Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الأربعاء، 9 يناير، 2008

صحيفة العراق الالكترونية الأخبار والتقاريرالأربعاء 09-01-2008


الاخبار القسم 1
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
قناص عنه يصطاد جنديا جديدا من جنود الاحتلال
وكالة حق
افاد مراسل وكالة حق في محافظة الانبار نقلا عن شهود عيان ان احد جنود الاحتلال قتل برصاص قناص في مدينة عنه .وقال ان الجندي المقتول استهدفه القناص الذي يعرف باسم "قناص عنه" حينما كان ضمن دوية راجلة تتجول في شوارع المدينة وبالتحديد قرب سوق الاخضر وسط المدينة موضحا ان رصاصة القناص باغتت الجندي الامريكي واردته قتيلا في الحال فيما انتشر الرعب في صفوف زملائه الذين كانوا معه في الدورية والذين طلبوا دعما من باقي قواتهم في المدينة التي شنت حملة دهم وتفتيش واسعة بعد الحادثة وقامت باعتقال ثلاثة مواطنين من ابناء عائلة ضياء مجيد الجيال . واضاف ان الدورية الامريكية الراجلة التي قتل احد افرادها كان معها عناصر ما يسمى بصحوة عنه . والجدير بالاشارة ان قناص عنه اثار رعبا شديدا في صفوف قوات الاحتلال بعد ان تمكن من اصطياد العشرات من جنودها بنجاح منحه شهرة واسعة النطاق في المدينة وعموم محافظة الانبار وهو ما دفع قوات الاحتلال الى تخصيص مكافأة مالية ضخمة لمن يساعدها في قتله او القبض عليه .
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
2
حزام ناسف يستهدف نقطة تفتيش لمغاوير الداخلية في المدائن
وكالة حق
افاد مراسل وكالة حق في بغداد نقلا عن شهود عيان ان مسلحا يرتدي حزاما ناسفا اقتحم عصر اليوم نقطة تفتيش لمغاويرالداخلية في منطقة المدائن جنوب بغداد وفجر نفسه مخلفا عددا من القتلى والجرحى في صفوف عناصر النقطة .
وقال ان الحصيلة الاولية للخسائر التي سببها الهجوم بالحزام الناسف كان سقوط قتيلين واصابة خمسة اخرين جميعهم من مغاوير الشرطة مضيفا ان قوات الشرطة والحرس الحكومي التي حظرت الى مكان الانفجار فرضت طوقا امنيا عليه ومنعت المواطنين من الاقتراب من موقع التفجير .
واوضح انه وعلى الصعيد نفسه سقطت عدد من قذائف الهاون على احدى المناطق السكنية في المدائن واسفرت في حصيلة اولية عن جرح ثلاثة مواطنين والحاق اضرار بعدد من الدور السكنية
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
3
القوات الامنية الحكومية تقتل محام في الكوت
وكالة يقين للانباء
قتل محام اليوم الثلاثاء اثر تعرضه لاطلاق نار من قبل القوات الامنية الحكومية الخاصة عند المدخل الشمالي لمدينة الكوت.
وقال مصدر في الشرطة الحكومية اليوم الثلاثاء:"ان المحامي رعد الاعرجي اصيب بجروح عندما كان يقود سيارته بالقرب من رتل للقوات الامنية التي قامت باطلاق النار بشكل عشوائي اثناء دخولها الى المدينة".
واضاف :"ان الاعرجي توفي بعد نقله الى المستشفى.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
4
امتناع السجانين في بادوش بالموصل من الانتقال الى سجون في جنوب العراق
وكالة يقين
امتنع مئة من السجانين في سجن بادوش بالموصل من الانتقال الى سجون في المحافظات الجنوبية تنفيذا لامر حكومي يقضي بانتقالهم الى هناك
وقال ضابط في سجن بادوش ان القائمين على السجن نظموا تظاهرة داخل السجن مطالبين بالغاء الامر
واضاف ان ادارة السجن تلقت بعد ذلك امرا من المراجع العليا بالغاء عملية النقل
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
سجن أبوغريب يعد الأرحم بين السجون رغم فضائحه الفظيعة
العرب اليوم
أكدت ممثلة اتحاد الأسرى والسجناء السياسيين العراقيين المحامية سحر الياسري أن عدد المعتقلات والسجون في كافة محافظات العراق يبلغ 36 سجنا عدا أبوغريب الذي يعد الأرحم بين السجون رغم فضائحه الفظيعة. وقالت في حوار على هامش مؤتمر نظمته اللجنة العالمية لمناهضة العزل بالتعاون مع جامعة بروكسيل الحرة بعنوان "ارهاب الحرب الأمريكية على الارهاب" أن عدد السجناء العراقيين يصل الى 400 ألف سجين منهم 6500 حدث و10 الاف امرأة, تم اغتصاب 95% منهم. وفيما يلي نص الحوار:
400 ألف معتقل
* بتقديرك كم يبلغ عدد المعتقلين العراقيين منذ الاحتلال الأمريكي للعراق؟
- حسب تقارير المنظمات الأجنبية والصحافة الأمريكية فان عدد هؤلاء المعتقلين يبلغ 400 ألف معتقل منهم 6500 حدث و10 آلاف امرأة.
وهناك 36 سجنا في العراق عدا ابو غريب وتقع هذه السجون في كافة المحافظات بما فيها كردستان الشمال ناهيك عن السجون الواقعة في القواعد العسكرية الأمريكية.
ولدينا نوع آخر من السجناء يطلق عليهم السجناء الأشباح وعددهم ألف سجين ولا معلومات لدينا عنهم, كما أن أهاليهم لا يعرفون عنهم شيئا.
وبتقديري فان العراق سيصبح صاحب أكبر عدد ممكن من السجون والمعتقلات فعلاوة عن سجون الاحتلال, هناك سجون أخرى للحكومة العراقية ووزارة الداخلية ووزارة الدفاع ووزارة الأمن القومي والمخابرات وكذلك السجون الخاصة بالأحزاب السياسية.
أن هذه السجون تشهد أبشع الصور لانتهاكات حقوق الانسان والسجناء فيها دون أمر قضائي, ويقبعون فيها لمدد طويلة دون عرضهم على المحاكم.
* ماذا لديكم كراصدين لأوضاع السجناء عما يحدث داخل هذه المعتقلات؟
- ما أستطيع قوله هو أن 95% من هؤلاء السجناء تم اغتصابهم نظرا لأهمية الشرف عند العرب والمسلمين وأن 5% هددوا بالاغتصاب وخاصة النساء المحسوبات على التيارات الاسلامية.
وأؤكد أن الاغتصاب سياسة أمريكية منهجية في التعذيب ولم يسلم منه حدث أو امرأة أو رجل ولعل الرأي العام مشدود لما يجري في سجن أبو غريب ولكني أقول أن الصور التي خرجت إلى العلن عن فضائح وانتهاكات أبو غريب فضحت الطابق لكنها لم تظهر كل الحقيقة في السجون الأخرى وربما كان سجن أبو غريب أرحم من بقية السجون الأخرى.
* كقانونية كيف تنظرين الى برنامج وكالة الاستخبارات المركزية وانتهاكات حقوق الإنسان؟
- في الخطاب الذي ألقاه الرئيس بوش في 6 أيلول ,2006 ذكر أن برنامج وكالة الاستخبارات المركزية للاعتقال والاستجواب "تعرض لمراجعات قانونية عدة من جانب وزارة الدفاع ومحامي وكالة الاستخبارات المركزية", وأنه "خضع لإشراف صارم من جانب المفتش العام للوكالة". ولكن إذا كان البرنامج قد مر بعملية الفحص الدقيق, كما ألمح الرئيس بوش, فإن ذلك يطرح تساؤلات خطيرة حول المراجعة القانونية من جانب الأجهزة الحكومية المسؤولة عن القضايا ذات العواقب القومية والدولية. أي أن البرنامج غير قانوني قلباً وقالباً بالمعايير الدولية لحقوق الإنسان ومعايير القانون الإنساني.
يُعد اعتقال وإيذاء السجناء, أمثال مروان جبور, انتهاكاً من جانب الولايات المتحدة لمجموعة من المعايير الأساسية لحقوق الإنسان. فالاختفاء القسري, بما في ذلك الاحتجاز التعسفي والسري والاحتجاز بمعزل عن العالم الخارجي, والتعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية واللاإنسانية والمهينة, كلها محظورة بموجب قانون حقوق الإنسان الدولي.
* ما التعريف القانوني للاختفاء القسري؟
- تعرِّف "الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري" (اتفاقية الاختفاء القسري) "الاختفاء القسري" بأنه:
الاعتقال أو الاحتجاز أو الاختطاف أو أي شكل من أشكال الحرمان من الحرية يتم على أيدي موظفي الدولة, أو أشخاص أو مجموعات من الأفراد يتصرفون بإذن أو دعم من الدولة أو بموافقتها, ويعقبه رفض الاعتراف بحرمان الشخص من حريته أو إخفاء مصير الشخص المختفي أو مكان وجوده, مما يحرمه من حماية القانون..
وعلى الرغم من أن هذه الاتفاقية التي اعتُمدت مؤخراً لم تدخل بعد حيز التنفيذ, فإن تعريفها للاختفاء القسري يتوافق مع التعريفات الواردة في عدد من المواثيق الدولية السابقة.
وعندما بدأ التوقيع على "اتفاقية الاختفاء القسري" 6 شباط ,2007 وقعتها 57 دولة على الفور. لكن الولايات المتحدة لم تكن من بين الدول الموقعة, على الرغم من مشاركتها النشطة في صياغة الاتفاقية. وقال شون ماكورماك المتحدث باسم وزارة الخارجية إن الولايات المتحدة لم توقع لأن الاتفاقية بصورتها المعتمدة "لا تلبي احتياجاتنا وتوقعاتنا", لكنه لم يقدم مزيداً من الإيضاحات.
ويحظر القانون الدولي "الاختفاء" في كل الظروف, إذ تنص "اتفاقية الاختفاء القسري" على أنه "لا يجوز التذرع بأي ظرف استثنائي كان, سواء تعلق الأمر بحالة حرب أو التهديد باندلاع حرب, أو بانعدام الاستقرار السياسي الداخلي, أو بأية حالة استثناء أخرى, لتبرير الاختفاء القسري". وتحظر الاتفاقية الاعتقال السري, وتطالب الدول الأطراف بوضع جميع المعتقلين في معتقلات معلومة رسمياً, والاحتفاظ بسجلات رسمية مفصلة لكل المعتقلين, والسماح للمعتقلين بالاتصال بأسرهم ومحاميهم وتمكين السلطات المختصة من الاتصال بالمعتقلين.
وتمثل ممارسة الاختفاء القسري تهديداً خطيراً لعدد من حقوق الإنسان, مثل الحق في الحياة, وتحريم التعذيب والمعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة, والحق في الحرية والأمن الشخصي, والحق في المحاكمة العادلة والعلنية. ولطالما أقر "الفريق العامل المعني بالاختفاء القسري", التابع للأمم المتحدة, بأن جريمة الاختفاء القسري "جريمة مستمرة حتى يُعرف مصير أو مكان المختفي" ومن ثم فإن "المختفين" الذين تحتجزهم الولايات المتحدة والذين نُقلوا منذ اختفائهم إلى مكان آخر يظلون التزاماً قانونياً على الولايات المتحدة مادام لم يُعرف بعد مصيرهم أو مكانهم.
* ما تبعات الاختفاء القسري؟
لا يمثل الاختفاء القسري انتهاكاً للحقوق الأساسية للشخص "المختفي" فحسب, بل إنه يحدث ألماً ومعاناة نفسية شديدة لأفراد أسرة هذا الشخص أيضاً. فإذا كان اعتقال الجبور سراً يُعد إيذاء له فإنه يعني أيضاً أن أطفاله الثلاثة أصبحن لا يعرفن إن كان أبوهن لا يزال على قيد الحياة أم لا, وأن زوجته لا تعرف إن كانت لا تزال متزوجة أم لا, وهذه الحيرة تعقد من آثار فقد القريب.
ومن الملاحظ أن "الفريق العامل المعني بالاختفاء القسري", التابع للأمم المتحدة أعرب عن القلق الشديد من استخدام الحكومة الأمريكية للسجون السرية لاحتجاز المشتبه في أنهم إرهابيون, وخلصت إلى أن الاعتقال في هذه الظروف يُعد "إنكاراً خطيراً لحقوق الإنسان الأساسية للمعتقلين حيث لا يتفق والقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان".
وضماناً لحماية المعتقلين من التعرض للانتهاك, ينبغي إيداعهم في معتقلات معترف بها رسمياً. ويجب الاحتفاظ بسجلات تثبت أسماء السجناء ومكان احتجازهم وأسماء المسؤولين عن اعتقالهم, وأن تكون هذه السجلات متاحة لمن يعنيهم الأمر, مثل أقربائهم وأصدقائهم. اضافة إلى ذلك, يجب "موافاة أقاربهم أو محاميهم أو غيرهم من الأشخاص المتمتعين بثقتهم, فوراً, بمعلومات دقيقة عن احتجازهم وأماكن وجودهم, بما في ذلك عمليات نقلهم" وأخيراً, يجب تسجيل أسماء وأماكن كل الاستجوابات, وأسماء كل من كان حاضراً بها, ويجب أن تكون هذه المعلومات متاحة لأغراض اتخاذ الإجراءات القضائية أو الإدارية.
كما يحظر القانون الدولي الاحتجاز بمعزل عن العالم الخارجي حتى ولو لم يمثل "اختفاء وطبقاً لقانون العلاقات الخارجية للولايات المتحدة "الصياغة الثالثة" فإن الدولة تكون قد انتهكت القانون إذا مارست الاعتقال التعسفي المطول أو شجعت عليه أو تغاضت عنه, باعتبار ذلك جزءاً من سياسة الدولة.
* كيف تنظرين الى التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة؟
- يحظر القانون الدولي لحقوق الإنسان التعذيب وغيره من ضروب إساءة معاملة الأشخاص المحتجزين في جميع الظروف, سواءً في أوقات الحرب أو السلم. ومن المعاهدات المتعلقة بذلك الحظر "العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية", و"اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة" (اتفاقية مناهضة التعذيب), وكلاهما قد صادقت عليه الولايات المتحدة.
كما يرد حظر التعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة في مواثيق دولية أخرى, مثل "الإعلان العالمي لحقوق الإنسان", و"مجموعة المبادئ المتعلقة بحماية جميع الأشخاص الذين يتعرضون لأي شكل من أشكال الاحتجاز أو السجن", و"القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء".
كما يحظر القانون الإنساني الدولي (قوانين الحرب) التعذيب والاستجواب بالإكراه في جميع الأوقات خلال الصراع المسلح. ويتجلى هذا الحظر القائم في اتفاقيات جنيف إلى جانب القوانين العرفية للحرب في الأدلة العسكرية الامريكية الميدانية والتدريبية.
وفي 2 كانون الأول ,2002 وافق دونالد رامسفيلد وزير الدفاع على استخدام 16 وسيلة للاستجواب في خليج غوانتانامو, منها "الأوضاع المجهدة", وتغطية الرأس, والعزل, والتجريد من الثياب, والحرمان من الضوء, ومصادرة الرموز الدينية, والهندام قسراً (حلاقة شعر الوجه), واستخدام الكلاب. وفي 15 كانون الثاني ,2003 وعلى إثر انتقادات وجهها المستشار العام بالبحرية الامريكية ألغى رامسفيلد التوجيهات الصادرة في 2 كانون الأول, قائلاً إن الأساليب الأكثر قسوة من بينها لن تُستخدم إلا بموافقته. ثم شكل رامسفيلد مجموعة عمل لدراسة طرق الاستجواب التي ينبغي السماح باستخدامها مع سجناء غوانتانامو, فتمخضت هذه الدراسة عن إعلان رامسفيلد, في 16 نيسان, عن مذكرة تحدد الأساليب التي يقتصر استخدامها على استجواب "المقاتلين غير الشرعيين" المحتجزين في غوانتانامو. ولم يعد يُسمح بعد ذلك باستخدام أوضاع الإجهاد والتجريد من الثياب والكلاب.
وقد "هاجرت" تلك الأساليب التي يمكن اتباعها في الاستجواب - حد تعبير تقرير شليزنغر - إلى العراق وأفغانستان ليطبقها المسؤولون الأمريكيون بصورة دورية على المعتقلين. وبعد الكشف عن صور سجن أبو غريب في نيسان ,2004 أنكرت إدارة بوش المسؤولية, وفي آخر الأمر تم تغيير مذكرة وزارة الدفاع المؤرخة في 1 آب ,2002 التي كانت تُعتبر بمثابة المنطق القانوني لأساليب الاستجواب المسموح بها.
إلا إن هذه القيود على طرق الاستجواب لم تكن تسري على وكالة الاستخبارات المركزية, فيما يبدو. حيث ورد أن إدارة بوش ووزارة العدل أعطتا الإذن لوكالة الاستخبارات المركزية باستخدام سبل إضافية مثل الغمر بالماء (محاكاة الغرق) وفي كانون الثاني ,2005 زعم المدعي العام المعين ألبرتو غونزاليس, في رد كتابي خلال جلسات الإثبات, أن الحظر الدولي للمعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة لا يسري على المسؤولين الأمريكيين في معاملة غير المواطنين بالخارج, مشيراً إلى أنه لا يوجد أي قانون يحظر على وكالة الاستخبارات المركزية استعمال المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة في استجواب غير الامريكيين خارج الولايات المتحدة.
* ما قصة "تعديل ماكين"الذي يحظر اي انتهاك من جانب اي مسؤول امريكي؟
- في كانون الأول ,2005 وعلى الرغم من اعتراض إدارة بوش, سن الكونغرس "قانون معاملة المحتجزين", وهو يتضمن "تعديل ماكين" الذي يحظر استخدام المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة من جانب أي مسؤول امريكي يعمل في أي مكان في العالم. وفي حزيران ,2006 قضت المحكمة العليا في الدعوى المرفوعة من حمدان على رامسفيلد بضرورة قيام الحكومة الامريكية بمعاملة معتقلي القاعدة معاملة إنسانية وفقاً لنصوص المادة الثالثة المشتركة بين اتفاقيات جنيف. ثم أمرت وزارة الدفاع الجيش بالعمل على ضمان التزامه بهذه المعايير في جميع الممارسات, وأعلنت عن قواعد جديدة ترفض الكثير من طرق الاستجواب المنطوية على الانتهاك, مثل "الغمر بالماء", وأوضاع الإجهاد المؤلمة, والحرمان من النوم أو التعريض للبرد لفترات طويلة. إلا ان إدارة بوش اقترحت, في الوقت نفسه, سن قانون آخر يجُبُّ معايير المعاملة الإنسانية الواردة في المادة الثالثة المشتركة بين اتفاقيات جنيف للسماح لوكالة الاستخبارات المركزية بمواصلة استخدام طرق الاستجواب المنطوية على الانتهاك التي حظرتها حالياً وزارة الدفاع الامريكية. فرفض الكونغرس في آخر الأمر اقتراح الإدارة, لكن النتائج المترتبة على ذلك جاءت متباينة. ففي قانون المحاكم العسكرية الصادر عام ,2006 أبقى الكونغرس على معظم ما جاء في قانون جرائم الحرب لعام ,1996 الذي ينص على محاكمة المحققين محاكمة جنائية عن التعذيب و"المعاملة القاسية واللاإنسانية" (التي يُعرِّفها بأنها سلوك يتسبب في ألم أو معاناة بدنية أو نفسية شديدة). لكن القانون يحد من نطاق الجرائم التي تستوجب إقامة الدعوى القضائية بموجب قانون جرائم الحرب, حيث يزيد من المستوى المسموح به لإلحاق الألم أو المعاناة البدنية الشديدة, وهو الأمر الذي يحول دون مقاضاة المحققين عن الانتهاك النفسي غير المطول الذي وقع قبل صدور القانون الجديد.
* ماذا عن سجناء المخابرات المركزية؟
- من الملاحظ أنه على الرغم من زعم السلطات الامريكية أن المعتقلين الذين تحتجزهم وكالة الاستخبارات المركزية يعاملون وفقاً للقانون, فقد اتخذت إجراءات مشددة لضمان عدم الكشف عن تفاصيل هذه المعاملة. إذ تمنع الحكومة حتى اليوم اتصال المحامين بمجيد خان, وهو واحد من الأربعة عشر معتقلاً الذين نقلوا إلى غوانتانامو العام الماضي; بزعم أن احتجازه فيما سبق لدى الاستخبارات المركزية ربما أدى "لحصوله على معلومات جسرية", مثل أماكن الاحتجاز وظروفه والطرق البديلة للاستجواب". وبالمثل, يتضمن قانون المحاكم العسكرية لعام 2006 وقواعد الأدلة والإجراءات الملحقة به عدداً من النصوص التي تهدف إلى عدم الكشف عن "أساليب وأنشطة" وكالة الاستخبارات المركزية, وهي أساليب وأنشطة من المعروف أنها تشتمل على "الاختفاء" والتعذيب وغيرهما من الانتهاكات.
* ما تقييمك لمعاناة الأطفال الصغار في المعتقلات الأمريكية؟
- هؤلاء الأطفال يعانون من تعذيب واغتصاب وتجويع وعدم شرعية الاعتقال الذي طالهم فهم لا يعرفون لماذا اعتقلوا؟ فاعتقالاتهم العشوائية تستند على توجيهات الحكومة واحزابها الطائفية المنتشرة في عموم محافظات القطر ودون أي مسوغ قانوني أو أي ضمانات قانونية تكفل للمعتقل حق الدفاع عن نفسه والتمتع بحقوقه التي ضمنتها التشريعات القانونية العراقية والدولية ومبادئ حقوق الانسان, ودون عرضهم على المحاكم المختصة, وكثير منهم لم يعرض على قاض منذ شهور, في تجاوز خطير لحقوق الانسان وبالذات الاطفال والاحداث ونؤكد ان هذه الاعتقالات التي تجري الان وفي السابق لا تستند على أي نص قانوني وانما هي برغبة وقرار قوات الاحتلال والحكومة العميلة ورؤساء الكتل السياسية.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
حركة كفاية الكردية .. تسلط لوبيات الفساد على رقاب الشعب ونهب الحصة الكبرى من ثرواته من قبل السلطة السياسية الفاسدة سبب المطالبة بحل برلمان كردستان
آكي
دعت حركة كردية، تشكلت مؤخرا لمحاربة الفساد المستشري في كردستان، إلى حل البرلمان الإقليمي وإجراء انتخابات مبكرة بسبب إخفاق البرلمان الحالي من أداء مسؤولياته كبرلمان عصري يعبر عن مطالب الشعب الكردستاني، حسب وصفها وبدأت حركة (كفاية) الكردية حملة لجمع توقيعات المواطنين في أنحاء كردستان لدعم مطالبها بحل البرلمان، وأشار بيان لها الثلاثاء إلى "التراجع اليومي لتجربتنا في الإقليم خطوات عديدة الى الوراء بسبب تسلط لوبيات الفساد على رقاب الشعب ونهب الحصة الكبرى من ثرواته من قبل السلطة السياسية الفاسدة. وقالت "في ظل هذه الأوضاع المزرية لم يستطع البرلمان الكردستاني أن يقوم بدوره الطبيعي لتمثيل الشعب والدفاع عن مصالحه، بل أن البرلمان بحد ذاته يعتبر أكبر تهديد على الحقوق والحريات من خلال تشريعه لقوانين خطيرة مقيدة للحريات مثل قانون مكافحة الإرهاب وقانون العمل الصحفي" الإقليمي
ودعت الحركة مواطني كردستان الى "التعاون وعدم السكوت عن تقصيرات البرلمان الكردستاني الذي كان يفترض به أن يكون الرقيب الأول لإداء الحكومة، والتكاتف من أجل حل البرلمان الحالي والإتيان ببرلمان آخر يستطيع أداء دوره الرقابي ومحاسبة الفاسدين الذين ينهبون الثروات أو يتلاعبون بمصير المواطنين"، وفق بيانها
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
7
الأب الذي عرض أطفاله للبيع.. لجأ لعادل إمام فانتهت مأساته بقضية
المصري اليوم
بحث الأب، الذي عرض اطفاله للبيع قبل ٥ اشهر، عمن ينهي ازمته. ومساعدته في اعادة سيارته ومدخراته من العراق. توجه إلي فيلا الفنان عادل إمام بالمنصورية لمقابلته، بعد أن سمعه يقول في أحد البرامج النليفزيونية «كل من لديه مشكلة يحضر إلي منزلي وسأساعده».
وقف وأطفاله أمام الفيلا، إلا أن المباحث القت القبض علي الأب. وحرروا محضرا أثبتوا فيه أنه مهتز نفسيا، واحاله اللواء محسن حفظي، مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة، الي نيابة مركز إمبابة.
وقد بدأت الواقعة قبل ٥ أشهر تقريبا حين حضر مصطفي حسني عيسي واطفاله الخمسة وزوجته من أسيوط وجلسوا علي سلم وزارة المالية بمدينة نصر، ورفعوا لافتة مكتوبا عليها «رسالة الي سيادة وزير المالية.. للبيع عائلة مصرية ».. الأب الذي كان يعمل في العراق قبل ١٥ سنة وبصحبته زوجته آمال وأبناؤه.
ادخر مبلغا كبيرا في البنوك العراقية، وبعد العدوان الأمريكي علي العراق.عاد دون امواله ومرت الأيام ولم تحل المشكلة.و سمع الفنان عادل امام يتحدث في التليفزيون، ويردد: «انا منزلي مفتوح لكل صاحب مشكلة» ، فلم يكذب خبرا وسأل عن عنوانه وتوجه الي الفيلا في المنصورية بالجيزة. وطلب من الامن مقابلة الفنان.
الا ان الأمن ابلغ المباحث، و حضروا والقوا القبض عليه. تحرر محضر بالواقعة جاء فيه انه تم ضبط مهتز نفسيا امام فيلا الفنان عادل امام حاول مقابلته، وانتهت المأساة بقضية جديدة للأسرة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
8
الخارجية العراقية تبحث الية انهاء برنامج النفط مقابل الغذاء والدواء
موسوعة النهرين
بحث وفد من وزارة الخارجية العراقية برئاسة الدكتور سرود نجيب رئيس دائرة المنظمات والتعاون الدولي في اجتماع موسع عقد في عمان بتاريخ 20/11/2007 مع الرقيب المالي ومساعد المدير التنفيذي للامم المتحدة، الية انهاء برنامج النفط مقابل الغذاء والدواء . وقد اخذت اللجنة المالية التابعة للامم المتحدة بالنقاط التي طرحها الجانب العراقي تمهيداً لعرضها على الامانة العامة للامم المتحدة ومجلس الامن الدولي لاتخاذ القرار المناسب بشأنها ، كما حدد الجانب العراقي فترة تسعين يوماً لانهاء كافة القضايا المتعلقة ببعض الشركات التي تدعي انها جهزت العراق بـ 184 عقداً ضمن برنامج النفط مقابل الغذاء والدواء للفترة من 2004 ولغاية 2006 ، في حين لم يتسلم العراق اي من مواد تلك العقود . هذا وقد رفض الجانب العراقي تشكيل لجنة من الامم المتحدة لمناقشة موضوع العقود مع الشركات لان تشكيلها يعني الدخول في مناقشات طويلة قد تستغرق مدة تزيد على الثلاث سنوات وهو امر يرفضه العراق ، مشدداً على ان يتم مناقشة الموضوع مع تلك الشركات بصورة مباشرة .
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
9
جماعة انصار المهدي تؤكد في بيان لها اعتقال ثمانية من عناصرها في الناصرية
شبكة اخبار الناصرية
اكد بيان صادر عن جماعة ( انصار المهدي ) ان قوات الامن العراقية قامت باعتقال ثمانية من اتباعها في مدينة الناصرية ( 350 كم جنوب بغداد ) ، واوضح البيان تلقت شبكة اخبار الناصرية نسخة منه انه تم " اعتقال الشيخ حيدر الزيادي واخوته الاربعة ووالده المسن ".
كما تم اعتقال " الاستاذ صلاح الانصاري والشيخ فلاح الانصاري " .
وكانت مصادر امنية في مدينة الناصرية قد اوضحت في وقت سابق ان " قوة عراقية خاصة قادمة من مدينة بغداد قامت بالاشراف على عملية انطلقت في الساعة الثانية من صباح الخميس الماضي حيث تم اعتقال ما لايقل عن ثمانية اشخاص ينتمون لجماعةانصار المهدي يعتقد انهم كانوا يخططون لتنفيذ عمليات ارهابية في مدن الجنوب العراقي " .
واكدت هذه المصادر ان عناصر هذه الجماعة كان في نيتهم " تنفيذ عملية ( ظهور المهدي ) وذلك خلال شهر محرم القادم ".
وان عملية الاعتقال التي جرت لعناصر الجماعة في الناصرية قد " تزامنت مع عملية اخرى تم تنفيذها في محافظة البصرة للغرض نفسه " .
من جهته ا كد محافظ النجف الاشرف " إن القوات الأمنية في النجف اكتشفت مؤامرة كبيرة قبل أيام وألقت القبض على قيادييها وأسلحتهم وهم جماعة أحمد بن الحسن "المهدي الجديد" الذين كانوا يزعمون ظهور إمامهم المهدي في عاشوراء " .
الجدير بالذكر ان جماعة " انصار المهدي " هي جماعة تابعة الى السيد " احمد بن الحسن " والذي تسميه الجماعة ( رسول الامام المهدي ) ، وتدعو هذه الجماعة الناس إلى الاستعداد لاستقبال ظهور الإمام المهدي مثلما يروجون من خلال ادبياتهم وموقعهم على شبكة الانترنت .
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
10
ممثل البعث يرد على الداعين لمؤتمر القاهرة المشبوه د. أبو محمد : لهذه الأسباب نحذر من الانجرار وراء مشاريع العدو المحتل.التعامل او الحوار مع حكومة الاحتلال مرفوض شرعا وقانونا
شبكة البصرة
أثيرت في الآونة الأخيرة العديد من التساؤلات بشأن موقف القوى العراقية المناهضة والمقاومة للاحتلال، ولاسيما حزب البعث العربي الاشتراكي وباقي الفصائل الوطنية والقومية والإسلامية وحقيقة مشاركتهم في اجتماعات (مؤتمر القاهرة) المزمع عقده في شهر آذار القادم، ضمن مشروع امريكي جديد يندرج تحت مسمى (المصالحة الوطنية) ويعدان له منذ أكثر من ثلاثة أشهر عرابا إدارة بوش، الوزيران كونداليزارايس وروبرت غيتس وجناحا فريقهما ألتشاوري – ألتحاوري، ريتشارد ميرفي صاحب خلوة البحر الميت الأخيرة والسفير لشؤون العراق ساترفيلد، تشارك فيه قوى ما يسمى بالعملية السياسية الجارية حاليا في العراق، ومحاولة جذب أطراف أخرى من خارجها، وبرعاية أطراف عربية وإقليمية ودولية انتدبها الأمريكان نيابة عنهم بغية السعي إلى احتواء الموقف المتفجر في الداخل العراقي، ومحاولة إنقاذ أمريكا من ورطتها جراء استمرار احتلالها للعراق.
ولأجل معرفة الحقائق واطلاع الشعب العراقي والأمتين العربية والإسلامية ومحيطهما الدولي على دقائق الأمور منعا للالتباس والتشويه وتداخل الخنادق، صرح الدكتور أبو محمد ممثل البعث والناطق الرسمي بما يأتي :
تواصل الولايات المتحدة الأمريكية سياسة الهروب إلى أمام واختلاق الأكاذيب لإيهام نفسها وحفنة من المغفلين بأن شعب العراق بدأ يرضخ للأمر الواقع ويقبل باحتلالها ويتناسى ما أحدثته أمريكا وعملائها من تهديم وخراب للعراق وتدمير بنيته الأرتكازية وخلخلة نسيجه الاجتماعي المتماسك وان القوى الوطنية العراقية وافقت على فتح حوار معها او مع عملائها المشاركين بالعملية السياسية الأستخبارية المنشأة في ظل الاحتلال من اجل إعداد خريطة سياسية جديدة للعراق يتم تنفيذ صفحاتها خلال العام الجاري سُوغت بشعار ما يسمى بالمصالحة الوطنية التي يجري الأعداد لعقدها في القاهرة لاحقا، تكملة للاجتماعات السابقة التي عقدتها جامعة الدول العربية لتمرير مشروع الاحتلال الأمريكي للعراق. وآخر أكاذيب الإدارة الأمريكية هي ادعاء بعض عملائها بأن حزب البعث العربي الاشتراكي سيشارك في اجتماعات القاهرة ولإيضاح الحقائق نعيد التذكير بموقف الحزب المبدئي الثابت تجاه حقوق العراق وثوابته وكما يأتي :
1. إن حزب البعث العربي الاشتراكي قد تبنى خيار المقاومة المسلحة منهجا لتحرير الأرض العربية وإلحاق الهزيمة بالمحتلين وأعوانهم وأذنابهم وكانت من أولى أولوياته نشر وترسيخ ثقافة المقاومة واستنهاض كوامن القوة في الأمة وتعبئة الجماهير لمواجهة المحتلين دفاعا عن حريتها وحقوقها وسيادتها. وقد أثبتت المقاومة العراقية قدرتها على قلب حسابات أمريكا وحلفائها رأسا على عقب وأوصلتها إلى قناعة بالهزيمة المؤكدة عبر عنها هنري كيسنجر في 19/11/2006 بقوله "أصبح انتصار أمريكا عسكريا في العراق أمرا مستحيلا".
2. إن المقاومة العراقية أسقطت الحلم الأمريكي بشرق أوسط صهيوني كبير وبلورت ملامح نظام دولي جديد لابد للأمة العربية أن تحتل موقعها المناسب فيه بتضحيات أبنائها والملاحم البطولية التي سطروها في مواجهة المحتل، ويوم بغداد سيكون اشد إيلاما وأذى على أمريكا من يوم سايغون إلا إذا اضطر المحتل - وليس غيره - صاغرا إذا ما أراد تجنب مذبحة كبرى لجنوده سوى أن يخضع لشروط المقاومة التي حددها ميثاق القيادة العليا للجهاد والتحرير في أيلول 2007 وبرنامج المقاومة للتحرير والاستقلال أواخر 2006، وفي مقدمتها الانسحاب الفوري التام وغير المشروط للمحتل من العراق والقبول بمسؤوليته عن جرائم الحرب التي ارتكبت أثناء الاحتلال ومن جرائه ومسؤوليته عن دفع التعويضات عن الأضرار البشرية والمادية التي سببها غزوه واحتلاله غير المشروع للعراق واعترافه ببطلان جميع المؤسسات السياسية والتشريعية المنشأة في ظل الاحتلال وتسليمه السلطة للمقاومة الوطنية العراقية الممثل الشرعي والوحيد لشعب العراق.
3. أن حزب البعث العربي الاشتراكي يعتبر العملية السياسية المنشأة في ظل الاحتلال باطلة من جميع الوجوه، ولذا فأن التعامل مع الحكومة المنشأة تحت ظل الاحتلال أو الحوار معها مرفوض شرعا وقانونيا وأخلاقيا وعمليا. فمن الناحية الشرعية إن هذه الحكومة هي جزء من مؤسسات الاحتلال الغاصب الذي دعانا الله في محكم كتابه الكريم إلى مقاتلته (وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين). ومن الناحية القانونية، فأن القواعد الآمرة في القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني تنفي عن الاحتلال وأي نظام تقيمه سلطة الاحتلال الصلاحية القانونية وتعده باطلا ولاغيا بوصفه يشكل اغتصابا للسلطة الشرعية القائمة قبل الاحتلال، ولذا فأن كل ما بني في ظل الاحتلال من مؤسسات هو باطل وغير مشروع يستوجب الرفض والإدانة والسعي لتغييره بكل الوسائل المشروعة. وإن القبول بكل أو بعض هذه المؤسسات غير الشرعية هو قبول بالاحتلال وإفرازاته. أما من الناحية الأخلاقية فإن أي عراقي أصيل يربأ بنفسه أن يصافح يدا تعاونت مع الاحتلال الذي انتهك مقدسات بلدنا ودمر منجزاته وارتكب بحق أبنائه كل أشكال جرائم الحرب وجرائم الإبادة والجرائم ضد الإنسانية.
4. إن المؤشرات الحالية تفضي وتدلل بما لا يقبل اللبس إلى أن المحتلين يريدون أن يؤمنوا انسيابية الصفحات اللاحقة من أجندة احتلالهم المستقبلية، وواضح إن الإدارة الأمريكية وهي تتحرك عبر قنواتها الدبلوماسية لتسريع آلية عقد (مؤتمر القاهرة) المشبوه بأنها تريد حشد تأييد عراقي مزعوم للمعاهدة الأمريكية العراقية التي ستبدأ المباحثات الثنائية بشأنها في الأيام القريبة القادمة، بعد أن أدركت إن عقدها مع حكومة المالكي العميلة وهي تمر في أزمة قاتلة (وزارية وسياسية) جراء عزلتها وفشلها الذريع كونها ذات أجندة طائفية، لن يعطي المعاهدة أي غطاء شرعي ولو بحده الأدنى، مادام الشعب العراقي بغالبية فئاته وقواه يعارض المعاهدة جملة وتفصيلا ويعدها شكلا من أشكال الاحتلال والانتداب.
5. وتأسيسا على ما تقدم فأن البعث يحذر جميع القوى الوطنية والقومية والأسلامية من الانزلاق وراء متاهة الانجرار والخديعة التي يمارسها العدو المحتل كل مرة، بغية كسب الوقت والتقاط الأنفاس بعد أن روعته وخلخلت أركان بنيته العسكرية والتقنية والبشرية الضربات الموجعة لمقاومتنا الباسلة على أيدي صناديدها الأبطال من مختلف فصائلها الوطنية والقومية والإسلامية وعنوانها البارز القيادة العليا للجهاد والتحرير بقيادة شيخ المجاهدين الفريق أول الركن عزة إبراهيم القائد الأعلى للجهاد والتحرير،، ويدعو البعث مخلصا كل القوى الخيرة إلى الوقوف صفا واحدا ضد تلك المشاريع الخادعة،وما يعد لها في الخفاء تحت تسميات و ألوان براقة أو ضغوط من هنا وهناك هدفها شق الصف المقاوم والمناهض للاحتلال، لإسدال الستار على الإنجازات الكبيرة التي حققتها المقاومة الباسلة في ميادين المواجهة التي قربت بفعلها البطولي هذا ساعة الخلاص من الاحتلال بتحقيق التحرير الكامل والشامل والعميق إذ بات النصر قاب قوسين أو أدنى وحان وقت انتزاعه من عيون الغزاة المحتلين الذين لا خلاص لهم إلا الرحيل من أرض الحضارات ومنبع الأيمان بعد أن عزم العراقيون، وتوكلوا على الله الواحد الأحد، بميثاق العقد على ثوابت وحقوق الوطن التي لا تنازل عنها. طال الزمن أم قصر ومهما غلت التضحيات. وأخيرا فأن لقاء هؤلاء مرفوض عمليا لأن العملاء لا يملكون شيئا يفاوضهم احد عليه، وفاقد الشيء لا يعطيه، وهم ليسوا أكثر من بيادق خاوية يحركها الاحتلال الأمريكي والإيراني.
والبعث بخصاله الوطنية والقومية المعروفة للجميع، ينأى بنفسه عن المشاركة أو الخوض في غمار تلك المشاريع المكرسة للاحتلال ويدعو كافة القوى الوطنية إلى رفضها ومقاطعتها ومحاربة أهداف المحتل التي يرمي من ورائها.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
زيباري: سورية وإيران لعبتا دورا في تحسن الوضع الأمني بالعراق وزير الخارجية العراقي لـ«الشرق الأوسط»: سننتهي في يوليو المقبل من إبرام اتفاقية بعيدة المدى مع أميركا
الشرق الاوسط
بينما أكد وزير الخارجية العراقي، هوشيار زيباري، أن بلاده ستنتهي في شهر يوليو (تموز) المقبل من إبرام اتفاقية تعاون أمنية وسياسية واقتصادية بعيدة المدى مع أميركا، قال إنه أصبح بإمكان العراق إضافة فرقتين عسكريتين للجيش، وأنه «لدينا أموال كافيه لشراء أحدث الأسلحة»، وكشف لـ«الشرق الأوسط» عن تطورات علاقة بلاده بسورية وإيران اقتصادياً وأمنياً، ودور كل منهما في ما وصفه بـ«تحسن» الوضع الأمني داخل العراق، نافياً وجود أي معلومات عن مؤتمر للمصالحة بين الفرقاء العراقيين بالقاهرة، فيما قال إنه ينبغي على تركيا البحث عن صيغ أخرى لتسوية أزمتها مع حزب العمال الكردستاني، بعيدا عن العمليات العسكرية. ومع انتهاء دور الأمم المتحدة في مراجعة التمديد للقوات الأجنبية ببلاده في عام 2008، قال زيباري إن الحكومة العراقية تضع على رأس أولوياتها، في المرحلة الراهنة، مفاوضات وصفها بـ«المهمة والمصيرية»، ستبدأ في إجرائها مع الحكومة الأميركية، وتنتهي منها، على أكثر تقدير، في شهر يوليو (تموز) من هذا العام، حول تحديد مستقبل العلاقة بينهما، إذ قال زيباري إن العلاقة مع الولايات المتحدة ستتم ترجمتها في «إعلان مبادئ لاتفاقية تعاون وصداقة بعيدة المدى بين العراق وأميركا». وأضاف زيباري أن «هذه المفاوضات سوف تكون تفصيلية؛ فنية وقانونية، لتنظيم العلاقة بيننا (العراق) وبين الحكومة (الأميركية) وقواتها (العاملة في بلاده)، من حيث مهامها، والقيادة، والسيطرة على القوات العراقية، ومسائل السيادة، والحصانات القانونية والأمنية، ومدى بقائها، والتخويل الذي ستعطيه لها الحكومة العراقية في قضية مدة بقاء تلك القوات، الذي لن يبقى إلى ما لانهاية»، قائلا في حديث أجرته معه «الشرق الأوسط» أثناء زيارته للقاهرة هذا الأسبوع «نحن نعتبر أن هذا هو آخر تمديد (من جانب الأمم المتحدة)، وعليه سوف ندخل في مفاوضات ثنائية مع أميركا للتوصل إلى اتفاقية أمنية وسياسية واقتصادية».
وأضاف زيباري أنه لا توجد معوقات أو تدخلات مباشرة قد تمنع الولايات المتحدة من تسليح القوات العراقية، قائلا إن مهارات الجيش العراقي أفضل من ذي قبل خاصة من حيث السيطرة والتكنولوجيا... العراق لديه أموال الآن كافيه لتسليح الجيش بأحدث الأسلحة، ولكن حتى نكون واقعيين، لازالت الطريق طويلة، وبالإمكان زيادة فرقتين (عسكريتين) إلى جانب الفرق العشر الموجودة حالياً».
وعن الأرضية التي تقف عليها الحكومة العراقية، وما إذا كانت طائفية، ومدى قدرتها على السيطرة على الأوضاع هناك في المرحلة المقبلة، قال زيباري إنه رغم كل المشاكل والانسحابات (من جانب وزراء) التي تعاني منها الحكومة، إلا أنها لازالت متماسكة، وتعمل تحت ظروف صعبة، و..«لهذا هناك شكوى من أدائها، ومن قلة التنسيق في بعض الأمور الحساسة..أما مسألة الطائفية فلا يمكن النظر إليها هكذا، لأن كل الطوائف العراقية ممثلة (داخل الحكومة) في إطار بناء عملية سياسية يشارك فيها كل أهل العراق».
كما أشار الوزير العراقي لانشغال بلاده أيضاً بالإعداد لجولة رابعة للحوار «الإيراني ـ الأميركي»، قائلا إنها (الجولة) ستبدأ بالانعقاد (في وقت لم يحدده) على مستوى الخبراء لمناقشة أجندة مكونة من أربع نقاط هي «السيطرة على الميليشيات»، و«التعاون في مكافحة الشبكات الإرهابية»، و«منع تدفق الأسلحة والأموال والأفراد عبر الحدود (العراقية)»، و«الرقابة على الحدود»، إضافة لبحث قضايا أخرى لها علاقة باستقرار العراق و..«سوف تتبع ذلك جولات أخرى على مستوى أعلى في حال نجاح ما يعقد منها»، مقللا في ذات الوقت من شأن مخاوف عن تصعيد أميركي تجاه إيران، وقال «اللهجة (الأميركية ضد إيران) خفّت بعد التقرير الاستخباراتي الأميركي الأخير عن برنامج إيران النووي للاستخدام السلمي». وعما إذا كان هناك مؤتمر للمصالحة العراقية سيُعقد في القاهرة، قال إنه ليست لديه معلومات حول مؤتمر كهذا، لكنه أوضح أن أي جهد من هذا النوع يجب ان يتم التشاور والتنسيق حوله مع الحكومة العراقية، لكنه أضاف «حسب علمي، الجامعة العربية لديها مشروع لتفعيل مؤتمر الحوار والتوافق الذى بدأته.. في تقديري هذا هو الإطار الأنسب للمساعدة في جهود المصالحة الوطنية العراقية»، معرباً عن اعتقاده في أن..«هذا الوقت مناسب حاليا لتفعيل هذه المبادرة من قبل الجامعة العربية، خاصة وأن هناك مكاسب أمنية واقتصادية تحققت على أرض الواقع يمكن البناء عليها، إضافة إلى انخفاض درجة العنف».
وقال زيباري «سوف يشهد هذا العام تحركا مصريا وعربيا أكبر حيال العراق.. هذا ما طالبنا به طوال الوقت، ويبدو أن هناك تفهما للتواصل والوجود والوقوف مع العراق خلال هذه المرحلة المهمة».
وعما إذا كان يرى أن نموذج الجامعة العربية في محاولة حل الأزمة بين الفرقاء اللبنانيين صالح لتكراره مع الفرقاء العراقيين، قال: «نحن نستخدم المنبر الإقليمي، وحصلنا على نتائج مضمونة خاصة مع الأطراف الأساسية اللاعبة في العراق، كما ان الجامعة العربية حرصت على دعوة أطراف إقليمية ودولية خلال الجلسة الأولى لمؤتمر المصالحة العراقية الذي انعقد بالجامعة العربية وشارك فيه وزير خارجية إيران وممثلون عن الحكومة التركية».
ووصف زيباري علاقة بلاده الحالية بالجانب السوري بالجيدة، قائلا إن هناك زيارات متبادلة وخطوات اتخذتها السلطات السورية أدت إلى منع تسلل (المقاتلين) الأجانب..«انخفض عدد المتسللين إلى أقل من النصف، بعدما اتخذت سورية إجراءات في المناطق الحدودية وفى المطارات والتشدد مع القادمين إليها، والتحقيق في أسباب القدوم والهوية والدوافع وعندما لا تقتنع السلطات السورية بحجج هؤلاء يتم إعادتهم إلى بلدانهم خاصة في دول شمال أفريقيا وإلى دول الخليج ودول عربية أخرى». وقال زيباري «إضافة للتواصل السياسي والبرامج الاقتصادية والتجارية بين العراق وسورية، نفكر سوياً في تشغيل خط أنبوب للنفط إلى الموانئ السورية، من كركوك إلى بانيــاس، واستخدام حقل الغاز الموجود على الحدود مع سورية بعد تخصيص الاتحاد الأوروبي ميزانية جيدة لإجراء دراسة جدوى لتشغيل هذا الحقل الذي سوف تستفيد منه ســورية عبر موانئها بنقـــل الغــاز العراقي إلى موانئ البحر المتوسط».
وعن علاقة بلاده مع إيران قال زيباري «إن هناك حواراً يومياً مع إيران على عدة مستويات تجارية واقتصادية ونفطية، إضافة إلى تنظيم الزيارات (الدينية)؛ إذ يزور العراق يوميا 2500 إيراني متجهين إلى المناطق المقدسة فى النجف وكربلاء»، مشيراً إلى «أن إيران كبلد جار لديه تأثير ونفوذ لا ننكره، ولكن ذلك لا يرقى إلى مستوى السيطرة والهيمنة على مقاليد الأمور (في العراق) خاصة وان الشخصية العراقية الوطنية لا تقبل بفرض ثقافات أو إملاءات أجنبية من أي جهة.. حتى من الناحية المذهبية نجد أن المرجعية الأساسية لشيعة العالم (موجودة) في العراق». وأضاف زيباري أن أسباب تحسن الوضع الأمني في بلاده ترجع لزيادة عدد القوات الأميركية في مجال مكافحة «الإرهاب والقاعدة»، ويرجع إلى «تحسن أداء القوات العسكرية والأمنية العراقية»، وكذلك بسبب «انتشار ظاهرة الصحوة في المحافظات الساخنة مثل الأنبار وديالى وبغداد والموصل وصلاح الدين»، إلى جانب «التعاون الإقليمي، خاصة من قبل كل من سورية وإيران».
وعن تطورات الأوضاع في شمال العراق، وما إذا كانت تركيا تواصل عملياتها العسكرية هناك بالتنسيق مع الحكومة العراقية، قال هوشيار زيباري «لقد تمكنا بدرجة كبيرة من وقف اجتياح تركيا لشمال العراق لأن ذلك كان سيؤدي إلى كارثة حقيقية.. تم ذلك من خلال تكثيف الجهد العربى والإقليمي والدولي، واستطعنا تفادى غزو تركي لمناطق واسعة في الشمال.. هذا حدث أيضاً نتيجة للموقف العراقي المتماسك». وأضاف زيباري «تفهمنا مخاوف تركيا المشروعة من نشاط حزب العمال (الكردستاني)، واعتبرناها نشاطات إرهابية، ولكن يجب أن تكون الإجراءات التركية من خلال اللجنة الثلاثية (للتنسيق بين تركيا والعراق وأميركا)، حتى لا يكون العمل التركي أحادي الجانب..ما يجرى الآن من عمليات قصف جوى (لشمال العراق)، وهو ما توقعناه، يستهدف قواعد حزب العمال، وعليه نرى أهمية البحث عن صيغ أخرى لتسوية الأزمة بعيدا عن العمليات العسكرية».
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
12
إطلاق سراح 4 سائقي شاحنات أردنيين معتقلين في العراق
أ.ف.ب
اعلن مصدر نقابي اردني، أمس، أن القوات الاميركية افرجت عن أربعة سائقي شاحنات اردنيين كانت قد اعتقلتهم قبل عامين ونصف العام في العراق. وقال نائل ذيابات نقيب اصحاب الشاحنات، أن «القوات الاميركية افرجت عن اربعة سواق شاحنات اردنيين بعد اعتقال دام نحو عامين ونصف العام في العراق». وأضاف ان «الأربعة وصلوا جوا الى مطار ماركا في عمان الاحد».
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
13
بغداد: اجتماع ثلاثي للدول الثلاث المتشاركة بنهري دجلة والفرات في دمشق غدا
الشرق الاوسط
تستضيف العاصمة السورية دمشق غدا اجتماعات اللجنة الثلاثية للدول التي يمر عبر أراضيها نهرا دجلة والفرات، بهدف حل إشكاليات الحصص المائية المقررة لكل منها وتقليل نسبة تلوثها بالمخلفات الصناعية. وبين مصدر مسؤول في وزارة الموارد المائية لـ«الشرق الأوسط» أن الاجتماع الثلاثي العراقي ـ السوري ـ التركي للمياه الدولية المشتركة، سيبدأ في العاصمة السورية دمشق غدا. ويترأس الوفد العراقي عبد اللطيف جمال رشيد وزير الموارد المائية.
خامسا : نصوص الأخبار والتقارير القسم 2
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
الجامعة لن تستأنف جهود المصالحة العراقية قبل لمس استعداد لنبذ الطائفية
الخليج
أفاد دبلوماسيون عرب أمس، أن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ابلغ وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ان الجامعة لا تنوي استئناف جهود المصالحة العراقية قبل لمس استعداد حقيقي من الأطراف المعنية بنبذ الطائفية. وقال الدبلوماسيون ل “يونايتد برس إنترناشونال” إن موسى ابلغ زيباري أثناء استقباله له في مكتبه انه لا ينوي إرسال مساعده احمد بني حلي إلى بغداد في الوقت الحاضر للتحضير لاجتماع طلب قياديون عراقيون عقده في القاهرة بهدف المصالحة بين الأطراف العراقية المتنازعة.وكان زيباري صرح للصحافيين بعد اللقاء وخلال مؤتمر صحافي مع موسى بأن الظروف والأجواء مهيأة لتحرك عربي وفعال تقوده الجامعة العربية من أجل المصالحة الوطنية في العراق ودعم الجهود القائمة في هذا المجال خاصة بعد تحسن الوضع الأمني والاقتصادي.ونفى زيباري اعتراض الحكومة العراقية على تحرك الجامعة العربية لتحقيق المصالحة الوطنية والوفاق في العراق، وقال إن رئيس الوزراء نوري المالكي يؤيد الجهود العربية في هذا المجال.وأضاف أن هناك فرصة حقيقية لتفعيل هذه المبادرة المهمة التي كانت من أفضل المبادرات.وأشار إلى أن وفدا من الأمانة العامة للجامعة العربية سيزور بغداد قريبا لمواصلة هذه الجهود. وتابع الوزير العراقي “أوضحت لعمرو موسى التحسن الأمني في العراق والحاجة لتعزيز هذا التقدم بإجراءات سياسية ومصالحة حقيقية وأن الحكومة العراقية جادة للمضي إلى الأمام في هذا المجال”.من جانبه، قال موسى، خلال المؤتمر، إن اللقاء تناول الملف العراقي إلا انه لم يعلق على موضوع المصالحة.غير أن الدبلوماسيين المطلعين على فحوى المباحثات قالوا إن موسى اشتكى أثناء اللقاء من أن سيادة منطق الطائفية والمحاصصة تعرقل جهود الجامعة، كما ألمح إلى أنه “من غير المجدي استئنافها ما دامت الحالة الطائفية قائمة”.ويقول احد الدبلوماسيين العرب “إن مصر لا تبدو مستعدة لكي تتحمل مسؤولية فشل اجتماع آخر للمصالحة العراقية في ظل انعدام توفر الأجواء المطلوبة لمثل هذه العملية”.وأضاف الدبلوماسيون المصريون يرون أن الأطراف العراقية إما غير جادة أو غير مستعدة لتقديم التنازلات المطلوبة لعملية الوفاق.من ناحية أخرى، قال زيباري انه بحث مع موسى في الزيارة التي يعتزم الرئيس الأمريكي جورج بوش القيام بها إلى المنطقة. وأشار زيباري إلى أن القضية العراقية ستكون من بين القضايا التي سيبحثها بوش أثناء الزيارة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
2
الكردينال عمانوئيل دلي : لا هجمات متعمدة ضد مسيحي العراق
وكالة الأخبار العراقية
قال الزعيم الروحي للكاثوليك في العراقي يوم الثلاثاء إن موجة من التفجيرات استهدفت كنائس في بغداد والموصل في الاونة الاخيرة كانت تستهدف اظهار أنه لا يوجد سلام في العراق ولم يكن الهدف منها اضطهاد المسيحيين تحديدا. وقال الكردينال عمانؤيل دلي بطريرك الكلدان الكاثوليك في بغداد "لم يكن هذا العمل موجها ضد المسيحيين رغم انه وقع ضدهم فعلا... كانوا يريدون جلب انتباه العالم كله ان لا سلام بعد ولا أمن في العراق" وأضاف أنه يسامح من نفذوا تلك التفجيرات. والكردينال دلي (80 عاما) هو أول كلداني كاثوليكي يرسم كردينالا في نوفمبر تشرين الثاني في علامة لاظهار تضامن الفاتيكان مع مسيحيي العراق الذين يشكلون ثلاثة بالمئة من سكان البلاد البالغ عددهم 27 مليونا غالبيهم العظمى مسلمون. وتعرض عدد من رجال الدين المسيحي للخطف أو قتلوا في العراق كما جرى تفجير كنائس أو تم اجبارها على انزال الصلبان المرفوعة على مبانيها كما أجبر المسيحيون على الفرار من بيوتهم. وقال دلي لرويترز في مقابلة أجريت معه في مقره الذي يخضع لحراسة في غرب بغداد ان مسلحين فجروا في خلال ساعة واحدة يوم الاحد الماضي كنيستين وديرا ودارا للايتام تديرها كنيسة في مدينة الموصل في شمال العراق كما فجروا ثلاث كنائس وديرا في بغداد.وقال "من كل قلبي أنا اسامح كل من قام بهذا العمل الشائن." واستطرد قائلا "اذا كان هؤلاء يتصورون أن المسيحيين أعداء لهم فان المسيحيين ليسوا كذلك وأنهم يحبون الجميع." وكان الكردينال أقام صلاة في احدى الكنائس في بغداد قبل تفجيرها بساعتين. وقال ان أضرارا مادية لحقت بالكنائس الثلاث في بغداد لكن لم يصب أحد لان الكنائس كانت خالية وقت النفجيرات. وقالت الشرطة ان أربعة أشخاص أصيبوا في احدى الهجمات التي وقعت في الموصل. ووقعت التفجيرات في عيد الغطاس وهو مناسبة مسيحية مهمة في العراق. وقال دلي ان كنائس قبطية وأرثوذكسية تعرضت للهجوم مثل الكنائس الكلدانية. والكلدان فرع من الكنيسة الكاثوليكية في روما يمارسون شعائر شرقية قديمة وهم أكبر طائفة مسيحية في العراق. وقال دلي "لا أعرف من قام بهذا الفعل لكني اعتقد انهم نادمون عليه لانه عمل ضد الله وضد الانسان وضد نفسه" وتابع قائلا "من فعل هذا بالتأكيد لا يحب العراق ولا يحب اخوانه كما يجب ان يحبهم ان شاء الله يرجع عن رايه هذا وسوف يعمل من اجل اعمار العراق ومن اجل الاخوة والمحبة مع جميع الاطياف." وفي مايو أيار الماضي انتقد دلي الذي يعارض الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق الحكومة العراقية التي يهيمن عليها الشيعة لتقاعسها عن منع اضطهاد المسيحيين لكنه تبنى خطابا أكثر تصالحا في المقابلات التي أجرتها معه وسائل الاعلام في الاونة الاخيرة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
(مسؤوليات جديدة صريحة) لتشكيلات الصحوة تعمل على تمييع اجتثاث البعث بـ "إرادة سنية" يدعمها الأميركان
الملف برس
تتحدث صحيفة الواشنطن بوست في تقرير موسع عن "مسؤوليات جديدة صريحة" تمنحها القوات الأميركية لقادة مقاتلي تشكيلات الصحوة أو تتفق معهم على تنفيذها للقتال أولاً ضد القاعدة باعتبارها أصبحت عدواً مشتركاً للطرفين. وثانياً –إذا ما اضطرت الى ذلك- فإنها ستقاتل الميليشيات الشيعية أو القوات الأمنية التي يهيمن عليها الشيعة إذا ما داهمت مناطقهم وعرضت حياة سكانها للخطر حسب تعبيرهم. محللو الأخبار في الملف برس أن خطوات كهذه هي عبارة عن إستراتيجية جديدة تنفذها القوات الأميركية هذه السنة لتمييع قانون "اجتثاث البعث" بعد أن فشلت الحكومة والأطراف السياسية الشيعية والكردية والسنية أيضاً الاتفاق على صيغة لحسم هذا الموضوع والاتفاق على أسس جديدة لمشروع المصالحة الوطنية. وثمة لافتات ثابتة في حي الفضل ببغداد، تعلن عن سلطة (عادل المشهداني) المعروف بأنه عضو سابق في "الحرس الجمهوري" الخاص بالرئيس السابق (صدام حسين) وكان أيضاً عضواً سابقاً في جماعات التمرّد، لكنه يقود الآن مجلس صحوة الفضل. وفي محافظة بابل، يعمل (صباح الجنابي) رئيساً لبلدية (جرف الصخر). وكان قبل أقل من أربعة شهور قد وقع عقداً مع الأميركان. و(عشيرة الجنابي) قبيلة معروفة (بعض أفراداها سنة وبعضهم شيعة مثل عشائر كثيرة في العراق كقبائل العبيد وشمر والجبور وغيرها) والتي دعمت التمرد بعد أن كانت مدعومة من قبل نظام الرئيس السابق صدام حسين طبقاً لما تقوله صحيفة الواشنطن بوست. وحتى الآن كما تقول الصحيفة يتعهد القادة الجدد لهذه التشكيلات بضمان عدم زيادة عدد الأسلحة، والدعم المالي يأتيهم من مسؤولي القوات الأميركية، والسلاح والمال يساعدان رجالاً مثل مقاتلي (سعد المحامي) قائد المجموعة في قريته بجنوب بغداد (راجع تقريراً سابقاً في الملف برس عن تحول جديد في السياسة الأميركية لتأسيس تشكيلات صحوة جديدة) على حماية مناطقهم، ليس فقط من قوات القاعدة في العراق، ولكنْ أيضاً من الميليشيات الشيعية وأيضا من القوات الأمنية التي يهيمن عليها الشيعة. ويقول النقيب (ديفيد أندروود): إنّ القادة الأميركان المسؤولين يعرفون القليل جداً عن (سعد المحامي) فقط أنه كان "محامياً" ومن الوجوه الاجتماعية في قريته بجنوب بغداد. ومعظم رجاله كانوا في الجيش الإسلامي، المجموعة المتمردة التي انشقت عن تنظيمات القاعدة السنة الماضية. ومن جانب آخر أخبر (سعد المحامي) القادة الأميركان أنه بحاجة الى المزيد من السلاح. كما أعلن حاجته إلى معدات راديو وسيارة. ويقول مراسل الواشنطن بوست أن (سعد) نظر بعد ذلك الى الجنرال (ريك لينج) القائد العسكري الإقليمي لمنطقة جنوب بغداد، وطلب منه تفجير أربعة جسور قريبة لمنع مقاتلي تنظيمات القاعدة في العراق من الدخول الى القرية. فأجابه الجنرال: "سوف نكون سعداء جداً لتدمير الجسور"!. وأضاف: "نحن نعتمد على أنفسنا".وفي مركز العاصمة بغداد، هناك (رياض هادي) القائد الميداني لما يسمى (أسود الأعظمية) وهم مقاتلو قوة الصحوة في هذا الحي الذي تسكنه غالباً عوائل من الطبقة الوسطى. ويقول (رياض) 37 سنة ذو قامة فارعة وبوجه ذي لحية قصيرة (سكسوكة) إنه يقود 1400 مقاتل، 700 منهم يتلقون راتباً شهرياً قدره 300 دولار من القوات الأميركية. ووصف زعيم (أسود الأعظمية) نفسه بأنه كان متخصصاً في صناعة المعادن وهو "ابن الأعظمية" الذي انتفض ضد القاعدة بعد أن قتلت مجموعة تابعة لها أخاه. ويقول متمردون سابقون ومواطنون من سكان المنطقة إنه كان "بعثياً سابقاً" وأيضا عضواً في عدد من مجاميع الميليشيات، وبضمنها كتائب ثورة العشرين وهي واحدة من التنظيمات التي كانت ذات يوم من أقوى المرتبطين بتنظيمات القاعدة في بلاد الرافدين. وقال مشيراً بفخر الى عدد من رجاله: "إنهم يعرفون جيداً من هي القاعدة. ورجالنا يستطيعون القبض عليهم قبل أن يفعلوا أي شيء". وتؤكد الواشنطن بوست الى أن الكثيرين من السنة البارزين التحقوا بالتمرد بعد أن فكك المسؤولون الإداريون الأميركان الذين حكموا العراق في أعقاب الغزو نظام الرئيس السابق (صدام حسين). وتحولت الأعظمية بشكل خاص الى قلعة للتمرّد، وبحلول سنة 2004، أصبحت ملاذاً كبيراً وصعباً للقاعدة. ولكن في السنة الماضية 2007، انقلب العدد من المتمردين على جهاديي القاعدة، بعد أن شعر الألوف من السنة أن إرهابيي القاعدة قوضوا المقاومة السنية وفرضوا قوانين إسلامية متخلفة وتقليدية-تقييدية جداً لحياة الناس في الأعظمية وأكثرها عوائل متطورة ومتعلمة. تقول الصحيفة: إن أسود الأعظمية ظهروا في شوارعها في العاشر من شهر تشرين الثاني الماضي. وانشغلت قواتهم بشكل فوري في اشتباكين ضد رجال الشرطة الشيعة، الذين أذهلوا وهم يشاهدون مقاتلين سنة يسيطرون على شوارع الأعظمية. وفي الاشتباك الأول اعتقل (رياض هادي) وتعرّض للضرب من قبل ضباط الشرطة الذين أعلنوا أنهم موالون لرجل الدين (مقتدى الصدر) ولجيش المهدي التابع له. وقال (رياض): "نحن سنة وهذا كان تحدياً كبيراً لنا". وقد أمضى (رياض) ثلاثين دقيقة في الزنزانة قبل أن تصل القوات الأميركية لتفرج عنه. ووصف اللواء (حسين الدليمي) قائد شرطة الأعظمية الاشتباكات بأنها كانت بسبب "سوء تفاهم".وهناك المزيد من المعلومات بشأن "أسود الأعظمية" والتحولات الجديدة الخاصة بتشكيلات الصحوة يكشف عنها تقرير تنشره الملف برس إن شاء الله.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
4
القائمة العراقية تنفي عودتها للحكومة وتدعم موقفها من قضيتي النفط وكركوك
الخليج
نفى القيادي في “القائمة العراقية” النائب إياد جمال الدين ل “الخليج” أمس، ما ذكره زميله النائب إبراهيم البصري من أن القائمة تدرس العودة للحكومة، وأكد أن ذلك هو رأيه الشخصي ولا يمثل موقف القائمة. وأكد جمال الدين أن موقف القائمة مازال على ما هو عليه، وأن على الحكومة الاستجابة لمطالبها التي أعلنتها عند انسحابها، بالإضافة إلى الحل المشترك مع بقية الكتل السياسية المنسحبة للعودة إلى الحكومة. وأكد أن “العراقية” ستعلن بياناً صادراً عن الكتل المتحالفة والتي تضم القائمة العراقية والكتلة الصدرية والجبهة العراقية للحوار الوطني وغيرها يؤكد موقفها الداعم للحكومة تجاه قضيتي العقود النفطية وكركوك. وكان النائب البصري قد صرح أن القائمة تدرس خيار العودة إلى الحكومة، وأكد أن ذلك أصبح مطروحاً على طاولة الدراسة، وأوضح أن ذلك جاء بعد زيارة وفد من القائمة لرئيس الوزراء نوري المالكي للاطمئنان على صحته، فيما عبر الأخير عن رغبته بعودة وزراء العراقية إلى الحكومة وأن هناك رغبة بتشكيل حكومة وحدة وطنية.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
قائد القوات البرية: عملية "حصاد الاقوياء" ستشمل كل مناطق ديالى
الوكالة المستقلة للأنباء
قال قائد القوات البرية في الجيش العراقي، ان عملية "حصاد الاقوياء" التي انطلقت صباح الثلاثاء في قضاء المقدادية، ستتوسع خلال الايام القادمة لتشمل جميع مناطق محافظة ديالى.واضاف الفريق علي غيدان، للوكالة المستقلة للانباء (أصوات العراق) اثناء زيارته لقاطع العمليات أن "الايام القادمة ستشهد توسيع عملية (حصاد الاقوياء) التي انطلقت صباح اليوم (الثلاثاء) في قضاء المقدادية (45 كم شمال شرق بعقوبة) لتشمل كل الاقضية والنواحي التابعة لمحافظة ديالى."ولم يحدد الفريق غيدان السقف الزمني للعملية، لكنه اوضح ان "العملية ستكون على مراحل متعددة بهدف القضاء على عناصر تنظيم القاعدة في المحافظة، وتأمين الحماية للعاصمة بغداد والمحافظات المجاورة، لما تتمتع به ديالى من موقع استراتيجي في هذا المجال."وتابع غيدان "ان العملية تأتي استكمالا لعملية (السهم الخارق) التي انطلقت في حزيران من العام الماضي، وحققت نجاحا في طرد عناصر القاعدة من معاقلهم التي كانوا يتحصنون فيها داخل المحافظة."يذكر ان عملية (السهم الخارق) شنتها قوات أمريكية وعراقية ضخمة على مدن وأقضية ديالى، بهدف مطاردة الجماعات المسلحة التي لجأت إلى المحافظة بعد تضييق الخناق عليها في مدينة بغداد وضواحيها، بعد تطبيق خطة (فرض القانون) الأمنية، في شباط فبراير الماضي، لمطاردة الجماعات المسلحة في العاصمة.وتقع مدينة بعقوبة، مركز محافظة ديالى، على مسافة 57 كم إلى الشمال الشرقي من العاصمة بغداد.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
الجبوري: قانون العفو العام لم يصل إلى مجلس النواب حتى الآن
شبكة أخبار العراق
أعرب الناطق الرسمي لجبهة التوافق العراقية د. سليم الجبوري عن قلقه إزاء تعامل الحكومة تجاه ملف العفو العام عن المعتقلين والبرود الواضح في التعاطي مع ملف يطال جميع شرائح المجتمع العراقي.مؤكدا أن القانون لم يصل لحد الآن إلى مجلس النواب وان جبهة التوافق تحمل الحكومة وخصوصا وزير الدولة لشؤون مجلس النواب مسؤولية تأخيره باعتباره حلقة الوصل بين الحكومة ومجلس النواب.يذكر أن الحكومة العراقية كانت قد أعلنت عن نيتها إصدار قانون عفو عام عن المعتقلين الأبرياء في السجون العراقية منذ عدة أشهر غير أن القانون لم يعلن عنه حتى الآن.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
الامم المتحدة تقول انها ستساعد العراقيين في قرار العودة
وكالة الأخبار العراقية
قالت مفوضية الامم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين يوم الثلاثاء انها ليست مستعدة لإصدار توصية بعودة العراقيين الى بلادهم على الرغم من خططها الخاصة بالمساعدة في اعادة 15 ألف أسرة لاجئة.وفي مناشدة للحكومات صدرت في العام الجديد تسعى المفوضية العليا لجمع 261 مليون دولار كي توفر الرعاية الصحية والتعليم والاموال للعراقيين الذين شردهم الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003 وأعمال العنف الطائفية التي أعقبت ذلك.وتشمل المناشدة أموالا لمساعدة 15 ألف أسرة قد تقرر العودة من سوريا والاردن ودول أخرى تستضيف مليوني عراقي.واستقر كثير من الذين فروا من العراق في مدن مثل دمشق وعمان حيث تقول الامم المتحدة ان أموالهم بدأت في النفاد وبدأوا يلاقون صعوبة متزايدة في المعيشة.وأضافت في المناشدة "هذا الوضع الذي وصل اليه اللاجئون يشكل أكبر مجموعة سكانية على الاطلاق التي يطلب من المفوضية مساعدتها وتشكل عبئا لم يسبق له مثيل على اقتصاديات الدول المستضيفة وبنياتها التحتية الاجتماعية."وأضافت المفوضية انها "تسعى لضمان استمرار الإقامة الآمنة للعراقيين في مناطق لجوئهم الى أن يكون بإمكانهم اختيار الرجوع لبلادهم."وقدرت السلطات العراقية أن 30 ألف أسرة على الاقل عادت للعراق في أواخر عام 2007 على الرغم من أن جمعية الهلال الاحمر العراقية قالت الاسبوع الماضي ان الارقام أقل من ذلك بكثير.وقال المتحدث رود ريدموند ان الوكالة التي مقرها جنيف لا تدعو ولا تشجع العراقيين على العودة للعراق في غياب الامن والخدمات الاساسية.وأضاف في تصريح صحفي "لكننا مستعدون لدعم الحكومة من خلال توفير المساعدة لمن يقررون العودة."وبالاضافة الى الذين غادروا البلاد نزح نحو 2.2 مليون عراقي داخل العراق. وقالت المفوضية ان كل المحافظات العراقية تستضيف نازحين داخليا وكثير من هذه المحافظات تلاقي صعوبات في توفير مأوى وغذاء وماء لهم.وتسعى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين الى اعادة توطين أكثر من 20 ألفا من العراقيين الاسوأ حالا بما في ذلك ضحايا التعذيب والنساء المعرضات للخطر والاسر التي تعولها نساء على أن يجري ذلك في دول أخرى.وفي عام أحالت المفوضية أكثر من 21 ألف عراقي كي يعاد توطينهم في 16 بلدا بما في ذلك الولايات المتحدة وكندا والسويد وأستراليا. وتقول المفوضية انه بحلول أوائل ديسمبر كانون الاول كان نحو 4600 فقط قد انتقلوا مشيرة الى أن ذلك سببه بطء الاجراءات الحكومية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
أبو الغيط‏:‏ لاصحة لعودة سفير مصر إلي العراق
الاهرام
أكد السيد أحمد أبو الغيط وزير الخارجية أنه لاصحة لمسألة عودة السفير المصري إلي العراق‏,‏ مشيرا إلي أنه اتفق مع وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري علي إيفاد مجموعة عمل أمنية مصرية تنظر في وضع السفارة المصرية في العراق‏,‏ ووضع المباني ومقر إقامة المصريين في حالة العودة‏.‏جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده السيد أحمد أبو الغيط وزير الخارجية عقب مباحثات مطولة مع نظيره العراقي هوشيار زيباري الذي يزور القاهرة حاليا‏,‏ ومن جانبه وعد الوزير العراقي بتسهيل مهمة هذا الوفد للعراق والاطلاع علي الصورة الكاملة‏.‏وأشار أبو الغيط إلي أن الوزير العراقي وعد بموافاته بتقرير عن الظروف التي استشهد فيها السفير إيهاب الشريف‏,‏ وهل توصلت السلطات العراقية لرؤية محددة ومن المسئول‏,‏ وكيف تم استشهاده وكل العناصر والنقاط المتعلقة بهذا الأمر‏,‏ معربا عن الأمل في أن يصلنا هذا التقرير‏.‏وحول زيارة وفود من الكونجرس الأمريكي لمنطقة الحدود المصرية ـ الفلسطينية‏.‏ قال إن هذه ليست المرة الأولي التي تقوم بها وفود أمريكية بزيارة المناطق الحدود المصرية ـ الإسرائيلية والمصرية ـ الفلسطينية وحيث سبق أن زاروها‏.‏وأضاف‏:‏ لا أري مانعا علي الإطلاق من زيارة رجال من الكونجرس الأمريكي للاطلاع علي حقيقة الوضع الذي تسعي إسرائيل للترويج له بصورة معاكسة لما هو موجود علي الأرض‏,‏ مشيرا إلي أنهم عندما يطلعون يقتنعون‏,‏ وعندما يقتنعون يعودون لإقناع المزيد‏.‏وأشار أبو الغيط إلي أن هناك بالفعل طرحا أمريكيا يتعلق بتسليم مصر معدات دقيقة للتعرف علي الوضع بالنسبة للأنفاق‏,‏ وهو مايزيد من قدرة مصر‏.‏وقال أبو الغيط‏:‏ لا أتصور أن أحدا يرفض معدات ممنوعا تصديرها لدول أخري‏..‏ نعم نوافق علي الاستعانة بهذه المعدات‏.‏
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
الضاري يؤكد تطابق الافعال بين الصحوة والقاعدة
راديو دجلة
اكد رئيس هيئة علماء المسلمين حارث الضاري وجود تطابق في الافعال التي تقوم بها تنظيمات الصحوة والقاعدة .واضاف في مقابلة صحفية مع الحياة الدولية نشرت اليوم الثلاثاء ان الكثير ممن انضموا الى الصحوات "كانوا في البدايات مع القاعدة ودخلوا من اجل الحصول على المال".وانتقد الضاري ما سماه بتصرفات الصحوات قائلا "اذا كانت القاعدة مارست اعمالا مرفوضة مع ابناء المنطقة التي كانت توجد فيها فالصحوة اليوم تمارس بعض هذه الأعمال في الابتزاز والتخويف".مؤكدا بأن العراق جزء من الأمة العربية وحيكت ضده مؤامرة كبيرة وخطرة لفصله عن امته وجعله صورة يريدها الأعداء قابلة لأن تستنسخ في مناطق أخرى.مشيرا الى ان "هناك جهات لها مصلحة في تقسيم العراق واضعافه وخروجه من معادلة التوازن العربي في المنطقة لكونه يمثل مقياس توازن بين العرب وإيران من ناحية وبين العرب واسرائيل من ناحية أخرى".
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
الهاشمي يلتقي الصباح ويؤكد أهمية إعادة العراق لمجلس التعاون الخليجي
PUK media
في ظل غياب ملحوظ للدور العربي في الملف العراقي، أكد الاستاذ طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية على اهمية ان يكون لدى دول مجلس التعاون الخليجي دورا اكبر في اعادة العراق الى موقعه بين اشقائه في المجلس، ودعا ان يكون للكويت الدور الاكبر و اليد الطولى في تحقيق ذلك كونها البلد الجار الشقيق، منوها الى ان المصلحة المشتركة تقتضي الا يترك العراق بمفرده في ظرف كهذا.جاء ذلك لدى استقبال صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح امير دولة الكويت الاستاذ طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية و الوفد المرافق له في قصر السيف، و جرى خلال اللقاء بحث المسائل العالقة و سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الجارين.وقد اكد سمو الامير على اهمية التعايش الاخوي بين العراقيين و توحيد صفهم، و اعرب عن استعداد دولة الكويت حكومة و شعبا لمساعدة الشعب العراقي للخروج من محنته الصعبة التي يمر بها مشيرا الى محاولات البعض التأثير على العلاقات الثنائية الاخوية بين العراق والكويت في ترويج و افتعال احداث لا اساس لها من الصحة، كما اكد اهمية الانفتاح على العراق متمنيا تحسن الملف الامني من اجل انطلاق التنمية و اعادة الاعمار و استعدادهم الكامل في المساهمة في الملف الاقتصادي للعراق.و حضر الاستقبال سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح و سمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء.عقب اللقاء دعوة على الغداء اقامها على شرف الاستاذ طارق الهاشمي سمو الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح ولي العهد بحضور اعضاء الوفد و عدد من الشخصيات الكويتية .
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
وزير المالية ينفي أن تكون هناك نية لدى الحكومة لإلغاء البطاقة التموينية
وكالة أنباء براثا
نفى وزير المالية أن تكون تكون هناك نية لدى الحكومة لإلغاء البطاقة التموينية ، وقال إن الوزارة ستخصص مبلغ 700 مليون دولار لزيادة مفردات البطاقة . وقال الوزير باقر جبر الزبيدي في تصريح صحفي إن" الحكومة لن تخفض البطاقة التموينية وإنما ستحجبها فقط عن من هو فى درجة مديرعام فما فوق". وأضاف أن "وزارة المالية أعطت مهلة ستة أشهر لتحسين مفردات البطاقة التموينية". وقال إن "الحديث عن خفض مفردات البطاقة التموينية لا أسلس له من الصحة" .وأوضح الزبيدي أن" وزارة المالية ستقوم بتخصيص 700 مليون دولار إضافية إلى وزارة التجارة لزيادة مفردات البطاقة التموينية" مشيرا إلى " وجود 500 مليون دولار آخرى جاهزة في حال إحتاجت وزارة التجارة ميزانية إضافية".كانت رئاسة مجلس النواب ناقشت يوم امس الإثنين، مع نائب رئيس الوزراء ووزيري المالية والتجارة مسألة دعم مفردات البطاقة التموينية لعام 2008 والتقرير الذي قدمته اللجنة المالية والاقتصادية فى هذا الشأن. وإتفق المجتمعون على إبقاء الدعم على البطاقة التموينية وزيادة مفرداتها.وقال حيدر العبادي، رئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب على هامش الاجتماع إنه" تم الاتفاق على زيادة مفردات البطاقة التموينية، إضافة إلى توفير قروض ميسرة للقطاع الخاص". وشهدت مفردات البطاقة التموينية خلال الفترة الماضية نقصا حادا بسبب شحة المواد نتيجة نقص الأموال المخصصة لها .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
البرلمان العراقي يؤجل التصويت على قانون "المساءلة والعدالة"
شرق برس
أخفق البرلمان العراقي مرّة جديدة في إقرار قانون "المساءلة والعدالة"، المثير للجدل، في جلسته أمس الإثنين وتقرر تأجيل التصويت عليه الى وقت لاحق من الاسبوع الجاري، فيما طغت مناقشة الموازنة الاتحادية للعام 2008 على جدول اعمال الجلسة. وترأس رئيس الوزراء نوري المالكي اجتماعاً للجنة الوزارية للأمن الوطني ضمّ وزيري الدفاع عبدالقادر العبيدي والداخلية جواد البولاني ومستشار الامن القومي موفق الربيعي لمناقشة خطة فرض القانون والانجازات التي حققتها. وعقد مجلس النواب جلسة عادية أمس برئاسة رئيس المجلس محمود المشهداني الذي قال الاسبوع الماضي إن جلسة الاثنين (أمس) ستُخصّص للتصويت على قانون "المساءلة والعدالة"، البديل من قانون "اجتثاث البعث"، الا ان المشهداني أعلن تأجيل التصويت على القانون الى وقت لاحق من الاسبوع لعدم اكتمال النقاشات حوله.وذكر رئيس لجنة "اجتثاث البعث" البرلمانية فلاح شنشل ان سبب تأجيل التصويت على قانون "المساءلة والعدالة" يعود الى رغبة رئاسة المجلس بتوزيع النسخة المعدلة مع مشروع القانون الاصلي قبل التصويت عليه، موضحاً ان النقاشات حول تفاصيل مشروع القانون لم تكتمل بعد مشيراً الى ان "هيئة اجتثاث البعث" سجّلت اعتراضاتها على الفقرات 6 و8 و28 من قانون "المساءلة والعدالة".واوضح رئيس اللجنة ان "المادة 6 التي كانت تنصّ على تخيير منتسبي الاجهزة القمعية، وبينها "فدائيو صدام"، بين العودة الى الوظيفة العامة او التقاعد، تمّ تعديلها بشكل يمنع منتسبي هذه الاجهزة من العودة الى وظائف الدولة، وإحالتهم جميعاً الى التقاعد". وأضاف "بخصوص المادة 28 التي تشير الى إلغاء "هيئة اجتثاث البعث" المذكورة في الدستور كهيئة دائمة مستقلة عالجتها اللجنة بعد مشاورة رئيس لجنة التعديلات الدستورية الشيخ همام حمودي، وتمّ الاتفاق على إبقاء هذه اللجنة بعد تغيير اسمها لتصبح "هيئة المساءلة والعدالة"، واحتفاظها بصلاحياتها ومؤسّساتها السابقة كافة على ان تدرج مسألة تغيير الاسم ضمن عمل لجنة تعديل الدستور".وأعلن رئيس جبهة "التوافق" العراقية عدنان الدليمي أن الجبهة ستصوت على قانون "المساءلة والعدالة" الذي سيعرض على التصويت في مجلس النواب خلال اليومين المقبلين. وقال الدليمي في تصريحات صحافية أدلى بها اليوم الثلاثاء إن "الجبهة ستصوّت على هذا القانون"، معللاً ذلك بالقول "لأنه يحقق مكاسب لشريحة واسعة من المشمولين سابقاً بقانون اجتثاث البعث".واعتبر رئيس "التوافق" أن تمرير هذا القانون "يعتمد على تصويت الغالبية في مجلس النواب، مستدركاً بالقول "الغالبية ستصوّت على القانون بسبب التعديلات والملاحظات المهمّة التي طرأت عليه".لكن النائب عن "القائمة العراقية" عزت الشابندر قال إن كتلته "لن تصوت على قانون "المساءلة والعدالة". وأرجع الشابندر في تصريح له اليوم إحجام "القائمة" عن التصويت على "المساءلة والعدالة" إلى الإعتبار بأنه "لم يأت بشيء جديد"، واصفاً القانون بأنه "قانون اجتثاث البعث نفسه".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
المالكي يتعهد بملاحقة المعتدين على الكنائس وأماكن العبادة
الرأي الأردنية
ندد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي خلال لقائه سفير الفاتيكان المونسنيور فرانسيس اسيزي امس بالاعتداءات التي استهدفت قبل يومين كنائس في الموصل وبغداد مؤكدا توحد المسيحيين والمسلمين في وجه الارهابيين والخارجين عن القانون .ونقل بيان رسمي عن المالكي قوله لدى استقباله السفير في مكتبه ان الحكومة تحرص على سلامة المسيحيين العراقيين (...) فعمليات القتل التي يرتكبها الارهابيون لم تقتصر على المسيحيين انما شملت المسلمين والايزيدين والصابئة والجميع . واضاف ان رئيس الوزراء جدد ادانته استهداف الكنائس في بغداد والموصل، وعزم الحكومة ملاحقة الذين يعتدون على اماكن ودور العبادة وضمنها الكنائس وتوفير الحماية الامنية اللازمة . وقد تعرض عدد من الكنائس الاحد في الموصل وبغداد الى سلسلة اعتداءات اسفرت عن اصابة اربعة اشخاص بجروح فضلا عن اضرار طفيفة.فقد انفجرت سيارة مفخخة امام كنيسة القديس بولس للكلدان في شمال الموصل (370 كم شمال بغداد) ما اسفر عن تحطم زجاج بعض النوافذ كما انفجرت سيارة مفخخة امام كنيسة السيدة العذراء للاشوريين في شرق المدينة ادت الى اصابة اربعة من المارة بجروح.وانفجرت قنبلة امام دير في الموصل الجديدة وقنبلتان قرب كنيسة مسكنتا للكلدان الكاثوليك في وسط المدينة من دون سقوط اصابات.وفي بغداد، قال شهود من الطائفة المسيحية ان كنائس في احياء الصناعة (شرق) والزعفرانية (جنوب) والغدير (جنوب شرق) وباب الشرقي (وسط) تعرضت لاعتداءات مماثلة اليوم ذاته.وسبق ان تعرضت بعض الكنائس والاديرة في بغداد والموصل لهجمات متكررة.وبدوره، اكد الموقع الالكتروني التابع لنائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي انه يدين ويستنكر الهجمات الارهابية ويعلن تعاطفه مع الاخوة المسيحيين ويقف معهم بوجه هذه الهجمة الغاشمة التي قلبت الافراح إلى احزان وقلق . واضاف ان الهاشمي يدعو الجميع الى اتخاذ الحيطة والحذر حتى يبرأ العراق من ظاهرة العنف والارهاب اذ لا يزال امام العراقيين شوط طويل في هذا المجال رغم مؤشرات التحسن النسبي في الواقع .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14
مديرعام اجتثاث البعث: أسباب سياسية تقف وراء مشروع المسائلة والعدالة والخلاف الوحيد هو على التسمية الجديدة للمؤسسة التي ستتولى المهام
جريدة حوارات
قال المدير العام التنفيذي للهيئة الوطنية العليا لاجتثاث البعث علي فيصل اللامي إن الأغراض السياسية كانت السبب الرئيس في سن وتشريع قانون المسائلة والعدالة، الذي سيصوت عليه البرلمان العراقي اليوم الثلاثاء وأعرب اللامي، في حوار أجرته معه وكالة (آكي) الايطالية للأنباء، عن "قناعته بعدم وجود رغبة حقيقية لدى الاطراف السياسية بتحقيق العدالة في تشريع القانون الجديد، والذي تم تمريره بضغط من السفارة الامريكية في بغداد، على حد قوله"، وأضاف أن "قانون المسائلة والعدالة قد يتسبب بتعقيد المشاكل على البعثيين أكثر من مما كانت عليه ضمن قانون الهيئة، دون أن يحدد تلك التعقيدات"، مكتفيا بالقول إن "الهيئة سبق وان اعلنت رأيها ببعض من فقرات مسودة القانون، وأدلت برأيها فيه وثبتت اعتراضاتها عليها، وقمنا بتقديم تلك الاعتراضات الى لجنة الاجتثاث في البرلمان لاجراء التعديلات المقترحة، لضمان التصديق على مشروع القانون" على حد تعبيره، وتابع اللامي القول "وقد تم الأخذ بمعظم تلك الاعتراضات وظل الخلاف الوحيد هو على التسمية الجديدة للمؤسسة التي ستتولى المهام، وهل سيتم الابقاء على ذات الهيئة السابقة أم يصار الى تشكيل هيئة جديدة، الأمر الذي سيتسبب باشكال دستوري لان الهيئة الجديدة ستعمل ضمن سياق ذات المواد القانونية للهيئة السابقة، وهذا مخالف للدستور والاعراف القانونية المعمول بها داخل العراق"، وأردف أن "تشكيل هيئة جديدة يتطلب حل البرلمان للهيئة السابقة، بعد انتهاء مهام أعمالها، بالأغلبية المطلقة وهي لم تعلن ذلك حتى الآن، مما سيبقي المشكلة قائمة، ويطلب من البرلمان ان يقوم بحلها، وهو لم يفعل ذلك حتى الآن"، واقترح اللامي لحل هذا الاشكال الدستوري أن "يتم تغيير اسم الهيئة فقط مع الابقاء على كيانها الإداري"، متوقعا "عدم تمرير القانون اذا لم يحل البرلمان هذه المشكلة" حسب قوله.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
أسماء عدنان الدليمي تؤكد مقتل زوجها في انفجار الأعظمية ووالدها لا يتهم جهة بعينها
راديو سوا
أكدت النائبة أسماء عدنان الدليمي مقتل زوجها ضياء الحديثي في الانفجار الذي استهدف قائد صحوة الأعظمية رياض السامرائي يوم الاثنين الماضي، في الوقت الذي لم يوجه فيه والدها أصابع الاتهام لأية جهة بعينها بالوقوف وراء الحادث. وأوضحت الدليمي في حديث لـ"راديو سوا" أن زوجها كان يعمل معاونا للمدير العام في الدائرة الهندسية في الوقف السني وقد تصادف دخوله لدائرته مع وقوع التفجير الانتحاري الذي استهدف قائد صحوة الأعظمية رياض السامرائي. وأشارت النائبة أسماء عدنان الدليمي إلى أن عدد الضحايا جاوز الـ 30، لأن عددا من المصابين فارقوا الحياة بعد نقلهم إلى المستشفيات متأثرين بجراحهم. وقد امتنع رئيس جبهة التوافق عدنان الدليمي اتهام جهة بعينها بالوقوف وراء الهجوم، وقال لـ"راديو سوا" إن جهات كثيرة لا يروق لها عمل مجالس الصحوة، وتحاول استهدافها، ولا سيما من يتولون قيادتها، ما يؤدي إلى مقتلهم ومقتل عدد من الأبرياء ممن لا علاقة لهم بالصحوة، وإن هناك جهات تحاول أن تضع عراقيل في عمل الصحوة، حسب قوله.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
عناصر الصحوة بالاعظمية يعلنون الحداد على مقتل زعيمهم ويتوعدون بمواصلة الحرب ضد القاعدة
ميدل ايست اونلاين
اعلن عناصر في "مجلس الصحوة في الاعظمية"، شمال بغداد، الحداد الثلاثاء حزنا على مقتل قائدهم بتفجير انتحاري مؤكدين عزمهم على مواصلة الحرب ضد مقاتلي القاعدة. وقال حجي بركات اثناء وقوفه عند احد الحواجز المؤدية الى وسط الحي السني واضعا اصبعه على زناد الكلاشنيكوف وحاملا جهازا لاسلكيا في اليد الاخرى "نشعر بالحزن الشديد. كان العقيد رياض رجلا جيدا ومقتله خسارة كبرى". ورفعت فوق الشاب الذي يرتدي ثيابا مدنية لافتة كتب عليها "شهيد المجاهدين رياض السامرائي". وكان السامرائي الخمسيني يتمتع باحترام كبير في صفوف رجاله كقائد اساسي في "مجلس صحوة الاعظمية" الذي يقاتل بدعم من الجيش الاميركي تنظيم القاعدة في الحي. وقد سيطر مجلس الصحوة منتصف تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على الاعظمية بعد ان تمكن من طرد مقاتلي القاعدة التابعين لاسامة بن لادن. وقتل قائد ثوار الاعظمية العقيد السامرائي الاثنين امام مبنى الوقف السني عندما اقترب منه احد الاشخاص للترحيب به ففجر نفسه وذلك بينما كان متجها الى مكتبه سيرا على الاقدام. وكان السامرائي يشغل منصب مسؤول قوات حماية المنشآت في الوقف السني. ومن جهته، يقول احمد مرتديا سترة جلدية واضعا مسدسه على الخصر ان "الارهابي كان شابا من معارف السامرائي وهكذا تمكن من خداع المرافقين". ويروي ان "العقيد رياض التقى عددا من السكان عشية مقتله كما اخمد التوتر المتصاعد بين مسلحي مجلس الصحوة والجيش العراقي الذي يشتبهون بانه متعاطف مع الشيعة. ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن مقتله لكن رجاله ينسبون ذلك الى القاعدة. والسامرائي هو ثالث قائد من مجالس الصحوة يقتل في بغداد في اقل من اسبوعين. وكان التوتر ما يزال ملحوظا في حي الاعظمية الثلاثاء حيث خضعت جميع السيارات وعددها قليل جدا الى عمليات تفتيش دقيقة للغاية. وسرعان ما يسدد عناصر الصحوة المرتدين كوفيات حمراء اللون وكانت غالبيتهم في "المقاومة" سابقا رصاص بنادقهم الى كل من يرفض الانصياع الى تعليماتهم. والاعظمية التي كانت معقلا سابقا للتمرد ومحاطة باحياء شيعية، نخرت القذائف والرصاص واجهات مبانيها. وتسد حوالي عشرة حواجز متتالية عبر موانع خشبية او انابيب قديمة للتهوية مدخل الساحة الكبيرة الخاصة بمسجد الامام ابو حنيفة النعمان. وبعد حظر للتجول استمر 24 ساعة، استعادت الحياة حركتها في المفصل الرئيسي للطرق في الاعظمية حيث تقوم بعض العائلات بالتسوق ويبحث عناصر الصحوة عن الانباء. وتبث مكبرات الصوت الآيات القرآنية حزنا على السامرائي الذي ووري الثرى في مقبرة مجاورة لمسجد ابي حنيفة. ويقول ابو مثنى، احد مساعدي قائد مجلس الصحوة، ان "مقتل السامرائي يزيد من عزمنا على محاربة القاعدة سنواصل معركته حتى النهاية". ورغم النكسة، يحاول احد المدرسين ان يكون متفائلا بقوله "اعتبارا من شباط/فبراير، سيبدا رجالنا الانضمام الى صفوف الشرطة والجيش لكنهم سيبقون هنا من اجل ضمان امن الحي". ويضيف "لم يعد هناك اي مستقبل للقاعدة في الاعظمية فقد عانى السكان كثيرا من العنف الذي مارسوه ولا يرغبون في وجودهم هنا مجددا". لكن ابو سفر الخباز سابقا، و"المسؤول" الامني عن مسجد ابو جنيفة حاليا، يقر بان "خطر الانتحاريين ما يزال ماثلا". ويضيف "لقد اصبحنا هدفا لكننا جميعا العقيد رياض ولا نهاب الموت".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
بوش يشجع تركيا على الحوار مع العراق لانهاء عنف المتمردين الاكراد
الغد الأردنية
حث الرئيس الأميركي جورج بوش أمس الرئيس التركي عبد الله غول على التعاون مع العراق للتوصل الى "حل سياسي بعيد الامد" لانهاء اعمال العنف التي ينفذها المتمردون الاكراد "العدو" المشترك لانقرة وواشنطن.وقال بوش خلال مؤتمر صحافي مشترك مع غول في حديقة البيت الابيض "ان الولايات المتحدة تواجه هؤلاء الناس الى جانب تركيا وسنواصل مواجهتهم باسم السلام".واضاف بوش "اننا نواجه مشاكل مشتركة. احدها مواصلة كفاحنا ضد عدو مشترك يتمثل في الارهابيين". وأكد "ان هذا العدو المشترك هو حزب العمال الكردستاني. انه عدو تركيا وهو عدو العراق وهو عدو الناس الذين يطمحون للعيش في سلام".ومن جانبه شكر الرئيس غول بوش على مساعدته في مواجهة الانفصاليين الاكراد في شمال العراق.وقال غول "لقد أكدنا مجددا اهمية تعاوننا في مقاومة حزب العمال الكردستاني واريد ان اشكر الرئيس بوش لتصميمه بهذا الصدد".وشهدت العلاقات التركية الأميركية تدهورا في الاشهر الاخيرة بسبب عمليات قامت بها تركيا ضد الانفصاليين الاكراد الذين يستخدمون شمال العراق قاعدة خلفية لعملياتهم في تركيا.وعادت الحرارة الى هذه العلاقات في الاونة الاخيرة بفضل المساعدة التي قدمتها اجهزة المخابرات الأميركية لتركيا في غاراتها الجوية ضد حزب العمال الكردستاني في كردستان العراق.وكانت المتحدثة باسم البيت الابيض دانا بيرينو قالت قبيل المباحثات بين بوش وغول ان الرئيس الأميركي سيحث نظيره التركي على التعاون مع الرئيس العراقي جلال طالباني ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي للتصدي للانفصاليين الاكراد من انصار حزب العمال الكردستاني.وقالت بيرينو "من الاشياء التي سيفعلها الرئيس، الخوض مع الرئيس غول في هذه الامكانية المتوفرة حاليا للعمل مع اناس من المنطقة الكردية في العراق بمن فيهم الرئيس ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، للتوصل الى حل سياسي طويل الامد".ولم تشر المتحدثة الى ما اذا كان هذا الحوار سيشمل قادة منطقة كردستان العراق وخصوصا رئيس المنطقة مسعود بارزاني الذي يرتبط بعلاقات متوترة مع تركيا.وخلال زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس العراق في منتصف كانون الأول (ديسمبر)، رفض بارزاني التحول الى بغداد لمقابلتها، بسبب الدعم الأميركي للعمليات التركية في شمال العراق.واضافت المتحدثة "بديهي ان احد الاهداف هو ارساء حل طويل الامد".وردا على سؤال بشأن حضور حزب العمال الكردستاني المصنف تنظيما ارهابيا من قبل تركيا والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة، الى طاولة المباحثات، قالت المتحدثة "لا ادري ان كانوا يتحدثون الى ارهابيين. نحن لا نفعل ذلك".وأكد الجيش التركي انه نفذ ثلاث غارات جوية على الاقل ضد مواقع لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق منذ كانون الأول (ديسمبر) الماضي بمساعدة من المخابرات الأميركية.واوقع النزاع المسلح بين القوات التركية وانفصاليي حزب العمال الكردستاني منذ اندلاعه في 1984، أكثر من 37 ألف قتيل.ومن جهة اخرى أكد بوش مجددا دعم بلاده لتركيا في مسعاها للانضمام في الاتحاد الاوروبي.وقال "اني ارى تركيا جسرا بين اوروبا والعالم الاسلامي. جسر بناء. واعتقد ان ضم تركيا للاتحاد الاوروبي سيكون في مصلحة السلام".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
جبهة التوافق تعبر عن قلقها لعودة العنف لبغداد وتطالب بحماية قوات الصحوة
الملف برس
أعربت كتلة جبهة التوافق البرلمانية عن قلقها "الشديد" من عودة مظاهر العنف الى بغداد واستهداف عناصر مجالس الصحوة وطالبت الحكومة بلعب دور اكبر في دعم هذه المجالس وحماية افرادها.وقالت الكتلة في بيان لها قرأه النائب عبد الكريم السامرائي امام اعضاء مجلس النواب في الجلسة الاعتيادية التي عقدت ،الثلاثاء ، ان " جبهة التوافق العراقية ينتابها القلق الشديد لعودة مظاهر العنف في عموم العراق وفي بغداد خاصة".واضاف السامرائي "ومن هذه المظاهر الخطيرة استهداف جماعات الصحوة ورجالها وقادتها التي كانت ولازالت عاملا مهما وعنصرا فاعلا في استتباب الامن واشاعة روح التفاؤل والامل في البلاد".وانتقد السامرائي العمليات المسلحة التي طالت في اليومين الماضيين رئيس مجلس صحوة الاعظمية وقبله مسؤول مجلس الصحوة في منطقة الشعب والتي ادت الى مقتلهما اضافة الى اختطاف قرابة عشرة من افراد مجلس الصحوة في منطقة الشعب الثلاثاء وقتل رئيس المجلس البلدي في منطقة اليرموك الثلاثاء.وطالب بيان الجبهة مجلس النواب ان " يرفع صوته بالادانة وان يطالب الحكومة والاجهزة الامنية في ان تؤدي دورها في دعم الصحوة وحماية افرادها وقادتها والكشف عن الايادي الاثيمة التي تريد ان تعيد العراق الى حالة فقدان الامن وضياع امال العراقيين".واضاف " كما نطالب دول الجوار ان يكون دورها ايجابيا وان تكون اداة فاعلة في منع تسرب عناصر الاجرام والاسلحة الى العراق".وقال السامرائي ،الذي يشغل منصب نائب رئيس لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب، " لقد ظهر مؤخرا نوع جديد من العبوات الناسفة يبدو انها ادخلت مؤخرا الى العراق كان اخر ضحاياها الشهيد رئيس المجلس البلدي في اليرموك صباح الثلاثاء".وكانت الشرطة اعلنت في وقت سابق ،الثلاثاء ، ان عبوة ناسفة انفجرت مستهدفة العجلة التي كان يستقلها رئيس المجلس البلدي لمنطقة اليرموك التي تقع غرب بغداد ادت الى مقتله واصابة اثنين من حراسه بجروح.وشهدت بغداد في اليومين الماضيين تصعيدا ملحوظا في العمليات المسلحة بعد فترة من الهدوء النسبي عاشته المدينة خلال الشهريين الماضيين. وادت هذه العمليات الى مقتل واصابة العشرات.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
محكمة الإنتفاضة الشعبانية تستمع لمشتكين جدد وترفع جلساتها إلى الأحد
الوكالة المستقلة للأنباء
استمعت المحكمة الجنائية العليا الخاصة بنظر أحداث عام (1991) في محافظتي البصرة وميسان، والمعروفة باسم الإنتفاضة الشعبانية، في الجلسة التي عقدتها الثلاثاء، إلى أحد الشهود الذي تحدث عن رؤيته لعمليات إعدام جماعية خلال فترة اعتقاله، بينهم نساء وأطفال. وقرر رئيس المحكمة رفع جلساتها إلى الأحد المقبل.وعقدت المحكمة جلستها، اليوم (الثلاثاء)، برئاسة القاضي محمد الخليفة العريبي وحضور ممثل الإدعاء العام عبد الأمير الهدو، وجميع المتهمين الـ (15) الذين يحاكمون في القضية، وهم من أركان نظام حكم صدام حسين السابق.ويتهم الإدعاء هؤلاء بالمسؤولية عن قمع إنتفاضة أبناء مدينتي ميسان والبصرة جنوبي العراق، واللتين كانتا أولى المحافظات التي تنظر المحكمة إلى وقائع ما حدث فيها من قمع للمشاركين في الإنتفاضة على نظام الحكم السابق، والتي وقعت في النصف الأول من العام (1991)، عقب إنتهاء حرب الخليج الثانية. واستمعت المحكمة، خلال جلسة اليوم، إلى شاهد واحد بسبب طول شهادته التي امتدت لأكثر من ثلاث ساعات، تحدث فيها عن رؤيته لعمليات إعدام عشرات المدنيين، بينهم نساء وأطفال.وقال الشاهد، وهو شاب ثلاثيني العمر، إنه كان في التاسعة عشرة من عمره عندما تم اعتقاله أثناء مشاركته في تظاهرة بأحد الأقضية الصغيرة في محافظة البصرة، موضحا أنه تم اعتقاله في مقر الفيلق السادس للجيش العراقي، وأنه شاهد "ضباطا برتب كبيرة"، قيل له إن منهم إياد فتيح الراوي (قائد الحرس الجمهوري في تلك الفترة)، وعبد الواحد شنان الرباب. والأخير ليس ضمن المتهمين الـ (15) في القضية.وذكر الشاهد أن هؤلاء الضباط أمروا باحالته إلى الإستخبارات العسكرية، وقال إنه عذب لديها "عذابا متنوعا بإمرة عقيد يدعى عبد الجليل، وتم إعدام عشرة أشخاص أمامي في المعتقل.. بينهم صبي عمره (15 عاما) يدعى صباح"، مشيرا أنه تم إصطحابه إلى "عملية إعدام جماعية لعشرات العوائل كانت محمولة في شاحنات عسكرية، بينهم نساء وأطفال تم توثيقهم ووضعهم في أكياس وإلقاؤهم في النهر، بينهم امرأة تحمل رضيعا قيدت بحبل وربط رضيعها على صدرها وتم إلقاؤهما معا في كيس واحد."واضاف أنه "بعد نفاذ الأكياس، أمر أحد الموجودين، وهو ضابط برتبة عقيد، بإلقاء بقية المعتقلين في النهر بدون أكياس ورمي قنابل يدوية معهم لتفجيرهم، وقاموا بإعدام الجميع."وقال الشاهد إن "ضابطا برتبة ملازم أول، يدعى فرحان، تعاطف معي.. وقام بتهريبي من المعتقل"، مشيرا إلى أنه اختبا لدى عشائر (البوعلي) لست سنوات بعد هروبه، وسافر إلى خارج العراق.ورفض الشاهد ذكر اسم الدولة التي سافر إليها، وسمح له القاضي بعدم ذكرها دون إبداء الأسباب.ولاتبث جلسات المحكمة تلفزيونيا على الهواء مباشرة، مثلما كان الأمر في محكمتي (الدجيل) و(الأنفال) السابقتين، بل تذاع مقتطفات منها بعد ساعات من إنتهاء كل جلسة.واشار الشاهد إلى أنه قبل فراره رأي "طائرات عراقية تقصف مناطقنا، وقتل وجرح عدد كبير من الأهالي"، دون أن يحدد المناطق التي تم قصفها وعدد القتلى والجرحى.وكانت المحكمة الجنائية استمعت في جلستها السابقة، أمس (الإثنين)، إلى شاهدتين روتا أحداثا متشابهة تتعلق باعتقال عدد من أفراد عوائلهم واحتجازهم، ثم إعدامهم.وروت الشاهدة الأولى أحداث المظاهرات التي وقعت في مدينة العمارة، ونفت حصول أعمال عنف من جانبهم، وقالت إن المتظاهرين "اقتصروا على إطلاق الهتافات، إلا أن الجيش اطلق النار عليهم بشكل عشوائي."واتهمت الشاهدة الثانية، التي كانت تتحدث من خلف الستار، المتهم سفيان التكريتي (قائد أحد ألوية الحرس الجمهوري حينها)، باعتقال أشقائها بعد ان اقتحموا عليهم المنزل برفقة قوة عسكرية، وهو ما نفاه التكريتي قائلا إن الشاهدة "وصفت كل شئ بدقة إلا وصف شكلي وبذلتي" العسكرية.ويحاكم في قضية (الإنتفاضة الشعبانية) كل من: علي حسن المجيد، ابن عم صدام حسين، بصفته قائد قوات المنطقة الجنوبية سابقا (مقرها البصرة) وعضو مجلس قيادة الثورة المنحل، سلطان هاشم أحمد وزير الدفاع الأسبق، وحسين رشيد التكريتي معاون رئيس أركان الجيش سابقا، والثلاثة سبق الحكم عليهم بالإعدام في (محكمة الأنفال) السابقة.. وينتظرون حاليا تنفيذ الحكم.والمتهمون الآخرون الذين يمثلون في قفص الإتهام هم: عبد الحميد محمود الناصري (عبد حمود) السكرتير والمستشار الخاص لصدام حسين، إبراهيم عبد الستار محمد الدهان قائد الفيلق الثاني في البصرة آنذاك، إياد فتيح الراوي قائد الحرس الجمهوري وقتها، سبعاوي إبراهيم الحسن مدير جهاز المخابرات السابق، عبد الغني عبد الغفور العاني عضو القيادة القطرية لحزب البعث (فرع البصرة)، وإياد طه شهاب.. أمين سر جهاز المخابرات، ولطيف حمود السبعاوي.. عميد سابق في الجيش وعضو اللجنة الأمنية بالبصرة في ذلك الوقت.بالإضافة إلى كل من: قيس عبد الرزاق الأعظمي قائد (قوات حمورابي) التابعة للحرس الجمهوري حينذاك، صابر عبد العزيز الدوري مدير الإستخبارات العسكرية السابق، سعدي طعمة الجبوري وزير الدفاع الأسبق.. والذي تولى قيادة القوات العسكرية في المنطقة الجنوبية حينها، سفيان ماهر حسن التكريتي قائد اللواء المدرع الثاني التابع للحرس الجمهوري سابقا، ووليد حميد توفيق الناصري.. وهو من ضباط الحرس الجمهوري السابق.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
مكتب الصدر يعتبر كل من لم يلتزم بقرار تجميد جيش المهدي عاص وخارج عنه
وكالة الصحافة العراقية
اكد مدير مكتب الصدر في الناصرية الشيخ حيدر ألغزي ان اي شخص لا يلتزم بقرار تجميد جيش المهدي فهو عاصي وخارج من التيار الصدري ، واوضح الغزي ان هذه المبادرة التي تم تعميمها في مدن عراقية لقت ترحيبا واسعا من الشخصيات الدينية والسياسية والعشائرية والمسؤولين في الحكومة المحلية في محافظة الناصرية حيث اعلن خلال موتمر موسع ولائهم ودعمهم للمرجعية الدينية. وابدى محافظ الناصرية عزيز كاظم علوان .استعداده الواسع للتعاون مع مكتب الصدر ، وقال "ا أبدينا استعدادنا للتعاون خدمة لهذه المحافظة " . فيما اعتبر الشيخ الغزي بان هناك "توجيه من قبل مكتب الشهيد الصدر يلزم فيه اي شخص يحمل السلاح في الشارع وليس من الأجهزة الأمنية فهو ضد المكتب الشريف وضد جيش الإمام المهدي واي شخص لا يلتزم بقرار التجميد فهو عاصي وخارج من التيار الصدري " . كما ان " إدارة الخطاب بين مكتب الصدر وجهات المحافظة الأخرى ودوائرها المختلفة ستكون محصورة بإدارة المكتب او من يحمل تخويل منه ، وبهذا سنضيق الخناق على كل من يدعي انه يمثل جيش الامام او مكتب الشهيد الصدر " . ورأى الغزي ان نتائج الاتفاق الذي حصلت في المؤتمر الاخير في المحافظة الذي شارك فيه شيوخ العشائر والقادة الأمنيين وأعضاء مجلس المحافظة سينعكس ايجابيا على أبناء المحافظة وسيرونها في الأيام القليلة القادمة ، ونحن نعتقد ان هناك تحسنا ملموسا سيكون في أعمار وتطوير المحافظة " من جهته قال ممثل السيد مقتدى الصدر الشيخ مهند الغراوي ان الهدف الأساسي من هذا المؤتمر كان محاولة تفعيل مبادرة السلام التي أطلقها السيد مقتدى الصدر في العراق ودعم الأجهزة الأمنية وان يكون السلاح بيد الدولة . و اكد الشيخ مهند الغراوي ممثل السيد مقتدى الصدر ان " مباحثاتنا مع الاطراف الحكومية جاءت بأمر من مقتدى الصدر وأردنا أطلاق حمامة السلام من ارض كربلاء لتعزيز الأمن والأمان " . مشيرا الى ان إطلاق مبادرة السلام التي بدأت قبل عدة ايام في كربلاء قد أتت أكلها وان شاء الله ستعمم على كل المحافظات العراقية ،وأتت على أساس ان أبناء التيار الصدري هم في خدمة الشعب وفي خدمة المواطن والوحدة العراقية. واضاف الغراوي بان دعوة السيد الصدر كانت للعراقيين كافة بدون استثناء وبمختلف أطيافهم وان يكون العراقيون اخوة فيما بينهم لمواجهة كل الهجمات الموجهة لهم موضحا الغاية من زيارة الوفد وهو " لتثبيت قواعد أساسية وهي روح التآخي وحب هذه الأرض وعدم التأمر على الشارع العراقي وعدم الانجرار خلف الفتن والمسيرين لها "
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
القاء القبض على 50 مغربي من "مغاربة العراق" كانو كانوا يستعدون للتوجه إلى العراق للانضمام الى القاعدة في رحلة تبدأ بإرسال "السي في
جريدة حوارات
لم يكن لافتًا بحد ذاته ما كشفت عنه صحيفة مغربية من أن 50 مواطنًا ممن يطلق عليهم "مغاربة العراق" كانوا يستعدون للتوجه إلى بلاد الرافدين؛ للانضمام إلى تنظيم القاعدة في هذا البلد. لكن ما أثار الانتباه أكثر في الأوساط السياسية المغربية هو أن هؤلاء المغاربة لا يرتبطون بتنظيم بعينه، وإنما سعوا بمبادرات فردية للتوجه إلى العراق لقتال المحتل الأمريكي رغبة منهم في الاستشهاد، وذلك عبر مواقع على شبكة الإنترنت تعمل باحترافية شديدة لتنظيم عملية سفرهم للعراق، تبدأ بإرسال "السي في" (السير الذاتية) الخاصة بهم عبر الإنترنت، وتنتهي باستقبالهم على حدود العراق.ونقلت يومية "المساء" في تقرير انفردت به عن مصادر خاصة أن 65% من هؤلاء ينحدرون من مدينة الدار البيضاء، و19% من مدينة تطوان، و12% من طنجة، و4% من تارودانت (جنوب).وتحدثت الصحيفة تفصيلاً عن كيفية انضمام هؤلاء المتطوعين للقتال في "إمارة العراق الإسلامية" أو تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين، فأوضحت أن العملية تبدأ بدخولهم على مواقع جهادية مرتبطة بالقاعدة يرسلون إليها أولاً بعد التواصل مع القائمين عليها بسيرهم الذاتية وصورهم عبر الإنترنت.ملء استماراتوبعد الاستقرار على المرشحين للسفر، يتسلم هؤلاء شرحًا تفصيليًّا لطريقة وصولهم إلى سوريا، حيث يتوجهون إلى الحدود السورية/ العراقية؛ ليتم استقبالهم ثم إدخالهم إلى العراق عبر شخص يسمى "شاهين" يتلخص دوره في مراقبة القادمين، وأخذ صور لهم، ثم منحهم استمارات خاصة لملئها، حسبما ذكرت الصحيفة في عددها ليوم الأحد 612008.وتتضمن الاستمارات خانات خاصة بتدوين الاسم وهواتف العائلة ووصايا للوافد الجديد، بجانب كنية خاصة يمنحها.وفي إطار استقبال المقاتلين الجدد، يتكفل ما يعرف بـ"قسم الأمانات" بالتحفظ على كل ممتلكات "المرشح للجهاد" ابتداء من الساعة اليدوية وانتهاء بالهاتف الجوال أو جهاز تحميل الصوتيات (mp3).وبحسب المصدر ذاته، فإن 91% من الاستمارات التي اطلعت عليها "أجهزة أمنية" تظهر أن السبب الأول الذي يدفع هؤلاء المغاربة للسفر إلى العراق هو "الاستشهاد"، وأنهم لا ينتمون إلى تنظيم أو تيار بعينه، وإنما فقط ملتزمون دينيًّا ويرفضون الاحتلال الأمريكي للعراق.ويؤكد لحبيب حجي المحامي، وهو أحد المتابعين لملف خلية "السويدي" بمدينة تطوان، في اتصال هاتفي مع "إسلام أون لاين.نت" أن كل المؤشرات تؤكد أن "المغرب أصبح يشكل محطة خلفية رئيسية لدعم القاعدة في العراق بمقاتلين جدد، فيما تشهد دول المشرق العربي تشديدًا أمنيًّا أكثر".وأضاف: من الواضح أن "شبكات استقطاب المغاربة إلى العراق تعمل بشكل دقيق واحترافي، فالطريق من المغرب إلى العراق طويل ويمر عبر دول عديدة، لكن رغم ذلك فإن أقوى مخابرات العالم فشلت في استئصالها".وسبق لمصالح الأمن المغربي تفكيك 16 خلية مرتبطة بمقاتلين مغاربة في العراق منذ 2003 وحتى نهاية 2006، حيث تم إحصاء حوالي 130 متطوعًا.كما أعلنت القوات الأمريكية في العراق مؤخرًا عن اعتقال 100 مغربي خلال سنتين فقط، بعد أن نفذ بعضهم بالفعل عمليات ضد قوات أمريكية.ويأتي الكشف عن مجموعة جديدة من المتطوعين المغاربة للعراق في الوقت الذي تستعد فيه محكمة الاستئناف بمدينة سلا لمتابعة محاكمة خلية "السويدي" المعروفة بخلية "تطوان" يوم 3112008.ويتهم أعضاء الخلية الـ27 بالانتماء إلى "خلية إرهابية ذات ارتباطات دولية متخصصة في تجنيد ونقل متطوعين (مغاربة) إلى العراق".وقررت المحكمة التأجيل الثالث للقضية منذ 1492007؛ بسبب طلب الدفاع مزيدًا من الوقت لإعداد الملف.وذكرت مصادر الأمن أن زعيم الخلية هو أحمد الصوفري (54 عامًا)، وهو سويدي من أصل مغربي ومتزوج من سويدية، وكان قد اعتقل ليلة 26 ديسمبر 2006 في تطوان، بحسب أسرته.مغاربة المارينز الوجه الآخر لموضوع المقاتلين المغاربة بالعراق، يمثله مغاربة آخرون اختاروا القتال في العراق كذلك، لكن هذه المرة ضمن صفوف القوات الأمريكية.وكشف تقرير إعلامي نشر يوم 2852007 على موقع "هسبرس" المغربي أن المارينز المغاربة يأتون في المرتبة الثالثة بعد العراقيين الذين يصل عددهم إلى 1500 جندي، واللبنانيين، ويلي هؤلاء المصريون والجزائريون.ويؤكد التقرير نفسه أن المستفيدين المسلمين من برنامج القرعة السنوي، أي الذين يتطلعون إلى الجنسية الأمريكية من خلال قرعة الـ"جرين كارد"، هم المرشحون لتدعيم الجيش الأمريكي في العراق.ويتيح برنامج قرعة "الجرين كارد" للشباب المغربي حوالي 3500 فرصة سنويًّا للهجرة والإقامة والعمل وإمكانية الحصول على الجنسية الأمريكية؛ ويتهافت على المشاركة فيه كل عام الآلاف، بحيث تعمل مقاهي الإنترنت في المغرب بوتيرة منتظمة في ملء الاستمارات نيابة عن الراغبين في ذلك، مقابل دولارين أمريكيين.ونقل التقرير عن الميجر جنرال بربارا فاستالتي التي تتولى قيادة مركز مخابرات الجيش في فورت هواتشوكا (ولاية أريزونا)، أن وظيفة هؤلاء الجنود العرب هي أولاً العمل في الاستخبارات العسكرية التابعة للوزارة؛ للقيام بجمع المعلومات عن الجماعات المسلحة بالعراق، والتحقيق مع المنتمين إليها بعد اعتقالهم؛ لذلك يتم تدريبهم على طرق خاصة لتأدية دورهم بالشكل المطلوب.ويشمل التدريب في فورت هواتشوكا محاكاة الوضع في العراق، حيث يشارك فيه الجنود العرب الذين يؤدون دور عراقيين يرتدون ملابس تقليدية، ويقوم التدريب على أساس قواعد للاستجواب يتضمنها دليل ميداني يقع في 336 صفحة عن عمليات جمع المعلومات بالوسائل البشرية صدر عام 1992.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
الخارجية العراقية تبحث الية انهاء برنامج النفط مقابل الغذاء والدواء
موسوعة النهرين
بحث وفد من وزارة الخارجية العراقية برئاسة الدكتور سرود نجيب رئيس دائرة المنظمات والتعاون الدولي في اجتماع موسع عقد في عمان بتاريخ 20/11/2007 مع الرقيب المالي ومساعد المدير التنفيذي للامم المتحدة، الية انهاء برنامج النفط مقابل الغذاء والدواء . وقد اخذت اللجنة المالية التابعة للامم المتحدة بالنقاط التي طرحها الجانب العراقي تمهيداً لعرضها على الامانة العامة للامم المتحدة ومجلس الامن الدولي لاتخاذ القرار المناسب بشأنها ، كما حدد الجانب العراقي فترة تسعين يوماً لانهاء كافة القضايا المتعلقة ببعض الشركات التي تدعي انها جهزت العراق بـ 184 عقداً ضمن برنامج النفط مقابل الغذاء والدواء للفترة من 2004 ولغاية 2006 ، في حين لم يتسلم العراق اي من مواد تلك العقود .هذا وقد رفض الجانب العراقي تشكيل لجنة من الامم المتحدة لمناقشة موضوع العقود مع الشركات لان تشكيلها يعني الدخول في مناقشات طويلة قد تستغرق مدة تزيد على الثلاث سنوات وهو امر يرفضه العراق ، مشدداً على ان يتم مناقشة الموضوع مع تلك الشركات بصورة مباشرة .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
23
صالح يعبر عن قلق الكرد من اجهاض حل مشكلة كركوك
راديو دجلة
عبر نائب رئيس الوزراء برهم صالح عن قلق الكرد من اي محاولة قد تؤدي الى اجهاض حل مشكلة كركوك متهما بعض الجهات داخل الحكومة العراقية بوضع العراقيل امام معالجتها .وحذر صالح في تصريح لوكالة اسوشيتد بريس من ان هذه المحاولات قد تتولد منها مشاكل اكبر واكثر تعقيدا في المستقبل.واضاف ان القضية امامها احتمالان الاول جعل كركوك مثالا للوحدة الوطنية العراقية والثاني ان تصبح ساحة للتصارع بين المكونات السياسية . واوضح ان الكرد لايرضون ببقاء المشكلة دون حل متهما مسؤولين في الحكومة بمحاولة افشال الحل الدستوري لها .مشيرا الى انه يعتبر كركوك جزء من اقليم كردستان وان جهات تركمانية وعربية ترى غير ذلك مشددا على ضرورة معالجة القضية عن طريق الدستور العراقي وماحددته المادة 140 بخصوص ذلك .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
24
"النزاهة" العراقية تحذر من تمادي المسؤولين في التجاوز على المال العام
الخليج
كشفت هيئة النزاهة العامة عن قيام أحد المسؤولين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء بشراء سيارتين للاستخدام الشخصي قيمة الواحدة منهما 750 مليون دينار عراقي (600 ألف دولار)، من دون الإفصاح عن نوع السيارتين. وأعلن رئيس هيئة النزاهة موسى فرج، أن المسؤول، الذي رفض الكشف عن اسمه أو منصبه لأن التحقيقات في الموضوع مازالت مستمرة، اشترى هاتين السيارتين في إطار صفقة سيارات خاصة بالأمانة العامة لمجلس الوزراء.وحذر موسى من مغبة تمادي المسؤولين الحكومين في التجاوز على المال العام والاستخفاف بمعاناة العراقيين. وأكد أن الهيئة عازمة على تفعيل دورها في ملاحقة الفساد والمفسدين في جميع مؤسسات الدولة خلال العام الحالي الذي وصفه بعام مكافحة الفساد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
25
القوات الاميركية تبدأ عمليات جديدة ضد القاعدة في العراق
ميدل ايست اونلاين
بدأت قوات اميركية عراقية مشتركة الثلاثاء عمليات عسكرية جديدة ضد شبكة القاعدة والعناصر المتطرفة، حسبما اعلن ضابط اميركي رفيع المستوى في حين خطف مسلحون ثمانية من عناصر الصحوة الشيعة شمال بغداد. وقال اللفتنانت جنرال راي اودرينو ثاني اعلى قائد عسكري اميركي في العراق في بيان ان "العملية تشكل سلسلة ضمن مجموعة عمليات اميركية عراقية مشتركة لمطاردة والقضاء على فلول تنظيم القاعدة في العراق والعناصر المتطرفة الاخرى".لكنه لم يحدد مكان العملية. واضاف ان "العملية التي اطلق عليها اسم 'فانتوم فينيكس' سوف تغتنم المكاسب التي تحققت اخيرا من خلال العمليات الامنية لتفكيك مناطق دعم الشبكات الارهابية ومقرات قيادتهم". ويذكر ان ضباطاً كباراً من الجيش الاميركي كانوا اعلنوا ان عناصر شبكة القاعدة والمتطرفين الذين يدورون في فلكها انتقلوا الى شمال بغداد وخصوصاً محافظات ديالى وصلاح الدين ونينوى بعد التضييق عليهم في العاصمة بسبب الخطة الامنية. وافاد البيان ان "العملية هدفها تحسين سبل ايصال الخدمات الاساسية وتنمية الاقتصاد وامكانيات الحكومات المحلية". من جهته، اعلن الكولونيل براد كوفي للصحافيين ان "عملية 'ايرون هارفست' بدأت اليوم في قضاء المقدادية (100 كلم شمال شرق بغداد) بمشاركة 640 جندياً اميركياً من فرقة المشاة". وتستهدف "ايرون هارفست" حوالي 200 من عناصر القاعدة في منطقة المقدادية. وتأتي هذه العمليات العسكرية في أعقاب تجدد أعمال العنف التي ضربت بغداد بعد ان شهدت العاصمة هدوءً نسبياً خلال الاشهر الماضية. وقتل نحو 40 شخصاً على الاقل في هجمات في العاصمة منذ الاحد الماضي، بينها عمليات استهدفت مجالس الصحوة التي شكلتها القوات الاميركية كجزء من استراتيجيتها لمقاتلة تنظيم القاعدة. الى ذلك، اعلنت مصادر امنية الثلاثاء ان مسلحين مجهولين خطفوا ثمانية من عناصر الصحوة الشيعية التي تحاول تقويض نشاط المليشيات في حي الشعب الشيعي شمال شرق بغداد. واوضحت المصادر ان "مسلحين يستقلون خمس سيارات هاجموا حاجز تفتيش يديره عناصر الصحوة وخطفوا ثمانية اقتادوهم الى جهة مجهولة مساء امس الاثنين". من جهة اخرى، قال مصدر امني ان "مسلحين يستقلون سيارتين اطلقوا النار من مسدسات كاتمة للصوت على قائد مجلس الصحوة في حي الشعب اسماعيل عباس مساء الاحد بينما كان امام منزله في الحي المذكور فقتل فوراً". ولقي قائد "مجلس الصحوة في الاعظمية" العقيد رياض السامرائي مصرعه الاثنين في حي السبع ابكار في الاعظمية السنية بتفجير انتحاري. ويؤكد الجيش الاميركي الذي قام بدعم مجالس الصحوة في العراق ان هذه المجالس ساهمت في خفض معدلات العنف بنسبة 62 بالمئة في عموم البلاد منذ شهر حزيران/يونيو الماضي. وشكلت هذه المجالس في البداية في المناطق السنية الساخنة حيث كان ينشط تنظيم القاعدة، قبل ان تنتقل الى بعض المناطق الشيعية المتاخمة لاحياء من العرب السنة في بغداد اواخر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي. لكن التيار الصدري يرفض تشكيل مجالس صحوة من قبل العشائر الشيعية لمحاربة الميليشيات على غرار مناطق العرب السنة. واعتبر في هذا الصدد ان "هناك دعوات لتشكيل مجالس صحوة من قبل بعض العشائر (...) للاسف نعتقد بانها موجهة ضد التيار الصدري". وتابع "نرفض تشكيل مثل هذه المجالس كما حدث في الاسكندرية (60 كلم جنوب بغداد) حيث تحول طلبة العلوم الدينية وعناصر جيش المهدي الى اهداف لقوات الصحوة المدعومة من الجيشين العراقي والاميركي". واصبحت الهجمات مؤخرا تتركز على مجالس الصحوات. وقتل 14 شخصاً الاثنين باستهداف السامرائي بتفجيرين انتحاريين داخل مبنى الوقف السني وسيارة مفخخة يقودها انتحاري قرب المكان. ويشار الى ان ثلاثة من قادة مجالس الصحوة قتلوا في بغداد خلال الاسابيع الثلاثة الماضية، بعد مقتل آمر صحوة حي الجامعة العقيد ربيع بنيران مسلح في 22 كانون الاول/ديسمبر.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
26
الحكومة العراقية تعد باصدار تقرير كامل عن قتل واستهداف الصحفيين
الوكالة المستقلة للأنباء
وعدت الحكومة العراقية امين عام الاتحاد الدولي للصحفيين، بانها ستقوم وللمرة الاولى باصدار تقرير كامل عن قتل واستهداف الصحفيين خلال الخمس سنوات الاخيرة.وقال بيان للاتحاد الدولي للصحفيين، تلقت الوكالة المستقلة للانباء (اصوات العراق) نسخة منه، اليوم الثلاثاء، ان الحكومة العراقية "وعدت اثناء لقاء مع الاتحاد الدولي للصحفيين هذا الاسبوع في بغداد بانها ستقوم خلال وقت قريب، وللمرة الأولى، باصدار تقرير كامل عن قتل واستهداف الصحفيين منذ اجتياح البلد قبل خمس سنوات."وكان امين عام الاتحاد الدولي للصحفيين ايدين وايت، يرافقه منسق الاتحاد الدولي للصحفيين في الشرق الاوسط منير زعرور، ورئيس اتحاد الاعلاميين الكندي (عضو الاتحاد الدولي للصحفيين) وبيتر مردوخ، زاروا العراق الجمعة الماضية، والتقوا عددا من المسؤولين واعضاء مجلس النواب، وجمعا من الصحفيين.ونقل البيان عن وايت قوله بعد لقاءه مع جواد بولاني، وزير الداخلية العراقي الاحد "نرحب بهذا الوعد باصدار تقرير كامل عن استهداف وقتل الصحفيين." معتبرا ان اصدار هذا التقرير "سيرسل اشارة واضحة بان الحكومة ملتزمة بملاحقة قتلة الصحفيين." وذكر البيان ان ايدين وايت والوفد المرافق له، التقوا ايضا بنائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، ووزراء في الحكومة العراقية، ورئاسة البرلمان العراقي، بالاضافة إلى مؤسسات اعلامية "في زيارة هدفت إلى مساندة وتقوية الصحافة في العراق." وقال وايت، وفقا للبيان، بأن العراق "يتقدم ببطء من حالة صراع ويدخل في مرحلة انتقالية حيث يتم بناء السلام، والمصالحة، وإعادة بناء ثقة عامة الشعب بالعملية الديمقراطية، وستكون هذه هي اجندة الاعلام." مضيفا بان الشعب العراقي "يحتاج في الأشهر القادمة إلى إعلام مهني وليس إلى أبواق دعائية، وعلى المؤسسات الإعلامية أن تلتزم بأخلاقيات المهنة وان تتحرر من الضغط السياسي." وقال البيان ان نقابة الصحفيين العراقيين والاتحاد الدولي للصحفيين "استغلوا هذه الزيارة من أجل تأكيد التزامهم بسلامة الصحفيين، واتفقوا على برنامج عمل وطني تقوم على تنفيذه المجموعة العراقية للسلامة الإعلامية." مشيرا الى ان هذه المجموعة هي مجموعة تم تأسيسها خلال السنة الماضية بالتعاون مع المعهد الدولي للسلامة الإخبارية.ولفت البيان الى ان قيادات حكومية وبرلمانية " تعهدت بتقديم دعم مالي لصندوق سلامة دولي تم تأسيسه لتقديم مساعدة لعائلات واطفال ضحايا قطاع الاعلام."واضاف البيان بانه تم كذلك الاتفاق على اطلاق مبادرات مهنية، من بينها برنامج تدريبي يختص بالطريقة التي تقوم بها الصحافة في القيام بالكشف عن قضايا الفساد، مشير الى اهمية هذه القضية، قائلا "ان رئيس هيئة النزاهة، موسي فرج، زود الوفد بتفاصيل عن عدد من الفضائح التي تم كشفها مؤخرا وهي من القضايا التي تلوث عملية إعادة البناء."وكشف البيان عن ان "هنالك خططا لتنظيم حلقات بحث حول السياسة والصحافة، في محاولة للتخفيف من قبضة بعض الأحزاب السياسية الممسكة ببعض المؤسسات الإعلامية، بالإضافة إلى مبادرات تدريب اخرى تركز على الصحة وسياسات الضمان الإجتماعي." وقال وايت "بأن القصة العراقية تتغير بشكل درامي، وعلى مؤسسات الإعلام الدولي ان تنظر إلى ما هو ابعد من حالات العنف، وأن تتابع الاحداث والمؤشرات التي تظهر الثقة المتزايدة داخل المجتمع العراقي." واضاف بأن "مخاطر العنف الطائفي والإرهاب العشوائي تبقى شاخصة وموجودة، ولكن هناك صفحة قد تم طويها في هذا الطريق، وهناك دور مهم للإعلام يجب ان يقوم به في دعم التعددية والنقاش المفتوح الذي يحتاج ان يشترك فيه الجميع، هذا إذا ما كان هناك أي معنى للمصالحة والسلام الدائمين."واشار البيان الى انه وتبعا لنقابة الصحفيين العراقيين، فقد توفي اكثر من 250 صحفيا وعاملا في قطاع الاعلام منذ عام 2003. وقد كان معدل قتل الصحفيين والعاملين في قطاع الاعلام خلال السنتين الماضيتين واحد كل خمسة ايام، وهو ما ادى إلى رفع اعداد الصحفيين العالميين الذي قتلوا خلال عامي 2006 و 2007 إلى ارقام قياسية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
27
مصادر امنية لـ ( الملف برس) :المهربون في البصرة لديهم القدرة على مواجهة القوى الامنية
الملف برس
أجمعت مصادر امنية في البصرة لوكالة الملف برس على قدرة المهربين في مواجهة القوى الامنية، وجاء اجماع المصادر في تصريحات لوكالة ( الملف برس) على خلفية مقتل مدير الاستخبارات في قوة خفر السواحل الاحد خلال اشباكات مسلحة جرت بين القوة ومجموعة من المهربين جنوب البصرة ضمن الانباء المألوفة التي لا تزال تتردد على مسامع العراقيين منذ تنامي ظاهرة التهريب.وفيما وصف مصدر امني المهربين على انهم اصبحوا اللاعب المؤثر في الساحة البصرية اشار مصدر امني اخر الى نجاح المهربين في احتواء بعض مراكز النفوذ داخل المدينة، مبررا ذلك بالثروة التي بحوزتهم جراء اعمال التهريب. وفي اعلان قائد الشرطة اللواء عبد الجليل خلف مؤخرا خلال احدى مؤتمراته عن هذه الاعمال اقر بوجود ارصفة ومرافىء غير مرخصة يستخدمها المهربون لهذا الغرض. بالرغم من تداعيات ظاهرة التهريب واثارهاعلى الصعيدين الاقتصادي والامني الا ان الخطوة النوعية الاولى في مضمار التهريب جاءت حين تولى افراد من النظام السابق تهريب المشتقات النفطية الى ايران في الحقبة التي شهدت اصدار قرارات الحظر الدولية على الصادرات النفطية منذ مطلع التسعينيات من القرن الماضي وحتى بعد صدور مذكرة التفاهم مع الامم المتحدة التي حملت تسمية النفط مقابل الغذاء.اعمال التهريب هذه اثارت السخرية لدى العديدين بسبب قيام هولاء الافراد الذين يمكن تسميتهم بالجيل الاول من المهربين ببيع المشتقات النفطية بابخس الاثمان الى ايران حتى وصل سعر البرميل الواحد من زيت الغاز في حينها بدولار واحد لاغير،ولكن المشكلة هي ان هؤلاء خلقوا فكرة تهريب المشتقات التي ترسخت في اذهان الجيل الثاني من المهربين فراحوا يشتغلون على اساس هذه الفكرة طيلة سنين عديدة بعد الاطاحة بالنظام بالرغم من التدابير الامنية التي لم تفلح في ايقافهم بقدر ما افلحت الزيادات المستمرة التي طرأت على اسعار المشتقات التي بات من الصعب في ظلها الاستمرار في مزاولة هذا النوع من التهريب،فالزيادات التي تعد ضربة قوية للمهربين ساهمت من جهة اخرى وبشكل واضح في زيادة اسعار البضائع والسلع مما القت بضلالها على كاهل الفقراء من العراقيين.وفيما اكد عبد الجبار اللعيبي مدير شركة نفط الجنوب براءته من الاتهمات الموجهة للشركة في الضلوع بعمليات تهريب النفط الخام، لا تزال عدة مصادر تؤكد وجود عمليات تهريب للنفط الخام بالرغم من تولي شركة سومو حساب كميات النفط المصدر باستخدام نظام يسمى بنظام العدادات الالكترونية . وكثيرا ما ألقت المؤسسات الدولية وبعض الجهات المعنية باللائمة على الأجهزة الأمنية والمليشيات والعشائر وأنها متواطئة في هذا الشأن. وبالرغم حدوث انخفاض نسبي في عمليات تهريب المشتقات النفطية بسبب تساوي أسعارها تقريباً بين الداخل والخارج نتيجة للإجراءات التي اتخذتها الدولة برفع أسعار الوقود، الا انها ما زالت تتم عن طريق سرقة النفط من الأنبوب الناقل، وذلك لامتداده عبر مناطق وعرة ما يتيح للمهربين ثقبه وتهريب كميات كبيرة منه.وتمارس عصابات متخصصة بسرقة النفط الخام والمشتقات النفطية، هذه السرقات، عن طريق ثقب الأنابيب الناقلة للمنتجات النفطية، من حقول النفط أو مصفى الشعبية، والتي تمتد إلى العديد من المحافظات، ومما يشجع على ذلك وجود هذه الأنابيب، في اماكن قصية وغير محمية بسبب طول مسافة هذا الأنابيب ووعورة المناطق التي يمر بها.وبالاضافة الى عمليات تهريب النفط فان هناك في البصرة ايضاً مجاميع تتولى تهريب السيارات غير المرخصة الوافدة على الاغلب من دولة الامارات، ولا تزال هذه المجاميع الاوفر حظا من غيرها بسبب رواج تجارة هذا النوع من السيارات التي يقول قادة الاجهزة الامنية واعضاء في مجلس المحافظة انها تستخدم في عمليات الاغتيال التي طالت العديد في محافظة البصرة.وتجري هذه العمليات على نطاق واسع، وينتشر القائمون بها على الرقعة الجغرافية للمحافظات الجنوبية برمتها. وتلجأ الدولة إلى بيع السيارات غير الأصولية، وخصوصا ذات المقود الأيمن، أو الموديلات غير المسموح بدخولها إلى العراق، في المزاد العلني كأدوات أو مواد احتياطية بعد القبض عليها، إذ حظرت بقرار صدر عام 2005، دخول الموديلات أقل من موديل 2004 إلى العراق. وبحسب المصادر الامنية فأن "هذا النمط من عمليات التهريب، يدخل ضمن التحديات التي تواجه موارد البلاد في الوقت الحاضر، خاصة إذا سلمنا بأنها تحدث في إطار التجاوز والتلاعب بالقانون، حيثُ تتمكن العصابات القائمة بالتهريب من تزويد السيارات المهربة بأوراق رسمية صادرة من الدوائر المعنية في الدولة، مما يدعونا إلى المطالبة بإصدار قوانين جمركية جديدة تكفل تطويق عمليات التهريب التي تنعكس مردوداتها سلباً على الاقتصاد الوطني".وقالت أن "الدوائر الجمركية في المنطقة الجنوبية، ووفق المتاح لديها من الإمكانات تمكنت من إلقاء القبض على عدد من عناصر عصابات التهريب، وتم إحالتهم إلى القضاء بموجب إجراءات أصولية"، لافتة إلى أن عمليات أخرى تجري لتهريب الماشية والاباعر ذات التأثيرات الخطيرة على الاقتصاد، لم تقتصر على المنافذ البحرية حسب، بل أنها تجري على الحدود البرية بمساعدة بعض العشائر القاطنة في المناطق الحدودية مستغلة المهيئات الأرضية في تلك المناطق، والتي يصعب تغطيتها بسهولة لإتساع مساحاتها، وامتدادها بجوار الخط الحدودي لمسافات طويلة.هذا بالاضافة الى وجود نوع اخر من التهريب يسعى الى ادخال بضائع من خارج البلاد دون المرور باجراءات دفع الرسوم الكمركية المفروضة على هذه البضائع. ان التهريب يظل من وجهة نظر المراقبين احد التحديات الكبيرة التي تواجه الحكومة، فالتهريب والفساد وجهان لعملة واحدة وان ما حصده المهربون من اموال يحسدهم عليها الفاسدون تظل مخاطرها قائمة على الصعيد الامني وتشكل عمليات التهريب بانواعها اختبارات صعبة لا بد ان تخوضها الاجهزة الامنية في عمليات واسعة النطاق تتناسب مع حجمها وتداعياتها.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
28
زيارة بوش الى الشرق الاوسط تشمل العراق
العرب اونلاين
يتوقع أن تشمل الزيارة التى سيقوم بها الرئيس الامريكى جورج بوش لمنطقة الشرق الاوسط العراق ليواصل سعيه فرض معاهدة تبعية ملزمة على العراقيين فى ظل أزمة الطاقة العالمية، ميدانيا قتل خمسة اشخاص، احدهم ضابط رفيع المستوى، واصيب اخرون بجروح فى هجمات متفرقة.ذكرت مصادر سياسية عراقية مطلعة" أن بغداد أدرجت ضمن عواصم المنطقة التى سيزورها الرئيس الاميركى جورج بوش خلال الأيام القليلة المقبلة".واوضحت "رغم سرية مثل هذه الزيارات وماتحمله من أجندات، إلا إن المصادر أكدت أنها ستبحث جملة من القضايا، فى مقدمتها تحديد شكل العلاقة بين بغداد وواشنطن، واستعراض "الانجازات" المتحققة فى الجانبين الأمنى والسياسي".وأشارت المصادر السياسية إلى أن الزيارة المتوقعة للرئيس بوش ستجرى خلال الايام القليلة المقبلة، فى ضوء مباحثات يجريها مع المسؤولين فى المنطقة، مؤكدأ أن الملف الأمنى العراقى سيكون حاضرا بقوة على جدول المباحثات.إلى ذلك ذكر النائب عن التحالف الكردستانى محمود عثمان فى تصريح صحفى "أن زيارة بوش للعراق متوقعة"، مستندا بذلك إلى تصريحا للرئيس بوش قال فيها انه ينتظر تقريرا أوليا من قائد القوات الامريكية فى العراق الجنرال بتريوس والسفير الامريكى فى بغداد رايان كروكر بشأن الوضع فى العراق.ويرى مراقبون أن الزيارة المرتقبة للرئيس بوش فى حال حصولها فانها ستركز على بحث: "الملفات المهمة وأبرزها حث الجانب العراقى على استثمار ما اعتبروه تحسنا امنيا، وايجاد تحسن سياسى واقتصادى وخدمى سريع، بما يضمن عدم تراجع مشروع المصالحة الوطنية".واضافوا أن ملف عقد معاهدة طويلة الأمد بين العراق والولايات المتحدة من خلال مباحثات مع المسؤولين العراقيين، لا سيما بعد ابرام اعلان المبادئ بين بوش والمالكى فى الاشهر الماضية إلى جانب بحث الموضوع الايرانى والحد من تدخلاته فى العراق، ودعم مجالس الصحوة .ميدانيااعلنت مصادر امنية عراقية مقتل خمسة اشخاص، احدهم ضابط رفيع المستوى، واصابة اخرين بجروح فى هجمات متفرقة فى بغداد وجنوبها.وقالت المصادر ان "اثنين من مغاوير الشرطة قتلا واصيب ثمانية اخرون بجروح فى هجوم تفجيرى بواسطة حزام ناسف".واوضحت ان "شخصا يرتدى ملابس امرأة فجر نفسة قرب نقطة تفتيش لمغاوير الشرطة فى بلدة المدائن "25 كم جنوب بغداد" ما ادى الى مقتل اثنين وجرح ثمانية بينهم اربعة من المغاوير".وقام "مسلحون مجهولون يستقلون سيارتين اطلقوا النار على العقيد فى وزارة الداخلية اثناء توجهه الى مقر عمله فى وزارة الداخلية صباح الثلاثاء ما اسفر عن مقتله فورا"، وفقا للمصادر.واكدت ان الحادث "وقع الساعة الثامنة بالتوقيت المحلى فى منطقة الزعفرانية فى جنوب شرق بغداد".وفى حادث اخر، اكد المصدر ان "مسحلين اطلقوا النار عل سيارة معاون مدير دائرة الضريبة بينما كان امام منزله فى حى المنصور فاردوه".من جهة اخرى، اعلنت مصادر امنية وطبية مقتل رئيس المجلس البلدى فى حى اليرموك "غرب بغداد" فى انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارته وادت الى اصابة اثنين من مرافقيه بجروح".

ليست هناك تعليقات: