Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الاثنين، 3 مارس، 2008

صحيفة العراق الالكترونية الأخبار والتقاريرالجمعة 29-02-2008


نصوص الأخبار والتقارير
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
تشييع نقيب الصحافيين بهتافات ضد الحكومة
الخليج
شيع مئات الصحافيين العراقيين امس جثمان نقيبهم الراحل شهاب التميمي الذي توفي الاربعاء وسط اجراءات امنية مشددة في بغداد. وشارك في التشييع وجهاء العشائر ومسؤولون امنيون.وانطلق المشيعون من منزله في منطقة جميلة شمال شرق بغداد الى مقر نقابة الصحافيين في منطقة الوزيرية، وسط اجراءات امنية مشددة وهتافات تندد بموقف الحكومة وتطالب بتأمين سلامة العراقيين خصوصا الصحافيين.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
2
الرئيس الإيراني »يستعرض النفوذ« في زيارته للعراق
الوطن الكويتية
يقوم الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد بزيارة تاريخية الى العراق يوم الاحد القادم سعيا لاظهار ان إيران لاعب مؤثر في السياسة العراقية يصعب على الولايات المتحدة عزله او تجاهله.وتهدف اول زيارة لرئيس إيراني منذ الثورة الاسلامية عام 1979 الى تعزيز العلاقات التجارية والروابط الاخرى مع بلد خاضت إيران حربا معه على مدى ثماني سنوات في ثمانينات القرن الماضي.لكن محللين ودبلوماسيين يقولون ان اهمية الزيارة التي تستمر يومين تاتي في حين تتهم واشنطن طهران بتقديم الاسلحة للميليشيات التي تقتل القوات الامريكية. وتنفي طهران مثل تلك الاتهامات.وقال دبلوماسي غربي في طهران »الموضوع الرئيسي سيكون نجاح السياسة الخارجية بالذهاب الى العراق والعودة... تحت عيون الامريكيين.. في حين يتحدث الامريكيون عن عزل إيران«.وعلى الصعيد الداخلي قد يستثمر الرئيس الإيراني نجاحا في مجال السياسة الخارجية لصرف الانتباه عن الاقتصاد والتضخم الذي تجاوز عشرة في المئة قبل انتخابات برلمانية في مارس ستمثل اختبارا لشعبيته وتبين حجم فرصته في اعادة انتخابه عام 2009.واعلن مصدر قريب من السفارة الإيرانية في العراق الخميس ان وفدا إيرانيا وصل الى بغداد الاربعاء لتنسيق برنامج زيارة الرئيس الإيراني.وقال المصدر ان »وفدا إيرانيا رفيع المستوى وصل الى بغداد الاربعاء بدعوة من العراق لبحث ما يتعلق بزيارة الرئيس الإيراني احمدي نجاد الى بغداد والتحضير لها«. واوضح ان »الوفد يتضمن ممثلين عن وزارات الخارجية والطاقة والنفط والنقل وخبراء من وزارة الخارجية«. واكد المصدر نفسه ان »الوفد سيبحث في امور تتعلق بزيارة الرئيس الإيراني الى بغداد التي ستستمر يومين«. واشار المصدر الى ان »الوفد هو الثاني الذي يزور بغداد للغرض نفسه«.وكان علي الدباغ الناطق باسم حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اعلن منتصف الشهر الجاري ان »الرئيس الإيراني سيقوم بزيارة الى العراق تستمر ليومين اعتبارا من الثاني من مارس«. واضاف ان »الرئيس الإيراني سيلتقي خلال الزيارة بنظيره العراقي جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي«.وحث المسؤولون العراقيون واشنطن وطهران اللتين لا توجد علاقات دبلوماسية بينهما منذ حوالي ثلاثة عقود على عدم استخدام العراق كساحة حرب بالوكالة بسبب خلافاتهما التي يدور احدها حول الطموحات النووية الإيرانية.وتسعى الولايات المتحدة لاستصدار قرار ثالث من مجلس الامن لمعاقبة إيران لرفضها وقف عمل نووي تقول واشنطن انه يهدف الى صنع قنابل ذرية. وتنفي طهران ذلك.وقال المعلق الإيراني امير محبيان »نفوذ إيران في العراق واضح جدا«. واضاف »اذا ارادت الولايات المتحدة استخدام نفوذ إيران في العراق لحفظ الامن فمن الافضل اقامة علاقات جيدة... وليس ارسال رسائل عقوبات«.وفي محاولة للمساعدة في قمع العنف عقدت إيران والولايات المتحدة ثلاث جولات من المحادثات المباشرة النادرة. لكن إيران اجلت جولة رابعة بسبب مسائل فنية غير محددة.وسيسعى احمدي نجاد وهو منتقد قوي للولايات المتحدة لان يظهر لواشنطن علاقات طهران الوثيقة مع الحكومة العراقية التي يقودها الشيعة وهو المذهب الغالب في إيران.وعلى الرغم من ان إيران تريد حكومة عراقية برئاسة الشيعة الا انها حريصة على اقامة علاقات جيدة مع كل الفصائل. ويقول محللون انها لا تريد تقسيم العراق بما يشجع اي انفصاليين في إيران ويترك شيعة العراق يديرون بلدا صغيرا.وتنفي إيران اي دور لها في اعمال العنف الذي تلقي بالمسؤولية عنه على وجود القوات الامريكية وتقول انها تريد الاستقرار لجارتها. لكن محللين يقولون على الرغم من ذلك تعتبر العراق اداة مفيدة.وقال باقر معين وهو محلل إيراني مقره لندن »انهم لا يريدون ان يخرج (العراق) عن السيطرة ولا يريدونه ان يكون مريحا اكثر مما ينبغي للتحالف« الذي تقوده الولايات المتحدة.ويقول بعض المحللين ان إيران ربما استخدمت نفوذها لدى الميليشيات للمساعدة في الحد من اراقة الدماء اواخر العام الماضي كتنازل لواشنطن حين كانت طهران منزعجة بشان تهديد امريكي باللجوء بالقوة للتعامل مع الخلاف النووي.وبدات إيران والعراق بالفعل محادثات بشان التجارة والطاقة والتعاون وخلاف حدودي طويل الامد. واصبح التقارب ممكنا بعد اطاحة الولايات المتحدة بصدام حسين الذي شن الحرب التي استمرت من 1980 الى 1988 فيما يرجع جزئيا الى النزاع الحدودي.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
السلطات التركية تدرس إقامة منطقة أمنية علي حدودها مع بغداد
الاهرام
في الوقت الذي تصر فيه تركيا علي مطاردة متمردي حزب العمال الكردستاني المحظور في شمال العراق‏,‏ طالب روبرت جيتس وزير الدفاع الأمريكي نظيره التركي وجدي جونول بأن يكون التوغل التركي في الأراضي العراقية قصيرا ومركزا قدر الإمكان‏,‏ مؤكدا ضرورة أن تقدم حكومة أنقرة شرحا مفصلا لأهدافها في المنطقة‏,‏ ليس فقط للحكومة العراقية‏,‏ لكن لكل من يهمه الأمر‏.‏ ومن ناحيته رفض جونول‏,‏ خلال مباحثاته مع جيتس في أنقرة أمس‏,‏ تحديد جدول زمني لإنهاء العمليات العسكرية التركية في إقليم كردستان العراقي‏,‏ مشيرا إلي أن قوات بلاده ستبقي هناك مادام اقتضي الأمر ذلك‏,‏ ولحين تحقيق أهدافها في المنطقة‏.‏كما حرص علي تأكيد عدم سعي بلاده لاحتلال أي جزء من الأراضي العراقية‏,‏ أو حتي التدخل في الشئون السياسية العراقية‏.‏واستبعد جيتس‏,‏ خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب اجتماعهما في أنقرة‏,‏ إمكان لجوء واشنطن إلي وقف تعاونها الاستخباراتي مع تركيا حول مواقع المتمردين الأكراد‏,‏ في حال رفض أنقرة سحب قواتها من المنطقة‏,‏ وأكد وجود مصالح مشتركة بين البلدين لا تسمح بإطلاق مثل هذه التهديدات‏.‏ كما أعرب الوزير الأمريكي عن تفهم الجميع لمدي تعقيد الموقف في المنطقة‏,‏ الذي يتمثل في الموازنة بين حق تركيا في الدفاع عن نفسها والحاجة الملحة للحفاظ علي السيادة العراقية ووحدة أراضيه‏.‏كما طالب جيتس تركيا بمراعاة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للأقلية الكردية علي أراضيها‏,‏ الذين يعانون من قيود ثقافية ويعيشون في فقر مدقع‏.‏وشدد جيتس علي أن العمل العسكري وحده غير كاف لوضع حد لمثل هذه التهديدات الإرهابية‏,‏ لكن لابد من أن تصاحبه جهود اقتصادية وسياسية بهدف إيجاد حل بعيد المدي للأزمة‏,‏ وأكد أن فتح باب الحوار بين تركيا والقادة العراقيين وقادة أكراد العراق هو المخرج الوحيد‏.‏ أما وزير الدفاع التركي فقد أكد أن إتمام المهمة العسكرية التركية في العراق يعتمد علي ظروف الأحوال الجوية خلال الشتاء الحالي‏,‏ مشيرا إلي أن بلاده ليس لديها أي نيات للبقاء في العراق بعد إتمام المهمة‏.وفي الوقت نفسه رفض يشار بيوآنيت رئيس هيئة الأركان العامة للجيش التركي التعهد بانسحاب سريع من الشمال العراقي‏,‏ وأكد أن العملية العسكرية في إقليم كردستان العراق قد تستمر يوما أو سنة‏.‏وشدد آنيت علي أن الجيش التركي سيواصل عمليته العسكرية ومكافحته لنشاط منظمة حزب العمال الكردستاني‏,‏ كما شبه الحرب التي تخوضها بلاده ضد منظمة حزب العمال الكردستاني بالحرب الأمريكية ضد الإرهاب‏.‏وعلي صعيد متصل ذكرت صحيفة جمهورييت التركية أنه بدأت تتضح تفاصيل فكرة تشكيل منطقة محايدة بشمال العراق‏,‏ مع دخول العمليات العسكرية التركية يومها الثامن في شمال العراق‏,‏ وأشارت إلي أنه في حال تشكيل المنطقة المحايدة الآمنة ستخضع لإشراف وحدات القوات العراقية والأمريكية دون القوات التركية‏,‏ وذلك بالنقاط الاستراتيجية في شمال العراق‏,‏ وستحافظ أنقرة في الوقت نفسه علي قواعدها الموجودة هناك حاليا‏.‏وأضافت الصحيفة أن القوات التركية تخطط لتأسيس نظام أمني جديد علي طول الحدود مع العراق بعد انتهاء العملية العسكرية البرية في شمال العراق‏,‏ وسيتم استخدام عبارة منطقة أمنية مشتركة علي المنطقة المحايدة‏,‏ والمقرر تشكيلها علي نقطة الصفر من الشريط الحدودي التركي ـ العراقي الممتد من شمال مدينة دهوك وعلي طول الخط الحدودي حتي إيران‏.‏يأتي ذلك في الوقت الذي اتخذت فيه تركيا تدابير أمنية مشددة علي الشريط الحدودي مع العراق‏,‏ تحسبا لتسرب عناصر كردية للأراضي التركية وتنفيذها عمليات إرهابية هناك‏.‏وعلي صعيد آخر تدفق ما لا يقل عن‏9‏ ملايين زائر شيعي إلي مدينة كربلاء في إطار الاحتفالات بأربعينية الإمام الحسين‏,‏ فيما اعتبر أخيل الخزالي حاكم كربلاء أن عدد الزوار يعد الأكبر‏.‏
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
4
المدن العراقية تشهد مظاهرات ضد زيارة احمدي نجاد للعراق
الملف نت
شهدت مختلف المدن العراقية تشهد مظاهرات ضد زيارة احمدي نجاد الرئيس الايراني للعراق. وهتف المتظاهرون: نجاد برة برة ... بغداد تبقى حرة ، معبرين عن احتجاجهم وغضبهم على الزيارة المرتقبة للرئيس الإيراني أحمدي نجاد إلى العراق. وشارك الآلاف من المواطنين في كل من محافظات بغداد وديالى وصلاح الدين وواسط نظموا مظاهرات وتجمعات احتجاجية خلال الاسبوع الماضي هتفوا فيها شعار «نجاد برة برة .. بغداد تبقى حرة» حاملين لافتات كتب عليها «كلا كلا للسفاح أحمدي نجاد» و«كلا كلا للارهاب» و«كلا لقاتل الشعب العراقي». وأصدر المتظاهرون بيانات طالبوا فيها المسؤولين بالغاء هذه الزيارة ومنع دخول أحمدي نجاد إلى الاراضي العراقية. وجاء في البيان الختامي للمظاهرة التي نظمت في محافظة ديالى: نحن سكان ديالى، نرفض ونشجب التدخلات الايرانية في الساحة العراقية ونقول لا لزيارة احمدي نجاد الى العراق لانه هو وراء القتل والتهجير الذي يحدث في الساحة العراقية ونقول لحكومة المالكي لا نريد زيارة المجرم الى الشعب العراقي خلي يسمع العالم صوتنا ضد المجرم الذي قتل من ابرياء الشعب العراقي.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
العراق في واجهة الحرب الانتخابية بين مكين واوباما
العرب اليوم
تشتد المواجهة بين المرشحين جون ماكين وباراك اوباما لتمثيل الحزبين الجمهوري والديموقراطي في السباق الى البيت الابيض في موضوع الحرب في العراق, اذ اتهم سناتور اريزونا خصمه الديمقراطي بانه سيترك العراق ساحة مفتوحة للقاعدة بدعوته الى الانسحاب منه.وماكين (71 عاما) الذي بنى حملته الانتخابية على دعمه للحرب في العراق, اتهم سناتور ايلينوي بان نظرته للمسألة العراقية تتسم ب"خجل اليأس" بدل "جرأة الامل" عنوان كتاب صدر لاوباما وصنف بين الكتب الاكثر مبيعا.وشن سناتور اريزونا الذي قد يضمن رسميا الفوز بترشيح الحزب الجمهوري بعد الانتخابات التمهيدية المقررة الثلاثاء المقبل, هجوما معمما على المرشحين الديمقراطيين, غير انه خص اوباما (46 عاما) باشد الانتقادات.وقال "سمعنا اوباما يقول انه بعد سحب القوات الامريكية من العراق "سيحتفظ بحق" التصرف "اذا ما اقام تنظيم القاعدة قاعدة في العراق".فهل يجهل اوباما ان القاعدة موجودة على الدوام في العراق وان عسكريينا يقاتلونها بنجاح كل يوم وان سياسة الانسحاب من العراق ستشجع القاعدة وستضعف بلادنا?"ورد اوباما بالحدة ذاتها فقال "لدي انباء لماكين: لم تكن القاعدة موجودة في العراق قبل ان يزجنا جورج بوش وجون ماكين في حرب ما كان ينبغي اطلاقا السماح بها او خوضها".وتابع "يحلو لجون ماكين ان يقول انه يريد مطاردة زعيم القاعدة اسامة بن لادن حتى ابواب الجحيم, لكن كل ما قام به حتى الان انه لحق بجورج بوش في حرب غير مؤاتية في العراق كلفتنا الاف الارواح ومليارات الدولارات واعتزم وضع حد لها حتى نتمكن من مطاردة القاعدة فعليا في افغانستان وفي جبال باكستان كما كان يجدر بنا ان نفعل منذ البداية".وتقع الحرب في العراق في صلب الحملة الانتخابية التي يخوضها المرشحان.ويؤيد ماكين منذ البداية استراتيجية تعزيز القوات التي اعلنتها ادارة بوش في كانون الثاني 2007 حتى حين كان التاييد الشعبي للحرب متدنيا الى اقصى حد وكان هذا التأييد يهدد فرصه في الوصول الى البيت الابيض, وهو من كبار منتقدي وزير الدفاع السابق دونالد رامسفلد الذي يتهمه بسوء التعاطي من الوضع العراقي بعد الاجتياح عام .2003وكان تطور فرص هذا البطل السابق في حرب فيتنام ملازما لتطور النزاع في العراق, فبعدما بدا على وشك الخروج من السباق الصيف الماضي, عاد واحرز تقدما تدريجيا بموازاة تحسن الوضع الامني في العراق.اما اوباما, فجعل من الحرب في العراق منذ العام 2002 محور ترشيحه معتبرا انها تؤشر الى قدرة على تمييز الامور يتفوق بها على منافسته هيلاري كلينتون التي صوتت لصالح الحرب في تشرين الاول .2002وهو يدعو اليوم الى سحب القوات القتالية تدريجيا خلال العام 2009 بموازاة بذل مجهود دبلوماسي لمنع هذا البلد من الغرق في الحرب الاهلية, ولكن مع الاحتفاظ بحق التدخل مجددا "بالارتباط مع جهود دولية اوسع نطاقا" عند الاقتضاء لمنع وقوع "ابادة او مجزرة على نطاق واسع".وهو يشدد في خطاباته الانتخابية على ان ماكين تحدث عن ابقاء العسكريين الامريكيين في العراق مئة عام.ولا تظهر بوضوح وطأة الحرب في العراق في المرحلة الراهنة من الحملة الانتخابية اذ اشارت استطلاعات الرأي الى ان الوضع الاقتصادي يتصدر بفارق كبير هموم الناخبين.من جهة اخرى وصف الجمهوريون في ولاية تينيسي باراك اوباما الذي يسعى الى الحصول على ترشيح الحزب الديموقراطي لخوض سباق الرئاسة, بانه يشكل تهديدا لاسرائيل, مركزين على ابراز اسم والده "حسين".جاء ذلك في وثيقة نشرت وظهرت على المدونات السياسية على الانترنت الاربعاء.وتضمنت الوثيقة صورة لاوباما وهو يرتدي الثوب الصومالي التقليدي لاثبات ان سناتور ايلينوي لا يمكن الثقة به.وقال بيل هوبز مدير الاتصالات للحزب الجمهوري في تينيسي "لا يوجد شيء في تاريخ باراك اوباما او في اختياره لمستشاريه يوحي بانه سيكون صديقا لاسرائيل".واضاف "على العكس, فان انصار اسرائيل يجب ان ينظروا الى اية ادارة محتملة يرأسها اوباما بحذر بالغ, لان حليفة امريكا تتعرض للخطر من قبل اليسار المعادي لليهود".ولم يصدر عن المتحدث باسم المرشح الجمهوري الرئيسي جون ماكين اي تصريح فوري على البيان الذي ركز على اسم والده "حسين".والثلاثاء انتقد ماكين اثناء تجمع انتخابي في اوهايو مذيع يميني استخدم اسم "حسين" مرارا في الاشارة الى اوباما.ووصف ماكين تلك الملاحظات بانها "غير مناسبة مطلقا".كما لم يرد معسكر اوباما على بيان جمهوريين تينيسي الذين حاولوا فيه الربط بين اوباما وزعيم "امة الاسلام" لويس فرقان وجهات يشتبه في تمويلها للفلسطينيين.واكد اوباما "انا احظى باقوى دعم من الجالية اليهودية والسبب هو انني صديق قوي لاسرائيل.واعتقد انها من اهم حلفائنا في المنطقة واعتقد ان امنها مقدس الى ابعد حد".وحول النائب جون لويس وهو ديمقراطي من جورجيا وزعيم لحركة الحقوق المدنية الامريكية تأييده الاربعاء من هيلاري كلينتون الى باراك اوباما في السباق الديمقراطي في انتخابات الرئاسة.وفي احدث انتكاسة لحملة كلينتون قبل ايام فقط من الانتخابات الاولية الديمقراطية الحاسمة في اوهايو وتكساس قال لويس ان ناخبي دائرته يؤيدون اوباما وهو سناتور من ايلينوي وان "واجبه ان يعبر عن ارادة الشعب."وكانت كلينتون تأمل ان يساعدها لويس الذي ضرب بقسوة اثناء مظاهرات للحقوق المدنية في الستينات في الفوز بدعم الناخبين السود.واذا فاز اوباما بالبيت الابيض في تشرين الثاني فسيكون اول رئيس اسود للولايات المتحدة.وكان لويس قال في السابق انه يدعم كلينتون وهي سناتور من نيويورك للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي.من جانب اخر فاز المرشح الرئاسي الجمهوري جون مكين بتأييد الزعيم الانجيلي في تكساس جون هاجي الاربعاء فيما قد يعزز موقف مكين بين المحافظين الدينيين الذين ترددوا في تأييده.وهاجي الذي يرأس كنيسة تضم 19 الف عضو في سان انتونيو معروف بتأييده الصريح لاسرائيل وبكتاباته عن الشرق الاوسط حيث يتصور حدوث صدام دموي بين الشرق والغرب قبل عودة المسيح.وقال هاجي وهو يقف بجوار المرشح الجمهوري انه معجب بموقف مكين المؤيد لاسرائيل والتزامه بتعيين قضاة محافظين ومعارضته للاجهاض
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
بوش يرفض الدعوة المتكررة للانسحاب من العراق
الوسط
رفض الرئيس الاميركي جورج بوش الخميس ما وصفه "بالدعوة القديمة ذاتها" لسحب القوات الاميركية من العراق. وقال بوش في مؤتمر صحافي في البيت الابيض "يبدو انه مهما حصل في العراق فان المناهضين للحرب ليس لديهم سوى اجابة واحدة انسحبوا. واشار بوش الى التقدم الذي تم احرازه على الارض منذ زيادة عديد القوات الاميركية في البلد المضطرب العام الماضي وقال "لقد تغير الوضع". الا انه اضاف "رغم هذه التغيرات التي حصلت في الميدان، الا ان زعماء الكونغرس ما زالوا يرددون الدعوات ذاتها بالانسحاب".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
وزير المهجرين يشدد على ضرورة وضع جدول زمني لعودة المهاجرين
شبكة أخبار العراق
شدد وزير المهجرين والمهاجرين ،الخميس ، على ضرورة وضع جدول زمني لعودة المهاجرين العراقيين في دول الجوار ، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن العودة مرهونة بالوضع الامني الذي يتحسن.وأوضح بيان لوزارة المهجرين والمهاجرين أن وزير المهجرين والمهاجرين عبد الصمد رحمن سلطان شدد خلال لقائه الخميس ، ممثل المنظمة الدولية للهجرة مارتن اوكاجا على ضرورة وضع جدول زمني لعودة المهاجرين العراقيين في دول الجوار كون العودة مرهونة بالوضع الامني الذي يتحسن، وان عودة العراقيين من العوامل المشجعة لتقديم الخدمات والاعمار.واضاف تم خلال اللقاء التباحث حول اوضاع اللاجئين العراقيين في دول الجوار، كما تم مناقشة وضع استراتيجية واضحة لتوزيع المساعدات المقدمة من قبل منظمة الهجرة الدولية للعائلات العراقية النازحة في دول الجوارواكد وزير المهجرين والمهاجرين ،حسب البيان،" على وجوب توحيد الجهود بين الاطراف الثلاثة المتمثلة بوزارة الهجرة والمنظمة الدولية للهجرة (IOM) والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين (UNHCR) وايجاد سبل التعاون لتقديم افضل النتائج وتقسيم المهام واستثمار العمل الموحد لسياسة العودة."وبحسب احصائيات وكالة اللاجئين الدولية فان اعداد النازحين في البلدان القريبة من العراق وصلت حتى اواخر تموز يوليو الماضي مليونا و 400 ألف نازح فى سوريا ، و750 الفا في الاردن، و200 ألف في بلدان الخليج العربي و100 ألف في مصر ، و54 ألفا في ايران و40 ألفا في لبنان ، وعشرة ألاف تركيا. وتقدر وكالة اللاجئين الدولية التابعة للامم المتحدة عدد العراقيين العائدين إلى بلادهم خلال تشرين الاول اكتوبر الماضى، وهو الشهر الاول في الموسم الدراسي، بنحو 45 ألفا.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
مقتل 10 من قياديي القاعدة في صلاح الدين
راديو دجلة
اعلنت وزارة الداخلية اليوم الخميس عن قيام قوة من الشرطة بقتل قيادي بارز في تنظيم القاعدة وتسعة من معاونيه الليلة الماضية في محافظة صلاح الدين شمالي بغداد . وقال مدير مركز القيادة الوطنية اللواء الركن عبد الكريم خلف في تصريح صحفي اليوم الخميس قوة من الشرطة تمكنت من قتل القيادي في القاعدة ابو طلحة المغربي وتسعة من معاونيه في منطقة الثرثار شمالي بغداد خلال عملية دهم . واضاف ان" من بين التسعة الذين قتلوا في المداهمة خمسة يحملون جنسيات عربية واربعة عراقيين دون وقوع خسائر بين افراد القوة المهاجمة".من جهة اخرى قام مسلحون مجهولون اليوم الخميس باختطاف مدير توزيع كهرباء المنطقة الجنوبية مطر ثامر محي اثناء عودته من زيارة الأربعين على طريق عمارة- بصرة.واشار مصدر امني انه تم أتخاذ كافة الأجراءات لملاحقة الخاطفين وبلغت جميع السيطرات في محافظتي البصرة وميسان.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
صنداي تلغراف : لخوفهم من العراق .. ثلث المجندين البريطانيين الجدد ينسحبون من الجيش
شبكة أخبار العراق
كشفت صحيفة "صنداي تليغراف البريطانية أن ثلث المجندين الجدد الذين ينتسبون لجيش المشاة ينسحبون قبل انتهاء فترة التدريب المحددة التي تصل إلى 24 أسبوعًا، أو يطردون بسبب عدم استيفائهم المعايير المطلوبة. واوضحت : تظهر الأرقام الحكومية ارتفاعًا حادًا في عمليات الانسحاب على مدى السنوات الأربع الماضية، مشيرة إلى أن هذه الأرقام تأتي بعد أيام من تقرير لوزارة الدفاع يكشف عن أن القوات المسلحة أقل من مستويات الجيش بخمسة آلاف رجل وامرأة. وعزت الصحيفة هذا الانسحاب الكبير للمجندين إلى الارتفاع في حجم الخسائر التي مني بها الجيش البريطاني بسبب الحرب في العراق وأفغانستان، وكذلك إلى الرواتب المتدنية التي يتلقونها. ومن المشاكل التي تضاف إلى انسحاب المجندين أن الجيش يجد صعوبة في العثور على أفراد يستوفون الشروط المطلوبة. يذكر أن أكثر من واحد لكل أربعة جنود، أو 26.4% تركوا الجيش قبل نهاية فترة التدريب، ولكن هذه النسبة قفزت لتتجاوز الثلث أو 34.6% العام الماضي. ورغم زيادة نسبة التجنيد بنسبة 18% العام الماضي بتوظيف 16 ألف جندي في الجيش، فإن أكثر من عشرين ألف جندي غادروا الجيش ما أحدث عجزا كبيرا. وتقول الصحيفة: إن ما يزيد وزارة الدفاع قلقا هو أن معدل انسحاب المجندين من قسم المشاة يزداد رغم التحسينات التي طرأت على ظروف تدريبهم وأماكن إقامتهم والرعاية بهم.
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
زوار كربلاء تسعة ملايين وكثيرون بدأوا بالعودة
القبس
احيى ملايين الزوار الشيعة في كربلاء امس ذكرى أربعينية الإمام الحسين وسط إجراءات أمنية مشددة خوفا من تفجيرات.وافاد قائد شرطة كربلاء اللواء رائد شاكر جودت ان تسعة ملايين زائر وصلوا لهذه الغاية.وبدأت حشود تغادر المدينة وسط نقص فادح في وسائل النقل.من جهته، اكد محافظ كربلاء عقيل الخزعلي ان المدينة «تغص بتسعة ملايين زائر ولم يسبق ان بلغ العدد هذا الرقم».واكد ان «الخطة الامنية التي نفذتها قوات الامن حققت الغرض المنشود منها».وتشهد مداخل المدينة الشمالية والشرقية والجنوبية ازدحاما شديدا.وقال حسين الاسدي (45 عاما)، احد الزوار القادمين من محافظة ذي قار (360 كلم جنوب بغداد)، «جئنا للزيارة في هذا العام سيرا على الاقدام ووصلنا بعد رحلة دامت سبعة ايام. الشيء الذي حفزني على المجيء هو الاجراءات الامنية المشددة وتوافر الخدمات بشكل كبير، سواء من قبل الجهات الحكومية او من المواكب والهيئات الحسينية».واكد «لم نشعر بأي تعب رغم طول المسافة، لأن معنا الآلاف من القادمين سيرا على الاقدام، ووجدنا الطعام والشراب وحتى المبيت طوال مراحل الطريق، ونشعر بأن تعبنا لزيارة الامام الحسين هو تعب لذيذ».بدورها، قالت فوزيـة كاظـم مـن البـصـرة (50 عاما): «رغم انني اسمع واشاهد ان الزوار مستهدفون من قبل الارهاب جئت الى كربلاء مع ابنائي واهلي سيرا على الاقدام، وقد استمرت مسيرتنا اثني عشر يوما».واضافت «ان قدومنا تحد للارهابيين»، لكن فوزية لم تخف قلقها من عودتها الى محافظتها، بسبب نقص وسائط النقل، وقالت ان «الحافلات لا تكفي، ومئات الناس يبحثون عن مركبات للوصول الى محافظاتهم».وبدا المشهد العام لمدينة كربلاء أمس مختلفاً عن بقية الأيام، إذ بلغت الزيارة ذروتها، وبدت أعداد المغادرين من الزوار اكثر من القادمين في بداية نهاية المناسبة.وقال محافظ كربلاء عقيل الخزعلي «إن زيارة هذا العام اختلفت عن الزيارات السابقة في الأعوام الماضية من حيث أعداد الوافدين إلى مدينة كربلاء».وتحدث عن «مشكلة في نقل وإجلاء الزوار هذه المرة برزت على الرغم من توفير أكثر من ثلاثة آلاف حافلة وشاحنة من وزارات النقل والتجارة والدفاع المدني ومركبات النقل الخاص».وأضاف المحافظ «هناك ضغط تولد على بقية الخدمات في المحافظة، مثل خدمات المجاري والماء (..) والمحافظة ليست لها تخصيصات حكومية إضافية لاستيعاب هذه الملايين من الزائرين».ودعا الخزعلي الحكومة إلى «إطلاق حملة للاهتمام بمدينة كربلاء وإعادة بناء بناها التحتية لكي تكون على مستوى استقبال الأعداد الكبيرة من الزوار».بدوره، أعلن قائد شرطة كربلاء اللواء رائد شاكر جودت «نجاح الإجراءات الأمنية المتخدة لحماية الزوار في كربلاء».وقال «لم يحدث أي خرق أمني، ونعلن مع مغادرة الزائرين نجاح الخطة الأمنية التي كانت عراقية 100 في المائة»، مشيراً إلى أنه «حتى الغطاء الجوي وفرته القوات الجوية العراقية لا قوات التحالف».
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
السفير الايطالي لدى بغداد يحث تركيا على التصرف بعقلانية
PUK media
استقبل هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي في مقر الوزارة السفير الأيطالي في بغداد السيد موريزيو ميلاني .قدﱠم السيد الوزير عرضا ًوافياً عن الاجتياح التركي لبعض مناطق في اقليم كوردستان العراق وما خلفه القصف التركي من أضرار مادية للمناطق المدنية والقرى المأهولة بالسكان أضافة الى تدمير خمسة جسور تربط قرى وقصبات كوردستان. مشدداً على أن هذا الإجتياح يعد سابقة خطيرة تمس سيادة العراق. وان الحكومة العراقية قد تعاملت بعقلانية مع تركيا تجاه نشاطات حزب العمال الكوردستاني وتفهمها لمخاوف الاتراك حيال هذه القضية.وعبر السيد الوزير عن قلق الحكومة من إحتمالات بقاء القوات التركية في الاراضي العراقية فترة أطول وتوسيع رقعة المعارك, مؤكدا رفض الحكومة العراقية للمبررات التركية للاجتياح الذي يتناقض مع مفهوم ومبادئ السيادة الوطنية والقانون الدولي وعلاقات حسن الجوار, ومطالبة الحكومة بوقف العمليات العسكرية فورا والانسحاب من الاراضي العراقية.من جانبه أبدى السفير الايطالي تفهمه للمخاوف التي ابداها زيباري, وحث الجانب التركي للتصرف بهدوء وعقلانية واللجوء الى الحل الدبلوماسي بدلاً من استخدام القوة العسكرية حفاظاً على أمن واستقرار العراق والمنطقة بكاملها .وفي اطارالتدريب والتأهيل الدبلوماسي بين البلدين أكد السفير الايطالي استعداد ايطاليا لاستضافة (10) عشرة من الدبلوماسيين العراقيين في وزارة الخارجية للاشتراك في دورة تدريبية تقام في ايطاليا لمدة ثلاثة اسابيع .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
مصدر قضائي: أحالة قضية إعدام التجار لمحكمة الجنايات الأولى
الوكالة المستقلة للانباء
قال مصدر قضائي في المحكمة الجنائية العليا، الخميس، أن المحكمة أحالت قضية أعدام التجار العراقيين التي حدثت عام 1992، الى محكمة الجنايات الاولى التي يترأسها القاضي رؤوف رشيد عبد الرحمن في المحكمة الجنائية العليا.وأوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، للوكالة المستقلة للانباء (أصوات العراق) أن "المحكمة الجنائية العليا أحالت، الخميس، قضية إعدام التجار العراقيين التي نفذها النظام السابق عام 1992، الى محكمة الجنايات الاولى التي يرأسها القاضي رؤوف رشيد عبد الرحمن، بعد استكمال التحقيقات مع المتهمين في القضية من قبل قضاة التحقيق في المحكمة." مشيرا الى ان المحكمة ستنظر في ملف القضية خلال الاسابيع المقبلة، بعد أطلاع أعضاء هيئة محكمة الجنايات الاولى عليه."وكان القاضي جعفر الموسوي رئيس الادعاء العام في المحكمة الجنائية العليا، قال لـ(أصوات العراق) في تشرين الثاني نوفمبر الماضي، ان التحقيق انتهى في قضية اعدام التجار العراقيين، وسيدخل مراحله القضائية قريبا.وقضية اعدام التجار هي القضية التي امر فيها رئيس النظام السابق صدام حسين باعدام عدد كبير من التجار العراقيين ومصادرة اموالهم المنقولة وغير المنقولة خلال عام 1994 بحجة مساهمتهم رفع اسعار السلع الاساسية وتخريب الاقتصاد الوطني وتم اعدامهم ومصادرة اموالهم.واضاف المصدر، أن "هناك ثمانية متهمين في قضية أعدام التجار العراقيين، هم كل من وطبان إبراهيم الحسن وزير الداخلية ابان تنفيذ عملية الإعدام بالتجار، وسبعاوي إبراهيم الحسن مدير الأمن العام للفترة من 1991 لغاية 1995، وهما الإخوة غير الأشقاء لرئيس النظام السابق صدام حسين، وعلي حسن المجيد وطارق عزيز ومزبان خضر هادي كأعضاء في مجلس قيادة الثورة المنحل، وعبد حميد محمود سكرتير الجمهورية للنظام السابق، واحمد حسين خضير وزير المالية للنظام السابق من 1992 لغاية 1995، وعصام رشيد حويش محافظ البنك المركزي منذ عام 1994 لغاية 2003."وتابع المصدر أن "نوع الجريمة التي سيحاكم وفقها المتهمون تقع تحت مسمى جريمة ضد الإنسانية، وان زمان وقوع الجريمة كان ضمن سياسة منهجية لاعتقال التجار استمرت منذ عام 1992 ولغاية 1995، متضمنة إصدار أحكام بالاعدام وقطع الايادي والوشم بين الحاجبين ومصادرة الاموال المنقولة وغير المنقولة."وقال المصدر ان "الادلة المتحصلة لادانة المتهمين هي أقوال المشتكين والمدعين بالحق الشخصي والشهود، ووثائق وكتب رسمية واضابير خاصة باعدام التجار العراقيين البالغ عددهم 40 تاجراً، وقرارات أحكام قطع الايادي والوشم بين الحاجبين، وكذلك شهادات الوفاة والقسامات الشرعية وهويات الاحوال المدنية وشهادات الجنسية العراقية، فضلاً عن ألاقراص الصوتية والمرئية المدمجة وتدوين اقوال المتهمين، اضافة الى افادات الشهود الناجين والمشتكين التي تزيد على 300 شكوى وافادة."وعن اهم الوثائق والصور في ملف القضية، قال المصدر القضائي أن "الوثائق والاقراص المدمجة تبين ان رئيس النظام السابق صدام حسين، أصدر توجيهاته يوم 25 من تموز/ يوليو 1992 الى وزير الداخلية ومدير الامن العامة للقيام بحملة كبيرة لاعتقال تجار المواد الغذائية في سوقي الشورجة وجميلة ببغداد، وهو ما اسفر عن اعتقال اكثر من مائتي شخص، انتقي منهم 40 تاجراً ارسلوا عصر نفس اليوم الى المحكمة الخاصة في وزارة الداخلية انذاك واستمرت المحكمة حتى بعد منتصف الليل.. وانتهت باصدار احكام الاعدام على جميع المتهمين وتنفيذ الحكم في اليوم التالي مباشرة دون منحهم فرصة مقابلة ذويهم او توديعهم وبدون حضور الادعاء العام او رجل دين."واضاف المصدر "أن ستمرار عملية أستهداف التجار استمرت لغاية العام 1995." كاشفا عن وجود "قرص مدمج يظهر ان صدام اجتمع مع وزرائه بعد يوم من اعدام التجار الـ(40)، وطلب منهم اتخاذ اجراءات صارمة تتمثل بقطع اليد والاعدام بحق من يتاجر بالدولار الامريكي.. وجرت المناقشة بين الوزراء بان من تقطع يده اليمنى يجب ان تقطع معها الساق اليسرى، وفي حال العودة للاستمرار بنفس العمل يوشم جبينه بين الحاجبين بعلامة أكس".وتابع المصدر أن مديرية الامن العامة انذاك، "عممت كتابا الى مديرياتها في بغداد والمحافظات بالقيام بحملة اعتقال لعدد من التجار، وتم تشكيل محكمة خاصة في المديرية اصدرت قرارات بقطع ايادي التجار المعتقلين، ونفذت الاحكام عام 1995 بحق تسعة منهم، قبل صدور قرار العفو عن مئات اخرين كانوا محتجزين في مختلف محافظات البلاد."واوضح المصدر القضائي أن "الادلة والاثباتات بحق المتهمين تشير الى قيام النظام السابق بتشكيل محكمة صورية في وزارة الداخلية ومديرية الامن العامة السابقتين واضطهاد التجار العراقيين في الاعوام 1992 و1994 و1995 ضمن سياق المحاكم الخاصة التي لم يكن فيها من حق المتهمين، تمييز الاحكام او غيرها من الضمانات الاساسية للعدالة."وتجري المحكمة الجنائية العليا، محاكمات لـمتهمين من النظام السابق في (14) قضية، صدرت الأحكام في اثنتين منها هما الدجيل والانفال، وبقيت قضايا تتضمن احداث 1991، تصفية الاحزاب الإسلامية، حلبجة، تصفية الأحزاب العلمانية، انتهاكات حقوق الانسان، قتل الشخصيات المستقلة، التهجير، القتل في الاهوار، هدر الثروات الوطنية، إعدام التجار، تصفية عشيرة البرزانيين وتهجير الكرد الفيليين.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
قيادة شرطة الأنبار تؤكد أنها لم تتلق أية مذكرة توقيف بحق الهايس والسليمان
راديو سوا
نفى قائد قوات شرطة الأنبار اللواء طارق يوسف الذيابي ما تردد من أنباء حول قيام قوة من الشرطة بمداهمة منزل رئيس مجلس إنقاذ الأنبار الشيخ حميد الهايس. وأكد الذيابي أن قيادته لم تتلق أمرا قضائيا بشأن إلقاء القبض على الهايس أو عضو مجلس الإنقاذ علي الحاتم السليمان. وأوضح الذيابي في تصريح أدلى به لـ"راديو سوا" أن الشرطة العراقية لم تقم بمداهمة الشيخ الهايس أو الحاتم لم تقم بأية مداهمة في عموم المحافظة. وسبق لمحكمة استئناف الأنبار الاتحادية أن أصدرت قبل ثلاثة أيام مذكرة اعتقال بحق الشيخ حميد الهايس والشيخ علي الحاتم السليمان بعد شكوى تقدم بها الحزب الاسلامي بشأن تصريحهما باستخدام السلاح ضد مجلس محافظة الأنبار.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14
باحثون أميركان كبار يتهمون المجلس الأعلى بإشعال الحرب الشيعية الداخلية و"توريط" أميركا بتصفية الصدريين
الملف برس
يتهم باحثون ومحللون سياسيون أميركان كبار ومنهم (روبرت درايفوس) أن المجلس الإسلامي الأعلى نجح في "توريط" الولايات المتحدة بحرب دائمة الى جانب قوات "بدر" وضد "جيش المهدي" والصدريين عموماً، وهي التي يسميها الباحثون "الحرب الشيعية الداخلية". ويعتقد هؤلاء الباحثون أن الصراع الرئيسي المقبل في العراق والذي قد يدوم لفترة طويلة، سيكون بين تياري (الحكيم) و(الصدر)، وهم متأكدون من أن واشنطن وطهران ستستمران في السر وفي العلانية بدعم "الحليف" المشترك بهدف اجتثاث "جيش المهدي" في المقام الأول. ويذهب هؤلاء الباحثون الى أن (مقتدى الصدر) –لهذا السبب- يحتفظ بقوة عسكرية دفاعية قوية لاستخدامها في اللحظات الحاسمة، فيما هو ومنذ أن أمضى 15 شهراً في إيران ومن ثم عودته الى العراق، يحاول أن يجد لنفسه ولميليشياته غطاء من عمليات تطويق وملاحقة واجتثاث شبيهة تماماً بعملية اجتثاث البعثيين السابقين. ويؤكد (روبرت درايفوس) المؤلف والباحث السياسي المعروف في دراسة نشرتها مجلة (The Nation) قوله: خلال السنوات الثلاث الماضية بشكل خاص ، مارس المجلس الإسلامي الأعلى تعاملا مهلكا كبيرا على كتلة (مقتدى الصدر) وميليشياته القوية ، جيش المهدي . ومن ضواحي بغداد والى النجف وكربلاء والى الديوانية والعمارة والبصرة ، انشغل المجلس الاسلامي الأعلى في مواجهات دموية مع جيش المهدي، منافسه الرئيسي بين السكان الشيعة العراقيين . وفي القتال بين بدر و(الصدر)، فقد ساندت الولايات المتحدة بشكل صريح المجلس الاسلامي العراقي الأعلى.ويقول (جوزيت هلترمان) من المجموعة الدولية للأزمات :" الصراع الحقيقي في الأمد الطويل هو بين المجلس الاسلامي الأعلى والصدريين ، وقد اختار الأميركيون في الحقيقة الوقوف مع جهة المجلس الاسلامي الاعلى في هذا الصراع ". وفيما فعله الأميركيون –بحسب هلترمان- اختيارهم الوقوف مع الحزب الموالي لإيران ضد تيار -بالرغم من بعض صلاته مع إيران- هو اكثر استقلالية مقارنة بالمجلس الاسلامي ، ومن باب المغالطة فان هذا الموقف الأميركي ، يدفع (الصدر) للتعاون الوثيق مع إيران .ويقول (درايفوس): لقد تعمق التنافس بين (الصدر) و(الحكيم) على حقيقة ان كلا منهما حفيد عائلة دينية عراقية . وحينما هرب (الحكيم) من العراق واقام في إيران أثناء حقبة (صدام حسين) ، فقد بقي (الصدر) في العراق ، ولأنه كان يقيم تحت رعاية طهران ، كان ينظر بارتياب الى مجلس (الحكيم) الاسلامي من قبل معظم العراقيين، في حين ان منظمة (الصدر) الأقل تنظيما – قامت ببناء الجامع تلو الجامع بشكل سري قبل وبعد الغزو الأميركي – ولها جذور اعمق في العراق . ودوائرهم الانتخابية مختلفة أيضا ، ومتوزعة بشكل واضح على الخطوط الطبقية. فالحكيم –بنظر المحلل السياسي الأميركي درايفوس- يمثل النخبة الحضرية والطبقة التجارية ورجال الأعمال الشيعة العراقيين ، وقيادات حزبه عندها الكثير من التداول مع التجار ورجال البازار الذين يكونون العمود الفقري للنخبة الحاكمة في إيران . و(الصدر) من الجهة الأخرى يملك الولاء الدائم للطبقات الشيعية العراقية السفلى وفقراء المدن ، وكسب دعم الكثير من البعثيين الشيعة السابقين والقوميين العرب والذين شعروا بان لا طريق آخر لديهم بعد إسقاط (صدام حسين).ويضيف قوله: بالرغم من تكتيك التحالف الأميركي مع المجلس الاسلامي الاعلى قد تم منذ سنة 2003 ، فان المعسكر الأميركي مع المجلس الاسلامي بدأ يتصاعد بالعمل ضد الصدر بشكل دراماتيكي فقط في السنة الماضية بعد اعلان الرئيس (بوش) بزيادة القوات . وفي خطابه في كانون الثاني 2007 انذر (بوش) صراحة إيران بأنها الهدف. وقال:" سنعطل الهجمات على قواتنا وسوف نعيق ونقاطع تدفق العبوات من إيران ... وسوف نسعى خارجا لتدمير الشبكات التي تقدم الأسلحة والتدريب لأعدائنا في العراق ". ولكن حينما بدأت الولايات المتحدة الحديث عن " القوى التي تساندها " إيران في العراق ، لم تعن ِ المجلس الاسلامي الاعلى ، كانت تعني (الصدر) وجيش المهدي ولاسيما المجموعات الخاصة من جيش المهدي أو التي بدأت الولايات المتحدة بتسميتها " جيش المهدي السيء ". واستنادا الى البنتاغون ، فان جيش المهدي آو عناصر فيه ، يهاجمون القوات الأميركية في العراق بأسلحة ومتفجرات مصنوعة في إيران التي تدرب أيضا رجال ميليشيات جيش المهدي لاستخدام قنابل المورتر والصواريخ لمهاجمة المنطقة الخضراء المحمية في مركز بغداد . إن (الصدر) الوطني المرواغ –كما يقول روبرت درايفوس- حاول الاحتفاظ بقوة عسكرية أمام الولايات المتحدة وإيران في نفس الوقت في السنوات الأولى للاحتلال ، ولكن في الثمانية عشرة شهرا الماضية وأمام الضغط العسكري الهائل المشترك الأميركي والمجلس الاعلى ، فقد تركت لـ(لصدر) خيارا محدوداً أو هو في الحقيقة ليس سوى القيام بالسعي للحصول على المساعدة من إيران . وبالادراك بان زيادة القوات سوف تؤدي الى حملة قوية ضد قواته ، فقد أمر (الصدر) في شباط الماضي قواته بالتنحي جانبا واختفى هو أيضا . واستنادا الى (ديفيد ساترفيلد) المستشار الأساسي لشؤون العراق في وزارة الخارجية الأميركية فقد قضى (الصدر) معظم الخمسة عشر شهرا الماضية في إيران، وصف تقرير المجموعة الدولية للأزمات في شهر شباط 2008 التحول المهم في خطاب (الصدر) تجاه إيران والذي كان مضادا لإيران الى فترة قصيرة .وجاء في التقرير المذكور :" استعمل (مقتدى الصدر) ان يكون على الخط الوطني ، والآن يستطيع أي واحد ان يصف خطابه بانه تقريبا موال لإيران " كما قال أحد القادة الصدريين للمجموعة الدولية للأزمات ، واضاف :" وحتى جيش المهدي غير نبرته . والمخاطبة المضادة لإيران في السنة الماضية قد أعطت الطريق لشيء يختلف تماما عن ذلك ". وعبر الجنوب العراقي وبالرغم من ان (الصدر) قرر البقاء جانب –يؤكد روبرت درايفوس- فقد اشتعلت الصدامات بين بدر و(الصدر) . وقوات بدر وهي غالبا بهيئة الجيش والشرطة العراقية قمعت بدون رحمة جيش المهدي . وقاتل الأميركيون وبدر جنبا الى جنب ضد ميليشيا (الصدر) الرثة الأقل تسليحا ، وقد تم كسر العشرات من خلايا جيش المهدي وقتل المئات من الأشخاص أو تم اعتقالهم . وفي بغداد والمحافظات الكبيرة مثل الديوانية – والتي شهدت سلسلة كبيرة من الهجمات على جيش المهدي ، وجدت القوات الأميركية غالبا نفسها تطرق على جيش المهدي وتقف الى جانب المجلس الاسلامي الاعلى . ويقول (رايدر فيسر) من المعهد النرويجي للشؤون الدولية والذي كتب بشكل واسع عن الصراع السياسي في الجنوب العراقي :" حينما تم اعتقال الصدريين ، فقد قالوا بان عناصر المجلس الاسلامي الاعلى وراء الاعتقال ". ومن جانب آخر يرى (بيتر هارلنك) من المجموعة الدولية للأزمات أيضا :" أن البدريين يستعملون الولايات المتحدة بشكل أساسي كوسيلة لاضعاف الصدريين ، وقد سمعنا تقارير عبر البدريين في الأحياء ينتقدون أيا كان من التيار الصدري أمام الولايات المتحدة ، والكثير من الأشخاص بما في ذلك بعض المعادين للصدريين يقولون بان البدريين في الميادين يقومون بالعمل الاستخباري ويشيرون للولايات المتحدة فيما يقولونه بالاتجاه الصحيح وذلك ضد التيار الصدري . والولايات المتحدة لا تجيد التمييز في تشخيص اعدائها ". ويتفق (كينث كاتزمن) المتخصص بشؤون الشرق الأوسط في مركز أبحاث الكونغرس :" بانه قد تم اللعب بالولايات المتحدة ، وقد تم اللعب بالجيش الأميركي من قبل الحكيم في صراعه الضروس ". وفي تقرير لاحق تتابع الملف برس طبيعة التقييمات التي تجريها طهران دائماً بشأن خيارات عملها في الساحة الشيعية العراقية، وكذلك طبيعة قلقها المستقبلي حتى من هيمنة المجلس الأعلى حليفها الأول كما يعتقد الباحث الأميركي (درايفوس).
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
الأمم المتحدة: ساعدوا لاجئي العراق والا سيأتون الى أوروبا
الدار العراقية
قالت الامم المتحدة يوم الخميس ان لاجئي العراق الذين نفدت اموالهم في سوريا ربما يتوجهون نحو اوروبا اذا اخفق المجتمع الدولي في تقديم اموال كافية للاغاثة.قال مدير عمليات المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في سوريا لورينز جولز للصحفيين خلال رحلة الى اوروبا تهدف جزئيا الى زيادة التمويل الذي تقدمه الحكومات "اعتقد انهم سيتوجهون الى الشمال اذا لم تتحسن الاوضاع."وارتفع عدد العراقيين الساعين الى اللجوء في دول الاتحاد الاوروبي عام 2007 الى مثلي عددهم في العام السابق وبلغ نحو 40 الفا.وتقول المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة ان 1.5 مليون عراقي فروا من اعمال العنف الطائفية الى سوريا المجاورة وان المزيد منهم قد يتوجهون نحو الاتحاد الاوروبي على أمل العثور على الوظائف والامن وظروف معيشية افضل.ووصل المجموع الكلي للاجئين العراقيين والنازحين في الداخل الى 4.5 مليون شخص. وقفزت هذه الارقام بعد الهجوم على المساجد في فبراير شباط 2006 الذي اطلق شرارة اعمال عنف طائفية واسعة النطاق.ويوجد ايضا مئات الالاف من اللاجئين العراقيين في الاردن ولبنان كما فرت اعداد متزايدة الى خارج الشرق الاوسط.وتقول المفوضية السامية انها تحتاج الى 261 مليون دولار لزيادة مواد الاغاثة الغذائية والمساعدات في انحاء المنطقة. ومن المرجح ان تقوم الولايات المتحدة بتمويل نحو 30 في المئة من هذا المبلغ.ويحصل اللاجئون العراقيون في سوريا على بعض الخدمات الحكومية ومن بينها التعليم لكن ليس مسموحا لهم بالعمل مع ان جولز قال ان الكثيرين يعماون بشكل غير رسمي.واستنفد الكثير من المهاجرين من الطبقة الوسطى مواردهم.وقال "هذا يعني خروج المزيد من الاطفال من المدارس في احيان كثيرة لان عليهم ان يعملوا. ويعني ايضا المزيد من الدعارة. ويعني ان يعيش اشخاص كثيرون في شقة واحدة."ويعني وقوع مزيد من الجرائم. ويسأل كثير من السوريين انفسهم لماذا يقع عليهم وحدهم عبء التعامل مع هذا الوضع." وتعهدت سوريا بألا تعيد اشخاصا الى بلادهم رغما عن ارادتهم.ودفع تواجد النازحين العراقيين داخل مدن وليس معسكرات من الخيام الى تغيير كيفية تسليم المعونات. ومع انتشار ماكينات صرف النقود الالية اخذت المفوضية السامية لاول مرة في توزيع بطاقات لصرف الاموال مدفوعة مقدما بدلا من تسليم النقود باليد.و لايسمح لاية منظمة غير حكومية بالعمل الى جانب منظمات الامم المتحدة والهلال الاحمر السوري مع ان جولز قال انه يجري توقيع مذكرة تفاهم للسماح بدخول منظمات اغاثة دولية اخرى.واغلقت سوريا حدودها وفرضت نظاما للحصول على تأشيرة دخول في اكتوبر تشرين الاول لوضع حد لاعداد القادمين الجدد. ويصل اكثر من 1000 عراقي كل يوم مقابل 4000 يوميا قبل اكتوبر تشرين الاول.وهذا يفوق الى درجة بعيدة عدد العائدين الى العراق سواء بسبب نفاد الاموال او الاعتقاد بان الوضع اصبح اكثر امانا بعد زيادة القوات الامريكية التي يعزى اليها الفضل في خفض العنف.وقال "ما نسمعه من الناس انه لا يزال هناك اعمال خطف وهجمات وقتل. واننا لا نقول لاحد ان الوضع امن بما يكفي لعودته."ومن بين 40 الفا سعوا الى اللجوء الى اوروبا في العام الماضي توجه نصفهم تقريبا الى السويد بسبب نظام منح اللجوء الودي نسبيا مع انه نظام رفض اكثر من 10 في المئة من المتقدمين.ورفضت بريطانيا 780 من بين 1110 طلبا للجوء .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
الصحوة" في ديالى تهدد بالتوقف عن قتال "القاعدة"
الخليج
كشفت صحيفة “واشنطن بوست” ان التذمر يسود بين مقاتلي جماعات الصحوة في العراق التي فقدت خلال فبراير/ شباط الحالي الآلاف من عناصرها وبعضها توقف عن قتال “القاعدة” بسبب الغضب من الأمريكيين والحكومة العراقية واعتبار أن الجهتين لا تدعمانهم وتحرمانهم من النفوذ السياسي الذي يستحقونه. وأوردت الصحيفة أمس في تقرير من بغداد أن “قوات المتطوعين المدعومين من الولايات المتحدة التي لعبت دوراً حيوياً في خفض العنف في العراق، تبدي إحباطاً متزايداً من الجيش الأمريكي والحكومة العراقية بسبب ما تعتبره هذه القوات بأنه غياب الاعتراف بنفوذها السياسي المتزايد، والدعم الأمريكي غير الكافي”.ولفتت الصحيفة الى أنه منذ الثامن من فبراير/ شباط الحالي فإن آلاف المقاتلين في مقاطعة ديالى تركوا مناصبهم بهدف الضغط على الحكومة والاحتلال من أجل تغيير قائد شرطة المحافظة، وأشارت الى أن قادة قوات الصحوة في المقاطعة هددوا بأنهم سيحلون فرقهم نهائياً إذا لم تلبّ مطالبهم.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
تركيا ترفض الدعوات الأميركية للانسحاب من شمال العراق
ميدل ايست اونلاين
كثفت تركيا الاربعاء هجومها العسكري على المتمردين الاكراد في شمال العراق رافضة تحديد مهلة زمنية لانتهائه، وذلك رغم دعوات واشنطن الى انسحاب تركي سريع من الاراضي العراقية. واكد الجيش التركي مقتل 77 متمردا من حزب العمال الكردستاني منذ الثلاثاء، لافتا الى وقوع "معارك هي الاعنف" منذ بداية الهجوم في جبال شمال العراق في 21 شباط/فبراير. واضافت هيئة الاركان ان خمسة جنود اتراك وثلاثة عناصر في ميليشيات كردية تابعة للجيش التركي قضوا في المعارك. وبذلك، يرتفع الى 230 عدد متمردي حزب العمال الكردستاني الذين قضوا منذ بداية الهجوم التركي الخميس، والى 27 عدد الجنود الاتراك. واشارت آخر حصيلة اصدرها حزب العمال الكردستاني الاربعاء الى مقتل 108 جنود اتراك. الا انه لم يحدد عدد المتمردين القتلى. وفيما واصل الطيران التركي قصف مواقع حزب العمال الكردستاني، اعلن مستشار لرئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان بحث الاربعاء في بغداد عملية التوغل مع المسؤولين العراقيين، ان تركيا لن تحدد مهلة زمنية لانسحاب جنودها ما داموا لم يقضوا على المتمردين. وقال احمد دولت اوغلو في مؤتمر صحافي في العاصمة العراقية مع وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري "لن يتم تحديد اي جدول زمني لسحب القوات (التركية) من شمال العراق ما لم يتم القضاء على كل وجود للمنظمة الارهابية". وضم الوفد التركي ايضا دبلوماسيا رفيعا ومساعدا اخر لاردوغان. وقال زيباري من جهته "نحن ندين الارهاب وحزب العمال الكردستاني (...) وفي الوقت نفسه نحن ندين اي خرق للسيادة العراقية، وهنا يجب ان نكون واضحين في هذا الشأن". ثم استقبل الرئيس العراقي جلال طالباني اوغلو الذي سلمه دعوة رسمية من نظيره التركي عبد الله غول لزيارة تركيا، وقال مصدر رسمي ان "الدعوة قبلت بامتنان على ان يحدد موعدها في الوقت المناسب". واضاف اوغلو ان طالباني "شدد على ضرورة التنسيق بين البلدين لتسوية جميع المشاكل العالقة من خلال الحوار ومنع اي تطاول من اراضي اي طرف على الطرف الآخر". واوضح المصدر ان المبعوث التركي اشار من جانبه الى "حرص بلاده على وحدة اراضي العراق وسيادته وشدد على ان العمليات التي يقوم بها الجيش التركي لا تهدف الى النيل من وحدة اراضي العراق او الى زعزعة الاستقرار في المنطقة". وكانت الحكومة العراقية عبرت عن "رفضها وادانتها للتدخل العسكري التركي الذي يعتبر انتهاكا للسيادة العراقية". ويفترض ان يلتقي الوفد التركي السفير الاميركي في العراق راين كروكر. وقبيل تصريح دولت اوغلو، اكد وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس ان التوغل التركي يجب ان تكون مدته "بالايام اي اسبوع او اسبوعين، وليس بالاشهر". وقال غيتس "ان العملية العسكرية لوحدها لن تحل مشكلة الارهاب في تركيا". واوضح الوزير الاميركي الذي وصل الاربعاء الى انقرة لمقابلة المسؤولين الاتراك الخميس، انه سيبذل جهوده لاقناعهم بان "العمل العسكري وحده لن يحل مشكلة الارهاب بالنسبة الى تركيا". واضاف "هناك مكان للعمليات الامنية، لكن يجب ان تترافق مع مبادرات اقتصادية وسياسية (...). يجب معالجة مشاكل وشكاوى الاكراد في اطار مبادرات لا تقتصر على الجانب العسكري لايجاد حل على المدى الطويل". وتخشى الولايات المتحدة التي تزود تركيا منذ اشهر عدة بمعلومات استخباراتية عن تحركات متمردي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، امكان اندلاع نزاع بين حليفيها الاقليميين، الاتراك واكراد العراق، في حال طالت العملية العسكرية التركية. وفي واشنطن، قالت متحدثة باسم البيت الابيض ان الاتراك اظهروا حتى الان اداء "مسؤولا". وصرحت المتحدثة دانا بيرينو الثلاثاء "نعتقد ان من حق تركيا الدفاع عن نفسها". واضافت "بالطبع انه وضع لا يرغب فيه احد، لكننا (...) نعتقد ان الاتراك اظهروا حتى الان حسا كبيرا بالمسؤولية في قيادة العملية". واعلن مسؤول اميركي كبير يرافق غيتس رافضا كشف هويته ان مسالة احتمال الغاء زيارة انقرة اثير. لكن "بعد محادثات وجيزة، قرر الجميع انه من الافضل ان تتم". وفي دوغوبيازيت (شمال شرق) حيث الغالبية من الاكراد، تحولت تظاهرة ضد العملية العسكرية التركية الى صدامات مع الشرطة كما ذكرت وكالة انباء الاناضول التي اشارت الى اصابة ثلاثة من رجال الشرطة بجروح طفيفة واعتقال 55 متظاهرا. وتقدر انقرة عدد المتمردين المتحصنين في شمال العراق باربعة الاف. واسفر النزاع الكردي في تركيا عن اكثر من 37 الف قتيل منذ بدء تمرد حزب العمال الكردستاني عام 1984، والذي تعتبره تركيا والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة منظمة ارهابية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
ممثل الحزب الإسلامي في بريطانيا ل ( واع ) : لايجوز بموجب الدستور العراقي القيام باي أعمال استفزازية ضد أعضاء مجاهدي خلق بالعراق كونهم محميين دوليا
وكالة الأخبار العراقية
اكد فريد صبري ل ( واع ) مواقف الحزب الاسلامي بخصوص تواجد اعضاء منظمة مجاهدي خلق في العراق ( مدينة اشرف ) , وموقف الحزب من مسالة استفزازهم او تهديدهم وكذلك موقف الحزب من تفجير و تدمير محطة المياه التي تزود المياة لاشرف , حيث قال السيد صبري ان اعضاء منظمة مجاهدي خلق في العراق مشمولين باللجوء السياسي او الانساني لذلك يجب ان يعاملوا معاملة انسانية , ويجب عدم استخدام اي طريقة معهم تكون غير انسانية مثلا باخراجهم او محاولة اخراجهم من العراق , مادام هم لايشكلون اي خطر على العراق او على امن جيرانه باستخدام اراضي العراق لاغراض عسكرية . هذا هو موقف الحزب الاسلامي , احترام مجاهدي خلق لانهم لايشكلون اي خطر على العراق وامنه , كذلك الحزب الاسلامي استنكر بشدة تفجير مضخة المياة التي تزود مدينة اشرف والاسر العراقية بالمياه , وواضح جدا ان هذا العمل يعتبر عملا ( ليس انسانيا ) بتدمير هذه المضخة وقنوات المياه التي توصل المياه لهم .ورفض السيد صبري اي محاولة لتهديدهم او محاصرتهم او مضايقتهم لانهم اصلا محاصرين من قبل القوات الامريكية , ونعتبر كل هذه الاعمال اعمال غير انسانية .واكد السيد فريد صبري ممثل الحزب الاسلامي في بريطانيا بانه يجب احترام حق مجاهدي خلق باللجوء في العراق , موضحا بانهم ( مجاهدي خلق ) لم يسببوا اي مشاكل للحكومة العراقية , وهم يقومون بعمل اعلامي وسياسي وهذا من حقهم اثناء وجودهم في العراق , مشددا على وجوب عدم استخدام اي اسلوب غير انساني مع اعضاء المنظمة المتواجدين في العراق لان هذا ليس فقط يتنافى مع مباديء القانون الدولي و قواعد حقوق الانسان بل يتنافى مع الدستور العراقي , ورفض اخراجهم او تسليمهم لايران تحت اي ظرف ويجب تسوية كل المشاكل التي تخصهم مع الامم المتحدة فقط .واكد السيد صبري نحن لانعتبر وجود منظمة مجاهدي خلق بالعراق وجودا ارهابيا , ويجب على الحكومة العراقية التقيد بمعاهدات حقوق الانسان الدولية , وكرر ان الدستور العراقي يمنع الحكومة العراقية من القيام باي اعمال استفزازية ضد مجاهدي خلق لان هذا العمل سيجرح كرامتهم الانسانية وهذا مرفوض .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
اشتباكات مسلحة بين مسلحين وقوات مشتركة في حديثة
وكالة يقين
وقعت أشتباكات عنيفة اليوم الخميس بين مسلحين مجهولين وقوات الاحتلال الأمريكي و الشرطة الحكومية وسط الحي السكني التابع إلى مصفى نفط حديثة (كي ثري) بمحافظة الأنبار غرب العراق .وقال شهود عيان لمراسل يقين : أن سيارات الشرطة الحكومية سارعت للأنتشار في الحي السكني مطلقة صافرات الأنذار مانعة السكان في نفس الوقت من الخروج من منازلهم فيما حلقت الطائرات الأميركية فوق المنطقة . هذا ولم يتبين طبيعة ما جرى نتيجة إغلاق قوات الاحتلال الأمريكي وعناصر الشرطة الحكومية للمنطقة .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
عقوبات أميركية على اربعة سوريين متهمين بمساعدة القاعدة في العراق
الوسط
اعلنت وزارة الخزانة الاميركية الخميس فرض عقوبات على اربعة سوريين متهمين بتسهيل نقل الاموال والاسلحة والارهابيين عبر الحدود السورية لصالح تنظيم القاعدة في العراق.ونقل بيان عن ستيوارت ليفي مساعد وزير الخزانة الاميركي المكلف جمع المعلومات عن الارهاب قوله "منذ سقوط نظام صدام حسين باتت سوريا نقطة عبور الارهابيين الاجانب من القاعدة الذين يتوجهون الى العراق" للقتال. وستؤدي هذه العقوبات التي تطال الارهابيين او اولئك الذين يقدمون لهم الدعم او المساعدة المالية الى تجميد ارصدتهم في الولايات المتحدة كما يحظر على المواطنين الاميركيين اقامة اي علاقة عمل معهم. ويتهم السوريون الاربعة ب"تسهيل تدفق الاموال والاسلحة والارهابيين عبر الحدود السورية بهدف قتل عناصر في القوات الاميركية او التحالف، او عراقيين ابرياء". والاشخاص الاربعة هم بدران تركي هشام المجيدي وشقيقه اكرم تركي هشام المجيدي واثنان من اقربائهما. وفي 2004 عين ابو مصعب الزرقاوي المسؤول السابق عن القاعدة في العراق الذي قتل في حزيران/يونيو 2006، بدران تركي هشام المجيدي مسؤولا لوجيستيا للتنظيم في سوريا حسب ما ذكرت وزارة الخزانة
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
مصر تحذر من نتائج انسحاب أمريكي مبكر من العراق
الخليج
حذر وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط من مغبة المطالبة بسحب مبكر للقوات الامريكية من العراق قبل بناء جيش وطني لا يقوم على أسس طائفية. وقال ابو الغيط في تصريح نشرته صحيفة “الجمهورية” امس “أنا مع الانسحاب القائم أولاً على توافر العناصر الرئيسية التي تؤمن الاستقرار لمستقبل العراق”. وأضاف ابو الغيط “هناك قوى عراقية تتربص ببعضها بعضاً”.وشدد على ضرورة وجود “جيش عراقي وطني يخدم المصلحة العراقية أولاً وأخيراً ولا يخدم او يقوم على الطائفية” مشيرا الى ان هناك نحو 40 ألف مسلح أجنبي بالعراق.وكشف ابو الغيط عن نية مصر ارسال “بعثة أمنية قريباً الى بغداد للتعرف إلى كافة الجوانب الأمنية والتنظيمية والادارية الخاصة بكيفية عودة التواجد المصري الدبلوماسي الرسمي الى العراق”. وقال ابو الغيط “مصر لديها النية المؤكدة في استئناف التمثيل الدبلوماسي مع العراق، ومن يتابع العمل المصري تجاه العراق لا يستطيع الزعم ان مصر تتفرج”.وأوضح ان “هناك رغبة عراقية من جهات رسمية وغير رسمية تطالب مصر بالعودة النشطة للعب دور مؤثر، وكل جهة لديها اسبابها وخلفياتها ودوافعها في التواصل مع مصر وتشجيع مصر للتواجد على الساحة”. إلا انه قال “لكن مصر لها اشارتها في مسألة استئناف تواجدها في العراق.. وهي تقوم على المصلحة المصرية أولاً”.
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
حل اللجان الشعبية في ديالى وإلغاء جميع مقراتها
شبكة أخبار العراق
قال الناطق الرسمي باسم اللجان الشعبية في ديالى إنه تقرر، الخميس، حل جميع تلك اللجان وإلغاء جميع مقراتها في المحافظة.وأضاف الناطق باسم اللجان أن قيادة اللجان الشعبية في ديالى قررت، اليوم (الخميس)، حل جميع اللجان، وإلغاء كل المقرات التابعة لها في المحافظة. وأوضح أن القرار، الذي اصدرته قيادة اللجان الشعبية، تتضمن ثمانية أسباب للإنسحاب، دون ذكر مزيد من التفاصيل. وتطلق تسمية (اللجان الشعبية) في محافظة ديالى على الفصائل المسلحة التي شاركت القوات الحكوميه وقوات الاحتلال الأمريكي المشتركة في تصديها للمسلحين (السهم الخارق)، التي شنتها تلك القوات منذ شهر حزيران/ يونيو الماضي.وشهدت الأشهر الأخيرة مواجهات ساخنة بين اللجان الشعبية وعناصر المسلحه خاصة في مناطق: التحرير وبهرز وحي الأمين وجبينات في مدينة بعقوبة، على خلفية مشاركة أفراد اللجان مع القوات المشتركة في الحرب ضد المسلحين وتقع مدينة بعقوبة، مركز محافظة ديالى، على مسافة (57 كلم) إلى الشمال الشرقي من العاصمة بغداد.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
23
اعتقال 3 نساء في كربلاء حاولن توزيع اطعمة مسمومة على الزوار
راديو دجلة
اعلن مصدر امني مسؤول يوم الخميس عن اعتقال ثلاث نساء في كربلاء حاولن توزيع اطعمة ثبت بعد فحصها مختبريا انها مسمومة.وقال قائد شرطة المحافظة اللواء رائد شاكر جودت ان الأجهزة الأمنية قبضت وسط وسط مدينة كربلاء على ثلاث نساء كن يحاولن توزيع اطعمة مسمومة الا انه لم يكشف عن طبيعة المادة السامة المستخدمة مكتفيا بالقول بأنها سامة جدا.واضاف بان الشرطة احالت النساء الثلاث الى القضاء للتحقيق معهن ومعرفة الجهة التي تقف خلفهن .مشيرا الى ان القوات الامنية اعتقلت ايضا 30 شخصا كانوا يقومون بسرقة الزوارخلال ادائهم مراسم زيارة اربعينية الامام الحسين عليه السلام.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
24
التيار الصدري يدين نقض الرئاسة قانون المحافظات
الجزيرة نت
أدان التيار الصدري رفض مجلس الرئاسة العراقي إقرار قانون "مجالس المحافظات" رغم موافقته على قانوني الموازنة والعفو العام.وقال رئيس الكتلة الصدرية في مجلس النواب العراقي نصار الربيعي للصحفيين في بغداد إن هذا الرفض يعد مخالفا للقانون لأن التصويت على القوانين الثلاث تم دفعة واحدة.وحمل نائب الرئيس العراقي القيادي في المجلس الإسلامي الأعلى عادل عبد المهدي مسؤولية الوقوف في طريق إصدار القانون لأسباب حزبية، مؤكدا أن "مجالس المحافظات ليس فيها تمثيل حقيقي للكتل السياسية في البلاد".واعتبر رئيس الكتلة الصدرية نقض مجلس الرئاسة للقانون "تقسيما للقرار الوطني العراقي وتفريقا وتفتيتا لوحدة شمله وتدميرا للقرارات والقوانين المهنية والاستبدال بها قوانين مرسومة حسب القياسات الحزبية والفئوية والشخصية".وشدد الربيعي على أن المحافظات العراقية تعاني من "استمرار لسياسة التجاهل والتغافل لجرائم وانتهاكات لحقوق الإنسان من الحكومات المحلية".وهدد أعضاء مجالس المحافظات قائلا إن "الشعب الذي أوصلهم إلى مواقعهم قادر على تغييرهم عبر الطرق السياسية والسلمية كالاعتصامات المليونية المفتوحة والتظاهرات الواسعة وسحب الثقة البرلمانية".وكان رئيس ديوان الرئاسة العراقية نصير العاني برر أمس عدم المصادقة على قانون المحافظات وإعادته إلى مجلس النواب بحصول تغييرات عليه.وأكد العاني أن "مجلس الرئاسة متفق بالإجماع على موعد إجراء انتخابات مجالس المحافظات في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول القادم"، وأوضح أن "قانون المحافظات غير المنتظمة في إقليم لن يدخل حيز التنفيذ إلا بعد إجراء هذه الانتخابات".ويحدد قانون المحافظات العلاقة بين بغداد والسلطات المحلية، ويعتبره المسؤولون العراقيون خطوة مهمة قبل تحديد موعد انتخابات المحافظات.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
25
التركمان يسعون لتشكيل(فيلق) يحمي اراضيهم من تلعفر الى مندلي ومحافظة كركوك وافقت على تطوع (300) تركماني في الشرطة
الملف برس
دعا جمال شان رئيس الحزب الوطني التركماني وعضو اللجنة التنفيذية للجبهة التركمانية العراقية بضرورةتشكيل قوة امنية تركمانية على مستوى فيلق في اقليم توركمن ايلي أي وطن التركمان بالعراق الممتد من مدينة تلعفر شمالا الى مدينة مندلي جنوبا لردع الاعتداءات الصادرة من الميليشات المسلحة وجاء ذلك عقب الهجمات والاعتداءات المسلحة المتكررة على المواطنين التركمان الامنين في مدن الموصل وتلعفر وكركوك وطوزخورماتو وديالى وغيرها من المناطق. كما افاد الزعيم التركماني بان هذه الاعتداءات ترتكب من قبل الميليشات المسلحة المعادية لحقوق التركمان ووحدة العراق والعراقيين وذلك لعدم وجود التركمان كطرف اساسي في المعادلة الامنية وان الحكومة المركزية والحكومات المحلية لم تتخذ اجراءات امنية كافية لاحتواءهذه الهجمات المسلحة .كما قال بان دخول التركمان الى المعادلة الامنية يفتح الطريق امامهم للانضمام الى المعادلة السياسية لتامين حقوقهم القومية المشروعة كمكون اساسي ،واضاف رئيس الحزب الوطني التركماني بان المواطنين التركمان مستعدون لتشكيل هذه القوة الامنية فنيا ومهنيا بعد استحصال الموافقات الرسمية من الجهات المعنية .في حين قالت شرطة كركوك أنه تم فتح باب التطوع على ملاك شرطة المحافظة لأبناء القومية التركمانية حصراً وبواقع 300 متطوعا.واوضح مدير شرطه البلده العميد برهان حبيب رئيس اللجنه للمعينين الجدد الى أن مديرية شرطة كركوك اعلنت اليوم عن فتح باب التطوع لقبول 300 متطوعا من القومية التركمانية حصرا للعمل ضمن ملاكاتها بعموم مناطق المحافظة..وأضاف أن المديرية حددت عدد المتطوعين بحسب الكثافة السكانية للمناطق المأهولة بأبناء القومية التركمانية وبواقع 50 متطوعاً لكل من قضاء داقوق وبنفس العدد لكل من نواحي تازة ويايجي وليلان والبشير ومثله بالنسبة الى قضاء الدبس وناحية كوبري وهي مناطق يتواجد بها تركمان من الشيعه والسنه ..وقال برهان طيب ان "على الراغبين بالتطوع مراجعة مركز تدريب شرطة كركوك لغرض التقديم اعتباراً من يوم الأربعاء السابع والعشرين من الشهر الحالي وحتى الخامس من الشهر المقبل" مشيراً الى أن "المقبولين سيتم زجهم بدورة تدريبة مكثفة قبل أن يتم توزيعهم على الوحدات الامنية..واتخذت في كركوك اجراءات امنيه مشدده جدا لحمايه مقار الاحزاب التركمانيه ومنها الجبهه حيث يتجمع الاليات وعديد من الشرطه ونصبت نقاط تفتيش امام المقار تحسبا من مهاجمتها من متطرفين اكراد يتهمون الجبهه التركمانيه بمسانده الاجتياح التركي للشمال العراقي ..ومن جانب اخر تظاهر امس امام مبنى محافظه كركوك مئات من الطلبه الاكراد محتجين على القصف والهجوم التركي الذي استهدف عناصر حزب العمال الكردستاني في اقليم كردستان العراق ..ولليوم الثاني على التوالي تجمع المئات من الطلبه الغاضبين الذين يمثلون اتحاد طلبه وشباب كردستان امام مبنى محافظه كركوك حاملين اعلام اقليم كردستان وصور الزعيم الكردي رئيس اقليم كردستان العراق ورئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني .. ولافتات كتبت باللغات العربيه والكرديه والانكليزيه (( لا للغه الحرب نعم للحوار والتفاهم) (( نستنكر وندين الاعتداء التركي على اراضي كردستان))(( لا للغه الحرب والدمار نعم للحوار))((طلبه كردستان يستنكرون العدوان التركي ويطلبون الامم المتحدهوالحكومه الفدرليه بايقاف العدوان))(( سندافع عن كردستان وكركوك حتى الموت )) وجرت التظاهره الحاشده امام مبنى محافظه كركوك وسط المدينه وفي ظل اجرءات امنيه مشدده ...ويقول احد منظمي التظاهره هيوا عبد الله محمود " اليوم خرجنا كي نعبر عن رائينا االرافظ للهجوم التركي ونقول على الامم المتحده والقوات الاميركيه التدخل لايقاف الاجتياح والتوقف عن تدمير تجربتنا نحن شعب نرغب بالحياة وبناء مفاهيم الديمقراطيه وعانينا الكثير من حملات التصفيه والاضطهاد والحروب المدمره التي لم تنهي ثوره شعب كردستان ورفظهم للطغيان لذا نناشد العالم الوقوف الى جانبنا والضغط على العسكره واله الحرب التركيه لايقاف اجتياحها واعتماد لغه الحوار بدلا من الحرب..وقال اذا استمر العدوان فاننا سنقاومهم ونواجهم حفاظا على تاريخنا ومكاسبنا وثورتنا الكرديه ..ويضيف خوشيد تقي عبد الله الى ان الحكومه اثبتت بموقفها انها لاتختلف بشي عن نظام صدام وهي متامره ضدنا وضد مكاسبنا ..وقال وهو يحمل صور الرئيس بارزاني "اننا على ثقه بقيادتنا الكردستانيه وموقفها الرافض للعدوان وضرورة عدم اعتماد الحروب في عالم اليوم الذي لايمكن للسلاح ان يحقق الاهداف لابد من اعتماد التنسيق والتفاهم وفهم لغه الاخر الذي يسعى لحقه ونقول ان هذا الاجتياح يستهدف تجربتنا ونضالنا ودمائنا التي سالت على الارض وتعالت فوق الجبال فاذا ما تعرضنا لاعتداء فاننا سنفاوم بشارسه كي نثبت حقوقنا ونوقف بارواحنا كل من يريد تدمير تجربتنا التي ناضلنا لاجله عشرات السنين..وتاتي اهميه التظاهره في كركوك انها في مدينه متصارع ليها ولم يحسم حتى الان مصيرها وتشهد احتقانا سياسيا بين الفرقاء الى جانب دعوات تركيه المستمره لرفظ التغير الديمغرافي لكركوك ورفظ ضمها لاقليم كردستان..من جانب اخر ،اعلن محافظ كركوك بان الادارة ملزمة ببنود جميع الاتفاقية التي وقعت بين القائمتين"الكردية والعربية " وانها مستعدة للعمل من اجل تطبيق كافة فقرات تلك الاتفاقية .و قال عبد الرحمن مصطفى زنكنه (نحن كسلطة تنفيذية في كركوك ملزمون بتنفيذ نص الاتفاقية التي فيها الخير للجميع والنقطة المتعلقة بالامن وكيفية التعامل مع موضوع المعتقلين والمعلومات عن جميع المعتقلين لدى السلطات الامنية وتطبيق القانون والجميع متفقون على ضرورة معالجة كافة المشاكل الموجودة في كركوك بروح اخوية شفافة والجميع متفقون ايضا على تطبيق القانون وضمان حق الدفاع للمتهم ) ،في حين شدد العضو الشيخ عبدالله سامي العاصي عن قائمة التجمع الجمهوري ممثلي العرب في تصريح له عقب انتهاء الاجتماع(لقد تم مناقشة الكثير من النقاط في الاجتماع كلها تنصب من اجل الوضع الامني في كركوك واحوال المواطن واحترامه وفق القانون حتى الاعتقالات يجب ان تكون قانونية واصولية واخذ الجانب الانساني فيها وعدم الاهانة اثناء الاعتقالات والمداهمات ،والاخوة في الاجهزة الامنية ابدوا استعدادهم الكبير للتعاون معنا بهذا الشان حقيقة نشكرهم على هذا التعاون وان شاء الله سوف نحقق الافضل لمواطني كركوك) جاء ذلك خلال عقد محافظ كركوك ورئيس اللجنة الامنية في المحافظة اجتماعا مشتركا بين اللجنة الامنية في محافظة كركوك واللجنة الامنية في مجلس المحافظة وبحضور راكان سعيد نائب محافظ كركوك واعضاء قائمتي كركوك المتاخية والتجمع الجمهوري العراقي في اللجنة ومدير شرطة كركوك ونائبه وعدد من المسؤولين الامنيين في المحافظة وياتي هذا الاجتماع بعد الاتفاقية التي وقعت بين قائمتي كركوك المتاخية والتجمع الجمهوري والتي دخلت معظم بنودها حيز التنفيذ حيث كرس الاجتماع لبحث آلية العمل والتنسيق بين المحافظة والمجلس والاجهزة الامنية حول ملف المعتقلين
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
26
البدء بعملية عسكرية لتطهيرالطريق الجنوبي فى محافظة ديالى وصولا الى العاصمة بغداد
أقرأ برس
قال مصدر امنى مسؤول فى شرطة بعقوبة لمراسل وكالة(اقرا برس) الاخبارية الى قيام قوة مشتركة عراقية- اميركية بعملية عسكرية لتطهير الطريق الجنوبي فى محافظة ديالى وصولا الى العاصمة بغداد واضاف المصدر لمراسل وكالتنا" الى قيام القوة بعمليات تمشيط للطريق وان القوة المشتركة قادت عميات تطهير الطريق من ناحية كنعان وبعقوبة وصولا الى منطقة النهروان جنوب بغداد واضاف المصدر ان الجماعات المسلحة كانت قد بسطت سيطرتها على الطريق وهو مغلق منذ عامين وكما يعتبر هذا الطريق من اهم الطرق السترتيجية المهمة التى تربط ديالى ببغداد " هذا ولم يشر المصدر الى النتائج الاولية التى اسفرت عنها هذه العملية .
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
27
قتيلان وستة جرحى بهجومين في الموصل
القبس
افادت الشرطة العراقية امس، ان اثنين من افرادها قتلا واصيب ستة مدنيين في حادثين منفصلين في الموصل (شمال).وذكر مصدر في الشرطة لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان مجهولين يستقلون سيارة مدنية اطلقوا النار على شرطيين في حي التحرير فأردوهما، وان عبوة ناسفة انفجرت مستهدفة دورية في منطقة السايلو، مما اسفر عن اصابة ستة مدنيين، من دون تسجيل اي اصابة بين افراد الدورية.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
28
مصر تستعد لإعادة فتح سفارتها في بغداد
الاتحاد الإماراتية
أعلنت مصر أمس أنها تستعد لإعادة فتح بعثتها الدبلوماسية في بغداد التي تم تعليق عملها إثر إغتيال السفير المصري هناك في 2005 على ما أفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، ونقلت الوكالة عن وزير الخارجية المصري أحمد ابو الغيط أن مصر تعتزم مجددا إعادة فتح ممثليتها الدبلوماسية في العراق، وأضاف الوزير المصري أن بلاده سترسل قريبا بعثة إلى بغداد لدراسة الظروف الأمنية وقضايا ادارية وتنظيمية أخرى، وكان القائم بالأعمال المصري في بغداد إيهاب الشريف خطف وقتل في يوليو .2005 ودعت الولايات المتحدة الدول العربية إلى إعادة فتح سفاراتها في بغداد التي تحسن الوضع الأمني فيها. ووعدت السعودية والكويت أيضا باعادة فتح ممثلياتها غير ان هذه الوعود لم تنفذ حتى الآن. إلى ذلك، شدد نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي على ضرورة إعادة النظر في الملف العراقي من زاوية استراتيجية ومن زاوية الأمن القومي العربي والمصلحة المشتركة، وقال بيان صدر أمس عن الرئاسة العراقية إن الهاشمي أكد خلال استقباله مبعوث الأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلى أمس الأول على دور عربي أكثر فاعلية لأن هناك ''إحباطا من هذا الدور في الملف العراقي''. من جهته أكد بن حلي أن اللقاء كان مفيدا مشيرا إلى أن المساعي متواصلة لعقد مؤتمر المصالحة والتفكير الآن ينصب على الآلية المناسبة لذلك. وأوضح ''لا زلنا في مجال النقاش وتبادل الآراء والأفكار ولم نصل إلى بلورة آلية حاسمة. الأولوية الآن هي في الدعوة إلى المصالحة كونها أحد المفاتيح الهامة لرأب الصدع'' في العراق
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
29
كشف شبكات استهداف أساتذة الجامعات
الاتحاد الإماراتية
كشف المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية العراقية في تصريحات للتلفزيون العراقي الحكومي الليلة قبل الماضية عن نتائج التحقيقات مع المجموعات لمسلحة التي تستهدف الكفاءات العلمية في العراق. وقال اللواء عبد الكريم خلف في تصريحات لتلفزيون ''العراقية'' الحكومي الرسمي ''أصدر القضاء العراقي حكما بالإعدام على 600 إرهابي مدان وقد نفذ الحكم فعليا بحق 200 منهم حتى الآن''. وأضاف ''في ملف واحد هناك 60 ضحية من العراقيين قتلوا على يد ثلة من العصابات في بغداد يتزعمها المجرم محمد عادل علوان الملقب بـ ''ملك الموت'' الذي قام بقتل عدد من الكفاءات العلمية وعمداء الكليات والأساتذة وآخرين أبرياء وباعترافاته فإنه قتل 60 شخصا''. وقال المسؤول العراقي ان ''التحقيقات التي تحويها الملفات قادت المسؤولين بوزارة الداخلية إلى الكشف عن نسيج أكبر لعصابات مسلحة كثيرة وتحت مسميات مختلفة ومتنوعة''. وكان أكثر من 150 أستاذا في الجامعات والكليات العراقية غالبيتهم من ذوي الاختصاصات العلمية الفريدة قد قتلوا جراء أعمال العنف منذ الاطاحة بالرئيس الراحل صدام حسين ، الأمر الذي أدى إلى هروب المئات منهم خارج البلاد.

ليست هناك تعليقات: