Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الجمعة، 7 ديسمبر، 2007

صحيفة العراق الالكترونية الأخبار والتقاريرالجمعة 07-12-2007


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
البرلمان يواصل جلساته حتى اقرار ميزانية 2008 ومشادة بين الاعرجي والدليمي
الوكالة المستقلة للأنباء
شهدت جلسة مجلس النواب العراقي المنعقدة صباح الخميس، مشادة كلامية حادة بين النائب بهاء الاعرجي ورئيس جبهة التوافق عدنان الدليمي، بخصوص طلب الاعرجي تقديم وثائق إلى رئاسة المجلس تدين الدليمي. فيما قرر البرلمان الاستمرار في الفصل التشريعي الحالي حتى تتم المصادقة على ميزانية الدولة للعام المقبل (2008). وقال مراسل الوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) المتواجد في قاعة البرلمان إن "المشادة حصلت عندما طلب النائب بهاء الاعرجي, تقديم وثائق واشرطة مصورة إلى رئاسة المجلس تدين الدليمي." مشيرا الى أن رئيس المجلس محمود المشهداني سأل الاعرجي من أين حصلت على الوثائق؟ فرفض الاعرجي الافصاح, وعندها طلب منه المشهداني ان يقدمها للجنة الأمن والدفاع وليس إلى رئاسة المجلس.ومن جانبه، وصف الدليمي الاعرجي بـ"الكذاب". مشيرا إلى ان الناطق باسم خطة فرض القانون العميد قاسم الموسوي قد قال أمس إن الدليمي بريء من التهم الموجهه اليه، بخصوص علاقته بمقتل احد أفراد الصحوة في حي العدل غربي بغداد. وأضاف الدليمي "ارفعوا عني الحصانة لكي تتم مساءلتي اذا تريدون."وكان الناطق باسم خطة فرض القانون العميد قاسم عطا قد قال أمس الاربعاء إن الدليمي لاعلاقة له بقضية مقتل احد افراد صحوة حي العدل بل افراد حمايته.وكانت قوة عراقية وامريكية مشتركة قد اقتحمت الخميس الماضي مكتب الدليمي على خلفية مقتل احد افراد الصحوة في حي العدل ربي بغداد, وعثرت على سيارتين مفخختين، وعلى اثرها تم اعتقال افراد الحماية وكذلك نجل الدليمي.ويترأس عدنان الدليمي جبهة التوافق العراقية ثالث اكبر كتلة في البرلمان - سنة - إلى جانب رئاسته مؤتمر أهل العراق أحد الأحزاب السنية الثلاثة المنضوية تحت الجبهة التي تشغل 44 مقعدا من مقاعد البرلمان الـ(275).من جهة اخرى، قررت هيئة رئاسة مجلس النواب العراقي، الاستمرار في الفصل التشريعي الحالي للبرلمان حتى تتم المصادقة على ميزانية الدولة للعام المقبل (2008)، وذلك استنادا إلى الدستور والنظام الداخلي للمجلس.وقال بيان لهيئة رئاسة البرلمان تلقت الوكالة المستقلة للأنباء ( أصوات العراق) نسخة منه، اليوم (الخميس)، إن الهيئة "قررت الاستمرار في (جلسات) الفصل التشريعي الحالي، إلى أن يتم المصادقة على ميزانية عام (2008)."واوضح البيان أن القرار صدر عقب اجتماع "عقدته هيئة الرئاسة مع رؤساء الكتل النيابية، أمس (الأربعاء)، بحضور الدكتور محمود المشهداني رئيس المجلس ونائبيه الشيخ خالد العطية وعارف طيفور.واضاف أن الهيئة "قررت أيضا أن يكون النصف الثاني من شهر كانون الأول/ ديسمبر الحالي عطلة للمجلس، بسبب موسم الحج... ولأن اجتماعات مجلس النواب كانت مستمرة لمدة إسبوعين كاملين على التوالي"، مشيرا إلى أن المجلس "سوف يستمر في عقد اجتماعاته إلى أن يتم المصادقة على الميزانية المالية للعام (2008)."واستضاف مجلس النواب، في جلسته الأربعاء، وزير المالية بيان جبر صولاغ... حيث قام النواب بمناقشته حول موازنة العام الجديد، بعد أن تمت قراءتها للمرة الثانية. وكانت القراءة الأولى للموازنة تمت، الإسبوع الماضي، بحضور مستشار وزارة المالية.من جهته، قال عضو مجلس النواب عن كتلة (التحالف الكردستاني) محمود عثمان إن مجلس النواب "سيستمر في مناقشة مشروع قانون المساءلة والعدالة، بعد أن تمت قراءاته مرتين."وأضاف عثمان لـ ( أصوات العراق)، الخميس، أن مشروع القانون "يحتاج إلى مزيد من المناقشات داخل مجلس النواب قبل إقراره، لأنه من القوانين المهمة... وبالنظر إلى الاعتراضات التي رافقت عرضه على المجلس."وكان البرلمان واصل، في جلسته المفتوحة أول أمس (الثلاثاء)، مناقشة مشروع قانون ( المساءلة والعدالة)... حيث إستمع إلى آراء العديد من الأعضاء وملاحظاتهم حول مسودة القانون.وقانون (المساءلة والعدالة) هو البديل لقانون ( اجتثاث البعث) الذي تم تشريعه من قبل الحاكم المدني الأمريكي بول بريمر، الذي رأس السلطة المدنية لقوات التحالف وحكم العراق بعد سقوط النظام السابق في نيسان/ أبريل من العام (2003).ويضع قانون ( اجتثاث البعث) الكثير من القيود على أعضاء (حزب البعث) المحظور، ويمنع نحو (30) ألفا منهم من العودة إلى تسلم مناصب في الدولة، أو الحصول على حقوقهم التقاعدية.ويواجه مشروع قانون ( المساءلة والعدالة) منذ اعلان رئيس الوزراء نوري المالكي عنه، في حزيران/ يونيو الماضي، معارضة وتحفظات عديدة... أغلبها من التيار الصدري، الذي يرى أن إقرار القانون سيسمح لعدد كبير من " البعثيين لسابقين" بالعودة للتحكم في مفاصل الدولة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
2
واشنطن تشترط على السجناء العراقيين دروسا بالإسلام لإطلاقهم
الوطن الكويتية
كشفت وزارة الدفاع الأمريكية »البنتاغون« عن برنامج مكثف يقوم به الجيش الأمريكي في العراق يفرض على المعتقلين العراقيين المقرر اطلاق سراحهم حضور »دورات تدريبية في الإسلام« عن »قدسية الحياة« و»حب الانسانية« تقوم بها مجموعة من الأئمة مدفوعي الأجر يستخدمهم الجيش لهذا الغرض بهدف خلق »معتقلين معتدلين«.وقال البنتاغون في بيان ان الهدف من هذه الدورات هو منع »المعتقلين المعتدلين« من التحول الى »متعقلين متطرفون« وهو الدافع الأساسي وراء نقل الآلاف من المعتقلين العراقيين الذين تصنفهم قوات التحالف بأنهم »متطرفون« الى وحدات خاصة بعيداً عن »المعتدلين«.وبالاضافة الى هذه الدورات كشف الجيش الأمريكي عن ادارته »مناقشات« دينية إسلامية بين السنة والشيعة المعتقلين لديه وقال بيان البنتاغون ان المناهج الدينية التي يتم تقديمها تسعى الى »تعزيز المبادئ الإسلامية الأساسية، مثل حرمة الحياة والملكية وحب الانسانية وتجنب الكراهية واكتساب العيش والتسامح واحترام الانسانية«.ونقل البيان عن نائب القائد العام للقوات متعددة الجنسيات بالعراق الجنرال دوغلاس ستون قوله ان »المناهج جزء من دينهم ولهذا فان الأمر يتطلب وضع الأشياء في سياق الدين الإسلامي، وهذا هو ما نفعله«.وقال ستون ان كل منهج »يتضمن نوعا من الاشارة القرآنية لنعطي هؤلاء الأشخاص بعض الأسباب عن مركزية المنهج«. وأشار الى أن المعتقلين المشاركين في الدورات يندمجون بشكل حقيقي في مناقشة »سقراطية« حول القرآن دون وجود لنا فيها.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
الصليب الاحمر يزور معتقلين لدى الحكومة العراقية
العرب اليوم
قالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر امس انها قامت بأول زيارة لها لسجناء تحتجزهم حكومة العراق المركزية في قضايا امنية.وقال جاكوب كيلينبرجر رئيس اللجنة انه يأمل أن تقود الزيارة التي جرت للسجن بثكنة فورت سوس العسكرية بالقرب من محافظة السليمانية في تشرين الاول الى اتفاقية شاملة تسمح بزيارة السجناء الذين تحتجزهم السلطات العراقية ويقدر عددهم بما يتراوح بين 30 و35 ألفا.وقال كيلينبرجر في مؤتمر صحافي "استطعنا القيام بالزيارة منذ أسابيع قليلة.مازلنا في مفاوضات معهم "المسؤولين العراقيين" بشأن اتفاقية."وزارت الوكالة الانسانية المحايدة بالفعل بعضا من 20 ألف سجين تحتجزهم القوات الامريكية والسلطات الكردية في الشمال وتسعى كذلك منذ أكثر من عام لزيارة جميع السجون التي يديرها عراقيون ومنها السجون الخاضعة لوزارة الداخلية التي يقودها الشيعة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
4
قوات الاحتلال تسرق الأموال ولا توجد مشاريع نفذت في الأنبار
شبكة اخبار العراق
عبر أعضاء في مجلس الحكم لمحافظة الأنبار عن استيائهم لما تقوم به قوات الاحتلال من تزوير للحقائق والتلاعب بالأموال المخصصة للمحافظة لتذهب إلى جيوبهم. وقال أحد أعضاء المجلس أمس الأربعاء " بان القوات الأمريكية المحتلة والمتمثلة بلجنة الأعمار التابعة لقواتهم أعدت تقريرا لرؤسائهم يذكرون فيه بان مشاريع إنمائية وأعمار لعدة مناطق في الأنبار تم أقامته .ويذكر المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه إن اغلب ما ذكره التقرير هو محل تلاعب و كذب وتأليف قصص نجاح لا وجود لها وان اغلب المشاريع التي ذكرت هي على الورق فقط وأشار بان المحافظة تعاني كثيرا من الاحتياجات وأنها تطالب الجهات الحكومية في بغداد للألفات إلى وضع المحافظة الذي لا يسر صديق وناشد وزارة المالية بتخصيص مبالغ توفي الاعمار بعد الدمار الذي حل بالمحافظة كما ذكر عضو أخر في مجلس الحكم بأنه قراء بنفسه التقرير المالي الذي رفعه أحد أعضاء لجنة الأعمار التابع لقوات الاحتلال ووجد فيه أكاذيب وسرقات لا يمكن السكوت عنها.وأشار بان التقرير ذكر بان هناك عدة بنايات أنشأتها القوات المحتلة في الرمادي واكد المصدر بان مثل هذه البنايات لا وجود لها أصلا بل إن هناك بنايات قامت ومن خلال إرساء مناقصات لصبغ وترميم عدة بنايات داخل المحافظة .وأشار بان الفساد الإداري قد دب في نفوس قوات الاحتلال بسبب عدم وجود سلطة عليا تحاسب الفاسدين في البلد.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
شيوخ عشائر العراق يطالبون بغلق السفارة الايرانية
الرأي الأردنية
طالب المجلس الوطني لعشائر العراق في بيان أصدره امس بإغلاق السفارة الايرانية في بغداد والقنصليات الايرانية في أنحاء العراق.وجاء في البيان أن اجتماعا استثنائيا للمجلس عقد مساء الاربعاء بمشاركة أكثر من 200 من زعماء وشيوخ العشائر العراقية وقادة الاتحادات الوطنية القبلية في 15 محافظة عراقية طالب بإنهاء الوجود الذي وصفه البيان بأنه إرهابي للنظام الايراني و عملائه في العراق.وعبر المشاركون في الاجتماع عن دعمهم لوجود منظمة مجاهدي خلق التي تمثل المعارضة في إيران على الاراضي العراقية وما يشكله هذا الوجود من عقبة أمام النظام الايراني الذي يعمل على تصدير الارهاب والاصولية إلى العراق، كما ذكر البيان .وأفاد البيان بأن المجلس يؤيد القرار الذي اتخذته محكمة بريطانية بإلغاء أي حظر فرض على منظمة مجاهدي خلق الايرانية ورفع اسمها من قائمة المنظمات الارهابية . وأضاف البيان أن رفع اسم المنظمة من قائمة المنظمات الارهابية يعني انتهاء عصر سياسة استرضاء النظام الايراني العدو الرئيسي للعراق .وعبر زعماء العشائر العراقية عن دعمهم لبيان وقعه مؤخرا أكثر من 300 ألف شيعي في جنوب العراق وأدانوا فيه تدخل إيران في الشؤون العراقية وحملوا حكومة طهران المسؤولية عن إثارة العنف الطائفي الذي راح ضحيته عشرات الالاف من العراقيين الابرياء وأدى إلى نزوح أكثر من أربعة ملايين عراقي.كما قال شيوخ العشائر العراقية المشاركون في الاجتماع في بيانهم الختامي إن الشكر يعود إلى قيادة القوات متعددة الجنسيات في العراق في معرفة أن السفير الايراني في العراق عضو في فيلق القدس الايراني وبناء على ذلك فيجب غلق السفارة الايرانية وكل القنصليات الايرانية في العراق وكذلك طرد كل عناصر فيلق القدس من الهيئات الحكومية العراقية .يذكر أن المجلس الوطني لعشائر العراق تأسس في شهر آذار عام 2004 270
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
البطالة تتكشف مع تراجع العنف في العراق
ميدل ايست اونلاين
أخيرا أصبح بامكان الحاج داود الجلوس بأمان أمم متجره في انتظار الزبائن، ولكن للاسف لا يوجد زبائن. وقال صاحب المتجر البالغ من العمر 65 عاما "الناس عاطلون لذلك لا يملكون المال الكافي لانفاقه على التسوق". وكان يجلس بين صناديق أجهزة كهربائية ومكاتب خشبية يعرضها للبيع في حي جسر ديالى على المشارف الجنوبية الشرقية لبغداد. وقبل خمسة أشهر دارت معارك بين مقاتلي القاعدة وميليشيات شيعية للسيطرة على هذه المنطقة. ولم تكن جرائم الخطف مستغربة وكانت المتاجر والمصالح مغلقة. وكانت الرحلة لمجرد التسوق تمثل مخاطرة. الان يتسم الوضع بالهدوء وأعادت المتاجر فتح أبوابها. ولكن مسؤولين محليين يشكون من أن نسبة البطالة بلغت 60 في المئة وأن الخدمات الاساسية متداعية. ويلعب الاطفال كرة القدم قرب أكوام من القمامة تركت في الشوارع لتتعفن. ويقع هذا الحي الذي تسكنه أغلبية شيعية قرب المكان الذي يفيض فيه نهر ديالى في نهر دجلة على المشارف الجنوبية الشرقية للعاصمة وهو مثال لشكل العراق الذي بدأ يتشكل. فمع تراجع العنف في أنحاء البلاد بدأ العراقيون يعدون قوائم بمطالب جديدة، فبدلا من أن يطلبوا من القوات العراقية والاميركية الحماية فانهم أصبحوا يتطلعون لفرص عمل وتحسين الخدمات الاساسية. وقال حيدر عبد الرزاق رئيس المجلس البلدي انه باستثناء مشروع تحديث شبكة المياه الذي يتكلف 900 مليون دينار عراقي (720 ألف دولار) فان الحكومة العراقية "لم تنفق دينارا واحدا على حي الجسر منذ عام 2003". وقال للميجر جنرال ريك لينش قائد الفرقة الثالثة مشاة من الجيش الاميركي المسؤولة عن الامن في محافظات الى الجنوب من بغداد "لدينا قائمة من المطالب التي تصل تكلفتها نحو 20 مليار دينار". وتقول القوات الاميركية ان الهجمات في العراق انخفضت بأكثر من 55 في المئة منذ أن نشرت الولايات المتحدة 30 ألف جندي اضافي هذا العام. كما أن القادة العسكريين ينسبون الفضل في تراجع العنف الى تشكيل دوريات الاحياء غير الرسمية ووقف جيش المهدي التابع لرجل الدين مقتدى الصدر لاطلاق النار. وقال لينش الذي أمضى نحو الساعة يتحدث الى أصحاب المتاجر والمسؤولين المحليين انه سعيد لان الامن لم يعد كبرى الاولويات في هذه المنطقة. وقال "موضوع المناقشة اختلف الان. قبل ذلك كنا نسمع كلمات مثل هناك أشقياء. أنا خائف على أسرتي. ساعدني أيها الجنرال. لقد تجاوزنا هذه المرحلة الان". وقال الكابتن برايان غيلبرت قائد سرية من الجيش الاميركي تحرس المنطقة انه قبل خمسة أشهر كان المشي في شوارع جسر ديالى مغامرة غير محسوبة. وأضاف "عندما جئنا الى هنا للمرة الاولى كان العنف الطائفي خطرا كبيرا يحدق بالسكان. كان هناك الكثير من أفراد جيش المهدي والكثير من أفراد القاعدة الذين كانوا يتقاتلون وكانوا يلجأون الى الخطف كوسيلة لتسهيل ذلك". والان أصبحت البطالة واحدة من أكبر المشكلات في الحي. وقبل الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 للاطاحة بالرئيس صدام حسين كان يلتحق الكثير من السكان بالجيش العراقي وكانوا يعملون في صناعات حربية. وقامت الولايات المتحدة بحل الجيش وطردت الكثير من الرجال من أعمالهم. وكان هناك اخرون يعملون في مصانع الطوب في بلدة النهروان المجاورة والتي ما زالت مغلقة حاليا. طلب عبد الرزاق الذي كان يرتدي حلة بنية فاتحة وربطة عنق داكنة من لينش المساعدة في اصلاح مصانع الطوب واستخدام منطقة واسعة لبناء سوق ومصانع جديدة بدلا من جرائم القتل التي قال ان الميليشيات ترتكبها فيها. وقال لينش لمسؤولين محليين "نحن هنا لنساعدكم وسيسرنا انفاق أي مبالغ مطلوبة لمساعدتكم على تحقيق ما ترغبون فيه". وأضاف أنه بما أن الوضع الامني تحسن بحيث أصبح من الممكن السير في الشوارع بأمان ودون خوف "علينا الان أن نركز على الاقتصاد وعلى الحكم". ولكن في متجر لبيع السيارات في مكان مجاور شكا حمدي عابد وادي البالغ من العمر 19 عاما للينش من أن القوات الاميركية والعراقية لا تبذل الجهد الكافي للمساعدة في هذا الحي. وأضاف أن القوات العراقية توقف الحركة المرورية على الجسر الوحيد الذي يربط الحي بوسط بغداد حيث يدرس اللغة الفرنسية في احدى الجامعات. بعد ذلك قدم للجنرال أرقام سيارة همفي أميركية أطلقت الرصاص على اطارات سيارة "دون سبب". ومضى يقول "اذا وقعت حالة طوارئ ليلا لا يمكن لاي أحد عبور الجسر (...) لا يوجد مستشفى هنا". فرد عليه لينش قائلا "أنتم مستقبل العراق. أحب حماسكم. علينا التعاون معا".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
الجنرال بتريوس: القاعدة مازالت عدواً خطيراً
الشرق القطرية
قال ديفيد بتريوس قائد القوات الامريكية في العراق امس بعد يوم من أكثر التفجيرات فتكا في بغداد منذ سبتمبر ان متشددي تنظيم القاعدة مازالوا عدوا خطيرا في العراق رغم تراجع العنف. وقال بتريوس للصحفيين "يجب ان نتوخى الحرص حتى لا تنتابنا مشاعر مبالغ فيها بتحقيق نجاح كبير" واضاف " نرى القاعدة على انها عدو بالغ الخطورة مازال قادرا على شن هجمات وعدو يجب ان نواصل ملاحقته" وعبر قائد بتريوس عن ارتياحه ازاء التقدم الذي تحقق على الصعيد الامني في الاشهر الاخيرة في العراق لكنه اكد ان الجيش لا يزال بعيدا عن "الاحتفال بالنصر". وقال "ليس هناك عسكري يحتفل بالنصر ولا احد يتحدث عن منعطف حاسم ولا احد يقول اننا وصلنا الى نهاية النفق" في العراق. واعلن بتريوس في سبتمبر الماضي امام الكونغرس اولى الخطوات الممكنة لانسحاب اميركي من العراق اكثر حذرا الخميس. وقال الخميس "شهدنا تحسنا متواصلا" منذ ذلك الحين. واضاف "نعمل بجد لتعزيز التقدم الذي تم احرازه". لكنه اضاف "علينا الا نبالغ في الحديث عن النجاح". وتابع "نشعر في بعض الايام ان الوضع على ما يرام لكن لا تزال هناك هجمات. لاحظنا تحسنا مطردا (...) لا يزال ينتظرنا عمل شاق ومسائل ستكون محل اهتمامنا". وعزا بترايوس انخفاض العنف الى مجموعة من العوامل من بينها زيادة عديد قوات الامن العراقية وتصدي العرب السنة لتنظيم القاعدة وزيادة الدعم من قبل دول الجوار مثل سوريا وتجميد نشاطات ميليشيات جيش المهدي ستة اشهر. واكد ان الجيش الامريكي يراقب ايران عن كثب، بعد تعهدها تقديم المساعدة للجم العنف بالعراق. وقال "لاحظنا انخفاض الهجمات (بالعبوات الخارقة للدروع) لكننا في وضع الانتظار والترقب لما سيحدث لاحقا". من جهة اخرى، اكد بتريوس ان الجيش مستمر بملاحقة مقاتلي القاعدة في العراق. وقال "الهدوء يؤكد لنا اننا اتخذنا الترتيبات الضرورية لملاحقتهم وضمان عدم اتخاذهم قواعد كتلك الموجودة في بعقوبة وغيرها"، واكد بترايوس ايضا ان الجيش الامريكي مستمر في منح مزيد من المسؤوليات الى القوات العراقية ويتبنى طريقة "مرنة" كما هي الحال في الانبار (غرب).
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
مجلس النواب يمنح مبلغ 500 مليون دينار للعوائل الفقيرة المهجرة
الوكالة المستقلة للأنباء
قرر مجلس النواب فى جلسته، الخميس، منح 500 مليون دينار إلى لجنة المهجرين والمهاجرين بالمجلس لتوزيعها على العوائل الفقيرة المهجرة.وقال محمود المشهداني رئيس المجلس خلال الجلسة التي ترأسها، الخميس، إن "هذه الأموال كانت مخصصة إلى مجلس النواب وتم إستقطاعها من النواب المتغيبين عن جلسات المجلس."وأضاف المشهداني أن "هذا المبلغ هو دفعة أولي وسيلحقه دفعات أخرى."ودعا المشهدانى لجنة المهجرين في مجلس النواب لتكفل توزيع هذا المبلغ .كان رئاسة البرلمان قررت فى وقت سابق استقطاع مبالغ من مكافآت حضور الجلسات بالنسبة للنواب الذين تتكرر غياباتهم عن حضور الجلسات.وطالبت سامية عزيز، عضو الائتلاف العراقي الموحد ، بتخصيص مبلغ للمهجرين في ايران وكذلك طالبت بتخصيص مبلغ للكرد الفيليين.وقالت "هناك الآلاف من العوائل في ايران، والحكومة العراقية لم تهتم بأمرهم" . ورد المشهداني قائلا " لا توجد إمكانية لمجلس النواب لمنح مبالغ للمهجرين في إيران، وهذا الأمر من إختصاص السلطة التنفيذية" .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
نغروبونتي في زيارة 6 أيام حذر من تأخير قانون النفط فأخبره الاكراد ان المحيطين بالمالكي هم السبب
وكالة الصحافة العراقية
كشفت مصادر عراقية ان زيارة نائب وزير الخارجية الامريكي للعراق نغروبونتي حملت ملفا معقدا يتضمن قضايا أمنية هامة لم يتوفق العراقيون في حلها ابرزها مسألة كركوك ، والقوانين التي لم يتوصل إلى إتفاق بشأنها بعد ، والشكل الأخير للأمن، والاتفاقات .وقالت المصادر ان زيارة الستة ايام التي قضاها نغروبونتي في العراق في مدينة الرمادي ، البصرة ، الكوت ، بعقوبة ، الفلوجة ، بغداد ، كركوك وإقليم كردستان ، ولقاءاته من رئيس الجمهورية ونائبيه ورئيس الوزراء ونائبه و نائب رئيس الإقليم ورئيس حكومة إقليم كردستان وبعض الشخصيات والعشائر ، كانت محاولة لتبيان رؤية الولايات المتحدة حيال عدد من ، حيث أوضح أن واشنطن تعتبر أنه من الضروري تحقيق تقدم على المستوى السياسي والمصالحة ، بحث يكون لذلك التقدم تأثيره على السير بالوضع الأمني نحو التحسن .
وقالت المصادر ان نيغروبونتي انتقد وابدى انزعاجه بشدة بسبب تأخر الموافقة على القوانين الهامة مثل إجتثاث البعث وقانون النفط وقانون المحافظات والإقاليم . وقد أبلغ جميع الأطراف بأنه في حال عدم تحقيق أي تقدم في تلك المجالات فإن الأطراف العراقيةستواجه عودة العنف الذي كان في السابق.وحسب معلومات من مصادر مقربة حضرت جوانب من المباحثات فإن "نيغروبونتي" بحث في لقاءآته مع رئيس حكومة الإقليم والقياديين الكرد في بغداد وكردستان مسألة قانون النفط ، وكان رأي الجانب الكردي هو أن هناك مجموعة في الجانب الشيعي وراء تأخير الموافقة على تلك القوانين في مجلس النواب التي تم التوقيع عليها بموافقة جميع الاطراف ، وأن ذريعة تلك المجموعة التي تحيط برئيس الوزراء العراقي "نوري المالكي" هي بعض الملاحظات حول القانون الذي أحيل من قبل الحكومة الى البرلمان ولم تتم الموافقة عليه حتى الآن.وحسب بعض المراقبين السياسيين ،فإنه من الممكن أن تكون هناك حلقة ضيقة حول نوري المالكي تتسبب في تعطيل قانون النفط والغاز وبعض الخطوات الآخرى في مسيرة التقدم السياسي في العراق ، وكانت مسألة كركوك وتنفيذ المادة (140) من أهم المسائل السياسية التي بحثها نائب وزيرة الخارجية الاميركية ، حيث كان يحمل رسالة من الولايات المتحدة بخصوص ذلك ، ومفاد الرسالة هي أنه من المستحيل إجراء الاستفتاء في المدينة في هذا العام ، وربط نائب وزيرة الخارجية الامريكية مسألة تنفيذ الأحكام الصادرة بحق مرتكبي جرائم الأنفال بالوضع السياسي، واضعا الكرة في ملعب السياسيين ، ومؤكداًٍ أن القوات الامريكية لاتزال مصرة على عدم تسليم المتهمين المدانين للحكومة العراقية إلا بعد أن تصل الأطراف السياسية العراقية الى صوت واحد حيال الوضع القانوني الخاص بهم
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
موسم الهجرة الى الشمال يقوده أبو أيوب المصري وتوقعات لمعارك "القشة " التي تقصم ظهر الإرهاب
الملف برس
تتجه الأنظار منذ أيام الى "نينوى" حيث يحاول قادة التمرد القاعدي –بعد أن دفعتهم ظروف القتال في الوسط والغرب الى الهجرة الشمالية- إعادة بناء خلاياهم وتحشيد المزيد من الأتباع لشن ما سمّوها –طبقاً لمصادر استخبارية- معركة "الجدار السميك" فيما تنظر القوات الأميركية الى أن مواجهة قوية مع المتمردين في الموصل ستكون "القشة" التي تقصم ظهر بعير الإرهاب. يؤكد قادة عسكريون أميركان في العراق أن "المتمردين السنة" الذين دُفعوا خارج محافظة بغداد ومناطق في محافظات أخرى، لجأوا الى ملاذات جديدة في محافظة الموصل الشمالية. وبدأوا بتحويلها الى "محور رئيس" لعملياتهم. وأصبح من المؤكد أن عدداً كبيراً من المتمردين المرتبطين بالقاعدة أو الذين يعملون "لحسابهم" لاذوا بمحافظة الموصل وبالمناطق الشمالية من العراق عموماً، وأن السبب الرئيس لموجة الانتقال والتمحور الجديدة –كما تعتقد صحيفة الواشنطن – فعالية القوات الإضافية التي أرسلها الرئيس (بوش) الى العراق مطلع السنة الحالية، إضافة الى تغيير القادة الأميركان خطتهم في التحرك باتجاه كسب العشائر السنية في المناطق الغربية، وتجييشها ضد مقاتلي القاعدة وخلاياها وملاذاتها. والمتمردون الذين غامروا بالهجرة الى الشمال، يقودهم (أبو أيوب المصري) زعيم القاعدة في بلاد الرافدين كما يسمّى. وطبقاً لمسؤولين في الاستخبارات العسكرية الأميركية تحدثوا لصحيفة النيويورك تايمز فإنّ غالبية أعضاء خلايا هذا التنظيم عراقيون على الرغم من أن قيادته غير عراقية بالكامل. من جانب آخر يعتقد مسؤولون استخباريون أميركيون كبار أن زعيم التمرد (أبو أيوب المصري) تسلل الى داخل مدينة الموصل وفي ضواحيها مرتين محاولاً تحشيد المزيد من الأتباع لميليشياته، ومتحمساً لحل المشاكل الداخلية التي تعاني منها تلك الميليشيات.ويقول العقيد (ستيفن تويتي) قائد اللواء الرابع الذي يعود قريباً الى الولايات المتحدة بعد 13 شهراً من مشاركته في القتال بالموصل: "إن هذه الهجرة المتمردة الى الشمال دفعتها ضغوط العمليات العسكرية في الوسط والجنوب". وتفيد معلومات عسكرية أن القوات الأميركية والحكومية ردّت على الميليشيات بعمليات لوجستية لقطع منافذ تموين المتمردين وإمداداتهم وفي الوقت نفسه ملاحقة قادة التمرد، التي كان من نتائجها مقتل أمير للقاعدة في بلاد الرافدين خلال مداهمة نفذتها القوات المشتركة العراقية الأميركية أواخر الشهر الماضي وطبقاً لتحليلات ضباط أميركان فأن الوحدات العسكرية الأميركية والعراقية التي تعمل في إطار مهمة قطع التموين عن المتمردين بإمكانها حرمانهم من أية إمدادات وإعاقة خططهم. لكنها غير قادرة على تخفيض معدل الهجمات في الموصل، والتي بقيت متصاعدة خلال السنة الماضية بشكل ثابت بينما كان تنحدر نسبتها في بغداد والمحافظات الغربية وربما يكون ذلك قد حدث على حساب هذه المدينة الشمالية بعد أن هاجرت اليها أعداد المتمردين الهاربة من ضغوط الحرب في وسط العراق. إن توقعات باندلاع مواجهات عسكرية ضاغطة وقد تكون "حاسمة" دفع قادة القوات الأميركية والحكومية إلى اقتراح عودة كتيبتين عراقيتين كانتا قد أرسلتا من غرب الموصل في وقت مبكر من السنة الحالية لتعزيز موقف القوات العراقية في بغداد. ومثل هذا التحرك سوف يزيد من تقوية الحضور العسكرية للقوات الحكومية بزيادة 1400 جندي أو أكثر، طبقاً لتقديرات الضباط الأميركان الذي يعتقدون أن القوات العراقية ستتمكن من تأسيس المزيد من المخافر الأمامية في عدد من مناطق الموصل الأكثر عنفاً. ويقول العقيد (توني توماس) نائب قائد الفرقة المدرعة الأولى الذي كان مسؤولاً عن شمال العراق: "نحن في طور رؤية ما أصبح خارج حالة بغداد، وصار يتجمّع هنا في هذه المنطقة الشمالية". وأضاف قوله: "إن اندفاعنا الأكبر يركز على تحشيد الطاقات لإعادة الأمن الى الموصل ولهذا طلبنا عودة الكتيبتين العراقيتين إلى المدينة". وليس هناك خطط لإرسال وحدات أميركية إضافية الى الموصل، ولهذا فإن استبدال وحدة العقيد (تويتي) بالفوج الثالث التابع لسلاح الفرسان سيؤدي الى زيادة بسيطة في القوات. لكن العقيد (توماس) لاحظ أن هناك مناطق أخرى في شمال بغداد كسامراء وبيجي وصلاح الدين والمقدادية في محافظة ديالى ماتزال تحت ضغط المتمردين. يضيف العقيد (توماس) قوله إن قيادة فرقته تجري "حواراً" الآن مع الجنرال (رايموند أوديرنو) القائد الثاني بعد (بيتريوس) لكي تعرف فيما إذا كانت هناك تعزيزات يمكن أن تحسّن الموقف العسكري في معالجة مشاكل المنطقة الشمالية. ويرى محللون عسكريون أن ظنون بعض قادة القوات الأميركية بإمكانية تحويل "معارك نينوى" الى كماشة لإنهاء التمرد في العراق مسألة بعيدة عن واقع الحال التي يعترف بها العديد من القادة العسكريين وبضمنهم (ديفيد بيتريوس) القائد الأعلى للقوات الأميركية. فهم يميلون الى الرؤية التي تؤكد أن المتمردين لهم خلايا كثيرة نائمة في مناطق عديدة وواسعة تمتد من ديالى الى سامراء فتكريت فضواحي كركوك ومناطق عدة في الأنبار وصولاً الى محافظة الموصل، إضافة الى ما موجود في جيوب ماتزال حيوية في بغداد وضواحيها وفي مناطق جنوبية أيضا. ولكنها خلايا شبه "مجمّدة" في الوقت الحاضر لأنها بانتظار ما يمكن تسميته "موسم التناقص الحقيقي للقوات الأميركية في العراق والذي سيبدأ فعلياً في شهر تمور من سنة 2008. وفي تقرير لاحق تتابع الملف برس تفاصيل أخرى عن "محور معارك الموصل" المحتملة خلال الأيام المقبلة، وتفاصيل أخرى تتعلق بزيارة وزير الدفاع الأميركي (روبرت غيتس) الى المدينة ومشاركته في خطط المواجهة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
قواعد جديدة لعمل شركات الأمن في العراق
BBC بالعربية
اتفقت وزارة الدفاع "البنتاجون" ووزارة الخارجية في الولايات المتحدة على إجراءات جديدة لتحسين المراقبة على شركات الأمن الخاصة العاملة في العراق. وهذه هي المحاولة الأخيرة لتشديد الرقابة على الشركات الخاصة، بعد الحادث الذي وقع في أيلول/سبتمبر الماضي. ويواصل مكتب التحقيقات الفيدرالي في الولايات المتحدة تحقيقاته في الحادث الذي تورط فيه رجال أمن تابعون لشركة الامن الامريكية "بلاك ووتر". وكان 17 مدنيا عراقيا قد قتلوا في بغداد في 16 أيلول/سبتمبر الماضي برصاص رجال أمن تابعين للشركة كانوا يوفرون الحماية لموظفين في وزارة الخارجية الامريكية. وتوصل المكتب إلى أن مقتل 14 مدنيا عراقيا على الاقل برصاص حراس الامن التابعين لشركة بلاك ووتر الخاصة للامن لم يكن مبررا، ووقع بالمخالفة لقواعد الاشتباك الخاصة بالشركة. فيما لا تزال الشركة تصر على أن متعاقديها تعرضوا لاطلاق نار قبل ردهم على مصدره. وشددت وزارة الخارجية الأمريكية بالفعل القواعد التي تضعها لعمل هذه الشركات، ومن بين هذه القواعد تثبيت أجهزة تصوير داخل العربات التابعة لها. غير ان وزارة الدفاع الأمريكية كانت تجادل بوجوب فرض قواعد أشد على الحراس العاملين في شركات الأمن الخاصة.ويخول الاتفاق الجديد القادة العسكريين دورا أكبر في تنسيق تحركات المتعاقدين لحراسة الدبلوماسيين الأمريكيين وليس العسكريين فقط. كما يمنح الاتفاق رجال الأمن العاملين لدى شركات الأمن الخاصة الحق في استخدام القوة المميتة للدفاع عن انفسهم وعن غيرهم، إذا ما كان هناك ما يحملهم على الاعتقاد بأنهم يواجهون مباشرة خطر الموت أو التعرض للأذى الشديد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
معتقلون عراقيون في "كروبر" يسيرون مقيدين بسلاسل حديدية قرب اسلاك شائكة
الغد الأردنية
يسير المعتقلون في معسكر كروبر الذي يديره الجيش الأميركي قرب مطار بغداد واياديهم وارجلهم مقيدة بسلاسل حديدية في صف طويل بمحاذاة الاسلاك الشائكة.وتصل حافلة صغيرة بيضاء وزرقاء ينزل منها عدد من الشبان. ويقول اللفتنانت كولونيل ملكولم مكمولن احد مسؤولي المعتقل "هؤلاء معتقلون جدد. يصل كل يوم حوالى ثلاثين من المعتقلين الجدد الى معسكر كروبر".وتبلغ مساحة المعسكر قرابة 93000 متر مربع ويقبع فيه نحو 4000 معتقل.وقد سمح الجيش الأميركي بتنظيم زيارة نادرة لمراسل وكالة فرانس برس لكن لم يسمح له بالتحدث الى المعتقلين.ووفقا لارقام الجيش، يبقى غالبية المعتقلين حوالى 311 يوما في الاسر كمعدل وسطي قبل الافراج عنهم اذا ثبتت براءتهم.ويقبع حوالي 26 ألف شخص بينهم اربعة آلاف في معسكر كوبر و22 ألفا في مسعكر بوكا قرب البصرة في جنوب العراق في المعتقلات الأميركية في العراق.وينقسم المعسكر المحاط باكياس الرمل والاسلاك الشائكة الضخمة الى اربعة اجزاء مخصصة "للمتطرفين" و"المعتدلين" والاحداث كما ان هناك قسما "خاصا" يضم المقاتلين الاجانب.وبعد الوصول الى المعتقل يتوجه القادمون الجدد الى خيم كبيرة وينزعون ملابسهم قبل الدخول الى غرفة خاصة للتحقق بعناية من كل جرح او اصابة او ندوب في اجسادهم.ويتلقى المعتقلون بعدها حلة صفراء اللون وحذاء بلاستيكيا وبطانية من الصوف وفرشاة ومعجون للاسنان. ثم يدخل هؤلاء الى غرفة خاصة لاخذ بصماتهم وصور لعيونهم.ويتحرك عشرات الجنود بين الاسرى وقد علقت على الجدران لافتات باللغة العربية تحدد المسموح والممنوع، اي القواعد الواجب اتباعها في المعسكر.ويقول احد المترجمين العراقيين مبتسما "على المعتقلين اتباع قواعد النظافة ويمنع امتلاك سكين او رشوة الحراس".وتسمح المعطيات الناجمة عن الفحوص بتقفي اثر من يتم الافراج عنهم في حال عاودوا تكرار فعلتهم "لكن من النادر ان يعاود احدهم ارتكاب ما فعله سابقا" كما يقول الجنرال مايكل نيفين من الشرطة العسكرية.كما يخضع المعتقلون لفحوص طبية ومخبرية كاملة وخصوصا تصوير الرئتين بواسطة الاشعة للتأكد من عدم الاصابة بالسل.وعلى غرار السجون، يضم معسكر كروبر مستوصفا حيث يتلقى المريض "عناية طبية مشابهة لما يتلقاه الجندي الاميركي" وفقا لمكمولن.وجلس العديد من المعتقلين داخل المستوصف ينتظرون بكل هدوء وكان احدهم ضخم الجثة يربط ساقه في حين استلقى آخر على سرير وقد لف بطنه بضمادات.ويسعى الجيش الاميركي الى تحويل المعسكر الى مركز نموذجي لاعادة التأهيل تمهيدا لعودة المعتقلين الى حياتهم الطبيعية.وبامكان بعض المعتقلين استقبال عائلاتهم في قاعة كبيرة مستطيلة الشكل مع حواجز زجاجية وهاتف مثبت على الحائط. ففي كل يوم، يستقبل 48 معتقلا اقاربهم طبقا للجيش.ويتبع معتقلون آخرون برنامجا تثقيفيا لمحاربة "التطرف".ويقول الجنرال دوغلاس ستون مدير المعتقلات الأميركية في العراق "نريد تغييرهم من الداخل بشكل يجعلهم لا يشكلون تهديدا".ويطلع المعتقلون بشكل منتظم على اسباب ابقائهم قيد الاحتجاز وبامكانهم التعبير عن ارائهم بهذه المناسبة.ويضيف ستون "لم يكن هذا يحدث مسبقا لقد راينا ان العديد منهم يتملكهم الغضب لانهم لا يفهمون لماذا يجدون انفسهم وراء القضبان".لكن الضابط الأميركي يعبر عنم قلقه حيال الاعداد المتزايدة من الاحداث بين المعتقلين فقد كانوا حوالى المئة مطلع العام لكنهم باتوا حوالى 950 يافعا حاليا.ويمكن التعرف اليهم من حللهم الحمراء اللون كما انهم منفصلون عن سائر المعتقلين.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
تشكيل أفواج طوارىء وهمية في البصرة
شبكة اخبار العراق
ذكر مصدر في عمليات البصرة: ان الاجهزة الامنية تمكنت مؤخرامن القبض على عناصر متهمة بالاحتيال على المواطنين مستغلين حاجتهم للتعيين في سلك الشرطة .واضاف في تصريح اليوم الخميس:" ان المتهمين قاموا بتشكيل افواج وهمية في البصرة مثل فوج حماية الموارد المائية وفوج طوارىء البصرة . و استوفوا مبلغ 700 دولار من كل شخص يرغب بالتعيين . وبعد ستة اشهر من الانتظار تم اكتشاف امر هذه العناصر التي كانت تحتال على الموطنين وتم القبض عليهم وأحيلوا الى القضاء.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14

أسماء الدليمي: سنعود إلى حي العدل والطالباني وعد بتوفير الحماية
الخليج
أكدت النائبة عن جبهة التوافق أسماء الدليمي أن قوات مشتركة عراقية وأمريكية قامت بدهم مكتب عدنان الدليمي يوم الخميس قبل الماضي، وليست قوات عراقية فقط، وأن القوات الأمريكية استدرجت أخاها مكي إلى خارج المكتب وسلمته إلى القوات العراقية.وأكدت الدليمي ل “راديو سوا” أن القوات الأمريكية لم تفاوض والدها القيادي في جبهة التوافق عدنان الدليمي في منزله، بل إن هناك لجنة من مجلس النواب ساهم فيها حاجم الحسني وظافر العاني، والتحق بهما في وقت لاحق موفق الربيعي، هي التي فاوضت الدليمي ونقلته إلى المنطقة الخضراء.وأضافت الدليمي أن القوات العسكرية أزالت الثلاثاء الماضي جميع الحواجز ونقاط الحراسة الموجودة حول مكتب مؤتمر أهل العراق في حي العدل، بل أزالت اليوم سياج المكتب.واتهمت النائبة الحكومة العراقية بعرقلة عملية المصالحة الوطنية، ونفت الأنباء التي أشارت إلى أن النائب عدنان الدليمي ينوي السفر خارج العراق، وقالت إنهم سيعودون إلى حي العدل.وقالت إن الرئيس العراقي جلال الطالباني وعد بتوفير الحماية اللازمة لعودة والدها إلى منزله.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
وزيرة كردية: سنلجأ للامم المتحدة اذا لم تنفذ احكام الاعدام بحق المدانين بقضية الانفال
الوكالة المستقلة للأنباء
اعلنت وزيرة الشهداء والمؤنفلين في أقليم كردستان، الخميس، أن الوزارة ستلجأ الى الامم المتحدة في حال لم تنفذ احكام الاعدام الصادرة بحق المدانين في قضية الانفال، مشيرة الى ان الوزارة قدمت مذكرة احتجاجية للسلطات العراقية، طالبت فيها بألاسراع في تنفيذ هذه الاحكام باسرع وقت ممكن. و قالت جنار سعد عبدالله ، للوكالة المستقلة للآنباء (أصوات العراق)، الخميس، أن وزارتها "قدمت مذكرة أحتجاجية لكل من رئاسة الجمهورية و مجلس الوزراء و مجلس النواب، تطالب فيها بالاسراع بتنفيذ عقوبة الاعدام بحق المدانين قضية الانفال." وأوضحت عبدالله، أن وزارة الشهداء والمؤنفلين "لا تقبل تدخل أي جهة سياسية في شؤون القضاء." مشيرة الى ان الوزارة ستقدم مذكرة احتجاجية الى الامم المتحدة في حال لم تنفذ الحكومة العراقية عقوبة الاعدام بحق المدانين.وجاءت تصريحات الوزيرة الكردية في ظل تصاعد الجدل القانوني بشأن تنفيذ الاحكام الصادرة بحق المتهمين في قضية الانفال، وهو الاسم التي أطلقه النظام العراقي السابق على حملات عسكرية، شنها على القرى الكردية، لضرب المسلحين الاكراد المناوئين لنظام حكم صدام أواخر الثمانينات. ويرى ساسة عراقيون، منهم رئيس الجمهورية جلال الطالباني، ونائباه طارق الهاشمي وعادل عبد المهدي، إن تنفيذ أحكام الإعدام يجب أن يصادق عليه بقرار من الرئيس أو أحد نائبيه، وهو ما لم يحدث حتى الآن.ويجادل الطالباني والهاشمي بأنه لايجوز إعدام ضباط الجيش العراقي السابق، لأنهم كانوا يؤدون واجبهم العسكري... وينفذون أوامر صادرة من القائد الأعلى للقوات المسلحة وقتها (صدام حسين)، ولم يكن بإمكانهم عدم تلبيتها. كما وصف الطالباني، أكثر من مرة، وزير الدفاع الأسبق سلطان هاشم، بأنه "عسكري قدير... ولا يجوز إعدامه". وأدانت المحكمة الجنائية في حزيران يونيو الماضي ستة قادة عسكريين سابقين في (قضية الأنفال)، وحكمت على ثلاثة منهم بالإعدام، وهم كل من، علي حسن المجيد (ابن عم رئيس النظام العراقي السابق صدام حسين)، ووزير الدفاع الأسبق سلطان هاشم أحمد، ورئيس أركان الجيش الأسبق حسين رشيد التكريتي، وقضت المحكمة بالسجن مدى الحياة على ثلاثة آخرين. وأيدت محكمة التمييز قرار الادانة، لكن دعوات سياسية وعشائرية طالبت بالعفو عن واحد من المتهمين على الاقل، وهو سلطان هاشم، ما أثار جدلا قانونيا حول ما إذا كان بالامكان، العفو عن أي من المدانين، والجهة المخولة إصدار هذا القرار.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
مجالس الصحوة »المشتركة« في بغداد تواجه معضلة إعادة المهجرين إلى مناطقهم
وكالة أنباء براثا
ابو احمد، رجل سني متزوج من شيعية، وضعه فيلق عمر خلال سيطرته على ما يعرف بمطقة الجنابيين في حي العامل امام مفترق طرق، ان يرحل او يطلق زوجته، ففضل الرحيل عن داره ومنطقته، على فراق ام العيال التي يقول انها قد تحملت معه الالام سنوات الحصار، وقاسمته الحلو والمر ورزق منها باربعة عيال اكبرهم في الكلية.وتكتمل فصول ماساة ابو احمد، حين طلب منه جاره الشيخ عناد »الشيعي«، احد وجهاء قسم العشائر في مجلس صحوة حي العامل ان يعود الى منزله، فتفاجأ بان فيلق عمر قد »وهبه« الى احد العوائل السنية التي تم تهجيرها من منطقة المكاصيص، التي لابتعد عن منزله باكثر من كليو متر واحد على الجهة المقابلة لشارع نيسان، الذي اصبح خط التماس الفاصل ما بين جيش المهدي وفيلق عمر في واحدة من اسوأ عمليات الفصل الطائفي التي شهدتها المدينة.والمعروف ان الزعيم الراحل عبد لكريم قاسم قد بدأ بتوزيع قطع اراضي سكنية لعمال السكك في هذه المنطقة،جنوب غرب بغداد، التي اتسعت فيما بعد افقيا، لتوزع اراضيها على مختلف الجمعيات السكنية لموظفي الدولة، ولم تعرف طيلة هذه العقود غير التجانس الطائفي، وضمت جوامع وحسينيات في مختلف انحاءها، وبعد بروز الشد الطائفي، تحولت الى كانتونات شيعية وسنية، هجر الطرفين منها السنة والشيعة على حد سواء، لذلك لم تجد القوات الامريكية والعراقية فيها غير تشكيل مجلس صحوة »شيعي ـ سني« يوقف دمار الفصل الطائفي، ولكنه يواجه مشكلة مهمة تتمثل في اعادة من سكنوا في بيوت الاخرين الى مناطقهم الاصلية.وتتجسد هذه المشكلة في من نقل من مناطق اخرى الى حي العامل، فمنهم من جاء من المحافظات، واخرين جاؤا من مناطق مختلفة في بغداد، ما زالت تشهد حالة من رفض القبول بالرجوع الى مناطقهم الاصلية مثل اهالي سبع البور وهور رجب، وهي مناطق تقع على اطراف بغداد، ووجدوا في البيوت التي »جهزت« لهم من قبل الطرفين، ملاذا يفضلون البقاء فيه، حتى الانتهاء كليا من ترتيب الاوضاع الامنية في مناطقهم، فضلا عن نقل بطاقتهم التموينية واولادهم الى مدارس المنطقة بكونهم مرحلين بشهادة المجالس البلدية فيها،لاسيما في منطقة هور رجب، على اطراف مدينة الدورة، التي ما زالت تشهد سيطرة متفوقة لتنظيمات تعاضد القاعدة، حتى ان مجلس صحوة الدورة اشتكى علنا بان مجلس صحوة الميكانيك، الذي يشرف على منطقة هور رجب، اغلبه من تنظيم القاعدة، ويرفض عودة الشيعة المرحلين الى منازلهم، التي منحت لمن هجر من مناطق المحمودية واليوسيفية خارج مركز العاصمة بغداد.وقال الشيخ لطيف البيضاني لـ »الوطن« ان حل هذه المشكلة يكون عبر الحوار والتفاهم ما بين مجالس الصحوات، وبتفعيل دور القانون ، لكن عدم اكتمال ترتيبات عودة المهجرين ككل، يؤثر في اعادة المهجرين في منطقة حي العامل. ويجد البيضاني، وهو احد قادة مجلس صحوة حي العامل، بان الاوضاع الامنية اخذت بالاستقرار بعد تشكل مجلس الصحوة المشترك الذي ضم الشيعة والسنة، ولكن الكثير من الوعود التي قطعت بتوفير الخدمات واعادة افتتاح شارع نيسان الرئيسي، ما زالت بحاجة الى تفاهمات، بعد ان بدأ مجلس الصحوة بمنع اطلاق النار من الجهات المتقابلة للشارع، كمرحلة اولى، باتفاق الاطراف، وبوجود القوات العراقية والامريكية، وتم افتتاح مقر للصحوة ومركز شرطة جند بعض اهالي المنطقة كحراس للحفاظ على »وقف اطلاق النار«!!. ويستدرك بالقول: »اما اعادة المهجرين فهذه تاخذ وقت، لان كل الاطراف غير مستعدة لاجبار من لاذوا بمناطقهم، واخراجهم الى المجهول، من اجل اعادة المهجرين وهم اصحاب حق بدورهم«.وعن الحلول المطروحة، يعتقد الشيخ البيضاني، بان قسم العشائر في مجلس الصحوة، يسعى لحل كل قضية على حدة، فالبعض من المهجرين، يسعى لايجار داره لمن سكنها، لسد نفقات استئجاره لدار اخرى في منطقة مختلفة، كحل مؤقت، وهناك اخرين يجدون بان المدارس لم تفتح في مناطقهم بعد ولم تتوفر فيها الخدمات، لذلك يتمسكون بالدور التي حصلوا عليها، للاستفادة من استمرار المدارس في هذه المناطق. ويعتقد بان الحل بيد الدولة، لاصدار قرار قاطع بعودة الجميع من المرحلين والمهجرين الى دورهم، وهو قرار موجود، لكنه يتعثر في التطبيق ما بين منطقة واخرى، فتنعكس سلبياته على المناطق التي شهدت بعض الاستقرار النسبي. اما ابو احمد، فيؤكد لـ »الوطن« ان هذه الدار التي بناها بعرق السنين، وشهدت جدرانها سنوات عمره لاكثر من 3عقود، لا يمكن له الاستغناء عنها فالوطن من وجهة نظره، يتمثل في هذه الدار التي لا يستطيع العودة اليها.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
السفارة البريطانية تلتزم الصمت حيال موضوع المختطفين.. واتهامات لجماعة مرتبطة بإيران في الحادث
الشرق الأوسط
التزمت السفارة البريطانية ببغداد الصمت المطبق، حيال موضوع رعاياها الخمسة المختطفين في العراق منذ مايو (ايار) الماضي، حيث يرفض المسؤولون في السفارة اعطاء أي تصريح أو اصدار بيان صحافي، يمكن من خلاله التوضيح للرأي العام ووسائل الاعلام عن الجهود التي تبذلها الحكومة البريطانية لإطلاق سراح الرهائن. ويمتنع موظفو ودبلوماسيو السفارة سواء من البريطانيين او حتى من العراقيين العاملين في السفارة عن الرد على اسئلة واستفسارات الصحافيين، بخصوص الموضوع منذ وقت طويل، ويكتفون بالقول «ليس لدى السفارة اي شيء بخصوص هذا الموضوع، واذا اردت اي شيء فيمكنك الاطلاع على موقع وزارة الخارجية البريطانية، وما تصدره من بيانات حول الأمر». وكان مسلحون تنكروا في زي الشرطة العراقية، قد اختطفوا الرجال الخمسة، وهم اربعة حراس وخبير حاسوب من مبنى تابع لوزارة المالية العراقية، في وسط العاصمة بغداد في (29) مايو الماضي. وكشف مصدر أمني في الحكومة العراقية، طلب عدم الكشف عن اسمه عن أن «هناك محاولات قامت بها قوات أمنية مشتركة (اميركية ـ بريطانية) خاصة، من اجل اطلاق سراح المختطفين، لكن باءت جميع تلك المحاولات بالفشل، ولم يكتب لها النجاح». واضاف المصدر الأمني «ان الجماعة التي اختطفت البريطانيين الخمسة، مرتبطة بمخابرات دولة اقليمية، وهي ايران، ويتمتع افراد تلك الجماعة بتدريب وامكانيات على مستوى عال، وتعمل وفق تعليمات مخطط لها جيدا، ولم يكن المال هدف تلك الجماعة، ولو كان كذلك لتم الاعلان عنه منذ اول ايام الاختطاف». وأوضح المصدر أن الشريط التسجيلي، الذي بث عبر احدى القنوات الفضائية العربية، كشف عن حمل عدد من افراد تلك المجموعة لأسلحة من النوع الذي يستخدمه افراد الجيش الاميركي في العراق، وهو ما يدل وبحسب المصدر، على ان تلك الجماعة تختلف عن العصابات الاجرامية التي تمتهن الخطف مقابل المال، وان ما تقوم به تلك الجماعة له ارتباط وثيق بالسياسة، وما يدور الآن في العراق من تصفية حسابات دولية. وهددت جماعة تطلق على نفسها اسم «المقاومة الاسلامية الشيعية في العراق» بإعدام المختطفين الخمسة، إذا لم تسحب بريطانيا قواتها من العراق خلال عشرة أيام في شريط فيديو يحمل تاريخ (18) نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. من جهته اكد المنسق الاعلامي للقوات متعددة الجنسيات في العراق جناح حمود لـ«الشرق الاوسط» وجود جهود وتنسيق مشترك بين القوات الاميركية والقوات البريطانية العاملة ضمن قوات التحالف في العراق من اجل اطلاق سراح الرهائن البريطانيين. ورفض حمود الادلاء بأية معلومات تفصيلية عن طبيعة تلك الجهود لأسباب أمنية، ولا تزال عملية احتجاز الرهائن مستمرة لغاية هذا الوقت، قائلا «يمكن التوجه بأية اسئلة اخرى للمتحدث الرسمي باسم القوات البريطانية والسفارة البريطانية، فلا يحق لنا التكلم بالنيابة عنهم». وكانت عائلات المختطفين البريطانيين الخمسة واصدقاؤهم ناشدوا الجهة الخاطفة بإطلاق سراح الرجال الخمسة واعادتهم الى بلدهم، في رسالة وجهوها اليهم عبر وسائل الاعلام امس الاول، رداً على الشريط التسجيلي الذي بثته قناة «العربية» الثلاثاء الماضي. ولم تحظ قضية خطف البريطانيين الخمسة بتغطية اعلامية جيدة، مثلما هو الحال مع عمليات خطف سابقة تعرض لها رعايا غربيون آخرون، وذلك تبعا لأوامر اصدرتها وزارة الخارجية البريطانية، التي طلبت الحد الأدنى من التغطية الإعلامية للموضوع على أمل ان يساعد ذلك في نجاح الجهود الجارية لإطلاق سراحهم بحسب مصدر في السفارة البريطانية ببغداد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
النيويورك تايمز:الصدر لم ينس مشروعي "فرض شيعية بغداد " وإزاحة منافسه "تيار الحكيم" منها
الملف برس
ما فتئت الحكومة العراقية الحالية التي يسيطر عليها الشيعة تحاول إلقاء تبعة كل المشاكل التي يعاني منها العراقيون على ما خلفته السلطة السابقة التي دام حكمها أكثر من ثلاثين سنة، وطبقاً للمستشار السياسي لـ (المالكي) فإن الشيعة وأيضا الأكراد ورثوا ما يسمّيه "تراثاً مسموماً" من حكومة الرئيس السابق صدام حسين من جهة أخرى ترى صحيفة أميركية أن رجل الدين الراديكالي والمناهض بقوة للاحتلال حسب وصفها، لم ينس –برغم قراره تجميد أنشطة ميليشيات جيش المهدي لمدة ستة أشهر تنتهي في آذار المقبل- مشروعيه الكبيرين في بغداد بالتركيز على اجراءات فرض شيعية بغداد، وإزاحة أو إضعاف الجماعات المسلحة التابعة للمجلس الأعلى الذي يقوده حتى الآن (عبد العزيز الحكيم) ومواجهة تأثيراته السياسية. وتعتقد النيويورك تايمز أن ديناميكية (الصدر) تختلف عن ديناميكية المجاميع السنية التي كانت تعمل مع المتمردين وأنشأت مجالس يقظة العشائر أو صحوتها بدعم مالي من القوات الأميركية وبتسليحهم. وكذلك بإجبار الحكومة العراقية على التعاون مع هذه التجربة وهضمها. وبرأيها أن (مقتدى الصدر) كان له دوران في الشارع العراقي خلال السنتين الماضيتين. أنه قاتل السنة الذين كان يعتقد أنهم وراء الهجمات على الأحياء الشيعية، وكان لميليشياته أيضا أثر في تأجيج نيران الحرب الطائفية.لكن (مقتدى الصدر) وميليشياته –كما تقول الصحيفة- قاتلوا أيضاً القوات الشيعية المنافسة لهم في العراق، وهم في الغالب عناصر "بدر" الجناح العسكري التابع للمجلس الأعلى الإسلامي الذي يقوده (عبد العزيز الحكيم). ومعظم هؤلاء العناصر هم أفراد في القوات الأمنية التابعة للحكومة. إن صمت ميليشيات (الصدر) قد ساهم –برأي النيويورك تايمز- في تهدئة الحالتين على الجانب الشيعي والسني، لكن هذا الصمت لا يعني "نهاية نشاط الميليشيات".يقول (جوست هلترمان) محلل الشؤون العراقية في (مجموعة الأزمة الدولية) وهي منظمة بحوث تتخذ من بروكسل مقراً لها: "إن الصدريين لم يكونوا في موقف عدواني منذ أوائل السنة الحالية". وأضاف قوله: "لقد أخذوا يمارسون دور المعارضة السياسية، وقالوا إننا سنقاتل فقط إذا ما هوجمنا" لكنّ ذلك لا يعني أنهم انتهوا أو أنهم صفوا قواعد ميليشياتهم السرية المنتشرة بين فقراء الشيعة. وفي الأسبوعين الأخيرين كان هنالك عدة حالات لتفشي العنف في مدينة الصدر التي تعد معقلاً مهما للصدريين ولمليشيات جيش المهدي. وعلى الرغم من توقف نشاطات ميليشياته فإن (مقتدى الصدر) لم يوقف العمل بمشروعيه الرئيسين؛ تعزيز فكرة أن بغداد مدينة ذات أكثرية شيعية، وأيضا اكتساب السلطة الشعبية التي تؤهله لمنافسة غريمه الشيعي المجلس الأعلى. وحسب رأي الخبير بالشؤون العراقية (هلترمان) فإن "الصراع الحقيقي طويل الأمد سيكون بين حركة مقتدى الصدر ذات المد الجماهيري الفقير وبين المجلس الأعلى الذي يعتمد على عناصر مسلحة مدربة بشكل جيد ومموّلة مالياً بشكل جيد أيضاً". وقال الخبير الأميركي: "إن مرحلة هذا القتال مازالت تتشكل الآن". إن حكومة (نوري المالكي) تلوم آخرين (أطرافاً سنية) على فشلها في الوصول الى تسوية سياسية، لكنها –حسب رأي النيويورك تايمز- تعترف أيضا وإن كان ذلك بشكل خفي أنّ النزاعات المصلحية للأطراف الشيعية، يشكل عقبة كبيرة أمام استقرار البلاد. يقول (صادق الركابي) المستشار السياسي لرئيس الوزراء إن تجربة حكومة الرئيس السابق (صدام حسين) تركت ما يسمّيه "تراثاً مسموماً" جعل الكثيرين من الشيعة ومن الأكراد ينظرون الى كل عمل حكومي بشك وبريبة. فالحكومة السابقة كانت مسؤولة عن مقتل الكثيرين منهم. أما السنة فهم يشعرون أنهم مخدوعون لأنهم فقدوا السيطرة على مقود السلطة، الذي كان بيدي صدام حسين. ويشدد (الركابي) على القول: "من جانب الشيعة فإن لهم تراثاً طويلاً من المعاناة ولهذا فهم الآن غير واثقين من مسألة تقوية السلطة المركزية، لأنها كانت دائماً تؤذيهم في الماضي. أو أنهم يفكرون بأن يحظوا بحكومة إقليمية قوية. والسنة من جانبهم يشعرون أنهم يجب أن يبقوا مهيمنين على كل شيء في الدولة كما كانوا سابقاً. وليس من السهل بالنسبة لهم للبقاء فقط شركاء وليسوا الشريك الأقوى". وأوضح قوله: "اعتقد ليس من السهل التخلص من هذا التاريخ. فربما نحتاج الى عشر سنين، أو الى أجيال لكي نتخلص من أثقاله".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
اختفاء ضباط عراقيين يتدربون في أمريكا
الخليج
ذكرت صحيفة “واشنطن تايمز” أمس، أن ضباط الجيش وأجهزة تطبيق الأمن العراقية الجديدة الذين يتلقون تدريبات في الولايات المتحدة الأمريكية على برامج استخبارية خاصة، إما اختفوا أو أنهم غادروا مراكزهم سعياً للحصول على اللجوء، فيما تمكنت الشرطة العراقية من اعتقال 39 بينهم قياديان في تنظيم القاعدة.وأضافت “واشنطن تايمز” أنها علمت أن حوالي 12 ضابطاً عراقياً فروا من الثكنات العسكرية الأمريكية التي يتدربون فيها، وأن خمسة عراقيين يتلقون تدريباً خاصاً مع الجيش الأمريكي اختفوا بين العامين 2005 و2007.وقال ناطق باسم جهاز التدريب العسكري الأمريكي للصحيفة “لا معلومات تملكها هذه القيادة تشير إلى أن أياً من هؤلاء الطلاب الذين غادروا مراكز التدريب أو عادوا إلى العراق يشكل خطراً على الولايات المتحدة”. وقال النائب لامار سميث العضو الجمهوري في اللجنة القضائية في مجلس النواب الأمريكي إن هذه المعلومات تشكل خطراً أمنياً كبيراً.ونقلت الصحيفة عن سميث “يتلقى المتمرنون تدريبات على معلومات حساسة تهدف إلى المساعدة في استقرار العراق. إن التدقيق في هوية المتدرب قبل قبوله في البرنامج والضوابط القوية عليهم أثناء برنامج التدريب ضروري من أجل حماية أمننا القومي وجنودنا في الخارج”. وكانت الصحيفة كشفت عن اختفاء عقيد في القوات الجوية العراقية من قاعدة عسكرية أمريكية في ولاية ألاباما في مارس آذار الماضي.وعلى الصعيد الأمني أصيب 5 مدنيين عراقيين في بغداد بجروح في انفجار عبوة ناسفة في حي زيونة، كما أصيب 3 أشخاص في انفجار عبوة ناسفة كانت موضوعة في سيارة بمنطقة جسر ديالي جنوب بغداد. وفي الموصل نفذت قوات الشرطة العراقية عدة عمليات مداهمة في حي سومر واعتقلت 39 مشتبها فيه بينهم اثنان من قياديي ما يسمى ب “دولة العراق الإسلامية” التابعة للقاعدة. واعتقلت قوات الجيش قياديا بارزا في ما يسمى “دولة العراق الإسلامية” يشتبه في أنه يقف وراء المذبحة التي راح ضحيتها 23 من أتابع الطائفة الايزيدية في إبريل/ نيسان الماضي قرب مدينة الموصل بشمال العراق.ووجهت عوائل وأصدقاء الرهائن البريطانيين الخمسة، الذين اختطفوا في بغداد نهاية مايو/أيار الماضي من مبنى تابع لوزارة المالية العراقية، رسالة تضامن إلى الرهائن ومناشدة إلى الخاطفين لإطلاق سراحهم.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
زيباري ينفي انحياز وزارته للاكراد
الرأي الأردنية
أكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في تصريحات نشرت امس أن وزارته عراقية ولا تمثل جهة واحدة وذلك ردا على تصريحات صادرة عن صلاح العبيدي المسؤول الاعلامي للتيار الصدري الشيعي الذي قال إن وزارة الخارجية ترعى بشكل مركز شؤون فئة واحدة من المجتمع العراقي وهم الأكراد .وقال زيباري في تصريحات لصحيفة الشرق الاوسط اللندنية إن قيادة وزارة الخارجية هي قيادة عراقية، وطروحاتها عراقية، ولا تمثل جهة واحدة. إن الوزارة هي من بين أكثر مؤسسات الدولة عراقية في علاقاتها وعملها وبذلت جهوداً استثنائية في سبيل بناء أكثر العلاقات بين العراق والاشقاء في الدول العربية .ووصف زيباري تصريحات العبيدي بأنها غير دقيقة وغير منصفة . وأشار زيباري في اتصال مع الصحيفة من بغداد إلى أن هناك أسباب ومعوقات عدة أدت إلى عدم نضوج العلاقات مع دول عربية، وليس بسبب قيادة وزارة الخارجية موضحاً أن بعضها يعود إلى الوضع السياسي العام في العراق وبعض المواقف المسبقة لبعض القيادات السياسية العراقية .وعن العلاقات بين العراق وبعض دول الجوار قال زيباري علاقات العراق جيدة وطيبة مع الدول العربية ولدينا بعثات وسفارات في غالبية الدول وهناك تواصل وزيارات بيننا .وقال إن حضور العراق في كافة المحافل والقضايا التي تهم الدول العربية وفي الجامعة العربية، وفي كل المناسبات، دليل على دور العراق في المنطقة . وأن عدم وجود سفارات أو بعثات عربية كافية يعود إلى تلك الدول وليس إلى عدم عمل الحكومة أو الوزارة على تفعيل هذا الجانب .وتوقع الوزير العراقي فتح سفارات لعدد من الدول العربية مع التحسن الامني وننتظر فتح سفارات من السعودية والامارات ومصر وغيرها .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
كربلاء: إطلاق 73 معتقلا
القبس
صرح عقيل الخزعلي محافظ كربلاء أمس ان أجهزة الأمن اطلقت سراح 73 عراقيا اعتقلوا على خلفية أعمال العنف التي شهدتها المدينة.وأوضح انهم اطلقوا لعدم ثبوت تورطهم في أعمال العنف التي وقعت في المدينة خلال أغسطس الماضي عند احياء مراسم مولد الإمام المهدي.

ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
توجه رسمي لتشكيل أفواج المتطوعين
الأتحاد الإماراتية
يبدو أن الحكومة العراقية قررت بعد طول تفكير الاستفادة من تجربة العرب السنة من أهالي الأنبار التي كانت أكبر معاقل تنظيم ''القاعدة'' بتشكيل وحدات من المتطوعين للاندماج في قوات الجيش والشرطة لمقاتلة عناصر التنظيم الارهابي والخارجين على القانون في أرجاء البلاد. وكان هذا الموضوع حتى وقت قريب يثير قلق ومخاوف الحكومة والأطراف الشيعية المؤيدة لها على وجه الخصوص من خطورة أن تتحول هذه الوحدات من تجمعات مدنية مسلحة إلى مليشيات قوية تؤرق الحكومة فيما بعد ولا يمكن السيطرة عليها. وحظيت تجربة العرب السنة في الأنبار بدعم ومباركة واشنطن التي رأت فيها فرصة للخروج من المأزق الذي وقعت فيه القوات الأميركية، فضلا عن إنقاذ البلاد من مخاطر الحرب الطائفية التي كانت قاب قوسين أو أدنى. وسجلت تجربة ''مجالس الصحوة'' أو ''مجالس الانقاذ'' التي انطلقت في مدينة الأنبار العام الماضي قبولا منقطع النظير في جميع المناطق ذات الأغلبية السنية وكذلك في الأحياء والمناطق التي تضم مزيجا من السنة والشيعة، وخاصة في أطراف مدينة بغداد، حيث تشكلت عشرات المجالس بقيادة زعماء العشائر أو من ينوب عنهم. وعلى خلفية هذه التطورات تحولت عشرات المناطق الساخنة وخاصة اللطيفية والاسكندرية وسامراء والمحمودية وأبو غريب والمدائن وغيرها إلى مناطق آمنة، والتي كانت حتى وقت قريب مناطق خاضعة للقاعدة، لكن الاهالي تمكنوا من طردها وأصبحت اليوم مدنا هادئة عادت الحياة إليها وفتحت المدارس والأبنية الحكومية فيها أبوابها. وتعتزم وزارة الداخلية العراقية تجهيز عناصر الصحوة بملابس مميزة وبنادق خلال تنفيذ عملياتهم مع قوات الجيش والشرطة العراقيين. وقال قاسم عطا المتحدث العسكري باسم الحكومة العراقية إن الحكومة وضعت ضوابط لقبول المتطوعين من أبناء العشائر في الصحوة ''يتم بموجبها قبولهم في تشكيلات وزارتي الدفاع والداخلية وفق شروط أبرزها أن يكون المتطوع من أبناء المنطقة وألا يكون مطلوباً للقضاء العراقي''.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
23
غيتس: من المبكر معرفة ما إذا كانت إيران قد أوقفت بالفعل تقديم الدعم للمسلحين في العراق
راديو سوا
قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس اليوم الخميس إن من المبكر لأوانه معرفة ما إذا كانت إيران قد أوقفت بالفعل تقديم الدعم للمسلحين في العراق. وأشار في حديث إلى الصحافيين لدى وصوله عاصمة البحرين المنامة آتيا من العراق إلى أنه من المبكر التوصل إلى استنتاج مفاده أن طهران أوقفت دعمها للمسلحين في العراق بناءا على الانخفاض الطفيف في استخدام المتفجرات المصنعة في إيران. وتابع غيتس: "من المبكر القول ما إذا كان ذلك مرتبطا بما يقوم أو لا يقوم به الإيرانيون." وقال غيتس الذي يشارك في اليومين المقبلين في مؤتمر حول الأمن في الخليج المزمع عقده في المنامة إنه لا يتوقع أن تكون هناك اتصالات مع الإيرانيين خلال هذا اللقاء. واعتبر أن التصرف الإيراني في بعض المجالات سيكون في صلب المباحثات. وفي إشارة إلى زيارته للعراق، قال غيتس إنه مرتاح بشكل عام إثر زيارته لبغداد والموصل في العراق.وأضاف: "لقد غادرت العراق مع شعور ايجابي حول تطور الأوضاع الأمنية وما يحصل على المستوى المحلي، لاسيما السعي إلى التوصل لنقل المصالحة إلى مناطق متفرقة في العراق."
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
24
تشيني: العراق سيكون واحة للديموقراطية في الشرق الأوسط بحلول عام 2009
الدار العراقية للأخبار
أعرب نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني عن توقعه بأن العراق سيكون بحلول كانون الثاني / يناير عام 2009 واحة للديموقراطية في منطقة الشرق الأوسط.ووصف تشيني في مقابلة أجرتها معه مجلة "بوليتيكو" الإستراتيجة الأميركية الحالية، الخاصة بزيادة عديد القوات الأميركية في العراق بأنها قصة نجاح مميزة ستُدرس في السنوات القادمة.وقال تشيني إنه واثق من أن الإدارة الأميركية ستحقق أهدافها في العراق لافتاً اإلى أنه يعتبر قرار التدخل الأميركي في ذلك البلد قراراً صائباً.إلا أن نائب الرئيس الأميركي شدد على أنه ما زال هناك الكثير يتعين إتمامه، مشيراً إلى أن عدد القوات الأميركية سيعود إلى ما كان عليه قبل البدء بتطبيق إستراتيجية زيادة القوات خلال العام القادم.ونوه تشيني إلى أنه بحلول منتصف شهر كانون الثاني / يناير عام 2009 فإن الإدارة الأميركية تكون قد حققت هدفها فيما يتعلق بوجود حكومة عراقية قادرة على حكم نفسها بنفسها والدفاع عن أراضيها معربا عن أمله في أن يكون العراق في ذلك الوقت قوة إيجابية ذات تأثير على العالم في المستقبل .من جانبه، قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس من البحرين التي يزورها الخميس إن الشعب العراقي قد نفد صبره، حاثا الحكومة العراقية على الإفادة من التحسن الذي طرأ على الملف الأمني نحو تحقيق ما يحتاجه العراق من إصلاح سياسي، حسب قوله.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
25
العراق يوافق على اتفاقية قرض ياباني بقيمة 926 مليون دولار
الرأي الأردنية
صادق العراق على قانون يحدد اوجه انفاق صرف القرض الياباني المقدم للعراق بمبلغ 843ر102 مليار ين ياباني (5ر926 مليون دولار) لتمويل عدد من المشاريع في العراق.وذكر بيان صادر عن المكتب الصحفي للرئاسة العراقية أن الرئيس العراقي جلال الطالباني ونائبيه عادل عبد المهدي وطارق الهاشمي صادقوا على قانون يتعلق بالقرض الياباني.وأشار البيان أن الأسباب الموجبة للتصديق على هذا القانون الذي سبق أن صادق عليه مجلس النواب العراقي هو بغية إعادة بناء العراق واعماره وتشجيع الاستقرار الاقتصادي وبذل الجهود لإعادة البنى التحتية وتعزيز العلاقات المالية بين جمهورية العراق ودولة اليابان.سيستخدم القرض الياباني لتمويل مشروع إعادة تأهيل مصنع الأسمدة في خور الزبير ومشروع إعمار منشآت تصدير النفط الخام و مشروع تطوير الخدمات الهندسية لمصفى البصرة ومشروع إعادة إعمار قطاع الكهرباء .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
26
عطا : القبض على 23 من المطلوبين وتفكيك 8 عبوات خلال 48 ساعة
الوكالة المستقلة للأنباء
قال الناطق الرسمي باسم خطة فرض القانون، الخميس، إن قوات الامن العراقية القت القبض على (23) من المطلوبين، وقامت بتفكيك ثمان عبوات ناسفة في قاطعي الكرخ والرصافة من بغداد خلال الـ (48) ساعة الماضية. وأوضح العميد قاسم عطا، في اتصال هاتفي مع الوكالة المستقلة للانباء (أصوات العراق) أن "قوات الامن العراقية ضبطت مستودعا للاسلحة والمتفجرات في منطقة الكاظمية غربي بغداد، والقت القبض على (3) من المطلوبين، وضبطت (26) كغم من مادة الكلور في منطقة المنصور غربي بغداد". وأضاف " ابطلت قوات الامن (3) عبوات ناسفة، والقت القبض على(3) من المطلوبين وضبطت مستودعا للاسلحة والمتفجرات غرب وشرق الرشيد جنوبي بغداد". وفي قاطع عمليات الرصافة قال عطا إن"قوات الامن ضبطت وثائق واقراص CD ، واسلاك للتفجير في إحدى الدور المهجورة في مركز الرصافة، والقت القبض على احد المطلوبين في منطقة الاعظمية غربي بغداد..كما ضبطت كمية من الاسلحة في مدينة الصدر شرقي بغداد". ولفت الناطق باسم فرض القانون الى أن "قوات الامن العراقية القت القبض على (12) مطلوبا ،وتمكنت من ضبط كمية من الاسلحة والاعتدة في ضاحية ابو غريب...كما إلقت القبض على (4) من المطلوبين ، والعثورعلى مستودع للأسلحة والأعتدة والمتفجرات ،وابطال مفعول (4) عبوات ناسفة في قضاء المحمودية جنوبي بغداد، إضافة الى تفكيك دراجة مفخخة ، وابطال مفعول عبوة ناسفة في ضاحية المدائن". وآشار إلى جرح ثمانية من الجنود والمراتب أثناء تأدية بعض المهام القتالية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
27
أهالي كربلاء غاضبون من مطالبة بعض النواب بإلغاء البطاقة التموينية
الدار العراقية للأخبار
قوبلت مطالبات أعضاء في مجلس النواب بإلغاء البطاقة التموينية بردود أفعال غاضبة من الشارع الكربلائي، بلغت حد اتهام المواطنون لهؤلاء النواب بسن قوانين تحسن أوضاعهم المعيشية دون الالتفات إلى معاناة الفقراء من المواطنين. وعلى الرغم من أن مبالغ ضخمة تنفق سنويا من أجل توفير مفردات البطاقة التموينية، غير أن ما يحصل عليه المواطنون من مواد غذائية لا يتناسب وحجم تلك الأموال، وفي أغلب الأحيان كانت المواد الموزعة رديئة، وأثارت شكاوى المواطنين غير أنهم يرون فيها أهون الشرين. وازدادت مؤخرا شكاوى المواطنين من أعضاء مجلس النواب بسبب عدم تشريعهم لقوانين ترفع من مداخيل الفقراء، وتحل مشاكلهم، حسب هؤلاء المواطنين.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
28
الجيش التركي يستعجل إطلاق قمر صناعي لتعقب "الكردستاني"
الخليج
قالت مصادر حكومية ان الهيئة العليا للصناعات العسكرية التركية قد أوصت بالاستعجال في اطلاق قمر صناعي تركي لأغراض عسكرية، مهمته مراقبة تحركات عناصر الكردستاني في جنوب شرق البلاد وشمال العراق. كما أوصت الهيئة بتصنيع بندقيات متطورة لعناصر الجيش، بالاضافة لصواريخ باليستية يصل مداها الى 200 كم، ويأتي القرار التركي هذا في اطار سلسلة التدابير التي تتخذها الحكومة للقضاء على عناصر الحزب المحظور داخل تركيا وفي شمال العراق حيث تضطر انقرة للاستنجاد بواشنطن التي تمدها بالمعلومات الاستخباراتية عن تحركات عناصر الحرب في شمال العراق.من ناحية اخرى اشار رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الى اهمية الدعم الدولي لأنقرة في حربها ضد عناصر حزب العمال الكردستاني المحظور داخل تركيا وفي شمال العراق واعتبر ذلك شرطا اساسيا لتحقيق اهدافها في القضاء على الحزب.وتطرق اردوغان الى نجاح حكومته في السياسة الخارجية ايضا، وقال ان الكثير من الدول بدأت تؤيد الموقف التركي في قبرص، وأشار الى اهمية قرار دمشق في بدء رحلات بحرية بين اللاذقية وميناء ماغوسا القبرصي التركي وتوقع للاردن ايضا ان يلقى خطوات مماثلة مع جمهورية قبرص التركية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
29
اعتقال مشتبه فيه بمذبحة الأيزيديين قرب الموصل
الوطن الكويتية
ذكر ضابط كبير في الجيش العراقي أن قوات الجيش اعتقلت قياديا بارزا في ما يسمى »دولة العراق الاسلامية« يشتبه في أنه يقف وراء المذبحة التي راح ضحيتها 23 من أتابع الطائفة الايزيدية في ابريل الماضي قرب مدينة الموصل بشمال العراق.وقال آمر اللواء الرابع للجيش العراقي العميد نور الدين حسين الخميس للوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) ان »قوة تابعة للواء الرابع من الفرقة الثانية التي تتمركز بالموصل اعتقلت منتصف الليلة الماضية قياديا بارزا في دولة العراق الاسلامية يدعى حاتم سلطان الحديدي الملقب بأبي علي والمسؤول عن قتل 23 عاملا ايزيديا في عملية أمنية ناجحة في حي الزهراء شمال شرقي الموصل«.وأضاف حسين: »كما أسفرت العملية عن ضبط بندقية كلاشنكوف كانت بحوزة القيادي«.

ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
30
17 قتيلاً وجريحاً بهجوم إرهابي في ديالى
الاتحاد الاماراتية
لقي 8 من عناصر البشمركة مصرعهم وأصيب 9 آخرون بهجوم شنته مجموعة إرهابية على أحد مواقعهم في النواحي الشمالية لمحافظة ديالى المضطربة أمس. وأوضح وكيل وزارة البشمركة في حكومة إقليم كردستان جبار ياور أن الضحايا السبعة عشر قتلوا وجرحوا عندما هاجمت قوة من الإرهابيين موقعا تابعا للفرقة الأولى قرب بلدة خانقين على بعد 120 كم شمال شرق بغداد، مبيناً أن المواجهات استمرت أكثر من ساعتين واستخدمت خلالها مختلف أنواع الأسلحة وأسفرت أيضا عن مقتل 3 من المهاجمين.إلى ذلك، قال مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين إن مسلحين قتلوا مساء أمس الأول ضابطا برتبة رائد في جهاز الأمن التابع لحكومة كردستان في طوز خورماتو شرق تكريت. وذكرت الشرطة العراقية أن 5 مدنيين أصيبوا جراء انفجار عبوة ناسفة في حي المثنى شرق بغداد. كما أصيب الشيخ حسين الدهلكي وهو عضو سابق عن كتلة الائتلاف الشيعي في المجلس المحلي لمحافظة ديالى وزوجته بجروح بالغة جراء انفجار عبوة وسط بعقوبة. كما ذكرت شرطة محافظة واسط أن مسلحين قتلوا امرأة امام منزلها غرب الكوت دون معرفة الدوافع وراء قتلها. من جهته، ذكر مدير شرطة نينوى اللواء واثق الحمداني أن قوة من الشرطة اعتقلت قياديين اثنين في ما يسمى بـ''دولة العراق الاسلامية''. كما اعتقلت 37 شخصا للاشتباه بانتمائهم لجماعات مسلحة في عملية أمنية في الموصل. وفي كركوك، قالت الشرطة إن قوة مشتركة عراقية أميركية اعتقلت 3 أشخاص مشتبه في كونهم مسلحين وضبطت كمية كبيرة من الأسلحة خلال عملية دهم وتفتيش في قرية الفتحة التابعة لناحية الرشاد. وفي السياق، أفاد ضابط رفيع في الجيش العراقي أن قواته اعتقلت قياديا بارزا في ما يسمى ''دولة العراق الاسلامية'' ويدعى حاتم سلطان الحديدي يشتبه في أنه يقف وراء المذبحة التي راح ضحيتها 23 من أتباع الطائفة الايزيدية قرب الموصل في أبريل الماضي. الى ذلك، أكدت وزارة الدفاع العراقية أن قواتها قتلت 9 إرهابيين واعتقلت 49 شخصا بينهم 13 من المطلوبين في عمليات متفرقة بالعراق خلال اليومين الماضيين.

ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
31
الابتزاز وسيطرة المسلحين يهيمنان على محطات توزيع النفط الأبيض
راديو سوا
يتعرض كثير من المواطنين العراقيين إلى ابتزاز بعض الجهات التي أخذت دور الوسيط في إيصال مادة النفط الأبيض إلى بيوتهم، ولا سيما أن محطات التوزيع الحكومية باتت تحت سيطرة مجاميع مسلحة. وبات من النادر أن يعترض المواطن العراقي عندما يتسلم حصته من مادة النفط الأبيض وقد اجتزأ منها خمسة ليترات أو أكثر في بعض الأحيان من جانب الوسيط الذي يستطيع دخول محطة التوزيع خلافا لسوام من المواطنين الذين يطول إنتظارهم أمام تلك المحطات ولا يحصلون بعد ذلك على حصتهم من النفط. وعلى الرغم من ذلك أكد الناطق الإعلامي لوزارة النفط عاصم جهاد بأن الوزارة استطاعت تحقيق نسبة عالية من توزيع مادة النفط الأبيض بمساعدة المجالس البلدية.

ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
32
كريستيان ساينس مونتور: "أمريكا تدفع بالعراق نحو بناء الوحدة: غيتس يناشد بغداد بتحقيق تقدم بشأن عدد من القضايا، من بينها الوظائف والخدمات"...
Christian Science Monitor
، كتب هاوارد لافرانشي مقالاً نشرته صحيفة كريستيان ساينس مونتور تحت عنوان "أمريكا تدفع بالعراق نحو بناء الوحدة: غيتس يناشد بغداد بتحقيق تقدم بشأن عدد من القضايا، من بينها الوظائف والخدمات"، ذكر فيه أن إدارة بوش تضغط على القادة العراقيين للاستفادة من الهدوء والتراجع النسبي في أحداث العنف، للتحرك بخطى أسرع باتجاه المصالحة الوطنية، مبيناً أن نجاح المهمة الأمريكية في العراق مرهون في نهاية المطاف بهذه المصالحة، وأن الولايات المتحدة تريد من الحكومة العراقية بزعامة نوري المالكي اتخاذ الخطوات الملموسة للتخفيف من حدة التوتر الطائفي، قبل أن تبدأ القوات الأمريكية، التي نجحت مؤخراً في السيطرة على العنف، من الإنسحاب بأعداد كبيرة. ويذكر لافرانشي أن وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس قام بزيارة لمدينة الموصل في شمال العراق وتوجه بعدها لزيارة بغداد يوم الأربعاء للوقوف بنفسه على سير العمليات الحربية والتقى مع المالكي للضغط عليه لإظهار تقدم بشأن عدد من القضايا مثل حل للصراع الطائفي والمذهبي الشائك على السلطة والذي يطال حتى الوظائف والخدمات. ويلفت لافرانشي إلى أن الأغلبية الديمقراطية في مجلسي الكونغرس تريد الربط بين طلبات التمويل الإضافي للحرب وبين إحراز تقدم سياسي في العراق. ويختتم لافرانشي مقاله بصحيفة كريستيان ساينس مونتور بالإشارة إلى استعانة القوات الأمريكية، بالنظر إلى عجز الحكومة العراقية المركزية بزعامة شيعية، بعشرات الآلاف من السنة لضمان الأمن والنظام في مدنهم وقراهم، جاء معظمهم من جماعات التمرد سابقاً ممن كانوا يشهرون سلاحهم في وجه قوات الأمن التابعة للحكومة المركزية وفي وجه القوات الأمريكية، والذي كان الخيار الوحيد أمام القوات الأمريكية لتهدئة هذه المناطق بالنظر لعدم قدرة الحكومة المركزية عن العمل، في حين يذكر المحللون أن نسبة ضئيلة فقط من تلك القوات السنية هي التي تم تعيينها ضمن قوات الأمن الوطنية العراقية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
33
نيويورك تايمز: "ميزانية الرئيس الحربية المثيرة للإنتقادات
The New York Times
نشرت صحيفة نيويورك تايمز إفتتاحية اليوم تحت عنوان "ميزانية الرئيس الحربية المثيرة للإنتقادات"، حذرت فيها من مغبة محاولة الرئيس بوش (والتي وصفتها بالبطة العرجاء) إصلاح السمعة المالية للحزب الجمهوري التي تضررت كثيراً بسبب الاستنزاف لتمويل الحرب على الإرهاب. وتلفت الصحيفة إلى أن وكالة الأمن الداخلي التابعة للإدارة طلبت 3.2 مليار دولار للإنفاق على المدن والولايات المعرضة للأخطار في ميزانية عام 2009، وأن البيت الأبيض ينظر في تخفيض ذلك الطلب لأكثر من النصف ليصل إلى 1.4 مليار بإلغاء المنح المخصصة لأمن الموانئ والنقل العام. وتتهم الصحيفة بوش بأنه نسي أنه السبب في العجز والمديونية طوال السنوات السبعة له في الرئاسة بسبب إهدار المال على الحرب في العراق وسلسلة من الإعفاءات الضريبية التي كافأ بها قاعدته السياسية الميسورة الحال. وتختتم صحيفة نيويورك تايمز إفتتاحيتها اليوم موصية على الجمهوريين الطامعين في البقاء السياسي ما بعد رحيل بوش بحذو حذو بيتر كينغ، الجمهوري الأرفع منصباً في لجنة الأمن الداخلي بمجلس النواب، والذي سبق له التحذير من هذه التخفيضات الضريبية.




خامسا الاخبار القسم الثاني
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
ظاهرة الهفتي في الفرات الاوسط كما تراها وزارة الزراعه

شبكة البصرة


المرفق وثيقه رسمية صادرة من دائرة رسمية تشير الى ظاهرة خطيرة برزت في حياتنا اليومية هدفها الاساس تخريب الانتاج الزراعي وهدم البنى التحتية له وتمزيق كل ما تم بناءه في ظل رعاية الدولة لبناء قطاع زاراعي حديث ومتطور فقد اشارة الهيأة العامة للارشاد والتعاون الزراعي التابعه لوزارة الزراعه بنشرتها المعنونه - ظاهرة - بان ظاهرة الهفتي اخذت ابعاد اخطر فصار التجار يشترون المزروعات والمغروسات ويشترطون على البائع ان يتلف ويحرق ما يبيعه لهم من اشجار نخيل او غيرها امامهم حتى يتم عقد البيع وهذه الحالة حدثت في ناحيه القاسم وقضاء عفك وفي محافظتي الحلة والديوانية , حيث ان لهذه الظاهرة جملة من الاضرار الاقتصادية السلبية على الاقتصاد العراقي. فهي عملية من شانها اخراج الفلاح العراقي من البيئة الزراعية التي اعتاد عليها الى بيئة تجارية لادراية له فيها ليصيب القطاع الزراعي اخفاق وتلكؤ , كما ان هذه الظاهرة ستزيد من ازاله المغروسات او اتلافها وهي بلا شك عملية ضارة جدا بالناتج الوطني الزراعي وتضعف من معدلات هذا الناتج وتغلب المزروعات المستوردة على المزروعات المحلية في الاسواق. وهذا ما حاصل اليوم فعلا قي كل اسواق العراق من يوم بداية الشر الاحتلال الغاشم ولحد الان تحقيقا لهدف مركزي سترايتيجي لمحور الشر العدواني بكل اطيافه الحاقده القذرة كي يبقى العراق الاشم مرتبطا ارتباطا وثيقا باقتصاد تلك الدول

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
2
لجنة المادة 140 تعتمد احصاء 1957 للاستفتاء على المناطق المتنازع عليها
PUKmedia

قررت اللجنة العليا لتنفيذ المادة 140 من الدستور العراقي الدائم والخاصة بتطبيع الاوضاع في كركوك عليها اعتماد احصاء عام 1957 لاجراء الاستفتاء على مصير كركوك والمناطق الاخرى المتنازع عليها.

واوضح السيد عدنان منصور مدير مكتب المادة 140 في مدينة خانقين لموقعنا: ان وزراتي الداخلية والتخطيط العراقيتين تعملان على تنفيذ هذا القرار، ولهذا الغرض تشكلت لجنة برئاسة وكيل وزارة التخطيط.

واضاف منصور: ان الاسبوع القادم سيشهد تنفيذ المرحلة الاولى من عملية تعويض العرب الوافدين والكورد المرحلين ويبلغ عدد استماراتهم الموجودة لدى لجنة خانقين 1000 استمارة.


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
3
استشهاد 9 من عناصر البيشمركة في اشتباكات قرةتبة

PUKmedia
اعلن ناظم كركوكي آمر اللواء الـ34 لقوات بيشمركة كوردستان –كرميان- في تصريح خاص لموقعنا: ان 9 من عناصر قواتهم استشهدوا واصيب 5 بجروح جراء الهجوم الارهابي والاشتباكات التي اندلعت قبل ظهر اليوم الخميس في منطقة اللهيب بناحية قرة تبة مع مجموعة ارهابية.

واضاف كركوكي: ان قوة من اللواء كانت تقوم بعملية تمشيط في المنطقة المذكورة هاجمهم 3 إرهابيين يرتدون احزمة ناسفة وفجروا انفسهم وسطهم, ومن ثم هاجمت الجماعة الارهابية قوات البيشمركة, مما ادى الى اندلاع اشتباكات عنيفة بين الجانبين، مشيراً الى ان قواتهم تمكنت من صد الهجوم وقتل عدد من الارهابيين وان جثث 3 منهم ملقاة في منطقة الاشتباكات, بالاضافة الى مصادرة كميات كبيرة من الاسلحة والاعتدة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
4
تعرض مقر تابع الى قوة حرس اقليم كردستنان(البشمركة)الى هجوم من قبل مسلحين

اقرا برس
ذكر مصدر امنى في الجيش العراقي لمراسل وكالة (اقرا برس ) الاخبارية الى تعرض مقر تابع الى قوة حرس اقليم كردستنان(البشمركة)الى هجوم من قبل مسلحين شمال ناحية قرة تبه 110كم شمال بعقوبة ادى الى استشهاد 9 من عناصر البشمركة واصابة 7 اخريين فيما تمكنت قوات البشمركة من قتل 3 من الارهابين الذين هربوا بسيارات مدججة بالسلاح استخدمت في الاعتداء على مقر البشمركة ظهر اليوم.


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
اعتقال قيادات القاعدة فى بنى سعد واصابة شرطي باطلاق النار علية من قبل قوات التحالف عن طريق الخطأ
اقرا برس

- ذكر مصدر امنى فى ناحية بني سعد لمراسل وكالة (اقرا برس) الاخبارية الى اعتقال المدعو بشار الزيدي قيادي في تنظيم القاعدة في ضواحي خان بني سعد من قبل الجيش العراقي كما اضاف الى مقتل المدعو احمد داود الحبش القيادي في تنظيم القاعدة من قبل قوات التحالف في البساتين الزراعية شمال الناحية من قبل قوات التحالف بعملية جرت صباح اليوم .وعلى صعيد متصل ذكر مصدر امنى لمراسل وكالة اقرا برس الاخبارية في ناحية بني سعد جنوب غرب بعقوبة الى مقتل 3 من المسلحين بقصف مروحية امريكية لمنزل يتحصن فيه مسلحين في قرية عرب الشيخ في شمال ناحية بني سعد.
والى المقدادية حيث ذكر مصدر امنى لمراسل وكالة (اقرا برس )الاخبارية اصابة شرطي باطلاق النار علية من قبل قوات التحالف عن طريق الخطا في قرية سريحة في شرق المقدادية .



ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
منحوتة أثرية تجلب 57 مليون دولار في مزاد في سوثبي
رويترز
- باعت دار سوثبي للمزادات منحوتة أثرية صغيرة تعود لحضارة بلاد ما بين النهرين مقابل 57 مليون دولار وهو سعر قياسي لأي منحوتة أو قطعة أثرية بيعت في مزاد.

ويبلغ طول المنحوتة واسمها (لبؤة جينول) 8.3 سنتيمتر ونحتت في حجر جيري ابيض قبل خمسة آلاف سنة في بلاد ما بين النهرين مهد الحضارة بين نهري دجلة والفرات والتي يقع معظمهما الآن في العراق الحديث وايران. وقالت دار سوثبي ان هذا العمل الفني يعتبر واحدا من آخر التحف الرائعة من ذلك العصر التي يملكها أفراد.

ولم يكشف النقاب عن هوية المشتري.

وقالت سوثبي ان السعر البالغ 57.16 مليون دولار تجاوز الرقم القياسي السابق لعمل فني منحوت بيع في مزاد وهو منحوتة (دورا مار) للفنان الاسباني الشهير بيكاسو والتي بيعت مقابل 29.16 مليون دولار في نوفمبر تشرين الثاني.

والرقم القياسي السابق لعمل فني اثري كان 28.6 مليون دولار ودفع في شراء منحوتة برونزية عمرها 2000 عام في يونيو حزيران الماضي.

ومنحوتة لبؤة جينول عرضت للبيع عن طريق صندوق ائتماني انشأه حائزها اليستر برادلي مارتن وزوجته اديث اللذين اشترياها في عام 1948. وقالت سوثبي ان حصيلة البيع ستستفيد منه هيئة خيرية.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
7
الجيش العراقي يستلم شحنة من بنادق ام 16 وام 4
قيادة قوات المتعددة الجنسيات مكتب العلاقات العامة ، قاعدة فينيكس
استلم مستودع ذخيرة التاجي الوطني شحنة من بنادق ام 16 و ام 4 عن طريق برنامج شراء الاسلحة الاجنبية مؤخرا .

استلم مستودع ذخيرة معسكر التاجي للجيش العراقي شحنات عدة من التجهيزات للابقاء على عمل الجيش سهلا . ويحتوي المستودع على الملابس العسكرية والتجهيزات والذخائر والعجلات وقطع الغيار .

قال العقيد الامريكي مايكل سكاردون من قيادة قوات المتعددة الجنسيات لانتقال الملف الامني في العراق وهو رئيس مكتب المساعدة الامنية " ان المئات من البلدان تشتري التجهيزات والمعدات من الولايات المتحدة الامريكية" واضاف " ان العراق من الزبائن الجدد وانهم يستخدمون مالهم لشراء المواد التي تلبي احتياجاتهم" .

ان عملية شراء الجيش العراقي التجهيزات للابقاء على الجاهزية للعمل هو حدث مهم جديد في اعتماد العراق على نفسه .

فهم آمر معسكر التاجي المقدم علي اهمية دعم القوات المسلحة في الحصول على التجهيزات وجعل العملية على المسار الصحيح .

قال المقدم علي " ان الحكومة العراقية مهتمة في تقوية الجيش العراقي لهزم الارهاب " واضاف " لدينا الكثير من الاجراءات لايصال المواد الى الجنود ، ولكنها جديرة لحماية الجنود " .

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
8
القبض على المشاركيين في الاحداث الشعبانية في كربلاء

بنت الرافدين

اعلن مصدر مسؤول في الجيش العراقي في كربلاء ان قواته، إعتقلت يوم امس الأربعاء، شخصين مطلوبين للأجهزة الأمنية لضلوعهما في أعمال العنف التي شهدتها المدينة خلال الزيارة الشعبانية قبل أربعة أشهر.

وأوضح ان قواته تلقت معلومات استخباراتية عن تواجد الشخصين في مدينة كربلاء فقامت بمداهمة منزليهما في حي رمضان (3 كم جنوب غرب كربلاء) وحي الطاقة (4 كم غرب كربلاء) واعتقلتهما.

وبين ان المعتقلين متهمان بعمليات قتل خلال المواجهات المسلحة التي إندلعت بين القوات الأمنية ومسلحين في كربلاء في الثامن والعشرين من آب أغسطس الماضي أثناء الزيارة الشعبانية أسفرت عن استشهاد وجرح المئات من الزوار.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
9
حكومة المالكي تطلق مشروع جديد ( العفو والامان) لأطلاق سراح المعتقلين ومنح الامان للمطلوبين

المرصد العراقي
علم المرصد العراقي من مصادر رسمية أن هناك دراسة للإفراج عن المعتقلين معدة من قبل حكومة المالكي. الدراسة التي أعدت تحت عنوان ( العفو والامان) قسمت المعتقلين على درجات متفاوتة.المصادر الرسمية ذكرت انه يوجد حاليا اكثر من 40 الف معتقل في سجون متعددة، 25 الف منهم تحت سيطرة القوات الامريكية، والمتبقي تحت أمرة الحكومة العراقية. ان قوات التحالف تعمل بشكل متسارع لأطلاق سراح المعتقلين، وانه بالقريب العاجل سيتم الافراج عن 7000 معتقل في السجون الامريكية. وكشفت مصادر رسمية ان حكومة المالكي قسمت المعتقلين والمطلوبين في خطة ( العفو والامان) بالدرجات التالية:
معتقلين عليهم تأشيرات امنية خاصة سوف يتم بالافراج ويتم منحهم الامان خلال فترات زمنية محددة.
معتقلين ليس عليهم تاشيرات امنية سوف يطلق سراحهم.
مطلوبين عليهم القاء قبض لكن عليهم تزكية من زعماء عشائر الصحوة هؤلاء سيمنحون الامان والعفو.
مطلوبين ضمن مواصفات معينة ولكن ليس بعناوينهم شخصية(مثل كل من حمل السلاح في الفترة السابقة ) هؤلاء سيتم منحهم الأمان .
المحكومين بالصفة القطعية خصوصا المدانين بجرائم الارهاب والابادة البشرية هؤلاء لا تستطيع الحكومة ان تعفو عنهم لوجود نص دستوري يمنع إطلاق سراحهم.
هذا وقد كشفت مصادر مقربة من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عن اعتزامه إصدار عفو عام سيشمل عدة آلاف من المعتقلين لدى القوات متعددة الجنسية والقوات الامنية العراقية ممن لم تثبت ادانتهم

وأشارت المصادر، في تصريحات لوكالة (آكي) الايطالية للأنباء، إلى أن "هذا العفو العام، الذي سيشمل جميع المعتقلين الذين لم يثبت تورطهم بعمليات تفجير او قتل، لن يشمل أعضاء تنظيم القاعدة الارهابي الذين ارتكبوا اعمالا اجرامية بحق الأبرياء". وقالت إن استعدادات رئيس الوزراء العراقي في هذا الاتجاه تاتي استكمالا لجهود الرئيس جلال الطالباني ونائبه طارق الهاشمي فضلا عن لجنة المصالحة الوطنية في البرلمان لبلورة اصدار القانون بالتزامن مع حلول عيد الأضحى

وذكرت المصادر بأن "إصدار مثل هذا العفو العام يحتاج الى قانون خاص سيتم اعداد الخطوط العامة له خلال الايام القليلة القادمة بالتعاون بين ممثلين عن الرئاسات الثلاث الجمهورية والوزراء ومجلس النواب"، وأكدت "إجراء عدة لقاءات بين مسئولين في الحكومة، انتدبهم المالكي، وضباط كبار في القوات متعددة الجنسية للأتفاق على والتنسيق معها تمهيدا لاعلان العفو العام خاصة وان السواد الاعظم من هؤلاء المعتقلين هم في معتقلي ابو غريب غربي بغداد وبوكا" جنوب البصرة المرصد العراقي

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
10
أمريكا: العراق سيمتلك قدرة جوية هجومية محدودة

رويترز

قال القائد العسكري الامريكي المكلف باعادة بناء القوات الجوية العراقية يوم الاربعاء ان القوات الجوية العراقية الجديدة ستكون قادرة على ضرب أهداف للمرة الاولى في العام القادم عندما تحصل على طائرات من الولايات المتحدة.
وقال البريجادير جنرال روبرت ألاردايس أيضا ان من غير المرجح أن يستعيد العراق أيا من عشرات المقاتلات التي أرسلها الى ايران في العام 1991 لتفادي تدميرها.

وقال ألاردايس ان القوات الجوية العراقية زادت بدرجة كبيرة عدد الطلعات التي تنفذها كل أسبوع لتصل الى 290 طلعة الاسبوع الماضي بعدما كان معدلها 30 طلعة في الاسبوع في يناير كانون الثاني.

ويسير أسطول العراق المكون من 60 طائرة ذات أجنحة ثابتة وهليكوبتر طلعات نقل جوي واستطلاعي لكن القوة الجوية لم تنفذ أي طلعة قتالية مهمة منذ بدأ الجيش الامريكي المساعدة في اعادة بناء تلك القوة المنهارة في عام 2004.

وقال ألاردايس في مقابلة مع رويترز "اذا كنت تتحدث عن القدرة على اطلاق سلاح متحرك من منصة طائرة ذات جناح ثابت فانهم سيملكون قدرة محدودة العام المقبل."

ولم يعط تفاصيل أخرى سوى أن الطائرات ستأتي من الولايات المتحدة.

وقال ألاردايس "اذا كنت تتحدث عن طائرات مقاتلة تساهم في دفاعهم الجوي فان هذه المسألة ستستغرق سنوات" مضيفا أن طائرات العراق الثماني عشرة الهليكوبتر روسية الصنع من طراز مي-17 لديها بعض القدرات الهجومية بما في ذلك الصواريخ.

وذكر موقع جلوبال سيكيورتي دوت أورج للمعلومات الامنية انه في وقت من الاوقات كانت القوات الجوية العراقية تضم نحو 750 طائرة معظمها مقاتلات سوفيتية وفرنسية الصنع وقاذفات وطائرات تدريب مسلحة وكانت تعتبر سادس أكبر قوة جوية في العالم.

وأرسل نحو نصف هذا الاسطول الى ايران لتفادي تدميره قبل حرب الخليج في عام 1991. وما بقي تم تدميره خلال الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لاسقاط صدام حسين في عام 2003.

ويتكون الاسطول الان بشكل رئيسي من طائرات نقل من طراز هيركوليس سي-130 وتشكيلة من طائرات استطلاع صغيرة ثابتة الاجنحة ومروحيات مي - 17 و16 هليكوبتر فيتنامية من طراز هوي أعيد تجهيزها.

وقال الفريق كمال البرزنجي قائد القوات الجوية العراقية في أغسطس اب انه لايزال يأمل أن تعيد ايران بعض تلك الطائرات العراقية التي أرسلت اليها لكن ألاردايس قال ان ذلك ليس مرجحا وأن الطائرات ستكون غالبا في حالة سيئة.

وقال "شعوري أن ذلك لن يحدث. وأتخيل أنها لن تساوي الكثير."

ويعتمد العراق على طائرات هليكوبتر ومقاتلة أمريكية لدعم قواته البرية نظرا لعدم امتلاكه قدرات هجومية بعد.

ومعالجة هذا الخلل تعتبر جزءا مهما من معركة محاربة التمرد التي ستسمح في النهاية للقوات الامريكية بتسليم المسؤولية الامنية للعراقيين ومن ثم مغادرة العراق.

وانخفض العنف الى أقل مستوياته خلال عامين تقريبا بعد اكتمال نشر قوة "اضافية" من 30 ألفا من القوات الامريكية في منتصف يونيو حزيران ومع تزايد استخدام وحدات الشرطة المحلية التي شكلها بدرجة أساسية شيوخ قبليون من العرب السنة.

ويتوقع ارتفاع أعداد الموظفين ارتفاعا كبيرا مع تنامي حجم أسطول القوات الجوية العراقية.

وشكلت القوات الجوية من نحو ألف موظف بينهم 100 طيار في وقت سابق هذا العام. وتضاعف عدد الطيارين تقريبا منذ ذلك الحين رغم أن ألاردايس شكك في امكانية تحقيق العدد المستهدف في عام 2007 ليصل الى 2900.

وقال "هدفنا الوصول الى 6000 بنهاية العام المقبل."

وبدأ برنامج جديد للملاحين الشبان هذا العام. ولايزال طيارو عهد صدام العمود الفقري للقوات الجوية.

وقال ألاردايس انه تمت الموافقة على اعادة 36 طيارا سابقا الى القوات الجوية هذا الاسبوع. وأضاف أن معظم هؤلاء العائدين من الضباط والطيارين تتراوح أعمارهم بين 42 و43 عاما.

وقال ألاردايس "نحن نعيد الاشخاص القدامى لمحاربة التمرد الان ولتحمل العبء على مدى السنوات القليلة القادمة ولكن المستقبل للجيل المقبل."


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
قادة عسكريون امريكيون يطالبون بزيادة القوات في الموصل لمطاردة فلول القاعدة

البروج

طالب القادة العسكريون الأمريكيون خلال اجتماعهم مع جيتس الأربعاء في الموصل زيادة القوات في شمال العراق لمواجهة الهجمات المتزايدة للارهابين المنتمين الى تنظيم القاعدة فروا إلى الشمال هربا من ضغوط الخطط الأمنية في العاصمة بغداد والمناطق المحيطة بها. كما طالب القادة الأمريكيون بإعادة 1400 جندي عراقي إلى الشمال كانوا قد نقلوا إلى بغداد لتنفيذ الخطة الأمنية التي بدأ تنفيذها في فبراير/شباط الماضي.
وقال الكولونيل توني توماس نائب قائد القوات الأمريكة في شمال العراق للصحفيين المرافقين للوزير الأمريكي إن الجيش الأمريكي يحتاج إلى المزيد من الوحدات القتالية لتعزيز الأمن والاستقرار في الموصل وسامراء ومحافظة ديالى.
ولم يكشف القائد الامريكي عن العدد الذي تحتاجه قواته في الشمال لكنه أشار إلى ان المشاورات مستمرة بين القادة العسكريين لاتخاذ قرار نهائي بهذا الشأن.
وقد أكد وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي أنه ناقش مع جيتس متطلبات رفع مستوى التدريب للجيش العراقي، وقال إن الحكومة العراقية تبذل اقصى جهده في هذا المجال خاصة في مجال توفير المعدات وبناء نظام قيادة قوي.
من جهته أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي للوزير الأمريكي خلال اجتماعهما في بغداد أن القوات العراقية وصلت إلى مستوى متقدم من التدريب واثبتت قدرتها على مواجهة من وصفه بـ "الإرهاب والمجرمين



ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
12
تقليص عدد منافذ الدخول والخروج في مدينة الفلوجة
وكالة يقين

ذكر مصدر في الشرطة الحكومية بمدينة الفلوجة في محافظة الانبار الخميس ان القوات الحكومية قلصت عدد المنافذ في الفلوجة
وقال مصدر في الشرطة الحكومية رفض الكشف عن اسمه لوكالة اليقين ان الاجهزه الامنية في مدينة الفلوجة قلصت عدد منافذ الفلوجة والتي تستخدم لدخول وخروج المواطنين موضحا ان عدد المنافذ اصبح اثنين بدلا من ثلاثة بعد ان الغي منفذ الدخول الشمالي من جهة ناحية الصقلاوية
واوضح المصدر ان منافذ الفلوجة قلصت الى منفذي الفلوجة الشرقي والغربي فقط حيث يسمح لدخول وخروج المواطنين والمركبات بعد عمليات تفتيش دقيقة وفي الصعيد ذاته اكد المصدر ايضا ان العمل ببناء سور حول مدينة الفلوجة سوف يتم المباشرة به الاسبوع القادم موضحا ان السور الترابي سيكون بارتفاع ثلاثة امتار معزيا السبب بانشاء السور للحد من دخول الاسلحة والمسلحين الى مدينة الفلوجة
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
13
هجوم مباغت للمقاومة في ديالى يحصد ارواح 9 من عناصر البيشمركة الكردية
وكالة حق

افاد مراسل وكالة حق في محافظة ديالى نقلا عن شهود عيان ان مجموعة مسلحة من المقاومة العراقية نصبت كمينا مسلحا لدورية من قوات البيشمركة الكردية في احدى المناطق التابعة لقضاء خانقين وتمكنت من قتل واصابة اكثر من20 عنصرا من هذه القوات .

وقال ان الكين كان مباغتا وتميز بالدقة العالية واسفر عن مقتل تسعة من عناصر البيشمركة التابعين للفوج الاول من الواء الرابع بينهم ثلاثة ضباط برتب مختلفة وجرح اكثر من ( 11) اخرين جروح معظمهم غاية في الخطورة مما يرجح ارتفاع حصيلة القتلى جراء الهجوم الذي وقع في منطقة ( قره تبة ) التابعة لقضاء خانقين شمال شرق بعقوبة .

واضاف ان الهجوم الذي استخدمت فيه الاسلحة الرشاشة الخفيفة والمتوسطة كان ضاريا ولم ترد اي معلومات عن سقوط خسائر في صفوف المهاجمين الا بعض المصادر اكدت سقوط ثلاث قتلى بين المجموعة التي نفذت الهجوم وانسحبت الى جهة مجهولة ونقلت معها جثث ضحاياها .

وهذه ليست المرة الاولى التي تتعرض فبها قوات البيشمركة الكردية المتعاونة مع الاحتلال في قضاء خانقين لهجمات منظمة من عناصر المقاومة العراقية والتي تكبدت فيها خسائر جسيمة و التي دائما مايتم التستر عليها من قبل السلطات الحكومية في كردستان وبغداد وكان اخرها الهجوم الذي وقع مطلع الشهر الماضي في منطقة السعدية بحزام ناسف وسيارة مفخخة وراح ضحيته اكثر من تسعين قتيل وجريح من عناصر البيشمركة فيما قالت حينها المصادر الحكومية ان تسبب بمقتل عنصرين من البيشمركة وجرح 12 اخرين .
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
14
مقتل صبي وجرح اخر بانفجار قنبلة عنقودية في الرطبة
وكالة يقين
قتل صبي وجرح آخر في انفجار قنبلة عنقودية في الصحراء الغربية جنوب مدينة الرطبة مساء اليوم الخميس.

وقال مصدر امني اليوم الخميس:"ان الحادث وقع خلال رعيهما الاغنام ،حيث كانت القنبلة موجودة بين الاعشاب".

واضاف انه :" بالرغم من التحذيرات المستمرة للمواطنين والبدو الرحل بعدم حمل او الاقتراب من اجسام غريبة الا ان تلك الحوادث المؤلمة مازالت مستمرة".

يذكر ان منطقة الصحراء الغربية تعج بالقنابل العنقودية التي يعود تاريخ وجودها الى عام1991.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
15
اين الحقيقة في اختفاء مسعود البرزاني
وكالة حق
نفى نجيرفان برزاني رئيس وزراء ما يسمى بحكومة اقليم كردستان العراق الانباء التي تداولتها وسائل الاعلام مؤخرا عن تعرض مسعود البرزاني لمحاولة اغتيال على يد احد حراسه الشخصيين وانه يتلقى العلاج حاليا في اسرائيل .

وقال نجيرفان في تصريحات صحفية اننا نحن ايضا سمعنا بهذا الخبر، فمنذ مدة تداولت صحف ومواقع على الانترنت هذا الخبر، وما اود قوله بهذا الصدد، هو ان هذا الخبر عار من الصحة تماما، وانه بكل خير، وليس هناك اية محاولة اغتيال بالشكل الذي تحدثت عنه وسائل الاعلام، ولا بأي شكل آخر مؤكدا ان مسعود البرزاني ذهب الى الخارج لمعالجة اسنانه لكنه لم يحدد الدولة التي توجه اليها البرزاني لمعلجة اسنانه على حد زعمه .

والجدير بالاشارة ان صحفا اسرائيلة هي من سربت معلومات عن وصول مسعود البرزاني الى احدى المستشفيات الاسرائيلية لتلقي العلاج بعد اصابته بجروح خطيرة اثر محاولة اغتيال تعرض لها واطلق فيها احد حراسه الشخصيين النار عليه قبل ان يقوم حراس اخرون بقتله وقد قالت مصادر مطلعة ان مطلق النار هو احد اقاربه


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
16
تدمير (همر) أمريكية بانفجار عبوتين شرق وجنوبي بغداد
وكالة يقين

ذكر مصدر في الشرطة الحكومية إن إنفجار عبوة ناسفة، الخميس، في منطقة جسر ديالى شرقي بغداد أسفرت عن تدمير عربة من نوع همر

وذكر المصدر أن العبوة الناسفة "كانت مزروعة على جانب أحد الطرق في منطقة (جسر ديالى)، وإنفجرت قبل ظهر اليوم (الخميس)، ما أدى إلى تدمير همر تابعة للقوات الاحتلال الامريكي."
وذكر مصدر آخر في الشرطة الحكومية أن عبوة ناسفة أخرى " انفجرت، ظهر الخميس، في منطقة ( البياع) جنوبي بغداد، لدى مرور دورية للقوات الاحتلال الأمريكية كانت تجوب المنطقة"، موضحا أن الإنفجار اسفر عن تدمير عجلة أمريكية من نوع (همر) بشكل جزئي
ولم يتسن معرفة على الفور معرفة ما إذا كان الإنفجار أدى إلى حدوث إصابات بين جنود الاحتلال الأمريكي

ولم يصدر عن الاحتلال اي تعليق حول الحادثين
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
17
قائد شرطة حماية بغداد يجهز مليشيا المهدي بالمال والسلاح بنحو منتظم
وكالة حق
كشف احد الحراس الشخصيين لقائد قوات شرطة حماية بغداد اللواء علي الياسري لوكالة حق بان الياسري يبعث بين الحين والاخر بكمية من السلاح والمال لمكاتب مليشيا المهدي ضمن وجبات منتظمة ومنسقة مع بعض من معاونيه .
وذكر المصدرنفسه المقرب من الياسري انه وفي حادثة اخرى رغم المساعدات التي كان يقدمها مدير جوازات مدينة الثورة لمليشيا المهدي الا انهم نصبوا له كمينا واختطفوه بسبب سوء تفاهم وقع بينهم الا ان الاقدار شاءت ان يمرو في احدى نقاط التفتيش على هيئة زفة عرس وشك عناصر النقطة بالامر كون جميع موكب العرس كانوا من الشباب فتم تفتيش السيارات وعثر على مدير الجوازات المختطف في صندوق احدى السيارات وتم التعرف عليه والقي القبض على تلك المجموعة الا ان الخبر اذيع في حينها على قناة العراقية بصورة ثانية ولم يذكروا اي شي عن المجموعة التي تم اعتقالها والتي علمنا انه تم اطلاق سراح جميع عناصرها بعد وقت قصير من اعتقالهم. وتكشف هذه المعلومات زيف ادعاءات حكومة المالكي حول محاربتها للمليشيات الطائفية مثلما تكشف ايضا تغلغل هذه المليشيات بنحو خطير في مفاصل الاجهزة الامنية والقوات الحكومية بمختلف تشكيلاتها .

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
18
الاحتلال يحاصر الصينية .. وتدمير آلية أمريكية في بيجي
مفكرة الإسلام
واصلت قوات الاحتلال الأمريكية حصارها لمدينة الصينية شمالي بغداد، ولم تسمح لقوافل المساعدات بالدخول للبلدة، ولا لأهل البلدة بالخروج، فيما دمرت آلية أمريكية في بيجي القريبة من الصينية.
وقال حسين محجوب الذي كان رئيسًا للمجلس المحلي للبلدة ـ قبل أن يستقيل هو وجميع أعضاء المجلس الأسبوع الماضي ـ : إن قوات الاحتلال تحاصر بلدة الصينية منذ يوم الثلاثاء وتمنع الجميع من الدخول إليها أو الخروج منها.
ونقلت مصادر صحفية عن "فائق حويش" العقيد بالشرطة العراقية قوله: إن قوة الشرطة والمجلس البلدي لا يعملان، والناس يشكون من نقص المواد الغذائية والوقود حيث تمنع القوات الأمريكية دخول تلك المواد المدينة.
محاولات أمريكية لإذلال أهل الصينية:
وأظهرت لقطات تلفزيونية طابورًا من الشاحنات تحمل فاكهة وخضراوات وغيرها من المواد الغذائية تقف على أحد الطرق خارج الصينية البالغ عدد سكانها نحو 50 ألفًا أغلبهم من السنة بينما كانت طائرة هليكوبتر أمريكية تحلق فوقها.
وقال باسم القيسي العضو بهيئة علماء المسلمين: إنهم لا يزالون ينتظرون السماح لهم بالدخول، وإنهم أجروا مفاوضات مطولة مع الأمريكيين، غير أنه قال: إن من الواضح أن قوات الاحتلال الأمريكية تهدف إلى إذلال أهل الصينية.
ولم يعرف الأسباب وراء هذا العدوان الأمريكي على البلدة، سوى أن مسلحين هاجموا دورية أمريكية في البلدة بقنبلة زرعت على جانب أحد الطرق يوم السبت الماضي.
تدمير آلية أمريكية في بيجي:
على صعيد آخر، دمرت آلية أمريكية من نوع همر جراء انفجار عبوة محلية الصنع كانت مزروعة على جانبي الطريق في بلدة بيجي التي تبعد 15 كيلومترًا عن مدينة الصينية.
وذكر شهود عيان أن العبوة الناسفة انفجرت لدى مرور القافلة الأمريكية، ما أدى إلى تدمير الآلية بشكل كبير ومقتل وإصابة جميع من على متنها.
وقد شوهدت الطائرات الأمريكية وهي تقوم بنقل الجثث والجرحى من مكان الانفجار.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
19
لجنة تنسيق الاحزاب ترفض مجالس الصحوة في المدحتية جنوب الحلة

موسوعة النهرين
رفضت لجنة تنسيق الاحزاب في المدحتية تشكيل مجالس صحوة في عشائر الناحية لتفعيل قوة القانون واحترامه.
وذكر السيد فاضل عبد زيد رئيس المجلس البلدي في ناحية المدحتية لـ( موسوعة النهرين ) ان لجنة تنسيق الاحزاب وخلال اجتماعها الذي رعاه المجلس البلدي قررت تفعيل قوة القانون واحترامه ورفض تشكيل مجالس صحوة في الناحية وعشائرها وذلك لوجود قوات الشرطة والجيش كافية لحماية المدنية واستتباب الامن فيها.
واضاف ان لجنة تنسيق الاحزاب تتكون من جميع الاحزاب في الناحية .

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
20
وفد من مجلس محافظة كربلاء يزور تركيا
PUKmedia
قال رئيس لجنة الماء في مجلس محافظة كربلاء اليوم الخميس ان وفدا من المجلس قام بزيارة إلى تركيا لعقد اتفاقية شراء أنابيب خاصة بنقل ماء الصالح للشرب.

وأضاف كاظم جواد الصافي "قام الوفد بزيارة شركة (حاملجة) التركية المتخصصة بصناعة الأنابيب للاطلاع على الفحوصات المختبرية مثل فحص الشد للمادة التركيبية والانضغاط والنضوح وفحص مواد الأنبوب من ناحية تأثره بالمواد الكيمياوية"، موضحا "لأهمية التأكد من هذه الفحوصات لعلاقتها مع طبيعة ارض المحافظة".

وبين الصافي "اخترنا الشركة المذكورة لتمتعها بمزايا عديدة منها إمكانية تحديد قطر الأنبوب وطوله وسهولة استخدامه إضافة إلى خفة وزنه وإمكانيته على تحمل الصدمات الخارجية".

ومن جانب آخر قال محافظ كربلاء الدكتور عقيل الخزعلي اليوم الخميس "ان الحكومة المحلية قامت بجهود كبيرة لاستحصال أموال إضافية للمحافظة"، وبين الخزعلي "توجت هذه الجهود بتخصيص منحة مالية قدرها (50) مليون دولار إضافية لإعمار المحافظة.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
21
مرتزقة ألمان أيضاً في العراق!
مؤسسة العراق للاعلام والعلاقات العامة
يشاركون في حرب العراق من الأبواب الخلفية رغم معارضة ألمانيا للحرب ورفضها إرسال عسكريين لبغداد

برلين سمير عواد: ألقت جرائم القتل التي قامت بها شركة المرتزقة الأمريكية (بلاك ووتر) أي المياه السوداء بالعربية،ضد مدنيين عراقيين وعدم مبالاة المحاكم الأمريكية بإلزام هذه الشركة دفع تعويضات كبيرة لأقارب الضحايا العراقيين الضوء علي نشاطات المرتزقة من أنحاء العالم في العراق والتي تنشط عبر شركات في الولايات المتحدة وأوروبا في بلاد الرافدين في مهام تخفف عبء نتائج الغزو عن كاهل الاحتلال الأمريكي.
من مهامها علي سبيل المثال حماية الأشخاص. وأصبح العراق بعد الاحتلال مكانا جذابا لشركات المرتزقة وتوفر للذين يستهوون لعب دور (رامبو) علي أرض الواقع فرصة كسب المال الوفير، أو في أسوأ الأحوال العودة في صندوق خشبي إلي من حيث أتي. وكتبت لأربعة من عناصر (بلاك ووتر) نهاية مروعة. فحين وقعوا في قبضة جماهير عراقية غاضبة عقب مجزرة أدت إلي مقتل مدنيين في الفلوجة تم قتلهم والتمثيل بجثثهم التي علقت علي حبال.
وكانت هذه أول حادثة تشير إلي نشاطات المرتزقة في العراق والتي تخضع وفقا لقانون الاحتلال إلي حماية دبلوماسية وتعتبر نشاطاتها فوق القانون العراقي أيضا. بينما أشارت جرائم (بلاك ووتر) ضد المدنيين العراقيين إلي دور شركات المرتزقة الأمريكية تشير تقارير نشرت هنا إلي أن العراق المحتل اجتذب أيضا مرتزقة من أوروبا أيضا.
فبينما كان العراق في عهد رئيسه السابق صدام حسين خاليا من وجود التنظيمات الأجنبية خاصة(القاعدة) وغيرها فإنه اليوم وتحت الاحتلال الأمريكي تحول إلي مكان للمرتزقة. وخلافا لعهد صدام وعهد الاحتلال الأمريكي فإن وجود المرتزقة مشروع ويتمتعون بحماية دبلوماسية! المعروف أن ألمانيا تعارض حرب العراق وترفض حتي اليوم إرسال عسكريين إلي بلاد الرافدين. لكن يجري إرسال مرتزقة من باب خلفي إلي هذه الحرب. في مكتب يقع في منزل يقوم صاحبه بترتيب إرسال مرتزقة ألمان إلي العراق وإلي مناطق نزاع أخري في العالم. وهذه الرحلة تعني لهم كسب المال الوفير أو رحلة سفر دون عودة.
ما عجز عنه الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش بإقناع ألمانيا المشاركة في حربه الخاصة ضد صدام حسين، يقوم به مكتب صغير في مدينة ألمانية حيث يعد صاحب المكتب المرتزقة الألمان بأجور عالية.
تفيد المعلومات بهذا الشأن أن بعض المرتزقة الألمان قتلوا والبعض لم يعودوا حتي في صناديق خشبية لأنه لم يتم العثور علي جثثهم. صاحب الشركة أيضا خسر بعض معارفه لكنه بالتأكيد ليس الوحيد الذي يعمل في أقذر تجارة في العالم. هناك عشرات الأشخاص يديرون شركات المرتزقة والزبون الأول: الاحتلال الأمريكي في العراق.
تحت اسم شركة خدمات الأمن التي تعد بتأمين الحرس للحماية الشخصية، اكتشفت سوقا جديدة مع ازدياد حاجة الاحتلال الأمريكي إلي مرتزقة يحلون مكان الجنود الذين ينتمون إلي ائتلاف الحرب والذين تقوم حكومات بلادهم باستدعائهم معلنة انسحابها من ائتلاف الحرب بعدما خابت آمالها منها ولم تحصل علي نصيب من نفط العراق ومشاريع إعادة التعمير التي حصلت عليها من الأمريكيين في بداية الأزمة. بالنسبة للمرتزقة الألمان فإنهم يقومون بنشاطهم علي حافة القوانين الألمانية. إذ لا تعارض هذه القوانين المواطنين الألمان القتال في مناطق نزاع طالما أنهم لا يرتكبون جرائم حرب. لكن محظور عليهم العمل كمرتزقة في حروب تجري بين دول أخري. لكن شركات المرتزقة في ألمانيا تعرف أيضا بوجود ثغرات وطرق ملتوية وأن هناك مجموعة من الدول العربية والإفريقية تستعين بخدماتها مما يجعلها تعمل بعيدا عن مراقبة القضاء الألماني. كما من شأن نشاطات شركات المرتزقة أن تجر الحكومة الألمانية إلي مستنقع العراق إذا شارك مرتزق ألماني في مجزرة أو وقع بأيدي المقاومة العراقية وعندها تحاول أجهزة الإعلام الألمانية الحديث عنه كمواطن ألماني تعرض للخطف علي أيدي من يوصفون بالإرهابيين! وقال متحدث بإسم وزارة الخارجية الألمانية ردا علي التقارير التي تتحدث عن نشاطات المرتزقة الألمان في العراق أن الوزارة تحذر كل مواطن ألماني من الذهاب إلي العراق وهذا ينطبق حسب كلامه علي الأشخاص الذين يعملون في شركات خدمات الأمن. ولم يستطع متحدث وزارة الخارجية الألمانية الإفصاح عن عدد المرتزقة الألمان الذين لقوا حتفهم في العراق، لعدم توفر معلومات للوزارة إذ في المعتاد يقوم الجيش الأمريكي بنقل الجثث دون إبلاغ قنصليات الدول التي ينتمي إليها المرتزقة الذين خسروا حياتهم في بلاد الرافدين. أصحاب شركات المرتزقة التي تتستر باسم خدمات الأمن شخصية تقليدية. إذ كغيره من أصحاب هذه الشركات وغالبية العاملين فيها كان ينتمي إلي فرقة خاصة تابعة للجيش الألماني وعمل لاحقا في شركة يملكها ألماني شرقي.
كثيرون من أعضاء جيش ألمانيا الشرقية تحولوا إلي هذه المهنة بعد نهاية عهد جمهورية ألمانيا الديمقراطية عقب استعادة ألمانيا وحدتها في عام 1990. كما يعمل كثير من القبضايات وأصحاب السوابق في هذه المهنة ويستثمرون عضلاتهم في الحصول علي المال الوفير.
يقول صاحب الشركة الذي رفض ذكر اسمه ان الدول العربية تتصدر قائمة الزبائن، ولا تتردد شخصيات عربية بالاتصال بشركات الأمن الخاصة والحصول علي حرس شخصي. بالنسبة للعراق تعمل شركات المرتزقة بحماية الأشخاص العاملين في الحكومة وأيضا الأشخاص المنتدبين للعمل في شركات أجنبية. لكل منطقة أسعارها والعمل في بغداد يكلف الزبون مبالغ طائلة إذ تقع في العاصمة العراقية انفجارات وأعمال قتل بشكل يومي غير منقطع.
وأصبحت بغداد بعد الاحتلال وانسحاب جنود ينتمون لدول ائتلاف الحرب إلي مرتع لشركات المرتزقة. في الغضون يبلغ عدد العاملين بهذه المهنة 180 ألف شخص وهو عدد يزيد عن عدد الجنود الأمريكيين في العراق. 30 ألف مدني يعملون في مجال الأمن تحت إمرة جيش الاحتلال منهم يتقاضون رواتبهم من شركة المرتزقة التي ارتكبت الكثير من الفضائح (بلاك ووتر) التي تعمل في العراق بعقد مبرم مع الإدارة الأمريكية. لا أحد يعلم بالتحديد عدد الألمان الذين يعملون ضمن هؤلاء المرتزقة. عقب الكشف عن جرائم (بلاك ووتر) قررت الحكومة العراقية حماية نفسها من غضب المواطنين وطلبت من شركات المرتزقة أن تقوم في المستقبل بتسجيل سياراتها والحصول من الحكومة علي إذن بحيازة السلاح.

لكن الكثير يقولون إن هذه الشركات لا تهتم بما تقوله الحكومة العراقية والمهم ما يقوله الجيش الأمريكي. وأصبحت شركات المرتزقة طرفا في الحرب. في سبتمبر-أيلول الماضي قتل مرتزقة ينتمون إلي شركة(بلاك ووتر) 17 من المدنيين العراقيين وكل ما فعلته أمريكا أن وزارة الدفاع الأمريكية قالت إنها سوف تزيد الرقابة علي عناصر الشركة.
يحصل صاحب شركة المرتزقة علي ألفي دولار يوميا عن كل عنصر تابع له، ويحول من ثمانمائة دولار إلي 1200 للعنصر. يقول صاحب الشركة إنه يتعامل مع ألمان وأحيانا يستخدم نمساويين. يأتي الغالبية من قوي الأمن والقوات المسلحة وجنود سابقون في القوات الخاصة KSK والشرطة الجنائية. بينما العنصر التابع للفرقة الخاصة KSK علي سبيل المثال يحصل علي راتب قدره 2500 يورو قبل استقطاع الضريبة فإنه يجمع ثروة صغيرة لقاء المجازفة بحياته. غالبية المرتزقة الألمان يقيمون في مخيمات تابعة للجيش الأمريكي. ويقول صاحب الشركة إن رجاله تعلموا تحويل رواتبهم علي الفور إلي الخارج لضمان الحصول علي الثروة الصغيرة عند نهاية الخدمة. في الغالب يحولون رواتبهم علي حسابات في مصارف في موروشيوس أو الفلبين والاستمتاع بهذه الأموال بعد نهاية العيش في جحيم العراق وقضاء إجازة طويلة علي الرمال الذهبية وأشجار جوز الهند. لكن لا تكتب نهاية سعيدة لكل مرتزق، فالبعض يعود بصندوق خشبي والبعض لا يحصل أحد علي جثته. في الغالب لا أحد يعرف بمصيرهم غير عائلاتهم. وتنشر أكاديمية الأمن في مدينة لوبيك حيث يعيش الكاتب الألماني المعروف غونتر غراس علي موقعها الإلكتروني طلبات التدرب التي تخفي النوايا الحقيقية وهي الذهاب بعد التدرب علي العمل في ظروف قاسية إلي العراق. وتجد شركات حماية الأمن الخاصة في ألمانيا في حرب العراق تجارة مربحة جدا. منذ عام يعتبر المرتزق النمساوي بيرت نوسباومر البالغ 25 سنة من العمر في عداد المفقودين ويحتمل أنه قتل. آخر مهمة قام بها نوسباومر الذي كان يعمل رسميا لشركة المرتزقة الأمريكية Crescent Security Group كان مرافقة أربعة من زملائه الأمريكيين كانوا يرافقون موكب لمهندسين وتعرض الموكب إلي هجوم أسفر عن اعتقال نوسباومر ورفاقه وقيل لاحقا أنه تم إعدامهم. كما قتل الجندي الألماني السابق كارل سافيل (33 سنة) في مايو-أيار عام 2006 في تفجير انتحاري وقع في بغداد. وكان سافيل يعمل لشركة مرتزقة (دنوبيا) المتعاقدة مع وزارة الدفاع الأمريكية يقع مقرها في مدينة بوخارست عاصمة رومانيا. وقالت أرملة سافيل إن الشركة أبلغتها أنه قتل في حادث وقدمت لها التعازي. في رسالة سابقة بعثها إلي زوجته كتب سافيل: أحيانا يصاب المرء بالرعب عند الخروج إلي الشارع لكننا نفكر دائما بالرواتب العالية التي نحصل عليها. تحصل أرملة سافيل وابنه الصغير علي راتب سنوي قدره 110 آلاف دولار لأن وزارة العمل الأمريكية تدفع تعويضات للأشخاص الذين يلقون مصرعهم في العراق، من أجل أمريكا!


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
22
نيويورك تايمز : المقاومة العراقية تعود إلى قوتها من جديد
مفكرة الإسلام:

ذكرت صحيفة أمريكية أن مؤشرات كثيرة تتوافر على اندلاع المقاومة العراقية مجددًا، وعودتها إلى ما كانت قبل الخطة الأمنية الأمريكية.
ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسئولين أمريكيين وعراقيين ومحللين تحذيرهم بأن تضاؤل ما أسموه بالعنف في العراق في الأشهر الثلاثة الأخيرة ينبع من تطورات هامة، لكن الوقت يمر بسرعة عليها جميعًا.
الخطط الأمريكية في طريقها إلى الانهيار:
وأشارت الصحيفة إلى أن الخطة الأمريكية بتجنيد العشائر السنية لمحاربة المقاومة العراقية توشك على الانهيار؛ لأن عناصر تلك العشائر تتوقع الآن مكافأتها بوظائف حكومية، ولكن إلى الآن لم يحصل على وظائف في قوات الأمن العراقية غير نحو 5% فقط، كما أن عجلات البيروقراطية تسير ببطء شديد رغم تعهدات الحكومة لإدماج المزيد من السنة، وهو الأمر الذي من شأنه أن يعجل بفشل الخطة الأمريكية.
وعلّق أحد المحللين بأن الحل العسكري قد حقق سلامًا مؤقتا يدوم طوال الانتخابات الأمريكية، لكن الوضع هش للغاية، حيث لم ينهزم أو يغلب أي من أطراف العنف كما أن الجذور السياسية للصراع لم تدرس، ناهيك عن أن تحل.
وأشارت الصحيفة إلى أن القضايا الأساسية ما زالت باقية، وهي كيفية الحيلولة دون عودة العشائر السنية للمقاومة مرة أخرى.
وكان قيادي بكتائب ثورة العشرين قد أكد أن المقاومة تعيد تنظيم صفوفها لإطلاق حملة جديدة من الهجمات ضد قوات الاحتلال، متوقعًا بانهيار مجالس الصحوة .
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
23
انتظارًا للحظة الحاسمة .. قيادي بثورة العشرين: المقاومة العراقية تعيد تنظيم صفوفها
مفكرة الإسلام
أكد قيادي بالمقاومة العراقية أن جماعات المقاومة تعيد تنظيم صفوفها لبدء حملة جديدة من المقاومة ضد الاحتلال، مشيرًا إلى أن خفض هجمات المقاومة في المرحلة السابقة كان من أجل تجاوز الخطة الأمنية الأمريكية.
وفي مقابل مع صحيفة "الجارديان" البريطانية، يؤكد رئيس القسم السياسي بكتائب ثورة العشرين أن جماعات المقاومة في بغداد ومحافظة الأنبار تدرس حاليًا إستراتيجية إعادة تنظيم صفوفها ثانية، وتدريب كوادرها استعدادًا لانتهاء الخطة الأمنية الأمريكية.
لا نؤيد القاعدة ونعارض مجالس الصحوة:
ويقول القيادي الذي قدم نفسه باسم "عبد الله سليمان العمري": نعارض تنظيم القاعدة، بالإضافة إلى مجالس الصحوة.
وكانت السلطات الأمريكية قد أنشئت عددًا من مجالس الصحوة مكونة من بعض العشائر السنية وذلك لمحاربة المقاومة العراقية بدعوى محاربة تنظيم القاعدة.
ويضيف العمري: الصحوة تتعامل مع الولايات المتحدة حتى تترأس مناطقهم المحلية مقابل عدم ضرب القوات الأمريكية، بينما هدف المقاومة إبعاد المحتلين عن العراق.
وتابع العمري: نحن نختلف مع مجالس الصحوة ولكننا لا نحاربهم، لقد قمنا بنقل عملياتنا العسكرية إلى مناطق أخرى.
وأشار إلى أن الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار والتي كانت أشد المناطق مقاومة للاحتلال، لا تشهد مقاومة في الوقت الحاضر، مؤكدًا أن مجالس الصحوة كان لها أثر سلبي كبير على المقاومة مدللاً على ذلك بمنعها كتائب ثورة العشرين من العمل في المناطق التي تسيطر عليها.
مجالس الصحوة لن تدوم طويلاً:
وأوضح العمري أن مجالس الصحوة بدأت تنتشر الآن في كثير من المناطق ذات الأغلبية السنية في بغداد، مثل العامرية والأعظمية وأجزاء من أحياء الغزالية والجهاد، غير أنه توقع أن هذه المجالس لن تدوم لأكثر من بضعة أشهر.
وقال: لقد كانت هذه المجالس مشروعًا مؤقتًا من قبل الولايات المتحدة، وسوف تنتهي قريبًا عندما يدرك الناس نوايا الأمريكيين الحقيقية، واستشهد على ذلك بالاتفاق الذي أعلن الأسبوع الماضي بين حكومة المالكي والإدارة الأمريكية لإنشاء قواعد عسكرية طويلة المدى واحتلال غير محدود في العراق.
جرائم جيش المهدي لا تغتفر:
وكشف العمري عن أن فصائل المقاومة العراقية ساعدت الزعيم الشيعي "مقتدى الصدر" في عام 2004 عندما هاجم الأمريكيون النجف، غير أنه حاليًا لا يوجد أية نقاط للالتقاء أو التحاور مع ميليشيا جيش المهدي التابعة للصدر.
وأضاف: هو (الصدر) لا يزال يدعم الحكومة الطائفية في بغداد، وعندما تهاجم ميليشياته القوات الأمريكية فإن ذلك يكون لأهداف سياسية وليس من أجل تحرير العراق.
وتابع: لقد قتل جيش المهدي الكثيرين من المدنيين السنة الأبرياء، كل عائلة سنية في بغداد لديها شخص أو قريب قتل من قبل جيش المهدي، لقد دمروا 300 مسجد في بغداد، إذا تريدنا أن نتفاوض مع الصدر، فأنت يجب أن تطلب منا التفاوض مع القاعدة، نعتبر القاعدة أقرب إلينا من جيش المهدي.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
24
نيويورك تايمز: المسلحون يتدفقون على الموصل وعلى رأسهم أبو أيوب المصري

راديو سوا
تحدثت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها نشر الخميس عن زيادة تدفق المسلحين إلى مدينة الموصل بعد أن اضطروا إلى مغادرة وسط العراق بفعل العمليات العسكرية المركزة في بغداد ومناهضة العشائر للقاعدة غرب البلاد.

وأضاف تقرير الصحيفة أن من بين المسلحين الذين تحولوا إلى الموصل، زعيمَ تنظيم القاعدة في العراق أبو أيوب المصري.

ووفقا لما ينقله التقرير عن قادة في الجيش الأميركي، فإن المصري سبق أن تسلل إلى داخل الموصل وخارجها مرتين في محاولة منه إلى توحيد صفوف القاعدة فيها ووضع حد للقتال الداخلي.

وأشار تقرير الصحيفة الأميركية إلى أن الأميركيين والعراقيين ردوا على هذا التدفق بشن عمليات لقطع الإمداد المالي عن تنظيم القاعدة، ولملاحقة قادته، لافتا في هذا الصدد إلى أن من بين هولاء القادة من يعرف بأمير تنظيم القاعدة في الجانب الشرقي من الموصل الذي قتل في غارة شنت الشهر الماضي.

وذكرت نيويورك تايمز في تقريرها أن القوات الأميركية والعراقية في الموصل تمتلك القدرة على اعتقال المسلحين وإحباط خططهم، غير أنها لم تستطع خفض معدل الهجمات الذي ظل مستقرا في الموصل في حين انخفض بغداد والأنبار.

ومضى تقرير الصحيفة إلى القول بأن هذا الأمر دفع الأميركيين والعراقيين إلى اقتراح إعادة لوائين عراقيين إلى الموصل بعد أن أرسلا مطلع السنة الجارية إلى بغداد للإسهام في جهود كبح وتيرة العنف فيها.

غير أن التقرير أكد أنه لا خطط حاليا لارسال قطعات عسكرية أميركية إلى الموصل.

إلا أن الكولونيل توني توماس نائب قائد اللواء المدرع الأول المسؤول عن شمال العراق لاحظ أن مناطق أخرى في شمال بغداد مثل سامراء وبيجي في محافظة صلاح الدين، والمقدادية في محافظة ديالى تتعرض إلى ضغط من جانب المسلحين.

ونقل التقرير عن الكولونيل قوله إن قيادة فرقته تباحثت مع اللفتنانت جنرال ريموند أوديرنو مساعد قائد القوات الأميركية في العراق للتحقق من مدى جدوى مثل هذا التعزيز في مواجهة مشاكل الجيش الأميركي في هذه المنطقة.

وبرز تقرير الصحيفة ما أكده وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الذي زار الموصل الأربعاء من أن القادة الأميركيين اقترحوا عليه توسيع القوة القتالية في الشمال وترحيبهم بإعادة اللوائين العراقيين، بيد أنهم لم يطلبوا إحداث أية زيادة في عديد القوات الأميركية في الموصل.

وأشار التقرير إلى أن المسلحين يقومون بتويل نشاطهم في الموصل عبر تحويل شحنات النفط من مصفاة بيجي إلى شمال العراق وعبر ابتزاز الأموال من العديد من المؤسسات الأخرى.

ووفقا لليفتننت كولونيل إريك الويلزيه قائد الكتيبه الثانية فوج الفرسان السابع، فإن المسؤولين الحكوميين المحليين في الموصل متواطئون، وشاركوا فى البيع غير المشروع للمنازل التي هجرها ضباط الجيش العراقي بعد أن دفعت الولايات المتحدة بسياسة إزالة جميع أعضاء لصدام حسين لحزب البعث بعد مدة وجيزة من الإطاحة بالنظام العراقي السابق.

وأضاف الويلزيه بأن الموصل ما تزال تشكل مركز الثقل لحركة التمرد مشيرا إلى أنها تمثل المحور المالي لهم.

وأوضح تقرير نيويورك تايمز أن القادة الأميركيين قاموا في سبيل مواجهة المتمردينبالسعي إلى رقابة أشد على شحنات النفط من مصفاة بيجي واحتجاز المسؤولين وكل المتورطين بصفقات غير مشروعة.

وقد قامت القوات الأميركية والعراقية بشن سلسلة من الغارات ضد قيادة المسلحين تضمنت قتل أو اعتقال ستة من أمرائهم.

وعلى الرغم من ذلك، فإن العدد الاجمالي للهجمات، بما في ذلك عدد من الهجمات الفعالة التي تدمر الممتلكات أو تتسبب بإصابات كبيرة ظل مطردا في الأشهر الماضية. .

واختتم تقرير نيويورك تايمز بما نقله عن ستسفن تويتي، قائد الفريق القتالي في اللواء الرابع التابع لفرقة الخيالة الأولى من تأكيد على أن تطهير الموصل من المسلحين مرتبط بزيادة عدد القوات الأميركية فيها.


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
25
الجيش العراقي يتسلم 110 مركبات قتالية مدرعة من طراز BMB1

راديو سوا


أعلن بيان صدر عن الحكومة العراقية الخميس أن الجيش العراقي تسلم الخميس دفعة جديدة من المركبات القتالية المدرعة نوع (BMB1) وعددها 110، لزيادة القدرة والجاهزية القتالية.

ونقل البيان عن وزارة الدفاع العراقية قولها إن الأسلحة التي تسلمها الجيش العراقي أسلحة متطورة وحديثة، ولها مواصفات قتالية وفنية عالية، حيث تؤمن نيران كثيفة مباشرة وتستطيع الوصول إلى الهدف بسرعة عالية في مختلف أنواع الأراضي.

وشدد البيان على أن تسليح الجيش العراقي الجديد متواصل وفق الخطط المرسومة زمنيا لبناء جيش محترف، على حد تعبير البيان.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
26
( حارس) مسؤول امني على طلبة جامعة البصرة !!!
كتابات
جامعة البصرة , احتفلت هذا العام بعيد تاسيسها الثالث والاربعين, يعني قرابة النصف قرن من العطاء العلمي الثر. تميزت بتخصصات ومراكز علمية فريدة في الجامعات العراقية , برز علماؤها واساتذتها , بالمحافل العلمية والثقافية في العالم , وصارت لجامعة البصرة سمعة دولية بين الجامعات والمراكز العلمية في العالم.

انا الان لست بصدد الحديث عن الجامعة , بقدر الحديث , عن الانحدار الاداري الذي يسيطر على الجامعة الان , من ميلشيات الصدرالجاهلة ومنظمة بدر العميلة, على مقاليد المراكز الادارية في الجامعة والتحكم بحركة الطلبة والاساتذة, امام ضعف او غياب قدرة رئيس الجامعة المعروف بسمعته الثقافية والفكرية و كونه واحد من ابرز كتاب النقد الادبي في العراق, ولكن الرجل , لايمكن ان يفرض مفاهيم اوجدها قبله, رئيس الجامعة السابق , الذي تقلد المنصب بعد الاحتلال بمباركة حزب الفضيلة والاحزاب والميليشيات الاخرى.

المهم سادخل في الموضوع مباشرة الان بعد هذه المقدمة التي لابد منها. هل تستحق هذه الجامعة العريقة ان يقود المسؤلية الامنية فيها موظف خريج( الدراسة الابتائية) ودرجته الوظيفية (حارس) ويعمل بعقد (مؤقت)!! هو الان المسؤول الامني على طلبة الاقسام الداخلية في جامعة البصرة والبالغ عددهم اكثر من ثلاثة الاف طالب في مختلف الاختصاصات العلمية , ومن مختلف المحافظات العراقية.

هل يعقل ذلك؟ هل اصاب الجامعة العقم لاسامح الله؟ ولم تخرج كادرا اداريا يشغل هذه المناصب الحساسة جدا؟ والتي لها مساس بامن وحياة الطلبة. الذين هم ضيوف البصرة..

وحتى ارفع عنكم حالة العجب والتعجب , ان هذا الشخص تابع للتيار الصدري , والتيار الصدري يسيطر على جامعة البصرة بشكل واسع جدا, ولدى هذا المسؤول حاشية على شاكلته من ابناء منطقته( الحيانية المنورة) عش الجريمة والرذيلة وتفريخ العناصر الشاذة في المجتمع(مع احترامي للطيبين في هذه المدينة وهم كثيرون ان شاء الله).

لااعلق كثرا عن ممارسة هذا الكادر الفلته وكيف يمارس عمله بهذه العقلية المتخلفة مع حاشيته , خريجي السجون, ومتعاطي الكبسلة, وافرارية ايام زمان!!!

نسخه منه الى

*الدكتور نزار عزيز رئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس محافظة البصرة. اعرفك انسانا علميا ومثقفا , ولا تخاف في الحق لومة لائم, انهض وصحح الخطأ, اذا كنت لاتعلم , فقد علمت , وليس لك عذر بعد اليوم.!!

*هيئة النزاهة الشيخ خزعل الساعدي, عرفناك كشفت العديد من الفساد والمفسدين, انقذوا الجامعة من سيطرة الحثالات عليها, فالجامعة مؤسستكم التي تباهون بها العالم لاتتركوها بيد الجهلة والمتخلفين من أي حزب كانوا لان سمعة الجامعة هي من سمعتكم ياشيخنا.!!

ادعو الاخوة قراء هذا الموقع ان يوصلوا هذا المقال وما جاء فيه الى الجهات التي ذكرتها , قد لايطلعون عليه , لكثرة مشاغلهم. واتمنى ان يصل هذا المقال الى رئيس الجامعة من قبل الذين يؤيدون ما كتبته. والله من وراء القصد.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
27
التيار الصدري: لا لمجالس الصحوة في البصرة
حذر من أن أجهزة الأمن ستكون «الخاسرة» إذا استهدفته
الشرق الأوسط
حذر التيار الصدري امس من عملية عسكرية تستهدف أتباع «جيش المهدي» في البصرة، رافضا في الوقت ذاته تشكيل مجالس للصحوة في المدينة الجنوبية، ثاني اكبر مدن البلاد.
وقال الشيخ عبد الرزاق النداوي مدير مكتب الصدر في البصرة اثناء زيارته مدينة النجف (160 كلم جنوب بغداد) «إذا قامت القوات الامنية في البصرة باي عملية عسكرية ضد التيار الصدري ستكون هي الخاسرة».

واضاف، حسب وكالة الصحافة الفرنسية، ان «هناك دعوات لشن عملية عسكرية على غرار ما يحدث في الديوانية لكن ستكون القوات الأمنية هي الخاسرة لان التيار الصدري في المحافظة يتمتع بقاعدة شعبية كبيرة». وكانت القوات الاميركية والعراقية شنت عملية «وثبة الاسد» ضد «الخارجين عن القانون» قبل حوالي شهر في الديوانية، كبرى مدن محافظة القادسية، ما أسفر عن مقتل واعتقال العشرات من عناصر «جيش المهدي».

ورفض مدير مكتب الصدر تشكيل مجالس صحوة من قبل العشائر لمحاربة الميليشيات على غرار مناطق العرب السنة. وقال في هذا الصدد «هناك دعوات لتشكيل مجالس صحوة من قبل بعض العشائر في المدينة (...) للأسف نحن نعتقد بانها موجهة ضد التيار الصدري فالبصرة لا تحتاج الى مثل هذه المجالس او حملات عسكرية وانا اقول بصراحة ان الخاسر الوحيد هو الطرف الاخر». وتابع «نرفض تشكيل مثل هذه المجالس كما حدث في الاسكندرية (60 كلم جنوب بغداد) حيث تحول طلبة العلوم الدينية وعناصر جيش المهدي الى اهداف لقوات الصحوة المدعومة من الجيشين العراقي والاميركي».

وتتهيأ السطات الامنية في البصرة التي كانت تحت السيطرة البريطانية منذ الاجتياح عام 2003 الى تسلم الملف الامني بصورة كاملة منتصف الشهر الحالي.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
28
كوبر..سجن أميركي «خمس نجوم» يضم 4 آلاف ربعهم أحداث
311 يوماً يقضيها «البريء» في معتقلات بلاد الرافدين

وكالة الصحافة الفرنسية
معتقل خمس نجوم، هذا ما تسعى قيادة الجيش الأميركي في العراق إلى الإيحاء به من خلال معتقل كوبر النموذجي الذي يقبع فيه نحو 4000 عراقي تسعى القوات الأميركية إلى «تغييرهم من الداخل بشكل يجعلهم لا يشكلون تهديداً» حسبما يقول مدير المعتقلات الأميركية في العراق الجنرال دوغلاس ستون. ووفقا لأرقام الجيش الأميركي، يبقى غالبية المعتقلين حوالي 311 يوما في الأسر كمعدل وسطي قبل الإفراج عنهم إذا ثبتت براءتهم. يضيف ستون قائلا :«يطلع المعتقلون بشكل منتظم على أسباب إبقائهم قيد الاحتجاز .. لم يكن هذا يحدث مسبقاً لقد رأينا أن العديد منهم يتملكهم الغضب لأنهم لا يفهمون لماذا يجدون أنفسهم وراء القضبان». لكن الضابط الأميركي يعبر عن قلقه حيال الأعداد المتزايدة من الأحداث بين المعتقلين فقد كانوا حوالي المئة مطلع العام لكنهم باتوا حوالي 950 يافعاً حالياً. ويمكن التعرف اليهم من حللهم الحمراء اللون كما إنهم منفصلون عن سائر المعتقلين. ويقوم الجيش الأميركي منذ مدة على تطوير وتحسين الخدمات في معتقل كوبر شديد التحصين بالقرب من مطار بغداد الدولي. ومؤخراً سمح الجيش الأميركي بتنظيم زيارات نادرة للصحافة إلى المعسكر الذي تبلغ مساحته قرابة 93000 متر مربع. ومع إرشادات «تبييض صورة» الجندي الأميركي إلا أن قدوم الصحافيين كان بلا فائدة حيث لم يسمح لهم بالتحدث مع المعتقلين. وبرغم التحسينات التقنية وتقديم الخدمات إلا أن مشهد الأسر يبقى واحدا حيث يسير المعتقلون وأياديهم وأرجلهم مقيدة بسلاسل حديدية في صف طويل بمحاذاة الأسلاك الشائكة. وتصل حافلة صغيرة بيضاء وزرقاء ينزل منها عدد من الشبان. ويقول اللفتنانت كولونيل ملكولم مكمولن، أحد مسؤولي المعتقل «هؤلاء معتقلون جدد. يصل كل يوم حوالي 30 من المعتقلين الجدد إلى المعسكر». ويقبع في المعتقلات الأميركية حوالي 26 ألف شخص بينهم أربعة آلاف في معسكر كوبر و22 ألفا في معسكر بوكا قرب البصرة في جنوب العراق. وينقسم «كوبر» المحاط بأكياس الرمل والأسلاك الشائكة الضخمة إلى أربعة أجزاء مخصصة «للمتطرفين» و«المعتدلين» والأحداث كما إن هناك قسما خاصاً يضم المقاتلين الأجانب. وبعد الوصول إلى المعتقل يتوجه القادمون الجدد إلى خيم كبيرة وينزعون ملابسهم قبل الدخول إلى غرفة خاصة للتحقق بعناية من كل جرح او اصابة او ندوب في أجسادهم. ويتلقى المعتقلون بعدها حلة صفراء اللون وحذاء بلاستيكيا وبطانية من الصوف وفرشاة ومعجون للأسنان. ثم يدخل هؤلاء إلى غرفة خاصة لأخذ بصماتهم وصورعيونهم. ويتحرك عشرات الجنود بين الأسرى وقد علقت على الجدران لافتات باللغة العربية تحدد المسموح والممنوع، اي القواعد الواجب اتباعها في المعسكر. ويقول أحد المترجمين العراقيين مبتسماً «على المعتقلين اتباع قواعد النظافة ويمنع امتلاك سكين أو رشوة الحراس». وتسمح المعطيات الناجمة عن الفحوص بتقفي اثر من يتم الإفراج عنهم في حال عاودوا تكرار فعلتهم «لكن من النادر ان يعاود احدهم ارتكاب ما فعله سابقا» كما يقول الجنرال مايكل نيفين من الشرطة العسكرية.
كما يخضع المعتقلون لفحوص طبية ومخبرية كاملة وخصوصا تصوير الرئتين بواسطة الأشعة للتأكد من عدم الإصابة بالسل.
ويضم كوبر مستوصفاً حيث يتلقى المريض «عناية طبية مشابهة لما يتلقاه الجندي الأميركي» وفقا لمكمولن.
وجلس العديد من المعتقلين داخل المستوصف ينتظرون بكل هدوء وكان احدهم ضخم الجثة يربط ساقه في حين استلقى آخر على سرير وقد لف بطنه بضمادات.
ويسعى الجيش الأميركي إلى تحويل المعسكر إلى مركز نموذجي لإعادة التأهيل تمهيداً لعودة المعتقلين إلى حياتهم الطبيعية.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
29
الداخلية» تفاعلت مع ما نشرته الوطن: تدقيق شامل بوضع المقيم العراقي بعدما تبين وجود مافيا تسهل دخوله إلى الكويت عبر 3 دول أوروبية
مراقبة الجوازات العراقية
الوطن الكويت
ما تفردت به «الوطن» عن عشرات العراقيين دخلوا إلى الكويت بجوازات مزورة، كان محط اهتمام وزارة الداخلية، وآخر أحداثها ضبط عراقيين قبل أيام «كشفا جزءاً من قضية كبيرة تصل إلى ارتباطات سياسية مع أحزاب خارج البلاد»، في وقت تبين أن مصدر هذه الجوازات المزورة ثلاث دول أوروبية هي الدنمارك وهولندا والنرويج.
ودلت التحريات الأمنية لمواجهة العراقيين أصحاب الجوازات المزورة الراغبين في الدخول إلى الكويت على أن «بعضهم مبعد عن البلاد منذ ما قبل الغزو العراقي، وحتى يتلاعب على القانون، وتجنباً لكشفه يأتي بجواز أوروبي، ظناً منه صعوبة كشفه».
وأوضحت التحريات أن «هناك مافيا عراقية يديرها أشخاص عراقيون في دول أوروبية تتعامل مع مافيا داخل العراق، مهمتها بيع الجوازات لمن يريد المغادرة الى الكويت أو غيرها».
وأفادت بأن «بعض هؤلاء ضبط عن طريق البصمة عند اجراءات وضع الإقامة له، وآخرين ضبطوا بواسطة أرقام متسلسلة وأسماء عدة».
ولاحظت التحريات أن «غالبية هؤلاء تأتي عن طريق منفذ العبدلي»، في حين تخاطب وزارة الداخلية السفارة العراقية «لاستخراج مستند لهؤلاء المضبوطين لإبعادهم الى العراق، وتسليم الجوازات المزورة إلى سفارات دولها».
وكشفت مصادر مطلعة أن «العمل يجري حالياً للتدقيق على الجوازات التي يحملها العراقيون»، مشيرة الى اهمية «محجر صحي في العبدلي لفحص كل من يأتي الى الكويت عبر العراق سواء للالتحاق بعائل أو الزيارة خشية نقل الأمراض، فضلاً عن تجنب ويلات أخرى أمنية وغيرها».

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
30

"باتريوت باك - 3" إلى الكويت والإمارات بقيمة 10 بلايين دولار
السياسة الكويت

أعلنت ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش خططا لبيع انظمة متطورة مضادة للصواريخ الى الكويت والامارات بقيمة اجمالية محتملة تبلغ نحو 10.4 بليون دولار.
وذكر راديو »سوا« ان وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) ابلغت الكونغرس اول من امس أن الامارات العربية طلبت شراء حوالي 288 من صواريخ »باتريوت باك-3« والمعدات المرتبطة بها تصل قيمتها الى تسعة بلايين دولار.
وقال البنتاغون في اخطار منفصل الى الكونغرس ان الكويت طلبت شراء 80 من صواريخ باك ¯3 و باك ¯2 ومعدات الدعم الارضية تصل قيمتها الى 1.36 بليون دولار, مشيراً الى ان صفقة صواريخ »باتريوت باك ¯3« المقترحة »ستعزز فعالية وقدرات العمليات لشريك محتمل في الائتلاف وستقلل الاعتماد على القوات الاميركية في المنطقة وستدعم عمليات الائتلاف التي ربما تقوم بها الولايات المتحدة مع دولة الامارات العربية«.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية ان الصفقات المقترحة جزء من ستراتيجية ادارة بوش التي اعلنت اواخر يوليو في الخليج العربي.
يذكر ان الاخطارات التي ترسلها الادارة الى الكونغرس عن صفقات اسلحة محتملة هي اجراء يمليه القانون. وهي لا تعني أن صفقة ابرمت. ويملك الكونغرس سلطة وقف أي صفقة مقترحة.
ووافقت ادارة بوش على التأجيل لمدة شهر لاخطار الكونغرس بخطط لبيع السعودية صفقة اسلحة من المتوقع أن تتضمن معدات من صنع شركة »بوينغ« مصممة لجعل القنابل أكثر دقة في اصابة اهدافها.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
31
وزيرتا الخارجية في "علاقة ودودة جداً" بعيداً عن قواعد البروتوكول"مثلية" رايس تبعدها عن الرئاسة و"تقربها" كثيراً من ليفني!

السياسة الكويت

فجرت وزيرة التعليم الاسرائيلية السابقة وعضو الكنيست الحالية عن حزب الليكود ليمور ليفنات مفاجأة صارخة, خلال اجتماع ضم قيادات حزبها, حين اكدت لهم ان وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني تقيم علاقة مثلية مع نظيرتها الاميركية كوندوليزا رايس, فيما اشارت وكالة »نوفوستي« للانباء الى ان »مثلية« رايس هي التي حالت بينها وبين الترشح لرئاسة الولايات المتحدة.
وكان قراء المواقع الالكترونية باللغة العبرية قد فوجئوا صباح امس بعنوان مثير نسب الى فيفنان, يلمح الى وجود تلك العلاقة الجنسية الشاذة بين وزيرتي البلدين الحليفين.
ونقلت وكالة »فرانس برس« عن احد المواقع الالكترونية الاسرائيلية ان ليفني فقدت السيطرة على نفسها ولسانها في مثل هذا التلميح وفي تصريحات اخرى ضد رئيس حزب الليكود بنيامين نتانياهو.وتوقع بعض المحللين ان تسارع ليفني للاعتذار عن مثل هذه التصريحات لاحقا.
وفي هذا الاطار فاجأت عضو الكنيست من الليكود ليمور ليفنات اعضاء قيادة الليكود اول من امس حين قالت خلال اجتماع ضم اعضاء الكنيست الليكوديين : ان وزيرة الخارجية تسيبي ليفني تقيم مع وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس علاقة جنسية مثلية.
وزيرة التربية والتعليم السابقة ذكرت ذلك بحضور بنيامين نتانياهو مضيفة: ان دولة اسرائيل تستحق رئيس وزراء افضل من اولمرت وافضل من هذه الحكومة الفاشلة فهذه ليست قيادة اصلا, واشارت الى ان وزيرة الخارجية طالبت اولمرت بالاستقالة ثم واصلت العمل معه والذهاب معه وكانها فقط تريد مواصلة الالتقاء بكوندوليزارايس - متسائلة: أليس هذا هو الفشل .
موقع »قضايا ستراتيجية« العبري قال : ان اقوال ليفنات تزامنت مع نشر الصحافة الاميركية ان رايس مثلية غير معلنة وانها اشترت لصديقتها شقة لتواصل اقامة علاقة جنسية معها فيها وانها لم تعاشر رجلا من قبل.
وبعد ان فلت لسان لفنات بهذه الاقوال سارعت هي للتوسل للصحافيين الحاضرين ان لا ينشروا اقوالها هذه »ومراعاة للمصلحة الوطنية الاسرائيلية«.
الى ذلك ذكرت وكالة »نوفوستي« للأنباء أن وصف كوندوليزا رايس بأنها سحاقية, نشر على موقع Google على شبكة الانترنت 146000 مرة في الأسبوع الفائت.
وقالت الوكالة الروسية الرسمية ان مثليي الجنس يعتقدون ان ما حال دون ترشح رايس لمنصب الرئاسة الأميركية هو ميولها الجنسية غير التقليدية.
وأضافت الوكالة أن ما أثار الاهتمام بالميول الجنسية لرايس هو المقال الذي تضمنته أسبوعية National Enquirer والذي نقل كتابه عن أحد الأشخاص قوله ان رايس كانت سحاقية عندما عملت في جامعة ستانفورد في التسعينات.
وكشف »غلين كيسلر« أحد صحفيي »واشنطن بوست« أن لرايس »شريكة حياتها« هي »رندي بين« مصورة الأفلام الوثائقية, وهما تسكنان بيتا واحدا في كاليفورنيا.
وقالت الوكالة ان كيسلر يتهرب من الاجابة عن السؤال هل تعدو العلاقات بين »رايس« و»بين« كونها مجرد علاقات صداقة?



ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
32
رحلة العودة الى المجهول اللاجئون العراقيون في سورية يعودون إلى بلادهم بعد نفاد أموالهم أو تأشيرات سفرهم
الشرق الاوسط

الأغاني والهتافات التي أطلقها مجموعة من العراقيين في «همروجة» أرادوها للتعبير عن فرحتهم بالعودة إلى بلادهم، لم تفلح كثيراً في تبديد أجواء البؤس المخيمة على المشهد العراقي. عشرات العائلات العراقية تجمعت عصر الثلاثاء الماضي في مواقف الحافلات في منطقة السيدة زينب في ريف دمشق، حتى بدت الأرصفة مزدحمة بالبشر وببسطات البضائع. وزاد من كآبة وجوه المسافرين الذين حاولوا أن يلبسوا وجها هادئا وفرحا، انبعاث روائح دخان السيارات التي ضاقت بها الطريق. وبينما كانت الأنوار تضيء لتنير القبة المذهبة لمقام السيدة زينب، بدأت العائلات العراقية تستقل نحو 20 حافلة خصصت لنقلهم إلى بغداد. محمد شاب في السابعة عشرة من عمره بدا قلقاً غير مستبشر بالعودة. أجبر على مرافقة أخواته ووالدته التي قررت مغادرة سورية نهائياً بعد نفاد ما تملكه من مال. أم محمد تقول: «أفضل العودة إلى بغداد، هناك أهلنا ومنزلنا، وقد سألنا عبر الهاتف عن الأوضاع، قالوا إنها تحسنت فلماذا نبقى هنا.. في الأقل نذهب لنتفقد من بقيَّ من الأهل وما بقي من الرزق».
سألناها، عما إذا كانت ستدع عائلتها تعود إلى سورية لو وجدت أن الأمور ليست على ما يرام في بغداد، فكان جوابها أنها لن تعود وتفضل الموت في العراق أو العيش في خيمة على أن تعيش لاجئة مدى الحياة. رد الوالدة لم يرق لمحمد الذي هب مستنكراً: «أنا ما ذنبي لا أريد العودة إلى بغداد». ويضيف متلفتا نحوناً: «سلمت أمري لله». يمضي وراء والدته ليأخذ مقعده إلى جانبها في الحافلة، دون أن يلتفتا إلى الوراء. أعداد المغادرين العراقيين من معبر التنف الحدودي، وهو المعبر الوحيد بين سورية والعراق، زادت بنسبة كبيرة خلال الشهر الأخير. وتراوح عدد المغادرين يومياً بين 500 و1000 شخص في مقابل قدوم نحو 200 شخص، اغلبهم من رجال الأعمال الذين يغادرون لأغراض تجارية.

بدأت حركة العودة إلى العراق بعد فصل الصيف حيث تضاعفت أعداد القادمين، مما دفع بالحكومة السورية الى الاعلان عن نيتها فرض نظام التأشيرة على اللاجئين العراقيين. وتراوح معدل أعداد اللاجئين العابرين من العراق إلى سورية خلال أشهر الصيف الثلاثة بين 2000 و5000 شخص في اليوم. وعلى الرغم من تأجيل تطبيق القرار عدة مرات، فقد بدأت السلطات تنفيذه أخيرا واستثني منه أصحاب الأعمال والطلاب والحالات الإنسانية الخاصة. وتقول الحكومة السورية انها لجأت الى فرض تلك الإجراءات بعدما لمست من المجتمع الدولي والحكومة العراقية تراخياً فيما يخص وضع اللاجئين العراقيين لديها، الذين يكلفون ميزانيتها حوالي مليار ونصف المليار ليرة سورية. وبعد العديد من المباحثات، خصصت الحكومة العراقية نحو 25 مليون دولار للدول المضيفة للعراقيين، حصة الأردن منها 8 ملايين دولار، ولبنان مليونان وسورية 15 مليون دولار. وتسلمت سورية حصتها الأسبوع الماضي خلال زيارة وزير المالية العراقي إلى سورية. وتقول مصادر سورية لـ«الشرق الأوسط» إن هذا المبلغ «يكاد لا يغطي جزءاً بسيطاً من تكاليف إقامة حوالي مليون ونصف مليون مواطن عراقي على الأراضي السورية، يعاملون معاملة السوريين من جانب التعليم والطبابة.. فهناك نحو 75 ألف طالب عراقي مسجلين في المدارس السورية يتلقون تعليما مجانيا». وتضيف ان هذ الامر يشكل ضغطا إضافيا على المدارس التي تتحمل أصلاً أكثر بكثير من طاقة استيعابها. وتشير المصادر الى ان «استهلاك الكهرباء ارتفع بنسبة 16% ومرت البلاد بأزمة كهرباء خلال فترة الصيف وصلت فيها فترة التقنين في كثير من المناطق إلى ثماني ساعات في اليوم عدا أزمة المياه».

ولكن الاجراءات السورية ليست وحدها التي تدفع اللاجئين العراقيين الى العودة، فثمة من يعود بسبب بدء «تحسن الاوضاع» في العراق.

ويقول الحاج علي الذي كان ينتظر انطلاق الحافلة في كراجات السيدة زينب: «إن الوضع في العراق تحسن بنحو 80%، وسجلت الأعمال الإرهابية انخفاضاً كبيرا». ويضيف أن ما يقال عن وجود عمليات قتل على الهوية غير صحيح. وبحسب الحاج علي، «لا يوجد في العراق سني يقتل شيعيا أو العكس بل هناك عمليات إرهابية تهدف إلى إسقاط الحكومة العراقية المنتخبة من 12 مليون عراقي». وقال ان «العراقيين الذين هربوا من بلدهم، فعلوا ذلك خوفا من الإرهاب وليس من الاقتتال المذهبي، والذين يعودون اليوم يعودون لأن أموالهم نفدت». ويقول ان «الحكومة العراقية ستعطي لكل عائلة عائدة مليون دينار مع حصته من التموين التي كان يستولي عليها الإرهابيون». فلاح، سائق تاكسي عراقي كان يستمع إلى الحديث يقول بما يشبه الرد على أن القتل ما زال موجودا في العراق ويروي حادثة حصلت معه عندما كان في العراق: «اعترضني قطاع طرق وهددوني بالذبح إذا لم اترك لهم السيارة، أنقذني الله منهم بعدما سرقوا سيارتي». وعما إذا كان يفكر في العودة، نفى فلاح ذلك لأنه «غير مطمئن للأوضاع هناك».

أما القائم بالأعمال في السفارة العراقية في دمشق حسن السوادي فيقول لـ«الشرق الأوسط» إن الحكومة العراقية اتخذت قراراً بنقل الراغبين بالعودة إلى العراق مجاناً، وكتجربة أولى تم تخصيص 20 حافلة، مضيفا ان الامر سيستمر لبضعة أسابيع اخرى، بحيث تقوم هذه الحافلات بإيصال العائدين إلى الحدود، وهناك يتم تأمين سيارات لأخذ كل عائلة إلى محافظتها. ويقول السوادي إن أعداد المسجلين من العراقيين الذين يريدون العودة بلغ 800 عائلة. وبحسب أرقام وزارة الداخلية العراقية، فهناك نحو 30 ألف عائلة عادت إلى العراق منذ الشهر الماضي، فيما تتداول التقارير الإعلامية عدد العائلات العائدة بتجاوزه سبعين ألفاً.

أحد العراقيين المغادرين كان يسأل منظمي الرحلة عن إمكانية نقل عفش منزله، فجاءه الجواب من أحد المشرفين على الرحلة أن هذه الحافلات للركاب فقط وحقائب الأمتعة، أما بالنسبة للأثاث، فسيتم بحث تخصيص سيارات شحن لنقلها لاحقاً. وتقول مصادر عراقية إن إرسال الحافلات يأتي ضمن سلسلة إجراءات اتخذتها الحكومة لتسهيل عودة المهجرين، ومنها خصم جزء من المبالغ التي يدفعها العائدون عن طريق الخطوط الجوية العراقية وتأمين حماية لموكب العودة داخل الأراضي العراقية.

إلا أن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين حذرت من عودة اللاجئين العراقيين، وقالت المتحدثة باسم المفوضية جينيفر باجونيس، الأسبوع الماضي: «لا تعتقد المفوضية أن الوقت قد حان للحث أو لتنظيم أو لتشجيع العودة. ولن يكون ذلك ممكناً إلا عندما تتوافر الظروف الملائمة للعودة على أرض الواقع، بما في ذلك الدعم المادي والقانوني والسلامة البدنية. في الوقت الحالي لا توجد أية مؤشرات على عمليات عودة واسعة النطاق إلى العراق، فلا تزال الأوضاع الأمنية في العديد من مناطق البلاد هشة وغير مستقرة». ووفقاً لمسح قام به موظفو المفوضية في سورية، تبين أن هناك أسبابا عديدة للعودة إلى العراق بخلاف تحسن الأوضاع الأمنية؛ فمن بين نحو 110 أسر التقت بهم المفوضية في سورية، قال الكثيرون إنهم يعودون بسبب نفاد نقودهم أو مواردهم، أو لأنهم يواجهون أحوالا معيشية صعبة، أو لأن تأشيرات إقامتهم قد انتهت. ويفيد تقرير للمفوضية بأن «الحوافز التي قدمتها الحكومة العراقية تمنح نحو 700 ـ 800 دولار للعودة إلى الوطن، بالإضافة إلى توفير تذاكر مجانية للحافلات والطائرات».

وتضع المفوضية القيود التي فرضتها دمشق على دخول العراقيين ضمن الأسباب التي دفعت العراقيين إلى العودة، وتقول إنه بسببها لم يتمكن عدد من العراقيين من الانتقال ذهابا وإيابا بين العراق وسورية للحصول على موارد إضافية، أو كسب المال أو الحصول على الحصص الغذائية التي يتم توزيعها أو المعاشات.

عبير التي جاءت لوداع أقاربها، أكدت أن السبب الذي دفع أقاربها للعودة هو بصيص الأمل بأن الوضع الأمني أفضل، وأن الهدف الأول للعائدين هو استطلاع الأوضاع، فمعظمهم ترك بعض أفراد أسرته في دمشق إلى أن يتأكد بنفسه بتحسن الظروف. وتشكك عبير في التحسن المفاجئ الذي يتحدثون عنه، فتقول «من غير المعقول أن تتحسن الأوضاع بين ليلة وضحاها، ما نخشاه أن يكون هذا الهدوء هو الهدوء الذي يسبق العاصفة». وتتابع عبير بحزن عميق: «أودع أهلي وكأنهم ذاهبون إلى المجهول لا نعرف ماذا ينتظرهم هناك». آمال تعود مع زوجها وولديها، وتقول إن ما دفعها للعودة دراسة أولادها، فبعد أن سجلتهم في المدارس السورية وجدوا صعوبة باستيعاب المناهج وخشيت عليهم من التراجع، خاصة أن ابنتها في الصف الثاني الابتدائي كانت من المتفوقات، لذا قررت العودة بعدما سمعت أن الأوضاع الأمنية في منطقة (السيدية) التي تقطنها عائلة زوجها تحسنت وبإمكان الأولاد الذهاب إلى المدارس. وتضيف: «نحن نذهب ثم نعود إلى الشام كل ثلاثة أو ستة أشهر، وإذا رأينا ان الاوضاع متوترة سنعود على الفور».

وعلى مسافة أبعد بقليل، مجموعة من الشباب المبتهج بالعودة إلى العراق، ترقص بالأعلام مرددة «بالروح وبالدم نفيدك يا عراق». أحد الشبان علق بسخرية على المشهد، وقال: «والله ما تدري.. العراقيون صعب تحزر ما هي مشاعرهم الحقيقية، هل هم فرحون أم يرقصون من الألم؟». أم حسين، سيدة في العقد السادس، قالت إنها جاءت لتودع أقارب لها قرروا الذهاب إلى العراق لاستطلاع الأجواء. وتتساءل هي: «إلى أين أعود؟ ابني قتل وبيتي سرق وتم تدميره تماماً». بينما تمارا العائدة مع ولدها، ستترك الابن الأكبر مع والده في دمشق، تقول إنها لا تفكر في شيء سوى الصورة التي يكون عليها بيتها في بغداد، وحال الأهل هناك، وهي لا تصدق أن العراق صار آمناً. وتردف قائلة: «ذاهبة لأتأكد بنفسي». أما حسن فيقول، إنه عائد إلى العراق مع زوجته وطفلته الرضيعة، ولن يفكر في الرجوع إلى الشام مهما حصل في العراق، مفضلاً «نار العراق على جنة سورية»، والسبب هو شعوره القاتل بالغربة بعيدا عن أهله، وجلوسه عاطلا عن العمل بانتظار ما يرسله الأهل من بغداد لتسديد إيجار المنزل، وتكاليف المعيشة الغالية. ويقول ان المشكلة التي واجهته هنا أن الكثير من السوريين يعتقدون أن العراقي القادم من العراق معه مال لا ينتهي. لكن زوجته لم تبد رضاها عن رأي زوجها، واغرورقت عيناها بالدموع وعجزت عن الكلام. ومع بدء مغادرة مئات العراقيين سورية، سجلت حركة المرور على الطرقات انخفاضا ملحوظا بعد شهور بلغت فيها الاختناقات المرورية في كافة أنحاء المدينة حداً لا يطاق. وتسبب مغادرة العراقيين أيضا في تجمد سوق العقارات وتراجع الحركة على خط العراق ـ دمشق.. وهذا أمر عبرّت عنه مكاتب السفريات باستياء. ولكن بعض السوريين يأسفون لمغادرة العراقيين بهذا الشكل. ويقول عمار سائق تاكسي إن وجود العراقيين لم يسبب أي مشكلة للسوريين بل العكس «وجودهم حرك البلد»، وأن جيرانه من العراقيين هم من خيرة الناس أدباً وأخلاقاً. ويرد على كل ما كان يقال عن المشاكل الأمنية والأعباء الاقتصادية التي يسببها وجودهم، بأنها مشاكل موجودة في كل مكان، ومن يتضايق من العراقيين ليضع نفسه مكانهم في بئر الموت، ماذا كان سيفعل؟ ويعبر عمار عن حزنه لمغادرتهم قائلاً، «يجب ألا يتركوا ليذهبوا إلى الموت». ولكن كلام سائق التاكسي جاء عكس ما يتم تداوله في الشارع السوري الذي مضى في أحيان كثيرة إلى اتهام الحكومة بتقاعسها عن حل الأزمة التي يسببها تدفق العراقيين بحجة أنهم ساهموا في تحريك الاقتصاد عبر ضخ كميات كبيرة من الأموال في السوق، فاستفادت طبقة التجار والأثرياء ودفعت الثمنَ الطبقات المتوسطة والفقيرة، فارتفعت أسعار المواد التموينية، والعقارات على نحو جنوني. كما قلت فرص العمل وطفت مشكلة الدعارة على السطح بشكل غير مسبوق، مما دفع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إلى حد التحذير من عمليات الزواج التي تتم للتغطية على «ممارسة الجنس من أجل العيش». وأعلنت اريكا فيلر، المسؤولة في المفوضية، والتي زارت سورية الشهر الماضي عن تزايد الممارسات التي يطلق عليها حياء اسم «الزواج لفترة نهاية الأسبوع». وقالت فيلر إن عائلات تسلم بناتها للزواج «في احتفال تقليدي خلال نهاية الأسبوع» إلى رجال مستعدين للدفع، كما أن «الطلاق يحصل نهار الأحد وحسب الأعراف التقليدية». وأضافت «هذا الأمر لا يطلق عليه إذن رسميا اسم الدعارة، ولكنه بالواقع هو جنس من أجل العيش»، مشيرة إلى أن هؤلاء النسوة، وخصوصا اللواتي يكن مسؤولات عن عائلاتهن، ليس أمامهن خيار آخر لتأمين لقمة العيش لأطفالهن.

إلا أن الشيخ حسين شحادة يقول لـ«الشرق الأوسط»: إن كلام المسؤولة فيلر فيه ثغرات كثيرة، فإذا كان المقصود بالزواج لفترة نهاية الأسبوع «زواج المتعة»، فهذا منتشر بين أبناء الشيعة المتدينين، ويتم في سورية بين اللاجئين العراقيين، ويتم بناء على رضا الطرفين وينتهي بدون طلاق بنهاية العقد، وهو غير قانوني، وغير منتشر ضمن الفئات المنحلة، فهذه الفئات لا تحتاج لأذن شرعي. وإذا كان المقصود بالزواج لفترة نهاية الأسبوع من خلال الطلاق فهذا زواج شرعي، ومن يتزوج شرعياً لا يعتبر زنى أو إرغاما على ممارسة الجنس، لأن العقد يشترط قبول الطرفين». ومن خلال عمله كداعية ديني في منطقة السيدة زينب حيث يتركز العدد الأكبر من اللاجئين العراقيين من الشيعة، يقول إنه لم تسجل حالة اغتصاب أو انتهاك واحدة بحق أي من العراقيين، كما أن المؤسسات الدينية في سورية، تقدم الكثير من الخدمات الطبية والمساعدات المالية لمن يحتاجها من اللاجئين.

.. ومع غروب الشمس في دمشق، مضت أول قافلة نحو بغداد محملة بقليل من الأمل، وكثير من الأسى على ما مضى والخوف من آتٍ مجهولٍ.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
33
قرية تتخوف من الاجتياح معظم أبناء قرية قندول الكردية هربوا إلى المدن المجاورة وعبور الحدود باتجاه إيران أصبح محرّما
(«الشرق الأوسط


على الرغم من محاولات المسؤولين الاكراد تهدئة التوتر والتخفيف من حدة الأزمة على الحدود التي تربط بلادهم مع تركيا من جهة، وايران من جهة اخرى، الا ان واقع الحال في القرى الحدودية الكردية، يكشف عن غير ذلك من وقوع بعض تلك القرى تحت رحمة القصف المدفعي، سواء من الجانب الايراني او التركي. والمخاوف تنطبع على وجوه الفلاحين من الاجتياح العسكري، سواء من جانب ايران، أو من جانب الترسانة التركية. «الشرق الأوسط» زارت قرية قندول الكردية، آخر نقطة حدودية مع الجانب الإيراني، وشاهدت على الطبيعة المخاوف على وجوه الفلاحين الاكراد منذ بداية القصف المدفعي المتقطع على منازل القرية، بزعم ملاحقة متمردي حزب «بيجاك»، الحزب الانفصالي الكردي الايراني، القريب من «حزب العمال الكردستاني» الناشط في تركيا. رحلة «الشرق الأوسط» الى قرية قندول، بدأت في الخامسة صباحا من فندق «السليمانية بالاس» في وسط مدينة السليمانية الشهر الماضي، ضمن مجموعة من الصحافيين العرب لا تتعدى اصابع اليد الواحدة، تحت حراسة مشددة من قوات البيشمركة الكردية. وقبل ان تشرق الشمس كان الموكب المكون من خمس سيارات تويوتا، وسيارة عسكرية تحمل عناصر البيشمركة في المقدمة، ينطلق في طريق ملفوف بين الجبال الشاهقة يمر ببحيرة دوكان ونهر اشكوي ومدينة خلكان، التي خرج منها العالم المؤرخ محمد بن إبراهيم بن أبي بكر بن خلكان البرمكي أبو العباس الأديب الماهر، صاحب «وفيات الأعيان» وأنباء أبناء الزمان، وهو أشهر كتب التراجم، ومن أحسنها ضبطا وإحكاما. وكانت المسؤولة الاعلامية والناشطة الكردية دلدار مجيد كتاني من ادارة السليمانية، قد رافقتنا في رحلة الذهاب الى آخر نقطة مع الحدود الايرانية، لا تتوقف عن الشرح والتفصيل عن خريطة بلادها الساعية الى استثمار حالة الامن والاستقرار، في مزيد من جذب الاستثمارات من الخارج. وقالت دلدار وهي تشير الى المسجد الجامع، الذي يحمل اسم ابن خلكان، وقد تجمع حوله عدد من الاكراد في الشارع الرئيسي بعد صلاة الصبح والسيارة تقفز بعنف فوق المطبات الصخرية المتعرجة: «الناس يتعلقون بالماضي، حيث لا يزال كثيرون يأبون التخلي عن ملابسهم الكردية التقليدية الفضفاضة». وأضافت أن في جميع شوارع كردستان الآمنة يتجول الناس بحرية في أي وقت، من دون حاجة الى ارتداء السترات الواقية من الرصاص، فهنا لم يسمع احد عن حدوث عمليات خطف أو اغتيال. وتابعت قائلة: «انها كردستان حيث لا مكان للارهابيين بيننا». وتتحدث عن انتفاضة الاكراد واضطرارها في الماضي الى الصعود الى الجبال مع زوجها الراحل، خوفا من قصف طائرات صدام.
يمر الطريق بمدينة تسيطر عليها العشائر القبلية، تعرف باسم «شوار كرنة» او الزوايا الاربع، ثم وادي رانيا و«خوش ناو» اشهر قرية لزراعة الرمان، وقلعة دزة وهي مدينة كبيرة توقف فيها الركب الاعلامي بحثا عن مسؤول من قوات «الاسايش» ويعني الأمن الداخلي اسمه بكر، لاصطحابنا الى قرية قندول الحدودية. مدينة قلعة دزه، عاصمة منطقة بشدر الجميلة، لؤلؤة تتلألأ في أحضان الجبال. وتروي السيدة دلدار قصصا من غابر الأزمان، ونضال البيشمركة. وتقع قلعة دزه في الشمال الأقصى من مدينة السليمانية، وتبعد عن الحدود الايرانية35 كيلومترا. وتم تدمير قلعة دزه مرتين من قبل النظام البعثي، مرة في عام 1974 ، عندما تعرضت لأبشع قصف وحشي من الطائرات الحربية، ومرة أخرى دمروها وسووها بالأرض أيضا في صيف عام1988 أثناء عمليات الأنفال. وبعد انتفاضة عام 1991، عاد الاكراد طوعا ليبنوها على أنقاضها، وبصورة أبهى وأجمل.

لم تتوقف دلدار عن الحديث عن انتفاضة الاكراد وهي تشير الى وادي رانيا الاخضر، الذي وصفته بـ«بوابة الانتفاضة الكردية» التي انطلقت في عام 1991. ونمر بالقرب من جبل «قاني كويز» الذي يعرف بـ«نبع الجوز» قبل ان نصل في طريق طويل صخري غير ممهد الى قرية قندول.

فوجئ القرويون بوصول وفد اعلامي عربي، وقادنا الأخ بكر ضابط الاسايش الى منزل الفلاح ابراهيم محمد عبد الله، الذي تعرض منزله الى قصف مدفعي ايراني يوم 16 اكتوبر (تشرين الاول) الماضي، ادى الى اصابة زوجته بإصابات بالغة، قبل ان تنقل على عجل الى مستشفى بقلعة دزة.

وشاهدنا داخل المنزل على الارض، بقايا القصف المدفعي الايراني، وفي الخارج البقايا المحترقة بفعل القصف العشوائي. وقال محمد علي محمد وهو معلم القرية الحدودية: «لقد طال القصف المدفعي الايراني البساتين.. وبعد ان توجهنا لإطفاء الحرائق في اشجار اللوز والعنب والرمان، وجهوا فوهات مدافعهم الى منازلنا.. لقد هرب ابناء القرية الى المدينة المجاورة». واكد انه لا يوجد متمردون اكراد من حزب بيجاك (الحياة الحرة في كردستان) داخل القرية او ان احد من اهل القرية وفر لهم ملاذا آمنا او قدم لهم يد المساعدة. وتضم القرية نحو أربعين منزلا، وأربعين عائلة، هرب منها ثلاثون عائلة خوفا من القصف الليلي العشوائي، حيث لم يبق الا عشر عائلات من الرجال وكبار السن. وأوضح معلم القرية أن «الحياة يجب أن تستمر، والا يعكر صفوها شيء.. وهذه التهديدات ليست جديدة، انها اسطوانة قديمة سئمنا كثرة سماعها». وأضاف: «مئات العائلات القروية فرت من قراها، ولجأت الى قضاء بشدر شمال مدينة السليمانية.. القصف شمل قرى قندول، وكناو، ورازان، ودوزان، واسفر عن اصابة امرأتين في الاقل بجروح». وقال لنا فلاح آخر يرتدي الملابس الكردية في اواسط الخمسينات من العمر إن «النزوح من قرية برخ، هو اجراء مؤقت لحماية النساء والاطفال من مخاطر القصف». واستدرك قائلا: «نحن لا نترك قريتنا مهما كان الثمن، لكنه اجراء مؤقت ليس الا».

من جهته، قال نهرو سردار مدير ناحية (ايسيوة) التابعة لقضاء قلعة دزة، ان التحركات العسكرية الايرانية على الحدود، بثت الرعب والهلع في نفوس سكان المنطقة، الذين يتوقعون هجوما ايرانيا بالتزامن مع الغزو التركي المرتقب لإقليم كردستان. واوضح ان السلطات الايرانية، ابلغت التجار الايرانيين في قصبة آشكان الكردية الايرانية، بنقل بضائعهم الى مدينة سردشت، وقامت بعد ذلك بزرع الالغام الارضية في جميع نقاط العبور، التي يسلكها المهربون لتبادل السلع والبضائع بين ايران واقليم كردستان. وقال ان حكومة الاقليم، دفعت تعويضات مالية للفلاحين الذي تضرروا من القصف المدفعي الايراني، بالاضافة الى مواد غذائية وبطاطين من الهلال الاحمر العراقي. وسألنا بكر ضابط الاسايش عن حقيقة القصف المدفعي الايراني، رغم افتتاح قنصليات ايرانية منذ عدة ايام في اربيل والسليمانية فأجاب بعفوية شديدة: «السبب هو متانة علاقتنا مع الاميركيين، وليس هناك أي وجود للمتمردين الاكراد من حزب بيجاك الانفصالي الكردي الايراني القريب من «حزب العمال الكردستاني» الناشط في تركيا في تلك النواحي، انهم يريدون توجيه رسالة للمجتمع الدولي تقول «انهم يستطيعون ايذاء الاكراد في اي وقت».

وقال ضابط الاسايش بلهجة ثقة «نحن لا نخاف، وتاريخنا مليء بالأزمات والمعارك والظروف الصعبة. مرت علينا أوقات صعبة جدا وحروب. هجرنا من بيوتنا وصعدنا الى الجبال، لكننا لا نخاف ولن نترك بيوتنا حتى لو جاء الايرانيون». وأعرب في الوقت نفسه عن الأمل ان تسوى الازمة سلميا، وقال: «آمل ان تنتهي المشكلة على خير، والا يضطر الايرانيون الى ارتكاب حماقة، بتعكير امن هذه المدن المفعمة بالحياة».

وتابع بابتسامة كبيرة ترتسم على محياه: «آمل ان يتدخل اصدقاؤنا الاميركيون، ويجدوا حلا سلميا لهذه المشكلة». وتحدث آخرون من قرية قندول عن ان قوات الحرس الثوري الايراني تكثف اجراءاتها المشددة على الحدود مع اقليم كردستان خارج حدود القرية، وابلغت التجار والمهربين من مغبة عبور الحدود ولو لأغراض تجارية. وقال جندي كردي لنا عند آخر نقطة حدودية، ان القناصة الايرانيين يصوبون في احيان كثيرة، فوهات بنادقهم الى حمير المهربين، التي تحمل فوق ظهورها الفول السوداني، وفي احيان أخرى ممنوعات لايريدها الايرانيون. ولما سألته عن نوع الممنوعات أجاب والحياء ارتسم على وجهه: «العرق والخمور»، مشيرا الى أن الحمير تعود من الجانب الآخر محملة ايضا «بالترياق» وهو نوع من المخدرات.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
34
الجنوب العراقي سلاح الاحتلال وامراض السرطان – برنامح العراق اليوم

قناة العالم ايران
الدكتور علي حنوش - خبير في قضايا البيئة والتنمية "لندن"

الدكتورة سكنة سلك - نائب رئيس لجنة الصحة في مجلس محافظة البصرة "البصرة"
الدكتور جواد العلي - الرئيس السابق لمركز الاورام السرطانية في مستشفى الصدر "البصرة ـ عبر الهاتف"
حسن مراد: السلام عليكم ... من المسؤول عن الارتفاع في الاصابة بالسرطان بين سكان جنوب العراق ولماذا تطورت التشوهات الولادية بين اطفال الجنوب بعد الاحتلال عن مثيلاتها السابقة وما هو حجم العتاد الملوث باليورانيوم المنضب الذي استخدمته جيوش الاحتلال خلال الحرب عام 2003 واين هي المواقع في الجنوب ومن المسؤول عن ازالتها وما هي اجراءات الحكومة العراقية لازالة التلوث باليورانيوم المنضب وما هي مسؤولية المجتمع الدولي حيال هذا الخطر العاكف بين سكان جنوب العراق.
تقرير مصور:
اشارت احدث دراسة صحية عراقية الى زيادة حادة بنسبة الاصابة بالسرطان جنوب العراق وبلغت 20% منذ عام 2005 وسجلت الدراسة التي اعدتها كلية الطب في جامعة البصرة وبالتعاون مع ادارة حماية البيئة في المحافظة ولادة ثلاثة اطفال مشوهين يومياً في مستشفيات المحافظات الجنوبية البصرة والعمارة والناصرية واوضحت الدراسة ان التشوهات الخلقية تتزايد تعقيداً عن ساقاتها التي ظهرت بعد حرب الكويت عام 1991 ما يدلل على خطورة الاسلحة التي استخدمتها قوات الاحتلال الامريكية خلال المعارك جنوب العراق عام 2003، وفي هذا السياق اشارت احصاءات عراقية الى تزايد الوفيات بالسرطان وخاصة سرطان اللوكيميا نتيجة انتشار بقايا القذائف الحربية الخارقة للدروع والمصنعة باليورانيوم المنضب وتؤكد ادارة البيئة بالبصرة ان السنوات الاربعة الماضية شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في حالات الاصابة بمرض السرطان الصلب بالبصرة مسجلة 62 حالة من بين كل مئة الف نسمة في حين ان هذه النسبة لم تتجاوز الخمس وثلاثين اصابة عام 1997 وكانت وزارة الصحة العراقية كانت قد اكدت في دراسة حول السرطان بان خمسة واربعين بالمئة في الوفيات في الجنوب سببها الاصابة بالسرطان وتشير بعض الدراسات الى ان عدد الاهداف المدرعة المدمرة للجيش العراقي في حرب الكويت عام 1991 كانت 3700 هدف وتم تدمير 1400 منها بقذائف اليورانيوم المنضب وفي حرب العام 2003 استخدمت قوات الاحتلال اليورانيوم المنضب ضد الاف الاهداف، وتؤكد الدراسات ان الاحتلال البريطاني استخدم ما مجموعه 100 طن من القذائف الملوثة باليورانيوم خلال عملياتها في البصرة ومحطيها.
حسن مراد: د.علي حنوش اهلاً بك معناً، دراسة حديثة تؤكد ان اصابة السرطان في الجنوب ازدادت بعد عام 2003 وبعد وقوع الحرب وذلك قياساً لنسبة اقل قبل ذلك التاريخ، ما الذي استخدمه الاحتلال الامريكي من اسلحة في الحرب الاخيرة؟
الدكتور علي حنوش: قوات الاحتلال استخدمت في السابق كميات من ذخائر اليورانيوم المنضب منذ عقود طويلة وهي تستخدمها في مختلف الحروب وقد استخدمت في كوسوفو وغيرها من مناطق العالم ومشكلة اليورانيوم المنضب اصبحت مشكلة عالمية وتحديداً بعد تراكم كمياته الهائلة وتعد بملايين من الاطنان كنتاج ثانوي من استخدام الطاقة الذرية للاغراض السلمية لذلك استخدمت هذه المادة السهلة والرخيصة الثمن وللاسف اصبحت تسخدم هذه المادة اليوم في الكثير من الصناعات كالسيارات وغيرها ومن الناحية البيئية فان هذا الموضوع يشكل مشكلة دولية وهذه القضية لا تستهدف البشر فقط بل ممكن انتشارها في الهواء والماء والنبات والحيوان أي كل ما هو حولنا في المحيط البيئي.
حسن مراد: القوات الغربية استخدمت اليورانيوم المنضب في حرب الكويت ولكن نسب الاصابة كانت اقل من النسب في حرب عام 2003، فهل يمكن تحديد نوعية الاسلحة المستخدمة وكمياتها؟
الدكتور علي حنوش: لقد ضاعفت قوات الاحتلال من اسلحتها والكميات المستخدمة من اليورانيوم في الحرب الاخيرة والجانب الاخر انه في الحرب الاولى تركزت معظم المعارك في المنطقة الفاصلة بين البصرة والكويت والتي هي طريق العبدلي والتي سميت بـ مجزرة العبدلي التي ذهبت فيها ضحايا كثيرة، وقد استطاع الجانب الكويتي تخصيص شركات خاصة قامت بالتخلص من بقايا العربات والاليات الملوثة اشعاعياً اما الجانب العراقي فلم ينتبه لهذا الامر وقد تعممت في كل ارجاء العراق خصوصاً في المنطقتين الوسطى والجنوبية أي كل المعسكرات الممتدة من البصرة الى بغداد تقريباً تعرضت للقصف باستخدام الذخيرة ذات اليورانيوم المنضب، وفي بغداد كانت معركة المطار ايضاً من المعارك التي تعرضت فيها العاصمة الى تلوث اشعاعي هنا بالاضافة الى منطقة التويثة في بغداد والتي كانت منطقة مفاعلات نووية تعرضت عدة مرات الى القصف وادى الى تسرب اشعاعي من اليورانيوم الموجود في هذا الموقع.
حسن مراد: د.سكنة سلك اهلاً بك معنا، ما هي النسب التي تم تسجيلها حتى الان في البصرة وهل اختلفت هذه النسب عما كانت عليه ابان غزو العراق للكويت وحرب الخليج؟
الدكتورة سكنة سلك: هناك عدد كبير من ابناء محافظة البصرة مصابون بمرض السرطان وهناك جرودات في مركز الاورام السرطانية وهي جرودات ثابتة في المستشفى التعليمي وحوالي 6000 حالة مرضية موجودة الان بالاضافة الى وحدة الامراض السرطانية في مستشفى ابن غزوان وهذا خاص فقط للاطفال من دون الـ 15 سنة وحوالي 650 اصابة او اكثر والكثير من هؤلاء المرضى يتابعون المراكز لاخذ الجرعات الكيمياوية واخذ العلاج اللازم لهم ويومياً يراجع من 75-80 مريض يومياً وهناك معاناة كبيرة يعانوها هؤلاء المرضى.
حسن مراد: هل يمكن الاعتماد على ان هناك فرق في نسب حرب الخليج الاولى عن الحرب الاخيرة؟
الدكتورة سكنة سلك: هناك عدد متزايد فهناك من 5-6 حالات يومية تسجل في المراكز المختصة بالاضافة الى اكثر من 585 حالة ملتزمين بمتابعة حالتهم الصحية واكثر من 100 حالة في مركز وحدة الامراض السرطانية لا نعلم عن توفياتهم ام لا فقد انقطعت حالة المتابعة عنهم.
حسن مراد: د.جواد العلي، اهلاً بك معنا، هناك دراسة تشير الى ان القوات البريطانية استخدمت في الحرب الاخيرة ما يعادل 100 طن من الاسلحة الملوثة من اليورانيوم المنضب ما هو حجم الخطورة القادم من استخدام هذه الكمية من اليورانيوم؟
الدكتور جواد العلي: ان كمية اليورانيوم في الحرب الاخيرة قذف بها داخل منطقة محافظة البصرة أي داخل الاحياء السكنية عكس الحرب الاولى التي كانت خارج المحافظة وهذا ما جعل نسبة الاشعاع يصل الى 800 مرة من الحجم الطبيعي وهذا يسبب خطورة كبيرة على مدى السنوات القادمة.
حسن مراد: من خلال تواجدكم في مستشفى الصدر في البصرة هل ما زلتم تتابعون الحالات التي تأتي مصابة بالتلوث الاشعاعي او التشوهات الخلقية نتيجة استعمال هذه الاسلحة المحظورة؟
الدكتور جواد العلي: نحن نشاهد المصابون بالتشوهات الخلقية ولكن اثبات سبب هذه التشوهات بانها من الاشعاعات نتيجة استعمال الاسلحة المحظورة فهذا يحتاج الى دراسة واجهزة معقدة، ان الحالات في تزايد مستمر ونحن في محافظة البصرة قمنا بدراسة اشترك بها اطباء مختصين وهم 25 طبيباً حول الحالات السرطانية واستطعنا ان ننشر التقرير الاول لسنة 2005 بعد 3 سنوات من التلوث الاشعاعي أي سنة 2003 ووجدنا ان هناك زيادة في نسبة السرطان حيث بلغت في النساء 80 حالة لكل مئة الف اما في الرجال فقد بلغت 68 لكل مئة الف وهذا يعطينا معدل كلي بحدود 74.3 لكل مئة الف وهذا المعدل تقريباً ضعف ما تحدده منظمة الصحة الدولية لهذه المنطقة والسبب الوحيد الذي اضيف لتأكيد ازدياد نسبة الامراض السرطانية بهذه المنطقة هو العامل الاشعاعي منذ عام 1991 ونحن نلوم هذا العامل الاشعاعي، اما التشوهات الخلقية فهناك زيادة فيها بنسبة 7 اضعاف منذ سنة 1991 وهناك عوائل فيها اكثر من حالة سرطانية وهناك ازواج وزوجات تعرضوا لنفس المرض وكل ذلك دليل على التلوث البيئي في المنطقة.
حسن مراد: الكشوفات لحد الان اكدت التشوهات الخلقية في الولادات كانت اكثر سوءاً في الحرب الاخيرة نتيجة استخدام اليورانيوم المنضب، هل يمكن ان نستنتج من هذا ان قوات الاحتلال استخدمت اسلحة اكثر تطوراً واكثر خطورة كان تكون استخدمت كمية اكبر من هذا اليورانيوم؟
الدكتور جواد العلي: هذه الاسلحة المتطورة تشترك بعامل واحد هو الاشعاع والاشعاع في الحالات الطبيعية في المناطق يسبب 1% من الامراض السرطانية اما اذا زادت نسبته الى الضعف او الضعفين فسوف تحدث زيادة كبيرة في الحالات المرضية والتشوهات الخلقية.
حسن مراد: د.علي حنوش، دراسة كلية الطب في جامعة البصرة اشارت ان اكثر الاصابات هي سرطان الثدي ولوكيميا الدم، من الناحية العلمية لماذا يتركز التاثير بالدرجة الاولى على هذين النوعين من السرطان؟
الدكتور علي حنوش: تعتبر البصرة من اكثر مناطق العراق تلوثاً بالاشعاع، ان الاشعاع ليس هو السبب الوحيد للتلوث البيئي في البصرة فقد تعرضت البصرة الى ما يسمى تنوع المعادن الدقيقة واحدها اليورانيوم المنضب والهيدروكربونات لان البصرة منتجة ومصدرة للنفط ولهذا هي ممكن ان تسبب انواعاً متعددة من الامراض السرطانية اما لماذا هذين النوعين من السرطان بالتحديد فهذا السؤال يستطيع الاجابة عليه خبير متخصص طبياً بهذا المجال.
حسن مراد: د.سكنة ما هو تعليقك؟
الدكتورة سكنة سلك: تحدث الكثير من الوفيات نتيجة عدم الكشف المبكر عن هذه الامراض ود.جواد العلي لديه باع طويل بهذا المجال وهو يستطيع الاجابة عن هذا السؤال.
حسن مراد: بعض البحوث رأت التوتر النفسي والاجهاد الناجمين عن سنوات الاجهاد والتعب والتهجير والشكوك والحيرة في المستقبل كلها عوامل تؤثر على مناعة الافراد ويحد من مقاومتهم لامراض السرطان، هل نحن امام عامل نفسي بات يتواطئ مع السرطان واليورانيوم المنضب؟
الدكتور سكنة سلك: العوامل النفسية لها تأثير طبعاص لان ابناء البصرة عانوا من حروب كثيرة ومع عامل الاشعاع والاجهاد النفسي ادت الى انتشار هذا المرض فيما بينهم.
حسن مراد: د.جواد العلي: لماذا ومن الناحية العلمية يؤثر هذا المرض ويتسبب بنوعين من السرطان سرطان الثدي ولوكيميا الدم؟
الدكتور جواد العلي: سرطان الثدي يحتل المرتبة الاولى بين السرطانات وان للاشعاع دور كبير في زيادة هذا النوع من السرطان حسب البحوث التي اجريت في هيروشيما بعد التفجير النووي الذي حدث هناك وقد لوحظ ان هذا المرض يزداد والبصرة تعرضت لهذا الاشعاع ايضاً مما زاد الاصابة بهذا المرض، فقد ازداد سرطان الثدي في الهيروشيما بنسبة 100% بعد هذه الاشعاعات وفي البصرة نحن نعتبر ان 45% من سكان البصرة ملوثون ومن بينهم أي هؤلاء الـ 45% قد يكون 25% نساء في هذه الحالة تزداد نسبة الاصابة بسرطان الثدي وسرطان الدم ازداد ايضاً في البصرة خاصة في السنوات الاخيرة فهناك فترة تعرف بفترة الحضانة أي ما بين التلوث وظهور اعراض الاصابة وهي ما يقارب 3-4 سنوات وخلايا الدم في خلايا سريعة النمو وتتأثر كثيراً بالاشعاع وهذا الاشعاع يسبب تغييراً في الكروموزومات في هذه الخلايا ويجعلها تتكاثر وتتحول الى خلايا سرطانية لذلك ازدادت الاصابة بهذا المرض ايضاً.
حسن مراد: لعل هناك اسباب اخرى لامراض السرطان منها الاسمدة الكيمياوية غير المرخصة التي بدأت تتدفق على العراق بدون رقابة، هل نتوقع بان تمرير هذه المواد هو امر مدبر مثلاً؟
الدكتور جواد العلي: الاسمدة الكيمياوية قد تكون من مسببات السرطان ايضاً وخاصة المركبات الفوسفاتية الثلاثية كالسماد ان تي كي اضافة الى رش المبيدات الزراعية وكذلك المواد الكيمياوية المستخدمة لقتل الحشرات في البيوت لكن ما وجد في البصرة هو العامل الاساسي فيها هو التلوث الاشعاعي المسبب الكبير والاول لهذه الامراض القاتلة، فقد ظهرت عدة اصابات للسرطان في شخص واحد.
حسن مراد: د.سكنة، لعل هناك اجراءات مطلوبة من الحكومة العراقية للحد من خطورة اليورانيوم المنضب ومعالجة المشكلة برمتها، برأيك ما هي الحلول والمعالجات المطلوبة لحل هذه المشكلة؟
الدكتورة سكنة سلك: اول شيء يجب تداركه هو جرد وجمع كل الحديد الخردة وتعريضه للفحص الاشعاعي ومعرفة اذا كان صالحاً للتداول واخذه الى معامل صهر الحديد اما اذا كان ملوثاً فيجب دفنه في مقابر خاصة وقد جرت عدة جلسات في مجلس المحافظة لتدارس هذا الامر، بالاضافة الى مساندة المرضى وفي النية مستقبلاً فتح مستشفى خاص للامراض السرطانية وسوف ينفذ هذا المشروع ضمن الخطة الستراتيجية لمشروع الاقاليم من سنة 2008 – 2010 وهناك ايضاً جرودات بعدد المصابين بهذه الامراض وهناك منح خاصة لهم وكانت هناك مساهمة فعالة من مجلس الوزراء وذلك بالاتفاق ايضاً مع بعض الاخوات البرلمانيات من اجل الحصول على المنح المالية لهؤلاء المرضى وكمجلس محافظة ارسلنا عدد كبير من هؤلاء المرضى الى محافظة خوزستان لتلقي العلاج في الطب الذري، هناك شحة في الادوية فعشرة بالمئة يتم الحصول على الدواء من وزارة الصحة والباقي من المنظمات الانسانية وكانت هناك منحة من مجلس المحافظة وتم توزيعها على مركز الاورام السرطانية في المستشفى التعليمي ومركز الاورام السرطانية في مستشفى ابن غزوان وانشاء الله الجهود كلها تتظافر من اجل مساعدة هؤلاء المرضى مجاناً لانهم اغلبهم عوائل متعففة.
حسن مراد: هناك العديد من المواقع التي تضم المقابر للدبابات وآليات الجيش العراقي المدمرة وابرزها في منطقتي ابو الخصيب والقرنة فكيف يتم التعامل معها ولماذا لا تعتبر تلك المناطق محظورة؟
الدكتورة سكنة السلك: اصبح هناك تكليف بين مجلس المحافظة ومديرية محافظة البصرة من هذا الباب ولابد من جعل تلك المناطق محظورة ولكن الى الان لم يحدث ذلك.
حسن مراد: د.علي، لا شك ان هناك مسؤولية واقعة على عاتق الاحتلال لهذه الامور، ما هي هذه المسؤولية القانونية؟
الدكتور علي حنوش: هناك مسؤولية جرمية باستخدام هكذا نوع من السلاح في مناطق سكنية ومسؤولية اخرى اخلاقية لكن المشكلة تكمن في ان الاسلحة المشعة هي غير متفق عليها دولياً فهل تعتبر ضمن اطار الاسلحة التقليدية ام النووية والامريكيين متحفظين على هذا الجانب ويقولون بانه يقع ضمن الجانب التقليدي وليس نووياً، والجانب العراقي ايضاً عليه تقديم دراساته بهذا الخصوص الى القوات الامريكية والانكليزية ويحملهم المسؤولية وهناك مناطق تعتبر منكوبة في بغداد وهي محيط منطقة التويثة وذلك لما حدث من استخدام السلاح المشع وبالاضافة الى عمليات السرقة التي حصلت في تلك المنطقة مما ادى الى تسرب اشعاعي، ان قوات التحالف تتحمل مسؤولية استخدام هذه الكميات الضخمة من الاسلحة المشعة.
حسن مراد: هل يمكن للعراقيين مقاضاة الاحتلال خاصة لندن وواشنطن لكونهما مسؤولتان عن هذه النتائج السلبية التي تترتب على سكان الجنوب العراقي والتي تمتد الى بغداد؟
الدكتور علي حنوش: اخلاقياص وسياسياً نعم ولكن دولياً هناك حقوق بان يدخل الامريكيين هذه المعركة وعندها سيكون هذا الملف للامم المتحدة ملفاً صعباً وتحتاج هذه القضية الى ادلة ودراسات واثباتات والجانب الامريكي والانكليزي لديه خرائط خاصة بالمناطق التي تم استخدام هذه الاسلحة فيها وعندها يمكن للعراق مطالبتهم بمسح وتنظيف لتلك المناطق التي تم تلويثها اشعاعياً.
حسن مراد: د.جواد، اظهرت الدراسات بان اغلب المصابين بالامراض من مواقع التلوث لا سيما قضاء الزبير والقرنة والاحياء الشعبية في مركز محافظة البصرة، هذا القرب من التجمعات السكنية الى أي حد يكشف تعمد واصرار الاحتلال في التسبب بالكارثة خصوصاً انه يدرك جيداً خطورة استخدام اليورانيوم قرب المدن؟
الدكتور جواد العلي: لقد اثبتت الدراسات بان التلوث الاشعاعي في مناطق البصرة متساوي بين منطقة واخرى وهي جريمة يتحملها الاحتلال خصوصاً ان مادة اليورانيوم وتأثيرها سوف يستمر الى 5 ونصف او 4 ونصف مليار سنة واليورانيوم في هذه المنطقة لا يمكن ازالته وليس هناك طريقة سهلة لذلك ولا يمكن ازالته من الاشخاص الملوثين والتلوث الاشعاعي المنبعث اليوم ليس هو السبب بل الذي حصل ابان القتال عندما كان الناس في المدينة في ذلك الوقت وهذا يترتب على انه يجب القيام بجهود كبيرة من قبل التحالف او الحكومة العراقية وذلك من خلال حماية المواطنين من اصابتهم بالسرطانات وتوفير الادوية والمعدات لتشخيص هذه الامراض بوقت مبكر وهذا ضروري جداً، ونحن في البصرة لدينا مركز تشخيص لسرطان الثدي فقط ولكن هناك سرطانات اخرى كالقولون والمستقيم وعنق الرحم وهذه يجب الكشف عنها مبكراً لمعالجتها ويجب توفير الدواء اللازم المجاني فالمركزين في البصرة وكذلك الادوية الحكومية غير كافية وعندها يلجأ المريض لشراءه على حسابه الخاص ويجب النظر بهذه القضية لانها مهمة جداً.
حسن مراد: د.سكنة، ما هي مسؤولية دول الجوار وكانت الكويت قد رصدت تأثيرات لاشعاعات اليورانيوم المنضب على بيئتها، هل لهذه الدول ان تقوم بدور ما لمساعدة العراقيين؟
الدكتورة سكنة سلك: بالتأكيد تستطيع دول الجوار بمساعدة اهل البصرة وذلك من خلال احتضان بعض المرضى لديها لاننا نواجه نقص في الدواء والمعدات علماً ان في خطة تنمية الاقاليم لسنة 2008 هناك 15 مليار لدعم امور الصحة وطالبنا دائرة صحة البصرة بتخصيص جزء من هذه المليارات لشراء معدات واجهزة طبية مختبرية للكشف المبكر عن الامراض السرطانية.
حسن مراد: د.علي، هل لديك تعليق؟
الدكتور علي حنوش: ان الكويت دولة مجاورة للعراق ولانها تعرضت الى نفس التلوث البيئي العراقي خصوصاً عندما تم حرق آبار البترول فيها ابان الغزو العراقي للكويت وقد استطاعت من التخلص من الاثار التي لوثت بيئتها من خلال شركات خاصة وعموماً هي لديها باع كبير في المجال البيئي وهي تستطيع مساعدة العراق هذا بالاضافة الى ان الماء العراقي هو ملوث ايضاً ويعد الماء احدى الهموم العراقية اليوم خصوصاً بانتشار مرض الكوليرا.
حسن مراد: في الختام اتقدم بالشكر الجزيل الى ضيوف الحلقة كل من الدكتور جواد العلي والدكتورة سكنة سلك والدكتور علي حنوش واخيراً نشكر لكم حسن المتابعة اعزاءنا المشاهدين الكرام والسلام عليكم.



ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
35
العراق: مواطنون "آمنون" ولكنهم عاطلون عن العمل

رويتر

ليست هناك تعليقات: