Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الأحد، 17 فبراير، 2008

صحيفة العراق الألكترونية الأخبار والتقارير السبت 16-02-2008


نصوص الأخبار والتقارير القسم 1
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
جيتس في تركيا أوائل مارس للتحضير لعملية عسكرية حاسمة ضد حزب العمال الكردستاني
الاهرام
يقوم وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس بزيارة لتركيا خلال شهر مارس المقبل بهدف التخطيط لعملية عسكرية برية واسعة النطاق ضد مواقع حزب العمال الكردستاني في شمال العراق بالتزامن مع قدوم الربيع وتحسن الأحوال الجوية‏,‏ وذلك حسب عديد من المصادر‏.‏ومن المقرر أن يجتمع جيتس مع كبار قادة الجيش التركي بهدف التخطيط لإنزال ضربة قاصمة علي مواقع متمردي العمال الكردستاني في الشمال العراقي ومايزيد من هذا الاحتمال تصاعد وزيادة حشود الجيش التركي وتحركاته علي الشريط الحدودي مع العراق‏.‏وذكرت صحيفة وطن أن تركيا تخطط بعد زيادة التحرك الدبلوماسي والزيارات المتبادلة مع المسئولين الأمريكيين للقيام بعملية عسكرية برية واسعة النطاق في أشهر الربيع المقبل تشترك فيها القوات المدرعة أو تنفيذ عملية عسكرية باشتراك قوات خاصة بدعم طائرات مروحية في شمال العراق‏.‏
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
2
مسؤول كردي: أطراف سياسية تحرض على كردستان
الدستور الأردنية
دعا وكيل وزارة الثقافة في الحكومة العراقية فوزي الاتروشي امس نواب التحالف الكردستاني في مجلس النواب العراقي إلى تشكيل كتلة أكثر قوة مما عليه الآن لمواجهة الكتل النيابية .وقال الاتروشي الذي تولى مؤخرا منصب وكيل وزارة الثقافة العراقية إن "المطلوب من البرلمانيين الكرد في التحالف الكردستاني في مجلس النواب العراقي تشكيل كتلة أكثر قوة لجهة التحرك الإعلامي والسياسي وأيضا لجهة البحث أو التداول في كل المسائل العراقية وليس حصر نشاطه في المسائل الكردستانية".وأضاف أن "الأطراف السياسية العربية وكذلك الأطراف الدينية كلها تشارك في التحريض على الأكراد وإظهار الطرف الكردي انه الظالم وليس مظلوما أو أنه الطرف الذي يستقوي بالأجنبي أو يحاول الاستيلاء على ثروات العراق". وقال: "هذا المد الشوفينيني بحاجة إلى أن يكون الطرف الكردي فيه قويا ياسيا وثقافيا".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
القوات البريطانية في العراق أفرجت عن معتقلين باتفاق مع جماعة مسلحة
الخليج
كشفت صحيفة “الفاينانشيال تايمز” البريطانية امس عن الافراج عن عراقيين متهمين بقتل جنود بريطانيين في العراق وكذلك اخلاء السجون البريطانية في جنوب العراق وذلك وفقا لاتفاقية سرية توصلت اليها بريطانيا مع جماعة مسلحة تابعة للزعيم الشاب مقتدى الصدر.وقالت الصحيفة ان الهدف من هذه الاتفاقية وقف القصف الصاروخي الذي تشنه الجماعة على القواعد البريطانية في جنوبي العراق.وقد تم الكشف عن هذه الخطوة خلال بيان خاص من شاهد امام المحكمة العليا في لندن، وكان هذا الشاهد مواطنا بريطانيا سابقا تم احتجازه في العراق بتهمة الارهاب وتم تجريده بعد ذلك من الجنسية البريطانية.وتوضح هذه الشهادة ان ضباطاً عسكريين بريطانيين وافقوا على برنامج لإطلاق سراح المحتجزين العراقيين في مقابل تعهد من ميليشيا تابعة للزعيم الشاب مقتدى الصدر بوقف الهجمات علي القوات البريطانية. وزعم هلال الجيدة الذي كانت القوات البريطانية قد احتجزته من دون توجيه اي اتهام إليه لأكثر من ثلاثة اعوام انه لم توجه أي اتهامات ضد عدد كبير من المحتجزين العراقيين وذلك لأن القوات البريطانية كانت تعطي اولوية كبيرة لإجراء مفاوضات سياسية بدلاً من توخي سير العدالة. وقالت “الفاينانشيال تايمز” أن هذه الشهادة لم تقدم مطلقا امام المحكمة العليا وذلك بعد الافراج عن جيدة في ديسمبر/كانون الأول الماضي ومنذ الموافقة على هذه الصفقة في شهري يوليو/تموز واغسطس/آب من العام الماضي فإن عدد المحتجزين العراقيين في السجون البريطانية قد انخفض من 86 شخصاً الى ثلاثة اشخاص فقط وذلك وفقا لما توضحه وزارة الدفاع البريطانية، وفي الوقت نفسه فإن الوزارة تشير الى ان عدد الهجمات التي تم شنها على القوات البريطانية في جنوب العراق قد هبط بنسبة تزيد على 90 في المائة.وذكرت الصحيفة ان المفاوضات التي جرت مع المسلحين سبقت قيام القوات المسلحة البريطانية بتسليم السيطرة الكاملة لمحافظة البصرة الى السلطات العراقية وقد تم ذلك من دون حدوث اندلاع كبير للعنف، الا ان مسؤولين بريطانيين وامريكيين اثاروا القلق بالنسبة للافراج عن بعض المحتجزين وذلك نتيجة للتهديدات الامنية التي كانوا يثيرونها.وقال مسؤولون بريطانيون ان بعض الخلافات حول تنفيذ هذه الاتفاقية اسفر عن تأجيل عملية الافراج عن المحتجزين العراقيين وذلك بالرغم من المخاوف من أن هذه الخطوة قد تؤدي إلى شن هجمات قاتلة ضد القوات البريطانية وذكرت الصحيفة ان عملية التفاوض حول الافراج عن هؤلاء المحتجزين قد تمت بمشاركة من الميجور جنرال جونثان شو وهو احد القادة البريطانيين في جنوبي العراق والميليشيات المرتبطة بمقتدى الصدر. وذكرت الصحيفة ان الحكومة البريطانية كانت قد طلبت منها من خلال مذكرة دفاعية خاصة عدم تحديد هوية المفاوضين العراقيين وكذلك عدم ايضاح اسباب اطلاع جيدة على تفاصيل هذه المحادثات، وذلك لأن الكشف عن ذلك قد يعرض للخطر حياة بعض الأشخاص، وكان جيدة قد ذكر في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في شهادته للمحكمة العليا ان شروط هذه الاتفاقية تضمن وقف ميليشيا تابعة للجماعة لاستهداف الجنود البريطانيين.ومن جانبه قال ناطق باسم وزارة الدفاع البريطانية “اننا لا نقوم بالإفراج عن ارهابيين تمت ادانتهم او هؤلاء الذين قد تتم ادانتهم او المحتجزين الذين يشكلون تهديدا حتميا للأمن”.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
4
مكين يدافع عن تأييده إبقاء الوجود العسكري الأميركي في العراق 100 سنة
الدار العراقية
دافع السناتور جون مكين أبرز المتنافسين لنيل ترشيح الحزب الجمهوري لخوض انتخابات الرئاسة الأميركية عن تصريح سابق له أيد فيه بقاء القوات الأميركية في العراق 100 سنة. وقال مكين في حديث لشبكة تلفزيون CNN الخميس الماضي إنه كان يشير بتصريحه هذا إلى وجود عسكري أميركي في العراق على غرار ما هو حاصل في اليابان والمانيا وكوريا الجنوبية. وأضاف ماكين أن تحقيق النجاح من عدمه في العراق هو جوهر المسألة وليس طول مدة بقاء القوات الأميركية هناك، على حد تعبيره. وكان المتنافسان على نيل ترشيح الحزب الديموقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون و باراك أوباما قد هاجما بشدة تصريح ماكين حول عدم ممانعته بقاء القوات الأميركية لقرن من الزمان إنْ اقتضى الأمر
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
مصرع 8 اشخاص من عائلة واحدة اثر قصف امريكي في كركوك
راديو دجلة
لقي ثمانية اشخاص من عائلة واحدة مصرعهم اليوم الجمعة في قصف نفذته مروحية امريكية جنوب غربي كركوك. وقال مصدر امني ان "مروحيتين امريكيتين فتحتا النار على منزل بناحية الزاب في قضاء الحويجة ما ادى الى مصرع 8 اشخاص من عائلة واحدة كانوا في المنزل".وأوضح المصدر ان اشخاصا مجهولين فتحوا النار على المروحيتين الامريكيتين فردتا على مصدر الاطلاقات لكنه لم يحدد ما اذا كان المنزل المستهدف مصدر هذه النيران.من جانب اخر اعتقلت قوات مشتركة اليوم الجمعة خمسة اشخاص مشتبه بقيامهم باعمال مسلحة جنوبي الموصل.وقال مصدر امني "ان قوات امريكية عراقية قامت في عملية مشتركة بالقاء القبض على خمس اشخاص مشتبه بهم شرقي ناحية القيارة ".واضاف المصدر ان القوة اعتقلت المشتبه بهم بناءا على معلومات استخبارية تشير الى انهم قاموا بوضع عبوات ناسفة وهجمات على القوات الامريكية والعراقية في المنطقة". ومن الشمال الى الجنوب حيث أفاد بيان اصدره ضابط الاركان في القوات متعددة الجنسيات النقيب (جوي كرس كأي) ان القاعدة الرومانية تعرضت في ذي قار ليلة امس الخميس الى هجوم بـ 6 صواريخ انفجر اثنان منها داخل محيط القاعدة دون ان يؤديا الى خسائر او اضرار فيما سقطت البقية الى خارجها دون علمه باماكن سقوطها او في حال انفجارها.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
المالكي يدعو إلى استنفار الجيش لمواجهة تهديدات (القاعدة)
أخبار العرب
حذر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي القوات المسلحة من الغفلة والتراخي في مواجهة تنظيم القاعدة وأنصار النظام السابق داعياً إلى إبقاء الأيدي على الزناد حاملة السلاح في مواجهة محاولات تبذلها القاعدة لإيجاد ثغرات أمنية وتنفيذ عمليات إرهابية تخريبية أخرى وأكد أن نجاح خطة فرض القانون في بغداد التي تمر الاَن ذكرى انطلاقتها الأولى قد دفع بعملية المصالحة الوطنية إلى الأمام ، فيما أعلن الناطق باسم الخطة اللواء قاسم عطا الموسوي أن نتائجها أسفرت عن قتل 757 إرهابياً واستشهاد 544 عسكرياً و1917 مدنياً عراقياً. من جهته أعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن العراق يريد تأكيدات من واشنطن بأن تقف إلى جوار بلاده في اتفاق ثنائي طويل الأجل تشرف الدولتان على بدء التفاوض بشأنه. وأقر زيباري الذي قال إن العراق لا يريد من الولايات المتحدة التزاماً مفتوحاً بحساسية القضية. وقال وزير الخارجية العراقي ’’ ما نريد أن نراه في هذا الاتفاق حقاً هو التزام مستمر من جانب الحكومة الأمريكية للوقوف إلى جوار الحكومة العراقية في مواجهة تهديدات خارجية وتهديدات داخلية. . لكن هذا لا يعني أننا نريد من الولايات المتحدة أن تضم قواتها إلى العراق وتخوض حرباً أخرى مع إيران أو أي جيران اَخرين. . هذا ليس القصد أو الزج بالأمريكيين في شيء هو في غير مصلحتهم’’.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
كشمولة يتهم القائمين على منفذ ربيعة الحدودي بالفساد والإهمال ومسؤولو المنفذ والعشائر ينفون
راديو سوا
اتهم محافظ نينوى دريد كشمولة القائمين على شؤون منفذ ربيعة الحدودي مع سوريا بالفساد الاداري والمالي، فضلا عن اتهامهم بالسماح بتسلل العديد من المسلحين عبر الحدود السورية إلى الأراضي العراقية، الأمر الذي نفاه زاحم شلال المشرف على منفذ ربيعة، وكذلك عشيرة شمر المقيمة في المنطقة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
مصدر: منفذا تفجير تلعفر تركمانيان والأحزمة الناسفة مصنوعة محليا
الوكالة المستقلة للأنباء
قال قائمقام قضاء تلعفر، الجمعة، إن التحقيقات الاولية تشير الى ان الانتحاريين اللذين نفذا عملية تفجير جامع الصادق وسط القضاء، هما عراقيان يعتقد بانهما تركمانيان. والاحزمة الناسفة التي استخدمت في التفجير مصنوعة داخل تلعفر نفسها.واوضح العميد نجم عبد الله، للوكالة المستقلة للانباء (اصوات العراق) أن "التحقيقات التي اجريت حول التفجير الانتحاري الذي وقع ظهر اليوم (الجمعة) في قضاء تلعفر (60 كم غرب الموصل) نفذه شخصان عراقيان يعتقد انهما من القومية التركمانية."وكان مدير شرطة تلعفر العميد ابراهيم الجبوري، قال لـ (اصوات العراق) في وقت سابق، إن اربعة مدنيين قتلوا وأصيب 13 آخرون بجروح، جراء تفجيرين انتحاريين إستهدفا مسجدا أثناء صلاة الجمعة وسط قضاء تلعفر غرب الموصل.واضاف قائممقام تلعفر، أن "الانتحاري الاول تحدث مع حراس الجامع بلهجة تركمانية واضحة، كما ان الأحزمة الناسفة التي استخدمت في العملية، هي احزمة مصنوعة محليا، وداخل قضاء تلعفر نفسه."ولم يكشف عبد الله تفاصيل اخرى عن الحادث، ولا كيفية معرفة ان الانتحاري الثاني كان تركمانيا ايضا، لكنه اشار الى ان التحقيقات مستمرة لمعرفة الجهة التي تقف وراء تنفيذ العملية.وكان مدير شرطة تلعفر قال إن إنتحاريا يرتدي حزاما ناسفا كان يهم بدخول جامع الصادق وسط تلعفر لكن رجال الشرطة الذين يحرسون الجامع إرتابوا بأمره فاطلقوا عليه النار إلا أنه فجر نفسه.وأضاف أن انتحاريا ثانيا فجر نفسه وسط الجموع المحتشدة بعد حوالي خمس دقائق من التفجير الأول ما أدى ألى مقتل أربعة مدنيين وجرح 13 آخرين بينهم شرطي واحد.وتقع مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، على مسافة 405 كم شمال العاصمة بغداد
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
شيخ من «الصحوة» يتحدى القاعدة رغم إعاقته: سأطهر المنطقة منهم.. ولن أتهم أحدا من المقربين بتفجير سيارتي
القبس
مزقت القنبلة التي انفجرت في سيارة الشيخ زيدان خلف محمد احد زعماء العشائر السنة العراقيين ساقه وتركت آثارها في بقية جسده، لكنها لم تنل من عزيمته على مواصلة تطهير منطقته من عناصر القاعدة. كما لم ينل التفجير من ابتسامة وخفة ظل الشيخ السني واحد قادة مجالس الصحوة والبالغ 55 عاما.واكد خلف، رغم الالم الذي يلزمه الفراش في منزله بقرية البسام (25 كلم غرب مدينة بغداد): «ساقاتلهم حتى لو وجب علي ان افعل ذلك زحفا».وانفجرت العبوة في الثالث من الجاري بينما كان الشيخ الذي غطى الشيب رأسه يقود لاول مرة شاحنته الصغيرة الى جانب قناة ماء لري حقله الذي اخضر للمرة الاولى منذ اربعة اعوام. وكان برفقة ابن عمه عدنان في طريقهما لجلب الرواتب من الجيش الاميركي لاعضاء عناصر الصحوة الذين يقودونهم. ولدى تعرض الشاحنة للانفجار انقلبت وابتعدت عن الطريق عشرين مترا، وتحطمت ثلاث من نوافذها، واندلعت فيها النار.. لكن عدنان تمكن من النجاة بنفسه وسحب ابن عمه خارجها.اصيب عدنان بجروح طفيفة، لكن الشيخ زيدان اصيب اصابة خطيرة في رجله اليسرى ما اضطر الاطباء الى ازالة ربلة ساقه في ذلك اليوم.وبعد ايام على التفجير، وفي حين ما زال عظم ساقه واوتارها عارية والرضوض تغطي جسده، يعتبر الشيخ زيدان نفسه محظوظا لنجاته.وابدى الجنرال الاميركي مايك ميلانو مساعد قائد منطقة بغداد الذي زار الشيخ خلال جولة في المنطقة، تعاطفه معه طالبا منه عدم الوقوف لمصافحته، فاجابه «ساقاي تؤلمانني سواء حركتهما ام لا».ثم بدا عليه الكدر وقال «خلفت تلك العملية حالة من الشك، داعيا الجنرال الى عدم البحث عن مرتكبيها في القرية». وتابع «انا اعرف الجميع هنا. انهم اعمامي وابناؤهم وابناء عمومتي ولا اظن ان احدا منهم يمكن ان يرتكب مثل هذه الجريمة».لكن الكولونيل روبرت ماكلير القائد الاميركي المحلي مقتنع ان بعض ابناء عائلات القرية منخرطون في القاعدة وقد يكونون متورطين في محاولة الاغتيال.ولكي لا يبدو انه يعارض الشيخ، اجابه بكياسة بالقول «سأرى الى اين تأخذني الادلة، وان شاء الله ستقودني بعيدا عن هنا».والواقع ان العديد من سكان القرية من المقاتلين السنة الذين خاضوا مواجهات مع الميليشيات الشيعية في منطقة بسام كانوا متحالفين مع القاعدة عندما شهدت اعمال عنف طائفية في 2006 و2007.وكانت القاعدة تسيطر حينها على نصف القرية، في حين كان النصف الآخر تحت سيطرة مقاتلي جيش المهدي.ولم تعد تلك المواجهات قائمة اليوم، لكن اجواء من الريبة ما زالت سائدة، والشيخ زيدان مستهدف من حلفائه السابقين ومن اولئك الذين يأخذون عليه السعي للمصالحة. وتشهد المنازل المدمرة والمهجورة على شراسة المعارك. وغادرت المئات من العائلات الشيعية منازلها لتعيش في مخيمات اقيمت كيفما اتفق في منطقة يشرف عليها جيش المهدي.
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
ناطق رسمي : استمرار تطبيق الخطة الأمنية في بغداد
الدستور الأردنية
اعلن ناطق رسمي عراقي ان خطة بغداد الامنية "فرض القانون" التي انطلقت فيها القوات العراقية والاميركية قبل سنة مستمرة "لتطهير" العاصمة العراقية "مما تبقى من الجيوب الارهابية".واعلن اللواء الركن قاسم عطا الموسوي الناطق الرسمي باسم عملية "فرض القانون" الخميس "نعتبر ما حققناه شيئا مهما. لكن الخطة لم تنته لحد الان ، لا زالت مستمرة". واكد انه "لدينا خطة مستقبلية لتطهير ما تبقى من الجيوب الارهابية".واضاف "نعمل على تفعيل الجانب الخدمي وعودة العائلات المهجرة ودراسة ما بعد التمرد" مؤكدا ان "خطتنا مستمرة لعام 2008 ".واشادت الحكومة العراقية بالخطة في اطار تراجع اعمال العنف في البلاد بشكل عام حيث انخفض عدد العراقيين الذين قتلوا ما بين مدنيين وعسكريين في كانون الثاني 2008 الى 541 مقابل 2087 في الشهر نفسه من السنة الماضية. واكد مسؤولون اميركيون وعراقيون ان عدد الهجمات في العراق انخفض بنحو %62 منذ حزيران الماضي.لكن رغم كل ذلك شهدت بغداد مؤخرا هجمات عنيفة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
مغنية اشرف على تدريب جماعات من مليشيا جيش المهدي بمعسكر ديزفول الايراني
وكالة يقين
أكد مستشار أمني سابق في وزارة الداخلية العراقية ان مغنية كان على علاقة وثيقة بالتيار الصدري في العراق وهو الذي اشرف على تدريب جماعات من مليشيا جيش المهدي في معسكر ايراني يقع قرب الحدود العراقية في منطقة ديزفول، كما كان قد التقى قيادات في مليشيا جيش المهدي جنوب لبنان، وتحت اشراف حزب الله اللبناني، الذي يرتبط بعلاقات وثيقة مع التيار الصدري وقيادات جيش المهدي.واضاف المصدر، الذي رفض نشر اسمه لاسباب امنية، قائلا: «المعلومات المتوفرة لدينا ان مغنية درب مجموعة من مليشيا جيش المهدي تعدادها 500 شخص وعلى دفعات، في معسكر في ديزفول كان تابعا لتدريبات مليشيا بدر التابعة للمجلس الاعلى في العراق قبل 2003، وبعد ذلك خصصت بعض معسكرات التدريب لقوات جيش المهدي .وقال المصدر ان مغنية كان يدرب مجموعات محدودة على التخطيط لعمليات الاغتيال وتنفيذها داخل العراق .واشار المصدر ان معلوماتنا تؤكد ان مغنية كان قد دخل العراق بجواز سفر ايراني وعن الطريق البري الذي يربط بين ايران والعراق، وفي الاقل زار كربلاء والنجف مرتين خلال المناسبات الدينية الشيعية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
مسؤول يدعو إلى تشكيل كتلة كردية قوية في البرلمان العراقي
الوطن الكويتية
دعا وكيل وزارة الثقافة في الحكومة العراقية فوزي الاتروشي الجمعة نواب التحالف الكردستاني في مجلس النواب العراقي إلى تشكيل كتلة أكثر قوة مما عليه الآن لمواجهة الكتل النيابية .وقال الاتروشي الذي تولى مؤخرا منصب وكيل وزارة الثقافة العراقية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن "المطلوب من البرلمانيين الكرد في التحالف الكردستاني في مجلس النواب العراقي تشكيل كتلة أكثر قوة لجهة التحرك الإعلامي والسياسي وأيضا لجهة البحث أو التداول في كل المسائل العراقية وليس حصر نشاطه في المسائل الكردستانية".وأضاف أن "الأطراف السياسية العربية وكذلك الأطراف الدينية كلها تشارك في التحريض على الأكراد وإظهار الطرف الكردي انه الظالم وليس مظلوما أو أنه الطرف الذي يستقوي بالأجنبي أو يحاول الاستيلاء على ثروات العراق".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
إغلاق حي سكني في النجف بعد الاشتباه بتفشي مرض السرطان بين قاطنيه
الدار العراقية
قررت السلطات المحلية في محافظة النجف ترحيل العائلات القاطنة في المحلة رقم 124 من حي الأنصار الشعبي والواقع في جنوب مدينة مركز المحافظة بعد الاشتباه بتفشي مرض السرطان بين قاطنيه. وقال مصدر حكومي إنه تم تشخيص مرض السرطان بين أفراد نحو 37 عائلة، "ولذا تم ترحيلها من المنطقة التي تركزت فيها الإصابات، وقرر مجلس المحافظة تخصيص قطع أراض ٍ لهم في أماكن أخرى من المدينة". وقال الدكتور رضوان الكندي مدير صحة النجف إن لجانا صحية مشتركة بمتابعة حالات الأورام السرطانية أجرت فحوصات سريرية ومختبرية للمصابين في حي الأنصار. وأضاف أن شبكة الصرف الصحي في حي الأنصار مهترئة لقدمها، مشيرا إلى وجود تسريب فيها مما يؤدي إلى اختلاط مياهها الثقيلة بمياه الشرب، ورجح أن يكون هذا التسريب أحد أسباب المرض. وتحدث الكندي عن احتمال آخر يتمثل بأن سكان هذا الحي سبق أن استخدموا حاويات للنفايات كانت موجودة في منطقة التويثة في بغداد، مشيرا إلى احتمال أن تكون هذه الحاويات معرضة للإشعاع النووي. وأشار الكندي إلى صعوبة تشخيص حالة المرضى من سكان حي الأنصار بسبب غياب الأجهزة الطبية المتخصصة في هذا المجال. غير أن ذلك لم يمنع، وفق الكندي، من تشخيص فرق طبية لإصابة عدد من سكان هذا الحي بالسرطان، لافتا إلى أن المرضى ما زالوا يخضعون للعلاج بعد أن فتحت أضابير خاصة بهم. وهذه ظاهرة جمعت بين الحيرة والرعب، إذ ابتدأت من الزقاق 23 في المحلة المذكورة، واتسع نطاقها يوما بعد يوم ليجد العشرات من أبناء المنطقة أنفسهم قد وقعوا في قبضة الموت ولم يزدهم ألم الداء إلا يقينا بأن ما أصابهم هو نتيجة مسببات بيئية محيطه. وذكرت مواطنة أن كثيراً من المسئولين زاروا المنطقة وأخذوا عينات من التراب والماء، وناشدت المواطنة المسئولين تخليص الأهالي من الوباء. مواطنة أخرى قالت إن الإصابات تنتقل من منزل إلى آخر، وقالت إن هناك بيوت أصيب فيها أثنان من أفرادها بالمرض. وأكد نائب محافظ النجف أن المسؤولين لا يعرفون حتى الآن الأسباب المحددة الكامنة وراء هذا العدد الكبير من الإصابات في هذا الحي بالتحديد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14
أميركا تؤيد وجود علاقات طيبة بين العراق وإيران
ميدل ايست اونلاين
اعرب البيت الابيض الخميس عن تأييده لاقامة علاقات طيبة بين العراق وايران بعد اعلان أن الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد سيقوم بزيارة بغداد في الشهر المقبل لكنه حث طهران على وقف دعم المسلحين في العراق. في الوقت الذي طالب فيه وزير الخارجية العراقي باتفاق طويل الأمد بين بلاده واميركا لحفظ الأمن في العراق. وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ في وقت سابق ان أحمدي نجاد سيقوم بزيارة تاريخية للعراق في الثاني من الشهر المقبل لاجراء محادثات مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ومسؤولين اخرين. وستكون هذه أول زيارة للعراق يقوم بها رئيس للجمهورية الاسلامية الايرانية المنخرطة في خلاف مع الولايات المتحدة بشأن اسباب العنف في العراق. وتتهم واشنطن طهران بتوفير الاسلحة والتدريب للميليشيا الشيعية في العراق بما فيها المتفجرات الخارقة للدروع التي تسببت في مقتل المئات من الجنود الاميركيين. وتنفي طهران الاتهام. وقال جوردون جوندرو المتحدث باسم البيت الابيض في بيان "نريد أن تكون بين العراق وايران علاقات طيبة .. وأسرع طريقة لحدوث ذلك هو أن تتوقف ايران عن دعم المتطرفين في العراق الذين يقتلون الابرياء من العراقيين والاميركيين." ويقود الرئيس الاميركي جورج بوش مساعي لعزل ايران دبلوماسيا بسبب برنامجها النووي واتهم طهران ايضا بزعزعة استقرار العراق ومناطق أخرى في الشرق الاوسط. وسيقضي أحمدي نجاد يومين في العراق بدعوة من الرئيس العراقي جلال طالباني. وقال شون مكورماك المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية ان الولايات المتحدة لا ترى في زيارة أحمدي نجاد الى العراق استفزازا مبديا امله ان تكون الرسالة ايجابية. وقال للصحفيين "نود ان تلعب ايران دورا ايجابيا في حاضر العراق ومستقبله. اعلم ان المسؤولين العراقيين تحدثوا في الماضي مع الحكومة الايرانية بشان لعب دور اكثر ايجابية." وعندما سئل عما اذا كان السفير الاميركي ريان كروكر سيكون مستعدا للقاء احمدي نجاد خلال زيارته الى بغداد ضحك مكورماك وقال "ما كنت لاتوقع ذلك." وجاء الاعلان عن زيارة احمدي نجاد بعد ساعات من اعلان مسؤولين عراقيين ان ايران ارجأت محادثات مع الولايات المتحدة بشان تحسين الامن في العراق. وكان من المقرر اجراء تلك المحادثات في بغداد الجمعة. وقال مكورماك انه لا يعلم سبب ارجاء الايرانيين لاجتماع الجمعة لكنه قال ان ذلك حدث من قبل. وقال "لا نزال مستعدين لها وسننظر في موعد اخر في المستقبل." من جانب اخر قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ان العراق يريد تأكيدات من واشنطن بأن تقف الى جوار بلاده في اتفاق ثنائي طويل الأجل تشرف الدولتان على بدء التفاوض بشأنه. وأصبح فحوى هذا الاتفاق قضية سياسية ساخنة في واشنطن في عام الانتخابات الاميركية حيث يطالب الديمقراطيون المعارضون بالا يلزم الاتفاق الرئيس الامريكي القادم بحماية العراق والابقاء على القوات الاميركية هناك فترة طويلة. وتبدأ المحادثات الاميركية العراقية هذا الشهر على ان تنتهي قبل ان ينتخب الرئيس الاميركي القادم في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني. وتعهد كبار المرشحين الديمقراطيين بانهاء الحرب العراقية التي بدأت قبل خمس سنوات ولا تلقى تأييدا في الداخل واعادة 150 ألف جندي اميركي يتصدون لمقاتلين وأعمال عنف طائفية الى الوطن. وأقر زيباري الذي قال ان العراق لا يريد من الولايات المتحدة التزاما مفتوحا بحساسية القضية. وقال وزير الخارجية العراقي في مقابلة الخميس "ما نريد ان نراه في هذا الاتفاق حقا هو التزام مستمر من جانب الحكومة الاميركية للوقوف الى جوار الحكومة العراقية في مواجهة تهديدات خارجية وداخلية". "لكن هذا لا يعني حقا اننا نريد من الولايات المتحدة ان تضم قواتها الى العراق وتخوض حربا أخرى مع ايران او اي جيران اخرين. هذا ليس القصد او الزج بالاميركيين في شيء هو في غير مصلحتهم." وتعمل القوات الاميركية في العراق بموجب تفويض من الامم المتحدة ينتهي بنهاية عام 2008. ولا يريد العراق تمديد هذا التفويض ولذلك تحتاج الدولتان للاتفاق على مباديء تسمح للقوات الاميركية بالبقاء في العراق بعد هذا التاريخ. ويتصدى المسؤولون الاميركيون لاتهامات بان الاتفاق المقترح سيذهب الى ابعد من المدى المطلوب وصرحوا هذا الاسبوع بان الاتفاق سيكون مجرد اتفاق "على وضع القوات" ولن يحدد حجم القوات او يلزم واشنطن بالدفاع عن العراق ضد اي هجوم. وسئل زيباري عما اذا كان يريد الزام الولايات المتحدة بأن تحمي العراق في حالة التعرض لخطر خارجي فقال "هذا سيترك للمفاوضات. هذه مفاوضات فنية وقانونية بدرجة كبيرة لذلك لا اريد ان اقفز الى النتائج."انه سيكون نوعا من 'اتفاق' وضع القوات لكنه قد يذهب الى ابعد من هذا ايضا." ويقول سياسيون اميركيون ان اي ضمانات دفاعية سترفع الاتفاق الى مستوى المعاهدة وهو ما يتطلب موافقة من مجلس الشيوخ الاميركي يصعب الحصول عليها. وصرح وزير الخارجية العراقي بأن من بين القضايا الحساسة جعل المتعاقدين الامنيين يحاسبون عن أفعالهم في العراق ومسألة استمرار الجيش الاميركي في احتجاز السجناء. وسلطت الاضواء على الحصانة التي يتمتع بها حراس الامن الاجانب منذ حادث اطلاق نار وقع في سبتمبر/ايلول شاركت فيه شركة بلاكووتر الامنية الاميركية وأدى الى مقتل 17 مدنيا في العاصمة العراقية بغداد. وقالت الشركة الاميركية وقتها ان حراسها تصرفوا بشكل قانوني لكن سقوط قتلى مدنيين اغضب الحكومة العراقية. ويمنع اجراء اتخذته عام 2004 سلطة التحالف المؤقتة بقيادة الولايات المتحدة التي تشكلت بعد الغزو الاميركي للعراق عام 2003 محاكمة متعاقدي أمن اجانب أمام المحاكم العراقية. وقال زيباري "هذا أصبح قضية حساسة للغاية بالنسبة للرأي العام العراقي بسبب حوادث سابقة فجرت الغضب." لكنه قال انه من السابق لاوانه القول بأن هذا يعني انهاء الحصانة. وصرح زيباري ايضا بان أي رئيس اميركي ديمقراطي قادم قد لا يسحب القوات الاميركية بالسرعة التي وعد بها السناتور باراك اوباما والسناتور هيلاري كلينتون اللذان يتصدران السباق الديمقراطي لانتخابات الرئاسة القادمة. وكان اوباما قد أعلن انه سيسحب كل القوات الاميركية من العراق في غضون 16 شهرا. بينما قالت كلينتون انها ستبدأ في اعادة القوات الاميركية الى الوطن. واستطرد زيباري "أعتقد ان للولايات المتحدة مصالح عميقة واستراتيجية بعيدة المدى في المنطقة." ومضى يقول "المسألة ليست مجرد العراق انها الخليج والنفط وايران وعملية السلام في الشرق الاوسط ولذلك لا اعتقد شخصيا ان يحدث اي فصل سريع بغض النظر عمن يفوز في السباق الرئاسي الاميركي. "لقد استمعا لنا باهتمام.. السناتور كلينتون والسناتور اوباما. ويعرفان المخاطر."
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
العثور على خمس جثث قرب بعقوبة
العرب اليوم
افاد مصدر امني انه تم العثور أمس الجمعة على جثث خمسة مدنيين في ناحية السلام في بعقوبة كبرى مدن محافظة ديالى المضطربة.واعلن العميد في الجيش العراقي راغب العميري انه "عثر عصر الجمعة على خمس جثث مجهولة الهوية كلها عائدة لرجال على الطريق الرئيسية في ناحية السلام" التي تبعد 20 كلم شمال بعقوبة.من جهة اخرى اعلن العميد العثور على مخبا للاسلحة في منطقة السادة التي تبعد خمسة كيلو مترات عن بعقوبة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
مدينة سامراء تعلن الحداد ثلاثة ايام بعد مقتل مجيد السامرائي
شبكة أخبار العراق
ذكر مصدر حكومي في محافظة صلاح الدين ان مدينة سامراء اعلنت الحداد لمدة ثلاثة ايام تضامنا مع استشهاد الفريق الركن مجيد محمود السامرائي القائد في الجيش العراقي السابق .وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه ان مدينة سامراء اعلنت الحداد رسميا حيث نكست جميع الاعلام من دوائر الدولة . واضاف المصدر : ان الاجراء ياتي لمواقف السامرائي الشجاعة بالحرب على ايران اذ تصدى ببسالة للهجوم الايراني في الحرب الايرانية العراقية ويذكر ان الفريق الركن مجيد محمود السامرائي اغتيل من قبل مسلحين مجهولين يعتقد بانتمائهم لمليشيات موالية لايران حيث تم اغتيال العديد من الطيارين العراقيين والقادة العسكريين في الجيش العراقي السابق من قبل مليشيا (فيلق بدر) لمشاركتهم في الحرب ضد ايران
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
برلماني صدري: ما يقال عن التعديل الحكومي مجرد "تصعيد إعلامي
الوكالة المستقلة للأنباء
اعتبر نائب برلماني من الكتلة الصدرية، الجمعة، الأنباء التي تحدثت عن نية الحكومة إجراء تعديل في صفوفها مجرد "تصعيد إعلامي"، مشيرا إلى صعوبة تنفيذ فكرة تقليص عدد وزارات الحكومة بسب ما سيسببه ذلك من خلافات داخل الكتل السياسية.وقال عضو مجلس النواب عن الكتلة الصدرية في البرلمان بهاء الأعرجي للوكالة المستقلة للأنباء ( أصوات العراق)، الجمعة، إن "كل الأنباء التي تحدثت عن نية الحكومة إجراء تعديل وزاري في تشكيلتها مجرد تصعيد إعلامي."ولفت الأعرجي إلى أن " أغلب القوى المشاركة في الحكومة ترفض تقليص عدد وزارائها، لأنها حصلت على تلك الوزارات عن طريق التوافق السياسي"، لافتا إلى أن تقليص عدد الوزارات "سيوجد خلافات داخل القائمة ( البرلمانية) الواحدة، وبالتالي فالكتل غير مستعدة لإيجاد هذه الخلافات في صفوفها."وكان بيان صدر عن مكتب رئيس الوزراء، أمس (الخميس)، قال إن رئيس الحكومة نوري المالكي شدد على أهمية "الإسراع بتشكيل حكومة جديدة على أسس سليمة، تكون قادرة على تحقيق تطلعات أبناء الشعب العراقي وقواه الوطنية المخلصة."وكشف البيان أن المالكي حدد، في رسالة وجهها إلى هيئة الرئاسة وقادة الكتل السياسية، الأسس والمبادئ التي يجب اعتمادها في تشكيل الحكومة الجديدة، مشيرا إلى أن من أهم هذه الأسس "عدم اعتماد المحاصصة السياسية، واختيار وزراء ذوي خبرة، وألا يتجاوز عدد الوزرات عن (22) وزارة، مع منحه صلاحية اختيار الوزراء."وتساءل النائب الصدري قائلا "مجلس النواب يتمتع حاليا بعطلة، فمن أين ستحصل الحكومة على شرعية تقليص عدد وزاراتها."وخلص الأعرجي إلى القول بأن التقليص والتعديل الحكومي " لن يجرى.. وكل ماقيل بهذا الصدد مجرد تصعيد إعلامي."وتعاني الحكومة العراقية الحالية، التي شكلها نوري المالكي في نيسان إبريل من عام (2006)، من خروج قوى سياسية مؤئرة منها حيث إنسحب من الحكومة، على فترات مختلفة، كل من (جبهة التوافق) التي كان لها خمس حقائب وزارية ومنصب نائب رئيس الحكومة، و(القائمة العراقية الوطنية) ولها خمس وزارات، و(التيار الصدري) وكان له ست حقائب.وقال المالكي أكثر من مرة، في توقيتات مختلفة، إنه سيقوم بتشكيل حكومة جديدة بعيدا عن المحاصصة الطائفية والتحزب. وكان يفترض أن يعلن عن هذه الحكومة بداية الأسبوع الماضي.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
السيستاني يحذر من الاستعجال في عقد الاتفاقية الاستراتيجية
ايلاف
حذرت المرجعية الشيعية العليا في العراق الحكومة العراقية من الاستعجال في توقيع الاتفاقية الاستراتيجية الطويلة الامد مع الولايات المتحدة مشيرة الى انها تعقد بين بلد محتل ودولة تمارس هذا الاحتلال ودعت الى الاستعانة بخبراء عراقيين واجانب لدراسة اي ثغرات فيها قبل توقيعها نظرا لانها تتعلق بحاضر ومستقبل الاجيال العراقية وتمس المصالح العليا للشعب العراقي بكل قومياته وأديانه وطوائفه.فقد حذر معتمد المرجع الشيعي الاعلى آية الله السيد علي السيستاني في مدينة كربلاء (110 كم جنوب غرب بغداد) الشيخ عبد المهدي الكربلائي من "خطورة الاستعجال في عقد الاتفاقية الإستراتيجية العراقية الاميركية التي تبدأ اجتماعاتها في بغداد في السابع والعشرين من الشهر الحالي. واشار الكربلائي خلال خطبة الجمعة اليوم الى ان تحذيره هذا يرجع الى ان الاتفاقية ستحكم العلاقة طويلة الأمد بين العراق ، الذي ما زال محتلا، وبين أميركا ، الدولة التي مازالت تمارس هذا الاحتلال. واضاف انها اتفاقية دولية ستعقد وفق الأعراف الدولية وعلى الطرفين الالتزام بها وهذا يستلزم أن تكون اتفاقية ضامنة لمصلحة الشعب العراقي ولا تشكل خطرا على حاضره ومستقبله لأنها ستلزم الأجيال المقبلة بها وبالتالي فهي اتفاقية إستراتيجية ترسم صورة العلاقة بين الدولتين وتمس المصالح العليا للشعب العراقي بكل قومياته وأديانه وطوائفه حيث ستتضمن جوانب ثقافية واقتصادية وأمنية وقانونية مما لها الأثر المباشر على حاضر العراقيين ومستقبلهم سلبا أو إيجابا بحسب ما ستكتب به بنودها.واكد ممثل السيستاني قائلا "إننا نحتاج إلى الاطمئنان على هذه البنود لكي لا يكون لهذه الاتفاقية إلا الأثر الايجابي حيث اننا نعتبرها أمرا في غاية الأهمية والخطورة ويجب التأني الشديد في دراستها وكتابتها وإقرارها. وطالب الحكومة العراقية بالاستعانة بكبار الخبراء من عراقيين أو اجانب في كل المجالات التعليمية والثقافية والأمنية والاقتصادية والقانونية مما ستتضمنه بنود الاتفاقية وذلك من أجل دراسة كافة بنودها والبحث عما يمكن أن يحدث من ثغرات فيها قد يدفع الشعب العراقي ثمنها مستقبلا في ما لو لم تتم عملية دراستها بتأنٍ . واشار الكربلائي في خطبته التي نقل فحواها موقع "نون" المقرب من المرحعيا العليا من مدينة كربلاء الى ان هذه الاتفاقية ستمر بثلاثة مراحل : الأولى اجتماعات الإعداد والصياغة لبنودها ثم اجتماعات التفاوض على تلك الصياغة والخروج بنص ختامي تنتهي في المرحلة الثالثة بعملية العرض على مجلس النواب لغرض التصويت عليها بعد مناقشتها وإجراء التعديلات عليها مشددا على أن "من الخطأ الاستعجال في كل تلك المراحل لأن أي ثغرة قد تحصل فيها ممكن أن تشكل خطرا على العراق شعبا وحكومة حاضرا ومستقبلا". وطالب الكربلائي "جميع مكونات الشعب العراقي من العرب والكرد والتركمان والآشوريين والكلدانيين وغيرهم مسلميهم ومسيحييهم وبقية أديانهم، شيعتهم وسنتهم وباقي طوائفهم أن يشاركوا في كل مراحل هذه الاتفاقية لأن بنودها تخصهم جمعيا حاضرا ومستقبلا". وحول ما يتردد بشأن التغيير الوزاري المرتقب اشار معتمد المرجعية الشيعية في كربلاء الى ان هناك طرحين حول هذا الأمر، الأول أن تملأ الوزارات الشاغرة بوزراء جدد مع بقاء التشكيلة الوزارية نفسها .. والثاني اعادة هيكلة التشكيلة الوزارية بإلغاء بعض الوزارات . واضاف قائلا " "لسنا نرجح طرحا دون آخر من هذين الاثنين إذ إن ذلك من شأن ذوي الاختصاص ولكننا نطالب من يتبنى أيا منهما أن يعتمد في اختيار شخوص الوزراء بناء على كفائة كل منهم وأن لا يضع في اعتباره انتماءه لجهة ما دون أخرى وبالتالي سنقع مرة أخرى في فخ المحاصصة الطائفية المقيتة التي ما انفكت تشكل ضررا على العراق مما انعكس سلبا على سوء الإدارة في الكثير من الوزارات" . وعبر الكربلائي عن استعرابه من "عدم مصداقية بعض الكيانات السياسية حين تصل النوبة إلى التطبيق، حيث رغم أنها تؤمن بوضع الرجل المناسب في المكان المناسب بعيدا عن الانتماء الحزبي والطائفي والقومي وتصرح بذلك في وسائل الإعلام إلا أنها عندما تريد التطبيق تخالف ما تقول!!! رغم أن ذلك خلاف مصلحة الشعب العراقي لأن كل الوزارات تخص كل العراقيين بكل توجهاتهم وانتماءاتهم القومية والدينية والطائفية والحزبية". وانتقد الشيخ الكربلائي بعض الأشخاص في السلطتين التنفيذية والتشريعية ممن يضغطون لتعيين أحد أقاربهم في مناصب مرموقة كسفير أو مدير أو وكيل وزير مبينا "أن ذلك خلاف الأمانة الملقاة على عاتقهم والتي تتطلب أن يكونوا خدما للشعب العراقي لا أن يكون الشعب العراقي جسرا يصلون بهم إلى ما يريدون". وحول الاتفاقية الاستراتيجية العراقية الاميركية قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في وقت سابق اليوم ان العراق يريد تأكيدات من واشنطن بأن تقف الى جوار بلاده في اتفاق ثنائي طويل الأجل تشرف الدولتان على بدء التفاوض بشأنه.وقال زيباري "ما نريد ان نراه في هذا الاتفاق حقا هو التزام مستمر من جانب الحكومة الاميركية للوقوف الى جوار الحكومة العراقية في مواجهة تهديدات خارجية وداخلية "لكن هذا لا يعني حقا اننا نريد من الولايات المتحدة ان تضم قواتها الى العراق وتخوض حربا أخرى مع ايران او اي جيران اخرين لان هذا ليس القصد او الزج بالاميركيين في شيء هو في غير مصلحتهم."وتعمل القوات الامريكية في العراق بموجب تفويض من الامم المتحدة ينتهي بنهاية العام الحالي 2008 ولا يريد العراق تمديد هذا التفويض ولذلك تحتاج الدولتان للاتفاق على مباديء تسمح للقوات الاميركية بالبقاء في العراق بعد هذا التاريخ.وسئل زيباري عما اذا كان يريد الزام الولايات المتحدة بأن تحمي العراق في حالة التعرض لخطر خارجي فقال "هذا سيترك للمفاوضات. هذه مفاوضات فنية وقانونية بدرجة كبيرة لذلك لا اريد ان اقفز الى النتائج..انه سيكون نوعا من (اتفاق) وضع القوات لكنه قد يذهب الى ابعد من هذا ايضا " .وكان أعلن في بغداد الاربعاء الماضي ان المفاوضات العراقية الاميركية لابرام اتفاقية استراتيجية طويلة الامد للتعاون بين البلدين ستبدأ في العاصمة العراقية في السابع والعشرين من الشهر الحالي . وقال مصدرمطلع في رئاسة الوزراء أن المباحثات العراقية الاميركية بشأن إتفاقية التعاون والصداقة طويلة الأمد بين بغداد وواشنطن ستجري يومي 27 و 28 من شهر شباط الحالي في بغداد. واضاف ان الوفد العراقي سيكون برئاسة رئيس الوزراء نوري المالكي وعضوية نائب رئيس الوزراء برهم صالح ووزير الخارجية هوشيار زيباري إضافة إلى عدد من المسؤولين في الدولة كما ابلغ وكالة "اصوات العراق" لكنه لم يوضح اسماء اعضاء الوفد الاميركي المفاوض .ومن جانبه قال الناطق باسم رئاسة الحكومة العراقية علي الدباغ في بيان صحفي أن" هذه الاتفاقية ستمكن العراق من تحقيق مصالح الشعب في المجالات الإقتصادية والأمنيةوالعسكرية إضافة إلى المجالات السياسية والدبلوماسية والثقافية وإقامة علاقات ودية مع الشعب الامريكي" .وأعلنت كل من العراق والولايات المتحدة اواخر العام الماضى عن نص اعلان المبادئ لعلاقة طويلة الامد من التعاون والصداقة بين الدولتين وقالتا انه يهدف الى دعم الولايات المتحدة للعراق في الدفاع عن نظامها الداخلي ضد التهديدات الداخلية والخارجية واحترام ودعم الدستور باعتباره التعبير عن إرادة الشعب العراقي والوقوف في وجه أية محاولة لعرقلته أو تعطيله أو انتهاكه" .وكشف رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في السادس والعشرين من آب (أغسطس) الماضي عن بنود وثيقة اعلان النوايا التي وقعها مع الرئيس الاميركي جورج بوش خلال دائرة تلفزيونية مغلقة وهي تتضمن حماية النظام الفيدرالي في العراق في مواجهة المخاطر الداخلية والخارجية التي يتعرض لها ودعم المصالحة والوفاق السياسي ومساعدة الحكومة العراقية على مكافحة المجموعات الارهابية وفي مقدمتها تنظيم القاعدة والصداميين وكل المجاميع الخارجة عن القانون بغض النظر عن انتماءاتها والقضاء على شبكاتها اللوجستية ومصادر تمويلها واجتثاثها من البلاد اضافة الى مساعدة العراق على اطفاء ديونه والغاء تعويضات الحروب التي قام بها النظام السابق.ويتضمن اتفاق النوايا ثلاثة فصول الاول يتعلق بالمجالات السياسية والدبلوماسية والثقافية والثاني بالمجال الاقتصادي والثالث بالامني . وينص الفصل الاول على دعم الحكومة العراقية في حماية النظام الديمقراطي في العراق من الاخطارالتي تواجهه داخليا وخارجيا والوقوف بحزم امام اية محاولة لتعطيله او تعليقه اوتجاوزه ودعم جهود الحكومة العراقية في سعيها لتحقيق المصالحة الوطنية وتشجيع الجهود السياسية الرامية الى ايجاد علاقات ايجابية بين دول المنطقة والعالم لخدمة الاهداف المشتركة لكل الاطراف المعنية وبما يعزز امن المنطقة واستقرارها وازدهار شعوبها.اما الفصل الثاني فيتضمن دعم جمهورية العراق للنهوض في مختلف المجالات الاقتصادية وتطوير قدراته الانتاجية ومساعدته في الانتقال الى اقتصاد السوق وتسهيل وتشجيع تدفق الاستثمارات الاجنبية وخاصة الامريكية الى العراق للمساهمة في عمليات البناء واعادة الاعمار ومساعدة العراق على استرداد امواله وممتلكاته المهربة وخاصة تلك التي هربت من قبل عائلة صدام حسين واركان نظامه وكذلك فيما يتعلق باثاره المهربة وتراثه الثقافي .. اضافة الى مساعدته على اطفاء ديونه والغاء تعويضات الحروب التي قام بها النظام السابق في اشارة الى التعويضات التي قررتها الامم المتحدة الى الكويت وايران .ويتعلق الفصل الثالث بالشؤون الامنية وهو يشير الى تقديم تاكيدات والتزامات امنية للحكومة العراقية بردع اي عدوان خارجي يستهدف العراق وينتهك سيادته وحرمة اراضيه او مياهه او اجوائه ودعم الحكومة العراقية في تدريب وتجهيز وتسليح القوات المسلحة العراقية لتمكينها من حماية العراق . وقال ان الحكومة العراقية تتولى تاكيدا لحقها الثابت بقرارات مجلس الامن الدولي طلب تمديد ولاية القوات المتعددة الجنسيات للمرة الاخيرة واعتبار موافقة مجلس الامن على اعتبارالحالة في العراق لم تعد بعدانتهاء فترة التمديد المذكورة تشكل تهديدا للسلام والامن الدوليين وما ينتج عن ذلك من انهاء تصرف مجلس الامن بشأن الحالة في العراق على وفق الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة بمايعيده الى وضعه الدولي والقانوني السابق لصدور قرار مجلس الامن الدولي رقم 661 في اب 1990 ليعزز الاعتراف والتاكيد على السيادة الكملة للعراق على اراضيه ومياهه واجوائه وسيطرة العراق على قواته وادارة شؤونه واعتبار هذه الموافقة شرط لتمديد القوات.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
زيباري يلوم الدول العربية حول عدم إرسال سفراء إلى بغداد
الملف برس
وجه وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري لوما شديدا الى الدول العربية بشان عدم إيفادها سفراء إلى العراق بعد مرور نحو خمس سنوات على الإطاحة بنظام صدام حسين معتبرا ان ذلك أمر يبعث على الحرج. وألمّح في تصريحات لوكالة رويترز إلى أن وراء القرار العربي دوافع سياسية سببها خشية هذه الدول من أن ينظر إليها على أنها تدعم إدارة انتخبت عقب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003. وردا على سؤال بشأن علاقة تردد العالم العربي بحقيقة أن الحكومة الحالية يقودها الشيعة، قال زيباري إنه ربما تكون هناك أسباب مختلفة ومتعددة، لكنه قدّم السبب سياسي على أي أسباب أخرى. وأشار زيباري إلى أنه لاحظ إدراكا متزايدا في أنحاء العالم العربي بأن الحكومة العراقية الحالية جاءت إلى السلطة عبر انتخابات جرت اعتمادا على الدستور، ويتعين على العرب التعامل معها على هذا الأساس.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
ساترفيلد: الهجمات التي تدعمها ايران في العراق تتزايد
الوسط
قال ديفيد ساترفيلد كبير منسقي سياسة العراق في وزارة الخارجية الاميركية الجمعة ان الهجمات التي تشن في العراق بمساعدة من ايران ضد القوات الاميركية تزايدت منذ بداية العام، وقال ساترفيلد "لدينا اعتقاد قوي بان ايران ترغب في ان ترى القوات الاميركية وقد اجبرت على الخروج من العراق باكثر الطرق اذلالا وتدميرا".واضاف "لا نزال نلحظ استمرارا للعمليات التي تقوم بها جماعات تدربها وتجهزها وتدعمها وتوجهها ايران وتستهدف قواتنا (...)، وليس ذلك فحسب، بل انها تزايدت خلال الاسابيع الستة الاخيرة". واجرى ساترفيلد محادثات مع جان-ديفيد ليفيت مستشار الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي للشؤون الخارجية وعدد من المسؤولين في وزارة الخارجية الفرنسية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
وفد إيراني في بغداد يمهد لزيارة نجاد
الخليج
ذكرت مصادر في طهران أن الوفد الإيراني المكلف الإعداد لزيارة الرئيس محمود أحمدي نجاد للعراق وصل أمس إلى بغداد. وأضافت المصادر أنه تم التمهيد لتحقيق نتائج ايجابية خلال الزيارة، مؤكدة أنها تأتي في إطار دعم الحكومة العراقية وتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في المجالات كافة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
علاوي : العملية السياسية في انحدار
وكالة يقين
قال اياد علاوي الأمين العام لحركة الوفاق الوطني ورئيس القائمة العراقية، ان «هناك في العراق من يريد تصعيد الامور، وجرها الى التوترات العرقية، اضافة الى ما يحدث من توترات طائفية»، مشيرا الى ان «الأوضاع السياسية في العراق، في انحدار دائم للأسف، وقال علاوي من مقر ما يسمى برئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، حيث قام بزيارة استغرقت عدة ساعات امس «نحن هنا أنا ووفد من القائمة العراقية، للتباحث والتشاور مع الأخ مسعود بارزاني رئيس اقليم كردستان، من أجل وضع حد للانحدار السياسي الحاصل بالبلد، ومنع التصعيد الذي يهدف البعض منه الى خلق توترات عرقية وطائفية .
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
23
اجراءات أمنية مشددة فـي كربلاء بأربعين الحسين
الرأي الأردنية
أكد قائد شرطة محافظ مدينة كربلاء ان القوات الامنية العراقية اتخذت اجراءات امنية مشددة بمناسبة اربعين الامام الحسين منها تطويق المدينة بثلاثين الف عنصر امني خلال احياء الذكرى التي تبلغ ذروتها في 28 من الشهر الجاري.وقال اللواء رائد شاكر جودت بعد لقائه محافظ المدينة عقيل الخزعلي ورئيس مجلس المحافظة عبد العال الياسيري وضعنا خطة امنية محكمة مستفيدين من زيارة العاشر من محرم بعد دراسة الايجابيات والسلبيات .واضاف وسعنا الاطواق الامنية حول المدينة ونشرنا اكثر من ثلاثين الف عنصر امني في كل مكان من المدينة في المزارع والمرتفعات والصحارى والطرق الريفية . وتابع لدينا 39 جهازا لكشف المتفجرات ستعمل في المدينة وهناك ثلاثة افواج للطوارئ .واضاف دربنا قواتنا وجهزناهم باحدث الاسلحة بعد تبديل الاسلحة القديمة وازداد عدد آلياتنا وابدلنا بعض القيادات الامنية باخرى اكثر كفاءة . واكد ان قواتنا على استعداد لمواجهة اي تحد من قبل اي جماعة ان كانت مسلحة او متطرفة تستغل الزيارة لنشر مفاهيمها .بدوره، قال المحافظ عقيل الخزعلي ان هناك تنسيقا تاما مع قيادة عمليات محافظات الوسط والجنوب من اجل انجاح زيارة اربعينية الامام الحسين . واضاف طلبنا العون من كل الوزارات الامنية والخدمية من اجل توفير مأوى ومشرب ومأكل للزوار . ويتوجه مئات الآلاف من الزوار الشيعة خصوصا من المناطق الوسطى والجنوبية سنويا الى مدينة كربلاء (110 كلم جنوب بغداد) مشيا على الاقدام لاحياء ذكرى اربعين الامام الحسين.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
24
افتتاح معرض اعمار العراق بحضور ثمانية الاف رجل اعمال ومشاركة 260 شركة
كونا
افتتح معرض (اعمار العراق) فعالياته هنا بحضور ثمانية آلاف رجل أعمال ومشاركة 260 شركة في مسعى لتنشيط التجارة والاعمار والصناعة العراقية بدعم حكومي.ويرمي المعرض الذي تقيمه غرف التجارة والصناعة العراقية بالاشتراك مع غرفة التجارة والصناعة الامريكية الى توفير فرص عمل للشركات العراقية وتفعيل حركة الاقتصاد الوطني وتشغيل آلاف العاطلين عن العمل.المدير التنفيذي لغرفة التجارة والصناعة العراقية-الامريكية رعد عمر ابلغ وكالة الانباء الكويتية (كونا) في هذه المناسبة بأن فعاليات المؤتمر والمعرض التي تستمر ثلاثة أيام تؤكد حرص غرفة التجارة والصناعة العراقية ان يتضمن المؤتمر محاور في مختلف المجالات الصناعية والتجارية ومجالات التحول نحو اقتصاد السوق والاستثمار.وقال انه سيتم تقديم بحوث ودراسات عن حملة الأعمار والتمويل الدولي مشددا على رغبة رجال الأعمال العراقيين والأجانب في ايجاد شركاء ومشترين لتوسيع نطاق فعالياتهم التجارية.وقال نائب المدير التنفيذي لغرفة التجارة والصناعة العراقية-الامريكية ماجد ميشيل لكونا ان معرض ومؤتمر اعمار العراق هما اول محفلين من نوعهما يقامان هنا منذ عشر سنوات بتنظم من غرفة التجارة والصناعة العراقية-الأمريكية.وذكر ميشيل ان المؤتمر يتضمن 66 محاضرة لرجال اعمال نافذين حول متطلبات تطوير الاقتصاد العراقي في ما يتوقع ان يسفر هذا النشاط الاقتصادي عن توقيع عقود بنصف مليون دولار وتوفير عشرة آلاف فرصة عمل.واوضح ان المعرض يعد فرصة لرجال الأعمال العراقيين في القطاعين الخاص والمملوك للدولة لتطوير التجارة المحلية وبناء علاقات جديدة وخلق شراكة من اجل تنشيط الاقتصاد الوطني.ويشارك العارضون من المصارف والفنادق والاتحادات والجمعيات والمؤسسات المملوكة للدولة والوزارات الأساسية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بهدف تحصيل 500 ألف دولار من خلال التعاقدات الجديدة وايجاد عشرة آلاف فرصة عمل في العام الجاري.واكد ميشيل دعم الحكومة العراقية للمؤتمر والمعرض عبر وزاراتها وبرعاية فرق الاعمار الاقليمية وفق برنامج (اشتري من العراق أولا) وكذلك باسناد من كبرى الشركات الامريكية بهدف جذب شركاء وزبائن محليين جدد.كما شدد على دعم الحكومة العراقية ومجلس النواب للمعرض عبر مشاركة عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار في مجلس النواب العراقي عامرة البلداوي وممثلي وزارتي وزارات منها الصناعة والتجارة.وذكر وكيل وزارة الصناعة لشؤون التنمية والاستثمار عادل كريم ان المعرض شهد مساهمة 40 شركة تابعة لوزارة الصناعة والمعادن موزعة على مختلف القطاعات الكيمياوية والهندسية والغذائية والدوائية والانشائية والنسيجية بمنتجاتها.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
25
معصوم لـ (الملف برس): اجتماعات المجلس التنفيذي ستناقش سبل تشكيل حكومة اغلبية حزبية تبتعد عن المحاصصة
الملف برس
تبدا السبت جولة المارثون الاولى ما بين مجلس الرئاسة ورئيس الوزراء لاختيار الوزراء الجدد ، في سياق تفاهمات اولية اعلنت من قبل الاطراف الاربعة التي تشكل ما عرف بالمجلس التنفيذي ويضم كل من رئيس الجمهورية جلال الطالباني ونائبيه عادل عبد المهدي وطارق الهاشمي فضلا عن رئيس الوزراء نوري المالكي وكشفت مصادر برلمانية مطلعة ل" الملف برس" ان هذ الاجتماع سيكون الاول من نوعه في تدارس سبل تشكيل الحكومة الجديدة ، ولكن الدكتور فؤاد معصوم ، رئيس الكتلة الكردستانية استبعد في حديثه ل" الملف برس" ان يتم الاعلان عن تشكيل هذه الحكومة خلال اسبوع ، بل سيتم ذلك في اواخر شهر اذار المقبل بعد انتهاء عطلة مجلس النواب الربيعية ,وقال معصوم ان هذه الحكومة سيتم تشكيلها على اساس المشاركة الحزبية وفقا للقاعدة عدد المقاعد البرلمانية للاغلبية ، وليس حكومة محاصصة طائفية او عرقية ، واضاف " سيتم اختزال عدد الحقائب الوزارية الى حدود 25 حقيبة من اصل 40 حقيبة موجودة حاليا ، وسيكون توزيع الحقائب حسب الاستحقاق الانتخابي البرلماني ، فمثلا الكتلة الكردستانية لها 58 نائبا ولها الان 5 حقائب وزارية وهم من ذوي الكفاءات المشهود لهم في عمل الحكومة ، لذلك لا يتوقع ان يتم تغييرهم الا بطلب من رئيس الوزراء "غير ان مراقبين للعملية السياسية ، اكدوا ل" الملف برس" ان تشكيل حكومة احزاب ، تعني في النظام الدستوري ، تشكيل حكومة ائتلافية والاستغناء عن تسمية حكومة وحدة وطنية ، بعد الفشل الذريع الذي منيت به خلال العامين المنصرمين ، وهذا يعني حصول هذه التشكيلة على اغلبية الثلثين المريحة من عدد مقاعد مجلس النواب البالغة 275 مقعدا ، او الاغلبية البسيطة التي لا تتجاوز نصف عدد المقاعد زائد واحد .واوضحوا ان الرئيس طالباني يحاول ضم اغلب الكتل التي توافق على المنهج الجديد لعمل الحكومة للوصول الى اغلبية الثلثين المريحة ، ولكن في حالة عدم قبول الدكتور اياد علاوي او حزب الفضيلة او التيار الصدري او جبهة الحوار العربية برئاسة الدكتور صالح المطلك ، لبرنامج عمل الحكومة الجديد ، فان الامور يمكن ان تتجه الى تشكيل حكومة يشارك فيها الحزب الاسلامي بالاضافة الى التحالف الرباعي المتكون من الحزبين الكرديين الرئيسين والمجلس الاعلى وحزب الدعوة ، وبعملية حساب بسيطة ، فان كتلة التحالف الكردستاني بنوابها ال58 ونواب كتلة الائتلاف العراقي الموحد بنوابها ال85 فضلا عن نواب كتلة التوافق العراقية ال 40 ، بامكانهم ، بهذا الشكل او ذاك الوصول الى الاغلبية البسيطة حتى اذا اعترض بعض النواب على أي من القرارات التي تاخذ في هذا السياق ، لكن ضم حزب الفضيلة والكتلة العراقية وربما جبهة الحوار العربية ، يمكن ان يوصل هذه التشكيلة الى تلك الاغلبية المريحة بالثلثين من اعضاء مجلس النواب ، لاسيما بعد ان اكد نصار الربيعي رئيس كتلة التيار الصدري في تصريح صحافي بان كتلة مع تشكيل حكومة برئاسة المالكي لكنها لن تشترك فيها .وتثير مصادر سياسية عراقية الكثير من التساؤلات حول طبيعة المباحثات التي تجري داخل تشكيلة المجلس التنفيذي ، وقراره بالعمل على تشكيل حكومته لاسيما بعد التعديل الذي خرج به المكتب الاعلامي لرئاسة الجمهورية ، حول امهال المجلس التنفيذي للمالكي مدة اسبوع لتشكيل الحكومة ، ليصار الى تغييره بان المالكي طلب مهلة اسبوع لكي يختار الوزراء من بين المرشحين الموجودين لديه ، يضاف الى ذلك التصريح الذي اعلنه مكتب المالكي حول الشروط الستة التي حددها المالكي لتشكيل حكومته الجديدة . وقال بيان لمكتب رئيس الوزراء الخميس ، إن المالكي حدد في رسالة وجهها الى هيئة الرئاسة وقادة الكتل السياسية الأسس والمبادئ التي يجب إعتمادها في تشكيل الحكومة الجديدة مشيرا الى ان من اهم هذه الاسس عدم اعتماد المحاصصة السياسية واختيار وزراء ذوي خبرة والا يتجاوز عدد الوزرات 22 وزارة مع منحه صلاحية اختيار الوزراء.وأضاف البيان " وجه المالكي رسالة إلى هيئة الرئاسة وقادة الكتل السياسية أكد فيها على اهمية الاسراع بتشكيل حكومة جديدة على اسس سليمة تكون قادرة على تحقيق تطلعات ابناء الشعب العراقي وقواه الوطنية المخلصة."وقال البيان ان المالكي " عرض الأسس والمبادئ الواجب إعتمادها في تشكيل الحكومة الجديدة." واشار البيان الى ان الاسس التي حددها المالكي هي " عدم اعتماد مبدأ المحاصصة السياسية ، والتمثيل العادل لمكونات الشعب العراقي ، وإختيار وزراء من ذوي الخبرة والمهنية ،تكون مهنية الوزراء مقدمة على انتمائهم الحزبي والسياسي ،وألا يتجاوز عدد الحقائب الوزارية (22) حقيبة."وطالب المالكي ، وفق البيان ، ان يتم منح رئيس الوزراء صلاحية اختيار الوزراء بالتشاور مع هيئة الرئاسة على ان يكون له القرار النهائي. وقال البيان ان " هيئة الرئاسة عرضت في إجتماع يوم ( الاربعاء ) تأجيل البت في هذا الموضوع لمدة اسبوع، لحين استكمال المفاوضات " نافيا ما قيل "عن منح مهلة اسبوع لرئيس الوزراء لاعلان التشكيلة الحكومية الجديدة."وكان المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية قال ، الخميس، إن رئيس الوزراء نوري المالكي طلب من هيئة الرئاسة بيان موقفها بشأن التغييرات الوزارية "خلال أسبوع" للخروج بتشكيلة حكومية فعّالة.ونقل بيان عن المتحدث علي الدباغ قوله إن المالكي "طلب من هيئة الرئاسة بيان موقفها بشأن التغييرات الوزارية خلال أسبوع، للخروج بتشكيلة وزارية فعّالة تستطيع الوفاء بما يتطلبه الوضع الحالي الذي يمر به العراق، والحاجة الملّحة لإصلاح سياسي حقيقي."وذكر الدباغ أن المالكي "يرغب في تشكيل حكومة جديدة برئاسته، وتقليص عدد حقائبها الوزارية لتستطيع القيام بتقديم خدمات أفضل، أو الذهاب لملء الشواغر في التشكيلة الوزارية الحالية للإسراع بتنفيذ البرنامج الحكومي والوعود التي أطلقت للشعب بأن عام (2008) سيكون عاماً للإعمار والخدمات."وعن كل ما صدر في هذه البيانات ، قال الدكتور فؤاد معصوم ل" الملف برس" الامور جميعها ستخضع لنقاش في اجتماعات المجلس التنفيذي التي ربما ستتواصل بكثافة خلال الايام المقبلة ، اولا للاتفاق على الاسس والافكار حول تشكيل هذه الوزارة للسنتين المقبلتين ، وايضا للتفاهم عن طبيعة المشاركة الحزبية فيها بعيدا عن المحاصصة ، وقد يكون لرئيس الوزراء الحق في الاعتراض على المرشحين من الاحزاب ولكن سيتبقى هذه الترشيحات هي المصدر الاساس للقبول بالاشخاص الذين يجد رئيس الوزراء ان باستطاعته ان يعمل معهم كفريق عمل واحد في التشكيلة الوزارية الجديدة والتي لابد وان تكون من التكنوقراط المعترف بخبرتهم وامكانياتهم العلمية في شؤون الوزارات التي يكلفون بحمل حقائبها .
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
26
اشتباكات بين القوات البريطانية المحتلة وجيش المهدي في البصرة تسفر عن احراق آلية بريطانية
شبكة أخبار العراق
اندلعت اشتباكات عنيفة الخميس بين عناصر تابعة لجيش المهدي في مدينة البصرة وقوة مشتركة من الجيش البريطاني والعراقي، على خلفية قيام هذه القوات بإنزال جوي على الخط الاستراتيجي الذي يربط مطار البصرة بدولة الكويت بالقرب من منطقة القبلة جنوب غربي المدينة. وأكد شهود عيان في البصرة أن أفرادا من جيش المهدي قاموا بإحراق إحدى المدرعات العسكرية البريطانية، في حين أشارت بعض المصادر إلى أن القوات البريطانية المحتلة كانت تقوم خلال اليومين السابقين بجولات استطلاعية في هذه المنطقة بحثا عن جماعات تقوم بزرع العبوات الناسفة على هذا الطريق الاستراتيجي. كما أكد المصدر اندلاع اشتباكات مستمرة خلال اليومين الماضيين بين جيش المهدي والقوات البريطانية المحتلة على خلفية اعتقال هذه القوات قياديا في جيش المهدي لا يُعرف ما إذا كانت القوات البريطانية المحتلة قد أطلقت سراحه أم لا .
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
27
منظمة مراسلون بلاحدود:العراق اكبر مقبرة في العالم للإعلاميين
راديو دجلة
اعلنت منظمة مراسلون بلا حدود في تقريرها السنوي ان العام 2007 كان الأسوأ منذ 1994 لناحية عدد الصحافيين الذين قتلوا حيث بلغ عددهم 87 اكثر من نصفهم في العراق.واوضح التقرير ان 47 صحافياً قتلوا في العراق خلال العام 2007 كلهم عراقيون إلا واحداً.ووصفت المنظمة العراق بانه اكبر مقبرة في العالم للإعلاميين منذ الحرب الامريكية في آذار عام 2003. في حين جاءت اريتريا في المرتبة الأخيرة عالمياً مكان كوريا الشمالية لناحية حرية الصحافة.وجاء في التقرير الخاص بالحريات الصحافية لعام 2007 والذي اعلنته المنظمة ومقرها واشنطن ان "العام 2007 كان صعباً بالنسبة للإعلام حيث قتل المزيد من الصحافيين وتعرضوا لعقوبات قاسية مع تزايد حالات الرقابة".
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
28
القاعدة الرومانية في ذي قار تتعرض لهجمات صاروخية
PUK media
أفاد بيان اصدره النقيب (جوي كرس كأي) ضابط الاركان في القوات المتعددة الجنسيات استلم موقعنا نسخة منه يشير الى تعرض القاعدة الرومانية في ذي قار ليلة امس الى هجوم بـ 6 صواريخ انفجر اثنان منها داخل محيط القاعدة دون ان يؤديا الى خسائر او اضرار, فيما سقطت البقية الى خارجها دون علمه باماكن سقوطها او في حال انفجارها.يشار الى ان القوات الرومانية تعمل في محافظة ذي قار تحت قيادة القوات البريطانية ضمن قوات المتعددة الجنسيات وتعد المحافظة الاولى من بين محافظات البلاد التي استلمت الملف الامني من يد القوات الايطالية التي انسحبت بالكامل الى بلادها.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
29
المفوض الدولي لـ (الزمان): اللاجئون العراقيون يشكون اهمال العالم
الزمان
ناشد انطونيو غوترز المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الامم المتحدة المجتمع الدولي بتقديم دعم اكبر للمهجرين العراقيين والدول التي تستضيفهم.وقال غوترز في مؤتمر صحفي عقده في مبني المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بدمشق شاركت فيه (الزمان) ورد علي سؤالها حول امكانية مساعدة اللاجئين العراقيين ان "الاولوية في مساعدة هؤلاء المهجرين تتمثل في تقديم الدعم للقطاعين التعليمي والصحي وتنظيم المساعدة المقدمة للاسر العراقية الفقيرة. واعرب المفوض السامي عن تقديره العميق للشعب السوري الذي تحمل ضغوطا اقتصادية ومعيشية في سبيل تقديم المساعدة للاسر العراقية وللجمعيات الاهلية السورية والهلال الاحمر السوري . ووصف غوترز مباحثاته مع الرئيس السوري بشار الاسد امس والمسؤولين السوريين بأنها مهمة جدا وشكلت فرصة لتأسيس آلية من التعاون المشترك مع الحكومة السورية لتقديم الدعم والمساعدة للمهجرين العراقيين في سوريا. ونوه غوترز بالتزام الحكومة السورية بتأمين المساعدات والخدمات اللازمة للمهجرين .يشار الي ان زيارة غوترز هذه الي دمشق تأتي في اطار جولة له تشمل ايضا الاردن والعراق بهدف مناقشة حماية وتقديم الدعم للمهجرين العراقيين والحلول الممكنة للمشاكل التي من الممكن ان يواجهوها.وتجدر الاشارة الي ان سوريا وبالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي قد بدآ قبل أيام بتقديم المساعدات الانسانية للاجئين العراقيين والتي تشمل المواد الغذائية والاغطية وبعض المستلزمات المنزلية.وتشير الاحصائيات الي ان عدد اللاجئين العراقيين تجاوز في سوريا المليوني لاجئ.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
30
6 أسس ومبادئ لتشكيل حكومة التكنوقراط المصغرة
الصباح
حدد رئيس الوزراء نوري المالكي ستة اسس ومبادئ، لتشكيل حكومة التكنوقراط المصغرة.وتأتي هذه التحركات متزامنة مع جهود يقوم بها قادة الكتل السياسيةللخروج بتوافقات وطنية، تسهم في تعزيز منجزات خطة فرض القانون، ولكن على المستوى السياسي، في وقت تعلن فيه القوى السياسية موقفها من رسالة الحكومة خلال الايام المقبلة.ووجه السيد المالكي، امس الاول، رسالة إلى هيئة الرئاسة وقادة الكتل السياسية أكد فيها اهمية الاسراع بتشكيل حكومة جديدة على اسس سليمة تكون قادرة على تحقيق تطلعات ابناء الشعب العراقي وقواه الوطنية المخلصة.وكان المجلس التنفيذي او 3+1(هيئة رئاسة الجمهورية ورئيس الوزراء)، قد بحث في اجتماع عقد مساء الاربعاء، تشكيل الحكومة المصغرة، وطلب رئيس الوزراء منحه أسبوعاً لإجراء مزيد من المشاورات مع القوى السياسية، للتوصل الى رؤية كاملة بشأن الوزارة الجديدة. وبحسب بيان حصلت"الصباح" أمس على نسخة منه، فان المالكي عرض الأسس والمبادئ الواجب اعتمادها في تشكيل الحكومة الجديدة وهي(عدم اعتماد مبدأ المحاصصة السياسية، والتمثيل العادل لمكونات الشعب العراقي، واختيار وزراء من ذوي الخبرة والمهنية، وتكون مهنية الوزراء مقدمة على انتمائهم الحزبي والسياسي، اضافة الى عدم تجاوز عدد الوزارات (22) حقيبة، وأن يمنح رئيس الحكومة صلاحية اختيار الوزراء، بالتشاور مع هيئة الرئاسة على ان يكون له القرار النهائي.وكشفت مصادر مطلعة لـ"الصباح" قبل يومين، ان الاسبوع المقبل(الحالي) سيشهد مفاوضات مكثفة بين القوى السياسية، للوصول الى توافق بشأن الحكومة الجديدة، مؤكدة ان المباحثات ستكون من خلال المجلس السياسي للامن الوطني.ودعا رئيس الوزراء خلال الاحتفال بمناسبة الذكرى السنوية الاولى لانطلاق خطة فرض القانون امس، الى جعل معركة الموصل الجولة الحاسمة للقضاء على الارهاب وجميع الخارجين عن القانون، مثنيا على جميع الجهات التي شاركت في انجاح الخطة التي عممت على اغلب المحافظات.ووضع القائد العام للقوات المسلحة اكليلا من الزهور على نصب الجندي المجهول وقرأ سورة الفاتحة على ارواح شهداء القوات المسلحة، كما حضر الاحتفالية التي اقيمت في مقر قيادة عمليات بغداد. (تفاصيل موسعة ص) من جانبه قال القيادي في حزب الدعوة النائب حسن السنيد: ان رسالة المالكي وجهت الى جميع الكتل البرلمانية في مجلس النواب.واكد في تصريح خاص لـ"الصباح" ان رئيس الوزراء سوف يتجاوز في حال كان رد الكتل النيابية ايجابياً، الصيغ العددية للتمثيل النيابي، أي ان يرشح الوزراء الاكفاء ذوي الخبرة، دون الاخذ بعدد المقاعد النيابية للقوى، كما في الحكومة الحالية، فضلا عن عدم الاخذ بالانتماءات الحزبية كمعيار.واضاف السنيد، انه في حال تم الاتفاق على المرشحين للوزارات، مع مجلس رئاسة الجمهورية، فان رئيس الوزراء وبحسب الطرق الدستورية، سيقدم استقالة الحكومة، حتى يكلفه رئيس الجمهورية جلال الطالباني بتشكيل حكومة جديدة، مؤكدا انه قد يتم اشراك عدد من الوزراء الحاليين الذين شخصتهم الحكومة خلال المدة السابقة، بانهم يمتلكون الكفاءة وحققوا انجازات، لا سيما ان السيد المالكي طالب الوزراء باستعراض خططهم خلال العام 2008.في غضون ذلك قال النائب عن حزب الفضيلة محمد الخزاعي لـ"الصباح": ان الاسبوع الجاري سيشهد رد الكتل السياسية، على رسالة رئيس الوزراء. الى ذلك اكد النائب عن الائتلاف الموحد عباس البياتي ان القادة السياسيين وضعوا 4 قضايا اساسية كاولويات للمرحلة، مؤكدا ان تفعيلها سيسهم بتحريك العملية السياسية وتحقيق انفراجات مهمة في المشهد العراقي.وقال البياتي في تصريح لـ" الصباح ": ان اولى هذه القضايا هي تفعيل المجلس السياسي للامن الوطني باعتباره مركز القرار الاستراتيجي الذي تشترك فيه الكتل البرلمانية التي تملك اكثر من 10 نواب، اذ يعد هذا المجلس الاطار التوافقي السياسي لاشراك الجميع في القرار ورسم السياسات، مضيفا ان المسالة الاخرى تتضمن انتظام انعقاد المجلس المشترك (المجلس التنفيذي 3+1) الذي يضم هيئة رئاسة الجمهورية ورئيس الوزراء، باعتباره اعلى جهة تنفيذية تسهم الى جانب الحكومة في تطبيق البرامج ورفع العقبات عن طريق تنفيذ المشاريع والخطط المطروحة .واشار الى ان القضية الثالثة تتمثل بضرورة التوافق على قرارات رئيسة تشكل جزءاً اساسياً من تحديد هوية النظام السياسي الجديد وتتعلق أيضا بالمصالحة الوطنية والقوانين المثيرة للجدل وحل مسألة التعديلات الدستورية وقانون النفط والغاز وتشريعات اخرى مفصلية، موضحا ان القضية الأخيرة تمثل تطوير الحكومة وتشكيل وزارة برئاسة السيد المالكي، تعتمد على الكفاءات والخبرة.
ثانيا فهرست الافتتاحيات والمقالات
ت
عنوان المقالة او الافتتاحية
اسم الكاتب
مكان النشر
1
اللاجئون العراقيون والفلسطينيون في الأردن
د. منور غياض آل ربيعات
السياسة الكويتية
2
العنف والجريمة: الموقف التحرري السليم من (استهداف الأبرياء)
علي الصراف
اخبار العرب الامارات
3
العالم لا يدار بالاستبداد
افتتاحية
الخليج الاماراتية
4
كذبة .. "المستعدون للموت"
عربي أصيل
المساء المصرية
5
من الرئيس الجديد؟
عاطف عبد الجواد
الوطن عمان
6
خلاف الأكراد والحكومة العراقية.. أزمة مفتوحة على شتى الاحتمالات
زهير الدجيلي
القبس الكويتية
7
غرامات العراقيين
سميح المعايطة
الغد الاردنية
8
فكر بوش المحافظ العطوف
جاكوب ويسبرغ
انترناشونال هيرالد تربيون
9
هل فـي الولايات المتحدة عقلاء؟
إبراهيم العجلوني
الراي الاردنية

ليست هناك تعليقات: