Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

السبت، 12 أبريل، 2008

صحيفة العراق الالكترونية الاخبار والتقارير 10-04-2008


نصوص الأخبار والتقارير
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
بوش سيوافق على توصيات بترايوس بتجميد سحب قواته من العراق
الرأي الأردنية
المح البيت الابيض بشكل واضح امس الى ان الرئيس جورج بوش سيوافق على الارجح على توصيات قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس ويعلن اليوم عن تجميد سحب القوات من هذا البلد بعد تموز .وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض دانا بيرينو للصحافيين تسمعون الرئيس يردد منذ سنوات انه القائد الاعلى للقوات الذي يستمع الى قادته الميدانيين والخبراء القادرين على اعطائه افضل النصائح .وكان قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس قال للكونجرس الثلاثاء انه يعتزم وقف انسحاب القوات الاميركية من العراق في تموز بسبب هشاشة المكاسب الامنية التي تحققت.جاء ذلك في شهادة قدمها بتريوس أمام لجنة تابعة لمجلس الشيوخ مما أثار عملية تدقيق من جانب مرشحي الرئاسة الاميركية.وقدم بتريوس تقييما حذرا للوضع في العراق بعد عام من ارسال الاف الجنود الاضافيين الى العراق.وقال بتريوس ان تحسنا طرأ في الامن في أجزاء من العراق ولكن الوضع ما زال غير مرض.وقال للجنة القوات المسلحة التابعة لمجلس الشيوخ لم نر بعد أي ضوء في نهاية النفق. ودفعنا زجاجة الشمبانيا الى مؤخرة الثلاجة.والتقدم الحاصل.. على الرغم من أنه حقيقي الا أنه هش ويمكن أن تعود الاوضاع الى ما كانت عليه .وأضاف أن عملية عراقية جرت في وقت سابق هذا الشهر للتعامل مع ميليشيا شيعية في مدينة البصرة كانت مخيبة للامال ولم يكن مخططا لها أومعدا لها بصورة كافية.وتابع انه يوصي بوقفة من سحب القوات تستمر 45 يوما تبدأ في تموز من أجل الحكم على التطورات على الساحة واجراء تقييم يحدد ما اذا كان الامن كافيا لسحب المزيد من القوات.وقال بتريوس يد ايران كانت واضحة جدا في الاسابيع الاخيرة .وابلغ بتريوس المشرعين ان قوة القدس الايرانية وحزب الله يمولان ويدربان ويسلحان ويوجهان الجماعات الشيعية المتمردة التي القى عليها باللوم عن الهجمات القاتلة الحديثة بالصواريخ والمورتر في العاصمة العراقية.وقال بتريوس ان الجماعات الخاصة التي لا تخضع لمساءلة تمثل اعظم خطر على المدى الطويل على قدرة عراق ديمقراطي على الحياة .من جانبه قال السفير الاميركي لدى العراق ريان كروكر امام مجلس الشيوخ ان ايران وسوريا تستخدمان استراتيجية سياسية في العراق مشابهة لاستراتيجية قال انهما تستخدمانها في لبنان بالسعي لتعاون مع عناصر شيعية كأدوات للقوة الايرانية .وقال السفير انهما تستخدمان نفس الشراكة في العراق.. من وجهة نظري..رغم تبادل الادوار من حيث الثقل.. حيث ايران لها الثقل الاكبر وسوريا الاقل. لكنهما تعملان بتناغم معا ضدنا وضد دولة عراقية مستقرة .الى ذلك وفي تطور جديد في الحملة الانتخابية التي خالفت كافة التقاليد المعروفة، خضع بترايوس الذي يقود العمليات العسكرية في العراق لاستجواب قاس من مرشح الحزب الجمهوري المرجح جون ماكين والمتنافسين على ترشيح الحزب الديموقراطي هيلاري كلينتون وباراك اوباما.واعرب ماكين الذي يشبه نفسه برئيس الوزراء البريطاني السابق ونستون تشرشل الذي يعد رمزا من رموز الحرب العالمية الثانية، عن تأييده القوي للحرب في العراق مشيرا الى ان الولايات المتحدة لم تعد تواجه السقوط في الهاوية في العراق.اما السناتور الديموقراطية هيلاري كلينتون فقد انتظرت ثلاث ساعات لتحصل على الدقائق العشر المخصصة لها لاستجواب بترايوس.فقد اتبعت سلوك رجال الدولة بدون انفعالات، لكن صوتها كان ينم عن ازدراء بتأكيدات ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش بان استراتيجية زيادة عديد القوات الاميركية في العراق حققت نجاحا.ويتقدم كل سناتور على الاخرين في اولوية الاستجواب استنادا الى مدة وجوده في الكونغرس.وعكس اضطرار المرشح باراك اوباما للانتظار لفترة اطول قصر فترة وجوده في واشنطن ما يعزز تأكيدات منافسيه انه يفتقر الى الخبرة ليشغل منصب الرئيس. لكن اوباما يرى ان ذلك يثبت انه ليس جزءا من النظام السياسي المسموم.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
2
تصاعد الاشتباكات في مدينة الصدر مع جيش المهدي والانفجارات تهز المنطقة الخضراء
الأهرام
وسط مخاوف من تصاعد حدة التوتر الأمني في بغداد‏,‏ أعلنت السلطات العراقية أمس حظر سير السيارات في شوارع العاصمة طوال اليوم بمناسبة الذكري الخامسة لسقوط بغداد‏.‏ كما امتد الحظر ليشمل مدينة تكريت مسقط رأس الرئيس العراقي الراحل صدام حسين‏.‏وأكد شهود العيان أن شوارع بغداد خلت أمس من المارة والسيارات وعربات النقل والدراجات البخارية‏,‏ استجابة للحظر الذي فرضته القيادة العسكرية كإجراء احترازي للحيلولة دون وقوع هجمات بسيارات ملغومة في تلك المناسبة‏.‏ كما أعلنت السلطات المحلية أمس يوم عطلة رسمية‏,‏ في جميع أنحاء البلاد‏,‏ وذلك بعد يوم واحد من تأجيل الزعيم الشيعي الشاب مقتدي الصدر التظاهرة المليونية التي كان قد دعا لها قبل أيام احتجاجا علي الاحتلال الأمريكي للعراق‏.‏يأتي ذلك في الوقت الذي تواصلت فيه الاشتباكات العنيفة بين ميليشيات جيش المهدي التابعة للزعيم الشاب والقوات الحكومية والأمريكية في مدينة الصدر قلب بغداد‏.‏ وتشير الإحصاءات الأولية الي مصرع‏7‏ أشخاص ـ بينهم طفلان لم يتجاوزا الخامسة من العمر ـ وإصابة‏24‏ آخرين‏,‏ إثر انفجار قاذفات هاون بأحد المنازل‏.‏ولقي مايقرب من‏50‏ شخصا مصرعهم وأصيب العشرات علي مدي أربعة أيام من الاشتباكات العنيفة بين جيش المهدي والقوات الحكومية في مدينة الصدر‏,‏ في حين سقط أكثر من‏700‏ قتيل ضحية اسبوعين من المواجهات الشيعية ـ الشيعية الشرسة في البصرة وبغداد وغيرهما من المدن الشيعية خلال الشهر الماضي‏.‏وفي الوقت نفسه‏,‏ هزت أصوات الانفجارات المنطقة الخضراء الحصينة وسط بغداد‏.‏ وأكد شهود العيان رؤية الدخان الأسود يتصاعد من موقع غير محدد هناك‏,‏ في حين ترددت تحذيرات في مكبرات للصوت تطالب المواطنين بالاختفاء وانتظار المزيد من التعليمات‏.‏ ولم تشر أي تقارير الي وقوع إصابات بشرية‏,‏ إلا أن الطائرات الهليكوبتر حلقت في سماء المنطقة الخضراء‏.‏
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
طالباني يؤيد حل جيش المهدي
الدستور الأردنية
عبر الرئيس العراقي جلال طالباني امس عن دعمه القرارات التي اتفق عليها رؤساء الكتل السياسية حول ضرورة حل ميليشيات جميع الاحزاب وخصوصا جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصد ر. وقال طالباني في مؤتمر صحافي "نحترم التيار الصدري واعمل بشكل متواصل من اجل اشراك التيار الصدري في الحكومة".مضيفا "نامل ان يستجيب التيار للقوى السياسية التي تطالبه بحل جيش المهدي".واجاب طالباني ردا على سؤال حول فشل هذه القوى في اقناع التيار الصدري بحل الميليشيا "سنبقى نسعى ونعمل على ارسال وساطات لاجل اقناعهم ، قررنا عقد جلسات مع التيار لبحث المسالة من اجل التوصل الى حل". و قال الرئيس العراقي امس بمناسبة الذكرى الخامسة لسقوط النظام السابق ان هناك اتجاها الى "اعادة تشكيل" حكومة وحدة وطنية برئاسة رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي. واضاف للصحافيين "نحن الان في سبيلنا الى اعادة تشكيل حكومة وحدة وطنية حقيقية برئاسة الاخ المالكي تعمل على التصدي للفوضى واشاعة هيبة القانون وسلطة الدولة ، وتنفذ مشاريع اعادة الاعمار ، وتكافح مظاهر الفساد الاداري والمالي والمحسوبية".وتابع "نحن نقبل على ربيع بغداد السياسي الجديد فلنسرع في تنفيذ اعادة ممثلي القوى السياسية المنسحبة الى وزارة الوحدة الوطنية".وكان التيار الصدري اعلن في نيسان 2007 سحب وزرائه الستة من الحكومة كما اعلنت "جبهة التوافق" اكبر الكتل البرلمانية للعرب السنة عن انسحاب وزرائها في اب الماضي ايضا وكذلك القائمة "العراقية . وبشكل اجمالي ، يقاطع الحكومة 17 وزيرا. واعتبر طالباني "الاجتماع الاخير للمجلس السياسي للامن الوطني نقلة تاريخية في بناء الدولة مع الاجماع الوطني على تكريس فكرة الدولة التي تقبل تعددية الفكر لكنها تتمسك بمبدا المرجعية الواحدة للسلاح".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
4
طارق الهاشمي : يجب تطهير القوات المسلحة خصوصا الذي انسحب من القتال في البصرة وبغداد
الدار العراقية
قال طارق الهاشمي رئيس الحزب الإسلامي ،لا بد اليوم من التحرك لتطهير القوات المسلحة من الميليشيات والتي ثبت خذلانها في العمليات الأخيرة التي شهدتها بغداد والبصرة لأنها لا تصلح مهنيا لان تكون جزءً من المؤسسة العسكرية التي ينبغي أن يكون ولائها مطلقا للعراق .وأضاف الهاشمي في تصريحات عقب لقائه بالدكتور إياد علاوي رئيس الوزراء الأسبق : لا ينبغي أن تكون هناك جماعات تحمل السلاح وتتحدى سلطة الدولة ونفوذها ومشروعيتها في فرض الأمن والنظام , ندائي لكل الأحزاب التي نشطت في العملية السياسية وتلك التي لم تنشط فيها أن تنزع سلاحها ليبقى السلاح حكرا على القوات المسلحة والأجهزة الأمنية .وحول عودة الكتل السياسية المنسحبة من الحكومة أكد الهاشمي أن مفتاح النجاح يكمن في الاتفاق على مشروع وطني يكتب بالتوافق, تلتزم به الحكومة، مضيفاً : من المؤمل أن يبدأ حوار حول كيفية الاتفاق على برنامج وطني سياسي يمهد لعودة الكتل السياسية المنسحبة من الحكومة ، يذكر ان العديد من الضباط والجنود من الشرطة والجيش تركوا القتال في البصرة
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
والدتا جنديين بريطانيين قتلا في العراق تخسران الدعوى القانونية ضد الحكومة
الرأي الأردنية
خسرت امس والدتا جنديين بريطانيين قتلا في العراق دعوتهما القانونية الرامية إلى إجبار حكومة جوردون براون على إجراء تحقيق علني حول مدى مشروعية تورط بريطانيا الصراع.وكانت الوالدتان ، وتدعيان روز جينتل وبيفرلي كلارك ، قد قامتا بالطعن في الحكم الذي اصدرته إحدى محاكم الاستئناف في كانون أول عام 2006 والذي جاء في حيثاته أن الحكومة البريطانية ليست واقعة تحت التزام ضمني بحيث تأمر بإجراء تحقيق مستقل بموجب المادة الثانية من الميثاق الاوروبي لحقوق الانسان الذي يصون الحق في الحياة .لكن لجنة مكونة من تسعة اعضاء بمحكمة اللوردات وهي أعلى محكمة في بريطانيا رفضت طلب استئنافهما امس الذي دفعت فيه السيدتان بأن حكومة توني بلير السابقة قد أخلت بواجبها أمام رجال ونساء القوات المسلحة بإخفاقها في التأكد سلفامن شرعية الغزو ووجود ما يبرره . ورفضت الحكومة حتى الان الدعوات إلى إجراء تحقيق علني في خلفية تورط بريطانيا في العراق.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
الصحف العراقية بعد الاجتياح
العرب اليوم
هناك حين كانت الحياة تسمو على منابر الحرية كل صباح كانت مصر تكتب, لبنان يطبع والعراق يقرأ, هكذا وصف البعض الحياة الصحافية للعراقيين في زمن النهضة العربية مطلع القرن الماضي,حينها كان العراقيون يفضلون قراءة الكتب والصحف قبل تأمين قوتهم اليومي, أمّا في عراق اليوم, فباتت مهنة الصحافة مشروعاً يقتصر هدفه على تجسيد البرنامج الأمريكي لـ"دعم الديمقراطية", وطلبا للمال لا اكثر من دون الاكتراث لوجود من يقرأ.والملفت للنظر بالنسبة للصحافة العراقية هو الكم الهائل لاعداد الصحف, التي صدرت, ولا تزال تصدر بشكل شهري وربما اسبوعي, رغم الظروف الأمنية الصعبة, ورغم انقطاع الكهرباء وسوء الاحوال بشكل عام وعزل المناطق بعضها عن بعض بخطوط وفواصل وحواجز امنية, بالاضافة الى صعوبة التوزيع والكثير الكثير من المشاكل التي تبددت مع وجود المادة. وليست هناك إحصائية رسمية للصحف: كم عددها؟ وكم عدد العاملين فيها؟ أو عدد النسخ التي يتمّ طبعها؟ لأن إصدار الصحف لا يحتاج إلى إجازة رسمية في الوقت الحالي, حتّى نقابة الصحافيّين العراقيّين تكتفي بالاحتفاظ باسم المطبوع, من دون أن يكون ذلك ملزما. وهذا للتسهيل اكثر واعطاء الضوء الاخضر لكل من يحب ان يتاجر ويدخل بوابة الصحافة العراقية.وقد ذكر نقيب الصحافيين العراقيين ان عدد الصحف التي تصدر في بغداد وحدها يزيد على مئة, إضافة إلى ما يقارب هذا العدد من الصحف التي تصدر في المحافظات, وصحف أو مجلات تصدرها بعض الوزارات والمؤسّسات الرسمية. وإضافة إلى نقابة الصحافيين, هناك جهة رسمية, هي وزارة التخطيط, تسجل لديها الصحف التي تقدّر مدى استحقاقها للمساعدة والدعم, كجزء من نشاطات المجتمع المدني. إلا أن المعروف في الأوساط الصحافية هو عدم وجود أي صحيفة تعتمد على إيراداتها الخاصة من المبيع, وأنّ الدعم غالباً ما يكون سخيا في حال ارتباطه بما يسمّى "برنامج دعم الديمقراطية" الأمريكي, الذي ينفق ملايين, وربما مليارات الدولارات لمجرد إثبات وجود تعدّدية صحافية في العراق. صلاح حسن مراسل الجزيرة ومتخصص بالشؤون العراقية اكد ان الصحف قبل الاحتلال كانت منتمية لجهة واحدة وبالتالي ذكر كل الايجابيات ولا وجود لصحافة محايدة تسلط الضوء على السلبيات وتحاول معالجتها. فهي تحت مظلة الحكم, اما بعد الاحتلال اختلف الوضع كثيرا واصبح هناك انفلات غير مدروس في الاعلام العراقي, فوضى في الصحافة العراقية لا رقيب عليها وبالتالي الصحافيون ضاعوا في خضم هذه الفوضى. واضاف حسن ان الطائفية قد سيطرت على الفكر العراقي واصبح المجتمع مرتبطا حسب الطائفة والحزب الذي ينتمي له مثل صحيفة دار السلام تابعة للحزب الاسلامي وصحيفة الرافدين لهيئة علماء المسلمين وقلة من الصحف التي لا تنتمي لحزب, ومنها من يتلقى الدعم الامريكي وليست فاعلة باستقطاب الجمهور. وقسم من الاعلاميين العراقيين وقعوا في فخ الطائفية نتيجة هذه الفوضى والكل بدأ بالتوجه نحو طائفته التي ينتمي لها. واضاف: بالنسبة للجانب الامريكي فقد استغلوا وجود الطوائف وبدأ بدعم الاعلام. ولكن لا ننكر وجود صحافيين عراقيين يعملون بشكل ايجابي ومحايد ولكن ضاعت اصواتهم. والصحافة في كل العالم تعتمد في جزء كبير من إيراداتها على كم الإعلانات, بينما ليست هناك إعلانات تذكر في العراق, بسبب توقّف الحركة الاقتصادية, الصناعية والتجارية والاعمارية والخدمية, وغيرها... حتى إن وجدت إعلانات, فإنّها تُمنَح للصحف الرسمية فقط. لذا يُعد نشر البيانات والبلاغات العسكرية والأمنية لقوّات الاحتلال مصدراً إعلانياً مهماً. وفي هذا الصدد, لوحظت كثرة هذه البيانات, التي تصل إلى العشرات يومياً, وذلك ضمن أسلوب التكرار الذي يثبّت مصطلحات ومفاهيم معيّنة في أذهان الناس.اما نزول السياسة الأمريكية مباشرة إلى ميادين الصحافة والإعلام والسينما والتلفزيون, باعتبارها وسائل تشكيل الوعي وصناعة العقل ولذلك فإن المطروح - المنشور - هو أن تتولى هيئات أمريكية إصدار صحف وإقامة محطات تتحدث بلسانها وتوصل تحت اسم صحف عراقية ما تريد ايصاله واقناع الجميع بان الاحتلال وسيلة الحل الوحيدة وهذه معاناة حقيقة لواقع الصحف العراقية التي تسير في طريق الانتشار وكثرة الاعداد. ولعل أغرب ما يمكن أن يُذكر في هذا السياق, هو أن القوات الأمريكية اعتادت أن تصدر بلاغات عديدة عن خسائرها في العراق, وقد لاحظت الوكالة الوطنية العراقية للأنباء "نينا", المهتمّة بمتابعة الاحصاءات ونشرها, أنّ الصحف المحلية "متأمركة" أكثر من الأمريكيين أنفسهم, لأنّها لا تنشر حتى البيانات الصادرة عن الجيش الأمريكي, المتعلّقة بخسائره, وتكتفي بنشر عملياته الأخرى. ومن القصص الطريفة التي رافقت هذا التطور الذي لازم الصحف العراقية هو وجود شخص يعمل على اصدار صحيفة تكتب بالكامل بكل جزء فيها باليد وتوزع بين الاحياء السكنية ولكن لا يتم شراؤها. وكشفت مصادر صحافية عراقية أنّ بعض الصحف تنشر مواضيع, تحت أسماء صحافيين تتسلم عنها مبالغ تعادل أضعاف مبالغ الإعلان, وقد اتضح أن هذه الأسماء الوهميّة تنتمي إلى جهة واحدة, مرتبطة ببرنامج "دعم الديمقراطية".على أن المراقب لا يمكن أن يتصوّر أن تكون جميع الصحف والإذاعات والفضائيات ومئات مواقع الانترنت, مدعومة بشكل مباشر من الاحتلال, أو من الحكومة. ويساعد هؤلاء التجّار الوضع الأمني الرديء الذي أوجده الاحتلال, كما أوجد صناعة القتل على الهوية, وكذلك القتل بحسب الجريدة التي يشتريها الشخص.والملاحظ في الوضع الصحافي الأمني, أنّ الجهة التي تدعم صحف هذه الكتلة أو هذه الطائفة, غالباً ما تكون نفسها التي تدعم صحف ومطبوعات وأجهزة إعلام الجهة الأخرى, بينما الإنسان العادي قد يتعرّض للقتل لمجرّد شرائه صحيفة ذات انتماء إلى هذه الطائفة أو تلك.وكثيراً ما تعرض أصحاب بعض المقاهي للقتل أو تفجير مقاهيهم, لأنهم, أو لأن بعض الجالسين عندهم, يقرأون صحفاً, أو يفتحون التلفزيون على قنوات لا تعجب البعض الآخر مما دعى عددا كبيرا من الصحافيين العراقيين الى الهجرة للبحث عن مرافئ الحرية فقد استهدف الصحافيين الوطنيين الذين يعملون في المؤسسات الاعلامية المناهضة لخط الاحتلال والحكومة فهؤلاء الصحافيون مراقبون بشكل قد لا يشعرون به هم انفسهم خاصة وان الكثير من الذين تعرضوا للتصفية او الاغتيال والخطف كانوا يعملون في مواقع الكترونية على شبكة الانترنت او صحف عربية غير مقروءة في العراق او يعملون تحت اسماء وهمية اي لا تظهر اشكالهم على الشاشات لكنهم كانوا مكتشفين من خلال شبكات التجسس التي يعمل بها العديد من الذين يسمون انفسهم بالصحافيين ويعملون في المؤسسات المرتبطة بالاحتلال والحكومة وهي كثيرة ومعروفة ويتم كذلك كشف الصحافيين المناهضين للاحتلال من خلال حضورهم المؤتمرات الصحافية المنعقدة في المنطقة الخضراء لتغطيتها وهذا يستلزم استصدار هويات خاصة من قبل المحتلين حصرا تعرف في العراق بـ "السبك" وهذه الامور غير خافية على من يعمل بمهنة الصحافة في العراق اضف الى ذلك اعتبار كل مؤسسة اعلامية تنتقد ما يجري في العراق الآن هي مؤسسة ارهابية.
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
العراق يطلب تخفيض التعويضات المستقطعة من واردته النفطية إلى 1%
الملف نت
قالت وزارة الخارجية العراقية إنها طلبت من لجنة الأمم المتحدة الخاصة بالتعويضات المقررة على العراق تخفيض نسبة الاستقطاع من واردات النفط من (5%) إلى (1%) فقط. وذكر بيان للوزارة أن وكيلها للشؤون القانونية والعلاقات المتعددة الأطراف محمد الحاج حمود "حضر اجتماع الدورة (65) للجنة الأمم المتحدة الخاصة بالتعويضات، والتي انعقدت الثلاثاء بقصر الأمم المتحدة في جنيف".وأوضح البيان أن حمود "ألقى بيان العراق أمام اللجنة، وتناول فيه طلب تخفيض نسبة الاستقطاع لتغطية مبالغ التعويضات المقررة من واردات النفط والمنتجات النفطية والغاز الطبيعي العراقي، والبالغة (5%)، مقترحا أن لا تزيد النسبة عن (1%) فقط". وأضاف البيان أن حمود "ناشد الدول ذات العلاقة بإعادة النظر في مواقفها في هذا الموضوع، وإجراء حوار مباشر مع العراق لغرض البحث في مبالغ التعويضات المقررة من قبل اللجنة، بهدف إلغائها أو تخفيضها بنسبة لا تقل عن (80%) وفقاً لمقررات نادي باريس". وأشار البيان إلى أن حمود "التقى سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، كل على انفراد، للتباحث حول تلك الأفكار المطروحة"، ونقل عن حمود قوله إن نتائج هذه المشاورات "كانت إيجابية، ومن المؤمل أن تصل إلى تفاهمات مشتركة مع الدول المعنية".وكان وفد من وزارة الخارجية العراقية توجه يوم السبت الماضي إلى العاصمة السويسرية جنيف، لبحث ملف التعويضات المترتبة على العراق بسبب غزوه لدولة الكويت مع مجلس الأمن الدولي. وقال رئيس الوفد محمد الحاج حمود لأصوات العراق، قبيل مغادرته إلى سويسرا، إن الوفد يضم "عددا من الدبلوماسيين والخبراء، لبحث ملف التعويضات مع مجلس الأمن في جنيف". وعبر حمود عن أمله في "التوصل إلى نتائج طيبة يتم الإعلان عنها في جنيف، خلال اليومين القادمين". وكشف وكيل الخارجية العراقية أن اتصالات بهذا الشأن "جرت مع الجانب الكويتي، أثناء زيارة وزير الخارجية هوشيار زيباري" إلى هناك. مشيرا إلى أن المسؤولين الكويتيين ربطوا الموافقة على تخفيض نسبة التعويضات ونسبة الاستقطاعات من ورادات النفط العراقية، والبالغة (5%)، بموافقة مجلس الأمن الدولي على ذلك التخفيض
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
الأردن تعاقد مع شركة للشحن السريع لاستقبال طلبات تأشيرات الدخول للعراقيين
شبكة أخبار العراق
وقعت الحكومة الاردنية الاربعاء اتفاقا مع شركة "تي ان تي" لخدمات الشحن السريع لتتولى الأخيرة استقبال طلبات تأشيرات للعراقيين الراغبين بدخول المملكة من خلال ثلاثة عشر مكتبا لها في العراق اعتبارا من منتصف الشهر الحالي.وقال عيد الفايز وزير الداخلية الاردني خلال مراسم توقيع الاتفاقية في عمان انها "جاءت استجابة لطلب الحكومة العراقية بهدف تنظيم دخول الراغبين من الاشقاء العراقيين الى المملكة".ووفقا للاتفاقية "تستقبل الشركة طلبات التأشيرة من العراقيين الموجودين داخل العراق والراغبين بالقدوم الى المملكة من خلال مكاتبها ال13 المنتشرة في محافظات العراق".ويكون ذلك "وفق نماذج معتمدة لهذه الغاية تقوم الشركة بعد تدقيقها بارسالها الى وزارة الداخلية الاردنية على شكل قوائم".كما تتضمن الاتفاقية التي يبدأ العمل بها اعتبارا من 15 نيسان/ابريل الحالي "مراعاة الحالات الانسانية وتسريع اجراءات النظر بطلباتها".وستتقاضى الشركة "مبلغ 15 الف دينار عراقي (نحو 5،12 دولار) عن كل طلب كأجر بموجب ايصال مالي وتزود المستدعي برقم تسجيل الطلب وموعد المراجعة" بينما "لا تتقاضى الحكومة الاردنية اي رسوم او مبالغ مالية مقابل طلب التأشيرة".وفي ما يتعلق بالعراقيين الموجودين خارج العراق الراغبين بدخول المملكة ف"بامكانهم مراجعة السفارات والقنصليات الاردنية الموجودة في اماكن اقامتهم وتقديم طلباتهم وفقا للنموذج المعد لذلك".وكان الاردن قرر في شباط/فبراير الماضي فرض تأشيرة دخول للعراقيين الراغبين بدخول المملكة واعفاء العراقيين الراغبين بمغادرتها من الغرامات المالية التي تترتب عليهم نتيجة تجاوزهم مدة الاقامة الممنوحة لهم.ولم يكن العراقيون يحتاجون في الماضي الى تأشيرات لدخول المملكة الا ان السلطات الاردنية تمنع بعضهم من الدخول عند المنافذ الحدودية والمطارات الاردنية ما دفع الحكومة العراقية الى الطلب من نظيرتها الاردنية وضع نظام لتأشيرات الدخول.وتفيد المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة ان 4،2 مليون عراقي فروا من بلدهم منذ اجتاحته القوات الاميركية في آذار/مارس 2003. ولجأ قرابة 4،1 مليون من هؤلاء الى سوريا في حين يقيم ما بين 500 الف و750 الفا في الاردن.ويؤكد الاردن ان اقامة مئات الالاف من العراقيين في المملكة كلفته 2،2 مليار دولار خلال السنوات الثلاثة الماضية
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
برلماني:لدينا أعداد وأسماء المليشيات الموجودة في وزارة الداخلية الحالية
وكالة يقين
صرح ناصر الساعدي النائب في البرلمان الحالي عن الكتلة الصدرية يوم الأربعاء ان لدينا أعداد وأسماء الميليشيات التابعة لفيلق بدر والمجلس الأعلى وحزب الدعوة الموجودين في وزارة الداخلية الحالية .وقال الساعدي : ان هذه الميليشيات التي زجت في وزارة الداخلية كان لها اثر كبير في الاحتقان الطائفي الذي حصل في المدة الماضية . وأوضح الساعدي : ان الذين يمسكون بالسلطة يأتمرون بأوامر إيرانية إذا ان الحل في إيران وليس في العراق حسب تصوري الشخصي .وتابع : ان الصراع على الانتخابات يجب ان لا يكون صراعا قذرا وسنلجأ إلى مجلس القضاء الأعلى لان هناك اعتداء وقتلا واضحا للأبرياء من قبل الحكومة .وذكر الساعدي : ان التيار الصدري له طابع مقاومة الاحتلال وهذه قضية لا تخص جهات أخرى . يذكر ان ما يسمى بالمجلس السياسي للأمن الوطني دعا قبل أيام إلى حل جميع الميليشيات وان تدعم جميع الجهات السياسية الحكومة في حربها على الميليشيات والخارجين على القانون وقد تحفظت الكتلة الصدرية على ذلك بسبب الوصف المبهم للميليشيات على حد وصفها.وكان المالكي ذكر ان التيار الصدري سيمنع من المشاركة في انتخابات مجالس المحافظات إذا لم يحل جيش المهدي التابع له .
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
الجيش الأمريكي يعلن مقتل احد جنوده شمال شرقي بغداد
الوكالة المستقلة للأنباء
اعلن الجيش الأمريكي في العراق عن مقتل احد جنوده بانفجار عبوة ناسفة استهدف مركبته شمال شرقي بغداد أمس الثلاثاء، ليرتفع بذلك عدد قتلاه إلى 13 منذ شهر نيسان أبريل الجاري.وأوضح بيان للجيش الأمريكي صدر الثلاثاء تلقت الوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) نسخة منه أن " جنديا من الفرقة متعددة الجنسيات في بغداد قتل بانفجار عبوة ناسفة استهدف المركبة التي كانت تقله بعد ظهر أمس الثلاثاء شمال شرقي بغداد".ولم يعط البيان مزيدا من التفاصيل مكتفيا بالاشارة إلى ان اسم الجندي سيعلن بعد أبلاغ ذويه.وبمقتل هذا الجندي ترتفع حصيلة قتلى القوات الأمريكية خلال شهر نيسان ابريل الجاري إلى 13 قتيلا.كما ترتفع بذلك حصيلة خسائر القوات الأمريكية في العراق، منذ بدء العمليات العسكرية في آذار/ مارس من العام (2003) وحتى الآن، إلى (4025) قتيلا. وكان شهر آذار مارس الماضي قد شهد مقتل 38 جنديا ، فيما قتل خلال شهر شباط فبراير الماضي 29 جنديا ، بينما شهد كانون الثاني يناير الماضي سقوط 40 قتيلا.وكان شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي، شهد مقتل (23) جنديا، ما يجعله ثاني أدنى معدل شهري لقتلى الجنود الأمريكيين منذ بداية الحرب على العراق، بعد شهر شباط / فبراير من العام (2004) الذي قتل خلاله (20) جنديا. وما يزال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من العام (2004) يحتفظ بأعلى معدل للقتلى في صفوف الجنود الأمريكيين في العراق، بلغ عددهم (137) جنديا، وهو الشهر الذي شهد مواجهات عنيفة بين القوات الأمريكية والجماعات المسلحة في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار. ويأتي شهر نيسان/ أبريل من العام نفسه تاليا، حيث سجل مقتل (135 جندياً). وبعده في المرتبة الثالثة جاء شهر أيار/ مايو من العام (2007) الماضي، وقتل خلاله (126) جنديا أمريكيا
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
تجميد الانسحاب يبقي 100 ألف جندي في العراق مع خروج بوش
الرأي الأردنية
ستترك خطة الجيش الاميركي بوقف انسحابه من العراق 100 الف جندي على الاقل في منطقة الحرب ومن المرجح ان يزيد العدد عن ذلك بكثير بنهاية فترة ادارة الرئيس جورج بوش.وللولايات المتحدة الان 160 الف جندي في العراق بعدما اضافت زيادة العام الماضي 30 ألف جندي للمساعدة في وقف انزلاق البلاد الى حرب أهلية.وبدأ البنتاغون هذا العام سحب بعض من هذه القوات الاضافية.ويخطط لسحب 20 الف جندي مقاتل من العراق بحلول منتصف تموز مخلفا قوة قوامها 140 الف جندي.وبعد ذلك ستتوقف عملية الانسحاب وفق خطة اعلنها امس قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس. وقال بتريوس للكونغرس انه سيوقف خفض القوات لمدة 45 يوما وهي فترة تمتد حتى منتصف ايلول بما يمكن القادة من تقييم الاوضاع الامنية.وعقب توقف مدته 45 يوما ستبدأ فترة تقييم ثانية بغرض تحديد ما اذا كانت الاوضاع الامنية ستسمح لبتريوس باعادة مزيد من القوات الى الوطن.ولم يقل كم ستستغرق مدة التقييم الثانية هذه.وحتى اذا استؤنف سحب القوات فستماثل وتيرته على الارجح المعدل الحالي وهو لواء او حوالي 3500 جندي في الشهر. ويقول القادة العسكريون ان تلك الوتيرة تسمح بخفض منظم وامن للقوات.لكن ذلك يعني انه حتى في ظل بيئة امنية تسمح باستئناف سريع لانسحاب واسع النطاق فليس من المرجح ان يجري سحب اكثر من 14 الف جندي من العراق قبل تولي الرئيس الجديد السلطة في كانون الثاني 2009.وتوقع خبراء الامن والسياسة ان عدد القوات الذين سيغادرون العراق قبل ان يترك بوش البيت الابيض سيكون أقل من ذلك بكثير. وقال كثيرون انهم لا يتوقعون حدوث اي سحب بعد منتصف تموز خلال الفترة المتبقية من 2008 قائلين ان الجيش بحاجة للوقت لاجراء تقييم صحيح للاوضاع الامنية وان القادة سيريدون مستوى ثابتا من القوات عندما تجرى العراق انتخابات المحافظات في تشرين الاول.وفي رده على سؤال عن المدة التي سيستغرقها وقف سحب القوات قال مايكل اوهانلون من معهد بروكينجز بقية رئاسة بوش تقريبا .وأضاف لا يوجد سبب يدعو الى التفكير بأنه يتعين عليك استئناف العملية /سحب القوات/ في النصف الثاني من 2008 . وتيرة تغير الاشياءفي العراق ليست بهذه السرعة .
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
إقالة حبيب الصدر من شبكة الإعلام العراقي
ايلاف
علمت (ايلاف) ان حبيب الصدر المدير العام لشبكة الاعلام العراقي قدم استقالته ، وتم تعيين حسن الموسوي بدلا عنه ، وهو إعلامي ومحلل سياسي ، وعلمنا من مصادر موثوق بها ان مجلس رئاسة الوزراء طلب من حبيب الصدر تقديم استقالته قبل ان يقيله احتراما لشخصه ، وذلك على خلفية العديد من الشكاوى ضده منذ اكثر من عامين التي وصلت الى وسائل الإعلام وانتشرت عبر الانترنت .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
عراقيون: بالامس ضربنا تمثال صدام، واليوم نتمنى تقبيله
ميدل ايست اونلاين
يقول ابراهيم خليل في الذكرى الخامسة لاجتياح بغداد وسقوط النظام فور انزال تمثال ضخم للرئيس السابق صدام حسين في ساحة الفردوس انه شارك في ضرب التمثال لكنه يتمنى اليوم "لو يعود الزمن الى الوراء لاحتضنه بالقبلات واحافظ عليه اكثر من نفسي". ويضيف خليل وكنيته ابو طه (45 عاما) ان "معظم من شارك معي في ضرب تمثال صدام، يؤيدون رأيي هذا (..) صرنا نتحسر على رحيله ونتمنى بقاءه نظرا لما يحدث في بلادنا حاليا". وشارك عشرات في ازالة وضرب تمثال صدام حسين الضخم في الساحة الواقعة في وسط بغداد في التاسع من نيسان/ابريل 2003. ويتابع سرد الاحداث قائلا "تجمع العشرات عند ساحة الفردوس وكانت هناك دبابات اميركية من قوات المارينز (...) حاولنا تسلق قاعدة وضع عليها تمثال صدام لكن وصلت قلة منا وبصعوبة". ويضيف ان "الجنود ساعدونا باعطائنا حبلا لوضعه حول عنق التمثال لسحبه باحدى عرباتهم لكن الحبل انقطع فقدموا سلكا معدنيا ووضعه اخي كاظم حول العنق مجددا وسحبته دبابة اميركية فانقطع راس التمثال". واكد ابو طه الذي ارتدى قميصا اصفر وبنطالا رماديا ان "العشرات تجمعوا حول رأس التمثال لضربه بالاحذية لدى تدحرجه على الارض". ويعتبر ذلك اليوم مع وصول قوات اميركية وازالة التمثال بمشاركة جنود من المارينز رمزا لسقوط صدام حسين ونظامه. ويصف ابو طه الامر بانه "يوم تاريخي شعرت بالولادة من جديد وانا اسحب تمثال صدام حسين الى الارض واشبعه ضربا بالحذاء". ويضيف ان "معظم العراقيين كانوا يتمنون القيام بذلك لان الجميع كان يعاني من نظام صدام". وبعد ثمانية اشهر، في 13 كانون الاول/ديسمبر 2003، عثرت القوات الاميركية على صدام مختبئا في حفرة قرب مسقط راسه تكريت ومثل امام المحكمة بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية. واعدم صدام حسين (69 عاما) في 30 كانون الاول/ديسمبر 2006 شنقا في احد سجون بغداد اول ايام عيد الاضحى بعد ادانته بقتل 148 شيعيا من بلدة الدجيل (شمال بغداد) اثر تعرضه لمحاولة اغتيال فاشلة هناك صيف العام 1982. ويؤكد ابو طه بينما كان يرقب الساحة التي بدت متواضعة جدا باحتضانها تمثالا صغيرا يرمز الى الحرية صنعه فنانون شبان انه "يدرك تماما الان ان يوم سقوط بغداد كان 'يوما اسود'". ويقول "اين وعود (الرئيس الاميركي جورج) بوش بجعل العراق بين افضل بلدان العالم (...) فمعظمنا يترحم على ايام صدام، وكانت الامور افضل لو بقي فقد كنا نشعر بالامان لكنه رحل وجاءنا خمسون صداما". ويتابع ابو طه بينما كانت دورية اميركية تمر قرب المكان "نحمل مسدساتنا عندما نخرج من منازلنا. نحن خائفون من القتل في كل لحظة". وكانت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الاميركية بدأت في العشرين من اذار/مارس 2003 عملية "حرية العراق" عبر غارات جوية على بغداد فيما توغلت قوات اميركية وبريطانية من الجنوب، بذريعة البحث عن اسلحة دمار شامل والشبهات حول علاقات مع شبكة القاعدة. ولكن بعد خمس اعوام، اكدت دراسة اعدتها وزارة الدفاع الاميركية ونشرت على نطاق محدود في منتصف اذار/مارس الماضي، عدم وجود صلة مباشرة بين الرئيس العراقي السابق وتنظيم القاعدة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14
الائتلاف العراقي الموحد: في دولة القانون .. السلاح بيد الدولة وما حصل في البصرة (رب ضارة نافعة )
الملف برس
يتفق نواب من كتلة الائتلاف العراقي الموحد بالقول ان قرار حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي بحل المليشيات ليس موجها ضد التيار الصدري،وفي احاديث ل"الملف برس" اكد كل من النائب جلال الدين الصغير القيادي في المجلس الاسلامي الاعلى وسامي العسكري ، القيادي في حزب الدعوة والمقرب من المالكي ان الاشكالية المطروحة كيف يمكن ترتيب الاجدنة الساسية ما بين بناء دولة القانون مقابل استخدام المليشيات لفرض واقع سياسي مرفوض في دولة القانون .وقال النائب سامي العسكري عن الائتلاف العراقي الموحد ل"الملف برس" ان قرار الحكومة والمعركة الاخيرة التي قامت بها في البصرة من اجل فرض القانون لم تكن موجهة لجهة معينة بل منذ بدء خطة فرض القانون في البصرة رئيس الوزراء اعلن يجب ان تسلم الاسلحة خلال مدة ايام محددة والسيد مقتدى الصدر في بيانه الذي اعلنه قال انهم لايملكون الاسلحة الثقيلة وهذا يفتح الطريق امام القوات الامنية العراقية للتفتيش والبحث عن اي سلاح ومصادرته ومحاسبة الذين لا يسلمون سلاحهم اما من يقول هذا القرار موجه الى جيش المهدي فقط فأنه غير دقيق بقولة خصوصا ً ان خطة فرض القانون البصرة كانت اهدافها واضحة وواسعة وتشمل اطراف كثيرة البعض منها مرتبط بأطراف سياسية والبعض الاخر عصابات للسلب والنهب والقتل والتهريب " وفيما يخص موضوع البيشمركة وهل هي مليشيا يجب حلها كما طالب بعض النواب قال العسكري " موضوع البيشمركة جرى حله داخل اقليم كردستان بأعتباران حرس الاقليم كانوا من مليشيا البيشمركة والقيادات الكردية لا تعتبر البيشمركة مليشيات بأعتبارها مجموعات كانت تناضل قبل سقوط النظام وتحولت بشكل طبيعي ودخلت الى مؤوسسات الدولة واصبحت جزء من حرس الاقليم بمعنى جزء من قوات الحكومة المحلية اما بالنسبة لجيش المهدي فهو خارج عن نطاق الحكومة والقوات المسلحة ،وشدد العسكري على ضرورة ان يكون السلاح بيد الدولة فقط وهي التي تسيطر على الشارع وتوفر الامن لا ان تقوم المليشيات بذلك مهما كان ارتباطها والى اي جهة تنتمي مشددا ً على انه لايمكن قيام دولة حقيقية مع وجود قوى مسلحة خارجة عن سيطرة مؤوسسات الدولة الحكومية ،وبالنسبة للمناطق التي تعبث بها المجموعات المسلحة والتي منها مدينة الصدر قال العسكري " معاناتها لم تبدء اليوم ولا منذ تطبيق خطة فرض القانون بل معاناتها يومية فهناك المئات من لمواطنين يتم احتجازهم من قبل تلك المجاميع المسلحة وتتصرف بهم كدولة بموازاة الدولة الحقيقية حيث اننا وجدنا في البصرة محاكم في مقابل المحاكم الحكومية وقوى مقابل القوى القوى الرسمية الحكومية وهذه القوى تمارس سلطتها على المواطنين ولا خاسر في هذه الحالة غير المواطنين الابرياء " واوضح العسكري ربما اهالي مدينة الصدر وغيرها من المناطق يعانون الان بسبب العمليات العسكرية والحصار ولكن هذه المعاناة مؤقتة اذا ما قورنت بالمعاناة التي امتدت لسنوات طويلة واذا لم تفعل الحكومة واجبها ستبقى هذه المعاناة وتتزايد واعتقد لو خير الناس بين المعاناة المؤقتة والخلاص من المعاناة الائمة لآيدوا هذا الامر،من جانبه،قال النائب جلال الدين الصغير عن قائمة الائتلاف العراقي الموحد ل"الملف برس" من لديه مليشيا عسكرية ويريد ان يفعل تلك المليشيا في ترتيب الاجندة السياسية عليه ن يحل اشكالية "هل يريد عمل مدني سلمي ام غير ذلك وان كان يفكر بأمر الانتخابات فواضح ان الانتخابات تراد للعملية المدنية السلمية البحتة " واضاف الصغير السلاح لامعنى له لذلك من لديه سلاح لا يمكن له ان يدخل العملية السلمية ومن يريد ان ينتخب السلاح عليه ان يفكر بخيارات واستحقاقات حمل السلاح واما التحجج بالاحتلال او امور اخرى فهذا امر غير صحيح فالاخرين لديهم هذه الحجة واذا اعطينا حق لآحد خارج دائرة الدولة بأن يحمل السلاح اذن علينا ان نعطيه لكل الكيانات فكلها تريد ان تحمل السلاح لو وجدت الفرصة لذلك لماذا تتعرض الى الضغوط ولماذا تتعرض الى التهديدات طالما السلاح موجود وتستطيع ان تحل اي مسئلة بالسلاح ، وتابع النائب عن الائتلاف " لا يمكن لنا ان نتحدث عن عملية مدنية لآشادة دولة قانون وعن الانتخابات التي يراد منها اقامة دولة القانون بوجود فصيل يعمل في العملية السياسية في الشارع السياسي ويعمل بالعسكر في الشوارع كافة وهذا الامر لا يمكن ان يحصل، وعن موضوع حل المليشيات قال الصغير" طرحنا منذ البداية فكرة حل المليشيات خصوصا ً واننا حللنا فيلق بدر وسلمنا اسلحته واسماء افراده الى الدولة وكان قرارنا جازم بأن العراق لايمكن ان يبنى من خلال جيوش او قوانين متعددة او ايجاد دول داخل الدولة العراقية فأما ان تكون دولة عراقية لتحكم بقوانينها وسلاحها على كل العراقيين واما ان نكون مليشيات متعددة ودول متعددة وكل جهة تحكم بقانونها " وفيما يخص قرار المجلس السياسي اوضح الصغير" صحيح ان الاحداث الان يخوضها جيش المهدي لكن قرار الحكومة و المجلس السياسي للامن الوطني يشمل كل المليشيات وكل الكيانات التي تحمل السلاح فعليها اما ان تتخلى عن السلاح او تتخلى عن العملية السياسية ,وقلنا صراحة للتيار الصدري حينما اصروا في المجلس السياسي على عدم رغبتهم في حل جيش المهدي بالقول لهم " انتقلوا الى المعارضة " لكن اما ان تكون احد ارجلكم في العملية السياسية والاخرى خارجها هذا امر غير صحيح ،وبالنسبة لقرارات الحكومة في مثل تلك الازمات اجاب الصغير " ان اتخاذ القرارات من قبل الحكومة ليس بالامر السهل والقرار الذي لا توجد ارضية خصبة لتنفيذه يغدوا سبة على الحكومة اكثر مما يكون قوة لها حيث يمكن ان نأخذ مئات القرارات ولكن ليس بأستطاعتنا تنفيذها فما الفائدة من ذلك ربما ضرر ذلك اكبر بكثير من نفعها , وربما كانت هناك اخطاء للتسماح مع البعض عندما دخلوا في اجهزة الدولة من دون النظر الى الاستحقاقات الامنية في دخولهم ولكن مشاكل الدولة اكبر بكثير من ان تقف امام هذه التفاصيل ،وحتى قرار الحكومة بالتصدي للعصابات الموجودة في البصرة لم يكن ضد فصيل سياسي وان ما حدث في البصرة كان خطة لآعتقال ( 200 ) هدف والتي قلصت الى ( 100 ) هدف غالبيتهم تجار مخدرات ومتلاعبين بالموانئ ولكن عندما فوجأت الدولة بالذي حصل في البصرة وحسنا ً ما حصل رب ضارة نافعة وجدنا أننا كنا للاسف الشديد قد تركنا غول يتحرك بشكل بشع في تلك المنطقة ووجدنا فساد في البصرة مما لا يمكن ان يتوقعه انسان لاسيما وان الموانئ كانت تدر على بعض الجهات السياسية والتجارية مليارات الدنانير من المال السحت الحرام الذي كان يأخذ من مال الشعب واعرب الصغير عن استغرابه لغلاء الاسعار حيث قال " كنا نتسائل ما السبب وراء غلاء الاسعار طالما الدينار العراقي يتقوى وان المستهلك العراقي بضاعة كلها مستوردة من خارج العراق ومع ذلك وجدنا الغلاء في موانئ البصرة نتيجة لوجود العصابات التي تسرق قوت العراقيين والتي كانت تأخذ الاموال لتسمح للتجار بمزاولة اعمالهم وكذلك فرضها للاتاوات على البضائع ووسائل النقل " هذا من جهة اما التهريب وانتهاك القانون فحدث ولا حرج وعلى اي حال حصل الذي حصل ولم تكن هناك جهة معينة محددة كانت العمليات موجهة ضدها لكن التيار الصدري اساء التقدير وفهم المعادلة واقحم نفسه في معادلة لا اعتقد انه يستطيع ان يخرج منها من دون حل لجيشه او التحول الى دائرة المعارضة ، على حد قول القيادي في المجلس الاسلامي الاعلى .وفيما يخص مدينة الصدر والحصار المفروض عليها قال الصغير " هناك طلبات كثيرة من مدينة الصدر تطالب بعدم فك الحصار حتى انهاء وجود المسلحين فالناس تتلوى منذ زمن ليس بقصير تتلوى من وجود المسلحين ومن عبثهم حيث وجدت محاكم وادوات جباية بأشكال متعددة والناس تريد الخلاص من ذلك ويكفني اننا كدولة خصصنا اموال طائلة لمدينة الصدر لم تجد مدينة الصدر مجالا ً لتحويل هذه الاموال الى اعمار فلازالت الشوارع كما هي والوضع الصحي لم يتغير لآنه لا يوجد من يستطيع ان ينفذ داخل الدولة لوجود هذه العصابات .
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
البارزاني ينتقد العملية السياسية وعلاوي يدعو الي مؤتمر شعبي لحل الأزمة
الزمان
اعترف مسعود البارزاني رئيس حكومة اقليم كردستان بوجود اخطاء تشوب مجمل العملية السياسية لم تقتصر علي السياسيين العراقيين بل نتيجة تدخلات لاطراف ودول معنية بالشأن العراقي. ونقل الموقع الالكتروني بايمنير الذي يبث من اربيل ويعني بشؤون اقليم كردستان عن البارزاني في مقال بمناسبة مرور خمس سنوات علي الحرب (لا نتردد عن الاعتراف بالأخطاء والخطايا التي ارتكبت في مجري عملية التغيير ومن التباسات لم نكن نحن طرفاً فيها مسّت دولاً وأطرافا معنية بالشأن العراقي ومثل أي تحول جذري تتسم الأوضاع في العراق بمظاهر وتناقضات تثير تساؤلات حول إمكانية تجاوز الأزمات التي تعصف بالعملية السياسية الديمقراطية وقدرة القيادات المشاركة فيها وضبطها ونفي نتائجها السلبية ووضعها في المسار الصحيح) مشيرا الي (ان طابع الصراع الذي تميز بالتصفيات الدموية والقتل علي الهوية ومظاهر الفساد والانفلات الأمني والكانتونات الطائفية وتخريب مؤسسات الدولة وأجهزتها الحساسة يثير الالتباس والشكوك لدي مختلف الأطراف حول آفاق تطور البلاد والسياسات المنتهجة وآلياتها وما تفرزه من تناقضات جديدة بين قوي العملية السياسية نفسها وتأثير ذلك كله علي بناء دولة القانون والحريات وحقوق الإنسان والدولة المدنية الاتحادية الديمقراطية المنشودة). واضاف البارزاني (ان ما يهمنا ونحن ندشن عاماً سادساً في التغيير الذي فتح أمام شعبنا باب الأمل هو التأكيد علي ثقتنا بالإرادة الإيجابية التي تجمع الأحزاب والمكونات والأطراف المشاركة في العملية السياسية وقدرتها علي تجاوز خلافاتها وتناقضاتها وإمكاناتها في جذب قوي ليس في أساس وجهتها معاداة التوجه الوطني العام، للانخراط في العملية السياسية الديمقراطية وإشراكها في إدارة البلاد). من ناحيتها، دعت حركة الوفاق الوطني العراقي الي عقد مؤتمر شعبي عام لاخراج العراق من الازمة الحالية . ونقل الموقع الالكتروني للحركة عن عدنان محسن الدنبوس عضو القائمة العراقية الوطنية وعضو المكتب السياسي للحركة قوله (ان العراق يمر بمرحلة خطيرة لعدم استتباب الامن والوضع الاقتصادي المربك وعدم وضوح في الرؤيا نتيجة فشل جميع المؤتمرات التي عقدت لتحقيق المصالحة الوطنية واخراج العراق من هذا الكابوس وبذلك ارتأت الحركة عقد مؤتمر شعبي عام لاخراج العراق من محنته ). وأكد الدنبوس (ان شيوخ عشائر وشخصيات اجتماعية وعشائرية وسياسية تعمل علي قدم وساق حاليا لبلورة الافكار والآراء التي سيتم تناولها في المؤتمر الشعبي الوطني العام لحل الازمة في العراق).
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
الحزب الإسلامي في الفلوجة ينظم تظاهرة منددة بذكرى الاجتياح
الوكالة المستقلة للأنباء
نظم الحزب الإسلامي في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار, الأربعاء, تظاهرة سلمية جابت شوارع المدينة للتنديد بالذكرى الخامسة للاجتياح الأمريكي للعراق، في أول تظاهرة من نوعها اليوم. وقال محمد حسين الزوبعي القيادي في الحزب الإسلامي وعضو مجلس محافظة الأنبار للوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) إن "الحزب الإسلامي نظم اليوم تظاهرة سلمية للتنديد بمرور خمسة أعوام على سقوط بغداد شارك فيها خمسون متظاهراً".وأضاف الزوبعي "نحن نعد يوم الـ9 من نيسان هو يوم غزو واحتلال ونهب لخيرات العراق وشعبه". واستمرت التظاهرة قرابة الساعة وجاب المشاركون فيها شوارع حي الجمهورية وسط الفلوجة حيث مقر الحزب الإسلامي. وتقع مدينة الفلوجة على بعد 45 كم إلى الغرب من العاصمة العراقية بغداد، بينما تبعد الرمادي مركز محافظة الأنبار مسافة 110 كم عن العاصمة. ويصادف اليوم الذكرى الخامسة لدخول القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها إلى العاصمة بغداد للإطاحة بالنظام السابق.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
جيمس زغبي رئيس المعهد العربي ـ الأمريكي في محاضرة بالقاهرة‏:‏ بغداد تشبه سراييفو‏..‏وأوباما يقدم أكثر الرؤي منطقية للخروج من العراق
الأهرام
أكد جيمس زغبي مؤسس ورئيس المعهد العربي ـ الأمريكي في محاضرة له بالجامعة الأمريكية بالقاهرة مساء أمس الأول أن انتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة تعد من أهم الانتخابات التي شهدتها الولايات المتحدة في تاريخها في ضوء التحديات والمخاطر التي تواجهها داخليا وخارجيا‏.‏وأشار إلي أن من أبرز الأزمات علي الجبهة الداخلية فقدان الشعب الأمريكي الثقة في حكومته‏,‏ وأزمة الثقة التي تتجاوز أحداث‏11‏ سبتمبر لتبلغ ذروتها مع كارثة إعصار كاترينا عام‏2005.‏ واعتبر زغبي أنه إذا كانت هجمات‏11‏ سبتمبر قد جمعت أمريكا فإن كاترينا قد قسمتها‏,‏ وخلقت أول جيل أمريكي يشعر بانعدام الثقة في حكومته وأصبح من سمات الجيل الحالي في الولايات المتحدة وجود طبقة وسطي غير قادرة أمام ارتفاع تكلفة الرعاية الصحية والتعليم‏,‏ وتباطؤ الاقتصاد‏.‏وفي محاضرة شهدت حشدا من سفراء الدول الأجنبية بالقاهرة وأساتذة الجامعات وصحفيين من مختلف وسائل الاعلام‏,‏ قال زغبي إن مايحدث في العالم وماأسفرت عنه القرارات الكارثية التي أرتكبتها الإدارة الأمريكية الحالية عقب هجمات سبتمبر جعل المرحلة التي تمر بها الولايات المتحدة حرجة‏.‏ ففي العراق تبدو الحرب بلا نهاية‏.‏ وشبه وضع بغداد بمدينة سراييفو حينما انهارت جمهورية يوجوسلافيا في نهاية الحرب الباردة‏,‏ بينما تحولت بقية مناطق العراق إلي معسكرات مسلحة‏.‏ وفي أفغانستان‏,‏ تبدو طالبان في صعود ملحوظ‏.‏ولم يقتصر تميز الانتخابات المقبلة علي أهميتها فحسب بل إثارتها كذلك‏,‏ فهي تشهد أطول حملة انتخابية‏.‏وأكد زغبي أنه لم يشهد في حياته حملة إنتخابية تضاهي الديناميكية التي تتسم بها حملة السيناتور الديمقراطي باراك أوباما‏.‏ فقد استطاع أوباما أن يجمع نحو مليون دولار يوميا عبر الانترنت من مؤيديه من عموم الشعب الأمريكي دون رجال الأعمال الكبار‏.‏ كما أن حملته تتميز بحالة حراك شديدة وتعبئة للمؤيدين عبر الهاتف‏.‏وقلل زغبي من فرصة هيلاري في الفوز وقال إنها في حاجة الي الفوز في كل الولايات العشرة المقبلة التي ستجري بها انتخابات تمهيدية بـ‏60%‏ علي الأقل حتي تضمن التفوق علي أوباما وهو مايبدو مستحيلا‏.‏وفي المعسكر الجمهوري‏,‏ أشار زغبي إلي افتقار السيناتور جون ماكين لتأييد قاعدة اليمين المتطرف بالحزب وهو ماقد يكرر معه نفس السيناريو الذي تعرض له الرئيس بوش الأب في انتخابات عام‏1992,‏ كما أن ماكين يواجه مخاطرة تفجر الأوضاع في العراق مما سينتهي معه فرص فوزه‏.‏ولم يحاول زغبي إخفاء تأييده وإقتناعه بأوباما‏,‏ وأشاد بما يتمتع به المرشح الشاب من منطقية في معالجة الأمور‏.‏ وقال إنه أكثر المرشحين الذين لديهم رؤية حول العراق مقاربة لنتائج اللجنة التي شكلها الكونجرس في ديسمبر عام‏2006‏ لتقييم الوضع في العراق تحت إشراف وزير الخارجية الأسبق جيمس بيكر ولي هاميلتون عضو الكونجرس السابق‏.‏
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
إعلان حي الكاظمية "منطقة منزوعة السلاح"
الملف نت
ذكر مسؤول عسكري عراقي أن الحكومة العراقية قررت اعتبار حي الكاظمية الشيعي في بغداد "منطقة منزوعة السلاح". وقال اللواء قاسم عطا، المتحدث باسم قيادة عمليات فرض القانون في بغداد، "تنفيذا للقرار الصادر بجعل المدن المقدسة منزوعة السلاح وذلك لما تتمتع به من مكانه دينية مقدسة لدى المسلمين، وبعد إكمال نزع السلاح في مدينتي النجف وكربلاء، تقرر اعتبار حي مدينة الكاظمية مدينة منزوعة السلاح". ودعا المواطنين في الحي إلى "تسليم جميع أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة والعتاد والمتفجرات خلال مدة ثلاثة أيام اعتبارا من التاسع من نيسان (إبريل) الحالي، مقابل الحصول على مكافأة مالية" مشيرا إلى أنه "بعد انتهاء المهلة ستقوم القوات الأمنية بسحب الأسلحة من المواطنين ويتحمل من تضبط بحوزته أي قطعة سلاح التبعات القانونية". وقال عطا إن قيادة عمليات فرض القانون "تهيب بالمواطنين من سكان حي الكاظمية التعاون التام مع الأجهزة الأمنية وتسليم الأسلحة التي بحوزتهم". ويضم الحي مرقد الإمام موسى الكاظم أحد الأئمة المقدسين لدى الشيعة. ومن جهة أخرى، قال عطا إن رئيس الحكومة العراقية، القائد العام للقوات المسلحة، أعطى أوامر بسحب الأسلحة المحظور حيازتها "من قبل المواطنين والأحزاب كافة في بغداد خلال الأيام القليلة المقبلة".وأوضح أنه "تنفيذا لتوجيهات رئيس الحكومة وبهدف القضاء على المظاهر المسلحة وحصر السلاح بيد الأجهزة الأمنية ستقوم قيادة عمليات بغداد وبالتنسيق مع مكتب القائد العام للقوات المسلحة بسحب الأسلحة المحظورة حيازتها من قبل المواطنين والأحزاب كافة في جميع مناطق بغداد ، والتي تشمل الأسلحة المتوسطة والثقيلة والمواد المتفجرة والصواريخ بأنواعها".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
كلينتون تهاجم موقفي أوباما ومكين من حرب العراق
الدار العراقية
شنت السناتور هيلاري كلينتون يوم الأربعاء هجوما على منافسيها بسبب العراق قائلة ان منافسها الديمقراطي باراك اوباما لا يفعل شيئا غير الكلام عندما يأتي الحديث عن انهاء الحرب بينما يؤيد المرشح الجمهوري جون مكين استمرارها. وسعت كلينتون لتحقيق مكاسب سياسية في أسبوع احتل فيه العراق أهمية أكبر بالنسبة للناخب الامريكي حيث يدلي الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الامريكية في العراق والسفير الامريكي لدى بغداد ريان كروكر بشهاديتهما أمام الكونجرس.وقالت كلينتون سناتور نيويورك ان مرشح الحزب الجمهوري المنتظر لانتخابات الرئاسة التي ستجرى في نوفمبر تشرين الثاني السناتور مكين ليس مهتما بإنهاء الحرب.كما شككت في التزام منافسها على الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي أوباما بسحب القوات الامريكية من العراق مثلما وعد.وقالت كلينتون التي كانت تلقي كلمة في كلية بضاحية بيتسبرج "ذلك هو الاختيار. مرشح سيواصل الحرب ويبقي القوات في العراق الى أجل غير مسمى ومرشح لا يفعل شيئا سوى القول بأنه سينهي الحرب."وقالت كلينتون عن نفسها "ومرشحة جاهرة ومستعدة وقادرة على انهاء الحرب واعادة بناء جيشنا فيما نكرم جنودنا ومحاربينا." وتقول كلينتون وأوباما انهما سيبدان العمل على سحب القوات الامريكية من العراق بعد فترة قصيرة من تولي الرئاسة في يناير كانون الثاني عام 2009 وهو موقف يصفه مكين بأنه "فشل للقيادة."ودافع مكين وهو مؤيد قوي للاستراتيجية الامريكية الحالية في العراق والتي دفع بموجبها بآلاف من القوات الامريكية الاضافية الى هناك عن عدم وجود خطة واضحة للخروج.وأثار كثير من أعضاء مجلس الشيوخ من الديمقراطيين والجمهوريين على حد سواء مخاوف مما أسموه غياب طريق أمريكي للخروج من العراق بعد خمس سنوات من الحرب ومقتل أربعة آلاف أمريكي وانفاق مليارات الدولارات.وقال مكين لتلفزيون فوكس نيوز "استراتيجية الخروج هي نجاح لزيادة القوات وقدرة العراقيين المستمرة على تولي الأمن بأنفسهم وهما شرطان كي تمضي العملية الديمقراطية قدما. انها الاستراتيجية التقليدية لمكافحة التمرد." وتحدثت كلينتون بعد يوم من ابلاغ بتريوس الكونجرس بأنه يتعين على الولايات المتحدة أن توقف سحب القوات من العراق في يوليو تموز القادم لمدة 45 يوما لان الوضع الامني هناك هش. وأتاحت شهادة بتريوس لكل من كلينتون وأوباما ومكين طرح مواقفهم المتباينة من حرب العراق التي لا تزال تلقى معارضة من الناخبين الامريكيين.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
قصف قاعدة الاحتلال الأمريكي المسماة(35كيلو) في قاطع المنطقة الغربية
شبكة أخبار العراق
تبنت كتائب ثورة العشرين أحدى أبرز فصائل جبهة الجهاد والتغيير قصف القاعدة الأمريكية المسماة( 35 كيلو) بسبعة صواريخ كاتيوشا وفيما يلي نص البيان : بسم الله الرحمن الرحيم ( قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وبنصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين) الحمد لله الذي سدد الرمي وثبت الأقدام والصلاة والسلام على خير الأنام محمد وعلى آله وصحبه الكرام وبعد..فقد أيد الله إخوانكم رجال كتائب ثورة العشرين في قاطع المنطقة الغربية كتيبة أسود الرحمن ليتمكنوا من قصف القاعدة الأمريكية المسماة( 35 كيلو) بسبعة صواريخ كاتيوشا مما أدى إلى أحداث أضرار هائلة بالقاعدة الأمريكية وإثارة الرعب في صفوف جنود المحتلين الكفار .. و لله الحمد والمنة الله أكبر الله أكبر الله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين ...ولا تنسونا من صالح دعائكم جبهة الجهاد والتغيير كتائب ثورة العشرين
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
مقتل واعتقال 13 مسلحا في بغداد والموصل
راديو دجلة
قالت القوات متعددة الجنسيات في العراق ان طائرة تابعة للقوة الجوية الأمريكية قتلت اليوم الأربعاء مسلحين اثنين شمال شرقي بغداد.من جهة اخرى اوضح مصدر مسؤول في الجيش العراقي ان قوة من الفرقة الثالثة للجيش العراقي تمكنت اليوم الأربعاء من اعتقال 11 مسلحا في عملية امنية بقرية بحزاني قرب معسكر الكسك في زمار غربي الموصل.الى ذلك قال مصدر امني في محافظة صلاح الدين ان اغلب مناطق المحافظة فُرض عليها حظر للتجوال تحسبا لحدوث تظاهرات اواضطرابات امنية في الذكرى الخامسة لاجتياح العراق.وبين المصدر ان الحظر قد فُرض منذ مساء امس الثلاثاء والى اشعار آخر مشيرا الى ان "جميع منافذ المدن اغلقت وتم تشديد المراقبة وتعطلت الدراسة في الكليات والمدارس واغلقت المحال التجارية في جميع مدن صلاح الدين".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
كوندوليزا رايس تزور الخليج نهاية الشهر لبحث الوضع في العراق
الغد الأردنية
اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية شون ماكورماك ان الوزيرة كوندوليزا رايس ستزور الخليج في نهاية نيسان/ابريل للمشاركة في مؤتمرين دوليين يتناولان بصورة رئيسية الوضع في العراق. وقال المتحدث ان "رايس ستتوجه الى البحرين للمشاركة في 21 نيسان/ابريل في اجتماع لوزراء خارجية مجلس التعاون الخليدي ومصر والاردن والولايات المتحدة".وتابع انها "ستزور بعدها الكويت للمشاركة في 22 نيسان/ابريل في مؤتمر وزاري لدول جوار العراق".وكانت رايس اعلنت في شباط/فبراير انها تعتزم المشاركة في اجتماع دول جوار العراق في الكويت غير انه لم يتم الاعلان عن اجتماع "مجلس التعاون الخليجي زائد اثنين"، المجموعة غير الرسمية التي تضم حلفاء الولايات المتحدة الرئيسيين في المنطقة.ويتألف مجلس التعاون الخليجي من السعودية والكويت وقطر والبحرين وسلطنة عمان والامارات العربية المتحدة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
23
مصدر صدري: مقتل خمسة مدنيين وإصابة 22 بسقوط صاروخ على مدينة الصدر
الوكالة المستقلة للأنباء
قال مصدر من التيار الصدري إن خمسة مدنيين قتلوا وأصيب (22) آخرون، الأربعاء، إثر سقوط صاروخ مجهول المصدر على عدد من الدور السكنية بمدينة الصدر شرقي بغداد.وذكر مصدر إعلامي في (مكتب الشهيد الصدر) في المدينة، طلب عدم ذكر اسمه، للوكالة المستقلة للأنباء ( أصوات العراق) أن "صاروخا مجهول المصدر سقط، صباح )الأربعاء)، فوق عدد من الدور السكنية في قطاع (26) بمدينة الصدروأضاف " أدى إنفجار الصاروخ إلى مقتل خمسة مدنيين وإصابة (22) آخرين بجراح مختلفة، نقل أغلبهم إلى مستشفى (الإمام على) داخل مدينة الصدر"، موضحا أن "عددا من منازل وممتلكات المواطنين تضررت جراء الإنفجار." ولم يشر المصدر إلى الجهة التي إنطلق منها الصاروخ، كما لم يتسن على الفور الإتصال بالسلطات الأمنية العراقية أو الجانب الأمريكي لمعرفة تفاصيل عن الحادث. وتشهد مدينة الصدر، منذ الإسبوع الأخير من آذار/ مارس الماضي، اشتباكات عنيفة بين قوات أمنية عراقية وأمريكية من جانب وعناصر مسلحة يشتبه بإنتمائها إلى (جيش المهدي) التابع للتيار الصدري من جانب آخر، ما دعا سلطات الأمن لفرض حظر التجوال في المدينة.وجاءت تلك الإشتباكات بعد ساعات من المواجهات الدامية التي إندلعت بين القوات الحكومية ومجموعات من (جيش المهدي) في مدينة البصرة وعدد من مدن الجنوب العراقي، والتي توقفت بعد دعوة وجهها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى أتباعه بإنهاء المظاهر المسلحة، وعدم رفع السلاح في وجه القوات الحكومية. وكان سكان محليون من أهالي مدينة الصدر ذكروا لـ ( أصوات العراق)، في وقت سابق، أن عددا من قذائف الهاون سقطت اليوم (الأربعاء) على أحياء سكنية في المدينة، ما أسفر عن سقوط عدد غير محدد من القتلى والجرحى.وأوضح الشهود أن الإشتباكات المسلحة تجددت، بعد منتصف الليلة الماضية، بين قوات عراقية وأمريكية مشتركة ومسلحين مجهولين في منطقة (كسرة وعطش) المتاخمة لمدينة الصدر.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
24
مقرات الدولة في محافظة البصرة محتلة من قبل الاحزاب والميليشيات
وكالة يقين
ذكرت مصادر أعلامية مستقلة ان الحملة التي قامت بها حكومة المالكي في مواجهة المليشيات المسلحة في البصرة واللقاء القبض على بعض المجرمين لم يكتب لها النجاح.
حيث لاتزال هناك مقرات للدولة محتلة من قبل بعض الاحزاب والميليشيات في البصرة لذا يتوجب على المالكي اكمال المهمة وتحرير هذه المباني من سطوة الاحزاب والميليشيات والتي من بينها حزب الدعوة وميليشيا بدر.

واضافت المصادر ان من بين هذه المباني مبنى بهو الادارة المحلية التابع لدائرة السينما والمسرح هذا المقر وسط البصرة وتستحوذ عليه ميليشيا بدر و تتخذ منه مقرا لها .
وايضا مقر مكتبة جامعة البصرة على كورنيش شط العرب اتخذت منة حركة ما يسمى بسيد
الشهداء الاسلامية مقرا لها وهي مقر كذلك للمخابرات الايرانية (الاطلاعات الايرانية ).
وكذلك حزب الفضيلة في البصرة لة نصيب من مقرات الدولة حيث تسيطر الفضيلةعلى مكتب الفرع العسكري وقد حولت المقر الى جامعة الصدر الدينية بالاضافة الى بناية اخرى خاصة لدائرة السينما والمسرح.
هذا االى جانب كثير من البنايات الحكومية التي اصبحت مقرات ومراكز للاحزاب والمليشيات التي استحوذت عليها بمباركة الحكومة المحلية ومجلس المحافظة
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
25
صدام قاد المقاومة 40 يوما في بغداد بعد سقوطها وسرّح أفراد حراسته قائلا:بيوت العراقيين كلها بيوتي
الملف نت
قال سعد حميد وهو مرافق للرئيس الراحل صدام حسين بقي معه بعد سقوط بغداد في مثل هذا اليوم قبل خمسة اعوام إن الرئيس صدام لم يترك بغداد بعد احتلالها كما أشيع بعدها، بل بقي فيها يقاتل مع قرابة 40 من عناصر الحماية المتجمعين في جامع أبو حنيفة ونحو 30 من عناصر فدائيي صدام وعناصر من جهاز المخابرات. وأكد المرافق ان صدام التقي في احد منازل اعضاء القيادة مع ثلاثة من قادة الوية الحرس الجمهوري ونجله قصي، وأمرهم بان يرسلوا ضباطهم الى مدنهم وان يشكلوا فرقا وعصائب من اجل مقاومة الاحتلال والعودة برجال إلى بغداد. وتلقي الرئيس رسالة من أحد قادة الجيش في مدينة الرمادي يخبره انه التقى بشيوخ العشائر هناك وانهم كانوا على الاستعداد للذهاب الى بغداد، لكنه اجابه بالتريث.واضاف المرافق حميد انه في اليوم العاشر من نيسان (ابريل)، اجتمع الرئيس مع ولده قصي ومع سكرتيره الشخصي عبد حمود، استغرق الاجتماع حوالي ساعة، بعدها غادر كل من عبد حمود وقصي الاعظمية، فيما بقي محمد ابراهيم المسلط وهو واحد من اقرباء الرئيس ضمن أربعة أشخاص بضمنم أنا وضابط من جهاز المخابرات يقود خلية للتموية نظمت تنقل الرئيس عبر سيارات متنوعة خصصها وقتها مدير المخابرات طاهر جليل حبوش. واضاف حميد ان صدام لم يغادر منطقة الاعظمية حتي يوم الجمعة الموافق 11 نيسان (ابريل)، حيث وقف الرئيس وسلم علي باقي فريق الحماية وعدد كبير من فدائي صدام وامرهم بالانصراف ورغم محاولتهم من اجل البقاء معة لكنه رفض وقال لاتخافون علية الله موجود.. اني ادبر اموري وبيوت العراقيين كلها بيوتي.وقال: تنقل الرئيس بين مواقع بديلة كانت منتشرة في أحياء الكرادة والمنصور واليرموك والسيدية والخضراء والجهاد والدورة، وغالبا ما كنا نتنقل عدة مرات في اليوم الواحد بين هذه المنازل.؟ في تلك الايام الصعبة يتذكر حميد ان الرئيس صدام كان مهتما بتقوية جيوب المقاومة العراقية حيث استطاع الاتصال بكل من عزة ابراهيم الذي تمركز في منطقة الحويجة بالقرب من كركوك بمعية العشائر العربية حيث كون هناك جيوبا للمقاومة كما اتصل بعلي حسن المجيد العائد من البصرة بعد احتلالها، و أرسل الية نحو 200 فدائي معظم من العرب للتصدي للزحف العسكري الذاهب باتجاه تكريت عن منطقة المشاهدة هناك، ثم اتجه بعد احتلال بغداد بعشرين يوما الي الانبار ومن هناك الي سامراء وتكريت والموصل لمتابعة الاوضاع. ويستذكر المرافق غانم التكريتي احداث صبيحة التاسع من نيسان (ابريل) فيقول: كنت في منطقة اليرموك القريبة من مطار بغداد الدولي برفقة الرئيس صدام واكثر 30 عنصرا من حمايته، ويرافقنا نائب رئيس الجمهورية طه ياسين رمضان، مع الفريق سفيان ماهر، والتقي بأحد قادة الجيش وهو برتبة عالية، وكان تحت امرته عناصر يقدر تعدداهم بنحو 300الي 350 جندي مع خمسة عشر عقدة مشتركة بين اجهزة الامن المختلفة بضمنها الشرطة واخبره بالاوضاع الجديدة في بغداد، وانه من الواجب ان يقسم الجنود الى ثلاثة اقسام الاول تحت امرته والآخر تحت امرة طه ياسين والآخر تحت إمرة الضابط وهو برتبة العقيد، ويتم استقطاب احد ارتال الجيش الامريكي بالتوغل في الشارع العام من اجل الانقضاض عليه.واتفق الرئيس صدام مع العقيد بالقيام بحرب عصابات وطلب منه ان يأمر جنوده بخلع ملابسهم من اجل تسهيل مهامهم.وبعد ذلك ابلغ احد مسؤولي الحزب في منطقة الاعظمية الرئيس صدام ان أهالي المنطقتين يرغبون برؤيته فوافق علي الفور وفعلا استقل سيارة صالون صغيرة نوع بروتون ومعه عدد من الحراس وأمر الباقي بمساعدة العقد الأمنية المنتشرة في اغلب شوارع بغداد ومن ثم الالتحاق بأحد الضابط عند الغروب في جامع ابو حنيفة النعمان.وبعد الانطلاق إلي منطقة الاعظمية الواقعة في جانب الرصافة بتخطيط مسبق من قبل نجلة قصي، وهناك استقبله المئات من العراقيين بالهتاف له والشعارات المعادية لأمريكا وبوش.اما اكثر ما يتذكره المرافق من كلام صدام الي جماهير الاعظمية فكان ان العراقيين حتما سينتصرون علي القوات الامريكية والبريطانية المعتدية مشيرا الي ان العراقيين هم اهل الدار لذلك فمن المؤكد ان ينتصروا علي الغزاة اعداءهم واعداء الله.وان ما تقوم به القوات المعتدية هو احتلال واستعمار ايا كانت نواياهم ودوافعهم فالغرض هو الانتقاص من سيادة وحرية الشعب العراقي، وان القراءة التاريخية الحقيقية والواضحة انه لابد من النهاية لكل احتلال وعدوان وتبقي العزة للشعوب .واضاف التكريتي ان الرئيس صدام قال للحاضرين: ان واجبنا ان نصمد ونكسب شرف المقاومة للدفاع عن ديننا ووطنا وشرفنا مشيرا الي ان الشعب والجيش والقيادة العراقية في المقدمة قد تعاهدوا علي الاستمرار في المقاومة وان يكسبوا ثواب وشرف موقف الدفاع حتي النهاية التي يأذن بها الله عز وجل. واضاف التكريتي: اذاعت قناة ابو ظبي هذا بعدما سجل مواطن التظاهرة وطلبنا منة ارسالها الي أي قناة عربية. وفي نفس الوقت كانت اذاعة الشريط حاجة ملحة بعدما انتشرت في اليوم السابع من نيسان، اخبار قالت أنه قتل خلال غارة جوية أمريكية علي أحد القصور الرئيسية في حي المنصور، حينما أسقطت قاذفة أمريكية من طراز B-1 أربع قنابل موجهة بالأقمار الاصطناعية علي هذا المبني وتزن الواحدة 900 كيلوغرام وطلب منا الرئيس الاتصال بالصحاف لكن تعذر الوصول الية بسبب ترقبنا لوضع الرئيس والتحركات المتسارعة للوزير الصحاف. كما ان ورود خبر اسقاط التمثال في ساحة الفردوس واعلان احتلال بغداد كان تحديا كبيرا لنا ولوجود الرئيس بين شعبة الذي طالما احبة. وتابع اتذكر عندما اخبر عن سقوط التمثال ضحك وقال هؤلاء محتلين ومعهم اعوانهم لايهم.. بوش سينتهي في العراق واليوم بدأت المعركة بين الخير والشر
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
26
اعتقال الخلانى والخزرجي واعترافهما بلقاء الزرقاوي قبل مقتله بأيام في المخيسة فى المقدادية
الملف برس
قال مصدر امني مسؤول في بعقوبة لمراسل وكالة (اقرا برس ) الاخبارية الى ان القوات المشتركة تمكنت من اعتقال كل من (بكر متعب الخزرجي) و (عدي مالح الخيلاني) شمال شرق المقدادية وهم من الامراء البارزين في تنظيم القاعدة الارهابي وخلال التحقيقات الخزرجى والخلانى اعترافا "بارتكابهما عشرات من عمليات القتل وتهجير العوائل وتصويرها وزرع العبوات الناسفة واستهداف الاجهزة الامنية في مناطق الوقف شمال شرق المقدادية , كما اعترافا بانهما التقيا بالارهابي ابو مصعب الزرقاوي قبل مقتله بايام في منطقة المخيسة التابعة لقضاء المقدادية "وقد شرحا تفاصيل عمل تنظيم القاعدة واهم الاعمال الاجرامية التي ارتكباها وتم عرضهما على وسائل الاعلام فى مؤتمر صحفى عقد الاربعاء.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
27
ارتفاع الهجمات في بغداد إلى ثلاثة أضعاف خلال شهري آذار ونيسان
وكالة الصحافة العراقية
تشير تقارير امريكية الى ارتفاع الهجمات في بغداد خلال الشهرين الماضي والجاري مع تصاعد الحملة العسكرية التي يقودها المالكي ضد التيار الصدري ، وتشير الارقام التي جمعت من قبل الجيش الاميركي في شهر اذار بان الهجمات ، ولاسيما على الاهداف العسكرية في بغداد ، قد تضاعفت اكثر من ثلاث مرات ، وهو واحد من مؤشرات عديدة بان العنف قد عاد الى التصاعد مرة اخرى بعد شهور من المكاسب بفضل زيادة القوات الاميركية ، وبشكل عام فان الهجمات على بغداد تزايدت باكثر من الضعف ووصلت الى 631 هجوما في شهر اذار مرتفعة من 239 في شهر شباط ، ولاسيما الهجمات الجديدة ضد المنطقة الخضراء ،، وفي الوقت نفسه تجدد القتال في مدينة الصدر بين جيش المهدي والقوات الاميركية والعراقية، وهذه الارقام تهدد باثارة قلق الرأي العام الاميركي حول كلفة الحرب ، مع شهادة الجنرال بيتريوس قائد القوات الاميركية في العراق والسفير الاميركي رايان كروكر امام الكونغرس اليوم الثلاثاء ، وقد ساعد وقف اطلاق النار الذي اعلنه الصدر في الصيف الماضي على انخفاض الهجمات ، ولكن العنف يمكن ان يتوهج حتى بشكل اكثرة قوة اذا افضى القتال المتقطع الى انهيار كامل لوقف اطلاق النار
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
28
استراليا تعرض منح الإقامة الدائمة لمئات العراقيين الذين ساعدوا قواتها
الوسط
اعلنت الحكومة الاسترالية الاربعاء انها ستعرض الاقامة الدائمة على اراضيها لمئات العراقيين الذين عملوا مع قواتها عند انسحاب تلك القوات من البلد المضطرب في وقت لاحق من العام. وقال وزير الدفاع الاسترالي جويل فيتزغيبون ان الحكومة لا تريد تكرار اخطاء حرب فيتنام عندما تركت القوات الاسترالية وراءها كافة الموظفين المحليين خلال عملية الانسحاب السريعة من سايغون.وقال للاذاعة الاسترالية ان القوى المعادية للقوات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق استهدفت بشكل خاص العراقيين العاملين مع القوات الاسترالية في جنوب العراق. واثار الجنود الاستراليون المخاوف على مصير هؤلاء الموظفين خلال رحلة قام بها رئيس الوزراء كيفين راد الى العراق والذي تعهد سحب القوات القتالية الاسترالية وعددها 500 جندي بمنتصف العام. وقال فيتزغيبون ان "اول دفعة من الموظفين الذين سيستفيدون من العرض الاسترالي سيكونون مجموعة مختارة من العراقيين الذين عملوا لحساب او مع القوات الاسترالية التي ستنسحب من العراق".واشار الى ان "هؤلاء العراقيين اظهروا مرارا التزامهم تجاه العمليات المتعلقة بالامن واعادة الاعمار التي تنفذها استراليا في العراق".ويشمل العرض كافة الموظفين المحليين وعائلاتهم اي ما يمكن ان يصل الى نحو 600 عراقي. واكد الوزير على ان "المترجمين لعبوا دورا كبيرا في مساعدتنا، ونشعر ان علينا واجبا اخلاقيا لاعادة توطينهم في استراليا".ويستعد موظفون من دائرة الهجرة الاسترالية الى التوجه الى العراق والدول المجاورة للتعامل مع طلبات الاقامة في استراليا.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
29
أنباء عن إمكانية طرد أو إبعاد مقتدى الصدر من إيران
موسوعة الرافدين
صرح الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الايرانية امس ان الحكومة الايرانية تساند جهود الحكومة العراقية ا لشعبية ( المنتخبة ) في احلال الامن و الاستقرار و مقاتلة الخارجين عن القانون في البصرة و الأماكن الاخرى من العراق . يعتبر هذا التصريح حقيقة تطور لافت للنظر في تغيير بوصلة السياسية الايرانية تجاه جيش المهدي حيث انها كانت مهتمة بأن تؤوي و تدعم و تدرب و تسلح هذه الميليشيات المنحرفة و الان تقف صفا واحدا مع الحكومة العراقية و تدين حتى الهجوم الصاروخي الذي تتعرض لها المنطقة الخضراء من حيث انها مقر للمقار الحكومية و المؤسسات الدستورية . بالطبع تقرير كروكر بترايوس حول التدخل الايراني في العراق و سعيها هي و سوريا للبننة العراق على حسب التقرير لم تكن خالية من المداليل السياسية و تشكل ايضا ضغط دولي و اعلامي على ايران بمساندتها قوى إرهابية خارجة عن ارادة القانون. و عدم نفي ايران لوجود مقتدى الصدر في اراضيها جعلت علامات استفهام كثيرة اخرى على دعم ايران لنشاطات ميليشيا جيش المهدي في العراق . و دلائل عدة اخرى ستذكر جعلت المسؤولين الايرانيين ان يعيدوا حساباتهم و رهاناتهم على مقتدى الصدر و ان يفكروا بشكل جدي في طرد او ابعاد الصدر من اراضيهم.1_ تصريحات مقتدى الصدر لشبكة الجزيزة سيئة الصيت حول نصيحته ( عفوا ) اخباره قائد الثورة الايرانية علي خامنئي عن ضرورة وضع حد للتدخلات السياسية و العسكرية الايرانية في العراق. (و كان يقصد مقتدى بهذا التصريح ابعاد الشبهة من نفسه و من جيشه و لكن في الواقع وقع في مأزق اكبر من حيث لا يشعر.) و هذا التصريح الطائش (بالنسبة للايرانيين) شكل ضغوط اعلامية و سياسية كبيرة في داخل ايران تنتقد الحكومة لتمسكها بمقتدى.2_ تقديم شكوى قضائية من قبل عائلة السيد مجيد الخويي ( رض ) ضد مقتدى الصدر في المحكمة الخاصة بشؤون المعممين في قم و ان الدعوى كان يجب ان تحرك ضده و جعلت الايرانيين في حيرة من امرهم.3_ من جهة اخرى بعد انتشار فلم اعترافات عناصر ميليشيا جيش المهدي حول تورطها في الحادثة الارهابية الاخيرة في كربلاء من خلال موسوعة الرافدين ، تلقينا نبأ مطالبة ذوي الشهداء الخمسة من الزوار الايرانيين الذين راحوا ضحية هذا التفجير الغاشم من السلطات القضائية في ايران ، لتقديم مقتدى الصدر للقضاء الايراني لينال جزائه العادل لقيادته زمر جيش المهدي كما صرح به مرارا و تكرارا و كان اخره في لقائه الاخير مع قناة الجزيرة . و بما ان ايران لاتريد ان تقطع شعرة معاوية مع هذا التيار المنحرف ، فانها قد تنذر مقتدى الصدر للخروج من ايران لكي لا تقع تحت طائلة مسؤولية القضاء في تسليمه للمحاكم الايرانية . هذا و قد وردت انباء عن المقربين لمقتدى الصدر كمصطفي اليعقوبي و وليد الزاملي و وليد الكريماوي ان الحالة النفسية لمقتدى الصدر هي في اسوء حال ، و ان هناك مراجعات طبية له لمعالجته فورا علما ان انخفاض وزنه الشديد ياتي من بعض هذه الامراض و أيضا من اثر السم الذي دس له في طعامه في العراق كما اشار هو لاحد المقربين له ، الامر الذي لاحظه الجميع في لقائه الاخير مع الجزيرة .يذكر ان هاجس الرجوع الى العراق و في الظروف المتأزمة الحالية ايضا تقلق مقتدى بشدة ، و امكانية اعتقاله من قبل الحكومة العراقية بتهمة التحريض و مساندة المجرمين على اساس قانون مكافحة الارهاب ايضا امر محتمل ، لا تنفيه الحكومة العراقية .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
30
تدمير معسكر للتدريب تابع للقاعدة في صلاح الدين و كشف كميات من الأسلحة و 20 الف قذيفة وصواريخ ارض ارض
المرصد العراقي
أعلن الجيش الامريكي يوم الاربعاء أن قواته دمرت معسكرا للتدريب تابعا للقاعدة شمالي العاصمة العراقية بغداد الاسبوع الماضي به كمية كبيرة من الصواريخ وقذائف المورتر والاسلحة الالية. وقال الجيش الامريكي في بيان إن فريقا من القوات الامريكية الخاصة اقتحم المعسكر الواقع في بلدة بلد في محافظة صلاح الدين بعد تقارير مخابراتية أفادت باستخدام المقاتلين لمحطة رادار قديمة. وأضاف البيان أن القوات الامريكية ضبطت كمية كبيرة من الاسلحة من بينها أكثر من 20 ألف قذيفة وصواريخ أرض جو وأسلحة آلية ومتفجرات تستخدم في الستر الناسفة وقاذفة صواريخ. وشنت القوات الامريكية والقوات العراقية هذا العام عدة عمليات في محافظة صلاح الدين ومحافظات شمالية أخرى حيث أعاد مقاتلون اسلاميون سنة من القاعدة تنظيم صفوفهم بعد طردهم من محافظة الانبار الغربية ومن العاصمة العراقية بغداد. وقال الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الامريكية في العراق في شهادته أمام الكونجرس يوم الثلاثاء إن خطر القاعدة في العراق تراجع بدرجة ملموسة وأرجع ذلك جزئيا الى إنقلاب آلاف من العرب السنة على المنظمة نظرا لعمليات القتل العشوائي التي تقوم بها. وذكر الجيش الامريكي في بيانه أن الضربات الجوية دمرت معسكر التدريب وان القوات الامريكية صادرت الاسلحة التي عثرت عليها أو دمرتها. واستمرت هذه العملية من الثاني الى الخامس من ابريل نيسان.

ليست هناك تعليقات: