Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الأحد، 9 مارس، 2008

صحيفة العراق الالكترونية الاخبار والتقارير 05-03-2008


نصوص الأخبار والتقارير
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
الكاردينال دلي ينتقد صمت المراجع الدينية وإخفاق المالكي في حماية المسيحيين
الزمان
انتقد الكردينال عمانوئيل الثالث دلي رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والمراجع لالتزامهم الصمت ازاء الاضطهاد الذي يتعرض له المسيحيون في العراق من المليشيات التابعة للاحزاب الدينية الحاكمة وعدم تنفيذ الحكومة لوعودها بتوفير الحماية لكنائسهم ومؤسساتهم الدينية من عنف الجماعات المسلحة وفي مقدمتها القاعدة وجاء انتقاد الكريدنال رداً علي صمت الحكومة علي خطف كبير اساقفة الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية المطران بولس فرج رحو في الموصل ثاني اكبر مدن العراق قبل اربعة ايام من دون ان تحرك السلطات ساكناً أو تبذل جهداً حقيقياً للعثور عليه. وقال مسؤولون في عمليات نينوي: ان اختطاف المطران رحو سيكون دافعاً لاتمام عملية تطهير الموصل من القاعدة وسط تعاطف أهالي المدينة مع القوات العسكرية التي رأوا فيها خلاصاً لهم من العنف والدمار واستهجنوا المساس بالتسامح الديني عبر قرون في الموصل وكان قد امتنع الكاردينال دلي عن التعليق علي اختطاف رحو في اتصال (الزمان) معه مكتفياً بقوله انه يصلي من اجله . فيما ابلغ الخور أسقف فيليب نجم المعتمد البطريركي الكلداني لدي الفاتيكان "الزمان" امس ان آلاف المسيحيين قد تلقوا تهديدات بالقتل من المليشيات والجماعات المسلحة وجري اغلاق كنائسهم ومؤسساتهم الدينية".وكشف نجم عن ان حوالي 25 في المائة من المسيحيين البالغ عددهم 1.5 مليون قد هاجروا من العراق بسبب تهديدات بالقتل قد تلقوها من مليشيات وجماعات مسلحة.واضاف لقد تم دفع فديات لاطلاق 10 كهنة جري خطفهم من بغداد ومدن عراقية اخري. واوضح انه تم قتل كهنة آخرين لاسباب تتعلق بانتمائهم الديني . وقال ان رحو هو ثاني مطران يجري خطفه باعتباره المرجع الاكبر للمسيحيين. واكد ان هدف التهديدات والتفجيرات التي تعرضت لها العديد من الكنائس في بغداد ومدن عراقية اخري وعمليات الخطف تستهدف اجبار المرجع الديني للكلدان في جميع انحاء العالم ومقر الكرسي البطرياركي المقيم في بغداد علي مغادرتها لكنه اكد ان ذلك لن يتحقق لان العراق هو بلدنا ونحن لا نغادره.وشدد نجم في حديثه لــ (الزمان) علي ان عمليات الخطف والقتل والرعب يتعرض جميع العراقيين لها وليس المسيحيون وحدهم. واكد ان علي الحكومة ان تقدم الحماية للجميع. واوضح ان الكنائس المسيحية في العراق قد تلقت وعوداً بالحماية من الرئيس العراقي جلال الطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي لكن للاسف جميع هذه الوعود لم تنفذ. وحول اسباب خطف رحو قال نجم ان آخر المعلومات تشير الي وجود اهداف سياسية وراء هذه العملية.واكد نجم ان البابا ممتعض من تدهور وضع المسيحيين في العراق وعدم تقديم الحماية الكافية لهم.من جانبه قال المالكي في وقت لاحق من اختطاف رحو انه يعطي اولوية للافراج عن كبير اساقفة الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية بشمال العراق.وقال مكتب المالكي في بيان ان رئيس الوزراء اصدر أمراً لوزير الداخلية ومسؤولي الأمن في محافظة نينوي بمتابعة القضية وبذل كل جهد للافراج عن رحو في اقرب وقت ممكن.ودعا مبعوث الامم المتحدة الي العراق ستافان مستورا الحكومة العراقية الي "مضاعفة جهودها" لحماية الاقليات الدينية في العراق.واضاف مكتب المالكي ان رئيس الوزراء العراقي كتب للكردينال معربا عن اسفه العميق لخطف المطران مؤكدا انه يتابع الموقف عن كثب.واضاف المالكي في بيانه ان الطائفة المسيحية في العراق هي من العناصر الاساسية في المجتمع العراقي ولا يمكن عزلها عن شعبها وحضارتها وان الاعتداء علي ابنائها هو اعتداء علي كل العراقيين.وفي حزيران الماضي قتل مسلحون الكاهن الكاثوليكي رغيد عزيز كني وثلاثة من مساعديه في الموصل بعدما اوقفوا سيارته قرب كنيسة في الجانب الشرقي بالمدينة.واجبر المهاجمون كني ومساعديه علي الخروج من السيارة وقتلوهم بالرصاص في هجوم ادانه البابا بنديكت السادس عشر بابا الفاتيكان.وخطف أسقف الموصل السابق باسيل جورجس كاسموسي تحت تهديد السلاح في عام 2005 غير انه افرج عنه بعد يوم من اختطافه وقال انه لم يتم دفع فدية.وخطف رحو بعد ان غادر كنيسة رأس فيها القداس في حي النور بالموصل.ولم تعط الشرطة العراقية تفاصيل عمن يعتقد انه وراء حادث الخطف في الموصل.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
2
المحكمة الجنائية تسقط التهم عن مسؤولين كبيرين في وزارة الصحة
الغد الأردنية
اسقطت المحكمة الجنائية العراقية جميع التهم عن مسؤولين كبيرين في وزارة الصحة متهمين باستغلال منصبيهما والسماح باستخدام سيارات الاسعاف في عمليات قتل وخطف طائفية، حسبما افاد مسؤول اميركي.وقال المسؤول ان المحكمة قررت تبرئة الوكيل السابق لوزارة الصحة حاكم الزاملي والعميد حميد الشمري الرئيس السابق لحماية امن الوزارة لعدم وجود ادلة كافية لادانتهما بعمليات خطف وقتل وقضايا فساد.وبدوره، اكد القاضي عبدالستار غفور المتحدث باسم مجلس القضاء الاعلى "اسقاط التهم عن المتهمين".واضاف ان "قرارات المحكمة الجنائية المركزية مستقلة".وقال فيليب ريكر المتحدث باسم السفارة الاميركية في بغداد ان "المحكمة قررت اخلاء سبيلهما لعدم توفر الادلة الكافية لادانتهما بعد محاكمة استغرقت يومين".والزاملي والشمري متهمان بقتل خمسة اشخاص من السنة وخطف خمسة آخرين.وقد اعتقل الرجلان في شباط (فبراير) واذار (مارس) 2007.وكان مصدر قضائي افاد ان شهود عيان اكدوا خلال التحقيق ان الزاملي والشمري شكلا ميليشيا شيعية كانت تقتحم المستشفيات الحكومية لخطف الجرحى والمرضى من العرب السنة تحت تهديد الاطباء والعائلات التي كانت في زيارة ابنائها.والمحاكمة هي الاولى من نوعها التي تطال مسؤولين شيعة منذ تولي حكومة شيعية السلطة في العراق وتجري وسط اجراءات امنية مشددة في الجانب الشرقي من بغداد، وفقا لمصادر في الجيش الاميركي.وقد توقفت المحاكمة مرات عدة بسبب امتناع الشهود اثر تقارير افادت انهم تعرضوا الى تهديدات بالقتل في حال حضورهم.وأضاف ريكر "لا تزال هناك ادعاءات جدية في عملية ترهيب الشهود في القضية التي لم تحل حتى الان بصورة شفافة من قبل القضاء العراقي".لكنه اضاف ان "امورا عدة من اجراءات المحاكمة تعطي للمراقبين نوعا من المصداقية الحقيقة هي ان المحكمة اجرت تحقيقات في الاتهامات مما يعكس تقدما متواضعا تجاه حكم القانون".وتعكس المحاكمة اختبارا لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي من حيث التزامه محاربة المتطرفين.واعتقل الزاملي والشمري بداية العام الماضي، وكان هناك شكوك حيال خضوعهما الى محاكمة في ظل حكومة المالكي.ووفقا للاتهامات الموجهة ضدهما، فإن الجرائم المرتكبة نفذت اواخر العام 2005 والعام 2006. وتم اعتقال الشمري بعد شهر من اعتقال الزاملي.ويرتبط الرجلان بميليشيات جيش المهدي بزعامة رجل الدين مقتدى الصدر.وفي اول رد فعل للتيار الصدري حول اسقاط التهم، قال الشيخ صلاح العبيدي المتحدث الرسمي باسم مكتب الصدر في النجف ان "ثبوت براءة الزاملي يؤكد بطلان الحملة الظالمة التي تعرضت لها شخصيات من الخط الصدري منذ عام 2006".وتابع ان "قول القضاء العراقي في براءة الزاملي يؤكد صحة ما نقوله من ان عمليات الاعتقال التي يتعرض لها عدد من افراد الخط الصدري هي عمليات اعتقال سياسية ولا تستند الى دليل قانوني او قضائي".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
أردوغان: الحرب مستمرة ضد "الكردستاني"
الخليج
أكد رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان أن الحكومة والدولة مصممتان على حسم موضوع حزب العمال الكردستاني مهما كلفها ذلك ووصف العمليات العسكرية الأخيرة في شمال العراق بالناجحة تماما على الرغم من الظروف الطبيعية والتضاريس الصعبة جدا. جاءت تصريحات أردوغان هذه فيما استمر هجوم المعارضة على الحكومة حول رضوخها لأوامر واشنطن التي طلبت وقف العمليات العسكرية في شمال العراق، وحمل زعيم حزب الحركة القومية دولت باخشالي الحكومة مسؤولية وقف العمليات المسلحة في الشمال العراقي.على صعيد آخر تطرق أردوغان في حديثه للكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية عن آخر التطورات في غزة وعبر عن ارتياحه من الهدوء النسبي المخيم على الوضع هناك. وأشارت المصادر الدبلوماسية إلى تهرب أردوغان من توجيه انتقادات عنيفة ل"إسرائيل" متحدثا فقط عن اشتباكات بين الطرفين، خلافا لمواقفه السابقة التي كانت تستهدف تل أبيب فقط.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
4
الجيش الأمريكي يؤكد حاجته لفترة أطول للقضاء علي فلول القاعدة في الموصل
الاهرام
أكد فيه الجنرال الأمريكي توني توماس الرجل الثاني في قيادة القوات متعددة الجنسيات شمال العراق‏,‏ أن الجيش الأمريكي سيحتاج الي أشهر قليلة أخري لتطهير مدينة الموصل العراقية من فلول تنظيم القاعدة‏,‏ وأشار الي أن القوات الأم والعراقية أقامت مواقع أمنية مشتركة ومواقع قتال في قلب الموصل كخطوة حيوية نحو الأمن الدائم‏.‏وأوضح توماس للصحفيين في مقر البنتاجون ـ عبر دائرة تليفزيونية مغلقة من قاعدة عسكرية قرب تكريت ـ أن العمليات النشيطة ستستمر لأشهر قليلة أخري‏,‏ وشدد علي أن قواته تقضي ببطء ولكن بشكل مؤكد علي عناصر القاعدة في المدينة‏.‏ويشارك عشرات الآلاف من القوات العراقية والأمريكية حاليا في هجمات ضد القاعدة‏,‏ وسط وشمال العراق‏,‏ بينما وعد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بتحقيق انتصار حاسم ضد مقاتلي التنظيم في الموصل‏.‏
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
محامي طارق عزيز لـ"العرب اليوم":اعدام المجيد باطل قانونيا
العرب اليوم
قال محامي طارق عزيز المحامي العراقي بديع عارف ان تخفيض احكام الاعدام بحق وزير الدفاع العراقي قبل الاحتلال سلطان هاشم رشيد وحسين رشيد ليس منة من السلطة العراقية ذلك انهما ضابطان عراقيان مرموقان وضحيا من اجل العراق وبالتالي كان يجب مكافأتهما وليس الحكم عليهما بالاعدام.وأضاف في تصريح خاص لـ"العرب اليوم"أن الحكومة العراقية تستخدم مثل هذا الأسلوب للمقايضة ولعقد الصفقات مع القوى السياسية الأخرى وانها عندما توافق على تخفيض بعض الأحكام فانها بالمقابل تأخذ ما تريده من الأحزاب الأخرى على هيئة تنازلات في قضايا وطنية.وبخصوص مصادقة مكتب الرئاسة العراقية على تنفيذ حكم الاعدام ضد علي حسن المجيد اكد المحامي عارف انه ومن الناحية القانونية لا يجوز تنفيذ حكم الاعدام بالمجيد لأن أحد بنود المحكمة الجنائية قد أوجب تنفيذ حكم الاعدام خلال 30 يوما من اكتساب الحكم الدرجة القطعية وليس 30 يوما بعد تصديق مكتب رئاسة الجمهورية على الحكم موضحا ان كان بعد اكتساب الدرجة القطعية قبل اكثر من خمسة اشهر وعليه فان فترة الثلاثين يوما قد انتهت .وحول تسليم الجانب الأمريكي المجيد للحكومة العراقية اجاب المحامي عارف بأن هذه الخطوة تعد بمثابة اشتراك الأمريكيين في عملية قتل وليس في تنفيذ حكم قانوني.كاشفا النقاب عن قيامه امس بالاتصال شخصيا بأحد ضباط الارتباط الأمريكيين العاملين في السفارة الأمريكية في بغداد وأعلمه بأنهم سيشاركون في عملية قتل علي حسن المجيد منوها الى ان ذلك الضابط اظهر تفهما للموقف ووعد بدراسة القضية. وردا على سؤال حول امكانية تعليق الحكم الصادر بحق المجيد اوضح المحامي عارف انه لا يجوز ذلك بيد انه قال انه ومن خلال خبرته القانونية فان هناك طريقا قانونيا لتنفيذ الحكم وهي الرجوع الى مجلس النواب لتعديل قانون المحكمة وتحديدا المادة التي تنص على وجوب تنفيذ الحكم خلال 30 يوما من تاريخ اكتساب الحكم الدرجة القطعية وأن يتم استبدالها بما يلي:يتم تنفيذ الحكم بعد تصديق مجلس الرئاسة على الحكم.واختتم بالقول ان الحكومة العراقية وعبر المحكمة الموالية لها ستقوم باصدار احكام قاسية مستقبلا بحق المعتقلين لاستغلال ذلك بمقايضتهم مع الجهات السياسية الأخرى التي تدعي انها تمثل المعارضة للحصول على تنازلات.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
بتريوس: التحسن الأمني فاق توقعاتنا وسورية مازالت ممرا للإرهابيين
الوطن الكويتية
قال قائد القوة متعددة الجنسيات في العراق الجنرال ديفيد بتريوس ان التحسن الأمني الذي تحقق في العراق أخيرا فاق التوقعات مشيرا في الوقت نفسه إلى ان سورية مازالت ممرا لعناصر القاعدة إلى العراق، فيما أعلن الجيش العراقي عن فقدان الاتصال بمروحية عسكرية بسبب سوء الاحوال الجوية.جاء ذلك في تقرير امريكي وزع أمس تطرق الى توقعات بتريوس حول ما يمكن ان ياخذه بنظر الاعتبار وهو يستعد لتقديم تقريره إلى الرئيس الامريكي والكونغرس في ابريل المقبل.وذكر ان الامن في جميع المجالات يسير في الاتجاه الايجابي وان الهجمات مستمرة بالتراجع مشيرا إلى ان هناك مستوى ثابتا من الهجمات على مدى خمسة اشهر لم يسبق له مثيل منذ ربيع عام 2005وقال "كان الاسبوع الماضي هو الرابع ذو أدنى نسبة منذ أكتوبر 2004 موضحا أن ما يراه من تحسنات في البلاد مشجعة وان مستوى الهجمات قد انخفض الى اقل من المستوى الذي كنا نتوقع بانه اقصى ما يمكن ان تنخفض اليه الهجمات".وقال الجنرال بانه سيضع في الحسبان في تقريره التطور الحاصل لدى قوات الامن العراقية مشيرا الى ان الزيادة في عدد قوات الامن العراقية في العام 2007 قد تجاوزت مائة ألف شخص في قوات الجيش والشرطة العراقية بالاضافة إلى 90 ألف مقاتل من مجاميع الصحوة معتبرا أن هذه الزيادة بالقوات العراقية ساعدت في تعزيز القوات الامريكية.وأشار الى انه سياخذ بنظر الاعتبار عدد الوفيات بين صفوف المدنيين العراقيين في صياغة توصياته موضحا أن من واجب القوات الامريكية التركيز على توفير الامن للمواطنين.وتابع ان عدد الهجمات باستخدام السيارات المفخخة قد انخفض ولكن هناك زيادة طفيفة في الهجمات الانتحارية بالاحزمة الناسفة موضحا ان القاعدة تواجه أوقاتاً صعبة في تفخيخ السيارات وتمريرها من خلال نقاط التفتيش اما الاحزمة الناسفة فإن نقلها اسهل وأصبحت تسلم إلى النساء.ولفت بتريوس إلى أن القوات الامريكية قد خفضت عدد القوات بلواء واحد ووحدة استطلاع بحرية واحدة وهناك لواء اخر سيغادر البلد هذا الشهر مؤكدا أن القيادة ستعمل على تقليص قوات التحالف بمرور الوقت.وأوضح "سوف نحافظ على عدد مناسب من قوات الامن العراقية والشرطة والجنود فهم يوفرون لنا معلومات حول فهم الوضع الذي يحيط بنا وهم يمثلون نقطة اتصال إذ يمكننا من خلالهم تقديم المساندة والدعم على الأرض والجو وتقديم المساعدة الطبية وقوات التدخل السريع وشبكات جمع المعلومات الاستخباراتية".
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
جلال الطالباني يزور انقرة الجمعة القادمة
الوكالة المستقلة للانباء
اعلن بيان رئاسي عراقي، الثلاثاء، ان رئيس الجمهورية جلال الطالباني سيقوم بزيارة الى العاصمة التركية انقرة يوم الجمعة القادم تستغرق ثلاثة ايام، تلبية لدعوة من الرئيس التركي عبدالله غول.وقال البيان الذي تلقت، الوكالة المستقلة للانباء (اصوات العراق) نسخة منه، الثلاثاء، أن الطالباني "سيقوم بزيارة الى انقرة ابتداء من يوم الجمعة السابع من اذار، ولمدة ثلاثة ايام تلبية لدعوة من الرئيس التركي عبدالله غول."واضاف البيان ان الطالباني "سيلتقي خلال الزيارة التي يرافقه فيها وفد رفيع المستوى، الرئيس التركي غول ورئيس الوزراء رجب طيب اردوغان وعددا من كبار المسؤولين في تركيا."وتعد هذه الزيارة في حال تمت، الاولى للطالباني كرئيس جمهورية الى تركيا.وتأتي الزيارة بعد اسبوع من انسحاب القوات التركية من شمال العراق، حيث شنت هجوما بريا على مدى ثمانية ايام ضد عناصر حزب العمال الكردستاني، الذين يتخذون الاراضي الوعرة في شمال كردستان العراق ملاذا لهم
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
دراسة اميركية تدعوالى عدم الاحتفاظ ببغداد كرهينة لتمرير قانون النفط واستخدام ورقة الانسحاب لعلاقة طويلة الامد بين البلدين
الملف برس
في الحلقات الماضية ، عالجت دراسة (جوديث يافي )الخلافات البينية ما بين الفرقاء العراقيين وحللت اشكال الصراع ما بينهم ومداخلات مواقف الدول الاقليمية من كل ذلك، وخصصت هذه الدراسة التي نشرت من قبل جامعة الدفاع الوطني ، احد مؤسسات معهد الدراسات الوطنية الاستراتيجية الاميركي ، في الجزء الاخير منها مقترحات محددة للخطوات المقترحة ، التي تنصح ان تطبقها الادارة الاميركية ، سواء في واشنطن او بغداد .عن الموقف الاميركي المطلوب في المرحلة المقبلة ، تشير الدراسة الى مقاييس انجاز التقدم في مثل هذه الاهداف ، تتجسد في اثبات الصفة الاستثنائية لصعوبة المهمة ، حتى مع الاحساس الكبير لدرجة الامن التي حققتها زيادة القوات الاميركية ، ومع افتراض الاضطراب الذي مر به العراق خلال الاربعة سنوات الماضية ، فان على واشنطن ان تظهر الحركة السريعة غير المألوفة في العمل مع ومن خلال وحول القادة المؤهلين بشكل كبير الذين يشخصون سياسات العراق في هذه الايام . وفي اطار هذه النظرة ينبغي على الولايات المتحدة ، من وجهة نظر الدراسة ، اعطاء الاولوية بحذر لمطالب الحكومة الهشة في بغداد – هل من مصلحة الاميركيين او العراقيين ، الاحتفاظ ببغداد كرهينة للطلب منها لتمرير قانون النفط او اجتثاث البعث، وعلى سبيل المثال ، فان القيام بذلك يؤمن الانهيار الشامل للحكومة الحالية .وتنصح الدراسة التأكيد على الانتساب السياسي لفرقاء العملية السياسية، بدلا من الهوية العرقية والطائفية،والتعامل مع اللاعبين السياسيين العراقيين بشروط الاحزاب والمكونات وليس ككتل عرقية وطائفية ، التاكيد على الهوية العرقية والطائفية يقوي الانفصاليين بدلا من تشجيع التجميع .وتتساوق الدراسة مع فكرة تشكيل "حكومة احزاب" وتحث على انهاء التخاصم حول اي حزب او مكون " يملك او له عائدية " اي منصب او وزارة او منح المناصب للعائلة ، او الاصدقاء والعملاء ، بدلا من التكنوقراط والخبراء ، وبالاخص الحث على الغاء التعينات المتشددة في وزارتي الداخلية والدفاع و وزراء المخابرات ، والبحث عن استبدالهم وانهاء تطويق الميليشيات لهذه الوزارات سوف يكون صعبا ، ولكنه سيكون ضروريا قبل ان يتمكن العراقيون من النظر الى انفسهم بدلا من الولايات المتحدة للحماية وتحقيق العدالة .وتحذر الادارة الاميركية من الوقوف في جهات معينة في معارك السياسة العراقية الداخلية او شخصنة المواجهة مع القادة العشائريين او العرقيين او الطائفيين ، والاستراتيجية التي تميل الى قادة العشائر السنة العرب المتذمرين والقادة اليوم يمكن ان تؤدي الى عواقب غير متوقعة غدا ، ومن ذلك اقامة ميليشيا مسلحة جديدة تركز على الهجوم على الاميركيين بدلا من ارهابي القاعدة او العناصر الايرانية .ومن جهة اخرى فان عصابات اليوم يمكن ان تكون غدا المفتاح لحل الازمة السياسية والامنية .وتربط الدراسة ما بين استعمال النتائج غير الاكيدة للانتخابات الاميركية في سنة 2008 واحتمالات التخفيض السريع للقوات الاميركية لابراز الحاجة التقدم في الحكم والمصالحة الوطنية في العراق .وترى ان ورقة الانسحاب قد تكون "محركنا القوي" وهذه قد تضغط على تمرد الحكومة المركزية والحلفاء المستنفذين ذاتيا ، مثل الاكراد ، للتعاون ، وماعدا مقتدى الصدر لا احد من اللاعبين الرئيسيين يطالب بانسحاب فوري للقوات الاميركية ،والخوف وعدم الثقة " من الاخرين " ( الاكراد من العرب ، الشيعة من السنة ، السنة العرب من الجميع ) ، يفوق المعارضة للوجود الاميركي ، بالرغم من ان بعض العراقيين يعترفون بذلك بصراحة . نحن نحتاج لان نبرز مع العراقيين بان الولايات المتحدة هي جدية حول الانسحاب النهائي لقواتها المسلحة وبان السياسة الاميركية ليست معتمدة على وضعية المتمردين في العراق ، انها مبنية على حماية المصالح القومية الاميركية .وتجد في اطلاق الرئيس جورج بوش ورئيس الوزراء المالكي اعلانا للمبادىء في تشرين الثاني 2007 ، تؤذن بمعاهدة ثنائية او شكل من اتفاق القوات في سنة 2008 ، حينما ينتهي تفويض الامم المتحدة الذي وضع الاساس الشرعي للوجود العسكري الاميركي في العراق . وهذه الاتفاقية سوف تضع العلاقات الاميركية – العراقية في شراكة طويل الامد ، ولكن الاسئلة حول اي نوع من الوجود والدخول والمساعدة التي تنوي الولايات المتحدة المحافظة عليها وفي اية مرحلة ، اذا وجدت ، سوف تتأمل واشنطن في تعزيز القوات المسلحة الى العراق يبقى بدون جواب .وتطرح جوديث يافي في دراستها، سؤالا عن التوجه الى مستقبل غير اكيد وما يمكن ان يحمله المستقبل ؟ وتجيب" العراقيون يحذرون بان الانسحاب العسكري الاميركي ولاسيما انسحابا سريعا ، سوف يخلق فراغا امنيا ، سوف يدفع المتشددين الدينيين والارهابيين وربما بعض الجيران الى الاندفاع لملء الفراغ .وتؤكد موافقة جيرانه بان "النتيجة سوف تكون اسوأ فوضى نشهدها الى اليوم . وهم يقولون بان توقع انسحاب القوات الاميركية هو يشجع الان المكونات والميليشيات والارهابيين العراقيين للتحضير لليوم الذي يلي انسحاب القوات الاميركية" .وتعتقد (يافي ) ان "حكومة عراقية فعالة لازالت ممكنة"،اذ قد يرى سياسيون عراقيون ناضجون ، " الفوائد التي يمكن كسبها في التفكير وطنيا وليس فقط وظيفيا" ومع ذلك فان المجموعات الرئيسية – الاحزاب الكردية والشيعية والسنية – تصدر مطالب بانها تشخص بانها غير قابلة للتفاوض ، وقد يكون هناك فضاء للتوافق الان حتى حول المواضيع الحساسة لتصدير النفط وتوزيع العوائد ، والفدرالية ، ودور الاسلام في الحكم . وقد وافق مجلس الرئاسة غلى التشريع الذي اصدره مجلس النواب حول اجتثاث البعث . وفي منتصف شباط الحالي اصدر مجلس النواب الميزانية العامة لسنة 2008 وقانون العفو العام وقانون صلاحيات المحافظات . ومصير كركوك وتطبيق اجتثاث البعث يبدو اكثر اشكالية ولكن حتى بالنسبة لهذه المواضيع هناك مؤشرات لارادة للتوافق على هامش المصالح المتداخلة . وفي الوقت نفسه فان مطالب جديدة تثير النزاع على الارض يلوح في الموصل وهي المدينة المختلطة عرقيا وطائفيا .ويصور العراقيون العرب جهود الاكراد لتسكين الاكراد في مناطق العرب واليزيدين والتركمان كخطوة للمطالبة بالموصل بانها عائدة لهم .ومن الاشكالات التي تواجه هذا التقدم في العملية السياسية، ويعزز الوضع الامني، قالت الدراسة ان" الدمج الحقيقي للقوات المسلحة ربما ليس مناسبا الى الان ، والتوقعات بجيش مختلط عرقيا ودينيا ينظر اليه بطريقة مستقطبة بشكل كبير ".وتقول" السنة يرون الجيش بانه مهيمن عليه من الشيعة والقوى المحتلة غير الشرعية ، في حين يعلن الشيعة والاكراد عن الخوف اذا عاد الضباط الذين يزعم انهم من البعثيين السابقين ، ويقول العراقيون بانهم يفضلون الميليشيات الاقليمية تحت السيطرة المحلية ، ولكن السيطرة المحلية هي مفهوم غامض في الاقاليم المختلطة وتعرضت للتطهير العرقي من قبل الميليشيات في الزي الرسمي وهو امر واقعي ".وتذكر الدراسة ، بان على رأس هذه المخاوف والهواجس ،منحت الحكومة التي يقودها الشيعة، الشرعية لميليشيتها الرئيسية والتي تسمى فيلق بدر التابعة للمجلس الاسلامي الاعلى العراقي ، من خلال تعيين الموالين له في الشرطة وقوى الامن الداخلي – وتعترض على الخطوة الاميركية المماثلة بتشجيع العشائر السنية لتصبح ميليشا امنية يخاق تهديدا للحكومة . وتقول"ومع افتراض العنف المرتكب من قبل الميليشيات الشيعية في ملابس الشرطة والسنة في المواقع العسكرية القيادية ، والفصائل المتنافسة في وزارات الداخلية والاستخبارات ، فمن الصعب التنبؤ متى وكيف تستطيع هذه الوسائل للسلطة الوطنية الحصول على الشرعية والاحترام" . وبنفس المستوى من القلق هناك المؤشرات ــ السلبية ــ عن الجنود والضباط والمدنيين الذين دربوا من قبل الولايات المتحدة ، اللذين تم تهميشهم وفي القضايا نفسها ، وتم تطهيرهم من وزارة الدفاع .وتنتهي الدراسة الى استنتاج صريح بان العراق في لحظة الدفاع في تاريخه ،هل تستطيع هذه الدولة التي اقيمت بالفعل الامبريالي بعد الحرب العالمية الاولى ان تنجو من تعددها وتتخطى متمرديها ، والرؤية المتصارعة لما يعني ما يكون العراق والغرور التنافسي لقادته السياسيين الجدد ؟ كيف يمكن حل هذه المتناقضات سوف تقرر فيما اذا كان العراق سيبقى موحدا كدولة واحدة ويجد التوازن السلمي النسبي فيما يسميه البعض " التقسيم السهل " او ينهار بشكل عنيف بكلفة التدمير النهائي للدولة العراقية وشخصيتها .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
إلغاء زيارة نجاد للنجف وكربلاء سببه رفض السيستاني استقباله
القبس
عاد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الى بلاده، منهيا زيارة الى بغداد استغرقت يومين، وخلفت وراءها سؤالين حيويين، يتعلق الاول بسبب عدم ادراج بحث القضايا المهمة العالقة بين البلدين في جدول الاعمال، مثل الحدود المائية، واستثمار ايران بعض الحقول النفطية في جنوب العراق.وكانت «القبس» اجابت عن هذا التساؤل في رسالتها السابقة التي اكدت خلالها ان الرئيس الايراني جاء ليؤكد دور بلاده كلاعب اساس في الشان العراقي امام انظار الاميركيين، وقد تحقق له ذلك وزاد عليه بتصريحات متهكمة وساخرة من الجانب الاميركي. السؤال الثاني، الذي اثاره نجاد لدى مغادرته بغداد، يتصل بالسبب الكامن في عدم زيارته العتبات المقدسة في كل من النجف وكربلاء.من الصعب ان يأتي مسؤول ايراني الى العراق دون ان يصلي «ركعتي الزيارة» في حضرة الامام علي والامام الحسين.. وبالتالي فان المبررات المتعلقة بزحمة اللقاءات التي اجراها نجاد لم تكن وحدها كافية لاقناع من يعرف تعلق الايرانيين بزيارة النجف وكربلاء، لا سيما ان احمدي نجاد يعد واحدا من اكثر المتعلقين نفسيا وروحيا ودينيا بزيارة اضرحة الائمة، فما بالك بضريحي علي والحسين اللذين لم يتشرف نجاد بزيارتهما من قبل؟
لا احد سيقتنع بان جدول اعماله الحاشد باللقاءات قد حال دون زيارة المرقدين (رفسنجاني نعم.. نجاد لا).الرئيس الاسبق ورئيس مجلس الخبراء الحالي الشيخ هاشمي رفسنجاني يشير في مذكراته الى انه قد غادر طهران متنكرا في زمن حكم الشاه متوجها الى النجف في مهمة خاصة وكبيرة للقاء الامام الخميني خلال اقامته في الحوزة النجفية آنذاك.ويضيف انه لدى وصوله الى النجف بادر الى زيارة الامام علي قبل ان يتوجه الى منزل الخميني لاداء المهمة السرية المكلف بها على وجه السرعة، والان فان الرئيس نجاد وصل بغداد بدعوة رسمية من الرئيس جلال الطالباني وسط حفاوة وتكريم وبحماية مكثفة ومركزة، فلماذا لم يزر عليا والحسين؟في مدينة النجف ذاتها، المعروفة بالتهام الاشاعة التهاما، اشيع لدى البعض ان سبب عدم مجيء نجاد يعود الى رفض المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني استقباله وبالتالي فان من الحراجة بمكان للرئيس الايراني ان يقوم بالزيارة دون ان يسلم على مراجع الدين في الحوزة النجفية.وحتى لا تذهب مقاربة الحقيقة مع رياح الاشاعات حاولت الـ «القبس» استقصاء الحيثيات ذات الصلة بهذا الموضوع، فاتضح ان زيارة الرئيس نجاد الى كل من كربلاء والنجف لم تدرج اصلا في جدول اعماله، وما الاجراءات التي اتخذت في هاتين المدينتين الا تحسبا لرغبة قد يبديها امام مضيفيه بصورة مفاجئة.
لكن هذا لا يمنع السائل من ان يسأل لماذا لم تدرج زيارته للعتبات المقدسة على جدول اعماله؟
الذي يمتلك الجواب هو اللجنة الايرانية التي مهدت لهذه الزيارة قبل نحو ثلاثة ايام من وصوله الى العاصمة العراقية، وبالتالي من غير المستبعد ان تكون اللجنة ذاتها تعرفت على موقف يقضي بان السيد السيستاني «يرفض استقبال الرؤساء» لا سيما ان هذه العبارة الموضوعة في علامة التنصيص هي الاقرب الى ذوق الفقهاء الكبار حين يعتذرون.ولذا فان اللجنة التحضيرية الايرانية عمدت ومن دون ان تخبر احدا بالحيثية الى عدم وضع زيارة النجف وكربلاء في جدول الاعمال.كان السيد السيستاني استقبل مستشار الامن القومي الايراني الدكتور علي لاريجاني قبل شهور معدودات فلماذا لايحبذ لقاء احمدي نجاد؟
يعتقد البعض ان المرجع الديني مازال يتقصى ابعاد قضيتين مقبلتين يراهما على قدر كبير من الاهمية هما الاتفاقية الاميركية - العراقية التي قد يطلق فيها رايا اذا ما توافرت لديه قناعة مدعومة بأدلة في ان الاتفاقية قد تضر بمستقبل العراق، وبالتالي لا يريد لهذا الراي اذا ما اطلقه، ان يكون مثار تقولات تشي بأن رأيه قد اتخذ عقب لقائه مع الرئيس الايراني، فيما يحرص السيستاني نفسه على ان يكون قراره نابعا من قناعته هو لاغير، ومنسجما مع مقام المرجع الاعلى للطائفة.والملف الثاني الانتخابات المقبلة، وآلياتها مدار النقاش حول ما ذا كانت القوائم الانتخابية مغلقة كما جرى في الانتخابات السابقة، ام مفتوحة ليتعرف الناس على اسماء من يمثلونهم.مصادر عليمة اشارت الى ان السيد السيستاني بدا يميل الى اعتماد القوائم المفتوحة في ظل احساس متبرم وغاضب لعدم قدرة الكتل السياسية الحالية على تجاوز مشكلاتها، واخفاقها في تقديم الخدمة للمجتمع رغم تأكيده ذلك خلال استقباله زعماء هذه الكتل مرات عدة.وتاليا: اذا ما رجح اعتماد آلية القائمة المفتوحة - كما هو متوقع - يريد في الوقت ذاته صد التقولات التي قد تغزو ترجيحه لهذه الآلية الى تأثيرات خارجية.وهنا نشير الى ان ضلوعه بقراءة التاريخ القديم منه والحديث بشكل معمق قد ولّد لديه حساسية مفرطة حيال تزوير الحقائق والمواقف، لذا يحسب للنقطة الصغيرة الف حساب.
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
البعث يحذر من الانقياد الي تقسيم العراق عبر صَفقات مُريبة ومناورات بائسة ومُستهلكة
شبكة أخبار العراق
حذر حزب البعث العربي الاشتراكي في العراق في بيان ابناء العراق من مغبة الوقوع في فخ ما وصفة الانقياد الي تقسيم العراق من اجل ما وصفه نهب خيراته وإضعاف دوره القيادي في المنطقة من اجل السيطرة علي منطقة الشرق الأوسط. وقال البعث في بيانه: مُنذ الاحتلال البغيض وحتي يومنا هذا، وجوقة العملاء المؤتمرة بأوامر المحتلين الأمريكان تتبادل الصفقات في ظل خيمة الاحتلال تنفيذاً لمخططاتهم الرامية لنهب ثروات العراق وتقسيمه وتمزيقه، وكان آخر هذه الصفقات وليس أخيرها الصفقة المُريبة التي أبرمها ما يُسمي مجلس النواب في الثالث عشر من شهر شباط (فبراير) بإقرار (ثلاثة قوانين) دفعة واحدة، بعد مرور أشهر عدة من الاختلاف بشأنها وهي (الموازنة العامة للدولة، وما يُسمي قانون العفو، وما يُسمي قانون المحافظات) وبعد خمسة تأجيلات تظاهر بعضهم ومنهم من يُسمي (رئيس مجلس النواب) بالتهديد بحل (المجلس المذكور) وبقرب انهيار ما يُسمي العملية السياسية، وقد شاركه في هذا التهديد عضو ما يُسمي التيار الصدري وأطراف أخري من عرابي تمرير هذه الصفقة المُريبة، والتي مثلت تفريطاً صارخاً بالمصالح الأساسية للشعب العراقي بأسره، عبر اقرار ما يُسمي (الموازنة) الشوهاء والتي لا تنطلق من أية أهداف اقتصادية أو أية سياسة اقتصادية أو مالية، فضلاً عن عدم استنادها الي أية حسابات ختامية للسنوات الثلاث المنصرمة، وعدم توازنها في ابواب الصرف وقلة التخصيصات الخدمية الصحية والتعليمية وتخصيص نسبة 17% لما يُسمونه (اقليم كردستان) وعلي نحو اعتباطي.لقد ثبت بالادلة والاعترافات بان هذه التخصيصات تذهب الي جيوب وحسابات جلاوزة الحزبين الكرديين العميلين (الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني) شأنها شأن عائدات نقطة ابراهيم الخليل الحدودية وموارد شمال العراق ونفطه الذي بيعَ بأثمان بخسة الي الشركات الأجنبية من قبل هؤلاء الجلاوزة. وقد مُررت فقرة (الموازنة) هذه مقابل تمرير (قانون المحافظات) الذي يبتغونه ركيزةً اساسيةً من ركائز تقسيم العراق وتمرير ما أسموه (قانون العفو).. غطاءً لتخدير الناس وايهامهم باطلاق سراح بعض المعتقلين من الابرياء وابقاء غالبية المعتقلين في السجون عبر تقليعة الاستثناءات تحت عناوين ضبابية من قبيل (الارهاب) وما شاكل، في الوقت الذي تُداهم فيه قوات الاحتلال الامريكي ومُرتزقة الحكومة العميلة والميليشيات الاجرامية يومياً دور المواطنين وتقتل وتعتقل أبناءهم وبأعداد كبيرة وعلي نحو تعسفي مقيت.
يا أبناء شعبنا المجاهد
فورَ الإعلان عن هذه الصفقة المُريبة أعلن ما يُسمي (مجلس النواب) تمتعه بإجازة تستمر حتي الثامن عشر من شهر آذار (مارس) وراحَ جلاوزة الحكومة العميلة والضالعون بما يُسمي العملية السياسية.. يُصّورون هذه الصفقة بأنها (فتح الفتوح) و(عرس كبير) كما وَصَفها بعضهم بصفاقة وبدون أدني درجة من الحياء والخجل، فالحياء قطرة وليسَ جرة كما يقول العرب وراحوا يُروجّون تقليعاتهم عن ما يسمونه اعادة تشكيل الحكومة أو اعلان (وزارة التكنوقراط) واعادة (الجهات المنسحبة)، وما الي ذلك من التقليعات المُستهلكة وسط صخب التصريحات المتناقضة والاتهامات المتبادلة بين ما يُسمي رئيس الوزراء و(بطانة مستشاريه) وما يُسمي مجلس الرئاسة و بجعجعة لا مثيل لها، في الوقت الذي تتواصل فيه الأزمة الحياتية العامة المُستعصية التي يعانيها أبناء شعبنا المجاهد في ظل التجويع وارتفاع معدلات البطالة وتواصل عمليات الابادة والحرمان من أبسط خدمات الماء والكهرباء والوقود! ان الزمرة هذه العميلة تتوهم في أحابيلها القذرة انها قادرة علي امتصاص نقمة أبناء شعبنا الصابر حتي بدء جلسات ما يُسمي (مجلس النواب) بعد الثامن عشر من آذار لمواصلة عقد صفقة ما يُسمي (قانون النفط والغاز) الذي أملاه عليهم المحتلون الاميركان والذي يُفرط بثروتنا النفطية ويُسلمها للاجانب، تحت اغطية عقود المشاركة في الانتاج لآجال زمنية طويلة وبدء موعد تنفيذ ما يسمونه (قانون الاقاليم)، الذي مهدوا له بالترويج لما يُسمي بـ (اقليم جنوب بغداد) و(اقليم البصرة)! والتمهيد لتفتيت العراق عبر مُباركة (استقلال كوسوفو) واستيحائه كمقدمة لانفصال شمال العراق ومدَ النفوذ الايراني علي وسطه وجنوبه تحت مظلة (الأقاليم) و(الفيدراليات)، وتخويل البعض لتفتيت (الانبار) وتحويلها الي كيانات مُتقاتلة تتصارع علي النفوذ والمصالح! في ذات الوقت الذي يمارسون فيه الحرب النفسية الطويلة التي تمهد لضرب أبناء نينوي وابادتـهم تحت يافطة (مكافحة الارهاب)، وهذا ما يجري في بغداد وديالي والبصرة وبقية محافظات العراق ودفع البعض الآخر لاطلاق التصريحات المتناقضة حول ما يسمونه وقف (الهُدنة) أو تمديد التجميد لعمليات عصابات ما يُسمي (جيش المهدي) لخلق مقدمات الفتنة والاقتتال مجدداً في محافظة كربلاء باستغلال بشع للمناسبات الدينية المقدسة، وكذلك اثارة الفتنة بين أبناء الطائفة الواحدة في الناصرية والديوانية والبصرة.
يا أبناء شعبنا المكافح
ان صبركم ووَعيكم العالي المُستوي واستمرار عملياتكم الجهادية عمليات مقاومة المحتل الأميركي وايقاع المزيد من الخسائر بقواته المُحتلة وتصديكم للتغلغل الايراني، ومُواجهتكم لعملاء امريكا وايران المُزدوجين تُجهضون هذه الصفقات المُريبة كلها وتُفشلون مناوراتهم البائسة المُستهلكة وتُمضون قُدماً صوب ضفاف التحرير والاستقلال التام الناجز.
النصر حليف المجاهدين المؤمنين الصابرين وما النصر الا من عند الله العزيز الحكيم
الله ناصركم أيها المقاومون الابطال.
الخذلان والخيبة نصيب المحتلين وعملائهم الصغار.
المجد لشهداء مقاومتنا الباسلة وشعبنا الأبي.
والخلود لرسالة امتنا العظيمة.
قيادة قطر العراق
مكتب الثقافة والإعلام
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
بيوكانيت يتعهد بنزع بزته العسكرية إذ كان الانسحاب التركي بأمر أمريكي
PUK media
أكد رئيس هيئة الأركان التركي الجنرال يشار بيوكانيت على أن التوغل البري الذي قام به الجيش في إقليم كوردستان العراق حقق كل الأهداف التي تم تحديدها، حسب قوله. نافيا بشدة أن يكون للولايات المتحدة أي دخل في عملية الانسحاب. جاء ذلك خلال ندوة صحفية عقدها الجنرال يشار بيوكانيت مع ممثلي وسائل الإعلام في أنقرة حيث قال بأن كل الانتقادات التي أعقبت الانسحاب ما هي إلا نتيجة الفهم الخاطئ والمغالط الذي يصور بأن تركيا انسحبت بعدما طلبت الولايات المتحدة وقال متحديا "كل هذه الادعاءات لا أصل لها من الصحة.. نحن أنهينا العملية بقرار منا فقط.. وأنا أراهن كل الذي يدعون عكس ذلك أن يثبتوا صحة كلامهم وسأخلع بزتي العسكرية"، واستطرد قائلا: "هذا الهجوم ليس موجها فقط إلى الجيش التركي بل للجمهورية التركية كلها وإهانة كبيرة لدماء الجنود الذين استشهدوا في المعارك". وبينما أشار الجنرال يشار بيوكانيت إلى أنهم حققوا هدفهم الأساسي من الوصول إلى موقع "زاب" اللوجتسي والتسليحي لـ PKK فقد شدد على أن القيام بهذه العملية العسكرية في هذا الفصل بالذات كان من صالح الجيش. حسب قوله. وعما إذا كان رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان على علم بتوقيت الانسحاب قال بيوكانيت الذي بدا متجهما وغاضبا: "أنا لست محاميا لأحد لكني أيضا لا أؤيد الانتقادات.. فنحن كنا نؤمن التنسيق والاتصال مع كافة أركان الدولة". وعن تفسيره عن الجهة التي استقى منها وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري نبأ انتهاء العملية العسكرية حتى قبل إعلان ذلك من جانب القيادة التركية قال بيوكانيت بشكل مقتضب "الأفضل أن تسألوه هو".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
العثور على مقبرة جماعية تضم 15 جثة في المقدادية
وكالة يقين
/ذكر مصدر في شرطة ديالى الحكومية اليوم الثلاثاء إن مفارز شرطة الحومية عثرت على مقبرة جماعية في قرية تابعة لقضاء المقدادية تضم (15) جثة متفسخة بدا عليها آثار الإعدام رميا بالرصاص .وقال المصدر : أن قوات من شرطة ديالى الحكومية تمكنت اليوم من العثور على مقبرة جماعية بالقرب من قرية رخام التابعة لقضاء المقدادية شمال شرق مدينة بعقوبة .وأضاف المصدر :تبين أن المقبرة تضم (15) جثة متفسخة تم إعدامهم بطريقة جماعية رميا بالرصاص .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
هيئة توحيد الجهد الوطني العراقي تحذر المالكي من التفريط او التنازل عن حقوق العراق
العرب اليوم
حذرت هيئة توحيد الجهد الوطني العراقي حكومة نوري المالكي من التفريط او التنازل عن حقوق العراق والعراقيين وقالت في بيان حصلت »العرب اليوم« على نسخة منه ان زيارة الرئيس الايراني احمدي نجاد الى العراق تندرج في اطار سعي ايران لاستعراض القوة والايحاء للاخرين انها قادرة على استثمار علاقاتها مع دول الجوار بالضد من الاجراءات الامريكية ومعها الاوروبية لمحاصرة ايران وتقييد حركتها وليس من اجل تصفية مخلفات الماضي مع العراق وفتح صفحة جديدة تستند على قاعدة عدم التدخل في الشؤون الداخلية.وقالت في بيانها ان هيئة توحيد الجهد الوطني العراقي ترى في زيارة الرئيس الايراني الى العراق في ظل الظروف المحلية والاقليمية والدولية محاولة ايرانية لتأكيد نفوذها في العراق وتدخلها في شؤونه في شتى الميادين وبالضد من ارادة العراقيين الرافضة للهيمنة والتدخل وانتهاك السيادة.واضافت: لقد بات واضحا ان ايران تستثمر الظروف غير المستقرة في العراق وانعدام التوازن السياسي في العملية السياسية بالامعان في تدخلها في الشأن العراقي وانكار حقوق العراق وتزويد المليشيات بالسلاح والمال لابقاء الوضع الأمني ملتهبا وغير مستقر ما وضع البلاد بوجود الاحتلال على شفير الحرب الاهلية.وحذرت في بيانها الحكومة العراقية من اي تفريط او تنازل عن حقوق العراق قد تساوم عليها مع الجانب الايراني نتيجة لزيارة نجاد الى العراق, وتعتبر ذلك خروجاً عن الاجماع الشعبي المتمسك بهذه الحقوق والرافض لاي تفريط بها مهما كانت الظروف.وقالت ان زيارة احمدي نجاد وطبقا للتوجهات والنوايا الايرانية منذ التاسع من نيسان 2003 ولحد الان لا تساعد ولا تفضي الى تحقيق الاستقرار والأمن وانما ستعزز مواقف القوى التي ترى في الموقف الايراني عاملاً مساعداً للاستئثار بالسلطة والقرار السياسي وتنفيذ الاجندة الخارجية التي هي بكل الاحوال ستضر بمصالح العراق العليا.واكدت على ان زيارة الرئيس الايراني الى العراق مناسبة لتذكير ايران بالكف عن تدخلها في العراق والاقرار بحقوقه ووقف عمليات النهب المنظم للنفط العراقي والانسحاب من الاراضي العراقية وانهاء سيطرتها على شط العرب واعادة الطائرات العراقية التي اودعها العراق لدى ايران عام .1991وبينت انه من دون تحقيق هذه المطالب ستبقى ايران عامل عدم استقرار في العراق ومتهمة باشاعة الفوضى والعنف الطائفي.وخلص البيان الى ان توقيت زيارة الرئيس الايراني للعراق غير مناسبة في ظل وجود حكومة لا تتمتع بالسيادة والاستقلال بوجود المحتل الامر الذي يشير الى ان الاسباب الحقيقية وراء هذه الزيارة هي لتحويل العراق الى ساحة للصراع والنفوذ وهذا ما نرفضه لانه بكل الاحوال بالضد من ارادة العراقيين وتطلعاتهم للحرية والاستقلال ورفض التدخل في شؤونهم من اي جهة كانت.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14
قائد امريكي: أمن العراق ما يزال مهددا من جماعات "متطرفة" مدعومة من الخارج
الملف نت
كشف قائد القوات الاميركية في الشرق الاوسط، الثلاثاء، إن مستوى العنف في العراق سجل انخفاضا "كبيرا"، وأن جماعات كثيرة وصفها بالـ"متطرفة"، مازالت تهدد الحكومة والشعب العراقيين وتلقى دعما من الخارج. ونقلت صحيفة انترناشيونال هيرالد تربيون، عن الادميرال وليام فالون خلال جلسة استماع امام الكونغرس، اليوم الثلاثاء، قوله أن "التقديرات تشير كلها تقريبا الى ان الوضع الامني (في العراق) شهد تحسنا كبيرا." إلا انه اضاف مستدركا أن "جماعات كثيرة متطرفة تستخدم العنف، ما زالت تهدد الحكومة (العراقية) وعامة الناس (في البلاد)، وبعض تلك الجماعات تحصل على دعم من الخارج،" أي "ايران وسوريا"، بحسب ما ذكرت الصحيفة. وترى الصحيفة أن تفاؤل فالون الحذر هذا، "قد يكون أساسا يستند اليه القادة الاميركيون في وقف خفض حجم القوات في العراق الصيف المقبل." وتتوقع التقارير أن يطلب ديفيد بيتريوس، قائد القوات الاميركية في العراق، من الرئيس الامريكي جورج بوش، التريث حتى أواخر ايلول سبتمبر القادم ليقرر حينها ما اذا كان ينبغي سحب عدد اكبر من القوات الاميركية من العراق، بحجم اكبر مما خُطّط له في وقت سابق. وتتابع الصحيفة أن البنتاغون "يسير في طريقه لاكمال تخفيض اعداد القوات الاميركية من (20) الى (15) لواءً قتاليا منتشرا في العراق، بحلول تموز يوليو المقبل. وكان بيتريوس، الذي سيتقدم بشهادته امام الكونغرس في الثامن والتاسع من نيسان/ ابريل القادم، قد قال انه يفضّل "منحه وقتا" لتقييم الوضع في العراق، بعد ذلك التاريخ، لتجنب خسارة الانجازات التي تحققت في الشهور الاخيرة حسب بيتريوس. وفي شهادته امام الكونغرس، كما تتابع الصحيفة الاميركية، اوضح فالون ان "وجهة نظر بيتريوس لن تكون هي الوحيدة التي ستعرض على بوش لدراستها." وقال فالون ان توصيات الجنرال بيتريوس ستُدرَس من جانب "سلسلة القيادة"، وان "ملاحظاتنا الى جانب ملاحظاته" سترسل سوية الى الرئيس بوش. وتابع فالون ان "التوصيات ستأخذ بنظر الاعتبار الوضع الامني القائم الان، ومستوى تطور قوات الامن العراقية وجاهزيتها للاضطلاع بمسؤولية الامن،" في البلاد. وأضاف ان "الظروف على الارض ستكون هي المُحدِّد الاكبر للخطوات المستقبلية."
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
جمعية الهلال الإماراتية تقدم مساعدات عاجلة لمتضرري أحداث منطقة الزنجيلي بالموصل
الخليج
كثفت هيئة الهلال الأحمر برامجها الإنسانية والإغاثية للمتأثرين من الأحداث الجارية في العراق وذلك ضمن جهودها المستمرة للحد من معاناة المتضررين وتحسين الأوضاع الإنسانية على الساحة العراقية التي تواجه ظروفا إنسانية سيئة بسبب الأحداث الجارية هناك حيث نفذت برنامجا إغاثيا للمتأثرين من الأحداث في منطقة الزنجيلي بالموصل قدمت من خلاله مواد إغاثية متنوعة شملت الغذاء والدواء والأجهزة المنزلية والاحتياجات الضرورية الأخرى. وأوضح الدكتور صالح موسى الطائي الأمين العام للهلال الأحمر أن الهيئة وزعت خلال اليومين الماضيين آلاف الطرود الغذائية على الأسر المتضررة من الأحداث في منطقة الزنجيلي بالموصل وذلك بالتنسيق مع هيئة الهلال الأحمر العراقية فرع نينوى مشيرا إلى أن الهيئة قامت بتنفيذ البرنامج الإغاثي في المنطقة المعنية بناء على حاجة سكانها للدعم والمساندة بسبب الأحداث التي شهدتها اخيرا.وقال إنه تم اجراء مسح شامل للأسر المتضررة وتحديد احتياجاتها بالتعاون مع الجمعية الوطنية العراقية وتبين أن تلك الأسر تعرضت لأوضاع إنسانية مأساوية وفقدت جزءا كبيرا من ممتلكاتها نتيجة الأحداث المؤسفة التي شهدتها منطقتهم مؤخراً.ونوه إلى أن المواد التي تم توزيعها وصلت أخيراً على متن طائرة خاصة ضمن جسر الهلال الأحمر الجوي لإغاثة الشعب العراقي مضيفا انه نظرا لحاجة المستهدفين لبعض المواد والأساسيات الأخرى التي لم تكن ضمن حمولة الطائرة فقد تم شراؤها من الأسواق المحلية في العراق مما يؤكد حرص الهيئة على تلبية جميع متطلبات المتضررين وتهيئة الظروف الملائمة لتيسير سبل حياتهم.وأكد أن الهيئة تخطط لمشروعاتها الإغاثية في العراق وفقاً لمتطلبات الواقع الميداني الذي يتم رصده يوميا مشيرا إلى أن الهيئة تعمل أيضا على تلبية النداءات الإنسانية التي تصلها من جمعية الهلال الأحمر العراقية وفروعها في جميع المحافظات حيث ينفذ الجانبان برامج مشتركة تساهم بدرجة كبيرة في تحسين حياة المستضعفين والمتأثرين من جحيم المأساة الإنسانية التي طال أمدها واشتد في الآونة الأخيرة.من جانبه أعرب خضر الياس عبد الله مدير فرع الهلال الأحمر العراقي في نينوى عن تقدير جمعيته الوطنية للمساندة التي ظلت تقدمها هيئة الهلال الأحمر للشعب العراقي وسعيها الحثيث لتحسين حياته عبر برامجها ومساعداتها المستمرة منذ بداية الأحداث وحتى الآن.وقال إن الهيئة ظلت على تواصل مع أحداث العراق وتداعياتها على حياة أهله وأوضاعهم الإنسانية مشيرا الى أن الهيئة تعد من أكبر الداعمين لقدرات الهلال الأحمر العراقي والمناصرين لبرامجه الموجهة للمستهدفين من خدماته على ساحته المحلية.وشدد على أن الشعب العراقي يشعر بالفخر والاعتزاز لجهود الهلال الأحمر الإماراتي من خلال قيامه بمسؤولياته الإنسانية كاملة تجاه مأساة العراقيين.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
شمول المطلوبين الذين لم يلقى القبض عليهم بقانون العفو العام
راديو دجلة
اعلن مجلس القضاء الاعلى شمول المطلوبين الذين اقيمت ضدهم شكاوى ولم يلقى القبض عليهم لحد الان بقانون العفو العام اضافة الى شمول العرب والاجانب المقيمن بالعراق بهذا القانون.مؤكدا اطلاق سراح عدد كبير من المعتقلين المشمولين بعد النظر بطلباتهم من قبل اللجان المختصة التي تشكلت في جميع محاكم العراق.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
التيار الصدري يعلن خوضه الانتخابات المقبلة ويصف المجالس الحالية بغير الشرعية
راديو سوا
أعلن الشيخ صلاح العبيدي الناطق باسم التيار الصدري أن الصدريين يستعدون بقوة لخوض انتخابات مجالس المحافظات المقبلة، واصفا المجالس الحالية بغير القانونية. وقد اعترضت الكتلة الصدرية في مجلس النواب على تحفظ نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي على قانون مجالس المحافظات.وقالت النائبة عن التيار الصدري أسماء الموسوي في تصريح لـ"راديو سوا" من النجف أن هذا التحفظ قائم على أساس حزبي فقط. وأكدت الموسوي أن أي تعديل لن يتم على القانون على الرغم من إعادته إلى المجلس من هيئة الرئاسة بسبب التحفظ الذي سجله نائب رئيس الجمهورية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
باسمة الساعدي مسؤولة تصريف شؤون حل الجيش العراقي: إحالة 13 ألف ضابط مخابرات سابق علي التقاعد
الزمان
قالت مساعدة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ومسؤولة تصريف شؤون حل الجيش العراقي السابق باسمة الساعدي امس الاول ان اكثر من 32 الف ضابط من الجيش السابق من رتبة رائد فما دون، هو ما يعادل نصف عدد ضباط الجيش السابق، عادوا للخدمة في صفوف الجيش الجديد من اجمالي عدد ضباط الجيش السابق والبالغ 64 الف ضابط من مرتبة ملازم الي رتبة فريق. واوضحت الساعدي التي سبق ان اتهمتها واشنطن بوست الامريكية نقلاً عن جنرال امريكي بأنها وراء اقصاء الضباط العراقيين علي الأساس الطائفي وانها تسببت في انهيار مشروع المصالحة في مرحلته الاولي ان "اللجنة وزعت بحدود 250 الف استمارة علي المصارف وتسلمت عن طريق البريد الالكتروني 108 الاف استمارة اخري ". وقالت ان "منتسبي الاجهزة الأمنية السابقة والذين يعملون الآن في الحكومة الحالية هم بحدود 2000 الي 2300 بينهم 1386 في الداخلية وبقية العدد في الوزارات الاخري موضحة ان اكثر من 32 الف ضابط من الجيش السابق من رتبة رائد فيما دون عادوا الي الجيش الجديد من اجمالي ضباط الجيش السابق والبالغ 64 الف من رتبة فريق الي ملازم. وفيما يتعلق بجهاز المخابرات قالت الساعدي ان "النسبة الكبيرة من منتسبي جهاز المخابرات الحالي هم من الجهاز السابق" لكنها اضافت انه "وبعد تفعيل قانون المساءلة والعدالة سيحالون علي التقاعد وفق المادة ستة من القانون". واشارت الي ان "اللجنة ستقوم بانجاز معاملاتهم حالما يصدر القرار في جريدة الوقائع الرسمية لأن القانون اعطي مهلة 60 يوما وبعد هذه الستين يوما تضيع عليهم حقوقهم التقاعدية". واشارت الي ان "عدد الضباط الذين سوف يشملون بقانون المساءلة والعدالة من الكيانات المحلة هم بواقع 19 الف ضابط من الامن العامة و13 الف ضابط من المخابرات و5 آلاف من الامن الخاص".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
مجلس الوزراء العراقي يرفع المنع عن أصحاب الأصول الإيرانية بالانخراط في الكليات العسكرية
وكالة الصحافة العراقية
كشفت وزارة الهجرة العراقية ان الحكومة رفعت الحظر مؤخرا على من يوصفون سابقا ، بالتبعية الايرانية ، من الكرد الفيلين وغيرهم ، وقد سمح لهم بالانتساب إلى كليات الشرطة والجيش ، وقالت الوزارة ان مجلس الوزراء العراقي وافق على رفع كلمة التبعية المدونة في شهادة الجنسية ، للذين هم من أصول غير عراقية والذين كان النظام السابق يحرمهم من الانخراط في كليات الشرطة والجيش ومن الانتساب إلى المفاصل المهمة في الدولة مشيرة إلى إن شهادة الجنسية العراقية التي ستمنح للتبعية ستكون خالية من عبارة " تبعية الأم والأب " تلك التي اعتاد النظام السابق ادراجها في هوياتهم ، وان الحكومة العراقية تبرر قرارها هذا بإنصاف فئات كبيرة من الشعب العراقي كان النظام العراقي السابق يحرمها من حقوق المواطنة! وكانت قوانين الدولة في عهد النظام السابق تشترط بكل من يتقدم للقبول في كليات الشرطة أو الجيش أو الأمن الوطني (ان يكون من أب عراقي وأم عراقية أو عربية بالولادة)! وكانت تقارير موثقة قد نشرت في بغداد أشارت إلى ان هناك ضباطا حملوا رتبا عالية وهم لم يكملوا الدراسة الابتدائية، وآخرون مصابون بعاهات مستديمة ، وآخر طوله 80 سم يتولى مسؤولية الإشراف على إحدى المفارز المهمة في المدينة نفسها ويحمل رتبة نقيب
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
الهاشمي: اتفقنا مع الاميركيين لتسريع اطلاق معتقلينا
ايلاف
اكد نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي ان اتفاقا قد تم مع الجانب الاميركي على تسريع عمليات اطلاق المعتقلين العراقيين في السجون الاميركية في العراق وخاصة النساء والبالغ عددهم 26 الفا.وأكد الهاشمي في تصريح عقب اجتماعه اليوم مع الجنرال دوعلاس ستون المسؤول عن إدارة المعتقلات الأميركية في العراق بان الصفحة الثانية من حملة إطلاق سراح المحتجزين والمعتقلين العراقيين لدى السجون الأميركية قد بدأت بعد أن غطى قانون العفو العام أمر المعتقلين والمحتجزين في السجون العراقية. واشار الى انه تم الاتفاق على آليات تسريع إطلاق سراح المزيد من المعتقلين يوميا حيث كانت الوتيرة التي بدأت في شهر رمضان الماضي بواقع خمسين معتقلا وتناقصت في الآونة الأخيرة لأسباب تتعلق بتغيير حصل في قيادات الجيش الأميركي في العراق. واوضح ان اتفاقا قد تم أيضا على آليات جديدة من شانها تسريع وتيرة إطلاق سراح كبار السن والمعوقين والنساء في السجون الأميركية.وأكد الهاشمي أن الحلقة المفقودة لحد هذه اللحظة تتعلق بمرحلة ما بعد إطلاق سراح المعتقلين حيث يفترض أن تدعمهم الدولة بمشاريع صغيرة تتناسب والمهارات التي حصلوا عليها أثناء الاحتجاز لكن ما هو مهم الآن هو بدء المرحلة الثانية من إطلاق سراح المعتقلين لدى السجون الأمريكية . وتم الاتفق بين الهاشمي والجنرال ستون على قيام نائب الرئيس بزيارة سجن بوكا في محافظة البصرة الجنوبية قريبا للاطلاع على احوال السجناء العراقيين فيه .وكان الجنرال ستون المسؤول عن إدارة المعتقلات الأميركية في العراق قال اواخر العام الماضي انه يوجد حوالي 26 الف محتجز في هذه المعتقلات مشيرا الى ان (83%) منهم من السنة، و (16%) منهم من الشيعة. واشار الى ان بين المعتقلين 860 من الاحداث الذين تقل اعمارهم عن 17 عاما وحوالي 280 شخصا غير عراقي .وقد اعلنت في بغداد اليوم آليات تنفيذ قانون العفو العام الذي اصدرته الرئاسة العراقية الاسبوع الماضي والذي يتوقع ان يسفر عن اطلاق حوالى 20 الف معتقل من مجموع 50 الفا منهم 26 الفا لدى القوات الاميركية و24 الفا لدى السلطات العراقية . ودعا مجلس القضاء الاعلى المشمولين بقانون العفو العام الى مراجعة المحاكم المختصة لتسلم الاستمارات الخاصة بالعفو فيما اكدت مصادر نيايبة ان نحو 20 الف معتقل ينتظرون اطلاقهم .وقال الناطق الرسمي باسم المجلس القاضي عبد الستار بيرقدار أن محاكم الجنايات والتحقيق في عموم البلاد هي الجهة الوحيدة المخولة بتسليم هذه الاستمارات الى المشمولين بأحكام قانون العفو. واضاف ان الجهة المخولة قانونا بتوزيع استمارات المشمولين بالعفو العام هي محاكم التحقيق والجنايات في جميع المحافظات، مشيرا الى أن هذه الاستمارات توزع بشكل مجاني على المشمولين، ولاعلاقة لأي جهة أخرى بتوزيعها.وقال رئيس مجلس القضاء الاعلى إن المجلس شكل عدة لجان قضائية في المحافظات كافة بهدف الاسراع في تنـفيذ قانون العفو العام .وأوضح القاضي مدحت المحمود في مؤتمر صحافي ان المجلس شكل في بغداد خمس لجان قضائية، ثلاث منها في محكمة استئناف الرصافة، ولجنتان في الكرخ، ومثلهما في كل من محكمة استئناف البصرة، والانبار، اضافة الى لجنة واحدة في كل محكمة استئناف.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
فتح الطريق بين الفلوجة والحبانية والخالدية بعد أربع سنوات من الإغلاق
شبكة أخبار العراق
قامت قوات شرطة الأنبار وقوات الاحتلال الاميركية بافتتاح الطريق القديمة التي يربط قضاء الفلوجة بقضائي الحبانية والخالدية غرباً بعد اغلاق دام أربع سنوات بسبب اتخاذ القوات الاميركية قواعد لها على هذه الطريق، وقال ضابط مركز الخالدية المقدم فريد الفهداوي. وقد أعرب المواطن عمر الدليمي لـ"راديو سوا" عن فرحته إزاء افتتاح الطريق، لأنه يسهم في تخفيف معاناة المواطنين أثناء التنقل بين الأقضية الواقعة غرب الفلوجة. أما المواطن سرحان النمراوي فقد طالب بالغاء نظام باجات الدخول الممنوح حصراً لأهالي الفلوجة الأمر الذي يمنع دخول المواطنين الراغبين باستخدام مدينة الفلوجة ممراً للوصول إلى الأقضية الواقعة غرب المدينة. هذا وسبق أن شهدت الفلوجة معارك ضارية سنتي 2004 و2005 فرضت على إثرها القوات الاميركية نظاماً أمنياً دقيقاً على الوافدين إلى المدينة.
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
تقاسم النفوذ وراء تصاعد الخلافات بين القوميات في كركوك
الملف برس
تصاعدت الخلافات بين الكتل السياسية في كركوك، ففي الوقت الذي اعلن فيه رئيس الجمهورية جلال طالباني موافقته على مطالب التركمان بحضور رئيس مجلس محافظه كركوك رزكار علي، الا ان تلك المطالب اصطدمت برفض كردي وعربي بمنحهم منصب سيادي في كركوك او اعتماد لغتهم..وعقدت كتلتا كركوك المتآخية التي تضم القوى السياسية الكردية وجبهة تركمان العراق في مجلس المحافظة جولة ثانية من المباحثات حول عودة الجبهة إلى المشاركة في اجتماعات مجلس المحافظة بالإضافة إلى المشاركة في إدارة المحافظة.وقال رزكار علي رئيس مجلس محافظة كركوك والقيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني أن المباحثات تركزت على المطالب التي قدمتها جبهة تركمان العراق في مجلس المحافظة إلى الرئيس جلال طالباني أثناء زيارته إلى مدينة كركوك مؤخراً، مشيراً إلى أن كتلة كركوك المتآخية وافقت على 5 من المطالب منها: تحقيق الإدارة المشتركة في الدوائر الحكومية وايقاف التجاوزات على الأراضي والممتلكات الحكومية وإعادة إعمار المناطق التركمانية التي أزالها النظام السابق وعدم تسيس موضوع المشاريع. واضاف رزكار علي أن الجانبين لم يتوصلا إلى حل فيما يتعلق بمطلبين اخريَن وهما اسناد أحد المناصب السيادية في كركوك للكتلة التركمانية وجعل اللغة التركمانية لغة رسمية في محافظة كركوك، موضحاً أن كتلة كركوك المتآخية لم تعترض على هذين المطلبيَن، وأن الكتلة دعت منذ البداية إلى أن يكون لمحافظ كركوك نائبين إلا أن الكتلة التركمانية اعترضت في حينها على ذلك، وأنه في حال اصدر مجلس النواب قانون المحافظات وصادق عليه مجلس الرئاسة فإنه يمكن حينها الوقوف على هذا المطلب. وفيما يتعلق بموضوع اللغة التركمانية، أشار رزكار علي إلى ان المادة 4 فقرة 4 من الدستور العراقي غير واضحة (اللغة التركمانية واللغة السريانية لغتان رسميتان أخريان في الوحدات الادارية التي يشكلون فيها كثافةً سكانية)، ويجب على المحكمة الإتحادية توضيح مفهوم هذا الفقرة المذكورة، وأن مجلس محافظة كركوك وجه كتاباً رسمياً بهذا الشأن إلى المحكمة المذكورة.في حين اصر علي مهدي القيادي التركماني ونائب رئيس حزب تركمن ايلي على منح التركمان حقهم في استخدام لغتهم في المؤسسات الرسمية في مناطق تركمن ايلي أي وطن التركمان الى جانب منحهم منصب سيادي وهو نائب محافظ كركوك الذي حصل عليه العرب..وقال محمد خليل الجبوري عضو الكتلة العربية في كركوك التي لها ستة مقاعد ان الاتفاقية المبرمة بين العرب والاكراد تتيح منح العرب منصب نائب المحافظ وهو منصب واحد ولا يجوز ان يكون نائبين للمحافظ وفي حال استحداث منصب نائب محافظ ثاني فان العرب سيطالبون بمنصب محافظ كركوك والا سينسحبون من العملية السياسية ويعودون لمقاطعة اجتماعات المجلس.واضاف ان العملية السياسية لم تبنى على اسس ديمقراطية بل توافقية فيجب منح التركمان منصب رئيس مجلس المحافظة والعرب نائب محافظ كركوك والاكراد لهم منصب المحافظ الى جانب منح المكونات الادارة المشتركة 32% لكل قومية..
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
23
اتهام الجيش العراقي بالاعتداء على الصحافيين
الخليج
اتهمت منظمة إعلامية عراقية تعني بشؤون الصحافيين قوة من الجيش العراقي بالتعرض لمجموعة من المراسلين والمصورين "بالضرب والاعتداء" في منطقة الغدير جنوب شرق بغداد صباح أمس الثلاثاء. ونقل "مرصد الحريات الصحافية" عن عدد من المراسلين انهم "تعرضوا لضرب شديد وسباب وشتم من قبل قوات الجيش العراقي بعد ان أمر ضابط برتبة رائد جنوده بالهجوم عليهم في مكان انفجار وقع في منطقة الغدير".
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
24
القوات المشتركة تعلن اعتقال اثنين من قياديي القاعدة في بغداد وبلد
راديو سوا
أعلن الجيش الأميركي في بيان له الثلاثاء أن قوات عراقية وأميركية مشتركة تمكنت من إلقاء القبض على قيادييْن في تنظيم القاعدة في عمليتيتن منفصلتين يوم السبت الماضي. فقد أدت عملية دهم في بغداد إلى اعتقال قيادي في تنظيم القاعدة مشتبه بتدبير هجمات بقذائف الهاون والعبوات الناسفة ضد القوات العراقية والأميركية إضافة إلى ضلوعه بتهريب الأسلحة والتخطيط لارتكاب عمليات قتل عن طريق استخدام السم. وأضاف البيان أن العملية الثانية نفذت قرب بلد وأسفرت عن اعتقال قائد خلية مسؤولة عن شن هجمات ضد القوات الأميركية والعراقية وتجمعات المواطنين المدنيين باستخدام السيارات المفخخة والعبوات الناسفة وقذائف الهاون.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
25
ثمانية قتلى بينهم جندي اميركي في سقوط مروحية بالعراق
ميدل ايست اونلاين
قتل ثمانية أشخاص، بينهم جندي اميركي، في حادث سقوط مروحية الاثنين في شمال العراق، بحسب حصيلة جديدة اعلنها الجيش الاميركي الثلاثاء. وقال اللفتنانت مايكل ستريت "كان هناك ثمانية اشخاص في المروحية بينهم جندي من قوات التحالف. لقد انتهت عمليات البحث وليس هناك ناجون". وكانت حصيلة سابقة لوزارة الدفاع العراقية اشارت الى مقتل شخصين. وجاء في بيان للجيش الاميركي "اليوم عند الساعة 11.56 بالتوقيت المحلي (08.56 ت غ) رصدت فرق بحث للتحالف حطام مروحية من نوع مي-17 كانت اعتبرت متأخرة عن موعدها ثم اعلنت مفقودة الاثنين". واضاف مسؤول عراقي في وزارة الدفاع في وقت سابق "ان المروحية فقدت الاثنين. وعثرنا على هيكل الطائرة قرب قرية غربي الدجيل (200 كلم شمالي بغداد) وقتل الطياران". وقال ضابط شرطة في محافظة صلاح الدين حيث توجد مدينة الدجيل ان اسباب تحطم المروحية "مجهولة". غير انه اضاف ان المنطقة شهدت الاثنين عاصفة رملية. والمروحية وهي روسية الصنع كانت اقلعت من قاعدة عسكرية في الثنية قرب بيجي قاصدة الموصل شمال العراق، بحسب الضابط.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
26
النمسا وجورجيا تعينان سفيرين جديدين في بغداد
الصباح
تسلمت وزارة الخارجية امس، اوراق اعتماد سفيري النمسا وجورجيا، الجديدين.واستقبل لبيد عباوي وكيل وزير الخارجية لشؤون التخطيط السياسي والعلاقات الثنائية سفير النمسا فرانس هورلبيرغر في مقر الوزارة، امس، لتقديم نسخة من أوراق اعتماده كسفير غير مقيم في بغداد.وبحث الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين، وشدد السفير بحسب البيان الذي تلقت"الصباح"امس نسخة منه، على عمق العلاقات بين البلدين ومساهمة النمسا في إعادة تأهيل بعض المؤسسات الصحية في العراق، مبديا استعداد الشركات النمساوية للمساهمة في إعادة إعمار العراق.من جانبه أبدى عباوي استعداد الوزارة لتقديم جميع التسهيلات له، مؤكدا تطورات العملية السياسية والامنية في العراق والجهود الحقيقية التي تقوم بها الحكومة لإعادة الاعمار وتقديم أفضل الخدمات لابناء الشعب. في سياق متصل تسلم وكيل وزير الخارجية لشؤون التخطيط السياسي اوراق اعتماد سفيرة جورجيا اكترين مييرنك ميكاديز، كسفيرة غير مقيمة في العراق. وبحسب بيان اخر للوزارة، فان السفيرة ابدت شكرها للعراق على دعم جورجيا في المحافل الدولية، وعبرت عن استعداد حكومتها للمساهمة في إعادة إعمار العراق.بدوره تمنى عباوي أن تقوم حكومة جورجيا بفتح سفارة لها في بغداد لتسهم في تطويرالعلاقات بين البلدين.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
27
قائد امريكي : الجيش العراقي يعاني قصور التجهيزات ويحتاج لفترة اطول لترتيب وضعه
وكالة الصحافة العراقية
كشف القائد الامريكي الجنرال ادريانو ان الجيش العراقي خطط لتوسيع حجمه بـ 40 كتيبة في هذه السنة ولكنه يعاني من قصور في التجهيزات ، وقال الجنرال الاميركي ايضا :" لازالوا يتخلفون في التجهيز بشكل اساسي للقيام بذلك من قبلهم، وذلك سيأخذ سنة او بهذه المدة تقريبا لكي يستطيعوا تحقيق ذلك " ، وبالرغم من كل شيء، تقول النيويورك تايمز، فان الجنرال ادريانو شدد على ان خطوات متعددة ومتنوعة من سياسية واقتصادية ترزح تحت الحاجة لها، واحدى المشكلات الكبيرة هو العدد الكبير من الشباب الذي لم يتعلم بما فيه الكفاية لكي يكون مقبولا في الجيش او الشرطة العراقية، والمدارس المهنية وبرامج التعليم مطلوبة لتوفير البدائل والابتعاد عن مجموعات المتمردين ، وقال ادريانو ان الجيش الاميركي كان يدعم البرامج المهنية بالتعاون مع وكالة الولايات المتحدة للتطوير الدولي، وليس من المؤكد فيما اذا كانت الحكومة العراقية سوف تنظم برامج ثابتة للتدريب على الاعمال بشكل واسع ، وفي النطاق السياسي ، قال الجنرال ادريانو ان اجراء الانتخابات المحلية سوف يخفض العنف في الامد البعيد بمنح السنة الذين قاطعوا الانتخابات المبكرة حق التصويت واختيار ممثليهم. وتشير النيويورك تايمز الى ان البرلمان العراقي وافق في الشهر الماضي على قانون لاجراء الانتخابات المحلية في الاول من شهر تشرين الاول، ولكن هذا القانون تم تجميده بعد الاعتراض عليه من مجلس الرئاسة، وكشفت الصحيفة ان الولايات المتحدة لاتزال تدفع من اجل تبني الخطوات لتمرير القانون ووضعه موضع التنفيذ، وهناك نقاش كبير في الولايات المتحدة حول فيما اذا كان انسحاب القوات الاميركية سيثير الحكومة العراقية للعمل، او يقوض جهودها المؤقتة للمصالحة السياسية من خلال تشجيع العراقيين بالتمسك بالميليشيات من اجل توفير الحماية
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
28
مسؤول بمجلس الوزراء: الغاء العمل بالتوقيت الصيفي
الوكالة المستقلة للانباء
ذكر مستشار رئيس الوزراء للشؤون الاعلامية ان مجلس الوزراء قرر، الثلاثاء، ايقاف العمل بالتوقيت الصيفي ابتداء من العام الحالي.وقال ياسين مجيد للوكالة المستقلة للانباء (اصوات العراق) ان مجلس الوزراء "قرر في جلسته المنعقدة هذا اليوم الثلاثاء الغاء العمل بالتوقيت الصيفي" دون ان يذكر اسباب الالغاء . ويطبق التوقيت الصيفي ابتداء من الاول من نيسان من كل عام بتقديم الوقت ساعة واحدة ثم يعود التوقيت في الاول من تشرين الاول اكتوبر الى طبيعته بتأخير الوقت ساعة واحدة ليبدأ ما يسمى التوقيت الشتوي.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
29
واشنطن تمنح تأشيراتدخول لشهود الإثبات بقضية الزاملي المتهم بأعمال عنف طائفي
راديو سوا
منحت الولايات المتحدة الأمريكية تأشيرة الدخول لأربعة من الشهود في قضية وكيل وزارة الصحة العراقية حاكم الزاملي المتهم بارتكاب أعمال عنف طائفي .
أكد ذلك المنسق الإعلامي للقوات المتعددة الجنسيات في العراق عبد اللطيف الريان في تصريح لـ "راديو سوا"، وقال إنه تم منح أربعة من شهود الإثبات في قضية وكيل وزارة الصحة السابق حاكم الزاملي تأشيرة الدخول إلى الولايات المتحدة، وأضاف أن منح التأشيرات جاء وفقاً لبرنامج أميركي يوفر الحماية للشهود.
وقد أكد مدير فرقة الإتصالات في القوات المتعددة الجنسيات الأدميرال غريغوري سميث أن محاكمة الزاملي شأن عراقي، وأن دور القوات الأمريكية هو توفير الأمن.
وكان وكيل وزارة الصحة السابق حاكم الزاملي وقائد قوات حماية وزارة الصحة السابق العميد حامد الشمري مثلا أمام محكمة جنايات الرصافة قبل يومين بتهم استغلال إمكانات الوزارة للقيام بعمليات خطف وقتل، فضلا عن التورط في أعمال عنف طائفي.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
30
العثور على المروحية العراقية محطمة غربي العراق
اصوات العراق
ذكر الجيش الامريكي بالعراق ان قواته عثرت الثلاثاء، على المروحية العراقية التي فقد الاتصال منذ يوم امس في محطمة غربي العراق وقد قتل طاقمها المؤلف من ثمانية اشخاص بينه عنصر من القوات متعددة الجنسيات.
وقال بيان للجيش الامريكي، تلقت الوكالة المستقلة للانباء (اصوات العراق) نسخة منه، ان فرق الانقاذ التابعة له عثرت الثلاثاء على طائرة هليكوبتر عراقية من طراز Mi-17 سبق وان فقد الاتصال بها منذ امس الاثنين في منطقة شمال بحيرة الثرثار (شمال بغداد).
واوضح ان "عمليات الاخلاء تمت ولا ناجون في الحادث".
واضاف ان "احد عناصر قوات التحالف كان بين الضحايا الثمانية الذين كانوا على متنها ومنهم الطيار".
وبين ان الطائرة سجلت في عداد المفقودة بعد ان فقد الاتصال بها منذ ظهيرة الاحد.
وكان مصدر أمني مسؤول في محافظة نينوى صرح الثلاثاء لاصوات العراق ان القواعد الارضية فقدت الاتصال بطائرة مروحية عراقية في المنطقة الغربية من مدينة الموصل مركز المحافظة، مشيرا إلى ان البحث مازال جاريا عنها.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر

ليست هناك تعليقات: