Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الخميس، 27 مارس، 2008

صحيفة العراق الالكترونية الأخبار والتقارير الاحد 23-03-2008


نصوص الأخبار والتقارير
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
البنتاجون يحث بوش علي إرجاء خفض القوات الأمريكيةفي العراق إلي نهاية الصيف
الأهرام
كشفت صحيفة نيويوريوك تايمز أن قادة عسكريين أمريكيين بارزين قدموا مقترحات لإدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش بشأن إرجاء أي خطط لخفض عدد القوات العاملة في العراق حتي نهاية الصيف المقبل علي الأقل‏.‏وأشارت الصحيفة إلي ـ أنه في الوقت ذاته ـ فإن هذه المقترحات ستفيد من النشر الجديد للقوات لمدة قد تصل إلي‏12‏ شهرا بدلا من‏15‏ شهرا في الوقت الحالي‏.‏وأضافت الصحيفة أن وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس التقي لليوم الثاني في جلسات مغلقة مع كبار القادة العسكريين بوزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون لتحديد التوصيات التي سيتم تقديمها إلي الرئيس بوش الاربعاء المقبل‏,‏ وأوضحت أن بوش سيناقش المقترحات مع قائد القوات الأمريكية في العراق ديفيد بيترايوس غدا كما أنه من المتوقع أن يتخذ قرارا بشأن أي انسحاب للقوات قبيل أول إبريل المقبل‏.‏ حيث سيزور كلا من‏:‏ أوكرانيا ورومانيا وكرواتيا لمدة خمسة أيام‏.‏وأكدت نيويورك تايمز أنه في سبتمبر الماضي عندما واجه بوش ضغطا شديدا من الديمقراطيين حتي من بعض الجمهوريين في الكونجرس‏,‏ اضطر إلي الإعلان عن أنه سيسحب خمسة ألوية مقاتلة‏,‏ واثنتين من كتائب مشاة البحرية بحلول يوليو المقبل‏,‏ وأشادت إلي أن هذا الخفض الذي لم يكتمل بعد سيعيد عدد القوات في العراق إلي نحو‏140‏ ألف جندي‏,‏ وهو المستوي الذي يعد أعلي بقدر بسيط عن المستوي الذي كانت عليه قبل زيادة القوات‏.‏ومن جانبه‏,‏ أعلن المتحدث باسم البنتاجون جيف موريل أن‏4‏ ألوية في طريقها إلي الرحيل‏,‏ مما يصعب معه التنبؤ بتأثير ذلك علي مستقبل الأمن في العراق‏.‏وأشار إلي أن اتفاقا في الرأي تم التوصل إليه بين ضباط بارزين في البنتاجون والعاصمة العراقية بشأن ارجاء أي مناقشات أخري بشأن الخفض‏.‏وقالت الصحيفة إن نتائج وقف الانسحاب لفترة ربما تثير مشاعر معادية للحرب في الكونجرس التي قلت منذ سبتمبر الماضي‏,‏ عندما أدلي الجنرال بيترايوس بشهادته أمام الكونجرس‏,‏ وحول الديمقراطيون تركيزهم إلي نفقات الحرب‏.‏ومن المقرر أن يطلع بيترايوس والسفير الأمريكي لدي العراق ريان كروكر الرئيس الأمريكي والكونجرس علي تقريرهما عن الوضع في العراق والخطوات المستقبلية التي يتعين اتخاذها بعد ثلاثة أسابيع‏,‏ لكن البنتاجون استبعد الأدميرال ويليام فالون رئيس القيادة المركزية الأمريكية من المثول امام الكونجرس خلال تقديم التقرير‏,‏ حيث سيكون قد استقال من منصبه‏.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
2
مناهضون للحرب في العراق يحاولون اغلاق مقر الأطلسي
الدستور الأردنية
حاول نحو الف متظاهر مناهضين للحرب من دول حلف شمال الاطلسي امس اغلاق مقر الحلف في بروكسل ، خلال تظاهرة بمناسبة الذكرى الخامسة لاجتياح العراق ، كما افاد المنظمون والشرطة المحلية. واوقفت الشرطة نحو 450 شخصا داخل حرم المقر وحوله في حي ايفير على مشارف العاصمة البلجيكية. وتم ابعاد المتظاهرين الذين تم توقيفهم "اداريا" وفق تعبير الشرطة من الموقع وتسجيل اسمائهم قبل اخلاء سبيلهم ، وفق وكالة الانباء البلجيكية.والحقت اضرار بمباني المقر لكن بدون تسجيل مشكلات رئيسية ، وفق الشرطة التي قالت انه لن تتم ملاحقة اي شخص قضائيا.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
"هيئة" توحيد الجهد العراقي" تدعو العراقيين للوقوف صفاً واحداً امام التغلغل الايراني
العرب اليوم
اعدت هيئة توحيد الجهد الوطني العراقي ان العراق تحول الى ساحة للصراعات والنفوذ الايراني منذ احتلال عام .2003وقال بيان صادر عن الهيئة ان ايران استغلت الظروف غير الطبيعية التي نجمت عن الاحتلال لتأكيد حضورها وتثبيت نفوذها عبر ادوات وجهات, لتنفيذ اجندتها مما ادخل البلاد والمنطقة في دوامة العنف وعدم الاستقرار:
وقال البيان ان الظروف التي خلقتها الحرب على العراق خصوصا بعد غياب سلطة الدولة ومؤسساتها العسكرية والامنية حالت دون التصدي لمنفذي المخطط الايراني في البلاد الذي وجد في هذه الظروف مجالا رحبا لتصفية حساباته على الساحة العراقية سواء أكان مع من وقف في مواجهة المشروع الايراني خلال الحرب العراقية الايرانية او من رأى ان التدخل الايراني احتلال اخر للعراق.واكد البيان ان هيئة توحيد الجهد الوطني العراقي تعتقد ان الخمس سنوات التي اعقبت الاحتلال الامريكي للعراق وتداعياته على اوجه الحياة برمتها, تعكس مدى خيبة الامل لدى العراقيين الذين فقدوا الامل في رؤية النور في نهاية النفق, جراء التداعيات التي اعقبت الحرب من تمزيق لوحدة الشعب واشاعة روح الانتقام والثأر المستند على احقاد تنتمي لمنهج طائفي غريب ودخيل على العراقيين, وتدمير البنى التحتية للدولة العراقية, وهدر مليارات مليارات من ثرواته واغتيال عشرات الالاف من كوادر الدولة وكفاءاتها من اساتذة جامعات ومهندسين واطباءومفكرين وضباط, وملاحقتهم وتشريد عوائلهم ونهب ممتلكاتهم, وانتشار فرق الموت والمليشيات المدعومة من قبل ايران, فضلا عن غياب الامن والاستقرار في البلاد عموما.واضاف البيان ان هيئة توحيد الجهد الوطني العراقي وجماهيرها وانصارها في داخل العراق وخارجه وهي تستذكر ما يجري في العراق ما سببته من اثار كارثية في بنية المجتمع ونسيجه الاجتماعي, التي وضعت البلاد على شفير الحرب الاهلية, تدعو كل المخلصين من ابناء شعبنا احزابا وقوى ومنظمات وشخصيات وشيوخ عشائر الى توحيد جهدهم من اجل عراق موحد ومحرر ومستقل, بالاستناد الى مشروع انقاذ العراق الذي طرحته الهيئة كمخرج لانقاذ البلاد من المحنة التي يمر بها.وترى هيئة توحيد الجهد الوطني العراقي ان المأزق الذي يعيشه العراق واخفاق الحكومة الحالية في معالجة الاوضاع السياسية والامنية والاجتماعية والخدمية, تستدعي من كل المخلصين التوافق على برنامج سياسي, يستند الى ثوابت الموقف الوطني, كما هو مثبت في مشروع انقاذ العراق لاخراجه من خندق المحاصصة الطائفية والعرقية والفساد وهدر ثروات البلاد والاستئثار بالسلطة والقرار السياسي وتهميش الاخرين, وافشال المشروعين الايراني والصهيوني, اللذين يستهدفان العراق وهيويته العربية.لقد آن الاوان وبعد خمس سنوات من الفشل والاخفاق في ادارة البلاد وتحولها الى ساحة للنفوذ الايراني وما تبعها من حكومات فشلت هي ايضا من الاستجابة لمتطلبات تحقيق الاستقرار والمصالحة الوطنية, وهذا يتطلب تصحيح مسار العملية السياسية برمتها وفي مقدمتمها تشكيل حكومة انقاذ وطني تحضر لانتخابات نزيهة وعادلة, وتعيد كتابة الدستور وتعالج الاثار الكارثية للقرارات الظالمة التي اعقبت احتلال العراق واطلاق سراح المعتقلين.ويرى البيان ان من شأن تحقيق هذه الخطوات الانقاذية عبر جبهة وطنية واسعة, ان تحقق التوازن في العملية السياسية, وتبعد عنه مخاطر التدخلات الخارجية, وتمهد لعودة ملايين العراقيين في الشتات الى البلاد, وتوقف مسلسل الاستهداف الطائفي, وصولا الى افشال المشروع الايراني الذي يستهدف العراق وعمق ارتباطه العربي.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
4
جيتس يأمر القوات الجوية بنشر كامل طائراتها الآلية في العراق
الخليج
طلب وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس من قواته الجوية وضع كلّ طائراتها الآلية التي تعمل دون طيار في سماء العراق، الأمر الذي يثير مخاوف قادة القوات الجوية من زيادة الضغط والتحميل على طائراتهم. وذكرت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” أن الضغط من قبل وزير الدفاع تضاعف في الشهور الأخيرة بخصوص هذه المسألة حتى إن عدد الطائرات الآلية التي تعمل دون طيار قد تضاعف في أجواء العراق وبصورة دائمة، في سياق المساعدة بمحاولات تعقب المسلحين العراقيين والعثور في العبوات الناسفة المزروعة في طرقات العراق.ونقلت الصحيفة شكاوى متزايدة لكوادر وقادة القوات الجوية الأمريكية أكدوا فيها أن النشر المستمر لهذا النوع من الطائرات التي تعرف باسم “بريداتور” يضر بالروح المعنوية للجيش الأمريكي ويؤثر بالسلب على إمكانيات هذه الطائرات على المدى الطويل.وحذر ضباط القوات الجوية من أن هذا الضغط المتزايد الذي يمارسه وزير الدفاع لنشر أسراب الطائرات الآلية سيعرض القوات الجوية لأزمة مشابهة لما حدث إبان الحرب العالمية الثانية للقوات الألمانية وأفقدها قدراتها الجوية الفاعلة لأنها اضطرت لنشر طيارين أكثر في الجو دون مراعاة الإمكانيات الفعلية.وقالت الصحيفة إن رغبة جيتس في تكثيف نشر طائرات “بريداتور” تأتي ضمن مخطط لمحاولة تحقيق تقدم سريع وملموس على مستوى العمليات العسكرية في العراق، لكن على المدى البعيد ستتأثر القوات الجوية الأمريكية بشكل بالغ.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
هجوم بالكاتيوشا على مقر امني أمريكي في بابل
الوطن الكويتية
قال مصدر في شرطة محافظة بابل جنوب بغداد السبت أن تسعة صواريخ كاتيوشا استهدفت ليل أمس الاول مقرا تابعا للاستخبارات الأمريكية جنوب مدينة الحلة (مركز المحافظة) لكنها لم تسفر عن إصابات.وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه»سقطت ليل أمس الاول أربعة صواريخ كاتيوشا على مقر تابع للاستخبارات الأمريكية (دار احد القياديين السابقين في حزب البعث المنحل) جنوب مدينة الحلة من دون معرفة حجم الخسائر«.وأضاف »كما سقطت خمسة صواريخ أخرى في محيط المقر المذكور لم تسفر عن إصابات بشرية« ولكنها أدت الى أضرار مادية ببعض الدور السكنية.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
التيار الصدري يكشف عن اعتقال عدد من المرشحين لانتخابات المجالس الانتخابية في الديوانية
الدار العراقية
كشف النائب عن الكتلة الصدرية علي الميالي عن اعتقال مرشحين لخوض الانتخابات المحلية في محافظة الديوانية، فيما طالبت قوى وأحزاب عراقية الحكومة بضمان نزاهة الانتخابات المؤمل إجراؤها مطلع تشرين الأول/ أكتوبر المقبل. كما طالبت تلك القوى والأحزاب التي أكدت مشاركتها في تلك الانتخابات بتجاوز الأخطاء السابقة. وفي هذا الشأن، أعرب راسم العوادي المتحدث الرسمي باسم حركة التوافق الوطني بزعامة أياد علاوي عن أمله في أن تكون الانتخابات "فافة، وليست كسابقتها، فيها تدخلات، وتهميش وقوائم طائفية". وأضاف أنه لا بد من ضمان مشاركة الجميع. أما مدير المكتب الإعلامي للتجمع العراقي الوطني طالب الحلفي، فدعا القوى والأحزاب إلى الالتزام بالقانون لضمان نجاح سير العملية الانتخابية، وأوضح أن التجمع أعدَّ دراسة في حول قواعده وإمكانية حصوله على مقاعد في مجالس المحافظات، وأضاف أن التجمع العراقي الوطني يدعو جميع الأطراف إلى الالتزام بالقانون. من جانبها، أعلنت المفوضية العليا للانتخابات استعدادها لضمان نجاح العملية الانتخابية في المحافظات العراقية
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
الجيش العراقي يعتقل 12 من اتباع الصدر
القبس
افادت مصادر مقربة من الزعيم الشيعي مقتدى الصدر ان قوات من شرطة الطوارئ اعتقلت 12 من اتباع الصدر في مدينة الديوانية، 180 كلم جنوبي بغداد.واوضحت المصادر ان قوات من شرطة الطوارئ قامت باعتقال 12 من اتباع الصدر في منطقة حي الشهيد الصدر وسط المدينة، فضلا عن اقتحام مكتب الشهيد الصدر في منطقة الدغارة شمالي المدينة والعبث بمحتويات المكتب.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
سياسيون وصحفيون: تحسن الوضع الامني مرتبط بخروج القوات متعددة الجنسيات من العراق
الملف برس
يرى النائب نصير العيساوي رئيس كتلة رساليون البرلمانية ان" المشاكل الامنية التي تحدث في البلد يكون الاحتلال دائما طرفا فيها ". وقال في تصريح لوكالة الملف برس "اذا خرجت القوات المتعددة الجنسيات سنصل الى قمة التحسن الامني ".وتابع:" السبب معروف، لاهداف استراتيجية يقوم المحتلون بصنع هذه المشاكل،لايجاد دور لهم في الوضع الامني مما عقد الاوضاع ، ووصل الامر بنا الى مسألة معقدة جدا ، مؤكدا "كلما وصلنا الى حل لضبط الامن فقدناه بسبب هذه الاستراتيجية الاميركية في العراق ". موضحا :" مددت الحكومةالعراقية بقاءهذه القوات خصوصا عندما خول القانون الدولي الحكومة العراقية ان تطلب رحيل القوات او بقاءها ، وبهذا التخويل مددت الحكومة بقاءها حتى نهاية العام الحالي واعتبرته العام الاخير لبقائها . وقال "لقد اقتربنا من نهاية العام ولم نلمس اي تحرك لخروج القوات الاميركية من العراق ولذلك ستكون لنا وقفة جديدة معها ".مشيرا الى ان تصريحات المسؤولين الاميركان ببقاء القوات متعددة الجنسيات في العراق الى عقود ليست تصريحات رسمية . من جهته قال رئيس جمعية الحقوقيين العراقيين طارق حرب " الملف الامني سرق من العراق من قبل القوات الاميركية اثناء حكم رئيس الحكومة المدنية بول بريمر، عندما حل وزارتي الداخلية والدفاع كما سرقت جميع اموال الدولة بعد سقوطها" . وقال حرب: الخطأ الكبير الذي وقع به الاميركان هو ترك مخازن الاسلحة مفتوحة والاستحواذ عليها من قبل الاخرين، لذلك نجد الان جميع انواع الاسلحة بيد المواطنين وهذا مفتاح الانفلات الامني وزاد من حدة اضطراب الملف الامني. معتبرا ما أتخذته الحكومة العراقية يدعو الى التفاؤل بعض الشيء وخصوصا هناك كلام يطرح الان لانهاء الغزو الاجنبي ، موضحا :اذا كان التحسن الامني في نهاية عام 2007 بنسبة 50% اعتقد سيكون في عام 2008 تحسن تصل نسبته الى 70% علما "ان زرع العبوات في الشوارع وتفخيخ السيارات سوف لن ينتهي طالما هناك تواجد للاميركان ".مشيرا الى ان شريحة المحامين هي اقل الشرائح التي تعرضت الى عمليات اغتيال وخطف كونهم لم يكونوا على تماس مع الشارع العراقي المضطرب كالصحفيين والعمال حسب قوله .مؤكدا ان الذين تعرضوا وتضرروا من المحامين كان بحدود100 محام وهذا الرقم ضئبل مقابل 50 الف محام في العراق لذلك تعتبر شريحة المحامين اقل الشرائح الاخرى تضررا .فيما اعتبر المحلل السياسي محمد بديوي اضطراب الوضع الامني نتيجة من نتائج التحول الكبير الذي عاشه المجتمع العراقي بعد 35 سنة من حكم النظام السابق الذي اعطى مفاهيم واليات خاصة للامن في ذهنية المواطن وهذا ما زاد الامر سوءً وتعقيدا حسب قوله .وقال: قوات الاحتلال لم تقدم على تغيير النظام فقط وانما اسقطت الدولة العراقية التي بنيت على مدار اكثر من 80 سنة ،محاولة ان تبني دولة جديدة وفق أليات لم تعرفها المنطقة من قبل بمعنى هناك شريحة واسعة من المجتمع العراقي وجدت نفسها تتجه الى انفتاح السلطة بعد عام 2003 ؛ لذلك رأت القوات الاميركية ان هذا التحول قد يؤدي الى استقرار في المنطقة عموما وهذا الاستقرار هو استقرار عرفي وتخديري . وتابع: الذي يخدر المشاك والتناقضات لايحل المشكلة بل يخلق فوضى تجعل الحكومة تسعى الى معالجتها باجراءات غير صحيحة كاللجوء الى أجرات أمنية مدعومة من قوة كبيرة وهي قوات متعددة الجنسيات وكذلك الذهاب الى المصالحة الوطنية التي لازالت تفتقر الى الكثير من الجدية بحيث نرى ان البعض لايقدرعلى استيعاب الاخر في مايطرح في الاجتماعات .وقال: استهداف شريحة معينة واحدة يحصل في ظل الفشل الحكومي الذي لم يتعامل على ايجاد الحلول السليمة .مؤكدا ان اكثر الشرائح تعرضا الى الاستهداف هي شريحة الصحفيين وهم ضحية من ضحايا كثيرين من اطباء وعمال. معبرا عن اعتقاده ان الامن سيقوض في المرحلة الاخيرة كون هناك انتخابات اميركية ولكن سيكون الامر كما كان في السابق.واتفق بديوي مع رئيس جمعية الحقوقيين على بقاء السيارات المفخخة وزرع العبوات في الطرق ، مؤكدا ان البلد بحاجة الى تشكيل امن مجتمعي يتولى حماية نفسه.اما رئيس تحرير صحيفة المنار العراقية ناظم غيدان فاكد ان الحال" سيبقى على ماهو عليه كما هو في الوضع الامني ما لم يوفروا عملا للعاطلين عن العمل. وقال: اكثر الشرائح التي قدمت ضحايا هم الصحفيون كونهم على تماس مع الشارع العراقي حيث بلغ عدد الشهداء منهم اكثر من 150 شهيد ا وذلك بسبب تردي الوضع الامني في البلد. وقال :الاميركان هم قادرون على اعادة الامن ولكن لم يفعلوا ذلك لوجود مصالح خاصة لهم .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
البرلمان يناقش قانون سلم رواتب الموظفين في دورته المقبلة
راديو دجلة
رجح مصدر برلماني عدم امكانية اجراء نقاشات فعلية حول اتفاقية التعاون طويلة الامد بين العراق والولايات المتحدة متوقعا انها لن تبحث حتى العام المقبل.وقال النائب عن الائتلاف العراقي الموحد عباس البياتي ان جدول اعمال مجلس النواب خلال دورته الربيعية المقبلة سيكون مفتوحا على مصراعيه لمناقشة مشاريع مهمة ابرزها قانون سلم رواتب موظفي الدولة الذي تم اقراره من قبل وزارة المالية ومجلس الوزراء.مشيرا الى انه من المواضيع المهمة التي سيتم بحثها خلال الدورة الجديدة هي مسألة اسناد الحقائب الوزارية الشاغرة لوزراء جدد في الحكومة الحالية.
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
تظاهرات في أثينا وطوكيو ضد الحرب على العراق
الخليج
تظاهر أكثر من ألف متظاهر أمس، في وسط أثينا ضد الحرب على العراق وأفغانستان، وذلك بمناسبة الذكرى الخامسة للتدخل العسكري الأمريكي في العراق، كما شهدت العاصمة اليابانية طوكيو مظاهرات مماثلة. ونظمت تظاهرة أثينا التي سبقها تجمع في الساحة المركزية في العاصمة اليونانية، كبرى النقابات ودعاة السلام والعولمة البديلة ومجموعات من المهاجرين الباكستانيين والفلسطينيين. وسار المتظاهرون مرددين “اخرجوا فورا من العراق”، داعين إلى “خروج الناتو من البلقان” و”الحرية لفلسطين”، حتى مقر السفارة الأمريكية التي انتشرت من حولها تعزيزات أمنية كبيرة. وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها “بوش الإرهابي رقم واحد” و”لا جنود يونانيين ضمن قوات احتلال”. كما طالب المنظمون في بيان “برحيل كل قوات الاحتلال من قبرص والعراق وأفغانستان”.(
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
البعث: الشعب العراقي اسقط مخططات التقسيم العرقية والطائفية وحافظ علي وحدة العراق وهويته الوطنية والقومية والانسانية الأصيلة
وكالة الأخبار العراقية
وجه حزب البعث العربي الاشتراكي بيانا تلقت القدس العربي نسخة منه في الذكري الخامسة لبدء العدوان الامريكي البريطاني علي العراق:
تحل علينا اليوم الذكري الخامسة لبدء العدوان الامريكي البريطاني الصهيوني الغاشم علي العراق والذي شرعَ به المُعتدون الاوباش فجر العشرين من آذار (مارس) عام 2003 بذرائع كاذبة ودعاوي متهافتة من قبيل (امتلاك اسلحة الدمار الشامل) و(التعاون مع تنظيم القاعدة).. والتي اتضح كذبها فور العدوان، بل اعترفوا هم وعلي رأسهم المجرم بوش وأجهزة مخابراته بانها كاذبة وغير صحيحة! ولقد اقترف المعتدون الأمريكان والبريطانيون أبشع الجرائم باستخدامهم كل الاسلحة المُحرمة دولياً حينما دكت طائراتهم وصواريخهم أرض وسماء ومياه العراق، واستخدموا حتي الاسلحة النووية التكتيكية في معركة المطار التي تذيب البشر والشجر والحجر، واستشهد فيها المئات من مقاتلي جيشنا الباسل الذي قَدمَ عبرَ المعارك المتتالية التي ابتدأت في ام قصر وانتهت باحتلال بغداد آلاف الشهداء فضلاً عن الآلاف من ضحايا القصف الهمجي من أبناء شعبنا الصابر.
يا أبناء شعبنا البطل لقد قاتلتم المُحتلين بصدوركم العامرة بالايمان وصَمدَ جيشكم الباسل في أم قصر وجنوب العراق صموداً اسطورياً..
وعلي امتداد أرض العراق وصولاً الي بغداد، بيدَ ان ركون المعتدين الأمريكان الي القوة الغاشمة الهَمجية المُستندة الي أحدث مُبتكرات التكنولوجيا من الاسلحة العمياء (الذكية والغبية) علي حد سواء، ومشاركة النظام الايراني الفعلية والاساسية في العدوان وتواطؤ الكثير من الحكام العرب الخونة وانطلاق الطائرات والصواريخ من قواعدهم الجوية والأرضية وحاملات طائراتهم في الخليج العربي في مؤامرة دولية واقليمية كبيرة ضد عراق البعث والعروبة والاسلام، عراق الايمان بالمثل والمبادئ السامية كنز الايمان وجمجمة العرب وقاهر الكيان الصهيوني والداعم الحقيقي للمقاومة الفلسطينية الباسلة.
يا أبناء شعبنا الغياري ان المعتدين الأراذل باستهدافهم العراق استهدفوا الامة العربية جميعها، وأرادوا من احتلال العراق في 9/4/2003 مقدمةً لاحتلال الوطن العربي بأسره وتحقيق مَشروعهم المُريب (الشرق الأوسط الكبير)، بيدَ ان انطلاق المقاومة العراقية الباسلة والثورة العراقية المسلحة في اليوم التالي ليوم الاحتلال وتصاعد عملياتها الجهادية الباسلة قد وأدَ أضغاث أحلام المُحتلين الأوباش وكسر ظهورهم علي مدي السنوات الخمس المُنصرمة من عُمر الاحتلال، فلقد تعمد ثري العراق بنجيع دم أبنائه الطهور واستشهد من مجاهدي المقاومة الالاف من المناضلين البعثيين، والذين بلغوا 120 ألف شهيد علي امتداد السنوات الخمس الماضية، من بين مليون و300 ألف شهيد من أبناء شعبنا المجاهد وتقاطرت قوافل الشهداء، أثناء معارك الشرف والمقاومة الباسلة، وعمليات الاغتيال التي أقَدمَ عليها المُحتلون وعُملاؤهم المزدوجون لهم ولايران فاغتالوا شهيد الحج الأكبر قائد الثورة والحزب والشعب الشهيد صدام حسين وأولاده وحفيده وأخاه برزان ابراهيم والرفيق عواد البندر السعدون.
وفي مثل هذا اليوم من العام الماضي في العشرين من آذار (مارس) عام 2007 أقدموا علي اغتيال المُناضل الشهيد طه ياسين رمضان، ولم يكن ذلك من قبيل المصادفة بل امعاناً في تأكيد ذكري عدوانهم الهمجي الغاشم واصراراً علي ادامة احتلالهم للعراق باستمرار استهدافهم لقياداته ورموزه وأبنائه الشرفاء.
يا أبناء شعبنا المغوار ومجاهدي المقاومة الباسلة بالرغم من عمليات الابادة المنظمة لابناء شعبنا في الفلوجة والأنبار وديالي والبصرة والنجف وبغداد واستمرار المحتلين الامريكان الأوباش وعملائهم في المسلسل القذر لهذه الابادة في نينوي وسامراء والتأميم ومُدن العراق كلها والتي أضحت ساحات لمجازرهم في حديثة والاسحاقي والدور والحمدانية والاسكندرية والدورة وعرب الجبور وسامراء وبيجي وكربلاء والناصرية والعمارة وغيرها من بقاع العراق الطاهرة، بالرغم من ذلك كله يتصاعد عطاء أبناء شعبنا السخي وتتصاعد مقاومته الباسلة وفضحه لجرائم المُحتلين وعملائهم الذين نهبوا نفط العراق وثرواته كلها وجَوعوا الشعب العراقي وأشاعوا الفساد المالي والاداري غير المسبوق علي الاطلاق، وسيكون العام السادس للعدوان الآثم والاحتلال الغاشم عام معارك الحسم الكبري بعون الله لطرد المُحتلين وتلقينهم مُر الدروس وتجريعهم كؤوس الهزيمة النهائية والخذلان الأبدي. وها هم أبناء شعبنا المقدام يقفون صفاً واحداً بوجه المحتلين الأوغاد ومخططات التقسيم العرقية والطائفية مُجسدين وحدة العراق وهويته الوطنية والقومية والانسانية الأصيلة حتي صارت تجربة صموده الاسطوري بوجه المُحتلين البغاة انموذجاً يحتذي به للمقاومة والتحرر علي صعيد العالم كله. فلقد انبلج صُبح التحرير والاستقلال وسيشع علي الوطن العربي كُله بل علي المعمورة كلها.
أيها الاحرار في كل مكان ان حزبنا، الذي قدم ادلة مضافة بعد الغزو علي انه مدرسة في المقاومة والتمسك بمبادئ الاستقلال والحرية والعروبة ورفض المساومات علي حساب العراق وفلسطين، فاستحق بجدارة ان يطلق عليه اسم مضاف جديد وهو حزب الشهداء، يغتنم في هذه المناسبة التاريخية ودخول ثورتنا المسلحة عامها الجديد ليؤكد لابناء شعبنا العراقي وللجماهير العربية، من المحيط الاطلسي الي الخليج العربي، بانه مصمم مع باقي فصائل الجهاد والمقاومة الشقيقة علي عدم اعطاء قوات الاحتلال المزدوج الامريكي والايراني اي فرصة للنجاة او البقاء في العراق مهما غلت التضحيات.
كما انه يعيد التاكيد علي ضرورة توحيد كافة الفصائل المقاتلة في جبهة عسكرية وسياسية واحدة للتعجيل بالنصر الحاسم وتقليص فترة معاناة شعبنا.
عاشت الثورة العراقية المسلحة. النصر لشعب العراق الباسل وهو يخوض معركة العرب الاساسية والاعظم.العار للغزاة الامريكيين والايرانيين.
المجد لشهداء المقاومة العراقية وعلي رأسهم مهندسها ومطلقها ورمزها الاستشهادي صدام حسين.عاشت فلسطين حرة عربية من النهر الي البحر.
تحية عطرة لابناء قواتنا الوطنية المسلحة المصدر الاساس لفصائل المقاومة المسلحة كلها.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
الفياض: تدهور العلاقة بين الصدريين والمجلس الأعلى يقف وراء التوتر الأمني في بعض المحافظات
راديو سوا
أرجع عضو الائتلاف الموحد عن حزب الدعوة الإسلامية فالح الفياض الاشتباكات الأخيرة بين القوات الحكومية وجيش المهدي إلى تدهور العلاقات بين التيار الصدري والمجلس الأعلى الإسلامي. وقال الفياض في حديث لـ"راديو سوا" إن أكثر هذه الاشتباكات تقع في المحافظات التي يشكل فيها المجلس الإعلى الإسلامي الأغلبية في مجلس المحافظة.وأضاف الفياض أن حزب الدعوة سعى للتوسط وحل الخلافات بين الطرفين، لافتا إلى احتمال استمرار هذه الأحداث حتى موعد انتخابات مجالس المحافظات المقبلة، وقال عضو الائتلاف الموحد عن حزب الدعوة إن هناك مؤشرات على بدء معركة انتخابية، متمنيا أن يكون الصراع في هذه المنافسة سياسيا وبعيدا عن العنف، وأعرب الفياض عن اعتقاده بأن التوتر الحالي لن يتطور الى الحد الذي يهدد استقرار هذه المناطق، مشيرا إلى أن هذا التوتر سيحافظ على مستواه الحالي وأنه يمكن السيطرة عليه في ظل وجود دولة قوية، ولفت الفياض إلى أن التيار الصدري وجه في أحيان كثيرة الاتهامات إلى حزب الدعوة بالاشتراك في استهداف الصدريين، موضحا أن حكومة المالكي اضطرت إلى استخدام بعض المعادلات العنفية وأن ما يحسب على الحكومة يحسب أحيانا على حزب الدعوة الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء:
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
قرار فرنسا منح اللجوء لنحو 500 مسيحي يثير جدلا
الدستور الأردنية
أثار إعلان الحكومة الفرنسية اعتزامها منح حق اللجوء السياسي لنحو 500 عراقي مسيحي جدلا امس حيث حذر معارضون من أن هذه الخطوة ترقى إلى حد التمييز ضد المسلمين . وقال مارك ستينجر أسقف ترويس دفاعا عن تلك الخطوة "الوضع صعب للغاية بالنسبة للمسلمين لكن المسيحيين يمرون بظروف عصيبة بصفة خاصة". وكانت العديد من هيئات المساعدات قد انتقدت قرار الحكومة الفرنسية منح حق اللجوء السياسي للمسيحيين العراقيين خلال الاسابيع المقبلة. وقال بيير هنري رئيس منظمة تير داسيل الفرنسية "من الخطر إظهار التفضيل تجاه اللاجئين على أساس الدين". وفي غضون ذلك نقلت إذاعة فرنسا الدولية عن اسقف الموصل قوله إن العراقيين المسيحيين تلقوا عرض حق اللجوء السياسي بمشاعر متضاربة. وقال إن مغادرة البلاد يعني "الابتعاد عن أنفسنا" .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14
الهاشمي : نتائج السنوات الخمس الماضية "مؤلمة ومؤسفة"
الوكالة المستقلة للأنباء
طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية ،السبت ، ان نتائج السنوات الخمس الماضية التي مرت بالعراق في ظل وجود القوات الاجنبية "مؤلمة ومؤسفة."وأوضح بيان صدر عن مكتب الهاشمي السبت ، تلقت الوكالة المستقلة للانباء ( أصوات العراق) نسخة منه ان " الهاشمي وصف الفترة التي مرت بالعراق خلال السنوات الخمس الماضية بانها كانت مؤلمة ومؤسفة."ورفض الهاشمي وصف التقدم او التحسن الذي " طرأ في جزئية معينة" من الوضع العراقي بانه تقدم حقيقي وقال ان " هذا لا يجوز أن يحجب المشهد المحزن والكارثة التي حلت بالعراق."وتاتي تصريحات الهاشمي بعد يومين من الذكرى الخامسة للحرب التي قادتها الولايات المتحدة في العام 2003 والتي ادت الى اسقاط النظام السابق وتاسيس عملية سياسية في العراق رعتها الولايات المتحدة ونتجت عنها اجراء انتخابات برلمانية نهاية عام 2005 ادت الى تشكيل حكومة عراقية في ربيع عام 2006.وكان الرئيس الامريكي جورج بوش قد وصف حرب العراق في كلمته التي القاها قبل يومين في واشنطن امام مستمعين من كبار ضباط الجيش وحوالي 200 من العاملين في وزارة الدفاع بانها حققت نجاحات في العراق وان هذه " النجاحات لا يمكن انكارها."وعبر الهاشمي عن فشل السلطات العراقية التي تعاقبت على حكم العراق منذ العام 2003 في تقديم النموذج التي وعد به العراقيون وقال إن " المواطن العادي بعد كل هذه السنوات يشعر بالإحباط لأننا ببساطة فشلنا حتى الآن في تقديم النموذج الذي وعدنا الناس به بعد سقوط النظام."واضاف ان هذا "الأمر يستوجب إصلاحا جذريا وعدم الاكتفاء بإصلاحات تجميلية لاتسمن ولا تغني من جوع."ومازالت العملية السياسية في العراق تعاني من انقسامات شديدة ادت بالكيانات الى تبادل الاتهامات وتحميل كل طرف المسؤولية للطرف الاخر في فشل العملية السياسية.وانسحبت عدة كتل سياسية من الحكومة العام الماضي احتجاجا على "سياسة التفرد" التي تمارسها الحكومة وفي مقدمتها جبهة التوافق والتي يعتبر الهاشمي احد قياديها ورفضت هذه الكتل العودة للحكومة حتى الان.وعبر الهاشمي عن استعداد جبهته "للقاء وللتفاوض وللحوار... في أي زمان ومكان."وقال ان المشكلة ليست في عقد مفاوضات "إنما في نجاح هذه المفاوضات ووصولها إلى غايتها ومراميها... والقبول بالرأي الآخر ومزيد من المرونة والثقة بالآخرين." واضاف "أن الإصلاح لا يتم إلا بتضافر الجهود وتوحيد الكلمة وتقريب وجهات النظر ولن يتحقق ذلك إلا بالحوار المباشر البناء والصريح والشفاف والجلوس على طاولة المفاوضات." وجدد الهاشمي مرة اخرى رفضه مبدأ الانسحاب من العملية السياسية وقال ان "إحباطنا لاينبغي أن يقرا أن قناعاتنا في أصل المشاركة السياسية باتت محل نظر إذ إن سنة التدافع والتغيير والحاجة للإصلاح والتصويب والتعديل...تستدعي هذه المشاركة."
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
حركة الوفاق :مؤتمر المصالحة محاولة لستر العورات
شبكة أخبار العراق
حركة الوفاق الوطني ،التي يتزعمها رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي ،السبت ان المصالحة الوطنية لا يمكن تحقيقها باجتماع المسؤولين وبعض القيادات "التي اصبح الشك يحيط بها" وتهمل القوى المعترضة على مسيرة العملية السياسية القائمة ، معتبرة مؤتمر المصالحة الاخير الذي عقد في بغداد محاولة مكشوفة يراد بها "ستر العورات الكثيرة للمسيرة.وأوضح بيان للحركة ، السبت اوضحنا في مناسبات ومواقف عديدة ان المصالحة الوطنية في هذا الظرف الراهن والعصيب مسألة في غاية القدسية والاهمية بل انها المسالة الاهم التي لا تدانيها اي مسالة اخرى من هاتين الناحيتين واضاف ان هذه المصالحة تبدأ في نقطتين تمثلان البداية والشروع في الطريق الصحيح مشيرا الى ان هاتين النقطتين هما الصدق ومراجعة المسيرة من غير مواربة اوتكلف اونفاق اوبهرجة اعلامية لا طائل تحتها ولن توصل الشعب الى ما يصبو اليه من امن واستقرار وتقدم ورفاهية اقتصادية واجتماعية وثقافية.وذكر البيان انه يتحتم على الحكومة الحالية ان تكون صريحة وصادقة في عملها وذلك بالانفتاح الحقيقي في اتخاذ اجراءات وتنفيذها وقرارات مهمة ومتابعة تتيح للمؤسسات والافراد ان يقوموا بإرساء اسس مجتمع مدني قانوني مستقر آمن يسوده القانون ويضمن فيه استقلال القضاء ونزاهة الاجهزة الامنية من المندسين والطائفيين وذوي الولاءات المتعددة التي تدين بولائها للوطن والشعب فقط من غير تمييز او تحيز او تكتل او تعصب حزبي واشار البيان الى ان هذا الامرلا يمكن ان يتحقق بالمؤتمرات او الشكليات والانغلاق في الاجتماعات والدعوات وحصرها على جهات معينة وترك كتل شعبية وجماعات لم تتح له الفرصة المناسبة للاسهام في بناء الوطن الحر الديمقراطي المستقل. واضاف البيان ان المصالحة لايمكن ان تتحقق " باجتماع المسؤولين وبعض القيادات التي اصبح الشك يحيط بها من كل حدب وصوب ، وتهمل القوى المعترضة على هذه المسيرة التي اصابها الكثير من التعثر والتشوه بفعل التعصب الطائفي حينا والجهل السياسي حينا والانغلاق على حركات معينة" متهما تلك الحركات بانها هي المسؤولة اصلا عن مسيرة الفترة السابقة ورأت الحركة في بيانها ان على الحكومة ان تكون الراعي الحقيقي والسباق للمصالحة وأن تبدأ بنقد ذاتها وكشف اخطائها وخطاياها بمصارحة حقيقية للشعب من غير عقد او تجبر او تعنت او غرور او ولاءات لدول اجنبية."ودعا البيان الحكومة ايضا الى ان تبدأ بعد ذلك بسلسلة من الاجراءات الجذرية لكي تظهر الجدية ويطمئن لها الشعب بكل قواه وخصوصا القوى الشعبية المعترضة على سياستها.وقال بيان حركة الوافق ان على الحكومة ان تبدأ فورا ومن غير تأخير بالغاء القرارات سيئة الصيت التي ادت الى ظلم الملايين من ابناء شعبنا وذلك بارجاع الحقوق المعيشية والوظيفية للاعداد الكبيرة التي طالتها تلك القرارات.وذكر البيان ان جملة هذه القرارات قرار حل الجيش العراقي والمؤسسات والدوائر والوزارات تلك القرارات التي لم تاخذ بعين الاعتبار المسؤولية الاجتماعية للنظام السياسي عن الافراد وعوائلهم مطالبا الحكومة ايضا ان توقف اجراءاتها التعسفية الموجهة الى التيارات والقوى الشعبية في عموم محافظات العراق.ودعا البيان الحكومة لان "تعيد النظر بالقوانين المسيسة كقانون اجتثاث البعث (المساءلة والعدالة ) ، و التدخل الفاضح في شؤون مفوضية النزاهة ومفوضية الانتخابات المستقلتين.كما اعتبرت الحركة في بيانها "عودة ملايين المهاجرين والمهجرين داخل وخارج العراق واجبا اساسيا يتعين على الحكومة وضع الخطط اللازمة لاعادتهم.وطالبت ايضا باطلاق سراح المعتقلين فورا ومن كل الفئات السياسية عدا المرتكبين جرائم والارهابيين وقالت ان "المصالحة الوطنية هي اسمى ما نصبو اليه ونعمل لتحقيقه معتبرة مواقف واجراءات الحكومة العراقية لن تقود الا الى مزيد من هدر الوقت والمال العام والى مزيد من التشرد والتمزق.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
القاعدة في العراق تجند أرامل لتنفيذ عمليات انتحارية ثأراً لأزواجهن
الملف نت
يكفي أن ترتدي المرأة لباساً شعبياً (عباءة) أو ملابس فضفاضة لتثير الشكوك حولها في هذه الأيام وعندما تقترب من احدى نقاط التفتيش التابعة لقوات الشرطة والجيش في بغداد، يصبح جميع العناصر في دائرة الاستنفار. انتشار ظاهرة الانتحاريات في الآونة الأخيرة، دفع قوات الأمن إلى الارتياب في تحركات النساء داخل الشوارع العامة، وقرب المؤسسات. وتخضع النساء اللواتي ينتقلن داخل المدن الى عمليات تفتيش مكثفة من نقاط تفتيش خاصة تنتشر عند مداخل المدن والاحياء السكنية في بغداد والمحافظات. ويؤكد مدير اعلام شرطة كربلاء عبدالرحمن مشاوي نشر أكثر من 16 نقطة لتفتيش النساء عند مدخل مدينة كربلاء ويقول إن ارتداء النساء العباءة التقليدية في المدينة يساعد في إخفاء الأحزمة الناسفة والمتفجرات والأسلحة تحتها، الامر الذي يستلزم إخضاع جميع النساء الداخلات الى مركز المدينة، للتفتيش الدقيق. ويضيف أن الخوف من دخول الانتحاريات، دفع أجهزة الأمن في المحافظة إلى نشر نقاط تفتيش تُشرف عليها نساء عند المداخل الرئيسية للمدينة، وإلى توزيع أجهزة دقيقة للكشف عن الأسلحة والمواد المتفجرة التي قد يحملها الركاب. وعلى رغم أن ظاهرة تفتيش النساء تنتشر في شكل واسع في مدينة كربلاء، إلا أن بغداد بدأت تشهد عمليات تفتيش مماثلة للنساء عند مداخل المدن والأسواق الشعبية، ولا سيما في مناطق الكاظمية والشعب والكرادة. ويؤكد العميد عبدالكريم خلف مدير مركز القيادة الوطنية في وزارة الداخلية أن انتشار ظاهرة الانتحاريات خلال الأشهر الماضية، دفع وزارة الداخلية الى اتخاذ اجراءات مشددة في مناطق وأسواق ترتادها النساء. كما نشرت نقاط تفتيش نسوية متدربة على عمليات الكشف عن الاسلحة والمتفجرات وكيفية استخدام اجهزة التفتيش الحديثة في شكل صحيح والتعامل مع الموقف في حال اكتشاف وجود انتحارية بين النساء. ويقول إن الوزارة نشرت أكثر من 120 نقطة تفتيش نسائية في عموم محافظات العراق، ووظفت مئات الشرطيات للقيام بهذه المهنة. كما أقدمت على تشديد اجراءات الأمن وتوزيع أجهزة الكشف عن المتفجرات في نقاط تفتيش النساء داخل الاحياء السكنية والمدن. ويطالب اللواء عبدالعزيز محمد جاسم مدير العمليات العسكرية في وزارة الدفاع بنشر نقاط لتفتيش النساء قرب الدوريات المتنقلة ونقاط التفتيش المركزية في بغداد.ويقول إن «نقاط الجيش باتت تخشى النساء اللواتي يرتدين الزي الشعبي (العباءة) أو الملابس الفضفاضة لسهولة إخفاء الأحزمة الناسفة تحتها». وأشار إلى أن الوضع الأمني الحالي وانتشار ظاهرة الانتحاريات، يفرضان على قوات الأمن اتخاذ اجراءات أمنية مشددة وتوزيع نقاط تفتيش النساء على نطاق اوسع مما هو عليه. وكانت انتحارية قتلت ستة أشخاص وأصابت آخرين عندما فجرت نفسها في بلدة قرب بعقوبة منتصف الاسبوع ضمن سلسلة عمليات انتحارية نفّذتها نساء، وكانت حصة محافظة ديالى شرقاً الأكبر فيها. من جانبه قال المستشار في وزارة الدفاع محمد العسكري يحيل سبب استخدام الانتحاريات الى انحسار تأثير القاعدة على الشارع العراقي. ويعتبر استخدام النساء نوعاً من القيمة الدعائية أكثرَ من القيمة الميدانية فمن خلال استخدام النساء تريد «القاعدة»، والحديث للعسكري، أن تشعر الرجال بالعار النساء تقاتل والرجال غافلون عن الحرب. ويبين العميد قاسم عطا أن القوات العراقية اعتقلت عددا من الرجال المسؤولين عن تدريب نساء انتحاريات «بينت التحقيقات ان أغلبهن من اقارب المشتركين سلفا في القاعدة». وكان بيان للجيش الاميركي قد أعلن في الاول من مارس (آذار) الحالي عن اعتقال قائد خلية تابعة لـ«القاعدة» يقوم بتجنيد نساء وتدريبهن على تنفيذ عمليات انتحارية، من بينهن زوجته، خلال عملية نفذتها شمال خان بني سعد العائدة لقضاء بعقوبة بديالى. وأوضح البيان ان المعتقل «استخدم زوجته وامرأة اخرى لاعدادهما لتنفيذ عمليات انتحارية بأحزمة ناسفة»، معتبرا ان «هذه اشارة إلى ان القاعدة تخطط لمواصلة استخدام نساء في تفجيرات انتحارية». لكن عطا يكشف أن «التحقيقات الاولية بينت أن النساء قد لا يعرفن احيانا انهن سيستخدمن كقنابل بشرية». وضرب عطا مثلا على ذلك بالهجومين الانتحاريين في سوق الغزل وبغداد الجديدة أوائل العام الحالي، «حيث كانت المرأتان مختلتين عقليا». وتابع «لكن الغالبية تقوم بالعمل بإرادتها، وهي تعي ما تفعل تماما إما لأفكار دينية خاطئة بأن ما تقوم به جهادٌ في سبيل الله او نتيجة لفقدان الزوج او أحد افراد العائلة». وتصاعد ظاهرة الانتحاريات دفَعَ الحكومة إلى تجنيد النساءِ للعملِ في الاجهزة الامنية بالشرطة. ويفسر عطا عملية الانتشار المكثف للمفتشات من النساء في الاسواق وكراجات النقل «نحن كخطة فرض القانون اقترحنا زيادة عدد النساء اللواتي يقمن بعمليات التفتيش للنساء بعد ان أصبح ضرورة». ويحدد عطا طبيعة النساء المشاركات في الخطة «منهن متطوعات في وزارة الدفاع ضمن الوحدة العسكرية، وأخريات ضمن دوائر الشرطة في وزارة الداخلية» إلا أن هذا العدد، لا يكفي، حسب عطا «لمنع تنفيذ أعمال إرهابية من خلال عمليات التفتيش الاستباقية». ويبين الباحث الاجتماعي، فارس العبيدي بأن المجتمع العراقي في طبيعته متحفظ على مشاركة المراة في الحياة العامة. ولذلك يرى العبيدي ضرورة «دراسة الظاهرة من خلال نظرة موضوعية لا تكتفي بمجرد الاستنكار». ويفسر سبب استخدام النساء بأنهن «غير مشكوك في أمر قيامهن بنوع كهذا من العمليات ولا يخضعن للتفتيش، وهذا ما يجعل استخدامهن أسهل من الرجال».وشدد العبيدي على اهمية دراسة الاسباب الكامنة وراء الاشتراك، علما ان أغلب الانتحاريات من محافظتي الانبار وديالى حيث ينشط تنظيم «القاعدة» من جهة وتكثر عمليات القتل لافراد التنظيم اثر العمليات العسكرية من جهة اخرى». ولذلك، يرى الباحث ان الدوافع في أغلبها تكون «ثأرية لوفاة الزوج او احد افراد العائلة». ويربط الباحث هذه الظاهرة بانتشار التشدد. وأظهر تقرير التوازن العسكري لعام 2008 الذي يصدره المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، أن العراق احتل رأس قائمة الدول التي توجد فيها جماعات متشددة، إذ يشير التقرير إلى وجود 30 جماعة متشددة ناشطة. وبين التقرير استخدام النساء في العمليات اللوجستية مثل استكشاف المكان أو إيصال القنبلة، لكن التغير الذي حدث في العراق بحسب التقرير هو صدور فتوى تقول ان للنساء نفس حقوق الرجال في قضية الجهاد. الناشطة في مجال حقوق المرأة، صبا خالد، تفسر فتوى التنظيم مبينة أن «للنساء نفس الحقوق في الموت وليس لهم نفس الحقوق في الحياة؟». وتضيف أن «القاعدة» معروفة «بتشددها نحو المرأة، خاصة بممارستها لعملها او اكمالها لتعليمها وتقر بتزويجها في عمر الطفولة». وتتابع «لذلك كانت الفتوى التي أباحت العمليات الانتحارية مدعاة للتساؤل من كل المهتمين بحقوق الانسان في العراق، حيث ساوى التنظيم لأول مرة بين المرأة والرجل، لكن بشكل سلبي، ففي مفهومهم لديهم مواضيع معينة ومحظورات معينة يجب على المرأة ألا تقوم بها، لكن الظاهر إنه بقضية العمليات الانتحارية تم تجاوز هذه العقبة». وتعتقد صبا أن هناك حاجة «لإدخال العنصر النسوي في اعمال السجون والبحث الجنائي». وعلى صعيد متصل كشف ممثل المرجعية الدينية العليا احمد الصافي معلومات جديدة بخصوص الانفجار الذي حصل في منطقة المخيم في كربلاء المقدسة منتصف هذا الاسبوع قائلا(أن سبب الانفجار ليس كما ذكر بأنه حزام ناسف بل هو في الحقيقة عبوة ناسفة كانت تحملها امرأة وكان من وراءها شخص حيث كانت تحاول ايصالها إلى أكبر تجمع بشري يمكن من خلاله تحقيق اكبر خسائر في الأرواح، ولعدم تمكنها من الوصول إلى ذلك فجرت العبوة في ذلك المكان) جاء ذلك في خطبته الثانية لصلاة الجمعة من الصحن الحسيني الشريف في 21/3/2008م. ودان الصافي الحادث بشدة ونعى من استشهد فيه -وقد صرح بأن عددهم قد وصل إلى 57- واصفا اياهم بأنهم (ذهبوا الى ربهم شاكين اليه ظلم من قتلهم) ودعى إلى الجرحى بالشفاء العاجل. وعقب السيد الصافي (ان عملية الاحباط التي قامت بها القوات الأمنية المثابرة في كربلاء المقدسة لمحاولة اطلاق 6 صواريخ على مركز المدينة صباح هذا اليوم تعتبر عملا جيدا ومطلوب من هذه القوات جهوداً اكبر في اليقظة والحذر لإلغاء او تقليل الخسائر الى اقل ما يمكن لأن هذه المدينة المقدسة مستهدفة بشكل كبير، ولم تكن نجاحات تلك القوات في الزيارة الاربعينية المليونية الأخيرة آخر تلك النجاحات الأمنية ونحن نطالبها بالمزيد). ولفت إلى أن (العراقيين قد تحملوا الكثير وهم قادرون على اكثر من ذلك) محذرا من أن (الأيام القادمة قد تشهد بعض العمليات الارهابية خاصة وأن الانتخابات قادمة وهناك علاقة بين الأمرين).
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
واشنطن تايمز: مخاطر وعواقب غير مقصودة للتصعيد العسكري في العراق
القبس
كتب غاري جارمن، الخبير الاستراتيجي الجمهوري ورئيس مؤسسة استشارية لشؤون الحكومة في ألكزاندريا فرجينيا، تعليقا نشرته صحيفة واشنطن تايمز تحت عنوان «العراق والعواقب غير المقصودة»، رأى فيه ان التصعيد العسكري، الذي وصفه الرئيس بوش بأنه فتح الباب امام انتصار استراتيجي في الحرب على الارهاب، لم يحقق الهدف الرئيسي وهو دعم التصالح السياسي بين السنة والشيعة، بل يثير الشك حول رؤية الحكومة العراقية لمشاركة السلطة مع السنة واهدافها الاستراتيجية. وقد اتضح ذلك من تصريح الجنرال ديفيد بترايوس، قائد القوات الاميركية في العراق، بأنه لا توجد دلائل على احراز اي تقدم كاف بشأن المصالحة السياسية. وهو ما يفسره ديفيد كالكن، الخبير الاسترالي في مكافحة التمرد، بقوله ان السنة والشيعة «غير متوازنين حاليا بسبب بعض التحيزات الطائفية لبعض الساسة في دولة العراق الجديدة، الذين يروجون للاعتقاد بأن السنة سيصبحون الضحايا في العراق الجديد، وهو الاعتقاد الذي رسخته الزيارة غير المسبوقة للرئيس الايراني محمود احمدي نجاد للعراق، الذي تدعم بلاده الميليشيات الشيعية التي تحارب السنة في العراق».ويوضح التعليق كيف من الممكن ان تسهم تلك الزيارة في اعادة السنة للقتال اذا شعروا بتزايد نفوذ الشيعة بما يعرضهم للخطر. لذا فتصريح الرئيس بوش بأن التصعيد ادى الى «نصر استراتيجي» قد يكون مبالغا فيه، ولا سيما اذا اخذت النتائج البعيدة المدى للجهود الاميركية في الاعتبار من اجل زرع الديموقراطية في العراق، اذ يبدو ان الحكومة الشيعية في العراق لديها برنامج طائفي لا يلتزم بمشاركة السلطة مع السنة، وانما يفضل عقد شراكات سياسية واقتصادية وعسكرية مع ايران التي تتفق معهم في المذهب. وهذا ليس بالغريب ما دام الشيعة يشكلون 65% من الشعب العراقي.ثم يختتم الكاتب التعليق بقوله انه اذا لم تتغير تلك الاتجاهات المزعجة في العراق سريعا فقد تصبح محاولات بوش للتخلص من الارهاب في الشرق الاوسط عبر زرع الديموقراطية في المنطقة اكبر مثال على العواقب غير المقصودة. وبعدما خسرت اميركا 4 آلاف قتيل و40 الف جريح، فضلا عما يربو على 600 مليار دولار، فقد لا يتحول العراق الى عدو فحسب، بل قد يتحالف مع اكبر راع للارهاب في العالم.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
حكومة المالكي تدعو الإعلاميين لتقدير الظرف الأمني للبلاد
الوطن الكويتية
دعت الحكومة العراقية الاعلاميين العاملين في العراق الى تقدير الظرف الامني الذي تمر به البلاد والاجراءات الاحترازية المطبقة.واعرب المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ في تصريح صحافي عن امله الا تكون تلك الاجراءات عائقا في أداء مهمات الصحافيين مشيرا الى تقدير حكومة بلاده للجهد الذي يقوم به الاعلاميون والمؤسسات الاعلامية في العراق.وأكد الدباغ ان الحكومة تقدم كل الدعم والمساندة لتوفير المعلومة وايجاد الظروف التي يستطيع من خلالها الاعلاميون أداء دورهم في نقل الحقيقة كاملة للرأي العام.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
الأنبار تتسلم الدفعة الأولى من حصتها المقررة في الموازنة وسط وعود بتحسن الخدمات في المحافظة
راديو سوا
أكد عضو الهيئة العليا لمحافظة الأنبار الشيخ حميد الشوكة أن المحافظة تسلمت الدفعة الأولى من التخصيصات المالية من ميزانية العام الحالي والتي سيتم توظيفها لإنجاز المشاريع في المجالات الخدمية والتعليمية والصحية. وأضاف الشوكة في حديث لـ"راديو سوا" أن هذا العام سيشهد تحسنا في تقديم الخدمات لأهالي محافظة الأنبار، ومنها توفير المحروقات النفطية في الأسواق وعبر المنافذ الحكومية. يشار إلى أن محافظةَ الأنبار ما تزال تعاني تدهورا في مستوى الخدمات الصحية والخدمية، فضلا عن نقص في الطاقة الكهربائية، الأمر الذي أسهم بدوره في تدهور الإنتاج الزراعي والصناعي للمحافظة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
الجيش الاميركي: فككنا معظم الشبكة الإعلامية التابعة للقاعدة
ميدل ايست اونلاين
قال الجيش الأميركي السبت إنه عرقل قدرة القاعدة على تجنيد اعضاء جدد في العراق باعتقال او قتل كثيرين من الذين يعدون تسجيلات الفيديو المعسولة التي تستخدم لاجتذاب الشبان المسلمين الساخطين. وقال المتحدث باسم الجيش الأميركي الاميرال غريغ سميث إنه خلال العام الماضي جرى اعتقال او قتل 39 فردا من اعضاء القاعدة في العراق المسؤولين عن انتاج وتوزيع تسجيلات فيديو ومواد دعائية اخرى على الاف من مواقع الانترنت. وقال سميث في مقابلة "قوة هذه المعلومات بديهية. هؤلاء الاشخاص يستخدمون مواد تنشر على مواقع الانترنت للتجنيد وجمع اموال". وقال "نعتقد في هذه المرحلة ان الغالبية العظمى من هذه الشبكة الاعلامية تفككت"، مضيفا ان الاعتقالات اسفرت عن نشر عدد اقل على الانترنت لعمليات الاعدام والخطف والهجمات الاخرى التي تنفذها القاعدة في العراق. وكان المسؤولون الأميركيون يشكون في الماضي من ان الجيش يخسر الحملة الدعائية في مواجهة المسلحين الذين يستغلون بمهارة وسائل اتصالات مثل الانترنت. وقال سميث إن هناك تراجعا منتظما في عدد تسجيلات الفيديو التي يجري نشرها على خمسة الاف موقع مؤيد للقاعدة على الانترنت منذ يونيو/حزيران 2007 في تزامن تقريبا مع تراجع مستويات العنف في انحاء العراق. وقال سميث إن مراقبة المخابرات الأميركية لتلك المواقع على الانترنت اظهرت ان فبراير/شباط شهد نشر 34 رسالة فيديو ورسالة صوتية من الشبكات العراقية نزولا من 144 رسالة في يونيو/حزيران 2007". وقال "وضعنا المسؤولين عن المنتج النهائي من النوع الذي يلفت بالفعل الانتباه في المساجد والاماكن الاخرى في حالة فرار مستمر". ولم يتسن التحقق من ارقام المقارنة بين عدد تلك الرسائل المنشورة التي يظهر بعضها هجمات على القوات الأميركية والعراقية اعلنت القاعدة المسؤولية عنها ويظهر البعض الاخر سوء معاملة للمدنيين والنساء والاطفال على يد تلك القوات. ويقول الجيش الأميركي إنه رغم تراجع الهجمات في انحاء العراق بنسبة 60 في المئة منذ يونيو/حزيران الماضي الا ان القاعدة لا تزال تمثل اكبر تهديد للامن في البلاد. ونسب الفضل في تحسن الامن الى زيادة قدرها 30 الف فرد في حجم القوات الأميركية جرى استكمال نشرهم بحلول يونيو الماضي والى زيادة وحدات حراس مجالس الصحوة بعد ان تحول شيوخ عشائر العرب السنة ضد القاعدة السنية. وقال سميث ان الجماعات المتشددة اصبحت متقدمة بشكل متزايد في نشرها للمعلومات وتسجيلات الفيديو التي تتسم بنوع من الاحتراف والمصحوبة بسرد صوتي وموسيقى ومؤثرات خاصة للهجمات على الجنود الأميركيين وعلى العراقيين. وقال "معظم هجمات القاعدة المنسقة تتسم بانها جيدة التخطيط بما يسمح بتواجد طاقم تصوير في الموقع قبل وقوع الهجوم مباشرة للتصوير". وقال سميث إن هذه الشبكات الاعلامية الموجودة اساسا في شمال بغداد تتسلم بعدئذ تسجيلات الفيديو الاولية وتنقحها لتصبح منتجا افضل للتوزيع على مواقع الانترنت. وتنشر الشبكات ايضا مواد اخرى للتعريف وتجنيد اعضاء جدد. وفي ديسمبر/كانون الاول الماضي صادر الجنود الأميركيون تسجيلات فيديو تعرض مشاهد لاطفال تقل اعمارهم عن 11 عاما ينفذون عمليات خطف وهجمات وهمية. ووصف الجيش الأميركي محتوى المواد التي تمت مصادرتها والتي قال انها من اعداد القاعدة بانه الاكثر ازعاجا حتى الان. وقال سميث "السؤال الان هو ما اذا كانت (الشبكات الاعلامية) تنمو وتنبعث من جديد، والسبيل الوحيد لمعرفة ذلك هو ما اذا كان هناك زيادة في ما ينشر على مواقع الانترنت".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
عشرات الجرحى والمعتقلين في مظاهرات موالية للأكراد في تركيا
الخليج
تحدثت وسائل الإعلام عن سقوط عشرات الجرحى واعتقال العديد من الأشخاص أمس في عدة مدن تركية بعد ان استخدمت الشرطة التركية الهراوات والغازات المسيلة للدموع لتفريق تظاهرات موالية للاكراد. ووقعت المواجهات غداة عيد النوروز، مطلع الربيع، بعد أن تحولت الاحتفالات في عدة أماكن الى مظاهرات دعم لحزب العمال الكردستاني.وأشارت وسائل الإعلام إلى أن شرطة مكافحة الشغب استخدمت في فان، شرق البلاد، الغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه لتفريق 1500 متظاهر اقاموا متاريس واشعلوا النيران وكسروا زجاج السيارات والمحال التجارية والمباني الرسمية. وتحدثت وكالة انباء الاناضول عن سقوط ستين جريحا بينهم شرطيون والقبض على العديد من المتظاهرين. كما اعتقل عدد من الاشخاص في اعمال شغب في هاكاري القريبة من الحدود العراقية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
كبار الضباط يطالبون بوش بوقف الانسحاب من العراق حالياً
شبكة أخبار العراق
كشف مسؤولون في البيت الأبيض والجيش أن ضباطاً كبار في الجيش الأميركي طلبوا من الرئيس جورج بوش الامتناع عن سحب المزيد من الجنود من العراق لغاية الصيف المقبل على أقل تقدير، مشيرين إلى أن بوش سيتخذ قراراً بهذا الخصوص بنهاية الشهر الجاري كحد أقصى. ونقلت صحيفة نيويورك تايمز اليوم السبت عن مسؤولين في الإدارة والجيش أن عدداً من كبار القادة العسكريين قدموا إلى إدارة بوش اقتراحات لوقف تنفيذ أي خطط تهدف إلى المزيد من خفض عدد الجنود الأميركيين في العراق، حتى الصيف المقبل على الأقل. وأوضح المسؤولون أن هذه الاقتراحات تضمنت في المقابل خفض المدة التي يقضيها الجندي في العراق مع كل عملية إعادة انتشار من 15 إلى 12 شهراً. وأشاروا إلى أن وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس عقد اجتماعين حتى الآن مع كبار مسؤولي وزارة الدفاع لتحديد الخطوط العريضة التي سيقدمها إلى بوش الأربعاء المقبل. ولفتوا إلى أن بوش سيناقش هذه المقترحات مع قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس خلال اجتماع عبر الفيديو يوم الاثنين المقبل. وقال هؤلاء المسؤولون إنه من المتوقع أن يتخذ بوش قراراً بشأن أي انسحابات إضافية من العراق قبل مغادرته في جولة خارجية تشمل أوكرانيا ورومانيا وكرواتيا وتستمر خمسة أيام، يبدأها في الأول من أبريل/نيسان المقبل.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
23
نائب من التوافق : ننتظر اشارات ايجابية من جانب الحكومة
الوكالة المستقلة للأنباء
قال نائب من جبهة التوافق السبت ان مباحثات الجبهة مع الحكومة من اجل عودتها الى صفوفها (الحكومة) متوقفة بشكل نهائي ، مشيرا إلى ان جبهة التوافق تتنظر مااسماها (اشارات ايجابية) من الحكومة بشان استئناف المباحثات مرة اخرى.واوضح عبد الكريم السامرائي ، للوكالة المستقلة للانباء( أصوات العراق) ، " مباحثاتنا مع الحكومة متوقفة بشكل نهائي وننتظر اشارات ايجابية من الحكومة لكي يتم التفاوض مرة اخرى للوصول الى حل توافقي يرضي جميع الاطراف."واشار إلى أن " الجبهة لازالت مصره على اهمية تنفيذ مطالبها لانها تعتقد بان مطالبها مشروعة."وأوضح أن "جبهة التوافق تامل في أن يتوصل جميع الفرقاء السياسين الى مشتركات فيما بينهم من اجل انعاش العملية السياسية التي أصابها الجمود " مشيرا إلى أن الجبهة ترغب في اعادة بحث مطالبها مع الحكومة بشكل تفصيلي من اجل التوصل لحلول.وكانت جبهة التوافق العراقية ، والتي تمثل المشاركة السنية في الحكومة ولديها خمسة وزارات اضافة الى منصب نائب رئيس الحكومة ، قد انسحبت من الحكومة بداية اب اغسطس ثم تلا ذلك انسحاب اخر للقائمة العراقية التي يتراسها رئيس الوزراء السابق اياد علاوي والتي تملك خمسة مقاعد وزارية.وتشغل جبهة التوافق العراقية (44) مقعدا من إجمالي أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم (275) عضوا، وتحتل المرتبة الثالثة بين أكبر الكتل البرلمانية بعد الائتلاف العراقي الموحد (83 مقعدا)، والتحالف الكردستاني (55 مقعدا).
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
24
المطالبة باشراك جميع الكتل السياسية بمفاوضات الاتفاقية طويلة الامد
راديو دجلة
طالبت كتلة التضامن في الائتلاف العراقي الموحد باشراك جميع الكتل السياسية الممثلين الشرعيين للشعب العراقي بمفاوضات الاتفاقية الامريكية العراقية طويلة الامد.ونقل بيان للكتلة تسلم راديو دجلة نسخة منه عن النائب قاسم داود قوله ان "كتلة التضامن تطالب باشراك جميع الكتل السياسية الممثلين الشرعيين للشعب العراقي بمفاوضات الاتفاقية الامريكية العراقية طويلة الامد".واضاف داود ان "على الحكومة الاعتماد على جهات دولية متخصصة بالقانون الدولي وخبراء دوليين لتحصين قراراتنا الاستراتيجية ومنها الاتفاقية طويلة الامد مع امريكا".موضحا ان "اطلاع ممثلي الشعب على هذه الاتفاقية ياتي لخلق حالة من الشفافية والوضوح للوصول الى حالة من الاجماع الوطني قبل الشروع باجراءات مضامين الاتفاقية".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
25
رسائل تهديد تصل لاطباء البصرة عن طريق هاتف الدكتور الشهيد خالد المياحي
الملف برس
(انتم تعلمون خلافا للدين الاسلامي والمذهب ،انا نحذركم وندعوكم الى اتقاء الله ومغادرة العراق في اقرب فرصة قبل فوات الاوان وقبل تطبيق الشريعة السماوية بحقكم ) لم تكن هذا الرسالة هزلية او نكتة لمناسبة الاول من نيسان ، يوم الكذب العالمي ، بل رسالة حقيقية بالتهديد والوعيد وصلت الى العدد من الاطباء في البصرة خلال الايام السابقة عبر هواتفهم النقالة ،الامر الذي اثار فزعا ورعبا كبيرا لدى الكوادر الطبية في المحافظة خلال اليومين الماضيين . والغريب في الامر ان الرسائل وصلت الى هواتف الاطباء عن طريق رقم الهاتف المحمول للدكتور الشهيد خالد المياحي الذي كان قد تعرض للاختطاف والقتل قبل اسبوعين على يد مجهولين قرب فندق قصر السلطان في منطقة الجزائر التجارية وهو المكان نفسه الذي اختطف منه الصحفي البريطاني بتلر ريتشارد قبل اكثر من شهر .مصدر مطلع في المحافظة اكد زيارة وفد من نقابة الاطباء لقيادة شرطة البصرة لمقابلة اللواء الركن جليل خلف مدير الشرطة وقائد العمليات بالوكالة وتدارس معه التهديدات ، كما تم التطرق الى ضرورة توفير حماية كافية للاطباء في المستشفيات وفي المناطق التجارية التي تكثر فيها العيادات الطبية ، كما تم التطرق الى ضرورة الاتصال بادارة شركة زين للاتصالات لاغلاق الهواتف النقالة التي يتوفى اصحابها بظروف طبيعية او غير طبيعية كي لا تستخدم في امور اخرى كالتي استخدم فيها هاتف الدكتور المياحي . التهديدات هذه اثارت فزعاً كبيرا لدى الاطباء رافقها اشاعات انتشرت في مناطق مختلفة في المحافظة مشيرة الى اغتيال الاستاذ الدكتور ثامر الحمداني عميد كلية الطب في البصرة والذي كان قد تعرض لعملية اختطاف قبل 3 سنوات ، واشاعة اخرى لاغتيال الدكتورة الدكتورة ميسون الاخصائية في الامراض النسائية والتوليد .نقابة الاطباء واعضائها رفضوا الحديث مع أي وسيلة اعلامية خوفا من الاغتيال واكتفوا بالتلميحات، مشيرين الى ان هناك خطة تنفذ لافراغ العراق من الطواقم الطبية تنفذها احزاب وجهات معروفة في البصرة من اجل تنفيذ اجندة خارجية تصب في مصلحة ايران اولا وبعض دول الجوار . وكان الدكتور الشهيد خالد المياحي استاذ وجراح في الجملة العصبية قد بدا في القيام بعمليات كبرى في البصرة في جراحة الجملة العصبية طالبا من مرضاه عدم زيارة ايران وانه سوف يتكفل بعلاجهم في البصرة مقابل مبالغ مالية اقل وباجهزة حديثة الامر الذي ساهم في ذياع صيته عالميا ، كما انه دعا زملائه للسير معه في نفس المشروع لتخفيف الثقل عن كاهل المواطن العراقي، حيث لم تكن امامه غير فرصة الذهاب للمشافي الايرانية ، او الاردنية المكلفة والتي تجعل صحة بلد مهم مثل العراق بيد بلد اخر .ويعتقد كثير من المراقبين والمطلعين على الشأن البصري ان السبب في اغتيال الدكتور المياحي هي تبنيه لحملة كبرى لفتح مراكز صحية في البصرة وتنفيذ 12 عملية كبرى لم تجر من قبل في منطقة الشرق الاوسط في جراحة الجملة العصبية .لكن الغدر والجهات المشبوهة ابت ترك المياحي ان يسير في طريقه ويحرم ايران وبعض دول الجوار من السيطرة على صحة المواطن العراقي والاف بل مئات الاف من الدولارات التي تخرج من بلاد الرافدين لتلك البلد ، فتعرض لعمية تعذيب قاسية ومن ثم شنق في عملية لم يتعرض لها حتى المتهمين بارتكاب جرائم ضد الانسانية من ازلام وقيادات النظام السابق .العديد من الاطياء بدأوا بحزم امتعنهم متجهين الى اقليم كردستان اولا وانتظار الفيزا وسمات الدخول للعالم الجديد في بعض الدول الاوربية والعالمية او حتى العربية متقين خطر القتل الذي اصبح لا يفرق بين الناس .وبدات العيادات الطبية في البصرة تغلق مبكرا وتشهد في اوقات افتتاحها تجمعات امنية من عشيرة الدكتور كي تحميه مقابل مبالغ مالية باهظة الامر الذي انعكس ايضا على اسعار تذاكر الزيارة التي ارتفعت بنسبة 30 % ايضا .هموم وطن واحزان مواطن ، مستمرة في بلد يحتفل سياسيوه بالذكرى الخامسة لاسقاط النظام الديكتاتوري ، متناسين انهم وضعوا البلد في ظل حكم غريب لم يحدث من قبل في مختلف دول العالم المتقدمة والاشتراكية ولا حتى دول العالم الثالث ، انها دولة اللا نظام وليس العراق الجديد كما يدعون ، دولة الموت يحكمه فيه بدلا من لغة العقل والمنطق .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
26
ايران تواصل قصف قرى في شمال العراق
الدستور الأردنية
ذكرت تقارير إعلامية امس أن المدفعية الايرانية واصلت قصف قرى بشمال العراق حيث يعتقد بوجود نشاط لمتمردين أكراد إيرانيين بينما فر سكان8 قرى خوفا من الهجمات. وقال حسن عبد الله رئيس مجلس منطقة قلعة ديزا للوكالة المستقلة للانباء (أصوات العراق) إن المدفعية الايرانية قصفت الخميس 7 قرى بقلعة ديزا الواقعة بمحافظة السليمانية بإقليم كردستان العراق الذي يتمتع بالحكم الذاتي.واستمر القصف حتى امس لكنه لم يسفر عن سقوط ضحايا. لكن الوكالة ذكرت أن سكان 8 قرى فروا لينجوا بأرواحهم. وكثيرا ما يقصف الجيش الايراني قرى بجبال السليمانية قائلا إن حزب الحياة الحرة الكردستاني يتمركز هناك. وينتمي حزب الحياة الحرة إلى تحالف لجماعات المتمردين الاكراد يضم حزب العمال الكردستاني.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
27
صحيفة واشنطن كوريدورز: تهريب الآثار المسروقة يسهم في تمويل الجماعات المتشددة المسلحة في العراق
Washington Corridors
قال العقيد ماثيو بوغدانوس الذي ترأس التحقيق المبدئي في سرقة الآثار من متحف بغداد إن تهريب الآثار المسروقة يسهم في تمويل الجماعات المتشددة المسلحة في العراق، موضحاً أن تهريب تلك الآثار يمول المليشيات المسلحة السنية والشيعية، على حد السواء. وذكر المحقق، وهو نائب مدعي عام مقاطعة نيويورك أن عمليات الإبتزاز والاختطاف تمثل مصدر التمويل الأول لتلك الجماعات، وأن الربط بينها وتهريب الآثار المنهوبة لا يمكن دحضه. واستطرد بوغدانوس، في حديث لوكالة الأسوشيتد برس بالقول إن طالبان تستخدم الأفيون لتمويل نشاطها في أفغانستان، وهذا غير متوافر في العراق، ولكن هناك إمداداً لا حصر له من الآثار. ولم يقدم المحقق إيضاحاً بشأن اتهامه، وما إذا كانت المليشيات المسلحة متورطة بصورة مباشرة في التهريب أو بفرض الآتاوات على المهربين الذين تستخدم شبكاتهم خطوطا برية إلى الأردن وسوريا، ومن ثم إلى عواصم مثل بيروت ودبي أو جنيف، وفق المصدر.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
28
صحيفة بوسطن غلوب : العمل مع إيران من أجل استقرار العراق
The Boston Globe
كتب سليغ هاريسون، مدير برنامج آسيا بمركز السياسة الدولية، مقالاً نشرته صحيفة بوسطن غلوب تحت عنوان "العمل مع إيران من أجل إستقرار العراق"، أشار فيه إلى تضاؤل الاهتمام العالمي بخطر البرنامج النووي الإيراني، في الوقت الذي ترى فيه إيران إن علاقتها بالعراق قد تكون سبب صراعها القادم مع أمريكا. إذ أن الحكومة الإيرانية مستاءة من سياسة ’فَرق تَحكم‘ الأمريكية التي تهدف إلى جعل العراق تحت الوصاية الأمريكية بشكل دائم، حيث تدعم أمريكا ظاهرياً الحكومة الشيعية المحابية لإيران، في حين يضيق الجنرال ديفيد بيترايوس الخناق على رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي، بالمساعدة في تكوين القوات السنية التي تعمل تحت سيطرة القوات الأمريكية. ويوضح الكاتب الرسالة الإيرانية إلى أمريكا، إذ أن إيران ساعدت القوات الأمريكية في دعم إستقرار العراق حينما أوقفت تدفق الأسلحة إلى المليشيا الشيعية ومنها جيش المهدي الذي أعلن هدنة وقف اطلاق النار تحت ضغط إيراني. أما إذا لم يوقف الجنرال بيترايوس دعمه للقوات السنية، فستطلق إيران عنان المليشيا الشيعية ضد القوات الأمريكية ثانية وتدعم وزارة الأمن القومي التابعة للمالكي ضد الإستخبارات الوطنية التي أسستها القوات الأمريكية تحت قيادة سنية. وكان التوتر قد تزايد بين الإدارة الأمريكية وحكومة المالكي حينما استضاف الأخير الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وصرح بأن إيران "قدمت الكثير من العون من أجل إعادة الإستقرار والأمن إلى العراق" في الوقت الذي صرح فيه الجنرال راي أوديرنو، نائب قائد القوات الأمريكية بالعراق سابقاً، أن إيران ما زالت تمول وتدرب المتمردين بالعراق. ثم يستعرض الكاتب رأي العديد من قادة الشيعة بالعراق، والذين يرون في دعم القوات الأمريكية لمجالس الصحوة السنية وتزويدها بالسلاح خطراً يهدد بتقويض حكومة المالكي وقد يؤدي إلى حرباً أهلية، لاسيما وأن الوجود الأمريكي بالعراق لن يحد من النفوذ الإيراني بها، وهو ما يحاول الرئيس بوش التأكيد عليه كمبرر واه لبقاء القوات الأمريكية بالعراق. إذ أن الأقلية السنية استمرت في حكم الأغلبية الشيعية لخمسة قرون منذ الإمبراطورية العثمانية، وبعد الإطاحة بنظام صدام حسين السني استطاع الشيعة استرداد السلطة التي يصرون على استغلالها. ويوضح الكاتب اهتمام كلاً من إيران وأمريكا بإستقرار العراق، إذ تخشى إيران من أن تتجرأ كردستان على الانفصال عن العراق، لكنها في الوقت نفسه بحاجة إلى التأكد من أن أمريكا لن تتخذ العراق ذريعة للهجوم على الجمهورية الإسلامية. ثم يختتم الكاتب المقال بقوله إن التعاون سيستمر إذا سمحت واشنطن للشيعة بتطبيق شروطهم للمساواة العرقية وإذا اعترفت بحق إيران التاريخي و الجغرافي في أن يكون لها نفوذ أكبر في تحديد مصير العراق من نفوذ باقي الدول الأخرى، وبالتأكيد من أمريكا البعيدة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
29
صحيفة نيويورك تايمز :"مهمة لم تنته بعد"
The New York Times
نشرت صحيفة نيويورك تايمز إفتتاحيتها تحت عنوان"مهمة لم تنته بعد"، تحدثت فيها عن مرور خمس سنوات على الغزو الأمريكي للعراق والذي لم يكن إنتصاراً سهلاً كما توقعه العسكريون، وإنما كابوساً من العنف الطائفي وإنفجارات الطرق، راح ضحيته إقتصاد العراق الذي انهار مع السمعة الأمريكية التي دمرتها سجون أبي غريب وغوانتانامو والسجون السرية للإستخبارات المركزية. ثم تناقش الإفتتاحية خطاب الرئيس بوش الذي ألقاه أمس في بدء العام السادس للحرب، وكأنه لم يدرك أياً من الدروس المستفادة من تلك الحرب، إذ أنه ما زال يعيش الوهم بأن المهمة الأمريكية بالعراق قد تمت على أكمل وجه، وأن براعة أداء الجيش بها يجب أن يُدَرَس. ثم توضح الإفتتاحية العديد من النقاط التي شدد عليها الرئيس بوش، رغم كونها مليئة بالمغالطات، مثل ادعائه هروب ضباط الجيش العراقي وانضمامهم للمقاومة من أجل منع تحرير العراق في حين أن الحقيقة هي قيام الحاكم الأمريكي بول بريمر بحل الجيش وقوات الشرطة العراقية. هذا ويرغب الرئيس بوش في إقناع الشعب الأمريكي بالعلاقة بين القاعدة في العراق وهجمات القاعدة على أمريكا في 11سبتمبر وبالصلة بين صدام حسين وذلك التنظيم، في محاولة لتبرير الحرب الغير منطقية وكأنما تناسى السبب الذي ساقوه حينئذ وهو امتلاك صدام حسين لأسلحة الدمار الشامل، التي لم يستطيعوا إثبات وجودها بعد غزو العراق. ويبدو أن ديك تشيني، نائب الرئيس بوش، يعتنق نفس الفكر، إذ صرح في مؤتمر صحفي ببغداد أن الحرب "استحقت كل الجهد المبذول"، متغاضياً بذلك عن مصرع أكثر من أربعة آلاف جندي أمريكي وعشرات الآلاف من العراقيين وتشريد خمسة ملايين من أفراد الشعب العراقي، لفشل وزير الدفاع الأمريكي السابق دونالد رامسفيلد في رسم إستراتيجية قتال ناجحة لمكافحة التمرد، ناهيك عن التكلفة المادية الباهظة التي تكبدتها أمريكا في تلك الحرب. ثم تنتقل الإفتتاحية إلى موقف القيادة السياسية العراقية التي كان من المفترض أن تكون الأكثر استفادة بالتصعيد العسكري للوصول إلى التقدم السياسي اللازم للمصالحة السياسية، ولكن تلك الإصلاحات تاهت بين الحكومة والبرلمان ومجلس الرئاسة رغم صدور بعض التشريعات الجادة. وتبقى مشكلة اللاجئين العراقيين الذين تدفق أغلبهم، 2.7مليون عراقي، على سورية والأردن، في حين تشرد 2.4مليون عراقي آخرين داخل العراق بعدما فقدوا متعلقاتهم ويعيشون على المساعدات الإنسانية الغير كافية وما زال مجهولاً ما إذا كانوا سيعودون إلى ديارهم أم لا. ولذا ترى الإفتتاحية أن النقاط السلبية من نقص المياه النظيفة والرعاية الطبية والبطالة تطغى على النقاط الايجابية من تحسن النمو الإقتصادي بالعراق وتطور الجيش العراقي، الذي ما زال عاجزاً عن تحمل مسؤولية العراق كاملة. ثم تختتم الإفتتاحية بقولها إن الرئيس بوش ونائبه يرفضون تداخل تلك الحقائق مع رؤيتهم لبقاء القوات الأمريكية بالعراق، متخذينها أهم الأولويات الأمريكية بدلاً من أفغانستان أو باكستان. فقد كان من الواضح أن الرئيس بوش لم يخطط سياسة لإنجاح الحرب وإنما لتوريث من يخلفه الفوضى التي تسبب فيها، لذا على الشعب الأمريكي أن يختار الرئيس الذي يملك من البصيرة ما تؤهله لإنهاء تلك الحرب بأقل الخسائر.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
30
مجلس القضاء أحال 1160 قضية على المحاكم ... لجنة النزاهة تطالب بتنحية وزير التجارة لمسؤوليته عن ملفات فساد إداري ومالي
الحياة
أعلنت لجنة النزاهة في مجلس النواب العراقي نيتها استجواب وزير التجارة عبد الفلاح السوداني، خلال الفصل التشريعي الثاني، لتوفر الأدلة والوثائق التي تدين مسؤولين رفيعي المستوى في وزارته تتعلق بعقود توفير البطاقة التموينية، فيما اعلن مجلس القضاء الأعلى إحالة 1160 قضية فساد على المحاكم.وأكدت النائب غفران الساعدي، عضو لجنة النزاهة في مجلس النواب لـ «الحياة» ان «مخازن وزارة التجارة خالية». وان «عجز الوزارة عن توفير مفردات البطاقة التموينية مع توفر المخصصات المالية اللازمة يؤكد وجود فساد مالي واداري».واوضحت ان لدى لجنة النزاهة «أدلة ووثائق تشير بوضوح الى تورط مسؤولين رفيعي المستوى في الوزارة في قضايا فساد مالي واداري تتعلق بعقود توفير مفردات البطاقة التموينية تحديدا».وزادت ان «اللجنة طالبت مجلس النواب، وفي اكثر من مناسبة، باستجواب السوداني الا ان مماطلة بعض الاحزاب (لم تسمها) التي تتبنى المسؤولين المتورطين حالت دون ذلك».وشددت الساعدي على ان «السوداني هو المسؤول الاول عن قضايا الفساد في وزارته». وطالبت بتنحيته «لأن ما تشهده وزارة التجارة مرده سوء ادارة السوداني لها». ولفتت الى ان المجلس الاعلى لمكافحة الفساد الذي تبنته لجنة النزاهة في البرلمان حدد اولويات المرحلة المقبلة. وقالت ان «المجلس عد معالجة ظاهرتي غياب الادوية من الاسواق وعجز وزارة الكهرباء عن توفير الطاقة في مقدم هذه الاولويات». وزادت ان «عدم توفر وثائق تدين وزارة الصحة في ملف تسريب الادوية الى السوق السوداء لا يعني عدم تورطها في هذا الملف».من جانبه اكد عبد الستار بيرقدار، الناطق باسم المجلس الاعلى للقضاء لـ «الحياة» احالة ما يزيد عن 1160 قضية فساد إداري ومالي في مختلف الوزارات، وزارة التجارة ليست بينها، على المحاكم. وقال ان»ملف وزارة التجارة لم يحل على القضاء بعد وما زال في طور التحقيقات الادارية في هيئة النزاهة». وشدد على استقلالية القضاء العراقي نافيا تعرضه للضغوط لاغلاق بعض الملفات خصوصا التي تتعلق بمسؤولين كبار في الدولة.يذكر أن العراق «احتل المركز الثاني في تقرير منظمة الشفافية العالمية حول أكثر الدول فسادا في العالم». وصنف الفساد إلى «صغير، يتجسد في الرشاوي المحدودة وكبير، يضطلع به مسؤولون كبار ويرتبط بالتأثير في صانعي القرار».وكان صباح الساعدي، رئيس لجنة النزاهة في مجلس النواب، اكد في وقت سابق وجود ضغط دولي كبير على الحكومة العراقية وعلى السفارة الأميركية في بغداد لكشف ملفات الفساد المستشري في مفاصل الدولة العراقية.واتهم الكتل السياسية بالتورط في التغطية على ملفات الفساد الكبرى ورأى ان الامتناع عن استجواب وزير التجارة دليل على ذلك.وشدد على ان هناك توجها جديدا تقوده بعض الشخصيات الوطنية للمساعدة في كشف ملفات الفساد والمتورطين وان الدعم السياسي لأي وزير من كتلته اصبح الغطاء الذي يخفي الفضائح. وقال ان ملف الصراع بين وزارتي النفط والكهرباء والاتهامات المتبادلة بينهما سيفتح الاسبوع المقبل في مجلس النواب وان رئيس الوزراء نوري المالكي مستاء من عمل الوزارتين، خصوصا وزارة النفط
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
31
صحيفة واشنطن تايمز : ترسيخ العراق
The Washington Times
كتب مايكل فلاونوي، مساعد نائب وزير الدفاع سابقاً ومؤسس ورئيس مركز الأمن الأمريكي الجديد، إفتتاحية نشرتها صحيفة واشنطن تايمز تحت عنوان "ترسيخ العراق"، تحدث فيها عما يجب أن يفكر فيه مرشحو الرئاسة من وسائل للحفاظ على العراق من الإنتكاس في الفترة القادمة حتى وصول الرئيس الجديد للبيت الأبيض، مستعيناً في ذلك بما لاحظه خلال زيارته للعراق، والتي لاحظ خلالها بدء عودة الحياة إلى سيرها الطبيعي وانتشار الأمن بشكل نسبي في المناطق التي كانت يوماً ما مصدراً للرعب والموت. ثم يورد الكاتب الأسباب التي أدت إلى هذا التحسن ومنها نشأة مجالس الصحوة السنية، وهدنة وقف اطلاق النار التي أعلنها الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، وتحول الإستراتيجية الأمريكية إلى حماية أفراد الشعب العراقي، ونجاح التصعيد العسكري والعمليات العسكرية الأخيرة ضد القاعدة، وكذلك تحسن الأداء العسكري في بعض وحدات الجيش العراقي، مما يعطي الانطباع بأن العراق تحظى الآن بفرصة ثانية للنهوض من جديد. ثم يوضح الكاتب أن المرحلة الحالية هي مرحلة بناء العراق والتي تتطلب ترسيخ شرعية الحكومة العراقية أمام مواطنيها لاستغلال التحسن الأمني في عملية إعادة البناء، ولكن المشكلة هي أن التحسن الأمني أدى إلى ترسيخ شرعية الوجود الأمريكي وليس الحكومة العراقية التي لا تريد أو لا تستطيع استغلال التحسن الأمني لصالحها بتحسين أوضاع الشعب العراقي الذي أصبح محبطاً بسبب فساد الحكومة المركزية وسوء إدارتها وفشلها في مهامها الرئيسية. ومن ثم يدعو الكاتب الإدارة الأمريكية إلى دفع الحكومة العراقية إلى بذل المزيد من الجهد في القيام بواجباتها تجاه الشعب العراقي قبل أن تخاطر بكل المكاسب الأمنية التي أنجزتها القوات الأمريكية. ثم يختتم المقال بقوله إنه إذا لم تنجح الإدارة الأمريكية في دفع الحكومة العراقية نحو المزيد من التقدم السياسي فلن تخاطر فقط بالمكاسب التي أنجزتها بصعوبة ، ولكنها ستورث الرئيس القادم عراقاً يواجه خطر الانزلاق نحو الحرب الأهلية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
32
صحيفة نيويورك تايمز : "كلينتون تواجه صعوبات في الوصول إلى الترشيح
The New York Times
كتب آدم ناغورني تحليلاً نشرته صحيفة نيويورك تايمز تحت عنوان "كلينتون تواجه صعوبات في الوصول إلى الترشيح"، استهله بقوله إن السيناتور هيلاري كلينتون بحاجة إلى اختراق ثلاث جبهات للوصول إلى ترشيح الحزب الديمقراطي لها لتمثله في الإنتخابات الرئاسية. إذ أن عليها أن تتغلب على منافسها باراك أوباما في ولاية بنسلفانيا لتدعم إدعائها بأنها ستحظى بالولايات الكبيرة في الإنتخابات العامة، كما أن عليها التقدم في التصويت الشعبي بعد انتهاء الإنتخابات البرلمانية يونيو القادم، وكذلك النجاح في زعزعة ثقة الناخبين في أوباما حتى تفوز هي بأصوات المندوبين الكبار. ويوضح الكاتب مدى الإحباط الذي تعرضت له كلينتون بسبب عدم إعادة التصويت في ولايتي ميشيغان وفلوريدا اللتين كانت تعقد عليهما العديد من الآمال في أن تعزز موقفها أمام أوباما بالتقدم في إجمالي التصويت الشعبي. ويرى الكاتب أن الطريق أمام كلينتون لتحقيق ذلك التقدم ضيق إلى حد ما رغم أنها ما زالت أمامها الفرصة في عشر جولات إنتخابية أخرى، والتي قد تسهم في تحسين وضعها الحالي، على أمل أن يفقد أوباما بعضاً من تقدمه بسبب ما أثير حول علاقته بالقس جيريمي رايت. ويوضح الكاتب سعي حملة كلينتون المتواصل لتضييق الفجوة بينها وبين منافسها خوفاً من أن يُقدم أي من كبار الديمقراطيين مثل آل غور أو نانسي بلوسي بدعم أوباما حفاظاً على وحدة الحزب إذا شعرا بأن كلينتون لم تعد أفضل المرشحين. لذا يسعى مستشارو حملة كلينتون إلى الإيحاء للمندوبين الكبار بأن علاقة أوباما بالقس رايت قد لا تكون في صالح الحزب في الإنتخابات العامة، إذ أن هذا هو الأمل الوحيد الباقي أمام كلينتون للتغلب على أوباما
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
33
صحيفة واشنطن بوست : فرصة ماكين الضائعة
The Washington Post
كتب ديفيد برودر مقالاً نشرته صحيفة واشنطن بوست تحت عنوان "فرصة ماكين الضائعة"، تحدث فيه عن رحلة السيناتور جون ماكين المكوكية بالشرق الأوسط التي ستدعم موقفه أمام منافسيه باراك أوباما وهيلاري كلينتون، لكنه أضاع فرصة هامة أثناء وجوده بالعراق. إذ أن الديمقراطيين يربطون بين ماكين والرئيس بوش في شن حرب العراق والتسبب في الحالة الإقتصادية الراهنة؛ وحيث أن ماكين لقد لا يستطيع إنقاذ الإقتصاد في الوقت الحالي، فقد كانت أمامه الفرصة لاستغلال زيارته لبغداد في التعامل مع هذا الربط بينه وبين سياسات بوش في العراق، والتي طالما ساندها من قبل ومازال. ويشير الكاتب إلى أن ماكين لا يرتبط بالرئيس بوش فحسب، بل بالجنرال ديفيد بيترايوس قائد القوات الأمريكية بالعراق. وكان بيترايوس قد صرح الأسبوع الماضي بأن الحكومة العراقية لم تحسن استغلال النجاح الذي أحرزه التصعيد العسكري للوصول إلى التقدم السياسي المطلوب، وهو ما فتح الباب أمام ماكين، كرئيس مستقبلي، لتحذير حكومة المالكي من نفاذ صبره أمام ركود تقدمها السياسي الذي أعاق إصدار قانون توزيع عائد النفط على أفراد الشعب وكذلك قانون الإنتخابات العامة الذي قد يحول العراق إلى دولة اتحادية يتقاسم فيها السنة والشيعة والأكراد السلطة. ويوضح الكاتب أنه إذا كان ماكين قد حذر المالكي من مواصلة المراوغة، لكان أنجز هدفين رئيسيين: فالتحذير بالإنسحاب من العراق دون تحديد جدول زمني قد يضع الحكومة العراقية أمام احتمال ألا يكون الرئيس الأمريكي القادم متساهلاً مثل بوش؛ كما كان ذلك التهديد سيمنحه صورة من يختلف مع بوش في الأسلوب، لكن ماكين لم يفعل أياً من ذلك. إذ أن الناخبين كانوا ليمنحوه الإلتزام المفتوح الذي يريده تجاه العراق، إذا شعروا بأن الطرف العراقي يقوم بما عليه من واجبات، لكن ماكين لم يُوضح ذلك لناخبيه. ثم يختتم الكاتب المقال بقوله إن ماكين شوه ادعائه بخبرته الواسعة بالمنطقة حينما أخطأ مرتين في وصف إيران بمساندة المليشيا السنية بدلاً من الشيعية.

ليست هناك تعليقات: