Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الاثنين، 3 مارس، 2008

صحيفة العراق الالكترونية الأخبار والتقاريرالسبت 01-03-2008


نصوص الأخبار والتقارير
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
تركيا تسحب قواتها من العراق‏..‏ والمتمردون يعلنون انتصارهم‏!‏
الاهرام
أعلن الجيش التركي انسحاب قواته أمس من شمال العراق‏,‏ بعد نجاحها في تحقيق أهدافها ضد حزب العمال الكردستاني‏,‏ وهدد ـ في بيان أصدره أمس ـ بالعودة إلي جبال شمال العراق لمحاربة المتمردين الأكراد مجددا‏,‏ إذا اقتضي الأمر ذلك‏.‏وأشار البيان إلي أن أنقرة لم تقدم علي هذه الخطوة تحت ضغط من أي طرف خارجي‏,‏ في إشارة إلي الولايات المتحدة‏,‏ وأوضح البيان أن القوات التركية قتلت‏240‏ متمردا كرديا علي الأقل‏,‏ خلال حملتها العسكرية‏,‏ بينما بلغت حصيلة القتلي في صفوف الجيش التركي‏27‏ جنديا‏,‏ منذ بداية الهجوم قبل ثمانية أيام‏.‏ وفي المقابل‏,‏ أعلن أحمد دنيس المتحدث باسم حزب العمال الكردستاني انتصار الحزب علي الجيش التركي‏!,‏ وأضاف أن القوات التركية انسحبت بسبب المعارك الضارية التي خاضتها مع الانفصاليين الأكراد‏.‏
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
2
صحوة ديالي تعطل عملها حتي دفع رواتبها وإقالة القريشي
الزمان
اعلن مجلس صحوة ديالي امس حل نفسه وتسريح مسلحيه بعد ان رفضت السلطات العراقية اقالة مدير الشرطة اللواء غانم القرشي الذي يحمله مجلس الصحوة المسؤولية عن عمليات اغتيال واعتقالات طائفية وانتهاك القانون.ويطالب مجلس الصحوة في ديالي بصرف رواتب منتسبيه التي جري ايقافها منذ اشهر عدة. وقالت وحدات مجالس الصحوة انها حلت نفسها فيما يمثل ضربة كبيرة لجهود امريكية وعراقية لاشاعة السلام في محافظة ديالي. وقال الجيش الامريكي ان هذه الوحدات في محافظة ديالي التي يعيش فيها مزيج من الطوائف والاعراق توقفت عن العمل بسبب الاجور وخلافات مع قائد الشرطة المحلي. وقال زعيم الحركة التي تضم مجالس الصحوة في ديالي ان هذه الوحدات تم حلها لان شرطة ديالي خطفت امرأتين ولن يعيدوا تنظيم انفسهم الي ان يتم تغيير قائد الشرطة الذي يتهمونه بالطائفية. ونفي القريشي الاتهامات في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست هذا الاسبوع.وقال ابو طالب الذي يرأس ما وصفه بأنه حركة مجالس الصحوة التي تضم 20 الف عضو في ديالي لرويترز انه انتقاما لشرف المرأتين المخطوفتين فانهم قاموا بحل اللجنة الشعبية في المحافظة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
السيستاني يدعو لحل سياسي
الخليج
دعا مقرب من المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني أمس الى إقامة حوار بهدف حل مشكلة تركيا مع حزب العمال الكردستاني في شمالي العراق سلمياً. وقال الشيخ عبدالمهدي الكربلائي أمام عشرات الآلاف من الشيعة في مرقد الإمام الحسين خلال خطبة صلاة الجمعة: “إننا في الوقت الذي نرفض أن يكون العراق موقعاً لانطلاق الجماعات المسلحة للاعتداء على أي دولة من بلدان الجوار ونرفض أن تكون أرض العراق منطلقاً لتهديد أمن الدول المجاورة والاعتداء على أرواح المواطنين والاعتداء على ممتلكاتهم فإننا في الوقت نفسه نرفض أن تهتك سيادة الدولة العراقية على جميع أراضيها”.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
4
اختيار جبار طراد نقيبا للصحفيين واعلان الحداد لمدة اسبوع
الوكالة المستقلة للانباء
اختار مجلس نقابة الصحفيين العراقيين الجمعة ، نائب النقيب جبار طراد نقيبا للصحفيين خلفا لشهاب التميمي الذي توفي يوم الاربعاء الماضي وتكليف امين سر النقابة مؤيد اللامي بمسؤولية نائب النقيب اضافة الى عمله.وأوضح بيان للنقابة صدر الجمعة ، وتلقت الوكالة المستقلة للأنباء ( أصوات العراق) نسخة منه ، ان " مجلس النقابة قرر في الاجتماع الاستثنائي الذي عقده الجمعة اعلان الحداد في جميع مفاصل النقابة وفروعها بالمحافظات لمدة سبعة ايام اعتبارا من يوم السبت واعتبار يوم استشهاد نقيب الصحفيين شهاب التميمي في السابع والعشرين من شهر شباط يوما سنويا لشهداء الاسرة الصحفية العراقية واقامة نصب تذكاري لنقيبها التميمي بعكازته التي تعبر عن قوة تحمله وصبره."وطبقا للبيان فان " مجلس النقابة قرر دعوة الصحف العراقية في بغداد والمدن العراقية الاخرى الى الاحتجاب يوم الاثنين القادم الثالث من اذار ودعوة القنوات الفضائية العراقية الى وضع شريط اسود اثناء بثها في اليوم المشار اليه استنكارا لحادث الاغتيال المشؤوم وتعبيرا عن التعاطف مع مواقف الشهيد الوطنية والاسرة الصحفية العراقية."وطالب مجلس النقابة ، حسب البيان ، الجهات الحكومية والبرلمانية " باقرار قانون حماية الصحفيين الذي قدمته النقابة منذ عدة اشهر لانه سيسهم ولو بشكل نسبي في المساعدة على حماية ارواح الصحفيين والتقليل من استهدافهم."يذكر ان الفقيد التميمي قد توفي في الساعة الرابعة من عصر الاربعاء متاثرا بجراحه على اثر اعتداء مسلح تعرض له يوم السبت الماضي قرب مبنى نقابة الصحفيين العراقيين في الوزيرية بشمال بغداد.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
تحذير أميركي: ضربات مستقبلية ضد «الكردستاني»
القبس
وصف البيت الابيض التوغل التركي الذي انتهى امس في شمال العراق بانه «محدد الاهداف وقصير نسبيا»، لكنه حذر من احتمال شن ضربات في المستقبل ضد حزب العمال.وقال المتحدث باسم مجلس الامن القومي غوردون جوندرو «هناك شيء واحد لا يزال واضحا، وهو ان الولايات المتحدة وتركيا والعراق ستواصل اعتبار الكردستاني منظمة ارهابية يجب التعامل معها».
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
امريكية تفرض عقوبات على مقيمين في سورية يدعمون الارهاب في العراق
المثقف
اعلنت وزارة المال الامريكية بالامس لائحة جديدة بأسماء اشخاص مقيمين في سورية ادرجتهم على قائمة الاشخاص المحظورين من التعامل مع الولايات المتحدة بسبب دعمهم لعمليات تهريب المقاتلين والاسلحة الى العراق كما جاء في قرار وزارة المال. وشملت اللائحة التي نشرتها الوزارة كلا من اكرم تركي هيشان المزيدي وغازي فزاع هيشان المزيدي وبدران تركي هيشان المزيدي المقيمين في الزبداني بالإضافة الى صداح جلعوط المرسومي المقيم في قرية سوسة السورية. يذكر ان هذه التدابير هي الاخيرة في سلسلة من العقوبات التي اتخذتها واشنطن ضد دمشق من اجل الضغط عليها بهدف منع مجموعات موجودة في سورية من تقويض عمل الحكومة العراقية. وقال ستوارت ليفي المسؤول مساعد وزير المالية لشؤون الارهاب والاستخبارات المالية ان "سورية اصبحت، منذ سقوط نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين، ساحة مرور (ترانزيت) للارهابيين الذين يودون التوجه الى العراق". واضاف ليفي ان الشبكة التي يرأسها المزيدي في سورية "تعمل الى حد بعيد جدا في تسهيل مرور الاسلحة والارهابيين والاموال الهادفة الى قتل العراقيين الابرياء والجنود الامريكيين". وكانت وزارة المالية الامريكية قد اعلنت الاسبوع الماضي حظر التعامل مع رامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري بشار الاسد الذي يعتبر من اكثر رجال الاعمال تأثيرا في سورية، فهو يسيطر على قطاع الاتصالات الخليوية وفي عدد آخر من الاعمال المربحة. وقال توم كايسي الناطق باسم وزارة الخارجية الامريكية ان "كل هذه العقوبات موجهة تحديدا ضد افراد يسكنون في سورية ويسهلون عمل تنظيم القاعدة في العراق"، مضيفا ان دمشق لا تبدو قريبة من التعاون، فهي لا تزال تظهر كمسهل ومشجع للارهاب بدل ان تكون احد الشركاء في الحرب على الارهاب
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
حائز علي نوبل يقدم تفاصيل فاتورة التضليل وايديولوجيا المحافظين الجدد ومحاباة الشركات الكبيرة : مغامرة بوش في العراق وافغانستان كلفت اقتصاد امريكا ثلاثة الاف مليار دولار
وكالة الاخبار العراقية
في عام 2005 بدأ الاقتصادي الحائز علي جائزة نوبل لجهوده في مجال الاقتصاد جوزيف ستغليتز عملية حسابية عميقة تهدف لايجاد ارقام حول الكلفة الحقيقية او التقريبية لحرب العراق عام 2003، وكانت نتيجة ذلك كتاب سيصدر تحت عنوان حرب الثلاثة تريليون دولار والذي اعده بالتعاون مع ليندا بيلمز، وسيصدر عن دار الين لين قريبا . وتشير التقديرات التي يقدمها الباحثان لارقام خيالية عن الانفاق العسكري الذي تقوم به الولايات المتحدة علي جبهتي الحرب في العراق وافغانسان، فالكلفة الشهرية للحربين تصل الي 16 بليون دولار، هذا علاوة عن الانفاق العسكري الدوري، فيما يتحمل كل بيت امريكي مبلغا شهريا يصل الي 138 دولارا. ويأخذ حساب الباحث الاقتصادي بعين الاعتبار العقود التي حصلت عليها الشركات العملاقة مشيرا الي ان هالبيرتون التي كان يترأسها نائب الرئيس الامريكي ديك تشيني حصلت علي عقد وصلت قيمته 3.19 بليون دولار، والي ان التكلفة السنوية للحرب بسبب ارتفاع اسعار النفط العالمية والتي كانت نتاجا للحرب نفسها تصل الي 25 بليون دولار. ويعتبر الباحثان التكلفة هذه متواضعة، اي رقم 3 تريليون دولار وان حجم الانفاق الحقيقي علي هاتين الحربين ربما كان اكبر.. ويعتقد الكاتب الذي سيقدم شهادة امام الكونغرس عن كتابه ان اثار هذه الحرب واضحة في الركود الاقتصادي العالمي، فمن سوق المال والاعمال الي شوارع لندن، ومن معاناة العراقيين العاديين الي التجار الصغار في الاسواق الافريقية. ويقول الباحث ان ما دفعه الي اعادة النظر في الارقام الرسمية، هو ان الرقم الذي وضعه الكونغرس لكلفة الحرب (500 مليار دولار) قليل وقام بالتعاون مع ليندا بيلمز التي خدمت مثله كمستشارة اقتصادية في ادارة كلينتون. وفي الورقة الاكاديمية الاولي التي نشراها عام 2006، وقاما بمراجعتها ووضعا الكلفة التقديرية التي تتراوح ما بين 1 الي 2 تريليون دولار ،، ويقول ستغليتز ان ذلك الرقم كان متواضعا، حيث قال انه لم يكن يرغب والباحثة بيلمز بالظهور بمظهر المبالغ بالارقام. وعن رد فعل الادارة الامريكية يقول ستغليتز انه جاء علي شكلين، الاول هو ان امريكا لم تذهب للحرب بناء علي حسابات محاسبين او اقتصاديين، اما الاتجاه الاخر هو ان اي رد حربي كبير علي هجمات 9/11 علي قاعدة اكبر من عملية بيل هاربر فان الادارة لا تحسب المال. ويقول الكاتبان انهما منذ بداية عملهما علي الارقام والغوص عميقا في حقيقة ارقام بوش وجدا ان كلفة مغامرة العراق تصل الي 3 تريليون، فيما سيتحمل بقية العالم بما فيه بريطانيا نفس المبلغ. ويقدم الكتاب تفاصيل رقمية عن التكاليف والاثار القريبة وبعيدة المدي التي ستتركها المغامرة علي الاقتصاد الامريكي والعالمي. ويقدم الكتاب ايضا طبيعة القرارات واثارها، ففي الشهر القادم تكون امريكا قد قضت في العراق خمسة اعوام اي اكثر من المدة التي قضتها في الحربين العالميتين اللتين شاركت فيها، ومن هنا فالكلفة، التي لا تأخذ بعين الاعتبار حجم الكلفة الطويلة علي العناية الصحية للجرحي الذين يزيد عددهم علي 30 الف حسب احصائيات الجيش الامريكي تفوقت علي كلفة حرب فيتنام التي انفقتها في 12 عاما، وضعف كلفة الحرب الكورية في خمسينيات القرن الماضي. وكلفة الحرب الشهرية علي العراق وافغانستان، المخصصة للحربين فقط هي نفس ميزانية الامم المتحدة السنوية (165 مليار دولار). واشار الكاتبان الي ان 8.8 مليار دولار اختفت بدون اثر، من ميزانية اعمار العراق وجزء ضاع في اروقة واوراق وزارة الدفاع. ويري الكاتبان ان نظام المحاسبة في وزارة الدفاع غير دقيق ويشبه نظام حسابات بقالة كبيرة، فمن الصعب معرفة ما ينفق وما لا ينفق وفي اي وجه يتم انفاقه، اضافة للمعلومات المضللة التي تقدمها الادارة حول تقديرات الحرب. فخطة الدفع بجنود اضافيين العام الماضي قالت الادارة انها تكلف 6.5 مليار وهي كلفة غير حقيقية لانها لا تتحدث الا ان نفقات الجنود في الوحدات القتالية ولا تأخذ بعين الاعتبار الوحدات الاسنادية والمساعدة التي يجب الانفاق عليها. وعملية التضليل لا تقتصر علي النفقات، فأعداد الجنود الجرحي لا تفرق بين من يجرح منهم في المعارك او من خلال حوادث وتحطم طائرات او داخل المعسكرات او الذين يصابون بأمراض، حيث تبلغ نسبة الذين ينقلون من العراق بسبب الامراض ثلثي الجنود. ويضم التقدير الذي يقدمه الباحثان تكاليف الرعاية الصحية طويلة المدي وحالات الجنود الجرحي التي لم ير الجراحون حالات اسوأ منها في نصف القرن الماضي. ويعتقد الباحثان ان هذه الكلفة كان يمكن ان تستخدم للانفاق علي بناء 8 ملايين وحدة سكنية، 15 مليون مدرسة، وتوفير تأمين صحي لـ 530 طفلا لمدة عام، او منح جامعية لـ 43 مليون طالب، كما ان هذا المبلغ كان كافيا لحل المشكلات الاجتماعية لامريكا لمدة نصف قرن قادم. ويقول الكاتب ان امريكا تنفق علي المساعدات لافريقيا منذ سنوات المليارات وهي تخشي من منافستها الصين الا ان حجم ما تنفقه في سنة هناك هو كلفة عشرة ايام قتال في العراق وافغانستان. وكشف الكتاب ان العاملين في الشركات الامنية في العراق يحصلون علي 400 الف دولار في العام مقابل 40 الف دولار للجندي العامل هناك. وكشف اخر يشير الي ان الجندي الذي يجرح في الشهر الاول من خدمته يجب ان يعيد الراتب، واي جندي يفقد معداته عليه دفع ثمنها. وقال ان جنديا طلب منه دفع مبلغ 12 الف دولار مع انه تعرض لاصابة مزمنة في الدماغ. وانتقد الكتاب سياسة الادارة بمنح العطاءات بناء علي عطاء واحد دون منافس كما حدث مع شركة هالبيرتون المستفيد الاكبر من الحرب، حيث يؤكد الباحثان ان هذا القرار هو ضد سياسة السوق الحر. ويربط الكتاب نفقات الحرب بما يري انها ايديولوجيا المحافظين الجدد، وبدلا من مصارحة الامريكيين بحقيقة النفقات، قامت الحكومة باعتماد سياسة القروض مع الفوائد التي ستضيف فوائدها بحلول عام 2017 تريليونا اخر علي الرقم الحالي. ويري الباحثان ان سياسات الخزانة الامريكية ساعدت علي تشجيع الامريكيين علي الاقتراض من البنوك دون التنبه لاخطار واثار الحرب التي تشير لركود اقتصادي وارتفاع اسعار النفط التي قادت لانخفاض مستوي الدخل القومي للامريكيين، وكان من اسبابها مشكلة الرهن العقاري في امريكا وانهيار بنك بريطاني معروف هو نورثن روك مما جعل الجميع يتحدثون عن امكانية حدوث ركود عالمي. كل هذا يشير الي ان المغامرة كانت فكرة جيدة لتخليص العراق من ديكتاتور، وافغانستان من نظام اسلامي متطرف، ما هي الا اسطورة، فارتفاع اسعار النفط اثر علي نفقات الدول المستوردة للنفط في اوروبا والشرق الاقصي والتي وصلت الي 1.1 تريليون، اما في الدول الصغيرة فان اثارها مدمرة، هذا علاوة علي تدمير الاقتصاد العراقي، وكلفة الدمار الانساني، والنزيف البشري العراقي الذي يضع ضغوطا علي الدول الجارة للعراق.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
العاني يؤكد نقض المادة 122 من قانون مجالس المحافظات العراقية
الوطن الكويتية
قال نصير العاني رئيس ديوان هيئة الرئاسة في العراق لـ« الوطن» ان مجلس الرئاسة ملتزم بموعد اجراء انتخابات مجالس المحافظات في اكتوبر المقبل، مشيرا الى ان نقض قانون مجالس المحافظات هو حق دستوري مارسه احد اعضاء هيئة الرئاسة، دون ان يفصح عن اسم هذا العضو.وعن الخطة المقبلة، قال العاني ان هيئة الرئاسة أرجعت القانون الى مجلس النواب مع ملاحظة النقض وننتظر رد مجلس النواب حينما يبدأ الفصل التشريعي الجديد.من جانبه اكد الشيخ حميد معلة النائب عن كتلة الائتلاف العراقي في مجلس النواب لـ«الوطن» ان نقض قانون المحافظات هو ممارسة لحق دستوري قام به الدكتور عادل عبدالمهدي نائب الرئيس العراقي والامر لا يتعلق بالتوافقات التي حصلت تحت قبة البرلمان للتصويت على سلة واحدة ضمن ثلاثة قوانين وهي موازنة 2008 والعفو العام ومجالس المحافظات. وأضاف «وان كانت هذه التوافقات تعكس تنوع هيئة الرئاسة لكن يبدو أن هناك مشكلة في فهم الشيعة لموضوع النقض».
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
احمد نجاد في بغداد يوم الاحد القادم
شبكة أخبار العراق
يبدأ أحمدى نجاد زيارة رسمية للعراق بعد غد، الأحد، تستمر يومين، هى الأولى لرئيس إيرانى للعراق منذ قيام الثورة الإسلامية فى إيران عام 1979 وقال الناطق باسم حكومة الاحتلال على الدباغ في تصريح خاص الجمعة، إن زيارة احمد نجاد للعراق ستتم الأحد القادم على رأس وفد كبير يضم وزراء الخاريجة والمالية والكهرباء وعدد من كبار المسؤولين.واستبعد الدباغ أن يتم خلال الزيارة بحث موضوع ترسيم الحدود بين البلدين وقضية الحقول النفطية، وقال ان الزيارة لن تبحث هذا الأمرلأنه سبق أن تم بحثه خلال لجنة مشتركة لتثبيت العلامات على الحدود البرية بين البلدين. أما موضوع الحدود النهرية فقد تم بحثه خلال لجنة أخرى وتم الاتفاق على عودة وضع الحدود الى وضعها الاصلي قبل أن يتغير مجرى النهر.وعن الحقول المشتركة, قال هناك دعوة للاستثمار المشترك لهذه الحقول.وكان وفد إيراني وصل إلى بغداد، الأربعاء، الماضى للتحضير لزيارة احمد نجاد يضم ممثلين عن عدة وزارات إيرانية منها الخارجية والطاقة والنفط والنقل
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
مسؤول أميركي رفيع في بغداد: المالكي حاكم فاشل ولا خيار آخر.. وإذا حـُجبت عنه الثقة دخلنا مرحلة كساد مديدة
الملف برس
ربما بدأ (المالكي) يدخل برجليه مرحلة الخطر، عندما يعلن تحقيقه لـ "مكاسب" لا وجود لها على الأرض، لكنه يستند في "شعوره بالقوة وبالثقة المفرطة" كما يقول أحد مستشاريه الى دعم الرئيس الأميركي (جورج بوش ). إن رئيس الوزراء العراقي -برأي محللين سياسيين أميركيين ومسؤولين أميركان- "خيار لابد منه" وينظر إليه مسؤول أميركي كبير في بغداد، ربما يكون السفير الأميركي (رايان كروكر) أو (ديفيد بيتريوس) القائد العسكري للقوات الأميركية على أنه "حاكم فاشل" غير أن واشنطن تحتاجه ضمن ما تبقى من "مشاريع بوش قبل رحليه". ونظرت صحيفة الواشنطن بوست الى الخطاب الأخير الذي ألقاه رئيس الوزراء (نوري المالكي) في الصحن الحسيني بكربلاء خلال الزيارة المليونية لمناسبة "زيارة الأربعين" على أنه تضمن "تبجحاً بنجاح" لم يحققه على الرغم من وجود المشاكل وحالات الفشل خلال فترة إدارته للبلاد. وقال المحللان السياسيان في الصحيفة (آمت بيرلي وجوشوا بارتلو): إن ( المالكي) ألقى نظرة على بحر من الزائرين الشيعة يوم الخميس الماضي وعرض ما أسمته الصحيفة "تقييماً واثقاً الى حد الصفاقة" لإدارته التي امتدت حتى الآن لـ 21 شهراً، مؤكداً القول: "لقد وعدنا بتحقيق المصالحة الوطنية لأبناء العراق، ولقد نجحنا" كان المالكي قد "أزبد وأرعد" وهو يتحدث بهذه العبارة الى مئات الألوف من الزائرين الشيعة تحت المنائر الذهبية لضريح الإمام الحسين في كربلاء. ونقلت الصحيفة بتهكم قوله: "إن العراقيين عادوا متحابين كأخوة". وتؤكد الواشنطن بوست أن (المالكي) يواجه الآن قرعاً شديداً لطبول النقد التي ترى أن حكومته قد حققت القليل من التقدم. ولذلك فإن هناك مطالبة ثابتة بإسقاطها، ويبدو رئيس الوزراء هذه الأيام –حسب وصف الصحيفة- يسعى بشدة وبطرق متعددة من أجل "بقائه السياسي". واتهمت الصحيفة (المالكي) قائلة: إنه يتصرف وكأن له اليد العليا على بقية منافسيه السياسيين، و"بفضاضة" حسب تعبير الواشنطن بوست، يرفض الطلبات من الحلفاء الرئيسين، محاولاً أن يستخدم "قبضة قوية" لفرض سيطرة "البيروقراطية الفيدرالية". وطبقاً لمساعديه –تقول الصحيفة- فإن (المالكي) 57 سنة، المنفي الشيعي السابق، يشعر بقليل من القلق، لأنه يتمتع بدعم قوي من إدارة الرئيس الأميركي ( جورج بوش)، التي تتخوف من أن انهيار حكومة (المالكي) قد تؤدي الى نشوب فوضى عارمة في البلد، ربما تقود الى موجة جديدة من العنف الطائفي في أنحاء العراق. ويضيف مساعدوه قولهم للواشنطن بوست إن المشاكل الداخلية بين الطبقات السياسية في البلد والتي تكاد تكون مستعصية هي التي تجعل رئيس الوزراء يطمئن الى أنهم لن يستطيعوا أن يشكلوا تحالفاً يسقطه. ونقلت الصحيفة عن (سامي العسكري) قوله: "إن الإشارة الى أن المالكي قاس ولن يساوم، ترجع الى شعوره الآن –كما أعتقد- بأنه أكثر أمناً سواء بالنسبة له أم بالنسبة للبلد عموماً". من جانب آخر يعتقد المحللان السياسيان في الواشنطن بوست (آمت بيرلي وجوشوا بارتلو) أن ثقة رئيس الوزراء بنفسه تبدو "اعتباطية" ولا علاقة لها بالواقع السياسي في العراق. وأكدا أن مسألة سقوط حكومة (المالكي) تحوّلت "لعبة" يُتندّر بها في أوساط الدوائر السياسية ببغداد. وقال المحللان إن بعض خطبه كالخطبة "العصماء" التي ألقاها الخميس في كربلاء وقال فيها "إن الطائفية قد أزيلت"،جعلت الكثيرين من المسؤولين الأميركان والعراقيين ينظرون بريبة الى عملية التضليل هذه، فعمليات القتل الطائفي مازالت مستمرة والمصالحة الوطنية باقية أسيرة المراوغات. وحتى الحقيقة الوحيدة كعلامة تقدم والمتعلقة بقانون انتخاب مجالس المحافظات الذي صادق عليه البرلمان مؤخرا انتـُقضت هذا الاسبوع من قبل مجلس الرئاسة الذي رفض مشروع القانون وأعاده الى البرلمان لإعادة النظر في الكثير من مواده. ويعترف مسؤول أميركي رفيع الشأن في بغداد الذي اختار أن يتحدث للواشنطن بوست بسرية وبصراحة –حسب قولها- أن "المالكي حاكم فاشل" وأضاف المسؤول قوله: "لكن لم يكن هناك خيار آخر". وشدّد على القول: "إذا أزيل المالكي بقرار حجب الثقة، سندخل فترة كساد مديدة". وعلنا عبّر الكثيرون من منافسي (المالكي) السياسيين –كما تقول الصحيفة الأميركية- عن دعمهم له، وكذبوا الشائعات التي تقول إنهم يخططون لإسقاطه. و ( عادل عبد المهدي) نائب رئيس الجمهورية، وأحد كبار المسؤولين في المجلس الأعلى، يعد واحداً من أهم هؤلاء المنافسين له والطامحين الى خلافته، والذين أعلنوا أن لا خطط لديهم في الوقت الحالي لإزالة (المالكي) عن رئاسة الوزراء، أو عزله أو حجب الثقة عنه. ونقل (جوشوا) مراسل صحيفة الواشنطن بوست في بغداد عن (عبد العزيز الحكيم) زعيم المجلس الإسلامي الأعلى في العراق قوله في مقابلة خاصة: "في الوقت الحاضر فإن إستراتيجيتنا هي أن نرى المالكي باقياً". وأضاف قوله: "من الضروري أن نرى تغيير في الحكومة وليس تغيير الحكومة". لكن "التبجحات الظاهرة" التي يتحدث بها رئيس الوزراء (نوري المالكي ) كما تقول الصحيفة الأميركية هي التي تؤكد بشكل من الأشكال أن هناك دعماً ضئيلاً يتمتع به (المالكي) من جميع الأحزاب والتيارات السياسية الأخرى سواء أكانت شيعية أم سنية أم علمانية. وتضيف الصحيفة قولها: ربما تكون المواجهة الأكثر جدية، في تاريخ سلطة (المالكي) هي تلك التي جاءت في شهر كانون الأول، عندما طارت الى بغداد مجموعة من كبار المسؤولين الأكراد الى لمناقشة قائمة من المطالب مع (المالكي). وستكون هذه الموضوعة "مادة" لتقرير آخر تنشره "الملف برس " .
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
آليات للإفراج عن آلاف المعتقلين فـي السجون العراقية
الرأي الأردنية
أعلن عمر الجبور مستشار نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي أن مجلس القضاء الأعلى شكل ثلاث لجان لمتابعة تطبيق قانون العفو عن المعتقلين العراقيين الذي صادقت عليه هيئة الرئاسة العراقية مؤخرا.وقال الجبوري في تصريحات صحفية امس إن رئيس مجلس القضاء الأعلى مدحت المحمود أصدر تعليماته الخاصة بتنفيذ قانون العفو العام عن المعتقلين مشيرا إلى أن مجلس القضاء شكل لجان لمتابعة تنفيذ القرار في جميع المحاكم العراقية في بغداد وخارجها وشكل ثلاثة أنواع من اللجان منها مختصة بإطلاق سراح المعتقلين المشمولين بقانون العنف العام وأخرى تتعلق بالذين صدرت بحقهم أحكام من المحاكم العراقية وثالثة تختص بإطلاق سراح المعتقلين الأحداث والنساء .وأضاف أن الأمر الثاني المهم في التعليمات أن المجلس أصدر نوعين من الاستمارات تملأ من قبل المعتقل أو ذويه أو من يمثله قانونيا ويمكن الحصول عليها من المحاكم الموجودة في بغداد والمحافظات تتضمن تعليمات .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
مقتل خمسة مسلحين من ( القاعدة ) واعتقال 22 اخرين وسط وشمالي العراق
الوكالة المستقلة للأنباء
ذكر الجيش الامريكي في العراق ،الجمعة ، ان قواته قتلت خمسة مسلحين قالت انهم " ارهابيون " واعتقلت 22 اخرين خلال عمليات نفذتها ضد شبكات القاعدة وسط وشمالي العراق يومي الخميس والجمعة.واوضح بيان للجيش الامريكي ، تلقت الوكالة المستقلة للانباء ( أصوات العراق) نسخة منه الجمعة ، ان " قوات التحالف قامت بعملية أمنية صباح ( الجمعة ) شرق خان بني سعد ( في محافظة ديالى ) واعتقلت على إثرها مشتبها به يقدم مساعدات للقاعدة في العراق."واضاف البيان ان الشخص المعتقل " على علاقة بأحد أعضاء شبكة إرهابية تتواجد في بعقوبة متخصصة في شن تفجيرات بعبوات ناسفة و انتحاريين."وقال البيان ان القوات المداهمة اشتبكت عند وصولها الى الهدف مع المسلحين و" أسفر هذا الاشتباك عن مقتل خمسة إرهابيين" مشيرا الى ان " طفلا عراقيا اصيب بجروح وقام جنود التحالف بتقديم العلاج له في مكان الحادث ثم نقلوه إلى مركز طبي قريب."وذكر البيان ان " القوات البرية عثرت أثناء قيامها بعملية تمشيط المكان المستهدف على مواد مختلفة لصنع العبوات الناسفة من بينها اسلاك وصفائح ضغط وقواطع دورة كهربائية وبعد أن أمنت المنطقة كليا ، استدعت القوات البرية فريق السلاح الجوي لتدمير المبنى ومنع استخدامه مستقبلا من قبل الارهابيين" مضيفا ان " قوات التحالف اعتقلت ثمانية إرهابيين مشتبهين آخرين خلال هذه العملية."كما اشار البيان الى ان تقارير استخباراتية " قادت قوات التحالف والقوات العراقية ( الجمعة ) في بغداد الى مسجد ، و بعد حصولها على الموافقة اللازمة ، دخلت القوات العراقية إلى المسجد واعتقلت شخصا مطلوبا كان يختبئ فيه رفقة مشتبه به آخر من دون وقوع أي حادث " مشيرا الى ان " هذه العملية لم تتسبب في أي أضرار من أي نوع في المسجد وأن قوات التحالف لم تدخل إلى المسجد."وتابع البيان قائلا انه " وبعد تأمين المنطقة عثرت القوات البرية على مخبأ يحتوي على مواد تدخل في صنع المتفجرات."واضاف البيان ان " هذا المشتبه به يقوم بتهريب اسلحة لصالح القاعدة في العراق من بينها عبوات ناسفة وسيارات مفخخة، وانتحاريين لشن هجمات في منطقة بغداد ومن المعتقد أيضا أنه شريك مباشر لعدة إرهابيين ينشطون داخل و خارج العراق كانت قد اعتقلت قوات التحالف بعضهم خلال الشهر الماضي."كما اعتقلت قوات التحالف ، حسب البيان ، جنوب شرقي سامراء الصباح ( الجمعة ) " أربعة مشتبهين من بينهم عضو في شبكة ارهابية تنشط في المدينة."وقال البيان ان تقارير اشارت إلى أن المعتقل " على علاقة بقائد شبكة القاعدة المتواجدة في منطقة الجلام والذي تم اعتقاله يوم 19 شباط فبراير لتورطه في جرائم اختطاف، وتمويل العمليات الإرهابية كما يعتقد أيضا أنه على صلة باثنين من كبار قادة شبكة القاعدة في العراق في سامراء كانا قد قُتلا في 2 شباط فبراير."وذكر البيان ان " قوات التحالف وخلال عمليات نفذتها شمالي العراق الجمعة اعتقلت ستة ارهابيين مشتبه بهم، حيث ألقت القبض على أربعة منهم في جنوب شرق الموصل قرب السلامية خلال عملية استهدفت ارهابيا اجنبيا متورط في هجمات انتحارية وبقذائف الهاون، و تهريب الأسلحة، و شن هجمات ضد قوات التحالف أما المشتبهان الآخران فقد اعتقلا شمال غرب البعاج خلال عملية ثانية استهدفت شريك أحد كبار داعمي المقاتلين الأجانب في العراق."كما اعتقلت قوات التحالف خلال عمليات اخرى نفذتها يوم الخميس " إرهابيا آخر في شمال سامراء أثناء عملية استهدفت خلالها أحد أعضاء القاعدة في العراق متورط في شن هجمات بالعبوات الناسفة و مساعدة المقاتلين الاجانب."
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
تشكيك أميركي في معلومات المخابرات العراقية حول سعي إيران لإفشال تجارب الصحوة
راديو سوا
شكك المستشار الإعلامي للقوات المتعددة الجنسيات عبد اللطيف الريان بالمعلومات التي أوردها تصريح لجهاز المخابرات العراقي يتهم فيه إيران بالسعي لإفشال تجربة الصحوة في العراق.جاء ذلك في تصريح للريان أدلى به لـ "راديو سوا" وقال إن القوات الأمنية العراقية حريصة على منع أي اختراق سواء كان من قبل تنظيم القاعدة أو أية جهة أخرى. وكان بعض قادة مجالس الصحوة والإنقاذ في العراق لم يستبعدوا سعي الجانب الإيراني إلى إفشال تجربة الصحوة، وفي هذا الإطار شدد رئيس مؤتمر صحوة العراق الشيخ أحمد أبو ريشة على ضرورة التعامل بجدية مع تصريحات الشهواني. أما الشيخ أياد الأشوري عضو مجلس صحوة العراق، فقد أكد سعي عدد من الجهات التي لم يسمها لإفشال تجربة الصحوة. وكان رئيس جهاز المخابرات الوطني العراقي محمد عبد الله الشهواني كشف الأربعاء في بيان له عن وجود معلومات لدى الجهاز تؤكد سعي الأجهزة الإستخبارية الإيرانية في إفشال تجربة مجالس الصحوة في العراق، من دون إعطاء تفاصيل واضحة في هذا الشأن.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14
وول ستريت جورنال: القوات الأميركية باقية في العراق حتى بعد وصول الديموقراطيين للبيت الأبيض
راديو سوا
أعربت صحيفة وول ستريت جورنال عن اعتقادها في تقرير نشر الجمعة بأنه حتى لو فاز الحزب الديموقراطي في الانتخابات الرئاسية القادمة، فإن عدداً كبيراً من الجنود الأميركيين سوف يبقون في العراق. وقالت الصحيفة إنه ورغم تعهد السناتور باراك أوباما والسناتور هيلاري كلينتون مراراً بأنهما سوف يبدآن بسحب القوات الأميركية بعد فترة وجيزة من تولي السلطة في حالة فوز أي منهما في الانتخابات الرئاسية، غير أن كلاً منهما يميز بين الجنود المقاتلين المفترض سحبهم، والجنود غير المقاتلين الذين ينبغي أن يبقوا في العراق للتصدي للمسلحين وحماية المدنيين الأميركيين هناك وتدريب القوات العراقية.ونقلت الصحيفة عن أحد مستشاري أوباما للسياسة الخارجية قوله إن أحدا لا يتكلم عن الوصول إلى الصفر في عدد الجنود، معتبرا أن الناخبين الذين سيتوجهون إلى صناديق الاقتراع في تشرين الثاني/ نوفمبر لن يستطيعوا أن ينهوا التدخل الأميركي في العراق في وقت قريب.وأشارت الصحيفة إلى أن كلا من أوباما وكلينتون يريد التخلي عن استراتيجية مقاومة المسلحين، والبدء بسحب القوات القتالية وتغيير أهداف القوات المتبقية إلى مهام محدودة، دون أن يشمل ذلك محاولة التصدي للتدخل الإيراني في العراق أو مقاومة المليشيات الشيعية المسؤولة عن كثير من الفوضى في ذلك البلد، على حد تعبيره.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
اختطاف كبير اساقفة الكنيسة الكلدانية في الموصل وقتل ثلاثة من مرافقيه
الدار العراقية
قالت مصادر اعلامية ان مسلحين خطفوا كبير اساقفة الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في الموصل يوم الجمعة من المدينة الواقعة في شمال العراق وقتلوا ثلاثة اشخاص كانوا برفقته بينهم سائقه. وقال مسؤول في شرطة الموصل "خطف في منطقة النور في شرق الموصل عندما غادر كنيسة. فتح مسلحون النار على السيارة وقتلوا الثلاثة الاخرين وخطفوا كبير الاساقفة، من جهته قال العميد خالد عبد الستار سعدون من شرطة الموصل إن " مسلحين اختطفوا مساء الجمعة المطران فرج رحو وقتلوا ثلاثة من مرافقيه في منطقة حي النور (شرقي الموصل)."وأضاف المصدر ان رحو وهو رئيس مطرانية الكلدان الكاثوليك في الموصل اعترضه مسلحون عندما كانوا مغادرين من الكنيسة في المنطقة ذاتها وامطروا مرافقيه بوابل من الرصاص ثم اقتادوا المطران الى جهة مجهولة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
صلاة جمعة موحدة في الأعظمية
الخليج
دان خطيب مسجد ابي حنيفة النعمان في حي الاعظمية الواقع في شمال بغداد خلال صلاة موحدة جمعت بين السنة والشيعة امس الاعمال الاجرامية، وقال ان الخلاف بين المذاهب اجتهادات فكرية ليس الا، موضحا ان الاعظمية شهدت منذ تأسيسها الكثير من التجمعات الدينية والاجتماعية، ولم نفرق بين مدن العراق كافة.بدوره، قال صفاء اللامي احد شيوخ الكاظمية “جئنا اليوم الى الاعظمية لنندد بالدعوات الضالة والمغرضة. ندعو فقهاء الدين في هذه الامة الى تحريم دم المسلم والدعوة الى رص الصفوف”.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
الجيش الامريكي يعتقل قائد احدى المجموعات المسلحة شمال شرقي بغداد
الوسط
ذكر الجيش الامريكي ،الجمعة ، أن قواته اعتقلت قائد احدى المجموعات المسلحة المشتبه بقيامه باختطاف وقتل المواطنين وابتزاز البعض منهم للحصول على الاموال في منطقة حي البيضاء شمال شرقي بغداد.وأوضح الجيش الامريكي في بيان صدر الجمعة ، وتلقت الوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) نسخة منه ، ان" المشتبه به متورط باختطاف وتعذيب وقتل المواطنين في الاحياء المحيطة بحي البيضاء من خلال قيادته لشبكة يتواجد افرادها في مدينة الصدر اضافة الى قيامه بتزويد مجموعات مسلحة اخرى بالسلاح لتنفيذ عمليات (اجرامية)".ولم يحدد الجيش الامريكي في بيانه هوية المعتقل أو شخصيته، ولكنه قال إن" المعلومات التي ادلى بها بعض المواطنين من ابناء المنطقة هي التي ساعدت على تحديد مكانه وإلقاء القبض عليه."
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
الشيخ حميد الهايس : الشرطة لم تحاول اعتقالي ولست ضد الحزب الاسلامي
وكالة أنباء براثا
قال رئيس مجلس أنقاذ الانبار الشيخ حميد هايس الدليمي ان اصدار مذكرة اعتقال بحقي وبحق الشيخ علي حاتم السليمان مرفوض رفضا قاطعا وأن ما قيل عن توجه دوريات من الشرطة لاعتقالي هو ضرب من خيال . وأضاف : بالفعل شوهدت دوريات من شرطة الانبار في منطقة الجزيرة قبل عدة أيام حيث يقع مكان اقامتي غير أنها تحركت في المنطقة مدة من الوقت ثم غادرت المكان. وبين الهايس ان علاقته غير مستقرة مع الحزب الاسلامي، مشيراً بالقول "أنا لست ضد الحزب الاسلامي ككيان سياسي لكن للاسف يوجد بعض القياديين في الحزب استولوا على المناصب القيادية في المحافظة وتم توظيفها لمصالحهم الشخصية والحزبية على حساب أهالي وعشائر الانبار". وحول المدة التي تم تحديدها لاغلاق الحزب الاسلامي مقاره في الانبار، قال "نحن في مجلس انقاذ الانبار لا نسبق الأحداث والمدة التي تم تحديدها لم تنته بعد، لافتاً الى انه توجد بعض الاطراف السياسية والعشائرية في الانبار تحاول انهاء هذه المشكلة ونحن لسنا ضد أحد لكن لدينا مطالب يجب تحقيقها وتبقى جميع الابواب مفتوحة للحلول المناسبة
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
عارف: المصادقة على قرار اعدام المجيد يعبرعن صفقة بين الرئاسة والحكومة
وكالة يقين
ابدى بديع عارف شكوكا حيال "عقد صفقة بين الرئاسة والحكومة عبر المصادقة على قرار الاعدام ورفض ذلك بحق المدانين الآخرين في ما يسمى قضية (الانفال)".واضاف ان "هذا يدل ايضا على ان الموضوع سياسي وليس قانونيا" مشيرا الى ان "المدانين الثلاثة يشكلون حالة واحدة في قضية تتعلق بالدفاع عن العراق ضد هجمة ايرانية تستهدف العراق انهم عسكريون قاموا بواجبهم".وذكر عارف احد اعضاء هيئة الدفاع عن المسؤولين العراقيين السابقين الجمعة ان مصادقة هيئة الرئاسة على حكم الاعدام بحق علي حسن المجيد يشكل "انتهاكا صارخا للقانون".وقال عارف ان "قرار المصادقة على الحكم انتهاك صارخ للقانون وخاطئ لانه كان يجب تنفيذ الحكم خلال ثلاثين يوما من تاريخ صدوره واكتسابه الدرجة القطعية".واصدرت المحكمة الجنائية العليا في 24 حزيران/يونيو الماضي احكاما باعدام ثلاثة من المتهمين في قضية الانفال هم المجيد ووزير الدفاع الاسبق سلطان هاشم احمد الطائي ومعاون رئيس الاركان حسين رشيد محمد التكريتي.وكانت هيئة التمييز التابعة للمحكمة صادقت في ايلول/سبتمبر الماضي على حكم الاعدام لكن الاحكام لم تنفذ بسبب تأخير مجلس الرئاسة في المصادقة عليها اثر الجدل حول اعدام سلطان هاشم.واوضح عارف ان "الثلاثين يوما انتهت ولا يحق لهم تنفيذ الحكم الا اذا اعادوا تعديل تفسيرهم للقانون الذي وضعوه سابقا لخدمة هدفهم وصادقت هيئة الرئاسة على قرار اعدام المجيد فقط " ابن عم الرئيس الراحل صدام.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
باحث أميركي: سجن أبو غريب جعل الجنود أشراراً
الوسط
راى باحث اميركي معروف وهو يبرز صورا لعمليات تعذيب ارتكبت في سجن ابو غريب بالعراق وكشفت في 2004، ان مفهوم السجن نفسه قاد العسكريين الاميركيين الى معاملة المعتقلين بشراسة واذلال. وقد اظهر فيليب زيمباردو برفسور علم النفس الاجتماعي في جامعة ستانفورد (كاليفورنيا، غرب) صورا مثيرة للصدمة لبعض التعديات متحدثا عن ما اسماه "مفعول ابليس" الذي جعل حراسا عاديين يقومون بتصرفات شيطانية. وقال البرفسور زيمباردو في مؤتمر علمي في مونتيري بكاليفورنيا "ان منحتم بعض الاشخاص سلطة بدون مراقبة فانها طريقة لارتكاب شتى التجاوزات". واضاف "ان التجاوزات التي ارتكبت في ابو غريب دامت ثلاثة اشهر (...) فمن كان يراقب (...) لا احد، وذلك كان امرا متعمدا". وزيمباردو (75 عاما) معروف لقيامه بابحاث حول ظروف الاعتقال في 1971 لعب خلالها طلاب في عطلة صيفية دور حراس ومعتقلين في سجن وهمي في الطابق تحت الارض من احد مباني الحرم الجامعي في ستانفورد. وقد اصبح الحراس المزعومون ساديين للغاية بينما تملك الرعب المعتقلين المفترضين الى درجة اضطر معها الى وقف التجربة قبل اوانها. وقارن الباحث دراسته مع عمليات التعذيب التي مارسها عسكريون في سجن ابو غريب على مشتبه بهم بالارهاب وقد كشفت هذه الممارسات لدى نشر صور ظهر فيها خصوصا معتقلون عراة مكدسين على ارض السجن. وعلق البرفسور على ذلك بقوله "لقد صدمت لدى مشاهدتي تلك الصور لكني لم افاجأ"، موضحا كيف يمكن للبيئة او الوسط ان يحول اناسا الى ابطال او اشرار. وكان البرفسور حصل على صور ووثائق بصفته عضوا في فريق الدفاع عن جندي ملاحق قضائيا في اطار الفضيحة
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
مقرب من السيستاني يرحب بخطوات الجامعة لتفعيل المصالحة
الخليج
رحب صدر الدين القبانجي المقرب من المرجع الديني علي السيستاني امس بالخطوات التي تتخذها جامعة الدول العربية للمساهمة في تدعيم المصالحة الوطنية في العرق. وقال القبانجي أمام العشرات من المصلين في خطبة الجمعة في مدينة النجف إن “عقد مؤتمرات للمصالحة الوطنية هو مشروع عراقي ونحن نرحب بالمساعي التي تقوم بها الجامعة لدعم المصالحة الوطنية من خلال سفيرها أحمد بن حلي”. وأضاف: “ننتظر أن تفي الجامعة والدول العربية بوعودها بالوقوف إلى جانب العراق وإعادة فتح سفارتها في بغداد وتفعيل دورها في دعم العراق في شتى المجالات”.
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
مجلس الحويجة يتهم الكرد بشطب 50 الف عربي
شبكة أخبار العراق
اتهم مجلس قضاء الحويجة مجلس محافظة كركوك بسعيه لالغاء وجود العرب في قضاء الحويجة من خلال ازالة وشطب الاف المواطنيين العرب من سجلات النفوس والبطاقات التموينيه بما يخدم عمليات التغيير الديمغرافي وزيادة نسب الاكراد بالمحافظة قبل الاستفتاء على تقرير مصير كركوك. وقال (حازم سلطان ) عضو مجلس قضاء الحويجة ان حصة قضاء الحويجة من ميزانية تنمية الأقاليم لعام 2008 لاتتناسب وعدد العرب وتواجدهم ونفوسهم، واتهم الحكومة المحلية في كركوك ومجلسها بالتلاعب بالنسب السكانية للمناطق خارج مركز المحافظة خصوصا قضاء الحويجة والنواحي التابعة له ومنها العباسي والزاب والرياض والحويجة . واستنكر قيام مجلس المحافظة بشطب (50 ألف ) نسمة من تعداد الأهالي في القضاء الأمر الذي يحرم أهالي الحويجة من مبالغ يمكن استثمارها في مشاريع خدمية للمنطقة .وطالب (حسن عطية) مدير إدارة مجلس القضاء بضرورة زيادة منسوب المياه المتدفقة من سد دوكان لحل مشكلة نقص مياه السقي للأراضي الزراعية لان حصة الحويجة قليلة في الوقت الحاضر خاصة وان هذا الموسم تميز بقلة الأمطار بسبب اغلاق منافذ الضخ في سد دوكان احتجاجا على عدم تزويد شمال العراق بالكهرباء من قبل الحكومة العراقية الامر الذي دفع الى اغلاق الضخ مما يحرم عشرات الاف من الدونمات الزراعية من مياه السقي في كركوك خاصة في مناطق جنوب وغربي كركوك ذات الغالبية العربية المطلقة اذ تعد الحويجة سله خبز العراقيين. وعقد في قضاء الحويجة اجتماع موسع ضم أعضاء المجلس وقائمقام قضاء الحويجة ومدير بلديتها وممثل شبكة حقوق الإنسان وقادة مجالس الإسناد وممثلين عن القوات الاميركية المحتلة في المنطقة لبحث الوضع الأمني والتطورات الحاصلة فيه .
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
23
اطلاق سراح 350 معتقلا من المشمولين بقانون العفو العام في الديوانية
راديو دجلة
قال مدير التحقيقات الجنائية في الديوانية المقدم ستار علي ان شرطة المحافظة ستقوم يوم غد السبت باطلاق سراح 350 معتقلا من المشمولين بقانون العفو العام.واضاف في تصريح صحفي ان مديرية شرطة الديوانية ستطلق سراح 200 من المدانين لتورطهم بإعمال عنف لم تسفرعن عمليات قتل او عاهة دائمة فيما ستطلق سراح 150 آخرين قيد التحقيق حسب قانون العفو العام الذي اقرة مجلس النواب مطلع الشهر الماضي.وكان مجلس النواب قد اقر مطلع شهر شباط ثلاثة قوانين دفعة واحدة هي قانون موازنة العراق العامة لعام 2008 وقانون العفو العام وقانون مجالس المحافظات.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
24
العطية: المباحثات بين العراق وامريكا ستجري في الثالث من اذار المقبل
صوت العراق
قال نائب رئيس مجلس النواب خالد العطية، الجمعة، إن المباحثات بين الجانبين العراقي والامريكي حول خروج العراق من البند السابع والاتفاقية الامنية والاقتصادية والثقافية، ستجري يوم الاثنين/ الثالث من آذار مارس المقبل.واضاف العطية، في اتصال هاتفي مع الوكالة المستقلة للانباء (اصوات العراق) من العاصمة البلجيكية بروكسل، أن "وفدا عراقيا برئاسة وكيل وزير الخارجية محمد الحاج حمود، وعدد من الخبراء العسكريين والاقتصاديين والفنيين من مختلف الوزرات، سيبدأ يوم الاثنين/ الثالث من اذار مارس المقبل، الجولة الاولى من المباحثات مع الجانب الامريكي لانجاز الاتفاقية طويلة الامد بين الولايات المتحدة والعراق، والتي تشمل جوانب عديدة اقتصادية وامنية وثقافية وسياسية، اضافة الى خروج العراق من البند السابع."وكان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري كشف فى شهر آب اغسطس الماضى أن العراق سيعمل على توقيع اتفاقية امنية بعيدة المدى مع الولايات المتحدة الامريكية خلال العام القادم بعد الانتهاء من التفويض الموقع عليه مع الامم المتحدة حول تواجد القوة متعددة الجنسيات في العراق.فيما قال السفير الامريكي في العراق نهاية شهر كانون الثاني يناير الماضي، إن الإتفاقية طويلة الأمد بين العراق والولايات المتحدة سيتم توقيعها نهاية هذا العام عقب خروج العراق من البند السابع لميثاق الامم المتحدة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
25
صبري : لا يجوز بموجب الدستور العراقي القيام باي اعمال استفزازية ضد اعضاء مجاهدي خلق
الملف نت
في لقاء هاتفي مع السيد فريد صبري ممثل الحزب الاسلامي العراقي في بريطانيا, اكد السيد صبري لوكالة الأنباء العراقية اكد السيد صبري مواقف الحزب الاسلامي بخصوص تواجد اعضاء منظمة مجاهدي خلق في العراق (مدينة اشرف), وموقف الحزب من مسالة استفزازهم او تهديدهم وكذلك موقف الحزب من تفجير وتدمير محطة المياه التي تزود المياة لاشرف, حيث قال السيد صبري: ان اعضاء منظمة مجاهدي خلق في العراق مشمولين باللجوء السياسي او الانساني لذلك يجب ان يعاملوا معاملة انسانية, ويجب عدم استخدام اي طريقة معهم تكون غير انسانية مثلا باخراجهم او محاولة اخراجهم من العراق, مادام هم لايشكلون اي خطر على العراق او على امن جيرانه باستخدام اراضي العراق لاغراض عسكرية. هذا هو موقف الحزب الاسلامي, احترام مجاهدي خلق لانهم لايشكلون اي خطر على العراق وامنه, كذلك الحزب الاسلامي استنكر بشدة تفجير مضخة المياة التي تزود مدينة اشرف والاسر العراقية بالمياه, وواضح جدا ان هذا العمل يعتبر عملا (ليس انسانيا) بتدمير هذه المضخة وقنوات المياه التي توصل المياه لهم. ورفض السيد صبري اي محاولة لتهديدهم او محاصرتهم او مضايقتهم لانهم اصلا محاصرين من قبل القوات الامريكية, ونعتبر كل هذه الاعمال اعمال غير انسانية. واكد السيد فريد صبري ممثل الحزب الاسلامي في بريطانيا بانه يجب احترام حق مجاهدي خلق باللجوء في العراق, موضحا بانهم (مجاهدي خلق) لم يسببوا اي مشاكل للحكومة العراقية, وهم يقومون بعمل اعلامي وسياسي وهذا من حقهم اثناء وجودهم في العراق, مشددا على وجوب عدم استخدام اي اسلوب غير انساني مع اعضاء المنظمة المتواجدين في العراق لان هذا ليس فقط يتنافى مع مباديء القانون الدولي و قواعد حقوق الانسان بل يتنافى مع الدستور العراقي, ورفض اخراجهم او تسليمهم لايران تحت اي ظرف ويجب تسوية كل المشاكل التي تخصهم مع الامم المتحدة فقط. واكد السيد صبري نحن لانعتبر وجود منظمة مجاهدي خلق بالعراق وجودا ارهابيا, ويجب على الحكومة العراقية التقيد بمعاهدات حقوق الانسان الدولية, وكرر ان الدستور العراقي يمنع الحكومة العراقية من القيام باي اعمال استفزازية ضد مجاهدي خلق لان هذا العمل سيجرح كرامتهم الانسانية وهذا مرفوض.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
26
المرجع السيد احمد الحسني البغدادي : الحكومة الان فيها تهجير وتفجير ، وسلب ونهب واغتصاب وتزوير الذي بلغ ارقاما قياسية في العالم
شبكة أخبار العراق
مرة ثانية نلتقي سماحة اية الله العظمى السيد احمد الحسني البغدادي – بارك الله عمره المديد – للاطلاع على آرائه ومواقفه الاخيرة حول قضايا العراق والمنطقة ، وفي معرض الاجابة عن تساؤلاتنا المختلفة انطلق الأخ القائد بحماسته المعهودة عن المشروع الاميركي ، والنظام الرسمي العربي في المنطقة .. وخطورة المجالس الصحووية .. والمصطلحات الاحتلالية .. وتنامي وسائل الاعلام الماجورة ومؤامرة المصالحة الوطنية .. وارتداد الاحزاب الاسلامية .. ومواجهة الثنائية القطبية .. وأزمة الثقة بين المعارضة والممانعة .. ومفهوم الدولة والدين كظاهرة سياسية .. والدور الايراني في العراق .. وكيف السبيل حول حلول الازمة العراقية
وفيما يلي نص مادار في حديثه السياسي والآيديولوجي :
قال سماحته .. بجرأته المعهودة ، ومنهجه العلمي ، وتحليله الموضوعي .. بعيدا عن الحسابات المصلحية بعد ان حمد الله واثنى عليه : " ان الوطن العربي بكل تداعياته يلوح في الافق نحو الاقتسام من تمزيق للكيانات القائمة .. بحيث تؤول دول شرق جنوب البحر المتوسط لاوروبا ، وبلدان الخليج العربي ، وشبه الجزيرة العربية ، والعراق ، وما وراءهم للسيطرة الاميركية الامبريالية ، انها مؤامرة مارك سايكس ـ وجورج بيكو عاشتها الامه بالامس وتعيشها الامة الآن عن طريق الاستحواذ والتبعية المطلقة ، محكومة بنزعات استشرا قية توراتية امبراطورية على قاعدة المعادلة المشهورة التي وضعها تيار المحافضين الجدد متأثرين باطروحات المستشرق الامريكي البريطاني :" برنارد دلويس " الذي الف كتبا عديدة نشرت مقالاته في الدوريات الامريكية الرئيسية حول الاسلام ، واشكالات التحول الديمقراطي في الشرق الاوسط ، وشرح فيها نظريته حول :" المشروع الاميركي لاصلاح المنطقة " التي اضحت مرجعية آيديولوجية يتبناها المحافظون الجدد " على الرغم مما فيها من تحريفات وعنصريات مكشوفة ، وكراهية متجذرة للامة ، وعلى شريعتها الخاتمة . لو ان النظام العربي الرسمي يمتلك اي قدر من المناعة ، والحصانة الفكرية والميدانية لصد هذه المؤامرة الاستكبارية ، فمن المشهور ان تسعة دول عربية تزعم انها مسلمة قد اشتركت بشكل مباشر ، او غير مباشر في الغزوة الاستشراقية التوراتية الاميركية ـ البريطانية لبلاد الرافدين الاغر في التاسع من نيسان العام 2003م ، كما انضمت اربع دولة خليجية لحلف الاطلسي ، مضافا الى دول المغرب العربي تفاوض للالتحاق ، وهناك توجد واحد وستون قاعدة عسكرية اميركية في عدة دول عربية ، وانه يتم "بمشاركة ومساندة انظمة عربية ، وقوى محلية عميلة " تدويل ذو الطابع الامبريالي للصراعات المحلية الجانية في دول بالمنطقة ، كل ذلك تتوجه فوائض الذهب الاسود بارقامها الفلكية الى اوروبا واميركا رغم مواقفها المعادية للعرب والمسلمين ، ومساندتهما للمؤسسة العسكرية الصهيونية ، وانعدام اية قدرة على الاستنكار والغضب والاحتجاج ولو بقدر دائرة الامكان على الممارسات الاجرامية في ابادة الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية ، وقطاع غزة تحديدا ، مرورا الى تشجيع العدوان على المقاومة والممانعة في لبنان ، ووصولا الى احتلال العراق وتقسيمه وتفتيته ، كما يجري مع العدو الصهيوني المجرم تطبيع العلاقات على الصعد كافة ، وبالتالي يتم فتح الابواب على مصرعيها لاختراقات مرعبة لاوطاننا العربية والاسلامية علانية ، وليست من خلف الابواب المغلقة ، وعلى مراى ومسمع الحكومات .تشكلت ميليشيات الاسلاميين والعلمانيين الجدد الذين يروجون هيمنة العولمة الرأسمالية الربوية الامريكية المتوحشة ، ولم يبق في الساحة العربية والاسلامية على موقف المواجهة والممانعة غير الصمود اللبناني والسوري والسوداني والايراني ، ليس فقط الصمود المذهل لقوى المنافسة للولايات المتحدة الاميركية كعودة روسيا الخصم العنيد ونوازعه الثأرية الى مسرح الحدث الستراتيجي الدولي خصوصا ان هذه العودة تأتي بعد نجاح فلاديمير بوتين في توجيه ضربات موجعة للمافيات الاميركية الاسرائيلية استشرت فسادا داخل الساحة الروسية منذ عهد :" بوريس يلتسين " كما عاد رئيسها الاعتبار الى مكانة روسيا كدولة عظمى بـ " المعنى العسكري " مدشنا استراتيجيات مواجهة الى الثنائية القطبية ، كما كانت من قبل في ابان الحرب الباردة ، مستفيدا من تمكن موسكو من الوفاء بديونها .. كل هذه الامور تأتي في عز مازق التخبط الامريكي والاوروبي في منطقة الشرق الاوسط ،وبالتالي تعمق المكانة والهيبة مع الجوار الستراتيجي ، وتعمق الازمة الداخلية في الساحة الاميركية "
وتابع : وفي هذا الحراك التي تعيشها المنطقة في تداعياتها المرعبة يضعها على حافة الهاوية .. كل ذلك بفـضل فشل المشروع الاميركي بكل حيثياته بدءا من افغانستان ، ومرورا بفلسطين والعراق ولبنان يواجه مأزقا ، وتخبطا سافرا كشفته التحضيرات الانتخابية لكل من الحزبين الرئيسيين المتصارعين في الساحة الاميركية ، اذ أظهرت هذه التحضيرات هزيمة في شعبوية المحافظين اليمنيين الجدد .. وكل ذلك بفضل المقاومة السياسية التصعيدية ، وبفعل العمليات الميدانية المؤثرة والموجعة ضد الوجود العسكري الاميركي في المنطقة .
واكد سماحته :" ان الهدف المركزي هو احتواء تداعيات فشل الولايات المتحدة الامريكية في العراق ، بل وفي المنطقة من خلال بناء القواعد العسكرية ، وايجاد العقبات امام احتمالات ان يقطف محور المقاومة ثمار هذا لمصلحتها ، وهناك تكتيكات لم تكن واحدة وحسب ، وانما متنوعة ، وبصيغ جديدة وبحسب مقتضيات كل وضع او حالة على حده : ففي العراق محاولات التقليل من الخسائر ، واحتواء المقاومة واسقاطها بأسم : " المصالحة الوطنية " بين الفرقاء .. وفي فلسطين مساندة سلطة رام الله على حساب تصفية تصاعد المقاومة الاسلامية في غزة ، واطلاق الاعتداءات العسكرية الاسرائيلية على شعبها .. وفي لبنان حماية سلطة السنيورة غير الشرعية من خلال وضع المطبات على اي حل لمشكلته من قبل الحركة الوطنية والاسلامية مع ديموية التعقيدات الاقـليمية ، والصراعات العربية .. كل هذه الخطط المدروسة التي تقوم بها اميركا الامبراطورية في المنطقة تستهدف توفير شبكة امان قوية للكيان الصهيوني في فلسطين ، وتوفير الظروف الموضوعية الملائمة لتطبيع وجوده وموقعه ودوره المركزيين فيها .
ومن هنا .. اكتشفت ان الفشل الاميريكي خصوصا بعد ان كلل المجاهدون الصابرون رأس ( الجيش الذي لايقهر ) بعار الهزيمة النكراء في حرب تموز العام 2006م سيعني حتما فشلا في توفير مستلزمات هذه الشبكة ، وبالنتيجة وضع هذا الكيان في مواجهة تهديدات استراتيجية غير مرتقبة من قبل ، وفي هذا السياق ان اميركا سوف لاتبقى قوة عظمى منفردة ، وستنهار قوتها وسط تصاعد التوتر بين روسيا والغرب بسبب الدرع الصاروخية الاميركية ، وتمدد الحلف الاطلسي ، والاتحاد الاوروبي باتجاه الحدود الروسية .
وشدد على :(( مسؤولية الامم المتحدة في تنفيذ قرارتها وتوصياتها ضد الدول الاسلامية ، فلقد فقدت الهيئة مصداقيتها علما ان اسرائيل تمتلك مائتي قنبلة ذات الرؤوس النووية في حين تحرم على الدول الاخرى امتلاك التكولوجيا النووية للاغراض السلمية حصرا . ان تلك المعايير الانتقائية ، والكيل بمكيالين تجعل البقية الباقية تنظر الى هيئة الامم المتحدة بازدراء واستخفاف ـ مثلا ـ الولايات المتحدة الاميركية ليست بحاجة ضرورية ملحة الى قرار من مجلس الأمن الدولي لتنفيذ ماتروم اليه من اطماع توسعية للقيام به لتحقيق مئآربها على شعوب مستضعفي العالم من خلال استخدام القوة العسكرية اولا لتحقيق مايصنفونه بـ(( المصلحة الاميركية )) وبالتالي يشنون الحروب بشماعات مختلفة من ابرزها الهجوم الوقائي او الاستباقي والمغالات في التأكيد على مايسمى بـ (( العولمة الرأسمالية )) وبـ (( اقتصاد السوق )) اعطاء انفسهم حق (( التدخل )) في شؤون الدول الاخرى فالقوانين والتوصيات الاميركية هي " المرجعية المطلقة " يجب على العالم الاخذ بها وتطبيقها ، واذا لم يؤخذ بها فهو خارج عن القانون ، وينعت بالدول الداعمة لـ " الارهاب " يستحق ان تنهال على شعبه الاعزل الصواريخ العابرة للقارات ، والقنابل الثقيلة الموجهة بالليزر المخصصة لاختراق الخنادق والمواقع المحصنة تحت اغوار الارض ، وهذا ليس بغريب لقد اعتادت الرأسمالية الربوية المتوحشة على طول تاريخها مواجهة اي هجمة تهدد مصالحها .. تحاول اثارة الفتن المذهبية والعرقية والمناطقية والعشائرية بدلا من ان يقاتل عدو الكل للراسمالية الامبريالية الدولية ، والاخذ بمبدأ : جي غور ( رجل الاعمال الاميركي الشهير ) القائل : " استئجار نصف العمال لقتل النصف الاخر " فالرأسمالية الاميركية المتوحشة تمتلك الميليشيات والمافيا الدولية كلها من اصول شعبوية ومسلحة لاضطهاد الامم المستضعفة بيد ان المستضعفين حينما يكونوا مقيدين بهذا الاطر اللاآدمية يغدون اقوى من الفولاذ ، واشرس من ان يضطهدوا في مثل هذه البساطة ـ مثلا ـ في بلاد الرافدين الاشم تحديدا يواجه اهلنا وشعبنا الاحتلال الاجنبي بالتصدي والصمود والثورة المسلحة ويكلفون عنجهية القوات العسكرية الاميركية الاستدمارية خسائر فادحة لم تكن في الحسبان ، وكذلك قطاع غزة لن يموت حينما نرى بام اعيننا شعبه الباسل ينتفض على جلاديه بتباشير منعطف جديد حيث تسقط الحدود والحواجز المصطنعة منذ اتفاقية اوسلو الكارثية مع العدو الصهيوني المجرم "
ولفت : " ان اكذوبة الولايات المتحدة الاميركية انها حريصة في بناء شرق اوسط جديد !.. فالتجربة اثبتت قائلة : ان اميركا قد تخلت عن هذه ( الاطروحة ) لانها ترى ان وجودها الاساس في المنطقة هو مصالحها الستراتيجية على الصعد كافة ، وفي مقدمتها مصالح اسرائيل المتماهية مع المصلحة الاميركية ، فلا غرابة ان تتمسك الادارة الاميركية برئيس حكومة الاحتلال الرابعة الطائفية ، وبروز مشرف الدكتاتور والسنيورة بلا حكومة شرعية في البلاد ، وتغض النظر عن انتهاكات حقوق الانسان من التابعين لها لمصلحة تكثيف ضغوطها على ايران وسورية والسودان ".
وتساءل سماحته : " من يتحمل منا مسؤولية فصل الدين عن السياسة ؟!.. اليس الدين هو السياسة .. والسياسة هي الدين ؟!.. اليس الرسول القائد محمد ( ص) ، ودولة الخلافة الراشدة قادوا السلطة السياسية في سبيل تشييد الدين وتقويمه ، وبأسمه منه يستلمون الشرعية ، وفيه يلتمسون الادلة التشريعية ، وتوجيه الامة نحو سعادة الدنيا ونعيم الاخرة الازلي ، فكان الدين يؤسس السياسة ويحكمها وكانت السياسة طبقا للدين ، وخادمة له ، وبما ان مسالة الدين والسياسة لا تختص بطبقة دون طبقة ، ولا تختص بجماعة دون جماعة ، بل تشمل جميع الطبقات والجماعات في مختلف الازمان والامكان حيث جعل الله احكام الشريعة العملية الخاتمة ، ومنطلقاتها الانسانية الاممية الاسلامية على صعيد الانشاء العام على نهج القضايا الحقيقية وليست على نهج القضايا الخاريجية "
وقال : " نحن ننظر الى الماضي كما كان ، لا من منظور ليس في الامكان ابدع مما كان ، ولا من منظور : كل ما كان ينبغي ان يكون .. ان قضيتنا تفرض علينا ان ننظر الى الاحداث والوقائع التاريخية من المنظور الذي يتلمس محدداتها ومضامينها ، واذا نحن نظرنا الى الدولة بوصفها ظاهرة سياسية ، فاننا سنجد ان حكومة النظام السابق دولة السياسية تحديدا لحفظ الامن والنظام بما انها دولة فوقية شمولية عادلة في ظلمها .. افضل بكثير مما نشاهده ونلمسه الآن من ( حكومة ) فيها تهجير وتفجير ، وسلب ونهب واغتصاب وتزوير الذي بلغ ارقاما قياسية في العالم ، وتزعم انها دولة المؤسسات على النمط الاوربي والاميركي الليبرالي المعاصر !.. في حين هي تمارس سياسة " اللعب " على الصراع المحتدم في الساحة العراقية ، هذا الصراع الذي يؤججونه عند الحاجة بوسائل مختلفة من اثارة الفتن ، والقتل على الهوية ، وخناجر وسكاكين الميليشيات المذهبية والحزبية ، وتفجير الاضرحة المقدسة ، وبيوت الله تعالى .. الى فقدان النفط والغاز والبنزين والسمن والرز والطحين .. ثم العطاء اللامحدود للمتنفذين كالهبات والمساهمة في مشاريع الخصخصة والامتيازات السياسية كالوظائف السيادية ، والمراكز الثقافية الستراتيجية وكثير غيرها "
ولفت : " ان الصراعات السياسية في الساحة العراقية ليست صراعات فوقية بمعنى أنه ليست صراعات على مكاسب هنا أو هناك ، وانما هي في الحقيقة صراعات على الثوابت المركزية التى يتوقف حسم هويتها حسم هوية العراق الوطنية والاسلامية ، وحينما يغدو التناقض السياسي والآيديولوجي من هذا الفصيل ، او ذلك المكون تصعب امكانيات مد الجسور الى تسويات فعلية وواقعية "
وأضاف : " ان هناك ثمة ازمة ثقة متجذرة بين الفريقين لاتعود وحسب الى تباين الاهداف والحسابات والمصالح وانما تعود كذلك الى ماسطرته التجارب .. اذن ازمة الثقة هذه هي التي تفرض عن توفير ضمانات ليس فقط على الارض ، وانما في صيغ نتاج اي حل .. خصوصا الانسحاب الكامل وغير المشروط للقوات العسكرية الاميركية اولا .. فمسألة الثقة هنا ليست حالة شخصانية ، وانما حالة سياسية .. وحينئذ لايمكن حلها الا من خلال الثوابت السياسية الوطنية والاسلامية الاصلية "
وبخصوص المصطلحات التي يرددها المحتل الاجنبي والتابعين له .. قال : " من اخطر هذه المصطلحات : الغرباء .. التكفيرين .. الارهابين .. ايتام النظام السابق ... كل ذلك في سبيل غسل هيكلية العقل الجمعي العراقي ، وتطبيع الاحتلال واستيطانه من خلال قواعده العسكرية ، واطفاء الشرعية على عدد الضحايا التي بلغت خمسة ملايين يتيم ، ومليوني معوق ، واربعة ملايين مشرد وفي مقدمتهم خمسة وعشرون الف طفل تتراوح اوضاعهم بين التهجير الداخلي ، والهجرة الى دول الجوار الجغرافي بالاضافة الى احدى وعشرين الف مدمن على المخدرات من الاطفال بدون مبرر شرعي واخلاقي ، وهذه الممارسات الاجرامية لاتخضع للمساءلة والعدالة القانونية كما تتمتع بها قوات الاحتلال الاميركية من حصانة قانونية شرعتها الامم المتحدة تبيح هذه الممارسات الاجرامية بشماعة نشر الحرية والاصلاح والديمقراطية على مسار العولمة الرأسمالية الربوية الامبريالية . موكدا :" ان هيئة الامم التحدة تسير الآن بوقاحة متناهية على مسار عصبة الامم نحو مااسماه تروتسكي : (( مزبلة التاريخ )) .
وتابع : " وفي حين لم يكن الاستكبار الاميركي والاوروبي صادقا وحريصا بـ (( بنشر الاصلاح والحرية واقامة دولة المؤسسات الشعبوية الديمقراطية )) على صخرة الواقع العملي يعني طرده من تحقيق مكتسباته واطماعه في نهب الثروات الطبيعية التي منحها الله لهذه الامة المرحومة ، واما بعض التغيرات النسبية التي ادخلها ، والمنجزات التي حقـقها على البنية الاقتصادية للدولة القطرية العربية والاسلامية المستعمرة ، فيجب وضعها في سياق سعيه لتسهيل استغلال مواردها الاقتصادية من النفط والغاز والرانيوم والزئبق .. هذه حقيقة يجب ان نعرفها من خلال ترسيخ قيم التفتيت والتقسيم والفرقة والعداوة بين الامة بكل مذاهبها والقيم الضالة المضلة الهدامة التي تتعرض مع ثوابتها وتقاليدها وتراثها
وتحدث سماحته باختزال عن واقع الاعلام السائد في ظل الاحتلال : " فلنكن صرحاء ان بعض الفضائيات كالحرة .. والفرات .. والعراقية .. والسلام تحديدا يتعرضون للمقاومة الوطنية منها والاسلامية ، العملياتية منها والسياسية بالنقد اللاذع ، ويسبغون عليها صفة الارهاب ، ويسمون بوقاحة الوجود العسكري الاميركي ـ البريطاني على الثرى الوطني العراقي بـ(( القوات المتعددة الجنسيات )) وكأنما هذه القوات ليست جيوش احتلال غازية مستكبرة كافرة فاقدة للعواصم الخمسة المشهورة طالما هي مكلفة بمهمة ( تحرير ) العراق والعراقيين من نظام الدكتاتورية والاستبداد .
ان المؤشرات الملموسة من لدن المهتمين بالشأن العراقي ـ ان وسائل الاعلام في بلاد الرافدين حصرا التي هي تحت مظلة الاحتلال ـ يصلون الى قناعة لاريب فيها بان الاعلام المقروء والمسموع والمرئى يحاول كسب ود وعطف المحتل الغاشم لاسباب كثيرة ابرزها : الهاجس من قطع مخصصات التمويل المشبوه من خلف الابواب المغلقة ، او اعطاء الاعلانات ذات الكلفة المالية الباهضة ، او بأستلام شيكات مالية مجبرة باسم المؤسسة الاعلامية ، وتتوزع على هذه الاحزاب والتيارات والحركات والجمعيات والمراكز السياسية منها والثقافية ، فضلا عن بعض هذه الواجهات السياسية تمتلك محطات فضائية .
وهنا يجب التنويه ان الصحافة العراقية المناهضة للاحتلال والتابعين له البعض منها لقد حجبت عن الاصدار بسبب انعدام الدعم المادي لها مثل : صحيفة براءة ، وصحيفة النجف الاشرف ، وصحيفة قمر بني هاشم ، والحوزة ، والبعض الاخر بمستوى اقل من ناحية الانتشار مثل : صحيفة الوحدة العراقية ، وصحيفة راية العرب والبصائر ، وغيرها ...
وفي موضوع تداعيات نشاط تنظيم القاعدة في العراق ، ظهرت بين ليلة وضحاها دعوة ماتسمى بـ (( مجالس الصحوة )) .. شرح سماحة المرجع باختزال هذه المسألة قائلا : (( في البدء برزت هذه الظاهرة في محافظة الانبار من قبل عدد من شيوخ عشائر الدليم في الرابع عشر من ايلول العام 2006م بقيادة عبد الستار ابو ريشة الذي اغتيل في الثالث عشر من تشرين ثاني 2007م قرب مضيفه ، ثم غدت هذه الظاهرة مترامية الاطراف في مدننا العراقية ، واطلقت على نفسها باسم
(( قوات صحوة العراق )) بعد ان وجدت دعما لوجستيا وماليا واستخباراتيا وتعبويا وسياسيا واعلاميا من المحتلين الاميركان حصرا .. وهذه المساندة لم تكن موقع ترحيب من قبل حكومة الاحتلال الرابعة ، وخصوصا تيار الائتلاف الموحد ، اعلن على الملأ هواجسه من امتداد دور صحوة العشائر عموديا وافقيا ، واعتبر ان المساندة الاميركية لتلك المجالس سيقود البلاد الى نشر بذور الطائفية وتجذيرها ، ومن خلالها تهدد السلم الاهلي ، وحينما توسع نفوذ هذه المجالس الصحووية ، وافرزت مردودات ايجابية على صعيد المواجهة الميدانية ضد نفوذ القاعدة هنا أو هناك ، طالبوا بنفوذ ملموس في المشاركة الفعلية في تسير دفة الحكومة العراقية ، وقد عد شيوخ العشائر الانبارية انها تستحق ان ترشح وزراء للحكومة بديلا من الوزراء الذين استقالوا في الخامس عشر من تشرين ثاني العام 2007م .
ولا نكون مبالغين اذا قلنا : ان هذه المجالس أحدثت ا رباكا في الوضع العام ، وتصاعدت الشكوك والخلافات حول المهام والادوار التي تقوم بها ، ومازال مستقبل نفوذها وعلاقاتها بالمقاومة العملياتية والسياسية الوطنية منها والاسلامية ضد الاحتلال موقع شكوك وعلامات استفهام حول مقاصدها ومئاربها على المدى البعيد .
وفي ظل هذه الريبة من حقنا معرفة الدور المستقبلي لنشاط هذه المجالس بعد هذه الانتصارات والمكتسبات التي حقـقتها نوعا ما ضد القاعدة وفلولها ..
قد تسأل : هل تدخل في قاموس الستراتيجية الاميركية وضع هذه المجالس في حيال المقاومة العملياتية .. بمعنى توجيه الرصاص الحي بين صدور أبناء العراق بعضهم البعض ؟!..نعم .. قد تم تجنيد اثنين وسبعين الف ومائة وخمسون متطوعا في تلك المجموعات المسلحة ، ويدفع لكل واحد منها مخصصات شهرية تبلغ ثلاثمائة دولار اميركي هذا اولا .. وثانيا : مائة وواحد وثلاثون مجموعة تعمل مع القوات العسكرية الاميركية وباشرفها ، وفي مناطق عديدة في العراق ، ولايحق للحكومة العراقية التدخل في اعمالها ، أو وضع المطبات في طريقها على هذا .. ومن الصعوبة بمكان استئناف تلك التكتلات التي تحمل البندقية المقاتلة الى وضعها الطبيعي ، وبالتالي تكون معادلة الصحوة كقوة عشائرية يحسب لها الف حساب وحساب بوصفها امتلكت نفوذا ودورا فاعلا حيال عدد من التوزنات الاخرى ، وفي مقدمها وجود الميليشيات المسلحة للاطياف العاملة في بلاد الرافدين وفي معادلة صعبة ومرعبة ، وهذه هي الحقيقة التي لايمكن اسقاطها .سبحان الله !!..
هذا هو التشجيع الاميركي لتجذير العصبية القبلية ، وقبلها توظيف الطائفية بين العراقيين مع وجود الميليشيات المسلحة ، والعشائر التي تم تسليحها ستكون في النهاية تهديدا مباشرا لوحدة مستقبل الوطن وسيادته المستقلة ، ومصدرا لديمومة الصراعات وتصعيدها بأشكالها المختلفة .
وتناول سماحته دور الجمهورية الاسلامية الايرانية في شأن المسألة العراقية قائلا : (( الجمهورية الاسلامية في ايران تودي دورا برغماتيا تجاه العراق ، بيد انه يجب عدم خلط الاوراق ، ونحن ننظر الى الجمهورية الاسلامية كقوة اقليمية ، وعمق اسلامي استراتيجي للشعوب العربية والاسلامية ، والمفروض ان نتجاوب معها ونسعى بكل طاقاتنا الممكنة ان يكون الايرانيون أصدقاء صدوقين لنا محتملين ، وليس اعداء لدودين محتملين ، ويبدو في حدود معلوماتي وربما قد اكون مخطئا ان الجمهورية الاسلامية لاترغب بمغادرة القوات العسكرية الاميركية من العراق ، والغرض من ذلك هو ان تبقى هذه القوات رهينة لديها بالنسبة الى خلافها مع الولايات المتحدة الاميركية حول برنامجها النووي السلمي ، وتستخدم هذا البلد المحتل كورقة رابحة في أيديها وفي علاقاتها مع اميركا ، هذا من حيث المبدأ .. لكن هذه المواقف يجب ان لا تجعلنا ننظر الى الجمهورية الاسلامية الايرانية كأنها العدو الأوحد ، وليس الولايات المتحدة الاميركية . ان هذا النفوذ الايراني على الصعد كافة الذي نجده في العراق جاء بسبب الحفاظ على الأمن القومي الايراني .. وبسبب وجود الاحتلال الاميركي الفاقد للعواصم الخمسة المشهورة
والعدو الاول والأخير هو الولايات المتحدة الاميركية بوصفها هي التي احتلت العراق ، ونسفت بناه التحتية والاجتماعية ، وستبقى ايران والعراق بلدان متجاوران مسلمان شقيقان ، ولا نستنزف قوانا في صراعات جانبية جانية مهما كانت التحديات الحضارية ، وبالتالي المستفيد من كل ذلك اميركا زعيمة الامبريالية العالمية ومن وراءها اسرائيل ، ومن هذا كله يضع القوى الوطنية والاسلامية أمام مهمة مزدوجة صعبة للغاية ، وهي المبادرة في انهاء الاحتلال ، وتنظيف النظام من اللصوص ، والقتل ، والمفسدين ، والمخبرين والتابعين لهذه الدولة او تلك ، ليس فقط ، بل حتى المعارضة بطبيعة الحال من أية سياسات وصفقات تمثل بنتيجتها اختراقات للخارج العولمي الليبرالي المتوحش .
وحدد موقفه من دور الاطياف العراقية الداعمة للعملية السياسية السلمية ، اذ قال : ( ان دعاة ثقافة العملية السياسية في العراق .. وبالتحديد اصرار الاحزاب الاسلامية من خلال تصريحاتهم القائلة : حينما تصبح لنا حكومة مستقرة يمكننا التفاوض سلميا حول خروج القوات العسكرية الاميركية .. ومن حقنا ان نسأل : أي حكومة ستسمح لها الادارة الاميركية المصهينة بالوجود ستكون مجرد آلة يحركها الاميركان ، ولم ولن يكون ارساء حكومة شورية تعددية وعدم استثناء اي طاقة وطنية .. الا عندما يجبر الاحتلال الاميركي على مغادرة الوطن الاغر من خلال الجهاد الفكري والسياسي والمسلح ، وان العراقيين على طول تاريخهم هم الاكفاء الاصلاء على مقاومة الغزاة مثل مافي الجزائر وفلسطين ولبنان ، وفي كل دنيا العرب والمسلمين ، ولم يكن هذا الطرح الرسالي الانبعاثي الثوري مجرد رأي عابر أقوله انه مستمد من اطلاقات أدلة النصوص التشريعية ، والسنة التاريخية ، ولكن الحقيقة ظهرت ، والوقائع انكشفت ان تلك القيادات اليمينية لم تكتف بمجرد الجلوس في مكاتبها بانتظار شفقة المحتل الأجنبي الفاقد للعواصم الخمسة المشهورة ، بل تحولت الى داعم بصدق واخلاص الى تنفيذ مشاريعه الاستشراقية التوراتية الليبرالية الديمقراطية ، وهذا يعني الغاء الاطروحة الاسلامية ، وتغيير الوظيفة النظرية والسياسية لحسابات العلاقات العامة ، وكسب ثقة المحتل الاميركي. ولكن .. ما اثار اهتمامي هو تسارع بعض متقاعدي الاسلاميين الحزبيين للانخراط في النشاط في عملية الاحتلال السياسية ، وهم سلكوا مسارا مختلفا عن ماضيهم ضد الاستكبار والاستبداد والدكتاتورية ،وقد يظنون أنهم يعيدون نفس المسار ، وهنا يتحمل درجة عالية من الغباء ، ومن توافر حوافز الركض ، وراء المكاسب المادية الفانية ، او الشهرة الزائفة والمصالح الزائلة بدلا عن التقوى ومراقبة النفس وادامة الاتصال بالله والتمسك بشريعته وتطبيق احكامه ..ومن هنا تلاشت آمال العراقيين المخلصين باعادة الوعي والصحوة والغضب والثورة .
قسما بالله .. انا مصاب بالصدمة بدخول الاسلاميين كأحزاب وحركات للعملية السياسية ، وقيادة السلطة في ظل الاحتلال التي خلقت أجواء من المردودات السلبية على المجتمع ذلك انها تبنت الليبرالية الديمقراطية الاميركية ، والغت تطبيق الاطروحة الاسلامية كدين ودولة وكشريعة ونظام ، واصبحت هذه الاحزاب قيمة ( منفرة ) تكرست عزلتها في المجتمع وابتعاده عنها .. بدلا من ان تكون جذابة ومحرضة على التحرير والتقدم والانبعاث ، لذلك غدت النتيجة مأساوية مرعبة ، فالفشل الاسلاموي الاميركي في العراق كان وجهه ( الناصع ) دخول البلاد في حرب طائفية دموية مما خلقت مناخا من التوتر والتنافر الدائم بين مكونات المجتمع بطبقاته واطيافه واثنياته واعراقه الاجتماعية والسياسية والثقافية هذه حقيقة لايمكن انكارها
وفي نهاية حديث سماحة اية الله السيد البغدادي : " في هذه المرحلة التاريخية الخطيرة من التآمرالاستشراقي التوراتي المدروس على حياة الامة ووجودها وكبريائها تجتمع ( بعض القوى ممثلين عن حكومة الاحتلال الرابعة وشخوص معارضة تدعي تمثيل اطراف رافضة للعملية السياسية في منتج البحر الميت بالاردن التي نظمها المعهد الدولي للحوار المستديم الذي يرأسه : " هال إندرس " مهندس كامب ديفيد الكارثي تحت عنوان : " المصالحة الوطنية " ، وتحت حراسة المافيا الاميركية ـ الاسرائيلية ، والهدف من هذا الاجتماع هو تطبيق الاطروحة المتجزئة البدائية الدونية غير الاسلامية ، وغير الوطنية التي نظمت ثلاث محاور رئيسية : جدولة انسحاب القوات العسكرية الاميركية ـ البريطانية .. وتطبيق النظام الفيدرالي .. والمشاركة الفعلية في تسيير دفة الحكم . والمقصود من هذا الاجتماع كمقدمة للمؤتمر العام حول المصالحة الوطنية المزمع عقده في القاهرة عما قريب ، والهدف من هذا السيناريو :
1_ ان قوى المقاومة والممانعة في العراق باتت من الثوابت الوطنية الاسلامية الستراتيجية ، ليس في حسابات الدول الاقليمية بل وحتى الدولية ما يعني الغاءها بات ضربا من رابع المستحيلات ، وانه لا بد اخذها بعين الاعتبار في اي تسويات مترقبة مهما كان طابعها .
2_ تسويق المشاريع الاسرائيلية والاميركية في المنطقة وبخاصة التآمر على القضية الفلسطينية ، وتصفية المقاومة الميدانية ، وانصياع الاطراف جميعا للعملية السياسية التي اسسها المحتل ، والاستجابة بنتائجها الكارثية المرعبة . وخلاصة القول : ان ازمة القضية العراقية لا تحل ولايمكن انتشالها من عنق الزجاجة إلا بتطبيق هذه الشروط الرئيسية التالية :
اولا : الانسحاب الكامل للقوات العسكرية الاميركية ـ البريطانية المحتلة ، وانهاء قواعدها .
وثانيا : الاحتفاظ بوحدة العراق ارضا وشعبا وتاريخا .
وثالثا : رفض التدخل الاقـليمي في شؤون العراق الداخلية .
ورابعا : اعادة المؤسسة العسكرية العراقية بعد محاسبة المسيئين من رجالها .
وخامسا : رفض قرار النفط والغاز الذي حاولت حكومة الاحتلال الرابعة تمريره خدمة مجانية للعولمة الرأسمالية الاميركية .
وسادسا : اعتبار محافظة كركوك مدينة عراقية بوصفها نموذجا لوحدة وادي الرفدين الاشم .
وسابعا : اعتبار القوانين التي تم اصدارها من قبل مايسمى بـ " البرلمان العراقي " باطلة لكونها ابرمت في ظل الاحتلال .
وثامنا : ان تعيد الولايات المتحدة الاموال ، والاسلحة الثقيلة التي سرقتها ، وهكذا الحكومات العربية والاسلامية ان تستعيد كل الاموال والممتلكات الموجودة لديها . "
بسم الله الرحمن الرحيم "وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ " صدق الله العلي العظيم
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
27
فوج جديد من الحرس الوطني الاميركي يتولى إدارة معتقل بوكا
الوكالة المستقلة للانباء
اعلن الجيش الاميركي، إن فوجا جديدا من القوات الاميركية سيتولى قيادة القاعدة الامنية في معتقل بوكا جنوبي العراق.وأوضح الجيش الاميركي في بيان حصلت الوكالة المستقلة للأنباء(أصوات العراق) على نسخة منه، الجمعة، أنه " " ستجري، الأثنين المقبل، مراسم نقل السلطات لفوج الحرس الوطني الجديد القادم من ولاية اوكلاهوما".وإضاف "البيان أن الفوج الجديد سيسير دوريات خارجية في محيط القاعدة في منطقة العمليات التي تضم اكبر المعتقلات الاميركية في العراق".ونقل البيان عن اللفتنانت كولونيل مارك بيلكنغتون، قائد الفوج الاول التابع لفرقة المشاة 17، قوله "نحن نعمل سوية مع قوات الامن العراقية والشعب العراقي لتامين هذه المنطقة وبالتالي معسكر بوكا." واضاف بيلكنغتون موضحا ان "الوضع في المنطقة معقد، الا ان قواتنا على اهبة الاستعداد لاي طارئ".ويقع معتقل بوكا على بعد 2 كم من مدينة أم قصر التي تقع على بعد 60 كم غرب البصرة، ويقبع في المعتقل الآلاف من العراقيين من الطائفتين. وسماه الأمريكان بمعتقل (بوكا) على اسم إطفائي أمريكي من اصل أسباني، قتل أثناء عمله في إطفاء الحرائق في أحداث 11 أيلول سبتمبر 2001 ويخضع السجن لإدارة القوات الأمريكية، وليس للحكومة العراقية أي صلة بما يحدث داخله حسب ما صرح به الكثير من المسؤولين العراقيين، واندلعت في هذا المعتقل الكثير من الاشتباكات والمواجهات بين المعتقلين وحراس المعتقل، وبين المحتجزين أنفسهم في أحيان أخرى.وتعرض المعتقل قبل حوالي ثلاثة أشهر، إلى قصف بنيران غير مباشرة، سقط خلالها أكثر من 100 بين قتيل وجريح، ولم تحدد الجهة إلتي قامت بالهجوم.وتقع مدينة البصرة، مركز محافظة البصرة،على مسافة 590 كم إلى الجنوب من العاصمة بغداد

ليست هناك تعليقات: