Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الاثنين، 7 أبريل، 2008

صحيفة العراق الألكترونية الاخبار والتقارير الاحد 06-04-08


الاخبار
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
مداهمة مخبا للقاعدة في سامراء و العثور على 1500 قطعة سلاح
الوطن الكويتية
داهمت قوات »اسناد سامراء« فجر السبت احد المخابئ الرئيسة لتنظيم القاعدة في جزيرة تقع وسط نهر دجلة جنوب سامراء، حسبما افاد مسؤول رفيع في مجلس الاسناد التابع للمدينة. وقال العقيد مازن يونس حسن آمر القوة »عثرنا فجر السبت على مقر رئيسي لتنظيم القاعدة يدير محافظات صلاح الدين وديالى والانبار، في جزيرة وسط نهر دجلة على بعد سبعة كيلومترات جنوب سامراء«.والقوات التي تنشط في محاربة القاعدة في مناطق العرب السنة بتمويل امريكي يطلق عليها اسم »مجالس الصحوة« او »مجالس الاسناد«.واضاف حسن ان »المداهمة جرت وفق معلومات استخباراتية تم الحصول عليها من قبل مجلس اسناد سامراء، وتم العثور داخل المقر على 1500 قطعة سلاح ثقيل ومتوسط وخفيف«.واشار الى ان »المقر مكون من اربع غرف كبيرة مبنية تحت الارض مجهزة بكافة وسائل التبريد وكل غرفة تحتوي على ثمانية اسرة، ومجهزة بمولدات كهربائية«.وتابع ان »مساحة الجزيرة تبلغ الفي متر مربع مغطاة باشجار كثيفة جدا« مشيرا الى ان »القوة عثرت على وثائق رسمية متبادلة بين المقر وما يسمى والي العراق ووثائق اخرى تضم عددا من اسماء مقاتلي القاعدة، ومخاطبات رسمية تتضمن طلب تمويل وتجميد عدد من المقاتلين، ونشر عدد آخر في سامراء«.واكد حسن انه »لم يعثر على احد خلال المداهمة بسبب ابلاغهم بها قبل وصول القوة على ما يبدو«.واعلنت الشرطة اعتقال »مفتي تنظيم القاعدة شوكت الدوري مع اثنين من معاونيه في سامراء«. واضافت ان »قوة مشتركة من الشرطة ومجلس اسناد سامراء داهمت منزلا يتخذ منه الدوري مخبأ فتم اعتقاله مع اثنين من معاونيه«.ومن جانب آخر ذكر مصدر في الشرطة العراقية ان عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور باص في ساحة بيروت بشارع فلسطين المزدحم وسط بغداد.واضاف المصدر ان الانفجار تسبب بمصرع ثلاثة اشخاص واصابة نحو 16 اخرين بجراح نقلوا على اثرها الى مستشفى الكندي لتلقي العلاج. واوضحت مصادر اخرى ان »الانفجار حصل داخل الحافلة لنقل الركاب التي كانت قادمة من مدينة الصدر
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
2
المالكي يحاكم العسكريين المتمردين في عملية البصرة‏
الاهرام مصر
أكد محمد العسكري مستشار وزارة الدفاع العراقية‏,‏ إجراء تحقيق موسع في تمرد نحو ألف جندي وضابط خلال الاشتباكات الأخيرة االتي جرتبين القوات العراقية وميليشيات المهدي في البصرة‏.‏وقال إن هؤلاء الجنود سيخضعون لمحاكمات وفقا لقانون العقوبات العسكرية‏,‏ ووصفه بأنه قانون صارم وواضح وتمت المصادقة عليه من قبل مجلس النواب‏.‏وعلي الصعيد الأمني في العراق‏,‏ أعلن مصدر مني أن أربعة مدنيين قتلوا وأصيب‏15‏ آخرين بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة علي حافلة للركاب في شرق العاصمة‏.‏كما اغتال مسلحون مجهولون القس يوسف عادل راعي كنيسة ماربطرس في هجوم مسلح وسط بغداد ظهر أمس‏.‏ومن ناحية أخري‏,‏ أعلن صالح المكيلي عضو مجلس النواب عن التيار الصدري‏,‏ أن السيد مقتدي الصدر زعيم التيار الصدري أصدر أوامره بإنطلاق مسيرة مليونية في بغداد يوم التاسع من ابريل بدلا من مدينة النجف‏.‏واعتبرت وزارة الخارجية الأمريكية‏,‏ أن دعوة الزعيم الشيعي مقتدي الصدر الي التظاهر بمناسبة الذكري الخامسة لسقوط بغداد نقلة ديمقراطية للعراق‏,‏ لم تكن موجودة إبان الحكم السابق علي حد قولها‏.‏وفي طهران‏,‏ رفض المتحدث باسم الحكومة الإيرانية غلام حسين إلهام‏,‏ تأكيد التقارير التي أشارت الي أن مقتدي الصدر يتخذ من طهران مقرا له‏.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
3
الامم المتحدة ترجيء الاستفتاء على مصير كركوك
الراي الاردنية
اشاد الممثل الخاص للامم المتحدة في العراق ستيفان دي ميستورا قبل مدة بتدخل الامم المتحدة في قضية كركوك قائلا كانت قنبلة موقوتة كانون الاول الماضي لكن الامم المتحدة اوقفت ساعة التوقيت . ورغم التفاؤل الحذر، ما تزال هذه المدينة الغنية بالنفط والمتعددة القوميات تشكل عامل توتر بانتظار حل تقبله جميع الاطراف. وقد انتزعت الامم المتحدة الموافقة على تاجيل استفتاء حول مصير المدينة تنص عليه المادة رقم 140 من الدستور وسط مطالبة الاكراد بالحاقها باقليم كردستان المجاور من جهة الشمال.وتنص المادة رقم 140 على تطبيع الاوضاع واجراء احصاء سكاني واستفتاء في كركوك واراض اخرى متنازع عليها لتحديد ما يريده سكانها وذلك قبل 31 كانون الاول 2007 .وقد وافقت الاطراف المعنية على التاجيل لكن مواقفها لم تشهد تغييرا يذكر. وقال فلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كردستان ان كركوك حق تاريخي للاكراد . واضاف اذا كانت كركوك مهمة للاخرين فان هذا مرده النفط. اما بالنسبة للاكراد، فانها مسالة عدالة فالمدينة تشكل رمز اضطهاد الاكراد وقمعهم في السابق . وتبعد كركوك 255 كلم الى الشمال من بغداد ويسكنها اكراد اعدادهم آخذة في الازدياد، وتركمان وعرب وصلها بعضهم بتشجيع من حملة التعريب التي تبناها النظام السابق. ويبلغ عدد سكان المدينة اكثر من مليون نسمة هم خليط من التركمان والاكراد والعرب مع اقلية كلدواشورية. وكان ممثل العرب في لجنة المادة 140 من الدستور محمد الجبوري اكد قبل فترة ان عدد سكان كركوك عام 2003 كان بحدود 835 الف نسمة لكنه يبلغ اليوم مليونا و450 الف نسمة وكل هذه الزيادة للاكراد . لكن يصعب التحقق من هذه الارقام في ظل الاتهامات المتبادلة بين الاطراف.ومنذ الاجتياح الاميركي العام 2003، يعمل الاكراد على توطيد وجودهم في المؤسسات الحكومية والادارية ويشجعون ابناء جلدتهم على الاستقرار في المدينة حيث بات وجودهم امرا واقعا.من جهته، قال احمد العبيدي احد مسؤولي جبهة كركوك العراقية احدى الهيئات العربية في المدينة ان ثلاثة اشهر لن تكون كافية لحل مشكلة كركوك فالامر يحتاج الى سنوات .واضاف ان الحل لن يكون ضمن اطار المادة 140 لانها لم تعد صالحة العرب لن يتخلوا مطلقا عن كركوك ولن يقبلوا باعادة النظر في وحدة العراق . بدوره، قال كنعان شاكر اوزيريغال احد المسؤولين التركمان في جميع الاحوال، لم تتم تلبية المتطلبات الضرورية لتنظيم الاستفتاء مثل تسوية الملكية العقارية او اجراء الاحصاء .واضاف تمت تسوية ما مجموعه عشرة بالمئة فقط من اصل 400 الف قضية تتعلق بخلافات على ملكية العقارات. اما الاحصاء، فهو لم يبدا بعد .وقال حسن تورهان العضو التركماني في مجلس المحافظة ان الاستفتاء صار حلما في ظل الظروف الحالية فلا احد يؤيده باستثناء الاكراد فلماذا الاصرار اذا؟ . واضاف مكررا اقتراحا قدمه العرب في كركوك ان الحل الوحيد يكمن في اتفاق سياسي على مشاركة متوازنة في السلطة بين القوميات في المؤسسات المحلية . من جهته، يقول احد المحللين المحليين ان الاميركيين على ما يبدو باتوا اكثر ادراكا بابعاد هذه المشكلة بعد ان تجاهلوها مطولا.ويضيف ان زيارة نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني الى اربيل الشهر الماضي دليل على اعادة الاهتمام ويبدو ان ضغوطا تخللتها للتشجيع على التوصل الى اتفاق سياسي بدلا من الاستفتاء .كما ازدادت وتيرة الضغوط التي تمارسها تركيا المدافع التقليدي عن الاقلية التركمانية والمعادية لاستقلال كردستان العراق. وقد توغل الجيش التركي اواخر شباط الماضي في شمال العراق لمطاردة عناصر حزب العمال الكردستاني.وفي اشارة الى تطور المواقف الكردية، قال مصطفى ان الاقليم صار مستعدا لقبول حل سياسي متوازن .لكن تورهان يشدد على ان الاتفاق السياسي ممكن ولكن يجب التخلي عن العد العكسي للاستفتاء .واوضح العبيدي ان الامم المتحدة اجرت مشاورات مع الاطراف ووعدت بتقديم اقتراحات جديدة والجميع هنا ينتظر ردهم
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
4
المالكي: العراق على "حافة الهاوية" وعلى الجميع تحمل مسؤولياتهم
الخليج
دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي جميع العراقيين إلى تحمل المسؤولية أمام الوطن في ظل الظروف الراهنة لأن العراق على حافة الهاوية، حاثا إياهم على التصدي للمحاولات الرامية إلى إضعاف البلاد، في وقت كشفت الكتلة الصدرية أنها تعمل الآن على سحب الثقة من الحكومة، معتمدة على التحرك السياسي وكشف الفساد الإداري.وجاءت دعوة المالكي خلال كلمة ألقاها في مجلس عزاء أقامه مجلس الوزراء لأحد مستشاريه من الذين قتلوا في أحداث البصرة الأخيرة. وقال “إن المرحلة دقيقة جدا وتحتاج إلى مزيد من التثبت والتأكد وان الجميع مسؤولون أمام الله في هذه المرحلة التاريخية عن أنفسهم وأحزابهم وطائفتهم وقوميتهم وعن العراق”. وأضاف أن البلد على حافة هاوية إن لم يتصد أبناؤه بهذا الموقف الصلب الواعي الذي يميز بين الحقيقة والشعار بين الصادق والمدعي بين المجاهد الذي يستلهم روحه وجهاده من امتداده الحقيقي وبين أولئك الذين يعتاشون على العناوين والأسماء المقدسة والمسميات. وأعرب المالكي عن أساه لمقتل مستشاره سليم قاسم الطائي في الحملة العسكرية الأخيرة التي شنتها القوات الحكومية في مدينة البصرة، معزياً كل العراقيين بسقوط “مثل هؤلاء شهداء على يد العصابات الإجرامية” التي “لا تميز بين رجل وامرأة وطفل”. وأكد ان الطائي هب لنصرة أهل البصرة لتخليصهم من المعاناة التي يعيشونها يوميا على يد العصابات الخارجة عن القانون. وأثنى المالكي على توحد العراقيين قائلا: لابد أن أشير بفخر واعتزاز إلى الوحدة الوطنية بين القوى السياسية والأحزاب ورجال الدين والعلماء الذين وقفوا وقفة مسؤولة في “صولة الفرسان”، وأعرب عن أمله في عزل كل المسيئين والخارجين عن القانون لضمان استقرار البلاد
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
طهران: مقتدى الصدر غير موجود على الاراضي الايرانية
الدستور
اعلن المتحدث باسم الحكومة الايرانية غلام حسين الهام امس ان ايران لا تؤكد المعلومات التي تحدثت عن وجود الزعيم الشيعي العراقي المتشدد مقتدى الصدر على اراضيها.وقال المتحدث خلال مؤتمره الصحافي الاسبوعي ردا على سؤال حول المعلومات التي تحدثت عن وجود مقتدى الصدر في ايران "نحن لا نؤكد معلومات من هذا النوع".واضاف ان "معلومات كهذه تبثها قوات الاحتلال (الاميركي) التي هي مصدر عدم تمتع العراقيين بالامن والتي اثبتت عجزها عن ضمان الامن في العراق ، بهدف تحويل الانظار".ويؤكد مسؤولون اميركيون بانتظام ان مقتدى الصدر يزور بصورة دورية ايران التي يتهمونها خصوصا بتزويد ميليشياه جيش المهدي ، بالاسلحة.ودعا الصدر انصاره الجمعة الى تظاهرة حاشدة في بغداد مناهضة للاحتلال الاميركي ، ستجري في التاسع من نيسان الجاري في الذكرى السنوية الخامسة لسقوط بغداد.وتأتي التظاهرة بعد عشرة ايام على انتهاء معارك عنيفة دارت بين جيش المهدي والقوات الحكومية العراقية مدعومة من الجيش الاميركي.وانتهت المعارك بعدما امر الصدر رجاله في 30 آذار بالانسحاب من الشوارع ، ولكن التوتر لا يزال مخيما وتتخلله مواجهات متفرقة
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
إعلان البيان الختامي لمؤتمر المصالحة العراقية في اليابان
راديو دجلة
. اتفق ممثلون عن قوى سياسية مختلفة شاركت في ورشة مصالحة اقيمت في اليابان مؤخرا على سبعة محاور مهمةوشارك في الحلقة الدراسية التي عقدت مابين الـ 20 الى 28 اذار الماضي تسعة من اعضاء مجلس النواب بينهم رؤساء كتل ولجان برلمانية إضافة الى شخصيتين سياسيتين.واتفق المجتمعون بحسب البيان الختامي على تكثيف الجهود ومواصلة السعي لدفع عملية المصالحة الوطنية الى الامام وتأكيد ابداء المرونة من جانب الاطراف كافة الى جانب التحلي بالجرأة وروح المبادرة لاحراز تقدم جوهري جديد في هذا الاتجاه.وجاء عقد اجتماع المصالحة الذي عقد في مدينتي طوكيو وهيروشيما بدعوة من الحكومة ووكالة التعاون الدولي اليابانيتين اذ بحث المشاركون ثلاث قضايا مهمة هي (الفيدرالية والتعديلات الدستورية اضافة الى مشروع قانون النفط والغاز
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
7
زيباري يطهر السفارات العراقية من 117 دبلوماسيا واداريا قديما ويحل مكانهم كوادر الاحزاب الشيعية والكردية
حوارات
بدأ هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي اكبر عملية تطهير لكوادر وزارته من الدبلوماسيين والاداريين من ذوي الخبرات المتراكمة وحصرا اولئك الذين خدموا في الوزارة وسفاراتها في عهد النظام السابق . وقال مصدر في مكتب الوكيل الاقدم لوزارة الخارجية لمراسل ( فاتحون ) في بغداد ان قائمة بالتنقلات تشمل 117 موظفا ودبلوماسيا قديما صدرت خلال الايام القليلة الماضية تضم 87 دبلوماسيا و17 وزيرا مفوضا وجرى احالة عشرين منهم على التقاعد حال نقلهم الى بغداد . واضاف المصدر ان القرار صدر تنفيذا لقانون الخدمة الخارجية الصادر في التسعينات والذي ينص على اعادة الدبلوماسيين والاداريين من السفارات بالخارج الى مركز الوزارة بعد قضاء اربع سنوات من الخدمة . وقال دبلوماسي بدرجة وزير مفوض ل (فاتحون ) هاتفيا ان العملية مخطط لها لمحو اثار الدبلوماسيين السابقين واحلال كوادر الاحزاب الشيعية والكردية مكانهم من الذين لا يمتلكون اي خبرات وليس لهم سوى دورة تدريبية لمدة اسبوعين على يد وهبي القرغولي ببغداد . ولفت الوزير المفوض الى ان قائمة التنقلات الجديدة لا تضم اي شخص ينتمي الى المجموعة الحاكمة من الاكراد والشيعة .واوضح ان عددا من الدبلوماسيين المنقولين يشعرون بأنهم مستهدفون بالتصفيات الجارية في بغداد . وان بعضهم يجري اتصالات مع سلطات البلد الذي يقيم فيه للحصول على اللجوء السياسي وان بعضهم اتصل مع فصائل بالمقاومة العراقية وحسم خياراته بعدم الرجوع الى العراق . وقال المسؤول الدبلوماسي ان التنقلات استثنت 5من الدبلوماسيين و5 من الاداريين فقط بحجة عدم امكانية تعويضهم الان وحسب توصيات خاصة من بغداد .وعلى الصعيد ذاته أبلغ مصدر في وزارة الخارجية (فاتحون) ان العشرات من الموظفين الجدد يحملون شهادات مزورة وقد قامت لجنة بفحص جهة اصدار الشهادات وتبين انها مزورة وقد رفعت نتائج التحقيق الى الوزير زيباري الذي اكتفى بتنزيل الدرجة الوظيفية لهم مع ابقائهم يعملون بالخارج .ومازال زيباري يخضع بسهولة لضغوط وترهيبات من موظف دبلوماسي يعمل في السفارة العراقية في السويد بسبب علاقات حزبية متداخلة وكذلك من قبل موظف اخر يعمل بدرجة سكرتير ثالث في السفارة العراقية بعمان هو محمد عبد الخالق الشبوط الذي ثبت انه لا يمتلك اية شهادة دراسية او دورة خاصة في الخدمة الخارجية بينما ما زال يمارس مسؤولية نائب القنصل العراقي في عمان . وعمل على ارهاب الموظفين ويلمح لهوشيار زيباري نفسه وللسفير سعد الحياني بأنه ممثل المخابرات المركزية الامريكية في السفارة العراقية . ويقوم باستئجار شقته الطابقية الفاخرة في منطقة الرابية قرب دوار الاتصالات والمطعمة الاثاث بالذهب والفضة الى السفارة باعتبارها سكنا خارجيا مستأجرا يتلقى بدل ايجار له عشرة آلاف دينار اردني مقابله
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
8
معارك البصرة تؤكد مدى قوة الصدر وحدود قدرة المالكي
الوطن الكويتية
اصبح المزاج العام الآن في اعقاب انتهاء معركة البصرة ألطف مما كان عليه خلالها بالطبع، وذلك بعد ان تجشم طرفا الصراع عناء المحافظة على هدوء نسبي اثر توقف القتال اخيراً.فقد بقيت قوات حكومة نوري المالكي وميلشيات رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر بعيدة عن بعضها على الرغم من وقوع بعض اعمال عنف متقطعة هنا وهناك في بغداد والبصرة يوم الجمعة الماضي، حينما تعرضت بعض وحدات الجيش والشرطة العراقية لهجمات من جانب عناصر مسلحة. لكن حتى في ذلك الهدوء النسبي الذي ساد يوم الجمعة، يبدو ان المالكي تراجع امام ضغط جيش المهدي عن موقفه الصلب الذي كان اتخذه سابقا.فقد دعا رئيس الحكومة لوقف كل غارات الجيش العراقي على ميشليات البصرة ومناطق جنوب العراق وايضا على معاقل جيش المهدي في بغداد، منهيا بذلك، ولو في الوقت الراهن على الاقل، اكبر هجوم عسكري حكومي على الميلشيات حتى الآن.قال المالكي في بيانه بهذا الشأن: سوف تتوقف كل الغارات والمطاردات في كل المناطق، وسوف يواجه من يحمل السلاح القانون.الحقيقة ان هذا الاعلان، الذي جاء في اعقاب القرار الحازم لمتابعة القتال في البصرة بهدف اخضاع الميلشيات لسلطة الحكومة، هو احدث خطوة تؤكد مدى قوة الصدر ومدى حدود قوة المالكي. فبعد ثلاثة ايام من بدء الحملة العسكرية الضعيفة في البصرة »اعتبرتها واشنطن في البداية استعراضا حاسما لقوة الحكومة« مدد رئيس الحكومة الموعد أمام رجال الميليشيات لالقاء اسلحتهم لعشرة أيام.والان، وبالرغم مما تصفه السفارة الامريكية وقوات التحالف بأنه كان عملية ناجحة في البصرة يبدو أن المالكي تراجع عن موقفه المتشدد الاول وازال الضغط عن جيش المهدي بالكامل.علي الدباغ المتحدث باسم الحكومة فسر هذا الموقف لمجلة التايم بالقول اننا نريد ان نعطي العناصر المسلحة فرصة اخرى لتسليم اسلحتها والامتناع عن خرق القانون.غير أن الدباغ امتنع عن التعليق بشأن الدافع الكامن وراء قرار المالكي الاخير لكن من المفيد الاشارة هنا إلى أن مكتب مقتدى الصدر كان قد اشتكى مرات عدة من انتهاكات الحكومة لبنود الهدنة التي جرى التفاوض عليها الاسبوع الماضي، وألمح الى امكان التراجع عنها بالكامل إذا لم يتم احترام جميع بنودها.السفير الامريكي في بغداد رايان كروكر علق هو الاخر على ما حدث حينما ابلغ الصحفيين قائلا ان مبادرة الحكومة في البصرة كانت تطورا ايجابيا لكنه اعترف ان المكاسب في العراق تبقى هشة عادة وان المالكي كان هادئا تماما لدى عودته من البصرة ولم يأت كرجل منتصر. ويُذكر ان بيان المالكي يوم الجمعة جاء وسط مظاهرات شيعية حاشدة ضد امريكا داخل مدينة الصدر التي يهيمن عليها جيش المهدي وجاء أيضا بعد النداء الاخير الذي دعا فيه الصدر لمظاهرة كبيرة في النجف من المقرر ان تجري الان في بغداد يوم التاسع من ابريل.لذا حاول كروكر تهدئة المخاوف من ان يؤدي نداء الصدر هذا للقيام بمسيرة شعبية مليونية لاثارة العنف من جديد قائلا لقد تجمع ملايين الناس في مدينة كربلاء المقدسة للاربعينية وتم ذلك بهدوء وسلام على نحو واضح جدا واعتقد ان هذا ما يريده العراقيون ان يحصل الان.امال كروكر هذه وجدت صدى طيبا على ما يبدو لدى عماد محمد كلانبز مساعد الصدر الوثيق فقد ابلغ الـ »تايم« ان المظاهرات موجهة للولايات المتحدة التي لا يزال حزب الصدر يعتبرها العدو الاول وقال على اي حال لا اتوقع ان تتجه هذه المظاهرات الى العنف بل سوف تكون سلمية ان شاء الله.بيد ان النابئة غفران السعيدي من التيار الصدري بدت اقل ميلا لتخفيف الضغط عن حكومة المالكي فقد قالت برغم الروح الطيبة التي يحاول المالكي اظهارها لا تزال مدينة الصدر تعاني من حصار مفروض عليها مما يمنع نقل الجرحى الى المستشفيات لذا لا ارى تغييرا يذكر بعد بيان رئيس الحكومة بل يمكنني القول ان هناك مقاومة حقيقية ضد هذه الحكومة بين الشعب.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
10
النائب شنشل يتهم المالكي برفض الحلولالسلمية المعالجة الأزمة بين الصدريين والحكومة
سوا
اتهم عضو مجلس النواب عن الكتلة الصدرية فلاح حسن شنشل رئيس الوزراء نوري المالكي برفض الحلول السلمية لمعالجة الأزمة بين الحكومة والتيار الصدري.وقال شنشل في حديث لـ"راديو سوا": "أسهمنا بشكل فاعل في اللجنة الخماسية المشكلة من قبل أعضاء في مجلس النواب، والمختصة بتفعيل البيان الأخير للصدر وصولا نحو حل الأزمة، والتوصل إلى نتائج ايجابية بخصوص ذلك. نحن نريد من الحكومة أن تتخذ خطوات جدية لحل المشكلة، واللجنة بدأت عملها، ولكن للأسف الشديد رئيس الحكومة لم يستقبل أعضاء اللجنة، ولم يطلع على عملها". من جانبه، أكد النائب عن الائتلاف العراقي الموحد حيدر العبادي حرص الحكومة على الحد من نشاط الخارجين على القانون، وقال: "الخارجون على القانون يتحركون في الظلام لارتكاب الجرائم ونهب الخيرات والقيام بعمليات التهريب، ويرفضون سيادة القانون وقيام الأجهزة الأمنية بأداء واجباتها، ويريدون أن يكون المواطن تحت رحمتهم، وتلك هي المشكلة". هذا وسبق لرئيس الحكومة نوري المالكي أن أعلن رفضه التفاوض مع أية جهة ترفع السلاح بوجه الدولة
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
10
الخارجية : تحرك عراقي لإجراء جولة جديدة من المفاوضات بين طهران وواشنطن
الملف برس
اعلن وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود عن تحركات تقوم بها الحكومة العراقية لعقد جلسة جديدة من المفاوضات بين الجانبين الأميركي والإيراني. وقال حمود"ان الحكومة تقوم حاليا بإجراء اتصالات مع الأطراف المعنية لعقد جولة جديدة من المفاوضات بين الجانبين الأميركي والايراني بمشاركة العراق لوضع الحلول المناسبة للوضع الامني في العراق ووضع حد للتدخل الخارجي بالشأن العراقي".وبين وكيل وزارة الخارجية انه :" لم يتم لحد الان تحديد موعد لعقد الجولة الجديدة لهذه المباحثات". وكان الطرفان قد عقدا ثلاث جولات في وقت سابق انتهت دون التوصل الى اتفاق وحمل كل طرف الطرف الاخر مسؤولية ذلك. يذكران وفدا ايرانيا كان قد وصل الى العراق في السادس عشر من شباط الماضي لاجراء جولة رابعة من المفاوضات الا ان الجولة لم تعقد
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
مواجهات البصرة ومدن الجنوب زادت من الانقسام الشيعي - الشيعي
العرب اليوم
, اظهرت خطبتان القاهما امامان شيعيان مختلفان في صلاة الجمعة تناقضا شاسعا, عندما انتقد احدهما بشدة رئيس الوزراء العراقي, نوري المالكي, بسبب استخدام القوة في البصرة, بينما رحب الامام الاخر بهذا التوجه "الشجاع" و"التضحية", ما يدل على انقسام كبير اخذ يشق طريقه بين ابناء الطائفة الواحدة في العراق متعدد الطوائف والاعراق.ويظهر التناقض بين الامامين اعمق حالة انقسام بين شيعة العراق, منذ توليهم مقاليد الحكم في العراق, بعد ان كانت حكرا على السنة منذ استقلاله وحتى نهاية عهد الرئيس العراقي الراحل, صدام حسين. الانقسام يزدادفالامامان يؤيد احدهما الزعيم الشيعي مقتدى الصدر, بينما يؤيد الاخر المالكي والمجلس الاسلامي الاعلى في العراق, وهو احد اهم التنظيمات الشيعية المؤيدة لحكومة المالكي المدعومة من الولايات المتحدة الامريكية. والجمعة, طلب المالكي من قواته وقف حملات الدهم التي تستهدف عناصر المليشيات الشيعية المسلحة, ما يضع حدا مؤقتا للاشتباكات والتوترات التي بدات في الخامس والعشرين من اذار الماضي في منطقة البصرة, وامتدت لاحقا لبعض المدن والاحياء في بغداد وجنوبها, والتي ادت الى مقتل المئات من العراقيين.واصر رئيس الوزراء العراقي على ان العمليات المسلحة استهدفت المجرمين, غير ان انصار مقتدى الصدر قالوا ان القوات العراقية, التي يتشكل اغلب عناصرها من افراد فيلق بدر التابع للمجلس الاسلامي الاعلى, كانت تستهدف عناصر جيش المهدي, الموالي للصدر.وحذر احد الامامين, الذي ابدى تاييده للحكومة العراقية في مسجد "براثا" في بغداد, ان من الخطورة بمكان والخطا معارضة الحكومة, من دون ان يحدد الصدر او عناصر جيش المهدي بالاسم. وقال: "ان من اخطا الحسابات ووضع اتباعه, وبالتالي العراق وشعبه, في هذه الازمة, عليه ان يفكر ويسال نفسه ماذا كسب من كل هذا."والقى الامام بمسؤولية تصاعد العنف في الجنوب على اولئك الذين يعارضون القوات الحكومية, التي, على حد قوله, توجهت الى البصرة لاعتقال 200 من كبار المجرمين وتجار المخدرات ومهربي النفط.العراق لن يهد حتى يظهر المهدي!اما في حي مدينة الصدر, شرقي العاصمة بغداد, استمع الاف المصلين, لخطبة جمعة مختلفة تماما مع السابقة, عندما هاجم الامام المالكي وحكومته وحذر من مواصلة الاستفزاز والتحريض.وقال الامام عبدالستار البطار: "ان اولئك الذين يعتقدون انهم يستطيعون اقصاء الصدريين مجانين.. انهم مجانين اذا كانوا يعتقدون بالقيام بمزيد المواجهات."وياتي هذا الكلام لمؤيدي الصدر ردا, على ما يبدو, لتصريحات المالكي والتي قال فيها انه يخطط لمزيد من العمليات في المدن الاخرى, بما فيها مدينة الصدر, وهي الفكرة التي رفضها البطار.وقال البطار: "ستكون مدينة الصدر, والله يشهد علينا, السلاح النووي, ولن تستقر البلاد الى ان يظهر الامام", في اشارة الى احد مرتكزات الفكر الديني الشيعي بظهور المهدي المنتظر
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
12
ارتفاع أسعار المواد الغذائية في بغداد بسبب الاجراءات الأمنية
الدستور الاردنية
تشهد بغداد ارتفاعا كبيرا في اسعار الخضار والفواكه ومواد غذائية اخرى بسبب الاجراءات الامنية المتخذة منذ نحو عشرة ايام حول مدينة الصدر حيث اكبر الاسواق الغذائية في العراق.وقد فرضت السلطات العراقية حظرا للتجول عقب اشتباكات مسلحة دامية بين القوات الحكومية وعناصر جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر في بغداد والبصرة.وانتهت المواجهات ، لكن حظر التجول لا يزال ساريا بالنسبة الى السيارات في مدينة الصدر حيث معقل جيش المهدي.ويتعرض "سوق جميلة" ، اكبر الاسواق التجارية لبيع المواد الغذائية والخضار عند مدخل مدينة الصدر ، للكساد منذ منع دخول الشاحنات المحملة بالمواد الغذائية وخروجها ، الامر الذي يسبب ارتفاعا كبيرا في الاسعار.ويقول مصطفى كامل وهو صاحب محل في حي الصالحية وسط بغداد ، ان "اسعار الكثير من البضائع ارتفعت وذلك بسبب الحصار المفروض على المركز الرئيسي للاسواق والمحلات التجارية في بغداد ، اي سوق جميلة".ويضيف"لا ينكر احد اهمية هذا المكان كونه المركز الرئيسي للمواد الغذائية.فغالبية التجار ان لم يكن جميعهم لديهم مخازن وبرادات تخزين لتلك المواد".بدوره ، قال سعد عماد الذي يملك محلا لبيع المواد الغذائية ان "ما تشهده مدينة الصدر من احداث وتفاقمات يجعل من الصعوبة بمكان نقل المواد من هناك فارتفعت اسعار الكثير من المواد لانها باتت تنقل بعربات الدفع من المخازن الكبرى الى خارج نقاط التفتيش المحيطة بالمدينة".مضيفا ان "التجار ينقلونها بعد تفريغها من العربات الى شاحنات خارج مدينة الصدر الامر الذي يدفعهم الى زيادة اسعارها بسبب تكلفة النقل".ويعتمد "سوق جميلة" بالاضافة الى المواد المستوردة ، على مواد محلية تأتي من المناطق المحيطة بالعاصمة ومحافظات العراق الجنوبية والشمالية.من جهته ، يقول ابو احمد ان "غالبية المواد الغذائية مثل البيض ومشتقات الحليب مصدرها المحافظات وكانت تتوزع على محلات البيع بالجملة في سوق جميلة ونظرا للصعوبات الامنية ، توقف الذين كانوا يجلبون محاصيلهم عن ذلك".ويشرح ابو احمد قائلا "هناك مواد تدخل في صناعة الغذاء مثل الدقيق لانتاج الخبز فكل محلات بيعه تعتمد على سوق الجملة وبسبب صعوبة النقل راح البعض يضيف اجورا على سعر المادة. وبالتالي ، يكون المنتج مضطرا الى رفع اسعار انتاجه".اما ابو عباس وهو صاحب محل تجاري فيقول "قبل اسبوع ، كنت ابيع كيلوغرام الموز بحوالى دولار لكنني اليوم ابيعه بما يعادل دولارين وكذلك الطماطم التي بلغ سعر الكلغ ثلاثة دولارات وغيرها من المواد الغذائية الاخرى".ويقول ابو عبدالله في محل للبيع في "سوق جميلة" انه من "الصعب علينا الوصول الى هنا بسياراتنا كما اننا من سكان مناطق اخرى".يشار الى ان عددا من اصحاب محلات بيع الجملة لا يسكنون مدينة الصدر فاصبح من المتعذر عليهم الوصول اليها لاسباب منها "خوفهم من تجدد الاشتباكات داخل المدينة مما يؤدي الى اغلاق المنافذ المؤدية اليها حتى مشيا على الاقدام
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
13
غضب شعبي عراقي من تجديد عقد شركة بلاك ووتر والدباغ يرحب من طرف خفي باستمرار
الملف برس
أبدى العراقيون غضبهم من اعلان واشنطن تجديد تعاقد شركة بلاكووتر الامنية الخاصة التي تتهم بالمسؤولية عن مقتل ما يصل الى 17 شخصا في حادث اطلاق نار في العام الماضي، برغم أعلان الجيش الاميركي يوم السبت انه وجه اتهامات لمتعاقد مدني في العراق تماشيا مع قانون عسكري اميركي لاول مرة. وقال عباس حسون وهو صاحب متجر "ان تجديد العقد معناه أننا سنرى مثل هذا الامر يتكرر في الشوارع.. أتمنى أن يكون بامكاننا أن نطوي هذا الموضوع ولكن ابقاء هذه الشركة هنا يعنى استمرار اراقة الدماء".ويقول ضابط من شرطة المرور في بغداد كان موجودا في ساحة النسور في ايلول الماضي ان مكتب التحقيقات الاتحادي الاميركي استجوبه في تركيا عن حادث اطلاق النار، الذي اودى بحياة 17 من المدنيين العراقيين. قال الضابط الذي طلب عدم الافصاح عن اسمه "توجهت الى تركيا وشهدت بما رأيت.. ولكن جميع جهودي ذهبت هباء منثورا حينما سمعت بهذه الانباء". ويحقق مكتب التحقيقات الاتحادي فيما اذا كان موظفو بلاكووتر خرقوا القانون خلال اطلاق النار في أيلول الماضي حينما فتح موظفو الشركة النار على سيارات أثناء ازدحام مروري ظنا منهم أنهم يتعرضون لهجوم. وعلى الرغم من التحقيق الجنائي أعلنت الخارجية الاميركية يوم الجمعة ان تعاقد الشركة الخاص بحماية الموظفين الاميركيين في بغداد سيجدد. وتقول الخارجية الاميركية ان أسلوب بلاكووتر تغير من أجل منع وقوع مزيد من الحوادث مثل الذي وقع في العام الماضي. وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ ان الحكومة تعتقد أن طلبها تشديد الضوابط على أنشطة بلاكووتر قد طبق. واضاف أن مطالب الحكومة العراقية أخذت في الاعتبار وستتبع بلاكووتر قوانين الحكومة العراقية. وتابع أن الحكومة العراقية لم تكن قط ضد أنشطة بلاكووتر في العراق ولكن الشركة ارتكبت خطأ. لكن العراقيين كانوا أقل تسامحا، من حكومتهم ازاء انشطة بلاك ووتر والشركات الامنية الاخرى، وقال ناصر كاظم وهو جندي يفتش السيارات على بعد بضع مئات من الامتار عن موقع اطلاق النار "هذه الشركة لا بد من ازالتها من البلاد. انها لا تستحق أن تبقى هنا للحظة واحدة. لقد ارتكبت مذابح وقتلت أبرياء".واتهم بعض السياسيين الحكومة بالامتناع عن اتخاذ اجراءات لضبط شركات الامن الاجنبية، وقال سليم الجبوري المتحدث باسم جبهة التوافق العراقية انه لم تصدر حتى الان قوانين تحكم عمل الشركات الاجنبية وانه كان لا بد أن تظهر الحكومة نفوذها وسيطرتها من خلال اتخاذ زمام المبادرة. وأضاف أن الاميركيين يريدون اظهار أن العراق ما زال تحت سيطرتهم. وتابع أن ذلك انتهاك للنظام القضائي العراقي. الى ذلك قال الجيش في بيان ان علاء محمد علي متهم بطعن متعاقد اخر. ولم يذكر الجيش في بيانه جنسية المتعاقد. وأضاف البيان أنه أول متعاقد يتهم وفقا لتعديل أقره الكونغرس عام 2006 والذي يختص بالمحاكمات العسكرية للمتعاقدين المرافقين للقوات الاميركية. وتابع أن السلطات العسكرية الاميركية تحتجز علي منذ شباط وأنه سيواجه أول جلسة تمهيدية قبل المحاكمة في العاشر من نيسان. وأضاف البيان أنه سيحصل على نفس الحقوق التي يحصل عليها جندي اميركي يمثل امام محكمة عسكرية.وكان الوضع القانوني للمتعاقدين في العراق مثار جدل خاصة منذ سبتمبر أيلول الماضي عندما اتهم متعاقدون مع شركة الامن الاميركية الخاصة بلاكووتر بقتل 17 شخصا في حادث أطلقت فيه النيران في بغداد. والعاملون بشركة بلاكووتر موظفون من قبل وزارة الخارجية الاميركية لحراسة مسؤولي السفارة ولم يتضح ما اذا كان يمكن محاكمتهم وفقا لقوانين تسري على المتعاقدين المرافقين للجيش أم وفقا لقوانين اميركية أخرى
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
14
الجيش الاميركي يوجه اتهامات لمتعاقد مدني
الدستور الاردنية
أعلن الجيش الامريكي امس انه وجه اتهامات لمتعاقد مدني في العراق تماشيا مع قانون عسكري أمريكي لاول مرة.وقال الجيش في بيان ان علاء محمد علي متهم بطعن متعاقد اخر. ولم يذكر الجيش في بيانه جنسية المتعاقد.وأضاف البيان أنه أول متعاقد يتهم وفقا لتعديل أقره الكونجرس عام 2006 والذي يختص بالمحاكمات العسكرية للمتعاقدين المرافقين للقوات الامريكية.وتابع أن السلطات العسكرية الامريكية تحتجز علي منذ شباط. وأنه سيواجه أول جلسة تمهيدية قبل المحاكمة في العاشر من نيسان. وأضاف البيان أنه سيحصل على نفس الحقوق التي يحصل عليها جندي أمريكي يمثل امام محكمة عسكرية. وكان الوضع القانوني للمتعاقدين في العراق مثار جدل
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
15
الديمقراطيون: خطة بوش في العراق
الملف نت
انتقد السناتور الديموقراطي جوزيف بايدن خطة الرئيس جورج بوش التي أطلقها العام الماضي وتم بموجبها إرسال مزيد من القوات الأميركية الى العراق، واصفا تلك الخطة بالفاشلة. وأضاف بايدن الذي يرأس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ أن عملية الدفع بقوات إضافية أخفقت بسبب عدم تحقيق المصالحة السياسية بين العراقيين رغم الإبقاء على حجم كبير للقوات الأميركية. وأوضح بايدن الذي ألقى خطاب الحزب الديموقراطي لهذا الأسبوع أن زيادة عديد القوات كان تهدف لخفض مستوى العنف، وهو أمر قد أنجز بالفعل غير أن القادة العراقيين ما زالوا في حالة تنافر من دون أي مؤشر في الأفق المنظور يوحي بإمكانية تقاربهم، على حد تعبيره.وأعرب بايدن عن اعتقاده بأن الرئيس بوش يحاول إحراز بعض النجاحات المتفرقة في العراق "ولكنه لا يتوفر على استراتيجية واضحة لتحقيق النصر هناك"، متهما إياه بالسعي لتوريث الرئيس القادم المشكلة بكل أعبائها الثقيلة، على حد تعبيره
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
16
اختيار موظفي السجل الانتخابي لانتخابات مجالس المحافظات اليوم الأحد
شبكة اخبار العراق
قال مصدر في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات إن عملية القرعة الالكترونية لاختيار موظفي مراكز تسجيل الناخبين في عموم العراق سيُباشر بها اعتبارا من الساعة العاشرة من صباح الأحد ولغاية يوم الثلاثاء الثامن من الشهر الحالي وبإشراف الخبراء الدوليين وممثلي الكيانات السياسية العراقية.وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه ان القرعة الالكترونية ستتم "وفق آلية خاصة وبشفافية وبحضور جميع وسائل الإعلام".وأشار إلى ان اللجان المختصة كانت قد باشرت أعمالها منذ مطلع شهر شباط فبراير الماضي "باستلام استمارات التقديم وفرزها وتصنيفها كلا حسب محافظته ومنطقة سكناه مع استبعاد الطلبات التي لم تتطابق مع شروط شغل الوظائف".وأوضح المصدر ان القرعة الالكترونية "ستتم لاختيار 6500 موظفا يتم التعاقد معهم للعمل في 550 مركز للتسجيل استعدادا لانتخابات مجالس المحافظات" التي أعرب عن أمله بإجرائها في الأول من شهر تشرين الأول المقبل.ونوه بأن المفوضية "استلمت أكثر من 100 ألف استمارة سيتم إدراج أسماء مرشحيها ضمن القرعة".وكان ستيفان ديمستورا ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق قال في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة بغداد الأسبوع الماضي أن المنظمة الدولية قامت بعملية شفافة لترشيح مدراء مكاتب مفوضية الانتخابات في المحافظات، وستشرف على عملية انتخابات مجالس المحافظات التي ستجري في تشرين الأول أكتوبر من العام الجاري بناء على طلب من مجلس النواب.وبين ديمستورا أن الأمم المتحدة اختارت خمسة مرشحين من كل محافظة وفق معايير آلية ومهنية، وهي أن يكون المتقدم مواطناً عراقياً، وأن لا يتجاوز عمره الـ(32) عاماً، وحاصل على شهادة البكلوريوس، ولديه خمس سنوات خبرة في القانون أو الإدارة العامة، وان تكون لديه خبرة عامين في الانتخابات، ويجيد استخدام الحاسوب، ويفضل من يجيد اللغة الإنكليزية،وأن يتمتع بمهارات الاتصال، وأن يحظى بمهارات قيادية، وأن يكون مستقلاً سياسياً.ومن جهته أوضح محمود المشهداني رئيس مجلس النواب، أن المرشحين الذين قدمت الأمم المتحدة أسماءهم يتبعون سبع محافظات هي بغداد وديالى والبصرة والنجف وديالى وواسط وكربلاء.وأوضح أن أعضاء مجلس المحافظة سيقومون باختيار خمسة من الأسماء المرسلة لكل محافظة ليرسلوها للمفوضية العليا للانتخابات التي ستختار مرشحا واحداً منهم ليشغل منصب مدير مكتب المفوضية بالمحافظة
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
17
الخارجية الأمريكية غير قلقة من مظاهرة الصدريين في التاسع من نيسان
وكالة الصحافة العراقية
اكدت وزارة الخارجية الأمريكية ان المظاهرة المليونية التي دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الى اقامتها في بغداد في التاسع من الشهر الجاري احتجاجا على الحرب في العراق "امر جيد اذا ما مضت بشكل سلمي ، وقال المتحدث باسم الخارجية توم كاسي "طالما كانت تعبيرا سلميا عن رأي الناس فان المظاهرة امر جيد..وهي امر لم يكن ليحدث في عهد نظام صدام حسين ، واضاف كاسي ان المظاهرات السلمية تعكس انفتاح العراق وحرية شعبه في التعبير عن رأيه "وبالتاكيد نطالب كل من سيشارك في مثل هذه المظاهرة بالتصرف بشكل سلمي ومسؤول وان يقوم بذلك بما يتوافق مع كافة القوانين المرعية في البلد ، وانه ليس من المستغرب ان يدعو مقتدى الصدر لمثل هذه المظاهرة بالنظر لموقفه المعارض للوجود الامريكي في العراق ، وردا على سؤال حول ما اذا كان لايران يد في هذه المظاهرة قال المتحدث "هناك "ارتباطات معروفة بين الصدر وايران" مشيرا الى انه لا يعرف ما اذا كان مقتدى قد تلقى نصحا من ايران او تاثيرا من مسؤوليين ايرانيين بهذا الصدد
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
18
: تلويح المدية في وجه الصدر
صحيفة واشنطن تايمز
في الشأن العراقي كتب أوستين باي مقالاً نشرته صحيفة واشنطن تايمز تحت عنوان "تلويح المدية في وجه الصدر"، قال فيه إن مقتدى الصدر قد أعلن، كالعادة، انتصار رجاله، الذين رفعوا الرايات البيضاء أمام القوات العراقية، لأنه يدرك أهمية التظاهر بالشجاعة علناً، مراهناً على أن الصمود رغم الإصابات يُعد انتصارا مؤقتاً وأنه سرعان ما سينتصر تماماً. وفي الوقت نفسه أعلن نوري المالكي، رئيس الوزراء العراقي، أن الحملة العسكرية التي قامت بها القوات العراقية ضد المتمردين الشيعة كانت ناجحة. وقد تضاربت الأقوال حول عدد الضحايا على جانبي القتال، فعلى حين زعم متحدث باسم وزارة الداخلية العراقية أن جيش المهدي فقد 215 مقاتلاً وأصيب منه 600 وأُلقي القبض على 155من رجاله، لم يصرح المتحدث باسم الحكومة بعدد الضحايا على جانب القوات العراقية. وفي حالة صحة الأرقام التي أوردتها وزارة الداخلية بشأن جيش المهدي فهذا يعني أنه مازال هناك حوالي ألفا مقاتل من جيش الصدر منتشرين في أنحاء العراق، مما يستلزم القيام بهجوم محدود حينما تسنح الفرصة. ويرى الكاتب أن ذلك الصراع بين الحكومة وجيش المهدي دليل على الصراع الفكري والسياسي المبهم والعنيف بينهما والذي سيكون حاسماً في مصير العراق الديمقراطي ويستوجب القضاء على عصابات الشيعة التي تدعمها إيران. ويوضح الكاتب أن عصابات الشيعة كثيرة ولكن أبرزها جيش المهدي الذي يقوده مقتدى الصدر، وقد سعوا مع غيرهم إلى إجهاض البرنامج الذي دعا إليه رئيس الوزراء السابق إياد علاوي بإشراك المتمردين سابقاً في العملية السياسية؛ حيث سعى العديد من البعثيين التابعين للرئيس العراقي الراحل صدام حسين إلى زعزعة الأمور بالبلاد على أمل طرد القوات الأمريكية وانهيار الحكومة العراقية وبالتالي عودة قائدهم للحكم، لكنهم ما لبثوا أن فقدوا نفوذهم بعد إعدام صدام. ولم تترك القاعدة الفرصة كي تُشعل نار الحرب الطائفية بعمليات القتل الجماعي التي جعلت السيناتور الإنهزامي هاري ريد يصف الحرب في العراق بأنها خاسرة؛ ولكن مع انقلاب مقاتلي السنة على القاعدة وتعاونهم مع القوات الأمريكية للقضاء عليها فشلت كل محاولات القاعدة للسيطرة على العراق. ثم يوضح الكاتب أن أسلوب مكافحة التمرد العراقي يبدو غير حاسم بالنظر إليه عبر انتخابات الرئاسة الأمريكية، لكنه وسيلة ناجحة في الوصول إلى التقدم السياسي، وهو ما تحقق في تزعزع صورة الصدر في الشارع العراقي. ثم يختتم الكاتب المقال بقوله إنه من الأفضل النظر إلى الأسلوب العراقي في مواجهة الصدر على أنه نوع من الخنق والحرب السياسية التي يباركها أية الله علي السيستاني، والتي تتطلب عملاً سياسياً واقتصادياً يومياً وكذلك العديد من الهجمات العسكرية من حين إلى آخر
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
19
: العراق وانتخابات الرئاسة الأمريكية
صحيفة الواشنطن بوست
أعربت الساعية لترشيح الحزب الديمقراطي لها لخوض إنتخابات الرئاسة الأمريكية السناتور هيلاري كلينتون الخميسعن اقتناعها بإمكانية الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لها لمواجهة المرشح الجمهوري جون ماكين في الإنتخابات الرئاسية الأمريكية التي ستجري في نوفمبر المقبل. وقالت كلينتون على هامش اجتماع عقدته في كاليفورنيا لجمع الأموال لحملتها الإنتخابية "أعلم أنني أستطيع الفوز. لهذا السبب أقوم بحملتي يومياً"، وأضافت "أنا ماضية في السباق للفوز وأنوي الفوز" ورداً على سؤال حول المعلومات التي ذكرتها محطة التلفزيون الأمريكية "ABC" حول محاولتها شخصياً إقناع حاكم ولاية نيو مكسيكو بيل ريتشاردسون الإمتناع عن دعم خصمها أوباما، لم تؤكد كلينتون ولم تنف هذه المعلومات موضحة أنها لم تجر أية محادثات خاصة. وأردفت "قلت دائماً إنه بإمكاني الفوز لأني مقتنعة بذلك" وأضافت "أحياناً يستخلص بعض الأشخاص النتيجة عندما أقول إن أي شخص آخر لا يمكنه الفوز". واستناداً إلى ما قالته شبكة "ABC" فإن كلينتون أبلغت ريتشاردسون "باراك أوباما لا يستطيع الفوز، بيل ريتشاردسون، باراك أوباما لا يستطيع الفوز" في الإنتخابات الرئاسية في نوفمبر المقبل. مما يذكر أن ريتشاردسون كان أحد أعضاء إدارة بيل كلينتون وقد قدم دعمه لباراك أوباما الشهر الماضي. كما أنه هو نفسه قد أعلن ترشيحه داخل الحزب الديمقراطي للفوز بترشيحه للإنتخابات الرئاسية. وهو أحد الناخبين الكبار الـ 800 الذين سيكون خيارهم حاسماً خلال المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي المقرر عقده في مدينة دنفر بولاية كولورادو نهاية أغسطس المقبل. شن المرشح الجمهوري لإنتخابات الرئاسة الأمريكية السناتور جون ماكين هجوماً شديداً على السناتور الديمقراطي باراك أوباما الساعي إلى الفوز بترشيح حزبه، واتهمه بأنه لا يفقه شيئا في قضايا الأمن القومي. وانتقد ماكين في حديث إلى محطة MSNBC التلفزيونية الأمريكية اقتراح أوباما سحب القوات الأمريكية من العراق بعد 16 شهراً من توليه منصب الرئاسة إذا فاز في الإنتخابات، مع إبقاء قوة في العراق أو في منطقة أخرى تستطيع التدخل السريع ضد تنظيم القاعدة. واتهم ماكين السناتور أوباما بأنه يفتقر أيضاً إلى الصراحة لقوله إن ماكين يريد مواصلة الحرب في العراق لمئة عام. وأضاف ماكين أنه قال إنه مستعد لإبقاء جنود أمريكيين في العراق لمئة عام ولكن على غرار ما حصل في ألمانيا واليابان بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية. ورد متحدث باسم أوباما على إتهامات ماكين، وقال إن ماكين وهيلاري كلينتون اصدرا أحكاما خاطئة عند اندلاع حرب العراق. وأضاف أن أوباما هو الشخص الوحيد الذي اتخذ القرار المناسب برفضه خوض الحرب في العراق خشية أن تهزم القوات الأمريكية في المعركة ضد طالبان والقاعدة في أفغانستان
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
20
أفراد من جيش المهدي يهددون العوائل الموالية للسيستاني بترك منازلهم
راديو دجلة
قالت مصادر صحفية ان مسلحين تابعين لجيش المهدي في مدينة الصدر قاموا بانذار العائلات الموالية للمرجعية الدينية المتمثلة بالسيد علي السيستاني وامهلوهم 24 ساعة لترك المنطقة ومنازلهم .وقالت هذه المصادر ان المسلحين منعوا العوائل من اخراج الاثاث و لوازم المنزل خلال ترك المنطقة وهددوهم بالقتل في حال عدم تنفيذ الاوامر.واشارت تلك المصادر الى ان المسلحين طلبوا ايضا من العوائل تسليم مستمسكات بيوتهم الى مكتب الصدر في مناطقهم لعدم بيعها اوتأجيرها دون موافقة المكتب

ليست هناك تعليقات: