس لجنة وزارية في 1985 نتيجتها كشف 14 ألفاً من أرباب الأسر غير محددي الجنسية هوياتهم الأصلية

الوطن الكويت

تأجيل ملف التجنيس وارجاء اعتماد كشف يشتمل على 686 شخصا قرر منحهم الجنسية الكويتية، كانا محل ترحيب لدى معارضين لنهج كهذا، لخصه النائب السابق عبدالعزيز العدساني بأن «ما يطرح حاليا ليس حلا.. التجنيس عشوائي.. فمعظم البدون جنسياتهم معروفة، وما نشرته «الوطن» عنهم أتى بنتائجه».. غير ان الاتجاه المعاكس لهذا الرأي حمله النائب سعدون العتيبي فهو أكد أن «الحكومة مطالبة بتجنيس 2000 تطبيقا لقانون أصدره مجلس الأمة.. ومعالجة قضية البدون ليست صعبة.. ويمكن الاقتداء بدولة الامارات في هذا الشأن».
وقال العدساني، الذي التقى سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الأسبوع الماضي مع عدد من الشخصيات الكويتية «نشكر لسموه موقفه الايجابي من قضية التجنيس العشوائية وعدم الأخذ بالشروط والضوابط».
مبينا ان «سمو الأمير وعدنا بايجاد حل جذري للموضوع، وليس حلولا مؤقتة، لاسيما انه كان يترأس لجنة شكلها مجلس الوزراء في 1985 عندما كان وزيرا للخارجية لوضع استراتيجية للقضية».
وذكر العدساني ان «من نتائج تلك اللجنة كشف 14 ألفا من البدون هوياتهم الأصلية، وهؤلاء أرباب أسر فقط، وليس محسوبا معهم الأبناء والزوجات».
وأثنى العدساني على ما نشرته «الوطن» في ما يتعلق بالتجنيس والمخاوف من قبول البدون والوافدين في الشرطة، مبينا ان هذا النشر «جعل العديد من النواب ورجالات الكويت يتفاعلون مع الموضوع.. فزخم ما ابرزته جريدة «الوطن» الخاص بالتجنيس العشوائي اتى بنتائج ايجابية».
وتابع: «يجب ان تكون هناك شروط وضواب حقيقية وليست صورية أو شكلية لمنح الجنسية الى مستحقيها خصوصا ان الامر هو من اعمال السيادة، ولا يجوز لمن هب ودب»، مبينا ان «التجنيس مرتبط بالتزامات اسكانية واقتصادية وصحية ودراسية».
واكد العدساني ان «العديد ممن جنسوا في الاعوام الماضية يقفون ضد الحكومة حاليا وضد تنمية البلاد». مضيفا «منذ ان كنت نائبا في مجلس الامة، كان همي انهاء قضية البدون بشكل صحيح من غير الاخلال بالامن».
وتدارك: «الغزو العراقي كشف الخلل الامني الذي ساهم فيه كثير من ابناء البدون وبعض المجنسين»، لافتا الى ان «التجنيس اضر الكويت ولم ينفعها».
واوضح العدساني ان «المستندات تؤكد ان عدد البدون بعد تحرير الكويت من الغزو بلغ 120 الفا، %50 منهم متعاونون مع السلطات العراقية والجيش الشعبي، و%85 من الـ 120 الفا جنسياتهم معروفة، والدليل على ذلك اعلان 30 الفا منهم جنسياتهم في ثلاثة الاعوام الماضية، والبقية يرفضون لأنهم ينتظرون فرصة تجنيسهم».
على صعيد آخر، طالب النائب سعدون العتيبي الحكومة بـ «تنفيذ قانون تجنيس البدون الذي اقره مجلس الامة والذي خولها بتجنيس الفين من البدون المستحقين بدون نقصان».
وافاد بأن «عدم تطبيق القانون بشكل مقبول يعتبر استهجانا من الحكومة»، داعيا الى «الاقتداء بدولة الامارات.. فهي عالجت قضية عديمي الجنسية لديها خلال ستة اشهر».

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
13

كشف أسلحة عراقية من بقايا ثورة العشرين
الخليج الاماراتية


لا يكاد يمر يوم من دون أن تشير نشرات الأخبار والصحف إلى عثور الجهات العراقية أو الأمريكية على أسلحة تابعة للمسلحين أو الميليشيات أو أي جهات أخرى تعمل خارج سيطرة الحكومة العراقية. وأصبحت الإشارة إلى مثل هذه الأخبار بالأمر العادي لكثرة تكرارها. إلا أن هناك خبراً يختلف تماماً عن تلك الأخبار بالرغم من أنه يؤكد العثور على أسلحة.

والأسلحة التي عثر عليها فريق من آثار الديوانية خلال عملية تنقيب وصيانة في قلعة “ذرب” التاريخية في ناحية غماس على أسلحة تعود لثوار ثورة العشرين الذين استطاعوا وبأسلحة بدائية طرد قوات الاحتلال البريطانية من العراق في عام 1920.

وقال رئيس اللجنة المشرفة على أعمال الصيانة في القلعة إن فريقا من فرق التنقيب والصيانة عثر مؤخراً على أكداس من الأسلحة وسيوف وخناجر ودروع وسلاسل ودلال تعود لقادة ثورة العشرين مدفونة في احد الأماكن في قلعة “ذرب” التاريخية.

وأضاف إن قادة ثوار ثورة العشرين استخدموا هذه القلعة مركز قيادة لمحاربة الانجليز. ولم يكشف رئيس اللجنة عن عدد الأسلحة أو الجهة التي نقلت إليها لأسباب تتعلق بعمل الآثار واللجنة التي استطاعت العثور على الأسلحة.


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
14
عيد هادئ أمنياً في بغداد سمح بالتزاور وتبادل التهاني و «معايدة» ضحايا العنف ... شيوخ عشائر يزورون قبر صدّام في العوجة و «قنّاص بغداد» يهدي «المجاهدين» عملياته

الحياة
توجه العراقيون في أول أيام العيد كل الى مقصده. زار شيوخ عشائر في تكريت قبر الرئيس الراحل صدام حسين، وبكر آخرون في زيارة أضرحة الراحلين في رحلة الموت اليومي، فيما اكتظت الحدائق والاسواق بمتنزهين كانوا على امتداد الاعوام الأربعة الماضية حبيسي جدران منازلهم.
المسلحون من جهتهم استقبلوا العيد على طريقتهم، فأصدر «الجيش الاسلامي»، أحد أكبر المجموعات المسلحة، شريطا جديداً لـ «قناص بغداد»، يصور عشرات العمليات لقنص الجنود الأميركيين في الشوارع ويدحض أنباء عن مقتله.

وشهد مسجد قرية العوجة قرب تكريت، حيث دفن صدام حسين، توافد العشرات من أهالي المدينة لزيارة القبر، يتقدمهم شيوخ عشائر نقل عنهم تأكيدهم أن الزيارة تندرج في إطار تقاليد عشائرية عميقة الجذور.

وقال شهود، إن قرية العوجة التي تشهد تشدداً في الاجراءات الأمنية في مناسبة الذكرى السنوية (هجرية) الأولى لإعدام الرئيس العراقي السابق، استقبلت منذ الصباح الباكر عشرات المعزين، ومنهم شيوخ عشائر ورجال دين من دون ان يتعرض أي منهم لمضايقات أمنية.

وأُعدم صدام في أول أيام عيد الأضحى العام الماضي، وسط جدل امتد طويلاً حول توقيت الإعدام ودلالاته، فيما أصدر حزب البعث العربي الاشتراكي بياناً في المناسبة دعا فيه الى «توسيع المؤتمرات واحتفالات التأبين في دول عدة»، وشكل لجنة خاصة مهمتها تنظيم الاحتفالات.

وجاء في بيان للحزب امس: «لقد شهدتم وقفة القائد الشهيد المغوار صدام حسين بوجه جلاديه ومشنقة العار (...) كانت لقطة تاريخية جهادية فريدة الطراز ننحني إزاء ذكراها الأولى إجلالاً وإكراماً (...) مُجددين العهد لأبنائنا وشعبنا وأمتنا على مواصلة الجهاد المُقدس في صفوف المقاومة العراقية وحتى يرحل آخر جندي أميركي وأجنبي ومتسلل إيراني وصهيوني غادر عن أرض العراق الطاهرة».

الى ذلك، أصدر تنظيم «الجيش الاسلامي» في العراق، تسجيلاً مصوراً تلقت «الحياة» نسخة منه في عنوان «قناص بغداد الجزء الثالث - هدية العيد لأهل التوحيد». وظهر «قناص بغداد» الذي عرض عدداً كبيراً من عملياته التي طالت جنوداً أميركيين، وتحدث عن «استراتيجيات القنص في العراق».

ونفى الشخص الذي اشتهر باسم «قناص بغداد» وهو نفسه الذي ظهر ملثما في اصدارات سابقة، أنباء عن مقتله، واكد انه و «الجيش الاسلامي» يتحركان «ضمن استراتيجية تأخذ بالحسبان متغيرات المرحلة».

وعرض التسجيل عمليات تدريب على أعمال القنص في منطقة صحراوية. ولوحظ استخدام أساليب عسكرية وأسلحة قنص متطورة في تدريبات حوالي عشرة اشخاص يتقدمهم «قناص بغداد» الذي استخدم مصطلحات عسكرية لدى حديثه عن أساليب القنص.

و «الجيش الاسلامي» المعارض لـ «القاعدة» سبق أن انضم الى جبهة «الجهاد والاصلاح» مع فصائل اخرى، قبل ان يؤسس «المجلس السياسي للمقاومة العراقية». وأعلن في الشريط المترجم الى سبع لغات أخرى، انه حرص على ان «يجسد الفرح بالعيد على رغم مصائب الأمة بعرض انتصارات أبنائها المجاهدين على أعداء الدين كهدية لأهل التوحيد أولاً، وكبيان حال لمن سواهم ثانياً، وكرسالة إشفاق للشعب الاميركي المخدوع الذي لا يعلم ما يجري لأبنائه على أيدي المجاهدين».

ولم تسجل في بغداد أمس أحداث عنف واسعة ما سمح للأهالي بالتوجه الى المتنزهات العامة والاسواق بكثافة وسط اجراءات أمنية، قال الناطق باسم «خطة فرض القانون» قاسم عطا انها اتُخذت لتسهيل الاحتفالات بالعيد وحماية العائلات.



خامسا : نصوص الأخبار والتقارير


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
صحيفة ديلي التليغراف: القادة الأكراد يهددون بسحب تأييدهم لحكومة المالكي
الزمان
وصف رئيس حكومة اقليم كردستان في شمال العراق نيجرفان البرزاني الوضع في بغداد بانه لايوجد من يتخذ القرارعلى الرغم من وجود حكومة ورئيس وزراء.ونقلت صحيفة ديلي التليغراف البريطانية في عددها الصادر اليوم الاربعاء عن البارزاني قوله إن الحكومة في بغداد التي تعول على دعم الأكراد يجب تغييرها إن لم تنقل السلطات إلى إقليمنا لأن ما نطالب به كأكراد ينبع من دستور العراق".واضاف البرزاني الذي انهى مباحثات مع المالكي في بغداد وزار بعدها اية الله العظمى السيد علي السيستاني في محاولة لاصدار فتوى منه حول الوضع في كركوك : بذلنا ما بوسعنا لضمان نجاح العراق الجديد رغم كونه بلداً معقداً ووصلنا الآن إلى سؤال واحد: هل نحن شركاء في الحكومة أم لا؟ لأننا لا نملك هذا النوع من الشعور"، محذراً من أن حكومة كردستان العراق "ستضطر إلى إنتهاج مسلك آخر إن لم تحصل على أي ردود من بغداد لحل القضايا المثيرة لقلقنا".ppppواعتبر رئيس وزراء كردستان العراق أن المشكلة في بغداد هي أن هناك حكومة ورئيس وزراء ولكن لا يوجد من يتخذ القرار. وتوقعت الصحيفة البريطانية إن يسحب القادة الأكراد في شمال العراق تأييدهم لحكومة المالكي ما لم تستجب لمطالبهم بشأن تقاسم السلطة والثروة النفطية.واشارت صحيفة ديلي تليغراف إلى أن العلاقات بين الحكومتين وصلت إلى أدنى مستوياتها الشهر الماضي حين هدد وزير النفط حسين الشهرستاني بوضع أي شركة نفطية تتعامل مع حكومة كردستان العراق على اللائحة السوداء.واتفق الرئيس جلال الطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس وزراء حكومة اقليم كردستان نيجرفان البارزاني على تمديد فترة تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي الخاصة بإجراء الاستفتاء حول كركوك مدة 6 أشهر خلال اجتماع ثلاثي عقدوه بحضور ممثل الامم المتحدة في العراق ستيفان دي ميستورا من دون صدور اشارة علي امكانية احالة الاتفاق الي البرلمان العراقي الذي يخوله الدستور صلاحية التمديد. ولم تصدر اي اشارة عن احالة الموضوع الي البرلمان العراقي مما قد يفجر أزمة دستورية لاحقا في حين قالت مصادر ان المالكي يستخدم حقا دستوريا لتنفيذ المادة وليس اقرارها على اعتبار ان المادة اقرت في الدستور وهي تخضع للتنفيذ. و طلب نيجرفان البارزاني من المرجع الاعلى اية الله علي السيستاني خلال زيارته النجف استخدام دوره ونفوذه الروحي والديني علي الائتلاف لحسم قضيتي استفتاء كركوك واستبدال العلم العراقي. ولم تستبعد المصادر ذاتها ان يكون هناك طلب "فتوى" شرعية حول المسألتين.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
2
بوتين يدعو الولايات المتحدة الى تحديد موعد دقيق للانسحاب من العراق
نور العراق
دعا الرئيس الروسى فلاديمير بوتين الولايات المتحدة من جديد لتحديد موعد دقيق لسحب القوات الامريكية من العراق.وأكد بوتين فى مقابلة مع مجلة / تايم / الامريكية وأوردتها وكالة نوفوستى للانباء اليوم أنه يتفق مع نظيره الامريكى جورج بوش على ضرورة مساعدة السلطات العراقية فى مجال بناء جيش قوى وقوات الامن والشرطة.وأشار الى أن تحديد موعد لانسحاب القوات الامريكية من العراق سيجبر السلطات العراقية الى العمل بشكل أكثر فعالية فى حين أن عدم تحديد موعد لخروج القوات الامريكية من العراق سيدفع القيادة العراقية الى الاعتقاد بأن الحراب الامريكية ستحميها دائما وربما يكون هذا الوضع مريحا ومناسبا للبعض حسب قوله.وقال اذا علمت القيادة العراقية أن الموعد الاقصى / للانسحاب / قد تحدد وأن القوات الامريكية وغيرها من القوات الاجنبية ستخرج من العراق فسترى أن عليها عمل شىء ما الان لكى تكون مستعدة لذلك مشيرا الى أن ذلك سيكون خطوة صائبة داعيا الى اتخاذ القرار سوية على مستوى منظمة الامم المتحدة.وشدد الرئيس الروسى على ان قرار الحرب كان خاطئا من البداية وأن الوضع فى العراق يوءكد صحة موقف روسيا التى عارضت شن حرب على هذا البلد.وأوضح أن الولايات المتحدة توهمت أن العراق بلد صغير من السهل الضغط عليه يذكر أن مجلس الامن الدولى تبنى يوم أمس القرار الذى يمدد فترة صلاحيات الامم المتحدة فى العراق لمدة عام.وتنص الوثيقة على بقاء 160 ألف عسكرى فى العراق حتى نهاية عام 2008 لان التهديد فى هذا البلد مازال يشكل خطرا على الامن والسلام العالميين كما يشير القرار الى امكانية خروج قوات التحالف من العراق قبل نهاية عام 2008 اذا طلبت الحكومة العراقية ذلك.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
برلمانيون : العفو العام لن يتم إلا بالرجوع إلى البرلمان
الوكالة المستقلة للأنباء
قال نواب برلمانيون، الأربعاء، إن العفو العام الذي يسعى رئيس الوزراء نورى المالكي لإعلانه لن يكون ممكنا إلا بالرجوع إلى البرلمان لإقراره وإلا كان تجاوزا على السلطة القضائية التي كفل الدستور إستقلاليتها وتنفيذ احاكمها. وقال النائب إياد جمال الدين، عن القائمة العراقية للوكالة المستقلة للانباء ( أصوات العراق) أن "النظام الدستوري الجديد فصل بين السلطات الثلاث (القضائية والتشريعية والتنفيذية ) وأن اصدار قرار بالعفو العام يحتاج إلى سن قانون في البرلمان لإقراره يكون ملزما للجهات التنفيذية والقضائية ".أضاف أن " إصدار العفو بدون ذلك سيكون تجاوزا للسلطة التنفيذية على صلاحيات السلطة القضائية ".واكد جمال الدين أن "اقرار العفو لايحتاج إلى إغلبية الثلثين، بل يحتاج إلى حضور وتصويت الاغليية البسيطة ".وأشار إلى أن اجتماع اعضاء البرلمان لن يكون ممكنا حتى بداية العام القادم وحتى عودة الأعضاء من الحج وانقضاء عطلة الاعياد ". من ناحيته، قال النائب محمود عثمان، النائب عن التحالف الكردستانى إن "اصدارعفو عام لايمكن إلا بموافقة البرلمان" موضحا " انه في حال نية المالكي إعلان العفو العام فإنه على مجلس الوزراء إقتراح ذلك بقانون على البرلمان لغرض التصديق عليه واقراره بصورة تشريعية ".إلا أن عثمان أشار إلى أن "من حق مجلس الرئاسة أو مجلس الوزراء إصدار عفو خاص على الأشخاص الذين لم يرتكبوا جرائم استنثناها الدستور في المادة 73 " مضيفا " أن الدستور ينص انه في حال إصدار المحكمة الجنائية لاحكام ضد مجرمين ارتكبوا جرائم الإبادة أو جرائم الفساد الإداري أو مطلوبين بالحق الخاص وتصديق محكمة التمييز عليها فإنه لايحق لأي جهة العفو عنهم". وقال صادق الركابي، المستشار السياسي لرئيس الوزراء "العفو العام الذي تسعى الحكومة لإعلانه يحتاج إلى موافقة البرلمان عليه قبل إصداره " مضيفا " أنه يحتاج إلى منفذ قانوني لكي لا يتعارض مع الدستور العراقي ". واشار الركابي إلى أن " العفو العام في حال إقراره فإنه لن يشمل المحكومين بجرائم إبادة الجنس البشري وجرائم ضد الانسانية والحق الخاص وجرائم الفساد الاداري والمالي ". وكشف رئيس الجمهورية جلال الطالبانى الشهر الماضى أن رئيس الوزراء نوري المالكي لديه "خطة لإصدار عفو عام عن المعتقلين من الذين لم تثبت إدانتهم بارتكابهم الجرائم وأعمال القتل"، دون أن يوضح تفاصيل تلك الخطة أو موعد البدء بتنفيذها.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
4
شيوخ عشائر البصرة يرفضون تأسيس مجالس الصحوة في المحافظة
الملف برس
أجمع العشرات من شيوخ العشائر في البصرة على رفضهم لأي تحرك باتجاه تشكيل مجالس صحوة في محافظتهم. جاء ذلك في مؤتمر لشيوخ عشائر البصرة عقد الأربعاء، معلنين رفضهم التام لأي تحرك يقضي بتأسيس تلك المجالس.وأفاد عضو مجلس النواب داغر الموسوي بأن تجربة الصحوة في المحافظات الغربية والوسطى لا يمكن أن تعمم على المحافظات الجنوبية باعتبارها شبه آمنة ومستقرة، وأضاف في تصريح للصحفيين ان هذا المؤتمر يأتي لرفض دعوات تقول بضرورة إنشاء مجالس صحوة في البصرة، مضيفاً ان البصرة لا تحتاج الى مجالس صحوة، لاسيما وقد تسلمت الملف الأمني، الذي أصبح يدار من قبل أبنائها من رجال الجيش والشرطة. واضاف ان الأجهزة الأمنية حظيت بدعم كامل من قبل كافة القوى السياسية، التي وقعت ميثاق شرف بهذا الشأن، مؤكداً ان اجتماع العشائر اليوم هدفه ايصال رسالة مفادها " لا لمجالس الصحوة...هذه المدينة هادئة تقريبا، ومستقرة، وتشكيل مجالس صحوة سوف يعرضها الى الخطر... البصرة ليست الأنبار، وليست ديالى أو صلاح الدين". وقال الموسوي باسم اللجنة العشائرية التي يترأسها في مجلس النواب إن جميع التحركات الرامية إلى تأسيس مجالس صحـوة في المحافظة هي من فعل أشخاص ولا تنم عن رغبـة عشائريـة. وأضاف: "أنا لا أعتقد أن العشائر هي التي تريد ذلك، وإنما أشخاص يستخدمون اسم العشائر للوصول إلى أهدافهم المريضة... العشائر كيان قائم بحد ذاته لا يمكن المساس به، ونحن نحذر هؤلاء من التلاعب أو إستخدام اسم العشائر للوصول إلى أهدافهم المريضة". ويأتي انعقاد هذا المؤتمر ضمن سلسلة من المؤتمرات الرافضة في معظمها لفكرة تأسيس مجالس صحوة تقوم على أساس الانتماء العشائري، وذلك لقطع الطريق على بعض العشائر التي تسعى لتأسيس مجالس صحوة في المدينة، بالرغم من اعتراف المسؤولين الامنيين في البصرة، بسيطرة الميليشيات على ثاني اكبر مدن العراق، وامتلاكهم اسلحة وتجهيزات تفوق ما تمتلكه القوات الحكومية، بحسب قائد الشرطة عبد الجليل خلف الشويلي.ويتوافق رفض شيوخ العشائر مع دعوات سياسيين شيعة لاسيما من الائتلاف العراقي الموحد الذين يرفضون تشكيل مجالس للصحوة في المحافظات والمدن الشيعية حتى تلك التي تجري فيها عمليات عسكرية مشتركة كالديوانية.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
البنتاجون يحذر من ضياع المكاسب الأمنية في العراق بسبب تعثر المصالحة السياسية
الاهرام
حذر تقرير لوزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون من انهيار الهدوء الأمني الحالي في العراق بسبب تعثر جهود المصلحة السياسية وانتشار الفساد واستمرار أسباب التوتر الطائفي‏.‏ وقال التقرير ربع السنوي الذي تقدمه الوزارة إلي الكونجرس ويتضمن تقويمها للوضع في العراق إن تراجع العنف لن يستمر إذا لم تبادر الحكومة المركزية في بغداد بتمرير مشروع قانون النفط وتحسن أسلوب إدارتها لقوات الأمن وما لم تجد سبيلا لتحقيق المصالحة بين الطوائف المتناحرة‏.‏ وأكد التقرير أن أيا من هذه الخطوات لم يتخذ حتي الآن‏.‏وأشار التقرير إلي أنه علي الرغم من نجاح الجهود الأمنية فإن التوافق السياسي علي المستوي المحلي والتقدم في جهود وقف تدفق المقاتلين الأجانب والأسلحة إلي العراق كان لهما تأثير حقيقي في تراجع العنف إلا أنه لابد من بذل المزيد من الجهود لدعم المصالحة الوطنية الشاملة بهدف الحفاظ علي المكاسب الأمنية الحالية‏.‏وذكر تقرير البنتاجون أن نحو‏600‏ مدني عراقي لقوا مصرعهم في نوفمبر الماضي انخفاضا من نحو ثلاثة آلاف قتيل في ديسمبر‏2006.‏ وان القاعدة في العراق أصبحت في وضع دفاعي وضعيفة بفضل انقلاب الكتلة السنية عليها‏.‏ غير أن التقرير أكد أن الحكومة العراقية فشلت في تحسين الخدمات الأساسية مثل المياه والكهرباء كما لم يصدر البرلمان قانون النفط الجديد الذي يحدد كيفية توزيع العائدات ولم تجر الانتخابات المحلية إلا أن التقرير رصد بعض التحسن علي مستوي الكهرباء‏,‏ حيث بلغ عدد ساعات توصيل التيار إلي المنازل في المناطق السكنية في بغداد حاليا إلي‏12.7‏ ساعة يوميا مقابل‏11.5‏ ساعة في المتوسط خلال الأشهر الثلاثة الماضية‏.‏ بينما يبلغ هذا المتوسط علي مستوي الدولة ككل‏15‏ ساعة يوميا‏.‏ وحذر التقرير من استمرار تآكل سد الموصل مما قد يؤدي إلي كارثة حقيقية تتمثل في انقطاع الكهرباء وغرق مساحات شاسعة بالمياه التي ستتدفق نحو بغداد علي بعد‏200‏ ميل‏.‏وأوضح التقرير أن الفساد يبقي المشكلة الرئيسية في الحكومة خاصة في وزارة الداخلية والصناعة النفطية‏.‏ وأشار إلي أن الفساد والسلوك الطائفي مازالا واضحين تماما داخل الوزارة التي تدير قوات الشرطة‏,‏ كما أن الفساد علي كل المستويات يبقي مشكلة مهمة داخل القطاع النفطي الذي يدر أكبر عائدات للدولة‏.‏وأعلن التقرير أنه علي الرغم من مرور أربعة أعوام علي ما وصفه بالجهود الأمريكية المكثفة فإن قوات الأمن العراقية مازالت غير مستعدة للعمل بمفردها‏.‏ وأن وزارتي الداخلية والدفاع تعانيان من عجز إداري وتنظيمي وعدم قدرة علي دعم المهام القتالية‏.‏ بالإضافة إلي نقص عدد الضباط علي مستوي العمليات والتكتيكات‏.‏ وكشف التقرير عن أن الجيش العراقي يفقد سنويا نحو‏17%‏ من قوته البشرية إما بسبب الهروب من الخدمة أو نتيجة لمقتل أفراده في مواجهات أو هجمات للمسلحين وهي نسبة أعلي مرتين أو ثلاث مرات من مثيلاتها بين القوات الحليفة وفقا لما قال التقرير‏.‏ وأوضح أنه مع ذلك فإن هناك زيادة في عدد القوات العراقية كما أن قدراتها تتحسن باستمرار وتكتسب مهارة في خوض العمليات‏.‏وتضمن التقرير نتائج استطلاع أجري بين العراقيين أشار إلي تشككهم في تراجع العنف علي مستوي البلاد ككل‏.‏ وقال‏61%‏ منهم إن مناطقهم أصبحت هادئة إلا أن‏19%‏ فقط قالوا إن العنف تراجع في كل مكان‏.‏
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
ممثلو عشائر يزورون قبر صدام في الذكرى الأولى لإعدامه
الجزيرة نت
توافد العشرات من ممثلي العشائر العراقية منذ صباح الأربعاء على قبر الرئيس الراحل صدام حسين بمسقط رأسه في بلدة العوجة بمحافظة صلاح الدين في الذكرى الأولى لإعدامه التي تصادف أول أيام عيد الأضحى المبارك.وقال أحد شيوخ عشيرة البيجات التي ينتمي إليها صدام إن معظم الزوار جاؤوا من محافظات صلاح الدين ونينوى وديالى والأنبار بالإضافة إلى آخرين قدموا من محافظتي البصرة والعمارة.وأشار إلى أن الزوار وضعوا أكاليل الزهور على القبر، وتلوا عليه آيات من الذكر الحكيم.وأُعدم صدام شنقا في فجر يوم عيد الأضحى العام الماضي الموافق 30 ديسمبر/كانون الأول بعد إدانته من المحكمة الجنائية العراقية مع عدد من مساعديه بتهمة القتل العمد في قضية الدجيل التي قتل فيها 142 شخصا إثر تعرض صدام لمحاولة اغتيال في البلدة عام 1982.وقد دفن صدام فجر اليوم التالي في مبنى رخامي مخصص لإقامة مجلس عزاء تم تشييده إبان فترة حكمه وليس في مقبرة، وذلك في بلدة العوجة جنوب تكريت بعد نقل جثمانه في مروحية تابعة للجيش الأميركي.ودفن إلى جانبه نجلاه عدي وقصي وأخوه غير الشقيق بزران إبراهيم الحسن الذي أعدم أيضا بعد إدانته بقضية الدجيل.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
شكوى جديدة ضد عناصر شركة أمنية خاصة قاموا بتعذيب عراقيين
الخليج
أفادت إحدى المنظمات الأمريكية للدفاع عن الحقوق المدنية أمس الأول، انه تم تقديم شكوى جديدة أمام محكمة فدرالية في واشنطن باسم ضحايا تعذيب في سجن أبو غريب العراقي، وذلك ضد الشركة الأمنية الخاصة “سي ايه سي آي” المتعاقدة مع الجيش الأمريكي.وقالت سوزان بوركي المحامية الرئيسية في هذا الملف، أن نحو 256 معتقلا معظمهم عراقيون وأفرج عنهم من دون توجيه اتهام، يطالبون ب “ملايين عدة من الدولارات” كتعويضات بعد تعرضهم للتعذيب في سجن أبو غريب وسجون أخرى بين نهاية 2003 و2004.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
الاكراد يريدون ضم الحزب الإسلامي للتحالف الرباعي
الدار العراقية للأخبار
أكد النائب الكردي محمود عثمان رغبة كتلته النيابية في ضم الحزب الإسلامي إلى التحالف الرباعي بهدف تصحيح مسار العملية السياسية، وتحسين الأداء الحكومي. وأشار عثمان إلى إجراء اتصالات بهذا الشأن مع الأمين العام للحزب الإسلامي طارق الهاشمي ليكون طرفا خامسا في التحالف: "الحزب الإسلامي، وليس التوافق كله، يمكن كسبه ليكون جزءا من التحالف الرباعي، ولكن السيد طارق الهاشمي من جهة والسيد نوري المالكي من جهة ثانية لا يوجد بينهما تفاهم ثنائي، ويفترض برئاسة الجمهورية أن تحاول التوفيق بين الطرفين". ومنذ إعلان تشكيل التحالف الرباعي من قبل الحزبين الكرديين، والمجلس الأعلى الإسلامي في العراق بزعامة عبد العزيز الحكيم، وحزب الدعوة الإسلامية، أكد الحزب الإسلامي رفضه الانضمام إلى التحالف، وطرح بدوره مشروع العقد الوطني.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
المطلك لـ"راديو سوا": الأميركيون يستطيعون وضع حد لمطالب الأكراد التوسعية
راديو سوا
قال رئيس الجبهة العراقية للحوار الوطني النائب صالح المطلك إنّ الأميركيين وحدهم هم القادرون على التدخل لحل ّمسألة كركوك ووضع حد لدعوات الأكراد إلى ضم المحافظة لإقليم كردستان. وأوضح المطلك في حديث هاتفي لمراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن قائلا: "الزعامات الكردية حصلت على مكاسب ما كانت لتحلم بها يوما من الأيام، وتلك المكاسب منحتهم إياها الإدارة الأميركية. الإدارة الأميركية وحدها قادرة على أن تقنع الزعامات الكردية بحدودهم ومدى توسعهم وبأي اتجاه يجب أن يكونوا".وأضاف المطلك أنه والقوى العراقية الأخرى لا يستطيعون الحديث مع القيادات الكردية، قائلا: "أنا لا أستطيع أن أتكلم مع القيادات الكردية لأنه سيكون علي أن أتنازل عن كركوك وعن جزء كبير من الموصل وديالى وصلاح الدين وبغداد والعمارة حتى أصل إلى اتفاق معهم. بينما الأميركي يستطيع أن يقول للزعيم الكردي: ما كنت لتكون على ما أنت عليه اليوم لولا تدخلي، وبالتالي أنا من واجبي أن أتدخل لكي أقول لك إنك ذهبت لأكثر مما يجب".تجدر الإشارة إلى أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس كانت قد زارت كركوك الثلاثاء للاطلاع على آراء ممثلي الكتل العرقية والسياسية المختلفة حول المادة 140 من الدستور العراقي الخاصة بمستقبل المدينة. وقد أعلن السفير ديفيد ساترفيلد مستشار رايس في العراق للصحافيين الذين كانوا يرافقونها أن وزيرة الخارجية رحبت بعودة ممثلي العرب إلى المجالس المحلية في كركوك
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
تأجيل تسلم الملف الأمني بمحافظة بابل
الاتحاد الإماراتية
أكد عضو مجلس محافظة بابل مرتضى كامل ان تسلم القوات العراقية للملف الأمني في المحافظة، تم تأجيله الى وقت آخر بسب خلاف بين الحكومة المركزية والقوات الأميركية بشأن هذا الامر. وأوضح كامل أمس ان مجلس المحافظة كان قد حدد السادس عشر من الشهر الجاري موعدا لتسلم الملف الأمني من القوات الأميركية إلا ان الاشكال الذي وقع بين الحكومة المركزية والقوات الأميركية عقب مقتل قائد شرطة بابل اللواء الركن قيس المعموري حال دون البدء بعملية الاستلام في موعده المقرر.من جهته، أعلن محافظ بابل سالم المسلماوي أن الأجهزة الأمنية توصلت الى معرفة الجناة الحقيقيين وهوياتهم والجهة التي خططت ونفذت جريمة مقتل المعموري قبل 10 أيام مبينا ان أسماء القتلة لم يتم الاعلان عنها بناء على اوامر من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ووزير الداخلية جواد البولاني. ميدانيا،أكدت وزارة الداخلية العراقية أمس مقتل عميد كلية المأمون الجامعة الأهلية الدكتور محمد عبد الحسين المياحي بنيران مسلحين مجهولين في كمين نصبوه أمام منزله بحي القادسية غربي بغداد. وأوضحت الوزارة أن المسلحين ترصدوا المياحي لدى وصوله الى منزله وعند ترجله من سيارته باتجاه مسكنه أطلقوا عليه النار من مسدس كاتم للصوت فقتل على الفور. من جهته ، أعلن المتحدث باسم خطة ''فرض القانون'' ببغداد العميد قاسم عطا أمس ان القوات العراقية قتلت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية مسلحا واعتقلت 15 آخرين من المطلوبين والمشتبه بهم.وأكد المتحدث مقتل مسلح واعتقال اثنين آخرين وتفكيك سيارة مفخخة بحي الميكانيك في الدورة جنوب بغداد فيما تم توقيف مطلوبين اثنين في الأعظمية وإبطال مفعول عبوة ناسفة في الكرادة. كما اعتقلت قوات عراقية 3 مطلوبين ببغداد الجنوبية إضافة إلى اعتقال جانب 8 آخرين في مناطق متفرقة. وزاد عطا بقوله إن أحد أفراد ''الصحوة'' ، المناهضين لـ''القاعدة'' ، قتل وجرح 6 من عناصر قوات الأمن أثناء تأديتهم عددا من المهام القتالية دون تحديد طبيعتها ولا المناطق التي جرت فيها. وفي اعتداء آخر، أكدت مصادر أمنية مقتل احد عناصر الشرطة وإصابة 3 آخرين بانفجارعبوة استهدف أمس دورية للشرطة بمنطقة البلديات شرق بغداد.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
العراقيون يعايشون جراحهم على مدى أجيال قادمة
ميدل ايست اونلاين
على مدى أجيال قادمة سيتعين على العراقيين معايشة آثار الجروح البدنية والمعنوية لعشرات الالاف الذين أصيبوا اصابات حادة في أعمال العنف الذي يعصف ببلادهم منذ أربع سنوات. ومن بينهم الاف بترت اعضاؤهم والعديد منهم من الاطفال. فالتاريخ والوقت والمكان الذي تغيرت فيه حياة علي عبد الله محفور في ذاكرته. كان يوم 24 من نوفمبر/تشرين الثاني عام 2005. صباح يوم خميس وهو في الثالثة عشرة من عمره. يدير والد علي ساحة انتظار للسيارات في جنوب بغداد. وفي ذلك اليوم وافق على ان يترك ابنه الوحيد يبدأ العمل وحده لاول مرة. كان فخورا به. ذهب علي الى العمل. وفي الضحى خرج لتناول الافطار وصادفت لحظة خروجه انفجار سيارة ملغومة. ودمرت الشظايا احدى ساقيه واحدى عينيه وأمطرت صدره بالجروح. حكى علي قصته وهو ينتظر ساقا صناعية جديدة في مركز بغداد للاطراف الصناعية احدي عياديتين للاطراف الصناعية في العاصمة العراقية. وقال "جئت لاستبدل القديمة لانها صغرت وأصبحت أعرج وأنا أسير." وصل علي الى المركز مع احد جيرانه وهو شرطي عمره 23 عاما يأمل في الحصول على قدم صناعية بعد أن فقد قدمه في انفجار عند حاجز تفتيش كان موجودا به. وسجل مركز بغداد وحده 2700 حالة تركيب أطراف صناعية منذ عام 2003. وتكلفة العناية بها كبيرة خاصة في حالات الاطفال الذين يحتاجون لاستبدال الاطراف الصناعية باستمرار مع نموهم. وقال قاسم محمد نائب مدير المركز "نحن نعنى في الاغلب بالاطفال. نحاول ان نوفر لهم الاطراف الصناعية بأسرع وقت ممكن. ونتطلع لمساعدتهم على العودة للمدارس ولحياتهم الطبيعية." والى جانب التكلفة الفعلية يكون هناك أثر نفسي كبير. وقال حسين مجيد واحد من نحو 20 أخصائي أطراف صناعية في ورشة المركز حيث تصنع الاطراف باستخدام الات قديمة وقوالب الجص واللدائن والصمغ " بعضهم يأتي الى هنا يائسا لكننا نحاول زرع الامل في قلوبهم لان 50 بالمئة من العلاج نفسي." وقال سعد الشبوت (65 عاما) انه يشعر الان بالقدرة على التكيف بعد عامين من فقد ساقه في انفجار قنبلة في سوق الشورجة في بغداد. وقال في غرفة الانتظار بالمركز "وصلت في لحظة الى الرغبة في الانتحار لكني أفضل الان." وأضاف "انا مدير في الخطوط الجوية العراقية. وكنت على وشك النقل لرئاسة فرع الشركة في القاهرة لكني ألغيت النقل. كيف أذهب بلا ساق." وحتى الاطباء يتأثرون عاطفيا بالحالات. فتذكر صادق علي الاخصائي النفسي بالمركز الذي يساعد الضحايا على التكيف مع حياة العجز شابا عالجه منذ شهرين بعد أن فقد أطرافه الاربعة. وقال "كنت على وشك البكاء أمامه لكني خفت أن يجرحه ذلك. كانت معنوياته مرتفعة وتقبل مصيره." وعادة ما يحتاج الجرحى لعمليات جراحية متطورة قبل تركيب الاعضاء لكن العراق شهد نزيفا للعقول اذ فر الاطباء المتخصصون خائفين بعد ان استهدف المسلحون والخاطفون والعصابات الاطباء. وقال أحد أبرز الجراحين في هذا المجال في بغداد والذي طلب عدم نشر اسمه او اسم المستشفى الذي يعمل به "كان لدي عشرة أطباء تخدير الان لدي اربعة." وتابع ان المستشفى بامكانه أجراء عشر عمليات اسبوعيا انخفاضا من ما بين 14 و15 عملية اسبوعيا قبل الحرب. وفي طرقات المستشفى يهدهد اب ابنته نبعة وعمرها عامان انتظارا لدورها ليفحصها الاستشاري. فقد أصيبت بطلقين ناريين في الرأس منذ عام اثناء سفرها مع مجموعة من أقاربها بالسيارة الى بغداد. نجت من الموت لكن جلد رأسها تضرر بشدة مما تركها صلعاء.وقال والدها مهدي وهو يحمل طفلته بيد وصور الاشعة باليد الاخرى "قتل شقيقي وابن عمي وأصيبت زوجتي ووالدتي بجروح. وأصيب شقيقي الاخر بجروح خطيرة من 11 رصاصة وهو يرقد الان في مستشفى." وفي مركز الاطراف الصناعية طلب الفنيون من علي العودة بعد شهر للحصول على الساق الجديدة. وقبل أن يغادر حكى قصة الانفجار مرة أخرى وكيف يطلب منه زملاؤه في المدرسة ان يريهم ساقه الصناعية لكنه لا يريها الى للاصدقاء المقربين. وقال "بالطبع أتمني لو لم أكن خرجت في ذلك اليوم... كان يوم خميس في الساعة العاشرة والنصف صباحا يوم 24 من نوفمبر 2005."
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
اغتيال عميد كلية في بغداد.. وقصف صاروخي لمقر القوات البريطانية بالبصرة
الشرق الأوسط
اعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية أمس مقتل أكاديمي برصاص مسلحين في بغداد، فيما قصف مقر القوات البريطانية في مطار البصرة بصواريخ. وقال مصدر أمني، رفض الكشف عن اسمه، ان «مسلحين مجهولين اغتالوا مساء الثلاثاء الدكتور محمد عبد الحسين المياحي عميد كلية المأمون الجامعة الاهلية، في كمين نصبوه له أمام منزله في حي القادسية غرب بغداد». ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصدر قوله إن «المسلحين ترصدوا المياحي لدى وصوله الى منزله، وعند ترجله من سيارته باتجاه مسكنه اطلقوا عليه النار من مسدس كاتم للصوت فقتل على الفور». يذكر ان الاساتذة الجامعيين تعرضوا الى عمليات اغتيال متكررة منذ سقوط بغداد في ابريل (نيسان) 2003، أودت بحياة نحو مائتين منهم، فيما غادر على اثرها مئات اخرون الى خارج العراق. وكان اخر هذه العمليات محاولة اغتيال رئيس الجامعة التكنولوجية الاسبوع الماضي، حيث اصيب بجروح مع ابنته، عندما اطلق مسلحون النار على سيارتهما شمال بغداد. من جهة اخرى، افادت تقارير امس، نقلا عن ناطق رسمي عراقي، بأن قوات الأمن العراقية قتلت مسلحاً واعتقلت 15 من المطلوبين والمشتبه فيهم خلال الساعات الـ24 الماضية في بغداد. ونسبت الوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) إلى العميد قاسم عطا الناطق باسم خطة فرض القانون، قوله في اتصال هاتفي إن «قوات الأمن العراقية.. قتلت مسلحاً واحداً، وألقت القبض على اثنين من المطلوبين، وتمكنت من تفكيك عجلة (سيارة) مفخخة في حي الميكانيك في الدورة جنوب بغداد». وتابع المسؤول الأمني أنه تم اعتقال اثنين من المطلوبين في منطقة الأعظمية شمال بغداد، وإبطال مفعول عبوة ناسفة في الكرادة ضمن قاطع عمليات الرصافة. كما اعتقلت قوات الأمن العراقية ثلاثة مطلوبين جنوب بغداد، إلى جانب ثمانية آخرين في مناطق مختلفة. من جهة أخرى، أعلن عطا أن أحد أفراد «الصحوة»، المناهضين لتنظيم القاعدة، قتل وجرح ستة من عناصر قوات الأمن «أثناء تأديتهم عددا من المهام القتالية»، من دون تحديد طبيعتها ولا المناطق التي جرت فيها. وفي البصرة أفاد شهود عيان بأن صواريخ سقطت صباح أمس على الجزء الشمالي من مطار البصرة الذي تتخذه القوات البريطانية مقرا لها. وأبلغ الشهود وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بأن سحبا من الدخان شوهدت تتصاعد في سماء المنطقة. وكانت بريطانيا قد سلمت السلطات العراقية الأحد الماضي كامل الملف الأمني في مدينة البصرة، إلا أنه لا تزال لها قوات يقدر عددها بنحو 4500 جندي في جنوب العراق.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
تركيا تقول ان معلومات أمريكية أدت للغارات على العراق
وكالة الأخبار العراقية
قال السفير التركي لدى الولايات المتحدة يوم الاربعاء ان معلومات مخابرات أمريكية جرى اطلاع تركيا عليها أدت الى غارات على شمال العراق في مطلع الاسبوع مستهدفة متشددين أكرادا.وقال نبي سنسوي للصحفيين "ما من شك في أن هذه العملية صارت ممكنة بسبب المعلومات التي قدمتها الولايات المتحدة الامريكية بالطبع."وامتنع عن قول ما اذا كانت الولايات المتحدة قد حددت أهدافا للطائرات التركية ولكن قال ان مشاركة الولايات المتحدة في معلومات مخابراتها كانت مهمة.وقال البنتاجون ان واشنطن أعطت تركيا معلومات كي تتعقب مقاتلين أكرادا مختبئين في العراق ولكن لم يذكر ما اذا كان قد أعطى معلومات دقيقة عن أهداف للغارات.وأفاد السفير بأن الهجوم التركي في شمال العراق يوم الاحد شاركت فيه نحو 50 طائرة مقاتلة وكان في صورة موجتين من الهجمات ضد مواقع لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق.وأشار الى أن الهجمات ألحقت أضرارا خطيرة بالبنية التحتية التي يستخدمها حزب العمال الكردستاني.وقال سنسوي "لا بد أن هذه رسالة قوية لارهابيي حزب العمال الكردستاني بأن الجيش التركي قادر على تعقبهم أينما كانوا وفي ظل أي ظروف جوية وفي أي وقت من السنة."وتسعى الولايات المتحدة الى أن يكون هناك تعاون بين تركيا والعراق بشأن القضاء على حزب العمال الكردستاني من خلال ما يسمى بالآلية الثلاثية التي تشمل الدول الثلاث.وأضاف السفير التركي "لم تنفذ جميع توقعاتنا. وآمل بالفعل في أن تكون الترتيبات أكثر افادة للجانبين في المستقبل وسنعتمد على تصميم الجانب العراقي."
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14

البغداديون مستاؤون من إقامة الجدران العازلة في أحيائهم
راديو سوا
أعرب العديد من أهالي العاصمة عن استيائهم من استمرار وجود الجدران العازلة بين احيائهم، مطالبين الجهات المعنية بإزالتها حفاظا على نسيج المجتمع البغدادي. وفي قال عدد من سكام أحياء حي العامل والأعظمية والسيدية والدورة لمراسل "راديو سوا" إن هذه الجدران قطعت أوصال العاصمة وفرضت العزلة على البغداديين. وفي هذا الشأن، قال عضو مجلس صحوة الأعظمية إبراهيم الجميلي: "في السابق، كنا عندما نقيم حفلة يحضرها أهل الكاظمية، ولكن بعد قطع الجسور حصلت قطيعة، واذا فتح الجسر فستعود الوحدة والتماسك بين أبناء الكاظمية والاعظمية". من جانبها، أكدت النائبة المستقلة صفية السهيل حرص أبناء المجتمع على التعايش السلمي، وعزت أسباب إقامة الحواجز لعوامل تتعلق بوجود فتنة سياسية، على حد تعبيرها: "الجدار العازل الذي بني في عدة مناطق بالرغم من مسيرات الاعتراض والاحتجاج ورفض مجلس النواب، لم يمنع حالة التعايش السلمي بين أبناء المجتمع، ولا يمكن الفصل بين أبناء الشعب الواحد، وإن القضية هي فتنة سياسية وليست متأصلة في المجتمع المتعايش". يشار إلى أن عملية إقامة الجدران العازلة بدأت في حي الأعظمية، وامتدت إلى أحياء أخرى من العاصمة قبل عدة أشهر لدواع أمنية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
مصدر في السفارة الامريكية : الاجتماع مع برزاني لم يكن ضمن جدول اعمال زيارتها
الدار العراقية للأخبار
تعليقا على خبر نشره الاعلام الكردي يفيد بان مسعود برزاني رفض الذهاب الى بغداد لمقابلة رايس، قال مصدر في السفارة الامريكية ان الوزيرة رايس وصلت الى العراق في زيارة بداتها في كركوك القريبة من اربيل للمساعدة في حل الازمة المعروفةفي المدينة ولم يكن اللقاء مع مسعود برزاني ضمن جدول اعمالها،وكان الاعلام الكردي قد ذكر ان مسعود برزاني رفض الذهاب الى بغداد لمقابلة سيدته رايس
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
مؤتمر في لندن يحذر حكومة كردستان من فقدان ما كسبته
الشرق الأوسط
خيمت الهجمات التركية الأخيرة على اقليم كردستان في العراق على مؤتمر لندن، الذي شارك فيه خبراء في الشأن الكردي أمس. وركز عدد من المتحدثين على المكاسب التي حققها الاكراد في العراق، إلا أنهم حذروا من مغبة تخطي الاكراد «الخطوط الحمراء» مثل المطالبة بقيام دولة مستقلة لهم. وحذر المندوب البريطاني الخاص للعراق السابق جيرمي غرينستوك، حكومة اقليم كردستان من معاداة «الجيران الذين لا يمكنكم تغييرهم»، مضيفاً: «اذا قررت عاصمة من الدول الأربع (التي تحتضن الاكراد) ان تهاجم الاكراد، من الممكن ان تختار العواصم الاخرى أخذ الفرصة لقمعهم». وتابع «لا اظن ان العالم الخارجي سيتدخل، في حال حدث ذلك»، موضحاً «الأميركيون والروس والاوروبيون، لديهم اولويات اكبر من الاكراد في المنطقة». واعتبر الصحافي البريطاني المختص بقضايا الاكراد باتريك كوبرن، ان الوضع الراهن بين الاكراد وتركيا والتوغل التركي في الاراضي العراقية «دلالة على ضعف الاكراد وقوتهم في آن واحد»، موضحاً ان الاهتمام في العراق وتسليط الاضواء عليه يمنع الاتراك من «القيام بكل ما يريدونه تجاه الاكراد». واضاف: «هذه الحادثة تظهر انه من الافضل للاكراد، البقاء في عراق فيدرالي لحمايتهم». وأكد غرينستوك، ان واشنطن ولندن لا تؤيدان قيام دولة كردية في الوقت الراهن، مضيفاً ان القادة الاكراد «ارادوا انتهاز فرصة حرب عام 2003 واعلان دولة مستقلة». واضاف: «اراد القادة الاكراد التحرك تجاه الاستقلال، وكان على اعلامهم بأن المملكة المتحدة لم تكن على استعداد لمساندتهم، وبعد ذلك أعلمهم (الحاكم المدني للعراق حينها) بول بريمر، ان هناك حدودا لدعم الولايات المتحدة لهم». وتابع ان «القادة الاكراد يواصلون محاولتهم لمعرفة الحدود المتاحة لهم على امل تحقيق حلمهم»، في قيام دولة مستقلة، لكنه حذر القادة الاكراد من «تخطي خطوط حمراء واضحة في المنطقة، كي لا يخسروا ما كسبوه». وهذا ما ايده فيه عدد من الحضور في المؤتمر. يذكر ان المؤتمر الذي اعده معهد «تشاتهام هاوس» في لندن أمس، حمل عنوان «الاكراد في الشؤون الدولية»، تزامناً مع اصدار المعهد تقريراً حول الاكراد، وركز على دور حكومة اقليم كردستان. وجاء في التقرير ان «حكومة اقليم كردستان لها اهمية قصوى» في تحديد «مستقبل الاكراد في المنطقة»، ولكنه اضاف ان «الاتحاد بين الحزب الديمقراطي الكردستاني (بقيادة مسعود بارزاني) والاتحاد الوطني الكردستاني (بقيادة جلال طالباني) ليس مضمونا، بالاضافة الى أن حكومة الاقليم تعاني من ادعاءات الفساد على اعلى المستويات». وكان المتحدثون في المؤتمر من الاكاديميين والاعلاميين، ما عدا مشاركة رئيس البرلمان الكردي عدنان المفتي في الجلسة الأخيرة من المؤتمر مساء أمس. وحضر المؤتمر دبلوماسيون واعلاميون وابناء الجالية الكردية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
مسؤول بالامم المتحدة: قياس صادرات نفط العراق مازال قاصراً
الزمان
قال مسؤول بالامم المتحدة إن الحكومة العراقية حققت تقدما "بطيئا للغاية" في مساعيها لمراقبة حجم صادراتها من النفط وعمليات التكرير والتخزين على الوجه السليم. وقال وارن ساتش مراقب الامم المتحدة أمام مجلس الامن أمس الثلاثاء إن الحكومة حققت بعض التقدم في قياس النفط لكن هناك مخاوف أيضا فيما يتعلق بضوابط التكاليف وعمليات التهريب. وأضاف ساتش في كلمة قبل أن يصوت المجلس بالموافقة على تمديد تفويض القوات الاجنبية في العراق لمدة عام "عموما كان التقدم بطيئا للغاية ولا توجد قياسات شاملة في حقول النفط ومنشات التخزين أو مصافي التكرير." وساتش هو ممثل الامين العام للامم المتحدة في مجلس دولي يتولى تدقيق حسابات صندوق تنمية العراق. وقال إن المجلس مازال يشعر بالقلق لاستمرار وجود أوجه مهمة للقصور في مسألة الرقابة دون حل وإنه من دون نظام شامل لقياس النفط فمن الصعب السيطرة على التهريب. ويملك العراق ثالث أكبر احتياطيات للنفط في العالم. ويصدر أغلب النفط عن طريق ميناء البصرة الجنوبي. وفي 16 ديسمبر كانون الاول الجاري تولت القوات العراقية المسؤولية الامنية في المنطقة الجنوبية بما فيها البصرة ثاني أكبر مدن العراق من القوات البريطانية. وسلم حامد البياتي مندوب العراق لدى الامم المتحدة بوجود مشاكل في السابق وقال إن الحدود كانت مفتوحة بعد سقوط نظام صدام حسين. لكنه قال إن الحكومة لديها الان بعض عدادات القياس في البصرة وإنها بدأت تشديد الامن.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
سياسيو النجف يرفضون مساعدات إيران خشية "التوترات" مع أميركا و"الحساسيات"مع السنة و"أشياء أخرى أهم"!
الملف برس
عندما تقرر الحكومة العراقية صرف 25 مليون دولار، فقط لتعويض أصحاب الدكاكين والفنادق المحيط بالروضة الحيدرية لأغراض التوسعة فإن هذا يعني "أن الميزانية المتاحة سخية جداً للصرف الديني". ولهذا فإنّ المسؤولين النجفيين (ومعظمهم من سياسيي المجلس الأعلى الذي جرى تأسيسه على الأرض الإيرانية) يرفضون المساعدات السخية من إيران (للنجف بالذات) أولاً بسبب خشيتهم من طبيعة العلاقات المتوترة بين الولايات المتحدة (وهم حريصون على العلاقة معها) وبين إيران، وثانياً لأنهم يعرفون حجم "حساسية السنة" من هذه القضية. لكنّ سياسيين آخرين (يذهبون الى أسباب أكثر عمقاً) فيقولون: إن النجفيين يتخذون من تينك "العكازتين" وسيلة للتخلص من هيمنة "الفرس" على النجف التي يريدونها لهم وليس لغيرهم. وهذا الموقف برأي هؤلاء السياسيين يشمل حتى أولئك العراقيين الذين اضطرتهم الظروف السابقة "للعيش الطويل في إيران" فهم –حسب رأي السياسيين- أشد رفضاً لمعرفتهم الدقيقة بـ "عنجهية السيطرة الفارسية". وبحثاً عن الاكتفاء الذاتي، تبني النجف مطارها الدولي الخاص، ومنشآت شبكتها الكهربائية لزيادة الطاقة في المدينة، وكذلك المستشفيات، وكذلك المصافي الصغيرة للمساعدة في تجهيز الوقود للسيارات ولاستخدامات التدفئة والطبخ وغيرها. وطبقاً لمعلومات استقتها صحيفة النيويورك تايمز من مصادر رسمية في المحافظة فإن مشروع بناء منشآت جديدة للطاقة الكهربائية بـ (75) مليون دولار سيبدأ هذا الشهر وسيستغرق عامين كاملين. وطبقاً لوزير الكهرباء (كريم وحيد) فإنّ الحكومة الإيرانية تبرعت بأكثر تمويلات هذا المشروع في النجف. وقالت الصحيفة إن أحد المشاريع الصحية المهمة قد أكمل بمساعدة الجهد الهندسي للجيش الأميركي ووزارة الصحة في بغداد، وهو إعادة إصلاح مستشفى الصدر وترميمه وتجهيزه، وهو الآن واحد من أكبر المراكز الصحية من حيث التجهيزات في المدينة. ويتكون المستشفى من خمسة طوابق، بكادر 300 طبيب، وبسعة 448 سريرا، وهو مجهز بتكنولوجيا طبية متطورة ويعد أيضا من أنظف المستشفيات من حيث العناية والخدمات ويفوق في ذلك أي مستشفى في بغداد!! لكن الضريح العلوي الذي ينتصب في وسط المدينة، لا يضفي على المدينة فقط ثوب القدسية، إنما يجلب لها المال والتبرعات وحركة النشاط الاقتصادي، فمزار الإمام علي (عليه السلام) يعد الثالث من حيث عدد الزوّار المسلمين من شتى أنحاء العالم بعد مكة المكرمة والمدينة المنورة في المملكة العربية السعودية. وآخر مقترحات قدمتها السلطات المسؤولة عن الضريح العلوي والمدينة هي مضاعفة مساحة مباني الضريح التي تحيط به لكي تتسع ثلاث مرات عما هي عليه الآن على مدى السنوات العشر المقبلة، بالإضافة الى إنشاء بنايتين، لاستقبال أعداد كبيرة متوقعة من الزائرين إضافة الى إنشاء بيوت إضافية وساحات محاطة بالمحلات الحديثة، طبقاً لما قاله (صلاح حسن الصراف)، مسؤول إدارة الشؤون الفكرية والثقافية الخاصة بالضريح العلوي.وحسب مخططات المدينة الرسمية، فإن الكثير من الفنادق والأسواق والمباني القديمة سيتم إزالتها، لإضافة المزيد من المجال الحيوي لتوسعة مباني الضريح. وقد خصصت الحكومة المركزية في بغداد 25 مليون دولار لتعويض الممتلكات الخاصة، مما يساعد المالكين على بناء فنادق كبيرة في منطقة أبعد قليلاً عن الضريح. تقول النيويورك تايمز: إن دور الإيرانيين في مساعدة محافظة النجف غير كبيرة كما يؤكد ذلك سياسيوها، ومعظمهم أعضاء في المجلس الإسلامي الأعلى. وعلى الرغم من أن جذور هذا الحزب في إيران، فإنه –تؤكد الصحيفة- قد صاغ ولاء ملموساً للولايات المتحدة الأميركية ويبدو متلهفاً لإبقاء القوات العسكرية الأميركية في العراق، وسياسيو المجلس الأعلى في الأقل يمارسون ذلك علناً، فيما رفضوا أغلب المساعدات التي عرضت من قبل من أسمتهم النيويورك تايمز "عرّابيهم القدامى"، ومسؤولو النجف يقولون إن ذلك بسبب شعورهم "إنها ستكون مساعدات مثيرة للمشاكل سياسياً". وقالوا إنهم ركزوا في التعامل مع إيران على تنظيم الزيارات التي تجلب للمحافظة عدة ملايين من الزوّار الإيرانيين سنوياً. ويؤكد (عبد الحسين عبطان) رئيس مجلس المحافظة إيران تحب أن تساعدنا بأشياء كثيرة، لكننا لا نعطيهم الفرصة بسبب التوترات مع أميركا". وأضاف قوله: "نحن لا نريد حقيقة لتحويل المعركة بين إيران وأميركا الى النجف. نحن نتمنى أن تصبح النجف مدينة تجارية مهمة جداً، وهذه السياسة تعني أنك يجب أن تبقى بعيداً عن أية مواقف تثير الحساسيّات".وعلى أية حال فإن المهندسين الإيرانيين ساعدوا في بناء بئرين كبيرين في أحد مداخل الضريح لكي يستطيع زائرو الروضة الحيدرية استخدام الماء النظيف والطاهر للشرب أو للوضوء استكمالاً لطقوسهم الدينية. والإيرانيون يبنون أيضا غرف جديدة كوسائل راحة لهم طبقاً لمشرفين على فنادق قريبة من الضريح ممن تؤوي فنادقهم المهندسين الإيرانيين الذي يعملون في هذا المشروع. وليس واضحاً فيما إذا كان المهندسون الإيرانيون من شركة خاصة أم أنهم تابعون للحكومة الإيرانيةوإن الدعم الإيراني يشكل ما أسمته الصحيفة الأميركية "حالة ازدواجية أصيلة في المجتمع النجفي"، وهي مسألة موروثة عبر الحقب، وناجمة عن وحدة الانتماء لآل البيت. وتقول النيويورك تايمز إن مراسلها ومصوريها عندما اقتربوا من مقر آية الله السيد علي السيستاني كبير المراجع الدينية في النجف، وثبت مجموعة الحراسة الأمنية لتسألهم: "هل أنتم إيرانيون؟". ولم يعرفوا أسباب التخوفات من أن يكونوا صحفيين إيرانيين!. وحتى مع أن الكثير من أعمال البناء هي الآن في طور التحقيق، فإن المدينة تعتبر –برأي الصحيفة الأميركية- ساحة استعراض لقوة المجلس الإسلامي الأعلى الذي يقوده (عبد العزيز الحكيم) ويهمين عليه وراثياً (عمار الحكيم)، وهما تقريباً يسيطران على مجلس المحافظة وجميع أنشطتها. وعلى الرغم من الوقت القصير الذي أمضاه المجلس الأعلى في الحكم، فإنه كما يبدو يفرض سيطرته الأمنية على المحافظة، وقد تمكن من اجتثاث أية علامة للنزاع مع الفصيل الشيعي المعارض للأميركان الذي يقوده مقتدى الصدر على الرغم من أن ميليشياته حاولت سنة 2004 كما تزعم الصحيفة احتلال الضريح ودخلت في حرب مع حكومة أياد علاوي التي دعمتها القوات الأميركية آنذاك. وعلى الرغم من كل السياسات وتداعياتها، فإنّ ضريح الإمام علي (عليه السلام) واحد من أقدس الأماكن وأبهاها في العالم ليمارس فيها المسلمون عبادة الله الواحد الأحد. فالضريح ذو المنائر الذهبية يتحوّل الى مع حلول الغسق الى جوهرة تخلب الألباب. وتؤكد الصحيفة إن النجف في عقول أبنائها هي عاصمة الدنيا وليس العراق وحده. وحتى أولئك الذي يعملون داخل الضريح لتفقد المباني والفسيفساءات أو الأرضيات فهم لا ينفكون عن تأكيد أنهم يطمحون فعلاً ليروا –عن قريب- تحوّل مدينة الإمام علي الى عاصمة دينية وثقافية واقتصادية وسياسية في الشرق الأوسط. و(رياض النجفي)، الشاب الجاد الذي يعمل في المكتب الإداري الذي يشرف على خدمة الضريح، يتحدث مع الزائرين عن عمليات التطوير التي تجري هذه الأيام، مشيراً الى التفاصيل المعمارية المتصلة بقصص يرويها عن الإمام علي. وبينما كان الزوّار ينقلبون للمغادرة بعد إكمال الزيارة، فإن (النجفي) يقول بنبرة ثقة تملأ صوته: "أنت لم تر أبداً مكاناً كهذا. أليس كذلك؟".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
إمام سني يدعو لإطلاق آلاف الأبرياء من السجون
الاتحاد الإماراتية
دعا إمام مسجد سني أمس الحكومة العراقية إلى الإسراع بإطلاق سراح آلاف السجناء العراقيين المعتقلين في السجون الأميركية والحكومية في العراق.وقال الشيخ حارث العبيدي خلال صلاة عيد الأضحى ببغداد: ''الناس كانوا ينتظرون في عيد الأضحى بلهفة عفواً عاماً عن معتقلين قضوا سنوات في السجون دون أن توجه لهم أي تهم، ولكن العراقيين أصيبوا بخيبة أمل من السياسيين وغيرهم''. وأضاف العبيدي قائلاً: إن نحو 50 % من المعتقلين لم توجه لهم تهم بالرغم من مرور سنوات على اعتقالهم''، مضيفاً: ''نطالب بإطلاق سراح كل من لم تثبت عليه تهمة، وأن تقوم بتعويضهم مادياً ومعنوياً''. وقال العبيدي، وهو نائب عن جبهة التوافق السنية: ''يجب أن نفتح صفحة جديدة، وننسى الماضي وعلينا الاجتماع على طاعة الله وبناء البلد''.ودعا أفواج الصحوات المناهضة لـ''القاعدة'' إلى ''أن يكونوا أمناء على دماء الناس وأعراضهم وأموالهم''، قائلاً: ''يجب إدخال أفراد الصحوات في مؤسسات، وأن يكونوا في الدولة، وألا يتحول العراق إلى بلد مليشيات بل بلد قائم على النظام والقانون والانضباط''.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
"الشيوخ" الأمريكي يدعم حرب العراق ب 40 مليار دولار بلا شروط
الخليج
خطا مجلس الشيوخ الأمريكي خطوة نحو الموافقة على مشروع قانون للإنفاق يبلغ حجمه أكثر من 500 مليار دولار يضمن استمرار عمل الحكومة الاتحادية حتى سبتمبر/أيلول 2008 ويلبي مطلب الرئيس جورج بوش لأموال جديدة لحرب العراق، حيث وافق المجلس في اقتراع بأغلبية 70 صوتا ضد 25 صوتا أمس الأول، على إلحاق تعديل للجمهوريين يضيف 40 مليار دولار للحرب في العراق بقانون الإنفاق للسنة المالية 2008 . ولن يكون هذا التمويل مثقلا بأي من الشروط التي سعى إليها الديمقراطيون لإنهاء الحرب في العراق التي تقترب الآن من نهاية عامها الخامس.وقال زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتشل ماكونيل “نحتاج إلى إقرار مشروع الإنفاق هذا مع تمويل القوات من دون أي قيود ومن دون أي تأجيل آخر”.وجاء اقتراع مجلس الشيوخ بعد أن أصدر البيت الأبيض بيانا يحذر من أن بوش سيستخدم الفيتو الرئاسي ضد مشروع القانون إذا لم يتضمن التمويل غير المقيد للحرب.وعند إضافة هذه الأموال إلى حوالي 30 مليار دولار وافق مجلس النواب يوم الاثنين عليها في تمويل إضافي للحرب في أفغانستان فان بوش سيكون لديه 70 مليار دولار في “تمويل مؤقت” لمواصلة الحرب في البلدين لفترة لا بأس بها في 2008 وهو آخر عام كامل له في البيت الأبيض.وإذا قدم الكونجرس مبلغ السبعين مليار دولار فانه سيرفع التكلفة الإجمالية للحربين حتى الآن إلى حوالي 670 مليار دولار.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
المالكي: قواتنا أصبحت بمستوى عال من القدرة على التصدي للإرهاب
الشرق الأوسط
أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن الساحة العراقية تشهد تطورات وتقدما ملحوظا، ليس في جانب الأمن فقط، إنما شمل هذا التقدم الجوانب الاقتصادية ومستوى تقديم الخدمات للمواطنين. جاء ذلك خلال استقبال المالكي بمكتبه الرسمي أمس، رئيس أركان الجيش الاميركي الجنرال جورج كيسي. وقال المالكي، حسب بيان لمكتبه، «إن قواتنا المسلحة أصبحت اليوم بمستوى عالٍ من القدرة على التصدي للمنظمات الإرهابية والخارجين عن القانون، وإننا نسعى لرفع هذه القدرة وتطويرها خلال الفترة المقبلة».

ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
العراقيون يحتفلون بعيد الأضحى وسط إجراءات أمنية مشددة
الوطن الكويتية
بدت العاصمة العراقية بغداد مع بدء اول ايام عيد الاضحى هادئة واختفت معالم العيد مباشرة فور انتهاء صلاة العيد في ظل إجراءات أمنية مشددة تشهدها بغداد ومعظم مناطق العراق.واقتصرت مظاهر العيد على زيارات قصيرة تبادلها الاهالي فيما بينهم كما شهدت مقبرة الشيخ معروف وهي مقبرة اهل السنة في بغداد ازدحاما للزوار في وقت شددت الاجهزة الأمنية إجراءاتها لحماية المرافق العامة والمتنزهات.ودعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في كلمة هنأ بها الشعب العراقي بالعيد الى »اغتنام هذه المناسبة العظيمة والاستفادة من دروس الماضي عبر التمسك بالوحدة الوطنية وبضرورة التعايش السلمي واحترام معتقدات وحريات الآخرين والتنوع الديني والقومي والمذهبي الذي يتميز به العراق«.واكد اهمية السعي لتحقيق عراق امن مزدهر والبدء بحملة الاعمار التي نادى بها مع بدء عام 2008 .واضاف ان الحكومة مصممة على بناء دولة المؤسسات وبسط سلطة القانون مضيفا ان القوات الأمنية العراقية »اثبتت قدرتها على تحقيق الأمن والاستقرار وتحمل المسؤولية التي نستعد لتسلمها بشكل كامل في عموم البلاد «.من جهتها اعلنت وزارة الداخلية العراقية وضع قواتها في حالة الانذار القصوى خلال ايام عيد الاضحى لحماية المواطنين والسيطرة على الوضع الامني في مدينة بغداد .وقال المدير العام للعمليات في وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) هنا ان وزارة الداخلية ستكثف وجودها في المدن والشوارع لكي توفر الامن للمواطنين في جميع الاماكن المهمة.وذكر ان المحافظات الاربع التي تتبع مسؤوليتها قيادة عمليات خطة فرض القانون ستشرف عليها وزارة الدفاع في اشارة الى ديالى والانبار وصلاح الدين ونينوى مضيفا ان بقية المحافظات ستكون من مسؤولية وزارة الداخلية.وكان المتحدث باسم خطة امن بغداد العميد قاسم عطا قد اعلن في وقت سابق البدء بتنفيذ خطة اعدتها قيادة عمليات بغداد لحماية المواطنين في المتنزهات والاماكن الدينية والمرافق العامة خلال ايام عيد الاضحى .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
23
واشنطن ترفض إدانة العملية العسكرية التركية ضد عناصر حزب العمال الكردستاني شمال العراق
وكالة الأخبار العراقية
رفضت الولاياتُ المتحدة إدانة العملية التي نفذها الجيش التركي في شمال العراق الثلاثاء لملاحقة المتمردين الأكراد التابعين لحزب العمال الكردستاني . وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو إن واشنطن ترى أن حزب العمال الكردستاني خطرٌ على العراق وتركيا والولايات المتحدة، مضيفة أن واشنطن حثت أنقرة على اتخاذ إجراءات محدودة ضده. وفي العراق، أكد مكتب رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني انسحاب الجنود الأتراك الذين دخلوا العراق يوم الثلاثاء. وقال نجيرفان بارزاني، رئيس وزراء الإقليم إن رئيس الإقليم ألغى اجتماعا كان مقررا مع وزيرة الخارجية الأميركية الزائرة وأضاف:كان مقررا عقد اجتماع بين وزيرة الخارجية رايس ورئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني في بغداد، لكنه ألغى الاجتماع احتجاجا على العملية التركية في شمال العراق." وقد أكدت تركيا حقها في الدفاع عن شعبها في مواجهة الإرهاب، وقال الرئيس عبد الله غول: يجب أن يدرِك الجميع أن لتركيا هدفا واحدا، وهو القضاء على الإرهاب، ولا يوجد هدف آخر. والعراق بلدٌ صديق وشقيق لتركيا يهمنا استقراره. ومن الآن فصاعدا سنبذل ما في وسعنا لدرء خطر الإرهاب."
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
24
مجلس الأمن يمدد ولاية القوة المتعددة الجنسيات في العراق لعام آخر
الوكالة المستقلة للأنباء
قال موقع الأمم المتحدة الأليكترونى، الأربعاء، إن مجلس الأمن قرر بالإجماع تمديد ولاية القوة المتعددة الجنسيات في العراق حتى كانون أول ديسمبر 2008، بعد طلب من حكومة العراق، مع الالتزام بإنهاء هذا التفويض في حال طلبت الحكومة العراقية ذلك.ونقل الموقع عن نورى المالكي رئيس وزراء العراق أنه كان قد أرسل رسالة إلى المجلس طلب فيها تمديد ولاية القوة المتعددة الجنسيات، مشيرا إلى هذه القوة أسهمت مساهمة فعالة في إحلال الأمن وفرض سلطة القانون وساعدت في تعزيز قدرات الجيش الوطني والأجهزة الأمنية. وأضاف الموقع فى بيان صدر، الثلاثاء، أن "الحكومة العراقية تضطلع بتجنيد وتدريب وتسليح الجيش العراقي وتتولى القوة المتعددة الجنسيات مهمة الدعم والإسناد، كما تضطلع الحكومة العراقية بمهام الحجز والاعتقال والسجن، وأن هذه المهمات عندما تتم من قبل القوات المتعددة الجنسيات تكون من خلال الحد الأقصى من التنسيق والتعاون والتفاهم مع الحكومة العراقية". يذكر ان مجلس الامن الدولي يراجع مرتين في السنة حاجة بقاء القوات الاجنبية في العراق بطلب من الحكومة العراقية كان قرار مجلس الأمن الصادر عام 1990 قد خول استخدام القوة لإخراج العراق من الكويت تحت البند السابع من ميثاق الامم المتحدة الذي يخول استخدام القوة لإعادة السلام.ودعا رئيس الوزراء العراقى ، الشهر الماضى ، الأمم المتحدة للعمل على إخراج العراق من تحت طائلة البند السابع من ميثاق الامم المتحدة بإعتبار أن العراق يسعى إلى تحقيق السيادة الكاملة على أراضيه ويحترم علاقاته مع دول الجوار وبقية دول العالم ويرفض نهج الحروب.ووقع العراق فى تشرين الثانى نوفمبر الماضى إعلان مبادى لعلاقة تعاون وصداقة طويلة الامد مع الولايات المتحدة الامريكية ، تضمن في أحد ينوده أن تتولى الحكومة العراقية تأكيدا لحقها الثابت بقرارات مجلس الامن الدولي طلب تمديد ولاية القوات المتعددة الجنسيات للمرة الاخيرة واعتبارموافقة مجلس الامن على اعتبارالحالة في العراق لم تعد بعد انتهاء فترة التمديد تشكل تهديدا للسلام والامن الدوليين وما ينتج عن ذلك من انهاء تصرف مجلس الامن بشأن الحالة في العراق وفق الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة بمايعيده الى وضعه الدولي والقانوني السابق لصدور قرار مجلس الامن الدولي رقم 661 في اب أغسطس 1990 ليعزز الاعتراف والتاكيد على السيادة الكاملة للعراق على أراضيه ومياهه واجوائه وسيطرة العراق على قواته وادارة شؤونه واعتبار هذه الموافقة شرط لتمديد القوات.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
25
صحيفة بولندية: مهمة العراق محكوم عليها بالفشل منذ البداية
الخليج
أثار قرار وارسو سحب القوات البولندية من العراق اهتمام الصحف المحلية في البلاد بشكل واسع. وعلقت صحيفة “ديزنيك” البولندية أمس قائلة “ننهي الآن مهمة محكوم عليها بالفشل منذ البداية (...) البولنديون ليسوا مثل الفارين من التجنيد فقد ذهبوا للعراق وكافحوا وماتوا وحاولوا الإيفاء بالتكليف الذي طلبه منهم الساسة ولكن تركهم في العراق حتى تقلع آخر مروحية أمريكية من سطح السفارة في بغداد كان سيصبح حماقة”. وقالت الصحيفة إن الاستمرار في العراق حتى النهاية كان سيعني أن تصبح بولندا العضو في الاتحاد الأوروبي، حليفا في المقام الأول للولايات المتحدة.وأضافت الصحيفة أن السيناريو الأسوأ على الإطلاق كان أن تصبح بغداد عاصمة لإقليم تابع لإيران، الأمر الذي كان سيمثل هزيمة حقيقية للغرب الذي تنتمي إليه بولندا التي كانت ستدفع ثمن ذلك سياسيا واقتصاديا.ويأتي ذلك بالتزامن مع زيارة رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك ووزير دفاعه كليتش لقوات بلادهما في العراق أمس، لتقديم التهنئة للجنود بمناسبة عيد الميلاد ورأس السنة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
26
التراجع في اخبار العراق ربما اعطى دفعة للرأي العام الامريكي
الزمان
أظهرت دراسة نشرت نتائجها اليوم الاربعاء ان التراجع في الاونة الاخيرة في التغطية الاخبارية الامريكية من العراق تزامن مع تحسن الرأي العام بشأن الحرب في الوقت الذي تتجه فيه حملة انتخابات الرئاسة في عام 2008 نحو مواجهة مبكرة. وقالت الدراسة التي اجراها مشروع مركز بيو للابحاث للتميز في الصحافة ان حجم تغطية الاخبار من العراق هبط من ثمانية في المئة لكل روايات الاخبار في الشهور الستة الاولى في عام 2007 الى خمسة في المئة في الفترة بين يونيو حزيران الى اكتوبر تشرين الاول لاسباب اهمها التراجع في الروايات الاخبارية عن الهجمات اليومية. ووفقا للدراسة التي اجراها مركز بيو فقد تزامن التراجع مع قفزة بلغت 14 نقطة مئوية من 34 الى 48 في المئة في عدد الامريكيين الذين يعتقدون ان جهود القوات الامريكية في العراق تسير على نحو جيد الى حد ما أو جيد جدا. وفحص الباحثون في مركز بيو 1109 روايات اخبارية من العراق في الفترة من أول يناير كانون الثاني الى 31 اكتوبر تشرين الاول من 40 مصدر اخباري يشمل الصحف ومواقع الانترنت وشبكات التلفزيون والراديو. وبيانات الدراسة التي تحمل عنوان "صورة من العراق : كيف غطت الصحافة الاحداث على الارض" لم تحدد بوجه خاص الانخفاض في التغطية الصحفية كسبب لتحسن الرأي العام بشأن حرب العراق. لكن توم روسينتيل مدير مشروع بيو قال ان تراجع التغطية من العراق الذي يعقب انخفاضا حادا في الاخبار بشأن المناقشات الخاصة بالسياسة ازاء العراق في واشنطن لعب على الارجح دورا مهما. وقال روسينتيل لرويترز "التقرير يوحي بأن الصحافة غطت العراق بانتظام الى حد ما مع فترات صعود وهبوط وكان لهذا أثره على الرأي العام." نشرت هذه الدراسة في الوقت الذي أظهرت فيه بيانات استطلاع آخر ان قضية حرب العراق تراجعت قليلا كقضية ناخبين في حملة انتخابات الرئاسة التي ستشهد أول تصويت في المؤتمر الحزبي في أيوا في الثالث من يناير كانون الثاني. وقال روسينتيل "الاشخاص الذين يستمتعون ببعض الراحة من العراق ربما كانوا الان هم المرشحون للرئاسة ... لان الامريكيين أصبحوا أقل اهتماما فيما يبدو بالعراق كقضية في الحملة الانتخابية عما كانوا منذ عدة أشهر." وهيمنت الحرب في العراق على الاخبار في الولايات المتحدة قبل يونيو حزيران عندما أمر الرئيس جورج بوش بارسال قوات قتالية اضافية الى البلاد في محاولة لاشاعة الاستقرار في بغداد والمناطق المحيطة. وبدأت التغطية الاخبارية وخاصة الروايات عن الهجمات اليومية في التراجع مع انخفاض مستويات العنف في اواخر الصيف واوائل الخريف. وقال مركز بيو ان اخبار العراق ظهرت في اكتوبر تشرين الاول بسبب الجدل الذي ثار بشأن شركة بلاكووتر للامن ودورها المزعوم في مقتل مدنيين عراقيين

ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
27
المالكي يستعرض مع رايس "مكاسب" المصالحة.. والوزيرة الأمريكية تدعو لتطبيق الاتفاقات السياسية
الوكالة المستقلة للأنباء
قال بيان لمكتب رئيس الوزراء العراقي إن نوري المالكي استعرض، الثلاثاء، مع وزيرة الخارجية الأمريكية "المكاسب الكثيرة" التي حققها مشروع المصالحة الوطنية في البلاد، لافتا أن الوضع الأمني في "تحسن دائم". وفيما اعتبرت رايس أن المصالحة لاتسير بالوتيرة المطلوبة، أعربت عن قلقها من التوغل التركي شمالي البلاد، لكنها قالت إن للعراق وتركيا وأمريكا "مصلحة مشتركة" في وقف أنشطة حزب العمال الكردستاني.ونقل بيان صدر عن مكتب رئيس الوزراء تلقت الوكالة المستقلة للأنباء ( أصوات العراق) نسخة منه، عن المالكي قوله، خلال استقباله في بغداد (الثلاثاء) وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس، إن "الوضع الأمني (في العراق) في تحسن دائم، ودخل مرحلة متقدمة بسبب تنامي كفاءة قواتنا المسلحة، والنجاحات التي حققتها على أرض الواقع، وبمساندة ودعم القوات المتعددة الجنسيات."ومضى المالكي قائلا " إن النجاح في الجانب الأمني اعطانا حافزا لتحقيق نتائج إيجابية في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية."ووصلت رايس إلى العراق، صباح اليوم (الثلاثاء)، في زيارة لم يعلن عنها مسبقا، بدأتها بمدينة كركوك (شمالي العراق) التي عقدت فيها مباحثات ولقاءات مع القوى السياسية وممثلي المكونات الاجتماعية في المدينة، قبل أن تنتقل إلى العاصمة بغداد.. حيث اجتمعت فور وصولها ورئيس الجمهورية جلال الطالباني ووزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري.واعتبر رئيس الوزراء العراقي، وفقا للبيان، أن مشروع (المصالحة الوطنية) الذي اطلقه قبل نهاية العام الماضي "حقق الكثير من المكاسب، وزاد من اللحمة الوطنية بين جميع أبناء الشعب العراقي"، الذين قال عنهم إنهم " أصبحوا اليوم يحرصون على مساندة أجهزة الدولة وتطبيق القانون، ومحاربة كل من يحاول شق وحدة الصف الوطني."وذكر البيان أن المالكي شدد على أن الحكومة العراقية "عازمة، في الفترة المقبلة، على تنفيذ المشاريع الاقتصادية التي من شأنها رفع المستوى المعاشي لجميع أبناء الشعب العراقي، وتوفير المناخات المناسبة التي تشعرهم بالرفاهية والأمن والاستقرار."ونقل البيان عن وزيرة الخارجية الأمريكية أنها جددت "دعم الولايات المتحدة للحكومة العراقية في حربها ضد الإرهاب، والوقوف إلى جانبها في مساعيها الهادفة إلى تحقيق الأمن والاستقرار واتمام السيادة، ومساندتها في الخطط والمشاريع الرامية إلى تطوير الاقتصاد العراقي."وفي السياق نفسه، دعت رايس خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية هوشيار زيباري، عقب مباحثاتهما في بغداد ظهر اليوم (الثلاثاء)، إلى سرعة إقرار القوانين التي من شأنها تسريع عملية المصالحة الوطنية في العراق، مشددة على أن الخلافات في وجهات النظر بين القوى السياسية العراقية يجب أن توظف لتحقيق الاستقرار في البلاد.وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية " إن هناك دائما اختلافات بين القادة السياسيين، وهو ما يحصل في كل تجربة سياسية ديمقراطية، لكن في العراق فإن القادة السياسيين الذين يمثلون مجموعات كبيرة توصلوا، في آب/ أغسطس الماضي، إلى اتفاق (خماسي) لتحقيق المصالحة الوطنية وفق جدول أعمال تشريعي.. وخطوات تؤدي إلى جعل العراق يتحسن باستمرار، ويرسم (خارطة طريق) للحكومة المركزية (في بغداد) لتعمل مع المحافظات لضمان أن النظام الديمقراطي العراقي يعمل بشكل جيد."وتابعت "يجب أن يكون (هناك) تطبيق لاتفاق آب/ أغسطس، ويجب أن تبذل الجهود للتأكد من أن جدول الأعمال في القضايا التشريعية يتقدم، وأن قانون الميزانية سيتم اعتماده لتصرف الأموال للحكومات المحلية وتقديم الخدمات للشعب العراقي."ولفتت رايس إلى وجود " اختلافات في وجهات النظر" بين القادة والكتل السياسية العراقية، لكنها طالبت بأن " توظف هذه الاختلافات في تحقيق هدف العراقيين، وهو تحقيق الاستقرار."ووقع خمسة من القادة العراقيين، يمثلون أحزابا شيعية وسنية وكردية رئيسية، في السادس والعشرين من آب/ أغسطس الماضي، اتفاقا لتسريع خطوات المصالحة الوطنية، عبر إقرار مجموعة من التشريعات التي تهدف إلى معالجة المشكلات التي تعترض المصالحة.والقادة الخمسة هم: جلال الطالباني رئيس الجمهورية وزعيم الإتحاد الوطني الكردستاني، ونائباه طارق الهاشمي رئيس الحزب الإسلامي العراقي (سني)، وعادل عبد المهدي القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي (شيعي)، و رئيس الوزراء نوري المالكي الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامي (شيعي)، إضافة إلى رئيس إقليم كردستان ورئيس الحزب الديمقراطي الكدرستاني مسعود البارزاني.ودعت الوزيرة الأمريكية إلى " الإسراع في تحقيق المصالحة الوطنية"، مشيرة إلى أن بعض خطوات المصالحة الوطنية "لاتسير في أطر القوانين التي تم اعتمادها، أو التي ستعتمد لاحقا" من البرلمان العراقي.واعتبرت أنه من دون " تحقيق التحسن الأمني، فسيكون من الصعب التركيز على تحقيق تقدم في الناحية السياسية"، منوهة في الوقت نفسه بأن " الزيادة في عديد القوات الأمريكية، التي أمر بها الرئيس بوش ( أوائل العام الجاري)، بالإضافة إلى جهود القوات العراقية وجهود المواطنين العراقيين، كما في الأنبار، قد فتح الباب للمضي قدما في تحقيق المصالحة الوطنية."وحول التطور في الوضع الأمني في العراق، قالت رايس " أنا هنا نهاية العام (2007)، وأرى فرقا بين ما كان عليه الأمر والوضع الأمني قبل سنة... وهو ما يظهر أن بامكان العراقيين أن ينظروا إلى مستقبل ديمقراطي بدون العنف، وهو ما يتطلب مجهودا كبيرا من قبل القادة السياسيين."واضافت " إلتقيت عدة مسؤولين في الحكومة العراقية، وشجعتهم على المضي (في تحقيق) المصالحة الوطنية، وعلى إقرار موازنة العام المقبل (2008) وتمويل المحافظات لإكمال مشاريعها التنموية والإعمارية."وطالبت رايس أعضاء مجلس النواب العراقي " المنتخبين من قبل الشعب، تجاوز الخلافات السياسية لمنع انعكاسها على الوضع الأمني في الشارع العراقي"، مشيرة إلى أن البرلمان "نجح في إقرار أهم قانون" وهو (قانون التقاعد)، مؤكدة عزم الولايات المتحدة على "دفع الأجندة التشريعية إلى الأمام، لغرض وصول الأموال إلى الأقاليم والمحافظات." وحول قضية (حزب العمال الكردستاني) المحظور في تركيا... والتوغل العسكري التركي في الشمال العراقي، اعربت رايس عن قلقها نتيجة "الغارات والتوغل الميداني التركي لشمال العراق"، لكنها قالت إن "للولايات المتحدة والعراق وتركيا مصلحة مشتركة في وقف أنشطة حزب العمال الكردستاني، الذي يهدد الاستقرار في شمال العراق."من جهته، ذكر وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إنه ورايس أكدا على " تحقيق الهدف المشترك، وهو الأمن والاستقرار في العراق.. ومع جيرانه."ولفت زيباري إلى أن حكومة إقليم كردستان والحكومة المركزية في بغداد تعملان على "وقف أنشطة حزب العمال الكردستاني"، لكنه قال إن " الحل لايجب أن يكون فردياً في هذا الموضوع، وهو ما شددت عليه وزيرة الخارجية الأمريكية رايس."واوضح وزير الخارجية أن الحكومة العراقية "قدمت احتجاجا إلى حكومة أنقرة، من خلال سفيرها في بغداد، حول تدخل الجيش التركي في إقليم كردستان"، وقال " إن عمليات تجري الآن في شمال العراق، في أعالي الجبال بمناطق غير أهلة بالسكان، وأن على دول الجوار العراقي دعم أمنه واستقراره."واعتبر زيباري أن وجود حزب العمال الكردستاني في شمال البلاد "غير مقبول"، مشيرا إلى أنه قام بعمليات وصفها زيباري بـ (الإرهابية) ضد الأتراك، وقال إن حكومة إقليم كردستان والحكومة العراقية "لاترحبان به."واضاف قائلا إن الحزب "قام بأعمال إرهابية ضد الأتراك والمدنيين في تركيا، ونحن نرفض وجوده في العراق... وسعينا للعمل سوية، وبشكل مشترك، وعبر لجنة ثلاثية" بين العراق وتركيا والولايات المتحدة. واشار إلى أن الحكومة العراقية " اتخذت مبادرة بطلب عقد اجتماع مشترك، عراقي - تركي - أمريكي."وحول العمليات العسكرية التركية في شمال العراق، قال زيباري " نعتقد بأن أي أعمال أحادية ستؤدي إلى زعزعة الاستقرار، وتلحق الضرر بالمصالح التركية والعراقية في الوقت نفسه.. ونحن نتفهم ونقدر الهواجس التركية بشأن الأنشطة الإرهابية لعناصر حزب العمال الكردستاني."وحول سبب عدم حضور العراق لمؤتمر ( أنابوليس)، الذي عقد في الولايات المتحدة قبل إسبوعين لمناقشة قضية السلام في الشرق الأوسط ، قال زيباري " السبب وراء عدم حضور العراق هو أننا (كنا) انهينا توا الاتفاقية طويلة الأمد مع الولايات المتحدة الأمريكية، وإذا ذهبنا في اليوم التالي أو الذي يليه ( إلى أمريكا) فقد يستنتج الناس أشياء غير صحيحة."

ليست هناك تعليقات: