Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الاثنين، 24 مارس، 2008

صحيفة العراق الالكترونية الاخبار والتقارير 18-03-2008


نصوص الأخبار والتقارير
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
43 قتيلا على الاقل في انفجار عبوة ناسفة بكربلاء
ميدل ايست اونلاين
اعلنت الشرطة في حصيلة جديدة ان ما لا يقل عن 43 شخصا قتلوا واصيب 73 آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة الاثنين على مقربة من ضريح الامام الحسين في وسط كربلاء. واعلن اللواء رائد شاكر قائد شرطة كربلاء ان الاعتداء ناتج عن انفجار عبوة ناسفة، ولم تقم به امرأة انتحارية فجرت نفسها في المكان كما ورد في معلومات سابقة. واضاف اللواء شاكر "ان الحصيلة النهائية هي 43 قتيلا و73 جريحا. وكشف التحقيق ان الانفجار ناتج عن عبوة ناسفة وليس عن تفجير قامت به انتحارية تحمل حزاما ناسفا". واوضح ان الشرطة اعتقل مشتبها به ليس من سكان كربلاء التي تقع على بعد 110 كلم جنوب بغداد. وكان ضابط شرطة اعلن في وقت سابق ان امراة فجرت نفسها وسط حشد من الناس قرب الضريح. ووقعت عملية التفجير على مسافة تبعد حوالي مئة متر من ضريح الامام الحسين. وتزامنت عملية التفجير مع الزيارة المفاجئة التي يقوم بها نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني الى بغداد لبحث التطورات السياسية والامنية. وسارعت سيارات الاسعاف والشرطة الى نقل القتلى والمصابين الى المستشفيات. واضاف ان الانفجار كان من القوة بمكان حيث ان اشلاء القتلى تناثرت الى مسافات بعيدة. وقال سليم كاظم مدير دائرة الصحة في المحافظة ان هناك سبعة من الزوار الايرانيين بين الجرحى.وسرعان ما فرضت السلطات المحلية حظر التجول في المفاصل الرئيسية في المدينة حتى اشعار اخر. وسبق لكربلاء، وهي من ابرز العتبات المقدسة لدى الشيعة في العالم، ان تعرضت للعديد من الهجمات الدامية كان آخرها في 28 نيسان/ابريل 2007 عندما انفجرت سيارة مفخخة قرب ضريح العباس ما ادى الى مقتل اكثر من 70 شخصا واصابة حوالى 160 اخرين. وقد اوقع هجوم مماثل قرب ضريح الامام الحسين في الرابع عشر من الشهر ذاته 42 قتيلا وعشرات الجرحى. كما كانت كربلاء مسرحا لمواجهات دامية بين ميليشيا شيعية والشرطة اسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 50 شخصا في اب/اغسطس 2007. وقد اعلن زعيم التيار الصدري رجل الدين الشاب مقتدى الصدر هدنة بعد الاشتباكات مدتها ستة اشهر ما لبث ان مددها الشهر الماضي ستة اشهر اخرى. ويتعرض العراق منذ فترة الى هجمات انتحارية بواسطة الاحزمة الناسفة يقوم بتنفيذ بعضها نساء. وكان متحدث عسكري اميركي قال الاحد ان الاحزمة الناسفة هي السلاح المفضل بالنسبة لتنظيم القاعدة مشيرا الى تزايد معدلات العمليات الانتحارية في هذا البلد. واضاف الاميرال غريغوري سميث "هناك تزايد في استخدام الانتحاريين الذين يرتدون احزمة ناسفة". واكد ان "معدل العمليات الانتحارية كان اواخر العام 2007 بين ثمانية الى عشرة هجومات شهريا لكنه ارتفع في شباط/فبراير الماضي الى 18 عملية". وراى المتحدث ان القاعدة تسعى الى تجنيد المزيد من المقاتلين الاجانب لتنفيذ عمليات انتحارية. وقال في هذا الصدد "انهم يعتقدون ان انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا قد يكون اداة فاعلة (...) نتوقع بالتالي ان يحاولوا زيادة اعداد المقاتلين الاجانب الذين يدخلون العراق لهذا الهدف". واعلن سميث ان الاجراءات التي اتخذتها السعودية وسوريا اتاحت تقييد حركة تدفق المقاتلين الاجانب الى العراق. واكد ان اعداد هؤلاء المتسللين الى العراق كانت بحدود المئة شهريا قبل عام اما في الوقت الحالي فانهم يتراوحون من 40 الى 50 شهريا تطلب القاعدة من معظمهم شن هجمات انتحارية. وختم قائلا "نعتقد ان القاعدة ستستمر في استخدام الانتحاريين".
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
2
انفجارات تهز المنطقة الخضراء تزامنا مع وصول نائب الرئيس الأمريكي
الأهرام
‏3 قام ديك تشيني‏,‏ نائب الرئيس الأمريكي‏,‏ بزيارة مفاجئة لبغداد صباح أمس‏,‏ في مسعي لإلقاء الضوء علي تطورات الأوضاع بالعراق‏,‏ مع اقتراب حلول الذكري الخامسة للغزو‏.‏وقال تشيني ـ مهندس غزو العراق ـ عقب محادثات مطولة مع رئيس الوزراء نوري المالكي ـ إن الرئيس جورج بوش كلفه بتوجيه الشكر للقادة العراقيين علي جهودهم في قيادة البلاد نحو الديمقراطية‏.‏ وأضاف أن زيارته للعراق تهدف إلي تأكيد التزام الولايات المتحدة المطلق بدعم الشعب العراقي في إكمال الطريق الصعب والتاريخي نحو الديمقراطية‏.‏وقال تشيني إن العراقيين حققوا انجازات تشريعية شديدة الأهمية بالنسبة لمستقبل البلاد‏,‏ فضلا عما وصفه بالتقدم الدراماتيكي في مجال الأمن‏.‏ومن جانبه‏,‏ أشار رئيس الوزراء العراقي إلي التطورات الأمنية التي تحققت بالبلاد‏,‏ وقال إنه بحث ونائب الرئيس الأمريكي مسألة المفاوضات المرتقبة حول الأساس القانوني لوجود القوات الأمريكية علي الأراضي العراقية‏,‏ بعد انتهاء تفويض الأمم المتحدة أواخر العام الحالي‏.‏وفي وقت لاحق‏,‏ أجري تشيني محادثات مع قائد القوات الأمريكية بالعراق ديفيد بيتريوس‏,‏ والسفير الأمريكي لدي بغداد رايان كروكر‏,‏ كما ينتظر أن يلتقي مع قيادات سياسية عراقية من بينها الرئيس جلال طالباني‏.‏وكان نائب الرئيس الأمريكي قد وصل بغداد أمس قادما من سلطنة عمان‏,‏ في إطار جولة بالمنطقة تستمر‏10‏ أيام‏,‏ وبعد دقائق من وصوله مطار بغداد‏,‏ هزت‏3‏ انفجارات وسط بغداد‏,‏ وشوهدت الطائرات الهليكوبتر وهي تحلق في سماء المنطقة الخضراء لتأمينها‏,‏ دون ورود تفاصيل حول الانفجارات‏,‏ بينما قال مسئول أمني إن احدها ربما يكون ناجما عن قصف بقذائف الهاون‏.‏
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
"الكردستاني" يدعو أنقرة إلى الحوار
الخليج
ذكرت وكالة أنباء “فرات نيوز”، الموالية للأكراد على موقعها الالكتروني أن متمردي حزب العمال الكردستاني دعوا تركيا الى “السلام والحوار، وإلا فإنهم سيواصلون الكفاح المسلح في حال أصرت أنقرة على الخيار العسكري”. ونقلت الوكالة عن الحزب قوله: “إذا ردت الدولة التركية بشكل إيجابي، نعلن أنه سيكون لحزبنا حس بالمسؤولية لإطلاق عملية جديدة لتسوية المشكلة الكردية التي ستستبعد السلاح تماماً”.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
4
مستشار للمالكي ينفي أنباء حول إعدام »الكيماوي«
الوطن الكويتية
نفى المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي الانباء التي اشيعت صباح الاثنين بشان اعدام علي حسن المجيد مع مرور الذكرى السنوية العشرين لقصف مدينة حلبجة بالاسلحة الكيماوية.وفند ياسين مجيد المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في تصريح للصحفيين نبأ اعدام علي حسن المجيد اليوم قائلا »لا صحة لتلك الانباء..انه لم يعدم بعد«.وكانت الرئاسة العراقية صادقت بالاجماع على القرار الصادر بحق علي حسن المجيد بعد ان سلمت المحكمة الجنائية العراقية العليا الأحكام الصادرة بحق مداني الأنفال مؤخرا.لكن نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي كشف عن ان هيئة رئاسة الجمهورية »اختارت عدم المصادقة على الأحكام المتعلقة بالضباط وهم وزير الدفاع الأسبق سلطان هاشم ورئيس الأركان الفريق الركن حسين رشيد محمد«.من جهتها نفت المتحدثة باسم السفارة الامريكية ميرمبي نانتنغو ان يكون الجانب الامريكي قد سلم علي حسن المجيد جسدا الى السلطات العراقية وقالت في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) هنا »ما يزال علي حسن المجيد موجودا لدى القوات الامريكية«.واضافت »لم نستلم حتى اليوم اي طلب رسمي من الحكومة العراقية بشان تسليم علي حسن المجيد الذي ما يزال بحوزة القوات الامريكية«.واشارت مصادر الى ان الحكومة العراقية ترفض استلام علي حسن المجيد من دون سلطان هاشم وحسين رشيد.وأدين علي حسن المجيد الملقب بعلي الكيماوي ورفاقه في يونيو بادارة حملة الانفال ضد الاكراد عام 1988 والتي قتل فيها أكثر من 100 ألف شخص واستخدمت فيها أسلحة كيماوية وأبيدت قرى ودمرت أراض زراعية.اعية.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
المالكي يعرض على المطلق منصب نائب رئيس الوزراء والحوار الوطني تقاطع المصالحة
العرب اليوم
ذكرت مصادر برلمانية ان اطرافا حكومية عرضت على رئيس الكتلة العربية للحوار الوطني الدكتور صالح المطلق بتولي منصب نائب رئيس الوزراء لكنه لم يعط ردا ايجابيا بهذا الصدد .وقال المصدر المقرب من كتلة الائتلاف العراقي الموحد التي ينتمي لها رئيس الوزراء نوري المالكي لـ (العرب اليوم) ان منصب نائب رئيس الوزراء للشؤون الامنية والخدمات عرض على المطلق منذ اربعة ايام لكنه لم يرد على العرض لحد الان ولم تنف الكتلة العربية للحوار الخبر. واشار المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه ان هذا العرض الجديد الذي تلقاه المطلق جاء في اطار مرحلة اعادة ترتيب وترميم حكومة الوحدة الوطنية التي يراسها المالكي منذ سنتين موضحا ان الاسباب التي دفعت للتغيير ترجع الى مطلب جميع الكتل وعدم رضا المجتمع العراقي على اداء الحكومة والوزراء خلال الفترة المنصرمة الى جانب انسحاب وزراء التوافق منذ اب الماضي .وردا على سؤال لـ (العرب اليوم) عن مدى صحة عرض المنصب الجديد على المطلق قال ( المطلق) نحن ملتزمون منذ وقت طويل بخطاب وطني يهدف الى خدمة العراقيين وتوحيد صفوفهم بعيدا عن أي تمحور طائفي او مذهبي تتشكل منه الكتل النيابية او الحكومة. واضاف المطلق الذي لم يجب على السؤال بشكل مباشر ان الكتلة العربية للحوار الوطني اخذت على عاتقها مسالة معارضة أي تفكير ضيق ولكن حين نرى ان هناك حكومة جديدة تتشكل بنهج وطني لا شك اننا سنكون معها وسندعمها وحتى وربما نشترك فيها .واردف قائلا لكن هذا الخيار مرهون بمدى توفر عنصر المصداقية لدى الطرف المعني من دون الاشارة الى ذكره , وبالتالي تلبي طموح العراقيين عندها سيكون الامر بالنسبة لنا شيء اخر ولكنه قال حتى لو عرض المنصب فانني لن اقبل به اذا كان في اطار تمثيل لون طائفي محدد فهذا الامر نجابهه منذ اشتراكنا بالعمل السياسي بل هو الذي جعلنا ندخل البرلمان لكي نكبحه ونردعه .وتشير المصادر السياسية في بغداد الى ان التوافق والكتلة العربية للحوار الوطني والقائمة العراقية بدات تنظر الى فكرة اختيار شخص قوي ويملك الرصيد الاجتماعي لكي يتبوا منصب نائب رئيس الوزراء الذي شغر عقب انسحاب سلام الزوبعي مع وزراء جبهة التوافق مطلع اب الماضي بعد الخلاف الذي نشب مع حكومة المالكي . وبينت المصادر ان المطلق ليس سلام الزوبعي عندما يكون في المسؤولية حيث انه يراس كتلة برلمانية تتالف من 20 نائبا فضلا عن تجربته التي تجعله في وضع انجح من سابقه . من جانب اخر اعلن مصدر مقرب من المطلق ان كتلته لن تشارك في مؤتمر المصالحة الوطني .وقال النائب عن الكتلة العربية للحوار الوطني محمد الدايني ان الكتلة لن تشارك في المؤتمر الثاني للمصالحة الوطنية الذي دعت اليه الحكومة انه لن يشارك في اجتماعات المصالحة الوطنية التي ستجري في بغداد . وبرر اسباب ذلك الى غياب النية الصادقة في اجراء مصالحة حقيقية .واتهم الدايني المعروف بانتقاداته للاطراف المقربة من الحكومة نوري المالكي بانه شخص لا يرغب بمشاركة الاطراف الاخرى معه في الحكومة . وقال طالما المالكي باق بهذه العقلية الدكتاتورية فلا فائده من أي مشروع تصالحي.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
براون يعد بإجراء تحقيق بشأن حرب العراق
الرأي الأردنية
وعد رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون بفتح تحقيق حول التدخل العسكري في العراق وتبعاته بغية استخلاص كل العبر الممكنة، على ما اوردت صحيفة ذي اندبندنت امس نقلا عن رسالة موجهة الى لجنة خبراء. لكن براون الذي اقر بان اخطاء قد ارتكبت في تنظيم مرحلة ما بعد الحرب، اعتبر ان هذا التحقيق لا يمكن ان يجرى طالما ان الوضع على الارض ما زال هشا.وفي رسالة موجهة الى ساندر كاتوالا رئيس لجنة خبراء مرتبطة بالحزب العمالي، يؤكد رئيس الوزراء انه من الضروري استخلاص كل العبر الممكنة من التحرك العسكري في العراق وتبعاته. وكتب براون ايضا بالرغم من التقدم المسجل في المجالات الامنية والاقتصادية والسياسية، فان الوضع ما زال هشا (في العراق)... وفي هذه الفترة الحساسة من الضروري ان لا نحول اهتمامنا.واشار استطلاع للرأي اجرته محطة التلفزيون تشانل فور لمناسبة الذكرى الخامسة لاجتياح العراق من قبل تحالف بقيادة الولايات المتحدة الى ان ثلثي العراقيين يرغبون في رحيل القوات الاجنبية عن بلادهم. وما زال نحو 4100 عسكري بريطاني منتشرين في العراق معظمهم قرب البصرة في الجنوب.
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
الشيخ الضاري : الاحتلال يمارس الفاشية في العراق وإيران الشريك الثاني له
وكالة يقين
حذر الشيخ د.حارث الضاري رئيس هيئة علماء المسلمين بالعراق من مخاطر تصاعد النفوذ الإيراني في البلاد الذي بدأ تغلله منذ الساعات الأولى لاحتلال العراق.وأكد الضاري أن الموقف العربي من قضية بلاده أقل ما يمكن أن يقال عنه: إنه موقف المتفرج على الأحداث المتابع لها للعلم فقط ، وقال الضاري : إن وضع العراق اليوم لا يوصف إلا بأنه وضع مأساوي؛ فالعراق محتلّ منذ خمس سنوات، والاحتلال متشبث بالأرض ويعامل الشعب العراقي معاملة الفاشي المحتل؛ فيقهر الشعب ويعتدي عليه بلا مبرر حقيقي وبمبررات واهية.وأضاف: المحتلون دمروا العراق وتركوه كلأً مباحًا لكلّ القوى الشريرة والحاقدة والطامعة في العراق وشعبِه؛ فالإدارة الأمريكية رغم كل ما فعلته في العراق من قتل ودمار- هي وعملاؤها الذين اعتمدت عليهم في حكم العراق- تتبجح بأنها جاءت تنشد الديمقراطية وتحرّر الأرض والشعب العراقي وتجعله متقدمًا.نحن نرى أن الأمور تسير من خراب إلى خراب ومن دمار إلى دمار فالشعب فقد الكثير من ضروريات الحياة التي لابدّ منها للعيش والحياة؛ فالاحتلال قتل أكثر من مليون وربع مليون عراقي، ومَن لم يقتلهم الاحتلال قتله عملاؤه وهو ما يؤكد أن العراق يعيش اليوم مأساةً لم يشهد لها تاريخ العراق مثيلاً.وعن تراجع الدور السُّني في العراق واستئثار الأحزاب الشيعية العراقية بهذا الأمر قال الضاري:الدور السُّني ضمن الدور العراقي الوطني وإذا كان في السنوات الأولى غير ظاهر لأن الهيمنة الحزبية للأحزاب الشيعية السياسية كان كاتمًا لهذه الأصوات الوطنية في الداخل، إلا أن هذه الأصوات قد ارتفعت في الآونة الأخيرة في الجنوب وأبناء العشائر، وأعِدُ أن هناك بوادر انتفاضة مقبلة لأبناء الجنوب على الاحتلال وعلى عملائه في المستقبل القريب.وعن الخلاف بين السنة والشيعة قال: هذه الفتنة مفتعلة وأراد الاحتلال وعملاؤه أن يفتعلوها في العراق؛ فالاحتلال أراد بقاءه، والعملاء أرادوا تبرير عمالتهم، فقالوا: هناك فتنة بين السنة والشيعة ولهذا لابدَّ من وجود الاحتلال لضبط المسألة. رغم أن الواقع يكذبهم، ووأد كل محاولات الفتنة والحروب الأهلية فالفتنة الموجودة هي فتنة سياسية تقف وراءها أطراف سياسية استغلوا الطائفية للترويج لتلك الفتنة.وعن الدور الإيراني في العراق قال: منذ السنة الأولى للاحتلال لاحظنا التدخل الإيراني ولكن لم نهتم به؛ لأننا لم نكن نريد أن ننشغل بهم عن الاحتلال الأمريكي، ولأننا أمَّلْنا أن تكتفي إيران بالتدخلات السياسية ولكنها وللأسف استمرّت في كل شئون الحياة فهي تتدخل سياسيًا واقتصاديًا وأمنيًا، ومن خلال مخابراتها، وقوات القدس التي وصلت العراق بملابس مدنية.وكانت قمة هذه التدخلات متمثلة في زيارة أحمدي نجاد للعراق، هذه الزيارة التي أساءت إلى مشاعر العراقيين كثيرًا، وهذه الزيارة إن دلّت فتدلّ على عدم ذكاء القيادة الإيرانية وعدم حكمتها وسوء نواياها في العراق؛ لأن هذه الزيارة جاءت تحت ظلّ الاحتلال الأمريكي الذين يعلنون على الملأ عداوتهم له ويسمونه الشيطان الأكبر، وإذا بأحمدي نجاد تحت الحراسة الأمريكية وبموافقة الأمريكان أنفسهم وفي المنطقة الخضراء، ويعقد الاتفاقات مع حلفائه من الحكومة العراقية. ولكن يمكن وصف هذه الزيارة بأنها في تقديرنا من قبيل النافعة الضارة؛ فهي ضارة نفسيًا وشعوريًا لنا، ونافعة؛ لأن شعبنا العراقي قد أثبت رفضه لإيران وقيادتها كما هي حاله في رفض الاحتلال الأمريكي؛ إذ ظهرت المظاهرات في العديد من المدن العراقية في الوسط وفي الشمال بالذات وفي الجنوب أراد إخواننا التعبير عن رفضهم لهذه الزيارة ثم تهديدهم من قبل الحكومة العميلة وقواتها وميليشيات الأحزاب الطائفية فاستعاضوا عن المظاهرات بالبيانات والملصقات الجدارية التي ألصقوها على الجدران وعلى مداخل الشوارع يعبرون بها عن سخطهم وعدم رضاهم عن هذه الزيارة وكأن أحمدي نجاد يقول للعراقيين وللعرب: أنا الشريك الثاني للاحتلال في العراق.وأضاف: نقول للعرب وللمسلمين المهتمين بالشأن العراقي أن العراق ما أصابه وما يعاني اليوم من آلام جسام في كل المجالات فإنه سينتهي إلى النصر بعون الله تعالى وسيخرج من هذا الكابوس المظلم؛ لأن للعراق تاريخًا مشجعًا في مثل هذه الملمات، ونحن نعول على أبناء شعبنا المعاصرين لهذه المحنة الذين وصلوا اليوم إلى وعي تام وإدراك لأهداف الاحتلال وأهداف عملائه.وعن الوجود الإسرائيلي في العراق قال الضاري: الوجود الصهيوني في العراق واضح في الشمال والجنوب وفي الوسط وهم موجودون في القوات الأمريكية وفي الشركات الأمنية وفي المخابرات وفي الشركات الاقتصادية وغيرها من الجهات الأخرى إذ دخلوا العراق بوسائل شتى ومنهم من دخلوا كتجار بأسماء تدعي المساعدة في إعمار العراق، ولا أدلّ على ذلك من أن إحدى الصحف الإسرائيلية قد نشرت قبل أيام أن أحد الجنود الإسرائيليين الذين دخلوا العراق في السنة الأولى ورفع العلم الإسرائيلي في إحدى المناطق العراقية قتل قبل أسبوعين في العراق بتفجير سيارته بعبوة ناسفة.أما عن محاولات تقسيم العراق فقال: هناك محاولات لتقسيم العراق من جهات خارجية ومن جهات داخلية فكل الأحزاب المشاركة في العمليات السياسية متفقة على صيغة الكنفدرالية التي لا تعني إلا التقسيم وذلك من خلال اتفاقهم على صياغة الدستور الدائم للعراق الذي وضع أصوله الأمريكيون ولكن العراق لم يقسم عمليا إلى الآن .وعن رأيه في مؤتمر المصالحة الذي سيعقد في العراق أكد الضاري أنه فاشل ويأتي بين أصحاب المصالح السياسية والذين هم شركاء الأمس وأعداء اليوم الذين هيمنوا سويا على حكم العراق .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
ماكين: الوجود الاميركي في العراق ضروري
الوسط
قال المرشح الجمهوري الى انتخابات الرئاسة الاميركية السناتور جون ماكين الاثنين ان من المهم الابقاء على وجود اميركي في العراق لان شبكة القاعدة لم تنهزم رغم تلقيها ضربات موجعة.وتساءل ماكين خلال مقابلة مع قناة "سي ان ان " الاميركية من بغداد التي يقوم بزيارتها "انسحاب؟ هذا معناه انتصار القاعدة".واضاف ان مهمة اتباع اسامة بن لادن هي "ملاحقتنا حتى ديارنا (...) لقد فروا لكنهم لم ينهزموا بعد". كما دافع عن الاستراتيجية التي تضمنت ارسال تعزيزات اميركية الى العراق منتصف العام الماضي وكانت عاملا فعالا في خفض مستويات العنف بنسبة اكثر من 60%. وتابع ماكين الذي من المتوقع ان يختاره الحزب الجمهوري كمرشحه الى الانتخابات "ان احياء مهمة في بغداد باتت آمنة". وبغداد محطة اولى في جولة ماكين التي ستقوده الى الشرق الاوسط واوروبا. وقال ان الديموقراطيين "اخطأوا" بقولهم العام الماضي "اننا خسرنا الحرب" متهما المرشحة الديموقراطية السناتور هيلاري كلينتون بانها لا تتفهم الاوضاع في العراق. واوضح في هذا الصدد "من الواضح انها لا تتفهم او تقدر التقدم الذي تم تحقيقه ميدانيا".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
متقي يشترط تفسيراً أمريكياً لإلغاء الجولة الرابعة قبل استئناف الحوار
الزمان
أبدي منوشهر متقي وزير الخارجية الايراني عدم رغبة طهران للحوار مجدداً مع واشنطن حول الأمن في العراق قبل ان يقدم الجانب الامريكي تفسيراً لالغاء الجولة الرابعة التي كانت مقررة مطلع آذار (مارس) الحالي. من جهته اوضح وكيل وزارة الخارجية لبيد عباوي (اننا نبذل جهودا بشأن المحادثات الامريكية والايرانية بشأن العراق) واضاف في اتصال هاتفي مع (الزمان) امس (شيء جيد ان الموقف الايراني من قضايا العراق وامنه لم يتغير). وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية قد اعلن (ان الموقف من قضايا العراق وامنه لم يتغير). وقال محمد علي حسيني وهو يرد علي سؤال في مؤتمره الصحفي الاسبوعي بشأن الجولة المقبلة من المباحثات بين ايران وامريكا بشأن العراق (ان الجانب العراقي يواصل حاليا الجهود لاجراء المباحثات المقبلة. واوضح حسيني (انه حسب الاتفاق في الجولة السابقة فقد ارسلت ايران وفدا الي العراق الا ان امريكا تغيبت عن اللقاء من دون اعلان اي دليل ومبرر لكن موقفنا من العراق وامنه لم يتغير واذا ما تسلمنا اقتراحا وموعدا فإننا سندرسه). وردا علي سؤال بشأن، طلب وزير الخارجية الامريكي الاسبق هنري كيسنجر اجراء مباحثات مع ايران بشأن القضايا الثنائية والنووية وهل هذا الطلب قدم رسميا الي ايران؟ واذا قدم فماذا سيكون الرد ؟ (ان هذا الاقتراح يعد تحليلا شخصيا لكيسنجر ونحن لم نتسلم حتي الان اي طلب رسمي او رسالة في هذا المجال) وتابع حسيني (اننا قد اعلنا موقفنا بشأن المباحثات وان المباحثات الثنائية غير مدرجة علي جدول اعمالنا) واضاف حسيني (ان ايران اعلنت ايضا مواقفها بشأن القضية النووية).
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
المالكي وتشيني يتباحثان حول "اتفاقية الصداقة" المرتقبة والوجود الامريكي في العراق
الوكالة المستقلة للانباء
كشف رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، ظهر الاثنين، أنه تباحث مع نائب الرئيس الامريكي ديك تشيني، حول الوجود الامريكي في العراق، والمباحثات المرتقبة لـ"اتفاقية الصداقة" بين العراق والولايات المتحدة، فيما اعرب تشيني، عن اعتقاده أن الساسة العراقيين، نجحوا في اقرار قوانين مهمة، قال انها "ستغير مستقبل العراق."جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك، عقده المالكي وتشيني في العاصمة العراقية بغداد ظهر الاثنين، بعد ساعات من وصل تشيني إلى بغداد، في زيارة لم يعلن عنها مسبقا.وقال المالكي أن لقاءه بتشيني، تضمن الحديث عن "الاسس القانونية لتواجد القوات الامريكي في العراق." مبينا ان اللقاء شمل ايضا "الحديث عن المباحثات المرتقبة بين العراق والولايات المتحدة." حول اتفاقية الصداقة والتعاون بينهما، والتي وصفها المالكي بانها "سترسم مستقبل العلاقات طويلة الامد بين البلدين، على أسس احترام السيادة والمصالح المشتركة."وكان رئيس الوزراء نوري المالكي والرئيس الأمريكي جورج بوش وقعا مطلع شهر كانون الاول/ ديسمبر الماضي، على اتفاق مبدئي للشراكة الإستراتيجية بين الجانبين، يسمح بوجود عسكري أمريكي "طويل الأمد" في العراق، لحمايته من "تهديدات خارجية"، والعمل على استقراره الداخلي.وجاء التوقيع على هذا الاتفاق، والذي وصف بأنه "إعلان مبادئ أمريكي عراقي للصداقة والتعاون"، أثناء اتصال بين بوش والمالكي عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، وهو الاتفاق الذي كان قد تم طرحه في آب/ أغسطس من العام الماضي، وعرضه الرئيس الأمريكي للنقاش العلني، في أيلول سبتمبر.من جانبه، اعرب نائب الرئيس الامريكي ديك تشيني، خلال المؤتمر الصحفي المشترك، عن اعتقاده أن الساسة في العراق، "نجحوا في تبني عدد من التشريعات السياسية التي تعتبر في غاية الاهمية، وستساهم في صياغة مستقبل العراق." وكان مجلس النواب العراقي، قد اقر في الـ (13) من شهر شباط/ فبراير الماضي، في صفقة واحدة، ثلاثة قوانين هي الموازنة الفيدرالية للعام 2008، والعفو العام، ومجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم، عقب خلافات بين الكتل السياسية حولها استمرت أكثر من شهرين.واضاف تشيني خلال المؤتمر، انه رأى "تقدما ملموسا يحدث في العراق." منذ زيارته الاخيرة للعراق في ايار مايو من عام (2007).وكان نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني وصل صباح اليوم الاثنين، إلى بغداد في زيارة لم يعلن عنها مسبقا، هي الثامنية منذ سقوط النظام السابق في نيسان/ ابريل عام (2003). وكشف تشيني ان الرئيس الامريكي جورج بوش، طلب منه "تقديم الشكر الى رئيس الوزراء (المالكي) والمسؤوليين في الحكومة العراقية، نتيجة للدور القيادي البارز الذي أظهروه اثناء عملهم." معلنا "دعم الولايات المتحدة ووقوفها الى جانب الشعب العراقي، من اجل انجاز المهام التي مازالت عالقة، ومن اجل دعم ديمقراطيتهم." بحسب تشيني.وتأتي زيارة تشيني للعراق، بالتزامن مع الذكرى الخامسة لدخول القوات الأمريكية إلى العراق. كما تأتي في إطار جولة لنائب الرئيس ديك تشيني في الشرق الأوسط بدأها بسلطنة عمان وستشمل أيضا المملكة العربية السعودية وإسرائيل والضفة الغربية وتركيا.وفي مثل هذا اليوم الموافق 17 من اذار مارس من عام 2003 اطلق الرئيس الامريكي جورج بوش ونائبه ديك تشيني انذارا للرئيس العراقي السابق صدام حسين بالتنحي عن السلطة خلال 48 ساعة والا فانه سيواجه (صدام) الحرب
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
الدول الاوربية تعرض اثار العراق المسروقة بحجة الحفاظ عليها
الملف برس
بعد ان افلح لصوص الآثار في الحصول على العديد من القطع الآثارية النادرة المخزونة في المتحف العراقي بعيد الاحتلال الاميركي للعراق ،قام هؤلاء اللصوص بتهريب تلك الآثار بصورة منظمة الى الدول الاوربية لقاء مبالغ كبيرة جدا . والمعرض الحالي الذي اقامه متحف اللوفر في باريس يضم الكثير من هذه المسروقات التي جمعها هذا المتحف من انحاء العالم المختلفة. وتظهر مدينة بابل القديمة الموجودة في العراق حاليا ، بحلة جديدة شاملة في العرض الجديد لهذاالمتحف. كل ما هو مفقود من الاعمال الفنية الاثارية بديهيا ,هو ماخوذ من متحف بغداد. وقال مسؤول متحف اللوفر انه كان يأمل بأن المتحف الوطنى فى بغداد سيسهم في هذا المعرض ، الذي افتتح الجمعة الماضية، ولكن الخطة فشلت كون الوضع الامني ما يزال خطرا على نقل كنوز لا تقدر بثمن عبر نقلها الى المطار ووضعها في امان على الطائرة. وتساءل أمين اللوفر بياتريس اندريه "كيف يمكن لهذه الاجسام السفر – وكيف نؤمن عليها - ؟ومع ذلك ، يقول متحف اللوفر ان المعرض هو أول معرض شامل عن بابل ، وقد تم تعويض النقص في الاثار و الكنوز لديه من خلال جمع عدد كبير منها من لندن وبرلين. بابل هي واحدة من اروع المدن القديمة في العالم ، حيث يعتقد ان نبوخذنصر الثاني بنى الجنائن المعلقة فيها , واعتبرت واحدة من عجائب العالم السبع القديم. المدينة تقع على بعد 50 ميلا الى الجنوب من بغداد وتدهورت اوضاعها بعد ان كان غزاها الفرس تحت قيادة سايروس حوالي 538 قبل الميلاد كما تدهورت ثانية بعد التدمير المنهجي الذي اعقب الغزو الاميركي للعراق.المعرض يحاول اظهار دور بابل الحقيقي كمدينة مذهلة بالنهوض والثراء الثقافي والغاء فكرة الخرافات حولها التي نبعت من مبدا الغيرة منها , اذ في بعض فترات الزمن اعتبرت بابل رمزا لمدينة الطموح الشرير، كما جاء في كتاب سفر التكوين لتصوير برج بابل كمثال على تجرؤ البشرية لبناء برج عال يمكنها من الوصول الى الله كما اعتقدوا .وسيستمر عرض متحف اللوفر حتى 2 يونيو قبل ان ينتقل الى متحف بيرجامون في برلين في الفترة من 26 يونيو الى 5 تشرين الاول / اكتوبر ، وبعد ذلك الى المتحف البريطاني في الفترة من 13 تشرين الثاني / نوفمبر الى 15 آذار / مارس ، 2009. ورغم ان متحف اللوفر قدم جهده , الا ان هناك فريقا آخر يتقارب في الهدف المتمثل في عرض كنوز اثار بغداد الى جمهور أوسع ، على الرغم مما تسببه التحديات اللوجستية والامنية من تأخير.وتقوم الدانمرك بتاسيس استثمار اسمه مجموعة المعارض المتحدة لعمل خطط خمسية من اجل تنفيذ معرض السفرالاثاري الدولي لعرض اثار كنوز نمرود الذهبية التي تضم المجوهرات التي اكتشفت في الثمانينات في العراق في مقابر الملكات الاشورية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
"امنيستي": حرب العراق نتائجها كارثية على شعبه
الخليج
أكد نشطاء في مجال حقوق الإنسان ان أحوال ملايين المواطنين في العراق بعد مرور خمسة أعوام على الغزو لم تتحسن بأي شكل من الأشكال عما كانت عليه قبل الحرب.وذكرت مصادر منظمة العفو الدولية (امنيستي” أمس في لندن ان المذابح التي تتم على أيدي مجموعات مسلحة مختلفة وعمليات التعذيب واساءة المعاملة على يد قوات حكومية عراقية وتواصل عمليات اعتقال آلاف المشتبه فيهم على يد القوات الأمريكية والعراقية كان لها نتائج مفزعة في البلاد.وقال مالكوم سمارت مدير برنامج الشرق الأوسط في المنظمة الحقوقية “يعتبر نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين نموذجاً لخرق حقوق الإنسان، ولكن سقوطه لم يجلب أياً من أشكال الارتياح للعراقيين”.ويحمل التقرير الذي قدمه سمارت بمناسبة الذكرى الخامسة للغزو الأمريكي للعراق ليلة 19 20 مارس/آذار 2003 عنوان “مذبحة ويأس”.وأشارت منظمة العفو الدولية في تقريرها إلى أن حرب العراق أدت لنزوح أكثر من أربعة ملايين عراقي يعيشون غالباً في ظروف حياتية بائسة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
البابا للعراقيين: كرموا روح رحو بالسلام
الدستور الأردنية
طلب البابا بنديكت السادس عشر بابا الفاتيكان امس من العراقيين الكاثوليك العمل من أجل السلام تكريما لذكرى كبير أساقفة الكنيسة الكلدانية الذي خطفه مسلحون وعثر عليه ميتا في الاسبوع الماضي.وكان موت بولص فرج رحو كبير أساقفة الموصل أكبر هجوم على شخصية مسيحية بارزة في العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام ,2003 واتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تنظيم القاعدة بارتكاب الحادث. وقال البابا خلال قداس بالفاتيكان على روح رحو "بكينا لوفاته.. للطريقة غير الانسانية التي تعين انهاء حياته بها على الارض ".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14
الحزب الشيوعي العراقي .. عصابات موساد برزاني وراء اغتيال المطران \" رحو \"
الدار العراقية
لقد كشف المعطيات الميدانية ومن مصادر عديدة شعبية وسياسية ودينية وأمنية وفي مقدمتها معطيات المقاومة الوطنية العراقية التي استنكرت هذة الجريمة البشعة , وجاءت التأكيدات من ان الجهات التي اختطفت المطران " بولص فرج رحو " رئيس أساقفة الموصل , هي عصابات الموساد البرزاني التي تعمل بمخططات وأجندة صهيونية - وإيرانية باتت واضحة للجميع , فمسلسل التصفيات الجسدية والاغتيالات للعناصر الوطنية من علماء وأساتذة وشيوخ عشائر وضباط الجيش العراقي الوطني وكل من يعارض الاحتلال هدف من أهداف العميلين جلال وبرزاني . وان ما تقوم به هذة العصابات ضد من لا ينصاع للارادتهم السياسية وبفرض سيطرتهم على مناطق لا تخضع لنفوذهم وهم يطبقون تجارب وتعاليم الصهيونية في فلسطين المحتلة وعبر ممارسة تصفية الأقليات القومية والعرقية في شمال الوطن, وخلق حالة من الرعب الخوف بين الأقليات وإرغامهم على ترك مناطقهم التي عاشوا بها منذ عصور , وحتى قبل تواجد الكرد فيها ومنهم أبناء شعبنا من المسيحيين واليزيديين الذين تعرضوا لنفس موجة التهجير والقتل الجماعي , مثلما حصل في سنجار والزنجيلي وطوزخرماتو وكركوك , هذة الإحداث الدموية , كانت تقف ورائها أيادي عصابات برزاني وجلال الطالباني وبكل الدلائل والشواهد التي تؤكدها الناس بالأدلة والبراهين القاطعة , ولكن دون ان تجد أية إجراءات تحقيقية أو ملاحقة للقائمين بها ويتم إهمالها من قبل الاحتلال وسلطته الفاشية الغارقة بالجريمة والفساد . ان حزبنا الشيوعي العراقي كان ينبه دائما الى حقيقة ما يجري من إعمال ابادة وقتل للأبرياء من المواطنين وبالأخص في شمال الوطن , من قبل عصابات متمرسة تديرها أجهزة مخابرات إيرانية وصهيونية– برزانية , وهي تنشط بقوة هذة الأيام من اجل السيطرة على مناطق يريد برزاني ضمها وإلحاقها بإقليم كردستان , وهم يهيئون الإقليم للانفصال الكامل وفق دعوة الفدرالية المخادعة . أننا في الوقت الذي نستنكر وندين جريمة اغتيال "المطران بولص فرج رحو " كونها جريمة تطال شخصية وطنية ودينية لها مكانتها وحرمتها عند أبناء شعبنا جميعا , فهي تعكس عن مدى الحقد والكراهية والعنصرية التي يضمرها البرزاني ضد كل من يقف في وجه مشروعه الصهيوني الانفصالي المرفوض من أبناء شعبنا وأقلياته , ومنهم أبناء شعبنا المسيحيين , وهم يتعرضون لهذة المذابح والهجرة القصرية والتهديدات المستمرة بترك مناطقهم ومصادر عيشهم وحياتهم الامنه كمواطنين عراقيين . ان دعوتنا الى كل أبناء شعبنا العراقي هو التصدي والمقاومة لنزعة الجريمة والقتل والتهجير التي تقوم بها زمرة البرزاني وجلال وهم يوجهون فرق الاغتيالات المنتشرة في كل مكان وحتى وصل الأمر بنزعة التصفيات والاغتيالات الى أوربا ... فحاولة اغيتال الدكتور " كمال " في النمسا على يد ابن البرزاني " مسرور " مع مجموعة تابعة له وتحت قيادته مباشرة ما هي إلا شكل من إشكال عصابات الجريمة والخطف والقتل . وان وقوف الموساد الصهيوني بدعم وتدريب هذة الزمر الإجرامية وإرسالها الى مناطق وبلدان عديدة وتحت واجهات مختلفة وتساعد السفارات العراقية , التي يهيمن عليها هوشيار زيباري لتصبح ملجأ وأوكار للجاسوسية , وأعمال الإرهاب التي تديرها السفارات العراقية , وبتوجية مباشر من الزيباري نفسه . وهذة القضية أصبحت معروفة عند الناس كافة , وان ظاهرة تزوير جوازات السفر ومنحها الى عناصر عميلة تلاحق المعارضين وفق قوائم معدة من قبل الاحتلال وحكومته الفاشية العميلة . إننا نحذر أبناء شعبنا كافة من ممارسات وأساليب السفارات العراقية , وضرورة توخي الحذر الشديد من محاولات الغدر والإيقاع التي تلجأ إليها تلك السفارات اتجاه المعارضين للاحتلال خاصة . ان الموقف الوطني الأصيل المطلوب هو التصدي والمقاومة لكل الخونة والمجرمين والعابثين بحياة الناس واستقراهم وأمنهم , وهذا المطلب لا يتحقق إلا بطرد المحتل الغاصب من ارض الوطن وتحريره نهائيا من رجس الخونة المتعاونين معه في مشروعه الاستعماري . ويبقى دعم المقاومة الوطنية العراقية بكل فصائلها عامل أساسي في التحرير والاستقلال.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
عبد المهدي: زيارة ديك تشيني تأتي للضغط لإقرار قانون المحافظات وقوانين أخرى
راديو سوا
ألمح نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي إلى أن زيارة نائب الرئيس الأميركي إلى بغداد تأتي ضمن ضغوط تمارسها الولايات المتحدة من أجل اقرار قانون المحافظات غير المنتظمة بإقليم وعدد أخر من القوانين. وقال نائب رئيس الجمهورية في تصريح خاص بـ "راديو سوا" إن الجانب العراقي يقدر مصالح الدول الصديقة لكن المصالح العراقية تبقى هي الأساس وتحظى بالأولوية، مشيراً إلى أن الرئيس الأميركي بوش ونائبه دي تشيني أتصلا عدة مرات بالحكومة العراقية بهذا الشأن. وحول تزامن زيارة ديك تشيني مع زيارة المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية جون ماكين إلى العراق قال إن مرور الذكرى الخامسة للتغيير في العراق هو السبب الذي يقف وراء هاتين الزيارتين والزيارات المتوقعة للمسؤولين الأميركيين والنواب والشيوخ الذي يريدون أن يطلعوا مباشرة على أداء قواتهم والقوات العراقية والوضع الأمني بشكل عام. هذا وسبق لنائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي أن أعترض على قانون المحافظات الذي أقره مجلس النواب في صفقة سياسية شملت قانون العفو العام وموازنة عام الفين وثمانية، وتم إرجاع قانون المحافظات إلى مجلس النواب لعدم حصول حصول إجماع في هيئة الرئاسة للمصادقة عليه، فيما تمت المصادقة على قانون العفو العام والموازنة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
تشيني في بغداد يحض المسؤولين على تحقيق تقدم في العملية السياسية
وكالة الصحافة العراقية
وصل نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني الاثنين الى بغداد في زيارة مفاجئة بهدف التشجيع على تحقيق تقدم سياسي يسمح باجراء المصالحة الوطنية وذلك عشية الذكرى الخامسة للاجتياح الاميركي الذي كان تشيني ابرز الداعمين له ، وبعد وصول تشيني هز بغداد انفجار ادى الى مقتل احد رجال الشرطة اعقبه بعد ساعة سقوط قذيفة هاون في "المنطقة الخضراء" المحصنة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
استطلاع: 4 ملايين عراقي يرغبون في الهجرة
الدستور الأردنية
لا تزال فكرة الهجرة تسيطر على تفكير نحو 4 ملايين عراقي وذلك على الرغم من التحسن النسبي للاوضاع الامنية في العراق بعد خمسة أعوام من غزو القوات الامريكية للبلاد. وأظهر استطلاع للرأي أجري بتكليف من القناة الاولى بالتليفزيون الالماني( إيه.أر.دي) وأربع محطات تليفزيونية أمريكية وبريطانية ونشرت نتائجه امس أن %18 من العراقيين لديهم بالفعل خطط محددة لبدء حياة جديدة خارج البلاد.ووفقا للاستطلاع فإن غالبية العراقيين يقيمون الاوضاع الامنية في مناطق سكنهم الان بشكل أكثر إيجابية عما كان عليه الوضع قبل عام.بيد أن معظم المشاركين في الاستطلاع أرجعوا هذا التحسن في الاوضاع الامنية إلى خدمات قوات الامن العراقية ومجالس الصحوة الجديدة وليس إلى نجاح القوات الامريكية. وأظهر الاستطلاع أيضا أن السنة ، غير سعداء على الاطلاق بالنظام السائد في فترة ما بعد الحرب. وفي الوقت الذي يرى فيه %70 من الشيعة أنهم يشعرون بالامن في الاحياء التي يعيشون فيها وصلت النسبة بين السنة إلى النصف فقط. ويرفض %95 من السنة تواجد قوات اجنبية في العراق في حين اتفق معهم في هذا الرأي %77 فقط من الشيعة و21% من الاكراد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
آية الله المؤيد يحمل الاحتلال الأمريكي وحكومة المالكي مسؤولية اغتيال المطران رحو
العرب اليوم
دان المرجع الديني العراقي /رئيس التيار الوطني في العراق آية الله حسين المؤيد خطف واغتيال رئيس اساقفة الكلدان في الموصل المطران رحو واصفا اغتياله بالجريمة النكراء التي يتحمل مسؤوليتها كل من الاحتلال الأمريكي وحكومة المالكي.وقال في تصريحات لـ "العرب اليوم" أن المطران رحو كان شخصية جسدت التسامح ودعت اليه وعملت على تحقيق السلم الأهلي وبالتالي فان جريمة اغتياله قد استهدفت كل هذه المعاني الجميلة والنبيلة وتدلل كذلك على أن التطرف والاجرام يجد في مثل هذه الشخصيات ما يحبط خططه ومكائده .بيد انه أكد هذه الجرائم لن تنال من تماسك الشعب العراقي ووحدته ولن تفكك النسيج الاجتماعي المتداخل للعراقيين.وأهاب المرجع الديني بأبناء الشعب العراقي الحفاظ على النموذج الفريد للتعايش السلمي في العراق وعد فسح المجال للمجرمين والمتصيدين في الماء العكر معزيا في ذات السياق كافة أبناء الشعب العراقي عامة والمسيحيين العراقيين بخاصة بهذا الفقيد الذي شكل غيابه خسارة كبرى للوطن كما دعا الأخوة المسيحيين في الوطن الى التسلح بالصبر والصمود والتمسك بالعيش المشترك تحت المظلة الوطنية الجامعة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
تبادل الاتهام بين التيار الصدري والمسؤولين الحكوميين في كربلاء
شبكة أخبار العراق
اتهم عبد الهادي المحمداوي مدير مكتب " الصدر" في مدينة كربلاء المحافظ عقيل الخزعلي وقائد الشرطة اللواء رائد شاكر جودت، بشن حملة ضد أتباع التيار الصدري في المدينة في حين نفى جودت هذا الاتهام جملة وتفصيلا. وناشد المحمداوي في مؤتمر صحافي عقده صباح الأثنين، رئيسي الجمهورية ومجلس النواب وممثل الأمم المتحدة في العراق وقف ما وصفه بالحملة الوحشية ضد أتباع التيار. وقال المحمداوي إن التيار ثبت لديه أن هناك مؤامرة تحاك لإنهاء اسم محمد الصدر وأتباعه في كربلاء، لغرض فرض سيطرة بعض الأحزاب والأسماء على المدينة. واتهم المحمداوي الأجهزة الأمنية بتنفيذ حملة اعتقالات ومداهمات واسعة لم تتوقف منذ أحداث الزيارة الشعبانية العام الماضي، مؤكدا أنها تتم دون توفر أوامر قضائية، وأصبحت تشمل حتى اعتقال الأطفال كرهائن بدل آبائهم، على حد قوله. وتساءل المحمداوي عن سبب عدم إطلاق سراح أي معتقل من أتباع التيار الصدري.وفي المقابل، رفض اللواء رائد جودت هذا الاتهام، مؤكدا إنه ليس رجل سياسة بل يمثل الأجهزة الأمنية التي تطارد الخارجين عن القانون أينما كانوا، ومشددا على حيازته أدلة ضد المحمداوي ولكنه يحاول طي صفحة الماضي، على حد قوله. وأكد جودت أن مسؤولية إطلاق سراح المعتقلين لا تقع ضمن صلاحياته بل هي من مهام السلطات القضائية، قائلا إنه علم بتشكيل لجنة على مستوى عال من القضاة لدراسة وتفعيل قرار العفو العام. وأشار جودت إلى أنه بعد الاستماع إلى التصريحات الصحافية للمحمداوي، طلب من مدير الدائرة القانونية إقامة دعوى ضد كل من يطلق التهم جزافا، ومن دون أدلة ضد الأجهزة الأمنية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
ثلاثة صواريخ علي القنصلية الأمريكية في الحلة
الزمان
تعرضت القنصلية الأمريكية في منطقة جنوب الوسط في محافظة بابل (100 كيلومترا جنوب بغداد) امس لهجوم بثلاثة صواريخ كاتيوشا من دون خسائر فيما تم إبطال مفعول سبعة صواريخ أخري كانت جاهزة للانطلاق باتجاه القنصلية، في هجوم هو الثاني خلال أسبوع. وقال مصدر امني في شرطة بابل رفض الكشف عن اسمه إن مسلحين مجهولين هاجموا "بثلاثة صواريخ القنصلية الأمريكية لمنطقة جنوب الوسط، التي تتخذ من فندق بابل السياحي مقرا لها"، موضحا ان الصواريخ أخطأت هدفها وسقطت بالقرب من مقر القنصلية من دون خسائر أو أضرار". وأشار إلي أن الصواريخ أطلقت من منطقة أبي غرق (50 كيلومتراً شمال مدينة الحلة) وان قوات الأمن عثرت علي سبعة صواريخ أخري كانت معدة للإطلاق وأبطلت مفعولها، لافتا إلي أن منصات الصواريخ محلية الصنع. وكان مبني القنصلية الأمريكية لمنطقة جنوب الوسط قد تعرض الأسبوع الماضي لهجوم مماثل بـ 37 صاروخا أخطأت هي الأخري هدفها و سقطت علي أحياء سكنية ما أدي إلي إصابة تسعة مدنيين بجروح وهدم عدد من الدور السكنية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
النجيفي يتهم سلطات إقليم كردستان بالسماح لشركة أميركية بالتنقيب عن النفط في نينوى
الملف نت
أعلن أسامة النجيفي النائب عن الكتلة العراقية الوطنية عن محافظة نينوى أن الشركة النفطية الأميركية التي تعاقدت مع حكومة إقليم كردستان باشرت بأعمال التنقيب والحفر في المحافظة. وقال النجيفي إن الشركة تقوم حاليا بأعمال المسح والتنقيب في أربع مناطق إحداها بالقرب من قضاء تلكيف، والأخرى في قرية باريما التابعة لناحية بعشيقة وكذلك قرية النوران، مضيفا أن هذه المناطق يقطنها خليط من العرب والشبك والأيزيدية والمسيحيين. واتهم النجيفي جهات سياسية كردية بالضغط والتدخل في شؤون القضاء العراقي، مؤكدا أن المحكمة الاتحادية لا تستطيع أن تعطي إقرارا واضحا لوجود ضغوط سياسية كبيرة من حكومة إقليم كردستان، على حد قوله. وقال النجيفي إن أوضح مثال على ذلك ما حدث عندما تم ترشيح وزراء لإكمال النصاب الحكومي، حيث قامت المحكمة الاتحادية بإصدار ما وصفها بفتوى غريبة، وهي عد الأغلبية البسيطة أغلبية مطلقة، ومرر الوزراء بطريقة لا تتفق مع واقع الأمور، على حد تعبيره. يشار إلى أن توقيع حكومة أقليم كردستان عدة عقود استثمارية مع شركات نفطية أجنبية في مناطق تابعة لمحافظة نينوى، أثار حفيظة عدد كبير من السياسيين الذين شككوا في مدى دستورية هذه العقود.
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
منظمات غير حكومية تحذر من اعتبار مجمعات النازحين حلولاً دائمة
الخليج
حذر ممثلون عن منظمات غير حكومية محلية في العراق من اعتبار المجمعات السكنية التي تخطط حكومة نوري المالكي لبنائها للنازحين حلولاً دائمة، وطالبت في الوقت نفسه بعدم بنائها على أسس طائفية.وقال باسل العزاوي رئيس المفوضية العراقية لمؤسسات المجتمع المدني، وهي عبارة عن تجمع لحوالي ألف منظمة غير محلية، إن خطة وزارة الهجرة والمهجرين لبناء مجمعات للنازحين هي خطوة في الاتجاه الصحيح، لكنه حذر من أن تكون الحلول دائمة، وقال يوجد الآن أكثر من مليوني نازح في الداخل معظمهم لا يزال يعيش في المخيمات، مشدداً على وجوب توفير أماكن مناسبة لإيوائهم، يتوفر فيها الصرف الصحي والكهرباء وغيرها من الخدمات، إلى ان يتمكنوا من العودة إلى حياتهم الطبيعية، وأشار إلى ان الخيام تفتقر إلى أبسط المقاييس المعيشية المطلوبة. وأضاف العزاوي لشبكة الأنباء الانسانية (ايرين) ان “هذه المجمعات يجب أن تكون مؤقتة وألا ينتهي بها المطاف لتصبح مناطق سكنية طائفية، كما يجب على الحكومة ألا تنسى أن الحل الوحيد لمشكلة هؤلاء هو الحل السياسي، والمتمثل بتحقيق المصالحة”. وبالرغم من ان المشروع لا يزال في مرحلة التصميم إلا ان مسؤولي وزارة الهجرة والمهجرين قاموا في 12 مارس/آذار الحالي بوضع حجر الأساس لمجمع في مدينة ميسان التي تبعد حوالي 350 كيلومتراً جنوب بغداد، وسيكلف هذا المجمع حوالي 5 ملايين دولار وسيتم بناؤه على مساحة 20 دونماً.من جهته، قال توفيق معتز حسن، استاذ علم اجتماع بجامعة بابل، ان “هذه الخطوة دليل واضح على ان الحكومة تتعامل مع مشكلة النزوح، ولكنها في الوقت نفسه لا تحلها لأنها لا تغوص في عمقها، فهذه المجمعات سترسخ ما يروج له الآخرون “تقسيم الأحياء حسب الطائفة مما سيغير التوزيع الديموغرافي للبلاد”.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
23
اعتقال 25 مسلحا في انزال جوي جنوبي بعقوبة
راديو دجلة
القت قوات عراقية امريكية مشتركة يوم الاثنين القبض على 25 مسلحا في عملية انزال جوي في قضاء بهرز جنوبي بعقوبة.وقال قائد شرطة ديالى اللواء الركن غانم القريشي ان "طائرات امريكية شنت حملة انزال جوي مع شرطة ديالى في قرية عرب كشكول جنوب ناحية بهرز ما اسفر عن اعتقال 25 مسلحا".ولم يذكر القريشي تفاصيل اخرى عن العملية لكنه اشار الى ان "القرية تقع تحت سيطرة تنظيم القاعدة منذ ثلاثة اعوام".من جانب اخر اصيب مدنيان بجروح اليوم الاثنين اثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت موكبا لشاحنات نقل المواد الإنشائية وسط كركوك.وذكر مصدر امني ان "عبوة ناسفة انفجرت في مدخل منطقة عرفة مستهدفة موكبا لإحدى الشركات الأهلية المتخصصة بنقل المواد الإنشائية بين مدينتي اربيل وكركوك ما ادى الى اصابة مدنيين بجروح والحاق اضرار مادية بعدد من الشاحنات".
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
24
الادميرال سميث يحاول (التغطية) وصحيفة الكريستيان ساينس مونتير تؤكد أن (عنفاً) من نموذج (القاعدة) يهدد جنوب العراق
الملف برس
تثير الاشتباكات الأخيرة في الكوت وفي مدينة الصدر بين قوات الجيش العراقي وميليشيات جيش المهدي "موقفاً حائراً ومشوشاً" يدفع جنرالاً عراقياً كبيراً الى الشك بتهديدات إنهاء مفعول "الهدوء" أو وقف إطلاق النار مع جيش المهدي. وبالمقابل يحاول قائد عسكري أميركي كبير "التغطية" على التطورات الأخيرة في الموقف الأمني على امتداد جنوب العراق والتهوين من شأنه وتأكيد أن القاعة هي التهديد الوحيد الكبير، لكن المحللين السياسيين في صحيفة الكريستيان ساينز مونيتور وأولهم (سام داغير) مراسل الصحيفة في بغداد يرون أن "عنفاً" من نوع العنف الذي تمارسه القاعدة وبحجمها يمكن أن يندلع في جنوب العراق.يقول (سام داغير) مراسل صحيفة الكريستيان ساينز مونيتور إن معركة بالبنادق دامت عشر دقائق بين رجال الميليشيات من جيش المهدي وبين عناصر من الجيش العراقي، طبقاً لمواطنين من سكان المدينة الفقيرة التي أصبحت فيها سيطرة (مقتدى الصدر) مترنحة في الآونة الأخيرة. وفي أعقاب هذا الكمين الذي نفذته مجموعة تسمى "العناصر الخطرة" التي توصف بأنها جزء من جيش المهدي في الثامن من شهر آذار الحالي، أُسر حوالي 18 جندياً "الملاحظ الدائمة أنّ قوات الحكومة لا تعرف بالضبط عدد مفقودي جنودها أو أفراد شرطتها أو قتلاهم". وتؤكد الصحيفة أن القوات الأميركية في بغداد ردّت فوراً على هذه المواجهات وعملية الأسر لجنود الحكومة بقطع الجسور وإغلاق جميع المداخل الرئيسة الى منطقة مدينة الصدر تماماً بعد عملية "قنص" الجنود الـ 18 "تقريباً"!. وفي اليوم التالي، أطلق سراح العسكريين، لكنْ ليس جميعهم عادوا ببنادقهم من نوع M16 الأميركية الحديثة التي هي الآن كما يعتقد بأيدي رجال عناصر ميليشيات (الصدر) التي لا تبدو ملتزمة بقرار وقف إطلاق النار الذي تقرر في آب. وقالت الكريستيان إن 10 بنادق هي الآن مفقودة. وعلى مدى الأيام العشرة الماضية، التي كانت اختباراً لفترة هدوء الميليشيات التي قيل الكثير عن مساهمتها في تخفيض العنف، وتبدو مثل هذه المؤشرات –كما تقول الصحيفة- الى وجود انشقاقات عميقة داخل صفوف جيش المهدي. أو بتعبير القوات الأميركية "في إطار منظمة الصدر القوية". وبالنسبة للجيش العراقي، فإن فقدان الأسلحة أو البنادق العشر، على الرغم من انه عدد صغير ولا قيمة له في الحسابات الإستراتيجية، ليس فقط أمراً محرجاً لقيادة الجيش والحكومة، إلا أنه يُظهر الكيفية السريعة التي سقطت فيها البنادق المتقدمة M16 التي وزعت حديثاً بدلاً من بنادق AK-47 بـ "أيدي الأعداء" طبقاً لوصف الصحيفة. ويقول الجنرال (نصير العبادي) نائب رئيس هيئة الأركان في القوات المسلحة العراقية، إن هذا هو الحادث الأول من نوعه منذ خريف السنة الماضية، عندما بدأ الجيش يتسلم البنادق الجديدة M16 في إطار الجهود الواسعة لتعزيز قدرات القوات العراقية التي تدربها القوات الأميركية. ولحد الان كما تقول الكريستيان ساينز مونيتور فإن هناك حوالي 22000 بندقية من هذا النوع قد وزعت الى قوات الجيش العراقي التي يبلغ تعدادها حوالي 200 جندي حتى الآن. ويقول الجنرال العبادي: "إن هناك تحقيقاً معمقاً وكبيراً... وهذا الأمر جدي للغاية". ويضيف: "نحن سوف لا نتساهل مع أي أحد يفقد بندقية من نوع M16". وأكد أن الجنود الآن مودعون في السجن بانتظار التحقيق معهم.ويشار الى أن سلسلة من أعمال العنف قد جرت في أعقاب حادثة أسر الجنود الـ 18 وإطلاق سراحهم بعد الاستيلاء على عشر من بنادقهم، ويبدو أن مدينة الصدر التي يهيمن عليها جيش المهدي حتى الآن على الرغم من تواري الكثيرين من أفراده عن الأنظار منذ سنة تقريباً، موقعاً "خطراً" يمكن أن يشهد اشتباكات مسلحة أو مداهمة أميركية في المقبل من الأيام طبقاً لتوقعات مراقبين مطلعين.ومن جانب آخر فإن الاشتباكات بين رجال الميليشيات والشرطة في مدينة الكوت (100 ميل عن شمال شرق بغداد) أسفرت منذ يوم الثلاثاء الماضي في الأقل عن 13 مواطناً بضمنهم إثنان من أفراد الشرطة، طبقاً للسلطات المحلية التي أكدت في تصريحات لوكالة الأنباء رويترز أنها احتجزت ما يقرب من 70 عضواً من أعضاء الميليشيات التابعة لجيش المهدي. وأكد (سام داغير) الذي أجرى مقابلة مع نائب رئيس هيئة أركان الجيش العراقي إنه لم يكن قادراً بشكل فوري على تأكيد أعداد الإصابات لكنه قال إن الجيش العراقي –الذي لا يمتلك في السابق حضوراً دائماً في مدينة الكوت- قد دخل الآن الى المحافظة لبسط السلام فيها. وأضاف قوله: إن القتال اندلع فقط عندما هاجمت الميليشيات الشرطة واستولت على أربع أنواع جديدة من سياراتهم. وتنقل الصحيفة عن الناطق باسم قوات التحالف الأدميرال (غريغوري سميث) قوله إن القوة الجوية الأميركية قد اشتركت في قتال الكوت خلال وقت مبكر، لكنه حاول التقليل من أهمية الاشتباكات هناك ومن الاضطرابات الأخيرة في الجنوب. ولهذا حرص على تصوير القتال فقط على أنه "معركة تنافس سياسي" بين مجموعات محلية. يقول الأدميرال في إيجاز عن هذه الاشتباكات: "إنها محدودة من ناحية حجمها ومكانها... ونحن لا ننظر إليها على أنها قضية واسعة النطاق أو تثير القلق خارج الكوت". ويبدو أن الجيش الأميركي –كما تؤكد الصحيفة- يريد بمثل هذه المؤشرات تأكيد أن القاعدة هي العدو رقم واحد التي تهدد العراق. وكان الأدميرال (سميث) قد أبرز ذلك خلال حديثه عن مجموعة الـ 48 مقاتلاً الذين احتجزوا من قبل القوات الأميركية على مدى الأشهر الأربعة الماضية. وقال إن الجميع جاءوا عبر الحدود السورية لتنفيذ هجمات انتحارية في العراق، مشيراً الى أن أعمارهم تتراوح بين 22 و44 سنة وكانوا بقضهم وقضيضهم من السعودية. لكن نموذج العنف في جنوب العراق على مدى الأسبوع الماضي يبرز تهديداً آخر أيضاً بحسب التصورات التي يضعها المحللون السياسيون في الكريستيان ساينز مونيتور، فقد قتل أربعة جنود أميركان في هجمتين منفصلتين جنوب العراق يوم الأربعاء الماضي، وبعد يوم واحد من انفجار قنبلة طريق قوية –من النوع الذي تتهم واشنطن طهران بتسريبها الى العراق- لتضرب سيارة نقل ركاب جنوب اليوسفية وتؤدي الى مقتل 16 مدنياً. كما استهدفت يوم الأحد صواريخ كاتيوشا القنصلية الأميركية في مدينة الحلة، جنوب بغداد وأدت انفجار الى جرح تسعة من المدنيين العراقيين بعد أن سقطت في حي شعبي. ولهذا فإن الجنرال (العبادي) يعبر عن قلقه عما يسمّيه وجود سوء فهم و"وتشويش" في هذا الوقت داخل أوساط العناصر القيادية في جيش المهدي بشأن ما إذا كان وقف إطلاق النار من قبل (الصدر) مايزال متوقفاً أم لا. وقال إن هذا التشويش قد يدفع البعض إلى تنفيذ هجمات انتقامية ضد القوات الأمنية العراقية. ويبدو أن الميليشيات الشيعية –برأي الفريق أول الطيار الركن الجنرال نصير العبادي- تريد الانتقام من المداهمات القاسية والاعتقالات التي نفذت من قبل القوات الأميركية والعراقية ضد الكثير من عناصر جيش المهدي. ومن جانب آخر قال الشيخ (عبد الهادي المحمداوي)، رجل الدين وواحد من كبار مساعدي (مقتدى الصدر) في كربلاء، إنه قد تلقى أمراً شخصياً من (الصدر) ليعلن في خطبة صلاة يوم الجمعة الماضية أن تجميد ميليشيات جيش المهدي مازالت قائماً.وقال (المحمداوي) في مقابلة هاتفية مع مراسل الكريستيان في بغداد: "وما عدا ذلك –أي من دون وقف اطلاق النار- فإن دماء غزيرة سوف تراق... وما زلنا نتعرّض للتهديد من قبل القوات الأميركية، والسيد مقتدى الصدر يعتقد أنه من المستحسن أن نكون مضطهدين من أن نكون متهمين بالاضطهاد". وبشأن الانشقاقات المحتملة في أوساط جيش المهدي يقول (المحمداوي) إن التشويش بخصوص إلغاء التجميد في الثامن من آذار عندما أجاب الصدر –بعد آخر ظهور له في مايس 1977- على سؤال أحد أتباعه عن شرعية الدفاع عن النفس قائلاً: "أنا أتعاطف مع أولئك الذين يقتلون دفاعاً عن أنفسهم وعن أحبتهم خلال المداهمات". وكان (الصدر) قد أصدر قبل أيام من هذا التصريح توضيحاً لسؤال من قبل أحد اتباعه أيضاً مفاده أن أتباعه "محبطون بسبب غيابه". وكان (مقتدى الصدر) قد قال في بيانه مخاطباً أتباعه: "لقد كرست لكم وللمجتمع العراقي الجزء الأكبر من حياتي والى الحد الذي أصبحت فيه أكثر أكثر ضعفاً في الصحة وأكثر قلقاً. أنا استحق أن آخذ وقتاً للدراسة. ألا تريدون زعيماً لكم أكثر تعلماً. وأكد أيضا في بيانه أنه "انسحب من المشهد ليحتج ضد حقيقة أن العراق مازال تحت الاحتلال وأيضا بسبب عدم طاعة الكثيرين من الأتباع".
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
25
التيار العروبي في العراق يعتذر عن تلبية الدعوة لمؤتمر المصالحة ويرفض المشاركة فيه
وكالة الاخبار العراقية
اكد التيار العروبي في العراق بانه يعتذر عن تلبية الدعوة الدعوة لمؤتمر المصالحة, حيث اعلن التيار العروبي رفضه المشاركة فيه ..
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
26
اغلاق مطار البصرة الدولي بوجه الملاحة الجوية
PUK media
افاد بيان اصدره المتحدث باسم القوات البريطانية استلم موقعنا نسخة منه يوم الاثنين ان 3 هجمات صاروخية تعرض لها مطار البصرة ادت الى اغلاقه بوجه الملاحة الجوية. موضحا سقوط قسم من الصواريخ بالقرب من مدرج المطار والبناية الرئيسية ومناطق تقع خارج محيط المطار, مؤكدا عدم وقوع خسائر في الارواح دون ان يشير الى موعد لاستئناف الرحلات من جديد.في غضون ذلك وفي شان اخر, اعرب محافظ البصرة في تصريح صحفي عزمه على نصب كاميرات للمراقبة في شوارع ومداخل البصرة في اطار المساعي الرامية الى مكافحة العنف والاغتيالات التي تشهدها البصرة حاليا.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
27
اكتشاف مدينة أثرية تعود للعصر البابلي في الديوانية
الوكالة المستقلة للانباء
ذكر مدير المتحف ألآثاري في الديوانية، الاثنين، انه تم اكتشاف مدينة أثرية جديدة غرب المدينة تحتوي على عدد كبير من اللقى الأثرية التي تعود للعصر البابلي الحديث، مبينا ان المدينة المكتشفة كبيرة وواسعة وتضم وحدات إدارية وأبنية ذات طبيعة هندسية متطورة. وقال محمد يحيى راضي، للوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) إن "المديرية قد عثرت على مدينة أثرية في قضاء الشامية ( 33كم غرب الديوانية ) تعود إلى العصر البابلي الحديث وعثر على 341 قطعة أثرية خلال المرحلة الأولى من التنقيب التي استمرت طوال الشهر الماضي وتم إيداعها في متحف الديوانية الاثاري." وأضاف ان"المدينة المكتشفة تبلغ مساحتها ثمانية دونمات وتم التنقيب بمساحة 20 متر مربع فقط، ويتضح من التنقيبات وأعمال الحفر ان المدينة كبيرة وواسعة وتضم وحدات أدارية مهمة، وهو ما يبدو واضحا من خلال شكل الأبنية والطبيعة الهندسية المتطورة والرائعة للبناء." وأشار راضي الى ان من بين اللقى الاثرية، أوزان كان يستعملها البابليون، ولكن الغريب فيها ان وزنها 30 كغم، وما عثر عليه سابقا لايتجاوز عشرة كغم، ويكون شكلها بيضوي مشابها لشكل ( البطة) مصنوعة من مادة الكرانيت. وتابع "كما عثر على ألواح ورقم طينية تعود الى العصر البابلي الحديث وتعذر على الخبراء من حل هذه الرموز بسبب عدم وجود كوادر متخصصة كون معظمهم هاجروا الى خارج العراق بسبب الوضع الأمني المتردي في العراق وهذا يسبب مشكلة في معرفة حقبة تاريخية مهمة من تاريخ العراق القديم." وزاد "تم العثور على أربعة قبور تضم رفات أربعة أشخاص كانوا موضوعين في أواني فخارية ويتضح ان الرفات تعود الى أشخاص تم الحكم عليهم بالإعدام ."وبين "لقد عرفنا ذلك بسبب ان أحدى الجثث كان نصفها مدفون في جدار والنصف الاخر في جرة كبيرة مصنوعة من الفخار ، فيما الجثث الثلاثة الأخرى قد دقت في أيدهم وأرجلهم وأعناقهم مسامير مصنوعة من الحديد ، هذا يدل على ان هناك كانت قوانين صارمة تنفذ في هذة المدينة المجهولة." واستطرد "عثر على أختام بابلية وهذا يدل على ترابط الحضارة البابلية فيما بينها وذلك لوجود نفس الأختام في مدينة بابل الأثرية وهذا يدل على ان المدينة المكتشفة كانت تابعة أداريا الى مدينة بابل الأثرية، فضلا عن العثور على تماثيل تمثل العبادات في تلك الفترة." ولفت الى انه تم العثور على "شبكة لتصريف مياة الأمطار والمجاري بشكل هندسي رائع يضاهي شبكات التصريف الحالية المتطورة ( الأنفاق)"وتقع مدينة الديوانية مركز محافظة الديوانية، على مسافة (180) كم جنوب العاصمة بغداد.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
28
دراسة امريكية : اغلب الانتحاريين في العراق سعوديون وهناك 45 معتقل منهم
وكالة الصحافة العراقية
اكد الأدميرال باتريك دريسكول نائب مدير قسم الاتصالات في القوات متعددة الجنسيات في العراق إن القوات الأمريكية تحتفظ بنحو 45 معتقلاً سعودياً في سجونها، ولفت إلى أن أغلب المقاتلين يتسللون عبر الحدود العراقية السورية، مشيداً بإجراءات المملكة في ضبط حدودها لمنع المتسللين من دخول العراق ، وأكدت دراسة للجيش الأمريكي أن العمليات الانتحارية، التي قام بها انتحاريون وأدت لمقتل آلاف العراقيين ومئات من القوات الأمريكية، ينتمي منفذوها لعائلات فقيرة كبيرة العدد وهو ما يصيب أصحابها باليأس ويجعلهم في أمس الحاجة إلى الظهور والبحث عن وسيلة لتحقيق ذاتهم ، وأشارت الدراسة إلى أن معظم من يقومون بالعمليات الانتحارية يأتون من خارج العراق، مضيفة أن السعودية تعد المصدر الأول لهؤلاء الانتحاريين، وذلك استنادا إلى استجواب بعض المقاتلين الأجانب المعتقلين ، وقال المتحدث باسم القوات المتعددة الجنسيات في العراق جريجوري سميث إن الغالبية الساحقة من المهاجمين الانتحاريين هم أجانب، وبالنسبة للعراقيين فإنهم يعارضون هذه العمليات من منطلق عقائد دينية واجتماعية. وأضاف أن ما يقرب من 90% من الهجمات الانتحارية في العراق يقوم بها أجانب، كما أن المفجرين الانتحاريين هم أكثر الأسلحة فتكا في ترسانة تنظيم القاعدة ، وأضافت أن معظم المقاتلين الذين تم استجوابهم تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاماً و أن متوسط أعمارهم يقدر بنحو 22 عاماً وأنهم في الغالب من الذكور غير المتزوجين وليس لديهم أطفال، أما وظائفهم فتتنوع بين الدراسة والعمل كسائقين لسيارات الأجرة إضافة إلى العمل في مجالات البناء والبيع بالتجزئة
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
29
بغداد: قتيلان أمريكيان يرفعان خسائر واشنطن إلى 3994 جندياً
الأسبوع الماضي كان دموياً على الجيش الأمريكي
CNN
أعلن الجيش الأمريكي الاثنين مقتل اثنين من جنوده في انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة على أحد جانبي الطريق شمالي بغداد وذلك خلال قيامهم بعملية قتالية تهدف إلى فتح الطرق، على ما جاء في بيان الجيش.
ولفت البيان أيضاً إلى أن الجنديين كانا في صفوف القوات المتعددة الجنسية، وأن الهجوم وقع قرابة الظهيرة بتوقيت بغداد، ليرتفع بذلك عدد قتلى الجيش الأمريكي خلال شهر مارس/آذار الجاري إلى 21 جندياً، فيما ترتفع المحصلة العامة للقتلى منذ بدء العمليات العسكرية في مارس/آذار 2003 إلى 3994 قتيلاً
وكان الجيش الأمريكي قد أعلن مقتل أحد جنوده في هجوم بنيران أسلحة فردية جنوب غربي العاصمة بغداد السبت.
وأوضح الجيش الأمريكي في بيان أن الجندي كان يشارك في عمليات قتالية عندما تعرض للهجوم.
وتعد الحصيلة الحالية مرتفعة بكل المقاييس، خاصة بالمقارنة مع الفترة الماضية التي شهدت تراجعاً ملحوظاً في أعمال العنف.
ويعد الاثنين الفائت من أكثر الأيام دموية للجيش الأمريكي منذ فترة، إذ شهد ذلك اليوم مقتل ثمانية جنود، سقط خمسة منهم في هجوم وقع بالعاصمة بغداد، بينما سقط الآخرون في هجوم مماثل بمحافظة ديالى.
ولقي 29 جندياً أمريكياً مصرعهم في فبراير/ شباط الفائت، وهي ثالث أدنى حصيلة خسائر بشرية بين صفوف القوات الأمريكية منذ غزو العراق في مارس/آذار عام 2003.
يذكر أن وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" كانت قد أشارت في تقرير صدر قبل أيام إلى أن أن التحسن على المستوى الأمني في العراق يبقى "هشاً" إلى حد بعيد.
واعتبر التقرير أن تنظيم القاعدة ما يزال يشكل تحدياً أمنياً حقيقياً في شمالي البلاد، حيث تتركز المواجهات بينه وبينه القوى الأمنية، في حين أن الدور الإيراني في دعم المسلحين الشيعة في المناطق الجنوبية "يشكل تهديداً ملحوظاً للاستقرار."
وعلى الصعيد ذاته، أجمع مسؤولون أمريكيون أن التنظيم قادر على التأقلم والتكيف وأنه سيظل في العراق رغم الضربات الموجعة التي ينزلها به الجيش الأمريكي هناك.

ليست هناك تعليقات: