Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الجمعة، 7 ديسمبر، 2007

صحيفة العراق الالكترونية الأخبار والتقاريرالخميس 06-12-2007


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
وزير الدفاع الأمريكي: أكبر وحداتنا العسكرية ستنسحب خلال أسابيع من العراق
الوكالة المستقلة للأنباء
قال وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس, الأربعاء، إن أكبر وحدة في الجيش الأمريكي ستبدأ انسحابها من العراق في شهر كانون الأول/ ديسمبر الجاري، موضحا أن انسحابات أخرى ستجري في شهري شباط وآذار من العام المقبل في حال تحسنت الأوضاع الأمنية بشكل أكبر.وذكر جيتس، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده في بغداد مساء اليوم (الأربعاء) مع نظيره العراقي عبد القادر العبيدي، أن "أكبر وحدة أمريكية في العراق، ستبدأ انسحابها في شهر كانون الأول/ ديسمبر الجاري"، مضيفا بأنه "في حال تحسن الأوضاع الأمنية بشكل كبير، ستتواصل عملية الإنسحاب في شهري شباط/ فبراير وآذار/ مارس القادمين."ولم يحدد الوزير الأمريكي الوحدة التي سيتم سحبها من العراق.تابع جيتس قائلا " إذا كان هناك توصيات أخرى من قادة الجيش الأمريكي فسنعمل بها, وستكون هناك إنسحابات أخرى في النصف الثاني من عام 2008."وتتواجد في العراق حاليا قوات أمريكية تزيد على (180) ألف جندي، منذ اعلن الرئيس الأمريكي جورج بوش زيادة عديد تلك القوات، مطلع العام الجاري، بحوالي (30) ألف جندي.واضاف جيتس أن "عناصر تنظيم (القاعدة) يحاولون تجميع قواهم للعودة مرة أخرى إلى المناطق التي اخرجوا منها، لكنهم الآن أصبحوا أقل خطورة مما كانوا عليه في السابق، بعد استهدافهم من قبل القوات المشتركة في بغداد والأنبار."وردا على سؤال عن تأثير وجود ثكنات عسكرية داخل مناطق العاصمة بغداد على حياة السكان المدنيين، قال جيتس "من الممكن أن اتفهم طبيعة عمل قوات عسكرية في مدينة مزدحمة، لكننا نتحدث عن سبل تحقيق التحسن الأمني... ولا نتحدث عن أشياء أخرى, المهم الآن هو التحسن الأمني." وكان وزير الدفاع الأمريكي وصل إلى العراق، صباح الأربعاء، قادما من أفغانستان. وحطت طائرة جيتس في مدينة الموصل شمالي العراق.وهذه هي الزيارة السادسة للوزير الأمريكي إلى العراق منذ تسلمه لمنصبه قبل نهاية العام الماضي (2006). وكانت آخر زيارة له إلى العراق برفقة الرئيس جورج بوش فى الثالث من أيلول/ سبتمبر الماضى، عندما قام بوش بزيارة مفاجئة إلى محافظة الأنبار غربي العراق، والتقى هناك والرئيس جلال الطالباني ونائبه طارق الهاشمي ورئيس الوزراء نوري المالكي، في (قاعدة الأسد) الجوية بمدينة الرمادي.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
2
العراق يضع ضوابط لتشكيل أفواج المتطوعين من "الصحوة"
الغد الأردنية
أعلن مسؤول عسكري عراقي امس أن الحكومة العراقية بالتعاون مع القوات الأميركية تخطط لزيادة عدد المتطوعين في صفوف قوات الصحوة، المناهضة للمسلحين الموالين لتنظيم القاعدة، إلى 45 ألف متطوع بحلول منتصف العام المقبل، وأنها وضعت ضوابط لتشكيل أفواج المتطوعين في هذه القوات.وقال العميد قاسم عطا المتحدث باسم خطة فرض القانون "لدينا الآن 12 ألف متطوع ونخطط لأن يصل عدد عناصر الصحوة خلال النصف الأول من العام المقبل إلى 45 ألف متطوع في كافة مناطق بغداد والقواطع التابعة لها".وكان وزير الدفاع العراقي عبد القادر محمد العبيدي قد أعلن مؤخرا أن عدد قوات الجيش العراقي يبلغ حاليا نحو 200 ألف عسكري بينهم 12 ألفا و207 برتبة ضابط و176 ألفا و899 جنديا بخلاف الموظفين المدنيين. وقال إن الحكومة العراقية "تسعى لأن يكون عدد القوات بحلول نهاية العام المقبل 250 ألفا بين ضابط وجندي".وذكر عطا أن "الحكومة وضعت آليات لعمل عناصر قوات الصحوة إلى جانب قوات الجيش والشرطة ضمن قواطع محددة بالتعاون مع القوات متعددة الجنسيات بحيث تكون نقاط التفتيش مشتركة من الجيش والشرطة الوطنية والشرطة المحلية وشرطة النجدة والمتطوعين إضافة إلى القوات متعددة الجنسيات".وأضاف بالقول إن "الآليات الجديدة ألزمت قوات الجيش والشرطة ارتداء كامل القيافة (الزي) النظامية ويمنع ارتداء أقنعة الوجه وتكون واجبات المتطوعين تحت أوامر وإشراف قائد السيطرة (نقطة التفتيش) وإلزام المتطوعين بعدم القيام بأي واجبات منفردة وتجري تحركاتهم في قواطع المسؤولية بعلم آمر القاطع ولا يجوز رفع أي شعارات أو الاشتراك في أعمال تحريضية تهدد أمن المنطقة".وقال عطا إن الحكومة العراقية "وضعت ضوابط قبول المتطوعين من أبناء العشائر ممن انضموا لقوات الصحوة يتم بموجبها قبولهم في تشكيلات وزارتي الدفاع والداخلية وفق شروط أبرزها أن يكون المتطوع من أبناء المنطقة التي يتطوع فيها، وألا يكون مطلوبا للقضاء العراقي وأن يعمل بشكل مشترك مع قوات الجيش والشرطة".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
التيار الصدري يرفض تدخل إيران في الشأن العراقي
الخليج
كشف الناطق الرسمي باسم مقتدى الصدر صلاح العبيدي ل”الخليج” أن التيار الصدري طالب السنة بالتمسك برئاسة الجمهورية، أو وزارة الخارجية في حكومة المالكي، مشيرا إلى دعمه لهم لكن التيار لم يجد منهم أية استجابة في هذا الإطار، ونفى العبيدي، الذي زار مصر بدعوة رسمية ضمن وفد يمثل التيار الصدري، أن يكون التيار أداة لتنفيذ أجندة إيرانية، مشددا على أن الصدريين هم الوحيدون الذين رفضوا تدخل إيران في الشأن العراقي. وقال إن زيارة الوفد إلى القاهرة جاءت استجابة لدعوة رسمية مصرية، مثمنا ما وصفها ب”الخبرة الكبيرة لمصر بالشأن العراقي”، وقال: “لقد قطعنا مسافات كبيرة للتقارب مع مصر، والتقينا كثيرا من المسؤولين، ونتائج اللقاءات كانت إيجابية، ومهمة جدا، كما كانت فرصة للإخوة في مصر لفتح الباب لإرجاع الأمور لمجاريها” على حد قوله.ورفض العبيدي وصف العملية السياسية في العراق بالخاطئة، مشيرا إلى أنه شرح للجانب المصري حقيقة مواقف التيار الصدري بعيدا عن تشويه الحقائق التي عمدت لها بعض وسائل الإعلام، وأوضح أن مواقف التيار من وحدة العراق وعروبته ثابتة لا تتزعزع ولا مجال للتشكيك فيها.واتهم العبيدي جهات مجهولة وأجهزة استخبارات وعصابات إجرامية بالتورط في عمليات القتل والتفجير في العراق، وشدد على حرص التيار على التمسك بحرمة الاقتتال الطائفي.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
4
وزير الدفاع الأمريكي يصل إلى العراق في زيارة مفاجئة
شبكة اخبار العراق
قال جناح حمود، المنسق الإعلامي لقوات الاحتلال في العراق، إن وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس وصل إلى العراق، صباح الأربعاء، قادما من افغانستان . وأضاف حمود، نقلا عن الكابتن فك بيك رئيس المركز الإعلامي المشترك، ان "طائرة جيتس حطت بالموصل شمالي العراق" . ولم يعط حمود مزيدا من التفاصيل.يذكر ان آخر زيارة لجيتس إلى العراق برفقة الرئيس الامريكى جورج بوش فى الثالث من أيلول سبتمبر الماضى عندما قام بزيارة مفاجئة الى محافظة الأنبار والتقى هناك ورئيس الوزراء نوري المالكي والرئيس جلال الطالباني ونائبه طارق الهاشمي، في قاعدة الاسد الجوية بمدينة الرمادي .
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
اقرار سحب معظم القوات التشيكية من العراق عام 2008
الرأي الأردنية
ذكرت وكالة الانباء التشيكية سي.تي.كيه أن مجلس النواب التشيكي وافق امس على اقتراح الحكومة بسحب معظم القوات التشيكية من العراق في عام 2008. وتعتزم جمهورية التشيك خفض عدد جنودها في العراق من مئة إلى 20 جنديا في النصف الثاني من عام 2008 وتعمل القوات التشيكية بالقرب من البصرة حيث تتولى حراسة قاعدة عسكرية بريطانية.غير أن مجلس النواب وافق أيضا على خطة للحكومة لتعزيز وجود القوات التشيكية التي يبلغ عدد أفرادها نحو 225 جنديا في قوة المساعدة الامنية الدولية (إيساف) في أفغانستان ليرتفع إلى 415 جنديا العام المقبل. وصوت البرلمان أيضا لصالح نشر 550 جنديا في كوسوفو في إطار ما تسمى بعثة الامم المتحدة لحفظ السلام في كوسوفو كي.فور وخمسة جنود في بعثة للاتحاد الاوروبي في البوسنة.ويتعين الان أن يوافق مجلس الشيوخ في البرلمان التشيكي على خطط نشر القوات هذه قبل تنفيذها.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
وزير النفط العراقي : العراق لن يقترح زيادة الانتاج
وكالة الاخبار العراقية
أكد وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني أن بلاده لن تقترح زيادة إنتاج النفط أثناء انعقاد المؤتمر الوزراي الاستثنائي الـ 146 لمنظمة الدول المصدرة للبترول / أوبك / الذي بدأ اليوم.وقال الشهرستاني في حديث له قبيل انعقاد المؤتمرالوزاري أن العراق ربما يدعو المنظمة إلى عقد اجتماع استثنائي في العام القادم لمناقشة أوضاع السوق.وأكد الوزير العراقي أن أحد أسباب ارتفاع أسعار النفط هو التراجع في سعر صرف الدولار الأميركي غير أنه نفى وجود قلق من احتمال حدوث تراجع في الاقتصاد الأميركي.يذكر أن العراق يمتلك ثاني أكبر احتياطي نفطي في العالم بعد المملكة العربية السعودية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
بريطانيا تدين شريطا يظهر أحد مواطنيها المخطوفين
القبس
ادانت الحكومة البريطانية نشر شريط فيديو يظهر رجلا بريطانيا، من خمسة بريطانيين اخذوا كرهائن من مؤتمر في وزارة المالية العراقية، منذ ستة أشهر.ويظهر الشريط، الذي بثته قناة العربية، رهينة ملتحيا يحيط به مسلحان مقنعان، وهو يقول انه بعد 173 يوما من الاسر فإنه يشعر انه قد تم 'نسيانه'.وفي الشريط، الذي تم تسجيله بتاريخ 18 نوفمبر امام لافتة تحمل شعارا شيعيا، طالب الرجل بالانسحاب الكامل للقوة البريطانية من العراق 'في غضون 10 ايام' وهي مهلة انتهت الآن.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
العثور على صواريخ معدة للإطلاق قرب نقطة جورجية في واسط
الوكالة المستقلة للأنباء
ذكر مصدر أمني في محافظة واسط أن قوة من لشرطة عثرت الأربعاء، على صواريخ معدة للإطلاق في منطقة قريبة من نقطة عسكرية للقوات الجورجية شمالي الكوت. وقال المصدر، الذي فضل عدم ذكراسمه، للوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) أن "مكتب المعلومات الوطنية في شرطة واسط تلقى، فجر الاربعاء، معلومات بوجود صواريخ في محيط بلدة النعمانية (50 كم شمالي الكوت) فسارعت قوة من الشرطة الى الموقع وعثرت على أربعة عشر صاروخ كاتيوشا وعشرين منصة إطلاق قامت بتفكيكها ومصادرتها".ولم يذكر المصدر تفاصيل أكثر وما اذا كان تم إعتقال احد على خلفية الحادث لدواع تحقيقية، مرجحا ان تكون الصواريخ تستهدف نقطة عسكرية للقوات الجورجية التي تتخذ نقاطا لها على طول الطريق الرئيسي الرابط بين بغداد والكوت بعدما تعرضت أحدى هذه النقاط الواقعة في النعمانية الى قصف بالصواريخ قبل ليليتين.ويتمركز نحو اربعة آلاف جندي جورجي في العراق ضمن القوة المتعددة الجنسيات ويعق أكبر مواقعهم في الكوت مركز محافظة واسط (180 كم جنوب شرق بغداد).
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
النساء مذعورات في البصرة والنجف بعد 40 قتيلة و4 مخطوفات تحت التخدير
الزمان
بلغت عمليات قتل النساء لاسيما الطالبات الجامعيات في جنوب العراق حدّاً تحولت فيه الي ظاهرة من ظواهر الرعب والاضطهاد عند شريحة اساسية في المجتمع فقد شرعت المليشيات التابعة للاحزاب الدينية في محافظات وسط وجنوب العراق في تنفيذ عمليات قتل منظمة وانتهاكات متواصلة ضد النساء وسط صمت حكومي وتساهل السلطات المحلية. في حين تشمل الانتهاكات التي تنفذ بحجة الخروج عن التعاليم الاسلامية، اضافة الي عمليات القتل، حرمان طالبات الجامعة السافرات من دخول قاعات الامتحانات وتفضيل المحجبات علي غيرهن في وظائف الدولة. وكشف قائد شرطة البصرة اللواء عبدالجليل خلف ان نساء المدينة يعشن في خوف بعد مقتل اكثر من 40 امرأة وإلقاء جثثهن في الشوارع في الاشهر الخمسة الماضية بسبب سلوكيات يعدها بعضهم غير اسلامية. في حين قال شهود من البصرة ان المليشيات التابعة للاحزاب الدينية تنفذ قتل النساء وترسل التهديدات الي الطالبات الجامعيات بالتعرض للقتل بسبب ما تعده مخالفاً للقيم الاسلامية. في وقت اعلن الناطق باسم محافظة النجف احمد دعيبل ان قوات الامن احبطت محاولة لخطف 4 نساء في العشرين من العمر بعد اخضاعهن لتأثير مخدر من قبل عصابة اجرامية في المدينة. واكدت المصادر ان الشرطة تقف موقفاً سلبياً من هذه الممارسات ولم يسبق لها التحقيق او كشف منفذي هذه الجرائم بحق النساء وتقديمهم للقضاء. علي صعيد آخر وصل روبرت غيتس الي بغداد بعد زيارته المفاجئة الي الموصل حيث بحث في العاصمة العراقية ترتيبات انسحاب جزئي للقوات الامريكية في حين قال المتحدث باسم البنتاغون جيف مورين قبيل وصول غيتس إن وزير الدفاع رافق الرئيس الامريكي جورج بوش في آخر زيارة له في محافظة الانبار قبل ان يعرض قائد القوات الامريكية في العراق ديفيد بتريوس رؤيته للوضع علي الامريكيين داعيا الي انسحاب جزئي اعتبارا من كانون الاول (ديسمبر) الحالي.وبحث غيتس الذي اجتمع مع الرئيس العراقي جلال الطالباني مستجدات المصالحة وتشكيل حكومة وحدة وطنية. كما بحثا هذين الموضوعين في الموصل. وذكرت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها حرصاً علي حياتها ان "عمليات قتل النساء لا تقتصر فقط علي البصرة وانما تمتد الي محافظات وسط وجنوب العراق. في وقت تتعرض النساء في محافظة النجف الي عمليات خطف منظمة من دون ان تحرك الشرطة ساكناً لملاحقة المنفذين الا في حالات نادرة ونتيجة الضغط من قبل العائلات. وكتب تحذير في البصرة باللون الاحمر علي جدار للنساء من استخدام مساحيق التجميل او الظهور في مكان عام من دون غطاء الرأس وتوعدهن بعقاب شديد. ويقول التحذير "نحذر من السفور والتبرج ومن يخالف يتعرض للقصاص. اللهم اشهد إنا بلغنا".وقالت مجموعة من النساء اللاتي اتصلت بهن رويترز ان متشددين لم يحددن هويتهم يروعونهن ويجبرونهن علي ارتداء الحجاب.وذكر قائد شرطة البصرة ان بعض النساء قتلن مع اطفالهن وان امرأة قتلت مع طفلها البالغ عمره ست سنوات وطفل آخر عمره 11 سنة.وقال انه لا يعرف من وراء عمليات القتل لكنه تعهد بالقبض عليهم. في اشارة الي ضعف الشرطة التي لم تتمكن من القبض علي الجناة الذين ينفذون هذه الجرائم المنتمين الي المليشيات والحاصلين علي غطاء من عدد من رجال الدين في المدينة.وقالت طالبة غير محجبة ان احد الطلبة المتشددين في الجامعة قال لها انها لن تدخل الامتحان اذا لم تغط رأسها. وأطلعت شرطة البصرة رويترز علي صور لنساء عثر علي جثثهن وعليها مذكرات تتهمهن بالزنا وجرائم أخري تمس الشرف. وكانت احدي الصور لحياة جاسم (45 عاما) التي عثر علي جثتها وبها طلقتا رصاص في البطن وأخري لامرأة مجهولة في الثلاثينيات من عمرها عثر عليها مقتولة ومعصوبة العينين. وقال اللواء خلف ان الاقارب لا يبلغون عن هذه الجرائم خوفا من الفضيحة ومن تهديدات القتلة. وذكر خلف الذي اشادت قوات التحالف بجهوده في تطهير البصرة أن التحقيقات جارية للبحث عن مرتكبي جرائم قتل النساء في المدينة. وقال "هذه الامور لا تفرض علي الجميع إضافة الي أن هذه الامور هي جزء من الحرية الشخصية ولذلك نحن بصدد دراسة هذه الجرائم وقد شكلنا لجنة لمعرفة الاسباب الحقيقية وتوعية المجتمع ونطلب مشاركة جمعيات حقوق الانسان وحقوق المرأة". وأضاف أن جرائم القتل التي تستهدف جماعات اخري مثل اساتذة الجامعة تراجعت. وقالت مجموعة من زعماء العشائر الشيعية لرويترز إن الأحزاب الدينية تفرض قواعد اسلامية متشددة في المحافظات الجنوبية وتستخدم اتباعها المسلحين لخلق حالة من الخوف.
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
برلمانيون لـ ( الملف برس): ليس هناك مشروع لتشكيل حكومة على اسس جديدة برغم ان المحاصصة اضعفت العملية السياسية برمتها
الملف برس
تباينت اراء الساسة والبرلمانيين بشأن طروحات النائب الكردي عبد الله صالح التي قال فيها ان هناك مشروعاً لتشكيل حكومة عراقية على اسس جديدة، اذ نفى عدد من البرلمانيين لوكالة ( الملف برس ) ان يكون طرق سمعهم ما طرحه النائب صالح، لكنهم اكدوا ان الحق لجميع الكتل السياسية بان تتفق على رؤية واحدة في سبيل تغيير الحكومة بينما اوضح اخرون انه اذا كان هذا المشروع قائما على اساس المشاركة الحقيقية فهم لن يتراجعوا بالمصادقة عليه و الانضمام له. وقال النائب عبدالله صالح ( عن التحالف الكردستاني ) ان من الاسس التي يجب ان تشكل الحكومة بموجبها القدرة في اتخاذ القرار وتنفيذه من قبل جميع المشاركين في الحكومة والكفاءة الحقيقية التي يجب ان يتمتع بها من يتسلم المناصب الوزارية ويحق لجميع الاطراف المكونة للحكومة ان ترفض مرشحي الاطراف الاخرى اذا لم يكن ذلك المرشح كفأً.وأوضح صالح ان الحكومة الحالية تعاني من نقص كبير وهناك استئثار في القرارات والمسائل المهمة التي تهم جميع العراقيين والدولة العراقية، مضيفاً انه في الحكومة الجديدة سيتم اعادة توزيع جميع الحقائب الوزارية على المشاركين على اساس الكفاءة التي يحق للاخر الطعن بها وستكون الحكومة الجديدة مختلفة تماما عن الحكومة الحالية لانها ستعتمد على اسس تختلف عن الاسس التي اتبعتها الحكومة الحالية في تشكيلها. اما بالنسبة لحكومة المالكي، والقول ما زال لصالح، هذا لا يعني اننا ضدها او معها فهناك الضد والمع في نفس الوقت ونحن مع حكومة المالكي وطرف اساسي فيها وقد نكون الطرف المهم الحالي المحافظ على هذه الحكومة ولكن مع ذلك لدينا ملاحظات كثيرة عليها. ولم يُجب صالح على سؤال ما اذا كان مشروعه يحظى بتأييد كتلة التحالف الكردستاني. وعن الذين يتهمون الحكومة الحالية بأنها حكومة طائفية قال صالح " اتصور ان من يتهم الحكومة بالطائفية يتهمها من منطلق طائفي ايضا وليس من منطلق وطني اكثر تطورا ً من الطائفية". وقالت النائب عالية نصيف عضو القائمة العراقية " لو كان هناك مشروع من عضو التحالف الكردستاني او التحالف الكردستاني لتشكيل حكومة جديدة على اساس مكونات الشعب العراقي وعلى اساس تجاوز الاخطاء التي وقعت فيها الحكومة الحالية فلا باس بذلك". واضافت ان كافة القوى السياسية مستعدة للمشاركة في هذه الحكومة اذا كانت المشاركة قائمة على صنع القرار وليس على مشاركة هامشية كما حدث في الحكومة الحالية وما جرى للقوى الوطنية المشاركة في حكومة الوحدة الوطنية. واوضحت ان هناك تهميش واقصاء لصنع القرار فاذا تم تشكيل لهذه الحكومة على اساس لم شمل كافة القوى الوطنية في مشاركة القرار وقيادة دفة البلاد على هذا الاساس فلن يكون هناك اي اعتراض من القائمة العراقية للدخول فيها. لكنها في المقابل نفت ان تكون لديها اي معلومات حول الموضوع وقالت انها ستتوجه الى التحالف الكردستاني للاستفسار عن خلفيات الموضوع بكامله. اما النائب باسم الحسني عضو حزب الفضيلة الاسلامي فاكد ان المواقف في العملية السياسية كثيرة ولكن يجب علينا ان نعرف طبيعة هذا المشروع حتى نستطيع ان نعلق على ما هي مضامين هذا المشروع وهل يتناسب مع طبيعة العملية السياسية. و بين الحسني انهم ليس لديهم اي فكرة عن طبيعة المشروع وما يخص تشخيص حزب الفضيلة لواقع العملية السياسية منذ بدايتها هو انها قامت على اساس المحاصصة الطائفية ومن ثم اوصلت العملية السياسية الى طريق مسدود وبالتالي الان احد المؤشرات على ضعف الحكومة هو عدم اتمام التشكيلة الوزارية، لافتا الى وجود 17 حقيبة وزارية فارغة و هذا لا يمكن ان يوجد في اي دولة من دول العالم ينقصها هذا العدد الكبير. وبين ان عدم الاستقرار السياسي والامني والاقتصادي يجعل الحكومة الحالية تمشي ولكن برجل واحدة ونحن نتامل خيرا ان تتحسن الامور وتحسنه يكون منصبا في جانب الامن والخدمات. ونفى هو الاخر علمه ان يكون هناك خلف الكواليس اي نية لدى البرلمان بتغيير الحكومة، مؤكدا ان هذا القرار يجب ان يكون فيه مشاركة لكل الكتل السياسية، وبما ان هذا القرار او المشروع غير ناضج وهناك تشخيصات بدات الكتل النيابية تنفتح عليها وخصوصا الانتخابات بان تكون دائرة مفتوحة وليست مغلقة وحبذا لو تكون الدورة الانتخابية لمدة سنتين بدل اربعة سنوات لان المستجدات كبيرة على الساحة العراقية وتحتاج الى نوع من التغير وتشكيل الحدث السياسي بما يؤهلها لكي تكون ناضجة. من جهته قال علي الاديب عضو الائتلاف العراقي الموحد " لا اعرف من يمثل النائب عبد الله صالح .. صحيح هو من التحالف الكردستاني ولكن التحالف له ارائه التي من الممكن ان يصرح بها مباشرة الى الحكومة باعتاره ممثلا داخل الحكومة". واضاف : اما ان تاتي مثل هذه التصريحات من شخص لا يمثل رأس التحالف في الحقيقية هذه تكون اراء فردية". بينما علق عضو التحالف الكردستاني عادل برواري على تصريح النائب عبدالله صالح بالقول : انني لم اسمع بمثل هذا التصريح وان كان قد طرح فيجب ان يكون منطلقا او معلنا من قبل القيادة العليا من اقليم كردستان.و اضاف: ربما يكون هو اجتهاد شخصي من قبل صالح والا فالمباحثات ما زالت مستمرة وموجودة مع الحكومة بشان التعديلات الوزارية ممثلة برئيس الوزراء نوري المالكي والقيادات الكردية وكذلك على مستوى الحكومتين المركزية وحكومة الاقليم. ولفت برواري هذا الموضوع لم نسمع به كما قلت من القيادة العليا والتي هي صاحبة القرار للافتاء بهكذا مقترحات واعتقد انه من السابق لاوانه ان يطرح مثل هذا المشروع.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
نائبة في البرلمان العراقي : في الديوانية قتل واعتقالات وهتك للأعراض طالت حتى النساء
الدار العراقية للأخبار
اتهمت مها الدوري عضو مجلس النواب عن الكتلة الصدرية الأجهزة الأمنية في محافظة الديوانية بانتهاك حقوق الإنسان، داعية المنظمات الإنسانية إلى التدخل لإيقاف الجرائم التي تستهدف المدنيين/ على حد قوله. وقالت الدوري : "ندعو جميع المنظمات الإنسانية إلى أن تراقب ما يحدث في الديوانية من قتل واعتقالات وهتك للأعراض، حتى النساء لم يسلمن مما يفعل هؤلاء". وأكدت الدوري التزام جيش المهدي بقرار تجميده، محذرة من جر التيار الصدري إلى مواجهة مسلحة مع الأجهزة الأمنية، قائلة: "هذه مؤامرة تحاول جر التيار الصدري إلى اشتباكات مسلحة مع القوات الأمنية، لكن جيش المهدي ملتزم بأوامر السيد مقتدى الصدر". وتشغل الكتلة النيابية الممثلة للتيار الصدري ثلاثين مقعدا في مجلس النواب، وسبق أن انسحب الصدريون من الائتلاف العراقي الموحد الذي يقود الحكومة
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
موسى يتباحث في شؤون اللاجئين العراقيين
الخليج
بحث أمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى أمس مع مدير مكتب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة رضوان نويصر، موضوع تقديم الدعم للمهجرين العراقيين، خصوصاً في سوريا والأردن ولبنان، وتخفيف المعاناة التي يعيشونها وتواجهها الدول المضيفة لهم.وقال بيان للجامعة إن اللقاء تناول أيضا قضية الفلسطينيين المهجرين من العراق.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
الشيخ خالد العطية :مجلس رئاسة الجمهورية نقض 31 قانونا صادق عليه البرلمان منذ إنسحاب التوافق من الحكومة
وكالة انباء براثا
قال النائب الاول لرئيس مجلس النواب الشيخ خالد العطية ان مجلس رئاسة الجمهورية نقض 31 قانونا صادق عليه مجلس النواب في الاشهر التي اعقبت انسحاب جبهة التوافق من الحكومة. وقال العطية في مؤتمر صحفي عقده الاربعاء في قصر المؤتمرات ببغداد ان "عدد القوانيين التي تم نقضها في مجلس الرئاسة منذ تاسيسه بلغ 34 قانونا، منها ثلاثة قوانين فقط تم نقضها قبل انسحاب جبهة التوافق و31 قانونا تم نقضها قبل بضعة اشهر".وأضاف العطية ان مجلس النواب شرع 112 قانونا وتم المصادقة عليها من الرئاسة مشيرا الى وجود 95 قانونا هي قيد التشريع في المجلس، منها قانون النفط والغاز، المساءلة والعدالة وقانون الاقاليم وموازنة 2008.وأوضح ان الكتل النيابية "توفقت على على مسودة صادق عليها مجلس الوزراء في 26 شباط الماضي وهناك مفاوضات ستجري قريبا وربما في الاسبوع المقبل لوضع اللمماست الاخيرة عليه وتقديمه لمجلس النواب".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14

سلطات كردستان تغلق مجلة "بزاو"
الشرق القطرية
أغلقت السلطات في إقليم كردستان العراق مجلة كردية تصدر في مدينة أربيل وتمول من قبل رئيس حكومة الإقليم نيجيرفان البارزاني، وذلك لاتهامها بنشر موضوعات وتعليقات أزعجت "سياسيين أكرادا في الإقليم". وقال بدران أحمد حبيب صاحب امتياز مجلة "بزاو" وتعني"الحركة" في تصريح للصحفيين "أعتقد أن بعض القادة السياسيين الأكراد انزعجوا من بعض المتابعات والتعليقات التي تنشرها المجلة". وأضاف بالقول إن "القادة الأكراد لايلجأون إلى المحاكم عندما ينزعجون من الجرائد والمجلات وإنما يتم حسم الأمر من قبلهم مباشرة من خلال لقاء أو اتصال هاتفي". وتهتم مجلة بزاو الأسبوعية ، التي صدر منها حتى الآن 25 عددا ، بمتابعة الأحداث السياسية. وكانت سلطات الإقليم قد أمرت بإغلاق المجلة أمس الاول الثلاثاء دون ذكر أسباب. وانتقد حبيب الأوضاع التي تعيشها الصحافة وحرية الرأي في الإقليم قائلا "حرية التعبير والديمقراطية موضوعان دائما في خطر في كردستان". ومضى قائلا إن"مشكلة كردستان وصحافتها لا تكمن في عدم وجود قانون يحميها وإنما في وجود مجموعة أحزاب ترى نفسها فوق أو خارج القانون وفي هذه الحالة ماذا نفعل بحرية الصحافة". وقال حبيب "اتفق الحزبان على عدم التشهير ببعضهما في وسائل إعلامهما ولكن نحن خارج إطار هذا الاتفاق ولم نقم بالتجريح والتشهير بالقادة السياسيين". وكانت "بزاو" ، وهي ناطقة باللغة الكردية ، تصدر أسبوعيا في حجم متوسط وبالألوان في 42 صفحة. وأحدثت هذه المجلة نقلة في مسيرة الصحافة الكردية عبر جرأتها في تناول القضايا الحساسة في كردستان وكذلك بأسلوبها الفني في ما يتعلق بالإخراج الصحفي للموضوعات.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
الجيش التركي يعلن مقتل ثمانية متمردين أكراد
CNN بالعربية
أشار الجيش التركي الأربعاء إلى مقتل ثمانية من المتمردين الأكراد في مواجهات مع قواته على الحدود مع العراق، ليصل عدد قتلى متمردي "حزب العمال الكردستاني" خلال اليومين الماضيين 14 قتيلاً.وقال الجيش التركي في بيان نشر على موقعه الإلكتروني إن الاشتباكات بدأت الثلاثاء في إقليم "سيماك"، قتل خلالها ستة متمردين الثلاثاء، مشيراً إلى مقتل ثمانية آخرين في وقت لاحق.وأدت المواجهات كذلك إلى مقتل جندي تركي، نقلاً عن الأسوشيتد برس.وأوضح الجيش التركي أن القتلى من ضمن مجموعة من المتمردين قتلوا 13 جندياً تركياً في كمين في "سيماك" في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.وكان الجيش التركي قد رد على الهجوم بقصف مواقع المتمردين على الحدود مع العراق.وأثار الكمين، بجانب هجمات أخرى أسقطت 12 قتيلاً بين صفوف الجيش التركي، ردة فعل قوية في تركيا تعالت خلالها المطالب لحكومة أنقره بشن عملية عبر الحدود لملاحقة المتمردين.وكان الجيش التركي قد أكد في مطلع الأسبوع أنه قصف عدة مواقع لمن أسماهم بـ"المتمردين الأكراد" في شمال العراق، مما أسفر عن مقتل "عدد كبير" في القصف الذي استهدف ما بين 50 و60 عنصراً من مسلحي حزب العمال الكردستاني."ولم تتوافر مزيد من التفاصيل حول القصف، الذي أقر الجيش التركي في بيان له مساء السبت، بأنه استهدف مواقع للأكراد داخل الأراضي العراقية للمرة الأولى، فيما أكد المتحدث باسم رئيس حكومة كردستان العراق، فؤاد حسين، أن الجيش التركي لم يتوغل في شمال العراق.وقال حسين إنه من غير المتوقع أن يقوم الجيش التركي بالتوغل في شمال العراق، وعزى ذلك لأسباب سياسية وجغرافية.وقالت رئاسة أركان الجيش التركي، في موقعها على شبكة الانترنت، إن القصف جرى على مواقع المتمردين الأكراد، استناداً إلى معلومات استخباراتية، مشيرة إلى أن "العملية العسكرية ستتواصل إذا كانت هناك حاجة لذلك"، وفقاً لما نقلت أسوشيتد برس.وجاء القصف بعد إعلان رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، الجمعة إن الحكومة فوضت الجيش لشن عملية عسكرية عبر الحدود لملاحقة المتمردين الأكراد المتمركزين في شمالي العراق.وكان أحد كبار جنرالات الجيش التركي قد صرح في وقت سابق، بأن المؤسسة العسكرية في انتظار توجيهات الحكومة بشأن كيفية المباشرة في تدابير ضد المتمردين الأكراد الذي يحاربون الدولة التركية منذ عام 1984.وسبق وأن صوت البرلمان التركي في 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لصالح العمل العسكري ضد متمردي "حزب العمال الكردستاني"، رداً على سلسلة هجماته الأخيرة التي أدت لمصرع أكثر من 40 تركياً، معظمهم من العسكريين.وتحشد تركيا عشرات الآلاف من الجنود في المناطق الحدودية مع العراق، فيما رجحت مصادر عسكرية أن يعتمد الهجوم على قصف جوي وهجمات تنفذها القوات التركية الخاصة، عوضاً عن هجوم واسع النطاق.وحثت الولايات المتحدة والعراق حكومة أنقرة على تفادي شن عملية عسكرية واسعة ضد قوات الحزب، الذي تصنفه واشنطن كمنظمة إرهابية، مخافة أن يؤدي العمل العسكري إلى زعزعة استقرار أهدأ مناطق العراق.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
أكثر من مائة عائلة تتقدم بشكاوى ضد الدليمي
القبس
تقدمت اكثر من مائة عائلة من اهالي حي العدل (غرب بغداد) بشكاوى ضد حراس رئيس جبهة التوافق العراقي عدنان الدليمي، الذي عثر على سيارتين مفخختين قرب مقره الاسبوع الماضي.واكد الناطق باسم خطة امن بغداد العميد قاسم عطا ان 'عدد المشتكين من اهالي حي العدل وصل الى اكثر من مائة عائلة'، مضيفا ان 'الشكاوى تتراوح بين التورط في عمليات قتل وتهجير ضد السكان في هذا الحي'.واشار الى ان 'هناك ادلة كاملة ضد عدد من الحراس وتم تحويلهم الى القضاء'، لكن عطا نفى وجود اي اشارة حتى الان على اتهام الدليميوعرض الناطق مخططا لمقر الدليمي حيث تم العثور على سيارتين مفخختين، وقال ان 'السيارتين، وهما من طراز كامري وجي ام سي عثر عليهما في المرآب الخلفي للمقر بعد التفتيش'، مؤكدا ان 'الشارع الخلفي للمقر مغلق بالكامل ولا يحق لاحد المرور فيه، وهذا المدخل كان يدار من قبل ثلاثة اشخاص، احدهم نجل الدليمي'.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
مخاوف من تبخر المكاسب الأمنية في العراق في ظل غياب حلول سياسية
الشرق الأوسط
يعزى تقلص العنف في العراق في الأشهر الأخيرة الى ثلاثة تطورات هامة، ولكن الوقت يمضي بشأنها جميعا، وفقا لتحذيرات مسؤولين ومحللين عراقيين. وقال برهم صالح، نائب رئيس الوزراء العراقي، وهو كردي «انه وقف اطلاق نار أكثر منه سلاما»، وهي كلمات كررها قاسم داود العضو الشيعي في البرلمان. وينسب المسؤولون الهدوء النسبي الى زيادة هائلة في عدد المسلحين العرب السنة الذين حولوا بنادقهم نحو «القاعدة» بدل القوات الأميركية، وايقاف العمل العسكري للمليشيا التي يقودها رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، والعدد المتزايد للقوات الأميركية في الشوارع هنا. ويؤكدون ان كل هذه التغيرات يمكن أن ينقلب اتجاهها وفي وقت قصير نسبيا. وقد بدأ الأميركيون في تخفيض مستويات القوات، وأصدر الصدر الذي لديه ثلاثة اشهر على انتهاء موعد تعهده، تصريحات عدوانية في الفترة الأخيرة. ويتوقع المسلحون السنة الذين انقلبوا على «القاعدة» أن تجري مكافأتهم بوظائف حكومية. غير انه لم تتوفر وظائف في قوات الأمن العراقية حتى الآن إلا لخمسة في المائة فقط من اصل 77 ألف متطوع سني، وتسير عجلة البيروقراطية ببطء شديد على الرغم من تعهد الحكومة بتوظيف مزيد من السنة. وقال جوتس ألترمان، محلل الشؤون العراقية في مجموعة الأزمات الدولية التي تتخذ من بروكسل مقرا لها، إن «الحل العسكري حقق مزيدا من السلام الذي يمكن أن يدوم حتى الانتخابات الأميركية، ولكن لدينا وضعا هشا تماما. فما من احد من ممارسي العنف جرى إلحاق الهزيمة به، والجذور السياسية للنزاع لم تعالج ولم يجر حل الكثير من المشاكل». وعلى نحو مماثل قال القادة العسكريون الأميركيون ان مكاسبهم العسكرية يمكن أن تتبخر بدون حل سياسي. وتتمثل القضايا الأساسية في كيفية الحيلولة دون عودة السنة الى التمرد ثانية وكيفية ايقاف التمرد العنفي من المليشيات الشيعية. وكانت قدرة الصدر على سحب مليشياته تعود الى حد كبير الى أن أتباعه من الشيعة الفقراء لم يعودوا يواجهون الهجوم من جانب المسلحين السنة. ولكن اذا لم ينضم السكان السنة الى بنية السلطة الجديدة التي يهيمن عليها الشيعة فمن المحتمل ان تطفو الانقسامات القديمة الى السطح بينما تخفض الولايات المتحدة مستوى قواتها. واذا ما حدث ذلك فان المتطرفين السنة سيجددون هجماتهم على الشيعة وسيرد جيش المهدي التابع للصدر على ذلك. وأمام الحكومة وقت محدود لإشراك السنة وفقا لما قاله طارق الهاشمي، النائب السني لرئيس الجمهورية. وقال ان الرجال يريدون الوظائف والاحترام وقبل كل شيء الضمان بأنه لن تتم مقاضاتهم على نشاطاتهم السابقة مع التمرد، وهو تنازل لم تبد الحكومة ذات الأغلبية الشيعية كثيرا من الاستعداد للقيام به. وقال الهاشمي «كان هناك قتال لمدة اربع سنوات ضد القاعدة بقوات تقليدية عراقية وأميركية، وأخفقت هذه القوات في السيطرة على المناطق الساخنة. أما اليوم فان هذه المناطق تحت السيطرة. ولكن البعض يحاول اجهاض هذه التجربة. وانني أخشى حقا مما يحدث لو ان هذه القوات المحلية احبطت ولم يجر دفع رواتب لها من الحكومة، وما لم تلتحق بقوات الأمن، فقد يغيرون موقفهم وعليكم توقع أي شيء». ولكن مع كون ذكريات هجمات المتمردين الضارية على الشيعة ما تزال طازجة رفضت الحكومة التي يقودها الشيعة الحاق جماعات المتطوعين السنة بقوات الأمن حيث يمكنهم الحصول على أسلحة أكثر فاعلية وتعريض الشيعة الى المخاطر. ويتوخى قادة الجماعات السنية المحلية، التي غالبا ما تتخذ اسم «مجالس الصحوة»، بالحذر عند سؤالهم عما سيفعلونه اذا لم تتوفر لهم وظائف حكومية. وقال ابو عبد، زعيم مجلس الصحوة في حي العامرية ببغداد الذي كان خطرا قبل ستة اشهر، إن «هذه الجماعات يجب ان تتلقى بعض الدعم. نحن بحاجة الى دعم من الحكومة وليس مجرد دعم مالي. لقد قدمنا طلباتنا الى الشرطة والجيش. وقد مرت ستة أشهر منذ ان قالت الحكومة انها ستقبلنا». وللوضع مع الصدر آلية مختلفة. فلديه منذ زمن طويل دوران في الشارع العراقي. فقد قاتل السنة الذين يعتقد أنهم هاجموا جماعته وغذى في تلك العملية دورة الوحشية الطائفية. ولكنه والمليشيا التابعة له قاتلوا ايضا القوة السياسية الشيعية في العراق التي تعتبر خصما له، أي المجلس العراقي الإسلامي الأعلى، الذي ينتسب كثير من أفراده الى قوات الأمن. وقد هدأ صمت مليشيا الصدر كلا النزاعين ولكنه لم ينه أيا منهما. وقال المحلل هلترمان ان «الصدريين لم يكونوا في موقف عدواني منذ اوائل العام الحالي. لقد اتخذوا موقف الذي يشير الى انهم سيقاتلون اذا ما هوجموا حسب. ولكن ذلك لا يعني انهم انتهوا». وفي الأسبوعين الأخيرين كانت هناك حالات عنف عدة في مناطق من المدينة حيث تعتبر مليشيا الصدر نشطة تقليديا. وعلى الرغم من توقف المليشيا المؤقت فان مشروعي الصدر الآخرين ما زالا غير متحققين: تعزيز بغداد كمدينة شيعية وكسب السلطة على الضد من المجلس الأعلى. وقال هلترمان ان «لصراع الحقيقي في المدى الأبعد سيكون بين حركة مقتدى الصدر الشعبية والمجلس الأعلى الذي يتميز بكونه مؤهلا وممولا ومدربا بصورة جيدة. وهذا الصراع ما يزال يتخذ صيغته». وتلقي حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي اللوم على آخرين بشأن الاخفاق في التوصل الى تسوية سياسية، ولكنها تعترف بالمشكلة وبعدم الاستقرار في البلاد. وقال صادق الركابي، المستشار السياسي للمالكي، ان تجربة حكومة صدام حسين تركت إرثا ساما ما يزال الأكراد وكثير من الشيعة يعانون منه متشككين بالحكومة المركزية. فقد اضطهدت حكومة صدام حسين كلتا الجماعتين وقتلت كثيرين. ويشعر السنة في الوقت الحالي بأنهم تعرضوا الى الخديعة لأنهم خسروا السلطة التي كانوا يهيمنون عليها في ظل حكم صدام حسين. وقال الركابي انه «في الجانب الشيعي ورثوا تاريخا من المعاناة ولهذا فإنهم لا يشعرون الآن بالثقة مما اذا كان عليهم أن يعززوا الحكومة المركزية التي الحقت بهم الضرر في الماضي؟ أو ان عليهم أن يحاولوا اقامة حكومات محلية قوية؟ أما السنة فيشعرون بأن عليهم ان يهيمنوا على كل شيء في الدولة. وليس من السهل عليهم أن يكونوا مجرد شركاء وليس الشريك الأقوى».
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
الهاشمي يتهم (مسؤولين عراقيين) بمحاولة إجهاض تجربة (التعاون السني الحاسم) لتحقيق الأمن
الملف برس
تتخوّف حكومة (نوري المالكي) كثيراً من تنفيذ وعدها بقبول المجاميع السنية التي تطوّعت لقتال القاعدة في وحدات الجيش والشرطة، وحسب مصادر سياسية عراقية سنية ومصادر أخرى أميركية فإنّ الحكومة تماطل فعلياً وبقوة لقبول عدد كبير من هذه المجاميع بشكل عاجل كما يرغب الطرفان الأميركي والسني. ولا يعطي نائب رئيس الجمهورية السني أي اعتبار لأربع سنين من القتال الحكومي والأميركي ضد القاعدة. فهو يعتبر الاتفاق مع العشائر السنية "الفيصل الحاسم" في هذا الأمر ويزعم أن الحكومة ما كانت لتتمتع بـ "استقرارها السياسي النسبي" لولا جهود من كانوا ضدها وضد القوات الأميركية ومع القاعدة والمتمردين وتحولوا عن ذلك منذ شهور فقط. وهو يحذر من كارثية "إهمال هذه الحقائق"، متهماً مسؤولين لم يحدد أسماءهم بمحاولة إجهاض هذه التجربة. ويرى (طارق الهاشمي) الأمين العام للحزب الإسلامي "السني" أن معركة المجاميع السنية ضد القاعدة في بلاد الرافدين (المجموعة التي تعتقد الولايات المتحدة أنها مجموعة متنامية في العراق لكنها تـُقاد من قبل غير العراقيين) هي التي جلبت المستوى الجديد من الأمن والاستقرار الذي لا يمكن أن تحققه الحكومة العراقية الحالية من دون تعاون المجاميع السنية. وسيكون من الخطورة الكبيرة –برأي الهاشمي- إساءة الحسابات بعدم ضمان تعيين من يرغبون بالوظائف الأمنية وإظهار الاحترام لهم وإشراكهم في السلطة، وقبل كل شيء ضمان عدم مساءلتهم قانوناً عن نشاطاتهم السابقة مع المتمردين أو القاعدة. ويضيف نائب رئيس الجمهورية قوله: "كان هناك أربع سنوات من القتال ضد القاعدة، وفي السنة الأخيرة تعاونت القوات الإضافية الأميركية والقوات العراقية، لكنها فشلت في السيطرة على المناطق الساخنة. أما الآن فإن هذه المناطق تحت السيطرة. لكن هناك أشخاصاً يحاولون إجهاض هذه التجربة الفريدة". وأكد (الهاشمي) قوله: "أنا خائف حقيقة بشأن ما سيحدث إذا ما تعرضت هذه المجاميع المقاتلة السنية المحلية للإحباط ولم تدفع لها رواتبها من قبل الحكومة العراقية أو تبادر الى دمجها في القوات الأمنية". وكرّر قوله: "أنا في الحقيقة فعلا قلق وخائف. فهؤلاء الناس قد يغيرون موقفهم. ونحن يجب أن نتوقع كل شيء".وتجد صحيفة النيويورك تايمز أن ذاكرة الهجمات القاسية التي نفذتها المجاميع السنية المتمردة ضد الشيعة، ماتزال "طرية" وأن الحكومة العراقية التي يهمين عليها الشيعة قد قاومت وما تفتأ تقاوم حضوراً كبيرة للمتطوعين السنية في القوات الأمنية، حيث يكونون –حسب وصف الصحيفة- قريبين جداً من الأسلحة القوية بمواجهة أحياء سكنية شيعية غير محصنة. وتضيف قولها: إن تجوال المجاميع المتطوعة في الأحياء السكنية سيتحول الى تجربة مقلقة. والمجموعات الصغيرة من الشبان المسلحين الذين يحرسون الشوارع ستشكل أيضا مصادر قلق، إضافة الى الدوريات التي تستقل سيارات مكشوفة. وفي مناطق عدة سيكون ممكنا التمويه بالملابس الحكومية وبالأسلحة أو بالسيارات المشابهة للحكومية لكي ترتكب جرائم من نوع سبق معرفته في مناطق عراقية عديدة خاصة في بغداد. إن زعماء المجموعات السنية المحلية والتي تعرف عادة بـ "مجالس الصحوة" حذرون جداً عندما يُسألون عما سيفعلونه فيما إذا لم يعطوا الوظائف الحكومية.وتنقل الصحيفة عن (أبو العبد) زعيم مجلس صحوة العامرية، قوله: "إن هذه المجموعات يجب أن تحظى ببعض الدعم". فهذا الحي الذي كان قبل ستة شهور خطراً جداً على القوات الأميركية وكان القادة العسكريون الأميركان يترددون في تسيير دوريات راجلة فيه، هو الآن أكثر الأحياء أمناً بالنسبة لدورياتهم ولم يحدث أي تفجير للقاعدة في مدينة العامرية منذ شهر آب الماضي. ويؤكد (أبو العبد) قائلاً: "نحن نحتاج الى المساعدة من الحكومة وليس فقط المساعدات المالية". وأضاف: "يجب أن نقدم طلباتها للانتماء الى الشرطة العراقية والجيش. ولقد مرت ستة شهور منذ أن وعدت الحكومة بقبول طلباتنا". ومعظم أعضاء هذه المجموعات يتقاضى يتقاضون 10 دولارات عن كل يوم من الجيش الأميركي، تحت أمل أن تقوم الحكومة العراقية في نهاية المطاف بقبولهم في القوات الأمنية وفي وظائف حكومية أخرى. لكن حدوث ذلك يبدو غير محتمل الوقوع في العاجل من الأيام. ويرى محللون سياسيون (يمثلون وجهة نظر الأحزاب الشيعية) أنّ (الهاشمي) يسرف في تقدير ما فعلته مجالس الصحوة أو الصحوة التي موّلها وقاد إنشاءها الأميركان. ويعتقد هؤلاء إن هذه النظرة الاستعلائية تبقى تؤسس لفكرة أن "السنة وحدهم" هم القادرون على تمشية أمور الدولة العراقية والسلطة وقوات الأمن وضبط الوضع القانوني في البلد. وأوضح المحللون السياسيون –الذين فضلوا عدم الكشف عن أسمائهم- أن السلطة ليست حكراً لأحد والانتخابات الشرعية التي ستعاد بعد سنتين هي التي تقرر من خلال البرلمان والحكومة المنبثقة من الذي يهيمن على السلطة أو يحكم في البلد مع أن التوجه الحالي لحكومة (المالكي) يذهب الى إشراك الجميع في السلطة. لكن مثل هذا الكلام يعد بنظر السنة حالة لا يمكن القبول بها في الِأقل ضمن الزمن المنظور الذي مازال متأثراً بـ "بتراث عراقي مسموم" كما يقول مستشار سياسي لرئيس الوزراء (نوري المالكي) وهذا ما ستتابع الملف برس تفاصيله في تقرير لاحق إن شاء الله تعالى.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
الياسري: بدء العمل بـ ” سمة الدخول “ الحديثة للوافدين الأجانب
وكالة الاخبار العراقية
اعلنت مديرية الجنسية العامة بدء العمل بتأشيرات الدخول الجديدة للوافدين العرب والاجانب بدلا من نظام الاختام الذي كان متبعاً خلال المدة الماضية، في حين حددت السفارة السورية في بغداد ثلاثة ايام من كل اسبوع لتسلم طلبات الحصولعلى تأشيرة الدخول الى اراضيها.وقال مدير الجنسية العامة اللواء ياسين طاهر الياسري: ان المديرية بدأت منذ بداية الشهر الحالي العمل بنظام سمة الدخول الحديثة بدلا من الاختام التي كانت متبعة في السابق، موضحا في تصريح ان التأشيرة الجديدة عبارة عن لاصق تم توزيعه بين السفارات العراقية في الخارج والمنافذ الحدودية مع دول الجوار يتم ارفاقه مع جوازات سفر العرب والاجانب الوافدين الى البلاد.واشار اللواء الياسري الى ان هذه الخطوة التي تم تنفيذها بناء على توجيهات وزير الداخلية جواد البولاني جاءت للحد من عمليات التزوير التي حصلت في المدة الماضية، مؤكدا ان النظام الجديد يتمتع بمواصفات امنية عالية غير قابلة للتلاعب او التزوير، ومن شأنه ان يحقق الجانب الامني في هذه الوثيقة.واضاف ان السلطات الامنية كانت تعاني في السابق من عمليات تزوير الاختام الخاصة بدخول العرب والاجانب الى البلاد، وان مسألة استحداث نظام جديد للتأشيرة طرحت مراراً في المؤتمرات الامنية التي عقدت مع دول الجوار في اطار سعي الحكومة لضبط الامن ومنع تسلل المجاميع المسلحة من وعبر دول الجوار.في سياق اخر، حددت السفارة السورية في بغداد ثلاثة ايام من كل اسبوع لتسلم جوازات سفر العراقيين الراغبين بالحصول على سمة دخول الى سوريا.وقال مصدر في السفارة بتصريح صحفي: ان السفارة حددت ايام الاحد والثلاثاء والخميس من كل اسبوع موعدا لتسلم جوازات سفر العراقيين الراغبين بالحصول على سمة دخول للاراضي السورية كما حددت يوم الاثنين لتسلم التقارير للمصادقة عليها.واضاف المصدر أن عملية التصديق قد تتم في اليوم نفسه او بعد ذلك بيوم او يومين وهذا يعتمد على حجم المعاملات التي تتسلمها السفارة.وكانت السلطات السورية قررت العمل بنظام التأشيرة، وحددت (15) فئة من العراقيين يسمح لهم بالدخول الى اراضيها، من بينها اصحاب الفعاليات التجارية والاقتصادية والعلمية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
36 قتيلا بهجمات متفرقة فـي العراق
الرأي الأردنية
اعلن مصادر امنية واخرى طبية عراقية مقتل 36 شخصا واصابة العشرات في اعمال عنف وتفجيرات بمناطق متفرقة من العراق امس ، فيما اعلن الجيش الاميركي مصرع ثلاثة من جنوده بهجومين في محافظة صلاح الدين .وفي بعقوبة ، اعلن الرائد محمد الكرخي من الشرطة ان خمسة اشخاص قتلوا واصيب اكثر من عشرة اخرين بجروح في انفجار سيارة مفخخة وسط بعقوبة.من جانبه، اكد الطبيب عمر الدليمي من مستشفى بعقوبة تلقي جثث خمسة اشخاص و12 جريحا بينهم ثلاثة نساء وطفل ورجل شرطة.وفي كركوك ، قال اللواء تورهان يوسف معاون قائد شرطة المحافظة ، ان شخصين قتلا واصيب عشرة اخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة استهدف مسؤولا في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني.من جانبه، اكد العميد عادل زين العابدين من شرطة كركوك ان بين الجرحى اربعة من حراس مسؤول في الحزب. واوضح ان الانفجار وقع لدى مرور موكب المسؤول قرب سوق شعبي في منطقة الدوميز (جنوب كركوك).ولم يشر المصدر الى اسم المسؤول في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي جلال طالباني.وفي هجوم اخر، وقع في الموصل ، اعلن العميد عبد الكريم خلف الجبوري من الشرطة مقتل شخص واصابة سبعة اخرين بجروح في انفجار سيارة مفخخة.واوضح ان سيارة مفخخة انفجرت لدى مرور دورية للشرطة في منطقة الدواسة (وسط الموصل) منتصف النهار، ما ادى الى مقتل شخص واصابة سبعة اخرين بينهم رجل شرطة بجروح.افادت مصادر امنية عراقية ان 18 شخصا على الاقل معظمهم من الدنيين قتلوا فيما اصيب 32 اخرون مساء امس في انفجار سيارة مفخخة في شارع تجاري مكتظ في منطقة الكرادة داخل، وسط بغداد.واوضحت المصادر ان سيارة مركونة على جانب الطريق قرب حسينية عبد الرسول انفجرت ، فيما كانت تشهد هذه المنطقة التجارية الهادئة نسبيا ازدحاما كبيرا اذ بدا البغداديون بالتبضع مع اقتراب عيد الاضحى.واوضح مصدر في مستشفى ابن النفيس ان المستشفى استقبل ثماني جثث و29 جريحا، موضحا ان كل القتلى والجرحى من المدنيين وبينهم نساء واطفال.وفي الكوت قالت الشرطة ان مسلحين قتلوا شيخا عشائريا باطلاق النار عليه من سيارة مارة في الكوت على مسافة 170 كيلومترا جنوب شرقي بغداد.وعلى صعيد متصل اعلنت الشرطة العراقية إن مفارزها عثرت مساء الثلاثاء، على تسع جثث مجهولة الهوية في العاصمة بغداد وفي مدينة الموصل.من جهتة اعلن الجيش الاميركي امس ان جنوده تعرضوا لهجوم معقد شنه مسلحون في محافظة صلاح الدين مساء الثلاثاء مما اسفر عن مقتل جنديين واصابة اثنين اخرين توفي احدهما متاثرا بجروحه.واوضح الجيش في بيانه ان جنديين اميركيين توفيا متأثرين بجروح اصيبا بها في هجوم معقد استخدمت فيه عبوة ناسفة واسلحة خفيفة رشاشة خلال عملية عسكرية في محافظة صلاح الدين.واشار البيان الى ان جنديين اخرين اصيبا بجروح اثر الهجوم، قضى احدهما متاثرا بجروحه امس .وبذلك، ترتفع الى 3886 قتيلا حصيلة القتلى الاميركيين في العراق منذ الاجتياح في اذار 2003، بحسب ارقام وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون).
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
نيجيرفان بارزاني: رئيس الإقليم يجري فحوصات للأسنان وصحته جيدة.. وسيعود قريبا
الشرق الأوسط
نفى نيجيرفان بارزاني، رئيس حكومة إقليم كردستان، بشدة ما تردد عن تعرض مسعود بارزاني رئيس الإقليم الى محاولة اغتيال، مؤكدا ان هذه التقارير عارية من الصحة وان رئيس الإقليم بصحة جيدة وسيعود من الخرارج قريبا. وبسؤاله حول ما ذكرته العديد من وسائل الإعلام العالمية عن تعرض رئيس الإقليم الى محاولة اغتيال، قال رئيس حكومة الإقليم لـ«الشرق الأوسط»: «نحن ايضا سمعنا بهذا الخبر، فمنذ مدة تداولت صحف ومواقع على الانترنت هذا الخبر، وما اود قوله بهذا الصدد، هو ان هذا الخبر عار من الصحة تماما، وان سيادة الرئيس بكل خير، وليس هناك اية محاولة اغتيال بالشكل الذي تحدثت عنه وسائل الاعلام، ولا بأي شكل آخر». وأضاف نيجيرفان بارزاني «السيد الرئيس غادر الإقليم لغرض العلاج، وتحديدا لإجراء فحوصات تتعلق بالأسنان، وهي المرة الأولى التي يسافر فيها الى خارج البلاد لأمر يتعلق به شخصيا، وهو الآن في صحة جيدة والحمد لله، وسيعود قريبا الى كردستان، ونحن على اتصال يومي بسيادته عبر الهاتف». وقال رئيس حكومة الاقليم «أعيد بأن هذه الأنباء لا أساس لها، وهي مجرد دعايات مغرضة يبثها اعداء الشعب الكردي، ولا شك في أن السيد رئيس الإقليم شخصية غير عادية، ومحاولة من هذا النوع إن جرت فعلا لا يمكن اخفاؤها، ولكنا سارعنا الى إعلانها بأنفسنا، والذي ارجوه هو ان يقطع تصريحي هذا دابر كل هذه الاشاعات المغرضة». «الشرق الأوسط» سألت ايضا رئيس حكومة اقليم كردستان عن التقارير التي افادت الاسبوع الماضي باختراق قوات تركية الحدود وقيامها بعمليات ضد قواعد حزب العمال الكردستاني، فأجاب قائلا «هناك عمليات عسكرية جرت في المرحلة الماضية، وهذه العمليات جرت في مناطق جبلية نائية ووعرة جدا من الحدود العراقية، ولأنها كذلك فلا معلومات دقيقة لدينا حول طبيعة هذه العمليات وكيف جرت». وعن موقف حكومة الإقليم فيما لو طلبت تركيا فتح قنصلية لها في اربيل، عاصمة اقليم كردستان، كما فعلت ايران وروسيا وغيرها من الدول، قال نيجيرفان بارزاني «نحن في حكومة اقليم كردستان نرحب بأي خطوة في هذا المجال، فنحن نؤمن بعلاقات جيدة مع جيراننا، وتركيا بلد مهم بالنسبة لنا، ونأمل ان تخطو تركيا بهذا الاتجاه، وستكون موضع ترحيب من جانبنا». وحول الموقف من الحكومة المركزية في بغداد وطبيعة العلاقة معها، قال رئيس حكومة إقليم كردستان «من الواضح انه كان لنا دور أساسي وفي كل المراحل في بناء العراق الجديد وتثبيت أركانه، ونحن شريك رئيسي في الحكم، ولكننا في حكومة الإقليم نسأل أنفسنا هل نحن فعلا شركاء في الحكومة، أم نحن مجرد متسولين فيها؟». وأضاف «نحن في حكومة الإقليم نناقش حاليا، وعلى أعلى المستويات هذا الموضوع، ونراجع تصرفات الحكومة تجاهنا في كل المجالات بكل جدية، لنرى هل اننا فعلا شركاء حقيقيون في الحكومة؟ وقد سبق لنا أن ناقشنا هذا الموضوع مع بغداد، وسنناقشه مجددا، ولن نقف مكتوفي الأيدي بكل تأكيد».

ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
محادثات جديدة بين الولايات المتحدة وايران حول العراق خلال ايام
العرب اليوم
اعلن الزعيم الشيعي العراقي عبد العزيز الحكيم في ختام زيارة الى واشنطن الثلاثاء ان جولة ثالثة من المناقشات بين الولايات المتحدة وايران حول الامن في العراق يمكن ان تجرى في الايام المقبلة.وقال الحكيم في مؤتمر صحافي "اعتقد ان العراق سيستضيف في الايام المقبلة الجولة الرابعة من الحوار ونحن نسعى الى حوار بناء".وذكر هيثم الحسيني العضو في وفد الحكيم ان السفير الامريكي في العراق راين كروكر ونظيره الايراني حسن كاظمي قمي سيمثلان حكومتي بلديهما في هذه الجولة المقبلة من المحادثات.وقال "اعتقد ان سفيري البلدين سيشاركان". ولم يتمكن متحدث باسم الخارجية الامريكية من تأكيد انعقاد هذا الاجتماع.من جهته, صرح السفير العراقي في واشنطن سمير الصميدعي انه لا يستطيع ان يؤكد ان المحادثات ستعقد قريبا, لكنه اوضح ان بغداد تعمل لعقد الاجتماع.وقال الصميدعي الذي حضر المؤتمر الصحافي للحكيم "نسعى الى تحقيق ذلك".ورحب الحكيم الذي التقى الرئيس الامريكي جورج بوش في البيت الابيض الاسبوع الماضي, بتقرير اجهزة الاستخبارات الامريكية الذي اكد ان ايران اوقفت في 2003 برنامجها العسكري النووي.وقال "نشيد بهذا التقرير ونعتبر انه سيساهم في ايجاد بيئة تتسم بمزيد من الايجابية لدفع الحوار بين البلدين قدما".وقد عقدت الولايات المتحدة وايران في بغداد حتى الان لقاءين على مستوى سفيريهما وآخر على مستوى الخبراء.وكان الهدف من هذه اللقاءات درس وسائل المساهمة في خفض مستوى العنف في العراق.وتستمر واشنطن باتهام طهران بارسال اسلحة الى العراق وتمويل مجموعات شيعية عراقية, لكن الايرانيين نفوا تلك الاتهامات, مؤكدين ان الشرط الاول لبسط الامن هو انسحاب القوات الامريكية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
23
أميركا: العراق سيمتلك قدرة جوية هجومية محدودة
الدستور الأردنية
قال القائد العسكري الامريكي المكلف باعادة بناء القوات الجوية العراقية امس ان القوات الجوية العراقية الجديدة ستكون قادرة على ضرب أهداف للمرة الاولى في العام القادم عندما تحصل على طائرات من الولايات المتحدة.وقال البريجادير جنرال روبرت ألاردايس أيضا ان من غير المرجح أن يستعيد العراق أيا من عشرات المقاتلات التي أرسلها الى ايران في العام 1991 لتفادي تدميرها.وقال ألاردايس ان القوات الجوية العراقية زادت بدرجة كبيرة عدد الطلعات التي تنفذها كل أسبوع لتصل الى 290 طلعة الاسبوع الماضي بعدما كان معدلها 30 طلعة في الاسبوع في كانون الثاني.ويسير أسطول العراق المكون من 60 طائرة ذات أجنحة ثابتة وهليكوبتر طلعات نقل جوي واستطلاعي لكن القوة الجوية لم تنفذ أي طلعة قتالية مهمة منذ بدأ الجيش الامريكي المساعدة في اعادة بناء تلك القوة المنهارة في عام ,2004وقال ألاردايس في مقابلة مع رويترز "اذا كنت تتحدث عن القدرة على اطلاق سلاح متحرك من منصة طائرة ذات جناح ثابت فانهم سيملكون قدرة محدودة العام المقبل ". ولم يعط تفاصيل أخرى سوى أن الطائرات ستأتي من الولايات المتحدة.وقال ألاردايس "اذا كنت تتحدث عن طائرات مقاتلة تساهم في دفاعهم الجوي فان هذه المسألة ستستغرق سنوات" مضيفا أن طائرات العراق الثماني عشرة الهليكوبتر روسية الصنع من طراز مي - 17 لديها بعض القدرات الهجومية بما في ذلك الصواريخ.وذكر موقع جلوبال سيكيورتي دوت أورج للمعلومات الامنية انه في وقت من الاوقات كانت القوات الجوية العراقية تضم نحو 750 طائرة معظمها مقاتلات سوفيتية وفرنسية الصنع وقاذفات وطائرات تدريب مسلحة وكانت تعتبر سادس أكبر قوة جوية في العالم.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
24
بدء تنفيذ خطة "فرض القانون" في البصرة
الشرق القطرية
كد رئيس عمليات البصرة الفريق الركن موحان الفريجي أن عمليات خطة فرض القانون قد بدأت في البصرة وانها في المرحلة الأولى وستتبعها مراحل أخرى متقدمة وان تعاون المواطنين معنا يمكننا من تنفيذ مراحل أخرى من الخطة. وقال موحان إن السبب وراء مجيء قوات كبيرة الى البصرة هو عدم استقرار الوضع وإن من يخرج عن القانون سيكون تحت طائلة المسائلة القانونية . وأضاف: إن الخطة الحالية لن تؤثر على استمرار الحياة الطبيعية في المدينة، مشيراً إلى وجود لجنة رقابية مؤلفة من مجلس إسناد القانون والتيارات والقوى السياسية الأخرى لغرض متابعة وإسناد قوى الأمن في البصرة. من جهة اخرى اثار قيام قوات مشتركة عراقية – امريكية باستعراض مفرط للقوة في مدينة الكوت مركز محافظة واسط 180 كم جنوب العاصمة بغداد هلع المواطنين في المدينة فيما اضفى تحليق الطائرات الحربية والمروحية على المشهد اثارة ورعبا شديدين، وكانت قوات مشتركة قد باشرت بتنفيذ انتشار هو الاوسع من نوعه منذ عامين في مدينة الكوت مساء يوم الثلاثاء واستمر وسط تحليق مكثف للطائرات الحربية والمروحية التي كسرت حاجز الصوت، فيما سمعت طيلة الليلة الماضية اصوات اطلاق نار مكثف دون ان يتضح مصدر واسباب اطلاق النار فيما ذكر شهود عيان بأن طائرات مروحية امريكية نفذت انزالا جويا في منطقة تقع جنوب شرق المدينة وقد ادى الانزال الى مقتل رجل مسن كان عائدا الى منزله وقت حصول الانزال ولم يتضح فيما اذا كان قيام القوات الامريكية المنفذة لعملية الانزال قد ادى الى اعتقال اشخاص ويرى مراقبون للتطورات الامنية في المحافظة ان القوات الامريكية تحضر للقيام بضربة عسكرية للعناصر المسلحة المناهضة للوجود الامريكي ويشير هؤلاء المراقبون الى ان قيام القوات الامريكية بنشر قواعد عسكرية كثيرة لها في عدة مناطق داخل المحافظة خير دليل على استعداداتها لتنفيذ عملية عسكرية تستهدف العناصر المسلحة المناهضة لها .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
25
تبرئة مراسل السومرية من تهمة تسريب معلومات حول التطوع بجهاز الشرطة في الأنبار
الدار العراقية للأخبار
ألغت المحكمة الجنائية في عامرية الفلوجة التابعة لمحافظة الأنبار الدعوى المرفوعة ضد مراسل قناة السومرية الفضائية كمال نعمة العياش الذي اتهم بتسريب معلومات إخبارية عبر وسائل الاعلام تنتقد احتكار التطوع للشرطة في المحافظة لحساب الحزب الإسلامي. وفي هذا الشان تحدث الإعلامي كمال نعمة العياش قائلا: "ذهبت إلى الحزب الإسلامي وذهبت إلى مديرية الشرطة وإلى المجلس المحلي، وكان لي يوم أمس موعدا مع الدكتور عبد الستار رئيس الحزب الإسلامي في ناحية العامرية الذي أكد أن الدعوى ألغيبت برمتها". من جانبه، أعلن الدكتور عبد الستار كاظم عضو المجلس المحلي لناحية عامرية الفلوجة براءة مراسل قناة السومرية كمال العياش من التهم الموجهة إليه. وقال: "هو بريء كل البراءة، بعد التوضيح، ولم يكن لدينا أية دعوى ضده. لقد حضر الرجل في المجلس المحلي وقدمنا الاعتذار له بعد أن تبين عدم صحة الكلام الذي قيل". جدير بالذكر أن العياش أسقط هو أيضا الدعوى التي رفعها في وقت سابق ضد المجلس المحلي في عامرية الفلوجة وبهذا تم تسوية الأمر بإسقاط الدعوتين من جانب الطرفين.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
26
وزير المهجرين: خطة من خمس نقاط لتنفيذ سياسة وطنية لعودة المهجرين
الوكالة المستقلة للأنباء
اعلن وزير الهجرة والمهجرين، الاربعاء، ان الحكومة العراقية وضعت خطة من خمس نقاط تتضمن اليات محددة لتنفيذ الاتفاق الذي وقع في وقت سابق بين الحكومة وبعثة الامم المتحدة (يونامي) والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، والذي ينص على تنفيذ سياسة تهدف الى اعادة المهجرين العراقيين الى مناطقهم، فيما اعلن ممثل الامين العام للامم المتحدة عن وجود خطة لمساعدة 5000 عائلة لضمان التدفق الطوعي للعائدين.وقال عبد الصمد رحمن سلطان، خلال مؤتمر صحفي عقده صباح الاربعاء، وحضرته الوكالة المستقلة للانباء (اصوات العراق) إن "الحكومة العراقية وضعت خطة من خمس نقاط تتضمن اليات محددة لتنفيذ (سياسة وطنية لعودة المهجرين) بالتنسيق مع بعثة الامم المتحدة (يونامي) والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين."واضاف سلطان خلال المؤتمر الذي حضره ممثل الامين العام للامم المتحدة ستافان دي ميستورا ان" الخطة تتضمن خمس نقاط أساسية، تعتمد على تسهيل ودعـم العوائـل العائدة، والتنسيق مع الوزارات كافة لتقديم الخدمات لهذه العوائـل، وكيفية دمج هذه العوائـل في المجتمع وايجاد المنزل الملائـم لهـم وحمايتهم، ومنحهـم مساعدات أنية مثمثلة بمنحة مالية تقدر بمليون دينارعراقي لكل عائلة عائدة الى بغداد."من جانبه، أشار ممثل الامين العام للامم المتحدة ستافان دي ميستورا خلال المؤتمر الصحفي، ان البعثة "ستساهـم في وضع خطة لمساعدة 5000 عائلة أي ما يقـارب ( 30.000 شخص)، تشمل دعم الاسر المحتاجة واطلاق خطة استغاثة طارئة في أواخـر شهـر ينايـر 2008 لضمان التدفق الطوعي للعائدين."يذكر ان أحصاءات مفوضية اللاجئين التابعة للامم المتحدة أشارت الى عودة 45 الفا من اللاجئين العراقيين الى ديارهم منذ اواسط شهر سبتمبر الماضي، بعد التسهيلات الحكومية التي قدمت لهـم، بتسير قوافل من عشرات الحافلات، لضمان عودة اللاجئين من سوريا والاردن مع توفير حماية لهـم.وتشير احصائيات الامم المتحدة، الى ان اكثر من مليوني عراقي تركوا العراق بعد 2003 ، اضافة الى وجود 2.3 مليون شخص نازح في الداخل من المناطق الساخنة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
27
زيباري: قيادة وزارة الخارجية قيادة عراقية
الشرق الأوسط
اكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ان «قيادة وزارة الخارجية هي قيادة عراقية، وطروحاتها عراقية، ولا تمثل جهة واحدة»، مضيفاً ان «الوزارة هي من بين اكثر مؤسسات الدولة عراقية في علاقاتها وعملها وبذلت جهوداً استثنائية في سبيل وبناء اكثر العلاقات بين العراق والاشقاء في الدول العربية». ووصف زيباري في تصريح لـ«الشرق الأوسط» تعليق المسؤول الاعلامي للتيار الصدري صلاح العبيدي بأنه «غير دقيق وغير منصف». ولفت زيباري في اتصال من بغداد ان «هناك اسباب ومعوقات عدة ادت الى عدم نضوج العلاقات مع دول عربية، وليس بسبب قيادة وزارة الخارجية»، موضحاً ان بعضها يعود الى «الوضع السياسي العام في العراق وبعض المواقف المسبقة لبعض القيادات السياسية العراقية». وأضاف: «الوزارة لا تتحمل مسؤولية ذلك»، معتبراً ان «الرسائل المتناقضة التي تنطلق من بعض هذه القيادات تعرقل بعض الامور». وعن العلاقات بين العراق وبعض دول الجوار قال زيباري: «علاقات العراق جيدة وطيبة مع الدول العربية ولدينا بعثات وسفرات في غالبية الدول وهناك تواصل وزيارات بيننا». واشار الى ان «حضور العراق في كافة المحافل والقضايا التي تهم الدول العربية وفي الجامعة العربية، وفي كل المناسبات، دليل على دور العراق في المنطقة». وأضاف «عدم وجود سفارات او بعثات عربية كافية يعود الى تلك الدول وليس الى عدم عمل الحكومة او الوزارة على تفعيل هذا الجانب». وتوقع الوزير «فتح سفارات لعدد من الدول العربية مع التحسن الامني وننتظر فتح سفارات من السعودية والامارات ومصر وغيرها».
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
28
امريكا تصف الهجوم التركي شمالي العراق بانه دفاع عن النفس
الدار العراقية للأخبار
وصفت الخارجية الأمريكية العملية العسكرية التي قامت بها تركيا في الاراضي العراقية الاسبوع الماضي ضد عناصر حزب العمال الكردستاني بانها تدخل في اطار الدفاع عن النفس .وقالت الخارجية في بيان لها نشر اليوم الاربعاء ان الولايات المتحدة تقدر حاجة تركيا الى ضبط حدودها والتمتع بالسلام كونها شريكة في الحرب على الارهاب.واضافت بان حزب العمال الكردستاني منظمة ارهابية وان الاستخبارات العسكرية الامريكية لن تتوانى في دعم الجيش التركي عن طريق تزويده بالمعلومات اللازمة لمكافحة عناصر الحزب وفق اتفاقات ثنائية بين البلدين
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
29
متحدث أمريكي لـ الوطن: أبو عمر البغدادي شخصية وهمية
الوطن الكويتية
أكد متحدث عسكري امريكي، ان ابو عمرالبغدادي، مجرد شخصية وهمية، لا وجود لها، وقال عبد اللطيف الريان، المستشار في الدائرة الاعلامية لقوات التحالف لـ »الوطن« ان مثل هذه البيانات التي تطلع علينا بين حين واخر على مواقع معروفة في شبكة المعلومات الدولية، لاتقدم ولا تؤخر في نهاية وجود القاعدة، وانزوائها في جيوب صغيرة.واكد الريان أن هذه التصريحات تقف وراءها جهات تدعم القاعدة، وتحاول التشويش على النتائج التي جاءت بعد محاربة العراقيين للقاعدة وطردها من مناطقهم.ونقل الموقع عن ابو عمر البغدادي »خليفة دولة العراق الاسلامية« تأكيده تشكيل »كتائب الصديق« لمحاربة »المرتدين والخونة«.غير ان المتحدث العسكري الامريكي، اكد لـ »الوطن« أن كل مجموعات الصحوة تسيطر على مناطقها، واستطاعت ان تطرد جماعات القاعدة منها، ومثل هذه الاساليب مجرد محاولة للتأثير في هذه المجموعات.

ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
30
زعيم القاعدة يؤكد أن "عم الزرقاوي" اغتال الحكيم ويأمر بقتل "المرتدين" من العشائر والتنظيمات السنّية والداخلية العراقية تقلل من أهمية تهديدات
الملف نت
حدد تنظيم القاعدة في العراق 29 كانون الثاني (يناير) المقبل موعداً لنهاية الهجوم الكبير لقتل المرتدين وأعضاء مجالس الصحوة الذين يتعاونون مع الأميركيين والحكومة العراقية في محاربته ودعا عناصره الى تنفيذ عمليات انتحارية جديدة مؤكداً أن عم الزرقاوي قتل محمد باقر الحكيم.ودعا زعيم دولة العراق الاسلامية أبو عمر البغدادي، في تسجيل صوتي بثته أمس مواقع الكترونية، أنصاره الى شن حملة تعتمد أسلوب التفجيرات وتستهدف المرتدين وأعضاء مجالس الصحوة وكل الذين يقاتلون الى جانب المحتلين. وقال على كل مقاتل أن يفجر ثلاث قنابل على الأقل قبل نهاية الحملة التي حدد نهايتها في 29 الشهر المقبل، وحضهم على تكثيف العمليات الانتحارية، وقال من ينتظر إذناً بتنفيذ عملية استشهادية فهذه دعوة له. وأعلن تشكيل تنظيم جديد باسم كتائب الصديق هدفه محاربة الخونة والمرتدين، في إشارة الى مقاتلي العشائر السنّية الذين شكلوا مجالس الصحوة وتصدوا لـ «القاعدة» في عدد من المدن. ودافع عن عراقية تنظيمه، وقال إن جميع عناصره عراقيون ما عدا 200 منهم فقط من المهاجرين. الى ذلك، أكد الجيش الأميركي أن البغدادي شخصية وهمية لا وجود لها إلا على الانترنت وانه قارئ خطابات بالإنابة عن زعيم التنظيم الفعلي أبو ايوب المصري أو أبو حمزة المهاجر. وأوضح ناطق باسم الجيش ان الغرض من ابتكار شخصية البغدادي اضفاء صبغة عراقية على تنظيم يهيمن عليه أجانب لكن البغدادي قال إن المهاجر بايع العبد الفقير على السمع والطاعة وان استخدام اسم تنظيم القاعدة انتهى في العراق منذ ان اعلنت دولة العراق الإسلامية، وأضاف ان المحتل يروج كذبة جديدة بأن المجاهدين جاؤوا من بلاد غريبة وكأن الاميركيين من عشائر الدليم؟. وعلى رغم اختلاف الرواية الاميركية عن رواية القاعدة في حقيقة زعامة التنظيم في العراق، فإن مصادر مقربة منه تذهب الى رواية اخرى. يقول ابو الحق وهو قيادي سابق في القاعدة إن البغدادي شخصية حقيقية اسمه خالد المشهداني ويكنى بـ "ابي زيد" كان قائداً ميدانياً في مناطق التاجي والضلوعية والمشاهدة أيام الزرقاوي للتنظيم، وتم اختياره واجهة عراقية من بين القيادات الأجنبية الأساسية بزعامة أبو حمزة المهاجر. ويؤكد ابو الحق ان المشهداني لا يمكن ان يكون قائداً للتنظيم بوجود الثقل الأجنبي الطاغي فيه، لكنه ليس ايضاً شخصية وهمية، ويمكن اعتباره الشخص الثاني الذي يتصدر الواجهة الإعلامية وهو على اطلاع واسع على تحركات وخطط وقرارات التنظيم. وتؤكد مصادر أخرى ان المشهداني كان يشكل، مع محارب الجبوري الناطق الإعلامي باسم القاعدة الذي قتل مطلع العام الجاري، ثقلاً عراقياً، وبغياب الأخير بالإضافة الى عدد كبير من القادة المحليين، يمكن الحديث عن قيادة غير عراقية للتنظيم الخيطي في الاتصال بين الامراء ومخططي العمليات من جهة، وبين الطرفين والقيادة العليا بزعامة المهاجر. وجاء هذا الترتيب بعد تصفية عدد كبير من القادة في مقدمهم أبو مصعب الزرقاوي. البغدادي دافع أمس عن الاتهامات التي تؤكد دعم ايران للتنظيم وقال عم الأمير (ابو مصعب الزرقاوي) وأبو زوجته نفذ عملية اغتيال محمد باقر الحكيم في النجف، فهل من فعلوا هذا عملاء الفرس؟. وشن حملة اتهامات ضد المجموعات المسلحة العراقية المنضوية تحت لواء المجلس السياسي للمقاومة العراقية وبينها الجيش الاسلامي و جيش المجاهدين و حماس - العراق والجبهة الإسلامية للمقاومة، وقال انها خاضت مفاوضات مع جيش المهدي في عمان والرياض واليوم في القاهرة. من جانبها قللت وزارة الداخلية العراقية من أهمية تهديدات زعيم دولة العراق الاسلامية ابو عمر البغدادي بشن هجمات على قوات الأمن العراقية والمرتدين، وأكدت وجود خطط لدمج الصحوات بالأجهزة الأمنية واحتواء حراس الأحياء (اللجان الشعبية) في بغداد. ووصف الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية اللواء عبدالكريم خلف هذه التهديدات بأنها اعلامية فقط، مشيراً الى ان تنظيم القاعدة اصبح خارج المعادلة الامنية في بغداد ومعظم مناطق العراق، وهو غير قادر على تنفيذ مثل هذه التهديدات. ولو كان باستطاعته ذلك لما اعلن عنها في بيان الغرض منه الدعاية واشعار الممولين لهذا التنظيم بأنه لا يزال مؤثراً داخل العراق. وذكر خلف ان دولة العراق الاسلامية غير موجودة وهي مجرد افتراض لافتاً الى التحسن الامني الذي شهدته العاصمة خلال الشهرين الماضيين بفضل تطور أداء الاجهزة الامنية وتعاون العشائر معها. أكد خلف ان الحكومة اتخذت قراراً ستتولى بموجبه الداخلية العراقية مسؤولية 12 الف شخص من حراس الاحياء الذين يقومون بدوريات في بغداد والمناطق المحيطة بها وستبدأ بدفع رواتبهم. وأضاف ان الوزارة ستوزع زياً خاصاً عليهم وتحت قيادة الجيش والشرطة في المنطقة التي يوجدون فيها حيث سيتم نشرهم اعتماداً على حاجة المنطقة. وزاد ان افراد الحراسات يلعبون دوراً مهماً في مساعدة الاجهزة الامنية وسيتم احتواؤهم ضمن مشروع وطني لاستقطاب الشباب ودمجهم في الاجهزة الامنية. من جانبه أكد الناطق باسم خطة فرض القانون العميد قاسم عطا نية الحكومة دمج مجالس الصحوة في أجهزة الامن العراقية بعد التأكد من ولائها. وقال انه تم ابرام عقود لمدة ثلاثة شهور قابلة للتجديد مع مجالس الصحوة وقعها الجانب الاميركي بالتنسيق مع القوات العراقية. واضاف ان الشهور الثلاثة المقبلة ستكون بمثابة اختبار لأفراد مجالس الصحوات للتأكد من ولائها وحرصها على تحقيق الأمن وسيتم الاعلان عن خطة دمجها في الاجهزة الامنية قريباً. وكان الاميرال جويجوري سمث، الناطق باسم القوات الاميركية في العراق، قال الاسبوع الماضي انه تم تدريب 60 الف من افراد العشائر ونشرهم لحماية السكان المحليين في مناطقهم وهم يحصلون على رواتب من الجيش الاميركي. واكد سمث ان الجانب الاميركي سيتولى بعناية ادارة وتنمية وحدات مجالس الصحوات بهدف نقل الكثير من افرادها للعمل في مهمات مدنية.

ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
31
النجاح الأمني يصب الزيت على نار الخلافات السنية
الوطن الكويتية
لم يكن بامكان الرجال الذين قصفوا قرية فيصل محمد علي أن يكونوا أشد لفتا للأنظار. يقول أستاذ يبلغ من العمر 54 سنة، قاصدا بكلامه سترات أفراد من السكان المحليين المجندين لمقاتلة عناصر تنظيم القاعدة: "كانوا كلهم يرتدون ستراتهم البرتقالية". لقد برع المقاتلون المدعومون من الولايات المتحدة في مطاردة الارهابيين في منطقة عرب جبور الواقعة جنوب بغداد والتي تشتهر بأعمال العنف فيها. لكن علي وغيره يقولون انه، بعد أن تسببت عبوة ناسفة موضوعة على جانب الطريق بمقتل اثنين من زملائهم في شهر أكتوبر، أقدم المسلحون بكل برودة أعصاب على قتل خمسة رجال ينتمون الى عشيرة منافسة، وعلى اضرام النيران في عدد من المنازل. يقول الأمريكيون ان الضحايا قضوا خلال معركة بالأسلحة النارية، لكنهم يقرون بأن عناصر الميليشيا هاجموا في بعض الأحيان قبائل منافسة لهم. هذا مشهد مألوف في العراق. الا أن كل الأطراف، في هذه الحالة، هم من المذهب السني.غالبا ما يجري تصوير عملية المصالحة في العراق على أنها مسألة التقريب بين الشيعة والسنة. الا أن المجتمع السني يعاني انقسامات عميقة أيضا، بين مجندي القبائل الجدد والسياسيين القدامى، وبين المنتمين الى حزب البعث والمناهضين له، وبين الأصوليين الذين يرتادون المساجد ومحتسي الخمرة العلمانيين. يحذر القادة الشيعة من أنه لا يمكن التوقع منهم أن يعثروا على أرضية مشتركة مع السنة الذين يعجزون عن العثور عليها في ما بينهم. يقول سعد يوسف المطلبي، أحد مستشاري القيادة الشيعية: "لقد طلبنا اليهم أن يوحدوا جبهتهم ويكونوا شريكا كاملا في عملية الحوار والمصالحة، لكننا عاجزون عن الحصول على شريك فعلي".من دواعي السخرية أن يسهم النجاح في صب الزيت على نار الخلافات الداخلية. ان الميليشيات التابعة لبرنامج أمريكا المسمى "مواطنون محليون مهتمون" أصبحت تضم اليوم أكثر من 65 ألف مقاتل من ذوي السترات البرتقالية، والكثير من هؤلاء هم من المتمردين السابقين. انهم ينسبون عن حق الى أنفسهم الفضل في قمع أعمال العنف في أرجاء العراق، وهم يطالبون بمن يسمع صوتهم. يقول الكولونيل مارتن ستانتون، أحد منسقي المجموعات في الجيش الأمريكي: "يقولون »لقد توقفنا عن العراك. لقد اجتزنا نصف الطريق. نريد المشاركة في... الحكومة«". لكن الحكومة تضم أصلا أشخاصا من السنة، مثل الحزب الاسلامي العراقي الذي يتزعمه منفيون عارضوا نظام صدام وكانوا من أوائل المنضمين الى النظام السياسي الذي أوجدته الولايات المتحدة. لقد اعتاد هؤلاء التحدث باسم سنة العراق، وهم يسيطرون على الحكومات المحلية (والأهم من ذلك، على ميزانياتها المالية) في المناطق التي يهيمن عليها السنة، مثل محافظة الأنبار.ان الضغوط بين الحرس القديم والحرس الجديد تأخذ أقسى أشكالها في عقر دار السنة، أي محافظة الأنبار. لقد جرى خلال الصيف توسيع مجلس محافظة الأنبار لمنح المتمردين السابقين نحو خُمس عدد مقاعده. الا أن ذلك لم يكن من شأنه الا توفير ساحة جديدة للطرفين ليتجادلا فيها. وفي الشهر الماضي، خلال مؤتمر أقيم لمناقشة كيفية انفاق أموال الأشغال العامة في الأنبار، ثارت حفيظة أفراد القبائل السنة واتهموا خصومهم باحتكار المشاريع، ثم انسحبوا من المجلس. يقول أحمد أبو ريشة، أبرز قادة القبائل: "نحن نطالب بحصتنا الخاصة". وهو يهدد اليوم بتنظيم تظاهرات حاشدة تجبر على تأسيس مجلس جديد.في حي العامرية ببغداد، وهي معقل آخر للسنة، أعاد الحزب الاسلامي لتوه طلاء مكتبه المحلي وافتتاحه بعد أن كان تنظيم القاعدة قد فجره سابقا. انه مزدان باللافتات والأعلام، لكن غرفه الداخلية بائسة مهجورة، اذ لم يوقع مسؤولو الحزب داخلها الا على 65 طلب انتساب فقط في هذا الحي الذي يقطنه 25 ألف نسمة. يقول الناشط في الحزب مقداد العاني: "نحن جزء من العملية السياسية، ولم نتوقف يوما عن التعامل مع الأمريكيين. لكن الآخرين يعتبروننا خونة". تقع العامرية اليوم تحت سيطرة قائد الميليشيا أبو عبد ومسلحيه المدعومين من الأمريكيين. عندما زارت نيوزويك أبو عبد الأسبوع الماضي، كان محاطا بحراس معتدين بأنفسهم يضعون القفازات والنظارات وواقيات الركب السود نفسها التي يضعها عناصر حفظ الأمن الأجانب. لقد سخر من الحزب الاسلامي بسبب "فراره" من تنظيم القاعدة، وهو يتهمه بمحاولة نسب الفضل اليه في تكلل رجاله بالنجاح في ساحة المعركة. على غرار الكثير من العراقيين، لا يريد التعامل مع المجموعة الحالية من الأحزاب السياسية. ويقول: "من المبكر أن نقول" من الذي ينبغي أن يمثل السنة في الحكومة.ان رجال القبائل والسياسيين يتجادلون على الأقل في شأن التمثيل السياسي، بدلا من أن يتراشقوا بالرصاص كما يفعل سنة عرب جبور. الا أن ذلك الوضع قد يتغير في ظل غياب أي تقدم على الصعيد السياسي. السياسيون السنة يلتزمون الحذر حيال المساومة على مسائل مثل اطلاق سراح المسجونين السنة، ومنح العفو للأعضاء السابقين في حزب البعث، وذلك خوفا من أن ينعتهم خصومهم السنة بالغدارين والخونة. ان القادة الشيعة لا يتورعون عن تأليب جهة سنية على جهة أخرى» ففي الأسبوع الماضي، حاول رئيس الوزراء نوري المالكي أن يعين أحد الموالين له من قبائل الأنبار في منصب وزاري كان قد حُدد في السابق لأحد المنتمين الى الأحزاب السنية السائدة. يقول نائب الرئيس السني طارق الهاشمي: "الجميع يراهنون على العنف سبيلا لحل كل المشاكل وهذه السيكولوجية يجب أن تتغير«.


خامسا الاخبار القسم الثاني
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
مستشارالاحتلال:يكشف الاعتداءات الوحشية على أهل السنة في سرداب وزارة الصحة
وكالة يقين للانباء
كشف العقيد مارك مارتينز أحد مستشاري جيش الاحتلال الأمريكي في الشؤون القانونية في العراق لقناة (سي بي إس) الأمريكية: إن هناك حالات عديدة من الاعتداءات الوحشية على أهل السنة في سرداب مبنى وزارة الصحة العراقية حيث كان يصدر «الحكيم» أوامره بقتلهم.
وبشأن الجرائم التي حدثت في وزارة الصحة العراقية قال تقرير لقناة (سي بي إس): إن جميع المرضي الراقدين في هذا المستشفي من أهل السنة ويقولون انهم يخافون من مراجعة أي مستشفى تديره وزارة الصحة بسبب تواجد حشود من فرق الموت التابعة لجماعات شيعية حيث وصل مدى الخوف إلى إن الأطباء من السنة يطالبون بعدم كشف هويتهم. ويقول الدكتور أحمد: قد رأيت كثيرًا من الأطباء استهدفوا وقتلوا لكونهم من السنة فقط ولذلك قدمت استقالتي وجئت هنا.

وأضافت ألقناة" من خلال عملية ملاحقة غير مرتقبة، اتهم اثنان من كبار المسؤولين في وزارة الصحة وهما من الشيعة بأنهما استغلا إمكانيات المستشفيات لتنفيذ عمليات خطف وقتل منتظمة راح ضحيتها مئات من السنة. كما اتهما بأنهما قد حوّلا المستشفيات إلى «مذابح» واستخدما سيارات الإسعاف لنقل الأسلحة. وهناك ممارسة الضغوط على موظفي إدارة المستشفيات للعبث بمستمسكات المعدومين في محاولة للتغطية على إعدامهم وهناك حالات من سحب الراقدين في المستشفي من أسرتهم ثم قتلهم وهم من أتهل السنة.

وتختم تقريرها بأن هذه المحاكمة تجري في مجمع خاضع لحراسة مشددة يهدف إلى النظر في أعمال موظفي الحكومة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
2
الحياة في الفلوجة.. من نافذة مدرعة أميركيةإجراءات حماية الصحافيين تمنع نزولهم للتأكد بأنفسهم مما يدور حولهم «على الأرض»
الشرق الاوسط

خلال الرحلة إلى الفلوجة في الطائرة الهليكوبتر التي أقلت مجموعة قليلة من الصحافيين العرب من المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد، بدأت تدور بذهني مشاهد الصحافيين الذين لقوا حتفهم في العراق او الذين اصيبوا بإصابات بالغة مثل الإعلامي التلفزيوني في شبكة «إي.بي.سي» الأميركية، بوب وودروف في منطقة التاجي العام الماضي، كنت أسأل نفسي هل ستكون النجاة حليفي هذه المرة ايضا بعد العودة سالما بحمد الله من اكثر من زيارة الى افغانستان، وأسأل ايضا زميلي الجالس بجانبي في الهليكوبتر عن اسباب حمله جواز سفره البريطاني في مكان بارز في سترته، ليقول لي باستفزاز: «حتى يتعرفوا على اشلائي، اذا ما حدث لي مكروه»، وكان يتفاخر ان الجريدة التي اوفدته امنت عليه بنصف مليون دولار. عند الوصول الى معسكر طارق الذي كانت تحتله كتائب مجاهدي خلق في زمن الرئيس المخلوع صدام حسين، الذي احتلته قوات البحرية الاميركية «المارينز» وعددها حسب مصدر مسؤول داخل المعسكر نحو 3 آلاف جندي وضابط، كان السؤال الاول من الملازم باري ادوارد المتحدث الاعلامي باسم الكتائب الاميركية المقاتلة في الفلوجة عن فصيلة دم كل منا، وكان يستغرب بشدة عدم معرفة البعض بفصيلة دمه وهل هي ايجابية او سلبية. وكان يؤكد انه بالرغم من انخفاض العنف في احياء الفلوجة السنية بصورة حادة خلال الشهور الماضية، الا ان هناك اجرءات امنية وامور عامة يجب الالتزام بها. وضمن تلك الامور كانت التعليمات الصادرة تقتضي بارتداء سترة واقية من الرصاص وخوذة من الفولاذ تسلمتهما في المعسكر الاميركي الذي بات اسمه معسكر «بيلوود».
وفي المدرعة بينما عيناي كانتا تلتقطان عبر زجاج السيارة المدرعة مشاهد سريعة لبرك من المياه الآسنة ومنازل مهدمة على الطريق السريع الذي يشق وسط المدينة، واطفالا يلعبون ويحيون الضباط الاميركيين عند نواصي الشوارع، كنت في الوقت ذاته منشغلا بترديد دعاء السفر عشرات المرات «سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وانا الى ربنا لمنقلبون» من داخل السيارة المدرعة كان يطل جندي من المارينز من سقف العربة ويده جاهزة على مدفع رشاش، والاتصالات اللاسلكية من الداخل بين السائق وبقية العربات في الموكب، وبجانب الملازم ادوارد كانت هناك بندقية من طراز «اس ايه 80»، ومسدسات جاهزة على الفخذ للتعامل مع الخطر ايضا.

وداخل العربات المدرعة كان الملازم ادوارد لا يتوقف عن التأكيد على انخفاض حالات العنف، الا انه كان يشير الى ان السبب يعود في الاساس الى ان قيادات القاعدة هربت من داخل الفلوجة، عقب سلسلة من المداهمات، واستحداث نظام امني جديد يسمح بتوظيف شبان الاحياء كمخبرين، للابلاغ عن الغرباء من عناصر القاعدة، وهو نظام غربي يعرف باسم neighborhood watch. وكان يثني بشدة على الشيخ عبد الستار ابو ريشة، رئيس «حركة صحوة الانبار»، التي تصدت لفلول «القاعدة»، الا انه لقي حتفه بتفجير انتحاري لسيارة مفخخة على موكبه قرب منزله، في الثالث عشر من أيلول/ سبتمبر الماضي، أسفر أيضا عن مقتل عدد من حراسه ومرافقيه.

وكان الملازم ادوارد وهو من هواة التصوير الفوتوغرافي يقول ان هناك كثيرا من مشايخ العشائر على خطى عبد الستار ابو ريشة في التصدي لفلول الارهابيين. وقال الملازم الاميركي ان المنطقة اليوم تنتفض من تحت التراب، لأن رجال القاعدة حولوا حياة الناس الى جحيم، لانهم كانوا يهاجمون كل شيء جميل في الحياة، ولم يستثنوا ابراج الكهرباء والمدارس ومحطات المياه.

وشهدت الفلوجة التي كانت احد معاقل تنظيم القاعدة بعضا من أكثر المعارك دموية بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003.

وقبل عام كانت محافظة الانبار في غرب البلاد التي تضم الفلوجة هي ثاني اكثر المناطق عنفا في العراق بعد بغداد. واحتلت المحافظة التي تقطنها أغلبية سنية عربية المرتبة الخامسة من حيث عدد الهجمات بين محافظات العراق وعددها 18 محافظة في الفترة من أوائل مايو ايار حتى يوليو (تموز) من العام الحالي حسب تقرير فصلي تعده وزارة الدفاع الاميركية «البنتاغون» صدر في سبتمبر ايلول الماضي.

ورغم تأكيد الملازم ادوارد ان الحياة بدأت تعود الى احياء الاندلس والصناعي والاحياء السكنية الاخرى التي شهدت تفجيرات انتحارية العام الماضي، الا انه رفض بشدة ان يفتح باب المدرعة او يجعلها تتوقف للخروج للحديث مع السكان او الاطفال الذين كانوا يتجمعون عند المحال التجارية في الشوارع الرئيسية، او الاطفال الذين يلعبون كرة القدم على ضوء أنوار الشوارع التي تعمل بألواح الطاقة الشمسية والتي تم تركيبها حديثا.

وكان ادوارد يتعذر بأن هطول الليل قد اقترب او ان موعد رحيل الطائرة الهليكوبتر قد ازف.

ويقول الملازم ادوارد مع هزات العربة المدرعة فوق طريق وعر: «بدأت المدينة مشروعات صغيرة وكبيرة في مجال الاشغال العامة. وفي القطاع الغربي من المدينة اقيمت مآذن جديدة فوق مسجد حديث اقيم مكان مبنى دمرته غارة جوية. وهناك مستشفيات وعيادات ومدارس جديدة».

وحدث التحول الامني في الفلوجة بالتزامن مع تحالفات جديدة بين زعماء العشائر السنية العربية المحلية والقوات الامريكية التي ساعدت في اخراج مقاتلي القاعدة من الانبار. وانتشر نموذج ما حدث في الانبار في مختلف ارجاء العراق وساعدت «مجالس الصحوة» لزعماء العشائر السنية والشرطة في خفض العنف بدرجة كبيرة. وتأتي مساعي الاعمار في الفلوجة في اطار اتجاه في العراق لترميم المباني التي دمرتها القنابل وطلقات الرصاص وتحديث البنية الأساسية وتهيئة الظروف لتحقيق نمو اقتصادي إذا استمر الاستقرار.



ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
3
سيارات مفخخة توقع العشرات.. والإعلان عن مقتل ثلاثة جنود أمريكيين في العراق
الوطن قطر


أعلن الجيش الأمريكي مقتل أحد جنوده متأثراً بجراح أصيب بها في هجوم بمحافظة صلاح الدين شمالي بغداد الثلاثاء، وهو ثالث جندي يعلن عن مصرعه في المحافظة ذاتها أمس (الأربعاء)، بينما حصد انفجار سيارات مفخخة عشرين قتيلاً وعدداً من الجرحي في بغداد وبعقوبة.
وقال بيان الجيش الأمريكي: إن ''جندياً من الفرقة متعددة الجنسيات في شمال العراق توفي متأثراً بجروح أصيب بها أثناء هجوم بعبوة ناسفة ونيران أسلحة خفيفة في محافظة صلاح الدين الثلاثاء''.
وكان الجيش الأمريكي أعلن في بيان سابق عن مصرع اثنين من جنوده وإصابة جنديين آخرين في هجوم مزدوج بعبوة ناسفة ونيران أسلحة خفيفة خلال عملية عسكرية في محافظة صلاح الدين،200 كم شمالي بغداد، أمس الثلاثاء.
وقال الجيش الأمريكي: ''لقى جنديان من القوات متعددة الجنسيات في الشمال مصرعهما متأثرين بجروح أصيبا بها خلال هجوم بعبوة ناسفة ونيران أسلحة خفيفة أثناء مشاركتهما في عملية عسكرية في محافظة صلاح الدين شمال بغداد''.
وأضاف البيان:''إن جنديين آخرين أصيبا'' في الهجوم نفسه.
إلى ذلك، أفادت مصادر أمنية متطابقة أن 14 شخصاً على الأقل معظمهم من المدنيين قتلوا فيما أصيب 32 آخرون في انفجار سيارة مفخخة في شارع تجاري مكتظ في منطقة الكرادة داخل، وسط بغداد.
وأوضحت المصادر أن سيارة مركونة على جانب الطريق قرب حسينية عبد الرسول انفجرت فيما كانت تشهد هذه المنطقة التجارية الهادئة نسبياً ازدحاماً كبيراً إذ بدأ البغداديون بالتبضع مع اقتراب عيد الأضحى.
وأوضح مصدر في مستشفى ابن النفيس أن المستشفى استقبل ثماني جثث و29 جريحًا، موضحاً أن كل القتلى والجرحى من المدنيين وبينهم نساء وأطفال.
ويأتي هذا الانفجار فيما بدأت الأحوال الأمنية تتحسن في بغداد. وكان انفجار وقع في 23 نوفمبر(تشرين الثاني) في سوق الغزل لبيع الطيور والحيوانات وسط بغداد أوقع 13 قتيلاً.
وفي نفس السياق، لقي خمسة مدنيين عراقيين مصرعهم وأصيب 13 آخرون بجروح بانفجار سيارة مفخخة في شارع رئيسي قرب مقرات حكومية وسط مدينة بعقوبة، مركز محافظة ديالى، بينما أصيب شرطيان بجروح بانفجار عبوة ناسفة على دوريتهم غربي بغداد.
وقال مصدر في قيادة عمليات محافظة ديالى: إن سيارة مفخخة مركونة إلى جانب الطريق انفجرت قرب تجمعات مدنية ودوائر حكومية في حي بعقوبة الجديدة وسط مدينة بعقوبة ما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين وإصابة 13 آخرين بجروح.
إلى ذلك، قال مصدر في الشرطة العراقية: إن اثنين من عناصر الشرطة أصيبا بجراح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في ساحة النسور،غرب بغداد.
وأضاف ''كما الحق الانفجار أضراراً مادية بإحدى آليات الدورية''.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
4
اشتباكات عنيفة بين الجيش التركي ومتمردي حزب العمال الكردستاني جنوب شرق تركيا
راديو سوا
قتل ثمانية متمردين أكراد من حزب العمال الكردستاني الأربعاء خلال معارك في جنوب شرق تركيا مما يرفع عدد المتمردين الذين قتلوا خلال يومين إلى 14 شخصا في هذه المنطقة الجبلية كما أعلنت هيئة أركان الجيش التركي.

وقد وقعت الاشتباكات في منطقة جبل كوبيلي في محافظة سرناك حيث يقوم الجيش بعملية عسكرية ضد الانفصاليين، كما أشار بيان الجيش التركي إلي مقتل ضابط من القوات التركية خلال تلك الاشتباكات التي وقعت الثلاثاء.

وأوضح البيان أنه تم العثور على احتياطي كبير من المواد الغذائية ووثائق تخص حزب العمال الكردستاني وأسلحة وكميات كبيرة من الذخيرة.

من جهة ثانية، انفجرت قنبلة مساء الأربعاء أمام مركز للشرطة في دياربكر، كبرى مدن جنوب شرق تركيا دون أن توقع ضحايا، كما أفادت وكالة أنباء الأناضول.

وأدى النزاع التركي الكردي إلى مقتل ما يزيد عن 37 ألف شخص منذ عام 1984، تاريخ اندلاع تمرد حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، منظمة إرهابية.


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
أسماء عدنان الدليمي لـ"راديو سوا": سنعود إلى حي العدل والطالباني وعد بتوفير الحماية

راديو سوا

أكدت النائب عن جبهة التوافق أسماء الدليمي أن قوات مشتركة عراقية وأميركية قامت بدهم مكتب عدنان الدليمي يوم الخميس الماضي، وليست قوات عراقية فقط، وأن القوات الأميركية استدرجت أخاها مكي إلى خارج المكتب وسلمته إلى القوات العراقية.
وأكدت الدليمي أن القوات الأميركية لم تفاوض والدها القيادي في جبهة التوافق عدنان الدليمي في منزله، بل إن هناك لجنة من مجلس النواب ساهم فيها حاجم الحسني وظافر العاني، والتحق بهم في وقت لاحق موفق الربيعي، هي التي فاوضت الدليمي ونقلته إلى المنطقة الخضراءوأضافت الدليمي أن القوات العسكرية أزالت يوم الثلاثاء جميع الحواجز ونقاط الحراسة الموجودة حول مكتب مؤتمر أهل العراق في حي العدل، بل أزالت اليوم سياج المكتب: واتهمت النائبة أسماء الدليمي الحكومة العراقية بعرقلة عملية المصالحة الوطنية ونفت الدليمي الأنباء التي أشارت إلى أن النائب عدنان الدليمي ينوي السفر خارج العراق، وقالت إنهم سيعودون غدا الخميس إلى حي العدل :وقالت النائبة أسماء الدليمي إن الرئيس جلال الطالباني وعد بتوفير الحماية اللازمة لعودة عدنان الدليمي إلى منزله: من جانبه، نفى الناطق الرسمي باسم القوات متعددة الجنسيات جناح حمود اتهامات النائبة الدليمي

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
التيار الصدري: القيادة الكردية للخارجية لم تراع التوازن في علاقات العراق العربية

الشرق الأوسط

بينما يقوم وفد من التيار الصدري الذي يقوده الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر بجولة غير مسبوقة لثلاث دول عربية رئيسية بالمنطقة هي السعودية وسورية ومصر، اتهم مسؤول الهيئة الإعلامية بالتيار الصدري، صلاح العبيدي، رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، والأكراد، والاحتلال الأميركي في بلاده، إضافة الى تنظيم «القاعدة» والتيارات الشيعية وثيقة الصلة بإيران، بالتسبب في عدم الاستقرار الذي يعاني منه العراق.
وقال العبيدي الذي يقوم ضمن وفد من التيار بزيارة الى مصر في اطار جولة عربية شملت ايضا السعودية وسورية، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» ان الهدف من هذه الجولة هو «تقريب وجهات النظر ما بين التيار الصدري والدول العربية المعنية ثم توضيح أن التيار كجهة شيعية لا يمانع أن يكون لهذه الدول دور في إعادة اللحمة الوطنية في داخل العراق على أن يكون دوراً لتقريب وجهات النظر بين الأطراف العراقية ورعاية مثل هذه اللقاءات العراقية ـ العراقية لا التدخل في الشؤون الداخلية في الشأن العراقي بحيث يفقد العراقيون حرية التعامل فيما بينهم». وعن سبب تأخر تحرك التيار الصدري في اتجاه الدول العربية المؤثرة طيلة هذه السنوات، قال العبيدي «إننا كجهة دينية شعبية ليس من شأننا التحرك على مستوى دول العالم الخارجي إلا ما قام به السيد مقتدى الصدر كشخصية دينية في جولته حينما ذهب إلى الحج بداية عام 2006. النقطة الثانية إننا راعينا أن تكون وزارة الخارجية العراقية هي الراعي لمثل هذه اللقاءات ومثل هذه الخطوات وأبدينا لوزارة الخارجية مسبقاً أن لدينا هذا الاستعداد ولكن مع شديد الأسف أن وزارة الخارجية ترعى بشكل مركز شؤون فئة واحدة من المجتمع العراقي وهم الأكراد». وبسؤاله عما اذا كان يتهم وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري بالانحياز لأصوله الكردية، اجاب العبيدي «هو ليس اتهاما هو تقييم.. للوضع.. لأداء وزارة الخارجية في حركتها على المجتمع العربي، وهذا التقييم يتفق معنا فيه كثيرون، وهو أن وزارة الخارجية العراقية بقيادتها الكردية لمدة ثلاث أو أربع سنوات لم تتبدل، حيث أنها لا ترعى بشكل دقيق ومتوازن علاقة العراق والأطراف العراقية مع الدول العربية».

وحول الاسباب وراء انسحاب التيار من حكومة المالكي والائتلاف الشيعي، قال العبيدي «لقد انسحبنا من الائتلاف الحاكم بسبب دخول الحكومة العراقية في حالات جمود سياسي، في وقت يحتاج فيه الوضع العراقي لتحرك سياسي، يكون متناسقا ومقبولا ومدعوما من قبل الأطراف المؤثرة في الواقع العراقي».

وعن رؤية التيار الصدري لكيفية الخروج من الجمود، قال العبيدي «لم نضع أجندة محددة للخروج ولكن نقول إن حالة الجمود التي يعيشها الوضع السياسي العراقي حكومة وبرلماناً، يجب أن يتم الخروج منها بتحرك جديد، وقد اعتقدنا أن تغيير خارطة الائتلافات والتحالفات داخل البرلمان يؤثر في ذلك، وبالفعل قمنا بالانسحاب من الائتلاف العراقي الموحد الذي هو الائتلاف الشيعي».

وحول رأي التيار في قوات «الصحوة» المشكلة من ابناء العشائر السنية، قال العبيدي «إذا كان المقصود هو حالة ما يسمى صحوة العشائر فهي بدأت صحيحة لأنها صحوة ضد حاضنات «القاعدة» في الأراضي العراقية، خاصة في محافظات الأنبار وديالى والموصل.. الصحوة بدأت صحيحة لكن تحويلها إلى ظاهرة سياسية أو ظاهرة حكومية يتم تطويرها إلى شأن حكومي وعناوين إدارية، سيحولها إلى ميليشيات، وهذا ما يقود المسألة إلى تطور سلبي قد لا تحمد عقباه».

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
7
المعتقلون العرب في سجون كردستان يطالبون بالعفو عنهم أو نقلهم إلى بغداد

راديو سوا


طالب عدد من النزلاء العراقيين العرب في سجون إقليم كردستان الحكومة المركزية بإصدار عفو عنهم، أو نقلهم إلى سجون العاصمة والمحافظات لتخفيف الأعباء التي تتحملها عائلاتهم لزيارتهم.

وقد أجرى "راديو سوا" اتصالا هاتفيا مع عدد من نزلاء سجن السلام في السليمانية الذي يضم نحو 22 من هؤلاء المعتقلين للاطلاع على أوضاعهم ومطالبهم.

وتحدث النزيل سمير ساجت قائلا:
"أطلب منكم إيصال صوتنا إلى المسؤولين لإصدار عفو عام لأننا مظلومون، وقد غرر بنا وقمنا بجرائم، لكننا أصحاب شهادات، وكل النزلاء طيبون ومحترمون على الرغم من أن منهم من قام بجرم بسيط بسبب الظروف المادية الصعبة ".
فيما قال النزيل عماد محمد رشيد:
"أنا أتمنى لو يتم نقلي إلى مناطق قريبة من أهلي لأنني بقيت هنا ثلاث سنوات من دون أن أراهم بسبب مشقات السفر والتكاليف، ونتمنى على المسؤولين أن ينظروا إلينا بعين الرحمة وأن يعيدونا إلى المجتمع العراقي لنسهم في بناء البلد".

من جانبه، أكد العميد كامل نصر الله عمر المدير العام لدائرة الإصلاح في كردستان في اتصال هاتفي مع "راديو سو" أن الظروف الأمنية كانت عائقا أمام نقل السجناء إلى مناطق الوسط والجنوب من العراق.

وحول أسباب عدم شمول النزلاء العراقيين العرب في سجون كردستان والذين يبلغ عددهم نحو 50 سجينا بالعفو الذي أصدرته حكومة الإقليم في يوليو/تموز الماضي، قال العميد كامل عمر:
"العفو كان فيه 11 استثناء، وهؤلاء من الذين تم استثنائهم".
وأعرب كامل عمر عن أمنياته في تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد لإتاحة الفرصة للجهات المعنية لنقل السجناء العرب والأكراد إلى مناطقهم.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
8
آلا الطالباني: بعض النواب الراعين لمنظمات غير حكومية استغلوا مناصبهم لتحصيل منح مالية

راديو سوا
كشفت رئيسة لجنة المنظمات غير الحكومية في مجلس النواب آلا الطالباني أن عددا من النواب الراعين لمنظمات غير حكومية استغلوا مناصبهم لتحصيل منح مالية من هيئة رئاسة مجلس النواب. وفي تصريح لـ "راديو سوا" أوضحت الطالباني قائلة:
"قد لا تعود (المنظمة) لشخص النائب، ولكن هو من يشرف عليها أو هو من شكل هذه المنظمة ويحاول أن يجد لها مصادر مالية وهذا حقه الشرعي. ولكن مع الأسف، العلاقات الشخصية تلعب دورا أهم من العلاقات الحقيقية الإدارية والوطنية ليس فقط في مجلس النواب، ولكن في كل مؤسسات الدولة ".
وأشارت آلا الطالباني إلى أن لجنتها لم تكن على علم بصرف هذه المبالغ، مضيفة بالقول:


"أقولها للعتب، بما أن الأموال صرفت في باب دعم مؤسسات المجتمع المدني، فكان لا بد من الاستفسار أو إعلام لجنتنا بهذا الأمر. والشيء الآخر أن هذا الموضوع سيجلب مشاكل، لأن هناك منظمات فعالة ولديها برامج ونشطات ومشاريع رائعة لخدمة المواطن تطالب بمبالغ لمواصلة أنشطتها".وكانت هيئة رئاسة مجلس النواب قد قررت منح 23 من منظمات المجتمع المدني العراقية منحا مالية تزيد عن الملياري دينار.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
9
الغموض يلف قضية فرار مدير مشرحة بغداد إلى واشنطن ... وفاة 24 عراقياً بالكوليرا
الحياة
أعلنت وزارة الصحة العراقية امس وفاة 24 شخصاً من أصل 4637 مصاباً بالكوليرا، مشيرة الى صعوبة القضاء على المرض قبل مرور عامين من التحسينات في شبكات الصرف الصحي والماء الصالح للشرب.

وقال عادل محسن عبدالله المفتش العام في وزارة الصحه لـ «الحياة» امس إنه «سيتم القضاء على الكوليرا نهائياً في العراق بعد عامين شرط اكتمال مشاريع مياه الشرب والمجاري التي تعد من الاسباب الرئيسة لانتشاره».

وأكد وفاة 24 شخصاً بالمرض بينهم ثلاثة في بغداد وآخرون في كركوك والسليمانية واربيل، محذراً من «التهاون في تحديث شبكات الصرف الصحي ومشاريع مياه الشرب التي مر على انشائها عقود واختلطت مجاريها في كثير من المناطق».

وكانت وزارة الصحة اعلنت تشكيل لجنة عليا لمتابعة انتشار المرض، وشهدت مدن شمال العراق خلال الاشهر الماضية أولى حالات ظهور الكوليرا بعدما أعلن أن العراق خالٍ منه منذ مطلع ثمانينات القرن الماضي.

ويعتقد مختصون أن الاهمال الذي اصاب قطاعات الصحة وحملات التلقيح الاجبارية بعد الغزو الاميركي كانت أسباباً مباشرة لعودة ظهور المرض، فيما تحدث آخرون عن امكان تدخل بشري في اعادة توطين المرض ومن ثم انتشاره من كركوك والسليمانية شمالاً الى بغداد والأنبار غرباً والبصرة جنوباً.

وجاء في تقرير لصندوق الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) ان «شبكتي المياه والصرف الصحي في العراق في حال حرجة، وقد يكون تلوث المجاري المائية أكبر خطر يهدد البيئة والصحة العامة». وأشار الى ان «20 في المئة من العائلات خارج بغداد لديها صرف صحي».

الى ذلك رفضت وزارة الصحة التعليق على الأنباء التي ترددت عن هروب مدير معهد الطب العدلي الدكتور قيس حسن سلمان الى واشنطن.

وكانت مصادر اعلامية أكدت ان مدير مشرحة بغداد التي استقبلت آلاف الجثث المجهولة الهوية وضحايا العنف اليومي رفض العودة الى بغداد من واشنطن، وسلم مفاتيح مكتبه وعدداً من الملفات إلى أحد مرافقيه، وطلب إعادتها إلى مقر وزارة الصحة. ودخلت الوزارة التي أدارها وزراء تابعون للزعيم الشيعي مقتدى الصدر دائرة المؤسسات الأكثر خطراً بعدما كشفت القوات الاميركية عمليات قتل وتعذيب طائفية جرت داخلها.

وتعتقل القوات الاميركية وكيل الوزارة السابق حاكم الزاملي، أحد قياديي تيار الصدر بتهمة الضلوع في هذه العمليات فيما تؤكد المصادر الاميركية ان المعلومات عن الزاملي وعدد آخر من مسؤولي الوزارة جاءت من الوزير السابق علي الشمري الذي طلب اللجوء الى اميركا ايضاً، فيما اصدرت الحكومة مذكرة توقيف بحقه.


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
10
500 شخصية عراقية واسلامية تشارك في مؤتمر مكة منتصف الشهر الجاري استعدادات لعقد 3 لقاءات بينها اجتماع "يوم العراق"

الصباح
تتواصل الاستعدادات لعقد مؤتمر القيادات الدينية العراقية في مكة المكرمة، اذ حدد منتصف الشهر الحالي موعدا لعقده بمشاركة 500 من علماء الدين من مختلف الدول الاسلامية بالتوازي مع الاستعدادات لعقد 3 مؤتمرات خاصة بالمرشدين والمتعهدين والمغتربين والذي سيعقد باسم " مؤتمر يوم العراقفي غضون ذلك اكتمل عدد الحجيج العراقيين الداخلين عبر منفذ صفوان - الرقعي المار عبر الكويت والبالغ عددهم نحو 4 الاف حاج، بينما يتوقع اكتمال عدد الحجيج الداخلين عبر منفذ عرعر والبالغ عددهم نحو 10 الاف حاج اليوم الخميس.وقال الشيخ محمد سعيد النعماني رئيس اللجنة التحضيرية لمؤتمر مكة للقيادات الدينية: ان الاستعدادات تتواصل لعقد اجتماع مكة المكرمة للوحدة الاسلامية وبمشاركة 500 عالم وشخصية اسلامية ومثقفين ومفكرين عراقيين، بالاضافة الى شخصيات عربية من دول اسلامية عدة نعمل على دعوتهم.واضاف الشيخ النعماني في تصريح لـ" الصباح" ان الموعد الاولي لعقد المؤتمر حدد بالاسبوع الاول من شهر ذي الحجة اي يوافق منتصف الشهر الجاري، مشيرا الى ان موسم الحج يعد فرصة مهمة لعقد اللقاءات مع مختلف الشخصيات التي تحضره واستلهام روح الحج من قبل العراقيين وعقد اللقاءات بهم وتمتين اواصر الاخوة بينهم على اسس قوية.وبين ان فكرة عقد مؤتمر اسلامي جاءت تلبية لرغبات الكثيرين لاعادة اللحمة للشعب العراقي والتباحث بالشؤون المشتركة من اجل الوصول الى بر الامان ونبذ العنف والعودة الى السيرة الاولى للشعب العراقي.من جانبه اكد مديرعام العلاقات والاعلام في هيئة الحج العراقية نجم الساعدي تواصل اعداد 3 مؤتمرات اثنين في مكة والاخر في المدينة المنورة.وقال في تصريحات لـ " الصباح ": ان بعثة الحج تعمل على انجاز المراحل النهائية لعقد مؤتمر للمرشدين الدينيين، واخر للمتعهدين بينما يستمر الاستعداد لعقد مؤتمر للمغتربين العراقيين تحت اسم مؤتمر "يوم العراق" في مكة يجتمع فيه العراقيون للتداول في كيفية دعم العراق والتباحث حول الية تحقيق الوحدة بين ابنائه.واعلن الساعدي اكتمال دخول الحجاج العراقيين عبر منفذ صفوان - الرقعي بين الكويت والسعودية، حيث بلغ عدد الداخلين الى الاراضي المقدسة 4019 وصلوا الى المدينة المنورة ومكة المكرمة، مشيرا الى ان الجانب السعودي سهل اجراءات الدخول عبر منفذ جديدة عرعر ويتوقع اكتمال عدد الحجاج الداخلين عبره والبالغ عددهم نحو 10 الاف حاج مساء اليوم الخميس.



ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
خطة من خمس نقاط لتنفيذ سياسة وطنية تسهل عودة المهجرين
الصباح


اعدت الحكومة خطة من خمسة محاور من شأنها التعجيل والاسراع بوضع الاتفاق المبرم مع بعثة الامم المتحدة "يونامي" والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين موضع التنفيذ بشأن اعادة المهجرين الى مناطقهم، فيما اعلن عن وجود اجراءات لتسهيل ومساعدة خمسة الاف عائلة على العودة
وقال وزير الهجرة والمهجرين عبد الصمد رحمن سلطان خلال مؤتمر صحفي عقده امس الاربعاء: ان الحكومة وضعت خطة من خمس نقاط تتضمن آليات محددة لتنفيذ سياسة وطنية لعودة المهجرين بالتنسيق مع بعثة الأمم المتحدة "يونامي" والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين.
وكانت الحكومة وقعت في وقت سابق اتفاقا مع بعثة الامم المتحدة "يونامي" والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين ينص على تنفيذ سياسة تهدف الى اعادة المهجرين العراقيين الى مناطقهم.
واضاف سلطان خلال المؤتمر الذي حضره ممثل الامين العام للامم المتحدة ستافان دي ميستورا ان" الخطة تتضمن خمس نقاط أساسية، تعتمد على تسهيل ودعـم العائـلات العائدة، والتنسيق مع الوزارات كافة لتقديم الخدمات لها وكيفية دمجها في المجتمع من جديد وايجاد المنازل الملائمة لها وحمايتها، الى جانب منحهـا مساعدات آنية متمثلة بمنحة مالية تقدر بمليون دينار عراقي لكل عائلة عائدة الى بغداد.
من جانبه أشار ممثل الامين العام للامم المتحدة ستافان دي ميستورا خلال المؤتمر الصحفي الى ان البعثة ستسهم في وضع خطة لمساعدة 5000 عائلة أي ما يقرب من 30.000 شخص، تشمل دعم الاسر المحتاجة واطلاق خطة استغاثة طارئة في أواخـر شهـر كانون الثاني 2008 لضمان التدفق الطوعي للعائدين.
يذكر ان احصاءات مفوضية اللاجئين التابعة للامم المتحدة أشارت الى عودة 45 الفا من اللاجئين العراقيين الى ديارهم منذ اواسط شهر ايلول الماضي، بعد التسهيلات الحكومية التي قدمت لهم، بتسيير قوافل من عشرات الحافلات، لضمان عودة اللاجئين من سوريا والاردن مع توفير حماية لهـم.



ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
12
الدوريات الجويه تجوب اجواء البصره واطلاق نار كثيف صباح اليوم في البصرهالدوريات الجويه تجوب اجواء البصره واطلاق نار كثيف صباح اليوم في البصره

موسوعة البصره

طلعات جويه كثيقه في اجواء البصره من قبل طيران القوات المتعدده والقوات العراقيه وصوت اطلاقات ناريه كثيفه يسمع في مركز محافظة البصره

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
13
بعد قرار سحب جنوها.. خلافات بين أميركا واستراليا بشأن العراق
جريدة حوارات الالكترونية


اقر مساعد وزيرة الخارجية الاميركية نيكولاس بيرنز بوجود خلافات بين الادارة الاميركية والحكومة الاسترالية الجديدة ولاسيما بشأن العراق الا انه اعتبر ان العلاقات بين البلدين لاتزال قوية. و قال بيرنز: ان الولايات المتحدة تحترم حق الحكومة الاسترالية فى اتخاذ قراراتها باستقلالية حول مسالة نشر جنودها فى العراق.



واضاف انه قد يكون هناك ما وصفه بالخلافات التقنية بين الجانبين حول عدد من المسائل مثل العراق ومسالة معاهدة كيوتو للحد من الاحتباس الحرارى الا انه رأى ان ذلك لايعنى ان البلدين لا يستطيعان التعاون والعمل سويا.
واشار في تصريح الى ان التحالف بين واشنطن و كانبيرا كان فى الماضى قويا وسيظل كذلك معربا عن امله فى ان تبقى استراليا على تعاونها فى اطار الحفاظ على الامن فى العراق.
وكان رئيس الوزراء الاسترالى الجديد كيفن رود قد تعهد بسحب قواته البالغ عددها 550 جنديا من العراق مع منتصف العام المقبل وقال ان التحالف مع الولايات المتحدة هام للغاية لـ استراليا الا انه لايعنى الاذعان والتجاوب بشكل الى مع كل سياساتها.
واضاف انه يرغب لبلاده ان تكون مستقلة ومحتفظة بحقها فى اتخاذ قراراتها فيما يتعلق بسياستها الخارجية عن واشنطن اكثر مما كانت فى عهد الحكومة السابقة برئاسة جون هوارد

ليست هناك تعليقات: