Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

السبت، 12 أبريل، 2008

صحيفة العراق الالكترونية الاخبار والتقارير 09-04-2008


نصوص الأخبار والتقارير
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
بيتريوس يطالب بتجميد خفض القوات الأمريكية في العراق
الأهرام
بدأ الكونجرس الأمريكي أمس جلسات استماع يمثل أمامها الجنرال ديفيد بيتريوس قائد القوات الأمريكية في العراق‏,‏ ورايان كروكر السفير الأمريكي في بغداد لشرح الأوضاع السياسية والأمنية في العراق‏,‏ والتورط الإيراني في النزاع القائم‏,‏ وذلك وسط توقعات بأن يطالب بيتريوس بتجميد سحب القوات الأمريكية من العراق‏,‏ محذرا من أن مواصلة الانسحاب ستؤدي إلي كارثة أمنية‏.‏ يأتي ذلك في الوقت الذي اندلعت فيه اشتباكات عنيفة بين ميليشيات جيش المهدي التابعة للزعيم الشيعي مقتدي الصدر‏,‏ والقوات الأمريكية والعراقية في مدينة الصدر الشيعية بقلب بغداد‏,‏ وذلك عقب اقتحام الدبابات الأمريكية الحي الشيعي‏.‏ ومن ناحيته‏,‏ قرر الزعيم مقتدي الصدر أمس تأجيل المظاهرة المليونية المناهضة للولايات المتحدة‏,‏ التي كان من المقرر خروجها اليوم‏,‏ الذي يوافق ذكري سقوط بغداد‏,‏ خوفا من تعرض أنصاره لأي اعتداءات‏,‏ وذلك في الوقت الذي أكد فيه مصدر إيراني مطلع وجود الصدر في طهران‏.‏ وفي لندن‏,‏ كشفت صحيفة الجارديان البريطانية أمس عن مشروع اتفاق استراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق‏,‏ ينص علي التزام عسكري أمريكي غير محدد زمنيا في العراق‏.‏
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
2
ماكين يهاجم الديموقراطيين لمطالبتهم بالانسحاب من العراق
ميدل ايست اونلاين
هاجم المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الاميركية جون ماكين بشدة مخططات منافسيه الديموقراطيين لسحب القوات الاميركية من العراق معتبرا اياه "متهورة". وركز ماكين هجماته على المرشحين الديموقراطيين هيلاري كلينتون وباراك اوباما مشيرا الى انه بفضل استراتيجية الرئيس الاميركي جورج بوش القائمة على تعزيز القوات في العراق، بدأت الحياة اليومية في العراق تعود الى طبيعتها. وستكون مواقف سناتور اريزونا والمرشحين الديموقراطيين موضع مراقبة عن كثب الثلاثاء حين يدلي قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس والسفير الاميركي في بغداد ريان كروكر بافادتيهما امام لجنتين في مجلس الشيوخ الاميركي حول التقدم في العراق. وانتقد ماكين بشدة الوعود التي قطعها كل من اوباما وهيلاري كلينتون لبدء سحب القوات الاميركية من العراق في حال انتخابهما. وقال ماكين في خطاب القاه في كنساس "لا اعتقد انه على اي شخص ان يقطع وعودا كمرشح رئاسي لا يمكنه الوفاء به في حال فوزه". واضاف ان "قطع وعد بسحب قواتنا من العراق بغض النظر عما يمكن ان ينتج عن ذلك من عواقب وخيمة بالنسبة للشعب العراقي ولمصالحنا الحيوية ولمستقبل الشرق الاوسط، انما هو قمة في عدم المسؤولية. انه اخفاق في القيادة". وقال ماكين "يجب ان نرفض مرة اخرى كما فعلنا مطلع العام 2007 الدعوات الى انسحاب متهور وغير مسؤول لقواتنا في الوقت الذي نحقق فيه نجاحا". ويعتبر اوباما وكلينتون ان القادة العراقيين فشلوا في الاستفادة من تحسن الظروف الامنية خلال عملية زيادة القوات الاميركية لارساء مصالحة وطنية. ورد اوباما على ماكين متهما اياه بانه يريد التزاما "مفتوحا" في العراق. وقالا ان السياسة الاميركية فشلت في ارغام القادة العراقيين على المصالحة. وقال اوباما في بيان خطي "ان جون ماكين كان خاطئا بشأن الحرب منذ البداية، انه مخطئ في دعوته الى تخصيص المزيد من الموارد للعراق في حين ان الشعب الاميركي يعاني وانه مخطئ في دعمه لاحتلال يستمر مئة سنة لبلد بحاجة لتحمل مسؤولية مستقبله". من جهتها اعتبرت كلينتون ان سياسة ماكين في العراق ستعني "اربع سنوات اضافية من سياسة بوش وتشيني وماكين القاضية بمواكبة حرب اهلية فيما تتزايد المخاطر على امننا القومي واقتصادنا ومكانتنا في العالم". وقالت "لا يمكننا اعطاء الحكومة العراقية فترة سماح الى ما لا نهاية. آن الاوان لانهاء هذه الحرب باسرع ما يمكن وباكبر قدر من المسؤولية والامن. تلك كانت مهمتي في مجلس الشيوخ وستكون مهمتي بدءا من اليوم الاول لرئاستي". وكان اوباما عارض بشدة الحرب قبل ان يصبح عضوا في مجلس الشيوخ وغالبا ما ينتقد كلينتون لانها صوتت عام 2002 لصالح اجتياح العراق. وعلق اوباما وكلينتون على تصريح لماكين قال فيه انه قد يفكر في ابقاء قوات حفظ سلام اميركية مثل تلك المنتشرة في كوريا الجنوبية واليابان، في العراق لمئة سنة اذا توقف قتل الجنود الاميركيين. لكن مسؤولي حملة ماكين الانتخابية يتهمون المرشحين الديموقراطيين بتحريف كلمات سناتور اريزونا. وقال ماكين ان "التراجع الكبير في اعمال العنف مهد الطريق امام العودة الى ما يشبه الحياة السياسية والاقتصادية الطبيعية للمواطن العراقي". ويقدم بترايوس وكروكر شهادتهما بعد تقرير سابق قدماه الى الكونغرس في ايلول/سبتمبر واعلن بوش على اثره سحب خمسة الوية من العراق بحلول تموز/يوليو. وبذلك سيكون عديد القوات في العراق تراجع الى حوالي 130 الف عسكري بعدما بلغ 160 الفا في وقت سابق هذه السنة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
معارك عنيفة بين القوات الأميركية والعراقية وجيــــش المهـــدي فـــي مدينـــة الصـــدر
الرأي الأردنية
افاد شهود في مدينة الصدر، معقل جيش المهدي التابع لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر في بغداد، ان معارك عنيفة تدور بين القوات العراقية والاميركية من جهة، وجيش المهدي رغم اوامر الصدر بوقف المواجهات. واكدوا ان المعارك اندلعت منتصف ليل الاثنين الثلاثاء وما تزال مستمرة تستخدم فيها عبوات ناسفة وقذائف الار بي جي، وجميع الاسلحة الخفيفة والمتوسطة. وبدت الشوارع صباح امس خالية والتزم السكان منازلهم، فيما انتشر جيش المهدي داخل الازقة محاولا صد تقدم القوات العراقية والاميركية.واكد شهود ان جيش المهدي زرع المئات من العبوات الناسفة على الطرق الرئيسية. وقال احد الشهود ان القوات الاميركية والعراقية سيطرت على عشرة قطاعات في مدينة الصدر المكونة من حوالى 70 قطاعا بعد ان نشرت قناصيها على اسطح المباني المرتفعة القريبة من المنافذ الجنوبية للمدينة. وتحلق مروحيات على علو مرتفع وكذلك طائرات من دون طيار في سماء المنطقة. وقال مصطفى محمد، احد سكان المدينة، لم ننم طوال الليل بسبب الاشتباكات ودوي الانفجارات .واضاف ان اطلاق النار كان متقطعا طوال الليل وما يزال مستمرا (...) والدتي مريضة لا استطيع نقلها الى المستشفى خوفا من نيران القناصة من الطرفين . وقال الشهود ان عددا كبيرا من العائلات التي تسكن في مناطق المواجهة غادرت منازلها الى احياء بعيدة عن الاشتباكات داخل مدينة الصدر .وقالت مصادر طبية عراقية ان ما لايقل عن 12 شخصا قتلوا واصيب 36 اخرون خلال هذه الاشتباكات . واوضحت المصادر ان القتلى والجرحى نقلوا الى مستشفيات الصدر والحبيبية والامام علي في الضاحية الشيعية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
4
إغلاق بغداد والصدر يؤجل من قم تظاهرته ملوحاً بإعادة جيش المهدي
الزمان
أغلقت القوات الحكومية العراقية امس جميع المنافذ المؤدية الي بغداد ومنعت عشرات الآلاف من انصار التيار الصدري القادمين اليها من المحافظات الاخري من دخول العاصمة وفرضت حظراً للتجوال في بغداد ضمن سلسلة اجراءات وقائية قبل يوم واحد من تظاهرة مليونية دعا اليها السيد مقتدي الصدر زعيم التيار الصدري وكانت السلطات العراقية قد استثنت يوم دخول القوات الامريكية الي بغداد من العطلات الرسمية لكنها عادت وعدته عطلة بقرار حكومي تحسباً من التظاهرة المقررة. فيما شوهد المئات من الأفراد يحاولون النزوح مشياً علي الاقدام من مدينة الثورة (الصدر) تحسباً من تصعيد حربي خلال اليوم وغداً. واعلن مقتدي الصدر عن تأجيل التظاهرة ولوح بإلغاء تجميد جيش المهدي التابع له في وقت قال الجيش العراقي بأنه سينزع اسلحة جيش المهدي بالقوة ابتداء من اليوم بعد انتهاء المهلة الممنوحه لعناصره امس بتسليم هذه الاسلحة حسب مصدر عسكري عراقي. وامهل الجيش المليشيات في حي الكاظمية في بغداد ثلاثة ايام لتسليم اسلحتهم قبل اقتحامها حسب اللواء قاسم عطا المتحدث الرسمي باسم خطة فرض القانون. علي صعيد متصل تجددت الاشتباكات بين القوات الامريكية وجيش المهدي في مدينة الثورة "الصدر"، شرق بغداد. وبدت شوارع المدينة خالية حيث التزم السكان منازلهم فيما انتشر جيش المهدي داخل الأزقة الضيقة. واكد شهود ان جيش المهدي زرع المئات من العبوات الناسفة علي الطرق الرئيسة. وقالوا ان القوات الامريكية سيطرت علي عشرة قطاعات من 70 في مدينة الصدر فيما انتشر القناصة الامريكيون علي أسطح المباني المرتفعة الغربية من منافذ المدينة. وقال الشهود ان الاشتباكات بين الجانبين استمرت طيلة ليل امس الاول. وتحلق مروحيات علي علو مرتفع وكذلك طائرات من دون طيار في سماء المنطقة. من جانبها أدانت ايران قصف مدينة الثورة وطالبت برفع الحصار المفروض عليها كما ادانت قصف (المنطقة الخضراء التي تقع فيها مباني الحكومة) حسب محمد علي حسيني المتحدث باسم الخارجية الايرانية. ونقلت وكالة انباء "مهر" شبه الرسمية حسيني ادانته لهذه الهجمات قائلا من وجهة نظر ايران فإن مهاجمة المنطقة الخضراء التي تقع فيها مؤسسات واجهزة الحكومة العراقية المنبثقة عن الشعب والمراكز الدبلوماسية عمل مدان جدا. واستنكر حسيني في تصريحه استهداف القوات الامريكية المناطق السكنية في مدينة الصدر والبصرة. واعتبر ان الخطوات التي اتخذتها الحكومة العراقية في مواجهة المجاميع المسلحة الخارجة علي القانون بأنها تصب في اتجاه ارساء الامن والاستقرار في العراق. وقال المتحدث باسم خطة فرض القانون ان 52 صاروخاً وقذيفة هاون استهدفت المنطقة الخضراء خلال اسبوع واحد. وقال الصدر في بيان مهمور بختمه أدعو العراقيين ممن يرغبون في التظاهرة ضد الاحتلال ان يؤجلوا خروجهم خوفا مني عليهم وحرصا علي حفظ دمائهم. ودعا الصدر الحكومة ان وجدت الي الكف عن هدر دماء الشعب والتخريب الذي استشري في مفاصل الدولة. وقال شاهد لوكالة الصحافة الفرنسية ان حاجزاً امنياً منعني من التوجه الي بغداد في منطقة أبوغريب ظهر امس ناسباً الي احد العسكريين قوله: لدينا اوامر لمنع كل شخص من دون الخامسة والثلاثين من التوجه الي بغداد في اشارة الي اغلاق منافذ العاصمة بوجه القادمين للمشاركة في التظاهرة لكن المتحدث باسم خطة فرض القانون قال للصحافيين في وقت لاحق: لدينا معلومات بأن مجموعات ارهابية تريد تفجير احزمة ناسفة وسط المتظاهرين موضحا ان القوات الامنية تحاول تجنيب المتظاهرين مخاطر السفر ولذا جعلت التظاهرات مناطقية.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
الاتحاد «الدولي للصحفيين» يطالب العراق وأميركا بانهاء«الصمت المخجل» حول قضايا مقتل الصحفيين
الدستور الأردنية
طالب الاتحاد الدولي للصحفيين امس من حكومتي العراق والولايات المتحدة باصدار التقارير والتحقيقات حول الاستهداف والقتل واسعي الانتشار بحق الصحفيين والعاملين في قطاع الإعلام اثناء الحرب العراقية. وقال الاتحاد الدولي للصحفيين بأن الخسارة في ارواح العاملين في الإعلام منذ سقطت بغداد بايدي القوات الأمريكية ، في مثل هذا الأسبوع قبل خمس سنوات ، قد بلغت ,273 وكانت الحكومة العراقية قد وعدت وفدا عالي المستوى زار بغداد في شهر كانون ثاني الماضي بأنها ستقوم باصدار تقرير حول قضايا مقتل الصحفيين "خلال ايام" - ولكنها ولغاية هذه اللحظة لم تقم بذلك. بالإضافة إلى هذا ، فإن الاتحاد الدولي للصحفيين ما زال مصرا على ضرورة القيام بتحقيق واف في حادثة مقتل ثلاثة صحفيين من قبل القوات الأمريكية في بغداد بتاريخ 8 نيسان 2003 ، بالإضافة إلى عدد آخر من الحوادث غير المفسرة تتعلق بمقتل إعلاميين بنيران الجيش الأمريكي. وقال ايدين وايت ، امين عام الاتحاد الدولي للصحفيين ، بأنه"قبل عدة أسابيع تم اغتيال نقيب الصحفيين العراقيين نفسه على يد قتلة غير معروفين.الصمت المخجل للسلطات حول كل حالات القتل هذه يعطي الانطباع باللامبالاة المزمنة بالإضافة إلى أنها متسامحة واعطت القتلة حصانة لافلاتهم من العقاب ." وقال الاتحاد الدولي للصحفيين بأنه لا يمكن تحصيل العدل لكل ضحايا الإعلام الذين سقطوا في الحرب إلا من خلال القيام بتحقيقات وافية وشاملة للعثور على القتلة وجلبهم امام القضاء."
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
52 صاروخا استهدفت المنطقة الخضراء في بغداد خلال اسبوع
العرب اليوم
اعلن مسؤول عسكري عراقي امس ان 52 صاروخا وقذيفة استهدفت المنطقة الخضراء المحصنة حيث مقار الحكومة العراقية والسفارتين الامريكية والبريطانية في وسط بغداد خلال اسبوع واحد.وقال المتحدث باسم خطة فرض القانون اللواء قاسم عطا للصحافيين "ان 52 صاروخا وقذيفة هاون استتهدفت المنطقة الخضراء خلال اسبوع واحد".وتزامنت الهجمات مع تجدد مواجهات عسكرية بين القوات العراقية تدعمها قوات امريكية وجيش المهدي في مدينة الصدر, شرق بغداد.واوضح ان تسعين صاروخا وقذيفة سقطت على احياء اخرى في العاصمة خلال مدة اسبوع ايضا.
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
مخاوف استخبارية فرنسية-أوروبية متزايدة من أن يتحوّل العراق إلى (حاضنة إرهابية) كبيرة تستقبل وتدرب وتضخ الانتحاريين
الملف برس
بدأت فرنسا وإيطاليا بالكشف عن مخاوف حقيقية في جميع دول الاتحاد الأوروبي من تزايد احتمالات تحوّل العراق الى "حاضنة إرهاب" كبيرة تستقطب الشبان المسلمين الأجانب وتدرّبهم أو تدخلهم في ممارسات توصلهم الى مراحل تنفيذ عمليات إرهابية بعد عودتهم إلى أوربا. وتقول صحيفة النيويورك تايمز: بعد أن حطمت شرطة باريس خلية شكّت بأنها مسؤولة عن إرسال متمردين الى العراق في وقت مبكر من سنة 2005، توقعت السلطات الفرنسية تهديداً خطيراً جديداً، فهناك مسلمون شبّان كانوا قد تعرّضوا للإغراء بالذهاب للقتال في العراق الى جانب صفوف القاعدة، ولما عادوا الى فرنسا، جرى تحريضهم من قبل عناصر راديكالية لاستعمال مهاراتهم القتالية داخل فرنسا. وبعد شهرين مرّا –تقول الصحيفة- أثار (دومينيك دي فيلبين) وزير الداخلية الفرنسية حينذاك كلاماً في خطاب له بشأن الخلية كإشارة الى خطورة الجهاديين المتدربين في العراق "إذا ما عادوا الى فرنسا، مسلحين بخبرتهم الإرهابية، لتنفيذ هجمات". وفي وقت آخر حذر (جان لويس بروجوير) قاضي شؤون مكافحة الإرهاب من أن يتحوّل العراق الى "الثقب الأسود الذي يمتص كل العناصر الموجودة في أوروبا" وبعض هؤلاء كان يعود الى أوروبا –حسب تأكيد القاضي الفرنسي- وبعضهم كان مسلحاً بالتدريب على استخدام السلاح البايولوجي والكيمياوي.وفي الوقت الذي ينتظر فيه أعضاء الخلية الآن –يقول ألين سايولينو مراسل النيويورك تايمز في باريس- فإن مسؤولي المخابرات الفرنسية ومخابرات دول أوروبية أخرى ومسؤولين قانونيين تنفيذيين يقولون إن تلك المخاوف بدت تتزايد وتتضخم. وقالوا إن الصعوبات اللوجستية والتكاليف كانت الرادع الوحيد أمام الوصول الى العراق، وبشكل خاص الإجراءات السورية "العرضية" حسب تعبير النيويورك تايمز التي أوقفت استعمال أراضيها الإقليمية كطريق مرور. وبالمقارنة مع ألوف المسلمين الأوروبيين الذين التحقوا بالقتال في أفغانستان في التسعينات خلال شبكات منظمة في بريطانيا، فإن عدد المقاتلين الذين يذهبون الى العراق، كانوا قليلين جداً، طبقا لمسؤولي مخابرات فرنسيين كبار. والعامل الآخر –يقول المسؤولون- هو أن المتمردين العراقيين لا يحتاجون الى المسلمين الأوروبيين في الوقت الحاضر ولا يرحبون بهم لأنهم يفتقرون الى التدريب العسكري ومهارات جيدة في اللغة العربية، باستثناء إذا ما رغبوا في القيام بعمليات انتحارية. وترى النيويورك تايمز أن طبيعة المعركة قد تغيرت أيضا باتجاه جعل العراق "قبلة" أجنبية لكثيرين راغبين بالتحول الى متمردين إرهابيين. والقتال في العراق لم يعد فقط ضد المحتلين الأجانب، ولكن أيضا حرب تشويش بتحريض مسلمين ضد مسلمين آخرين. وتقول الصحيفة إن الكثيرين من الشبان الذين لهم ارتباطات عائلية وإثنية مع الباكستان وشمال أفريقيا، يجعلونها "اتجاهات أكثر نشاطاً من غيرها" وأكثر تقدماً في احتمالات القدرة على تجنيد المسلمين الراديكاليين المتشددين في نطاق تلك المناطق. ويقول القاضي (بروجوير): "في الوقت الحاضر، يأتي التهديد الكبير لأوروبا من مكان آخر في الباكستان، وأفغانستان، والقاعدة في المغرب الإسلامي"، وأشار القاضي -الذي يعمل الآن لصالح التحقيق في التمويل الإرهابي على صعيد الاتحاد الأوروبي- الى منظمة إرهابية مقرها شمال أفريقيا. والقاضي ومسؤولو سلطات تنفيذية للقانون –بشكل خاص في بلدان مثل فرنسا، إيطاليا، إسبانيا- يقولون إنهم مقتنعون أن سلطاتهم القانونية الشاملة لاستراق السمع (التنصت)، والقبض على المشتبه بهم أو توقيفهم لفترات طويلة أو محاكمتهم بموجب اتهامات مبهمة قد شجعت المشروع الإرهابي على أن يكون أكثر قدرة في اتخاذ اجراءات وقائية. ويقول (إرماندو سباتارو) كبير قضاة مكافحة الإرهاب الإيطاليين: "من المستحيل الكشف عن أعداد، لكن قلة من الشبان يتركون إيطاليا وبلدناً أوروبية أخرى لشن حرب جهادية في العراق". وأضاف قوله: أنا مقتنع أن جزءاً من السبب في هذا الأمر هو أننا كنا ناجحين في القبض على ناس ومقاضاتهم، حتى قبل أن يذهبوا الى العراق". وفي ضوء ذلك تقول النيويورك تايمز: حتى الدائرة الاستخبارية المحلية في فرنسا التي تعرف بـ (D.S.T) قد غيّرت تحليلاتها في ضوء الاستنتاجات الجديدة. ويقول مسؤول في المخابرات الفرنسية: "ليس سهلاً الوصول الى العراق، إنّ ذلك مكلف والأشخاص الذين يريدون الذهاب ليس لهم عوائل هناك. ونحن لم نر حتى الآن الموجات التي نتوقعها". وعلى النقيض من ذلك، فإن دائرة (D.S.T) استخدمت خطاً أكثر تحذيراً عندما خوّلت أول مرة التحقيقات القضائية السرية مع مجموعة باريس وتسمى خلية أروندسمنت التاسعة عشرة وباللغة الإنكليزية: "th19 Arrondissement cell" بعد أن أصبحت الأحياء الخاصة بالطبقة العاملة في باريس المكان الأكثر نمواً لمعيشة المشتبه بهم. وكتبت المنظمة الاستخبارية الفرنسية المحلية (D.S.T) في وثيقة مختومة خلال شهر تموز سنة 2004، والتي توفر لصحيفة النيويورك تايمز الإطلاع عليها: "إن عودة الجهاديين –من الذين لقنوا ودربوا بشكل مكثف على الى أقاليمهم الوطنية على صناعة المتفجرات ومعالجتها- تؤسس بشكل واضح تهديداً خطيراً للإقليم الوطني الفرنسي". وتؤكد دائرة المخابرات الفرنسية أن التحقيق بشأن خلية أروندسمنت التاسعة عشرة قدمت دليلاً مهماً لأشخاص ذهبوا الى العراق "وكشفوا عن نيات تشكل تهديداً إرهابياً بعد عودتهم". وفي تقرير لاحق تنشر الملف برس المزيد من التفاصيل المهمة التي تلقي الضوء على المخاوف والإجراءات الاستخبارية والقضائية في فرنسا وفي دول أوربية بشأن ما يسمونها "حاضنة الإرهاب العراقية".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
خبير يؤكد أن القوانين تمنع مشاركة التيار الصدري في الانتخابات المقبلة ما لم يحل جيش المهدي
شبكة أخبار العراق
أكد فريد آيار العضو السابق في المفوضية العليا للانتخابات أن قانون المفوضية يحظر مشاركة الأحزاب السياسية التي تمتلك قوة مسلحة أو ميليشيا في الانتخابات. وأضاف آيار أن التيار الصدري كان ضمن الكيانات السياسية التي وقعت على تعهد بعدم امتلاكها أي قوة عسكرية أو ميليشيا:وأشار آيار إلى أنه في حال تم إثبات امتلاك التيار الصدري لميليشيا، فإن بإمكان الجهات القانونية اتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه، وأضاف:ولفت العضو السابق في المفوضية العليا للانتخابات إلى أن الحاكم الأميركي المدني السابق للعراق بول بريمر أصدر قانونا اعتبر بموجبه فيلق بدر وقوات البيشمركة جزءا من الوحدات العسكرية النظامية:ونفى أيار أن تكون المفوضية العليا تسير وفق قانون يميز ميليشيا عن أخرى:وأكد أيار أنه لا يوجد تعارض بين قرار المجلس السياسي للأمن الوطني وقانون المفوضية في رفض مشاركة الكيانات السياسية التي لديها ميليشيات في الانتخابات
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
اليوم الذكرى الخامسة لسقوط بغداد
الدستور الأردنية
تصادف اليوم التاسع من نيسان عام 2003 الذكرى الخامسة لدخول قوات الاحتلال الاميركي وقوات التحالف الدولي الى بغداد عاصمة العراق واسقاطها ، بعد أن دمرتها الاف الصواريخ والقنابل التي انطلقت بأتجاهها وفوقها من البر والبحر والجو ، خلال ما يقرب من ثلاثة اسابيع من القصف المتواصل.ومنذ ذلك التاريخ قتل مئات الالاف من العراقيين ، واكثر من 4 الاف عسكري اميركي واصيب عشرات الالاف بجروح ، وانفقت الولايات المتحدة مئات المليارات من الدولارات وما يزال العنف يضرب العراق.وبعد خمسة اعوام ، ما يزال الجيش الاميركي منتشرا في العراق ، محتلا للمرة الاولى في التاريخ عاصمة عربية ويجد اقوى جيش في العالم نفسه واقعا في الفخ بعد ان تقدم بسهولة داخل البلاد منذ ان اعطى الرئيس جورج بوش الامر بذلك في 20 اذار ,2003وعمل المسلحون من العرب السنة والميليشيات الشيعية وغيرهم على تحويل الغزو الاميركي الى معركة دائمة.ويعتبر سقوط بغداد عام 2003 هو السقوط السادس عشر للمدينة منذ تأسيسها في القرن الثامن الميلادي.
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
العبيدي: الصدر استشار المرجعيات وأبت حل (جيش المهدي(
الوكالة المستقلة للأنباء
قال المتحدث باسم التيار الصدري صلاح العبيدي، الثلاثاء، إن زعيم التيار مقتدى الصدر "استشار المرجعيات" حول حل جيش المهدي، لكنها "أبت" ذلك. مجددا مطالبة الصدر لأتباعه بتأجيل التظاهرة المليونية التي كان دعا إليها غدا (الأربعاء) حرصا على "حفظ دمائهم".وتلا الشيخ العبيدي، خلال مؤتمر صحفي عقده في بغداد اليوم (الثلاثاء)، بيانا موقعا باسم زعيم التيار، وقال إن " السيد مقتدى الصدر يدعو الشعب العراقي الحبيب ممن يرغبون بالتظاهر ضد الإحتلال، بأن يؤجلوا خروجهم خوفا مني عليهم، وحرصا مني على حفظ دمائهم."وكان الصدر دعا، قبل أيام، إلى الخروج في "تظاهرة مليونية" للإحتجاج في ذكرى دخول القوات الأمريكية إلى العاصمة بغداد، في التاسع من نيسان/ أبريل من العام (2003)، والتي تصادف غدا (الأربعاء).وأضاف الصدر، في بيانه اليوم، قائلا " إني أخاف أن تمتد يدي العراقي ضدكم، واتشرف بأن تمتد يدي الأمريكي عليكم"، مشيرا إلى أن الإنتشار الأمني الذي فرضته السلطات العراقية " إن دل على شئ فإنما يدل على أن الحكومة لازالت تحت الضغط الأمريكي المقيت." ودعا زعيم التيار الصدري الحكومة العراقية، التي يرأسها نوري المالكي، إلى أن "تطالب المحتل بالخروج، أو جدولة تواجده في أراضينا المقدسة، بدلا من أن تطلب المستحيل"، في إشارة إلى دعوة المالكي التيار الصدري بحل ذراعه العسكرية (جيش المهدي) وتسليم سلاحه. ودعا البيان الحكومة إلى "توفير الخدمات والأمن والإستقرار والاستقلال والعيش الكريم الذي يبتغيه العراقي المظلوم، ولتسعى (الحكومة) لإرضاء الله برضاء مراجعها وعلمائها." ولفت رجل الدين الشيعي، في بيانه، إلى أن "جيش الإمام المهدي سوف يكون يدا بيد مع شعب العراق، من أجل توفير كل ما يحتاجه الشعب من أمن واستقرار واستقلال وتحرير ووحدة وإخاء ومودة."لكن مقتدى الصدر حذر من أنه قد يلجأ إلى إلغاء تجميد (جيش المهدي)، وقال " إذا اقتضت المصلحة رفع التجميد لأجل تطبيق أهدافنا وعقائدنا وديننا وثوابتنا ووطنيتنا، فسوف نفعل لاحقا، وببيان مستقل."وتأسس (جيش المهدي)، أواسط شهر تموز/ يوليو من العام (2003)، وتعتمد بنيته الأساسية على أتباع وتلاميذ السيد محمد صادق الصدر، الذي تتهم المخابرات العراقية باغتياله في العام (1999) بمدينة النجف.ودخل (جيش المهدي) معركتين كبيرتين مع الجيش الأمريكي والقوات الحكومية، في شهري نيسان/ أبريل (2004)، وآب/ أغسطس من العام نفسه. لكن زعيمه مقتدى الصدر أمر بتجميد نشاطاته، نهاية آب/ أغسطس الماضي (2007)، لمدة ستة أشهر، ثم قرر تمديد التجميد لستة أشهر أخرى، اعتبارا من شهر شباط / فبراير الماضي.وقال العبيدي، خلال المؤتمر الصحفي، إن مقتدى الصدر "متمسك، حتى الآن، بقرار تجميد جيش المهدي"، مشيرا إلى أن هذا القرار "كما أوضح السيد (الصدر) في بيانه، لن يترك العمل به إلا ببيان مستقل ينص على ذلك (إلغاء التجميد) يصدر من مكتب (الشهيد الصدر) في النجف."وشدد على أن جميع القرارات التي تخص جيش المهدي "هي حصرا بيد السيد مقتدى الصدر"، لافتا إلى أن الصدر " اعتاد أن يتخذ قراراته بخصوص (جيش المهدي) بعد استشارة المرجعية."وكشف العبيدي عن أن زعيم التيار الصدري " استشار المرجعية، قبل فترة، بخصوص حل (جيش المهدي)... لكن المرجعيات الرئيسية أبت عليه ذلك."ورداً على سؤال حول من هي تلك المرجعيات، أجاب المتحدث باسم التيار الصدري قائلا " السيد مقتدى الصدر أعلن أسماء هذه المرجعية، خلال لقاء تلفزيوني على قناة (الجزيرة)، أذيع قبل إسبوعين، وهي مرجعية السيد السيستاني ومرجعية السيد الحائري."وحول قرار تجميد (جيش المهدي)، ذكر المتحدث أن القرار "جاء لمصلحة وضرورة مهمة جدا، بعد أن رأينا في السنة السابقة أن الأمور في العراق تسير إلى التهدئة، وممكن أن تسير في الاتجاه الإيجابي، ولذلك كانت قرارات السيد مقتدى الصدر بتجميد (جيش المهدي) لفترتين متناسبة مع هذا الموضوع فعلا."وتابع " لذلك فإن إنهاء هذا التجميد لن يكون إلا لمصلحة، وحتى الآن لم نرى مصلحة في إنهاء هذا التجميد."لكن العبيدي لفت إلى أن " السياق الذي ذكر فيه البيان (الذي أصدره الصدر) رفع تجميد جيش المهدي، هو سياق من أجل تطبيق ما ينفع المجتمع العراقي."وأضاف " إذا أصبح التجميد عائقا، وباتت الأطراف المقابلة للتيار الصدري تسئ استخدام التجميد ضدنا، فهذا سيعطينا الفرصة الكافية من أجل خدمة أبناء مجتمعنا برفع التجميد."وتعليقا على دعوة الصدر إلى (جيش المهدي)، الإسبوع قبل الماضي، بإلغاء المظاهر المسلحة في العاصمة بغداد والبصرة والمحافظات الأخرى، قال العبيدي " السيد مقتدى يدعو دائما إلى إنهاء هذه المظاهر المسلحة، ودعا جميع الأطراف إلى حل المشاكل بالحوار، وأن تكون للحكومة روح أبوية" في التعامل مع المشكلات.وأشار إلى أن الحكومة " لم تبادر إلى (اتخاذ) خطوات إيجابية مقابل قرارات تجميد (جيش المهدي) وإنهاء المظاهر المسلحة"، مضيفا بأن الحكومة " أطلقت عناصر مندسة في الجيش والشرطة العراقيين لضرب التيار الصدري."ورأى العبيدي أن " أي ممارسة ترى الحكومة أنها ضد المجرمين والمندسين، فلها الحق بأن تفعل ذلك"، لكنه قال " ننصح الحكومة بأن لا تتخذ ذلك ذريعة لقتل الأبرياء، أو لظلم المواطن البرئ."ونشبت مواجهات دامية بين القوات الحكومية ومجموعات مسلحة من (جيش المهدي)، آواخر شهر آذار/ مارس الماضي، عقب إطلاق الحكومة حملة (صولة الفرسان) في البصرة لملاحقة من اسمتهم "الخارجين على القانون".وسرعان ما تحولت المواجهات إلى معارك عمت المحافظات الجنوبية وأنحاء من العاصمة بغداد، ولم تهدأ إلا بدعوة مقتدى الصدر أتباعه إلى إلغاء المظاهر المسلحة، وعدم رفع السلاح في وجه القوات الحكومية.وعن تصريحات رئيس الوزراء نوري المالكي لشبكة (سي إن إن) الأمريكية، أمس (الإثنين)، حول منع التيار الصدري من الإنتخابات إذا لم يحل (جيش المهدي)، قال العبيدي "هذه القرارات ليست من صلاحيات رئيس الوزراء."وأردف قائلا "لأن موضوع الإنتخابات إما أن يكون بيد المفوضية المستقلة للإنتخابات، أو بيد البرلمان."وقدم المتحدث باسم التيار الصدري، خلال المؤتمر الصحفي، مبررات تأجيل "التظاهرة المليونية" قائلا " المسيرة كان من المقرر أن تقام، هذا العام، في بغداد غدا (الأربعاء).. لكن الحكومة وضعت العراقيل الكثيرة أمامها."وأوضح أنه من أجل إقامة هذه التظاهرة "قام أعضاء من الكتلة الصدرية في البرلمان بالحوار مع الجهات الحكومية والأمنية المعنية، لتسهيل هذا الموضوع.. لكن بعد اتفاق يوم أمس (الإثنين) حول التظاهرة، فوجئنا بأن آلاف السيارات التي قدم بها المتظاهرون إلى بغداد منعت من المرور عند السيطرات في مداخل العاصمة."ويحوز الصدريون على (30) مقعدا في مجلس النواب العراقي، من إجمالي (275) مقعدا هي عدد أعضاء البرلمان، وكانوا دخلوه كأحد مكونات (الائتلاف العراقي الموحد) وهو تحالف شيعي يضم حزب الدعوة الذي ينتمي إليه نوري المالكي والمجلس الأعلى الإسلامي برئاسة عبد العزيز الحكيم.لكن الصدريين إنفصلوا عن (الائتلاف)، في منتصف أيلول/ سبتمبر الماضي، وأصبحوا كتلة مستقلة يدعمهم نائبين من كتلة (رساليون) القريبة من التيار. وسبق ذلك سحب الصدريين لوزرائهم الستة من حكومة المالكي، منتصف نيسان/ أبريل من العام الماضي (2007).
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
مناهضون للحرب يطالبون بسحب القوات الأميركية من العراق
الغد الأردنية
قطع محتجون مناهضون للحرب جلسة الاستماع لافادة الجنرال ديفيد بترايوس والسفير الأميركي في بغداد ريان كروكر في الكونغرس وطالبوا بانسحاب القوات الأميركية من العراق منددين بقتل مدنيين في البلد المحتل. ووقف رجل خلف غرفة الاستماع وصرخ "اعيدوهم الى وطنهم" قبل ان تقوم الشرطة باخراجه من القاعة وسط تصفيق حاد من المحتجين الاخرين. كما وقفت امرأة على كرسي في المنطقة المسموح للعامة بالجلوس فيها، اثناء استعداد المرشح الجمهوري للرئاسة جون ماكين لالقاء كلمته امام اللجنة وقالت "ايها السناتور ماكين، لا يوجد حل عسكري". وحملت لافتة كتبت عليها نفس الكلمات. وحاول ماكين في البداية مواصلة الحديث، الا ان كارل ليفين رئيس لجنة الشؤون العسكرية الديموقراطي قاطعه مطالبا بالنظام في القاعة.وعلق ماكين بقوله "لقد مررت بهذه التجربة سابقا".وعندما دخل الجنرال ديفيد بترايوس غرفة الاستماع لتقديم شهادته، هتف المحتجون "اوقفوا القتل" و"ابتعدوا عن إيران".وارتدى عدد من اعضاء مجموعة "كود بنك" المناهضة للحرب غطاء رأس الاسود ولونوا وجوههم بالابيض لكي يبدوا على هيئة جثث. بينما رفع اخرون ايدي ملطخة باللون الاحمر تمثل الدماء. ورفع آخرون شعارات تندد باستراتيجية زيادة عديد القوات الاميركية في العراق والتي تجري مناقشتها في جلسات الاستماع.
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
العراق يشارك في مؤتمر دول الجوار بالكويت
راديو دجلة
اعلن العراق مشاركته في مؤتمر دول الجوار الموسع الذي سيعقد في الكويت الشهر المقبل.وقال وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود يوم الثلاثاء ان "العراق سيشارك في المؤتمر بوفد يتراسه وزير الخارجية هوشيار زيباري".واضاف ان " المؤتمر سيركز على قضية امن العراق وقضية اللاجئين العراقيين في دول الجوار بالاضافة الى تزويد العراق بالمنتجات النفطية ".مشيرا الى ان هذه المؤتمرات "لعبت دورا كبيرا في استتباب الامن والاستقرار في البلاد وعملت على تعزيز العلاقات بين العراق ودول الجوار".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
مدير عمليات البصرة: العفو انتهي وسنستهدف المسلحين
الزمان
قال مدير العمليات في البصرة اللواء الركن عبدالكريم خلف امس ان قوات الامن العراقية ستباشر الاربعاء باستهداف المسلحين في محافظة البصرة ممن لم يستفيدوا من فرصة العفو بعد ان انتهت مهلته من دون ان يسلموا اسلحتهم. واضاف، ان "قوات الامن العراقية ستباشر غدا باستهداف المسلحين الذين لم يستفيدوا من الفرصة لتسليم اسلحتهم، واحالة كل من لم يسلم سلاحه الي القضاء". وكانت الحكومة العراقية اعلنت عفوا عن المسلحين الذين يلقون اسلحتهم خلال عشرة ايام تنتهي عصر الثلاثاء بعد مواجهات مسلحة بدأت في البصرة اواخر الشهر الماضي عقب شروع الحكومة بحملة عسكرية تحت اسم "صولة الفرسان" استهدفت المسلحين "الخارجين علي القانون ثم امتدت الي المحافظات الجنوبية. واوضح ان "قوات الامن العراقية لديها معلومات استخباراتية عن مواقع الاسلحة والمسلحين في البصرة، وستكون عمليات الاستهداف بمعزل عن إلحاق الاذي بالمدنيين، وتجنب اطلاق النار الا في حالات الضرورة".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14
كركوك.. الإعلان عن وجبة جديدة من المشمولين بتعويضات المادة 140
PUK media
أعلن السيد بابكر صديق المعروف بـ"كاكه رةش" مدير مكتب اللجنة العليا لتنفيذ المادة 140 من الدستور العراقي الجديد عن الإستمرار في توزيع عملية صكوك جديدة للمرحلين وذلك يوم الثلاثاء الموافق 8-4-2008. والتي تتم توزيعها يوميا وعلى شكل وجبات من أجل تسهيل استلام المشمولين بالصكوك.ودعا جميع وسائل الإعلام نشر الاسماء المرفقة على المواطنين المشمولين من أجل مراجعة المكتب بمبنى المحافظة لإستلام صكوك معاملات التعويضات داعيا المواطنين المدرجة اسماءهم في القوائم المرفقة بمراجعة مكتب اللجنة لإستلام صكوك التعويضات يوم الخميس الموافق 10-4-2008.
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
انحسار دور السيستاني.. والصدر يعمل لملء الفراغ
القبس
كتب محمد بازي في مقال نشرته صحيفة كريستيان ساينس مونتور الاميركية بعنوان «فراغ السلطة الشيعية في العراق»، ان اية الله علي السيستاني ظل هادئا، بينما كانت القوات العراقية تقاتل الميليشيات الشيعية الشهر الماضي في البصرة، وهو ما اعتبره الكاتب نذير سوء للعراق والولايات المتحدة.وقال بازي – الصحافي بوكالة ادوارد ار مورو ورئيس مكتب الشرق الاوسط لصحيفة نيوزداي طوال اربع سنوات – ان غياب السيستاني عن المجتمع الشيعي في هذا الوقت الحرج يوضح مدى انعزاله عن الحياة العامة وامكانية حدوث فراغ سلطة خطير في القيادة الدينية، فيما تتنافس الفصائل الشيعية على النفوذ وان الولايات المتحدة والحكومة العراقية لن يستطيعا الاعتماد بعد الان على السيستاني كعامل استقرار في الجنوب الشيعي.وقال ان السيستاني كلما طال صمته قل تأثيره، وعزا سبب ذلك الى صحته، حيث قال بعض معاونيه إنه سلم كثيرا من الواجبات لولده محمد رضا. واكد الكاتب على ضرورة ان تبدأ الولايات المتحدة وحلفاؤها العراقيون في التخطيط لما بعد حقبة السيستاني، ومن اجل وسائل لتجنب صراع سلطة اكبر بين الفصائل الشيعية، واضاف ان إعراض المرجع الاعلى ورجال الدين الاخرين عن الانخراط المباشر في السياسية احدث فراغا في السلطة بين المجتمع الشيعي، مما جعل الصدر وانصاره يسعون بسرعة الى ملء الفراغ بعد الغزو الاميركي، واختتم محمد بازي مقاله في كريستيان ساينس مونتور بان القتال الاخير عزز موقف الصدر، واظهر مدى ضعف نفوذ السيستاني، وانه يمكن ان يجرؤ رجل الدين الشاب ويخلق مشاكل الولايات المتحدة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
الهاشمي يأمل ببدء حوار حول "برنامج وطني" يمهد لعودة الكتل السياسية إلى الحكومة
الوكالة المستقلة للأنباء
قال نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، الثلاثاء، إنه من المؤمل بدء حوار حول الاتفاق على برنامج وطني سياسي، يمهد لعودة الكتل السياسية المنسحبة من الحكومة، معتبرا أن مفتاح النجاح يكمن في وضع "مشروع وطني" تتوافق عليه الكتل وتلتزم به الحكومة.ونقل بيان لمكتب نائب الرئيس، تلقت الوكالة المستقلة للأنباء ( أصوات العراق) نسخة منه، عن الهاشمي قوله، خلال لقائه رئيس (القائمة العراقية الوطنية) إياد علاوي، ظهر يوم (الثلاثاء) في بغداد، إن "مفتاح النجاح يكمن في الاتفاق على مشروع وطني يكتب بالتوافق، تلتزم به الحكومة."وأضاف الهاشمي "من المؤمل أن يبدأ حوار حول كيفية الاتفاق على برنامج وطني سياسي، يمهد لعودة الكتل السياسية المنسحبة من الحكومة."وتعاني الحكومة العراقية الحالية، التي شكلها نوري المالكي في نيسان/ أبريل من العام (2006)، من إنسحاب قوى سياسية مؤثرة، على فترات مختلفة، منها (جبهة التوافق) التي كانت تتولى خمس وزارات ومنصب نائب رئيس الحكومة، و(القائمة العراقية) وكان لها خمس وزارات، وقبلهما إنسحب (التيار الصدري) الذي كان له ست حقائب وزارية.وشدد الهاشمي، بحسب البيان، على أنه "لاينبغي أن تكون هناك جماعات تحمل السلاح، وتتحدى سلطة الدولة ونفوذها ومشروعيتها في فرض الأمن والنظام."ودعا نائب رئيس الجمهورية "كل الأحزاب التي نشطت في العملية السياسية وتلك التي لم تنشط فيها، أن تنزع سلاحها، ليبقى السلاح حكرا على القوات المسلحة والأجهزة الأمنية."وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قال، في حديث لمحطة (سي إن إن) الأمريكية بثته أمس (الإثنين)، إن التيار الصدري سيمنع من المشاركة في الإنتخابات المحلية القادمة، إن لم يحل (جيش المهدي) الذي يعد الذراع العسكرية للتيار، الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر. كما دعا المجلس السياسي للأمن الوطني العراقي، قبل يومين، جميع الأحزاب والتكتلات السياسية إلى "حل الميليشيات فورا، وتسليم أسلحتها" قبل انتخابات مجالس المحافظات التي ستجرى في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل. وحث المجلس في بيان، صدر (السبت) الماضي، الكتل المقاطعة لحكومة المالكي على العودة إليها وتشكيل حكومة وحدة وطنية، داعيا إلى التحول للنشاط المدني السلمي كشرط للمشاركة في العملية السياسية.وأضاف الهاشمي، بحسب البيان، قائلا "لابد من التحرك لتطهير القوات المسلحة من الميليشيات، والتي ثبت خذلانها في العمليات الأخيرة التي شهدتها بغداد والبصرة، لأنها لاتصلح مهنيا لأن تكون جزءً من المؤسسة العسكرية التي ينبغي أن يكون ولائها مطلقا للعراق."ونشبت مواجهات دامية بين القوات الحكومية ومجموعات مسلحة من (جيش المهدي)، آواخر شهر آذار/ مارس الماضي، عقب إطلاق الحكومة حملة (صولة الفرسان) في البصرة لملاحقة من اسمتهم "الخارجين على القانون".وسرعان ما تحولت المواجهات إلى معارك عمت المحافظات الجنوبية وأنحاء من العاصمة بغداد، ولم تهدأ إلا بدعوة مقتدى الصدر أتباعه إلى إلغاء المظاهر المسلحة، وعدم رفع السلاح في وجه القوات الحكومية.من جانبه، شدد إياد علاوي، عقب لقائه مع الهاشمي، على أنه "لابد من شروط واضحة لما ستكون عليه حكومة الوحدة الوطنية."ونقل البيان عن رئيس (القائمة العراقية) قوله إن الأزمة الحالية في العراق لن تحل "ما لم تعمل كل القوى السياسية بشكل مشترك على إقرار موضوعين أساسيين، الأول أنه لن يكون بمقدور أي جهة الإنفراد بحكم العراق، والثاني أن الحل لن يكون إلا عراقيا."ودعا علاوي جميع الأطراف إلى " العمل بتجرد ونكران ذات" من أجل الخروج بالبلاد من الأوضاع الراهنة.ورأى علاوي، وفقا للبيان، أنه "على إيران توضيح مواقفها فيما يتعلق بالشأن العراقي"، مضيفا بأنه "لابد أن تتكلم (إيران) وتسعى وتتصرف باتجاه تعزيز ثقة المواطن العراقي، وتعزيز ثقة شعوب المنطقة بأنها جادة في بناء علاقات إيجابية ومتميزة ومتكاملة مع شعوب المنطقة، تقوم على عدم التدخل في الشؤون الداخلية" لتلك الدول.وختم كلامه قائلا "هذه المسألة يتعين على إيران أن تراعيها."
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
بغداد: حوار قريب بين الكتل السياسية لعودتها للحكومة
ايلاف
اعلن نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي ان الكتل السياسية في البلاد ستبدأ قريبا حوارا من اجل عودتها الى الحكومة بينما دعا رئيس الوزراء السابق زعيم القائمة العراقية اياد علاوي ايران الى الكف عن التدخل في الشؤون العراقية. وقال الهاشمي في تصريحات عقب اجتماعه عضر اليوم مع علاوي أن مفتاح النجاح يكمن في الاتفاق على مشروع وطني يكتب بالتوافق تلتزم به الحكومة . وأضاف " من المؤمل أن يبدأ حوار حول كيفية الاتفاق على برنامج وطني سياسي يمهد لعودة الكتل السياسية المنسحبة من الحكومة". وعن الميلشيات وحصر السلاح بيد الدولة أكد قائلا "لا ينبغي أن تكون هناك جماعات تحمل السلاح وتتحدى سلطة الدولة ونفوذها ومشروعيتها في فرض الأمن والنظام .. ندائي لكل الاحازب التي نشطت في العملية السياسية وتلك التي لم تنشط فيها أن تنزع سلاحها ليبقى السلاح حكرا على القوات المسلحة والأجهزة الأمنية " . وقال الهاشمي " لا بد اليوم من التحرك لتطهير القوات المسلحة من الميليشيات والتي ثبت خذلانها في العمليات الأخيرة التي شهدتها بغداد والبصرة لأنها لا تصلح مهنيا لان تكون جزءً من المؤسسة العسكرية التي ينبغي أن يكون ولائها مطلقا للعراق" .من جانبه أكد علاوي انه لا بد من شروط واضحة لما ستكون عليه حكومة الوحدة الوطنية .. مضيفا "انه ما لم تعمل كل القوى السياسية بشكل مشترك على إقرار موضوعين أساسيين الأول انه لن يكون بمقدور أي جهة الانفراد بحكم العراق والثاني أن الحل لن يكون إلا عراقيا داعيا جميع الأطراف إلى العمل بتجرد ونكران ذات". وعن موضوع التدخل الخارجي في الشأن العراقي قال "على إيران توضيح مواقفها فيما يتعلق بالشأن العراقي ولا بد أن تتكلم وتسعى وتتصرف باتجاه تعزيز ثقة المواطن العراقي وتعزيز ثقة شعوب المنطقة بأنها جادة في بناء علاقات ايجابية ومتميزة ومتكاملة مع شعوب المنطقة تقوم على عدم التدخل في الشؤون الداخلية وهذه المسألة يتعين على إيران أن تراعيها". وكان علاوي قد اجتمع في وقت سابق اليوم مع الرئيس جلال طالباني وبحث معه امكانية عودة القائمة العراقية الى الحكومة . يذكر ان ثلاثة كتل سياسية كانت قد سحبت وزراءها من الحكومة الحالية خلال العام الماضي هي التيار الصدري وجبهة التوافق السنية والقائمة العراقية مما افقدها نصف وزراءها البالغ عددهم 32 وزيرا.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
اعتقال مسؤول الهيئة الشرعية بدولة العراق الاسلامية في بلد
راديو دجلة
اعلنت وزارة الداخلية يوم الثلاثاء عن اعتقال مسؤول الهيئة الشرعية لما يسمى بدولة العراق الإسلامية في قضاء بلد التابع لمحافظة صلاح الدين.وقالت في بيان لها ان " دوريات الشرطة في محافظة صلاح الدين تمكنت من اعتقال الإرهابي عثمان نايف محمود الحبابي مسؤول الهيئة الشرعية لما يسمى بدولة العراق الإسلامية في قضاء بلد اثناء تواجده في مدينة تكريت".واضاف البيان ان " قوات حرس الحدود اشتبكت مع زورقين شراعيين في منطقة رأس البيشة بمحافظة البصرة ما ادى الى اغراق احد الزورقين وضبط الاخر وهو محمل بـ 7 عجلات مهربة ذات مقود ايمن اضافة الى القبض على متسللين اثنين عراقيين قادمين من الاراضي السعودية وتم اتخاذ الاجراءات القانونية بحقهما".وذكر البيان ايضا ان القوات الامنية التابعة لوزارة الداخلية استطاعت " ابطال مفعول عبوتين ناسفتين في منطقة الكرادة بالقرب من مطعم زمزم من قبل خبراء المتفجرات".وفي النجف قال البيان ان قوات الداخلية " القت القبض على 3 اشخاص قاموا باختطاف ربة بيت من سكنة حي المرحلين وتم تسليم الاشخاص الى مركز شرطة المهدي وتحرير الفتاة".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
صحيفة هيرالد تربيون: وتيرة أعمال العنف في العراق ترتفع من جديد بعد شهور من الأمن النسبي
راديو سوا
قالت صحيفة هيرالد تربيون في تقرير نشرته بعددها الصادر الثلاثاء إن وتيرة أعمال العنف في العراق بدأت بالارتفاع مرة أخرى بعد أشهر من إحراز مكاسب أمنية مهمة عقب تنفيذ خطة الدفق العسكري التي اقترحها الرئيس جورج بوش العام الماضي. وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن الإجراءات الصارمة التي اتخذت ضد ميليشيا جيش المهدي قد تؤدي إلى زعزعة الاستقرار وخلق توترات سياسية وعسكرية في العراق، كما أنها قد تؤلب القوى المتحالفة مع الحكومة ضد سلطة الشارع المتمثلة بجيش المهدي. وأضافت الصحيفة أن العمليات العسكرية التي أمر بها رئيس الوزراء نوري المالكي ضد جيش المهدي أدت إلى تهدئة القيادات السنية التي طالما دعت المالكي لمحاربة المسلحين الشيعة بنفس الحماسة التي تستخدمها قواته ضد المسلحين السنة.ورأت الصحيفة أن العمليات العسكرية ضد جيش المهدي دفعت أيضا بالأكراد وبعض الأطراف الشيعية التي تخشى تزايد نفوذ مقتدى الصدر، إلى التقرب أكثر من المالكي، الأمر الذي قد يمنح رئيس الوزراء العراقي فرصة أكبر لتمرير القوانين وإبرام الصفقات. ولكن العمليات الدامية التي وقعت في البصرة أطلقت العنان لسيل من هجمات جديدة على القوات الأميركية والعراقية وأدت إلى فتح الاشتباكات بين الميليشيات الشيعية، حسب ما قالت الصحيفة، مضيفة أن الأرقام الجديدة التي جمعها الجيش الأميركي أظهرت ارتفاعا حادا فى الهجمات على المدنيين والأهداف العسكرية في آذار/ مارس الماضي، الأمر الذي يشير إلى أن أعمال العنف فى أنحاء العراق بدأت بالارتفاع مرة أخرى بعد شهور من المكاسب الأمنية التي أحرزت عقب البدء بتطبيق خطة زيادة القوات الأميركية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
المجلس الأعلى وبدر يدسون 10 آلاف عنصر في الشرطة لضرب جيش المهدي
شبكة أخبار العراق
قال مصدر عسكري كبير في وزارة الدفاع العراقية رفض الكشف عن اسمه بأن الأيام القادمة ستكون مؤلمة وخطيرة، وستستمر بمعارك الإستنزاف ضد جيش المهدي والتيار الصدري لحين الإنتخابات المحلية في المحافظات... وقال هناك معلومات مؤكدة عن إتفاق نوري المالكي مع المجلس الأعلى بزعامة آل الحكيم ومنظمة بدر من دس 10 آلاف عنصر من المجلس وبدر والدعوة بين صفوف الشرطة من أجل ضرب جيش المهدي وتشتيته، وهناك مجموعات من هذا العدد سوف يتم توزيعه على وحدات الحرس الوطني وهو الأمر الذي دعا مقتدى الصدر الى تأجيل التظاهرة المليونية بمناسبة يوم التاسع من نيسان وهو ذكرى إحتلال العراق.وقال مسؤول كبير في دائرة الجرائم الكبرى والتي على إحتكاك مع الأميركيين عندما قال ( هناك خطة أميركية عراقية لتوجيه ضربات سياسية وعسكرية ونفسية ضد جيش المهدي وستستمر لفترة طويلة من أجل إنهاكه وإضعافه وأن نجح في الصمود فيريد الأميركيون حظر جيش المهدي وجعله ضمن المنظمات الإرهابية إسوة بحزب العمال الكردي في تركيا)
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
واشنطن تسعى لابرام اتفاق ينص على التزام عسكري من دون سقف زمني في العراق
العرب اليوم
ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية امس الثلاثاء ان مسودة اتفاق بين الولايات المتحدة والعراق تنص على التزام عسكري امريكي غير محدد زمنيا في هذا البلد.وقالت الصحيفة نقلا عن مسودة اتفاق استراتيجي اطار تحمل تاريخ السابع من آذار ان الوثيقة ستحل محل تفويض الامم المتحدة الذي ينتهي في نهاية العام الحالي. وتابعت الصحيفة ان الوثيقة التي حصلت على نسخة منها, تسمح للولايات المتحدة "بشن عمليات عسكرية في العراق وتوقيف اشخاص لضرورات امنية" من دون تحديد سقف زمني لذلك.ولا يحدد مشروع الاتفاق هذا ايضا حجم القوات الامريكية في العراق ولا الاسلحة التي يمكنها استخدامها ولا الوضع القانوني لهذه القوات ولا السلطات التي تتمتع بها حيال المواطنين العراقيين. وتؤكد مسودة الاتفاق الاطار ان "المصلحة المتبادلة للولايات المتحدة والعراق تقضي بالمحافظة على سيادة العراق ووحدة وسلامة اراضيه واستقلاله السياسي وردع التهديدات الخارجية" التي تحدق به.وتنص المسودة ايضا على ان الولايات المتحدة والعراق اتفقا على "التشاور الفوري في حال تعرضت وحدة وسلامة اراضي العراق واستقلاله السياسي للتهديد".وتتعهد الولايات المتحدة بموجب هذا النص "الامتناع عن استخدام الاراضي العراقية قاعدة لشن عمليات هجومية ضد دول اخرى".ويأتي الكشف عن هذه الوثيقة بينما سيقدم قائد القوات الامريكية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس والسفير الامريكي في بغداد راين كروكر الثلاثاء والاربعاء تقريرا الى الكونغرس حول الوضع في العراق.وسيقترح بترايوس وكروكر على الارجح وقف عمليات الانسحاب الامريكية من العراق.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
مصادرة مواد وحبوب مخدرة إيرانية المنشأ في كركوك
الزمان
ألقت مفارز مكتب مكافحة المخدرات في كركوك القبض،امس، علي اربعة أشخاص بحوزتهم حبوب ومواد مخدرة ايرانية المنشأ، فيما انفجرت عبوة ناسفة قرب مستودع كركوك النفطي من دون أن يؤدي ذلك الي وقوع خسائر في الارواح.في حين كشفت مصادر عراقية تعمل في جمعيات لمكافحة المخدرات ان العراق اصبح سوقا رائجا للمخدرات القادمة من ايران وسط تهاون السلطات التي لا تبذل جهدا كافيا لمحاربة هذه الآفة التي راح ضحيتها مئات آلاف العراقيين خاصة في جنوب العراق ومحافظات الوسط. وأوضح مصدر مسؤول في شرطة كركوك، طلب عدم ذكر اسمه، ألقت مفارز مكتب مكافحة المخدرات في كركوك الثلاثاء علي اربعة أشخاص يقومون بالمتجارة بمواد مخدرة وحبوب ايرانية المنشأ." وأضاف انه " بعد ورود معلومات استخبارية عن وجود اربعة أشخاص يروجون لهذه المواد المحظورة تم تشكيل دورية خاصة القت القبض عليهم في احدي المناطق الشعبية في كركوك." وتابع ان " هناك خطة مدروسة من قبل شرطة كركوك وتم تقسيم كركوك الي اربعة اقسام علي اثرها لتشخيص المناطق والتي تتداول تجارة هذه المواد وأصنافها وبعد التحقيقات الأصولية اعترفت بتجارتها بهذه المواد."من جهة أخري قال مصدر في شرطة كركوك ان عبوة ناسفة انفجرت، الثلاثاء، في وسط مدينة كركوك من دون أن يسفر انفجارها عن وقوع خسائر بشرية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
23
جلال الدين الصغير: حل جيش المهدي مهمة مقتدى الصدر ولا دخل للمرجعية به
الوكالة المستقلة للأنباء
قال القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي جلال الدين الصغير الثلاثاء ان حل جيش المهدي هو مهمة مقتدى الصدر ولادخل المرجعية به لانه الصدر لم يستشرها عند تاسيسه.وقال الصغير للوكالة المستقلة للانباء (اصوات العراق) ن المرجعية ومنذ البداية رايها واضح وصريح لا سلطة غير القانون ولا سلاح خارج اطار القانون".وتساءل "متى استشيرت المرجعية بتشكيل جيش المهدي حتى تتحدث عن الغائه".واضاف " من اسس جيش المهدي عليه ان يحله".واوضح ان السيد مقتدى الصدر هو الذي اسس هذا الجيش وبذلك هو الذي يجب ان يحله.وتأسس جيش المهدي، وهو الجناح العسكري للتيار الصدري الذي يتزعمه رجل الديني الشاب مقتدى الصدر، اواسط شهر تموز /يوليو عام 2003، وتعتمد بنيته الاساسية على مقلدي واتباع السيد محمد محمد صادق الصدر الذي اغتالته المخابرات العراقية عام 1999 في مدينة النجف. ودخل جيش المهدي في معركتين كبيرتين مع الجيش الامريكي والقوات الحكومية في شهر نيسان ابريل 2004، واب اغسطس 2004، قبل ان يصدر زعيمه مقتدى الصدر امرا بتجميد نشاطاته في شهر اب اغسطس من العام الماضي، ولمدة ستة اشهر، وقرارا اخر بتمديد التجميد لستة اشهر اخرى صدر في شهر شباط فبراير الماضي، وقال ان "المرجعية لا تحرج لان راي المرجعية واضح وصريح بانه لاقانون خارج اطار الدولة ولا سلطة خارج اطار سلطة الدولة". ولفت الى ان راي المرجعية في ازمة النجف واضح بانها طلبت من جيش المهدي تسليم الاسلحة الى الحكومة , وقال "ان الهدف من هذا الامر (التحويل الى المرجعية) هو لاطالة الوقت والتحجج بحجج معينة" وكان النائب عن التيار الصدري صالح العكيلي قال يوم امس الاثنين "ان سماحة السيد مقتدى الصدر رد على طلب المالكي بحل جيش المهدي بانه طلب ينبغي ان يوجه الى المرجعية وليس للتيار الصدري، لان جيش المهدي جيش عقائدي". يأتي هذا بعد ان صرح المالكي الاحد لقناة cnn، الامريكية انه قرر حجب حق التيار الصدري في المشاركة بالعملية السياسية او المشاركة في الانتخابات المقبلة، ما لم ينته وجود جيش المهدي.ويأتي تصريح المالكي هذا، بعد يوم واحد من دعوة المجلس السياسي للأمن الوطني العراقي خلال اجتماعه مساء السبت الماضي، كافة الاحزاب والكيانات السياسية بحل ميليشياتها فورا، وتسليم اسلحتها للدولة والتحول إلى النشاط المدني السلمي كشرط للاشتراك في العملية السياسية والانتخابات. ونفى الصغير ما تحدث عنه النائب الصدري بهاء الاعرجي حول وجود مليشيات تابعة للمجلس الاعلى وبدر وقال الصغير "لا توجد اي مليشيا لبدر ولا للمجلس الاعلى" مؤكدا ان الذين دمجوا في الاجهزة الامنية من هذه القوات دمجت وفق السياقات القانونية بعد تسليم اسلحتهم الى الحكومة وتقديم لائحة باسماء مسلحيها الذين كانوا يتواجدون ضمن منظمة بدر الى الدولة. وشدد الصغير على عدم القبول بسلاح او قانون او قضاء خارج اطار الدولة مشيرا بان الحكومة تريد ان تحل جميع المليشيات لانها لاترضى بدخول هذه المليشيات بالعملية السياسية او الانتخابات. وقال "اذا سمحنا لجهة معينة بحمل السلاح فلا بد ان نسمح لجميع الجهات بحمل السلاح". وكان النائب عن التيار الصدري بهاء الأعرجي قال يوم امس ، الأثنين، إن هناك 28 ميليشيا في العراق عليها أن تلتزم بقرار رئيس الوزراء نوري المالكي القاضي بحلها منها ، تابعة لأحزاب وكثل مختلفة منها حزب الدعوة الاسلامي والمجلس الأعلى الأسلامي العراقي وحركة حزب الله وفيلق بدر المنضوين جميعهم تحت لواء الائتلاف العراقي الموحد صاحب الاغلبية البرلمانية في البرلمان بـ83 مقعدا من اصل 275 مقعدا بالبرلمان.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
24
فتح تحقيق حول مقتل 3 مدنيين عراقيين على يد الجنود الامريكيين
راديو دجلة
قالت صحيفة واشنطن بوست ان الجيش الاميركي يحقق في مصرع ثلاثة مدنيين عراقيين من بينهم طفلة عمرها عامان على يد قوة من جنوده في منطقة الزعفرانية جنوبي بغداد.واوضحت الصحيفة ان "عباس رمضان مع حفيدته البكر قتلا السبت الماضي عندما كانا يجلسان في باب دارهما في حي الزعفرانية". ونقلت الصحيفة عن شهود عيان ان قوة اميركية "اطلقت نيرانها باتجاههم وعلى ما يبدو كانوا يستهدفون مجموعة من الشبان ظنوا انهم من المسلحين".واشارت الصحيفة الى ان مواطنا اخر قتل في الحادث فيما اصيب اخر بجروح اثر عملية اطلاق النار.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
25
تفجير باص يقتل 5 أطفال وامرأتين
القبس
افاد مصدر امني في محافظة ديالى ان سبعة عراقيين بينهم خمسة اطفال لقوا مصرعهم واصيب 11 آخرون في انفجار عبوة ناسفة امس استهدفت حافلة ركاب، ما تسبب بمصرع سبعة اشخاص هم امرأتان وخمسة اطفال فيما اصيب 11 آخرون.اضاف المصدر للوكالة المستقلة للانباء ان مجهولين شنوا هجوما على منزل شيخ قبيلة العبيد عزيز محمد فرج في قرية «التحويلة» التابعة لقضاء الخالص (15 كلم شمال بعقوبة)، ما اسفر عن مقتله مع ثلاثة من ابنائه، اضافة الى اصابة اربعة اشخاص آخرين.واضاف ان الشيخ المقتول عزيز محمد، هو صهر عزة الدوري، وهو ايضا رئيس صحوة «التحويلة».يذكر ان عزة الدوري هو نائب رئيس النظام السابق، وهو احد المطلوبين للحكومة العراقية والجيش الاميركي، والذي اختفى بعد سقوط النظام في التاسع من ابريل 2003.من جهة اخرى، اعلن الجيش الاميركي امس الثلاثاء مقتل احد جنوده في انفجار عبوة ناسفة في بغداد في وقت متأخر من مساء الاثنين.وبذلك، يرتفع الى 4024 عدد الجنود والعاملين مع الجيش الذين قتلوا منذ 2003.ومن ناحية اخرى، قال مصدر امني ان دوريات الشرطة العراقية عثرت على اربع جثث مجهولة الهوية في احياء متفرقة من بغداد تحمل آثار التعذيب واطلاق النار.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
26
الواشنطن بوست:قياديون ومقاتلون في جيش المهدي يهدّدون بالانتقام من (منافسيهم الشيعة) ويؤكدون: (إنهم أكبر الأعداء)
الملف برس
أكد (سودرسن راغافان) مراسل صحيفة الواشنطن بوست في بغداد أن قياديين ومقاتلين في جيش المهدي يهدّدون بالانتقام من (المالكي) والثورة عليه ومن (الحكيم) وحزبي المجلس الإسلامي الأعلى والدعوة، ويصفونهم بأنهم "أكثر عداء من المتطرفين السنة"، تماما كما وصف (المالكي) جيش المهدي بأنه أسوأ من القاعدة. ويقول المراسل أنه دخل الى مدينة الصدر المطوقة بقوات الحكومة مشياً على الأقدام ورأى استياء أبنائها من الحكومة ومن منافسيهم الشيعة الآخرين، كما قرأ على الحيطان كثيراً من الشعارات المنددة بالحكومة ومنها "المالكي عميل للأميركان"وعناصر الدعوة وبدر لصوص وقتلة". ويروي مراسل الواشنطن بوست: إنّ (أبو مصطفى) الذي فقد ولده –كانت صورته معلقة في مجلس الفاتحة المقام على روحه في مدينة الصدر- خلال عمليات حرب الحكومة ضد قوات جيش المهدي بهدف تفكيكه ونزع سلاحه، يعيش كغيره من الصدريين وعناصر جيش المهدي حالة ذهول واستنفار. و(أبو مصطفى) الذي قاتل القوات الأميركية والمتمردين السنة طوال خمس سنوات كما يقول، لم يكن يتوقع أن يقتل أمام عينيه وبأسلحة الحكومة الشيعية. الآن – يقول الأب المفجوع - إنه غاضب مباشرة على "الشيعة الآخرين". ويضيف قوله: إن جندياً عراقياً قد رمى ابنه (مصطفى 16 سنة) بإطلاقات من رشاشته قبل يومين عندما اقترب من نقطة التفتيش في مدينة الصدر. ويلوم (أبو عبدالله) المنافسين الشيعة لـ (الصدر) الذين يقودون الحكومة. ويعني بذلك جماعتي المجلس الأعلى التابع لـ(لحكيم)، وحزب الدعوة التابع لـ (المالكي.) "ما الذي أشعر به في داخلي" يسأل (أبو عبدالله) الذي كان يرتدي الملابس السوداء –الزي المعروف لجيش المهدي- ويضيف: "أريد أن أفعل بهؤلاء ما فعلوه تماما بإبني، وربما أكثر". وفي هذا المتراس الشيعي القلق والمضطرب والمتغير –تقول الواشنطن بوست- فإن "العداوة" نحو رئيس الوزراء (نوري المالكي) و"حلفائه" قد تعمّقت في أعقاب أعمال العنف الأسوأ التي تفجرت خلال الشهور الماضية، مهددة بتصعيد المواجهات في أوساط الشيعة التي يمكن أن تنسحب الى مستوى أبعد بمزيد من تدخلات القوات الأميركية التي تعتقد أنها يجب أن تواجه جيش المهدي في بغداد والجنوب كما واجهت القاعدة في الشمال وفي بغداد، ولعل إصرار (المالكي) على تفكيك جيش المهدي، تلخصه عبارته "إن جيش المهدي أسوأ من القاعدة". إن أتباع الصدر –كما تقول الواشنطن بوست- ينظرون الى هجوم قوات الحكومة الأخير مدعوماً بالقوات البريطانية والأميركية في مدينة البصرة ضد جيش المهدي والتيار الصدري، إنما هو محاولة من منافسيهم الشيعة الآخرين، بهدف إضعاف حركة الصدر قبيل الانتخابات المحلية في المحافظات التي من المقرر أن تـُجرى أواخر السنة الحالية. ويقولون إن القوات الأمنية الحكومية إنما هي أداة بيد منافسيهم وتُستعمل ضدهم مباشرة. وكانت المعركة التي تفجرت في البصرة وامتدت عبر مدن الجنوب الى بغداد قد توقفت فقط عندما أمر (مقتدى الصدر) أتباعه بإلقاء سلاحهم. لكن التوترات –يقول سودرسن راغافان مراسل صحيفة الواشنطن بوست في بغداد- تبقى عالية، فالقتلى والجرحى في تزايد رغم أن عددهم بالآلاف –وليس بالمئات- كما تقول الحكومة- ومعظمهم مدنيون. ويرى المراسل أن التهديد الذي أصدره (المالكي) وصناع قرار آخرين بحل جميع ميليشيات الأحزاب السياسية موجه الى (الصدر) مباشرة. ويؤكد مراسل الصحيفة أن قادة ومقاتلين في جيش المهدي كانوا يوم السبت قد تحدثوا للواشنطن بوست بشأن المشهد العسكري-السياسي لهجوم البصرة، وأقسموا على الانتقام من (المالكي) وحزبه الدعوة ومن كتائب بدر، الجناح العسكري للمجلس الأعلى الحزب القويّ الذي يقوده (عبد العزيز الحكيم)، وهو بتعريف الصحيفة المنافس الأخطر لـ(الصدر) والحليف الرئيس للولايات المتحدة. تقول الصحيفة أن العداوات أبرزت أو أخرجت الى السطح "بشكل قبيح جداً" الخصومات المصلحية داخل الطائفة الواحدة، بعد خمس سنوات من الحرب. وأكدت أن هذا الاشتباكات الأخيرة والصراعات التي تحدث في الأوساط الشيعة منذ أشهر تلقي ضوءاً على طبيعة النزاعات في العراق، ففي الوقت الذي ينشغل فيه الشيعة بنزاعاتهم الداخلية، تنخفض النزاعات السنية-الشيعية. ومن الصدريين وغيرهم في العراق من يؤمن بقوة أن إيران تثير وتترصد ويمكن أن تكون هي بالتحديد وراء هذه الصراعات بهدف المزيد من النفوذ والهيمنة. تنقل الصحيفة عن (أبو عبدالله) قوله: "إن قتالنا هو مع بدر والدعوة، سوية مع الأميركان". ويشير المراسل الى أن (أبو عبدالله) ذا الملامح الصارمة واللحية الكثيفة يهدد بصوته الأجش المفجوع: "إنهما أكبر الأعداء بالنسبة لنا، حتى أكثر من السنة المتطرفين". منذ أيام –تقول الصحيفة- تفرض قوات الحكومة تساندها القوات الأميركية حظراً قوياً على معاقل جيش المهدي في مدينة الصدر والشعلة وفي مناطق أخرى من بغداد. ومازالت مدينة الصدر مثلا التي يسكنها قرابة أكثر من مليوني إنسان تحت الحظر ولم يستطع مراسل الصحيفة الدخول الى المدينة إلا مشياً على الأقدام.ووجد مراسل الصحيفة مروراً نشطاً داخل المدينة وشوارعها المليئة بالناس. وتبدو آمنة وطبيعية ربما بسب وجود الدبابات الأميركية بحسب وصف المراسل. لكن شعارات جديدة، كتبت على الحيطان تحدثت عن إمكانية القيام بثورة ضد (المالكي ) الذي وصفته الشعارات طبقاً للواشنطن بوست بـ "العميل الأميركي الجبان"، فيما كتب في شعار آخر "بدر والدعوة لصوص وقتلة".وتقول الواشنطن بوست –استناداً الى معلومات مراسلها في بغداد- أن فئات الشيعة في العراق تتنافس منذ مدة طويلة على من "يكتنف الطائفة بعباءته". وتحت حكم البعث والرئيس السابق (صدام حسين) للفترة من 1968-2003 ، كان (عبد العزيز الحكيم) و(نوري المالكي) قد هربا من العراق، وفضلا معارضة السلطة من المنافي. أما الصدر –تقول الصحيفة- فهو ابن مرجع له شأنه الكبير في العراق (حورب أيضا من قبل المجلس الأعلى والدعوة وهما في الخارج) وقد اغتيل من قبل حكومة (صدام) سنة 1999، وبقي (مقتدى الصدر) بعد مقتل أبيه وأخويه في العراق أثناء فترة القمع. وكل ذلك ساعد (الصدر الإبن) على اكتساب مصداقيته وسط الشيعة الفقراء، معززاً سلطته في شوارع العراق. وأتباع الصدر مستاؤون بشكل كبير من المنفيين الشيعة الذين يستمدون قوتهم مباشرة من "أسيادهم" الأميركان بحسب تعبير الصدريين، وهم الذين يقودون الحكومة الآن.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
27
معلومات عن اعتقال شقيق محافظ البصرة لصلته بتهريب النفط والاسلحة
وكالة الصحافة العراقية
قالت مصادر عراقية مطلعة " لوكالة الصحافة العراقية " ان قوات امنية حكومية تساندها قوات امريكية اعتقلت اسماعيل الوائلي شقيق محافظ البصرة محمد مصبح الوائلي لاتهامه بعلاقات مع مجموعات تهريب النفط والعنف في البصرة ، وينتمي الوائلي الى حزب الفضيلة الاسلامي الذي يعتبر البصرة اهم قواعده الشعبية في العراق ، وذكرت المصادر ان محافظ البصرة حاول مغادرة المدينة متوجها الى دولة عربية جارة لكنه منع من الخروج واعيد الى البصرة ، فيما تشير المعلومات ان قائمة المطلوبين في البصرة الذين يتجاوز عددهم 200 شخصا تشمل قيادات صدرية ومن حزب الفضيلة والمجلس الاعلى ممن كان لهم دور في عمليات تهريب النفط والاسلحة في المدينة
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
28
تأكيدات إيرانية: الصدر موجود عندنا «للدراسة»
القبس
نقل الموقع الاعلامي الالكتروني افتاب نيوز أمس عن جامعي ايراني قوله ان الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر موجود في ايران لمتابعة دروس فقهية.وقال محمد علي مهتدي المتخصص في شؤون الشرق الأوسط والذي يعلم في جامعة وزارة الخارجية «ان الصدر موجود فقط لدروس فقهية».ولم تكن الحكومة الايرانية اكدت او نفت السبت معلومات اوردها عسكريون اميركيون مفادها ان الصدر موجود في مدينة قم.واضاف مهتدي ان الصدر «رجل دين شاب لم يكن لديه سوى القليل من الوقت للدراسة بسبب الاحداث في العراق»، لذلك «ترك الشؤون السياسية للدراسة».وأكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية محمد علي حسيني الاثنين ان طهران استقبلت وفدا عراقيا من أجل وضع حد للمعارك التي دارت في البصرة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
29
بيان مجلس عشائر جنوب العراق العربية بذكرى الاحتلال
صحيفة العراق
بسم الله الرحمن الرحيم
إلى الشعب العراقي المبتلى بكافة طوائفه وأعراقه والى كافة الأحزاب والهيئات والمنظمات بمناسبة الذكرى الخامسة لاحتلال العراق
تمر اليوم الذكرى الخامسة لإحتلال بغداد حاضرة العرب والإسلام. خمسة أعوام عجاف لم يرتو فيها أعداء العراق من دم شعبه المبتلى , خمسة أعوام من الفرقة والطائفية والقتل والتهجير والتجزئة والتخلف والفساد والمحاصصة والمصالح الحزبية والفئوية المتصارعة والإرهاب والمليشيات والخطف والتدمير. خمسة أعوام من التغلغل والنهب الأجنبي في كل مفاصل المجتمع والدولة تحول العراق فيها إلى حلبة للصراعات الإقليمية وتسوية الحسابات, يعبأو أعداء العراق فيها خزائنهم بالذهب ويملئون بيوت العراقيين بالدموع والدماء وأشلاء القتلى , محن فجرت كل مكونات الشعب العراقي دون استثناء وعمت بلواها الجميع دون تمييز . ولكننا عشية هذا اليوم الحزين نقول نيابة عن كل العراقيين كفى ...
كفى للاحتلال . أيها المحتلون أرحلوا بعيداً فلم نر منكم إلا السوء والإرهاب , كفى للتغلغل الأجنبي كفى لرسائل القتل والدمار المتبادل بين أطراف الصراع الأجنبي لم نعد نقبل أن يكون العراق حلبة لصراعاتكم. كفى للفتنة الطائفية ولعن الله من سعى اليها كفى للطائفية الاجتماعية التي جلبها لنا السياسيون الطائفيون عبر طائفية سياسية متخلفة قميئة فرضوها علينا عنوة . ايها السياسيون أتركوا الطائفية المتخلفة وانزعوها خارج العراق أو ارحلوا معها نريد خطاباً وطنياً تجميعياً نريد أن يسود خطاب الحب والوئام وصلة أرحام العراقيين التي تعالت على الطائفة والعرق وامتزجت حتى صمدت أمام كل مؤامرات التجزئة والطائفية والفرقة, نريد وحدة وطنية نريد سلماً أجتماعياً متحضراً نريد غداً مشرقاً حضارباً بناء نريد تغييراً ايجابياً يحول كل هذا الفشل السياسي الحالي في العراق لنيل الاستقلال الناجز و الفشل في مواجهة التغلغلات الأجنبية . والفشل في تحقيق الأمن والاستقرار حتى فقد العراق خيرة علمائه ومفكريه وخبرائه وقتل من شبابه ورجاله ونسائه وشيوخه وأطفاله ما تجاوز المليون .
و يوجه مجلس عشائر جنوب العراق العربية في هذه الذكرى الأليمة ونحن على أعتاب السنة السادسة التي نريدها سنة للوحدة الوطنية والتحرير سنة الحب للعراق وأهله سنة طرد الطائفية والتقسيم ونوجه دعوتنا إلى كل العراقيين لتغليب مصلحة العراق على كل مصالحهم الطائفية والعرقية والحزبية والشخصية ونقول لهم أن مصلحة الجميع تتحقق بعراق أمن قوي متحضر مزدهر واحد لا يتجزأ . ندعوا العراقيين إلى حقن الدماء والدموع وصناعة الحب والبسمة والأمان ندعوهم إلى الوحدة الوطنية وصلة الرحم والقربى نحثهم على تجاوز كل آلام الماضي وعقده وشروره والتطلع إلى غد مشرق بناء مزدهر
ونقولها بصوت عال ومدو أن بريمر ليس معصوماً ولا هو بالمخلص للعراقيين على حساب بلده وليس هو بالمؤهل لصناعة العملية السياسية التي ورثها لنا مصابة بالعقد الطائفية المتخلفة التي غزت الجسد العراقي بشكل سرطاني رهيب . وندعو الرئيس الأمريكي الحالي ومن يخلفه أن يتخلى عن سياستهم القائمة على جعل العراق ساحة لتصفية الحساب مع أعدائه لأن العراق كله سيصبح على قلب مقاوم واحد أن لم يفكروا بالتصالح مع العراقيين والتخطيط للانسحاب السريع والممنهج من العراق المنكوب . ندعوهم للكف عن دماء العراقيين وأعراضهم ونقول لهم أن دماء العراقيين في بلدهم اعز وأثمن من دماء الأمريكان .
ونحن ندخل في السنة السادسة للإحتلال نوجه دعوتنا إلى كل المقاومين أن يوحدوا صفهم وأن يدعوا العراقيين إلى الوحدة ويؤازروها فلا سبيل لخروج الإحتلال إلا بوحدة الصف كما ندعوهم إلى التبروء من كل من يستهدف العراقيين ويهدد وحدتهم الوطنية .
كما ندعوا كل الرافضين للإحتلال ومخلفاته وكل الرافضين للعملية السياسية الحالية إلى توحيد صفهم تحت مشروع حضاري وطني عراقي صميم يستهدف خروج المحتلين مع مخلفاتهم وعلى رأسها الطائفية المقيته والتقسيم المشبوه والدعوة إلى عراق واحد لا يتجزأ يجتمع فيه كل العراقيين وهم متساوون في الحقوق والواجبات كما ندعوهم إلى أقامة حوار حضاري عقلاني مع جميع الأطراف العراقية للوصول إلى كلمة سواء بالحكمة والموعظة الحسنة حريصين كل الحرص على وحدة العراق ووحدة العراقيين المستهدفة من المحتليين وأعداء العراق فلا نكون عوناً لهم في زيادة الفرقة والتشرذم بل نحقق النصر بإعادة اللحمة والأخوة والتجمع .
كما نوجه دعوتنا بكل أخلاص إلى كل أطراف العملية السياسية الحالية سواء من كان في الحكومة الحالية أو في البرلمان أو في الأحزاب الحاكمة أو المعارضة إلى مراجعة مواقفها , ومن الوطنية و الشرف والشجاعة المخلصة الإعتراف بفشل العملية السياسية الحالية في تحقيق مصالح العراقيين بل وجرت علينا كل هذه النكبات التي يعيشها شعب العراق . ندعوهم مخلصين إلى التفكير الجدي و المراجعة المخلصة لكل ما مضى والسعي لكي يكونوا طرفاً فاعلاً في تأسيس عملية سياسية وطنية جديدة قائمة على مشروع عراقي وطني صميم بعيداً عن مصالح المتنازعين والطامعين متجاوزيين كل سلبيات وماسي المرحلة الماضية .
كما ندعوا الحكومة الحالية إلى أعادة النظر في كل سياساتها تجاه الشعب العراقي وعقد مصالحة حقيقة معه وتفهم الطموحات المشروعة للشعب العراقي في الاستقلال والوحدة الوطنية ومقاومة المحتلين وفتح صفحة من الود والحب والأمان وإيقاف الحملات العسكرية والمداهمات والصولات ضد جماهير الشعب العراقي والوقوف بحزم أمام التعسف وتجاوزات الأجهزة الأمنية وتطهيرها من المندسين والمجرمين واعتماد الكفاءة والخبرة في كل مفاصل الدولة وأجهزتها وفي مقدمتها الأجهزة الأمنية والقضائية كما ندعوها إلى أطلاق سراح المعتقلين والمظلومين وكل من لم تثبت أدانته ولم يتورط في دماء العراقيين .
ويوجه المجلس دعوته إلى الأمم المتحدة لإحياء دورها في العراق الذي أغتيل بأغتيال "سيرجو ديمليوا " ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق منذ العام الأول للإحتلال . والأشراف المباشر على تأسيس عملية سياسية وطنية بعيدة عن تأثيرات الاحتلال والتأثيرات الأجنبية فيها ومراقبة أحترام حقوق الإنسان في العراق والسعي الحقيقي لإعادة أعمار العراق
كما ندعوا الدول العربية الشقيقة والجامعة العربية لممارسة دورها الايجابي في العراق وفي إعادة صياغة عملية سياسية وطنية تجمع العراقيين ولا تفرقهم للخروج بالعراق من أزمته وإنقاذ العراق مما هو فيه
ونوجه دعوتنا إلى كل عراقي يحمل سلاحه ضد أخوانه العراقيين لإلقائه وإعادة التفكير في موقفه الخاطيء وفتح صفحة من الحب والأخوة
وأخيراً نكرر دعوتنا ونداءنا إلى العراقيين كافة ونمد لهم أيدينا معلنين ثوابتنا التي لا نتخلى عنها والتي يتفق عليها كل العراقيين وهي :
خروج المحتلين مع مخلفاتهم السيئة
محاربة التغلغل الأجنبي وفي مقدمته التغلغل الإيراني في العراق
الدعوة إلى الوحدة الوطنية والى عراق واحد لا يتجزأ
وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

ليست هناك تعليقات: