Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

السبت، 22 ديسمبر، 2007

صحيفة العراق الالكترونية الأخبار والتقاريرالسبت 22-12-2007


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
تراجع حاد في نسبة المسلمين المؤيدين للهجمات الانتحارية


بي بي سي
يقول بحث دولى لاستطلاع الرأى العام إن نسبة المسلمين الذين يرون أن الهجمات الانتحارية ضد المدنيين مبررة استنادا لأسباب دينية قد انخفضت بحدة فى الأعوام الخمسة الماضية.

جاء ذلك في بحث أجراه مركز "بيو" للأبحاث بواشنطن شمل 47 دولة منها 9 دول إسلامية فضلا عن الأراضي الفلسطينية.

وتقول الدراسة إن التأييد للهجمات الانتحارية تراجع في 9 دول إسلامية عما كان عليه الوضع عام 2002 .

ففي الأردن، تراجعت نسبة من يؤيدون تلك العمليات من 43 بالمئة عام 2002 إلى 23 بالمئة. وفي لبنان تراجعت النسبة من 79 بالمئة إلى 34 بالمئة. وفي باكستان تراجعت من 33 بالمئة إلى 9 بالمئة فقط.

ولكن تحظى هذه الهجمات بأكبر تأييد في الأراضي الفلسطينية حيث قال 41 بالمئة إنها غالبا ما تكون مبررة، و29 بالمئة قالوا إنها أحيانا ما تكون مبررة، و6 بالمئة فقط قالوا إنها غير مبررة في كل الأحوال وهي أقل نسبة في الدول الاسلامية التي شملتها الدراسة. وتراجعت أيضا نسبة المسلمين المؤيدين لبن لادن
يقول بحث دولى لاستطلاع الرأى العام إن نسبة المسلمين الذين يرون أن الهجمات الانتحارية ضد المدنيين مبررة استنادا لأسباب دينية قد انخفضت بحدة فى الأعوام الخمسة الماضية.

جاء ذلك في بحث أجراه مركز "بيو" للأبحاث بواشنطن شمل 47 دولة منها 9 دول إسلامية فضلا عن الأراضي الفلسطينية.

وتقول الدراسة إن التأييد للهجمات الانتحارية تراجع في 9 دول إسلامية عما كان عليه الوضع عام 2002 .

ففي الأردن، تراجعت نسبة من يؤيدون تلك العمليات من 43 بالمئة عام 2002 إلى 23 بالمئة. وفي لبنان تراجعت النسبة من 79 بالمئة إلى 34 بالمئة. وفي باكستان تراجعت من 33 بالمئة إلى 9 بالمئة فقط.

ولكن تحظى هذه الهجمات بأكبر تأييد في الأراضي الفلسطينية حيث قال 41 بالمئة إنها غالبا ما تكون مبررة، و29 بالمئة قالوا إنها أحيانا ما تكون مبررة، و6 بالمئة فقط قالوا إنها غير مبررة في كل الأحوال وهي أقل نسبة في الدول الاسلامية التي شملتها الدراسة.

وتراجعت نسبة التأييد لاسامة بن لادن في لبنان واندونيسيا وتركيا وباكستان والكويت والأردن وفي هذه الأخيرة على سبيل المثال تراجعت النسبة من 56 بالمئة إلى 20 بالمئة.

ومع استمرار العنف الطائفي في العراق، وجدت الدراسة قلقا متزايدا من ألا يقتصر هذا النزاع على ذلك البلد.

الوضع العراقي
فقد أعرب 88 بالمئة من اللبنانيين و73 بالمئة من الكويتيين فضلا عن نسب أقل في الدول الاسلامية الأخرى عن قلقهم من التوتر الطائفي بين السنة والشيعة والذي يمثل مشكلة إضافية للعالم الاسلامي.

وكشف البحث الذى أجراه مركز "بيو" للأبحاث بواشنطن عن أن زيادة النمو الاقتصادي فى العديد من البلاد النامية أدى لشعور المزيد من الأشخاص عن رضاهم عن حياتهم.

ووصف مدير المركز النتائج على أنها مؤيدة للعولمة. وقد شمل البحث 45 ألف شخص فى 47 دولة.



ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
2
دراسة: الإعلام الأمريكي لا ينقل حقيقة الوضع الميداني في العراق
الهيئة نت

أكد مركز "بيو" للأبحاث في دراسة تحمل عنوان "صورة من العراق" أن وسائل الإعلام الأمريكية تتراجع عن نقل الأوضاع الحقيقية في الميدان العراقي، مما أدي إلي تحسن الرأي العام داخل الولايات المتحدة بشأن الحرب.

وذكرت الدراسة الأمريكية أن وسائل الإعلام تتجه نحو الحملات الانتخابية الخاصة بالرئاسة المقرر اجرؤها في عام 2008.
وأفادت الدراسة أن الصحافة غطت الأحداث على الأرض بجزء يسير وأن حجم تغطية الأخبار من العراق هبط من ثمانية في المئة لكل روايات الأخبار في الشهور الستة الأولى في عام 2007 إلى خمسة في المئة في الفترة بين يونيو إلى أكتوبر الماضي.
ورجح توم روسينتيل مدير مركز المشروع "بيو" أن يكون تراجع التغطية من العراق الذي أعقب انخفاضا حادا في الأخبار بشأن المناقشات الخاصة بالسياسة إزاء العراق في واشنطن لعب دورا مهما بهذا الصدد .
وتجدر الإشارة إلي أن الحرب في العراق هيمنت بشكل كبير على الأخبار في الولايات المتحدة، لاسيما قبل يونيو الماضي إثر إصدار الرئيس جورج بوش أوامره بإرسال قوات قتالية جديدة إلى العراق.
وتأتي التغطية السلبية للإعلام الأمريكي لطمس حقيقة هزيمة الجيش المحتل وتخلي الحلفاء وخصوصاً بعد تسلبم قوات الاحتلال البريطانية مدينة البصرة رسميا للجيش العراقي الحالي .

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
3
اعتقال أعداد كبيرة من المواطنين الأبرياء تصل الى 80 شخصاً وبصورة شهرية

الصعق بالكهرباء والضرب المبرح بالآلات الحادة من أساليب التحقيق الحديث

فلسطينيو العراق ومآسيهم

يبدو أن عدوى الإيغال بدم العراقيين راحت تنتقل بسرعة عبر مدن ومحافظات بلدنا الجريح، فاعتقال الأبرياء من أبناء بلدنا على يد الاحتلال صارت(وباء) أوجده المحتل وأذنابه ليس من السهولة التخلص منه، و(البصائر) تستعرض ما يحدث في إحدى دوائر الأجهزة الحكومية والمكان محافظة صلاح الدين فتعالوا معنا لنتعرف على حجم هذه الجريمة بلسان ضحاياها..


قامت دائرة الجرائم الكبرى المسماة بـ ( دائرة التحقيق الجنائي) التابعة لقيادة الشرطة في محافظة صلاح الدين بعملية قتل مقصودة لأحد الموقوفين من اهالي المدينة بعد تعذيبه بصورة بشعة. وتم تعذيبه بواسطة تعريض جسمه للكهرباء وكذلك ضربه بالات حديدية وغيرها مبتعدين عن أصول التحقيق ومبتعدين عن كل الشرائع السماوية والوضعية والقانونية في مسالة التعامل مع الموقوفين من المشتبه بهم وغيرهم بعد يوم واحد من اعتقاله حيث قامت هذه الدائرة( والمعروفة لدى جميع اهالى المدينة بأساليبها البشعة في التعامل داخل وخارج مقرها) بواسطة قوة منها في ليلة الأربعاء الموافق 18/9/2007م الساعة الواحدة ليلا بإلقاء القبض على المجني عليه المغدور ( أسامة احمد دحام أبو العيشة) واقتادته إلى مقر المديرية في الموقع الرئاسي وبعد يوم واحد من القبض عليه بحسب ما افاد اقارب المجيء عليه وفي يوم الأربعاء الساعة (11) صباحا الموافق 19/9/2007 تم تسليم جثته إلى ثلاجة الطب العدلي في مستشفى تكريت العام وعليها أثار تعذيب بالكهرباء والضرب المبرح على جسم القتيل مدعية إن المجني عليه حاول الهرب من حرس الدائرة متجها إلى النهر وقفز من فوق الجبل ووقع على الأرض وأدى ذلك إلى وفاته نتيجة الكسور حسب ادعاء الدائرة المذكورة بموجب تقرير طبي مزيف يتناقض تماما مع تقرير طبي مزيف محرر من الأطباء الاختصاص في معهد التشريح في المستشفى والمذكور وكذلك التصوير الخاص بالجثة قبل دفنها والتي تبينان بشكل قاطع وأكيد أن المجني عليه قد تعرض إلى عملية تعذيب بواسطة الكهرباء أدت إلى حروق واضحة في جسده وكذلك الحروق الواضحة على كل أجزاء جسمه وحتى على منطقة القضيب والدبر للقتيل والي بينت وبشكل واضح انه تعرض لعملية تعذيب سريعة ومركزة أدت إلى توقف قلبه ومفارقة الحياة بظرف (11) ساعة بعد إلقاء القبض عليه

وحالات اخرى

من جانب اخر يؤكد اقارب القتيل وعدد من الجهات التي رصدت هذه الانتهاكات ومنها فرع هيئة علماء المسلمين في تكريت حالة القتيل المغدور هذه ليس الأولى من نوعها حيث حصلت حالات مشابهة معروفة وحسب علمهم تجاوزت (9) حالات مشابهة ومنها قضية قتل المواطن عبد القادر طه العواد من أهالي مدينة اليوسفية قبل أكثر من أسبوع والموجودة جثته حاليا لدى الطب العدلي ومحجوزة من قبل الدائرة المذكورة والتي توفي نتيجة التحقيق معه وبنفس الطريقة وهذا مااكده العديد من الموقوفين الخارجين من سجن الدائرة المذكورة و أن الدائرة المذكورة تحتجز شقيق القتيل ( أسامة ) في احد سجونها والذي القي القيض عليه قبل يوم من إلقاء القيض على المغدور وحاليا لايعرف مصيره ولا مكانه من أي جهة ومنهم أهله وتقوم الدائرة بجعله وسيلة ضغط على أهل القتيل لعدم تقديم دعوى رسمية أو غير رسمية عليهم ، علما أن المعلومات المتوفرة لدينا من أهل القتيل أن الشخص المسئول عن عملية التعذيب هما كل من المقدم خليل الرمل والرائد(( احمد الفحل)) والذين يمارسان هذه العمليات منذ مدة طويلة وكما معروف لدى كل مسئولي المحافظة المتواطئين معهم بل ويستخدمونهم وخاصة المدعو الرائد( احمد صبحي الفحل ) وهو من عشيرة الجبور في منطقة العلم وهو شخص لديه سوابق ولم يتخرج من أي كلية وأعطي الرتبة من قبل مسئولي المحافظة لكونه يقوم بكل الأعمال القذرة للمسؤولين

أعمال غير قانونية ..

ويضيف المواطنون الذين اكتووا بنار هذه الدائرة المذكورة ان هناك ممارسات ظالمة وبشعة أثناء المداهمات وأثناء عملية التحقيق مع الموقوفين وتم مفاتحة الدوائر المعنية ومنها المحافظ وقائد الشرطة وقائد الجيش في المدينة وغيرهم من الدوائر ومنها المفتش العام للشرطة ومكتب حقوق الإنسان في المحافظة ولم يتخذ أي إجراء في حينها و هذه المديرية ومعها ما يسمى اللجنة المشتركة تقومان بإعمال غير قانونية حيث تقوم باعتقال أعداد كبيرة من أهالي المدينة في كل أسبوع قد يتجاوز (80) موقوف شهريا بدون وجه حق وتقوم بفرض رسوم بموجب مبالغ كبيرة لإخراجهم وهذا حصل مع العديد من الموقوفين الذين اخرجوا بعد اعتقالهم وبعد أن يهددوا بعدم الكلام بأي شئ حصل لهم داخل السجن وإلا فان الدائرة المذكورة ستعود لإلقاء القبض عليهم مرة أخرى و إن الدائرة المذكورة وخاصة المدعو (احمد الفحل) يقوم بتعذيب كل المعتقلين بمجرد دخولهم الدائرة المذكورة سواء كان مطلوبا أو من عدمه وان عمليات التعذيب وحشية جدا يستخدم فيها كافة أنواع أدوات التعذيب ومنها وسائل الكهرباء وان هذه المديرية أصبحت دائرة للتعذيب فقط وقتل الشرفاء من أهل المدينة والمحافظة وان اغلب مواطني المدينة يتمنى أن يلقى القبض عليه من قبل الأمريكان على أن يعتقل من قبل هذه الدائرة المشينة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
4
اللجنة البرلمانية لتنفيذ المادة 140 تؤكد استحالة إنهاء عملها خلال المدة الدستوية المقررة
راديو سوا

أكد رئيس اللجنة البرلمانية لتنفيذ المادة 140 من الدستور رائد فهمي أنه لا يمكن للجنة إكمال التطبيع في محافظة كركوك إلا في حال أقر البرلمان منح اللجنة ستة أشهر إضافية، لافتا إلى استحالة إنهاء عمل اللجنة خلال المدة الدستورية المقررة.

وفي حديث مع "راديو سوا" أوضح قائلا:
"إن مدة ستة أشهر ستتيح لنا استكمال إجراءات التعويضات التي هي قيد التنفيذ، إضافة إلى مجموعة من الملفات من قبل المرحلين، ولكن هناك بعض الإجراءات تحتاج إلى قرار من مجلس النواب كموضوع الحدود الإدارية".

وأشار فهمي إلى أن عملية الاستفتاء لايمكن إجراؤها في حال إقرار المدة الإضافية المذكورة، قائلا:
"أما الاستفتاء فهو يعتمد على قرار سياسي وعلى المدة التي تحتاجها مفوضية الانتخابات لتنظيم عملية الانتخاب".

وكانت بعثة الأمم المتحدة في العراق أشارت إلى توصل الأطراف السياسية العراقية إلى اتفاق لتمديد عمل لجنة تنفيذ المادة 140 من الدستور مدة ستة أشهر.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
واشنطن بوست: الإدارة الأميركية بصدد تطبيق خطة دبلوماسية جديدة في العراق
راديو سوا
كشف الكاتب السياسي والمراسل الدبلوماسي لصحيفة واشنطن بوست ديفيد إيغنيشيوس في مقال بعث به من بغداد الجمعة عن أن الإدارة الأميركية بصدد تطبيق خطة دبلوماسية جديدة في العراق.

وقال المراسل إن الدبلوماسيين الأميركيين في بغداد يعملون حاليا على وضع الأطر الخاصة بإستراتيجية دبلوماسية سيتم الاعلان عن الشروع بتطبيقها الشهر القادم عندما تزور وزيرة الخارجية الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس مرة أخرى العراق.

وأضاف الكاتب السياسي إيغنيشيوس أن الزيارة اللاحقة لرايس في الشهر المقبل ستهدف إلى مواصلة المحادثات التي بدأتها خلال الأسبوع والمتعلقة بالمصالحة السياسية.

وأشار إلى أن الوزيرة الأميركية أعربت عن أملها في أن يتمكن مجلس النواب العراقي في ذلك الوقت من اقرار قانون اجتثاث البعث وتحقيق تقدم في ما يتعلق بتوزيع السلطات المحلية والمحاسبة القضائية.

ولفت الكاتب السياسي والمراسل الدبلوماسي لصحيفة واشنطن بوست إلى أن مبادرة رايس الدبلوماسية ستسعى إلى اشراك مجلس الرئاسة وليس فقط رئيس الوزراء نوري المالكي.

وأوضح أن الولايات المتحدة ستدعو العراقيين الشهر القادم إلى التفاوض على اتفاق شراكة إستراتيجية جديدة تتعلق بوضع القوات الأميركية في سنة 2009.

وأضاف أن من شأن ذلك الاتفاق أن يحل محل تفويض الأمم المتحدة المتعلق بمهمة القوات الأجنبية في العراق الذي جرى تمديده قبل يومين عاما آخر لينتهي في الـ31 من ديسمبر/كانون الأول سنة 2008.

وأشار ايغنيشيوس إلى أن ديفيد ساترفيلد مستشار رايس والمنسق الخاص لشؤون العراق في وزارة الخارجية الأميركية سيطلب من الحكومة العراقية تعيين فريق تفاوضي يمثل جميع الوزارات والفصائل العراقية.

وشدد كاتب التقرير على مدى حساسية مثل هذا الاتفاق إذ أنه سيغطي العلاقة بين الحكومة العراقية والولايات المتحدة، وسيشمل فضلا عن عدد من القضايا مسألة احتجاز معتقلين عراقيين، وحق إقامة قواعد أميركية مستقبلية، والعمليات الخاصة التي تشن ضد تنظيم القاعدة.

ونقل مراسل الصحيفة عن مسؤول رفيع المستوى في إدارة الرئيس بوش لم يكشف عن اسمه أنه ستكون هناك ما وصفها بقواعد جديدة للعبة.

ونقل كاتب المقال عن مسؤولين أميركيين كبار أن هناك توترا بين الهدف السياسي المتعلق بتحقيق سيادة عراقية كاملة ورغبة الجيش في الحفاظ على الأمن، لافتا إلى أن الخلاف واضح في الجدل الذي يجري من وراء الستار حول عديد القوات الأميركية في العراق بين الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الأميركية فيي العراق والأدميرال وليان فالون قائد القوات المركزية الأميركية.

وقال الكاتب السياسي والمراسل الدبلوماسي لصحيفة واشنطن بوست إن هذه الموضوعات ستعلن على الملأ عندما يعرض الجنرال بتريوس تقريره الآتي أمام الكونغرس في آذار/ مارس السنة المقبلة.

وخلص الكاتب إلى القول إن من المعتقد أنه كلما نجح بتريوس في أرض المعركة فإنه سيواجه مزيدا من الضغط لتخفيض عدد قواته، الأمر الذي سيعرض المكاسب الأمنية التي حققها بشق الأنفس إلى الخطر.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
اليونيسيف:أطفال العراق يدفعون ثمنا باهظا بسبب أعمال العنف في بلدهم
راديو سوا
أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف أن ملايين الأطفال العراقيين ما زالوا مهددين بالعنف وسوء التغذية وانقطاع التعليم بعد أكثر من أربع سنوات من التدخل العسكري الأميركي في العراق.

وقالت المنظمة في تقرير لها الجمعة إن عددا قليلا من المراهقين أجروا الامتحانات النهائية الصيف الماضي وسط قلة المياه الصالحة للشرب، في حين اعتقل 1350 منهم على الأقل في عام 2007 .

وأضاف التقرير أن أطفال العراق يجدون أنفسهم في أغلب الأحيان عالقين بين نارين، مشيرا إلى أن غياب الأمن وحركات هجرة السكان تبقى مصدر معاناة كبيرة لهم.

وتابع تقرير المنظمة الدولية أن نحو 25 ألف طفل يهجرون من مساكنهم مع أسرهم ويضطرون للبحث عن ملجأ في مناطق أخرى من العراق في كل شهر، جراء أعمال العنف الطائفي. وقال ممثل اليونسيف الخاص بالعراق روجر رايت إن أطفال العراق يدفعون ثمنا باهظا.

وأشار التقرير إلى ضرورة استثمار انخفاض العنف في العراق لمساعدة الأطفال وتعزيز الدعم الحكومي لقطاع لشباب.

وأكد التقريرأن 28 % فقط ممن هم بعمر 17 عاما ما زالوا يواصلون الدراسة فيما استطاع 40 % منهم في وسط وجنوبي العراق اجتياز الامتحان النهائي.

وأشار إلى أن 760 ألف طفل تخرج في المدارس الابتدائية عام 2006، فيما تعرض أطفال آخرون للنزوح.

ومع نهاية عام 2007، هناك حوالى 75 ألف طفل يعيشون في مخيمات أو ملاجىء مؤقتة، 25% منهم أرغموا على الرحيل من منازلهم بعد تفجير مرقد الإمامين العسكريين في سامراء عام 2006 .

وأكدت اليونيسيف أنها تمول حملة لتلقيح الأطفال ضد الشلل شملت أكثر من أربعة ملايين طفل بالإضافة إلى ثلاثة ملايين آخرين ضد الحصبة، وأنها قدمت معونات إلى أربعة ملايين و700 ألف طفل في الدراسة الابتدائية.

ومنذ الحرب في العراق في مارس/ آذار 2003 أرغم نحو أربعة ملايين و200 ألف طفل عراقي على النزوح من منازلهم بينهم أكثر من ميلوني شخص داخل البلاد، جراء أعمال العنف الطائفي، وفقا للأمم المتحدة.



ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
7
جرح ثلاثة مدنيين في اشتباك بين الشرطة ومجهولين بالموصل

PUKmedia

ذكر مصدر أمني أن ثلاثة مدنيين جرحوا خلال اشتباك بين الشرطة ومسلحين مجهولين، وقع بعد ظهر اليوم الأربعاء، أثناء احتفال الناس بأعياد الأضحى في حي الثورة غربي مدينة الموصل.


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
8
دعوات لانقاذ ضريحي الحسين واخيه العباس (ع) من الايادي الايرانية

راديو دجلة


طالب رئيس لجنة الاوقاف والسياحة الدينية في كربلاء احمد الحسيني بانقاذ ضريحي الامامين الحسين واخيه العباس عليهما السلام من الأيادي الإيرانية التي تفرض سيطرتها وسطوتها عليهما.
وقال الحسيني في تصريح صحفي نشر اليوم الجمعة ان اسلحة مختلفة وصلت مؤخرا من ايران الى مدينة كربلاء وتم تخزينها في الدور والبنايات وفي اماكن مجاورة للضريحين.
واضاف ان هناك معلومات موثقة تؤكد ان بعض هذه الاسلحة والذخيرة موجودة حاليا في غرف خاصة داخل الحرمين الشريفين بسبب عدم تمكن اي قوات من اقتحام الضريحين كما ان الأميركان والقوات متعددة الجنسيات لا تجرؤ على الدخول الى الضريحين الشريفيين.
واشار الى ان "ضباطا من الاطلاعات والحرس الثوري الإيرانيين يشرفون على ميليشيات تسمى قوة حماية الحرمين تشرف على ادارتها مجموعة من ضباط المخابرات الإيرانية".

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
9
صندوق النقد يمنح العراق قرضاً بـ744 مليون دولار

(CNN)
وافق مجلس مدراء صندوق النقد الدولي الخميس على منح العراق 744 مليون دولار ضمن اتفاقية قرض جديدة مخصصة لدعم برامج بغداد الاقتصادية على مدار الشهر الـ15 المقبلة حتى مارس/آذار 2009.

ويأتي هذا القرار من قبل الصندوق بعد أسبوع على قيام العراق بسداد كامل ديونه البالغة 470 مليون دولار قبل الموعد المحدد.

وحول هذه الخطوة، قال تاكاتوشي كاتو، نائب المدير العام لصندوق النقد الدولي في بيان نشره موقع الصندوق الإلكتروني إن السلطات العراقية نجحت في إبقاء برامجها الاقتصادية لفترة 2006 و 2007 على السكة الصحيحة رغم المصاعب الأمنية والسياسية في البلاد.

وأشاد كاتو بتجاوز الحكومة العراقية لمشكلة التضخم ونقص الوقود وتحرير عملية استيرادها، إلى جانب التقدم المحقق على الصعيد النقدي.

غير أنه أقر بأن التحديات الأمنية، على الرغم من تراجعها، تبقى العائق الأكبر أمام تحقيق سائر الأهداف المحددة واجتذاب الاستثمارات الخارجية اللازمة.

وأضاف كاتو: "يهدف برنامج السلطات العراقية لعام 2008 إلى إعادة توجيه الموارد نحو الاستثمار، بما في ذلك القطاع النفطي، وتحسين الخدمات العامة ولتحسين مخصصات الخدمات العامة وفي نفس الوقت احتواء الإنفاق الحكومي الحالي وخاصة في مجال الأجور ومعاشات التقاعد."

كما أكد أن بغداد تنوي مواصلة العمل على الإصلاحات الهيكلية، بما في ذلك تحديث نظام المالية العامة واستكمال إحصاء الخدمات العامة.

وكان صندوق النقد الدولي قد أعلن في 14 ديسمبر/كانون الأول الجاري أن العراق سدد كامل التزاماته المالية نحوه بصورة مسبقة، منهياً بذلك قرضاً بقيمة 470 مليون دولار كان قد حصل عليه في العام 2004.

واعتبر الصندوق أن تسديد العراق لمستحقاته التي كانت مجدولة في العام 2009 يعكس نجاح بغداد في إصلاح سياساتها المالية واستغلال الموارد المالية الكبيرة التي تحدها من ارتفاع أسعار النفط.

وكان تقرير صادر عن مكتب مساندة انتقال العراق قد كشف أن الإنتاج النفطي في البلاد وصل أواخر شهر سبتمبر/أيلول إلى 2.3 مليون برميل يومياً تقريباً، وأن النفط المصدر حتى أواخر الشهر الجاري بلغ 1.8 مليون برميل يومياً.

وكانت هيئة الأمم المتحدة، المشرفة على تعويضات ضحايا الاجتياح العراقي للكويت عام 1990، قد صرحت في نوفمبر/تشرين الأول الماضي بأنها دفعت 469.6 مليون دولار أقساطا من أموال النفط العراقي، لتغطية الخسائر والأضرار المطالب بها.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
10
العراق: 16 قتيلاً أمريكياً بديسمبر والحصيلة تقارب 4 آلاف

CNN)
أعلن الجيش الأمريكي في العراق مقتل أحد جنوده وإصابة نحو عشرة آخرين، في هجوم انتحاري بمحافظة "ديالى" شمالي العراق الخميس، قائلاً إن الهجوم استهدف اجتماعاً لعراقيين متحالفين مع القوات الدولية ضد تنظيم القاعدة.

وبمقتل هذا الجندي، ترتفع حصيلة الخسائر البشرية بين أفراد القوات الأمريكية في الحرب على العراق منذ مارس/ أذار من العام 2003، إلى 3897 قتيلاً، من بينهم 16 جندياً قتلوا حتى اللحظة، في ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وقال الجيش الأمريكي إن الهجوم الانتحاري، وقع في بلدة "كنعان"، ذات الغالبية الشيعية، والتي تبعد نحو 20 كيلومتراً (12 ميلاً) شرقي بعقوبة، العاصمة الإقليمية لمحافظة ديالى.

وبينما ذكر الجيش الأمريكي أن الانفجار أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص، بينهم جندي أمريكي، فقد أكد مسؤول أمني عراقي لـCNN أن الانفجار تسبب في مقتل 13 شخصاً على الأقل.(التفاصيل)

وشهدت الشهور القليلة الأخيرة تراجعاً في محصلة الخسائر البشرية للجيش الأمريكي، حيث بلغ عدد قتلاه في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي 37 جندياً، وهو ما يعزز تأكيدات الإدارة الأمريكية السياسية والعسكرية، بأن تقدما قد أحرز في جهود الحرب في العراق.

وسقط في أكتوبر/ تشرين الأول 38 جندياً أمريكياً قتيلاً، ليسجل بذلك الشهرين المذكورين أدنى محصلة للجيش الأمريكي على التوالي منذ مطلع 2004.

ويرى عدد من المسؤولين الأمريكيين أن زيادة عدد القوات الأمريكية بقرابة 30 ألف جندي إضافي هذا العام في بغداد، ومناطق تواجد تنظيم القاعدة في الأنبار وديالى وجنوب شرقي العاصمة، ساهم في تراجع محصلة قتلى القوات الأمريكية، رغم أن هذا العام كان الأكثر دموية منذ بدء الغزو في ربيع 2003.

وشهد النصف الأول من العام 2007، ارتفاعاً في حصيلة القتلى الأمريكيين، سقط منهم 83 قتيلاً في يناير/ كانون الثاني، و81 في فبراير/ شباط، و81 في مارس/ آذار، و104 في أبريل/ نيسان، و126 في مايو/ أيار، و101 في يونيو/ حزيران.

وبدأ التراجع منذ شهر يوليو/ تموز من العام الجاري، حيث بلغت محصلة خسائر الجيش الأمريكي البشرية 79 جندياً، ارتفعت إلى 84 في أغسطس/ آب، و65 في سبتمبر/ أيلول الماضي.



ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
مؤتمر في لندن يحذر اكراد العراق من فقدان مكاسبهم بالمنطقة

راديو دجلة

خيمت الهجمات التركية الأخيرة داخل اقليم كردستان العراق على مؤتمر عقد في لندن امس الاربعاء ركز على المكاسب التي حققها الاكراد في العراق.
وحذر عدد من المتحدثين من مغبة تخطي الاكراد لما اسموه بـالخطوط الحمراء مثل المطالبة بقيام دولة مستقلة لهم.
وشدد المندوب البريطاني الخاص في الشان العراقي السابق جيرمي غرينستوك على وجوب احترام حكومة اقليم كردستان لدول الجوار الذين لا يمكنكم تغييرهم.
مضيفا "اذا قررت عاصمة من الدول الأربع التي تحتضن الاكراد ان تهاجمهم فمن الممكن ان تختار العواصم الاخرى اقتناص الفرصة لسحقهم وقمعهم".
وتابع غرينستوك "لا اظن ان العالم الخارجي سيتدخل في حال حدث ذلك".
موضحاً "الأميركيون والروس والاوروبيون لديهم اولويات اكبر من الاكراد في المنطقة".
واكد غرينستوك ان واشنطن ولندن لا تؤيدان قيام دولة كردية وعليهم عدم تخطي الخطوط الحمراء كي لا يخسروا ما حققوه من مكاسب الامر الذي ايده اغلب الحضور في المؤتمر.
بدوره اعتبر الصحفي البريطاني المختص بقضايا الاكراد باتريك كوبرن التوغل التركي الاخير في شمالي العراق اثبت ان بقاء الاكراد في عراق فيدرالي سيضمن حمايتهم.
يذكر ان المؤتمر الذي اعده معهد تشاتهام هاوس في لندن امس الاربعاء حمل عنوان (الاكراد في الشؤون الدولية) تزامناً مع اصدار المعهد تقريراً حول الاكراد ركز على دور حكومة اقليم كردستان في تحديد مستقبل الاكراد في المنطقة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
12
شرطة الديوانية الحكومية تعلق صور لمطلوبين وتعتقل أربعة من عائلة قيادي بمليشيا المهدي

وكالة يقين

ذكر مصدر حكومي في شرطة الديوانية، أن الشرطة وزعت، الجمعة، منشورات وملصقات تضم أسماء وصور قالت أنهم من المطلوبين للعدالة في الديوانية، داعية الأهالي إلى الإخبار عنهم، فيما تم اعتقال أربعة من

عائلة قيادي بمليشيا المهدي في عملية دهم لمنزله جنوب شرق المحافظة
وأوضح المصدر، أن" مديرية شرطة الديوانية الحكومية وزعت منشورات وصور لـ 16 شخصا مطلوبا للعدالة وقامت بتعليقها في جميع مناطق المحافظة لارتكابهم جرائم بحق المدنيين
وأضاف أن" المنشورات تحتوي على أسماء وصور لأشخاص مطلوبين للعدالة تطالب المواطنين بتقديم أية معلومات تدل على مكان المطلوبين وتواجدهم والاتصال على خطوط "ساخنة" في حال توفر أي معلومات تساعد على القبض على المطلوبين
وأشار إلى إن"أكثر من ثلاثين ألف منشور علق في شوارع المدينة والاقضية والنواحي والمناطق النائية وفي مداخل السيطرات العسكرية الرئيسية للديوانية
في الإطار ذاته، قال مدير إعلام الصدر في الديوانية ، أن "قوات مشتركة (قوات أحتلال + قوات حكومية ) داهمت، الجمعة، منزل قيادي في مليشيا المهدي جنوب شرق الديوانية واعتقلت أربعة إثناء المداهمة
وأوضح أبو زينب الكرعاوي أن" قوات مشتركة بولندية عراقية داهمت اليوم الجمعة منزل القيادي البارز في جيش المهدي (سماح العفلوكي) في قرية( شط حسين) بقضاء عفك (33كم جنوب شرق الديوانية
وأضاف" اعتقلت القوات المشتركة (قوات أحتلال + قوات حكومية ) شقيق القيادي وثلاثة من أبنائه كانوا متواجدين في المنزل إثناء المداهمة

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
13
جبهة الجهاد والتغيير تهاجم دعوة حكومة المالكي لبقاء قوات الاحتلال لعام جديد وتصفها بالفعل الشنيع
وكالة حق
وصفت جبهة الجهاد والتغيير والتي تضم عددا من فصائل المقاومة العراقية المسلحة دعوة حكومة المالكي لبقاء القوات المحتلة لارض العراق لمدة عام اخر جديد بالفعلة الشنيعة وترسيخ الاحتلال وتقديم المشروعية له بذرائع واهية . وقالت في بيان لها وصلت نسخة منه الى وكالة حق إن عملاء الاحتلال أمثال المالكي والدباغ ومن معهم فيما يسمى بالعملية السياسية الذين ما انفكوا يطالبون ببقاء القوات المحتلة في أرض العراق إنما يطالبون بذلك لعلمهم أن بقاءهم مرهون ومرتبط أشد الارتباط ببقاء قوات الاحتلال وان أرض العراق الغالية ستلفظهم بمجرد أن تزيح عن كاهلها المحتل الغاصب ذلك لأنهم مجرد معاول هدم استخدمهم المحتل للقضاء على الحالة الجهادية ونحن بدورنا نحمل هؤلاء المسؤولية كاملة عن بقاء الاحتلال وما يترتب عليه ودماء الشهداء التي سالت وستسيل ثمنا لدحر العدو الصائل من أرضنا حيث أنهم بفعلتهم الشنيعة هذه يرسخون الاحتلال ويقدمون له المشروعية بذرائع واهية لن تجعلهم بمأمن من انتقام المجاهدين في الدنيا وعقاب الله تعالى يوم القيامة.



واضافت ان جبهة الجهاد والتغيير تعلنها واضحة مدوية... إننا لن نكل ولن نمل وسنظل نحارب المحتل وعملاءه ومشروعه المسخ طال بقاء الاحتلال أم قصر وبيننا وبينهم صولات وجولات وزمن يحكم فيه الله (جل في علاه ) وهو خير الحاكمين (إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب) مؤكدة ان الادعاء بعدم اهلية ما يسمى بالقوات الامنية على استلام الملف الامني يكذب ما تدعيه الحكومة التي لم تترك مناسبة الا وتحدثت عن قدرة قواتها الامنية واصفة العاملين في هذه الحكومة على انهم مجرد ابواق وادوات للاحتلال يستخدمهم وفقا لما تقتضيه مصالحهم في العراق .

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
14
إذا لم يعودوا جواً من جدة إلى البصرة 3 مناطق في المطار استعدادا لاستقبال الحجاج العراقيين
الوطن الكويتية

جددت الإدارة العامة للطيران المدني مواقف مناطق الشحن 60 و61 و62 لإيقاف الطائرات المقلة للحجاج العراقيين «اذا لم تتسن لهم الظروف ليعودوا الى بلادهم مباشرة من جدة الى مطار البصرة من دون المرور بالكويت».
وأبلغت الادارة وزارة الاوقاف ان «خياما جهزت في مكان خاص لاستقبال الحجاج العراقيين اذا وصلوا الى الكويت»، مبينة ان «باصات جهزت لنقلهم مباشرة الى مركز العبدلي».
وذكرت ان «حواجز ستوضع لتأمين المنطقة»، لافتة الى ان سيارات اسعاف سترافق الباصات عند نقل الحجاج الى العبدلي، واحدة منها ستكون في منطقة الخيام».
من جهة اخرى، تصل اليوم 8 طائرات تقل حجاج كويتيين الاولى منها تصل في الواحدة فجرا.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
15
أي مستقبل ينتظر البصرة بعد البريطانيين؟!

القبس الكويتية
انسحبت القوات البريطانية من البصرة (جنوب بغداد) وسلمت أمن ثاني اكبر مدن العراق للقوات العراقية. ومع الانسحاب الشامل والتمركز في قاعدة عسكرية أعدت للمناسبة (قرب المطار)، تتجه الأنظار صوب مرحلة ما بعد الاحتلال، في وقت يتشح بفوضى أمنية محبطة وبتناحر عنيف على النفوذ وبتغلغل إيراني.
فالبريطانيون لم يسلموا مدينة تنعم بالسلام، مما يثير أسئلة عديدة حول مستقبل هذه المدينة الغنية بالسكان والنفط، كما يثير المخاوف والتشاؤم والحذر، خصوصا ما يتعلق بالفراغ الأمني المتوقع بسبب عدم توفر البديل المناسب.
فقد أعلن المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ بان العراق سيحتاج القوات الأجنبية لمدة عشر سنوات أخرى. وقبل ذلك كان التقرير البريطاني الذي حذر من أن خفض القوات سيجعل السيطرة على جنوب العراق 'أمرا مستحيلا'. كما أن صحيفة كريستيان ساينس مونيتور توقعت في سبتمبر الماضي 'الأسوأ للبصرة بعد الانسحاب البريطاني'.
في 16 ديسمبر الجاري، أنهت بريطانيا، فعليا، سيطرتها على الجزء الجنوبي من العراق التي استمرت قرابة خمس سنوات. والبصرة منطقة حيوية، حيث تفتح المطاعم أبوابها حتى وقت متأخر ولا تشهد الحصار الذي تشهده العاصمة بغداد.
ورغم ذلك، لا نستطيع القول إن البريطانيين قد سلموا مدينة تنعم بالسلام، وقد عنونت صحيفة 'الاندبندنت' افتتاحيتها الاثنين 'لم نسلم أرض اللبن والعسل'، مشيرة إلى أن مراسم التسليم تمت في المطار لأسباب أمنية 'حيث باتت الميليشيات تتحدى قوات الأمن'.
تشهد البصرة صراعا طائفيا ليس سببه الدين بل المصالح والثروات وغياب قانون للنفط أو خطط لتحقيق الاندماج في قوات الأمن العراقية، أو حتى خطط لتحقيق الفدرالية التي تتلاءم والطموحات الاثنية والإقليمية للحفاظ على وحدة البلاد.
لقد شهدت البصرة الكثير من العنف في شكل حروب دامية بين ميليشيات متناحرة ومجرمين ومهربين، أي أن الأوضاع بالنسبة للعراقيين 'أصبحت صعبة'، والشرطة بدورها تتهم المسلحين بفرض نمط متشدد من التعاليم الإسلامية وقتل النساء في جرائم 'شرف'.



الميليشيات تحكم
القوات البريطانية التي تكبدت، 174 قتيلا ومليارات الجنيهات منذ العام2003، توقفت فعليا عن القيام بأية مهمة أمنية في مدينة البصرة منذ أكثر من 3 أشهر.
وكانت الحكومة البريطانية تقول في البداية إنها شاركت في الغزو بحثا عن أسلحة الدمار الشامل. ثم قالت لاحقا إنها حررت العراق وجلبت الديموقراطية له. ثم خفضت توقعاتها أكثر، وقالت إن تحقيق الأمن في الجنوب 'أمر مستحيل'. الميليشيات هي التي تحكم البصرة على ارض الواقع اليوم. وقد استطاعت هذه الميليشيات، وعددها 28، فرض سطوتها وقوانينها. ومنعت السكان من ممارسة العديد من النشاطات التي كانوا يقومون بها في السابق مثل الموسيقى والرقص.
فخلال الشهور الثلاثة الماضية، قتلت 42 امرأة بسبب استخدامهن مساحيق التجميل أو عدم التزامهن بالحجاب. كما أن بعض الإحصائيات الرسمية تفيد بأن نصف السكان المسيحيين قد غادروا المدينة، ولعل الحقيقة أسوأ من ذلك. وكان هجوم بثلاث سيارات ملغومة قتل 40 شخصا في محافظة ميسان المجاورة قبل أسبوعين قد أعاد إلى الأذهان احتمال أن ينشب العنف في المناطق التي انسحبت منها القوات البريطانية.
وفي أكتوبر الماضي، سيطر عناصر جيش المهدي على مركز الأمن الرئيسي في المدينة في محاولة للإفراج عن أحد زملائهم الذي كان معتقلا هناك. ورغم أن قوات الأمن المحلية والجيش العراقي تمكنوا من استعادة السيطرة على ذلك المركز خلال ساعة من الزمن، لكن ذلك لا يعني أن القوات العراقية جاهزة تماما لتولي امن ثاني اكبر محافظة في العراق بغياب القوات البريطانية.



أذى متعمد
هذا ما يؤكده تصريح لقائد شرطة البصرة اللواء جليل خلف الذي اتهم بريطانيا بتسليمه وضعا في البصرة وصفه بأنه 'قريب من الأذى المتعمد'، وتركته وحيدا يتعامل مع الميليشيات والعصابات، مشيرا إلى أن الميليشيات اشد تسليحا من قواته، وهي تسيطر على الميناء الذي يدر عليهم مبالغ طائلة ويفرضون اتاوات حتى على صادرات النفط ويجلبون السلاح من إيران عبر الحدود.
وميناء البصرة هو المنفذ الرئيسي لتصدير النفط العراقي، وسيكون تسليمه أكبر اختبار حتى الآن لقدرة حكومة بغداد على الحفاظ على الأمن. حتى أن مسؤولا عراقيا أوفد من العاصمة للتحقيق في ما يجرى في الميناء تم خطفه وتعرض للتعذيب ولم يفرج عنه إلا بعد دفع فدية.
أمن الجنوب يتداعى
كذلك اقر قائد القوات البريطانية بالفشل في تحقيق الأمن ، قائلا 'لقد فشلنا في تحقيق طموحات العراقيين'. وأقر الضابط أن البصرة وقعت فريسة لأفراد المليشيات والعصابات المتنافسة. لكنه استدرك، قائلا إن التغيير الذي حصل هو أن قوات الأمن العراقية جهزت بالعتاد للتعامل مع الوضع.
لكن تقرير لجنة الدفاع في مجلس العموم البريطاني، الاثنين قبل الماضي، رأى أنه على الرغم من التقدم المحرز في تدريب وتجهيز قسم جديد من الجيش العراقي للاضطلاع بالمسؤوليات الأمنية، فإن قوات الشرطة العراقية في البصرة 'مخترقة من القتلة والميليشيات المسلحة والفساد'.
وحذر التقرير من مغبة المغالاة في مدى نجاح إرسال قوات أميركية إضافية إلى بغداد في مطلع العام الحالي، لأنه من غير المعروف حتى الآن ما إذا كانت هذه الخطة ستنجح على المدى الطويل.
وأضافت اللجنة 'إذا كان لا يزال هناك دور لقوات بريطانية في العراق، فإنه يتعين أن تكون هذه القوات قادرة على فعل ما هو أكثر من مجرد حماية نفسها في قاعدة البصرة الجوية. إذا كانت القوات البريطانية غير قادرة على القيام بأكثر من ذلك، فالأمر برمته سيفتح تساؤلا بشأن وجود القوات البريطانية في جنوب شرقي العراق'.



العنف ليس طائفيا فقط
هل يصح القول إن العنف في البصرة طائفيا؟
الأصح هو القول انه ليس طائفيا فقط، بل أيضا 'وليد منافسة سياسية وقبلية راسخة، وتهافت عنيف على السلطة'.
فانطلاقا من انتشار النفوذ الإيراني، انذر تقرير 'كريستيان ساينس مونيتور' بان ما سيحل بالبصرة هو صورة مصغرة لما سيلحق بالعراق ككل بعد أي انسحاب أميركي مماثل. فالصراع على النفوذ يهيمن بعنف على المحافظة بين الأحزاب والميليشيات الشيعية والعصابات الإجرامية، حتى إن الحديث يسري في المدينة، وفق الصحيفة الأميركية، عن خلايا نائمة لكن متأهبة ومدربة من إيران، في وقت لم يتم التوصل بعد على قانون للنفط.
وباستعراض أهم القوى الموجودة على الساحة البصراوية ومعرفة مدى علاقاتها وإمداداتها بالجمهورية الإسلامية المجاورة، يعتبر التيار الصدري التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر بأنه القوة الأعظم بين الفصائل الشيعية المتناحرة، حيث يصل تعداد عناصره إلى 17 ألف مقاتل، يتوزعون على 40 وحدة عسكرية ويأتمرون بقائد محلي هو منصر المالكي ويسيطرون على العديد من وحدات الشرطة المؤلفة من 14500 عنصر، وعلى مستشفيات المحافظة والمدارس والجامعات والمرافئ والمنتجات النفطية وشركات توزيع الكهرباء والماء. ونقلت الصحيفة عن قائد في جيش المهدي تأكيده أن ميليشياته تملك صواريخ بعيدة المدى ومخازن أسلحة 'تكفينا إلى الأبد'، في حين نقلت الصحيفة عن باحث عراقي قوله: إن 'العراقة مع إيران موجودة وتشمل التسليح والتموين'، واصفا جيش المهدي بأنه 'دولة داخل دولة..لا احد يعرف من يقف وراءها'.
القوة الثانية في البصرة هي المجلس الأعلى الإسلامي الذي ولد في إيران أبان النظام السابق وتلقى جناحه العسكري (فيلق بدر) التدريب من قبل الإيرانيين. ويسيطر 'البدريون' على جميع المنافذ العراقية- الإيرانية إضافة إلى جهاز الاستخبارات التابع للشرطة. وتجدر الإشارة إلى أن 300 عنصر على الأقل من 'فيلق بدر' والأجنحة الأخرى في المجلس الأعلى تم اغتيالهم منذ مطلع العام في البصرة وحدها، ومن المتوقع أن تزداد الاغتيالات المتبادلة بعد البريطانيين.
إضافة إلى 'جيش المهدي' و'فيلق بدر' هناك حزب 'ثأر الله' الذي يقول أهالي البصرة انه إيراني ويصفونه ب'قنبلة موقوتة'. وهناك أيضا حزب الفضيلة و'شهيد المحراب' وسيد الشهداء وحزب الله العراقي، وغيرهم.
من يحكم البصرة؟
خلال السنوات الأربع الماضية كان السؤال الأبرز 'من سيستلم الملف الأمني في المدينة ويضع حدا لوتيرة العنف المتصاعدة؟'. فإيران تدعم الأحزاب الإسلامية التي لها علاقات قديمة معها، في حين تدعم الولايات المتحدة قوى محلية وإقليمية قادرة على تحدي النفوذ الإيراني... وهكذا دواليك.
الأحزاب المسلحة وغير المسلحة التي استعرضناها لن تتوانى لحظة في عرض عضلاتها لتثبت وجودها أكثر مما كان عليه في ظل البريطانيين، وستعمل بعد هذا الانسحاب، كل على حدا، لبسط اكبر قدر من السلطة بهدف الحصول على اكبر قدر من المكاسب السياسية والمادية، في وقت يبدي أكثر من طرف شكوكا حول جهورية القوات العراقية لتسلم المهام وحدها.
كثيرون يبدون تفاؤلا بشخص العميد خلف. ولعل حقيقة أنه نجا من أكثر من محاولة اغتيال، دليلا على أن المليشيات تأخذ مساعيه للتصدي لنشاطاتها وإحلال الأمن في البصرة مأخذ الجد.
إلى جانب هذه الإشكالية الأمنية، التي لن تقتصر تداعياتها على العمق العراقي فحسب بل ستطال دول الجوار الخليجي، خصوصا الكويت، هناك إشكالية سياسية تتعلق بصيغة النظام المرتقب والمدى الذي سيذهب إليه من حيث قيام كيانات منفصلة عن الدولة. فمن الصعب تصور استقرار سياسي في الجنوب قبل حل النزاع على السلطة المركزية في بغداد.



خامسا : نصوص الأخبار والتقارير القسم 2

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
الدواء الحامل لفايروس الايز جاء من الاردن ويحمل علامة امريكية واغتيال صيدلي اراد التحقيق في الموضوع والحكومة تتستر
الدار العراقية
أعلن عادل محسن المفتش العام في وزارة الصحة أن الوزارة سحبت عقار الألبومين المصلي من مذاخر الأدوية إثر تأكيد عدد من المسؤولين في بابل بأنها ملوثة بفيروس الإيدز. وقد أفاد عضو مجلس محافظة بابل حسان الطوفان بانه قد ثبت أن عقار الألبومين المصلي الموجود في الأسواق العراقية أنه ملوث بفيروس الإيدز أو نقص المناعة المكتسبة.وقال الطوفان إن 30 عبوة من هذا العقار الذي يعطى عن طريق الوريد للمصابين ببعض أمراض الكلية والكبد والحروق الشديدة المصحوبة بنقصان بروتين الألبومين في الدم، أخذت من إحدى صيدليات محافظة بابل لفحصها في مختبرات وزارة الصحة، فتبين أنها تحتوي على فيروس HIV المسبب لمرض الإيدز، ولخطورة المسألة تم تشكيل غرفة عمليات باشراف مجلس المحافظة وتم إبلاغ الوزارة وجميع دوائر الصحة في المحافظات لمنع استعمال هذا العقار.وأشار الطوفان إلى أن إجراءات وزارة الصحة لم تكن بالمستوى المطلوب، ولم تتخذ أي أجراء سوى إبلاغ صحة بابل بعدم استعمال هذا العقار، قائلا "إن ما حصل يضع هذه الوزارة في دائرة الشك والاتهام، وهو إجراء متواضع ورتيب ويجب على الوزارة، وبالتعاون مع الحكومة المركزية، أن تحاول إيجاد آليات سريعة ومدروسة في سبيل محاصرة هذه الحالة وسحب هذا العقار من السوق المحلية ومتابعة الأشخاص الذين تناولوا هذا العقار وإخضاعهم للرقابة الصحية المكثفة". وقال الطوفان إن هذا العقار مستورد من قبل شركة تجارية، وليس من وزارة الصحة، مؤكدا أن وزارة الصحة لا تخضع الأدوية المستوردة للفحوصات المختبرية، مع أن منافذ العراق جميعها مفتوحة وخالية من الرقابة الدوائية، واصفا الأمر بالكارثة متهما كلا من وزارة الصحة والحكومة العراقية بالتقصير.وأوضح أن هذه المسالة اكتشفت بعدما أرادت دائرة صحة بابل شراء كميات من الدواء، ومنها عقار الألبومين المصلي، فاشترطت لجنة المشتريات فحص العينات في المختبر الحكومي، إلا أنه بعد اكتشاف النتائج، قام المجلس بجمع المعلومات وإرسالها إلى رئاسة الوزراء.مصدر طبي أن العقار المستورد دخل عن طريق الحدود مع الأردن ويحمل علامات تجارية أميركية.وفي حادث يعتقد أنه ذو صلة، كشف عن مقتل أحد أعضاء لجنة المشتريات في مديرية صحة بابل في الـ12 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وقال المصدر الذي رفض أيضا الكشف عن اسمه لدواع أمنية إن الصيدلي رغيد حسين قتل أمام صيدليته في منطقة حي الزهراء وسط الحلة بعد يومين من إرساله نماذج من العقار المذكور إلى مختبر حكومي في بغداد للتحقق من خلوه من فيروس الإيدز. من جانبه، أكد عادل محسن المفتش العام في وزارة الصحة أن الوزارة وهيئة النزاهة والسلطات القضائية أصدرت تعليماتها لأحد مذاخر الأدوية الأهلية في بغداد بسحب نماذج عقار الألبومين وعدم بيعها إلى المرضى لحين الحصول على شهادة المنشأ الذي أخذ منه العقار.إلا أن محسن نفى أن تكون عقاقير الألبومين الموجودة في الأسواق ملوثة بفيروس الإيدز، قائلا:"هذا خبر ليس له أي مصداقية، لقد أجرينا فحصا على مادة الألبومين التي اشترتها وزارة الصحة من أحد مذاخر الأدوية الأهلية، وقبل توزيع أي دواء على المرضى، نقوم بفحصه في مختبراتنا، وأحد الفحوصات التي نجريها خاصة بمرض الإيدز، لكن مختبر الرقابة الدوائية لا يتوفر على جهاز مخصص لفحص "جرثومة" الإيدز في الدواء، إنما الجهاز الذي لديهم مخصص لفحص "جرثومة" الإيدز في الدم والبلازما، وفي كل أنحاء العالم لا يوجد جهاز لفحص "جرثومة" الإيدز في الدواء، وعندما فحصوه وجدوا ما نسميه False Positive وإنا تكلمت مع السيد مدير الرقابة الدوائية وقلت له إنك تضعنا في موقف حرج، لكن مع الأسف، هيئة النزاهة تعمد إلى بث الخبر بدون الاستناد إلى الرأي العلمي."وأشار محسن إلى سجن مسؤول المذخر الأهلي بسبب القضية: "هيئة النزاهة عندما سمعت خبرا كهذا أخذت مسؤول المذخر الأهلي وتم سجنه، ونحن أرسلنا رسالة إلى هيئة النزاهة لنبين لهم أن هذا الجهاز يعطي False Postive وقلنا لهم إن إلقاء القبض على هذا الرجل عمل غير صحيح، وقررنا أن لا نقوم بفحص أي دواء في هذا الجهاز مطلقا في المستقبل".وعند سؤاله حول ما إذا كانت مادة الألبومين المستوردة تحمل غلافا لشركة أميركية أو أوروبية ومن أين تم استيراد هذا العقار، أجاب محسن:"ليس لدي اطلاع من أين تم استيراد هذا العقار، ولكني متأكد من أن فحص العقار بهذه الطريقة عملية غير صحيحة وتعطي نتائج غير صحيحة وتثير القلق عند الناس".وأكد محسن أنه تم نقل 200 علبة اشترتها دائرة صحة الحلة من المذخر الأهلي، وعن احتمال تلوث هذا العقار بفيروس الإيدز، أجاب قائلا:"التحليل الذي تم وظهرت نتيجته False Postive هو تحليل غير صحيح ويجب عدم إجرائه، وحتى أتأكد، يجب أن أحصل على شهادة المنشأ لحوض الدماء الذي أخذوا منه الألبومين، وطلبت شهادة المنشأ ولم يتم إحضارها لنا حتى الآن، وهذه الشهادة هي التي تقرر ما إذا كان العقار سليما أو لا".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
2
استمرار عمليات الدهم والتفتيش لليوم الثاني في الفلوجة
وكالة يقين للأنباء
واصلت القوات الامنية الحكومية في مدينة الفلوجة ولليوم الثاني على التوالي بعملية دهم واعتقال وتفتيش في حي الجولان وسط المدينة 0 وقال مصدر امني حكومي في المدينة:"قامت القوات الامنية مساء اليوم بعملية دهم واعتقال عناصر يشتبه بانتمائها للعناصر المسلحة بعد ورود معلومات استخباراتية دقيقة . وأضاف المصدر:" أن حملة الدهم والاعتقال شملت حيي الجولان والمعتصم وسط مدينة الفلوجة مبينا انه سيتم الافراج عن من لم تثبت أدانتهم لاحقا0
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
قيادي صدري: اعادة الهيكلة اكتملت وجيش المهدي سيمنح صلاحيات محددة
الوكالة المستقلة للأنباء
قال قيادي صدري الجمعة ان عملية اعادة هيكلة جيش المهدي اكتملت قبل انتهاء فترة قرار تجميد جيش المهدي الذي امر به زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.واوضح القيادي الصدري ، الذي طلب عدم ذكر اسمه ، للوكالة المستقلة للانباء ( أصوات العراق) ان " لجنة كلفها السيد مقتدى الصدر اكملت دراسة ومراجعة ملفات اعضاء جيش المهدي " مؤكدا انه تم ابعاد العناصر المسيئة من الجيش بعد قيامهم باعمال غير مقبولة ومسيئة للتيار والجيش.واشار الى ان قرار تجميد جيش المهدي لمدة ستة اشهر ستنتهي بداية الشهر القادم " موضحا ان تمديده امر ممكن في حالة الحاجة اليه.وقال إن جيش المهدي سيمنح صلاحيات محددة في حال امر السيد مقتدى الصدر تمديد انشطته ، موضحا ان هذه الصلاحيات هي مزاولة نشاطاته الاجتماعية والثقافية بعيدا عن القيام بأي انشطة عسكرية.وكان رجل الدين الشيعي أعلن في آب أغسطس تجميد كافة نشاطات "جيش المهدي"، ومن ضمنها العمليات ضد قوات التحالف لمدة ستة شهور.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
4
تناقضات السياسة الاميركية في العراق عام 2008 .. والرهان على الضغط الدبلوماسي بعد العسكري
الملف برس
تواجه الجنرال بيتريوس قائد القوات الاميركية في العراق، مشكلة لايحسد عليها وهو يتأمل في ماسيقدمه في تقريره في اذار المقبل الى الكونغرس حول المهمة الاميركية في العراق. واذا كانت استراتيجيته في زيادة القوات ناجحة للغاية في تخفيض العنف بحيث ان بعض المسؤولين – في البنتاعون ووزارة الخارجية، وليس الكونغرس الديمقراطي – يأملون فيما اذا كان باستطاعة بيتريوس تسريع جدوله الزمني لسحب القوات الاميركية في العراق، فان المراقبين يرون ان النقاشات في بغداد،ترّكز على ان سنة 2008 ستكون سنة التحولات في العراق، برغم اقتناعهم ان النجاحات العسكرية الاخيرة عززت فقط من الحاجة الى المصالحة السياسية بين المكونات العراقية. ومن اجل هذه الغاية، يخطط الدبلوماسيون الاميركيون زيادة في بدء عملهم في بداية شهر كانون الثاني المقبل، لدفع الحكومة العراقية لتمرير القوانين التي تعتبرها واشنطن كمؤشر على التقدم، وتحمل المزيد من المسؤولية من اجل مستقبل العراق . و في لقاء اجرته معه الواشنطن بوست بمكتبه في القصر الجمهوري العراقي السابق لخص بيتريوس الانباء الجيدة حول التحسن الامني، ووصف التحسنات المشهودة منذ ان تكاملت زيادة القوات الاميركية في الصيف الماضي. ووراءه كانت هناك خارطة تؤشر تفاصيل استراتيجيته ضد القاعدة . ومثل مكاسب الافعى ، قال بيتريوس ، لقد دمرت القوات الاميركية فريستها باسلوب " الخنق والخنق والخنق ".وقال القائد الاميركي في العراق الجنرال بيتريوس ان العنف انخفض بنسبة 60 % منذ ذروة الصيف في كل الميادين الرئيسية – لاسيما عدد الهجمات ، والاصابات في الجيش الاميركي والخسائر في المدنيين العراقيين. وفي اقليم الانبار الذي كان المركز الرئيسي للمتمردين ، فقد انخفض عدد الهجمات من 1350 في شهر تشرين الاول 2006 الى اقل من 100 هجوم شهريا . وفي الاسبوع الماضي كان هناك 12 هجوما فقط في الانبار .فيما وصف الجنرال ادريانو نائب بيتريوس في لقاء اخر منفصل اجرته معه الواشنطن بوست القتال في العراق بانه :" هو صراع شائع " بين الشيعة انفسهم والسنة انفسهم للسيطرة على مناطق خاصة . وقال ان خطر توسع المجابهة الشيعية - السنية الى حرب اهلية واسعة " انقلب " الان. وحذر بيتريوس بدوره :" اي شيء من هذه المكاسب يجب ان لاتفسر بانها رقصة النصر في نهاية الافق لانها عسيرة وهي محاولة عسيرة ، ولن تجد احدا بالبدلة العسكرية سيكون اي شيء اخر غير التنبه لمستوى القوات ".واذ يتعرض الى حث من البنتاغون، يحضر بيتريوس – كما تقول الواشنطن بوست – خطط معركته لسنة 2008 وهي مبنية على ثلاثة سيناريوات : المزيد من التحسن ، استمرار الامر الامر الواقع ، والانحسار . فالتحسن يجب ان يسرع الجدول الزمني للانسحاب ، والانحسار قد يعني اعادة الوحدات المقاتلة التي سحبت . وفقط اذا توفر " الزخم الذي يتعذر وقفه " باتجاه الاستقرار ، يقول الجنرال ادريانو :" فاننا عندها من المحتمل ان نخفض المعدل السريع ".وتكشف الواشنطن بوست ان الضغط الدبلوماسي سوف يبدأ في الشهر المقبل بزيارة اخرى لوزيرة الخارجية رايس – للاستمرار بالمباحثات التي عقدتها في بغداد في هذا الاسبوع حول المصالحة السياسية . وهي تأمل انه مع عودتها المقبلة ، فان البرلمان العراقي سيكون قد صادق على القانون الذي طال امده حول اجتثاث البعث، وان ذلك سيؤدي الى تحقيق التقدم باتجاه المشاركة المحلية للسلطة والمحاسبة القانونية .والدفع الدبلوماسي الذي ستقوم به رايس سوف يجمع ويعمل على تداخل المجموعة الواسعة للقادة العراقيين المعروفين ب " مجلس الرئاسة " وليس فقط رئيس الوزراء نوري المالكي اذ يأمل مستشارو رايس بان الائتلاف الحكومي سيستطيع النجاح حيث فشل المالكي . وفي شهر كانون الثاني المقبل ايضا ، ستدعو الولايات المتحدة العراقيين الى التفاوض حول " اتفاقية الشراكة الاستراتيجية " الجديدة ، لتحل محل تفويض الامم المتحدة القائم بشأن القوات الاميركية للبدء به في سنة 2009 . وسيطلب مساعد رايس الخاص بشؤون العراق ديفيد ساترفيلد من بغداد تعيين فريق للتفاوض يمثل جميع المكونات العراقية والوزارات . وبحسب الواشنطن بوست سيكون هذا الاتفاق الجديد حساسا بالنسبة لكلا الطرفين حيث انه سيغطي كل شيء من موضوع احتجاز السجناء العراقيين الى القواعد الخاصة المستقبلية للقوات الخاصة الاميركية التي ستخصص للعمل ضد القاعدة والارهابيين. وشرح احد المسؤولين في ادارة بوش : " ستكون هناك قواعد جديدة للعبة .ويجب ان توجد .انها لايمكن ان تكون عملا معتادا "واقر المسؤولون الاميركيون بان هناك توترا بين الهدف السياسي للسيادة العراقية الكاملة والرغبة العسكرية للمحافظة على الامن . وهذا الشرخ واضح حاليا وراء المشهد المتعلق بالنقاشات حول مستوى القوات بين الجنرال بيتريوس والادميرال وليم فالون ، قائد المنطقة الوسطى، اذ ان هذه الموضوعات ستنتقل الى رأس القائمة في شهر اذار المقبل، حينما سيقدم بيتريوس تقريره المقبل الى الكونغرس. وبرأي محللي الاخبار في وكالة ( الملف برس) فان المحور بالنسبة لبيتريوس هو المزيد من النجاحات على الارض، والكثير من الضغط الذي سيواجهه لتخفيض القوات الذي قد يقلب مكاسبه الامنية المتحققة .واياً كان عدد القوات الاميركية، فان الموضوع المتقدم في العراق، هو الفوضى في الاجراءات في تحقيق السيطرة السياسية عبر البلد، حيث تتصارع هذه القوى ويحدث ذلك في النجف والناصرية وكركوك والبصرة ومدن اخرى، اذ يحاول المستشارون الاميركيون التوسط لتحقيق توافق سلمي في حين تقف القوات الاميركية للمساعدة في حالات انفجار العنف والوصول خارج نطاق السيطرة . وبحسب الواشنطن بوست فان تلك هي المشاهد لما يتوقع في العراق ، حيث تؤدي النجاحات الاميركية المستمرة بشكل مثير للمغالطة الى اقل والاقل من السيطرة الاميركية .
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
الحكيم يطالب بتقييد مجالس الصحوة العراقية
صوت العراق
دعا عبد العزيز الحكيم الزعيم الشيعي العراقي الذي يتمتع بنفوذ قوي يوم الجمعة الى اخضاع دوريات مجالس الصحوة التي تدعمها الولايات المتحدة والتي تتألف أساسا من السنة العرب لسيطرة الحكومة وأن يكون تشكيلها أكثر توازنا على الصعيد الطائفي.وقال الحكيم الذي يتزعم أكبر حزب سياسي في الحكومة التي يهيمن عليها الشيعة ان تلك الدوريات ساهمت في خفض العنف لكنه قال انه يتعين عليها أن تقوم بدور مساعد فقط.وسلطت تصريحاته الضوء على قلق زعماء الشيعة العراقيين من فكرة وجود جماعات سنية مسلحة منظمة قد تنقلب ضدهم عندما تنسحب القوات الامريكية.وقال لمئات من الشيعة احتشدوا في مقره في العاصمة العراقية في كلمة بمناسبة عيد الاضحى "نؤكد على ضرورة ان تكون هذه الصحوات عونا وذراعا للحكومة العراقية في مطاردة المجرمين والارهابيين لا أن تكون بديلا عنها."وأضاف "السلاح يجب ان يكون بيد الحكومة فقط وعلى الجميع أن يتعامل مع هذا الموضوع على اسس المصلحة الوطنية" مشيرا الى أنه ينبغي أن تنفذ هذه الوحدات دوريات المراقبة في المناطق التي لايزال العنف فيها مرتفعا.وقتل انتحاري في سيارة ملغومة أربعة من أفراد الشرطة ومدنيا وأصاب ثمانية أشخاص يوم الجمعة عندما فجر سيارته خارج مركز للشرطة جنوب غربي بغداد.وتقدر الولايات المتحدة عدد أفراد دوريات مجالس الصحوة بنحو 71 ألفا وتفتخر بهم كأداة فعالة في محاربة مسلحي تنظيم القاعدة السني.ويعترف الجيش الامريكي الذي يدفع عشرة دولارات في اليوم لمعظم أفراد دوريات مجالس الصحوة بأنه قد يكون لبعضهم صلات بجماعات مسلحة لكنه يقول انهم يخضعون لتدقيق.وقررت حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي التي يهيمن عليها الشيعة بضغوط من الولايات المتحدة وضع غالبية أفراد دوريات مجالس الصحوة على جدول رواتبها. وتقول انها ستدمج البعض في قوات الامن بحلول منتصف عام 2008 بينما سيدرب الباقون لشغل وظائف مدنية. وفي أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للاطاحة بالرئيس السابق صدام حسين نشب صراع طائفي بين السنة والشيعة راح ضحيته عشرات الالاف من العراقيين وأثار مخاوف من أن البلاد تنزلق الى هاوية حرب أهلية.وحتى مع تراجع العنف الى أدنى مستوياته منذ قرابة عامين لايزال السياسيون من المذهبين على خلاف بشأن كيفية تقاسم السلطة الامر الذي أرجأ مصادقة البرلمان على عدد من القوانين المهمة.وفي كلمته قال الحكيم ان من الضروري اقناع الاحزاب التي انسحبت من حكومة المالكي بالعودة في اشارة الى تكتل رئيس الوزراء الشيعي العلماني الاسبق اياد علاوي وجبهة التوافق العربية السنية. وانسحبت الكتلتان من الحكومة بسبب خلاف مع الائتلاف الشيعي الحاكم.ويخشى مسؤولون أمريكيون من أن التقدم البطيء نحو تحقيق المصالحة الوطنية قد يؤدي في نهاية المطاف الى تقويض المكاسب الامنية ويقولون ان القاعدة لا تزال عدوا لايستهان به.وذكر صندوق الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) يوم الجمعة ان تراجع أعمال العنف لم يشكل أي فارق بعد فيما يبدو بالنسبة لنحو مليوني طفل عراقي لايزالون يواجهون مخاطر من بينها سوء التغذية والامراض والتعليم الذي تتخلله فترات توقف كثيرة.وفي تقريره ذكر يونيسيف أن مئات الاطفال لاقوا حتفهم أو أصيبوا بسبب العنف في حين فقد الكثيرون أولياء أمورهم في عمليات قتل أو خطف.وذكر التقرير أن الجيش أو الشرطة اعتقلت نحو 1350 طفلا بينهم كثيرون بسبب مزاعم عن انتهاكات أمنية.وفي بغداد أجرى رئيس وزراء استراليا الجديد كيفن رود محادثات مع المالكي خلال زيارة لم يعلن عنها من قبل لبغداد.ويعتزم رود الذي أطاح بحكم المحافظين الذي استمر 11 عاما في انتخابات أجريت يوم 24 نوفمبر تشرين الثاني سحب 550 جنديا هم الدفعة المتبقية من القوات الاسترالية المقاتلة بحلول منتصف عام 2008. وقال هو والمالكي انهما اتفقا على توسيع التعاون في مجال الزراعة والتدريب العسكري.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
رئيس الوزراء الاسترالي.. استراليا ستسحب قواتها من العراق في يونيو المقبل
وكالة الانباء الكويتية
اعلن رئيس الوزراء الاسترالي كيفن رود هنا اليوم انه سيتم سحب قوات بلاده من العراق في شهر يونيو المقبل.وقال رود في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي نوري المالكي ان القوات الاسترالية ستستمر بمهامها في العراق حتى شهر يونيو المقبل الا انه اكد استمرار تقديم الدعم الجوي والبحري للعراق.واوضح بهذا الصدد "بالتاكيد سوف نستمر بدعمنا لاصدقائنا في العراق عن طريق الابقاء على وجودنا البحري في الخليج لتامين عملية تصدير النفط العراقي وكذلك نحن مستمرون في تقديم الدعم الجوي للعراق فضلا عن استعدادنا للتوسع في مجال التعاون العسكري المشترك لتدريب الجيش والشرطة العراقيين سواء في استراليا او في الاردن".وحول زيارته لقوات بلاده اليوم قال "كنت اتحدث اليوم الى مجموعة من جنودنا في معسكر الطليل جنوبي العراق وشكرتهم لما قاموا به من عمل رائع في العراق".من جهته قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي "انا سعيد لان القوات الاسترالية كانت شريكة في النجاحات التي تحققت في العراق وفي الوقت نفسه يسرني انها حين تنهي مهمتها فانها تنهيها وقد اسست لشراكة وعلاقة طويلة الامد بين البلدين".ودعا المالكي الى تعزيز العلاقات بين البلدين في المجالات كافة.وقال "كان رئيس الوزراء الاسترالي كريما جدا في تأكيد استعداد بلاده للتعاون لنقل الخبرة والتدريب والتكنولوجيا والتعاون في مجالات الادارة المالية والتجارية".وتعد استراليا الدولة الثالثة من حيث حجم القوات الموجودة في العراق ضمن القوات المتعددة الجنسيات بعد الولايات المتحدة وبريطانيا حيث تشارك بقوة قوامها 1500 جندي.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
جيتس: الانسحاب الجزئي من العراق حسب الخطة
الخليج
أكد وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس، أمس، ان الانسحاب الجزئي للقوات الأمريكية من العراق (المحتل) سيتم حسب ما هو مقرر بما يسمح لأول خمس وحدات بمغادرة البلد المضطرب بحلول يوليو/ تموز. وقال جيتس، في مؤتمر صحافي بمناسبة نهاية العام “أعتقد أن الوضع على الأرض يجعل من المرجح أن يتمكن الجنرال ديفيد بترايوس من اتخاذ قرار بإعادة أول خمس فرق بحلول يوليو/ تموز”.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
الكربلائي يطالب الكتل السياسية باختيار مرشحيهم الحكوميين على أساس الكفاءة والنزاهة فقط
وكالة أنباء براثا
دعا معتمد المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي (كافة القوميات والطوائف العراقية أن يكونوا صفاً واحداً متراصاً متماسكاً أمام أعدائهم في ا لداخل والخارج) ممن وصفهم بأنهم (يريدون تمزيق وحدة الشعب العراقي وتفتيت نسيجه الاجتماعي الموحد وإشاعة الفرقة والتناحر والتقاتل بين مكوناته المتآلفة) جاء ذلك في خطبته الثانية لصلاة في.الجمعة 10شوال 1428هـ الموافق 21/12/2007م من الصحن الحسيني الشريف في كربلاء المقدسة. وطالب الشعب العراقي بأن (يفوتوا الفرصة على هؤلاء الأعداء من خلال شعورهم بأن مسؤولية الاستقرار والأمن في هذا البلد تقع على عاتقهم جميعاً ) مضيفاً (عليهم الابتعاد عن الأنانية والبحث عن المصالح الضيقة لطائفة أو قومية أو حزب ما والعمل من أجل كل أبناء الشعب العراقي) معتبرا ذلك (سعادة لكل العراقيين وأن العمل لأجل فئة وبالضد من الآخرين سينعكس خسارة لكل الشعب لأنهم نسيج واحد ويعيشون في بلد واحد وتحت نظام واحد).ودعا الشعب أيضاً إلى (المزيد من الصبر والتحمل والثبات في وجه محاولات الأعداء المستمرة للنيل منه والوقوف في وجه استقراره وتقدمه) مطالبا (الكتل السياسية المشاركة في قيادة البلاد تشريعياً وتنفيذياً) أن (يضعوا نصب أعينهم مصالح هذا البلد الجريح وشعبه المظلوم) مبينا في الوقت نفسه بأن (هذه المصالح هي أمانة في أعناقهم وسيسألون عنها أمام الله والشعب والتأريخ ) محذراً إياهم من (غضب الله لو خانوا هذه الأمانة أو قصروا في تأدية حقوقها) ومطالباً (أن يتخذوا من المنهج الإلهي والنظام القرآني وأخلاق النبي الأعظم وآله (صلوات الله عليهم أجمعين) قدوة ومثالاً يحتذى به في جميع الميادين خاصة ما يتعلق بقيم العدل والخير ونشره والمثابرة لتوفير الخدمات للمواطنين ورفع مستواهم المعاشي وتحقيق التطور لهم).ودعا الكتل السياسية إلى ( أن يقدموا المصلحة العامة للشعب العراقي على مصالح كياناتهم السياسية الخاصة وأن يجعلوا الكفاءة والنزاهة والإخلاص هي المعايير التي يجب الأخذ بها عند تقديم من يمثلهم في الوزارات أو المؤسسات التشريعية أو التنفيذية ) محذرا في الوقت نفسه (من أن يتم اعتماد معيار شدة الولاء لكيانهم السياسي – مع توفر مستوى أدنى من الكفاءة – في ترشيح المسؤولين) معتبراً ذلك بأنه (قد أضر بالعراق ومصالح شعبه المظلوم فيما سبق وحالياً في الكثير من مفاصل الدولة) .وطالب مسؤولي الدولة (بدءً بمجلس الرئاسة والأستاذ المالكي والوزراء وباقي المسؤلين بذل كل ما بوسعهم في سبيل الإسراع بوتيرة المشاريع والخدمات والمصادقة على تلك القوانين التي تصب في مصلحة هذا البلد وشعبه) مضيفاً (عليهم حل الاختلافات التي تعيق تنفيذ الأهداف التي يصبوا إليها الشعب بأسلوب الحوار مقدِّمين مصالح شعبهم على مصالحهم الشخصية).وطالب هؤلاء المسؤولين بأن (يحرصوا على عدم تمييز أنفسهم عن باقي أفراد الشعب من خلال مقاربة رواتبهم ودخولهم الشهرية مع متوسط رواتب ودخل رواتب باقي موظفي الشعب بلا فارق فاحش كما يجري الآن).وطالب أعضاء مجلس النواب ( أنيمارسوا دورهم الأساسي في مراقبة أداء الأجهزة التنفيذية بصورة فاعلة بما يحقق عوامل الردع للفساد المالي والإداري ويمنع التقصير في أداء تلك الأجهزة) مضيفاً (وعليهم أن يسرعوا في سن القوانين والتعليمات والأنظمة التي من شأنها إصلاح النظام القانوني والتشريعي الذي وضعه النظام الديكتاتوري البائد).وشكر في نهاية خطبته (المسؤولين الذين أخلصوا في عملهم وجاهدوا بكل ما يملكون من أجل توفير الأمن والخدمات من الذين يؤثرون مصالح هذا الشعب على راحتهم وأمنهم سواء كانوا في الأجهزة الأمنية أو التنفيذية أو التشريعية).
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
برهم صالح: كركوك كردستانية ويجب حل قضيتها دستورياً
الاتحاد الإماراتية
أكد نائب رئيس الوزراء العراقي للشؤون الاقتصادية، القيادي الكردي، برهم صالح أن الحكومة العراقية تحاول أن تتغلب على العوائق الفنية التي أدت إلى تأخر تطبيق المادة (140) من الدستور العراقي لحل قضية محافظة كركوك المتنازع عليها بين الأكراد والعرب والتركمان، لكنه جدد القول إن كركوك ''مدينة كردستانية. وقال صالح خلال كلمة ألقاها في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر المنظمات والجمعيات المدنية بمحافظة كركوك في مدينة السليمانية بإقليم كردستان شالي العراق أمس: ''هناك محاولات كثيرة لإجهاض المادة (140) والعديد من الجهات تقف ضد تطبيقها هذه المادة''. وأضاف ''مدينة كركوك هي مدينة كردستانية ولكن يجب حل الخلاف الراهن بشأنها في إطار الدستور العراقي''، وأشاد بدور المنظمات المدنية في التصدي للإرهابيين وزرع روح التعايش السلمي بين المكونات العرقية والدينية المختلفة في كركوك.وانتقد صالح أوساطاً كردية قال إنها تنتقد أداء المسؤولين الأكراد في الحكومة العراقية وتتهمهم بالتقصير في دفع عملية تطبيع الأوضاع في كركوك، وشدد على أن ''حل قضية كركوك وتطبيق المادة (140) لا يتم عبر إطلاق الشعارات الرنانة بل من خلال العمل مع الأطراف العراقية الأخرى''.وأوضح أن الحكومة العراقية خصصت نحو ثلاثة ملايين دولار من ميزانية العراق للعام المقبل عام 2008 لتغطية نفقات تطبيق المادة (140) وتسعى الى تطبيق تلك المادة الدستورية خلال الشهور الستة المقبلة.
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
واشنطن بوست: العراقيون الشيعة يوجهون انتقادات لاذعة لزعمائهم الدينيين
راديو سوا
نشرت صحيفة واشنطن بوست الجمعة تقريرا لفتت فيه إلى حصولِ تحوّلٍ في المزاج العام للشيعةِ العراقيين نحو توجيهِ انتقاداتٍ لاذعة لزعمائِهم الدينيين بسبب دعم الطبقة السياسية التي أخفقت في تحسين الاقتصاد وتأهيل الخدمات الأساسية للشعب.ونسبت الصحيفة إلى علي النجفي نجل المرجع الشيعي بشير النجفي قولَه إن الشارعَ يُنحي باللائمةِ على ما يحصل الى المرجعية الدينية بدل أن يحاسبَ الحكومة التي لم تلتزم بتعهداتها، مبديا استغرابَه من انتقادِ المرجعية بدل الحكومة. وأعرب النجفي عن أمله في أن تبدأ الحكومة بالاحتكاك بالشعب لتتعرف عن كثب على مطالبه وحاجاته.أما النائب إياد جمال الدين فقال إن الارثَ العظيم للمرجعية الشيعية قد تعرض الى دمارٍ هائلٍ خلال السنوات الأربع الماضية. وأوضح جمال الدين لصحيفة واشنطن بوست أن المرجعيةَ لا تمتلكُ جيوشا ولا أموالا طائلة وأن رأسمالهِا الوحيد هو رصيدُ الاحترام الذي تتمتعُ به، مضيفا أن هذا الاحترام أصبح على المحك بسببِ مواقف قادة المرجعية المؤيدة للحكومة.وأشار تاجر نجفي عرّف نفسه بـ "أبو مصطفى" إلى أن استياءَ الناس يؤدي الى فقدانِهم ثقتهم بزعمائِهم الدينيين، مضيفا أن فصلَ الدين عن الدولة قد يكون هو الخيارُ الأفضل لتصحيحِ مسار الأمور.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
يونيسيف تؤكد ان ملايين الاطفال العراقيين مهددون بالعنف وسوء التغذية وانقطاع التعليم
ميدل ايست اونلاين
اكدت منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) الجمعة ان ملايين الاطفال العراقيين ما زالوا مهددين بالعنف وسوء التغذية وانقطاع التعليم بعد اكثر من اربعة اعوام على غزو القوات الاميركية للعراق. وقالت المنظمة في تقرير ان "عددا قليلا من المراهقين اجروا الامتحانات النهائية الصيف الماضي (...) والمياه الصالحة للشرب ما زالت قليلة بينما اعتقل 1350 منهم على الاقل في 2007". واضاف التقرير ان "اطفال العراق يجدون انفسهم في اغلب الاحيان عالقين بين نارين"، معتبرا ان "غياب الامن وحركات هجرة السكان تبقى مصدر معاناة كبيرة لهم". وتابع ان نحو 25 الف طفل يهجرون من مساكنهم مع اسرهم ويطرون للبحث عن ملجأ في مناطق اخرى من العراق في كل شهر، جراء اعمال العنف الطائفي. وقال ممثل يونسيف الخاص بالعراق روجر رايت ان "اطفال العراق يدفعون ثمنا باهظا"، مؤكدا ان "فرصة جديدة سنحت يجب ان تمكننا من الوصول الى اشد الفئات ضعفا وحاجة للدعم". واشار التقرير الى ضرورة استثمار انخفاض العنف في العراق لمساعدة الاطفال وتعزيز الدعم الحكومي لقطاع لشباب. واكد التقرير ان "28% فقط ممن هم بعمر 17 عاما ما زالوا يواصلون الدراسة فيما استطاع 40% منهم في وسط وجنوب العراق، اجتياز الامتحان النهائي". واشار الى ان "760 الف طفل تخرج من المدارس الابتدائية عام 2006، فيما تعرض اطفال اخرون للنزوح". ومع نهاية عام 2007، هناك حوالي 75 الف طفل يعيشون في مخيمات او ملاجئ مؤقتة، 25% منهم ارغموا على الرحيل من منازلهم بعد تفجير مرقد الامامين العسكريين في سامراء (شمال) عام 2006. واكدت اليونيسيف انها تمول حملة لتلقيح الاطفال ضد الشلل شملت اكثر من اربعة ملايين طفل بالاضافة لثلاثة ملايين اخرين ضد الحصبة، وانها قدمت معونات الى 4.7 مليون طفل في الدراسة الابتدائية. ومنذ اجتياح العراق في اذار/مارس 2003 ارغم نحو 4.2 مليون عراقي على النزوح من منزلهم بينهم اكثر من ميلوني شخص داخل البلاد، جراء اعمال العنف الطائفي، وفقا للامم المتحدة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
أول هجوم على القوات البريطانية في البصرة منذ تسليمها الملف الأمني للمحافظة
الشرق الأوسط
فيما استهدف انتحاري امس مركزا للشرطة جنوبي بغداد، موقعا خمسة قتلى، شهدت البصرة اول هجوم على القوات البريطانية منذ أن سلمت الأخيرة الملف الأمني للمحافظة الى القوات العراقية الاسبوع الماضي. وقالت الشرطة إن مفجرا انتحاريا قتل اربعة من الشرطة ومدنيا، وأصاب ثمانية اشخاص اخرين بجراح أمس خارج مركز للشرطة الى الجنوب الغربي من بغداد. وحسب وكالة رويترز استهدف المفجر مركز شرطة الرشيد في بلدة اليوسفية في منطقة كانت القوات الاميركية في وقت من الاوقات تطلق عليها «مثلث الموت» الى الجنوب من بغداد. من ناحية ثانية قال مسؤول عسكري بريطاني امس إن انفجارا لما يشتبه بأنه قنبلة على جانب الطريق وقع بالقرب من مركبة مدرعة عسكرية بريطانية الى الشرق من مطار البصرة الدولي حيث ترابط القوات البريطانية لكن لم يصب احد بسوء من جراء الانفجار. وفي بغداد، قالت الشرطة انه عثر على جثتي شخصين في انحاء العاصمة، بحسب وكالة رويترز. وفي بعقوبة، قالت الشرطة ان مسلحين قتلوا عضوين في قوة مناهضة لتنظيم «القاعدة» وشرطيا في وقت متأخر اول من أمس حينما هاجموا دورية مشتركة من الشرطة وافراد من مجالس الصحوة المحلية في مدينة بعقوبة التي تبعد 65 كيلومترا الى الشمال من بغداد. من جهته، أعلن الجيش الأميركي بالعراق أمس أن جنديا أميركيا قتل وأصيب 10 آخرون في هجوم انتحاري بمحافظة ديالى شمال شرقي بغداد. وأضاف البيان أن مترجما أصيب أيضا في الهجوم الذي وقع اول من أمس بمدينة بعقوبة التي تبعد 60 كيلومترا شمال شرقي العاصمة العراقية، بحسب وكالة الانباء الالمانية. وأشار البيان الأميركي إلى أن خمسة مدنيين قتلوا أيضا في الهجوم. وكانت الشرطة العراقية قد ذكرت أن 13 شخصا قتلوا وأصيب 10 آخرون عندما فجر انتحاري نفسه داخل مقر لمجالس الصحوة في منطقة كنعان جنوب بعقوبة اول من أمس.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
الدليمي يؤكد دعم جبهة التوافق لمرشحي مجالس الصحوة
الخليج
أعلن عدنان الدليمي رئيس جبهة التوافق دعم الجبهة لمرشحي مجالس الصحوة في حال اختيار رئيس الوزراء نوري المالكي لهم بدلا من وزراء “التوافق”، مؤكدا “ان مجالس الصحوة منا ونحن منها وسنصوت في البرلمان إذا تم عرضها من المالكي كمرشحين بدلاً من وزرائنا”.وأوضح الدليمي ان جبهة التوافق ستعود للحكومة لو استجاب المالكي لبعض مطالبنا إذا أثبت حسن نيته لنا في تنفيذ بقية المطالب الأخرى.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14

شرطة البصرة : انطلاق خطة أمنية في البصرة تستهدف أوكار المسلحين في الاهوار
الوكالة المستقلة للأنباء
قال قائد شرطة البصرة، إن شرطة البصرة ستطلق قريبا جدا خطة أمنية، تستهدف أوكار المسلحين في الأهوار.وأوضح اللواء الركن جليل خلف، في لقاء ضم بعض رؤساء العشائر، الخميس، في قيادة شرطة البصرة، إن " شرطة البصرة ستطلق خطة أمنية قريبا جدا، تستهدف أوكار العصابات والإرهابيين التي اتخذت من أماكن قصية في الاهوار أوكارا لها."وأضاف أن "معلومات استخبارية أفادت أن مسلحين يمتلكون الأسلحة المتوسطة والخفيفة، اتخذوا من الأماكن القصية من الاهوار، أوكارا لهم وخصوصا في المناطق القريبة من الهارثة والدير (شمال البصرة)."وأضاف خلف " سوف تقوم بهذه الخطة قوات خاصة أعدت أعدادا جيدا لتنفيذها بمساندة الطائرات العراقية ."وفي سياق ذي صلة قال خلف إن" شرطة البصرة تسعى لإعداد خطة للمساهمة في حماية حدود المحافظة ومنع التهريب بشكل كامل."ولم يكشف قائد شرطة البصرة عن الآليات التي ستساهم فيها في حماية الحدود ومنع التهريب.وتشهد شواطئ شط العرب نشاطا متصاعدا لعمليات التهريب، رغم الإجراءات الرقابية التي تتخذها السلطات الأمنية في البصرة، ويعد الساحل المشترك مع إيران من أنشط مناطق التهريب، وهو ما يسمى بخط التالوك الذي يمتد من جنوب (أبو الخصيب) قرب ميناء (أبو فلوس)، حتى مدخل الخليج. إذ يلجأ المهربون، عند محاولة القبض عليهم، إلى الشاطئ الإيراني. كما ينتشر على شواطئ شط العرب أكثر من 64 مرفئا صغيرا غير شرعي يستخدمه المهربون للاختفاء، حسب إحصاءات شبه رسمية. وتقع مدينة البصرة، مركز محافظة البصرة، على مسافة 590 كم إلى الجنوب من العاصمة بغداد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
شركة هولندية تعترف بدفع رشاوى في برنامج النفط
الدستور الأردنية
ذكرت وزارة العدل الامريكية الخميس أن شركة "اكزو نوبل إن في" الهولندية اعترفت بدفع آلاف من الدولارات كرشاوى للحكومة العراقية خلال البرنامج الذي كانت تديره الامم المتحدة والذي سمح لنظام صدام حسين ببيع النفط لشراء الغذاء او بضائع تستخدم لأغراض إنسانية فقط . وقالت الوزارة ان شركة "اكزو نوبل ان فى" اعترفت بان شركتين تابعتين لها وهما "ان في اورجانون"و"انتيرفيت انترناشونال بي في" دفعتا للحكومة العراقية 280 ألف دولار للمساعدة على الفوز بعقود في الفترة بين عامي 2000 2002و . وقامت الشركات على نحو زائف بتضخيم قيمة العقد لاخفاء المدفوعات عن الامم المتحدة . وباعت شركة اكزو نوبل هاتين الشركتين في وقت سابق من العام الجاري. وبموجب الاتفاق المبرم مع وزارة العدل الامريكية ، يتعين ان تتوصل شركة"ان في اورجانون" إلى اتفاق مع السلطات الهولندية لدفع غرامات قيمتها381 ألف يورو 545( الف دولار) في غضون 180 يوما أو دفع 800 ألف دولار للحكومة الامريكية
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
سفير طهران لدى العراق: محادثاتنا القادمة مع الأميركيين ستحدد قريبا ولا تعديل على اتفاقية الجزائر
راديو سوا
قال السفير الإيراني في العراق حسن كاظمي قمي إن الأيام المقبلة ستشهد تحديد موعد إنطلاق الجولة الرابعة من المحادثات بين الولايات المتحدة وإيران حول العراق في بغداد، وشدد على أن لا تعديل على اتفاقية الجزائر التي أبرمها العراق مع إيران سنة 1975. وأضاف قمي في حديث خاص لـ"راديو سوا" أن مستوى التمثيل الدبلوماسي لم يجر تحديده لهذا اللقاء الذي سبق أن أعلن مسؤولون عراقيون تأجيل انعقاده، موضحا في هذا المجال: "موضوع الموعد والمستوى إلى الآن لم نحدد. الوفد الإيراني جاء وكان الاجتماع مع الجهات المعنية في الحكومة العراقية، وبعد أيام قليلة سنحدد المستوى والتأريخ".وأكد السفير الإيراني لدى العراق حسن كاظمي قمي أن القوات الأميركية أطلقت يوم الخميس الماضي سراح المواطن الإيراني المحتجز لديها سيد حيدر علوي، وهو سادس ستة إيرانيين معتقلين لدى الجيش الأميركي في العراق. وشدد قمي على أن حيدر علوي هو موظف دبلوماسي، ولا علاقة له بأي نشاط مسلح، مشيرا إلى أنه مكث في المعتقلات الأميركية لمدة جاوزت ثلاثة سنوات ونصف، حسب قوله:ونفى قمي وجود صلة بين إخلاء سبيل حيدر علوي والمباحثات المزمع عقدها بين واشنطن وبغداد، مشيدا بجهود المسؤولين العراقيين في هذا الصدد، ولا سيما الرئيس العراقي جلال الطلباني:وشدد قمي على أن طهران لن تقوم بإجراء أي تغيير أو تعديل على اتفاقية الجزائر التي أبرمها العراق وإيران سنة 1975، خلافا لتصريح وكيل وزير الخارجية العراقية محمد الحاج حمود. وأوضح السفير الإيراني في هذا الخصوص: "اتفاق الجزائر لا يتغير، ولكن لتنفيذ هذا الاتفاق نحتاج إلى المناقشة، وقريبا سيذهب وفد عراقي (إلى إيران) لتفعيل وتنفيذ الاتفاق".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
مقتل جندي أميركي و12 عراقيا
الرأي الأردنية
قتل جندي اميركي ، وعشرة عراقيين ، وعثر على جثتي شخصين امس ، فيما اعلنت منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) الجمعة ان ملايين الاطفال العراقيين ما زالوا مهددين بالعنف وسوء التغذية وانقطاع التعليم .فمن جانبه ، أعلن الجيش الأميركي أن جنديا أمريكيا قتل وأصيب 10 آخرون في هجوم انتحاري بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد.وأضاف البيان أن مترجما أصيب أيضا في الهجوم الذي وقع بمدينة بعقوبة التي تبعد 60 كيلومترا شمال شرق العاصمة العراقية.وأشار البيان الأميركي إلى أن خمسة مدنيين قتلوا أيضا في الهجوم.وفي بغداد قالت الشرطة ان مفجرا انتحاريا قتل اربعة من الشرطة ومدنيا واصاب ثمانية اشخاص اخرين بجراح حينما نسف سيارته خارج مركز للشرطة الى الجنوب الغربي من بغداد.واستهدف المفجر مركز شرطة الرشيد في بلدة اليوسفية في منطقة كانت القوات الاميركية في وقت من الاوقات تطلق عليها مثلث الموت الى الجنوب من بغداد.من جهة اخرى ، اكدت منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) امس ان ملايين الاطفال العراقيين ما زالوا مهددين بالعنف وسوء التغذية وانقطاع التعليم بعد اكثر من اربعة اعوام على غزو القوات الاميركية للعراق. وقالت المنظمة في تقرير ان عددا قليلا من المراهقين اجروا الامتحانات النهائية الصيف الماضي (...) والمياه الصالحة للشرب ما زالت قليلة بينما اعتقل 1350 منهم على الاقل في 2007.واضاف التقرير ان اطفال العراق يجدون انفسهم في اغلب الاحيان عالقين بين نارين، معتبرا ان غياب الامن وحركات هجرة السكان تبقى مصدر معاناة كبيرة لهم. وتابع ان نحو 25 الف طفل يهجرون من مساكنهم مع اسرهم ويطرون للبحث عن ملجأ في مناطق اخرى من العراق في كل شهر، جراء اعمال العنف الطائفي. وقال الممثل اليونسيف الخاص بالعراق روجر رايت ان اطفال العراق يدفعون ثمنا باهظا، مؤكدا ان فرصة جديدة سنحت يجب ان تمكننا من الوصول الى اشد الفئات ضعفا وحاجة للدعم.واشار التقرير الى ضرورة استثمار انخفاض العنف في العراق لمساعدة الاطفال وتعزيز الدعم الحكومي لقطاع لشباب.واكد التقرير ان 28% فقط ممن هم بعمر 17 عاما ما زالوا يواصلون الدراسة فيما استطاع 40% منهم في وسط وجنوب العراق، اجتياز الامتحان النهائي. واشار الى ان 760 الف طفل تخرج من المدارس الابتدائية عام 2006، فيما تعرض اطفال اخرون للنزوح.ومع نهاية عام 2007، هناك حوالى 75 الف طفل يعيشون في مخيمات او ملاجئ مؤقته، 25% منهم ارغموا على الرحيل من منازلهم بعد تفجير مرقد الامامين العسكريين في سامراء (شمال) عام 2006.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
رجال الدوريات السنة والشيعة يستعيدون السيطرة على الشوارع ويحاولون إعادة "التناغم الاجتماعي"
الملف برس
شبهت الغارديان رجال الحراسات الأهلية التي أسستها القوات الأميركية بـالـ "surge" القوات الإضافية التي أرسلها بوش بداية السنة الحالية وانتشرت في بغداد. وقالت الصحيفة البريطانية إن العراقيين يستعيدون –بهذه القوات- شوارعهم. وهم كما تقول يحاولون إعادة "التناغم الاجتماعي" اللاطائفي الى أحيائهم السكنية. ويروي (مايكل هاوارد) مراسل الغارديان في بغداد الذي يعتقد أن أعداد الهجمات الإرهابية تهبط كثيراً، بينما يلتحق الرجال الشيعة والسنة في دوريات داخل أحيائهم السكنية، لمعالجة المشاكل التي قد تسببها الميليشيات، وأيضا للمساهمة في توحيد فئات الناس، يروي قصة الشاب البلّام (محمد رفيق) الذي قرر الدفاع عن سلام مدينته وأهل منطقته. سحب زورقه الى الشاطئ قرب ساحة خلفية لأحد المساجد. ربطه هناك وترك مجدافيه وغطى الزورق الذي قرّر (محمد) العودة إليه عندما تحين الفرصة ثانية.يقول (محمد) 22 سنة الطالب السابق في كلية العلوم: "عندما بدأت عملي في الزورق أصدقائي قالوا إنني مجنون. وأنني لن أحظى بغير الجثث التي تطفو في النهر. أو أن هناك قناصين سيرمونني برصاصهم. لكنّ استمراري في العمل أكسبني اللياقة البدنية وجعلني أركز في عملي الذي كنت أمارسه ليلاً". وما أن بدأ الغسق ينتشر مساء في سماء المدينة ملقياً أشعته الذهبية على شواطئ نهر دجلة، حتى تأكد (محمد رفيق) أن حقيبته على كتفه وقفز الى الشارع باحثاً عن سيارة أجرة.وبعد 15 دقيقة، اجتاز نقطة تفتيش وموانع تقي الناس من انفجارات السيارات ليأخذ طريقه الى بيته في منطقة العامل غربي بغداد. وفي حاجز قريب حيث ولد ونشأ (محمد) حيّا أصدقاءه ثم فتح سحّاب حقيبته ليخرج الكلاشنكوف. وللساعات الست التي مرّت بهدوء كان يجلس ليؤدي واجبه حارساً مع نظرائه الجالسين وراء الأسلاك الشائكة والموانع.يقول (محمد) وهو من السكان السنة في منطقة العامل: "أنا أحاول أن أساعد في تحقيق السلام، وأنا في الحقيقة أمخر في شاطئ السلام الآن وهذه هي مهمتي العاطفية". وأضاف: "في النهر كنت أصغي لأصوات الطيور ورقرقة الماء، وهنا أصغي لأنين المولدات وأحياناً لأصوات الانفجارات وإطلاقات الرصاص". و(محمد) واحد من ألوف الرجال البغداديين الذين التحقوا بمجموعات أمن الأحياء السكنية، التي تزايدت بشكل كبير على مدى السنة الحالية لتصبح عاملاً حاسماً في الانخفاض الحقيقي لعمليات قتل المدنيين. والجنود الأميركان يسمونهم "المواطنين المحليين الغيارى" ويسمّيهم العراقيون "مجالس الصحوة" على غرار ما جرى في محافظة الأنبار التي قاتلت عشائرها عناصر القاعدة وطاردتهم. وأصبح عدد أفراد هذه الحراسات الذين وصفهم دبلوماسي غربي لصحيفة الغارديان بأنهم "بديل حقيقي للقوات الإضافية الأميركية بعد مغادرتها"، 72000 عضو ينقسمون الى 300 مجموعة في 18 محافظة، وليس في بغداد وحدها، والعدد في تزايد مطرّد. وهم يموّلون من قبل الجيش الأميركي وافتراضاً أنه لا يسلحهم. ويؤكد اللواء (جوزيف فيل) قائد القوات الأميركية في بغداد الذي انتهت مهمته هذا الأسبوع أن عدد الهجمات في العاصمة انخفض بنسبة 80% عما كان عليه في شهر تشرين الثاني 2006، بينما انخفضت أعداد القتلى للفترة نفسها بنسبة 90%، والسيارات المفخخة تراجع عددها بنسبة 70%. وأهم مسألة يجري التأكيد عليها في صفوف العاملين في الحراسات الأهلية، هي أن يرتفع أفرادها فوق التوترات الطائفية المقيتة التي لم تؤد إلا الى تمزيق مجتمعهم. وفي رأي الدبلوماسي الغربي الذي تحدث لصحيفة الغارديان فإن بغداد على الرغم من كل ما حصل فيه من تطور أمني مازالت غير آمنة الى الدرجة التي يطمئن فيها الناس بالعودة الى بيوتهم (التي غالباً ما يجدون أن آخرين يشغلونها). وشدّد الدبلوماسي الغربي على القول: "إن هؤلاء الحراس يملأون فراغاً كبيراً في الحياة العراقية تركته المصالح الأنانية للسياسيين المتنازعين على السلطة وعلى الامتيازات في منطقتهم الخضراء، تاركين الناس تموت بالجملة". وحتى الآن فإن مجاميع الحراسات أغلبها من المواطنين السنة، وبدأ الشيعة يتزايدون فيها تدريجياً، وواحدة من دوافعهم تقليل نفوذ جيش المهدي في مناطقهم، حسب الغارديان. وفي مدينة العامل يتسلم (محمد) 10 دولارات عن كل يوم من قبل ضابط أميركي في مدينته. وهكذا الأمر بالنسبة الى زملائه. ويزودهم الأميركان بصدريات فوسفورية عاكسة وبأحذية عسكرية، كجزء من هيئتهم التعريفية كحراس. يقول (محمد): "لقد تعبنا من القتل واخترنا نحن شبان المناطق أن نحمي أنفسنا بأنفسنا ولا نسمح بمجئ أحد من خارج أحيائنا السكنية ليزعم حمايتها، لانعدام الثقة في هذه الأيام مع الأسف. وأوضح أن المناطق مازالت تتعرّض لمشاكل أمنية فقد أغار عدد من الميليشيات السنية على منطقته التي يسكنها سنة وشيعة وقتلوا غيلة ثلاثة مواطنين أمام فرن للخبز، فيما جرح أربعة آخرون. وأوضح (محمد) أن هناك حراسات خاصة تأخذ مهماتها في السقوف لحماية الدوريات ونقاط التفتيش وتوفر لهم غطاء الحماية. وأكد أن الحراس الأهليين يعملون أحياناً بدور استخباري للكشف عن عناصر الميليشيات وتحركاتهم المريبة بالتنسيق مع القوات الحكومية والأميركية. وطبقاً لـ(محمد) فإن بعض العوائل الشيعية والسنية بدأت بالعودة الى بيوتها بعد أن تعاهد رجال الحراسات على توفير الحماية لكل العوائل بصرف النظر عن انتمائها الطائفي فهم جميعاً عراقيون وأهل منطقة واحدة. ويؤكد (محمد): "نحن جيران لأكثر من عشرين سنة أي أننا أكثر من أهل وأخوة". ويساعد أفراد الحراسات في عملية تنظيم الخدمات المحلية كجمع القمامة ومساعدة الناس في الحصول على سيارات إسعاف عند الحاجة أو أية مهمة أخرى يمكن أن تخفف من معاناة الناس. ويؤكد العديد من الحراس الأهليين ومن بينهم (محمد) أن مهمتهم استثنائية وأنهم واجهوا عصابات منها سنية ومنها شيعية ومجموعات متطرفة أخرى كانت تواجههم وتتهمهم بالعمالة للمحتل. يقول (محمد): لقد شبعنا قتلاً باسم الإسلام ولذا قررنا أن نوقف هذه المهزلة مهما كانت التهم. فالمهم أن لا تكون هناك مجاميع مسلحة خارج نطاق القانون، ففي النهاية لابد أن يسود حياتنا قانون ما حتى لو كان في الوقت الحاضر قانوناً يفرضه المحتل. من دون قانون لا يمكن أن تستمر حياتنا. وكل كلام خارج هذا السياق مثاليات لا تجدي نفعاً.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
واشنطن بوست: الإدارة الأميركية بصدد تطبيق خطة دبلوماسية جديدة في العراق
راديو سوا
كشف الكاتب السياسي والمراسل الدبلوماسي لصحيفة واشنطن بوست ديفيد إيغنيشيوس في مقال بعث به من بغداد الجمعة عن أن الإدارة الأميركية بصدد تطبيق خطة دبلوماسية جديدة في العراق.وقال المراسل إن الدبلوماسيين الأميركيين في بغداد يعملون حاليا على وضع الأطر الخاصة بإستراتيجية دبلوماسية سيتم الاعلان عن الشروع بتطبيقها الشهر القادم عندما تزور وزيرة الخارجية الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس مرة أخرى العراق.وأضاف الكاتب السياسي إيغنيشيوس أن الزيارة اللاحقة لرايس في الشهر المقبل ستهدف إلى مواصلة المحادثات التي بدأتها خلال الأسبوع والمتعلقة بالمصالحة السياسية. وأشار إلى أن الوزيرة الأميركية أعربت عن أملها في أن يتمكن مجلس النواب العراقي في ذلك الوقت من اقرار قانون اجتثاث البعث وتحقيق تقدم في ما يتعلق بتوزيع السلطات المحلية والمحاسبة القضائية.ولفت الكاتب السياسي والمراسل الدبلوماسي لصحيفة واشنطن بوست إلى أن مبادرة رايس الدبلوماسية ستسعى إلى اشراك مجلس الرئاسة وليس فقط رئيس الوزراء نوري المالكي.وأوضح أن الولايات المتحدة ستدعو العراقيين الشهر القادم إلى التفاوض على اتفاق شراكة إستراتيجية جديدة تتعلق بوضع القوات الأميركية في سنة 2009. وأضاف أن من شأن ذلك الاتفاق أن يحل محل تفويض الأمم المتحدة المتعلق بمهمة القوات الأجنبية في العراق الذي جرى تمديده قبل يومين عاما آخر لينتهي في الـ31 من ديسمبر/كانون الأول سنة 2008.وأشار ايغنيشيوس إلى أن ديفيد ساترفيلد مستشار رايس والمنسق الخاص لشؤون العراق في وزارة الخارجية الأميركية سيطلب من الحكومة العراقية تعيين فريق تفاوضي يمثل جميع الوزارات والفصائل العراقية. وشدد كاتب التقرير على مدى حساسية مثل هذا الاتفاق إذ أنه سيغطي العلاقة بين الحكومة العراقية والولايات المتحدة، وسيشمل فضلا عن عدد من القضايا مسألة احتجاز معتقلين عراقيين، وحق إقامة قواعد أميركية مستقبلية، والعمليات الخاصة التي تشن ضد تنظيم القاعدة. ونقل مراسل الصحيفة عن مسؤول رفيع المستوى في إدارة الرئيس بوش لم يكشف عن اسمه أنه ستكون هناك ما وصفها بقواعد جديدة للعبة. ونقل كاتب المقال عن مسؤولين أميركيين كبار أن هناك توترا بين الهدف السياسي المتعلق بتحقيق سيادة عراقية كاملة ورغبة الجيش في الحفاظ على الأمن، لافتا إلى أن الخلاف واضح في الجدل الذي يجري من وراء الستار حول عديد القوات الأميركية في العراق بين الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الأميركية فيي العراق والأدميرال وليان فالون قائد القوات المركزية الأميركية. وقال الكاتب السياسي والمراسل الدبلوماسي لصحيفة واشنطن بوست إن هذه الموضوعات ستعلن على الملأ عندما يعرض الجنرال بتريوس تقريره الآتي أمام الكونغرس في آذار/ مارس السنة المقبلة. وخلص الكاتب إلى القول إن من المعتقد أنه كلما نجح بتريوس في أرض المعركة فإنه سيواجه مزيدا من الضغط لتخفيض عدد قواته، الأمر الذي سيعرض المكاسب الأمنية التي حققها بشق الأنفس إلى الخطر.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
الهاشمي: سلطان هاشم لا يستحق الإعدام
الخليج
دافع نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي عن وزير الدفاع العراقي السابق سلطان هاشم والمحكوم عليه بالاعدام على خلفية قضية الأنفال، واصفاً إياه بأنه كان رجلاً عسكرياً ينفذ الأوامر التي كان يتلقاها من القيادة العسكرية لذا لا يستحق تلك العقوبة.وجاء كلام الهاشمي في اجتماع جماهيري في مدينة حلبجة الكردية شرق مدينة السليمانية بعد أن وضع إكليلاً من الزهور على النصب الذي يرمز لضحايا القصف الكيمياوي الذي تعرضت له المدينة في مارس/آذار عام 1986.وفي تعليقه على مطالبة منظمة الدفاع عن ضحايا حلبجة بتنفيذ أحكام الاعدام الصادرة بحق المدانين في قضية الأنفال، دافع الهاشمي عن سلطان هاشم قائلاً إنه “كان رجلاً عسكرياً ينفذ الأوامر”.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
معظم البولنديين يؤيدون الانسحاب من العراق
القبس
كشف استطلاع لمؤسسة تي.ان.اس أوبوب ان 85 في المائة من البولنديين يؤيدون سحب قوات بلادهم من العراق العام المقبل كما توصي حكومة يمين الوسط.وكانت بولندا وهي عضو في حلف الاطلسي والاتحاد الاوروبي، قد ساندت الحرب من خلال ارسال 2500 جندي، وبعد ان سحبت بعضهم ما زال لها 900 جندي في جنوب البلاد.وخطة رئيس الوزراء دونالد تاسك الخاصة بسحب القوات تفي بوعده خلال الحملة الانتخابية وهو ما يضعه في خلاف مع الرئيس ليخ كاتشينسكي.

ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
اليعقوبي ينتقد في خطبة عيد الأضحى عدم إطلاق سراح المعتقلين
الوكالة المستقلة للأنباء
إنتقد المرجع الديني محمد اليعقوبي في خطبة صلاة عيد الأضحى فى النجف اليوم، الحكومة العراقية لعدم ايفائها بإطلاق سراح المعتقلين بمناسبة عيد الاضحى المبارك. ونقل بيان صدر عن المكتب الاعلامي لليعقوبي قوله "نحن في العراق نعيش حالة احتلال وصراع سياسي وفقر وحرمان وقتل وتهجير واختطاف وفساد إداري وسرقة للمال العام واعتقال للأبرياء وغيرها من القضايا التي تحتم إتخاذ مواقف بشأنها" .كانت المرجعية الدينية في النجف أعلنت أن اليوم الجمعة هو أول أيام عيد الاضحى لدى المسلمين الشيعة , واليعقوبي هو احد المراجع الاربعة لدى شيعة العراق والعالم. وأضاف اليعقوبي "ولا يعذر الإنسان حين يصمّ آذانه عن كل هذه القضايا من دون أن يقوم بواجبه تجاهها، كما لا تعذر الحكومة حين تصمُّ آذانها عن مطالبة عوائل الأبرياء المعتقلين للإفراج عنهم أو تصمّ آذانها عن سماع الشعب العراقي المحروم الذي يطالب بتوفير مفردات البطاقة التموينية وتحسينها فتَفعل الحكومة العكس وتعلن عزمها على تقليل المفردات إلى النصف". وجاءت خطبة اليعقوبي فى وقت أعلن فيه الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية، ان العفو العام، الذي كان احد المقربين من رئيس الوزراء نوري المالكي قد كشف عن نية المالكي باجرائه لمناسبة عيد الاضحى، لن يحدث خلال عطلة العيد.وقال على الدباغ فى وقت سابق للوكالة المستقلة للانباء (أصوات العراق ) إن عيد الأضحى لن يشهد إعلان العفوا العام لإطلاق سراح معتقلين والذي يسعى رئيس الوزراء نورى المالكي لإطلاقه لدعم المصالحة الوطنية، مبينا أن قرار إصدار العفو العام مطروح على مجلس القضاء الأعلى، لكنه يحتاج أن يكون بشكل قانون ويتم اقراره في البرلمان .كانت عدة جهات دينية وسياسية طالبت الحكومة بالايفاء بوعدها باطلاق سراح المعتقلين قبل عيد الاضحى لكن البداغ نوه الى أن" الحكومة لم يصدر عنها أي إعلان أو تصريح بأنها ستطلق سراح المعتقلين أو تصدر قانون العفو العام قبل عيد الاضحى".. ويقدر عدد المحتجزين في السجون والمعتقلات العراقية وتلك التابعة للقوات المتعددة بما يقارب الـ (32) ألف معتقل، حسبما ذكرت وزيرة حقوق الإنسان العراقية الدكتورة وجدان سالم قبل أسابيع. ومن هذا العدد يوجد (18) ألف سجين عراقي في معتقل (بوكا) الواقع في بلدة ( أم قصر) بالبصرة جنوبي العراق، وحوالي نصف هذا العدد في معتقل (كروبر) الواقع في مطار بغداد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
23
اليونان تعيد مئات الايزيدية الى تركيا الذين كانوا في طريق الهجرة الى اوربا
صوت العراق
اعادت السلطات اليونانية مئات الشباب الايزيدية كانوا في طريقهم للهجرة الى اوربا الى تركيا التي اعادتهم هي الاخرى بدورها الى اقليم كوردستان . وقال مصدر رفض الكشف عن هويته في مجمع ابراهيم خليل الحدودي " تسلمت السلطات في مجمع ابراهيم خليل الحدودي حوالي ثلاث مئة شاب من الايزيدية من السلطات التركية التي كانت قد تسلمتها من اليونان منذ منتصف الشهر الجاري "واضاف المصدر " الشباب الذين تراوحت اعمارهم بين 18 و 30 سنة اضافة الى اربعة عوائل بينهم اطفال ايضا كانوا جلهم من اقضية شيخان وسنجار التابعتين لمحافظة نينوى ومن الكورد الايزيدية "واوضح قائلا " حسب افادات هؤلاء الذين تم اطلاق سراحهم ان السلطات اليونانية كانت قد سلمتهم لتركيا الاسبوع الماضي التي ارجعتهم فورا الى نقطة ابراهيم خليل الحدودية "وبهذا الخصوص قال ( ي ، س ، ي ) احد الذين تم اطلاق سراحهم قال " بعد ان احتجزنا لمدة اسبوعين في المياه الاقليمية اليونانية في جزيرة ( كرميش ) القت الشرطة اليونانية القبض علينا وبعد احتجاز استمر اكثر من اسبوع تم تسليمنا الى السلطات التركية التي ارجعتنا فورا الى ابراهيم خليل في ستة سيارات باص كبيرة الحجم ( ي ، س ، ي ) ذي ال 22 سنة اضاف ايضا " قضينا اكثر من اسبوعين محتجزين تائهين في البحر بعد ان تركنا المهربين الذين وعدونا بنقلنا الى اوربا عبر العاصمة اليونانية اثينا وبعد ان انقطعت بنا السبل اضطررنا الى الاستسلام للسلطات اليونانية "واكد قائلا " كان عددنا بين 280 – 290 شخص منهم اربع عوائل والبقية من الشباب في باخرة صغيرة جميعهم من الايزيدية لم نتوقف كثيرا في الاراضي التركية لأنها ارجعتنا مباشرة ( ي ، س ، ي ) الذي كان يريد الهجرة الى المانيا اشار ايضا " تكبدنا خسائر كبيرة حيث دفع كل شخص مايقارب 7000$ سبعة الاف دولار للوصول الى اثينا – عاصمة يونان لكننا لم نستطيع بلوغها وذهبت امولانا دون ان نستيطع اعادتها لأن المهربين اختفوا بعد ان تم تسليمنا الى السلطات اليوناينة "واضاف ايضا " جميع من القي القبض عليه كان يريد الهجرة الى اوربا بسبب الظروف الصعبة التي يعيشونها في قضائي سنجار وشيخان "يذكر ان مئات الشباب من الكورد الايزيدية بدءوا يحاولو الهجرة الى اوربا بعد العمليات التي استهدفتهم في الموصل منذ شهر نيسان الماضي اثر مقتل 22 من العمال الايزيدية في معمل نسيج الموصل على ايدي مسلحين مجهولين وكذلك الانفجارات الاربعة الاخيرة التي حدثت في قضاء سنجار في ناحية كرعوزير ومجمع سيبا شيخ خدر وذهب ضحيها اكثر من الف شخص بين شهيد وجريح .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
24
تركمان كركوك يرفعون دعوى أمام المحكمة الدستورية ضد قرار ديمستورا تمديد العمل بالمادة 140
الملف برس
يبدو ان الزيارة المفاجئة والخاطفة والتاريخية ، لوزيرة الخارجية الاميركية " كوندوليزا رايس " الى مدينة كركوك يوم الاثنين الماضي، قد اخفقت هي الاخرى في تحقيق التوافق بين كتلة الجبهة التركمانية المصرة على مواصلة مقاطعتها لمجلس محافظة كركوك مالم تلب مطالبها ، وبين كتلة التآخي التي تضم بالاضافة الى الاعضاء الكرد اعضاء من العرب والتركمان المؤيدين لضم كركوك الى اقليم كردستان ، والتي تأبى تلبية مطالب التركمان باعتبارها لاتتناسب واستحقاقاتهم الانتخابية .وبحسب ما ترشح عن لقاء " رايس " بممثلي الجبهة التركمانية في مجلس المحافظة فانها اكتفت بالاستماع الى آرائهم باهتمام وانهت الاجتماع بحثهم على استئناف مهامهم في مجلس مؤكدة على دعم الادارة الاميركية لقرار ممثل الامين العام للأمم المتحدة " استيفان ديمستورا " تمديد السقف الزمني للمادة 140 من الدستور العراقي القاضية بتطبيع الاوضاع في كركوك لستة اشهر اخرى ، دون ان تعدهم بشيء يعزز من موقف التركمان الذين وجدوا في زيارة الوزيرة الاميركية افضل فرصة للأعراب عن عميق قلقهم ازاء مايصفونه دوما بالهيمنة الكردية على كركوك وضواحيها ، ولكن يبدو ان حساباتهم لم تكن في محلها هذه المرة ايضا ، لأن اكتفاء رايس بحث التركمان على العودة الى المجلس دون شروط ، يعني سياسيا و بصريح العبارة ان ذلك هو الخيار الوحيد المتاح امامهم على الاقل في المرحلة الراهنة .والدليل على ذلك هوالتهديدات التي صدرت عن الجبهة التركمانية عقب زيارة " رايس "مباشرة بتقديم شكوى الى المحكمة الدستورية العليا في العراق ضد " ديمستورا " كونه وافق على تمديد السقف الزمني المحدد للمادة 140 من الدستور العراقي لستة اشهر اخرى ، الامر الذي تعتبره الجبهة خرقا للدستور الذي ينص على ان لجنة تعديل الدستور هي الجهة الوحيدة المخولة باجراء اي تعديل او تغيير في اي من مواد الدستور .هذا ما اكده " حسن طورهان " العضو في قيادة الجبهة التركمانية والقيادي في حزب العدالة التركماني، الذي شدد على ان "ديمستورا " لايحق له مطلقا تمديد او تاجيل المادة 140 ، مضيفا ان الجبهة التركمانية تؤيد تطبيع الاوضاع في كركوك ولكن دون تحديد سقف زمني لذلك ،على اعتبارأن العملية تستغرق فترات طويلة ،حسب رأيه مشددا على ان المادة ينبغي تنفذها من خلال التوافق والتنسيق بين جميع الكتل السياسية وممثلي جميع القوميات المتعايشة في كركوك ، منوها الى انه ابلغ " رايس " خلال اجتماعها بممثلي التركمان بقضية رفع الدعوى القضائية ضد "ديمستورا " وشرح لها باسهاب معاناة التركمان الذين ، قال انهم لم يحصلوا بعد على حقوقهم السياسية والثقافية والادارية والادارية المنصوص عليها في الدستور العراقي الجديد ، وان المادة 140 لم ولن تحل قضية كركوك وان التركمان يطالبون بالغاء عملية الاستفتاء المقررة في اطار المادة المذكورة ، وتحويل كركوك الى اقليم مستقل ذي ادارة مشتركة ، وهي كلها مطالب تركمانية يبدو انها لم تلق آذانا صاغية من جانب الوزيرة الاميركية .وفيما يخص البلدات والقصبات المستقطعة عن الهيكل الاداري لكركوك في عهد النظام السابق والتي تنص المادة المشار اليها على تطبيع الاوضاع فيها واعادة ضمها الى الخارطة الادارية لمحافظة كركوك فان " طورهان " اوضح بان التطبيع واعادة رسم الخارطة الادارية للمحافظات لايقتصران ، على محافظة كركوك وحسب بل يشملان جميع محافظات البلاد التي تعرضت للتشويه الاداري والديموغرافي في عهد النظام السابق ووفقا لأحكام الدستور الجديد .اما حزب " تركمن ايلي " اي موطن التركمان ، الذي كان قد ترك صفوف الجبهة التركمانية قبل عامين اثر خلافات على زعامتها ، فانه جاء بطرح جديد وغير مسبوق يدعو الى تحويل بلدة خورماتو الواقعة جنوب كركوك وبلدة جمجمال الواقعة الى الشمال منها ، الى محافظتين جديدتين كحل لأزمة كركوك والمعضلة الادارية التي تخص الارتباط السابق للبلدتين بالمحافظة ، واللتين كان النظام السابق قد استقطعهما منتصف السبعينات ليضيف بلدة خورماتو الى الهيكل الاداري لمحافظة صلاح الدين وبلدة جمجمال الى الهيكل الاداري لمحافظة السليمانية ،وهو طرح سيصطدم دون ادنى شك برفض كردي قاطع .وفي هذا المشهد السياسي ذي الاراء والاتجاهات المتضاربة ظل الراي العربي في مجلس المحافظة ممثلا بالتجمع الجمهوري الذي حسم موقفه الشهر الماضي مع التكتل الكردي بقبول منصب نائب المحافظ وعدد آخر من المناصب الادارية الرفيعة واستئناف عضويته في مجلس المحافظة ، ظل على الحياد من الصراع الدائر حاليا بين احزاب الجبهة التركمانية التي تعتبر المادة 140 من الدستور العقبة الكأداء امام مسيرة توفيق الاوضاع في كركوك وبين الاحزاب الكردية التي ترى فيها مفتاح الحل القانوني والدستوري لمعضلة كركوك برمتها .واقل ما يمكن ان توصف به زيارة "رايس " بالنسبة لأحزاب الجبهة التركمانية هو انها جاءت مخيبة للآمال ، بخلاف الاحزاب الكردية التي عززت الزيارة من موقفها السياسي الذي كان في غاية الحرج فيما يتعلق بالمادة – المعضلة .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
25
ناخب شيعي: لقد خدعنا في الانتخابات
الوطن الكويتية
يشتكي كبار رجال الدين في النجف من انحسار تأييد اتباعهم لهم الذين صاروا يجاهرون بتوجيه النقد العلني للمرجعية لتحالفها مع حكومة بغداد التي فشلت في تحرير التشريعات المهمة، وتحسين الخدمات الاساسية، وتحسين الوضع الاقتصادي.السيد علي النجفي، نجل المرجع الديني البارز بشير النجفي، احد اربعة علماء يشكلون المرجعية الدينية العليا في النجف، قال لمراسل صحيفة »واشنطن بوست« الامريكية يوم امس: »الشارع يلوم المراجع والحكومة على ما يقع«، ويضيف متحدثا باسم والده انه يأمل ان تكون الحكومة، المشلولة بسبب الخلافات الداخلية، اكثر اقترابا من معاناة المواطن العادي، وما زالت تتمتع المرجعية الدينية بسلطة سنوية وسياسية كبيرة، وتتوقف هذه السلطة على انقياد عامة الناس من الشيعة لها، ولكن اذا توقف هؤلاء عن الاصغاء لها، فإن ذلك سوف يؤدي الى آثار سياسية كثيرة.يختلف المراقبون في توقع هذه الآثار، وتشير صحيفة »واشنطن بوست« الى اثنتين منها: أولاهما: تعثر جهود المصالحة السياسية وتفتت الوحدة الشيعية الهشة، والثانية تضاؤل النفوذ السياسي لرئيس المجلس الاعلى السيد عبدالعزيز الحكيم، الذي عزز قوته بالتحالف مع المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني.مراقبون آخرون يرون ان تضاؤل تأثير القوى الدينية، سواء على مستوى المرجعية ام على مستوى الساسة، سوف يساعد على صعود القوى الشيعية المعتدلة، أو الصحافية، أو الديموقراطية، في اية انتخابات مقبلة. وكان التحالف بين المرجعية الدينية واحزاب الاسلام السياسي، قد حقق فوزا كبيرا للأحزاب في الانتخابات التشريعية في نهاية عام 2005، حيث صوت معظم الناخبين الشيعة لقائمة الائتلاف العراقي التي يقودها عبدالعزيز الحكيم وخاضت الانتخابات تحت مظلة السيستاني. ولكن بعد سنوات من تلك الانتخابات، لم تتمكن حكومة الائتلاف المتحالفة مع الكرد، من تحسين الاوضاع الاقتصادية، وتوفير الكهرباء، ما يدفع العديد من هؤلاء الناخبين الى التعبير عن »خيبة املهم« على حد تعبير ابو يوسف، الذي نقلت عنه الواشنطن بوست، قوله: »لقد خدعنا«، فيما يقول أبو علي: »لقد باعت لنا المرجعية وعدا بأن العراق سوف يكون بلدا مزدهرا، لكن هذا لم يحصل«.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
26
لندن تريد من سوريا أفعالاً لا أقوالاً بشأن لبنان والعراق وفلسطين
المستقبل اللبنانية
اعلنت لندن امس انها تريد افعالا وليس اقوالا من سوريا وخيّرتها بين التعاون ولعب دور فاعل في المنطقة او الإستمرار في التدخل في الشؤون الداخلية للبنان والعراق وفلسطين. وأعربت عن قلقها من الإعتقالات الأخيرة في سوريا والتي تقول المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان إنها شملت عشرات المعارضين والناشطين، مؤكدة انها تدرس مع شركائها في الإتحاد الأوروبي اتخاذ موقف مشترك بشأنها. ودعت جميع الأحزاب والتيارات المختلفة في لبنان الى تحقيق التوافق والمصالحة الوطنية بهدف التوصل الى انتخاب رئيس، معتبرة ان امام حزب "الله" خيارا للعب دور بناء في لبنان وكذلك الامر بالنسبة لسوريا وإيران. وقال الناطق باسم الحكومة البريطانية جون ويلكس في مقابلة مع "يونايتد برس انترناشونال": "نريد أن نشجّع عمليات الإصلاح السياسي والإقتصادي والإجتماعي داخل سوريا والتي تقول إنها تريد الإنفراج السياسي غير أن هذه الإعتقالات خط سلبي جداً". اضاف "نحن من طرفنا أبلغنا السلطات في دمشق بأننا نحترم النظام القضائي السوري ونريد أن نرى محاكمة المعارضين تجري بصورة إعتيادية، ونناقش بشكل عام أوضاع حقوق الإنسان وحرية الإعلام وعمليات الإصلاح الأساسية في الحوارات التي نجريها مع المسؤولين السوريين بخصوص القضايا كافة، ونشجّع سوريا على التعاون مع المجتمع الدولي في كل المجالات بما في ذلك مكافحة الإرهاب في المنطقة ونريد أن نؤيد الإصلاح الإقتصادي والإصلاح السياسي داخل سوريا ونعتبر ذلك مهماً جداً إلى جانب احترام حقوق الإنسان".ووافق المسؤول البريطاني على أن لسوريا دوراً مهماً في المنطقة، لكنه قال "هناك شكوك حيال تعامل سوريا مع الأوضاع في العراق ولبنان وفلسطين، وباتت الآن أمام خيار استراتيجي، إما التعاون ولعب دور فاعل وبنّاء في المنطقة او الإستمرار في التدخل بالشؤون الداخلية للدول الثلاث".اضاف "شهدنا في الأشهر الماضية بعض الإشارات الإيجابية، مثل المشاركة السورية في أنابوليس وتحسين العلاقات بالعراق وتبادل الزيارات الرسمية بين دمشق وبغداد، لكننا نرى أن الأفعال أهم من الأقوال، فسوريا على سبيل المثال تقول إنها تريد أن تلعب أدواراً إيجابية في العراق ولبنان وفلسطين، لكن لا تزال هناك شكوك قائمة حول تدخلها في شؤون الدول الثلاث". وأكد أن الباب "مفتوح لتحسين العلاقات بين بريطانيا وسوريا وبين الأخيرة والمجتمع الدولي..نحن من جهتنا نريد أن تلعب دمشق دوراً إيجابياً ونريد أن نشجّع التعاون بين بريطانيا وسوريا وبينها وبين الدول المجاورة في المنطقة، وسيستمر المسؤولون في العمل على بناء الثقة بين البلدين خلال الإتصالات والإجتماعات التي يجرونها مع المسؤولين السوريين، غير أننا نعتبر أن الأفعال أهم من الأقوال ونريد أن نرى نتائج إيجابية ملموسة قبل أن نرد بشكل إيجابي".واعتبر ويلكس أن مستقبل علاقات بريطانيا بسوريا "يعتمد على تبديد الشكوك إزاء الإستراتيجية التي تتبناها دمشق حيال العراق ولبنان وفلسطين".وما إذا كان ذلك يضمن المحافظة على مصالح سوريا في العراق ولبنان وفلسطين، قال "بالطبع، لأن هناك مصالح لكل بلد كما أن العلاقات بين سوريا والدول الثلاث مهمة جداً، ونحن نحترم مكانة سوريا ووزنها في المنطقة ولكن نرى أن من مصلحة سوريا في نهاية المطاف أن تتمتع منطقة الشرق الأوسط بالأمن والإستقرار والتنمية، ولذلك نريد أن نشجعها على التعاون مع المجتمع الدولي ومع دول المنطقة من أجل تحقيق النتائج الإيجابية".وحول لبنان، وصف ويلكس العلاقات التي تقيمها بريطانيا ببيروت بـ"الجيدة"، مشيراً إلى أن الزيارة الأخيرة لوزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية كيم هاولز إلى هناك "تأتي في وقت حساس وتصب في إطار الزيارات الكثيرة التي يقوم بها المسؤولون البريطانيون إلى لبنان". وقال إن الرسالة التي حملها الوزير هاولز للمسؤولين من الحكومة البريطانية إلى كل الأطراف داخل لبنان وللدول المجاورة أيضاً هي "تشجيع الجميع على تحقيق التوافق على الرئيس الجديد ومن ثم على تشكيل الحكومة المقبلة لأننا لا نريد أزمة أخرى في الشرق الأوسط.. ونجري بهذا الشأن اتصالات مع جميع الأطراف اللبنانية".وما إذا كانت هذه الإتصالات تشمل "حزب الله" أيضاً، أجاب "نحن نجري اتصالات مع نواب لحزب الله في البرلمان اللبناني ونحترم الوزن السياسي لحزب الله على الساحة اللبنانية لكن موقفنا مختلف حيال جناحه الخارجي، أي جناحه المسلح، ونشجّع حزب الله على لعب دور إيجابي وفاعل وبناء في هذا الوقت". اضاف ويلكس "هناك خيار استراتيجي أمام جميع الأحزاب والتيارات المختلفة في لبنان في هذا الوقت لتحقيق التوافق والمصالحة الوطنية، ونرى أن أمام حزب الله خيارا للعب دور بناء أم لا في لبنان وكذلك سوريا وإيران، ونحن من جهتنا سنكون مستعدين بعد تجاوز هذه المرحلة للمساهمة في إعادة بناء البلاد وتوفير الدعم المالي والمعنوي للبنان".الى ذلك، أقدمت أجهزة أمن الدولة على اعتقال الصحافي علي عبدالله والطبيبين وليد البني ومحمد ياسر العيتي. وبهذه الاعتقالات، ارتفع إلى سبعة عدد المحتجزين من الموقّعين على "إعلان دمشق" علماً بأن أي تهمة لم توجه بعد إلى هؤلاء الناشطين المؤيدين للديموقراطية.

ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
27
اتصالات لفتح جسر الأئمة
النهار اللبنانية
في مدينة الصدر، كشف المسؤول في التيار الصدري الشيخ حازم الاعرجي ان اتصالات تجرى بين مسؤولين شيعة وسنة من اجل إعادة فتح جسر الائمة المقفل منذ نحو ثلاث سنوات بسبب التوتر بين حي الكاظمية الشيعي وحي الاعظمية السني. وقال "ينبغي فتح الجسر، الشعب يريد ذلك... تبادلنا الرسائل مع المسؤولين السنة في حي الاعظمية معربين عن رغبتنا في إعادة فتح الجسر". واقفل جسر الائمة الذي يمر فوق نهر دجلة في شباط 2005 بعد حصول توتر مع سكان الأعظمية وبات إقفاله يشكل رمزا للخلاف بين الجانبين. وقال الاعرجي وان "حي الكاظمية يمثل شيعة بغداد، وحي الاعظمية يمثل السنة. هناك لدى الجانبين رغبة في فتح الجسر".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
28
صحافيون يعتصمون في كربلاء احتجاجاً على اعتداء حرس عمار الحكيم عليهم
الحياة
نظمت نقابة الصحافيين، فرع كربلاء، اعتصاماً للاحتجاج على نفي «المجلس الأعلى» بزعامة عبدالعزيز الحكيم حادثة الاعتداء التي تعرض لها إعلاميون من بعض القنوات الفضائية على يد عناصر حماية القيادي في المجلس عمار الحكيم.واعتبر المعتصمون نفي حادثة الاعتداء «انتهاكاً آخر لحقوق الصحافيين وحرياتهم»، مطالبين بتشريع «قانون يحميهم ويحدد ما لهم من حقوق وما عليهم من واجبات». كما طالبت نقابة الصحافة بفتح «تحقيق عادل في القضية تتولاه جهة محايدة لتوضيح الحقائق».وكانت مراسلة قناة «الحرة» في كربلاء ايمان بلال أكدت أنها وعدداً من زميلاتها وزملائها «تعرضوا فعلاً لاعتداء جسدي ونفسي من افراد حماية عمار الحكيم»، وقالت إن هؤلاء «رفضوا حتى الآن إعادة معدات التصوير». وكان مكتب الثقافة والإعلام في «المجلس الأعلى» نفى في بيان الثلثاء أن يكون عناصر حماية الحكيم اعتدوا بالضرب على عدد من الإعلاميين في كربلاء خلال زيارته للمدينة الأحد الماضي.الى ذلك، قال العميد رائد شاكر جودت، مدير شرطة كربلاء «إن معلومات استخباراتية وردت إلينا تفيد بوجود شخصين متورطين بجريمة اغتيال الرائد باسم حسون قبل عام»، مضيفاً ان «قوة دهمت المكان، وألقي القبض عليهما في منطقة الحر غرب المدينة»، وأكد أن «التحقيقات ما زالت مستمرة معهما لمعرفة الجهة التي تقف خلف الاعتداء بعدما اعترفا بأنهما شاركا في عملية اغتيال حسون».
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
29
السياسيون يستغلون العطلة لتكريس المصالحة والمنطقة الخضراء غارقة في الصمت
الحياة
تسعى الكتل السياسية والبرلمانية الى استثمار أيام عيد الأضحى لتفعيل مشروع المصالحة الوطنية من خلال اجتماعات لتبادل التهاني، فيما بدت المنطقة الخضراء غارقة في الصمت.وقال القيادي في «المجلس الأعلى» الشيخ حميد المعلة لـ«الحياة» إن «النشاط السياسي في البرلمان والحكومة معطل هذه الأيام بسبب العيد وبالتالي ارتأينا التركيز على الخطاب الجماهيري لتكريس المصالحة والوئام بين مختلف اطياف الشعب العراقي»، واضاف: «ان ايام العيد تمثل فرصة لإطلاع الجماهير عن مجريات الأمور السياسية في اروقة البرلمان والحكومة»، مضيفاً ان «الوقت الحالي يتطلب اعتماد خطاب وطني وديني معتدل من خلال الترويج لمبادئ التسامح والقبول بالآخر ونبذ سياسة الاقصاء والتهميش».ولفت المعلة إلى أن «اللقاءات التي تجري بين القادة السياسيين لتبادل التهاني بالعيد تمثل فرصة لمناقشة الأمور الخلافية والقضايا السلبية التي تعصف بالعملية السياسية ومثل هذه اللقاءات تخلق أجواء ملائمة للحوار اكثر من الأوقات الأخرى».وأصدر القادة السياسيون بيانات تهنئة الى العراقيين دعوا فيها الى العمل على وأد الفتنة الطائفية وتحقيق المصالحة الوطنية والوقوف في وجه الارهاب، والتذكير بالانجازات المتحققة أمنياً والمشاركة الفعلية في بناء البلاد.من جهته، قال القيادي في «الحزب الاسلامي» عمر عبد الستار، عضو جبهة «التوافق»، لـ «الحياة» ان «على القادة السياسيين استثمار الأعياد لتناسي الأحقاد ودهاليز السياسة المظلمة والالتفات الى المصالح الوطنية العليا وخدمة المواطنين الذين وضعوا ثقتهم بيد ممثليهم عبر الانتخابات». وأضاف: «اننا في جبهة التوافق نعير اهتماماً كبيراً للخطاب الجماهيري كون الجماهير القاعدة الأساسية التي يجب ان تستند إليها العملية السياسية»، موضحاً أن جبهته «تطلع المواطنين على ما يجري»، مشدداً على اعتماد «الخطاب المعتدل».وكان زعيم «الحزب الاسلامي» طارق الهاشمي، وزع مبالغ مالية في عدد من المناطق في العاصمة بغداد منها الشعلة والكاظمية والاعظمية وحي العامل والدورة، للمساعدة في نحر الأضاحي وتوزيعها على الفقراء.إلى ذلك، قال النائب عن «التحالف الكردستاني» عبدالخالق زنكنة لـ «الحياة» ان «الرئيس جلال طالباني سيقدم برنامج عمل بعد أيام العيد يتضمن عدداً من الاقتراحات التي تتعلق بسلبيات العملية السياسية والاداء الحكومي وتهدف الى الخروج من الأزمة الحالية». واضاف ان «رئيس الجمهورية سيروج لبرنامجه من خلال لقاءاته مع القادة السياسيين اثناء ايام العيد والبحث في آليات تفعيل التحالف الرباعي وقرارات القمة الخماسية بين الحزبين الكرديين والمجلس الأعلى وحزب الدعوة بالاضافة الى الحزب الاسلامي».وشهدت المنطقة الخضراء، حيث مقر الحكومة ومجلس النواب ومركز نشاط السياسيين، هدوءاً، وباتت غارقة في الصمت، إذ خلت من الإعلاميين والسياسيين لانشغالهم بعطلة العيد التي قررت الحكومة ان تجعلها سبعة ايام بدأت الاربعاء الماضي وتمتد حتى الثلثاء المقبل.

ليست هناك تعليقات: