Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الجمعة، 1 فبراير، 2008

صحيفة العراق الالكترونية الاخبار والتقارير 31-01-2008


نصوص الأخبار والتقارير
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
قائد أمريكي‏:‏ القضاء علي عناصر القاعدة في الموصل يحتاج إلي وقت طويل
الاهرام
أكد الجنرال مارك هيرتلينج قائد القوات الأمريكية في شمال العراق‏,‏ أن معركة القضاء علي عناصر تنظيم القاعدة في مدينة الموصل لن تكون سهلة وسوف تستغرق وقتا طويلا‏,‏ وذلك خلافا لما أعلنه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بأن المعركة الحاسمة ضد فلول القاعدة في الموصل ستبدأ فور اكتمال وصول التعزيزات للمدينة‏.‏وقال هيرتلينج إن الاستراتيجية التي ستتبعها القوات الأمريكية في الموصل ـ ثالث كبري المدن العراقية ـ ستعتمد علي التحرك خطوة خطوة‏,‏ وهو نفس الأسلوب الذي طبقته في بغداد للسيطرة علي الأحياء التي كانت الجماعات المسلحة تحكم سيطرتها عليها‏.‏وأشار الكولونيل مايكل سيمر نيج أحد قادة عملية الموصل إلي انه يجري الدفع بأعداد كبيرة من القوات الأمريكية في اتجاه المدينة‏,‏ دون أن يحدد حجمها‏,‏ موضحا أن المسلحين في الموصل عبارة عن خليط من عناصر بعضها ينتمي للقاعدة وبعضها الأخر لجماعات أخري تختلف اتجاهاتها وتوجهاتها‏.‏وأضاف أن مطاردة المسلحين والقضاء عليهم ستكون عملية طويلة الأمد ويلزمها تضافر جهود القوات العراقية والأمريكية‏ وقال إنه يصعب الحديث عن أن هذه المعركة ستكون الحاسمة‏,‏ وانه سيتم استهداف قيادات الجماعات المسلحة والبنية التحتية لها‏,‏ واعترف بان القوات الأمريكية تحقق نجاحا ملحوظا في العديد من محافظات العراق باستثناء الموصل، وأضاف ان العنف سيتراجع في العراق إ ذا تمكن الشباب من العثور علي فرصة عمل‏,‏ لان مثل هذه الخطوة ستبعدهم عن طريق العصابات التي تدعم الجماعات المسلحة والمتطرفة‏,‏ ودعا إلي زيادة الجهود الهادفة لاستئناف العمل بالمصانع المغلقة‏.‏يذكر أن الموصل تشهد توترا متصاعدا منذ الأسبوع الماضي عندما وقع انفجار كبير في مبني مهجور قالت السلطات إن المسلحين كانوا يستخدمونه لتخزين الأسلحة والمتفجرات‏.‏ وقد أودي الانفجار بحياة‏60‏ علي الأقل وإصابة أكثر من‏200,‏ وفي اليوم التالي‏,‏ قتل مدير شرطة المدينة عندما كان يتفقد موقع الانفجار‏.‏وفي واشنطن‏,‏ توقع تقرير لمكتب المفتش العام لاعمار العراق التابع للحكومة الامريكية تحقيق العراق لمكاسب أكبر بكثير من تقديرات الولايات المتحدة من جراء ارتفاع اسعار البترول في الآونة الأخيرة‏.‏ وأوضح التقرير ان عوائد البترول تشكل‏80%‏ من ميزانية العراق البالغة‏48‏ مليار دولار‏,‏ وان حكومة المالكي بنت تقديراتها للايرادات علي متوسط سعر يبلغ‏57‏ دولارا‏,‏ بينما تقدره وزارة الطاقة الأمريكية بنحو‏85‏ دولارا‏.‏ولم يحدد التقرير حجم الزيادة المتوقعة في عوائد البترول العراقي‏,‏ غير ان تقديرات وزارة الطاقة الأمريكية تشير الي انها ستكون ازيد بنسبة‏49%‏ عن تقديرات بغداد‏.‏ واشار التقرير الي ضرورة تولي الحكومة العراقية مسئولية الملف الأمني في البلاد وتوقع ان تكون قوات الأمن العراقية جاهزة لتولي هذه المهمة نهاية العام الحالي‏.‏ كما أشار الي ان العنف في العراق يعوق عملية إعادة الاعمار علي الرغم من التحسن في الوضع الأمني في البلاد‏,‏وكان المسئولون الأمريكيون قد توقعوا ان تمول عوائد البترول العراقي جهود الاعمار البالغ قيمتها‏114‏ مليار دولار‏.‏ وأختتم التقرير بتأكيد حتمية تلبية الحكومة العراقية لثلاثة مطالب خلال العام الحالي‏,‏ هي تحمل المزيد من مسئولية التخطيط وادارة وتمويل مشاريع الاعمار‏,‏ وان تدير المشروعات التي يتولي الجانب الأمريكي تنفيذها حاليا‏,‏ واخيرا تولي مسئولية الملف الأمني‏.‏وقد أصدر مكتب طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي بيانا ذكر ان الهاشمي وعد بطرح موضوع الملاحقات وعمليات المداهمة التي يتعرض لها أعضاء التيار الصدري في مختلف محافظات جنوب العراق علي المجلس التنفيذي‏.‏ وأكد البيان ضرورة مشاركة التيار الصدري في النشاط السياسي‏.‏
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
2
مقتل صحافي عراقي وسائقه بانفجار عبوة في بغداد
أخبار العرب
لقي صحافي عراقي وسائقه مصرعهما، وأصيب مراسل صحافي ومصور في انفجار عبوة ناسفة شمالي بغداد، وفقاً لما أعلنته منظمة صحافية أمس الأربعاء. فقد أعلنت منظمة ’’مرصد الحريات الصحافية’’، التي تعنى بمتابعة ومراقبة المشكلات التي تعترض المؤسسات الإعلامية في العراق أن الصحافيين الذين قتلوا وأصيبوا في الانفجار المذكور يعملون في قناة ’’الفرات’’ العراقية. وعرف أن القتيل هو المصور التلفزيوني علاء عبدالكريم، وسائقه علاء عاصي. وذكرت المنظمة المستقلة أنها حصلت على المعلومات حول الحادث من قناة الفرات الفضائية، وهي إحدى المؤسسات التابعة للحزب الشيعي، المجلس الإسلامي الأعلى العراقي.وأفادت المنظمة أن الانفجار وقع في مدينة بلد، على بعد 80 كيلومتراً إلى الشمال من بغداد، مساء أمس الأول. وتأتي هذه الأحداث في وقت تتواصل فيه حشد القوات العسكرية استعداد لإطلاق حملة كبرى في الموصل لملاحقة المليشيات الموالية لتنظيم القاعدة في المدينة. وأوضح الناطق باسم الجيش العراقي محمد العسكري لقناة ’’العراقية’’ الرسمية أن التعزيزات العسكرية تتضمن قوات من الجيش والقوات الخاصة بجانب اَليات ثقيلة ودعم جوي. وقال العسكري إن قوات الأمن العراقي - الجيش والشرطة - ستلعب دوراً قيادياً في الحملة بمساندة القوات متعددة الجنسيات، بالإضافة إلى أعضاء ’’مجالس الصحوة’’ في العمليات.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
ناطق عسكري أميركي يعترف:المدنيون العراقيون المشتبه بهم قتلوا من دون تحقيق ولم ينقلوا الى أية قاعدة عسكرية
الملف برس
مرة أخرى تبرز "مجزرة جديدة" الى السطح بقتل مدنيين عراقيين مشتبه بهم –لم تكشف مصادر الجيش الأميركي عن عددهم ولا عن عدد الجنود المتورطين بقتلهم- حال القبض عليهم، ومن دون أن تستنطقهم أو تنقلهم الى قاعدة عسكرية تابعة للقوات الأميركية أو للجيش أو الشرطة العراقية للتحقيق معهم والتأكد من التهم الموجهة إليهم وأسباب الإشتباه بهم. ومرة أخرى تقف الحكومة العراقية "كأن على رأسها الطير" لتشير بذلك الى إدانة نفسها مرتين؛ واحدة لأنها لم تكشف عن هذه المجزرة على الرغم من مرور ستة شهور عليها، الأمر الذي يعني أن هناك من يتعمد التغطية على مثل هذه الجرائم البشعة التي ترتكبها قوات الاحتلال لأسباب ليس من المناسب هنا الحديث عنها كما يقول محللو الأخبار في الملف برس. وقالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أن مسؤولين في الجيش الأميركي يتحرّون ادعاءات أن جنوداً أميركان قتلوا العديد من المحتجزين العراقيين على أرض المعركة بعد أن أسروهم في منطقة تقع جنوب غرب العاصمة بغداد السنة الماضية. ويزعم مسؤولون عسكريون أن الحادث الذي يجري تحرّي حقائقه في الوقت الحاضر وقع قبل حوالي ستة شهور في منطقة "الرشيد" وتورّط فيه جنود تابعون للواء الثاني في فرقة المشاة الأولى. وكان هذا اللواء –ومقره ألمانيا- قد شارك في حرب العراق اعتباراً من شهر أيلول سنة 2006 الى شهر تشرين الثاني 2007. ونقلت لوس أنجلوس تايمز عن الناطق العسكري الأميركي (بول بويس) قوله: إن المتحجزين قتلوا في الموقع الذي أسروا فيه ولم يؤخذوا مطلقاً الى أية قاعدة عسكرية عراقية أو أميركية لاستنطاقهم. وأكدت الصحيفة أن الجيش الأميركي لم يكشف عدد الجنود المتورطين في العملية الإجرامية التي ارتكبوها بحق مدنيين من دون مساءلتهم أو التحقيق معهم، كما لم يمط اللثام أيضا عن عدد المحتجزين الذي قتلوا. وقالت إن مثل هذه الحوادث الإجرامية غالباً ما يكشف عنها نتيجة الحوارات وأساليب اللوم التي تصعد على سطح الحوارات الداخلية بين الجنود، عندما يعود الجنود الى قواعدهم أو يتحدثون فيما بينهم خلال جلساتهم الخاصة. وهناك جنود في الأقل من مجموعة واحدة في اللواء الثاني كانوا يتعرضون للأسئلة من قبل محققين عسكريين الأسبوع الماضي في ألمانيا. وجرت عملية التحقيق بقيادة رئيس دائرة التحقيق الجنائي في الجيش الأميركي. ويشار الى أن جميع الجرائم بما فيها الجرائم التي ارتكبت في سجون أبي غريب وحديثة وفي ديالى وفي بغداد وجنوبها، وحتى الجرائم التي ارتكبها حراس الشركات الأمنية لم تكشف من قبل الحكومة أو من أجهزتها الأمنية والعسكرية، إنما كشفها الأميركان أو البريطانيون. ولعل المصادفة أو الخلافات في الرأي بين الجنود كانت وراء كشف العديد من الجرائم ولم تلعب لا منظمات حقوق الانسان في العراق ولا العالمية منها مثل هذا الدور. وتعتقد الملف برس أن البرلمان العراقي مدعو لممارسة وظيفته في الدفاع عن حياة العراقيين. ولا مجال للشك في أن السكوت على الجرائم التي تزهق فيها أرواح عراقيين أبرياء، يعد مساهمة مباشرة في ارتكاب الجريمة نفسها، إذ لا يصدق أن تتولى قوات الاحتلال التحقيق في جرائم ترتكبها قواتها فيما تبقى حكومة الضحايا ساكتة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
4
مصادر قضائية عراقية: توجهات بتعديل حكم الإعدام بحق سلطان هاشم ورئيس المحكمة واعضائها في زيارة لاميركا
جريدة حوارات
قالت مصادر قضائية مقربة من المحكمة الجنائية العليا ان جلسات محاكمة المتهمين بقضية الانتفاضة الشعبانية عام 1991 ستستأنف في 10 من شباط/فبراير المقبل بعد ان توقفت منذ اسابيع لاسباب لم يعلن عنها وكشفت المصادر، في حوار اجرته معها وكالة (آكي) الايطالية للأنباء، عن أن رئيس المحكمة الجنائية العليا القاضي عارف الشاهين ورئيس محكمة الانتفاضة القاضي محمد العريبي وعدد آخر من قضاة المحكمة "مازالوا في الولايات المتحدة في زيارة لم يعلن عنها أو عن دوافعها وطبيعتها، حيث من المؤمل عودتهم الى بغداد قبل موعد استئناف جلسات محاكمة الانتفاضة بيومين". وألمحت إلى أن "هذه الزيارة السرية لكبار موظفي المحكمة ليست بعيدة العلاقة عن أحكام الإعدام التي أصدرتها محكمة الأنفال بحق وزير الدفاع العراقي الاسبق سلطان هاشم والذي لاترغب الولايات المتحدة تنفيذ الحكم به لانها سبق وان وعدت بعدم محاكمته اساسا عند الاتفاق معه على تسليم نفسه للقوات الامريكية عام 2003". وأكدت المصادر القضائية على أن "من بين أهداف الزيارة الأخرى هو بحث اجراء تعديلات على قانون المحكمة الجنائية العليا وبما يسمح بتغيير بعض البنود لقانونها، فضلا عن تعديلات اخرى يتم خلالها منح صلاحيات لمجلس الرئاسة العراقي على تخفيف او تعديل او الغاء الاحكام التي تصدرها المحكمة" .وكان صراع قد احتدم بين مجلس الرئاسة والجهات القضائية بشأن تنفيذ احكام الاعدام الصادرة بحق المدانين بارتكاب جرائم حرب في عمليات الانفال ضد الاكراد عامي 1988 و1988 في شمال العراق ، ففي الوقت الذي يصر مجلس الرئاسة، المكون من الرئيس العراقي ونائبيه، على ضرورة صدور مرسوم جمهوري بالمصادقة على الاحكام الا ان السلطات القضائية تعتبر ذلك مخالفة للدستور الذي يستثني تخفيف الاحكام الصادرة عن المحكمة بشان 4 انواع من القضايا التي ينظر فيها ومن بينها الجرائم ضد الانسانية والابادة الجماعية كما حدث في عمليات الانفال والتي ادت الى مقتل وتهجير مئات الالاف من سكان القرى الكردية ، وكانت المحكمة الجنائية العليا قد حكمت على ابن عم الرئيس الراحل صدام حسين علي حسن المجيد الملقب بالكيماوي ووزير الدفاع الاسبق سلطان هاشم الطائي ومعاون رئيس الاركان الاسبق رشيد حسين التكريتي بالاعدام شنقا في حين قضت بسجن المدير السابق للاستخبارات العسكرية صابر الدوري وفرحان الجبوري مدى الحياة فيما اسقطت التهم عن محافظ الموصل الاسبق طاهر العاني لعدم كفاية الادلة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
الطائرات التركية تستأنف قصفها لقرى اقليم كردستان
راديو دجلة
استأنفت الطائرات التركية قصف المناطق الحدودية مع العراق مستهدفة عناصر من حزب العمال الكردستاني. وذكر مصدر امني من حرس الحدود العراقية ان الطائرات التركية قصفت ليل امس الثلاثاء على الارعاء منطقة خواكورك الحدودية التابعة لمحافظة اربيل.واضاف المصدر ان القصف استمر لحوالي ساعة ما اجبر سكان قريتي (ده را وبيركيم) على ترك منازلهم متوجهين الى ناحية سيدكان القريبة.ورفض المصدر الادلاء باية انباء عن وقوع ضحايا جراء القصف التركي.يذكر ان الطائرات والمدفعية التركية تقصف بين الحين والآخر مناطق وقرى العراق الشمالية القريبة من الحدود التركية لاستهداف عناصر حزب العمال الكردستاني التركي الذي يتخذ من بعض مناطق العراق الشمالية مقرات له .
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
اشتباكات بين قوات ما يسمى بالصحوة وعناصر مسلحة في الثرثار
وكالة يقين للأنباء
أفاد مصدر من ما يسمى بقوات الصحوة لـ((يقين)) إن عناصرهم اشتبكوا بالسلاح مع مسلحين الذي وصفهم المصدر بـ(متمردي القاعدة ) عند منطقة الحاوي جنوب الثرثار مساء الأربعاء ،وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه للوكالة" إن الاشتباك المسلح جاء بعد أن هاجم عناصر ما يسمى بالصحوة منطقة الحاوي عند ورود أنباء من مواطنين عن تواجد المسلحين في هذه المنطقة "وأشار إلى إن التراشق المتبادل بالرصاص بين الطرفين استمر لأكثر من 20 دقيقة انسحب بعدها المسلحين من المنطقة تاركين بعضا من أسلحتهم التي كانوا يستخدمونها في الاشتباك ولم يذكر المصدر الخسائر التي وقعت للجانبين ..
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
الدباغ: المالكي لا يستطيع تقليص حكومته
الخليج
اكد الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ في تصريح خاص ل “الخليج” ان رئيس الوزراء نوري المالكي ليس بإمكانه تقليص حكومته وتشكيل حكومة جديدة تضم وزراء مستقلين وتكنوقراط، وأكد “ان ذلك يحتاج قراراً سياسياً للكتل السياسية وتنازلات تقدمها تلك الكتل وقادتها لافساح المجال للمالكي لاختيار وزراء مستقلين وتكنوقراط” إلا أنه استبعد موافقة الكتل وتنازلها عن حصصها الحزبية.وأوضح الدباغ ان المالكي سيقوم باختيار وزراء مستقلين تكنوقراط فقط للمناصب الوزارية الشاغرة، وأكد ان الوزارات الخالية فقط من الممكن تطبيق هذه التجربة معها.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
صحيفة أميركية: العراق لم يحصل إلا على 16 في المائة من منح إعادة إعماره
الدار العراقية
كشفت صحيفة يو أس أي توداي الأميركية في عددها الصادر الأربعاء أن الدول التي تحالفت مع الولايات المتحدة لإسقاط النظام السابق، والتي تعهدت بإعادة إعمار العراق لم تقدم سوى 16 في المئة من مجمل تعهدها. وقد أنفقت هذه الدول نحو مليارين ونصف المليار دولار من مجمل نحو 16 مليار دولار تعهدت بها في مؤتمر مدريد سنة 2003، وذلك حسب تقرير المفتش الأميركي الخاص بإعادة إعمار العراق. ويؤكد التقرير أن أكثر الدول فشلا في الالتزام بتعهدها دول الخليج الغنية حيث منحت السعودية نحو 17 في المئة والكويت 27 في المئة من مجمل الـ 500 مليون دولار التي تعهدت كل منهما بإنفاقها قبل أربع سنوات. وقد رفضت السفارتان السعودية والكويتية في واشنطن الرد على استفسارات الصحيفة الأميركية حول هذا الموضوع. وقد أثار موقف الدول الخليجية النائب غاري أكرمان الذي يرأس لجنة الشؤون الأجنبية الخاصة بالشرق الأوسط في مجلس النواب. ويقول أكرمان، وهو نائب ديمقراطي عن ولاية نيويورك في حديث مع الصحيفة، إن دول الخليج تبيع برميل النفط بـ 100 دولار وتراكم ثرواتها ثم تبخل على أشقائها العراقيين الذين يدعون أنهم قلقهم على أوضاعهم المعيشية المتدهورة. ويشير تقرير الصحيفة إلى أن دخل المملكة العربية السعودية من تصدير النفط إلى الولايات المتحدة فقط بلغ سنة 2007 نحو 95 مليار دولار. وتنقل الصحيفة عن المتحدثة باسم سفارة دولة الإمارات في واشنطن نورا أبو ستة قولها في رسالة إلكترونية إن الإمارات قدمت نحو 62 مليون دولار من مجمل 215 مليون دولار تعهدت بتقديمها إلى العراق. أما روبرت كيميت نائب وزير الخزانة الأميركي الذي عينه الرئيس بوش قبل عامين كمبعوث دولي إلى العراق فأكد في حديث هاتفي مع الصحيفة أن العقبات التي يواجهها، لتأمين مساعدات دولية إلى العراق تقع في جزء منها في الفساد المستشري في مؤسسات الدولة وعدم الاستقرار الأمني، وإخفاق الحكومة في كيفية إدارة الموازنة العامة
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
محاكمة أميركي من أصل عراقي بتهمة التجسس لصالح مخابرات النظام السابق
راديو سوا
ينتظر وليام صاموئيل بنيامين تقديمه إلى محكمة أميركية الأربعاء بتهمة التجسس لصالح مخابرات النظام العراقي السابق، وبنيامين الذي أصبح مواطناً أميركياً منذ عام 2001 سيحاكم لأنه لم يبلغ السلطات الأميركية بأنه عمل لصالح مخابرات دولة أجنبية.ويشير تقرير نشرته صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" إلى أن التهم الموجهة إلى بنيامين تشمل أيضا الكذب في الوثائق التي قدمها لنيل الجنسية الأميركية، ما يجعله يواجه عقوبة قد تصل إلى الحبس لمدة عشرين عاما واحتمال ترحيله إلى بلده الأصلي العراق. وتنقل الصحيفة عن محامي بنيامين قوله إن الأخير كان لاعباً في المنتخب العراقي لكرة القدم في حقبة الستينات والسبعينات وأسهم في تأسيس الحزب الآشوري الوطني المعارض للنظام السابق. ويؤكد المحامي أن عمل بنيامين في تجارة استيراد وتصدير البضائع جعله يحصل على عوائد مجزية مكنته من العيش في بحبوحة مع زوجته وأولاده الستة، ولكنه غادر العراق لبدء حياة جديدة في الولايات المتحدة. وتقول المطالعة القضائية المكونة من عشر صفحات إن بنيامين عمل لصالح المخابرات العراقية في الفترة التي تقع ما بين صيف 1993 وحتى خريف 2001 وأن اسمه الرمزي لدى هذا الجهاز هو رقم 9211. ويشير ملف الادعاء العام الأميركي إلى أن عمل بنيامين كان يتطلب منه التجسس على الأشخاص أو المنظمات والتجمعات العراقية في الولايات المتحدة، وأنه تلقى تدريبا على يد ضباط في جهاز مخابرات النظام السابق في بغداد وتونس، وأنه حصل على ثمانية الآف وخمسمائة دولار مع زجاجتي ويسكي، حسب الصحيفة.وتؤكد أوراق الدعوى أن بنيامين انتحل ست حيثيات مختلفة طوال مدة عمله مع المخابرات العراقية. وقد دفع بنيامين مبلغ 500 ألف دولار كفالة مع الحجز على منزله الذي يقدر ثمنه بأكثر من 250 ألف دولار مع طوق إلكتروني حول كاحله، ولا يحق له مغادرة منزله سوى إلى عيادة الطبيب أو مكتب المحامي، لحين موعد مثوله أمام القاضي. وقد رفض بنيامين وجميع أفراد عائلته الحديث إلى الصحيفة الأميركية، قائلين إنهم خائفون على سلامتهم الشخصية. وتؤكد الصحيفة أن عراقيا آخر هو سامي خوشابا لاتشين المقيم في شيكاغو والمدان هو الآخر بتهمة التجسس لجهة أجنبية والقيام بعمليات تجارية غير قانونية مع العراق والكذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي والتدليس في أوراقه المقدمة للحصول على الجنسية الأميركية، يواجه هو الآخر إمكانية نزع جنسيته وترحيله إلى العراق. ويشير تقرير صحيفة لوس أنجلوس تايمز إلى أن عراقيَين اثنين من ديترويت قد تمت إدانتهما بالتجسس لصالح مخابرات النظام العراقي السابق في شهر أبريل/نيسان الماضي بناء على وثائق تابعة لجهاز المخابرات عثرت عليها القوات العراقية عام 2003 وتم التأكد من صحتها من قبل أعضاء سابقين في جهاز المخابرات العراقي.
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
العطية:المؤتمر الإسلامي اعتمد مشروع القرار العراقي
شبكة أخبار العراق
قال الشيخ نائب رئيس البرلمان العراقي ورئيس الوفد المشارك في اجتماعات الدورة العاشرة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي المنعقد في القاهرة، الأربعاء، إن الدول الأعضاء في منظمة العمل الإسلامي اعتمدت مشروع القرار الذي تقدم به العراق والذي يهدف إلى دعم العراق في محاربته للإرهاب والمصالحة الوطنية واستعادة حقوقه وإطفاء ديونه.وأضاف الشيخ خالد العطية أن "العراق يشارك للمرة الثانية في أعمال المؤتمر التي بدأت اليوم (الأربعاء) وتستمر يومين". وأردف أن "العراق مهتم جدا بتوثيق صلاته بالعالم الإسلامي وبالأخص العالم العربي المحيط به."وأشار العطية إلى أن"هذا اللقاء فرصة جيدة لاطلاع الوفود المختلفة والعالم الإسلامي على مجريات العملية السياسية في العراق وقال"نطمح أن تكون هناك صلات قوية بيننا وبين العالم العربي والإسلامي وان تعود السفارات للعمل في بغداد خاصة وان العراق مقبل على نهضة اقتصادية وحضارية شاملة ونحتاج إلى دعم أشقائنا من الدول العربية والإسلامية من اجل أن يستعيد العراق موقعه في المجتمع الدولي.وأوضح العطية أن" العراق يشارك بوفد من ستة من أعضاء البرلمان العراقي أسهموا في طرح وجهة نظر العراق من خلال أعمال اللجان السياسية ولجنة المرأة وحقوق الإنسان التي تدور أعمالها على هامش المؤتمر وتجري اجتماعات الدورة العاشرة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي في فندق سمير أميس وسط القاهرة بحضور شخصيات برلمانية إسلامية عربية وعالمية من كل من السودان والصومال وأفغانستان والعراق وإيران إضافة إلى جمهورية مصر العربية المضيفة للاجتماعات.ويناقش البرلمانيون الإسلاميون على مدى يومين أمورا تنظيمية وانتخابية ومالية من خلال لجان تنبثق عن رؤساء الوفود المشاركة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
السلطات العراقية تدمر الاراضي الزراعية المحيطة بكربلاء وتشرد العشرات من الاسر الفقيرة
الملف نت
قال مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية في تقرير رسمي له ان السلطات العراقية تقوم بتدمير مزارع كربلاء وتشرد الفلاحين . واوضح التقرير ان السلطات العراقية في محافظة كربلاء قامت بتدمير آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية، معرضة العشرات من أسر الفلاحين لخطر النزوح، وفقاً لسكان محليين ،ونقل التقرير عن أمل الهر، مدير مديرية الزراعة بكربلاء أن "الفلاحين تلقوا إشعاراً في شهر سبتمبر/أيلول لإخلاء أراضيهم الزراعية بعد أن خططت السلطات المحلية لتحويلها إلى منطقة سكنية لإيواء أسر ضحايا النظام السابق". ووفقاً لأمل الهر، قام الرئيس العراقي السابق عام 1991 بمنح الفلاحين عقوداً لمدة 10 سنوات لاستصلاح أراض صحراوية أرادها أن تصبح حزاماً أخضر لكربلاء. وأوضح الهر أن صدام قام، تحت وطأة العقوبات الاقتصادية التي تم فرضها على العراق إثر غزوه للكويت عام 1991، بإعادة توزيع هذه الأراضي في محاولة منه لتوسيع المناطق الزراعية بالبلاد. وفي غضون بضع سنوات تمكن الفلاحون من تحويل هذه الأراضي القاحلة القريبة من كربلاء إلى مزارع خصبة تنتج محاصيل متعددة مثل الطماطم والقمح والفواكه والبطاطس. وأضاف أن "هؤلاء الناس استمروا، بعد انتهاء عقودهم عام 2001، بزراعة الأرض وتجاهلوا كل الإشعارات والتحذيرات الرسمية. فقامت السلطات المحلية بتحذيرهم لآخر مرة في شهر سبتمبر/أيلول 2007". كما نقل التقرير عن محمد حسن الهلالي، وهو أب لستة أطفال يبلغ من العمر 55 عاماً، كان من بين الفلاحين الذين شاهدوا جرافات الحكومة تدمر أراضيهم الزراعية: "نحن لسنا ضد مساعدة أسر ضحايا نظام صدام ولكن هذه المساعدة يجب ألا تكون على حساب معاناة أسر أخرى". وأضاف قائلاً: "يجب أن تُدفع لنا تعويضات سواء على شكل نقود أو قطع أراضي لنزرعها. وإذا لم يتم ذلك فإننا سنضطر إلى اللحاق بطابور العاطلين عن العمل والنازحين في هذه البلاد". ويعيش هذا الأب العاطل الآن مع أقاربه في ضواحي كربلاء. ووفقاً للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اضطر حوالي 2.4 مليون شخص لمغادرة بيوتهم إلى مناطق مختلفة من العراق في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة على العراق عام 2003، في حين هرب حوالي 2.2 مليون عراقي إلى الدول المجاورة، خصوصاً الأردن وسوريا.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
الرئاسة تقر العلم الجديد رغم انتقاد واستياء العراقيين
العرب اونلاين
رغم الانتقادات الشديدة التى وجهت لعلم العراق الجديد الذى اقره البرلمان فى وقت سابق، صادقت الرئاسة العراقية على قانون حول العلم الوطنى الجديد الذى احتفظ بالوانه من دون النجوم الثلاث التى ترمز إلى حزب البعث.وصادق المجلس الرئاسى الذى يضم الرئيس جلال طالبانى ونائبيه طارق الهاشمى وعادل عبد المهدى على القانون الذى يعدل العلم العراقي، واقر البرلمان العراقى هذا القانون فى 22 يناير لمدة عام.ويحتفظ العلم الجديد بالوانه الرئيسية وهى الاحمر والأبيض والأسود تعبيرا عن رايات إسلامية من دون النجوم الثلاث التى كانت ترمز إلى الوحدة والحرية والاشتراكية اهداف حزب البعث العربى الإشتراكي، وتقرر تغيير عبارة "الله اكبر" التى خطت بيد الرئيس الراحل صدام حسين لتكتب بالخط الكوفي.يذكر أن النجوم التى اضيفت إلى العلم العام 1963 كانت سترمز إلى الوحدة مع مصر وسوريا الأمر الذى لم يحدث.لكن النظام السابق أعلن العام 1991 عندما أضاف عبارة "الله اكبر" أن النجوم ترمز إلى اهداف البعث، وكانت اوساط واسعة من الشعب العراقى هددت بعدم الإعتراف بالتغيير الجديد لعلم لف بجثث الالآف من شهداء العراق على مدى السنوات الماضية واضحى رمزا موحدا لكل العراقيين .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
العراق:التحقيق في 1066 قضية فساد وسرقات بـ80 مليار دولار
ايلاف
في وقت عاد فيه موظفو البنك المركزي العراقي في وسط بغداد إلى عملهم بعد يومين من احتراق ثلاثة طوابق من بناية البنك بدأت شكوك رسمية تتصاعد عن إمكانية تعمد إشعال الحريق لإتلاف وثائق فساد خطرة حيث عبر رئيس لجنة النزاهة في مجلس النواب صباح الساعدي عن مخاوف من أهداف وراء الحريق لإخفاء وثائق ومعلومات مهمة ذات صلة بعمليات فساد رغم إنقاذ 15 مليار دولار من الحريق .. في حين أكد رئيس هيئة الادعاء العام القاضي غضنفر الجاسم التحقيق حاليا في 1066 قضية فساد مالي مشيرا إلى أن مبالغ عمليات الفساد في البلاد وصلت إلى 80 مليار دولار .جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقدته لجنة النزاهة في مجلس النواب العراقي ضم رئيس ديوان الرقابة المالية ورئيس هيئة النزاهة العامة ورئيس الادعاء العام والأمين العام لمجلس الوزراء وعدد من المفتشين العامين في الوزارات . وناقش الاجتماع عددا من المحاور أهمها آلية التنسيق بين الأجهزة الرقابية المختلفة وإعداد استراتيجية عامة لمكافحة الفساد في العراق بالإضافة إلى مناقشة قانون هيئة النزاهة وقانون ديوان الرقابة المالية وقانون المفتشين العامين كما أشار بيان صحافي للدائرة الإعلامية لمجلس النواب العراقي أرسلت نسخة منه إلى "إيلاف" اليوم. وقال القاضي رحيم العكيلي رئيس هيئة النزاهة في المؤتمر الصحافي إن موضوع الفساد في العراق معقد ومتشعب الجوانب وتحتاج مواجهته إلى التوسع في ايجاد أساليب كثيرة لذلك . وأشار إلى أن هذه العملية تحتاج إلى كفاءات قادرة على وضع القرارات قيد التنفيذ موضحا أن هناك مشكلة اكبر وهي كيفية تقويم الرجال حيث لازال تقويمهم يتم على أساس المجاملة والمحسوبية . ثم تحدث القاضي غضنفر حمود الجاسم رئيس هيئة الادعاء العام عن عمليات الفساد في العراق والذي وصل إلى نحو 80 مليار دولار حسب التقارير الدولية مشيرا إلى وجود 1066 قضية فساد رهن التحقيق حاليا. وأشار إلى وجود عراقيل مختلفة تواجه القضاء منها الحاجة إلى تظافر الجهود الكبيرة للقضاء على الفساد والعمل الجاد على استقلال القضاء طالبا إلغاء أو وقف العمل بالمادة (136ب) من أصول المحاكمات الجزائية التي تمنع تقديم الموظف إلى القضاء إلا بموافقة الوزير الأمر الذي استخدمه الوزراء كسلاح ذي حدين . وأكد أن 87 مليار دينار قد هدرت بسبب عدم الموافقات على إحالة الموظفين على المحاكم .. ودعا إلى إعادة النظر في موضوع المفتشين العامين واختيار الأكفاء منهم وتشكيل لجان متخصصة لتدقيق المشاريع المخصصة في المحافظات. ومن جهته قال المفتش عقيل الطريحي في كلمته نيابة عن المفتشين العامين "إننا لسنا أمام قضية الفساد المالي والإداري فقط وإنما أمام قضية منع التنمية في البلد مؤكدا ضرورة عقد اجتماعات دورية للأجهزة الرقابية والتنفيذية " . وشدد على ضرورة إعادة النظر بالمادة (136 ب) مطالبا بتقنين استخدامها ووضع ضوابط معينة لها . وأكد قائلا "سنقوم بخطوات جدية في عام 2008 لمحاربة الفساد" .. مطالبا باختيار الأشخاص المناسبين لهذه المناصب على أسس الكفاءة والنزاهة والشجاعة. وقال الدكتور عبد الباسط تركي رئيس ديوان الرقابة المالية "إن مهمة القضاء على الفساد ليست سهلة ولكنها أيضا ليست مستحيلة . وأشار إلى وجود ظاهرة أو ثقافة للفساد في العراق واصفا إياها بالطارئة على المجتمع العراقي . وأضاف "أن الفساد في العراق لا يرقى إلى الحجم الذي تتناقله وسائل الإعلام مؤكدا وجود تضخيم لحجم الفساد في العراق ". وشدد الأمين العام لمجلس الوزراء علي العلاق في كلمته على أن قضية الفساد في العراق تحتاج الى تظافر الجهود وبناء جبهة واسعة وعريضة للتصدي لهذه الظاهرة التي باتت تهدد البناء الاجتماعي في العراق. وكشف العلاق عن إنشاء مجلس مكافحة الفساد المشترك والذي يضم الأجهزة الرقابية والتنفيذية مشيرا إلى أن المجلس في بداية عمله ويحتاج إلى تطوير وترسيخ وتوسيع لعمله من أجل مواجهة ظاهرة الفساد. وقال "إننا في مجلس الوزراء نعمل على إعادة النظر في القوانين الخاصة بالفساد وقد بذلنا جهودا لوضع هذه القوانين في إطار آخر وإزالة الكثير من الامور والقضايا التي تتقاطع مع عمل الأجهزة السابقة ". وخلال المؤتمر الصحافي نفسه دعا عدد من أعضاء لجنة النزاهة في مجلس النواب في مداخلاتهم إلى تفعيل وزيادة الأجهزة الرقابية التي تحارب الفساد في الدولة. واقترح النائب محمد ناجي تشكيل المجلس الأعلى لمكافحة الفساد الإداري والمالي في العراق بحيث يضم ورؤساء الهيئات الثلاث ومستشار الأمن القومي ورئيس مجلس القضاء الأعلى يقومون بالتنسيق مع الجهات والأجهزة الرقابية كاشفا عن نية لجنة النزاهة بعقد مؤتمر عام للنزاهة.ودعا النائب ضياء الدين فياض إلى دعم المفتشين العامين وإقصاء بعض المفتشين لأن عملهم في وزاراتهم لا يرقى إلى مستوى الطموح. وتحدث النائب كمال الساعدي عن الخطوات العملية للقضاء على الفساد والتي تحتاج إلى دراسة الظاهرة دراسة علمية وتوحيد الجهود والخبرات في لجنة تدرس هذه الظاهرة وتقدم توصياتها .. واقترح أن تضم اللجنة الهيئات الرئاسية الثلاث وديوان الرقابة المالية وهيئة النزاهة ومجلس القضاء الأعلى, وأكد الحاجة إلى سن قوانين جديدة تتعلق بالفساد وإيجاد قضاء مختص بموضوع الفساد فقط. وقال النائب أزاد رفيق "إن الخطوة الأولى لمكافحة الفساد هو تشخيص الفساد ووضع القوانين الخاصة بمحاربته .مشددا على دور الوزير في محاربة الفساد . وأكد أن الوزير هو المسؤول الأول والمباشر عن حالات الفساد ومكافحته ويأتي بعده المفتش العام في مكافحة الفساد. وأشار النائب محمد تميم إلى وجود حالات فساد كبيرة في مجالس المحافظات في ما يتعلق بالمشاريع المخصصة لهذه المحافظات. فيما تطرق النائب قيس العامري إلى عدم وجود استراتيجية واضحة للقضاء على الفساد الإداري والمالي وخاصة في الوزارات. وطالبت النائب سحر جابر بعدم إعطاء المجال للفساد والفاسدين والتركيز على دور المفتش العام والموظفين الذي يعملون لديه. ودعا النائب عبد الجبار رهيف إلى تعاون الأجهزة التنفيذية حول نشر ثقافة النزاهة والابتعاد عن التنظير والمناظرات في المؤتمرات التي تعقد حول موضوع الفساد وعدم الاكتفاء بالتقارير دون حصول تفعيل حقيقي لمحاربة الفساد. وتحدثت النائب أمل القاضي عن موضوع الهدر العام معتبرة ذلك أحد جوانب الفساد وطالبت بوضع محددات وتعريفات واضحة لموضوع الهدر العام .. وأشارت إلى ضرورة وجود مفتشين عامين في الرئاسات الثلاث لمتابعة الإنفاق في هذه الرئاسات. وطالبت بعدم احتكار منصب المفتش العام على الرجال فقط وإشراك النساء في المنصب . كما تحدث عدد من المفتشين العامين في الوزارات عن حالات الفساد والمواضيع التي تعرقل جهودهم في القضاء عليه . وعبر رئيس لجنة النزاهة في مجلس النواب صباح الساعدي عن مخاوف من وقوف الفساد وراء عملية حرق البنك المركزي لإخفاء وثائق ومعلومات مهمة ذات صلة بعمليات فساد. وأعرب الساعدي عن خشيته من مخاطر فقدان وثائق مهمة في حال استمرت موجة الحرائق التي تطال دوائر الدولة العراقية مشددا على أن وزارة الداخلية أبلغت البرلمان بإنقاذ 15 مليار دولار من حريق البنك . وأشار إلى انه يتم التداول حاليا من اجل تشكيل لجنة عليا وغرفة أزمة مكونة من رئيس هيئة النزاهة ورئيس هيئة الرقابة المالية ورئيس لجنة النزاهة في مجلس النواب ورئيس الدائرة المالية في مجلس الوزراء ورئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب من اجل متابعة الموضوع بالتنسيق مع الحكومة للاطلاع على حقيقة ما جرى وعلى مدى الخسائر الناجمة عن الحريق . وحذر الساعدي من احتمال تعرض دوائر تابعة لوزارة التجارة ومخازنها إلى الحرق لإتلاف الوثائق وكذلك البضائع المستوردة التالفة مؤكدا تلقيه معلومات بهذا الشأن. وجدد مطالبته لمجلس النواب باستدعاء وزير التجارة بأسرع وقت ممكن لاستجوابه عن عمليات فساد يتهم بها ووزارته .. مؤكدا أن النواب لا يحصلون على المعلومات والوثائق اللازمة من دوائر الدولة.وكشف عن قيام وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بتعميم كتاب على دوائر الدولة من خلال مجلس الوزراء يمنعها فيها من استلام أي كتاب من لجنة النزاهة النيابية أو الإجابة عليها دون المرور به وهو ما يعيق عمل اللجنة في ممارسة الرقابة والتفتيش. وأشار إلى تصاعد الدعوات من جميع الأطراف السياسية والحكومية والبرلمانية بعد اعتبار عام 2008 عام مكافحة الفساد الإداري بقيام الأجهزة القضائية والتنفيذية والتشريعية بإعداد استراتيجية عمل في ما بينها من اجل مساندة الحكومة في أداء عملها خصوصا أن موازنة العام الحالي تبلغ 48 مليار دولار واعتبار هذا العام للأعمار وهو ما يتطلب وضع هذا المال في محله . ومن جهتهم طالب عدد من النواب بتشكيل لجان للتحقيق في الحرائق التي طالت حتى الآن البنك المركزي ووزارتي العمل والشؤون الاجتماعية والدفاع. وأكد النائب نور الدين الحيالي أن الحريق الذي أصاب مبنى البنك المركزي استهدف غرفاً تحوي على وثائق تتعلق بمصروفات الدولة العراقية ووارداتها. وقال إن هناك جهة متورطة في المال العام تريد إتلاف هذه المستمسكات خاصة ... مشيرا بهذا الصدد إلى أن هناك اعتراضا على الموازنة العامة المعروضة على مجلس النواب للمصادقة عليها إلا أنها تعطلت بسبب رفض الحكومة تقديم حسابات ختامية لميزانية العام الماضي . وكشف الحيالي أن جميع الحرائق السابقة التي طالت دوائر الدولة ومنها وزارتا الدفاع والعمل والشؤون الاجتماعية كانت تستهدف مكاتب المفتشين العامين فيها من أجل طمس الحقائق كما قال . ومن ناحيتها شكلت وزارة الداخلية لجنة برئاسة وكيل الوزارة آيدن خالد للتحقيق في حادث حريق البنك المركزي . وأوضح مدير دائرة العمليات في وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف أن وزير الداخلية جواد البولاني شكل هذه اللجنة التي قال إنها تضم عدداً من ضباط التحقيق الممتازين للوقوف على ملابسات الحادث مشيراً إلى أن التحقيق ما يزال في بدايته. وعزا اللواء خلف أسباب انتشار الحريق في المبنى إلى النقص في مستلزمات الأمن الوقائي فضلا عن تقصير العناصر الأمنية المسؤولة عن حماية المبنى الداخلي وافتقارها إلى الخبرة اللازمة. وعن تعرض مكتب محافظ البنك المركزي ودائرة المفتش العام إلى التدمير الكامل والتي تضم وثائق وعقود مالية مهمة نفى مدير العمليات في وزارة الداخلية ضياع أي معلومات جراء الحادث بدعوى أن الحادث وقع في بعض أجزاء البنك وليس كل المبنى كما أن هناك نسخا إضافية من تلك المعلومات موجودة في المباني المجاورة على حد قوله . وفي المقابل أعرب موسى فرج رئيس هيئة النزاهة العامة بالوكالة المقال في تصريح ل"راديو سوا" عن تخوفه من تعرض الوثائق الخاصة ببرنامج النفط مقابل الغذاء إلى التلف بسبب حريق البنك نافيا ما أدلى به اللواء خلف من معلومات حول وجود نسخ مصورة لتلك الوثائق بدعوى أن مشروع الحكومة الإلكترونية لم يكتمل بعد. ومن جهتها اعتبرت هيئة علماء المسلمين العراقية الرافضة للعملية السياسية والحكومة الحالية المنبثقة منها أن احتراق مبنى البنك المركزي هو استمرار لمسلسل جرائم الفساد المالي والإداري في العراق والتعدي المتواصل على المال العام . وأضافت في بيان لها اليوم أن الحريق قد أتى على أربعة طوابق من بناية البنك وطال جانباً من مكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية المجاورة لها على الرغم من الاحتياطات الأمنية الكبيرة المتخذة في البناية والمنطقة المحيطة بها "التي تخضع لحراسات مكثفة من قوات الاحتلال والقوات الحكومية لحساسية الدوائر المالية والاقتصادية الموجودة فيها". وأشارت الهيئة إلى انه بناء على المعلومات المتوفرة فإن الحريق طال مكتب محافظ البنك المركزي ودائرة المفتش العام ودائرة (المدفوعات) في البنك .. كما هدد هذا الحريق موجودات البنك المركزي البالغة عشرين مليار دولار إذ لا يعرف مصيرها إلى الآن ولا سيما بعد إعلان نبأ سرقة مبلغ 800 مليون دينار عراقي من البنك .. موضحة أن جهات حكومية وشبه حكومية عديدة قد أكدت خطورة ما حدث من إتلاف للوثائق والبيانات والمستندات المهمة التي تدين الضالعين بالفساد المالي في هاتين المؤسستين إضافة إلى وثائق ومستمسكات مهمة تتعلق بالملف النفطي.وأدانت الهيئة ما أسمته "هذا الفعل الخطر" .. وأكدت "أن مافيات الفساد والسرقة المنظمة والمساومات والتوافقات على المكاسب والمصالح هي المسيطرة على المشهد الحكومي في البلاد وأن المسؤولين المباشرين عن الملف المالي في هذه الحكومة هم أكثر المستفيدين من عملية الإحراق هذه للتغطية على فضائح الفساد المالي في البلاد وتشاركهم في هذه المسؤولية قوات الاحتلال التي ما كان هذا الأمر ليقع لولا التواطؤ المفضوح والمكشوف منها ومن جهات أخرى لها مصلحة كبيرة في نهب أموال الشعب العراقي وتدمير المستندات والوثائق المتعلقة بذلك في خطوة تدل على عزم هؤلاء جميعاً على التحضير للهزيمة بعد السرقة والنهب" على حد قولها . وطالبت الهيئة بإجراء تحقيق سريع تكون الأمم المتحدة طرفاً فاعلاً فيه وإعلان نتائجه بأقصى سرعة للوقوف على حقيقة ما حدث صوناً لأموال الشعب العراقي وحقوقه موضحة انه "سبق للحكومة الحالية أن أعلنت عن قيامها بالتحقيق في قضايا عديدة ولم يتم الإعلان عن نتائج أي منها كما حصل في أحداث سامراء والزركة وكربلاء وغيرها".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14
استعادة 105 قطعة أثرية مسروقة في النجف
الوكالة المستقلة للأنباء
قال مصدر مسؤول في محافظة النجف إن الأجهزة الأمنية في النجف استطاعت، مساء الأربعاء، من استعادة 105 قطعة أثرية مسروقة تعود للحقبة الفرثية.وأوضح أحمد دعيبل مدير إعلام محافظة النجف في اتصال هاتفي للوكالة المستقلة للأنباء ( أصوات العراق ) أن "الأجهزة الأمنية في النجف استعادت 105 قطعة أثرية تعود للفترة الفرثية بالتعاون بين الإدارة المدنية وأجهزتها الأمنية وبين دائرة آثار النجف."وأضاف "لقد تم سرقة هذه القطع من المواقع الأثرية في النجف عام 2003 خلال فترة الانفلات الأمني." وأشار إلى أن القطع مودعه الآن في مكان مخصص لحفظ الآثار والنفائس في المحافظة.وحول ما إذا تم القبض على لصوص الآثار أم لا قال دعيبل" لقد تمت استعادة المسروقات من خلال جهود ووساطات جرت بشكل ودي."ولم يكشف دعيبل المزيد من التفاصيل عن الجهة أو الأشخاص التي قامت بسرقة هذه الآثار. وحكم الفرثيون العراق من سنة 140ق.م حتى226م وامتدت منطقة نفوذهم من بابل حتى شمالي العراق إذ استطاع الفرس الساسانيون إسقاط مملكتهم وخلفت هذه المرحلة الكثير من الشواهد والآثار في مناطق مختلفة من العراق ومنها منطقة الفرات الأوسط.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
العراقيون يستخدمون »يوتيوب« للسخرية من الحرب
الوطن الكويتية
أفادت صحيفة ديلي تليغراف الأربعاء أن العراقيين يستخدمون موقع (يوتيوب) للسخرية من الحرب بروح من الدعابة من خلال عرض شرائط فيديو مربكة تحتوي على أخطاء شنيعة عن الجنود البريطانيين والأمريكيين ورجال الدين وأخطار الهجمات الارهابية.وقالت ان أشرطة فيديو كثيرة بُثت على يوتيوب تظهر جنوداً أمريكيين يرقصون بصورة خرقاء مع نظرائهم العراقيين أو مع السكان المحليين في الشوارع ويسقطون على الأرض ورجال شرطة عراقيين وهم يخلعون سراويلهم وجندياً أمريكياً يدور حول نفسه وسط مجموعة من رجال الشرطة العراقيين تهتف له وآخر يحاول الغناء باللغة العربية مع جندي عراقي.واضافت الصحيفة أن جندياً أمريكياً يظهر في شريط فيديو وهو يردد عبارات باللغة العربية لقنها له سكان محليون دون أن يعرف ما تعني وتقول »اعيدونا الى عائلاتنا والى بلدنا لأن رواتبنا ليست جيدة«.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
مسؤول حكومي للوسط: حريق البنك المركزي متعمد لكنه لم يؤثر على اسعار السوق
الوسط
قال مراسل الوسط في بغداد نقلا عن مسؤول حكومي أن حريق البنك المركزي هو نتيجة عمل مدبر القصد منه إخفاء ملفات مهمة عن عمليات سرقة وإختلاس لمبالغ كبيرة واشار ان الحريق لم يؤثر على أسعار السوق ولا على سعر صرف الدينار مقابل الدولار. وأكد المسؤول الحكومي أن تحقيقات الحادث تشير الى عملية متعمدة، لا سيما وان الأقسام التي استهدفها الحريق كان تخص الوثاق والمستندات المالية المهمة. وكانت بعض الوزارات قد تعرضت الى حوادث حريق مماثلة للتغطية على ملفات السرقة والاختلاسات، منها ما حريق وزارة الداخلية وحريق وزارة الموارد المائية حيث اندلع حريق في قسم الوثائق الثبوتية الخاصة بالمشتريات.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
وزارة الدفاع: انخفاض اعمال العنف خلال الشهر الجاري مقارنة بمثيله من العام الماضي
الوكالة المستقلة للأنباء
كشف الناطق الرسمي بأسم وزارة الدفاع العراقية، الاربعاء ، عن انخفاض أعمال العنف وعدد العمليات المسلحة ضد قوات الجيش والشرطة والمدنيين خلال الشهر الجاري مقارنة بأعداها في الشهر نفسه من العام الماضي مشيرا الى ان عملية حصاد الشجعان في ديالى ادت حتى الان الى مقتل 57 مسلحا.وقال اللواء محمد العسكري في مؤتمر صحفي عقد في بغداد، الاربعاء، ان 958 شخصا قتلوا في الشهر الاول من العام الفائت مقابل 16 للشهر الحالي.وعرض العسكري أرقاما تشير الى جرح 1195 شخصا خلال كانون الثاني يناير من العام الماضي مقابل 51 شخصا للشهر نفسه من العام الحالي.وأظهرت الارقام ان 50 سيارة مفخخة و 163 عبوة انفجرت خلال الفترة نفسها من العام الفائت مقابل سبع سيارات و 50 عبوة للعام الحالي.وكشف عن ان عدد المختطفين خلال كانون الثاني من العام الماضي بلغ 95 شخصا مقابل مختطفين اثنين العام الحالي.ولفت العسكري الى ان عملية حصاد الشجعان في محافظة ديالى اسفرت عن مقتل 57 مسلحاً والقبض على 214 من المطلوبين والمشتبه بهم واعتقال 69 من عناصر تنظيم القاعدة والعثور على سبعة مخابىء للاسلحة والمعدات والاستيلاء على 12 عجلة وتدمير 20 أخرى تعود لعناصر التنظيم.يشار إلى أن القوات العراقية والأمريكية تنفذ، منذ التاسع من الشهر الجاري، عملية أمنية واسعة اطلق عليها اسم "حصاد الشجعان" بدأت بمناطق قضاء المقدادية (45 كلم شمال شرق بعقوبة) ثم توسعت لتشمل مناطق متفرقة من محافظة ديالى.وتهدف العملية، بحسب قادتها العراقيين إلى ملاحقة العناصر المسلحة غير الرسمية (الجماعات المسلحة والميليشيات)، واستكمال عملية السهم الخارق التي انطلقت في حزيران يونيو من العام الماضي.وتقع مدينة بعقوبة، مركز محافظة ديالى على مسافة 57 كلم إلى الشمال الشرقي من العاصمة بغداد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
عمال بنغاليون في اقليم كردستان ضحايا شركات "تتاجر بالبشر"
جريدة حوارات
يقول عمال من بنغلادش تقوقعوا داخل غرفة صغيرة تفوح منها رائحة كريهة في احد "الفنادق" الواقعة قرب قلعة اربيل انهم ضحايا شركات "تتاجر بالبشر" اوهمتهم بالحصول على عقود عمل في كردستان العراق. ويعيش في الغرفة احدى عشر عاملا يحاولون تغطية انفهسم ببطانيات مهلهلة ويرتجفون من البرد القارس نظرا لانعدام وسائل التدفئة في المكان الذي يفتقر الى ابسط مقومات النظافة. ويسكن عشرات العمال الاسيويين في النزل الذي باتت جدرانه متداعية ومتصدعة. ووصل هؤلاء الى كردستان العراق للحصول على عمل لكنهم بالكاد يعملون بشكل مؤقت للحصول على خمس دولارات بين الحين والاخر في حين يقتات بعضهم من التسول في الشوارع او امام المساجد.ويقول محبوب (26 عاما) "وصلت غالبيتنا منذ شهر ونصف الى كردستان بينما وصل اخرون قبل حوالى سبعة اشهر او عام (...) اعمل احيانا في تفريغ حمولة الشاحنات في سوق شيخ الله" بوسط اربيل.ويضيف "هناك شركة مقرها بنغلاديش ولديها فرع في تكريت كبرى مدن محافظة صلاح الدين دفعنا لها اربعة الاف دولار على اساس الحصول على فرصة عمل مناسبة في العراق لكننا اصطدمنا بانعدام ذلك ونتسول لكي ناكل كما ان البعض يعطف علينا".ويضيف محبوب ان الشركة التي "تعاملنا معها ورطتنا مجموعة من الاستغلاليين الذين يتاجرون بالبشر".واظهر العمال نسخا من تاشيرات دخول دون عمل الى الامارات العربية المتحدة وكذلك سمة الدخول الى العراق ومدتها شهر حصلوا عليها من القنصلية العراقية في دبي اعطيت لشركة مقرها كركوك وفقا للمستمسكات التي لديهم.ويرغب هؤلاء في العودة الى بنغلادش لكنهم يفتقدون الى المال.ويؤكد محبوب "نريد العودة لكن ليس لدينا مال والشركات هناك تكذب على الناس (...) ما ادى الى وقوعنا في هذه المشكلة".من جهته يقول صديقه عبد العليم (29 عاما) الذي وصل قبل ستة اشهر ولم يعثر على عمل "اذهب الى سوق شيخ الله لتفريغ الشاحنات المحملة موادا غذائية واحصل على خسمة الاف دينار عراقي (اقل من اربعة دولارات)".ويضيف ان "الشركة البنغلادشية وعدتنا بعقود عمل في تركيا بمبلغ 700 دولار شهريا وبعد وصولنا الى مطار دبي بقينا هناك ستة ايام ثم ابغلونا ان تركيا لا تعطي تاشيرات دخول لكننا سناخذكم الى مكان غني وجاؤوا بنا الى كردستان".ويتابع ان "الشركة اخذت منا جوازات السفر ثم ابلغتنا عدم وجود اي عمل وقال المسؤول فيها +اذا كنتم تريدون جوازاتكم مرة اخرى فيجب ان تدفعوا مبلغ 200 دولار مقابل كل جواز+ فاضطررنا الى دفع المبلغ".ويوضح عبد العليم "نريد فقط ان يساعدنا احدهم للعودة الى بنغلادش لان فرص العمل قليلة جدا هنا في كردستان فكل ثلاثة او اربعة ايام نحصل على عمل بسيط وصاحب النزل يطالبنا بالمال (...) لم ادفع الايجار منذ 20 يوما".وتبلغ كلفة الغرفة في الليلة ثلاثة الاف دينار عراقي (252 دولار).ويعيش في الغرفة الواحدة بين عشرة الى خمسة عشر شخصا في اجواء باردة جدا وسط الرطوبة والعفن.بدوره يقول كولا مصطوفا (45 عاما) "وصلت الى هنا منذ عشرة ايام للحصول على عقد عمل لكنني لم احصل على شيء".ويصيح احمد علي (33 عاما) الذي كان يرتجف من البرد قائلا "انا جائع جدا اريد طعاما (...) لم يعد بوسعي تحمل هذا البرد والجوع".ويتناول العمال الارز وحساء السبانخ التي وضعت في اواني بلاستيكية.وبالنسبة لحكومة الاقليم يؤكد العقيد يادكار انور فرج مدير الاقامة في وزارة الداخلية في الحكومة المحلية "البدء باتخاذ اجراءات ضد الشركات التي تتلاعب بالعمال في الاقليم".ويقول "نحن الان بصدد اجراء اتصالات مع الشركات العاملة في مجال جلب الايدي العاملة الاجنبية ووجهنا لهم انذارا لمعالجة هذه المشكلة خلال اسبوع (...) وسنتخذ اقسى الاجراءات بحق اي شركة متورطة في هذه المسالة".ويوضح فرج ان المشكلة "تكمن في وجود العديد من الشركات التي تحصل على تاشيرة دخول الى العراق من السفارات في دول الجوار وفي هذه الحال لانستطيع منعهم من دخول الاقليم".كما اشار الى "وجود ضوابط في الاقليم (...) على الشركات الالتزام بوعودها للعمال الاجانب وايجاد فرص عمل لهم (...) وبعد عشرة ايام من وصول العامل نطالب الشركة بالتكفل به واجراء الفحوصات الطبية قبل ان نعطيه اقامة طويلة الامد".وقد بدا توافد العمال الاجانب بشكل ملحوظ الى اقليم كردستان خلال العامين المنصرمين مع ازدياد اعمال البناء ودخول الاستثمارات الاجنبية.ولا توجد ارقام رسمية بعد لكن هناك الاف العمال الاجانب غالبيهم الساحقة من دول جنوب شرق اسيا.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
حملة عربية لإنقاذ المهجرين العراقيين
الخليج
بدأت جامعة الدول العربية أمس حملة لإنقاذ 4،5 مليون مهجر عراقي، فيما دعا السفير هشام يوسف مدير مكتب الأمين العام للجامعة الحكومات والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني ورجال الأعمال من الدول العربية للمساهمة في الحملة.وقال يوسف في مؤتمر صحافي عقد بنقابة الصحافيين المصريين أمس إن الجامعة ستعمل على المساهمة في دعم المهجرين والتخفيف من معاناتهم عبر الحملة التي ستبدأ غداً الجمعة الأول من فبراير/شباط.وأضاف ان الجامعة افتتحت حسابات جارية لتلقي التبرعات في بنك أبوظبي فرع الجيزة تحت رقم 112188 وبنك مصر فرع الجامعة العربية تحت رقم 10528-501-32 بالجنيه المصري، وحساب رقم 10286-601-32 بالدولار الأمريكي، وحساب رقم 12345 بنك CIB بالقاهرة. من جانبه قال الفنان العراقي المقيم بالقاهرة نصير شمة إن 40% من العلماء تم تهجيرهم وان بعض العراقيين ساءت حالتهم في ظل معاناة التهجير، فيما انتقد شمة الحكومة العراقية التي تبرعت بمبلغ 25 ألف دولار في الحملة، واصفاً ذلك بالمبلغ الضئيل.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
قوات الاحتلال تستعد لتسليم اكبر موقع رئاسي في الرمادي للقوات الحكومية
وكالة يقين للأنباء
أكد مصدر حكومي لـ((يقين)) إن قوات الاحتلال الأمريكي تستعد لتسليم أكبر موقع رئاسي في مدينة الرمادي المعروف بالماسة الزرقاء إلى القوات الحكومية في حين أكملت هذه القوات إخلاء كلية الزراعة التي كانت تتخذها مقرا عسكريا لها وسط المدينة واكد المصدر قوله بان فوات الاحتلال واصلت انسحابها من هذا الموقع الرئاسي حيث سيسلم إلى القوات الحكومية في غضون الأيام القليلة المقبلة. وتحدث رئيس مجلس محافظة الانبار الحكومي عبد السلام العاني لـلصحفيين الأربعاء قائلا إن الماسة الزرقاء التي كانت قصرا رئاسيا مخصصا للرئيس الراحل صدام حسين، ويعد من أكبر المواقع المهمة في محافظة الانبار، لافتا إلى أن القوات المحتلة على وشك الانتهاء من الانسحاب كليا من هذا الموقع". وأشار العاني إلى أن قوات الاحتلال أنهت أيضا جميع الإجراءات المتعلقة بانسحابها من مبنى كلية الزراعة الذي كانت تتخذه مقرا لها. وأضاف "إن خطة الانسحاب من المحافظة كليا لم تحدد بشكل نهائي، متوقعا أن تنسحب القوات المحتلة من الانبار مع نهاية هذه السنة

ليست هناك تعليقات: