Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

السبت، 5 يناير، 2008

صحيفة العراق الالكترونية الأخبار والتقاريرالسبت 05-01-2008


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
الجيش العراقي: قاتل الجنديين الامريكيين بالموصل مندس من جماعة مسلحة

اصوات العراق


كشف قائد الفرقة الثانية بالجيش العراقي المتمركزة بنينوى عن ان الجندي العراقي الذي قام بقتل جنديين امريكيين بالموصل قبل عشرة ايام كان عنصرا "مندسا" اخترق قوة عراقية امريكية مشتركة لحساب جماعات مسلحة لم يسمها.


وقال العميد الركن مطاع حبيب الخزرجي للوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) ان الجندي "كان ضمن دورية عراقية امريكية مشتركة كانت تقوم بواجب امني في منطقة الهرمات (غربي الموصل) في السادس والعشرين من الشهر الفائت عندما تعرضت الى هجوم مسلح استغله الجندي لفتح النار على الدورية فقتل جنديين امريكيين."
واوضح ان الجندي "يعمل لحساب مجموعة مسلحة وتمكن من اختراق القوة"
وأضاف ان "افراد الدورية تمكنوا من اعتقاله وهو الان رهن التحقيق لدى الجانب العراقي"
ولفت الى ان لا صحة لما تناقلته بعض وسائل الاعلام حول قيام جندي عراقي بقتل جنديين امريكيين دفاعا عن فتاة.
من جهته، قال الناطق الاعلامي للقوات الامريكية في الموصل ان الجندي العراقي قام بقتل الجنديين الامريكيين عندما كانوا بواجب مشترك (غربي الموصل) واوضح ان الجندي "كان مدسوسا في صفوف الجيش العراقي من مجاميع مسلحة واثناء الاشتباكات مع مسلحين قام الجندي العراقي باطلاق النار على الجنود الامريكيين فقتل اثنين منهم احدهما نقيب."
ونفى الجانب الامريكي ان يكون الجندي اقدم على فعلته بسبب تحرش جنوده بفتاة عراقية موضحا ان مكان الحادث يخلو من المدنيين.
وكان الجيش الأمريكي اعلن في الثامن والعشرين من الشهر الماضي عن مقتل اثنين من جنوده بالموصل "متأثرين بجروح أصيبا بها حين تعرضا لهجوم بنيران أسلحة خفيفة خلال قيامهما بعمليات عسكرية."
وأوضح الجيش في بيان ان "الكابتن راودي إينمان والعريف بنجامن بورتيل كانا يعملان ضمن الكتيبة الثالثة التابعة لفوج الفرسان المدرع الثالث وقتلا في السادس والعشرين من كانون الاول بالموصل."
وتقع الموصل، مركز محافظة نينوى، على مسافة 405 كم شمال العاصمة بغداد.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
2
الاحتلال والحكومة يحاولان التغطية على بطولة الجندي العراقي في الموصل
وكالة حق
في محاولة يائسة للتغطية على الفعل البطولي الذي اقدم عليه احد عناصر الحرس الحكومي في مدينة الموصل عندما انتفض لدينه ولعراقيته وقتل جنديين من جنود الاحتلال حاولا الاعتداء على امرأة عراقية في منطقة الكيارة في الموصل والذي اثار موجة من التفاعل الوطني في عموم العراق قال قائد الفرقة الثانية بالحرس الحكومي المتمركزة في نينوى عن ان الجندي العراقي الذي قام بقتل جنديين امريكيين بالموصل قبل عشرة ايام كان عنصرا "مندسا" اخترق قوة عراقية امريكية مشتركة لحساب جماعات مسلحة لم يسمها.


واضاف العميد الركن مطاع حبيب الخزرجي في تصريحات صحفية ان الجندي "كان ضمن دورية عراقية امريكية مشتركة كانت تقوم بواجب امني في منطقة الهرمات (غربي الموصل) في السادس والعشرين من الشهر الفائت عندما تعرضت الى هجوم مسلح استغله الجندي لفتح النار على الدورية فقتل جنديين امريكيين."
واوضح ان الجندي "يعمل لحساب مجموعة مسلحة وتمكن من اختراق القوة"
وأضاف ان "افراد الدورية تمكنوا من اعتقاله وهو الان رهن التحقيق لدى الجانب العراقي"
مدعيا انه لا صحة لما تناقلته بعض وسائل الاعلام حول قيام جندي عراقي بقتل جنديين امريكيين دفاعا عن فتاة.
من جهة اخرى وعلى الصعيد نفسه ، قال الناطق الاعلامي لقوات الاحتلال الامريكية في الموصل ان الجندي العراقي قام بقتل الجنديين الامريكيين عندما كانوا بواجب مشترك (غربي الموصل) واوضح ان الجندي "كان مدسوسا في صفوف الحرس الحكومي من مجاميع مسلحة واثناء الاشتباكات مع مسلحين قام الجندي العراقي باطلاق النار على الجنود الامريكيين فقتل اثنين منهم احدهما نقيب نافيا على حد زعمه ان يكون الجندي اقدم على فعلته بسبب تحرش جنوده بفتاة عراقية موضحا ان مكان الحادث يخلو من المدنيين.
وكان جيش الاحتلال الأمريكي اعلن في الثامن والعشرين من الشهر الماضي عن مقتل اثنين من جنوده بالموصل "متأثرين بجروح أصيبا بها حين تعرضا لهجوم بنيران أسلحة خفيفة خلال قيامهما بعمليات عسكرية."
وأوضح الجيش في بيان ان "الكابتن راودي إينمان والعريف بنجامن بورتيل كانا يعملان ضمن الكتيبة الثالثة التابعة لفوج الفرسان المدرع الثالث وقتلا في السادس والعشرين من كانون الاول بالموصل."
والجدير بالاشارة ان هذه الحادثة انتشرت في ارجاء العراق بشكل لافت واثارت موجة من الارتياح بين عموم العراقيين بمختلف اطيافهم ومذاهبهم وقومياتهم حيث وجدوا فيها ما يجمع شملهم ويعبر عن غيرتهم على دينهم ووطنهم وان ابناء الموصل يتداولون على نطاق واسع ان العملية سببها قيام جنود الاحتلال بمحاولة الاعتداء على امراة عراقية وهو ما اثار حفيظة هذا الجندي العراقي وهو من ابناء الموصل فانتفض مطلقا النارعلى جنود الاحتلال فقتل منهم اثنان في الحال واصاب اخرين قبل ان تنفذ ذخيرته ويلقى القبض عليه حتى ان ابناء الموصل اطلقوا عليه لقب "بطل القيارة" ونموذج العراقيين الاصلاء وتبادل العراقيون الرسائل عبر هواتفهم الجوالة تحية لهذا الجندي وهم يدعون الله ان يفرج عنه .

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
3
البحرية الأمريكية تبحث عن بحار مفقود في "بحر العرب"

(CNN)
أعلنت القوات البحرية الأمريكية الجمعة أن عدداً من سفنها المنتشرة في منطقة الخليج، بدأت عملية تفتيش دقيقة في بحر العرب، بحثاً عن بحار أمريكي فُقد من على متن إحدى مدمرات الصواريخ منذ صباح الخميس.

وقال بيان للأسطول الخامس الأمريكي إن قائد المدمرة USS Hopper أبلغ عن فقد البحار في حوالي السابعة والنصف صباح الخميس بالتوقيت المحلي، بعد نحو ثلاث ساعات من آخر ظهور له على متن المدمرة، في حوالي الرابعة والنصف من صباح نفس اليوم.

وأضاف البيان الصادر عن مقر قيادة الأسطول الأمريكي الخامس، أن سفينتين أخريين من ضمن سفن الأسطول المنتشرة في مياه الخليج، انضمت إلى المدمرة Hopper في عملية البحث عن البحار المفقود.

ولم يكشف البيان ا1ذي تلقت CNN العربية نسخة منه، عن اسم الجندي المفقود، موضحاً أن عمليات البحث عنه ما زالت جارية، مشيراً إلى أن المدمرة تشارك في "عملية أمنية" ضمن أسطول البحرية الأمريكية في الخليج.

ويتخذ الأسطول الخامس الأمريكي من العاصمة البحرينية المنامة مقراً له، وتمتد منطقة عملياته في الخليج وخليج عدن والبحر الأحمر وخليج عُمان وبحر العرب وأجزاء من المحيط الهندي.

وكانت البحرية الأمريكية قد أفادت في مايو/ أيار من العام الماضي، أنها ستحافظ على حشودها العسكرية العالية الراهنة في الخليج، والاستمرار في نشر حاملتي طائرات بالمنطقة، وسط التوتر القائم مع إيران.(التفاصيل)

وأجرت البحرية الأمريكية في أواخر مارس/آذار من العام ذاته، مناورات عسكرية في الخليج، هي الأكبر منذ غزو العراق في العام 2003، بمشاركة العديد من القطع البحرية، فيما اعتبر استعراضاً لعضلات واشنطن قبالة السواحل الإيرانية



ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
4
اعتقال 12 عنصرا من جماعة شيعية في البصرة

اصوات العراق
قال متحدث باسم جماعة شيعية في مدينة البصرة، تعرف باسم أنصار المهدي، إن قوة من الجيش العراقي اعتقلت فجر الجمعة 12 عنصرا ينتمون للجماعة بعد مداهمة بعض بيوت منتسبيها وحسينية تابعة لها وسط المدينة؛ تخوفا من نشاطات محتملة لعناصر الجماعة بمناسبة دينية تقام في شهر محرم الذي يبدأ الأسبوع المقبل.
وأوضح عبد الأمام جبار، للوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) أن "قوة من الجيش العراقي داهمت حسينية أنصار المهدي في الساعة الثانية والنصف، فجر الجمعة، في منطقة حي الزهراء (وسط مدينة البصرة)، واعتقلت عشرة أشخاص كانوا متواجدين فيها."
وأضاف جبار "كما قامت القوة بمداهمة ثلاثة بيوت لأنصار المهدي، في منطقتي الجنينة ومناوي باشا (وسط مدينة البصرة)، واعتقلت اثنين آخرين."
وأشار إلى أن عملية المداهمة والاعتقال "تأتي كضربة استباقية لأنصار المهدي لعرقلة نشاطاتهم التبليغية خلال شهر محرم الحرام ."
وجماعة أنصار المهدي، هي جماعة شيعية مرشدها الروحي السيد أحمد بن الحسن، وتدعي أنه ابن الإمام المهدي المنتظر ووصيه ورسوله إلى الناس كافة، ولا يقتصر وجودها على البصرة بل يمتد إلى محافظات جنوبية وفي منطقة الفرات الأوسط وخصوصا مدينة النجف.
ويبدأ شهر محرم الأسبوع المقبل، وهو يمثل للمسلمين بدء السنة الهجرية، وفي الأيام العشرة الأولى منه يحيي المسلمون الشيعة في العراق والعالم احتفالات دينية كبرى تتوج يوم العاشر من الشهر الذي يسمى يوم عاشوراء الذي قتل فيه الإمام الحسين بن علي سبط النبي محمد وثالث الأئمة الاثني عشر لدى الشيعة سنة 61 هـ مع نحو سبعين شخصا من أهله وأصحابه في حادثة تعرف بيوم الطف.
ولفت المصدر إلى أن العام الفائت وفي نفس التوقيت تعرض أنصار المهدي "للمعاناة نفسها" على حد قوله.
وتابع جبار أن "حملة الاعتقالات لم تشمل البصرة فقط، بل شهدت مدينة النجف، الخميس، اعتقال العديد من أنصار المهدي بينهم حسن الحمامي المرجع الديني للجماعة في النجف."
ولم يصدر عن قيادة الجيش العراقي في المحافظة بيان بشأن الحادث.
ونفت الجماعة صلتها بالجماعة المسماة (جند السماء) التي دخلت مع قوات الأمن العراقية في معارك دارت قرب مدينة النجف قبل عام.
وشهدت مناسبة عاشوراء الماضية في شهر كانون الأول ديسمبر2006 معارك عنيفة في مدينة النجف (180 كم جنوب بغداد) بين جماعة دينية شيعية تطلق على نفسها تسمية "جند السماء" كان يقودها شخص قالت السلطات إنه ادعى أنه المهدي المنتظر، واتهمت الجماعة بالتخطيط لتصفية المراجع الدينيين في النجف خلال الاحتفال بذكرى عاشوراء، واشتبكت معها القوات العراقية بمساندة قوات التحالف في منطقة الزركة قرب النجف، وقتلت العشرات منهم واعتقلت أكثر من 300 شخص.
وقال المتحدث باسم جماعة أنصار المهدي حينها لـ(أصوات العراق) إن هناك خلطا بين السيد أحمد بن الحسن وبين من أدعى أنه قاضي السماء الذي تزعم جماعة جند السماء. مبينا أن قاضي السماء يدعي أنه المهدي (الإمام الثاني عشر عند الشيعة)... أما السيد أحمد الحسن "فهو ابن الإمام ووصيه ورسوله إلى الناس كافة" مشيرا إلى حدوث "خلط" بين الجماعتين.
وعلى اثر ظهور جماعة جند السماء وسقوط مئات القتلى نهاية عام 2006 رعى السيد علي السيستاني المرجع الأعلى للمسلمين الشيعة في العراق برنامجا فكريا حول الإمام المهدي ردا على الأفكار والطروحات التي تناولت ظهور المهدي الإمام المنتظر عند الشيعة.
وقال القائمون على البرنامج وقتها إنه يهدف إلى نشر ثقافة انتظار الإمام المهدي من أجل أن لا تلتبس على الكثير من الناس الأفكار الجديدة التي تطرح الآن في الساحة مثل الادعاء بالمهدوية أو من يدعي انه نائب الإمام.


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
الحكومة تحرس مكان بيعها دون التدخل بنوعية المعروضات
تجارة العقاقير الجنسية تعود لأرصفة بغداد إلى جانب الأفلام الإباحية
وكالة الانباء الالمانية

يفترش عدد من الباعة العراقيين -وغالبيتهم من المراهقين- الرصيف الممتد من ميدان التحرير إلى ميدان الطيران في منطقة الباب الشرقي بقلب بغداد لعرض بضاعتهم، وهي عبارة عن أنواع من المنشطات الجنسية على شكل دهانات وحبوب غالبيتها من نوع الفياغرا، إلى جانب مساحيق وعلب أدوية مغلفة بعلب عليها صور فاضحه لنساء ورجال، غالبيتها من ماركات أمريكية وفرنسية وألمانية.
فبعد أن كان هذا النوع من التجارة محظورا خلال حقبة النظام العراقي السابق، بسبب الاجراءات الصارمة في تلك الفترة لمنع تداول هذه المواد علنا، صارت تجارة العقاقير المنشطة جنسيا تلقى رواجا لافتا عند باعة الأرصفة، في قلب العاصمة العراقية. والملفت أن باعة المنشطات ينتشرون في مكان مكتظ أمام نصب الحرية، الذي أقيم عام 1961، وهو من أعمال الفنان العراقي الراحل جواد سليم، ويعكس كفاح الشعب العراقي من أجل نيل الحرية. ويقف إلى جانبهم باعة آخرون، متخصصون في بيع الأشرطة والأقراص المدمجة لكبار المطربين وأحدث أفلام الحركة (أكشن) والمغامرات، وآخرون يعرضون أشرطة من نوع آخر عبارة عن مراثي دينية تمجد حادثة "استشهاد" الإمام الحسين بن علي -المقدس لدى الشيعة- منذ نحو 14 قرنا، فضلا عن آخرين يبيعون صورا فاضحة لكبار الفنانات العالميات والراقصات والمطربات العربيات والأفلام الإباحية، كما ينتشر إلى جانب كل هؤلاء آخرون لتجارة الملابس والأدوات الكهربائية ومواد الخردة ومواد أخرى متنوعة. ومنذ منتصف العام الماضي، قامت الحكومة العراقية بإحاطة هذا المكان الذي يشهد يوميا رواجا منقطع النظير من الجمهور، بكتل أسمنتية ضخمة بعد أن تعرض لانفجارات بأوقات مختلفة بالسيارات المفخخة والعبوات الناسفة منذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، ويحيط بالمكان عدد من رجال الشرطة والجيش لضبط الأمن في المنطقة دون التدخل في نوعية المواد المعروضة.

والغريب أن هذه المواد تعرض في الهواء الطلق وفي ظروف تخزين سيئة، وليست بداخل أجهزة مبردة أو حافظة كتلك المستخدمة في الصيدليات، وإن أصحابها ليست لديهم أي تخصص بمجال الطب بل غالبيتهم من المراهقين الذين لا يملكون مؤهلا علميا.

ورغم أن هذا المكان لا يرتاده سوى الرجال إلا أن هؤلاء الباعة لم ينسوا النساء، فلديهم عقاقير ومنشطات جنسية تخص النساء أيضا، وقال أحد الباعة ويدعى أحمد -25 عاما- "إنه بعد سقوط صدام انتشرت هذه المواد بشكل مثير في هذا المكان حتى وصل إلى هذا العدد الكبير من الباعة.. هناك إقبال كبير على الشراء من جميع الفئات العمرية وآخرون يشترون منشطات تخص النساء".

وقال "أنا أمارس هذه المهنة منذ 4 أعوام وتحقق إيرادات جيدة.. ليس لدينا أي تخصص في مجال الصيدلة والطب ونبيع المواد بشكل مباشر وحسب رغبة الزبائن وليس بوصفة طبية". وأضاف "نحصل على هذه العقاقير من تجار متخصصين وأخرى تدخل البلاد عن طريق التهريب فضلا عن استيرادات وزارة الصحة وهي من أمريكا وفرنسا وألمانيا". وأضاف وقال أحمد "هناك العشرات من يتخصصون في بيع عقاقير وعبوات دوائية وأنواع من الحبوب لأنواع من الأمراض يتم الحصول عليها بأي شكل من الأشكال".

وإلى جانب أحمد، يوجد آخرون يعرضون بضاعتهم بالآلية نفسها وتحت درجات حرارة تصل في بعض أشهر الصيف إلى أكثر من 50 درجة مئوية.

وترى وزارة الصحة العراقية أن اتساع ظاهرة بيع أنواع من العقاقير والمنشطات الجنسية والأدوية والعقاقير الطبية من قبل باعة الأرصفة "ظاهرة غير حضارية وعلينا محاربتها للقضاء عليها"، وقال المدير العام للشركة العامة لاستيراد وتسويق الأدوية والمستلزمات الطبية بوزارة الصحة عمار جبار "إن انتشار هذه الظاهرة جاء بسبب الأوضاع الأمنية غير المستقرة في البلاد". وأضاف "استيراداتنا تخضع جميعا للفحص المختبري ونحن نستورد الأدوية المنقذة للحياة والضرورية ومن مناشئ معروفة".

وأضاف "غالبية المواد الطبية المعروضة حاليا على الأرصفة وبنسبة 90% مستوردة من قبل القطاع الخاص وغير خاضعة للرقابة الطبية والفحص المختبري". ودعا الأجهزة الرقابية في وزارة الصحية والأمنية بوزارتي الداخلية والدفاع للعمل من أجل القضاء على هذه الظاهرة


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
اصابة ستة مدنيين في انفجار عبوة شرقي بغداد

اصوات العراق

قالت مصادر في وزارة الداخلية ان ستة مدنيين اصيبوا بجروح نتيجة انفجار عبوة ناسفة مساء الجمعة على دورية أمريكية شرقي بغداد.

وأوضح مصدر في وزارة الداخلية ، للوكالة المستقلة للانباء ( اصوات العراق ) ان عبوة ناسفة انفجرت عصر الجمعة في منطقة شارع فلسطين قرب مطعم الموال شرقي بغداد مستهدفة دورية عسكرية امريكية.
وأضاف أن الانفجار أسفر عن إصابة ستة مدنيين بجراح فيما أصيبت عجلة عسكرية أمريكية بأضرار وشوهدت النيران تشتعل بها.
وأشار إلى أنه فور وقوع الانفجار سارعت القوات الامريكية بتطويق منطقة الحادث ومنع المواطنين من الاقتراب منها فيما لم يعرف بعد ما إذا كانت هناك خسائر في صفوف القوات الامريكية أم لا.
ولم يصدر عن الجانب الامريكي أي تعليق على الحادث.




ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
7
المزيد من اللاجئين يعودون الى العراق
اف ب
- كشف تقرير صدر عن هيئة الهلال الاحمر العراقية ان نحو 20 الف لاجئ عراقي عادوا من سوريا في كانون الاول/ديسمبر فيما انخفض عدد النازحين في داخل العراق حوالى عشرة آلاف شخص مقارنة مع الشهر السابق.

وقالت الهيئة المستقلة في تقريرها السنوي الذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه ان حوالى 46 الف شخص عادوا من سوريا منذ منتصف ايلول/سبتمبر لغاية 27 كانون الاول/ديسمبر اي بزيادة نحو 20 الف شخص عن الارقام التي نشرتها الشهر الماضي.

واكد التقرير ان اقل من 39 الف شخص عادوا الى بغداد فيما رجع الباقون الى المحافظات الاخرى.

وكانت الهيئة اعلنت مطلع الشهر الماضي ان بين 25 الى 28 الف لاجىء عراقي عادوا من سوريا منذ منتصف ايلول/سبتمبر الماضي نتيجة تحسن الاوضاع الامنية في البلاد.

وافاد التقرير الجديد "يبدو ان الوضع تغير نسبيا نحو الافضل حاليا وذلك من خلال مؤشرات واضحة فقد ابدى مواطنون عراقيون في الداخل والخارج ارتياحهم للتحسن الأمني الملحوظ مما شجع العراقيين اللاجئين في الخارج للعودة الى بلادهم".

وقال قادة عسكريون اميركيون ان الهجمات في العراق انحسرت بمقدار 62% منذ بلوغها الذروة في حزيران/يونيو بسبب زيادة عديد القوات الاميركية وتشكيل مجالس صحوة يطلق الاميركيون على عناصرها "المواطنون المحليون المعنيون" الذين يحاربون القاعدة.

الى ذلك اعلنت هيئة الهلال الاحمر ان هناك اكثر من مليونين و179 الف نازح داخل العراق حتى 30 تشرين الثاني/نوفمبر مقارنة بما لا يقل عن مليونين و189 الفا حتى اواخر تشرين الاول/اكتوبر.

وتمثل هذه الارقام اكثر من 344 الف عائلة يشكل الاطفال 758% منها وللعاصمة بغداد حصة الاسد بحيث تبلغ 862% من مجمل النازحين في الداخل.

واظهرت ارقام شهر تشرين الاول/اكتوبر اول انخفاض ملموس في اعداد النازحين في عامين اي اكثر من عشرة الاف نازح.

ورغم التحسن الطفيف في الاوضاع تقول هيئة الهلال الاحمر العراقية ان حالة المهجرين لاتزال بائسة.

واكد التقرير ان "المهجرين قسرا يعانون من صعوبات كبيرة ومتنوعة (...) ارتفاع الايجارات في مناطق النزوح الامنة وخصوصا في محافظات اقليم كردستان وعدم كفاية الخدمات الصحية المقدمة في المستشفيات والمراكز الصحية وفقدان معظم النازحين البطاقة الدوائية الخاصة بالامراض المزمنة كضغط الدم والسكري".

وتابع التقرير ان "عددا كبيرا من طلبة المدارس تركوا مقاعدهم نتيجة صعوبات اقتصادية وامنية وفقدت بعض العائلات المهجرة مصادر الرزق" مشيرا الى "صعوبة الحصول على فرص عمل في المناطق التي نزحوا اليها وعدم القدرة على شراء المستلزمات الحياتية الاساسية كالطعام والملبس والوقود".

وهيئة الهلال الاحمر العراقية منظمة لا تتوخى الربح هدفها التخفيف من المعاناة الانسانية وقد تاسست في بغداد واعترفت بها كل من الحكومة العراقية واللجنة الدولية للصليب الاحمر عام 1934 ولها فروع في المحافظات الثمانية عشر.

لكن الارقام التي تعلنها الهيئة اقل مما تعلنه الحكومة التي تقدر عدد اللاجئين العائدين بنحو 60 الف شخص خلال الاشهر القليلة الماضية معظمهم جاء من سوريا وبعضهم من الاردن.

وفي جميع الاحوال ليست اعداد العائدين الى بلادهم بالكثيرة مقارنة بالذين نزحوا في خضم اعمال العنف والتهديد.

وتقدر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عدد العراقيين الذين اضطروا لمغادرة منازلهم ب 4,2 مليون شخص منذ الغزو بقيادة القوات الاميركية في 2003

ضمنهم 1,4 مليون نازح في سوريا و750 الف آخرين في الاردن وما لايقل عن مليوني نازح داخل البلاد.

وتقول المفوضية العليا ان من الصعب تحديد عدد اللاجئين العراقيين الذين عادوا الى منازلهم بدقة.

وكانت المفوضية اعلنت على موقعها الالكتروني ان "وكالة اللاجئين لا تشجع على العودة الى العراق".

وتابعت "لاتزال الكثير من المناطق غير آمنة والظروف ليست مؤاتية للعودة هناك صعوبة الوصول الى الخدمات الاساسية كالماء الصالح للشرب وتصريف المياه الاسنة والطعام والمأوى والخدمات الصحية والتعليم فضلا عن صعوبة فرص الحصول على عمل".


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
8
مقتل (15) شخصا واعتقال (31) حصيلة الوضع الامني حتى مساء الجمعة

اصوات العراق

افادت مصادر امنية ان ما لا يقل عن (15) شخصا قتلوا، في وقت اعتقلت القوات العراقية والامريكية ما لا يقل عن (31) شخصا، كما اعلنت القوات الامريكية عن مقتل جنديين من افرادها واصابة ثالث، وذلك في إطار أعمال العنف التي وقعت في مناطق متفرقة من العراق خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، وحتى مساء الجمعة.
وقال مصدر في شرطة ميسان جنوبي العراق، إن شرطيين اثنين لقيا مصرعهما، الجمعة، فيما أصيب عدد آخر لم يتم إحصاؤهم بعد، اثر انفجار صهريج محمل بالبنزين في نقطة تفتيش شمالي المحافظة.
وقال الناطق الإعلامي للقوات المتعددة الجنسيات جنوبي العراق الكابتن فين الدريتش، إن القاعدة البريطانية في مطار البصرة الدولي تعرضت، الجمعة، إلى هجمات بنيران غير مباشرة، سقطت بعضها على مدرج المطار دون أن تنفجر، فيما قامت طائرات عراقية بتفجيرها موضعيا دون أضرار.
كما قال رئيس جمعية رفع الألغام وإحياء الأرض في البصرة، أياد الكنعان التميمي، إن مدنيا لقى مصرعه، الجمعة، بانفجار لغم ارضي في ناحية الغدير بمنطقة الشلامجة شرقي البصرة.
وفي الانبار غربي العراق قال مصدر في شرطة المحافظة، ان قوات الشرطة اعتقلت الجمعة، ثلاثة مسلحين يشتبه بتورطهم في زرع عبوة ناسفة في شارع فرعي بحي نزال جنوبي الفلوجة شرقي المحافظة. في وقت اخلت القوات الامريكية، الجمعة، بحسب مصدر في شرطة المحافظة، احدى قواعدها العسكرية في حي الرسالة غربي مدينة الفلوجة.
في كركوك، قال مصدر شرطة المحافظة، ان قوة عراقية وأمريكية مشتركة اعتقلت الجمعة، سبعة من المشتبه بهم، بينهم مطلوبون، خلال عملية أمنية شنتها في قرى ناحية الرشاد جنوبي المحافظة.
وقال مدير شرطة محافظة نينوى العميد صالح محمد حسن، الجمعة، إن قوات مشتركة من الجيش والشرطة تمكنت، مساء الخميس، من إبطال مفعول سيارة مفخخة في منطقة (الدواسة) وسط الموصل مركز المحافظة.
وفي السياق الامني ايضا، قال الجيش الامريكي في بيان له الجمعة، ان قواته قتلت اثنين ممن وصفتهم بـ(الارهابيين) واعتقلت اثنين اخرين، خلال عمليات استهدفت أعضاء في شبكة لتنظيم (القاعدة) تعمل شمالي منطقة حوض نهر ديالى. واعتقلت اربعة اشخاص اخرين احدهم مسؤول عن خلية للدعاية في تنظيم القاعدة في منطقة السعدية شمال قضاء المقدادية بمحافظة ديالى.
وفي قرية (كفري) التابعة لمحافظة ديالى اعتقل الجيش الامريكي خلال عمليات عسكرية احد زعماء منظمة (أنصار السنة) العاملة في ديالى.
وفي الموصل، شمالي العراق، اعتقلت قوات التحالف، بحسب بيان صدر عنها، خمسة من المشتبه بهم، بعد أن استهدفت زعيما في (القاعدة) يقوم بتقديم الأسلحة والتسهيلات لعمليات الخطف.
فيما قتلت سبعة خلال عمليات استهدفت تنظيم القاعدة، مساء الخميس، في منطقة المقدادية التابعة لمحافظة ديالى.
كما اعلن الجيش الأمريكي في العراق، في بيان صدر عنه، ان إثنين من جنوده ينتميان إلى الفرقة المتعددة الجنسيات في الشمال (العراقي) قتلا، الخميس، واصيب ثالث، خلال عمليات عسكرية في محافظة ديالى شمال شرقي العراق. فيما قتل جندي ثالث بانفجار عبوة ناسفة جنوب بغداد. وقتل جندي اخر من الفرقة المتعددة الجنسيات (وسط العراق) بانفجار عبوة ناسفة، الاربعاء، في منطقة (الزنبرانية) التابعة لقضاء اليوسفية جنوبي.
وبذلك تصل حصيلة خسائر القوات الأمريكية في العراق، منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في آذار - مارس من العام (2003) وحتى الآن إلى (3907) قتلى، بحسب البيانات الرسمية للجيش الأمريكي.




ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
9

مقتل شرطيين وإصابة آخرين بانفجار صهريج في نقطة للتفتيش بالعمارة

اصوات العراق

قال مصدر أمني من شرطة محافظة ميسان، إن شرطيين اثنين لقيا مصرعهما، مساء الجمعة، فيما أصيب عدد آخر لم يتم إحصاؤهم بعد بانفجار صهريج محمل بالبنزين في نقطة تفتيش شمال مدينة العمارة.


وأوضح مصدر في شرطة سيطرة المدخل الشمالي لمدينة العمارة، فضل عدم ذكر اسمه، للوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) أن "نقطة التفتيش في مدخل العمارة الشمالي استوقفت صهريجا للبنزين في نحو السابعة من مساء الجمعة لتفتيشه، وبعد مباشرة رجال الشرطة بعملية التفتيش انفجر الصهريج ما أسفر عن مصرع شرطيين اثنين وإصابة آخرين." مبينا أنه لم يتم بعد إحصاء الجرحى.
وشهدت مدينة العمارة الشهر الماضي انفجار سيارتين مفخختين بوقت متعاقب ما أسفر عن سقوط أكثر من 200 بين قتيل وجرح أغلبهم من المدنيين، وعلى اثر الحادث نحت وزارة الداخلية مدير شرطة المحافظة عن منصبه بعد تحميل الأجهزة الأمنية بالمحافظة المسؤولية .
وتقع مدينة العمارة، مركز محافظة ميسان، على مسافة 390 كم إلى الجنوب من العاصمة بغداد.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
10

شرطة بابل : عدم الاتفاق على موعد تسليم الملف الامني للمحافظة
اصوات العراق

قال اللواء فاضل رداد مدير شرطة بابل الجمعة ان تسليم الملف الامني للقوات المحلية في المحافظة لم يتم الاتفاق عليه بعد مع الاطراف ذات العلاقة ، فيما اكد العقيد توماس جيمس قائد الفرقة الثالثة الامريكية امتلاك قوات الجيش والشرطة في بابل مقومات تفوقها على الارهاب.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك لقادة الشرطة والجيش والقوات الامريكية عقب اجتماع عقد في قاعدة كالسو الامريكية في مشروع المسيب ( 30 كم ) شمال الحلة للقادة الامنيين وشيوخ العشائر في بابل ناقشوا خلاله الوضع الامني في المحافظة.
واوضح رداد ان " الاجتماع يعتبر اطلالة على الواقع الامني في عموم المحافظة لاسيما شمال بابل باعتباره الاول الذي عقد منذ تسلمي مهام مدير لشرطة بابل خلفا للواء قيس المعموري" مبينا انه يدعم بشكل كامل عناصر الصحوة في شمال بابل التي تلعب دورا كبيرا " في استتباب الامن وملاحقة الارهابيين."
وأضاف أنه " لم تجر أي محادثات مع القوات الامريكية حول تسلم الملف الامني بالرغم من الجاهزية العالية التي تتمتع بها القوات الامنية."
من جانبه أوضح العقيد توماس جيمس قائد الفرقة الثالثة الامريكية ان " القوات الامنية في المحافظة تمتلك مقومات كبيرة على المستوى الفني واللوجستي الامر الذي جعلها تتفوق على الارهابيين وتحقق الانتصارات عليهم وبفضلها تنعم المحافظة بالامان" مشيرا الى ان القوات الامريكية دخلت مع قوات الامن في المحافظة في عدة عمليات وهي تمثل مرحلة اختبار لها فاثبتت قدرتها على تنفيذ الواجبات وملاحقة الارهاب اينما كان."
وتابع جيمس قائلا " هناك خطة جديدة لدعم قوات الامن خاصة تلك التي تشكلت حديثا " مشيدا بدور العشائر وخاصة الصحوة باستتباب الامن في المحافظة.
وفي سياق متصل اعلن العميد الركن عبد الامير كامل امر اللواء الثاني ان 70 مسلحا تم القاء القبض عليهم في غضون اليومين الماضيين في مناطق شمالي بابل.
وقال إن " عمليات ملاحقة الارهابيين مستمرة وان تنسيقا كبيرا يجري مع العشائر والصحوات الامر الذي حقق الكثير من الانجازات على مستوى بسط الامن والنظام."
كما اوضح الشيخ محمد الغريري رئيس صحوة شمال بابل للوكالة المستقلة للانباء ( اصوات العراق ) ان خطة اعدت بالتنسيق مع قوات الامن لعودة العوائل المهجرة الى مناطق سكناها في شمالي بابل والذين ينتسبون غالبا الى عشيرتي المعامرة والعجيج.
وقال ان مفاجئة سيعلن عنها قريبا بهذا الخصوص.
وناشد الغريري رئيس الوزراء بشمول جميع عناصر الصحوة للتطوع في الجيش والشرطة لانهم اثبتوا ولاءهم المطلق للوطن.




ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
مصدر: القوات الامريكية تخلي قاعدة عسكرية في الفلوجة

اصوات العراق

قال مصدر في شرطة الانبار، ان القوات الامريكية اخلت صباح الجمعة، احدى قواعدها العسكرية في مدينة الفلوجة.
واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، للوكالة المستقلة للانباء (اصوات العراق) إن "قوات المارينز المنتشرة في محافظة الانبار، قامت صباح اليوم (الجمعة) باخلاء احدى قواعدها العسكرية المتواجدة في حي الرسالة (غربي الفلوجة) وقامت برفع الحواجز الكونكريتية وفتح الشوارع الفرعية المحيطة بالقاعدة."
واوضح المصدر أن "عملية الاخلاء تضمنت الانسحاب من عمارة تجارية وثلاثة منازل سكنية في حي الرسالة، كانت تتخذ كقاعدة عسكرية منذ نحو سنتين."
وكانت القوات الامريكية، اخلت قبل اسبوعين، قاعدة عسكرية في حي الضباط وسط الفلوجة.
وتقع الفلوجة كبرى مدن محافظة الانبار على بعد 45 كم غرب العاصمة بغداد، فيما تقع الرمادي مركز محافظة الانبار على بعد 110 كم غرب بغداد.


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
12
مصرع مدني بانفجار لغم أرضي في البصرة

اصوات العراق

قال رئيس جمعية رفع الألغام وإحياء الأرض في البصرة، إن مدنيا لقى مصرعه، الجمعة، بانفجار لغم ارضي شرق البصرة.
وأوضح أياد الكنعان التميمي للوكالة المستقلة للأنباء(أصوات العراق) أن"لغما أرضيا أنفجر على راع للغنم في ناحية الغدير بمنطقة الشلامجة (25 كم شرق مدينة البصرة)، وقتله في الحال."
وأشار إلى أن المناطق الحدودية المتاخمة لإيران من جهة البصرة هي من أكثر المناطق اكتظاظا بالألغام، والتي تسببت بسقوط العديد من الضحايا، دون أشارات أن تجد هذه المشكلة حلا قريبا.
و تعد البصرة أكثر المحافظات من حيث احتواءها على الألغام لاسيما المناطق الحدودية مع إيران وهي من مخلفات الحرب العراقية الإيرانية، التي أودت بحياة العديد من الأشخاص كما أنها تشكل عائقا أمام تنفيذ المشاريع المشتركة مع إيران مثل مشروع مد سكة حديدية وأنبوب لتصدير النفط العراقي عبر المرافئ في عبادان وإنشاء شبكة للاستيراد الكهرباء.
وتقع مدينة البصرة، مركز محافظة البصرة، على مسافة 590 كم إلى الجنوب من العاصمة بغداد.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
13

سقوط قذائف على مدرج مطار البصرة أثر هجمات بالكاتيوشا على القاعدة البريطانية فيه
اصوات العراق

قال الناطق الإعلامي للقوات المتعددة الجنسيات جنوبي العراق، إن القاعدة البريطانية في مطار البصرة الدولي تعرضت، فجر الجمعة، إلى هجمات بنيران غير مباشرة، سقطت بعضها على مدرج المطار دون أن تنفجر، فيما قامت طائرات عراقية بتفجيرها موضعيا دون أضرار.
وأوضح الكابتن فين الدريتش في اتصال هاتفي للوكالة المستقلة للأنباء(أصوات العراق) أن " القاعدة البريطانية في مطار البصرة الدولي شمال غرب مدينة البصرة تعرضت، فجر الجمعة، إلى هجمات بنيران غير مباشرة، دون خسائر بين أفراد القوات البريطانية."
وأضاف فين "سقطت بعض الصواريخ على مدرج هبوط الطائرات دون أن تنفجر، وقامت طائرات عراقية بتفجيرها موضعيا، دون أضرار."
ولم يكشف الكابتن فين عن عدد الصواريخ المستخدمة في الهجوم.
من جهته قال مصدر من مطار البصرة لـ(أصوات العراق) أن" سقوط القذائف على مدرج المطار، فجر الجمعة، لم يؤثر على حركة الطيران، إذ استأنفت جميع الرحلات ذهابا وإيابا إلى مطار البصرة دون تأخير."
ويتركز معظم القوات البريطانية في القاعدة البريطانية في مطار البصرة الدولي(25 كم شمال غرب مدينة البصرة).
وتحتفظ القوات البريطانية حاليا بقوة تقدر بنحو 5250 جنديا تعمل في إطار القوات المتعددة الجنسيات في العراق، وتتمركز تلك القوات في محافظة البصرة. وسيجري تقليصها إلى 2500 جندي في العام المقبل. وكانت بريطانيا قد سحبت 1850 جنديا خلال الأشهر الماضية.
وتعد بريطانيا الشريك الأكبر للولايات المتحدة الأمريكية في عملية غزو واحتلال العراق، في آذار مارس من العام 2003، وكانت قواتها المشاركة في الحرب هي الثانية من حيث الحجم، بعد الولايات المتحدة.
وتقع مدينة البصرة، مركز محافظة البصرة، على مسافة 590 كم إلى الجنوب من العاصمة بغداد.




ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
14
بيان من الدائرة القانونية لحزب القرار التركماني
موسوعة النهرين
إن نص المادة 140 ليس مادة دستورية لكون المادة ليست دائمية وثابتة في حين إن المواد الدستورية الدائمية والثابتة تبين نظام الحكم في الدولة والدين وكيفية تشكيل الحكومة وانتخاب البرلمان وحقوق الشعب والتزاماته القانونية ومبادئ المساواة والديمقراطية وحقوق الإنسان والقضاء والقوات المسلحة والأمن وان هذه المواد دائمية ما دامت الدولة قائمة.
بالنسبة للمادة 140 نجد إن مضمون هذه المادة ليس كمضمون المواد المذكورة أعلاها بل هي وقتية تنتهي بأنتهاء المدة المنصوص عليها في المادة ذاتها.
كذلك المادة 140 بحد ذاتها تخالف الدستور لوجود تعبير(( المناطق المتنازع عليها)) .إن هذا التعبير يستخدم في حالة النزاع بين دولتين مستقلتين ولا يجوز استخدامه في دولة العراق الواحدة والشعب الواحد.وكذلك فك ارتباط قصبة من محافظة إلى أخرى أمر معاب في دولة واحدة.وخاصة إن القصبة قد مضت على وضعها مدة طويلة حيث تنص القاعدة القانونية ((وما ثبت بزمان يحكم ببقائه))وللأسباب المذكورة ورغم مرور سنتين فان بنود هذه المادة ((التطبيع والإحصاء والاستفتاء)) لم تنفذ لان ذلك مستحيل في وطن واحد وشعب واحد.
وحيث إن المادة سقطت بقوة ذاتها في 31/12/2007 تكون لا رجعة عليها استناداً إلى القاعدة القانونية((الساقط لا يعود)) وعليه تكون اللجان المشكلة لهذا الغرض كأن لم يكن .حيث إن المبني على باطل باطل,وعلى الجميع عدم التعاون مع اللجان المشكلة لكونها غير دستورية.
الدائرة القانونية-في حزب القرار التركماني

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
15

مسؤول صحوة هبهب :مخاوف الحكومة غير مبررة .. ونحن جزءا من قوة الدولة وليس بدلاء عنها

الملف برس
وصف قيادي في احدى مجلس الصحوة في محافظة ديالى المخاوف التي تبديها بعض القيادات الامنية والسياسية في المحافظة بانها" مبالغ فيها وغير مبررة وانها تحمل في خفاياها اهدافا غير تللك التي يتحدثون بها ".

واضاف " ان الكرة الان في مرمى الحكومة العراقية وعليها الان ان تفكر في طريقة مثلى من شانها احتضان واستيعاب رجالنا بالسبل والوسائل التي تراها مناسبة , لا ان تكيل الاتهامات ضدنا جزافا , فنحن واياها الان على المحك وان الوقت بدأ في النفوذ وعليها ان تحدد موقفها منا بكل وضوح وشفافية فاما ان نكون جزءا منها او ان تجد لنا وظائف مدنية , ولا نرتضي ان نكون بعد الان بين مطرقة الحكومة وسندان القاعدة , وان مواصلة تجاهلنا واقصاءنا المتعمد قد يجعل البعض من رجالنا ان يسلك سلوكا لايخدمه ولا يخدم الوطن وبذلك نكون قد خسرنا اناسا كان من الممكن احتضانهم واحتواءهم وتحويلهم الى مواطنين صالحين ".

وقال مسؤول صحوة بلدة هبهب خالد سليمان المعروف بابي الوليد في حديث خاص لمراسل الملف برس تعليقا على التقارير الخبرية التي تناولتها بعض وسائل الاعلام المحلية والعالمية بهذا الخصوص " ان مجالس الصحوة التي تشكلت في بعض مدن المحافظة , هي ردود افعال جماهيرية وهي انتفاضة عارمة من اهالي تلك المدن , و موجهة بالاساس ضد القاعدة ورموزها الذين اذاقوا الاهالي انواع المرارات , واساءوا اليهم بشتى السبل والوسائل فضلا عن تعرض مدنهم الدائم للمداهمات والاعتقالات بسبب تواجد خلايا القاعدة بين ظهرانيهم ".

واضاف ابو الوليد " مجالس الصحوة شانها شان القوات الامنية العراقية تضم المخلصين لبلدهم كما تضم الانتهازين والباحثين عن الجاه والاموال كل حسب فهمه وادراكه , وهذا ليس مبررا كافيا كي تلق التهم جزافا على كل العاملين في مجالس الصحوة , فقد دفعنا الشهداء والمصابين شاننا شان الشرطة والجيش العراقيين , والان القاعدة تستهدفنا بقساوة مضاعفة وما عملياتهم الارهابية ضد مقراتنا ومنتسبينا في بعقوبة وبلداتها خلال الشهرين الاخيرين الا دليل واقعي على مانقول ".

وتابع " ان مجالس الصحوة ليست بديلة للقوى الامنية العراقية , بل العكس اننا مستعدون العمل تحت امرتها بالكيفية التي تراها مناسبة من اجل تطهير مدننا من القاعدة اولا , ثم لها الحق في كيفية التعامل معنا , فان اقتنعت بنا كمقاتلين لائقين للخدمة في صفوف القوى الامنية العراقية فبها , وان وجدت لنا وظائف مدنية تؤمن العيش الكريم لنا و لعوائلنا , فنحن رهن الاشارة ايضا وما علينا سوى القبول والرضا عن طيب خاطر ".

وقال ابو الوليد " ان تواصل الريبة والشك في ولاءنا للوطن والمحافظة والحكومة , لايخدم احدا , وان الزمن وتراكماته هو الفيصل , فمن كان منا سيئا واستطاع بشكل من الاشكال التسلل الى صفوف الصحوات , فهناك القانون العراقي الذي يقصم ظهره , ومن كان منا جيدا فعلى الدولة ان تكافئه وتساويه باخيه المنتسب للقوى الامنية , وهناك امر حيوي يجب عدم التغافل عنه وهو ان ابناء العشائر السنية في ديالى لم يتطوعوا في بداية تشكيل القوى الامنية العراقية للظروف السائدة انذاك, ومن المنطقي الان ان يعاد النظر في هذا الامر اولا , ثم ان منتسبي الصحوة هم في الخطوط الأمامية الدفاعية عن القوات الأمنية العراقية فاذا دمرت هذه الخطوط فإن القوات الحكومية ستواجه القاعدة منفردة".

وحول استمرار بعض أعضاء مجالس الصحوة في احتلال العشرات من بيوت العوائل الشيعية المهجرة سواء في هبهب او بلدات ديالى الاخرى , قال ابو الوليد " هذه مشكلة معقدة جدا , فليس كل شاغلي هذه البيوت هم من اعضاء الصحوة بل غالبيتهم مواطنون سنة مهجرون من المناطق الشيعية, وان هناك الان مشروعا طموحا قدمه مجلس اسناد عشائر ديالى حول العودة المشرفة لكل الاسر المهجرة الشيعية والسنية على مستوى المحافظة وان المداولات والحوارات بشانها وصلت الى مراحل متقدمة , الا ان بعض السياسيين ومن كلا الطرفيين هم الذين يعرقلون هذا المشروع , من خلال عدم جديتهم في تبني المشروع , خشية من افول نجمهم فيما يبدو".
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
16
أول سيدة تلقي مصرعها هذا العام في البصرة
شبكة اخبار نركال
تم العثور على جثة سيدة هي الاولى التي تلقي مصرعها هذا العام على يد مجهولين في حي القبلة غرب مدينة البصرة بدت عليها اثار اطلاقات نارية ضمن مسلسل قتل النساء الذي تشهده البصرة منذ مدة ليست بالقصيرة حول هذا الموضوع اليكم التقرير التالي:
جاء مصرع السيدة بعد ايام من انعقاد مؤتمر في البصرة حول حقوق المراة حضرته نائبات في مجلس النواب واعضاء في مجلس المحافظة جرت خلاله ادانة عمليات الاغتيال التي راح ضحيتها مئة وثلاثة وثلاثون امراة خلال العام المنصرم لوحده تحت مزاعم مختلفة وفيما اشار السيد باسم الموسوي عضو مجلس محافظة البصرة في المؤتمر الى الفهم السيء لتعاليم الاسلام الذي تتبناه الجماعات المتشددة الذي يقف حسب اعتقاده وراء معظم اسباب الاغتيال وحمل المراقبون في المدينة الاجهزة الامنية مسؤولية ما يحدث بسبب فشلها في الوصول الى الجناة بالرغم من اعلان قائد الشرطة اللواء عبد الجليل خلف عن تعرض اعداد من النساء الى القتل. هذا الاعلان اثار ردود افعال محلية ودولية تمخضت عن اقامة المؤتمرات والندوات في اعلى المستويات لا يتعدى كونها في نظر الكثيرين مناسبة لادانة الاغتيالات والقاء الخطب في هذا الشان.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
17
وزارة النفط توقع عقدا مع شركة يابانية للتنقيب في الناصرية

راديو دجلة

وقعت وزارة النفط مع احدى الشركات اليابانية النفطية عقدا للتنقيب واستخراج النفط في ناحية الغراف التابعة لمحافظة الناصرية جنوبي العراق.
وقال نائب محافظ الناصرية احمد الشيخ ان الشركات النفطية حددت الاماكن التي ستباشر العمل بها عن طريق الاقمار الاصطناعية حيث من المؤمل المباشرة بعمليات التنقيب والحفر خلال العام الحالي.
واضاف ان وفدا يمثل وزارة النفظ وقع على عقد استثماري مع احدى الشركات اليابانية وان عملية الانتاج ستواكبها بناء مصفاة للنفط تم الاتفاق عليه في وقت سابق مع الجانب الياباني .
مشيرا الى ان المباشرة بالمشروع سيكون له اثار ايجابية على ابناء المحافظة حيث يساعد على تحسين المستوى المعيشي وتوفير فرص عمل للعاطلين .


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
18
الاهالي ومسؤول محلي يتهم مجالس ( الصحوة) بتغيير الواقع الديموغرافي في مدن ديالى
المهجرون من ديالى : لن نرضى ان نكون كبش فداء مرة اخرى

الملف برس
حذر سياسيون محليون وناشطون مهتمون بملف المهجرين قسريا عن مدينة بعقوبة وبلداتها من مغبة تغير ديموغرافي على تركيبة سكانها عقب قيام التنظيمات الارهابية للقاعدة والمتحالفة معها او الحاضنة لها طيلة الاعوام الثلاث الماضية بعمليات تهجير منتظمة لاكثر من 13 الف اسرة من ابناءها على خلفيتهم المذهبية والقومية .

واكدوا في حديث خاص مع مراسل وكالة ( الملف برس) في ديالى عقب لقاء تشاوري تمهيدا لعقد مؤتمر موسع للمصالحة الوطنية من المزمع عقده خلال الايام القادمة في بعقوبة " ان مؤتمرات المصالحة الوطنية التي يتم الترويج لها الان في مدن المحافظة يجب ان لا تكون على حساب المهجرين عن ديالى ظلما وعدوانا ".

وطالبوا المسؤولين " الكف عن مطالبة المهجرين بتقديم التنازلات المتواصلة وعدم اثارة ملفهم حرصا على انجاح هذه المؤتمرات حسب قناعاتهم التي نراها انها قاصرة عن الفهم الدقيق لمبادرة رئيس الوزراء التي اكدت على انصاف المهجرين وضمان عودتهم عودة مشرفة الى ديارهم وممتلكاتهم".

وقال الشيخ محمد . ع .خ " من الامور المسلم بها ان مدينة بعقوبة وبلداتها وقراها المجاورة ,معروفة من حيث تجانسها المذهبي والطائفي وان نسبهم المئوية معرفة ايضا وفق الاحصائيات الرسمية للاجهزة الامنية للنظام السابق, التي حافظت على نسبها حتى الانتخابات الماضية, وان أي تغير طرأ على هذه النسب بعد تلك الانتخابات تعتبر تغييرا جرى بالاكراه ولايعتد به", مطالبا الحكومة سواء المركزية في بغداد او المحلية في ديالى والقوات الامنية المسؤولة حماية ممتلكات المهجرين الموجودة سواء من الدورالسكنية او العقارات الاخرى او البساتين.

واوضح الناشط السياسي حسين محمد العبيدي " اننا في الوقت الذي نعلن دعمنا ومساندتنا الكاملة لجهود الحكومة في مسعاها في بسط الامن والاستقرار في مناطقنا,الا اننا لن نرتضي ان نكون كبش فداء مرة اخرى لطموحات واهداف خفية لهذا السياسي او ذاك وكائنا من يكون هذا السياسي".

واضاف " ان ورثة القاعدة يحاولون الان بشتى الوسائل منع المهجرين من العودة الى بيوتهم وممتلكاتهم، بعدما نجحوا باساليبهم الملتوية من خداع القوات الاميركية بالصحوة ومحاربة القاعدة تارة والدعوة الى السلام والوئام واعادة اعمار وبناء المحافظة تارة اخرى ,الا ان تهديداتهم الميدانية في الازقة والاحياء السكنية متواصلة وقائمة على قدم وساق, وما الاغتيالات والاختطافات الاخيرة التي شهدتها مدن المحافظة والتشكي المتواصل من خروقاتهم من اعلى المستويات الامنية,الا دليل عملي وميداني واضح على زيف اداعاءتهم الكلامية المتناقضة مع افعالهم على الارض".

وكشف عضو في مجلس محافظة ديالى فضل عدم الاشارة الى اسمه, النقاب عن اسلوب جديد يتبعه ورثة القاعدة في بعقوبة لترسيخ الواقع الطارئ الان على الساحة المحلية يشبه الى حد كبير ما كانت تقدم عليها العصابات الصهيونية مع الفلسطنيين مطلع الخمسينيات في القرن الماضي, وذلك من خلال ابتزاز الاسر المهجرة التي تعاني العوز والاهمال لبيع ما تبقى من منازلهم المدمرة او المفجرة باثمان بخسة او الموافقة على اسكان اسر نازحة او اسر اقرباء قيادات هذه العناصر لضمان عدم تعرضها للسرقة والنهب بعقود ايجار رسمية يعزز موقفهم امام حلفاءهم الاميركان ويجنبهم المسائلة القانونية,على الرغم من عدم دفع اي مبلغ بدل الايجارعلى ارض الواقع لضمان السكن والبقاء في هذه المدن ضمانا لتحقيق احدى اهم اهداف بعض الجهات الساسية في تغيير ديموغرافيتها,مشيرا الى ان هذه الاساليب مع الاسف انطلت على العشرات من اولئك الواقعين تحت طائلة العوز والفاقة والبطالة والتقصير الرسمي مع معاناتهم المتواصلة منذ ثلاث سنوات".




ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
19
جنود الفرقة المتعددة الجنسيات بغداد يعثرون على عبوات مخترقة للدروع في حي العامل

شبكة اخبار نركال
عثر جنود الفرقة المتعددة الجنسيات- بغداد على مخبئ يحتوي على متفجرات مخترقة للدروع خلال عملية تطويق و تفتيش نفذوها غرب قاطع الرشيد يوم 28 ديسمبر/ كانون الأول.
هذا و قد عثر جنود سرية "الهجوم" الملقبين ب "الأسود السوداء"خلال تفتيشهم لمنزل يتواجد في حي العمال على العبوات المليئة بالمتفجرات بالإضافة إلى ستة عبوات أخرى جاهزة للتركيب.
و قام فريق إبطال مفعول المتفجرات بنقل العبوات إلى قاعدة تابعة لقوات التحالف من أجل التخلص منها.


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
20
الدين والتغيير والعراق في موازين الانتخابات الأميركية

الجزيرة نت

كشفت نتائح الجولة الأولى من الانتخابات التمهيدية الرئاسية في الولايات المتحدة آليات ناخبة وطامحة لإيصال مرشح معين من أحد الحزبين إلى السباق النهائي تسنتد على محاور رئيسة أبرزها الدين والحاجة للتغيير والموقف من الحرب على العراق.
التغيير والعرق

ويتجلى هذا المحور بشكل واضح بالسيناتور الديمقراطي باراك أوباما الذي قد يكون أول أسود يصل إلى البيت الأبيض.
فقد أوضحت استطلاع للرأي أجرته وكالة أسوشيتد برس للأنباء في ولاية أيوا (ذات الأغلبية البيضاء الساحقة) أن أكثر من 57% من الناخبين ممن تقل أعمارهم عن ثلاثين عاما صوتوا لصالح أوباما ليقدموا له نصرا كبيرا على زميليه في الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون وجون إدواردز.
وليس هذا وحسب بل أشارت استطلاعات الرأي إلى أن أوباما فاز بأربعة أصوات من أصل كل عشرة ناخبين يشاركون في الانتخاب لأول مرة والذين مثلوا بحسب استطلاع الرأي نفسه أكثر من 50% ممن توجهوا إلى مراكز الاقتراع في أيوا، بعكس كلينتون التي جمعت أصواتها من الناخبين كبار السن.
غالبية من صوتوا لصالح أوباما دون الثلاثين عاما (رويترز)
وفي نفس الإطار، لم تشكل البشرة السوداء للمرشح الديمقراطي أوباما أي غضاضة بالنسبة للناخبين البيض وهو ما يدل على أن هذه الشريحة من الشباب لم تلتفت إلى هذه الناحية بقدر ما رأت فيه صوتا جديدا يشذ على الألحان التقليدية المعروفة في الصوت الجمهوري مثل كلينتون وإدواردز (المرشح السابق لمنصب نائب الرئيس في الانتخابات الرئاسية عام 2004).
ومن هنا يرى المستشار الانتخابي الديمقراطي جمال سيمونز أن فوز أوباما بولاية أيوا يثبت أن "أميركا تتغير في حال كان الأمر يتعلق بالعرق أو السياسة".



وكما كان اللون الأسود أمرا ثانويا لدى فئة كبيرة من الشباب البيض في ولاية أيوا، يرى المراقبون أن البشرة السوداء قد تلعب دورا في جذب الناخبين في الولايات الجنوبية إذا ما استمر أوباما في تقدمه على منافسيه في الحزب الديمقراطي.
وفي الواقع أن أوباما نفسه أشار إلى هذه النقطة بوضوح في تصريحات سابقة عندما قال "أنا أضمن لكم تحول الناخبين السود لصالحي في الولايات التي لم يسبق لأحد تغييرها منذ ليندون برينز جونسون".
ومن باب التعريف يعتبر ليندون جونسون المرشح الذي خاض الانتخابات الأميركية الرئاسية عام 1964 أول ديمقراطي يفوز بأغلبية كبيرة في الولايات الجنوبية المعروفة بتعاطفها مع الجمهوريين.

يضاف إلى ذلك كله عامل آخر، ربما لا يساهم بنفس القدر من التأثير على الناخب خلال هذه المرحلة على الأقل، ألا وهو الحرب على العراق.
فالسيناتور أوباما كان ولا يزال واحدا من أشد المعارضين للحرب على العراق وتعهد بأن يكون الرئيس الذي يعيد جنوده إلى بلادهم على عكس ما جرى مع منافسيه.
الجناح اليساري في الحزب الديمقراطي لم يغفر لهيلاري تصويتها لصالح الحرب على العراق (الفرنسية)
العراق يهزم كلينتون

أما هيلاري كلينتون الطامحة لتغيير لقب السيدة الأولى سابقا إلى لقب السيدة الرئيس لاحقا، تراجعت إلى المركز الثالث في اللائحة الديمقراطية حسب نتائح انتخابات ولاية أيوا بعد أوباما وإدواردز.



وعن هذا يقول أستاذ العلوم السياسية في جامعة فيرجينيا لاري ساباتو أن اللافت للنظر في نتائج أيوا أن 70%من الديمقراطيين صوتوا ضد كلينتون ليشكل هذا الرقم إنذرا حقيقيا للسيدة كلينتون التي حضرت حملتها وبشكل أوحى بأنها ماضية إلى البيت الأبيض دون منازع.
وفي معرض تعليقه على هذه النتيجة يرى بيتر براون مساعد مدير معهد استطلاعات الرأي كويني بياك أن ناخبي أيوا وتحديدا الجناح اليساري في الحزب الديمقراطي لم يغفروا لكلينتون وقوفها في الوسط وتصويتها لصالح الحرب على العراق.

الدين

لا يخفي الجمهوريون الذين يعلنون ارتباطهم بالكنيسة الإنجيلية التي تتبع المذهب البروتستانتي أنهم يرون في مرشحهم مايك هوكابي ممثلا للكنيسة والقيم الدينية في الانتخابات الرئاسية.



ولعل المرحلة الثانية من الانتخابات التمهيدية التي ستجرى الأسبوع المقبل في نيوهامبشير -المعروفة بميولها العلمانية- ستكون اختبارا حقيقيا لهوكابي في مباراة معادة مع منافسه ميت رومني من الطائفة المورمونية (غير المعترف بها من قبل الكنيسة الإنجيلية) والذي يسعى جاهدا لتغيير الصورة التي ظهر عليها في انتخابات أيوا.
وأوضحت استطلاعات الرأي أن ستة من أصل كل عشرة ناخبين في أيوا اختاروا هوكابي "كونه يعتبر شريكا لهم في القيم"، وأن ثلثي الناخبين الذين اقترعوا لصالحه قالوا إنهم قاموا بذلك لأنه يشاركهم نفس المذهب أو العقيدة الدينية.
هوكابي يعتمد على دعم الإنجيليين (الفرنسية)
وأشارت الاستطلاعات إلى أن ثلث الناخبين الذين قالوا نعم لهوكابي هم من أبناء المحافظين، وأن 50% من هذه الأصوات جاءت من أتباع الكنيسة الإنجيلية.
غريغ ميللير أحد مخططي الإستراتيجية الانتخابية في الحزب الجمهوري -الذي ترأس الحملة الانتخابية للمرشح الجمهوري بات بوكانن في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 1992- وصف نجاح هوكابي بصوت الجمهوريين في ولاية أيوا بأنه نصر للقيم وهو التعبير الذي كان يستخدمه المحافظون في عباراتهم الانتقادية للرئيس السابق بيل كلينتون.
وبات معروفا أن هوكابي القس وحاكم ولاية أركنساس السابق وضع معتقداته الدينية ومواقفه الصلبة من مسائل مثل الإجهاض والزواج المثلي ورخص السلاح ركنا أساسيا في حملته الانتخابية.



ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
21
طالباني وبارزاني يجتمعان صباح السبت لبحث القضايا العالقة
الملف برس
علمت وكالة ( الملف برس) من مصدر مطلع في مكتب الاعلام المركزي التابع للأتحاد الوطني الكردستاني، ان قيادتي الحزبين الكرديين الرئيسيين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني ستجتمعان في الساعة العاشرة من صباح السبت وبحضور الزعيمين جلال طالباني ومسعود بارزاني لبحث جملة من القضايا الهامة على الساحتين الكردستانية والعراقية، ولم يفصح المصدر عن تفاصيل او طبيعة تلك القضايا .

لكن المتابعين للشان الكردستاني يعتقدون بان اجتماع الغد سيتركز على بحث مسالة التداول الدوري للحزبين لمنصبي رئيسي الحكومة والبرلمان في الاقليم بموجب الاتفاق المبرم بينهما عام 2005، حيث من المقرر ان يتقدم الاتحاد الوطني بمرشحه لشغل منصب رئيس الحكومة وسط انباء تسربت عن امكانية موافقة الاتحاد على ابقاء رئيس الحكومة الحالي نيجيرفان البارزاني في موقعه .

وكانت مصادر سياسية كردية رفيعة قالت امس لوكالة ( الملف برس) ان الرئيس جلال الطالباني لم يبحث في زيارته لاربيل ولقائه برئيس حكومة اقليم كردستان موضوع تبادل المواقع القيادية في حكومة الاقليم التي من المفترض ان يتم اجراؤها بهذا التوقيت بموجب الاتفاق المبرم بين الحزبين .

وذكرت المصادر ان الحزبين اتفقا على تشكيل لجان مشتركة لتقييم الاداء لحكومة الاقليم للسنتين الماضيتين من عمر وزارة نيجرفان البارزاني. واوضحت المصادر ان هناك تبايناً في الاراء داخل قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني، مشيرة الى وجود رأيين الاول يقول ان هناك العديد من المشاكل حصلت خلال حكومة نيجرفان، وبالتالي فان مجيئ مرشح من الاتحاد يعني انه سيحصد نتائج المشاكل.

وبحسب المصادر فان هذا الفريق ينادي باستمرار الوضع على ماهو عليه، بمعنى بقاء نيجرفان في منصبه مع احداث تغيير في المواقع الوزارية، بينما يرى الفريق الثاني ان من الضروري تبديل رئيس الوزراء لان السليمانية جرى تهميشها تماما بينما كل المشاريع في اربيل.




ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
22
مقتل مدنيين وإصابة أربعة آخرين بنيران القوات الأمريكية بالموصل
شبكة اخبار نركال
قال مصدر في شرطة نينوى , إن مدنيين قتلا وأصيب أربعة آخرين , بعد قيام القوات الأمريكية بفتح نيران أسلحتها على المواطنين في مدينة الموصل مساء الخميس , وأوضح المصدر لموقعنا , إن القوات الأمريكية فتحت النار على المواطنين بعد انفجار عبوة ناسفة تعرضت لها دورية للجيش الأمريكي في منطقة سوق المعاش غربي المدينة, مما أدى إلى مقتل مدنيين وإصابة أربعة آخرين تم نقلهم إلى إحدى المستشفيات لتلقي العلاج .


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
23
اغتيال مسؤول في احد مجالس الصحوة شمال بغداد

(ا ف ب
اعلنت الشرطة العراقية الجمعة مقتل احد المسؤولين في مجالس الصحوة التي تحارب تنظيم القاعدة بتفجير عبوة ناسفة داخل سيارته في بلدة المشاهدة (60 كلم شمال بغداد).

وقال ضابط في شرطة المشاهدة رفض الكشف عن اسمه ان "مسلحين يشتبه بانتمائهم الى القاعدة تسللوا فجرا الى سيارة عدنان قيس فوزي مسؤول احدى مجموعات الصحوة في المشاهدة حيث زرعوا عبوتين ناسفتين".

واضاف ان "العبوتين انفجرتا قبيل وصول فوزي الى حاجز يتولى مسؤوليته ما ادى الى مقتله فورا".

وتقع المشاهدة في محافظة صلاح الدين قرب الطريق العام الذي يربط المحافظة بالعاصمة بغداد.

وكانت هذه الطريق كانت تشهد هجمات متكررة تستهدف بشكل خاص القوات الاميركية والعراقية.

وقد تشكلت مجالس الصحوة من عشائر عربية سنية في عدد من المحافظات وتتعاون مع القوات الاميركية في محاربة المتطرفين الاسلاميين الذين يدورون في فلك شبكة القاعدة خصوصا في محافظات الانبار وديالى وصلاح الدين وبغداد.


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
24
الصدريون: القوات الاميركية ليست محتلة بقدر كونها منفذة لقرارات الامم المتحدة

وكالة يقين للانباء
حذر مسؤول في التيار الصدري الجمعة من توقيع اتفاقية مع القوات الاميركية معتبرا ذلك "انتدابا" على البلاد، وذلك بعيد مطالبة زعيم ديني شيعي بارز باتفاقية حول وجود قوات الاحتلال في العراق.

وقال صلاح العبيدي المتحدث باسم مقتدى الصدر في النجف : ان "توقيع اي اتفاقية مع القوات الاميركية سيؤدي الى التوقيع على انتداب جديد على العراق".

واضاف "حسب علمنا، فان القوات الاميركية ليست محتلة بقدر كونها منفذة لقرارات الامم المتحدة، لهذا فان التعامل معها مباشرة كقوات محتلة سيؤدي بنا الى انتداب".

وكان رئيس المجلس الاسلامي العراقي الاعلى الحكيم طالب في كلمة القاها خلال مؤتمر ديني عقد الخميس في النجف بتوقيع اتفاقية مع القوات الاميركية تتعلق بتواجد قوات التحالف في البلاد.

لكن العبيدي حذر من ان "التعامل مع القوات الاميركية بشكل منفرد سيؤدي الى انتداب حقيقي للبلاد".





ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
25
خطيب الجمعة في الفلوجة :أموال الاعمار تسرق والمشاريع وهمية
وكالة يقين للانباء
/طالب الشيخ شافي الحلبوسي أمام وخطيب الجمعة في مسجد المدلل وسط مدينة الفلوجة اليوم المسؤولين بالسيطرة على الأموال التي تصرف على مشاريع في المدينة .

وقال خلال خطبة الجمعة :"أن أغلب مشاريع الأعمار في الفلوجة والتي صرفت لها أموال طائلة هي مشاريع وهمية ولا ترتبط بالمصلحة العامة بل على العكس أتت بالضرر الكبير على المدينة".

وأضاف الشيخ الحلبوسي:"أن أهل الفلوجة لم يستفيدوا من تلك المشاريع كما يسمونها بل الذي استفاد منها عدة شركات وهمية يقودها بعض المسؤولين والمحسوبين عليهم في المدينة فالكهرباء مازالت تغيب أياما عن المدينة وعند عودتها لايراها المواطن أكثر من ساعتين في اليوم في حين أن بعض أحياء المدينة تغيب عنها المياه المخصصة للشرب منذ النظام السابق وحتى الأن".

واوضح:"ان معظم المشاريع الأخرى قد دب فيها الفساد والمحسوبية وصار الضرر فيها أكثر من نفعه وان المواطن الفقير وعوائل الشهداء واليتامى هم من وقعوا ضحايا ذلك الفساد".

ودعا الشيخ الحلبوسي السلطات المحلية في الفلوجة والانبار الى:"التدخل لوقف الفساد واسترجاع تلك الأموال وتخصيصها في مشاريع حقيقية وخدمية ومحاسبة المفسدين.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
26
القاء القبض على عصابة لتهريب الفتيات والمتاجرة بالمخدرات في المثنى
وكالة حق
كشفت مصادر امنية لوكالة حق ان مديرية شرطة محافظة المثنى الحكومية القت القبض على عصابه لتهريب الفتيات الى سوريا وعصابة اخرى تتاجر بالحبوب المخدرة وتوزعها في المحافظة على نطاق واسع.

وقالت أن العصابة الاولى تتألف من ثلاثة أشخاص يسكنون في مدينتي السماوة والنجف حيث قاموا بخداع ثلاث فتيات من محافظات مختلفة موضحا ان يتبعون اساليب لا اخلاقية مع ضحاياهم ومن ثم يقومون بابتزازهم واجبار الفتيات على الانحراف بعد تسفيرهن الى سوريا .


واضافت المصادر ان إلقاء القبض على أفراد العصابة تم من خلال المتابعة التي أستمرت أكثر من شهرين وتتبعهم بواسطة الهاتف الجوال حيث كان مسؤول العصابة وهو من أهالي النجف يروم تجديد جوازه من مديرية جوازات السماوة فيما تم إلقاء القبض على الشخص الذي يجهز المحافظة بالحبوب المخدرة التي يقوم بجلبها من بغداد لتوزيعها في السماوة وضبط بحوزته أكثر من (40) الف قرص حبوب مخدرة من النوع الوردي على شكل أشرطة .



وأشارت الى أن المجهز يقوم بتوزيع هذا العدد خلال شهر أو شهرين وهو واحد من عدة مجهزين يبيعون الحبوب في المحافظة مؤكدة أن الفئات والشرائح التي تشتري هذه الحبوب هي بأعمار أقل من 30 سنة وخاصة من العاطلين عن العمل وفي المناطق الشعبية.

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
28
انفجار صهريج للوقود شمالي مدينة العمارة
وكالة يقين
انفجر صهريج محمل بمادة الكاز مساء اليوم قرب احدى نقاط التفتيش شمالي مدينة العمارة

وذكر مدير مستشفى العام بالعمارة اليوم الجمعة:"ان الانفجار الذي وقع في الساعة السابعة مساء أسفر عن احتراق اثنين من منتسبي شرطة السيطرة

واضاف:"ان النيران لازالت مشتعلة وعملية إخراج الضحايا تجري بصعوبة بالغة نتيجة انتشار السنة اللهب بشكل كثيف

ولايعلم لحد الآن عدد الضحايا بالضبط ولا أسباب اشتعال الصهريج
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
29
مشكلة العلم العراقي تتجدد والاكراد سيرفعونه في قاعة مؤتمر البرلمانات العربية فقط لمدة يومين

وكالة الصحافة العراقية
أكّد مستشار رئيس الوزراء نوري المالكي، حسن السنيد، أنّ حكومة إقليم كردستان سترفع العلم العراقي الحالي خلال مؤتمر البرلمانات العربية في أربيل «داخل أروقة المؤتمر» فقط. وأضاف السنيد أنّ قرار حكومة الإقليم رفع العلم يقتصر على القاعة التي ستشهد عقد المؤتمر مطلع شهر شباط المقبل.


وأوضح السنيد أنّ علم إقليم كردستان سيُرفع خارج إطار قاعة المؤتمر ، ومع تجدد مشكلة تغيير العلم العراقي كشف مجلس النواب العراقي عن أن نظام صدّام حسين رأى منذ سنة 1986 ضرورة لتبديل العلم العراقي، وأنّه «جرى الإعلان آنذاك عن مسابقة لتصميم علم عراقي جديد، لكون العلم آنذاك لم يكن يمثّل الواقع، وخاصة مع نجماته الثلاث، التي تعبّر عن الوحدة المقترحة إبان إقرار العلم في سنة 1963، بين العراق ومصر وسوريا».


يأتي ذلك رداً على من قالوا إنّ النجمات هي رمز لشعار البعث: «وحدة، حرية، اشتراكية». وعلّق أحد النوّاب بالقول: لماذا لا يقولون إنّها تمثل «الآب والإبن والروح القدس»، أو الثلاثي المقدّس عند الشيعة «الله ومحمد وعلي»، أو غيرهما من الرموز الثلاثية؟


ولاحظ بعض السياسيّين الذين يرفضون تغيير العلم الحالي، أنّ مسألة التغيير لا علاقة لها بقول القادة الأكراد إنّ الآلاف قُتلوا تحت هذا العلم، وخاصة عند نهاية الحرب العراقيّة -الإيرانيّة سنة 1988، لأنّ العلم الحالي هو غير علم عام 1988، بعدما أضاف إليه صدام حسين عبارة «الله أكبر» خلال حرب الخليج الثانية (1991). أي إنّ العلم المعروف خلال المعارك بين الحكومة والأكراد، كان العلم نفسه الذي ضمّهم في اتفاق جبهوي حاكم في

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
30
آلاف المجندات من قوات الاحتلال الامريكي يعانين من التوتر العصبي
وكالة يقين
أشار تقرير أصدرته وزارة الحرب الأميركية إلى أن آلاف الجنديات الأميركيات اللواتي يخدمن في العراق وأفغانستان يعانين التوتر العصبي بعد عودتهن إلى بلادهن

ونقلت صحيفة «يو أس أيه توداي» عن التقرير إفادته بوجود 182 ألف جندية خدمن في العراق وأفغانستان، مضيفةً إن الملازم، سندي راثبون، من «معسكر النصر» في بغداد، كُلّفت العمل في منطقة قتال في بغداد بعد نحو 25 عاماً من التحاقها بسلاح الجوّ الأميركي حيث الاحتكاك مباشر مع «العدو»، تقول إنّ «أيّ شخص يرسل إلى تلك المنطقة يكون في الواقع في منطقة مواجهات»، مضيفةً «الجنديات محاربات قديمات تماماً كالرجال»
وشكت من تساقط شعرها بعد عودتها إلى بلادها في شباط العام الماضي، وهي الآن تتلقّى العلاج في مركز طبي يديره برنامج «منلو بارك» في كاليفورنيا وهو متخصّص في علاج الجنديات المصابات بالتوتر العصبي
ويحظر القانون العسكري الأميركي على النساء الانخراط في وحدات المشاة أو القتال مع «العدو» بشكل مباشر، لكنّه يُجيز لهنّ قيادة الشاحنات والقيام بأعمال الدورية في بعض مناطق النزاع في العالم


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
31
أطفال بغداد من دون «مدينة ألعاب»... مؤقتاً!

الأخبار اللبنانية

أوقفت أمانة بغداد أخيراً العمل في أكبر «مدينة ألعاب» في العراق، بعدما اتفقت مع شركة مستثمرة جديدة، لتولّي العمل فيها، بعدما كانت شبه متوقّفة منذ الغزو، بسبب الظروف الأمنية المتردّية في البلاد، وأُعيد تشغيلها قبل أسابيع عديدة فقط.
وطالبت الأمانة الشركة المستثمرة لمدينة الألعاب في حيّ الرصافة، بدفع مبلغ قدره مليار دينار عراقي (822 ألف دولار)،«كمستحقّات ترتّبت على استثمارها للمدينة من تاريخ انتهاء عقدها عام 1999 حتّى الآن».
وقال بيان الأمانة إنّ «الشركة انتهى تعاقدها مع أمانة بغداد عام 1999، بعد فترة تعاقد دامت 35 عاماً، وبقيت تستثمر هذه المدينة لمصلحتها من دون دفع أي أجور، ما حدا بأمانة بغداد إلى إقامة دعوى على الشركة».
وأوضح البيان أنّ هناك مستثمرين جدداً، وأنّ المسؤولين السابقين حاولوا بشتّى الطرق إعاقة تسليم المدينة للشركة الجديدة التي تقدّمت لاستثمارها وإعادة تأهيلها وتجديد الألعاب فيها لجعلها على غرار «ديزني لاند».
وكانت المدينة قبل الاحتلال تفتح أبوابها للعائلات البغدادية، ولا سيّما في أيام الأعياد والمناسبات، حيث تفتح الحدائق والمتنزهات والمرافق السياحية مجاناً. وكانت مدينة الألعاب في رصافة بغداد، قد افتُتحت رسميّاً عام 1966، إبّان حكم الرئيس الأسبق عبد الرحمن عارف. وكان حجر الأساس قد وضع لها عام 1963، إضافة إلى ملعب الشعب الدولي، والمتحف الوطني للفن الحديث، كهدية من شركة «كولبنكيان» الهولندية، التي كانت تمتلك 5 في المئة من الأسهم النفطية في العراق.
وقد تأسّست حينها شركة مساهمة تحت اسم «شركة مدينة الألعاب» تولّت إدارتها، بعد دخول مساهمات خاصة عبر شراء أسهم التداول التي طُرحت، قبل الشروع في بناء المدينة. وجرى الاتفاق مع أمانة العاصمة آنذاك على تأجير الأرض للشركة لمدّة 40 عاماً.
وفي شأن موضوع الخلاف مع أمانة بغداد، قال المدير المفوّض (بالوكالة) للشركة، محمد سامي عزت، إنه بعد سقوط النظام، «فوجئنا بعرض المدينة في المزاد العلني، وقد تقدّم لها مستثمرون عراقيون يقيمون في الخارج، حيث تعهّدوا بتطويرها وتحديثها وتجهيزها بألعاب متطوّرة... لكن الذي حصل هو أنّ أمانة بغداد أبلغتنا بإخلاء المدينة خلال شهرين». وكشف عزّت أن إدارة الشركة قدّمت خمسة طلبات رسمية لمقابلة أمين بغداد، من دون جدوى، «فاضطررنا لمقابلة المعاون الإداري، ولم نستطع تثبيت وجودنا كإدارة قديمة، لأنّ الأمانة نفّذت تأجير أرض المدينة إلى إحدى الشركات العراقية بمبلغ 265 مليون دينار (217 ألف دولار) سنوياً، وقد أُعطينا مهلة شهرين لإخلاء الموقع من المعدّات».



ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
32
ضحايا تفجير ديار بكر 5 قتلى و110 جرحى
جول وأردوغان: سنهزم 'الكردستاني

القبس الكويتية

استنكر الرئيس التركي عبدالله جول الانفجار الذي استهدف قافلة عسكرية وسط مدينة ديار بكر جنوب شرق البلاد وادى الى مقتل خمسة واصابة 110 بحسب آخر تقرير صدر أمس.
وقال 'لقد شاهد العالم اجمع وحشية الارهاب والارهابيين'، داعيا الشعب التركي 'للتضامن والوقوف ضد حزب العمال الكردستاني الذي لا يفرق بين كردي وتركي، فغالبية سكان المدينة من الأكراد'.
من جهته، أكد رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان اصرار الحكومة والدولة على متابعة الحرب ضد الارهاب والارهابيين في جميع المجالات وعلى جميع الجبهات والاصعدة، وقال 'ان انقرة مصممة على ضرب حزب العمال مهما كلفها الامر'.
تفقد الموقع.. ومصادرة متفجرات
في غضون ذلك، تفقد رئيس الاركان الفريق اول يشار بويوك انيت موقع الانفجار والوحدات العسكرية الموجودة في ديار بكر، وقال ان الجيش لن يتراجع وسوف يستمر في عملياته ضد مواقع مراكز 'الكردستاني' جنوب شرق البلاد وفي شمال العراق.
هذا وقد استولت قوات الامن على كميات كبيرة من المتفجرات البلاستيكية من نوع 'سي - 4' في سيارة قرب مدينة 'وان' شمال شرق البلاد وكميات اخرى في سيارة قرب مدينة بورصة القريبة من اسطنبول.
اعتقال عناصر 'حزب الله'
كما أعلن عن اعتقال أكثر من اربعين يشتبه بانتمائهم الى جماعة حزب الله التركية المحظورة، وذلك في مدن قوتية وديار بكر ومرسين واسطنبول، ونقل الموقوفون الى قونية.
وافيد ان هؤلاء اعتقلوا الشهر الماضي وبدأت محاكمتهم امس.
نحن نفهم العراق
أكثر من الأميركيين
في غضون ذلك، اعلن الرئيس جول عشية زيارته لواشنطن ان العراق مهم بالنسبة لتركيا، وان بلاده على استعداد لمساعدة واشنطن في العراق لان تركيا تعرف العراق والعراقيين من جميع النواحي اكثر واحسن مما يعرفه الاميركان البعيدون عن المنطقة.
واعتبر جول الولايات المتحدة دولة حليفة منذ فترة طويلة ولعبت دورا مهما في اختطاف زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان وتسليمه لانقرة في فبراير 1999.
واضاف ان هذه الدولة تأخرت في تقديم الدعم لتركيا في حربها ضد الارهاب خلال الفترة الاخيرة الى ان نجحت انقرة في شرح الحقائق للمسؤولين الاميركان الذين بدأوا التعاون بشكل واسع ومثمر، بعد زيارة اردوغان الى واشنطن 6 نوفمبر.
ونفى جول المعلومات التي تحدثت عن صفقة بين انقرة وواشنطن في موضوع العمل ضد الارهابيين في شمال العراق، واكد ان الحكومة التركية كانت مصممة على القيام بعمل عسكري ضد الكردستاني في شمال العراق حتى لو لم توافق واشنطن.
نموذج مصغر للشرق الأوسط
واعتبر جول ان العراق نموذج مصغر للشرق الاوسط، كما ان كركوك نموذج مصغر للعراق، وان جميع فئات الشعب العراقي اقرباء لكل فئات الشعب التركي من الاتراك والاكراد والعرب وغيرهم. واكد ان العمل المسلح لوحده لن يكون كافيا للقضاء على حزب العمال، وان الحكومة والدولة وضعتا خطة شاملة في ذلك العمل لكسب المواطنين الاكراد الى جانب الدولة التركية.




ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
33
صواريخ «تاو - 2» أميركية إلى الكويت

الراي الكويت
أبلغت مصادر عسكرية «الراي» أن صفقة صواريخ «تاو - 2» التي وافقت عليها الإدارة الأميركية أخيراً هي عبارة عن صواريخ مضادة للدروع موجهة بالليزر ويبلغ مداها خمسة كيلومترات وتستخدم في القوة البرية.
وكانت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش أبلغت الكونغرس أول من أمس بصفقة محتملة للكويت قيمتها 328 مليون دولار من صواريخ «تاو - 2» التي تنتجها شركة «ريثيون».
وكشفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) وفقا لـ «رويترز» عن صفقة محتملة ايضا إلى دولة الإمارات العربية بقيمة 326 مليون دولار من صواريخ «أمرام جو - جو» وأسلحة أخرى تنتجها شركتا «ريثيون» و «بوينغ».
ولفتت المصادر العسكرية إلى أن صواريخ «تاو» كانت موجودة لدى الجيش الكويتي منذ ثمانينات القرن الماضي لكن بمدى وكفاءة أقل، وأن اقتناء الجيش للنوع الجديد من هذه الصواريخ ذات الكفاءة العالية سوف يوفر للقوة البرية قوة ردع عالية الكفاءة لناحية المدى والإصابة الدقيقة.
وأوضحت المصادر أن هذا النوع من الصواريخ لا يمنح إلا للدول الصديقة والحليفة للولايات المتحدة وضمن اتفاقية حلف «الناتو» حيث لا تسمح واشنطن ببيعه إلى غير هذه الدول.
ولفتت المصادر إلى أن وزارة الدفاع سوف تحدد احتياجاتها من هذا النوع من الصواريخ بعد موافقة الكونغرس الأميركي على الصفقة.
وفي واشنطن قال مسؤول أميركي أمس ان جولة الرئيس بوش المرتقبة إلى الشرق الاوسط ستمثل فرصة لإعادة التأكيد على التزام الولايات المتحدة الدائم بأمن أصدقائها وحلفائها في الشرق الاوسط، لاسيما في دول الخليج.
وقال المسؤول وهو مستشار الأمن القومي ستيفن هادلي في مؤتمر صحافي حضرته (كونا) ان الرئيس الأميركي سيلتقي سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد في الحادي عشر من يناير الحالي في اطار زيارته إلى الكويت التي تستمر يومين وستكون محطته الأولى ضمن جولته الشرق أوسطية.
وقال هادلي ان بوش «سيظهر التزاما طويل الأمد» لدول مجلس التعاون و«سيشجع على تعاون أكبر مع المنطقة وداخل المنطقة لتوفير الأمن والاستقرار»، كما يعقد الرئيس الأميركي طاولة حوار مستديرة مع نساء كويتيات لمناقشة قضايا التنمية والديموقراطية ويلتقي مع القوات الأميركية في مخيم عريفجان.





ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
34

بوش ينفي ضلوع إسرائيل بقرار الحرب على العراق

الراي الكويت
شدد الرئيس جورج بوش، أمس، لمناسبة زيارته لإسرائيل الأسبوع المقبل، على ضرورة قيام تل أبيب بتفكيك البؤر الاستيطانية العشوائية في الضفة الغربية، نافيا ضلوعها بقراره شن الحرب على العراق في مارس العام 2003.
واعتبر في مقابلة مع صحيفة «يديعوت أحرونوت» (يو بي أي، ا ف ب، رويترز، يو بي اي ، كونا) أنه «في إطار حل دائم بإمكان إسرائيل ضم المستوطنات التي اعتبرها شرعية، فيما يتوجب إخلاء البؤر الاستيطانية الغير شرعية».
وعما إذا كانت إسرائيل ضالعة في شكل ما في قراره شن الحرب على العراق، أوضح بوش: «لا، لا بتاتا، ولا بأي حال من الأحوال، واستند قراري على تقارير مخابراتية أميركية وعلى الإرادة بتوفير الأمن للشعب الأميركي وشعوب أخرى».
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
35
المالكي: لا أعارض الصحوات بل أريد حمايتها من الاختراقات قال لـ«الشرق الاوسط» إن خلافه مع الهاشمي سياسي جوهري وليس شخصيا
الشرق الاوسط بريطانيا

شدد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على التزامه بالدستور العراقي في جميع القضايا السياسية في البلاد، مؤكداً أن «المصلحة الوطنية هي سقف عملنا». وأوضح المالكي في حوار خاص لـ«الشرق الاوسط» أن الاتهامات له في الوقوف ضد «المصالحة» باطلة، بل مبنية على رفضه لـ«اعتبار المصالحة طريقة لتوزيع كعكة العراق». وأكد المالكي ان حكومته تساند «مجالس الصحوة»، على عكس التقارير التي تشير الى رفضه لها، مضيفاً أنه يريد «حماية الصحوة من الاختراقات وخاصة من اطراف تريد ارتكاب جرائم تحت هذه المسميات». وتركز الحديث مع رئيس الوزراء العراقي في لندن قبل عودته الى بغداد مساء أمس على القضايا الداخلية للعراق، مؤكداً ان صلاحيات رئاسة الوزراء «ليست ملكا شخصيا لأتنازل عنها». ولم يطل اللقاء، إذ جرى في المستشفى الخاص شمال غربي لندن الذي أجرى المالكي فحوصاً فيه، وعلى الرغم من ضيق وقته خص «الشرق الاوسط» بلقائه الاعلامي الوحيد اثناء بقائه اسبوعاً في لندن. وفي ما يلي نص الحوار:
* هناك اتهامات من أطراف عدة لحكومة المالكي بأنها لا تريد المصالحة، فما سبب هذا الاتهام؟

ـ أولا الواقع يكذب هذه الدعاية، مما يعطينا المجال للبحث عن الاسباب التي يتحدث عنها البعض. ولعل واحدة من الاسباب انني اختلف مع هؤلاء الذين يفهمون المصالحة بأنها توزيع وتقسيم كعكة العراق، وكعكة المسؤولية بعيداً عن الدستور وأسس بناء الدولة العراقية. الواقع العملي يخالف ما يدعوه، فأنا اول من اطلق هذه المبادرة وتحركت فيها، ولكن مع الأسف الشديد ان البعض من السياسيين كانوا لا يريدون المصالحة انما يريدون عملية الشراكة في توزيع ارث العراق وأنا أرفض ذلك، وانما أعمل لنخرج من ظاهرة المحاصصة والتوزيع على أساس مكونات وأعمل من اجل ان نعود الى أسس وطنية للتعامل. لذلك كانت فكرة المصالحة بداية، التزمت بها التزاما كبيرا من خلال مؤتمرات وانفتاحات واسعة، ولكن جوبهت برأي من بعض المكونات السياسية التي تمثل مكوناً اجتماعياً انهم يقولون لا نؤمن بالعملية السياسية جميعاً، بل نعتقد ان العملية السياسية وهم وصدقناه. وبعضهم قال ان مشروعي هو المقاومة، فكيف استطيع ان أتصالح مع من يقول مشروعي المقاومة، هذه الكذبة الكبرى. لذلك حينما اتجهت الى المصالحة ايماناً مني ان المصالحة اذا لم يكن السياسيون على قدر عال من الشعور بأهمية المصالحة، فالجمهور العراقي المواطن يشعر بأهمية المصالحة. لذلك ذهبنا مع اتجاهنا نحو المصالحة على مستوى السياسيين وذهبنا بقوة الى مصالحة الناس مع بعضهم البعض. فأحدثت مصالحة في الجيش بين المكونات، والشرطة والعشائر ومختلف طبقات المجتمع والآن الارضية جداً جاهزة للمصالحة الكبرى وما حدث في القاعدة بين مكونات الشعب العراقي سيكون كفيلا بإزاحة السياسيين الذين يرفضون المصالحة إلا ان تكون على اساس محدد من تقسيم للكعكة العراقية. ثانياً، كلهم يعلمون من الذي وقف مع الانبار؟ اسألوا عبد الستار ابو ريشة رحمه الله أو أخاه احمد ابو ريشة أو حميد الهايس، يقولونها صراحة لكل الذين يدعون هذه الادعاءات، لم يقف معنا الا الله والمالكي. وكانت هذه قمة عملية دعم المصالحة ونجحت. فكانت الانبار تحكم من قبل جهات سياسية ليس لها وجود في الانبار وكانت تدير الانبار من بغداد، ولما نجحت اصبحت هذه العملية مرحبا بها من قبل السياسيين العراقيين بل من قوات التحالف. واذا كان احد يستطيع ان يتحدث عنها، فهو المالكي الذي اعطى للأنبار ضعف استحقاقها من عناصر الشرطة واعطينا كل ما نستطيع من دعم وإسناد على المستوى الاداري ودخلنا على مجلس المحافظة وأدخلنا عددا من شيوخ العشائر. هذا كله لأذكر انني أؤمن بها (المصالحة) وان ليس للأجهزة الامنية القدرة على ان تحقن ما حصل في العراق بشكل نهائي الى الابد. انما نعم، استطعنا ان نكبح جماح الطائفية والحرب الاهلية والسياسيين الطائفيين، ولكن يبقى هنا ان ننتقل الى مرحلة البناء التي اسميها المصالحة والتي انجزت مصالحة القواعد، وتحركت بمستوى جيد مع السياسيين ومؤسسات المجتمع المدني مع مكونات، وبقي جزء واحد للمصالحة الوطنية، وهذا في الحقيقة فهمه للمصالحة خطأ، يفهم المصالحة توزيع مقاعد فقط.

* هل هذا الجزء الذي تتكلم عنه هو المقاطع للحكومة؟

ـ لا، موجود في الحكومة، ولكنه قدم في المعارضة وقدم في الحكومة.

* هناك تقارير عن خلاف بينكم وبين نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، ولكن الهاشمي يقول انه ليس شخصياً، ما تعليقكم؟

ـ صحيح الخلاف ليس شخصياً وأنا أحترم كل شركائي في العملية السياسية وهم اصدقاء.

* اذاً ما هو الخلاف؟

ـ الخلاف جوهري، فأنا اختلف مع من يقول ان هذه العملية السياسية يجب ان ترجع الى المربع صفر، وأختلف مع من يقول يجب تجميد الدستور، وأختلف مع من يقول «مشروع المقاومة»، ولذلك الاختلاف جوهري وليس شخصياً، فالأخ طارق الهاشمي صديقي وكلهم اصدقائي وأتمنى ان نعمل سوية وبشراكة، ولكننا نختلف في متبنيات وطنية. فهذه ليست من حقوقنا ان نتنازل عنها، فأنا الآن في موقع وهو في موقع وكل منا في موقع يمثل مصلحة العراق كدولة والشعب العراقي كشعب، ليس من حقنا ان نتنازل. فهي ليست ملكا شخصيا لي حتى اتنازل عن صلاحياتي. هذا هو الدستور. ونعم، اذا كانت هناك اشكالات على الدستور فليذهبوا الى تعديل الدستور. الدستور هو الذي قال ان القائد العام للقوات المسلحة هو المسؤول عن الملف الامني. حينما يأتي الطلب ان اتنازل عن الملف الامني لغيري وانا اتحمل المسؤولية والدستور يقول ذلك، قطعاً اقول لا. فتحدث المشكلة.

* هناك خلافات عدة في الدوائر السياسية العراقية، هل يعني ذلك انكم تؤمنون بالعودة الى الدستور في هذه القضايا، على الرغم من المطالب بتعديله؟

ـ اولا اذا تحدثنا عن الدستور، كما يتحدث الآخرون، فالدستور قد وزع الصلاحيات ووضع قاعدة للشراكة بين مؤسسات السلطات التنفيذية والتشريعية والتنفيذية. فالسلطة التنفيذية ركنان، ركن هيئة الرئاسة وركن مجلس الوزراء، والدستور كان كفيلا بتوزيع الصلاحيات وتحديد الواجبات والمسؤوليات وكل له مسؤولية، من مجموعها ان نكون شركاء في ادارة الدولة. وإذا أردنا ان نمشي مع الدستور، فالدستور بين ذلك واذا اختلفنا في تفسير مادة منه بامكاننا ان نرجع له. ولكن أشعر بأن العملية تحتاج الى اكثر من عملية فهم الدستور، المهمة ثقيلة والتحديات كبيرة ولذلك ليس من حقنا ان نتنازل عن الدستور والصلاحيات التي منها ان مجلس الوزراء هو المسؤول عن رسم وتنفيذ السياسة العامة للدولة، لكن هناك مساحة كبيرة في ان نكون شركاء فيها. من خلال تبني فكرة الجمع في مؤسسة واحدة بين هيئة الرئاسة ورئاسة الوزراء ـ المعروفة بـ3 زائد 1. نستطيع ان نتحرك، ان نجد فرصاً لا تخالف الدستور ولكنها تحقق مبدأ الجهد المشترك والشراكة في العملية. ولذلك أوافق على صيغة 3 زائد واحد وكما هو متفق عليه فـ3 زائد واحد لا تلغي الدستور، بل ليس من حقنا ان نلغي الدستور، فحينها يتحدث الناس ويتحدث البرلمان، لماذا خالفتم الدستور؟ ولكن عندنا متسع كبير يستند الى قاعدة التفاهم والشعور المشترك بالمسؤولية، وإلا هذه المؤسسات خالية من الغطاء الدستوري اذا اردنا ان نستند الى الدستور، ولكن المصلحة الوطنية هي الغطاء المقبول للمؤسسات التي نعمل بها، سواءً كان المجلس السياسي للأمن الوطني أو 3 زائد 1 أو 4 زائد واحد ـ أي القيادات الخمسة. وكل مؤسسة تدعم جهدنا لبناء مؤسسة الدولة. وكما تعلمون الدولة انهارت بالكامل ونحن بصدد بناء الدولة، وهي تحتاج الى هذه الجهود وشراكة حقيقية تعتمد الدستور وتجمع الجهود وتتحرك بدائرة التوافق والتفاهم على دائرة الصلاحيات.

* كيف تقيمون علاقتكم مع حكومة اقليم كردستان خصوصاً على خلفية الملفات الحساسة مثل قانون النفط ومستقبل كركوك التي يجب التعامل معها هذا العام؟ ـ ليست عندما مشكلة مع طرف من مكونات الشعب العراقي، وعندنا علاقات طيبة مع حكومة الاقليم والقوى السياسية وقيادات الحركة الكردية، ولكن هذه كلها يحكمها الدستور وتحكمها المصلحة الوطنية. فحينما يأتي طلب أو تصرف من قبل حكومة اقليم كردستان يتنافى مع المصلحة الوطنية أو الدستور طبعاً نعترض عليه، وكذلك اذا كان هناك تصرف من الحكومة المركزية فيه تجاوز للدستور الذي يعطي الاقليم الحق، ايضاً نعترض عليه. هنا أشير الى اننا خرجنا من كابوس الدكتاتورية ونريد ان نحقق بسرعة تعويضا للحرمان الذي لحق بالكرد أو العرب، بالسنة أو الشيعة أو التركمان والمسيحيين. ومن الصحيح ان نعوض ونرفع الظلم والحرمان ولكن ايضاً ينبغي ان يكون ضمن سياقات الدولة وضمن دستورها، ولذلك ليس لدينا مشكلة مع الاقليم والدستور الذي يحكم. نعم هناك قضايا يثيرها الكرد، المادة 140، المحكومة دستورية وليس من حقي أو حقهم ان نتجاوز الدستور.

* ماذا عن قضية النفط والعقود النفطية؟

ـ قضية النفط نعم، ايضاً محكومة دستورياً، فالثروة النفطية ملك للشعب العراقي والى غير ذلك. فهناك قضايا اخرى، وكل قضية تطرح يجب ان تعاد الى جذرها وهو الدستور الذي ينظم العلاقات. وما داموا وما دمنا ملتزمين بالدستور ليس هناك مشكلة، ليس فقط بيننا وبين الكرد بل بين الحكومة ومختلف المكونات الاخرى.

* وماذا عن علاقتكم بالتيار الصدري وخاصة بعد التراجع في الجرائم التي نسبت الى مجموعات يقال انها تابعة لجيش المهدي؟ هل مازالت لديكم اتصالات بالسيد مقتدى الصدر؟

ـ بالتأكيد عندي اتصال مع شخصيات وقيادات التيار الصدري، وهم اصدقاء ولدينا علاقات قديرة معهم، ووضع التيار اليوم يختلف عن وضع التيار بالامس. فحاولت بعض القوى اختراق التيار والتصرف باسمه لذلك نسمع في الاعلام «قوى تسمي نفسها التيار»، لأننا اكتشفنا عصابات ليست من التيار الصدري ارادت ان تستفيد؛ فهناك أسماء وطنية محترمة ايضاً هناك سوء استخدام لها. نشهد الآن حالة جيدة من الانسجام مع الدولة والالتزام الامني، ولعل التوجه الجديد الذي عليه التيار الصدري والسيد مقتدى الصدر هو الذي اعطى فرصة كبيرة لعملية الاستقرار الامني. وأشهد لهم انهم ساهموا في عملية الاستقرار الامني رغم ما كان بين الحكومة وبين المسميات التي كانت تتحرك بهذا الاسم، الآن هم ايضاً يشاركوننا الشعور بالرأي ويطهرون صفوفهم وهم كيان سياسي موجود في الساحة السياسية ويهيئون انفسهم للمشاركة في الانتخابات المقبلة.

* هناك عامل مهم آخر في الاستقرار الأمني النسبي في العراق وهو انتشار «مجالس الصحوة» في العراق، ما موقفكم من تلك المجالس؟ وهل ستحمون من يقف وراء «الصحوة»؟

ـ بالحقيقة اسم «الصحوة» لا أميل له، لأن مقابله «الغفلة»، وكنا نميل الى ان تسمى «اللجان الشعبية» أو «النهضة» أو «الوثبة العشائرية»، ولكن على كل حال سميت بهذا الاسم. وكان تنظيم «القاعدة» و(زعيمه) أسامة بن لادن واضحاً في استهداف الصحوة وشجع على قتلهم واتهامهم، وصدر هذا الاتهام والقتل لأن عناصر الصحوة قد ساهموا مساهمة جادة في عملية بسط الامن ومحاربة «القاعدة»، وهذا يشهد لهم، سواءً كان في الانبار التي استعادت عافيتها بسبب رجالات مجلس الانقاذ ومجلس الصحوة أو المشاركات في المناطق الاخرى، وهذا ما حفز القاعدة بالأمر بقتلهم. والصحوة من قبل الحكومة. وقطعاً سيتحول قسم كبير منهم الى اجهزة الشرطة والجيش، وفقاً لمواصفات معينة تتعلق بالصحة والعمر والشهادة والخلفية والسجل الجنائي والاستخباراتي. ولكن قطعاً سيتحول جزء كبير منهم الى الشرطة والجيش لأنهم ساهموا في بسط الامن وسنستمر في دعمهم في بسط الامن.

* ولكن هناك تقارير بأنكم ضد مجالس الصحوة؟

ـ هذا سوء فهم متعمد بأن الحكومة ضد الصحوات. الحكومة مع الصحوات ولكنها تريد ان تحمي الصحوة من الاختراق. واننا كحكومة لدينا استخبارات، فقد امر حزب البعث اعضاءه بدخول الصحوات، و«القاعدة» امرت جماعتها باختراق الصحوات. ان ما يصدر منا من موقف تدقيقي بالنسبة لمن يعمل تحت هذا العنوان هو لحمايتهم من الاختراق وقد ثبت ذلك. وحتى الذين كانوا ينفون وجود ذلك، اقتنعوا من خلال الأدلة والشواهد، فتحت عنوان الصحوة بدأوا يقتلون الشرطة ويجرمون ويختطفون المواطنين ويثيرون مشاكل طائفية. فينبغي ان نميز هنا بين من هم صحوة حقيقية ندعمها ونقف معها وسندمجها مع الجيش والشرطة، وبين الذين استغلوا هذا العنوان وتحركوا تحت مظلة الصحوة لممارسة نفس الاعمال الاجرامية المنطلقة من سياسات حزب البعث أو «القاعدة».

* ختاماً، نسألكم عن علاقة العراق بالدول العربية، وما برأيكم السبب وراء عدم جعل هذه العلاقات طبيعية تماماً حتى الآن؟

ـ اتحدث فقط عن الجانب العراقي، نحن على أشد الرغبة ان نكون جزءا من النسيج العربي ونحن دولة عربية. ولذلك لم أسافر الى اية دولة منذ ان بدأت مهامي إلا ان بدأتها بالدولة العربية. وكانت رسالة كنت أتمنى ان يقرأها الاخوة القادة العرب. ومازلنا نتمسك بهذا الخيار لأننا جزء من محيطنا العربي وجزء من محيطنا الاسلامي في نفس الوقت. يجب ان يدركوا أننا لا نعمل ولن يكون العراق مرة اخرى منطلقاً للضرب بمصالحهم، لا غزو لدولة شقيقة كالكويت ولا محاولات انقلابات كما في بعض الدول العربية كما كان يسعى لها في السابق. انما نريد ان نستعيد العراق وان نستعيد العلاقات الطيبة مع المحيط العراقي على اساس العلاقات المتوازنة المشتركة بين الطرفين. ولن يكون العراق منطلقاً للإضرار بهم، ولا مقراً ولا ممراً لأية قوة تضر بمصلحة أية دولة عربية أو اية من دول الجوار، مثل ايران وتركيا. وهذه هي سياستنا وهذا دستورنا. اما لماذا لم ينفتحوا بشكل اكبر تجاهنا، فهذا يجب ان يسألوا عنه وأنا غير مسؤول عنه



ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
36
السليمانية : قتيل بهجوم يستهدف شركة تركية

الشرق الاوسط
قتل احد العمال التابعين لشركة تركية تعمل في بلدة دربندخان بمحافظة السليمانية في اقليم كردستان العراق واصيب آخر بجراح الليلة قبل الماضية اثر مصادمة مع ثلاثة مسلحين اقتحموا مقر معمل لإنتاج المواد الانشائية تديرها شركة تركية بدافع السطو المسلح . وقال مصدر امني في بلدة دربندخان، فضل عدم ذكر اسمه، لـ«الشرق الأوسط» ان ثلاثة مسلحين اثنان منهم كان يحملان المسدس والثالث بندقية من نوع كلاشنيكوف اقتحموا مقر المعمل الكائن في قرية «لالي خان» القريبة من بلدة دربندخان .


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
37
قوة بلغارية تتوجه إلى العراق

الشرق الاوسط
غادر بلغاريا 150 جنديا في طريقهم الى العراق تنفيذا لقرار صوفيا تمديد فترة بقاء قوتها العسكرية في العراق لمدة عام آخر. وسيشارك هؤلاء الجنود والضباط، ومن بينهم عشر نساء، في حماية معسكر يأوي لاجئين ايرانيين ويقع شمال شرقي بغداد. وتم توديع هؤلاء امس في مراسم جرت في مدينة شومين شمال بلغاريا، حيث دربوا على نشاطات وعمليات الحماية والحراسة.



ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر





ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر


ثانياً : نصوص الأخبار والتقارير

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
التيار الصدري: احذروا ابرام اتفاقيات مع القوات الاميركية
ميدل ايست اونلاين
حذر مسؤول في التيار الصدري الجمعة من توقيع اتفاقية مع القوات الاميركية معتبرا ذلك "انتدابا" على البلاد، وذلك بعيد مطالبة زعيم ديني شيعي بارز باتفاقية حول وجود قوات التحالف في العراق. وقال الشيخ صلاح العبيدي المتحدث باسم رجل الدين الشاب مقتدى الصدر في النجف (160 كم جنوب بغداد)، ان "توقيع اي اتفاقية مع القوات الاميركية سيؤدي الى التوقيع على انتداب جديد على العراق". واضاف "حسب علمنا، فان القوات الاميركية ليست محتلة بقدر كونها منفذة لقرارات الامم المتحدة، لهذا فان التعامل معها مباشرة كقوات محتلة سيؤدي بنا الى انتداب". وكان رئيس المجلس الاسلامي العراقي الاعلى عبد العزيز الحكيم طالب في كلمة القاها خلال مؤتمر ديني عقد الخميس في النجف بتوقيع اتفاقية مع القوات الاميركية تتعلق بتواجد قوات التحالف في البلاد. لكن العبيدي حذر من ان "التعامل مع القوات الاميركية بشكل منفرد سيؤدي الى انتداب حقيقي للبلاد". وكان التحالف بقيادة الولايات المتحدة اجتاح العراق في اذار/مارس 2003 لاطاحة نظام صدام حسين والبحث عن اسلحة الدمار الشامل التي لم يعثر عليها ابدا. وقد اوكل مجلس الامن الى القوة المتعددة الجنسيات مهمة بسط الامن في البلاد بموجب قرار رقم 1546 صدر في حزيران/يونيو 2004 قبل ان تليه قرارات اخرى بهذا الصدد كان اخرها رقم 1790 الذي مدد مهمتها حتى 31 كانون الاول/ديسمبر 2008. لكن المجلس اكد انه سينهي المهمة قبل المهلة المحددة اذا طلبت الحكومة العراقية ذلك. في مجال اخر، قال الشيخ عبد الهادي المحمداوي القيادي في التيار الصدري وامام الجمعة في مسجد الكوفة (150 كم جنوب بغداد) ان الصدر اطلق مبادرة جديدة لاحلال الامن والسلام في وسط العراق وجنوبه "لكن بعض المسؤولين يحاولون عرقلتها". واضاف في خطبة صلاة الجمعة "اطلقنا مبادرة السلام والامان في المحافظات خصوصا تلك التي حصلت فيها مشاكل وارسلنا موفدين (...) لكن بعض المسؤولين ممن لا يتمنون حلول الامن يحاولون عرقلتها". وتابع "نقول للاحزاب الفاعلة في تلك المحافظات كالمجلس الاعلى وحزب الدعوة بالرغم من تبني قياداتكم للاصلاح والمصالحة لكن لديكم شخصيات لا تريد السلام لذلك لا بد من تنحية هؤلاء المسؤولين عن مناصبهم حتى يستقر الامن". وتشهد بعض محافظات الجنوب وخصوصا القادسية، وكبرى مدنها الديوانية، مواجهات بين قوات الامن العراقية ومسلحين من ميليشيا جيش المهدي من حين لاخر.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
2
الكشف عن رسالة حادة من الاكراد للمالكي تثير شكاوى جديدة وكركوك والبيشمركة من اسباب الغضب
وكالة الصحافة العراقية
في اطار ما يدور خلف الكواليس السياسية العراقية من احاديث عن تشنج العلاقات بين حكومة اقليم كردستان وحكومة المالكي المركزية ، كشفت مصادر كردية أن قائمة التحالف الكردستاني وبالتشاور مع القيادة السياسية الكردية سلمت اواخر الشهر مذكرة الى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تتضمن شكاوي كثيرة ضد المالكي حول عدم سعيه لايجاد حلول مناسبة لمشاكل العراق بشكل عام وعدم تحسينه للعلاقات بين الحكومة المركزية وحكومة الإقليم بشكل خاص.وتأتي هذه الشكاوى في وقت لوحت فيه الادارة الكردية من خلال تحالفها مع رئيس الحزب الاسلامي طارق الهاشمي بانها يمكن ان تغير تحالفاتها داخل العملية السياسية ، و تشير مصادر سياسية مطلعة ان رئيس الوزراء نوري المالكي تسلم الخميس الماضي رسالة من القيادة الكردية، عبرت فيها عن انتقادات شديدة لاداء الحكومة، في الوقت الذي اعتبرت القيادة الكردية ان المشاكل بين حكومة الاقليم والحكومة المركزية في بغداد المتعلقة بالمادة 140 والبيشمركة وميزانية الاقليم وعقود النفط مسائل يمكن حلها بالتفاهم ومن خلال الاسترشاد بالاليات التي حددها الدستور.وبحسب المصادر فان الرسالة اشارت الى انتقادات تتعلق بموضوع المصالحة الوطنية واليات تفعيل مشروع المصالحة الوطنية الذي اطلقه المالكي في حزيران من العام الماضي، التي لم تجد الياتها اي تنفيذ على الارض، مثلما اشارت الى الدور الذي يلعبه مستشارو المالكي واللجان التي يشكلها في مكتبه والتي تشكل اغطية للوزارات ، وقللت من فعالية الوزراء على القيام بمهامهم .وانتقدت الرسالة تدخلات رئيس الوزراء المالكي بصفته القائد العام للقوات المسلحة، من خلال الاتصال مع ضباط من صغار الرتب او ضباط ميدانيين وتجاوز على المرجعيات القيادية التي يرتبط بها هؤلاء الضباط. ويأتي تسليم هذه الرسالة بعد الاعلان عن توقيع مذكرة تفاهم دوكان بين الحزبين الكرديين والحزب الاسلامي العراقي.وبحسب المصادر فان الرسالة، تسببت بغضب شديد من جانب المالكي، لاسيما وانها جاءت من التحالف الوحيد الباقي معه في الحكومة، ما ادى به الى استدعاء وزير الخارجية هوشيار زيباري على الفور، وحمل عليه بشدة، واعتبر المالكي " الرسالة" طبخة يقف وراءها كلا من مسعود برزاني وبرهم صالح ، لكن المصادر الكردية اوضحت أن المذكرة تحدثت عن عدم قدرة المالكي على حل مسألة كركوك ، وتعليقها حتى الآن، بالإضافة إلى عدم إيجاد حلول للمشاكل الخاصة بمسألة النفط والبيشمركة. منوهاً إلى أن المذكرة تتحدث عن مشاكل أخرى ، دون أن يحددها ، قائلاً أنه سيتم الإفصاح عن تلك المشاكل في الوقت المناسب. وأكد المسؤول الكردي أن المالكي لم يقم حتى الآن بالرد على تلك المذكرة.وحول هذا الموضوع ، أعلن جمال عبد الله المتحدث الرسمي بإسم حكومة إقليم كردستان في تصريح خاص لصحيفة {ئاسو} الكردية أن وفداً كردياً سيتجه إلى بغداد لإتمام المحادثات الخاصة بمسألة كركوك والنفط والبيشمركة، كما وأشار عبد الله إلى أن لدى حكومة إقليم كردستان تحفظات كثيرة على المالكي حول مسألة كركوك والنفط والبيشمركة وأكدت المصادر أن مذكرة القيادة الكردية قد كُتبت بلهجة حادة ، جاء هذا في وقت زار فيه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بريطانيا لإجراء فحوصات طبية ، في حين أعلنت مصادر غير رسمية أن المالكي كان قد تعرض لنوبة قلبية.كما وكان مسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان قد أعلن في مؤتمر صحفي ، عقده مع الرئيس العراقي جلال الطالباني ونائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي ، أن زيارة الوفد الكردي إلى بغداد برئاسة نيجيرفان البارزاني لم تسفر عن أي نتائج ، على الصعيد ذاته أعلن جمال عبد الله المتحدث الرسمي بإسم حكومة إقليم كردستان أن عملية تقليص عدد الوزارات في حكومة إقليم كردستان قد تم تحضيرها ولم يتبق سوى التصويت عليها، وقال في تصريح صحافي "أستطيع أن أتحدث عن عدد الوزارات بشكل تقديري ، حيث ستنخفض إلى النصف أو أقل من النصف"، وسيتم ذلك خلال هذا العام (2008) ، وحول تعيين رئيس جديد لمجلس الوزراء ، أشار عبد الله إلى أنه لم يصلهم حتى الآن أي شيء رسمي من هذا القبيل ، منوهاً إلى أن ما يقال حتى الآن ما هي إلا مجرد توقعات ، يذكر أن قيادتي كل من حزبي الإتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني ، يجتمعان منذ أسبوع في منتجعي "دوكان وصلاح الدين" لبحث العديد من المسائل المشتركة بين الطرفين ، ومن بينها مسألة تحديد رئيسٍ لحكومة الإقليم ومرشّح الإتحاد الوطني لذلك المنصب
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
الحكيم "يتملّص" من تحذيراته السابقة بشأن خطورة مجالس الصحوة والصغير يدعو لإبقائها تحت السيطرة
الملف برس
تتعقد مشكلة مجالس الصحوة في المحافظات ذات الأغلبية السنية، فهي الآن بين فكي كماشة "شكوك الأطراف الشيعية وتردّدها" وبين الهجمات المكثفة والمؤثرة التي توجهها إليها الميليشيات السنية المتطرفة متمثلة بالقاعدة وبمن يتحالف معها. وإذ تصدر تهديدات خطيرة من أطراف كثيرة في مجالس اليقظة" بالتمرّد أو بالعودة الى العمل ضد الحكومة وضد الميليشيات الشيعية بالتحديد،فإن الأطراف الشيعية لم تحسم أمرها حتى الآن في كيفية التعامل مع هذه المجاميع المسلحة التي يدعمها الأمريكان تحت لافتة قتال القاعدة، ويزعم الشيعة أنها ربما تكون قوة موازية تتمرّد على الحكومة ذات يوم. وتقول صحيفة النيويورك تايمز إن زعيم الحزب الشيعي الأكثر نفوذا عرض الخميس الماضي "مقترحات تصالحيه " مع المتمردين السابقين و"السنة الآخرين" الذين تجمعوا معاً في ميليشيات تعمل مع القوات الأميركية (وتعني بذلك تشكيلات الحراسات ومجالس الصحوة). وقالت: إن (عبد العزيز الحكيم) بيّن أن هذه المجموعات التي يبلغ تعدادها الآن أكثر من 80000 مسلـّح قد ساعدت في تحسين الوضع الأمني ولذا يجب أن تستمر. وينظر بعض المحللين الى أن تصريحات (الحكيم) لا تعدو أن تكون محاولة للتملص من تحذيراته السابقة من مجالس الصحوة. وأكدت الصحيفة أن (الحكيم) رئيس المجلس الإسلامي الأعلى في العراق والذي يشكل حسب وصفها "العمود الفقري للتحالف السياسي الشيعي" قال في اجتماع شيعي حاشد بالنجف الأشرف إن السبب الرئيس لظهور التطورات الأخيرة في الوضع الأمني لم يكن فقط بالاعتماد على القوات الأمنية الرسمية لكن أيضا بمساعدة تحالف مجاميع العشائر والمجالس المحلية. وأضاف قوله: "نحن مانزال نؤمن باستمرار هذه الإستراتيجية". وعرض الزعيم الشيعي في مقترحات على المجاميع السنية المعروفة بمجالس اليقظة (التي ظهرت لأول مرة سنة 2006 في المنطقة الغربية من العراق التي يهمين عليها السنة ثم انتشرت الى المناطق المختلطة السنية-الشيعية خاصة في ضواحي بغداد السنة الماضية) عرض بالضبط "استمرار عمل هذه المجالس بالصيغة التي هي عليها". ويقول مراسل النيويورك تايمز في بغداد (ريتشارد أوبيل) إن مجاميع الحراسات ومجالس اليقظة أو الصحوة أو التي تسمى أحياناً مجالس الإسناد –كما في ديالى- مدعومة ومموّلة من قبل القوات الأميركية ويبلغ عددها حوالي 80 ألف مسلح يتقاضون رواتبهم منذ سنة تقريباً من تخصيصات مالية أميركية وبمعدل لا يقل عن 300 دولار للفرد الواحد شهرياً. وتنظر القوات الأميركية في استمرار دعمها لهذه الفئات إلى أنها كانت تشكل من قبل قوة مؤثرة الى جانب القاعدة في بلاد الرافدين والميليشيات المتطرفة في مناطق كثيرة من العراق، لكن عندما انقلبت على القاعدة ساهمت بشكل فعال في تخفيض عدد القتلى بين صفوف جنود القوات الأميركية والعراقية وحتى المدنيين. وانعكس هذا الأمر بشكل قوّي حسب وصف الجريدة على الوضع الأمني الذي بدأ يتحسن بخطوات ملموسة لدى الناس. وفي الوقت الذي أصبح فيه تطوير هذه المجموعات الجهد "واضح النجاح والتأثير" في الإستراتيجية الأمنية التي اشتغلت عليها القوات الأميركية خلال سنة 2007، فإن شركاءها في حكومة رئيس الوزراء (نوري المالكي) التي يهيمن عليها الشيعة بدأوا يطلقون شكوكاً عميقة باتجاه مجالس الصحوة. فهم يخشون من أن يكون الأميركان قد خلقوا "قوة مسلحة موازية" يمكن أن تنقلب ذات يوم ضد القوات الأمنية العراقية، والتي تتكون في غالبيتها من الشيعة والأكراد. والشهر الماضي أعلنت الحكومة أنها في النهاية يجب أن تفكك هذه المجموعات المسلحة على الرغم مما يقال بأنها ستندمج مع القوات الأمنية العراقية الحكومية. ومن جانبه لم يقل (عبد العزيز الحكيم) أيضا أن قوات مجالس اليقظة يجب أن تستمر بشكل غير محدد. وبدا في خطابه أمام حشود كبيرة من مؤيديه الشيعة راغباً في "تليين" تعليقاته بشأن استمرار عمل تشكيلات الصحوة العسكرية الشهر الماضي، محذراً من أن المجاميع السنية يجب أن تعمل فقط في المناطق الخطرة ويجب أن لا ينظر إليها على أنها بديل للقوات الحكومية. لكن (جلال الدين الصغير) المسؤول الكبير الآخر في حزب (الحكيم) أكد في مقابلة مع النيويورك تايمز أن المجلس الإسلامي الأعلى في العراق مستمر في رغبة تشديد السيطرة على الميليشيات السنية. وقال: "نحن ندعم مشروع مجالس اليقظة، لكنْ بشرط أن لا تكون مخترقة من قبل القاعدة ويجب أن لا تمثل فقط طائفة واحدة، بدلاً من أن تمثل جميع العراقيين".
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
4
لقاء صحفي لجريدة دار السلام مع الأستاذ طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي حول مذكرة التفاهم مع الحزبين الكورديين
دار السلام
*لماذا هذه المذكرة ؟
ج/ سؤال وجيه، اقول من الطبيعي عندما تقترب الكيانات السياسية في رؤاها في مسائل سياسية معينة ان توثق ذلك بشكل مذكرة تفاهم وهي بالتاكيد مرحلة متقدمة في علاقات الصداقة والتفاهم مع الحزبين الكرديين وهي بالمناسبة علاقة قديمة و ليست طارئة، . ونحن نتوقع تقدما في إطار هذه المذكرة ، الحزب يمتلك ديناميكية عالية و يتحرك في كل الاتجاهات بحثا عن حل مناسب للازمات الراهنة، ومذكرة التفاهم هي نتاج منطقي يصب في هذا الاتجاه.
*لماذا الان ؟
ج/ المذكرة نضجت في هذا الوقت بعد أن مضى على الحوار اكثر من سنة، وربما نشأت الحاجة الى المذكرة في هذا الوقت بالذات لتحريك الجمود غير المسبوق في العملية السياسية والحاجة الماسة لاجراء إصلاحات حكومية و برلمانية.
* كركوك هل كانت جزءاً من الصفقة ؟
ج/ المذكرة واضحة وليس فيها أجندة سرية. قضية كركوك قضية العراق والعراقيين جميعا لا يمكن اختزالها في المادة 140 التي لا تزال قيد التداول و تحظى بجدل وطني واسع النطاق. و اود ان اشير هنا الى أن التفاهم والتوافق السياسي هما المنهجان الأصيلان لدى الحزب الإسلامي العراقي. لا أحد يملك أن يعطي أو يتنازل عن شبر من مدينة عراقية، فالشعب صاحب الكلمة النهائية في ذلك وهو الذي يقرر.
* ولكن هل تغير موقفكم من كركوك بعد توقيع المذكرة ؟
ج/ موقفنا لم يتغير عما كان عليه الامر قبل توقيع المذكرة . نحن مع تطبيع الاوضاع في جميع المحافظات بضمنها كركوك وسنحترم خيارات سكان تلك المحافظات حول مستقبلها في استفتاء يجري وفق الدستور في ظروف طبيعية ودون قهر او ضغط من اي طرف ، او تزوير .* ما مدى صحة الأخبار حول تقديم تنازلات في محافظة نينوى؟
ج/ لا أساس لها من الصحة، بل على العكس تماما فإن لدينا أملا كبيرا أن اللجان الفرعية التي شكلت من الاحزاب الثلاثة في نينوى وديالى وبقية محافظات التماس سوف تحقق إنجازا على الأرض يعود على جميع المكونات في تلك المحافظات بالأمن والاستقرار والمزيد من التفاهم و التعايش الاخوي، هذا ما يسعى اليه الحزب الاسلامي في نهاية المطاف وهو لا شك امل المواطن العادي في ان يأمن على نفسه و عرضه وماله.* في المؤتمر الصحفي الذي عقد في دوكان قلت بان تغييرات كبيرة سوف تطرأ على الخارطة السياسية . على ماذا بنيت توقعاتك وكيف يمكن ان تتغير الخارطة ؟
ج/ الهيكلية السياسية الحالية ربما اصبحت اليوم جزء من المشكلة وليس جزء من الحل والدليل على ذلك ركود العملية السياسية . وفي تصوري فان العملية السياسية لن تتحرك الا في تغيير التركيبة السياسية وتصريحي لا يندرج في اطار التمنيات وانما في اطار الحاجة اللازمة حسب ما يراها الحزب الإسلامي.
· هل يكفي توقيع المذكرة انكم الان على توافق تام مع الحزبين الكرديين ؟
· ج/ نحن بالطبع نتمنى ذلك ونسعى اليه و متى ما تحقق ذلك فالامل يبقى قائما في ضم اطراف سياسية اخرى ايضا .التفاهمات السياسية وحتى التحالفات لا تلغي في العادة خصوصية الاطراف القائمة الى حد ما والدليل على ذلك التحالف الكردستاني اذ رغم عمق التحالف واتخاذه ابعادا ستراتيجية فان خصوصية الاحزاب الكردية المؤتلفة لازالت قائمة حتى الان .* اطراف عديدة قريبة منكم ابدت عدم ارتياحها من هذه المذكرة ماهو تعليقكم؟
· ج/ ارجو ان يطمئن هؤلاء الأخوة ان المذكرة ليست موجهة ضد احد ولا تنطوي على اتفاقات سرية ضارة بمصالح اي طرف كما اننا نؤكد التزامنا غير القابل للنقض بالثوابت الوطنية ولايحتاج الحزب الاسلامي في هذه المسألة شهادة حسن سلوك من احد ، ونحن بالتاكيد نتفهم مشاعر القلق . ونصيحتي عدم اختزال المشهد السياسي المضطرب في قضايا جزئية محددة ولا بد من نظرة تاخذ البعد الاستراتيجي بعين الاعتبار .و نأمل من الاخوة التريث و عدم الحكم جزافا و على عجل حتى تتضح الصورة و تترجم الاقوال الى افعال
· يبدو ان الحزب الاسلامي العراقي انفرد بتوقيع المذكرة حتى دون استشارة حلفائه في جبهة التوافق?
· ج/ اللائحة التنظيمية للجبهة المعمول بها الآن تحترم خصوصية الاطراف الاعضاء في تحركهم خارج اطار الجبهة بشرط عدم الاضرار بمصالح الجبهة او الاطراف المكونة لها وعلى هذا الاساس تحرك الحزب الاسلامي العراقي الذي تلقى مناشدات من مناطق عديدة من العراق ولا سيما محافظات التماس تدعو إلى ضرورة التفاهم والتعاون بين الحزب الإسلامي والحزبين الكورديين أملا في استقرار المنطقة وحل المشاكل المتنازع عليها بالحوار والتفاهم. ونحن بدورنا نشكر الجماهير على هذه الثقة.
· هل ستمهد المذكرة دخول الحزب الاسلامي العراقي في التحالف الرباعي ؟
· ج/ الحزب الإسلامي منفتح على التحالفات بقدر اقترابها من ورقة التفاهم بينه وبين الحزبين الكورديين ومن وثيقة العقد الوطني التي طرحها حزبنا قبل اسابيع. موقف الحزب واضح ولا زال كما هو معلن، وهو لا يحتاج في الواقع الى مذكرة تفاهم كتذكرة للدخول في التحالف الرباعي
· البعض يصف مذكرة التفاهم بأنها نوع من الاصطفاف السني السني وعودة إلى الطائفية بثوب جديد?
· ج/ العكس هو الصحيح فإن المذكرة هي بمثابة برنامج سياسي عابر لحدود الاستقطابات العرقية و الطائفية، من هذا المجال ينبغي ان تتذكر ان الحزبين الكرديين شريكين في تحالف رباعي مفتوح مذهبيا و عرقيا. المذكرة منفتحة على جميع الأطياف وبالتالي فهي مقدمة لتفاهمات وتحالفات وطنية أوسع.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
القبانجي يحذر من إمكانية تحول مجالس الصحوة الى كيانات مسلحة
الوكالة المستقلة للأنباء
حذرصدرالدين القبانجي إمام جمعة النجف من تحول مجالس الصحوة الى كيانات مسلحة، فيما انتقد مجلس النواب العراقي لعدم اكتمال نصاب جلساته.وأوضح القبانجي في صلاة الجمعة في الحسينية الفاطمية الكبرى في النجف إن "هناك مخاطرقد تظهر في الأفق رغم صحة أصل الفكرة، وهي أن تتحول هذه المجالس إلى كيانات مسلحة خارج سلطة القانون ولا تنسجم مع سياسة الدولة وهذا خطأ، والخطأ الآخر هو أن تمتد هذه الصحوات إلى المناطق الآمنة المستقرة التي لا توجد فيها قاعدة للإرهاب، إذ تتحول إلى ميليشيات."وأضاف "رغم اعتزازنا بهذه التحركات التي هي ضد الإرهاب والقاعدة، ومجالس الصحوة أشرت على إننا نعيش عهداً جديدا،ً وان أهل السنة الغيارى أدركوا أن القاعدة لا تريد خير العراق، وهزموا القاعدة في أماكن كثيرة." وأشار إلى أن توجيه ابن لادن هو نداء إلى أبناء السنة بعدم الالتحاق بمجالس الصحوة، يدل على البعد الإيجابي لظاهرة الصحوة، فضلا عن التحاق الشباب للوقوف ضد الإرهاب وتحقيق الأمن."ودعا القبانجي شيوخ العشائر الذين ناصروا المرجعية إلى عدم القبول بمظاهر مسلحة لا تخضع لقيادات الدولة والسلطات المحلية.وأنتقد عدم اكتمال النصاب في جلسات البرلمان العراقي موضحا "من هذا المنبر أدعو أعضاء البرلمان للعودة السريعة إلى البرلمان، وكذلك على الكيانات السياسية الضغط على أعضاءها بالحضور، كما دعا إلى أن تستبدل الكيانات المنسحبة، وعزل الأخرى التي تتسبب بتعطيل انعقاد جلسات البرلمان .وفي الشأن الداخلي رجا القبانجي الإدارة المدنية معالجة التجاوزات ومراعاة أوضاع العوائل الفقيرة والمحرومة، كي لا يصبح البعض منها أوكاراً للإرهاب.لافتا إلى ضرورة أن تقف الدولة ومؤسساتها مع الضعفاء، وذلك بتوفير السكن والعمل اللائق لهم.وشدد القبانجي على أن "تكون الأجهزة الأمنية عين ساهرة ورقيبة، وأن لا تسمح للإرهاب بالتسلل إلى الأماكن الآمنة." وطالب الإدارة المدنية بتشكيل غرفة عمليات لحل ظاهرة التجاوزات، وان لا تسمح للإرهاب أن يتسلل إلى النجف.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
اتصالات أمريكية مع بغداد لعقد جولة جديدة من المباحثات مع ايران
الخليج
أعلن السفير الأمريكي في العراق رايان كروكر أمس عن إجرء اتصالات مع الحكومة العراقية لتحديد موعد لعقد الجولة الرابعة من المباحثات الفنية مع ايران في بغداد حول الوضع في العراق. واضاف كروكر في تصريح أمس أن “الولايات المتحدة تجري اتصالات مع الحكومة العراقية من أجل الوصول إلى اتفاق حول موعد اجراء الجولة الرابعة من المباحثات الأمريكية - الإيرانية، والذي من المؤمل ان تتم خلال الايام القليلة المقبلة”، مؤكداً استعداد بلاده لإجراء هذه المباحثات في أي وقت.وكان وكيل وزير الخارجية العراقي لبيد عباوي أعلن ان الجولة الجديدة من المفاوضات الأمريكية - الايرانية حول الوضع في العراق ستجري في بغداد قريباً بمشاركة وفد عراقي، بعد ان تأجل موعد عقدها لأسباب وصفها بالفنية. (
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
الشهرستاني يعلن استعداده لمناظرة وزير الموارد الطبيعية
PUK media
أعلن الدكتور حسين الشهرستاني وزير النفط في الحكومة الاتحادية عن استعداده لملاقاة وزير الموارد الطبيعية في حكومة إقليم كوردستان خلال مناظرة تلفزيونية.وأضاف الشهرستاني في تصريح خاص لموقعنا: انه على استعداد لمناقشة مدى قانونية العقود النفطية التي ابرمتها حكومة اقليم كوردستان مع الشركات الاجنبية مع وزير الموارد الطبيعية في حكومة اقليم كوردستان. وكان الدكتور حسين الشهرستاني وزير النفط في الحكومة الاتحادية قد عبر في وقت سابق اليوم في تصريح خاص لموقعنا عن استعداده لمناقشة العقود النفطية في برلمان إقليم كوردستان، تلك العقود التي أبرمتها حكومة الإقليم مع عدد من الشركات الأجنبية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
مقتل 3 جنود أميركيين وإصابة رابع بهجمات في العراق
الغد الأردنية
قتل 3 جنود اميركيين في العراق، فيما أصيب رابع خلال تنفيذ عمليات عسكرية اميركية بمنطقتي ديالى وبغداد خلال الـ48 ساعة الماضية، فيما قتل احد المسؤولين في مجالس الصحوة التي تحارب تنظيم القاعدة بتفجير عبوة ناسفة داخل سيارته في بلدة المشاهدة شمال بغداد.وقال الجيش الاميركي في بيان إن جنديين أميركيين قتلا في هجوم بأسلحة خفيفة خلال تنفيذ عمليات عسكرية في ديالى شمال شرقي بغداد.وأشار البيان إلى أن جنديا ثالثا أصيب في الهجوم وأنه أجلي للعلاج بمستشفى تابع لقوات التحالف.كما أعلن الجيش الأميركي في بيان آخر مقتل أحد جنوده عندما تعرضت دوريته الراجلة لانفجار عبوة ناسفة الأربعاء الماضي جنوب بغداد.وهذه أول خسائر بشرية تقع في صفوف القوات الأميركية خلال العام الجاري 2008 وقال الجيش الاميريكي ان القوات الاميركية قتلت اثنين من المسلحين شمالي بلدة المقدادية شمال شرقي بغداد. وقتل المسلحان في اطار عملية استهدفت متشددي القاعدة في المنطقة.كما قتل مسلح واصيب اثنان عندما اطقلت طائرة هليكوبتر اميركية صاروخا على منزل في منطقة ريفية جنوبي بغداد. وتم اعتقال خمسة اشخاص يشتبه في انهم مسلحون.وقالت الشرطة ان مسلحين قتلوا مدنيا في اطلاق للنيران من سيارة في بلدة جرف الصخر جنوبي بغداد.وأعلنت القوات البولندية ان القوات العراقية والبولندية اعتقلت ثلاثة مسلحين في بلدة عفج شرقي الديوانية جنوبي بغداد فيما اعتقلت قوات الامن العراقية والقوات الاميركية 18 مشتبها بهم في الجبانة المترامية الاطراف في النجف جنوبي بغداد.وأعلن مصدر امني عراقي في محافظة ديالى شمال شرق بغداد ان حظرا على تجول المركبات فرض طوال امس في عدد من مناطق المحافظة المضطربة.وقال العميد راغب العميري من الجيش العراقي في محافظة ديالى ان "حظرا على تجول المركبات نفذ الجمعة في ثلاث من اكبر مدن المحافظة".واوضح ان "الحظر شمل جميع انواع المركبات وطبق في بعقوبة مركز المحافظة شمال شرق بغداد وبلدة الخالص شمال بعقوبة) والمقدادية شرق بعقوبة بهدف الحد من وقوع اعمال العنف".وأكد العميري ان "حظر التجول يأتي بسبب الاوضاع الامنية في عموم المحافظة خصوصا في المناطق التي شملها الحظر لانها اكثر المناطق توترا وتشهد اعمال عنف شبه يومية".واعلن الجنرال الاميركي جيمس بوزر خلال مؤتمر صحافي عقد في قاعدة للجيش الاميركي في بعقوبة الاربعاء الماضي ان "نسبة الهجمات اكثر بكثير في شمال البلاد منها في اي منطقة اخرى".وذكر مثالا على ذلك ان "هناك ما معدله نحو خمسين هجوما يوميا في هذه المنطقة مقابل ثمانية هجمات في بغداد وهجومين في الانبار".وتابع "بإمكاننا القول ان ما بين خمسين وستين بالمئة من الهجمات تقع في الشمال خصوصا حول الموصل وبعقوبة والمقدادية".وينتشر حاليا نحو عشرين الف جندي اميركي من اصل 160 الفا في العراق في ثلاث محافظات شمال البلاد بينهم خمسة آلاف في محافظة ديالى حيث ينتشر ايضا 13 الف جندي عراقي ونحو 15 الف شرطي.كما يقاتل ما بين الفين وثلاثة الاف شخص من مجالس الصحوة الى جانب القوات الحكومية ضد مقاتلي القاعدة في محافظة ديالى.واعلنت الشرطة العراقية امس مقتل احد المسؤولين في مجالس الصحوة التي تحارب تنظيم القاعدة بتفجير عبوة ناسفة داخل سيارته في بلدة المشاهدة شمال بغداد.وقال ضابط في شرطة المشاهدة رفض الكشف عن اسمه ان "مسلحين يشتبه بانتمائهم الى القاعدة تسللوا فجرا الى سيارة عدنان قيس فوزي مسؤول احدى مجموعات الصحوة في المشاهدة حيث زرعوا عبوتين ناسفتين".واضاف ان "العبوتين انفجرتا قبيل وصول فوزي الى حاجز يتولى مسؤوليته ما ادى الى مقتله فورا".وتقع المشاهدة في محافظة صلاح الدين قرب الطريق العام الذي يربط المحافظة بالعاصمة بغداد.وكانت هذه الطريق كانت تشهد هجمات متكررة تستهدف بشكل خاص القوات الاميركية والعراقية.وقد تشكلت مجالس الصحوة من عشائر عربية سنية في عدد من المحافظات وتتعاون مع القوات الاميركية في محاربة المقاتلين الاسلاميين الذين يدورون في فلك شبكة القاعدة خصوصا في محافظات الانبار وديالى وصلاح الدين وبغداد.وفي السياق ذاته، نظم نحو 400 شخص امس مظاهرتين في مكانين منفصلين للمطالبة بإطلاق سراح اثنين من قادة "لجان مجالس الصحوة" اعتقلهما الجيش الأميركي في بمدينة بعقوبة .وانطلقت المظاهرة الأولى في منطقة المقدادية للمطالبة بإطلاق سراح علي حمد القيادي بمجلس صحوة منطقة المقدادية الذي اعتقلته القوات الأميركية من داخل مقر الصحوة بالمنطقة فيما انطلقت المظاهرة الثانية في منطقة بهرز جنوبي بعقوبة للمطالبة بإطلاق سراح ثامر عكاش مسئول مجالس الصحوة في منطقة بهرز الذي اعتقله الجيش الأميركي أثناء مراجعته لأحد قواعد الجيش الأميركي للاستفسار عن اعتقال عناصر من الصحوة قبل أيام.وتنفذ قوات عراقية وأمريكية منذ منتصف حزيران (يونيو) الماضي عملية عسكرية باسم (السهم الخارق) لمطاردة الجماعات المسلحة المرتبطة بتنظيم القاعدة ما أسفر عن مقتل العشرات من عناصر القاعدة واعتقال آخرين بينهم قيادات بارزة في القاعدة والاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة.وتقول مصادر عسكرية عراقية إنه تم تطهير 70 % من مدينة بعقوبة من الجماعات المسلحة فيما ما زال آخرون يتحصنون في عدد من المناطق الزراعية في المقدادية والخالص وبهرز.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
القائد الميداني لما يعرف بصحوة الاعظمية ومقاتليه ينسحبون من الصحوة
وكالة يقين للأنباء
على خلفية الاشتباكات العنيفة التي شهدتها مدينة الاعظمية منتصف ليلة أمس بين عناصر ما يسمى بالصحوة وقوات الحرس الحكومي والتي قال ابناء الاعظمية ان من بدأها هم عناصر الحرس اعلن القائد الميداني لصحوة الاعظمية المدعو "ابو عبد" وعشرات المقاتلين الذي يأتمرون بامره انسحابهم من صحوة الاعظمية مشترطين لعودتهم عن هذا القرار ان تكون السيطرة الامنية على المدينة بيد الصحوة وان لا يتواجد اي عنصر من عناصر الحرس الحكومي داخل المدينة وفي شوارعها وازقتها واوضحت مصادر في مدينة الاعظمية ان ابو عبد ابلغ قوات الاحتلال الامريكية بقراره قائلا انه لن يتراجع عنه فأما ان تكون الكلمة في الوضع الامني للاعظمية بيد قوات الصحوة او بيد الحرس الحكومي فالطرفان لا يمكن ان يجتمعا .وقالت المصادر ذاتها ان قرار ابو عبد جاء بسبب التوتر الامني الشديد الذي عاشته الاعظمية ليلة امس عندما حاولت قوة من الحرس الحكومي اعتقال عناصر من الصحوة بدون اي سبب بل كان الامر برمته استعراض قوة ومحاولة لتهميش قوات صحوة الاعظمية مؤكدة ان ابناء الاعظمية استقبلوا بارتياح كبير قرار القائد الميداني للصحوة وعبروا عن مساندتهم له وذلك للعلاقة السيئة التي تربط ابناء الاعظمية بالقوات الحكومية سواء التابعة منها لوزارة الداخلية او للدفاع التي دائما ما تتعامل مع اهالي الاعظمية باسلوب طائفي واضح .وابرزت المصادر ذاتها ان ما حدث في الاعظمية ليلة امس له علاقة مباشرة بقيام عناصر الصحوة باعتقال ثلاثة اشخاص ايرانيين ويحملون هويات رسمية صادرة من وزارة الداخلية اذ ان هذا الامر خلق جوا من التوتر بين القوات الحكومية وبخاصة الشرطة وبين عناصر صحوة الاعظمية .ولم يصدر حتى الان اي تعليق من جانب الجيش الامريكي على هذه المعلومات علما ان كل ما يسمى بالصحوات التي شهدتها العديد من مناطق بغداد كانت الكلمة لها في السيطرة الامنية في مناطقها مثل العامرية والغزالية وغيرها اذ ان القوات الامريكية بكونها راعية لهذا الموضوع تدعم هذا التوجه وما يحدث في الاعظمية قد يأخذ نفس السياق.
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
الجيش الأمريكي يقتل قيادياً ويعتقل (قاعديين) بالعراق
أخبار العرب
أكد الجيش الأمريكي أمس الجمعة مقتل قيادي رفيع بتنظيم القاعدة في العراق، يُعتقد أنه يقف وراء العديد من الهجمات على قوات التحالف، في غارة جوية جنوبي العاصمة بغداد، فيما جرى اعتقال عشرات اَخرين من المسلحين المشتبه بانتمائهم للتنظيم. وقالت القوات الأمريكية في بيان عسكري إن شخصاً يدعى محمد خليل إبراهيم، وعرَفته بأنه نائب القائد العسكري لشبكة القاعدة بجنوب العراق، قُتل مع اثنين من مرافقيه في غارة جوية للمقاتلات الأمريكية في 28 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.وأضاف البيان قائلاً إن إبراهيم كان ’’أحد المخططين الرئيسيين للعديد من الهجمات التي استهدفت قوات التحالف العاملة في منطقة المحمودية (جنوبي بغداد)، كما أنه متورط أيضاً في تهريب إرهابيين أجانب وتزويد الإرهابيين بالأسلحة. ’’ كما أشار البيان إلى أن القوات الأمريكية اعتقلت في اليوم التالي العشرات من ’’الإرهابيين المشتبهين’’، خلال حملة أمنية بنفس المنطقة، بمشاركة قوات الجيش العراقي. وأضاف أن الحملة أسفرت عن اعتقال نحو 40 شخصاً، من بينهم 32 كانوا مجندين سابقين بالجيش العراقي، وضمن قائمة الأكثر مطلوبين لقوات التحالف بالعراق. على صعيد اَخر، بدأت قوات الجيش والشرطة العراقيين تنفيذ خطة أمنية واسعة الجمعة، بهدف تأمين قوافل الحجاج العراقيين العائدين من المملكة العربية السعودية، وحمايتهم من أية هجمات محتملة من قبل العناصر المسلحة. وقال متحدث عسكري عراقي إنه تقرر حظر مرور السيارات والشاحنات على بعض الطرق في مدينة ’’بعقوبة’’، العاصمة الإقليمية لمحافظة ’’ديالى’’، شمال بغداد، إضافة إلى مدينيتن أخريين بنفس المحافظة طوال يوم الجمعة. وكانت قوافل الحجاج العائدين من مكة في موسم الحج السابق قد تعرضت لسلسلة من الهجمات العام الماضي، أسفرت عن مقتل العشرات، سواء من الحجاج السُنة أو الشيعة. وسوف يستمر الحظر حتى مساء الجمعة، حيث تقوم قوات الأمن بحراسة قوافل الحافلات والشاحنات التي تقل الحجاج، بمدن بعقوبة والخالص والمقدادية، حتى يلتقي الحجاج العائدين بذويهم في عدد من المساجد أُعدت لاستقبالهم بتلك المدن. تأتي هذه الحملات بعد قليل من الكشف عن شريط صوتي جديد منسوب لزعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، دعا خلاله العرب السُنّة في العراق إلى عدم الانضمام إلى مجالس الصحوة والعشائر التي تقاتل التنظيم، أو المشاركة في حكومة وحدة وطنية. كما انتقد بن لادن، في رسالته، زعيم مجلس صحوة الأنبار الراحل، الشيخ عبد الستار أبو ريشة، الذي عُرف بقتاله للقاعدة غربي العراق، والذي لقي مصرعه في تفجير لغم أرضي زرع قرب منزله في سبتمبر/ أيلول الماضي. وفي وقت سابق، قال قائد القوات الأمريكية في العراق، الجنرال ديفيد بتريوس ، إن مخاوف القاعدة من فقدان دعم العرب السُنة في العراق في تزايد، وأن التنظيم بدأ في استهداف قيادات ’’مجالس الصحوة’’، إلا أنه حذر من أن التنظيم ’’لا يزال خطيراً وفاعلاً’’، ويمثل أبرز التحديات الأمنية هناك خلال عام 2008.وساهم تشكيل ’’مجالس الصحوة’’، وتدفق الاَلاف من القوات الأمريكية الإضافية على العراق بجانب إعلان الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في أغسطس /اَب وقف لإطلاق لمدة ستة أشهر، في تراجع معدلات العنف بواقع 60 في المائة منذ يونيو/ حزيران الماضي.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
شركة تركية توقف تصدير الكهرباء الى العراق
الرأي الأردنية
قالت شركة كارتيت التركية للكهرباء امس انها أوقفت صادراتها من الكهرباء الى العراق بعدما أوقف الاخير شحنات زيت الوقود الى الشركة التركية. ويمد العراق زيت الوقود الى محطة كهرباء كارتيت قرب الحدود في مقابل الحصول على الكهرباء لكن انفجارا وقع يوم 25 كانون الاول في بيجي أدى الى افتقار مصفاة التكرير المنتجة لزيت الوقود للامن ومضخات المياه والقوة العاملة اللازمة لتشغيلها. وقالت الشركة في بيان ''اضطرت كارتيت... الى وقف صادرات الكهرباء الى العراق لحين استئناف الامدادات بسبب الاحداث التي وقعت في بيجي''. وأوضح البيان أن صادرات الكهرباء توقفت في الثاني من كانون الثاني.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
العثور على مخبأ للاسلحة والأعتدة في الموصل
راديو دجلة
عثرت القوات الامنية يوم الجمعة على مخبا للاسلحة والأعتدة جنوب شرقي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى.وقال مصدر من الجيش العراقي في تصريح صحفي ان قوات من الجيش تمكنت صباح اليوم الجمعة من العثور على مخبأ للأسلحة والأعتدة في حي سومر جنوب شرقي الموصل داخل احد الدور السكنية. واضاف ان العملية جاءت في ضوء معلومات استخباراتية تم الحصول عليها من مصادر مؤكدة مشيرا الى ان المخبا يحتوي على انواع مختلفة من الاسلحة والاعتده تستخدمه الجماعات المسلحة في شن هجمات ضد القوات الامنية والمواطنيين في المدينة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
ازمة داخل الكويت حول تجنيس عراقي بسبب اصولة العراقيه ولديه اشقاء مسجلون في الجيش الشعبي ابان الغزو العراقي
جريدة حوارات الالكترونية
في رد فعل سريع أجرت قناة الراي مقابلة مع ياسر احمد براك الصبيح بعد أن اتهمه تلفزيون وجريدة الوطن بأنه مزور وله أصول عراقيه ولديه اشقاء مسجلون في الجيش الشعبي ابان الغزو العراقي وان احدى شقيقاته قامت بتغيير اسم عائلتها بعد حصولها على الجنسية الكويتية وفقا للمادة الثامنه ، الراي زارت ياسر في منزله وطرحت عليه هذه الاتهامات والذي شرح لهم بدوره في بداية حديثه لقطات لصور قام بتعليقها على الحائط للذكرى ، جمعته مع صاحب السمو الراحل الشيخ جابر الاحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه ، وحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح ، ومع الشيخ سالم الصباح رحمه الله والشيخ على الصباح رحمه الله ، والأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ، والكثير من الشيوخ والشخصيات العسكرية . وقال ياسر بأنه قد قام بتوصيل الأمير الوالد الشيخ سعد العبدالله الصباح في أول أيام الغزو العراقي الى نقطة التقاء جمعته مع الشيخ جابر الأحمد الصباح رحمه الله ، وعاد بعد ذلك الى معسكر الجيوان بسيارة الشيخ جابر الخالد رئيس الأركان حين ذاك ، ولكنه وجد المعسكر مليئا بالجنود العراقين وكان الوقت حينها قرابة السادسة صباحا واطلق عليه النار واصيب وتم اسره ، وقال ياسر انه يأسف لما قام به تلفزيون الوطن الذي يكن للقائمين عليه كل حب واحترام ، وأضاف ياسر بأن اسرته تضررت كثيرا بعد نشر هذه الأخبار وأن بناته يرقدن في المستشفى بسبب اصابتهن بانهيار عصبي ، وقدم ياسر لقناة الراي عدة وثائق تثبت بأن الهويات المزوره قد حصل عليها من الاستخبارات الكويتية وبمعرفة رئيسها العميد محمد عيسى العلي لاستخدامها بمهمته في العراق ، ومن أبرز هذه المستندات كتاب موجه من قيادة الاسخبارات في الجيش الكويتي الى اللجنة المركزيه للمقيمين بصورة غير قانونيه يفيد بأن جميع الهويات الخاصه لياسر احمد براك الصبيح تم استخراجها بمعرفة الاستخبارت الكويتية وانه متقاعد من الجيش برتبة وكيل أول وقام بعمل بطولي ابان الغزو العراقي الغاشم بمساهمته في توصيل امير البلاد وولي العهد الى المملكة العربية السعودية . ووثيقة اخرى من الصليب الأحمر الدولي تثبت أسره في العراق ، وكتاب من أبناء الخالدية يشكرون فيه شقيقه حسين احمد براك على موقفه البطولي من مساعدة الكويتيين اثناء الغزو العراقي الغاشم ، ومن بين المستندات كتاب من معالي وزير الدفاع الشيخ سالم صباح السالم الصباح عام 1983م رفعه للقيادة العليا يشكر خلاله ابنائه العسكريين غير الكويتيين ويثني على جهودهم ويوصي بمنحهم الجنسية الكويتية وكان اسم ياسر الرابع بالكشف ، وفي الختام قال ياسر بأنه يعتبر نفسه كويتيا قبل حصوله على الجنسية وأن الجنسية هي مجرد تكريم من اسرة الصباح الكريمه ، وأضاف ياسر بأنه قد ولد وتربى في فريج العجيل وأن أصوله تمتد لقبيلة عريقه متواجده في الكويت منذ زمن بعيد وجذورها في المملكة العربية السعودية . ولتسليط الضوء اكثر عن الموضوع استضافت قناة الراي النائب عبدالله عكاش الذي قال بأن الوثائق التي قدمها ياسر الصبيح يستحق عليها منحه الجنسية الكويتية ، وأن ارتباط اسمه الأخير باحدى العوائل الكويتية الكريمة لايعيق استحقاقه الحصول على الجنسية ، وأن للعائلة كامل الحق باللجوء الى القضاء في حال حدوث اي تزوير في اوراقه الشخصيه .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14

«منشطات» ومراث دينية على أرصفة بغداد
الدستور الأردنية
تلقى تجارة عقاقير المنشطات خاصة الجنسية رواجا ملفتا عند باعة الأرصفة في مكان مكتظ قرب ميدان التحرير في قلب العاصمة العراقية بغداد.ولم يعتد العراقيون مشاهدة هذا النوع من التجارة خلال حقبة النظام العراقي السابق بقيادة الراحل صدام حسين بسبب الإجراءات الصارمة المتخذة في تلك الفترة لمنع تداول هذه المواد بشكل علني أما الآن فالحال تغير.ويفترش عدد من الباعة وغالبيتهم من المراهقين الرصيف الممتد من ميدان التحرير إلى ميدان الطيران في منطقة الباب الشرقي في قلب بغداد لعرض بضاعتهم وهي عبارة عن أنواع من المنشطات الجنسية على شكل دهانات وحبوب غالبيتها من نوع الفياجرا ومساحيق وعلب أدوية مغلفة بعلب عليها صورفاضحه لنساء ورجال وغالبيتها من ماركات أمريكية وفرنسية وألمانية. ورغم أن هذا المكان لا يرتاده سوى الرجال إلا أن هؤلاء الباعة لم ينسوا النساء فلديهم عقاقير ومنشطات جنسية تخص النساء أيضا. وفي هذا المكان يوجد نصب الحرية الذي يعكس كفاح الشعب العراقي من اجل نيل الحرية والذي أقيم عام 1961 وهو من أعمال الفنان العراقي الراحل جواد سليم. والملفت أن باعة المنشطات ينتشرون في مكان مكتظ فإلى جانبهم يقف آخرون تخصصوا ببيع الأشرطة والأقراص المدمجة لكبار المطربين وأحدث أفلام الحركة (أكشن) والمغامرات وآخرون يعرضون أشرطة من نوع آخر عبارة عن مراثى دينية تمجد حادثة "استشهاد" الإمام الحسين بن علي منذ نحو 14 قرنا فضلا عن آخرين يبيعون صورا فاضحة لكبار الفنانات العالميات والراقصات والمطربات العربيات والأفلام الإباحية. كما ينتشر إلى جانب كل هؤلاء آخرون لتجارة الملابس والأدوات الكهربائية ومواد الخردة ومواد أخرى متنوعة.ومنذ منتصف العام الماضي ، قامت الحكومة العراقية بإحاطة هذا المكان الذي يشهد يوميا رواجا منقطع النظير من الجمهور بكتل أسمنتية ضخمة بعد أن تعرض لانفجارات بأوقات مختلفة بالسيارات المفخخة والعبوات الناسفة منذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 .ويحيط بهذا المكان عدد من رجال الشرطة والجيش لضبط الأمن في المنطقة دون التدخل في نوعية المواد المعروضة .وهذا المكان ليس بجديد فهو سوق قديمة للبيع إلا أن أهم ما يميزه منذ الإطاحة بصدام حسين وحتى اليوم هو ظهور تجارة غير مألوفة وهي تجارة عقاقير المنشطات الجنسية وتحظى بإقبال من مختلف الفئات العمرية وتباع بأسعار تتراوح بين 500 فلس إلى 15 ألف دينار (الدولار يعادل 1213 ديناراعراقيا تقريبا). الغريب أن هذه المواد تعرض في الهواء الطلق وفي ظروف تخزين سيئة وليست داخل أجهزة مبردة أو حافظة كتلك المستخدمة في الصيدليات وان أصحابها ليست لديهم أي تخصص بمجال الطب بل غالبيتهم من المراهقين الذين لا يملكون مؤهلا علميا. وقال أحد الباعة ويدعى أحمد "25عاما" إنه "بعد سقوط صدام انتشرت هذه المواد بشكل مثير في هذا المكان حتى وصل إلى هذا العدد الكبير من الباعة.. هناك إقبال كبير على الشراء من جميع الفئات العمرية وآخرون يشترون منشطات تخص النساء .وقال: "أنا أمارس هذه المهنة منذ أربعة أعوام وتحقق إيرادات جيدة.. ليس لدينا أي تخصص في مجال الصيدلة والطب ونبيع المواد بشكل مباشر وحسب رغبة الزبائن وليس بوصفة طبية". وأضاف: "نحصل على هذه العقاقير من تجار متخصصين وأخرى تدخل البلاد عن طريق التهريب فضلا عن استيرادات وزارة الصحة وهي من أمريكا وفرنسا وألمانيا".وترى وزارة الصحة العراقية أن اتساع ظاهرة بيع أنواع من العقاقير والمنشطات الجنسية والأدوية والعقاقير الطبية من قبل باعة الأرصفة "ظاهرة غير حضارية وعلينا محاربتها للقضاء عليها".وقال عمار جبار المدير العام للشركة العامة لاستيراد وتسويق الأدوية والمستلزمات الطبية بوزارة الصحة إن انتشار هذه الظاهرة جاء "بسبب الأوضاع الأمنية غير المستقرة في البلاد".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
المؤمن .. اعضاء من الكونغرس الامريكي يؤكدون الدور العربي في استقرار العراق
وكالة أنباء الكويت
من مبارك الهاجري الكويت - 4 - 1 (كونا) -- قال رئيس مركز العمليات الانسانية الفريق متقاعد علي المؤمن اليوم ان اعضاء من الكونغرس الامريكي أكدوا على اهمية وجود دور عربي اكبر في استقرار العراق.وبين المؤمن في تصريح خص به وكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب زيارة اعضاء من الكونغرس الامريكي والسفارة الامريكية في الكويت للمركز انهم ابدوا تقديرهم للدور النبيل الذي يقوم به المركز في العراق.وذكر ان الوفد قام بالاطلاع على نشاطات المركز الخاصة بايصال تبرعات الحكومة الكويتية الى الشعب العراقي الشقيق مشيرا الى ان الكويت تقوم بتقديم المساعدات عن طريق المركز وكذلك من خلال الامم المتحدة والمنظمات المختلفة.وافاد المؤمن بأنه تم استعراض المساعدات اللوجستية الطبية والتعليمية التي تقدمها الكويت اضافة الى مساعدات في مجال الطاقة والبنية التحتية ودور الكويت في تسهيل دخول المنظمات الانسانية للعراق من خلال توفير المعلومات المطلوبة من النواحي الامنية والاحتياجات الانسانية للعراقيين.وشرح المؤمن للوفد الامريكي بأن مركز العمليات الانسانية يركز على المحتاجين من ابناء الشهداء والارامل في مختلف مناطق العراق التي تتعرض بين فترة واخرى لبعض المشاكل والاضطرابات.واوضح ان كل هذه الجهود تأتي ضمن الانشطة الانسانية التي يقوم بها المركز من اجل مساعدة الشعب العراقي في ظل الظروف الصعبة التي يمر فيها.وتعتبر دولة الكويت من اوائل الدول التي سارعت الى تقديم المعونات والمساعدات الانسانية للشعب العراقي عقب حرب العراق تأكيدا على الأخوة التي تربط الشعبين الكويتي والعراقي.وقد بلغت قيمة التبرعات الكويتية المقدمة للعراق من مختلف الجهات الحكومية والاهلية حوالي 300 مليون دولار.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
في الوقت الذي عاد فيه الآلاف منهم الى بغداد
العرب اليوم
قالت جمعية الهلال الاحمر العراقي في تقرير لها صدر امس الجمعة ان اعداد النازحين داخل البلاد سجلت, وللمرة الاولى, انخفاضا بنسبة 4,8% خلال شهر تشرين الاول .2007واشار التقرير الى وجود "مليونين و189 الف نازح داخل العراق حتى اواخر تشرين الاول ,2007 فيما كان عددهم مليونين و 299 الفا حتى اواخر ايلول" الماضي.واكد التقرير ان غالبية النازحين هم من الاطفال دون 12 عاما وبلغت نسبتهم 6,58% من مجمل النازحين داخل البلاد.واشار التقرير كذلك الى "تعرض الاطفال للاصابة بامراض وسوء تغذية بسبب معاناتهم خصوصا وانهم يعيشون داخل مبان حكومية مهجورة وخيم فيما لجأ اخرون الى المساجد والكنائس او منازل اقارب لهم, كما حرموا من التعليم".ولم تقدم جمعية الهلال الاحمر العراقية تفسيرا واضحا لانخفاض نسبة النازحين فيما اعلنت الحكومة عودة عدد كبير من اللاجئين من البلدان المجاورة بالتزامن مع تراجع معدلات العنف في البلاد.وكانت الجمعية اعلنت في تقرير اخر العام الماضي ان 25 الى 28 الف لاجىء عراقي عادوا من سورية اعتبارا من منتصف ايلول .2007على صعيد آخر كشف تقرير صدر عن هيئة الهلال الاحمر العراقية ان نحو 20 الف لاجئ عراقي عادوا من سورية في كانون الاول, فيما انخفض عدد النازحين في داخل العراق حوالى عشرة آلاف شخص مقارنة مع الشهر السابق.وقالت الهيئة المستقلة في تقريرها السنوي ان حوالى 46 الف شخص عادوا من سورية منذ منتصف ايلول لغاية 27 كانون الاول, اي بزيادة نحو 20 الف شخص عن الارقام التي نشرتها الشهر الماضي.واكد التقرير ان اقل من 39 الف شخص عادوا الى بغداد فيما رجع الباقون الى المحافظات الاخرى.وكانت الهيئة اعلنت مطلع الشهر الماضي ان بين 25 الى 28 الف لاجىء عراقي عادوا من سورية منذ منتصف ايلول الماضي نتيجة تحسن الاوضاع الامنية في البلاد.وافاد التقرير الجديد "يبدو ان الوضع تغير نسبيا نحو الافضل حاليا وذلك من خلال مؤشرات واضحة, فقد ابدى مواطنون عراقيون في الداخل والخارج ارتياحهم للتحسن الأمني الملحوظ مما شجع العراقيين اللاجئين في الخارج للعودة الى بلادهم".وقال قادة عسكريون امريكيون ان الهجمات في العراق انحسرت بمقدار 62% منذ بلوغها الذروة في حزيران بسبب زيادة عديد القوات الامريكية وتشكيل مجالس صحوة يطلق الامريكيون على عناصرها "المواطنون المحليون المعنيون" الذين يحاربون القاعدة.الى ذلك, اعلنت هيئة الهلال الاحمر ان هناك اكثر من مليونين و179 الف نازح داخل العراق حتى 30 تشرين الثاني مقارنة بما لا يقل عن مليونين و189 الفا حتى اواخر تشرين الاول.وتمثل هذه الارقام اكثر من 344 الف عائلة يشكل الاطفال 58,7% منها, وللعاصمة بغداد حصة الاسد بحيث تبلغ 62,8% من مجمل النازحين في الداخل.واظهرت ارقام شهر تشرين الاول اول انخفاض ملموس في اعداد النازحين في عامين, اي اكثر من عشرة الاف نازح.ورغم التحسن الطفيف في الاوضاع, تقول هيئة الهلال الاحمر العراقية ان حالة المهجرين لاتزال بائسة.وتقدر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عدد العراقيين الذين اضطروا لمغادرة منازلهم ب 4,2 مليون شخص منذ الغزو بقيادة القوات الامريكية في ,2003 ضمنهم 1,4 مليون نازح في سورية و750 الف آخرين في الاردن وما لايقل عن مليوني نازح داخل البلاد.وتقول المفوضية العليا ان من الصعب تحديد عدد اللاجئين العراقيين الذين عادوا الى منازلهم بدقة.وكانت المفوضية اعلنت على موقعها الالكتروني ان "وكالة اللاجئين لا تشجع على العودة الى العراق".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
المالكي: أؤيد الصحوة.. وخلافي مع الهاشمي جوهري
الشرق الأوسط
شدد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على التزامه بالدستور العراقي في جميع القضايا السياسية في البلاد، مؤكداً أن «المصلحة الوطنية هي سقف عملنا». وأوضح المالكي في حوار خاص لـ«الشرق الاوسط» أن الاتهامات له في الوقوف ضد «المصالحة» باطلة، بل مبنية على رفضه لـ«اعتبار المصالحة طريقة لتوزيع كعكة العراق». وأكد المالكي ان حكومته تساند «مجالس الصحوة»، على عكس التقارير التي تشير الى رفضه لها، مضيفاً أنه يريد «حماية الصحوة من الاختراقات وخاصة من اطراف تريد ارتكاب جرائم تحت هذه المسميات». وتركز الحديث مع رئيس الوزراء العراقي في لندن قبل عودته الى بغداد مساء أمس على القضايا الداخلية للعراق، مؤكداً ان صلاحيات رئاسة الوزراء «ليست ملكا شخصيا لأتنازل عنها». ولم يطل اللقاء، إذ جرى في المستشفى الخاص شمال غربي لندن الذي أجرى المالكي فحوصاً فيه، وعلى الرغم من ضيق وقته خص «الشرق الاوسط» بلقائه الاعلامي الوحيد اثناء بقائه اسبوعاً في لندن. وفي ما يلي نص الحوار:
* هناك اتهامات من أطراف عدة لحكومة المالكي بأنها لا تريد المصالحة، فما سبب هذا الاتهام؟
ـ أولا الواقع يكذب هذه الدعاية، مما يعطينا المجال للبحث عن الاسباب التي يتحدث عنها البعض. ولعل واحدة من الاسباب انني اختلف مع هؤلاء الذين يفهمون المصالحة بأنها توزيع وتقسيم كعكة العراق، وكعكة المسؤولية بعيداً عن الدستور وأسس بناء الدولة العراقية. الواقع العملي يخالف ما يدعوه، فأنا اول من اطلق هذه المبادرة وتحركت فيها، ولكن مع الأسف الشديد ان البعض من السياسيين كانوا لا يريدون المصالحة انما يريدون عملية الشراكة في توزيع ارث العراق وأنا أرفض ذلك، وانما أعمل لنخرج من ظاهرة المحاصصة والتوزيع على أساس مكونات وأعمل من اجل ان نعود الى أسس وطنية للتعامل. لذلك كانت فكرة المصالحة بداية، التزمت بها التزاما كبيرا من خلال مؤتمرات وانفتاحات واسعة، ولكن جوبهت برأي من بعض المكونات السياسية التي تمثل مكوناً اجتماعياً انهم يقولون لا نؤمن بالعملية السياسية جميعاً، بل نعتقد ان العملية السياسية وهم وصدقناه. وبعضهم قال ان مشروعي هو المقاومة، فكيف استطيع ان أتصالح مع من يقول مشروعي المقاومة، هذه الكذبة الكبرى. لذلك حينما اتجهت الى المصالحة ايماناً مني ان المصالحة اذا لم يكن السياسيون على قدر عال من الشعور بأهمية المصالحة، فالجمهور العراقي المواطن يشعر بأهمية المصالحة. لذلك ذهبنا مع اتجاهنا نحو المصالحة على مستوى السياسيين وذهبنا بقوة الى مصالحة الناس مع بعضهم البعض. فأحدثت مصالحة في الجيش بين المكونات، والشرطة والعشائر ومختلف طبقات المجتمع والآن الارضية جداً جاهزة للمصالحة الكبرى وما حدث في القاعدة بين مكونات الشعب العراقي سيكون كفيلا بإزاحة السياسيين الذين يرفضون المصالحة إلا ان تكون على اساس محدد من تقسيم للكعكة العراقية. ثانياً، كلهم يعلمون من الذي وقف مع الانبار؟ اسألوا عبد الستار ابو ريشة رحمه الله أو أخاه احمد ابو ريشة أو حميد الهايس، يقولونها صراحة لكل الذين يدعون هذه الادعاءات، لم يقف معنا الا الله والمالكي. وكانت هذه قمة عملية دعم المصالحة ونجحت. فكانت الانبار تحكم من قبل جهات سياسية ليس لها وجود في الانبار وكانت تدير الانبار من بغداد، ولما نجحت اصبحت هذه العملية مرحبا بها من قبل السياسيين العراقيين بل من قوات التحالف. واذا كان احد يستطيع ان يتحدث عنها، فهو المالكي الذي اعطى للأنبار ضعف استحقاقها من عناصر الشرطة واعطينا كل ما نستطيع من دعم وإسناد على المستوى الاداري ودخلنا على مجلس المحافظة وأدخلنا عددا من شيوخ العشائر. هذا كله لأذكر انني أؤمن بها (المصالحة) وان ليس للأجهزة الامنية القدرة على ان تحقن ما حصل في العراق بشكل نهائي الى الابد. انما نعم، استطعنا ان نكبح جماح الطائفية والحرب الاهلية والسياسيين الطائفيين، ولكن يبقى هنا ان ننتقل الى مرحلة البناء التي اسميها المصالحة والتي انجزت مصالحة القواعد، وتحركت بمستوى جيد مع السياسيين ومؤسسات المجتمع المدني مع مكونات، وبقي جزء واحد للمصالحة الوطنية، وهذا في الحقيقة فهمه للمصالحة خطأ، يفهم المصالحة توزيع مقاعد فقط.
* هل هذا الجزء الذي تتكلم عنه هو المقاطع للحكومة؟
ـ لا، موجود في الحكومة، ولكنه قدم في المعارضة وقدم في الحكومة.
* هناك تقارير عن خلاف بينكم وبين نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، ولكن الهاشمي يقول انه ليس شخصياً، ما تعليقكم؟
ـ صحيح الخلاف ليس شخصياً وأنا أحترم كل شركائي في العملية السياسية وهم اصدقاء.
* اذاً ما هو الخلاف؟
ـ الخلاف جوهري، فأنا اختلف مع من يقول ان هذه العملية السياسية يجب ان ترجع الى المربع صفر، وأختلف مع من يقول يجب تجميد الدستور، وأختلف مع من يقول «مشروع المقاومة»، ولذلك الاختلاف جوهري وليس شخصياً، فالأخ طارق الهاشمي صديقي وكلهم اصدقائي وأتمنى ان نعمل سوية وبشراكة، ولكننا نختلف في متبنيات وطنية. فهذه ليست من حقوقنا ان نتنازل عنها، فأنا الآن في موقع وهو في موقع وكل منا في موقع يمثل مصلحة العراق كدولة والشعب العراقي كشعب، ليس من حقنا ان نتنازل. فهي ليست ملكا شخصيا لي حتى اتنازل عن صلاحياتي. هذا هو الدستور. ونعم، اذا كانت هناك اشكالات على الدستور فليذهبوا الى تعديل الدستور. الدستور هو الذي قال ان القائد العام للقوات المسلحة هو المسؤول عن الملف الامني. حينما يأتي الطلب ان اتنازل عن الملف الامني لغيري وانا اتحمل المسؤولية والدستور يقول ذلك، قطعاً اقول لا. فتحدث المشكلة.
* هناك خلافات عدة في الدوائر السياسية العراقية، هل يعني ذلك انكم تؤمنون بالعودة الى الدستور في هذه القضايا، على الرغم من المطالب بتعديله؟
ـ اولا اذا تحدثنا عن الدستور، كما يتحدث الآخرون، فالدستور قد وزع الصلاحيات ووضع قاعدة للشراكة بين مؤسسات السلطات التنفيذية والتشريعية والتنفيذية. فالسلطة التنفيذية ركنان، ركن هيئة الرئاسة وركن مجلس الوزراء، والدستور كان كفيلا بتوزيع الصلاحيات وتحديد الواجبات والمسؤوليات وكل له مسؤولية، من مجموعها ان نكون شركاء في ادارة الدولة. وإذا أردنا ان نمشي مع الدستور، فالدستور بين ذلك واذا اختلفنا في تفسير مادة منه بامكاننا ان نرجع له. ولكن أشعر بأن العملية تحتاج الى اكثر من عملية فهم الدستور، المهمة ثقيلة والتحديات كبيرة ولذلك ليس من حقنا ان نتنازل عن الدستور والصلاحيات التي منها ان مجلس الوزراء هو المسؤول عن رسم وتنفيذ السياسة العامة للدولة، لكن هناك مساحة كبيرة في ان نكون شركاء فيها. من خلال تبني فكرة الجمع في مؤسسة واحدة بين هيئة الرئاسة ورئاسة الوزراء ـ المعروفة بـ3 زائد 1. نستطيع ان نتحرك، ان نجد فرصاً لا تخالف الدستور ولكنها تحقق مبدأ الجهد المشترك والشراكة في العملية. ولذلك أوافق على صيغة 3 زائد واحد وكما هو متفق عليه فـ3 زائد واحد لا تلغي الدستور، بل ليس من حقنا ان نلغي الدستور، فحينها يتحدث الناس ويتحدث البرلمان، لماذا خالفتم الدستور؟ ولكن عندنا متسع كبير يستند الى قاعدة التفاهم والشعور المشترك بالمسؤولية، وإلا هذه المؤسسات خالية من الغطاء الدستوري اذا اردنا ان نستند الى الدستور، ولكن المصلحة الوطنية هي الغطاء المقبول للمؤسسات التي نعمل بها، سواءً كان المجلس السياسي للأمن الوطني أو 3 زائد 1 أو 4 زائد واحد ـ أي القيادات الخمسة. وكل مؤسسة تدعم جهدنا لبناء مؤسسة الدولة. وكما تعلمون الدولة انهارت بالكامل ونحن بصدد بناء الدولة، وهي تحتاج الى هذه الجهود وشراكة حقيقية تعتمد الدستور وتجمع الجهود وتتحرك بدائرة التوافق والتفاهم على دائرة الصلاحيات.
* كيف تقيمون علاقتكم مع حكومة اقليم كردستان خصوصاً على خلفية الملفات الحساسة مثل قانون النفط ومستقبل كركوك التي يجب التعامل معها هذا العام؟ ـ ليست عندما مشكلة مع طرف من مكونات الشعب العراقي، وعندنا علاقات طيبة مع حكومة الاقليم والقوى السياسية وقيادات الحركة الكردية، ولكن هذه كلها يحكمها الدستور وتحكمها المصلحة الوطنية. فحينما يأتي طلب أو تصرف من قبل حكومة اقليم كردستان يتنافى مع المصلحة الوطنية أو الدستور طبعاً نعترض عليه، وكذلك اذا كان هناك تصرف من الحكومة المركزية فيه تجاوز للدستور الذي يعطي الاقليم الحق، ايضاً نعترض عليه. هنا أشير الى اننا خرجنا من كابوس الدكتاتورية ونريد ان نحقق بسرعة تعويضا للحرمان الذي لحق بالكرد أو العرب، بالسنة أو الشيعة أو التركمان والمسيحيين. ومن الصحيح ان نعوض ونرفع الظلم والحرمان ولكن ايضاً ينبغي ان يكون ضمن سياقات الدولة وضمن دستورها، ولذلك ليس لدينا مشكلة مع الاقليم والدستور الذي يحكم. نعم هناك قضايا يثيرها الكرد، المادة 140، المحكومة دستورية وليس من حقي أو حقهم ان نتجاوز الدستور.
* ماذا عن قضية النفط والعقود النفطية؟
ـ قضية النفط نعم، ايضاً محكومة دستورياً، فالثروة النفطية ملك للشعب العراقي والى غير ذلك. فهناك قضايا اخرى، وكل قضية تطرح يجب ان تعاد الى جذرها وهو الدستور الذي ينظم العلاقات. وما داموا وما دمنا ملتزمين بالدستور ليس هناك مشكلة، ليس فقط بيننا وبين الكرد بل بين الحكومة ومختلف المكونات الاخرى.
* وماذا عن علاقتكم بالتيار الصدري وخاصة بعد التراجع في الجرائم التي نسبت الى مجموعات يقال انها تابعة لجيش المهدي؟ هل مازالت لديكم اتصالات بالسيد مقتدى الصدر؟
ـ بالتأكيد عندي اتصال مع شخصيات وقيادات التيار الصدري، وهم اصدقاء ولدينا علاقات قديرة معهم، ووضع التيار اليوم يختلف عن وضع التيار بالامس. فحاولت بعض القوى اختراق التيار والتصرف باسمه لذلك نسمع في الاعلام «قوى تسمي نفسها التيار»، لأننا اكتشفنا عصابات ليست من التيار الصدري ارادت ان تستفيد؛ فهناك أسماء وطنية محترمة ايضاً هناك سوء استخدام لها. نشهد الآن حالة جيدة من الانسجام مع الدولة والالتزام الامني، ولعل التوجه الجديد الذي عليه التيار الصدري والسيد مقتدى الصدر هو الذي اعطى فرصة كبيرة لعملية الاستقرار الامني. وأشهد لهم انهم ساهموا في عملية الاستقرار الامني رغم ما كان بين الحكومة وبين المسميات التي كانت تتحرك بهذا الاسم، الآن هم ايضاً يشاركوننا الشعور بالرأي ويطهرون صفوفهم وهم كيان سياسي موجود في الساحة السياسية ويهيئون انفسهم للمشاركة في الانتخابات المقبلة.
* هناك عامل مهم آخر في الاستقرار الأمني النسبي في العراق وهو انتشار «مجالس الصحوة» في العراق، ما موقفكم من تلك المجالس؟ وهل ستحمون من يقف وراء «الصحوة»؟
ـ بالحقيقة اسم «الصحوة» لا أميل له، لأن مقابله «الغفلة»، وكنا نميل الى ان تسمى «اللجان الشعبية» أو «النهضة» أو «الوثبة العشائرية»، ولكن على كل حال سميت بهذا الاسم. وكان تنظيم «القاعدة» و(زعيمه) أسامة بن لادن واضحاً في استهداف الصحوة وشجع على قتلهم واتهامهم، وصدر هذا الاتهام والقتل لأن عناصر الصحوة قد ساهموا مساهمة جادة في عملية بسط الامن ومحاربة «القاعدة»، وهذا يشهد لهم، سواءً كان في الانبار التي استعادت عافيتها بسبب رجالات مجلس الانقاذ ومجلس الصحوة أو المشاركات في المناطق الاخرى، وهذا ما حفز القاعدة بالأمر بقتلهم. والصحوة من قبل الحكومة. وقطعاً سيتحول قسم كبير منهم الى اجهزة الشرطة والجيش، وفقاً لمواصفات معينة تتعلق بالصحة والعمر والشهادة والخلفية والسجل الجنائي والاستخباراتي. ولكن قطعاً سيتحول جزء كبير منهم الى الشرطة والجيش لأنهم ساهموا في بسط الامن وسنستمر في دعمهم في بسط الامن.
* ولكن هناك تقارير بأنكم ضد مجالس الصحوة؟
ـ هذا سوء فهم متعمد بأن الحكومة ضد الصحوات. الحكومة مع الصحوات ولكنها تريد ان تحمي الصحوة من الاختراق. واننا كحكومة لدينا استخبارات، فقد امر حزب البعث اعضاءه بدخول الصحوات، و«القاعدة» امرت جماعتها باختراق الصحوات. ان ما يصدر منا من موقف تدقيقي بالنسبة لمن يعمل تحت هذا العنوان هو لحمايتهم من الاختراق وقد ثبت ذلك. وحتى الذين كانوا ينفون وجود ذلك، اقتنعوا من خلال الأدلة والشواهد، فتحت عنوان الصحوة بدأوا يقتلون الشرطة ويجرمون ويختطفون المواطنين ويثيرون مشاكل طائفية. فينبغي ان نميز هنا بين من هم صحوة حقيقية ندعمها ونقف معها وسندمجها مع الجيش والشرطة، وبين الذين استغلوا هذا العنوان وتحركوا تحت مظلة الصحوة لممارسة نفس الاعمال الاجرامية المنطلقة من سياسات حزب البعث أو «القاعدة».
* ختاماً، نسألكم عن علاقة العراق بالدول العربية، وما برأيكم السبب وراء عدم جعل هذه العلاقات طبيعية تماماً حتى الآن؟
ـ اتحدث فقط عن الجانب العراقي، نحن على أشد الرغبة ان نكون جزءا من النسيج العربي ونحن دولة عربية. ولذلك لم أسافر الى اية دولة منذ ان بدأت مهامي إلا ان بدأتها بالدولة العربية. وكانت رسالة كنت أتمنى ان يقرأها الاخوة القادة العرب. ومازلنا نتمسك بهذا الخيار لأننا جزء من محيطنا العربي وجزء من محيطنا الاسلامي في نفس الوقت. يجب ان يدركوا أننا لا نعمل ولن يكون العراق مرة اخرى منطلقاً للضرب بمصالحهم، لا غزو لدولة شقيقة كالكويت ولا محاولات انقلابات كما في بعض الدول العربية كما كان يسعى لها في السابق. انما نريد ان نستعيد العراق وان نستعيد العلاقات الطيبة مع المحيط العراقي على اساس العلاقات المتوازنة المشتركة بين الطرفين. ولن يكون العراق منطلقاً للإضرار بهم، ولا مقراً ولا ممراً لأية قوة تضر بمصلحة أية دولة عربية أو اية من دول الجوار، مثل ايران وتركيا. وهذه هي سياستنا وهذا دستورنا. اما لماذا لم ينفتحوا بشكل اكبر تجاهنا، فهذا يجب ان يسألوا عنه وأنا غير مسؤول عنه.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
ناطق عسكري اميركي: الشكوك ما زالت تحيط بالموقف الايراني الاخير من دعم المسلحين
الملف برس
اعاد التأكيد الملفت للناطق باسم الجنرال بيتريوس قائد القوات الاميركية في العراق ، توجيه انظار المراقبين السياسيين والعسكريين الى طبيعة التغييرات التي بدأت تترشح من المواقف المتبادلة بين الولايات المتحدة وايران في وعلى الساحة العراقية . وكان الناطق العسكري الاميركي اشار الى ان القادة الايرانيين لم يعد يزودون الاسلحة ولا يدربون المسلحين الاسلاميين في العراق ، وخص كلامه هذا لصحيفة الواشنطن تايمز .وقال الكولونيل ستيفن بايلون للواشنطن تايمز ، ان الجنرال بيتريوس يرى ان ايران تتبع التعهد الذي قدمته للمسؤولين الاميركيين والعراقيين في نهاية السنة الماضية بعدم مساعدة المتشددين في العراق ، واضاف بايلون بان بقية المسؤولين الاميركيين قد ذكروا بحصول انخفاض بما تقدمه ايران من اسلحة وتمويل للمتمردين العراقيين .ولاحظت الواشنطن تايمز ان الكولونيل بايلون جزم بالموقف الذي اعلنه خلافا حول السياسة الاميركية الرائجة في التشكيك المتواصل بالموقف الايراني تجاه تقديم الاسلحة والاموال وتدريب الميليشيات العراقية ، وقال بايلون :" نحن مستعدون للتأكيد على مدى الالتزام السامي من قبل القيادة الايرانية في تعهداتها بايقاف التمويل والتدريب والتجهيزات للمجموعات الخاصة من الميليشيات ، وقد شهدنا توجها في انخفاض عدد الهجمات التي تستخدم فيها الاسلحة الايرانية ". واضاف بايلون بان المسؤولين العسكريين الاميركيين بدأوا منذ شهر تشرين الاول الماضي بالاعلان عن تناقص تجهيزات الاسلحة الايرانية والمساعدات الاخرى . وتقول الواشنطن تايمز ان هذا الاعلان الاميركي جاء بعد اسابيع فقط من اعلان التقييم الذي اصدرته المخابرات الوطنية الاميركية وعمدت فيه الى تنقيح تقييمها عن البرنامج النووي الايراني والذي ذكر بتأكيد بدرجة عالية بان ايران قد عزفت عن برنامجها النووي التسليحي في سنة 2003 في ضوء الغزو الاميركي للعراق . والمساعدة الايرانية للمسلحين الاسلاميين في العراق وبرنامجها النووي هما الذين تسببا بمطالبة البعض في واشنطن القيام بعمل عسكري ضد ايران ، وهذين التطورين بدورهما ، من المحتمل انهما احبطتا مثل تلك المطالب . وبالرغم من ذلك ، فقد جادل بعض المحللين بان المساعدات الايرانية للمتمردين العراقيين يمكن ان تحصل بدون موافقة الحكومة في طهران .ولكن الكولونيل بايلون ، حذر بانه في الوقت الذي يعتبر الجهد الايراني واعدا ، فان المسؤولين العسكريين الاميركيين يبقون قلقين وفي جزء من اسباب ذلك بسبب بعض الاحداث المعاكسة على الارض في العراق .ونقلت الواشنطن تايمز ما كشف عنه الكولونيل بايلون ، من ان القوات الاميركية قد اعتقلت مؤخرا افرادا كانوا قد تدربوا في ايران لفترات من 45 – 60 يوما ، ولكنه لم يكشف الظروف التي احاطت بعملية القاء القبض على هؤلاء الافراد او التحقيق المحتمل معهم . وقال بايلون :" نحن مستمرون تماما في مراقبة وانتظار مانراه وما سيحدث ".وفي شهر تموز الماضي ، اعتقلت القوات الاميركية اربعة ارهابيين مرتبطين بشبكة عمليات تهريب ، مسؤولة عن استهداف قوات التحالف بقنبل ثقيلة . وتقول الصحيفة الاميركية ان التأكيدات على التعاون الايراني يأتي ايضا في الوقت الذي اعلنت فيه القيادة العسكرية الاميركية في العراق عن حصول انخفاض في اعمال العنف بنسبة 60 % ومن ضمنها هجمات القنابل الاختراقية والخسائر في صفوف المدنيين .وفي السنة الماضية فقك كشف المسؤولون الاميركيون بشكل علني الادلة التي تربط الصلات بين ايران والمتمردين ، ولاسيما في المجال التسليحي ، وفي اطاره القنابل الاختراقية الثقيلة والتي تحمل شارة الحرس الثوري الايراني وهي القنابل القادرة على اختراق الدروع الاميركية والتي تسببت باكبر نسبة من الخسائر في صفوف الجيش الاميركي ، والتي كانت ايران ضالعة بها . وفي شهر كانون الاول الماضي ، اصدر البنتاغون تقريرا الى الكونغرس تحت عنوان :" تقييم الامن والاستقرار في العراق " ذكر فيه ان ايران تستمر في توريد الاسلحة والاشخاص لتدريب المتمردين في العراق . وعرض بان الانخفاض الذي حدث مؤخرا في العنف ، ليس بنتيجة الادعاءات الايرانية من انها اوقفت تورطها في العراق ، ولكن بسبب عوامل اخرى ، مثل زيادة القوات .وذكر التقرير ايضا بانه ليس هناك " انخفاض مشخص في التدريب والتمويل الذي تقدمه ايران الى الميليشيات الشيعية غير الشرعية في العراق ، وتقوم طهران بدعم مجموعات المسلحين الشيعة الذين يهاجمون قوات التحالف في العراق والقوات العراقية وكل ذلك يقف عائقا في وجه التقدم باتجاه الاستقرار ".وقال الكولونيل مارك بليستريوس الناطق باسم البنتاغون ، بان تلك التصريحات من مكتب الجنرال بيتريوس حول كون ايران قد اوقفت المساعدات لايتناقض مع تقرير وزارة الدفاع المقدم الى الكونغرس ، لانه كان مبني على المعلومات التي تسبق تطورات التي حصلت قبل نهاية شهر تشرين الثاني الماضي . وقال الكولونيل بليستروس :" التقرير الذي قدمناه الى الكونغرس كان مقصودا به الحالة السابقة ، وهو معني بتغطية مدة التسعين يوما السابقة للمعلومات والتصوير الجوي لما يجري على الارض ".واستدرك الكولونيل بايلون من جانبه ، بانه بالرغم من التعاون الايراني الحالي ، فان الاسلاميين الراديكاليين والمجموعات الارهابية لازالت تطرح مخاطر جدية للاستقرار في الاقليم .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
قوة عسكرية تداهم مقر شركة الاثير للاتصالات وسط بغداد
الوكالة المستقلة للأنباء
قالت مصادر في شركة الاثير للهواتف النقالة، إحدى ثلاث شركات كبرى للاتصالات في العراق، إن قوة عسكرية عراقية داهمت، مساء الجمعة، مقرها الرئيسي وسط مدينة بغداد لسبب غير معروف، وقامت بمصادرة أسلحة الحراس واحتجاز عدد من المنتسبين داخل الشركة.وقال أحد العاملين بالشركة، فضل عدم ذكر اسمه، للوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) إن "قوة عسكرية عراقية قامت بمداهمة المقر الرئيسي لشركة الأثير في منطقة المنصور وسط بغداد، في حدود الساعة السادسة من مساء اليوم (الجمعة) وصادرت أسلحة الحراس وبدأت بتفتيش مكاتب الشركة." ولم يتمكن المصدر من تحديد أسباب المداهمة، فيما لم تصدر الجهات الرسمية توضيحا بشأن الحادث.في غضون ذلك قال مصدر آخر بالشركة استطاعت (أصوات العراق) الاتصال به وهو داخل مقر الشركة المداهم، إن "المقتحمين هم من عناصر القوات عراقية، وقد قاموا بمحاصرة كل مداخل الشركة وجمعوا المنتسبين في قبو أسفل المبنى ومنعوهم من إجراء اتصالات." وبين المصدر، الذي طلب عدم الإشارة لاسمه، إن "أجهزة الإنذار تواصل رنينها داخل أروقة مبنى الشركة ولا أحد يعرف لماذا يجري اقتحام شركة اتصالات على هذا النحو." مبينا أن عملية الاحتجاز ما زالت مستمرة.وكانت الحكومة العراقية أعلنت فوز شركات "ام تي سي اثير" وهي شركة برأسمال كويتي تغطي سابقا الجزء الجنوبي من العراق، و"آسيا سيل"، و"كوريك تيليكوم" في مزاد التراخيص الوطنية للهاتف النقال فى العراق الذي عقد في العاصمة الأردنية عمان منتصف شهر آب أغسطس الماضي مقابل 3.75 مليار دولار، ما يسمح للشركات الثلاث بالعمل في عموم العراق.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
الشيخ جلال الدين الصغير : الصحوة الحقيقية فى العراق هي صحوة الأنبار فقط
وكالة أنباء براثا
قال امام مسجد براثا المقدس سماحة الشيخ جلال الدين الصغير ان الصحوة الحقيقية فى العراق هي صحوة الأنبار فقط، لأنها نابعة من داخل أبناء العشائر ضد كل من ظلم العراقيين، ونجحت في إستئصال عناصر تنظيم القاعدة من أرض الانبار". وقال سماحته خلال خطبة صلاة الجمعة لهذا اليوم ان ما حصل في الانبار يعطينا صورة واضحة عن طبيعة هذا المجتمع النبيل وصحوة الانبار لا تماثلها اي صحوة اخرى ومن قال بان هناك من يريد ان يصادر الجهد الذي بُذل في الانبار من قبل بعض السياسيين كلامه دقيق جدا , واضاف سماحته ان صحوة الانبار كانت انتفاضة من داخل ابناء العشائر انفسهم ومن داخل الانبار نفسها من دون ان تمنهج عبر قوالب لمصالح سياسية ربما سنجد ان القاعدة وارهابييها احد الذين ينظمون هذه الاعمال لانها تفسح المجال لهم باختراق الاماكن التي حاصرتها . ووصف سماحته بقية الصحوات بأنها "محاولات سياسية لسرقة إنجازات صحوة الانبار". وقال إن" من كان يدعي المقاومة بالأمس، تحالف اليوم مع القوات الامريكية، مما شكل فرصة للقاعدة لكي تخترق المنظومة الأمنية" .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
الدليمي يدعو دول الجوار الى عدم التدخل في الشأن العراقي
راديو دجلة
دعا رئيس جبهة التوافق عدنان الدليمي دول الجوار الى عدم التدخل في الشان العراقي ودعم الاستقرار الامني .وقال في مقابلة مع احدى القنوات الفضائية اليوم الجمعة ان الوضع الامني يشهد تحسنا ملحوضا وان اعمال العنف الطائفي تتراجع بسبب العمليات التي تقوم بها القوات الامنية وتشكيل مجالس الصحوة.واضاف الدليمي انه يمثل مكونا مهما من الشعب العراقي وسيفوز في حال اجراء انتخابات مبكرة وان الجبهة ستحصل على مقاعد اكثر في البرلمان من الانتخابات السابقة.واكد الدليمي انه يمثل كافة العراقيين ولا يمثل طائفة واحدة داعيا العراقيين الى وحدة الصف والعمل من اجل العراق الواحد.موضحا بان الجبهة مستعدة لدعم اية حكومة عراقية مهما كانت بشرط ان تحكم بالعدل والعمل بالدستور.واشار الدليمي الى ان الجبهة تدعم مشروع فدرالية المحافظات مؤكدا بان نسبة عالية من المواطنيين في مناطق الوسط والجنوب تدعم هذا المشروع وترفض مشروع تقسيم العراق الى فدراليات التي تدعو اليها بعض الجهات السياسية.

ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
مصرع مصري بأيدي مجهولين في البصرة
الاهرام
كشفت مصادر عراقية مطلعة أن مصريا لقي مصرعه عندما هاجمه مجهولون وطعنوه بآلات حادة‏,‏ مما أدي إلي مصرعه‏,‏ في محافظة البصرة بجنوب العراق‏.‏ وقالت المصادر ـ إن الضحية هو المواطن المصري ربيع عبدالسلام محجوب‏,‏ من مواليد محافظة قنا‏,‏ ويقيم في العراق منذ فترة طويلة ومتزوج من عراقية ولديه ثلاثة أطفال‏.‏
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
23
تركيا تؤكد استعدادها لمساعدة واشنطن في العراق
الخليج
استنكر الرئيس التركي عبدالله غول الانفجار الذي استهدف قافلة عسكرية وسط مدينة دياربكر جنوب شرق تركيا، وأدى لمقتل 5 وإصابة 110 بجراح، قائلاً إن العالم أجمع شهد وحشية الإرهاب والإرهابيين، ودعا غول الشعب التركي للتضامن والوقوف ضد حزب العمال الكردستاني. من جانبه أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان عزم وإصرار الحكومة والدولة لمتابعة الحرب ضد الإرهاب على جميع الجبهات والصعد، مؤكداً تصميم أنقرة للقضاء على حزب العمال الكردستاني مهما كلفها ذلك.من ناحية أخرى، استولت قوات الأمن التركية على كميات كبيرة من المتفجرات في سيارة قرب مدينة وان وكميات أخرى في سيارة أخرى في مدينة بورصة القريبة من اسطنبول. وقالت مصادر أمية إن عناصر “الكردستاني” كانوا يخططون لاستخدام هذه المتفجرات في عمليات إرهابية جديدة في المدينتين.وقبيل زيارته المرتقبة الى واشنطن قال غول إن العراق مهم بالنسبة لتركيا أكثر من أمريكا وأنهم على استعداد لمساعدة واشنطن في العراق لأن تركيا تعرف العراق والعراقيين من جميع النواحي أكثر وأحسن من الأمريكان البعيدين عن المنطقة وأن أنقرة على مقدرة للقيام بالكثير وربما أكثر من أمريكا من أجل الأمن والاستقرار هناك.واعتبر غول أمريكا دولة حليفة لتركيا منذ فترة طويلة وقال إنها لعبت دورا مهما في اختطاف زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان وتسليمه لأنقرة في شباط /فبراير 1999. وكذّب غول المعلومات التي تحدثت عن صفقة بين أنقرة وواشنطن في موضوع العمل ضد المسلحين في شمال العراق، وقال إن أمريكا والدول الأوروبية أيضا وعت حقيقة الأمر وضرورة التنسيق والتعاون مع أنقرة ضد الأرهاب، وأكد أن الحكومة التركية كانت مصممة للقيام بعمل عسكري ضد “الكردستاني” في شمال العراق حتى لو لم توافق واشنطن على ذلك. واعتبر غول في أول حديث له لمجموعة من الإعلاميين الأتراك تطورات العراق مهمة جدا بالنسبة لتركيا باعتبار أن العراق نموذج مصغر للشرق الأوسط كما أن كركوك نموذج مصغر للعراق، وأضاف أن جميع فئات الشعب العراقي أقرباء لكل فئات الشعب التركي من الأتراك والأكراد والعرب وغيرهم. وأكد غول أن العمل المسلح وحده لن يكون كافيا للقضاء على حزب العمال الكردستاني. واعتبر غول زيارته ألى أمريكا كرئيس للجمهورية بعد آخر زيارة للرئيس سليمان دميرال عام 1993 مهمة جدا وقال إنه سيبحث مع الرئيس الأمريكي جورج بوش مجمل التفاصيل الخاصة بالعلاقات التركية الأمريكية، بالإضافة ألى القضايا الإقليمية وفي مقدمتها العراق.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
24
إعتداءان على الأطباء في كربلاء يوديان بحياة مريض وجرح عدد من المعالجين
راديو سوا
أكد أطباء مستشفى الحسيني في كربلاء تعرض أربعة من الأطباء وأحد الممرضين في ردهة الطوارىء إلى الإعتداء بالضرب المبرح على يد عناصر من الشرطة العراقية في حين أدى اقتحام الجيش العراقي للردهة نفسها بعد ذلك إلى وفاة أحد المصابين بحادث سير، وذلك في الأول من هذا الشهر. وأوضح الطبيب حيدر الذي طلب عدم الكشف عن إسمه بالكامل خشية تعرضه للانتقام في حديث لـ"راديو سوا" أن الإعتداء الأول قامت به قوة من الشرطة العراقية تابعة للفوج الثالث حيث دخلت هذه القوة عنوة إلى ردهة الطوارىء في المستشفى، ثم توجهت إلى غرفة العمليات الصغرى فيها لينهال أفرادها بالضرب على أحد المصابين وهو يرقد على سرير العمليات إثر تعرضه لإطلاق ناري في فخذه الأيسر، مما أدى إلى كسر أنفه! وأضاف الطبيب حيدر أن القوة التي كان يقودها المفوض علي رياح صحن والمكونة من أربعة أشخاص أنهالت بالضرب على الطبيب (ح)، وهو أحد أطباء المستشفى، عند محاولته انقاذ المصاب الذي كان عاجزا عن الحركة لانخفاض ضغطه نتيجة الدماء الكثيرة التي فقدها، مشيرا إلى أن الشرطة أعتدت بالضرب بأخمص أسلحتهم كذلك على أربعة أطباء آخرين كانوا قد حاولوا هم أيضا انتشال المصاب من أيديهم. وأشار الطبيب حيدر إلى أن مضمدا حاول تخليص الطبيب حسام من أيدي الشرطة تعرض لضرباتهم التي أدت إلى كسر أنف المضمد وإسقاط ثلاثة من أسنانه. ولفت إلى أن عناصر الشرطة أوثقوا الطبيب (ح) وأخذوه إلى مقر الفوج الثالث وهو مصاب بجرح في أعلى حاجبه الأيسر نتيجة ضرباتهم بأخمص أسلحتهم على رأسه، وقد أقتادوه من دون أن يسمحوا بمعالجته قبل اعتقاله.وذكر الطبيب حيدر أن القوة التابعة للفوج الثالث من الشرطة العراقية في محافظة كربلاء ادعت أن المصاب الذي قامت بضربه كان قد ارتكب مخالفة مرورية قرب محطة لتعبئة الوقود، في حين قال المصاب إن هذه المجموعة هي نفسها التي أطلقت عليه النار في فخذه. وأكد الطبيب حيدر أن قائد شرطة كربلاء العميد رائد توجه بعد ذلك إلى دار الأطباء المرفقة بالمستشفى بعد الاتصال به وقدم إعتذاره عن الإعتداء الذي تعرض له الأطباء، وقام أيضا بإرجاع الطبيب حسام إلى دار الأطباء، وقال إنه أصدر أمرا لافراد القوة التي أعتدت على المعالجين في المستشفى، فضلا عن فصلهم من الخدمة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
25
خطبة الجمعة : الكربلائي يدعو إلى استغلال زيادة أسعار النفط في تحسين الخدمات
الوكالة المستقلة للأنباء
طالب ممثل المرجع الديني الأعلى علي السيستاني في كربلاء، الجمعة، الحكومة استغلال الإيرادات المتحققة عن زيادة أسعار النفط في توفير احتياجات المواطنين، كما دعا إلى إعادة النظر بقرار تقليص البطاقة التموينية، وإيجاد حل لازمة الكهرباء في العام الجديد في ضوء تلك الزيادة. وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة بالصحن الحسيني بكربلاء أن "على المسؤولين أن يستثمروا زيادة أسعار النفط العالمية التي وصلت إلى 100 دولار للبرميل الواحد والبحث عن سبل استغلال هذه الزيادة التي تنجم عنها زيادة إيرادات البلد لغرض توفير احتياجات المواطنين."وأضاف "لا بد أن يكون هناك انعكاس ايجابي لهذا الزيادة على حياة المواطن منوها إلى انه" على المسؤولين في الجهازين التنفيذي والتشريعي أن يضعوا نصب أعينهم ما هي الأوليات التي تقدم على غيرها." وأشار إلى إن" ميزانية العراق هذا العام هي أعلى من ميزانيات بعض دول الجوار التي توفر حكوماتها سبل العيش لشعبها."ولفت إلى انه "على الرغم من زيادة أسعار النفط وزيادة إيرادات الدولة هناك من المسؤولين من يريد إلغاء البطاقة التموينية وتقليل بعض موادها."وبين أن "60% من الشعب العراقي يعتمد على مفردات هذه البطاقة وهناك مسؤولون يقولون إن الأعذار التي قدمت غير واقعية ومنها قلة التخصيص وقلة وسائط النقل وقلة المخازن وارتفاع أسعار المواد في السوق العالمية"وطالب الكربلائي الحكومة "بدراسة الأسباب والبحث عن السبل الواقعية دون محاباة لهذا الطرف أو ذاك." وقال" إذا ما استمر الباحثون عن تقليل مفردات البطاقة التموينية فان العام سيشهد إلغاء البطاقة كليا"وربط الكربلائي قرار زيادة رواتب الموظفين بالدعوات إلى إلغاء بعض مفردات البطاقة التموينية موضحا" إذا كان رفع الحد الأدنى من الرواتب يأتي لتحسين المستوى المعيشي للموظفين فهناك أيضا من يريد أن يقلل من مفردات البطاقة التموينية وكأنه يعطي المال من جهة ويأخذه مقابل أن يوفر حاجاته الأساسية لان الأسعار سترتفع في السوق المحلية."وفي موضوع آخر، طالب خطيب جمعة كربلاء "إيجاد حل سريع وجاد لمسالة الكهرباء في السنة الجديدة مع التحسن الجزئي للأمن والخدمات."وقال "المواطن يتطلع في العام الجديد إلى تحسن الكهرباء لأنها أصبحت ضرورة ملحة للشعور بالأمن."وتابع الكربلائي في خطبته"على المسؤولين في الدولة أن يبحثوا عن حل سريع وجزئي لمسالة الكهرباء لان المواطن يبحث عن حل ملحوظ لكل الأزمات."وزاد" المواطن يتساءل ما هي الأسباب التي تحول دون تحسن الكهرباء مقابل التحسن الأمني."

ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
26
أسامة النجيفي عضو مجلس النواب ..الاسبوع المقبل سيشهد انبثاق أئتلاف سياسي هدفه تغيير مجرى العملية السياسية برمتها يتزعمها اياد علاوي
جريدة حوارات الالكترونية
قال أسامة النجيفي عضو مجلس النواب العراقي عن القائمة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي ان الاسبوع المقبل سيشهد انبثاق تيار سياسي وطني هدفه تغيير مجرى العملية السياسية برمتها ، على حد زعمه ولم يكشف النجيفي ، في حوار أجرته معه وكالة(آكي) الايطالية للأنباء عن " التشكيلة التي سيضمها هذا التيار بشكل مستفيض " لكنه استدرك القول انه" سيضم العديد من الكتل السياسية خاصة تلك التي استطاعت التخلص من قيود المحاصصة والانغلاق على مكوناتها " واردف ان" تفاصيل هذا التيار سيتم الاعلان عنها تفصيليا في حينه ، لكنه ألمح الى ان ابرز اهدافه هو خلق عملية سياسية يمكن وصفها بالمستقرة تسعى لتحقيق مصلحة البلاد" على حد قوله وأرجع النجيفي تأزم الوضع السياسي في العراق الى" سبب جوهري هو المشروع الطائفي والمحاصصي التي بني عليها البرلمان والحكومة فالجميع يعلم أن هناك 3 كتل رئيسية تتحكم بمصيرالبلاد تتمثل بلائحة الائتلاف الشيعية والتحالف الكردستاني وجبهة التوافق السنية وهي تهيمن على كافة مفاصل البلد ,وجميعها لها مصالح مختلفة ومتقاطعة ، في كثير من الأحيان، الامر الذي يجعلها عاجزة تماما عن إدارة الدولة وتشكيل حكومة متفق عليها ، أو على الأقل الاتفاق على صيغة وطنية واحدة تصب في مصلحة العراق كله " وأوضح النجيفي ، لذي شغل حقيبة الصناعة في حكومة علاوي الانتقالية ، ان" هذه المسيرة تسببت بشكل أو بآخر بالتدهور الأمني والسياسي والاقتصادي والاجتماعي وكل المفاصل الاخرى، ومانشهده الآن من تفكك الكتل الكبرى وانسحابات بعض منها لتشكيل كتل بديلة وانشقاق أخرى يجعلنا نرسم صورة قاتمة للوضع السياسي الذي لايمكن وصفه بالمستقر" على حد قوله واعتبر النجيفي ان "هذا يقودنا الى أمرين لاثالث لهما اولهما اهمية القيام بتكتل ضمن مشروع وطني واحد تشارك فيه جميع المكونات ،على مختلف انتماءاتها وتكويناتها تتفق فيه على صيغ مشتركة ومصالح موحدة كفيلة ببناء بلد يسوده الاستقرار، وهو أمر قد يكون متاح حاليا ، خاصة بعد أن تبنت بعض الكتل مشاريع وطنية موحدة ، أما الامر الثاني فهو الاستمرار بنفس التكتلات الطائفية وقيام تحالفات رباعية أوثلاثية أوخماسية تتفق فيه بعض الأطراف على تحقيق مصالح ضيقة لا تستفيد منها سوى فئات محدودة مثلما جرى مؤخرا بين الحزب الإسلامي والتحالف الكردستاني ، مما سيعزز الصراع الطائفي والتقاطعات بين الكتل وينعكس سلبا على الوضع الأمني وزيادة الاقتتال الطائفي وغيرها من الانقسامات الشعبية والوطنية" حسب تعبيره
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
27
البصرة تستعد لإجراء انتخابات مجلس المحافظة في شهر آذار القادم
راديو سوا
أعلن مدير المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في مدينة البصرة حازم حميد الربيعي الاستعدادات التي تجريها المفوضية لإجراء انتخابات مجالس المحافظات في شهر مارس/ آذار المقبل. وقال الربيعي في حديث خاص بـ "راديو سوا" إن الانتخابات المقبلة ستشهد زيادة عدد الناخبين ومراكز الاقتراع بعد دخول مواليد جدد لقوائم الناخبين، موضحا أن عدد الناخبين في البصرة سنة 2005 كان مليون و55 ألف ناخب، أما الآن فقد أصبحوا مليونا و350 ألف ناخب، وهذه الزيادة تلحقها زيادة في مراكز الاقتراع. وأضاف الربيعي أنه يوجد في البصرة 392 مركزا انتخابيا ومن المتوقع إنشاء ما بين 20 و 25 مركزا إضافياً. وأكد الربيعي أن المفوضية تسعى إلى تجاوز السلبيات التي رافقت عمليات الانتخاب السابقة، ومن أهمها تدقيق وثائق المرشحين، موضحا أن قصر المدة التي رافقت عمليات الانتخابات السابقة أدى إلى الارباك وعدم التدقيق، بل أن الجهات التي كانت المفوضية تفاتحها لتدقيق هذه الوثائق لم تمنح أجوبة صحيحة. وأشار الربيعي الى أن المفوضية ما زالت تنتظر إقرار قانون مجالس المحافظات العراقية حتى تتمكن من تحديد آليات عملها، مؤكداً على أن هناك دورات تدريبية مكثفة نظمتها المفوضية في محافظة البصرة لإعداد المشرفين على الانتخابات ومراكز الاقتراع.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
28
الحكومة العراقية تريد إعادة فتح جسر الأئمة في بغداد وسط معارضة شيعية ـ سنية
الشرق الأوسط
يعارض سنة وشيعة توجه الحكومة العراقية لإعادة فتح جسر الأئمة المشيد فوق نهر دجلة، الذي ظل لعقود رابطا بين منطقتين تنتميان إلى بغداد القديمة احداها سنية والأخرى شيعية، وظل يجسد روح التسامح الطائفي حيث استمر أبناء هاتين الضاحيتين يختلطان بعضهما ببعض بوئام كبير. لكن هذا الجسر تم إغلاقه بعد موت ما يقرب من 1000 شيعي ظنوا أن هناك مهاجما انتحاريا وسطهم فراحوا يتدافعون فوق الجسر في عام 2005. وظل مغلقا خلال السنتين الماضيتين مع تفشي العنف الطائفي عبر أنحاء العاصمة. وتريد السلطات العراقية الآن أن تعيد فتح الجسر الذي يبلغ طوله 900 قدم. لكن، حسب وكالة «اسوشييتد برس» فانه بالنسبة لمعظم السكان ما زالت الجروح طرية والمخاوف مازالت حقيقية أيضا للمخاطرة في فتح معبر يربط ما بين الطائفتين. لهذا السبب هم يحاربون هذه الخطة. ويقدم الجسر لمحة لأحد التحديات المقبلة: كيف يمكن البدء في تطبيع الإجراءات الأمنية خلال فترة انتقالية يأمل العراقيون أن تكون محطة صوب مستقبل أقل دموية، وما يجب أن تقوم به الحكومة من تحقيق للمصالحة الوطنية. وتقع على طرفي الجسر منطقتا الكاظمية الشيعية والأعظمية السنية. وجرى بناؤه في عام 1957 وسمي تيمنا برجلين عاش كل منهما على إحدى ضفتي نهر دجلة في القرن الثامن. وكان كل من أبي حنيفة وموسى الكاظم إماما وتعرض للاضطهاد على يد السلطات الحاكمة آنذاك ويعتقد أنهما توفيا في السجن. وهناك بعض من سكان الأعظمية والكاظمية مرتبط بروابط عشائرية. ولم يكن أمرا استثنائيا قبل سنوات قليلة أن يزور سنة الأعظمية ضريح الإمام الكاظم على الضفة الأخرى. ومن المفارقة أن الأعظمية تقع في ضفة الرصافة ذات الأكثرية الشيعية بينما تقع الكاظمية في ضفة الكرخ ذات الأكثرية السنية. وبالنظر الى وجود تاريخ من التعايش السلمي بين سكان المنطقتين، قال اللواء قاسم الموسوي المتحدث الرسمي باسم الجيش العراقي إن من الضروري فتح الجسر ومن الممكن نصب نقاط التفتيش للمشاة الراغبين باستخدام الجسر إذا استمر الوضع الأمني مستقرا. إلا ان سكان الكاظمية والأعظمية يشعرون بالقلق إزاء تجدد تفجيرات السيارات المفخخة وهجمات الهاون في حال إعادة فتح الجسر. ولم يحدد الموسوي تاريخا لإعادة فتح الجسر، إلا ان تصريحه الأسبوع الماضي كان كافيا للفت الانتباه. وكان قادة لسنة من الأعظمية قد التقوا الأسبوع الماضي مرتين لتأكيد رفض هذا الإجراء. وكان قادة شيعة قد حددوا شروطا لفتح الجسر؛ وهي شروط غاية في الصرامة إلى الحد الذي ربما يتعذر معه إعادة فتح الجسر أصلا. وقال خالد إبراهيم، الذي يعمل إماما في أحد مساجد الأعظمية، ان «دماء غزيرة سالت من الجانبين لم تنس بعد». ويرى محللون أن فقدان الثقة بين السنّة والشيعة على جانبي الجسر أججته أصلا حادثة التدافع، أكبر مأساة عراقية منذ بدء الحرب؛ فقد قتل 953 شخصا في 31 أغسطس (آب) 2005 في حادثة التدافع المعروفة خلال شعائر كان يؤديها الشيعة. وكانت شائعات قد سرت بين الزوار بأن انتحاريا على وشك شن هجوم، الأمر الذي أدى إلى حالة من الهلع والفوضى أدت إلى التدافع الذي قاد بدوره إلى مقتل المئات منهم. وتناقل الناس خلال تلك الفترة قصة الشاب السني، وهو من سكان الأعظمية، الذي قتل من الإنهاك الشديد خلال إنقاذه زوار شيعة سقطوا من على ارتفاع 30 قدما في النهر. إلا ان مؤشرات حسن النوايا تبددت عقب هجوم فبراير (شباط) 2006 الذي استهدف مرقد سامراء شمال بغداد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
29
الجيش العراقي يحرر بلدة الهاشميات من القاعدة
الاتحاد الإماراتية
أعلن قائد عسكري عراقي أن القوات العراقية تمكنت أمس من تحرير بلدة في محافظة ديالى شمال-شرقي من سيطرة تنظيم ''القاعدة'' وجميع الجماعات المسلحة، فيما أسفرت هجمات متفرقة عن مقتل 6 جنود عراقيين وقيادي في قوات ''مجالس الصحوة'' و3 جنود أميركيين. وقال قائد عمليات ديالى اللواء الركن عبد الكريم الربيعي في تصريح صحفي ''تم تطهير منطقة الهاشميات التابعة لمدينة بعقوبة عاصمة المحافظة بالكامل من الجماعات المسلحة في عملية عسكرية نفذها الجيش العراقي بنجاح وأسفرت عن مقتل 4 مسلحين واعتقل 4 آخرين وتدمير عدد من السيارات المفخخة والعبوات الناسفة كانت بحوزتهم''. وتنفذ قوات عراقية وأميركية منذ منتصف شهر يونيو الماضي عملية عسكرية باسم ''السهم الخارق'' لمطاردة الجماعات المسلحة المرتبطة بتنظيم القاعدة في المحافظة. وذكرت مصادر عسكرية عراقية أنه تم تطهير 70 % من بعقوبة عاصمة المحافظة من المسلحين فيما لا يزال آخرون يتحصنون في عدد من المناطق الزراعية قرب المقدادية والخالص وبهرز. وصرح مصدر في وزارة الداخلية العراقية بأن 6 جنود عراقيين و3 أشخاص قُتِلوا وأصيب جنديان بجروح جراء تفجير منزل مفخخ بالتحكم عن بعد أثناء مداهمات نفذتها قوات عراقية وأميركية في ضواحي الخالص لتعقب مسلحي ''القاعدة'' أمس الأول وأسفرت عن اعتقال 10 أشخاص بينهم 4 مطلوبين وتدمير 16 سيارة ملغومة. وأضاف أن القوات العراقية والأميركية قتلت 3 ''إرهابيين'' خلال العمليات العسكرية في الضواحي الشمالية لمدينة بعقوبة.في غضون ذلك، اغتال مسلحون قائد إحدى مجموعات ''الصحوة'' في بلدة المشاهدة بمحافظة صلاح الدين شمالي بغداد، يدعى عدنان قيس فوزي وقال ضابط في شرطة البلدة ''ان مسلحين يشتبه بانتمائهم الى ''القاعدة'' تسللوا فجرا الى سيارة فوزي وزرعوا عبوتين ناسفتين داخلها وانفجرت إحداهما قبيل وصوله إلى حاجز أمني يتولى مسؤوليته مما أدى إلى مقتله. ونجا قائد شرطة مدينة تلعفر في محافظة نينوى بشمال العراق العميد الركن إبراهيم الجبوري من محاولة اغتيال عندما استهدف انتحاري موكبه الجبوري تعرض لهجوم بتفجير سيارة ملغومة أثناء مروره في منطقة سوق المعاش جنوب-غربي الموصل عاصمة المحافظة ولم يصب أحداً بأذى.وأعلنت قيادة الجيش الأميركي في العراق أن جنديين أميركيين قُتِلا وجُرِح جندي ثالث في هجوم بالأسلحة الخفيفة أثناء عملية عسكرية في محافظة ديالى، فيما قُتِل جندي أميركي بانفجار عبوة ناسفة اثناء مرور دورية راجلة في جنوب بغداد أمس الأول. وأعلن الجيش الأميركي أن قواته التحالف قتلت 9 من مسلحي تنظيم ''القاعدة'' واعتقلت 12 آخرين خلال عمليات استهدفت شبكات التنظيم وسط وشمال العراق أمس. وأوضح أن عمليتين استهدفتا مساعدين لقائد مجموعة إرهابية كبيرة ارتكبت جرائم عمليات إعدام في شمالي منطقة حوض نهر ديالى، حيث أعدمت مؤخراً شخصين كما اصطدمت بقوات التحالف عدة مرات خلال الأسابيع القليلة الماضية. واستهدفت عملية أخرى شخصاً مطلوباً مسؤولاً عن خلية للدعاية والإعلام في السعدية بمحافظة ديالي واعتقل معه ثلاثة آخرون، فيما اعتقلت قوات التحالف خلال عملية في بلدة كفري بمحافظة ديالى زعيماً في منظمة ''أنصار السنة'' واعتقلت 5 من المشتبه بهم بعد أن استهدفت زعيماً في ''القاعدة'' في الموصل. وقال الجيش الاميركي ان مسلحا قُتِل وجُرِح شخصان أحدهما مسلح آخر عندما اطقلت طائرة مروحية اميركية صاروخا على منزل في منطقة ريفية جنوبي بغداد وتم اعتقال خمسة اشخاص مشتبه بانهم مسلحون.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
30
براون يناقش مع المالكي قضية الرهائن البريطانيين
البيان
ناقش رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون مع نظيره العراقي نوري المالكي عدداً من القضايا وخاصة وضع خمس رهائن بريطانيين خطفوا في العراق في مايو 2007. وقال ناطق باسم الحكومة البريطانية في وقت متأخر الخميس «ناقش رئيس الوزراء (البريطاني) ورئيس الوزراء المالكي ضرورة المصالحة في العراق والدعم البريطاني للتنمية الاقتصادية في البصرة والوضع الحالي للرهائن». وأربعة من الرهائن الذين خطفوا بأيدي 40 مسلحا في 29 مايو هم موظفون لدى شركة «غاردا وورلد» الأمنية الكندية أما الخامس فهو زبونهم الموظف لدى شركة «بيرنغ بوينت» الأميركية التي تعمل بموجب عقود مع الحكومة الأميركية لانعاش الاقتصاد العراقي. وأجرى المالكي الموجود منذ السبت الماضي في لندن فحوصات طبية في إحدى مستشفياتها قبل أن يلتقي براون في داوننغ ستريت الخميس.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
31
وزير الهجرة والمهجرين العراقي: لا نعلم أين ذهبت منحنا لدول الجوار؟
الشرق الأوسط
أكد وزير الهجرة والمهاجرين عبد الصمد سلطان، أن السجناء الذين جرى إحضار قسم منهم أخيرا من بيروت، انهوا مدة محكومياتهم، لكن السلطات اللبنانية لم تطلق سراحهم، بل طالبت الجهات العراقية وبعض المنظمات المعنية، بإعادتهم الى العراق، رغم أنهم لا يملكون ما يثبت كونهم عراقيين. وأضاف سلطان في لقاء مع «الشرق الأوسط» بشأن عمليات تسلم العراقيين، الذين ألقت السلطات اللبنانية القبض عليهم بتهمة دخولهم غير المشروع «أن عدد السجناء الذين لم نستطع أثبات كونهم عراقيين، بلغ 450 سجينا، وهم تسببوا بمشكلة كبيرة بين عدة أطراف، لعدم رغبتهم في العودة، وقدمت منظمة الهجرة الدولية، مقترحا للجانبين العراقي واللبناني، بتحمل نصف تكاليف إعادتهم للعراق، والنصف الآخر يقع على العراق، غير أن اجتماع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين حول الأمر، ورفضها لإخراج لاجئين، وان كانوا غير قانونيين من إحدى الدول باستخدام الأساليب القسرية، اجبر المنظمة الأولى على سحب مقترحها، وهنا بادرت وزارة النقل العراقية بتحمل التكاليف كاملة، لكن شريطة ألا يتم أخراجهم بالقوة، وهنا أيضا بدأت مشكلة أخرى، فالسلطات اللبنانية لديها تعليماتها التي لا يمكن أن تخرج عنها، وهكذا سيبقى هذا الملف عالقا لحين تقبل السجناء فكرة عودتهم بشكل طوعي». وبين الوزير العراقي «أن المشكلة الأخرى التي دائما ما نصطدم بها، هي عدم توفر المعلومات وضعف قاعدة البيانات، ونحن نسعى لتشكيل هذه القاعدة، ونطلب من كافة الدول التي تأوي عراقيين، أن تساعدنا في ذلك، فهي رفضت طيلة الفترة الماضية، تزويدنا بأية أرقام أو مؤشرات بهذا الخصوص، ولا نعلم الأسباب وحتى مبالغ الدعم، التي قدمت لهم عبر المنظمات والحكومة العراقية لم تبادر بإعلام الجهات المانحة، بكيفية التصرف بها، وكان آخرها مبلغ 25 مليون دولار، التي قسمت على سورية والأردن ولبنان بحسب أعداد العراقيين، التي توقعتها بعض المنظمات، لكن ليس بشكل موثق». وردا على سؤال حول أسباب عدم إنهاء ملف النازحين داخليا، رغم التحسن الأمني، بين وزير الهجرة «أننا كوزارة هجرة لم نخف أية معلومة عن الرأي العام المحلي والدولي، ولهذا أقول للجميع إن في داخل العراق أكثر من 150 عائلة نازحة، 72% منها نزحت من بغداد حصرا، وهي الآن توجد في مختلف مناطق العراق، وأيضا أؤكد أن هناك عزوفا من تلك العوائل عن السكن داخل مخيمات لاجئين، حتى وإن تم تأمين كامل احتياجاتهم، وبقيت عدة مخيمات ما زالت مأهولة».
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
32
صحيفة لوس انجلس تايمز : احتمال مقاضاة مُشرع عراقي
Los Angeles Times
كتب كيمي يوشينو وسيف حميد مقالا نشرته صحيفة لوس انجيليس تايمز بعنوان"احتمال مقاضاة مُشرع عراقي" تحدثا فيه عن محاولات أعضاء البرلمان العراقي رفع الحصانة عن المشرع السني عدنان الدليمي الناقد العنيف لسياسة رئيس الوزراء نوري المالكي لاتهامه بالضلوع في أحداث عنف متكررة. ويشير الكاتبان إلى توقيع 30عضوا من البرلمان –بعضهم من غير السنة- على عريضة تطالب برفع الحصانة عنه تمهيداً لتوجيه الاتهامات الجنائية إلى الدليمي الذي يصر على نفي هذه الادعاءات. وتتضمن الاتهامات العثور على قذائف هاون ومتفجرات في منزل مجاور لمسكن الدليمي يُعتقد أن حراسه يقيمون به وهو ما نفاه الدليمي وكذلك اتهام ابنه و40 حارساً بقتل محارب متطوع من منطقة مجاورة تدعمها القوات الامريكية والعثور على سيارة مفخخة بالقرب من منطقة نفوذ الدليمي, بل وإلقاء القبض على احد حراسه بتهمة التخطيط لهجوم انتحاري داخل المنطقة الخضراء واتهام الدليمي نفسه بالتورط في اختطاف المراسلة جيل كارول بعد خروجها من مكتبه. ويدافع الدليمي عن نفسه بأنه مستهدف من قبل المتطرفين لاشتراكه في العملية السياسية حتى أنهم قصفوا المنطقة التي يقيم بها بمدافع الهاون. ويرى بعض أعضاء البرلمان انه من الأفضل تحويل الأمر برمته إلى المجلس التشريعي لأنه قادر على طلب التحرك الرسمي من البرلمان.

ليست هناك تعليقات: