Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الخميس، 27 مارس، 2008

صحيفة العراق الالكترونية الأخبار والتقاريرالأثنين 24-03-2008


نصوص الأخبار والتقارير
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
واشنطن هددت بالانتقام من حلفائها وتجسست عليهم عقب رفضهم تأييد غزو العراق
الأهرام
كشفت هيرالدو مونوز المندوب التشيلي في الأمم المتحدة النقاب عن أن الإدارة الأمريكية هددت بالانتقام من دول صديقة رفضت دعم واشنطن في حرب العراق‏,‏ وذلك قبل أشهر من بداية الهجوم عام‏2003,‏ يأتي ذلك في الوقت الذي شهد فيه العراق يوما داميا راح ضحيته‏36‏ عراقيا بينهم‏13‏ جنديا وأصيب‏87‏ في هجمات متفرقة‏.ونقلت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية عن كتاب الدبلوماسي التشيلي والذي سيتم نشره الشهر المقبل‏,‏ قوله إن واشنطن تجسست علي حلفائها ومارست الضغوط عليهم‏.‏وقال مونوز في كتابه الذي يحمل عنوان الحرب الانفرادية‏..‏ سجل دبلوماسي لحرب العراق ودروسها‏:‏ إن حلفاء واشنطن المخلصين في أوروبا وأمريكا اللاتينية تعرضوا للانتقاد والعقاب بعد الغزو‏,‏ لرفضهم القرار الدولي الخاص باجتياح العراق‏,‏ ولكن هذه اللهجة تغيرت بعد أن ساءت الظروف هناك‏,‏ وحاول الرئيس الأمريكي جورج بوش أن يمد يده للعديد من حلفائه مجددا بعد ان انتقدهم بشدة‏.‏وأضاف أن بوش حث شخصيا قادة ست حكومات وهي‏:‏ أنجولا‏,‏ الكاميرون‏,‏ تشيلي‏,‏ جويانا‏,‏ المكسيك‏,‏ باكستان‏,‏ علي دعم قرار الحرب في الأمم المتحدة‏.‏وأشار الدبلوماسي التشيلي إلي أنه بعد أسابيع من بدء الحرب ناشد بوش نظيره التشيلي ريكاردو لاجوس والمكسيكي فيسينت فوكس بكبح جماح دبلوماسييهما في الأمم المتحدة والضغط عليهم للموافقة علي أهداف الحرب الأمريكية‏.‏
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
2
المالكي يتباحث مع القيادة السورية قبل انعقاد القمة
الدستور الأردنية
قالت مصادر سورية وعراقية في دمشق امس إن من المرجح أن يصل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى سوريا قبل انعقاد القمة العربية المزمع عقدها أواخر آذار الجاري ، بيومين لإجراء محادثات مع القيادة السورية.وأشارت المصادر في تصريحات إلى أن المالكي سيحضر إلى دمشق على رأس وفد وزاري وفني رفيع المستوى ، من أجل إجراء المشاورات والمباحثات التي تخص العلاقات الثنائية بين البلدين ، وخاصة على المستويين السياسي والاقتصادي. يذكر أن سوريا والعراق يرتبطان بعدة اتفاقات أمنية وسياسية واقتصادية ، من أجل تطوير العلاقات الثنائية بين دمشق وبغداد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
البرلمان العراقي يستأنف جلساته غداً بتعديل الدستور وقانون الانتخابات
الخليج
أكد عضو اللجنة القانونية في البرلمان العراقي النائب سليم عبد الله الجبوري، أن البرلمان سيستأنف جلساته العادية غداً (الثلاثاء) بعد انقضاء عطلته الربيعية لمناقشة القوانين المدرجة على جدول أعماله خلال الفصل التشريعي الجديد. ورجَّح الجبوري بأن تقدم هيئة الرئاسة العراقية مقترحات لتعديل قانون المحافظات الذي صادقت عليه الأسبوع الماضي.وأضاف أنه سيتم التركيز خلال الفصل التشريعي الحالي على قضيتي تعديلات الدستور وقانون الانتخابات، وأكد أن الفصل لن ينتهي إلا بعد حسم هاتين المسألتين.ورجح النائب عن جبهة التوافق مناقشة قضايا أخرى، كرواتب الموظفين وقانون الأحزاب فضلا عن مشروع قانون النفط والغاز.وكان من المقرر أن تنتهي عطلة مجلس النواب في ال 12 من شهر مارس/آذار الجاري إلا أن تزامنها مع أعياد نوروز دفع رئاسة البرلمان إلى تأجيلها.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
4
العراقية بعد الحرب.. ربحت دستورياً وخسرت ما تبقى من طمأنينة
القبس
تقول نساء عراقيات ان حقوقهن شهدت تحسنا «دستوريا» فقط، لكن الامور باتت اسوأ بما لا يقاس على الصعيد الاجتماعي بعد خمس سنوات من سقوط النظام السابق واجتياح البلاد بقيادة الولايات المتحدة في مارس 2003.وتؤكد سلمى جابو مستشارة الرئيس جلال طالباني لشؤون المرأة ان «الدستور يحمي المرأة في عدد من القضايا، لكن هناك مسائل لم نتفق عليها، ونبذل قصارى جهدنا للحصول عليها من خلال الدستور». وينص الدستور على ان يكون ربع مقاعد المجلس النيابي مخصصاً للنساء. وتؤكد جابو ان «النساء يتعرضن لسوء المعاملة والخوف اثناء التنقل، فضلا عن العنف الجنسي». من جهتها، توضح شميران مروكي رئيسة «رابطة المرأة العراقية» ان «الحق في الحياة هو الشعار الذي بدأنا نطالب به لان حياة العراقية مهددة من جميع الاتجاهات، حتى القوانين لا يتم تنفيذها على قدر المساواة». وتضيف ان «المجتمع يتجاهل المرأة تماما»، موضحة انه «قبل الاحتلال، كان ممكنا للمرأة ان تعيش حياة طبيعية (...) وتشارك في الانشطة السياسية والاقتصادية». وتتابع «عندما تغير النظام، خرج النساء والرجال والاطفال الى الشوارع للاحتفال، كنا فرحين جدا، لكن لسوء الحظ لم تكن هناك قيادة مؤهلة لادارة امور البلاد (...) والمجتمع لم يكن جاهزا للتعامل مع التغيير». وتشير الى أن «موجة من اعمال العنف تستهدف النساء في مناطق متفرقة من البلاد خلال الاعوام الاخيرة»، قائلة ان «المرأة اصبحت تواجه العنف من والدها وزوجها واشقائها واحيانا من ابنائها (...) هناك ثقافة جديدة في المجتمع». وتتعرض النساء الى كثير من الضغوط اذ يرتدين الحجاب مرغمات في معظم الاماكن وحتى المرأة المسيحية اصبحت تضع الحجاب ايضا درءا للاخطار. وتقول مروكي ان «عددا كبيرا من النساء يتلقين تهديدات بالقتل في حال مارسن الحلاقة النسائية او الخياطة او اذا لم يرتدين الحجاب رغم وضوح الآية القرآنية في أنه لا اكراه في الدين». وطبقا لتقرير منظمة «ومن فور ومن» الدولية، فان المرأة العراقية تمر اليوم «بأزمة وطنية». واكد التقرير الصادر بمناسبة الذكرى الخامسة للحرب ان العراق منذ سقوط نظام صدام حسين يعيش عدم استقرار أمني، بالاضافة الى «نقص في البنى التحتية وغياب الكفاءة والامانة لدى المسؤولين، الامر الذي حوّل وضع المرأة الى ازمة وطنية». وكشف استطلاع للرأي شمل 1200 امرأة في العراق ان 64% منهن اكدن تصاعد اعمال العنف ضدهن. واوضح التقرير ان «معظم النساء اللواتي شملهن الاستطلاع اعتبرن ان حقوق النساء عموما باتت اقل مما كانت عليه ابان النظام السابق». ووفقا لنتائج الاستطلاع، قالت اكثر من 76% من المشاركات في الاستطلاع ان فتيات من عائلاتهن تم حرمانهن من الذهاب الى المدرسة. بدورها، تقول اقبال علي التي تخلت عن عملها في صالون حلاقة نسائية في الكرادة (وسط بغداد) بعد تلقيها تهديدات بالقتل ان «الاوضاع بعد سقوط النظام كانت جيدة، لكن عندما حصل الانهيار بدأت التهديدات تشمل النساء اللواتي يمارسن مهنتي، واضطررت الى اغلاق الصالون». وتؤكد اقبال التي افتتحت محل «الوردة البيضاء» لبيع العطور أنها «واجهت أزمة مالية، ولم تصلنا الحصص التموينية لفترة، كما لم نتلق اي مساعدات من الحكومة، فقررت اقتراض مبلغ من المال لفتح هذا المحل». بدورها تقول سعاد محمد الموظفة في دائرة بلدية الاعظمية (شمال بغداد) «مثلي مثل كل امرأة عراقية، لا اشعر بالامان عندما اتنقل، واحمل في حقيبتي مسدسا للدفاع عن النفس». وتستعيد ما حدث معها العام الماضي عندما ذهبت للبحث عن مرتب تقاعدي لامرأة عجوز من معارفها فحاول سائق سيارة اجرة التوجه بها الى مدينة الصدر. وتقول «حاولت الرفض وطالبته بالتوقف وبادرته بلكمات في العنق والذراع، لكنه لم يتوقف، وإذا بدورية عسكرية تمر على الطريق وترغمه على الوقوف، ثم اقتاده الجنود». وتختم قائلة «بعد هذا الحادث، لا اغادر منطقتي الا بعد التأكد من وضع المسدس في حقيبتي».
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
مقتل47 شخصا خلال يوم دام في العراق
ميدل ايست اونلاين
استعادت اعمال العنف المتفرقة في العراق وتيرتها الدامية السابقة مثيرة المخاوف من تكرارها حيث اسفرت الاحد عن مقتل 47 شخصا بينهم جنود ومدنيون وعناصر من القاعدة. واعلنت مصادر عسكرية مقتل اربعة عشرة جنديا عراقيا واصابة ثلاثين اخرين بجروح بينهم 25 جنديا في هجومين احدهما انتحاري بشاحنة مفخخة استهدف مقرا للجيش الاحد في الموصل (370 كم شمال بغداد). وقال رائد الجيش محمد احمد في كبرى مدن محافظة نينوى ان "عشرة جنود على الاقل قتلوا واصيب حوالي ثلاثين شخصا بينهم 25 جنديا في هجوم انتحاري بشاحنة مفخخة استهدفت مقرا للجيش في منطقة الهرمات (غرب الموصل)". وكان الجيش العراقي ارسل تعزيزات الى الموصل الشهر الماضي في اطار "معركة حاسمة ضد الارهاب"، على حد تعبير رئيس الوزراء نوري المالكي. وفي كركوك (255 كم شمال بغداد)، اعلن مصدر طبي مقتل اربعة عسكريين عراقيين، بينهم ضابط برتبة ملازم، في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للجيش في طوزخورماتو (70 كم جنوب كركوك) شمال بغداد. وقال مصدر طبي في مستشفى طوزخورماتو ان "اربعة من عناصر الجيش بينهم ضابط برتبة ملازم قتلوا في انفجار عبوة ناسفة قرب قرية مفتول، التابعة لناحية طوزخورماتو" التركمانية الشيعية. وفي بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد)، اعلن مصدر في الشرطة "اغتيال العميد اكرم عواد راضي، قائد قوات الطوارئ في بلدة ابو صيدا (شرق بعقوبة) ومرافقه في هجوم مسلح استهدف سيارته وسط البلدة". كما قتل ضابط في الشرطة برتبة ملازم اول، واصيب شرطيان اخران بجروح خلال اشتباكات بين الشرطة ومسلحين في حي الامين وسط بعقوبة، كبرى مدن محافظة ديالى المضطربة، وفقا للمصدر. وفي محافظة ديالى ايضا، اعلن الميجور وينفليد دانيلسون المتحدث باسم الجيش الاميركي مقتل 12 مسلحا بينهم ستة حلقوا اجسادهم استعدادا لتنفيذ عمليات انتحارية، وذلك خلال عملية دهم نفذها جنود اميركيون شرق بعقوبة. واوضح ان "الجنود تعرضوا لاطلاق نار لدى اقترابهم من المكان المستهدف فردوا على المهاجمين، وجرت اشتباكات قتل خلالها خمسة من المسلحين". وتابع "طلبت القوة من باقي الاشخاص داخل المبنى الخروج، فاذعن بعضهم لكن اخرين رفضوا فاقتحم الجنود المبنى وتعرضوا الى اطلاق نار من قبل عدد من المسلحين وقتل سبعة اخرون خلال الاشتباكات، كما اعتقلت القوة خمسة مشتبه بهم كانوا في المكان". واكد دانيلسون ان "ستة من الارهابيين الذين قتلوا كانوا قد حلقوا اجسادهم، وهي خطوة تعتبر ضمن التحضيرات النهائية لتنفيذ عمليات انتحارية". ويؤكد ضباط اميركيون ان الاحزمة الناسفة اصبحت السلاح المفضل لدى القاعدة في العراق بحيث يستخدمه معظم عناصرها. وفي بغداد، اعلن مصدر في وزارة الداخلية ان "مسلحين مجهولين يستقلون ثلاث سيارات اطلقوا النار على تجمع لمدنيين في سوق شعبي في حي سعيدة الواقع في منطقة الزعفرانية (جنوب) ما اسفر عن مقتل سبعة اشخاص على الاقل واصابة 16 اخرين بجروح". وكان المصدر اعلن في وقت سابق مقتل ستة اشخاص. وفي هجوم اخر، اكدت مصادر امنية "مقتل خمسة اشخاص على الاقل واصابة حوالي ثمانية اخرين بجروح اثر سقوط صاروخ طراز كاتيوشا حوالي الساعة 11:00 صباحا (08:00 تغ) على مبنى في منطقة الكمالية (شرق بغداد)". ولم تحدد المصادر المنطقة التي اطلق منها الصاروخ. واكد شاهد عيان ان "قاعدة اميركية تبعد عن الموقع المستهدف حوالي مئتي متر تتعرض بشكل مستمر لعمليات قصف". كما اعلن مصدر في مدينة الطب (شمال بغداد) "تلقي جثة شخص قتل في اطلاق نار من على الطريق الرئيسي في منطقة الصليخ (شمال)". وقتل خمسة اشخاص واصيب سبعة اخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة في منطقة الشعلة ذات الغالبية الشيعية في شمال بغداد
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
قصف صاروخي عنيف للمنطقة الخضراء
العرب اليوم
صرحت متحدثة باسم السفارة الامريكية في بغداد ان عددا من قذائف الهاون اطلقت صباحا على المنطقة الخضراء التي تخضع لاجراءات حماية مشددة وتضم مقرات الحكومة والسفارة الامريكية.ولم تتوفر معلومات على الفور حول الخسائر التي نجمت عن هذا القصف الذي وقع عند الساعة 6,30 (3,30 تغ) لكنه ما لبث ان تجدد فارتفعت اعمدة الدخان.واكد مهند الدليمي الموظف في المنطقة الخضراء ان "ثمانية قذائف سقطت عند الساعة 10,30 في مناطق متفرقة واسفرت عن اضرار مادية في عدد من المباني".وتابع ان "عددا من القذائف سقط في محيط السفارة الامريكية, فيما سقطت قذيفتان داخل المجمع السكني دون احداث ضحايا".من جهته اتهم النائب في البرلمان العراقي محمد الدليمي الجيش الامريكي بقتل 15 شخصا من عائلة واحدة في قصف جوي .ويؤكد عسكريون امريكيون باستمرار ان القذائف والصواريخ التي تضرب المنطقة الخضراء ايرانية الصنع تطلقها عناصر "خارجة عن السيطرة" في ميليشيا جيش المهدي التابعة لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر.
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
عبد المهدي لـ"راديو سوا": لا بد من أن تطمئن اتفاقيتنا مع واشنطن دول الجوار
راديو سوا
شدد نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي على ضرورة أن تكون الاتفاقية العراقية الأميركية طويلة الأمد مطمئنة لدول الجوار، وأن تقود إلى خروج العراق من الفصل السابع من قرارات الأمم المتحدة وحصوله على الاستقلال التام والكامل، حسب قوله. وقال عبد المهدي في هذا الإطار إن المسؤولين العراقيين حريصون على أن لا تكون الإتفاقية موجهة ضد أية دولة من دول الجوار العراقي، مشددا على ضرورة أن يتفق العراق ودول جواره على أسس تضمن استقرار المنطقة. ونفى عادل عبد المهدي في حديث لـ"راديو سوا" سعي الجانب العراقي إلى تضمين الاتفاقية بنودا سرية، موضحا أن المسؤول العراقي مراقب الآن من مجلس النواب، وأن لا جهة سياسية تحتكر صنع القرار في العراق. يشار إلى أن مواقف الكتل السياسية تتباين إزاء الاتفاقية العراقية الأميركية بين مؤيد ومعارض، في حين أن من المؤمل الانتهاء من صياغتها في نهاية شهر يوليو/ تموز المقبل عبر جولات ثنائية من المفاوضات.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
وزيرة حقوق الانسان تعترف بحدوث انتهاكات ووكيل وزير العدل يرفض زيارة الصحفيين للمعتقلات
الملف برس
العيون التي بدت من وراء قضبان سجن الكاظمية، كانت تعبة وحزينة، وكانت الاعذار يائسة :" اقسم انني بريئة ، المحققون الجنائيون قاموا باغتصابنا ، انا هنا منذ ثمانية اشهر ولم ار قاضيا "... هذه الكلمات نقلها مراسل صحيفة لوس انجلس تايمز كوم يوشينو الذي استطاع الوصول الى سجن الكاظمية للنساء.وبحسب الصحيفة فان قرابة 200 امرأة، بعضهن مع اطفالهم الرضع يعيشن في زنزانات صغيرة، وهن مسجونات في السجن النسائي الوحيد في بغداد . وتتوزع التهم الموجهة اليهن من شبهة القتل الى الجرائم الصغيرة الا ان بعض السجينات لايعرفن لماذا هن محتجزات . ويقول المستشار القانوني لنائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي :" نحن نعتبرهن كلهن بريئات، الى ان تثبت ادانتهن، ولهن حقوق دستورية تكفل كيفية التعامل معهن". ولكن ، تقول اللوس انجلس :في بلد موحل بالفساد، تعتبر الحماية الدستورية للحقوق مرواغة . وقد افادت بعض النسوة ان المحامين الذين يدافعون عنهم قد اطلق عليهم الرصاص وقتل عدد منهم في الطريق الى السجن، وقالت اخريات ان القضاة مرتشون . وقد اظهر تحقيق قامت به لوس انجلس لقرابة ثلاث ساعات مع تصوير تلفزيوني داخل السجن بموافقة الهاشمي، الذي يقود المطالبة بحماية حقوق السجناء واقامة نظام قضائي ذي مصداقية، ان المشكلات اكثر عمقا في جذورها واشكاليتها . وقد رفضت وزرات العدل والثقافة وحقوق الانسان طلبات متعددة من قبل المراسلين لزيارة السجن. وقال وكيل وزير العدل باشو ابراهيم الذي يشرف على السجون :ان الزيارات ستتسبب " في التناقضات والخلافات، وسيبدأ الناس بالتساؤل عن حقوق الانسان وفيما اذا كانوا مذنبين او ابرياء ... واستطيع ان اضمن بانه ليست هناك اختراقات لحقوق الانسان ، ولدينا اربعة او خمسة اتهامات، ولكن بعد التحقيق ثبت انها ليست صحيحة ". ولكن الاحاديث عن افتقاد العدالة – كما تقول لوس انجلس – والتعامل اللاانساني هي كثيرة من خلال رسائل النزيلات في السجن، والادلة التي تم تجميعها من قبل النواب في البرلمان وناشطات منظمات حقوق الانسان، تشير كلها الى ان المشكلة تبدأ من اللحظة التي يتم فيها احتجاز المرأة . وقالت النزيلة في السجن المذكور سعاد عزيز عباس ، المدرسة السابقة التي قضت 30 سنة في مدرسة ابتدائية وفي الخدمة الحكومية في شريط الفديو المصور :" هذا ليس مقبولا في اي حرب وفي اي وقت ". وهي وابنتها طالبة الكلية المتزوجة حديثا، اتهمتا بالقتل وادينتا وحكمتا بالسجن ، ووقع اعتقالها حينما كانت سعاد تبحث عن ابنها الوحيد مهندس النفط الذي اختفى منذ سنة 2004 ، وقد سعت للحصول على المساعدة من وزارة حقوق الانسان واماكن اخرى ولكن سعيها لم ينفع كما قالت . وحينما ابلغها المسؤولون الاستخباريون بانهم عثروا على ابنها، فقد ذهبت على الفورلرؤيتهم، ولكنها تعرضت لالقاء القبض عليها .وليس من الواضح من قتلت سعاد وابنتها، ولم يجب مسؤولو السجن عن الاسئلة حول قضيتها . ولكنها قالت وقد ظهرت على وجهها اثار الجروح :" لقد اخبروني بان اجلس وان لا اسأل اي سؤال ، ولقد نهبوا بيتي وسرقوا كل شيء، وحكموا علي بالبقاء في السجن بدون اي شهود وبدون اية ادلة ، ولا اعرف القتلة او الضحية ". وبحسب اللوس انجلس، فان ابنها قد مات منذ سنة، وهي حقيقة عرفتها فقط بعد ان استلمت تقريرا من المشرحة ، وقد تم تعذيبه وحرقت جثته . وفي مذكرة سرية الى مدحت المحمود رئيس مجلس القضاء الاعلى، طلب مدير مكتب الهاشمي " بان قضية سعاد عباس والعديد من الاخريات يجب مراجعتها ، ولم يجب مدحت المحمود على اسئلة اللوس انجلس عن قضية سعاد عباس او المزاعم الاخرى من نساء اخريات قلن بانهن اغتصبن تعرضن للضرب او لاعمال تعسف اخرى ضدهن . وقالت احدى النسوة بانها اعترفت بالقتل لانها عذبت من قبل المحققين . وقالت :" لقد هددوا باغتصابي ولقد عروني وعذبوني بالكهرباء ووسائل اخرى ، وقد اعترفت بعد كل هذا التعذيب ". وتقول فرح سراج ، مسؤولة موضوعات النساء في مكتب الهاشمي ، بان ادعاءات النساء نادرا مايتم التحقيق فيها، وهي ترأس جهود الاصلاح في السجن .اما وجدان ميخائيل وزيرة حقوق الانسان فتقول: ان النساء غالبا ما يتقدمن الى الواجهة بعد ان يمر وقت طويل . وفي قضايا اخرى فان الظلم الذي يتعرضن له لايتم توثيقه بشكل مناسب – وهي مشكلة نحاول هي ايجاد الحلول لها من خلال استخدام طبيبة نسائية لتعمل في السجن. وقالت ميخائيل :" نقوم بدفع مجلس القضاء، ونقوم بدفع الجهات الاخرى ونحاول ان تكون لدينا ملفات جنائية للعمل بطريقة افضل، وكل شيء سيكون افضل خطوة بعد خطوة ". وتقول هنية المفتي من مهمة المساعدة التابعة للامم المتحدة للعراق، بان النساء في الغالب يملكن امكانات محدودة للاستعانة بها. وهي تقول :" هناك شكاوى كثيرة وعمل محدود، وهناك تبقى ارادة سياسية اقل لمساءلة الاشخاص المسؤولين جنائيا عن التعذيب ". وفي قضايا نادرة تم اتخذ اجراء حولها، تقول المفتي كان هذا الاجراء لايتجاوز العقوبة الادارية، وليس الجنائية، مثل الحرمان المؤقت او انهاء عمل ضباط الشرطة او حراس السجن . وانكر وكيل وزير العدل في حديثه مع لوس انجلس وجود اية مشاكل قائلا انه يستطيع " ان يعد على اصابعه " ادعاءات التعذيب والتعسف، واضاف:" اذا كان للسجينة اية شكاوى فلها حقوق وسنرسل الشكاوى الى المحقق ". والمشكلة الوحيدة التي اعترف بها الوزير كانت التأخير الكبير في النظام القضائي وهو موضوع يقول ، انه لايتحكم به . وبموجب الدستور العراقي ، فان المحتجزين يجب ان يعرضوا على قاض خلال 24 ساعة من وقت القاء القبض عليهم، واثناء ذلك، يقرر القاضي فيما اذا كان سيمضي قدما في التهم وتبدا اجراءات التحقيق. ولكن من الروتيني ان تمر شهور او اكثر – بحسب ما تورده اللوس انجلس– قبل ان تقابل النساء القاضي للتعرف على التهمة الموجهة لهن، وليس هناك عواقب في تجاوز ال 24 ساعة المذكورة . وبعد زيادة القوات الاميركية في العراق في السنة الماضية وتحقق الامن في بغداد ، فقد تطور التاخير الى الاسوأ ، كما يقول كيل وزير العدل، مضيفا بانه حث مجلس القضاء لتسريع الاجراءات وتعيين المزيد من القضاة . ومنذ بدء زيادة القوات في شهر شباط 2007 ، فان عدد النزلاء في السجون قد زاد من 9000 الى 16000 . وقال المستشار القانوني للهاشمي ، بان التاخير ليس مقيدا بالظهور الاولي امام القضاء ، فالتحقيق يستغرق شهورا كما تطول اجراءات اطلاق سراح المحتجزين الابرياء واضاف :" في كل هذه المستويات ، ليس هناك قيود ". وقالت احدى المحتجزات ، بانها سجنت لاربع سنوات بدون ارسال قضيتها الى المحكمة ، كما ذكرت امل القاضي النائبة في البرلمان التي اضافت :" كانت قضيتها السرقة، وكان عمرها 25 سنة وقد حاولت خمسة مرات الانتحار لانها انتظرت كل هذا الوقت ".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
رئيسة منظمة للطفولة في العراق: لدينا أرقام مخيفة عن آثار الحرب والاحتلال في نفسية الطفل
شبكة أخبار العراق
حذرت فاتن عبد القادر الناصري رئيسة منظمة الطفولة في محافظة صلاح الدين من الآثار السلبية للأحداث الأمنية على نفسية الطفل العراقي ومستقبله، مشيرة إلى أن لدى منظمتها أرقاما مخيفة عن المشكلات النفسية وانحرفات السلوك التي يعانيها الأطفال العراقيون جراء العنف. وقالت الناصري في تصريح لـ "راديو سوا" إن الأوضاع التي شهدتها البلاد في الأعوام الخمسة الماضية منذ دخول القوات الأمريكية وما أعقب ذلك من أحداث، وتلك التي ما زالت تشهدها حرمت الطفل العراقي من التمتع بحقوقه في اللعب والتعلم وحتى الغذاء الصحي كأقرانه في دول العالم. وأضافت الناصري أن الوضع الراهن الذي يمر به البلد ظهر على الطفل بصورة خاصة، وقالت إن لدى قسم الدراسات في منظمتها أرقاما مخيفة بسبب الأمراض التي تصيب الأطفال، والانحراف في السلوك والمشكلات النفسية التي يعاني منها. وأوضحت أن الطفل العراقي الآن لا يتساوى في وضعه حتى مع أطفال الخليج العربي، ناهيك عن أطفال العالم، فهو محروم من أبسط الحقوق، وكل ذلك بسبب ماعاناه العراق من حروب ونزاعات. وأبدت الناصري استغرابها من عدم إتخاذ أي إجراء من جانب الحكومة العراقية لحماية الطفل وتوفير البيئة المناسبة له، وقالت: "نشعر أن هنالك الكثير من الضبابية حول المباديء والقيم. ربما يعود ذلك إلى إختيار أشخاص غير مناسبين في أماكن مناسبة وربما إلى جهل الكثيرين. ما نعانيه الآن شيء واضح كالشمس، ولدينا مشاكل ومرارة كثيرة جداً". ومضت الناصري إلى القول: "هل من المعقول أن الحكومة العراقية لا تعلم بذلك. بالتأكيد هي تعلم. هل هي غير قادرة على أن تحقق شيء ؟ أيضا هذا غير ممكن، ولا نعلم ما السبب. نسمع الكثير، لكننا لم نجد تطبيقاً على أرض الواقع إلى هذه اللحظة". وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونسيف" قد أشارت في تقرير لها إلى أن حياة ملايين الأطفال العراقيين ما زالت مهددة بسبب انعدام الأمن وسوء التغذية. ودعت المنظمة في تقريرها إلى تخصيص سنة 2008 لدعم أطفال العراق.
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
مصادرة صواريخ مداها 150 كيلومتراً من المليشيات في الحلة
الزمان
عثرت قوات عراقية - أمريكية مشتركة خلال مداهمات، عصر السبت، علي كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة بينها صواريخ يبلغ مداها 150 كيلومترا وراجمات كاتيوشا واعتقلت احد المطلوبين الذي ينتمي الي مليشيات نافذة في مصنع لعمل العبوات الناسفة في جنوب مدينة الحلة. ويتهم الجيش الامريكي ايران بتزويد المليشيات بهذا النوع من العبوات لمهاجمة عناصره فيما تنفي طهران هذه الاتهامات. وأوضح العقيد عباس الجبوري ، في مؤتمر صحفي عقده في مكان العملية جنوب الحلة ،أن "عملية دهم نفذتها قوة مشتركة من قوات العقرب والجيش الأمريكي في قضاء الهاشمية (30 كم جنوب الحلة) في منطقة تكثر فيها حقول الدواجن وعدد قليل من الدور السكنية تم فيها العثور علي كميات كبيرة من الاسلحة والذخائر بينها صواريخ بعيدة المدي يصل مداها الي 150 كم، كما تم ضبط مصنع للعبوات الناسفة في ذات المنطقة واعتقال احد المطلوبين فيه." ونوه الي أن عملية الدهم تمت وفق معلومات استخبارية وأن الشخص الذي تم القبض عليه في مصنع العبوات ينتمي الي احدي المليشيات دون أن يسميها.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
قيادة عمليات بغداد تستعد لافتتاح جسر الائمة قريبا
راديو دجلة
بعد ثلاث سنوات من العزلة والحزن الشديد على الفاجعة التي حدثت بين فضاءاته والتي راح ضحيتها اكثر من الف شهيد. يستعد جسر الائمة لحمل البغدادين على اكتافه من جديد وكسر الطوق الذي يفصل بين مدينتي الكاظمية والاعظمية اذ تستعد قيادة عمليات بغداد لفتح الجسر خلال الايام القليلة المقبلة ليعود من جديد وصلا للمحبة والوحدة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
الحزب الشيوعي العراقي يهدد بالانسحاب من القائمة العراقية
PUK media
هدد الأمين العام للحزب الشيوعي العراقي عضو مجلس النواب العراقي عن الكتلة العراقية حميد مجيد موسى يوم الاحد بالانسحاب من الكتلة على خلفية اتساع الخلافات بين الجانبين. وأوضح موسى في حديث لـ"راديو سوا" أن حزبه يختلف كثيرا مع توجهات الكتلة العراقية السياسية وأسلوب إدارتها، مؤكدا أن كتلته النيابية لم تستجب لمطالبات الحزب في مجالات الإصلاح.واتهم موسى قيادة القائمة العراقية بالانفراد باتخاذ القرارات السياسية، وعدم التشاور مع أعضائها، لافتا إلى أنه يسمع بالقرارات التي وصفها بالكبيرة داخل الكتلة عن طريق وسائل الإعلام.وفي معرض الرد على سؤال حول نقاط الخلاف بين حزبه والقائمة العراقية، قال موسى إن تلك النقاط كثيرة، ومنها ما يتعلق بالموقف من إصلاح العملية السياسية والانسحاب من الحكومة الذي وصفه بغير المبرر، وأخيرا ما يتعلق بالموقف من مؤتمر المصالحة الوطنية الذي قاطعته القائمة العراقية.وأضاف الأمين العام للحزب الشيوعي أن البلد بحاجة لجهود الجميع في سبيل تحسين الأداء السياسي وتحقيق المصالحة الوطنية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
الأوساط الإماراتية تستهجن إتهامات للإمارات بتفريغ العراق من كوادره
ايلاف
إستهجنت أوساط في ابوظبي إتهامات المفتش العام لوزارة الصحة العراقية حاكم الزاملي للإمارات، بأنها تعمل على تفريغ العراق من عقوله ورجالاته وكوادره الطبية والعلمية وإعادة تصديرهم أو استغلالهم في ما وصفه بمشاريعها الطموحة وتنميتها المستدامة. واعتبرت تلك الأوساط هذه التصريحات بمثابة تعبير عن تيار يتنامى في اوساط بعض القوى السياسية العراقية التي تريد إبعاد العراق عن محيطه العربي، وقطع الطريق امام استعادته لدوره ومكانه في داخل المنظومة العربية. وكانت هذه الاوساط تعلق على تصريحات للمسؤول العراقي حول ما وصفه بوجود تآمر على العراق من قبل دول الجوار، والتي استبعد منها ايران وخص بالذكر كلاً من الامارات والاردن.ورأت تلك الأوساط ان ماورد على لسان الزاملي هو محاولة لقطع كل الروابط التي تربط العراق بمحيطها العربي بتفسير اي مساعدة او مبادرة تعاون عربية تفسيرًا تآمريًا خدمة لاجندات ليست بالتأكيد في صالح العراق، ولا في صالح سعيه لاستعادة عافيته ومكانته. وتشير تلك الاوساط إلى أن اتهام الامارات بأنها تعمل على تفريغ العراق من كوادرة العلمية هو محاولة مكشوفة لتغطية الجرائم الارهابية بحق هذه الكوادر، والتي يمكن تقدير مداها من خلال الرجوع الى تقارير المنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان او القضايا الانسانية .واستذكرت تلك الاوساط ما كانت تقوم به بعض المليشيات في بعض المستشفيات العراقية حين كانت تترصد عوائل بعض ضحايا الارهاب والعنف الذين يتم احضار جثثهم لتلك المستشفيات لتقوم بعمليات قنص منظمة لأفراد تلك العوائل المكلومة، دون أن تقضي مضاجع الزاملي او تثير فيه تلك الحمية الزائفة التي يغدقها اليوم على ما يعتبره سرقة واستغلالاً للعراقيين. كما اشارت تلك الاوساط الى ما فعلته بعض المليشات عندما تم تعيين احد اعضاء جبهة سياسية منافسة في منصب اشرافي في وزارة الصحة حيث بادرت تلك المليشات الى رميه من الطابق السادس للوزارة . وتقول تلك الاوساط إن رائحة البعد السياسي في تصريحات الزاملي واضحة ، فهو يعلم ان الامارات قادرة على الوفاء باحتياجاتها من الكوادر المختلفة من الاسواق العربية والاجنبية، بل إن هناك نوعًا من التسابق بين الدول العربية والاجنبية على توفير احتياجات سوق العمل المحلي، ناهيك عن ان الكوادر الاماراتية باتت تأخذ مكانًا أساسيًا يمكنها من ادامة عملية التنمية خاصة مع وجود برامج تعليم وتدريب حديثة.وتتساءل الاوساط الاماراتية ما هو المطلوب من الامارات ازاء العراقيين؟ هل تتوقف عن مد يد المساعدة لهم وان تمتنع عن توظيفهم في الوقت الذي يتعرض فيه هؤلاء لعملية تصفية منهجية تقوم بها جهات تنفذ اجندة خارجية تعمل على ابقاء العراق ضمن دائرة العنف الجهنمي وصولاً الى ابقائه ضعيفًا ورهينة لقوى ترتبط مصالحها بمصالح جهات غير عربية. كما تساءلت عن سبب استهداف الامارات والاردن دونا عن بقية المناطق التي يلجأ اليها العراقيون هربًا من العنف المجنون. وهل المطلوب ترك الكوادرالمشار اليها على ارصفة الشوارع في دول الغرب القريبة والبعيدة ؟ ثم ما هي مصلحة الامارات في تفريغ العراق من كوادره وهي التي تملك بدائل عديده في محيطها العربي القريب او محيطها العربي البعيد وكانت صحيفة الاتحاد الاماراتية قد انتقدت تصريحات الزاملي في مقال ساخر للكاتب الاماراتي المعروف ناصر الظاهري في زاويته اليومية العمود الثامن قال فيه "بداية كل الاحترام لحاكم الزاملي، وكيل وزارة الصحة العراقي، أو المفتش العام للصحة أو المسؤول عن الهجرة والمهاجرين في العراق، أو وكيل شؤون العراقيين في العراق والمهجر، أو المنظّر العام لفلسفة ''التآمر على العراق'' من قبل دول الجوار، فقد أدلى بتصريح لوسائل الإعلام أن هناك تآمرًا على العراق وشعبه من قبل دول الجوار، ولأول وهلة طرأ على بالي أن المقصود بدول الجوار إيران، ودورها المشبوه في العراق، ونواياها غير الواضحة السياسية منها والاقتصادية والاجتماعية، لكن ''الزاملي'' المحترم شرّق وغرّب، ولم يذكر إلا الأردن والإمارات، المتواطئتين على تفريغ العراق من عقوله، ورجالاته وكوادره العلمية، وسرقة الخبراء وإعادة تصديرهم أو استغلالهم في مشاريعهما الطموحة، وتنميتهما المستدامة•
وبالمنطق ''الزاملي'' في الصحة والرعاية، مطلوب من الأردن والإمارات عدم استقطاب الأطباء العراقيين والكوادر الصحية، وتوظيفهم، ومساعدة الكثير منهم على الحياة•وبالمنطق ''الزاملي'' في التربية والتعليم، مطلوب من وزيرنا ''حنيف'' عدم التفكير في جلب مدرسين وتربويين عراقيين•وبالمنطق ''الزاملي'' في الزراعة، مطلوب عدم الالتفات إلى المهندسين الزراعيين العراقيين•وبالمنطق ''الزاملي'' في النفط، مطلوب ألا نستعين بالمهندسين النفطيين العراقيين•وبالمنطق ''الزاملي'' في التعليم العالي، ألا نقبل ترشيح أكاديميين عراقيين•وبالمنطق ''الزاملي'' في العمل، علينا ألا نقبل عمالا وموظفين عراقيين•وبالمنطق ''الزاملي'' في الإعلام، على مؤسساتنا الإعلامية، وصحفنا أن تسد أبوابها أمام الصحافيين والإعلاميين العراقيين•وبمنطق ''الزاملي'' في الثقافة، علينا أن نتحوط قبل دعوة فنان تشكيلي، أو دارس أو باحث أو مختص في الثقافة الشعبية•وبالمنطق ''الزاملي'' في التخطيط العمراني، علينا ألا نعمل حسابًا للمهندسين المعماريين أو المدنيين العراقيين•وبالمنطق ''الزاملي'' في الآثار، علينا أن نلغي عقودنا مع البعثات الآثارية العراقية•وبالمنطق ''الزاملي'' في التجارة علينا أن نمنع الاستيراد والتصدير والتعامل التجاري مع العراق•وبالمنطق ''الزاملي'' في السياسة، علينا ألا نستقبل مسؤولاً عراقيًا يريد أن يمتّن العلاقة وينشط الأعمال الكثيرة المشتركة•وبالمنطق ''الزاملي'' في المال والأعمال، علينا في الإمارات وبحكم ''المؤامرة الزاملية'' ألا نوجه المستثمرين نحو العراق، وألا نستقبل رجال الأعمال العراقيين•وبالمنطق ''الزاملي'' في العدل والحقوق المدنية، علينا أن نمنع المحامين والقضاة والمحكمين التجاريين ورجال القانون من دخول الإمارات، لأننا خطر عليهم!وبالمنطق ''الزاملي'' في البيئة، علينا ألا نستعين بالخبراء البيئيين العراقيين•وبالمنطق ''الزاملي'' في العلاقات الدولية، يجب علينا أن نسد كل تلك المنافذ والعلاقات الخارجية مع العراقيين المستهدفين من دول الجوار، الإمارات والأردن!وبالمنطق ''الزاملي'' في الجمعيات الإنسانية، علينا ألا نستقبل المرضى العراقيين للعلاج والطبابة والتأهيل، لأن الإمارات تشترك في مؤامرة على المرضى العراقيين، وتستهدف حياتهم الباقية•وبالمنطق ''الزاملي التآمري'' علينا أن نترك العراق والعراقيين إن أردناهم سالمين غانمين مطمئنين في وطنهم المحترق يواجهون مصيرهم لوحدهم مع بعض ''دول الجوار''•وبالمنطق ''الزاملي'' في الحياة، علينا أن نتفرج على العراقيين من خلال الشاشات التلفزيونية فقط، ليعيشوا أعزاء كرماء بعيدًا عن وشائج الأخوة العربية التي تؤذي ''المرجعية الجديدة''.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14
واشنطن بوست: واشنطن هددت بالانتقام من حلفاء رفضوا حرب العراق
الدار العراقية
قال المندوب التشيلي في الأمم المتحدة في كتاب سينشره الشهر المقبل إن الإدارة الأميركية هددت في الأشهر التي سبقت الحرب على العراق، بالانتقام من دول صديقة رفضت دعم واشنطن في هذه الحرب، وتجسست على حلفائها ومارست الضغوط على استدعاء المندوبين في الأمم المتحدة الذين رفضوا الضغوط الأميركية لتأييد الحرب. وقال هيلاردو مونيوث لصحيفة واشنطن بوست الأميركية التي أوردت الخبر إن الإستراتيجية الدبلوماسية المضطربة خلقت "إزعاجا" وفقدا عميقا للثقة في علاقات واشنطن مع حلفائها في أوروبا وأميركا اللاتينية وغيرها.وأشار مونيوث في كتابه الذي جاء بعنوان "الحرب الانفرادية: سجل دبلوماسي لحرب العراق ودروسها"، إلى أن "حلفاء مخلصين لأميركا تعرضوا للانتقاد والعقاب بعد الحرب لرفضهم تأييد القرار الأممي الذي يصادق على القيام بعمل عسكري ضد نظام الراحل صدام حسين".ولكن تلك اللهجة القاسية سرعان ما تلاشت بعد أن ساءت ظروف الحرب، وحاول الرئيس جورج بوش أن يمد يده للعديد من حلفائه الذين سبق أن انتقدهم.ويشير مونيوث إلى أن الإستراتيجية الأميركية أتت بنتائج عكسية في أميركا اللاتينية، ودمرت المكانة الأميركية في المنطقة.الكتاب يتحدث عن حث بوش شخصيا لقادة ست حكومات وهي أنغولا والكاميرون وتشيلي وغويانا والمكسيك وباكستان، على دعم قرار الحرب في الأمم المتحدة، في إستراتيجية تهدف إلى إظهار الدعم الواسع للخطط العسكرية الأميركية، رغم تهديد فرنسا بنقض القرار.وفي الأسابيع التي تلت الحرب ناشد بوش نظيره التشيلي ريكاردو لاغوس والمكسيكي فيسينت فوكس بكبح دبلوماسييهما، وتأييد أهداف الحرب الأميركية، حين قال بوش لفوكس "لدينا مشاكل مع مندوبكم في الأمم المتحدة".كما قال بوش لريكاردو في 11 مارس/ آذار 2003 "حان الوقت للتصويت على القرار، يا ريكاردو، لقد استغرق الحوار كثيرا من الوقت".ولفت مونيوث النظر إلى أن "بوش استخدم الاسم الأول للرئيس التشيلي، ولكن مع رفض الأخير للطلب، تحول بوش إلى لهجة مشددة قائلا "السيد الرئيس: الاثنين المقبل، لقد انتهى الوقت".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
استمرار تعثر مفاوضات عودة وزارء كتلة التوافق إلى الحكومة العراقية
راديو سوا
أكد المتحدث الرسمي باسم كتلة التوافق العراقية سليم عبد الله الجبوري تعثر مفاوضات كتلته النيابية مع اللجنة المشكلة من رئيس الوزراء لبحث إمكانية عودة وزراء الكتلة لمناصبهم. وشدد الجبوري في حديث مع "راديو سوا" على ضرورة إعادة النظر بمجمل العملية السياسية، وقال في هذا الإطار: "ينبغي النظر إلى مجمل العملية السياسية، وغياب دور القوى في الإسهام بعملية الإصلاح، وهذا كله لا يقل أهمية عما تتمخض عنه مفاوضات التوافق مع الحكومة المتعثرة في الوقت الحاضر". وحسب مصادر مقربة من رئيبس الوزراء فإن جبهة التوافق طالبت بضمان مشاركتها في إدارة الملف الأمني شرطا أساسيا لعودتها إلى الحكومة. وقد أشارت المصادر إلى قرب عقد جولة جديدة من المفاوضات في الأيام القليلة المقبلة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
ملفات فساد تلاحق وزير التجارة العراقي
الدستور الأردنية
جددت لجنة النزاهة في مجلس النواب العراقي اتهاماتها لوزير التجارة بالضلوع في عمليلت فساد اداري ومالي وطالبت باستجوابه وتنحيته عن منصبه . واعلنت اللجنة نيتها استجواب الوزير عبد الفلاح السوداني خلال الفصل التشريعي الثاني من جلسات مجلس النواب لتوفر الادلة والوثائق التي تدين مسؤولين رفيعي المستوى في وزارته تتعلق بعقود توفير مواد البطاقة التموينية . وكان السوداني قد طالب في وقت سابق مجلس النواب بالغاء البطاقة التموينية او تخفيف مفردادتها بسبب عدم قدرة الوزارة على استمرار العمل بها لنقص مصادر التمويل حسب ما ادعى . والبطاقة التموينية نظام استحدثه الرئيس العراقي السابق صدام حسين عام 1991 بعد حرب الخليج الاولى للتخفيف عن كاهل المواطن العراقي لتزويده بمواد تموينية تسهم في سد احتياجاته بعد صدور فرض حصار اقتصادي على العراق استمر اكثر من عشر سنوات .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
برزاني : لن نقف مكتوفي الايدي تجاه ما يجري ضد اكراد سوريا ويدعو الاسد للتحقيق في احداث القامشلي
وكالة الصحافة العراقية
في سابقة على سياق التصريحات العراقية في مجال العلاقات مع دول الجوار ، وخاصة سوريا ، طلب رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البارزاني من الرئيس السوري بشار الاسد التدخل وإجراء تحقيق في احداث مدينة القامشلي السورية التي وقعت عشية الاحتفال باعياد نوروز وادت الى مقتل عدد من اكراد سوريا. وفيما يرى المحللون العراقيون ان صيغة الطلب الكردي بدت جديدة على سياق التصريحات العراقية مع دول الجوار ، اذ اتخذ البرزاني اتجاه المدافع والزعيم عن الاكراد حتى في الدول المجاورة ، أوضح بيان لديوان رئاسة اقليم كردستان الذي يتزعمه برزاني ، تلقت ( وكالة الصحافة العراقية ) نسخة منه ،" طلب الرئيس البارزاني من السيد بشار الاسد رئيس الجمهورية العربية السورية ان يتدخل كي لا تتكرر هذه الجريمة وأن يجري تحقيقا لمعرقة الجناة ومعاقبتهم." وادان البيان بشدة الاحداث التي وقعت في مدينة القامشلي السورية وقال " ندين بشدة جريمة إطلاق النيران على الابرياء المحتفلين الذين لم تكن جريمتهم غير التعبير عن فرحتهم بإستقبال العام الكردي الجديد." وشدد البيان على انه " لا يمكن لنا ان نقف مكتوفي الايدي تجاه هذا العمل الوحشي الذي ينتهك حقوق الانسان ويدخل في خانة القتل على اساس الهوية القومية." واشار بيان رئاسة اقليم كردستان إلى ان الانباء التي وصلت من مدينة القامشلي تؤكد ان " قوات الامن السورية أطلقت النار على عدد من المواطنين الكرد مساء يوم الخميس الماضي والذين كانوا يحتفلون بحلول عيد النوروز مما أدى الى مقتل ثلاثة اشخاص وإصابة عدد آخر بجراح. وجاءت تصريحات برزاني بعد تأكيد مصادر عراقية مقربة من الحكومة من ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي انه سيتبق زيارة العاصمة السورية دمشق قبل القمة بقليل على راس وفد كبير لاجراء مباحثات ثنائية بشان اتفاقيات بين البلدين ، حيث سيتغل المالكي رجوده في سوريا لتطوير العلاقات وانضاج اتفاقيات جديدة . واوضحت المصادر ان المالكي ربما سيزور سوريا الخميس قبل موعد القمة بيومين حيث ستنعقد في السبت المقبل ، وسيجري مباحثات ثنائية مع الرئيس بشار الاسد
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
اشتباكات بين جيش المهدي وقوة مشتركة
القبس
فرض حظر التجوال صباح امس في عدة احياء جنوب غرب العاصمة العراقية بغداد اثر اشتباكات بين قوة مشتركة عراقية واميركية وعناصر من ميليشيا «جيش المهدي» الشيعية. وقال مصدر امني عراقي ان «قوة مشتركة من الجيشين العراقي والاميركي اشتبكت امس مع عناصر ميليشيا جيش المهدي في احياء الرسالة والاعلام والمواصلات والشرطة الرابعة والخامسة جنوب غرب العاصمة بغداد».
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
مؤتمر للعشائر العراقية يطالب بجدولة الانسحاب وإعادة المهجرين
الوكالة المستقلة للانباء
اختتم المؤتمر الاول للعشائر العراقية اعماله، الاحد، في مدينة الكاظمية ببغداد بإصدار بيان ختامي يطالب بجدولة انسحاب القوات الأجنبية من العراق والتعهد بإعادة المهجرين الى ديارهم وتعويض المتضررين منهم.وشارك في المؤتمر الذي نظمه مكتب الشهيد الصدر بالكاظمية اكثر من 300 شيخ عشيرة من عموم العراق يمثلون السنة والشيعة واستمر ليوم واحد. وافتتح السيد حازم الاعرجي امام الروضة الكاظمية، وأحد أبرز وجوه التيار الصدري بالمدينة، اعمال المؤتمر في حسينية ال الصدر بكلمة حمل فيها "قوات الاحتلال المسؤولية عن الفرقة الطائفية التي اصابت العراق" مبينا ان جميع المراجع الدينية في العراق من كل المذاهب "حثت على الوحدة الوطنية التي هي مسؤولية الجميع". وطالب المؤتمرون في بيانهم الختامي بجدولة انسحاب القوات الأجنبية من العراق وحل النزاعات بين الاطراف بالعقل والعرف السائد وتفعيل روح الاخوة والزيارات المتبادلة بين اطياف الشعب العراقي.وتعهد المشاركون "برفض الارهاب بجميع اشكاله ومحاربة تنظيم القاعدة في عموم العراق اضافة الى العمل الجدي على اعادة المهجرين وتعويضهم عن الاضرار التي لحقت بهم"، ودعوا إلى ضرورة توفير الخدمات للمواطنين وبناء العراق بأيدي ابنائه. من جهته قال الشيخ علي سعيدان العبيدي رئيس مجلس عشائر العبيد وممثلها في الكاظمية للوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) ان "تحركات من قبل عدة عشائر سبقت هذا المؤتمر بعدة اشهر بهدف تقريب وجهات النظر وتوحيد الصف واعادة المهجرين الى ديارهم ومحاربة الارهاب" مشيرا الى ان عشائر مناطق الاعظمية والكرخ والتاجي والصابيات ذات الغالبية السنية سبق ان زارت الكاظمية كما قامت عشائر الكاظمية بزيارات مماثلة لتلك المناطق.وزادت حدة الصراع الطائفي ومعدلات التهجير التي نتجت عنه في العراق إلى مستويات غير مسبوقة بعد تفجير مرقدي الإمامين العسكريين بمدينة سامراء في شهر شباط فبراير 2006.وأشار العبيدي "حصلنا على وعود من قبل السلطات الحكومية بفتح جسر الأئمة بعد مطالبات وضغوط شعبية كبيرة" مبينا ان اعمال صيانة وتنظيف تجري حاليا على الجسر استعدادا لفتحه خلال ايام.واقفلت السلطات العراقية جسر الأئمة الذي يربط الاعظمية ذات الغالبية السنية بالكاظمية ذات الغالبية الشيعية لأسباب امنية بعد مقتل نحو ألف مدني كانوا ضمن جموع تحتفل بمناسبة دينية شيعية يوم 31 من شهر آب أغسطس عام 2005 وغرقوا في النهر بعد سريان إشاعة بين الجموع بوجود أشخاص مفخخين .من جانبه قال الشيخ صباح عبد الوهاب الاعظمي ممثل عشائر الاعظمية لـ (اصوات العراق) ان "هدفنا في الوقت الحاضر جمع الشمل بين ابناء الاعظمية واخوانهم في الكاظمية وطي الصفحة السوداء التي سادت خلال الفترة الماضية ضد مبادئنا واخلاقنا."وتعهد الاعظمي بمحاربة من اسماهم بالنفوس الضعيفة التي تحاول "زرع الفتنة بين ابناء الوطن الواحد لتفتيت العراق وخلق الفرقة بين ابنائه". فيما اعتبر الشيخ محمد مساري العبيدي شيخ مناطق شواطئ التاجي لـ (اصوات العراق( أن جهود شيوخ العشائر في منطقته، التي تقع شمالي بغداد، أدت الى تأمين المنطقة واعادة سلطة القانون اليها وخلق مناخ ملائم لعودة المهجرين إليها.وكانت التاجي واحدة من بؤر التوتر في شمالي بغداد منذ عام 2004، قبل أن تتحسن الأوضاع الأمنية فيها منذ نهاية العام الماضي.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
التيار الصدري يهدد ب"العصيان المدني" احتجاجا على تجاوزات
الوسط
هدد التيار الصدري بزعامة رجل الدين الشاب مقتدى الصدر الاحد ب"الاعتصامات والعصيان المدني"، احتجاجا على "تجاوزات بحق المدنيين" وذلك بعد مقتل ستة من عناصره على الاقل قبل يومين في جنوب غرب بغداد.وقال مسؤول في مكتب الصدر في الكرخ (غرب دجلة) "نطالب بوقف المداهمات العشوائية واطلاق سراح المعتقلين وتقديم اعتذار رسمي على ما جرى من تجاوزات (...) وفي حال عدم تنفيذ هذه المطالب، خلال 24 ساعة، سيكون لنا خيارات عدة بالرد، اهونها الاعتصامات والعصيان المدني". واضاف المتحدث باسم المكتب حمد الله الركابي في بيان ان اجتماعا ضم نوابا من الكتلة الصدرية ووجهاء عشائر "بحث الحالات التي قامت بها القوات العراقية وقوات الاحتلال في مناطق الرسالة والشرطة الرابعة والبياع (بغداد) من انتهاكات". وكان الجيش الاميركي اعلن الجمعة مقتل ستة مسلحين خلال "اشتباكات الخميس في مناطق السيدية والرسالة (جنوب غرب) بين قوة من سلاح الجو ومسلحين استخدموا مدافع الهاون". لكن الركابي اتهم القوات الاميركية "باعدام اربعة من المدنيين العزل، بعد اعتقالهم، في حي الشرطة والرسالة (...) فالتيار الصدري ملتزم اوامر قائده مقتدى الصدر، وليس لدينا اي اعمال مسلحة". وكان التيار الصدري اتهم الاثنين الماضي الحكومة العراقية بشن "هجمة وحشية" ضد انصاره بدعم "مباشر" من رئيس الوزراء نوري المالكي، في مدينة كربلاء، جنوب بغداد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
اتهامات للحكومة البريطانية بإخفاء معلومات عن قتلاها في العراق
الخليج
ذكرت صحيفة “صندي تايمز” أمس، أن وزارة الدفاع البريطانية اتُهمت باستخدام ما وصفتها ب”العدالة السرية” لإصدار أوامر من المحاكم للتستر على احتمال أن يكون 10 جنود من قوات التحالف قُتلوا في العراق بسبب خطط قطع الإنفاق العسكري.وقالت الصحيفة إن الوزارة طالبت بأن يتم التعامل وعلى نحو سري مع الأجزاء الرئيسية من تحقيق سيجري الأسبوع المقبل حول حادث سقوط طائرة تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني من طراز “هرقل” في العراق في العام 2005 على أرضية حماية الأمن القومي.وأضافت أن حادث تحطم الطائرة أدى إلى مقتل 9 جنود بريطانيين وجندي أسترالي، وهي أكبر خسارة تتكبدها القوات البريطانية في العراق منذ الغزو في العام 2003.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
قوات الاحتلال تعتقل الشيخ خليل ابراهيم العجيلي عضو هيئة علماء المسلمين في تكريت
شبكة أخبار العراق
اعتقلت قوات الاحتلال الأمريكي الشيخ خليل إبراهيم العجيلي عضو هيئة علماء المسلمين فرع تكريت مساء أمس الأول السبت . وذكر شهود عيان في تكريت ان قوات الاحتلال الامريكي قامت باعتقال الشيخ خليل ابراهيم العجيلي عضو هيئة علماء المسلمين فرع تكريت وامام وخطيب جامع عمر بن الخطاب بمنطقة البو عجيل واعتقلت معه اثنين من اشقائه وابن عمه في الساعة الحادية عشر من مساء امس السبت دون سبب يذكر.وكان الشيخ خليل قد خرج من معتقل بوكا قبل حوالي شهر ونصف بعد ان بقى فترة سنة ونصف في معتقلات الاحتلال. يأتي ذلك في وقت تتزايد فيه حملات القتل والاعتقال المنظم لأعضاء الهيئة ومشايخها نتيجة لموقفهم الرافض للاحتلال ومخططاته التي تريد تقسيم العراق ونهب خيراته.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
23
عبد الكريم خلف : خطة الوزارة الجديدة التواجد في كل محافظة تشهد أعمال مسلحة
الوكالة المستقلة للأنباء
قال مدير مركز العمليات في وزارة الداخلية، الأحد ، أن الخطة الأمنية الجديدة للوزارة هي أن تكون حاضرة في كل محافظة يحدث فيها خلل امني أو أعمال مسلحة وذلك لإسناد التشكيلات الأمنية في تلك المحافظة وتطويق الحدث قبل أن يتوسع ويصعب السيطرة عليه.وأوضح اللواء الركن عبد الكريم خلف خلال مؤتمر صحفي عقد في قيادة شرطة ميسان أن" هذه الآلية تجعل الوزارة وبكل مؤسساتها مطاردة للجريمة أينما تكون ومعالجة بعض الإخفاقات على الأرض وبمساعدة قوات الجيش ومؤسسات المجتمع المدني وبدون انتهاك لحقوق الإنسان."وحول مستوى أداء شرطة ميسان بعد التفجيرات الأخيرة قال انه "بعد الحادث الإجرامي الأخير نحن على اتصال يومي مع قيادة الشرطة وهناك تحسن امني واضح ولكننا نريد أداء أكثر فعالية في سبيل القضاء على جميع العصابات الإرهابية وذلك بالتدريب والتسليح وحركة القادة على الأرض."يشار إلى إن المحافظة شهدت قبل نحو شهرين حادث تفجير سيارة مفخخة وسط المدينة راح ضحيته العشرات بين قتيل وجريح.وأضاف أن "هناك تحول واضح في تعاون المواطنين مع الجهات الأمنية للإخبار عن أماكن تواجد الإرهابيين الذين أصبح عددهم على عدد أصابع اليد وليس لديهم أي شرعية قانونية بعد أن اكتشفت لعبتهم."وتطرق خلف الى الآلية التي تتبعها الوزارة لحماية الصحفيين وقال أن "الوزارة اتفقت مع نقابة الصحفيين العراقيين على آلية جديدة ونحن نلتزم بجميع التعهدات التي قطعناها على أنفسنا في متابعة الإرهابيين الذين يستهدفون الصحفيين العراقيين."ولفت خلف إلى إن "وزارة الداخلية قامت مؤخرا بمراجعة 270 ملفا امنيا خاص بمقتل عدد من الصحفيين وتمت متابعة 46 ملفا تقدم بها أهالي المجني عليهم لغرض إعادة التحقيق وقد قطعنا أشواطا كبيرة من اجل الوصول إلى الدوافع الحقيقية والجهات المتورطة في هذه الاغتيالات."وقال إن "هناك جهات تحاول أن تسيء إلى وزارة الداخلية من خلال إطلاق التهم بان الوزارة تقيد عمل الصحفي، وهذه تهم باطلة، إذ أن وزارة الداخلية مهدت كل الطرق من اجل أن يقوم الصحفي بعمله على أكمل وجه وسهلت أمره بدخوله إلى جميع مؤسساتها الأمنية من اجل إيصال الحقيقة للمواطن وبكل حرية.وتقع مدينة العمارة، مركز محافظة ميسان، على مسافة 390 كم إلى الجنوب من العاصمة بغداد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
24
"التجمع" المصري يطالب بالتحرك لإنهاء حرب الإبادة في العراق
الخليج
دعا حزب “التجمع” المعارض في مصر، الشعب المصري والشعوب العربية إلى التحرك لإنهاء حرب الإبادة التي يتعرض لها الشعب العراقي. وطالب الحزب في بيان له أمس، بمناسبة مرور خمس سنوات على الاحتلال الأنجلو أمريكي للأراضي العراقية الشعوب العربية بحشد صفوفها لإرغام قوات الاحتلال على الانسحاب وفق جدول زمني معلن، على أن تلعب الأمم المتحدة والجامعة العربية دورا انتقاليا لتسليم السلطة إلى الممثلين الحقيقيين للشعب العراقي.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
25
اسماء الموسوي لـ(الملف برس): مقتدى الصدر سيحصل على درجة ( اية الله ) خلال الاشهر القليلة المقبلة وجيش المهدي يحترم تعليمات (التجميد )
الملف برس
تختلف وجهات النظر ما بين المراقب لاوضاع التيار الصدري من خارجه ، وتحليل قياداته ومنهم الدكتور اسماء الموسوي، عضوة الهيئة السياسية لمكتب الشهيد الصدر ، في ما تراه عن قوة ومتانة هذا التيار" العقائدي" من وجهة نظرها، الذي ينتظر حصول قائده الزعيم الشاب مقتدى الصدر على درجة الاجتهاد"اية الله" خلال الاشهر المتبقية من عام 2008 .
فيما تقتصر التحليلات لمعطيات واقع التيار الصدري في المشهد السياسي العراقي من خلال الابعاد المعروفة في مصفوفة الاحتمالات التي تتعامل وفقا لها العلوم السياسية والتي طورت في الولايات المتحدة لتعرف باسم "علم النفس السياسي" في تحليل ادوار الاشخاص في الواقع المجتمعي ، كمدخلات مطلوبة من اجل الخروج بنتائج التحليل المستقبلي للتيارات السياسية ،ومنها التيار الصدري، وقد اشبعت مراكز الابحاث الاميركية والبريطانية الواقع العراقي ما بعد نيسان 2003 ، بتقلب الامور من زوايا مختلفة.
ارث تاريخي
في البدء، هناك اتفاق بين اغلب المحللين والمراقبين ، على ان التيار الصدري ينطلق من ارث تاريخي كبير فيما يعرف ب" الاسلام السياسي" بعد ان اسس السيد محمد باقر الصدر حزب الدعوة اواسط الخمسينات من القرن الماضي ، واستطاع ابن عمه السيد محمد صادق الصدر ان يستنهض الافكار الحوزوية ، ويعيد صياغتها بما عرف " الحوزة الناطقة " وامامة صلاة الجمعة ، في وقت كانت فيه مثل هذه العبادة المفروضة في الدين الاسلامي ، تواجه عند اهل الامامية الجعفرية، نقدا كبيرا باعتبار انه لا يمكن ان اقامتها دون وجود " الدولة الاسلامية " او قبولها في بعض ردود المراجع الدينين الكبار للشيعة ، دون اشتراطها، ومبادرة والد مقتدى الصدر ، بامامة صلاة الجمعة في جامع الكوفة ، وليس في الصحن الحيدري الشريف حيث مرقد الامام علي بن ابي طالب ، يؤشر الاختلاف الواضح ما بين الحوزة الصامتة ، والحوزة الناطقة التي دعا اليها ، يضاف الى ذلك محاولاته لتجديد العلاقات ما بين حوزته وبين العشائر والمقلدين ، بشكل عام ، حيث وجه وكلاءه ، بان يتعاموا مع العشائر من منطلق الذهاب اليهم وليس انتظار أسئلتهم ومشاركتهم في الحياة المعاشية التي يعانون منها ، بشكل فعلي وواضح.
كل ذلك جعل ارث التيار الصدري ،يتميز بصفة " التيار الشعبي" والمحرك الكبير لجماهير في عموم المناطق الشيعية ولعل مدينة الصدر ، التي تعد اليوم من قلاعه الحصينة ، تؤكد ذلك ،وفرضت تعاليم مؤسس التيار الصدري على قياداته ما بعد 2003 ، والذين ظهروا من معطف الوكلاء الدينيين، وبتشكيلات مدنية اولا ، ومن ثم تشكيلات شبه مسلحة بعد اعلان السيد مقتدى الصدر، الذي يطلق عليه اتباعه وصف " السيد القائد "بان تكون لهذا التيار علاقة صميمة مع مختلف قطاعات الشعب ، تلك التي سبق وان بنى والده علاقات وثيقة معها ، قوامها بسطاء وفقراء العراقيين، وبالتالي قيادته متلمسة لنبض الشارع في كل سنوات القهر والمحن التي تعرض لها العراقيون ، ما قبل الاحتلال وبعده، ولان عماده فقراء الناس وخاصة الشباب منهم ولان قيادته شابة فان العنفوان كان ايضا خاصية من خصائصه.
وان كان انشقاق" الشيخ اليعقوبي" احد ابرز تلاميذ الصدر الثاني عن هذا التيار وتشكيله جماعة فضلاء الحوزة اولا ، ومن ثم تشكيل حزب الفضيلة، كواجهة سياسية لمرجعيته الدينية ، وكذلك فعل المرجع الديني السيد حسين الصرخي ، حين اسس حزب الولاء الاسلامي في البصرة ، كواجهة لمرجعيته الدينية ، وايضا خروج اية الله الطائي في الناصرية عن التيار الصدري ، قد اضعف مكوناته التنظيمية .
الخلاف مع الولايات المتحدة
وحين نرجع الامور الى ما بعد الدخول الاميركي للعراق واعلانه الاحتلال، يمكن ملاحظة حالة الاختلاف الحادة التي برزت ما بين التيار الصدري وبين الاحزاب والتيارات الدينية التي جاءت من ايران او غيرها من دول العالم لتستلم الحكم في العراق ، من خلال "مجلس الحكم" اول تشكيل للسلطة برعاية قوات "الاحتلال"
في هذه المرحلة برز الخلاف الكبير بين موقف الولايات المتحدة من التيار الصدري وموقفه منها ، وتقول الدكتورة اسماء الموسوي :" سمع الاميركان الكلام الذي يريدون الاستماع اليه من بعض القوى في مجلس الحكم ، حين اعتبروا التيار الصدري مجرد قطاع طرق لابد من تصفيتهم ، واخذوا التواقيع من حكومة اياد علاوي ومن القوى المشاركة في مجلس الحكم، لكي تشن الهجومات المعروفة على التيار الصدري في النجف وفي مدينة الصدر "
في هذه المواجهات ، ظهرت حقائق قوة التيار الصدري ، كما ظهرت الثغرات في تنظيمه ، فرغم تاريخه وهذه ميزة له فانه ايضا يمتاز بمزايا اخرى لعل في مقدمتها انه تيار شعبي جماهيري قوي ربما لايجاريه في هذه الميزة حركة او تيار سياسي موجود في العراق حاليا.
ولكن المشكلة التي تواجه التيار الصدري هو غياب التنظيم في حركته ، وحتى في التشكيلات المنبثقة عنه وفي مقدمتها جيش المهدي ، وبينما قام ابناء هذا التيار بضبط حركة الشارع بما في ذلك تنظيم حركة المرور في الاشهر الاولى للاحتلال، فان هذه التشكيلات توصف اليوم بالخارجة عن القانون في ظل دولة تريد فرض وجودها على التيار الصدري كقوة جماهرية مطلوب بسط سلطة القانون عليها .
لكن الموسوي لا ترى في مثل هذه التحليلات ما ينطبق مع الواقع الداخلي للتيار الصدري، فتجده تيارا منضبطا ، بدليل توجيه السيد مقتدى الصدر لاكثر من مرة شكره الشخصي لاتباعه وفي بيانات معلنة على التزامهم بتعليماته وابرزهم جيش المهدي ،وتفصل ما بين القوى الشعبية من ابناء التيار الصدري الذين يشاركون في العملية السياسية بصفاتهم الشخصية ،وبين التيار الصدري الذي وجد انه لابد من الدخول في العملية السياسية بعد مواجهات مدينتي الصدر والنجف ، وسيرجع حتما الى الواجبات العقائدية بخروج المحتل واستقرار الاوضاع في البلد.
لكن هذا الفاصل ما بين التيار كالتزام ديني لمقلدي الصدر الثاني ،وبين الامور المستحدثة ،كما تقول الموسوي ،جعل مقلدي الصدر الثاني يرجعون في الامور المستحدثة ، الى استفتاء اما السيد كاظم الحائري او السيد حسين فضل الله ، فيما ثابر السيد مقتدى الصدر على الانتهاء من تحصيل درجة الاجتهاد، وكشفت القيادية في مكتب الشهيد الصدر لاول مرة ل" الملف برس" ان السيد مقتدى الصدر في المراحل الاخيرة للبحث الخارج ، بعد ان بدأه مطلع عام 2003، وكان قد بدأ دراسته الحوزوية عام 1991 ، مؤكدة بان حصوله على درجة الاجتهاد ستكون في الاشهر القليلة المقبلة ، وقبل انتهاء عام 2008 .
ومع تاني القيادية الصدرية ، بالحديث عن معطيات مرحلة ما بعد حصول السيد مقتدىعلى درجة الاجتهاد، فان دلائل الامور تؤكد بان "انقلاب" في المشهد الشيعي بانتظار الاعلان الرسمي عن حصول السيد مقتدى على درجة الاجتهاد
وتسود اوساط حوزة النجف هذه الايام ، تساؤلات عن التنافس بين عائلتي الصدر ممثلة بالسيد مقتدى الصدر، وعائلة الحكيم ، ممثلة بالسيد عمار الحكيم ، في سياق سعي كل منهما الوصول الى درجة الاجتهاد، والاعتكاف على مواصلة ما يعرف في الدراسات الحوزوية بالبحث الخارج ، لنيل مرتبة " اية الله " التي تمكن رجل الدين من الافتاء واستنباط الاحكام الشرعية .
مراجع النجف الكبار يرفضون تدخل رجال الدين في الشان العام
واكدت مصادر قريبة من حوزة النجف الاشرف ل" الملف برس"، ان المراجع الاربعة الكبار" السيستاني ، النجفي ، محمد سعيد الحكيم ، الفياض " تتعامل مع الواقع السياسي العراقي وفقا لمنطق الولاية الخاصة ، التي ترفض تدخل رجال الدين في الشان العام كما تذهب الى ذلك الولاية العامة ،لاسيما ذلك التفسير الذي جعل الامام الخميني يستنبط مبدأ "ولاية الفقيه" وانتظمت جمهورية ايران الاسلامية على اساسه .
في حين اكد مصادر قريبة من المجلس الاعلى والتيار الصدري ، بان مبدأ الولاية العامة لا يعني تطبيق النموذج الايراني في العراق ، بشكله الحرفي ، بل استعادة التعاليم التي وردت في كتاب الدولة الاسلامية لاية الله محمد باقر الصدر، المنظر الاول لحزب الدعوة الاسلامية ، والتي تدعو الى تاسيس المجتمع الاسلامي الفاضل، في الاسس العامة للدولة، مع احترام خصوصيات الاخرين ،سواء اكانوا من المذاهب الاخرى، او من بقية الاديان السماوية .
وتعتقد هذه المصادر بان المجلس الاعلى الاسلامي في العراق ، الذي عدل منهجه السياسي ، باعادة تنظيم شاملة اكثر حاجة لظهور زعامة شابة تقود حركته ، فبعد اقرار ما يطلق عليه بمجلس الشورى المركزية للمجلس الاعلى ، الانتقال من مبدأ "ولاية الفقيه" الذي اعتمد طيلة سنوات وجوه في صفوف المعارضة برعاية ايرانية مباشرة ، الى مبدأ اعتماد ولاية المرجعية الدينية العامة .
وتشير هذه المصادر الى ان الشورى المركزية اتفقت على ان لا يرشح لزعامة المجلس الاعلى اية شخصية من "شيوخ" المجلس الاعلى،ومنح الشباب الفرصة وقالت " ان فكرة المجلس الاعلى لقيادة التيار الديني الشيعي تقومعلى وجود ثنائية في المرجعية الدينية، الاولى المرجعية الفقهية التي تمثلها مرجعية السيد السيستاني ، او أي مرجعية اخرى بعد وفاته ، والاخرى ما يطلق عليها بالمرجعية المتصدية للشان العام ، والتي مثلها اية الله محمد باقر الحكيم ، ولم تصل لشقيقة عبد العزيز، كونه لا يمتلك درجة " اية الله " الاجتهاد الديني
لذلك يعمل عمار الحكيم لاكمال دراسته الحوزوية ، والوصول الى موقع الاجتهاد حين يحصل على درجة "اية الله " وبذلك تحل العلاقة بين المرجعية الدينية الفقهية المرجعية الدينية المتصدية للشان العام ، التي يعتبر "عمار" من ابرز المرشحين لها .
من جانب التيار الصدري، قالت هذه المصادر بان السيد مقتدى الصدر يقوم الان بكتابة البحث الخارج ، وهو الاطروحة الاخيرة ، ، لنيل درجة الاجتهاد ، بعد ان كان قد بدأ هذه الدراسة منذ عام 1991 ، مذكرة بان العوائل الدينية في النجف الاشرف تدخل اولادها المدارس الحوزوية وهم صغار السن ، فقد حصل كل من عمار الحكيم ومقتدى الصدر على درجة "حجة الاسلام والمسلمين " في بداية عمر الشباب .
وفي الوقت الذي يرث السيد عمار مؤسسة سياسية واضحة المعالم ، مثل قواعد منظمة بدر، الجناح العسكري للمجلس الاعلى ، وكامل الهيكلية التنظيمية له، فان السيد مقتدى الصدر، لا يرث عن والده غير مؤسسة ليست منظورة داخل المجتمع العراقي ، ما زالت تبحث عن اطار تنظمي مناسب ، لتكون "مؤسسة سياسية " تؤطر منهجية العمل السياسي للتيار الصدري ، حين يكون مقتدى الدصر بدرجة "اية الله" وقادرا بموجب التعاليم الدينية على استباط الاحكام الشرعية في الامور المستحدثة ،وفي دراسة بحث الخارج ، يحاول كلا الرجلين ان يحل الاختلافات لما كان من تكوين سياسي او ما سيكون عليه ، كما تقول هذه المصادر.
ويشاع في حوزة النجف بان السيد عمار الحكيم قد تاخر في مرحلة" بحث الخارج" لانشغاله بالشؤون السياسية بعد مرض والده، وتكليفه بقيادة مفاصل مهمة من مؤسسات المجلس الاعلى ابرزها مؤسسة التبيلغ الاسلامي ومؤسسة شهيد المحراب .
وردا على سؤال "الملف برس" حول ظهور افكار متجددة للدولة الاسلامية في العراق ،لاسيما بعد تطبيق فيدرالية الجنوب قالت هذه المصادر" الواضح في دراسة بحث الخارج لكلا الرجلين " عمار - مقتدى"التمعن في تحليل مبدأ الولاية العامة ، ما بين الدولة الاسلامية الفاضلة " لمحمد باقر الصدر ،والتطبيق غير المباشر للاحكام الشرعية ، وولاية الفقية للخميني ، التي نصبت الفقيه مرشدا عاما للدولة ، لايجاد البديل العراقي المناسب ،وحصول اي منهما على درجة الاجتهاد اولا سيكون من حقه طرح رؤيته على مقلديه ، التي ستكون ملزمة لهم ، مرجحة ان يلتزم السيد مقتدى الصدر بمنهج "ال الصدر" لمفهوم الولاية العامة ، والعمل على تطوير مبدأ " الحوزة الناطقة " كبديل عراقي في مشروع التيار الصدري السياسي .
وعن الفترة المتوقعة لذلك ، اجابت بان بحث الخارج ، يتواصل عند البعض لعقد كامل وربما اكثر ، ولكن يبدو ان السيد مقتدى الصدر اكثر قربا من مناقشة بحث الخارج ، خلال فترة اقل من السيد عمار الحكيم ، كون الاثنين يسيران على منهجية معروفة في حوزة النجف العلمية .
من جانبها ، رفضت الموسوي الافصاح عن اية معلومات اضافية حول موضوع البحث الخارج للسيد مقتدى الصدر او المكان الذي سيعلن فيه حصوله على درجة الاجتهاد ، في حوزة قم " الايرانية " او حوزة النجف " العراقية "
وفي العودة الى تطبيقات التيار الصدري خلال مرحلة تشكيل اي من مؤسسات الحكم نجد هذا التيار وعند دخوله العملية السياسية والاشتراك في الحكومة قد اتيحت له فرصة خدمة العراقيين من خلال تولي التيار الصدري لوزارات خدمية لم نجد الكثير مما، فعله هؤلاء الوزراء لخدمة العراقيين ،وربما هذا السبب كان في مقدمة الاسباب التي دفعت زعامة التيار للخروج من الحكومة ودعوة رئيس الوزراء لاختيار مستقلين اكفاء مكانهم، في حين هناك من يرى انه الافضل لوزراء التيار الصدري ان يستمروا في وجودهم بالحكومة وان يسهم قادة التيار الصدري بالخدمات العامة،عبر تكليف وزراء اكفاء من عراقيي الداخل لوزارات خدمية تسهم بتحقيق الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي للعراقيين .
وتجد الموسوي ان التيار الصدري ليس بالحزب السياسي او مجموعة احزاب مؤتلفة ، او انه بنيته تشكيل مثل هذه الاحزاب ، وهناك فاصل ما بين القيادة الروحية للتيار الصدري وترشيح بعض الصدريين لانفسهم الى الانتخابات البرلمانية ، بمعنى اخر لكلام الموسوي ، ان السيد مقتدى الصدر والتيار كلل ، لا علاقة لهم بالترشيح للانتخابات البرلمانية او لوزارات بعينها ، بالقدر الذي يترك فيه مقتدى الصدر لاتباعه ومريديه فرصة الوصول الى المناصب العامة في مجلس النواب او الوزارات، الامر الذي يترك امامه وتياره الديني فرصة الفصل ما بين شؤون دنيوية عامة وان كانت مطلوبة في هذه المرحلة والاهتمام بالجانب العقائدي المطلوب لمجتمع اسلامي يسعى الى تحقيقه .
من جانب اخر ، يلاحظ ان جيش المهدي الذي في بداية تشكيله بدأ يقدم خدمات اجتماعية وخدمية في المناطق الفقيرة مثل توزيع النفط والغاز وغيرها من الامور الاخرى التي يحتاجها الناس، واتسعت تشكيلاته وغاب التنظيم عن صيرورته وبالتالي كثر فيه المتسللون حتى ان زعيم التيار وجد من الافضل تجميد نشاطه العسكري ونهى اتباعه عن استخدام السلاح تحت اي حجة ، ولا سيما بعد استثمرت اطراف داخلية وخارجية في المقدمة منها ايران واذرعها العاملة في العراق هؤلاء المتسللين .
احالة القسم الاكبر لجيش المهدي لمهام دينية وثقافية
وفي خضم التمديد الثاني لتجميد فعاليات جيش المهدي اعلن زعيم التيار الصدري ، انه متجه لثقافة روحية والتفرغ للتعليم الديني ،فهمت من قبل المراقبين بل من بعض اتباع التيار او المحسوبين عليه بانه ابتعاد عن دور مستقبلي ،فاذا بمواجهات تندلع في الكوت ومن ثم في بابل وربما في مناطق اخرى
بينما كل التوقعات تشير ان كل القوى السياسية بدات منذ الان تحضر نفسها لماراثون انتخابات مجالس المحافظات ،الامر مع تجدد هذه المواجهات يطرح تساؤلا مهما مفاده ،ان كثرة المتسللين من جانب وتسرب الاذرع الخارجية عبر التوظيف المباشر او غير المباشر وسيولة التنظيم اصلا قد مهدت مسبقا فقدوا السيطرة على شرائح من جيش المهدي والان يخاطرون بفقدان السيطرة الكاملة والتسبب بعنف جديد .
لكن اقوال قيادة التيار الصدري تشير الى عكس ما يذهب اليه هذا الراي ، لان التمديد اصلا لزيادة فرض السيطرة ، واعادة تشكيل جيش المهدي بفرضيات تنقيته من الدخلاء ، بل ان احد القياديين لجيش الامام المهدي اكد ل" الملف برس" ان ابرز مهمة لهذا الجيش الان هي محاربة من يطلقون على انفسهم صفة جيش الامام وهم بعيدون عنها ، او يقومون باعمال منافية لما يامر به السيد القائد " الصفة التي ينادى بها مقتدى الصدر"
لكن هناك من يقول ان زعامة التيار فقدت السيطرة على شرائح من جيش المهدي نتيجة العوامل السابقة اي كثرة المتسللين فضلا عن وجود الاذرع الخارجية والتوظيف وعدم التنظيم اساسا وبسبب ذلك جاء التجميد
وتشير معلومات" الملف برس" الى ان اللجنة المكلفة بدراسة قرار تجميد جيش المهدي ، قد وضعت تصوراتها امام مقتدى الصدر باحالة القسم الاكبر منه الى مهمة ثقافية ــ دينية في حشد الراي العام والعمل على تعزيز الروابط الاجتماعية والعشائرية بين التيار الصدري في عموم محافظات العراق من خلال تقديم الخدمات الممكنة في جوانب معاشية تلمس حياة العراقيين في ظل الظروف الصعبة التي يمرون بها لاسيما في مجال نقص الكهرباء وشحت المشتقات الوقود .
وفي الجانب العسكري ، قالت هذه التوصيات بان هيكلية هذا الجيش الذي يعتمد في جوانب كثيرة من تسليحه ونشاطاته على الافراد ، بحاجة الى اعادة تشكيل نظامية تحاكي مليشيا حزب الله في لبنان وانضباطه في تنفيذ الاوامر الصادرة له من قيادته، وبحاجة الى تجهيزات من الاسلحة والعتاد غير تلك التي يطالب بها أي منتمي اليه ، واغلبهم يقاتلون بسلاحهم الشخصي الخفيف او بسلاح متوسط يحصلون عليه من مخازن الجيش العراقي السابق ، وركزت هذه التوصيات على ايلاء الجوانب الثقافية والتنظيمية في اعادة تشكيل هذه المليشيا المسلحة الكثير من العناية والاهتمام ليكون أي منتمي اليه طوعا لاوامر قيادته ، والحد من النشاطات التي تسيء اليه ، ومن هذه التوصيات ان يعتنى كثيرا بالمنتمين الجدد ، وامكانية ادخالهم في دورات تاهيلية ثقافية ودينية قبل التأهيل العسكري على القتال والامساك بالمناطق على الارض والدفاع عنها ، فضلا عن اعادة تشكيل جيش المهدي على اساس الامريات للمناطق بشكل كتائب وسرايا ، وليس وفقا للنظام السابق الذي اعتمد اسلوب القيادات المناطقية ، بحيث يمكن تحريك قوات مشتركة من مناطق مختلفة لسد الحاجة في حماية أي تظاهرة او مناسبة دينية ، وهذا يعني تقليل اعداد المنتمين اليه الى الحد الادنى المقبول وفقا للحاجة الفعلية في مختلف المناطق التي تعتبر من مناطق نفوذ التيار الصدري .
تعاظم التحديات مع اقتراب موعد انتخابات المحافظات
لكن الموسوي ، اكدت ل" الملف برس " بان أي قرار لم يصدر بخصوص تجميد جيش المهدي، الجناح المسلح للتيار الصدري التي تشدد على وصفه بالجيش العقائدي المدافع عن حقوق العراقيين ككل .
واكدت الدكتورة اسماء الموسوي ،بان الغاء اتفاق" الصدر - الحكيم " لن تكون له اية اثار سلبية على المحافظات الجنوبية لانه لم تكن له اية اثار ايجابية عليها ، وقالت الموسوي " ان الاحداث الامنية التي استهدفت التيار الصدري في هذه المحافظات فضلا عن بغداد ، اكدت بان هذا الاتفاق لا جدوى منه ، في حين كان من المفترض ان يفعل بالشكل الذي يؤدي الى استقرار اوضاع في تلك المحافظات ، لاسيما الديوانية ، التي شهدت حالات نزوح لعائلات التيار الصدري الى بقية المحافظات ومنها محافظة بغداد ، ولم تتمكن من العودة اليها .
وكان نصار الربيعي رئيس الكتلة الصدرية في مجلس النواب قد اعلن فشل الاتفاقية الموقعة مع المجلس الأعلى في آب من العام الماضي بين زعيم التيار مقتدى الصدر ورئيس المجلس الأعلى عبد العزيز الحكيم، مشيرا إلى أن الاتفاقية لم تحقق النتائج المرجوة منها في وقف ما وصفها بالتجاوزات ضد أتباع التيار الصدري
وأضاف الربيعي ،أن الاضطراب الأمني في مدينتي كربلاء والديوانية يعود إلى ما وصفه بالاعتداء من جانب الأجهزة الأمنية ضد أتباع التيار الصدري، وعدم تمثيل مجالس المحافظات لجميع التيارات السياسية في تلك المدن.
واشارت الموسوي الى تعاظم موجة التحدي التي تواجه التيار الصدري منها في المحافظات الجنوبية وخلال اليومين الماضين في مناطق بغداد الجنوبية التي فرضت عليها قوات الامن العراقية بمساندة القوات الاميركية حصارا شاملا ، وقتلت الطائرات الاميركية 7 اشخاص في سيارة قرب منطقة الشرطة الرابعة ، حيث تفرض حصارها على مناطق الشرطة الرابعة والخامسة والمواصلات ، وهي مناطق توصف عند العراقيين بانها محمية من قبل جيش المهدي .
وتساءلت الموسوي عن اسباب اشتداد هذه الموجة ،التي تتزامن مع الموافقة على قانون المحافظات ، بانتظار رد فعل التيار الصدري ، فيما اعتبرت وصول رئيس الكتلة الصرية الدكتور نصار الربيعي الى منطقة الكوت ب" حمامة سلام " وانتقاده من قبل نواب "شيعة" اخرين ، بان ممارسته لمثل هذا الدور لتحقيق الاستقرار في منطقة الكوت التي حصلت فيها مواجهات بين افراد من جيش المهدي وقوات الشرطة
وقالت " هل ان ممارستنا لدور (حمامة السلام ) اصبح منتقدا ، فقط لان هناك من يسعى الى تصفية قواعد التيار الصدري في هذه المناطق ام لان الملطوب ان تحص مواجهات دامية يتهم بها التيار لا اكثر ولا اقل ".
ومع عدم تبني " الملف برس" لمواقف أي كتلة سياسية عراقية او تيار بعينه ، الا ان الحديث عن تجميد جيش المهدي لفترة ستة اشهر اخرى ، تظهر عدة التباسات منها القول بغياب الدور المستقبلي لزعيم التيار ، فان هذا سيهدد بفقدان السيطرة على المزيد من عناصر الجيش ويهدد بالمزيد من العنف ،فالبعض ولاسيما المتسللين واصحاب الدوافع اعتبروا ان اشارات الصدر وكما فهموها ان التجميد ليس مستمرا ،فالتجميد كان متوقعا ان ياتي بخطة يتخلص عبرها جيش المهدي من العناصر الاجرامية المحسوبة اليه لكن التجميد وخلال مرحلته الاولى لم يمنحنا انه تم الاعلان عن قوائم فصل لهذه العناصر
وبالتالي هذه العناصر استمرت محسوبة على جيش المهدي ، وهي لابد ان تستثمر الاجواء الجديدة من اعلان الصدر عن الشعور بالاحباط وبالتالي ابتعاده من اجل التقرب من الله والدراسة واقامة الواجبات والطاعات ، ولكن اقرار الموسوي بان السيد مقتدى الصدر سيحصل على درجة الاجتهاد خلال الاشهر القليلة المقبلة ، يخلط الارواق من جديد، ويفرض على كل اللاعبين في البيت الشيعي على وجه الخصوص والمشهد السياسي العراقي العام ، الجلوس على طاولة واحدة لاعادة توزيع الاوراق ، ومثل هذا الامر لن يحصل بسهولة ، لاسيما مع وجود القوات الاميركية في العراق من جهة ، ومناورات بقية الاحزاب الشيعية من جهة اخرى للاحتفاظ باكبر قدر ممكن من المكاسب التي حصلوا عليها خلال مرحلة تجميد جيش المهدي
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
26
المدفعية الايرانية تقصف قرى حدودية في اقليم كردستان
راديو دجلة
قامت المدفعية الايرانية يوم الاحد بقصف بعض مناطق اقليم كردستان العراق الحدودية والمحاذية للحدود الايرانية لاستهداف حزب الحياة الكردي الايراني الموالي لحزب العمال الكردستاني التركي.وذكرت مصادر اعلامية ان المدفعية الايرانية قصف مناطق على الشريط الحدودي المحاذي لناحية زاراوة في قضاء بشدر التابع اداريا لمحافظة السليمانية شمال العراق.مشيرة الى ان القصف استمر حوالي ساعة واحدة صباح اليوم ولم يسفر عن اية خسائر بشرية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
27
"صنداي ميرور": أمريكا تطالب بريطانيا بتكثيف قواتها بالبصرة
مفكرة الإسلام
كشفت مصادر صحافية مطلعة أن الولايات المتّحدة تخطّط لحثّ بريطانيا على بدء مبادرة لتكثيف وجودها العسكري في البصرة جنوب العراق لمواجهة أعمال العنف المتزايدة في هذه المنطقة.وذكرت صحيفة ديلي ميرور أن بريطانيا، تحتفظ حاليًا بـ4100 جندي في العراق وكانت قد نقلت مهام السيطرة الأمنية إلى القوات العراقية في ديسمبر السنة الماضية، لكنّها يمكن أن تكون مسئولة عن هذه المهام من جديد بسبب حالة عدم الاستقرار المتفاقمة.ونقلت الصحيفة عن مصدر عسكري أمريكي كبير قوله: "هناك ثلاث ميليشيات كبيرة تنخرط حاليًا في معارك دامية للغاية في جنوب العراق".وقال المصدر: "الآن القوات الأمريكية والعراقية المشتركة تخوض عملية ضخمة لمهاجمة معقل القاعدة في الموصل، لكن بعد ذلك، سيتم تركيز جهود التحالف في البصرة، ونحن نحث البريطانيين على تكثيف قواتهم في المدينة".وأضاف المسئول الأمريكي: "لو أن القوات البريطانية لديها العدد الكافي من الجنود فلابد أن تقدم المساعدة لجنود قوات مشاة البحرية المارينز؛ لأن حالة عدم الاستقرار الكبيرة في جنوب العراق ستؤثر على أية نجاحات تتحقق في شمال البلاد وتهدد الأوضاع كلها".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
27
يوم دامٍ في العراق يرفع قتلى الجيش الأمريكي إلى 4 آلاف جندي
سي ان ان
أعلن الجيش الأمريكي المنتشر في العراق الأحد، مصرع أربعة من جنوده في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في جنوبي العاصمة بغداد، لتصل حصيلة قتلاه في العراق منذ شن الغزو الذي قادته واشنطن في ربيع 2003، إلى أربعة آلاف جندي.
وفي بيان قال الجيش الأمريكي في وقت متأخر من مساء الأحد، إن الجنود الأربعة قتلوا صباح الأحد، إثر انفجار العبوة بمركبتهم العسكرية، كذلك أصيب عنصر خامس بجراح.
وجاءت هذه المحصلة الدامية في صفوف القوات الأمريكية المنتشرة في العراق بعد أيام قليلة على حلول الذكرى الخامسة للحرب التي قادتها الولايات المتحدة، ودخولها عامها السادس.
يُذكر أن الجيش الأمريكي كان قد أعلن السبت، عن مقتل ثلاثة من جنوده بهجوم مماثل لهجوم الأحد، شمال غربي بغداد. التفاصيل.
بموازاة الخسائر التي يتكبدها الجيش الأمريكي، فقد تراوحت تقديرات القتلى العراقيين منذ الغزو، بين 80 ألف إلى مئات الألوف، بينما بلغت أعداد العراقيين الذين أجبروا على مغادرة البلاد، مليونين، كذلك أرغم أكثر من 2.5 مليون عراقي على النزوح من منطقة إلى أخرى داخل العراق، وفق مفوضية غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.
وعلى صعيد متصل، دعا السيناتور الديمقراطي روبرت مينينديز، الرئيس الأمريكي جورج بوش إلى مواجهة الحقيقية والاعتراف بواقع الحال في العراق.
وأضاف: "ليخبرنا بالحقيقة بشأن تكلفة هذا النزاع فيما تنؤ أمريكا تحت ثقل اقتصاد مترنح وخسائر بشرية متصاعدة."
وكان الرئيس بوش قد أعلن في ذكرى حلول العام الخامس للحرب على العراق أن الإطاحة بنظام صدام حسين جعل من العالم مكاناً أفضل، كما أن الولايات المتحدة أصبحت أكثر أماناً

ليست هناك تعليقات: