Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الجمعة، 28 ديسمبر، 2007

صحيفة العراق الالكترونية الأخبار والتقاريرالأربعاء 26-12 -2007


ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
مصرع وإصابة‏141‏ عراقيا في تفجيرين انتحاريين ببيجي وبعقوبة
الاهرام
سقط‏141‏ عراقيا أمس بين قتيل وجريح في هجومين انتحاريين استهدفا أعضاء مجالس الصحوة السنية التي شكلها الجيش الأمريكي لمحاربة تنظيم القاعدة في شمال بغداد‏.‏فقد لقي‏25‏ شخصا علي الأقل مصرعهم‏,‏ وأصيب‏85‏ آخرون في تفجير انتحاري بشاحنة ملغومة استهدفت حاجز تفتيش مشتركا للجيش العراقي‏,‏ وعناصر الصحوة في مدينة بيجي بشمال العاصمة العراقية‏.‏وفي بعقوبة‏,‏ أعلنت الشرطة العراقية أن انتحاريا قتل عشرة أشخاص‏,‏ وأصاب‏21‏ آخرين خلال جنازة أب وابنه كانا قد لقيا مصرعهما قبل ساعات في تبادل لإطلاق النيران مع القوات الأمريكية أمس‏.‏وذكر متحدث باسم الشرطة أن جميع الضحايا من عناصر الصحوة‏,‏ مشيرا إلي أن الأب وابنه كانا يعملان لدي القوات الأمريكية‏,‏ وليسا مجرمين‏,‏ كما وصفهما بيان للجيش الأمريكي‏.‏
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
2
برنامج (غسيل مخ) أمريكي للمعتقلين العراقيين ضد المقاومة
شبكة أخبار العراق
أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) عن مناقصة لتنفيذ برنامج “غسيل مخ” و”إعادة برمجة” للمعتقلين العراقيين لضمان عدم حملهم السلاح ضد قوات الاحتلال بعد الإ وتحدد المناقصة يوم الثامن من كانون الثاني/ يناير المقبل موعداً للشركات الراغبة في تقديم عطاءاتها لتنفيذ البرنامج المطلوب بتكلفة لا تزيد على 216 مليون دولار ولا تقل عن خمسة ملايين.وتضم قائمة الوظائف المطلوبة لتنفيذ برنامج “غسيل المخ” هذا مختصين اجتماعيين ومشرفين دينيين ومترجمين (يسمونهم مستشارين)، ومختصين في الموسيقى والكمبيوتر. وهؤلاء كلهم سيتعاونون لإعادة “التأهيل” ثم كتابة التقرير النهائي عن المعتقلين القصّر والبالغين من الناحية الايديولوجية والنفسية والدينية، ثم يمكن تقييمهم وتقرير الافراج عنهم من عدمه ويشترط (وفقا لصحيفة الخليج الإماراتية التي أوردت النبأ) أن يترأس الفرق المقترحة للقيام بعملية “غسيل المخ” أمريكي سبق له العمل مع عراقيين أو دول من المنطقة، ولديه خبرة خمس سنوات على الأقل في تحليل سياسات وديانات الشرق الأوسط وثقافة هذه المنطقة، وأن يكون حاملاً درجة الماجستير في علم النفس أو علم السلوك، ويقود هذا الشخص مجموعة أشخاص مع وظائف محددة ومنهم:
- مسؤول عن جمع المعلومات الاستخبارية لديه في وسائل الاستجواب، ويشترط ان يكون أمريكياً ولديه تصريح أمني.
- مسؤول عراقي الأصل أو من دول أخرى (المقصود دول عربية) دارس للشريعة الإسلامية والقرآن الكريم، ويجب أن يتقن اللهجة العراقية مع بعض الانجليزية.
- خبير في علم النفس لديه درجة الماجستير في السلوكيات، يقرأ ويكتب العربية، ولديه خمس سنوات خبرة على الأقل في ما وصفتها المناقصة بـ"الأيديولوجيا الأصولية" في الشرق الأوسط، وسيكون من مهام هذا الشخص اللقاء مع المعتقلين “الأصوليين”.
- خبير في علم نفس القصّر “الأطفال” يحمل على الأقل درجة الماجستير في علم السلوكيات، ويتقن اللكنة العراقية.
وكان المسؤول الأول عن المعتقلات الأمريكية في العراق الجنرال ستون قد اعترف بأنه جرى اعتقال الآلاف من “المعتدلين” نسبياً في العراق، ـ على حد وصفه ـ وأن أغلب هؤلاء غير "مؤدلجين"، بل يريدون العيش بأمان، ولذا فإنه “من المفيد الإفراج عنهم من دون أن يمثلوا خطراً كبيراً على الوضع الأمني”، على حد قوله. ولكن هذا الإفراج - من وجهة النظر الأمريكية - لا بد أن يحصل بعد "إعادة برمجة وغسيل مخ" هؤلاء ضد أفكار المقاومة العراقية، وأخذ العهد عليهم وفق الثقافة العربية؟!، وقسمهم على المصحف بعدم حمل السلاح أو مقاومة قوات الاحتلال؟!!.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
العراق يبدي رغبته في المحادثات بين ايران وامريكا على مستوى السفراء
الوفاق الإيرانية
أعلن مسؤولون عراقيون أن الدبلوماسيين الايرانيين اعلنوا رغبتهم في اجراء المحادثات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية واميركا حول العراق التي ستعقد في بغداد على مستوى سفراء.وافادت وكالة الاسوشيتدبرس للانباء، بأن الاجتماع الذي كان من المقرر أن يعقد بين ممثلي الوفدين العسكري والدبلوماسي لكلا الجانبين في ۱۸ من الشهر الجاري في بغداد قد ارجئ قبيل حلول هذا الموعد بعدة ايام.وكانت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس زارت بغداد في نفس اليوم بصورة مفاجئة، حيث بذلت جهودا حثيثة بعد ذلك التاريخ لعقد الجولة الرابعة من المحادثات الثلاثية بين الجمهورية الاسلامية الايرانية واميركا والعراق.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
4
الميليشيات الإرهابية تعود الى تكتيكاتها القديمة في تنفيذ عمليات الخطف وتركز على قتل"المدنيين الشيعة"لتحفيز نعرات النزاع الطائفي
الملف برس
تحاول العصابات المسلحة التابعة للميليشيات الإرهابية أو غيرها إعادة العمل بتكتيكاتها السابقة كعمليات الاختطاف الجماعية التي تزايدت بشكل ملحوظ في أنحاء مختلفة من العراق، فيما تتزايد في محافظة ديالى ونطاقها القروي عمليات قتل المدنيين الشيعة واجتياح قراهم وبيوتهم وخطفهم وإخفاء جثث قتلاهم. ويعزو البعض عدم ظهور جثث في الشوارع وفي مكبات الأزبال وفي الأماكن التي كان يعثر فيها على الجثث إلى أن الميليشيات الإرهابية أخذت بتدبير "إخفاء جثث الضحايا في أماكن بعيدة عن الأنظار"، الأمر الذي يوحي أن عمليات القتل انخفضت في العراق. وكان رجال مسلحون قد أوقفوا سيارة ركاب صغيرة شمال بغداد يوم الإثنين الماضي واختطفوا 13 راكباً كانوا داخلها، طبقاً لما قاله مصدر في الشرطة العراقية. وحسب (جوشوا بارتلو) مراسل صحيفة الواشنطن بوست فإن المسلحين كانوا قد نصبوا نقطة تفتيش صباح يوم الإثنين في منطقة تقع في شمال بعقوبة مركز محافظة ديالى، قبل أن يستولوا على المدنيين الشيعة في الباص الصغير. ونقل المراسل عن اللواء (عبد الكريم الربيعي) مدير شرطة ديالى قوله إن المسافرين كانوا متوجهين من مدينة الخالص الى بعقوبة، وقد اقتيدوا بعد اختطافهم الى مكان مجهول في المحافظة. ويعتقد (الربيعي) أن مجموعة المتمردين السنة التابعة للقاعدة في العراق، هي المسؤولة عن اختطاف المدنيين الثلاثة عشر، وبينهم نساء وأطفال. وفي الفترات السابقة للعنف الطائفي الذي انتشر في البلاد، كان المسلحون بشكل روتيني يختطفون الناس من خلال نصب نقاط التفتيش المزيفة أو يختطفونهم من بنايات مكاتبهم وأعمالهم أو من بيوتهم. ولكن عمليات خطف كبيرة وجماعية جرت بشكل متقطع في الأشهر الأخيرة. الأمر الذي يعني أن الميليشيات الإرهابية قد عادت الى ممارسة جرائمها السابقة. وقال أحد شيوخ العشائر الشيعية في ديالى (فضل عدم ذكر اسمه) إنه يتوقع تزايد عمليات الاغتيال والقتل والهجمات الإرهابية ضد العشائر والعوائل والبيوت الشيعية، فالمليشيات الإرهابية التي تعمل مع القاعدة مصرة على اتباع نهجها السابق في إحداث المزيد من الخلافات وتحفيز نعرات النزاع الطائفي، لأن مثل هذه الأساليب القذرة الشيطانية –حسب وصف شيخ العشيرة- هي الوحيدة القادرة على إحداث البلبلة التي أدت الى تهجير آلاف الناس من المحافظة وتنفيذ ما يسمّى عمليات التطهير الطائفي التي نرفضها بكل أشكالها سواء جاءت من الشيعة أم من السنة. من جهة أخرى قالت (ابتسام علي) 43 سنة إنها تركت بيتها مع أطفالها الخمسة بسبب اجتياح قريتهم من قبل عناصر إرهابية قيل إنهم يعملون مع القاعدة التي تعامل الناس بقسوة لا نظير لها خاصة إذا كانوا من المواطنين الشيعة، أو من العشائر السنية التي تتعامل مع الحكومة أو مع الأميركان في مجالس الصحوة والتي يسموّنها في ديالى مجالس الإسناد. وتابعت (ابتسام) قائلة: لقد قتلوا زوجي العام الماضي مع أنه رجل فقير ولا علاقة له لا بالسياسة ولا بالقضايا الدينية والخلافات الطائفية. كان معلماً وأفنى زهرة شبابه في خدمة الناس. وذكرت هذه المرأة المفجوعة أن الإرهابيين لم يكتفوا بقتل زوجها بل هشموا رأسه تماماً، لكي يلقوا الرعب في نفوس الآخرين. وفي إجابتها عن سؤال بخصوص الميليشيات الشيعية قالت نعم نحن نعرف أنهم ارتكبوا جرائم ضد أبناء بلدتنا السنة ونحن نرفض ذلك ونحتقر كل من يفكر بطريقة التمييز الطائفي التي بات الناس يعدونها سبب البلاء الذي يعاني منه العراقيون الآن. ويعود رئيس العشيرة في قرية قريبة من الخالص الى القول إن عودة الميليشيات الإرهابية الى الأساليب القديمة التي كانوا يتبعونها قبل شهور باختطاف الناس من الطرقات أو من المدارس والحقول والأسواق والبيوت أو بنصب نقاط التفتيش الوهمية، قد أصاب الناس بالذعر. وقال إن عودة هذه المظاهر ستجعل الميليشيات الشيعية تعود أيضا الى النزاعات المسلحة ثانية وهذا هو الذي تريده القاعدة والمتمردين التابعين لها كي تثير زوابع طائفية عبر جرائم القتل والقتل المقابل أي بالانتقامات التي تروّع حياة الناس الآمنين الذين كادوا يتنفسون الصعداء في الأشهر الأخيرة بعد اندحار عناصر القاعدة الى مناطق قصية في ديالى أو في مناطق أخرى بشمال العراق. وأكد الشيخ في حديثه أن الأميركان يبتعدون حالياً عن الوغول عميقاً في القرى البعيدة عن مركز المحافظة خوفاً من وقوعهم أسرى في أيدي الإرهابيين الذين ينصبون الكمائن في العديد من القرى والطرقات الداخلية في المزارع الممتدة حتى نهاية محافظة بابل. ودعا الشيخ الحكومة العراقية الى إيجاد وسيلة لإنقاذ الناس من جرائم الإرهابيين والى اتباع وسائل حماية أكثر جدوى وأكثر ديمومة
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
الدباغ : الاتفاق بين الحزب الإسلامي والحزبين الكرديين لا يلغي الاتفاق الرباعي
الوكالة المستقلة للأنباء
قال الناطق الرسمي باسم الحكومة علي الدباغ، الثلاثاء إن الاتفاق الثلاثي الذي وقعه الحزبان الكرديان، الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني، والحزب الاسلامي العراقي لا يلغي شيئاً من الاتفاق الرباعي ولا يوجد خيار غير التحالف الذي قام في شهر اب اغسطس الماضي بين الحزبين الكرديين وحزبين شيعيين كبيرين.وأوضح الدكتور علي الدباغ في اتصال هاتفي مع الوكالة المستقلة للانباء ( أصوات العراق) "نتوقع ان يدعم الجهد السياسي بعد أجازات الاعياد وعودة جميع الاطراف الى العمل، وهناك محاولات جادة من اجل ان يكون هناك اصلاح سياسي لتدعيم الوضع الامني لانه من دون الاصلاح السياسي يبقى الوضع الامني هشاً وغير مستقر." معتبرا أن التحالف الثلاثي الجديد إنما هو "تحالفات حزبية قد تدعم الوضع السياسي وقد لا تدعمه."وقال إن الاتفاق الثلاثي الموقع بين الحزبين الكرديين الرئيسيين والحزب الاسلامي العراقي "لا يلغي شيئاً من الاتفاق الرباعي ولا يوجد خيار غير التحالف الذي قام في شهر اب اغسطس الماضي." مشيرا إلى الاتفاق الذي ضم الحزبين الكرديين وحزبين شيعيين كبيرين في الائتلاف العراقي الموحد، هما حزب الدعوة والمجلس الأعلى الإسلامي العراقي.كان رئيس الجمهورية جلال الطالباني اعلن عن توقيع مذكرة تفاهم ثلاثية بين الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني والحزب الإسلامي العراقي في مدينة السليمانية، الإثنين، تضمنت اتفاقا حول تطبيق (المادة 140) من الدستور الخاصة بوضع مدينة كركوك، كما اتفقوا على إدانة القصف التركي لقرى الشمال العراقي.وعقب التوقيع على مذكرة التفاهم في منتجع (دوكان) بمدينة السليمانية، عقد قادة الأحزاب الثلاثة مؤتمرا صحفيا مشتركا بين كل زعيمي الحزبين الكرديين الرئيسيين: جلال الطالباني رئيس الاتحاد الوطني ومسعود البارزاني رئيس الحزب الديمقراطي، فضلا عن نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي.وقال الطالباني، في المؤتمر الصحفي إن "التوقيع على المذكرة ثلاثية الأطراف بين الحزبين الكرديين والحزب الإسلامي، يهدف إلى تقوية العلاقات (بينهم) ووحدة الصف العراقي."من جانبه، اعتبر الهاشمي أن توقيع الإتفاق الثلاثي "سيكون له استحقاقات وانعكاسات مهمة على العملية السياسية"، وقال "هذا اليوم تاريخي في العملية السياسية الجارية" في البلاد.ووقع الحزبان الكرديان ( اتفاقا رباعيا)، في شهر آب أغسطس الماضي، مع حزبين شيعيين رئيسيين هما: المجلس الأعلى الإسلامي العراقي برئاسة عبد العزيز الحكيم، وحزب الدعوة الإسلامية الذي يقوده رئيس الوزراء نوري المالكي.وقالت الأطراف الأربعة إن هذا ( التحالف الرباعي) يهدف إلى تحريك العملية السياسية، ودعم حكومة المالكي.ثم وقع طارق الهاشمي ( اتفاقا خماسيا)، بصفته نائبا لرئيس الجمهورية.. وليس بصفته الحزبية، مع قادة (التحالف الرباعي) بعد توقيع الاتفاق الأخير بإسبوع واحد. وقيل وقتها إن (الخماسي) يهدف إلى تسريع خطوات المصالحة الوطنية، عبر إقرار مجموعة من التشريعات التي تهدف إلى معالجة المشكلات التي تعترض المصالحة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
مسؤول عراقي: تركيا تقصف شمال العراق دون وقوع اصابات
وكالة الأخبار العراقية
قال مسؤول بحرس الحدود العراقي الكردي ان طائرات تركية قصفت منطقة داخل العراق قرب الحدود مع تركيا يوم الثلاثاء.وأضاف العقيد حسين تمر مدير قيادة حرس الحدود في محافظة دهوك باقليم كردستان العراق أن قرى قرب الحدود قصفت ولكن المنطقة كانت غير مأهولة لان السكان كانوا قد فروا أثناء هجمات سابقة الشهر الحالي.وشاهد مراسل رويترز في مدينة دياربكر التركية أربع طائرات من طراز اف 16 تقلع في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء من القاعدة الجوية الرئيسية في جنوب شرق تركيا.وقال مصدر عسكري تركي كبير لرويترز ان طائرات حربية تركية قصفت يوم أهدافا للمتمردين الاكراد في شمال العراق بالقرب من الحدود التركية في هجوم جديد عبر الحدود. وأضاف المصدر العسكري الذي طلب عدم نشر اسمه أن الطائرات وجهت الضربات المحدودة بعد أن رصدت أفرادا يشتبه بأنهم من متمردي حزب العمال الكردستاني أثناء جولة استطلاعية على الحدود.وفي كلمة أمام حزبه السياسي لم يشر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بشكل مباشر لهجوم يوم الثلاثاء ولكنه دافع عن الغارات عبر الحدود قائلا انها تستهدف فقط متمردي حزب العمال الكردستاني الانفصالي.وقال "نستخدم ومستمرون في استخدام العمليات الجوية والبرية في اطار السلطة التي يكفلها القانون الدولي.لا يمكن أن يعارض أحد اذا كانت تركيا ترد على هجمات تستهدف وحدتها ومواطنيها وجنودها."وقصفت تركيا مرارا مناطق في شمال العراق ضمن مساعيها لمطاردة متمردي حزب العمال الكردستاني خلال الأسابيع القليلة المنصرمة. وشنت القوات البرية التركية أيضا من وقت لاخر غارات عبر الحدود بالرغم من أنه من غير المرجح أن تشن هجوما بريا موسعا خاصة خلال فصل الشتاء.وتقول تركيا ان من حقها ملاحقة متمردي حزب العمال الكردستاني بشن غارات عبر الحدود بعد أن نفذ المتمردون المتمركزون في شمال العراق العديد من الهجمات القاتلة في تركيا.وتقول الولايات المتحدة والزعماء العراقيون انهم يساندون حق تركيا في الرد على الانفصاليين ولكن يريدون عمليات محدودة ومنسقة لتفادي زعزعة استقرار شمال العراق.ولم يصدر تعليق فوري على هجوم يوم الثلاثاء من السفارة الامريكية في أنقرة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
خليل زاد: أميركا لا تسعى لتسليم العراق للأمم المتحدة
المرصد العراقي
نفى السفير الأميركي في الأمم المتحدة زلماي خليل زاد أن يكون إقدام أميركا على حث الأمم المتحدة لأن يكون لها دور كبير في العراق، هو مقدمة لرغبتها في تسليم العراق للمنظمة الدولية والانسحاب منه.وأكد خليل زاد، في حديث لـ BBC World البريطانية، أن أميركا ملتزمة بالنجاح في العراق، لا سيما أنها تؤمن بأن ما يحصل فيه سيعيد تشكيل المنطقة ومستقبلها الذي يمتلك تأثيراً من الناحية الجيوسياسية على العالم، وعلّق بالقول "أميركا لا تسعى سوى إلى تعزيز جهودها في العراق عبر دعم الأمم المتحدة".وأفاد بأن أميركا تعمل على استصدار قرار جديد في مجلس الأمن بخصوص إيران في إطار تعزيز دور الدبلوماسية لا العقوبات، مشيراً إلى أن تقرير الاستخبارات الأميركية صعّب قدرتها على تحقيق ذلك، غير أنها ستعمل على إقناع الدول دائمة العضوية والدول الأخرى من خلال إقناعهم بأن إيران تمتلك المواد الانشطارية وهي في ثلثي الطريق نحو صنع القنبلة النووية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
الكتلة الصدرية تصف مذكرة التفاهم الثلاثية بأنها ورقة ضغط على بعض الأطراف
وكالة يقين للأنباء
وصف قيادي صدري، الثلاثاء, الاتفاق الذي جرى التوقيع عليه بين الحزبيين الكرديين الرئيسيين والحزب الإسلامي بأنه "ورقة ضغط" من الأطراف المشاركة في الاتفاق على أخرى خارجه. وفيما اشاد قيادي في (الائتلاف العراقي الموحد) بمذكرة التفاهم واعتبرها "ايجابية"، اعرب آخر عن أمله بأن تكون بداية لدخول الإسلامي في التحالف الرباعي الذي جرى توقيعه قبل شهور وقال رئيس الكتلة الصدرية في مجلس النواب الحكومي نصار الربيعي " اتوقع أن يكون هذا الاتفاق بمثابة ورقة ضغط ، تقوم بها الأطراف المشاركة في الاتفاق ضد أطراف خارج إطار الاتفاق، خاصة بعد فشل المفاوضات التي اجراها نيجرفان البرزاني رئيس ما يسمى بحكومة إقليم كردستان مع الحكومة الحالية وكذلك توتر العلاقات بين الحزب الإسلامي وحكومة (نوري) المالكي على خلفية انسحاب وزراء (جبهة التوافق) من الحكومة
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
الجيش التركي: قتلنا نحو 175 انفصاليا كرديا شمال العراق
CNN بالعربية
أعلن الجيش التركي الثلاثاء أنّ قوّاته قتلت ما بين 150 و175 من المسلّحين الأكراد، أثناء عملياته شمال العراق خلال هذا الشهر.وأضاف في بيان أنّه تمّ استهداف أكثر من 200 موقع للمتمردين الأكراد في أقليم كردستان العراقي.وكانت الطائرات الحربية التركية قد قصفت مواقع لعناصر حزب العمال الكردستاني في شمال العراق مساء الأحد، للمرة الرابعة خلال أقل من ستة أيام.وفي وقت سابق، أعلن مسؤول كردي أن القصف طال قرى في إقليم كردستان العراق، دون أن تقع خسائر في الأرواح.وقال الجيش التركي إن طائراته استهدفت مواقع لمسلحي حزب العمال الكردستاني PKK، وتعهد بمواصلة عملياته العسكرية عبر الحدود التركية العراقية ضد المتمردين الأكراد، مهما كانت الظروف.وكانت المقاتلات التركية قد بدأت قصفها لمواقع الأكراد الأحد الماضي، فيما اعتبر أول تأكيد رسمي على الهجوم الجوي التركي على الأراضي العراقية، منذ الغزو الأمريكي للعراق في ربيع عام 2003، وفقاً للأسوشيتد برس.وبدأت القوات التركية قصفاً لمواقع حزب العمال الكردستاني بقذائف المدفعية في الأول من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، وقال الجيش التركي إن القصف استهدف ما بين 50 و60 عنصراً من مسلحي الحزب.وفي وقت سابق من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، شنت المروحيةات التركية هجمات ضد أهداف في قرى بشمال العراق، كان سكانها قد هجروها في وقت سابق، ليكون أول هجوم منذ اندلاع الأزمة على الحدود بين البلدين قبل بضعة شهور()جاء الهجوم الذي وقع في الثالث عشر من الشهر الماضي، بعد نحو أسبوع من إعلان الرئيس التركي، عبدالله غول، أن بلاده "اتخذت قراراً" حول كيفية التعامل مع متمردي حزب العمال الكردستاني في شمالي العراق، وأنّ الحكومة الأمريكية أبلغت بالقرار.وأعلن رئيس البرلمان التركي، الخميس، أن الجيش سيواصل عمليات التوغل داخل المناطق الشمالية من العراق، لمطاردة عناصر حزب العمال الكردستاني، في وقت حث فيه وزير العدل المتمردين الأكراد على الاستسلام.وقال رئيس البرلمان، كوكسال توبتان: "سوف تواصل القوات المسلحة التركية هذه العمليات كلما اقتضت الحاجة."وفي الأثناء، قال وزير العدل التركي، محمد علي شاهين: "آمل أن يفهم عناصر الجماعة الإرهابية بأنهم لا يستطيعون تحقيق هدفهم بقتالهم قوات الأمن."من جانبه، وجه رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، شكره للقوات المسلحة ووصف عملياتها في شمال العراق بأنها "ناجحة".وعلى الصعيد نفسه، كشف السفير التركي في واشنطن الأربعاء، أن الغارات الجوية التي نفذتها مقاتلات بلاده ضد مواقع مسلحي حزب العمال الكردستاني شمال العراق جاءت بعد تلقي أنقرة معلومات استخبارية حاسمة ومحددة من قبل الولايات المتحدة.وشدد السفير التركي على وجود تنسيق كامل مع واشنطن قبل العملية، التي اعتبر أنها أضعفت بشكل كبير البنية التحتية لحزب العمال، وحدد الهدف النهائي للنشاط العسكري التركي بأنه "إنهاء" الحزب، مبقياً الباب مفتوحاً أمام المزيد من العمليات في شمالي العراق.وكانت السلطات الكردية في إقليم كردستان العراق قد أعلنت الأربعاء أن قواتها ستدافع عن المدنيين الذين قد يحاصرون في القتال بين القوات التركية والمتمردين في حزب العمال الكردستاني في المناطق الشمالية من العراق، ويأتي هذا التصريح في وقت أعلن فيه الجيش التركي أنه أوقع خسائر فادحة في صفوف حزب العمال.
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
اقالة قائد شرطة بيجي بعد هجوم انتحاري
الدار العراقية
قال متحدث باسم وزارة الداخلية ان وزير الداخلية أمر باقالة قائد شرطة بيجي بعد أن قتل مهاجم انتحاري 20 فردا على الاقل وأصاب 80 في بلدة بيجي بشمال العراق يوم الثلاثاء. وتابع اللواء عبد الكريم خلف ان وزارة الداخلية اتخذت قرارا باقالة قائد شرطة بيجي .
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
قائد امريكي : 186 مجلسا للصحوة والجابري يرى ضرورة ان تكون تحت وصاية الدولة
وكالة الصحافة العراقية
أكد النائب نديم الجابري عضو كتلة الفضيلة أن الحل باعادة الامن للعراق ياتي عن طريق سيادة القانون و ليس عن طريق توزيع الصلاحيات هنا وهناك ، مشيرا الى انه مع تقديرنا للصحوات الوطنية التي قامت بها بعض العشائر العراقية لكن نعتقد ان الأستقرار الأمني الذي قدمته حركات الصحوة في محافظات العراق المختلفة لابد ان لايأخذ من صلاحيات الدولة و هذا أمر غير مستحسن و بتقديرنا مسؤولية الأمن هي من مسؤولية الدولة و ليس من مسؤولية أي جهة أخرى ،و أستدرك قائلا يجب أن تكون كل الملفات الأمنية بيد الدولة و ليس بيد المليشيات أو الجماعات المسلحة و بالنسبة للعشائر أخذت دورها الوطني عندما وجدت فراغا أمنيا لم يتم ملؤه من قبل السلطة و إذ نسجل التقدير و الأعجاب لهذا الموقف الوطني لهذه العشائر لكن في نفس الوقت نوجه اللوم للحكومة التي تخلت عن دورها الحقيقي ،و تابع الجابري أن الوضع في الفرات الأوسط و الجنوب مختلف تماما عن الوضع في المحافظات الأخرى بأعتبار أن الوضع السياسي مختلف و الظروف التي تعيشها تلك المحافظات أيضا مختلف من ناحية توازن القوى في محافظات الوسط و الجنوب و هذه التوازنات هي التي حالت دون تشكيل مثل هذه أي مجالس الصحوات بأعتبارها ستكون مشكلة معقدة و فيها الكثير من التداخلات ،من جانبه كشف مدير الاتصالات في الجيش الأميركي الأدميرال غريغوري سميث عن أن مجالس الصحوة في العراق وصلت إلى 186 مجلسا، موضحا أن 20 في المائة من عناصرها من الشيعة الذين قال إن إقبالهم يتزايد على تشكيل مجالس صحوة في مناطقهم ، وأوضح سميث في حديث لـ"راديو سوا"بلغ عدد مجاميع الصحوة 186 جماعة تعمل في 186 منطقة، وهولاء اختاروا أن يكونوا رجال أمن في مناطقهم لحين اكتمال استعداد القوات الأمنية العراقية لاستلام مهامها في المستقبل، ومن ضمن 77 ألف عنصر ينضوون تحت مجالس الصحوة هنالك 20 في المائة منهم من الشيعة الذين لاحظوا بأن عليهم أن يتحملوا مسؤولية حماية مناطقهم كما فعل السنة
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
الدليمي: سندعم مرشحي "مجلس صحوة الأنبار" للتوزير
الخليج
أكد رئيس جبهة “التوافق” العراقية عدنان الدليمي ل”الخليج” أن تصريحات النائبة نادرة العاني لا تعبر عن وجهة نظر ولا موقف الجبهة. وأكد “أنها تعبر عن رأي شخصي خاص بها”. وأوضح الدليمي أن الجبهة ستدعم وستصوت لمرشحي “مجلس صحوة الأنبار” الكفؤين. وأضاف أن جبهته ستدعم وستصوت لمن يمتلك الكفاءة والمؤهلات لشغل منصب وزير إذا تم ترشيح أسمائهم على البرلمان للتصويت لكسب ثقة البرلمان. وجاء كلام الدليمي ردا على تصريح النائبة نادرة العاني العضوة في “التوافق” التي نفت فيها أن الجبهة تدعم مرشحي “صحوة الأنبار” للتوزير في حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي كبدلاء لوزراء “التوافق”.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
2007 العراقي: مفخخات وقتلى بالمئات ودولة "القاعدة" تتهاوى و"صحوة" تتحالف مع الاحتلال
الغد الأردنية
عشية العام الحالي شهد العراق اعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين صبيحة عيد الاضحى، ما اعتبر لدى اوساط عديدة في العالم العربي والاسلامي استفزازا لمشاعر المسلمين. وبينما ازداد الوضع السياسي سوءاً، لم تحقق حكومة نوري المالكي اياً من العلامات التي اعتبرتها واشنطن من مؤشرات التقدم. وعلى الرغم من استمرار الأزمة العراقية بعناصرها السياسية والامنية المختلفة في عام 2007، الا إن تحولات بدت وكأنها دراماتيكية حصلت ايضاً نتيجة تغير شكل العلاقات بين الاطراف المختلفة. فتنظيم (القاعدة) يتراجع ومعه تتقهقر (دولته)، فيما برزت العشائر السنية للمرة للأولى كقوة جديدة على الأرض تحظى بأولوية أميركية، وجنوباً قرع صراع القوى الشيعية ناقوس الخطر محذراً من صراع شيعي – شيعي بالمواجهات الدامية في كربلاء والديوانية والبصرة، وتغير موقع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر من التحالف مع الحكومة الى العداء لها، بينما وقف الاكراد على حافة الهاوية امام تهديدات تركية فيما فتح هذا العام باب حوار أميركي - إيراني نادر. مع بداية عام 2007 اطلق الرئيس بوش استراتيجيته الجديدة حول العراق التي اعتمدت في جوهرها على زيادة عديد القوات الأميركية بنحو 30 ألف جندي، بينما اطلقت الحكومة العراقية (خطة فرض القانون) للسيطرة على امن بغداد التي اصبحت ساحة الصراع الرئيسية خلال عام 2006. غير ان اهم ما يميز العام الذي تنصرم ايامه سريعا هو "ثورة" العشائر السنية في الانبار وامتدادها الى ديالى وصلاح الدين والموصل وجنوب بغداد والتي كانت العامل الحاسم في تغير خريطة الصراع، بعد ان وجدت القوات الأميركية في (مجالس الصحوة) حلفاء اجبرهم تطرف عناصر تنظيم (القاعدة) وقسوتهم وبطشهم في المناطق التي يسيطرون عليها، على التحالف مع من كان حتى وقت قريب عدواً ومحتلاً!.. ومع نهاية العام اصبح عديد مقاتلي العشائر من افراد الصحوة نحو 72 ألف مقاتل يتلقون من الجيش الأميركي رواتب شهرية وينتظرون دمجهم بالقوى الأمنية رغم تردد الحكومة العراقية حيال ذلك. لكن حكومة نوري المالكي أبدت شكوكاً حيال التحركات الأميركية نحو العشائر ثم عادت ورحبت بدخول هذه العشائر الى معادلات الصراع، بل استخدمتها في لعبة المساومات السياسية القائمة على قدم وساق على المستوى الحكومي. والعشائر التي غدت (نجم الساحة) ادركت مكامن قوتها وحاجة الاميركيين والحكومة اليها فهددت بإعادة الأمور الى ما قبل 2007 فيما لو تخلى السياسيون عن وعود دمج رجالها بالقوى الامنية. التحدي الأكبر للائتلاف الشيعي الحاكم برز في مدن جنوب العراق التي وجدت نفسها امام صراع تيارات سياسية متباينة بين المرجعيات الدينية والتوجهات والطموحات السياسية. فالزعيم الشيعي مقتدى الصدر غادر إلى إيران لأشهر خشية استهدافه أميركياً وبعد أن وجد أن ظهره بات مكشوفاً في ضوء تحالف الحكومة العراقية والأميركيين على تصفية تياره، ومدن الجنوب الشيعية يسيطر على أغلب مؤسساتها الرسمية والأمنية تيار (المجلس الاعلى الاسلامي) بقيادة عبدالعزيز الحكيم الذي يسعى الى فرض زعامته على اقليم الوسط والجنوب، فيما يعارضه تيار الصدر وحزب الفضيلة. واسهم اصرار المجلس الاعلى على تحويل محافظات الفرات الاوسط والجنوب الى اقليم مستق في اذكاء الخلافات بين اطراف مختلفة، لكن الخلافات التي ترجمت الى مواجهات دامية في عدد من المدن، وان كانت لبعضها دوافع دينية وسياسية ومالية ايضاً. أما احداث (الزيارة الشعبانية) في كربلاء التي سقط ضحيتها العشرات من الزائرين الشيعة صيف هذا العام فقد اخرجت العلاقة الخلافية بين الاطراف الى العلن وشهدت وسائل الاعلام للمرة الأولى تبادل اتهامات علنية بين انصار الحكيم وانصار الصدر لم تنته حتى بعد ان وقع الطرفان اتفاق تفاهم بعد اسابيع من اعلان الصدر تجميد عمل (جيش المهدي). ومع نهاية عام 2007 انسحبت القوات البريطانية انسحاباً كاملاً من البصرة وسلمت الملف الأمني للقوات الامنية العراقية. تداعيات العنف الطائفي الذي بلغ ذروته مع تفجير مرقدي الامامين العسكريين بداية عام 2006، استمرت حتى ايلول من هذا العام، سواء في القتل على الهوية او التهجير القسري او استخدام المفخخات او اطلاق قذائف الهاون نحو الاحياء السكنية، لاسيما بعد ان عادت الاطراف التي فجرت قبتي المرقدين لتفجر المئذنتين في حزيران 2007، ليعقب ذلك اطلاق صواريخ على جامع ابي حنيفة النعمان وسيارة مفخخة حطمت جدار مسجد عبدالقادر الكيلاني بالاضافة الى تدمير واحراق مساجد في البياع والغزالية والشرطة ومثلها مفخخات قرب حسينية الكرادة. وخلّف عام 2007 آلاف القتلى في تلعفر وسنجار واربيل وطوزخرماتو شمالاً وديالى شرقاً عبر هجمات بشاحنات مفخخة لايقاع اكبر قدر من الخسائر، بعد ان عمد تنظيم (القاعدة) الى اللجوء الى تكتيكات جديدة، لاسيما وأنه بدأ ينحسر في مناطق السنّة امام قوة العشائر والجماعات المسلحة التي انخرطت معها، فهاجم الفلوجة وبغداد بغاز الكلورين السام وهاجم شيوخ عشائر ديالى باستخدام نساء واطفال مفخخين. وبالرغم من تأكيدات الحكومة العراقية عن اختراقات (القاعدة) للاجهزة الحكومية، لاسيما حمايات المسؤولين السنة، بعد عملية استهداف مجلس النواب واستهداف نائب رئيس الوزراء سلام الزوبعي وايضاً استهداف نائب رئيس الجمهورية عادل عبدالمهدي الا انها اصرت دائماً على ان تلك الاختراقات ليست سوى محاولات يائسة في واقع جديد. وشهد العام الحالي إعدام برزان التكريتي وعواد البندر الرئيس السابق لمحكمة الثورة، واعدام طه ياسين رمضان نائب الرئيس السابق، اضافة الى انفجار في مبنى البرلمان أدى الى مقتل النائب محمد عوض، وسلسلة انفجارات في بغداد في 18 نيسان أدت الى مقتل حوالي 200 شخص. كما شهد العام مقتل زعيم (القاعدة) في العراق أبو أيّوب المصري، وتفجير مئذنتي مرقد الامامين العسكريين في سامراء بعد عام وثلاثة اشهر على تفجير قبتهما، وانسحاب جبهة التوافق السنية من حكومة نوري المالكي، وعمليات تفجير شاحنات وسيارات في قريتين ايزيدية في المنطقة الكردية تؤدي الى مصرع 250 شخصاً. وشهد أيلول الماضي حملة على شركات الأمن الأميركية العاملة في العراق بعد قيام رجال من شركة (بلاك ووتر) بإطلاق النار على مدنيين عراقيين وقتل 17. وشهد العام الحالي في اواخره إعلان البريطانيين الانسحاب من مدينة البصرة وتسليم الأمن فيها الى القوات العراقية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14

نائب كردي : على الكرد إستخدام ورقة الإنسحاب من حكومة المالكي
الوكالة المستقلة للأنباء
دعا محمود عثمان النائب عن التحالف الكردستاني، الثلاثاء، القيادة الكردية الى إستخدام ورقة الإنسحاب من حكومة المالكي في خطوة للضغط عليها لتنفيذ مطالب الكرد، مشيرا إلى ان اي إنسحاب للتحالف الكردستاني سيؤدي إلى "إنهيار" الحكومة. و قال محمود عثمان للوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) "كان موقف المالكي فيما يخص مطالب الكرد إيجابيا في الفترة السابقة، أما الآن فهناك تغيير في موقف رئيس الوزراء العراقي.. بحيث أصبح يقف ضد مطالب التحالف الكردستاني." مطالبا الاكراد إستخدام ورقة الإنسحاب من حكومة المالكي في خطوة للضغط عليها لتنفيذ مطالبهم.وأضاف عثمان أن "اي إنسحاب للتحالف الكردستاني سيؤدي الى إنهيار حكومة المالكي." وتحتفظ قائمة التحالف الكردستاني ثاني أكبر كتلة في البرلمان بـ44 مقعدا من اصل 275 ويرأسه الدكتور فؤاد معصوم.يذكر ان مسألة العقود النفطية التي أبرمتها حكومة الإقليم و تطبيق المادة 140 الخاصة بتطبيع الأوضاع في كركوك والمناطق المتنازعة عليها وميزانية إقليم كردستان هي من بين جملة المسائل العالقة بين حكومة إقليم كردستان والحكومة المركزية. وكان وفد برئاسة رئيس وزراء إقليم كردستان نيجرفان البارزاني زار بغداد قبل اسبوع وبحث تلك المسائل مع مسؤولين عراقيين رفيعي المستوى دون الوصول الى أية نتائج إيجابية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
واشنطن : أنقرة ابلغتنا قبل أن تقصف شمال العراق
الزمان
قال الجيش الأمريكي بالعراق إن الحكومة التركية أبلغته بخططها القيام بمهام استطلاعية فوق شمال العراق اليوم الثلاثاء لكنه ليس لديه معلومات عما إذا كان قد تم إسقاط قنابل في هذه المهام. وكان مسؤول عسكري تركي قد أبلغ رويترز في وقت سابق أن طائرات حربية تركية قصفت أهدافا يشتبه أنها لمتمردين أكراد بشمال العراق أثناء مهمة استطلاعية. وقال الأميرال جريج سميث المتحدث باسم الجيش الأمريكي في العراق إن طائرتين تركيتين من طراز اف4 فانتوم عبرتا الحدود ودخلتا أجواء العراق. وأضاف لرويترز "تم إبلاغنا بنية القيام بمهمة استطلاعية جوية. ولم نتلق تقارير مستقلة عن إسقاط أي قنابل."
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
طالباني يطلب من مصر والجامعة العربية ترتيب مؤتمر يجمع الحكم الصنيع بحزب البعث بشقيه وفصائل مسلحة
شبكة أخبار العراق
اجتماع مرتقب في القاهرة الشهر المقبل بين الحكومة وبعثيين ... المالكي يقدم مشروع العفو العام الى البرلمان الأسبوع المقبل يقدم رئيس الوزراء نوري المالكي مشروع قانون العفو العام عن المعتقلين الى البرلمان الاسبوع المقبل للمصادقة عليه، فيما اكدت مصادر في وزارة الحوار الوطني ان اجتماعاً بين اطراف عراقية حكومية وبرلمانية واخرى معارضة تضم بعثيين وفصائل مسلحة سيعقد في القاهرة الشهر المقبل برعاية الجامعة العربية. وقال رئيس مجلس القضاء الاعلى مدحت المحمود ان «اللجنة المكلفة صياغة مشروع العفو العام، التي يترأسها مجلس القضاء وعضوية وزير العدل والمدعي العام والمستشارين القانونيين في رئاستي البرلمان والوزراء، انهت إعداد المشروع وسلمته الى رئيس الحكومة لعرضه على البرلمان». واضاف المحمود ان «مسودة المشروع راعت الجوانب الدستورية والقانونية من جهة ومطالب الاطراف السياسية من جهة ثانية»، موضحاً ان المسودة تتضمن العديد من الضوابط والأحكام التي تتناول تفاصيل حول تصنيف مستويات المعتقلين والشروط الواجب توفرها لاطلاق المعتقلين المشمولين بالعفو» من دون ان يعطي تفاصيل حول المشروع «لاسباب امنية ولأنه مسودة خاضعة للتعديل». الا ان نائب رئيس هيئة المصالحة الوطنية عباس البياتي، المقرب من المالكي، وأكد ان «العفو العام سيشمل نحو 20 ألف معتقل. موضحاً ان «الحكومة دخلت في مفاوضات مع القوات الاميركية التي تحتجز نحو 25 ألف معتقل لتسليمهم الى الجانب العراقي، ومن ثم درس ملفاتهم او العمل على اطلاقهم كلهم بعد دراسة لجنة مشتركة من الجانبين ملفاتهم والتأكد من عدم تورطهم في اعمال عنف».ولفت البياتي الى ان المالكي سيقدم «مشروع العفو الى البرلمان بعد انتهاء العطلة واستئناف جلساته الاسبوع المقبل.وزاد ان «الحكومة كانت تدرس هذا المشروع منذ سنة، وان اقراره لن يبقي امام الاطراف التي تنادي بإصدار العفو العام اي ذريعة اخرى لا لعودة الى الحكومة» في اشارة الى «جبهة التوافق».وشهدت الايام الماضية سجالاً واسعاً بين الاطراف السياسية حول موعد اعلان العفو العام. وفيما اعربت «جبهة التوافق» عن استيائها من تأخر اعلان العفو العام الذي كان متوقعاً في عيد الاضحى عزت الحكومة التأخر الى مشاكل فنية وقانونية وليست سياسية. وتتزامن هذه التحركات الحكومية مع «مشروع عمل» يستعد الرئيس جلال طالباني لطرحه على الفرقاء السياسيين يتضمن اعادة تشكيل حكومة الوحدة الوطنية من خلال حسم قضية الوزارات الشاغرة في الحكومة (17 وزارة) وإنهاء الخلافات حول مشاريع القوانين المعلقة منذ شهور ابرزها قانون النفط والغاز والتعديلات الدستورية. الى ذلك اكدت مصادر مطلعة في وزارة الحوار الوطني ان اجتماعاً بين اطراف عراقية وبرلمانية واخرى معارضة تضم بعثيين وفصائل مسلحة ستعقد مؤتمراً في القاهرة الشهر المقبل برعاية الجامعة العربية. وأوضحت «ان طالباني طلب من الحكومة المصرية والجامعة العربية اثناء زيارته القاهرة الشهر الماضي المساعدة في ترتيب اجتماع للقوى العراقية الرسمية والمعارضة لتحقيق وفاق وطني بين الاطراف المتخاصمة»، لافتة الى ان الاجتماع سيعقد الشهر المقبل من دون ان تحدد يوم الاجتماع. واضافت المصادر انه «تم تكليف شخصية مستقلة لتوجيه دعوات حضور الاجتماع حيث التقت بأعضاء من جناحي حزب البعث المنحل يونس الاحمد وعزت الدوري بالاضافة الى قادة فصائل مسلحة موجودين في الخارج». وابلغ عضو لجنة المصالحة في البرلمان وائل عبداللطيف ان «المؤتمر سيكون امتداداً لمؤتمري بيروت والبحر الميت اللذين عقدا العام الجاري بمشاركة شخصيات محسوبة على فصائل مسلحة واخرى بعثية. وكان طالباني دعا خلال مؤتمر مجالس «الصحوة العشائرية» الاسبوع الماضي الاطراف التي تحارب الحكومة والقوات الاميركية الى اعادة النظر في مواقفها وتحويل المقاومة المسلحة الى مقاومة سلمية من خلال الانخراط في العملية السياسية
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
المطلك لـ"راديو سوا": الحزب الإسلامي قرر الدخول إلى الكتلة الرباعية من الشباك
راديو سوا
قال صالح المطلك رئيس الجبهة العراقية للحوار الوطني إن الحزب الإسلامي العراقي قرر الانضمام إلى الكتلة الرباعية من الشباك وليس من الباب، حسب تعبيره، وذلك في معرض تعليقه على توقيع الحزب مذكرة تفاهم مع الحزبين الكرديين الرئيسين. واعتبر المطلك تحرك الحزب الإسلامي الذي يرأسه طارق الهاشمي بالتوقيع على مذكرة التفاهم بدون علم "شركائه الحقيقيين في الجبهة"، أمرا يثير كثيرا من علامات الاستفهام، في الوقت الذي يحتدم فيه الجدل حول مصير مدينة كركوك والعقود النفطية التي وقعتها حكومة إقليم كردستان مع شركات أجنبية. وأضاف المطلك في حديث مع "راديو سوا" أن هذه العقود النفطية تم توقيعها خارج نطاق القانون والدستور، على حد قوله.وأشار المطلك إلى أن الحزب الإسلامي بتوقيعه على مذكرة التفاهم خرق إجماعا برلمانيا مكونا من تسعة أطراف لتكوين جبهة شاملة تضم جميع الكتل النيابية، بضمنها التيار الصدري وحزب الفضيلة الإسلامية، باستثناء كتلة الائتلاف العراقي الموحد والتحالف الكردستاني.وأكد المطلك أن جبهة الحوار الوطني تختلف كثيرا مع نوري المالكي حول تقييم أداء حكومته، ولكنه لا يعتقد أنه من الصحيح وضع المالكي موضع الابتزاز فيما يخص وحدة العراق وثرواته الطبيعية، مشددا على أن محاولة ابتزازه في مثل هذه الظروف ليست في صالح البلاد، حسب تعبيره. وشدد المطلك على أن جبهة الحوار الوطني قد تعودت على خرق الحزب الإسلامي العراقي لأي تفاهم حول تشكيل جبهة سياسية عريضة لتغيير الحكومة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
الحرب الأهلية هزّمت مليون مسيحي عراقي منذ الغزو والكنائس بدت فارغة في تراتيل أعياد الميلاد
الملف برس
أكد مصدر مسيحي في العراق أن (ثلثي المسيحيين العراقيين) أي ما يقرب من مليون شخص قد هربوا من العراق جراء الحرب الأهلية وعمليات القتل والاختطاف والتهديدات التي تعرضوا لها في أعمالهم وبيوتهم وكنائسهم. وشبهت صحيفة الكريستيان ساينز مونيتور احتفالات جرت في كنيسة القلب المقدس بالطقوس الجنائزية لا باحتفالات الميلاد السعيدة بسبب ما غشيها من حزن ساد أجواء الاحتفال بخطبته وتراتيله وموسيقاه وبالنظرات المنكسرة التي توحي بأحزان قلوب أصحابها على ما مر ويمر به العراق، بلد الأديان والقوميات واللغات والأعراق والحضارات المتعددة. وداخل كنيسة ببغداد محروسة من قبل رجال ربضوا وراء أسلحة AK-47s, صدحت حناجر جوقة المنشدين بأغاني "الكريسمس" أو عيد ميلاد السيد المسيح باللغة العربية. وثمة امرأة متشحة بثياب سود كانت تغطي عينيها، حزناً على من خسرتهم في الحرب، أو ربما لتستذكر أناساً أعزاء في هذه المناسبة الجميلة. وفي الوقت نفسه كانت بنت ترتدي ملابس حمراء قانية، وجوارب وحذاء يتناغمان في اللون مع ملابسها، تنظر الى الأرائك الطويلة في الصفوف الأخيرة التي كانت فارغة تماما.وعلق على ذلك (يوسف هانا) أبرشي الكنيسة قائلاً: "السنة الماضية كانت الكنيسة مليئة بالناس. الكثيرون جدا منهم هربوا الى الشمال، أو غادروا البلد بأسره". وكنيسة القلب المقدس ليست أكبر الكنائس في العراق، أو أنها تجمع أكثر المسيحيين. فهي كنيسة تقع في أحد الأحياء السكنية المتوسطة الحال بمدينة بغداد. بناؤها اعتيادي ببرجها البارز في المكان وبمدرسة صغيرة مجاورة لها. لكن أولئك الذين جاءوا الى كنيسة القلب المقدس ليحتفلوا عشية أعياد الميلاد، كانت أمارات حزنهم تختلط بأمارات بهجتهم بهذا اليوم الجميل. وعلى الرغم من التحسن النسبي في أوضاع العراق الأمنية، التي كانت مناسبة لحديث كهنة الكنائس على امتداد البلد عن الأمل في التغيير، فإن كاهن كنيسة القلب المقدس ركز في خطبته على استمرار الكفاح. تقول صحيفة الكريستيان ساينز مونيتور: لقد عومل المسيحيون في العراق بشكل سيء منذ أن سقط نظام الرئيس السابق صدام حسين، حيث هوجموا في بيوتهم وأعمالهم وفي كنائسهم بشكل متكرر. ويقدر بعض الكهنة المسؤولين أن (ثلثي المسيحيين العراقيين) أو ما يقدر بـمليون مواطن قد هربوا. وكان الحضور هذه السنة في كنيسة القلب المقدس ببغداد شاهدا نموذجياً على ذلك. وعلى الرغم من أن حفنة منهم قد عادوا مؤخراً من الخارج، فإن 120 شخصاً فقط حضروا احتفالية أعياد الميلاد من أصل 400 شخص كانوا يحضرونها في الأعوام السابقة. وتروي الصحيفة كيف بدأ الاحتفال بالتراتيل التقليدية. وأدت الجوقة الغنائية بعضها باللغة الآرامية وهي لغة السيد المسيح. وكلها تذكر بتاريخ التجمع المسيحي الأكبر في العراق قبل 2000 سنة وبتاريخ الكلدانيين وبكنيسة المناسك الشرقية التي تنتسب الى الكاثوليك الرومان.وبدت الخطبة تقليدية جداً، حيث بدأت كما يفعل الكثيرون بعبارات طالما تتكرر في الكنائس "هذا يوم ليس ككل الأيام". ثم عرّج الكاهن الى الكثير من الموضوعات المحلية. وتحدث عن التأثير السايكولوجي للعنف، وعمليات الاختطاف، وغياب فرص العمل. واستنكر الكراهية والأحقاد وشجب الانتقامات. وقال الكاهن في خطبته: "يجب أن نكون إنسانيين مع بعضنا البعض". وأضاف: "إن العيش كمسيحي في هذه الأيام أصبح صعباً". ومضى الكاهن في خطبته، ثم تساءل بعد لحظات: "لو أن الملاك جبريل عليه السلام جاء اليوم، وقال إن السيد المسيح سيولد من جديد. ما الذي نستطيع عمله نحن؟ هل نصفق أو نغني؟".كان صوته الهادئ الخاشع كأنه يوجه الحديث الى ناس يحضرون جنازة وليس أفراحاً بأعياد الميلاد. وأجابت امرأة كانت تغطي رأسها بوشاح أسود، ولا يكاد أحد يسمع صوتها: "إننا سوف نطلب منه المغفرة". ثم رفعت امرأة أخرى رأسها قائلة: "نحن نسأل عن السلام". ونظر إليها الكاهن نظرة حزن وألم قائلاً: "نحن دائماً نسأل الله كالمستجدين عن هذه القضية وتلك، لكننا لا يجب أن نفعل ذلك. علينا أولا أن نشكر الله لأنه أعطانا السيد المسيح. وقال: "أنا جئت إليكم لأعيش بينكم ولأعلمكم كيف تكونون عطوفين وكيف تكونون إنسانيين". كان الحاضرون يصغون باهتمام الى كل كلمة يقولها الكاهن. ثم بعد أن أنهى الكاهن خطبته، كانت مجموعة من الحاضرين تسير على أنغام الموسيقى الهادئة، تتقدمها امرأة متشحة بالسواد، وبدت معها امرأة شابة جذابة. تحرّكوا ببطء في الممر الذي يتوسط قاعة الاحتفال، وهم يمشون على سجاجيد فارسية جميلة، على مقربة من شجرة عيد ميلاد صناعية في الزاوية مزينة بمصابيح حمر وخضر. كان المرأة الحزينة المتشحة بالسواد تحرك خرز مسبحة خشبية في يديها، ولم يكن في نهايتها صليب مما جعلها تماماً كمسبحة إسلامية. وقالت (ماري هناوي) 50 سنة: "رغم كل شيء ثمة أمل يراود النفوس" وأكدت أن مجيئها اليومي الى الكنيسة يجعلها سعيدة بصرف النظر عن الظروف في الخارج وعن الجدران التي ينتشر حولها الحراس. ولكن حتى الأب (أو الكاهن في الكنيسة) لا يستطيع مقاومة أن يسأل الله للمساعدة. فقد أنهى خطبته بأن يطلب أن تملأ المحبة قلوب كل العراقيين: "نحن ندعو الله الى تحقيق المساواة والحرية ونهاية الحرب ونهاية الجوع. ونطلب من الله السلام للجميع".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
العراق يسعى للاتفاق مع شركة روسية لتأهيل خط انابيب كركوك مع ميناء بانياس السوري
جريدة حوارات
قال المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد اليوم ان العراق طلب من شركة نفط روسية تقديم عرض لاصلاح خط أنابيب ينقل النفط من حقول كركوك شمالي البلاد الى ميناء بانياس السوري على البحر المتوسط. وقال جهاد في تصريح لوسائل الاعلام ان نائب رئيس الوزراء العراقي برهم صالح طلب خلال زيارته الى سوريا الأسبوع الماضي من شركة ستروي ترانسجار) الروسية تقديم عرض لاصلاح الأنابيب التي تنقل النفط العراقي من حقول كركوك الى ميناء بانياس السوري.وأشار الى أن صالح دعا الشركة الروسية الى تقديم عرضها في موعد أقصاه العاشر من يناير المقبل.وكان الخط الذي أنشىء في خمسينيات القرن الماضي ينقل النفط العراقي الى ميناء بانياس على البحر المتوسط عبر سوريا بطاقة تزيد عن 200 ألف برميل يوميا الى أن توقف العمل به بعد تدهور العلاقات السورية العراقية أواخر السبعينيات ثم تعرض الى قصف القوات الأمريكية في الحرب الأخيرة عام 2003 وطالته عمليات تخريب من المجاميع المسلحة.يذكر أن صالح كان قد زار دمشق الأسبوع الماضي وتباحث مع السوريين في قضية اعادة تشغيل أنبوب كركوك - بانياس.وعلى صعيد متصل أشار جهاد الى تطوير حقل عكاس للغاز في المنطقة الغربية القريبة من الحدود بالتعاون مع الشركات السورية.وأوضح أن هذا الحقل سيربط أنبوب نقل الغاز العربي المشترك مرورا بسوريا وتركيا ومنه الى أوروبا حيث أبدت دول الاتحاد الأوروبي في أكثر من مناسبة رغبتها في استيراد الغاز العراقي.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
متكي: يمكن لإيران وتركيا أن تساهما بقوة في استقرار العراق
الخليج
شدد وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي أمس، على أنه يمكن لطهران وأنقرة أن تلعبا معاً دوراً مهماً في إرساء الأمن بالعراق، داعياً في الوقت نفسه إلى سحب ملف بلاده النووي من مجلس الأمن ونقله إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية. ونقلت وكالة أنباء “مهر” الإيرانية شبه الرسمية عن متكي قوله خلال استقباله رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان التركي مراد مرجان إن “إيران وتركيا بإمكانهما القيام بدور مؤثر في إرساء الأمن في العراق”.وأكد “أهمية المواقف المشتركة للبلدين حيال أمن العراق ووحدة أراضيه”.ولفت متكي إلى “العلاقات العريقة المفعمة بالمودة والحميمية وحسن الجوار والمحبة بين إيران وتركيا وشعبيهما”.واعتبر أن “وجود تركيا قوية ومتطورة هو لمصلحة إيران”.ووصف التعاون بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية بأنه ذو “مكانة متميزة”، معتبراً أن مستوى العلاقات الاقتصادية الحالية بين إيران وتركيا “لم يكن له مثيل في تاريخ العلاقات الثنائية”.وقال متكي إن التعاون الواسع في مجال النفط والغاز بين تركيا وإيران يعد “أنموذجاً لتطوير العلاقات في باقي المجالات”،مشدداً على استمرار المشاورات بين مسؤولي البلدين على مختلف الصعد.وفي هذا السياق دعا متكي الأطراف المعنية بالملف النووي الإيراني إلى أن تتخذ “إجراء شجاعاً ومنطقياً بإعادة الملف من مجلس الأمن إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية”.واعتبر أن “سر نجاح الجمهورية الإسلامية الإيرانية بشأن القضية النووية هو عدالة مواقف إيران ومقاومة شعبها”.وأردف أنه “مع اتضاح عدم انحراف الملف النووي الإيراني وإزالة هواجس الدول والوكالة فمن المتوقع حالياً أن تتخذ الأطراف المعنية قراراً شجاعاً ومنطقياً بإعادة الملف من مجلس الأمن إلى الوكالة”.وأضاف متكي بأنه سيكون “من الطبيعي في تلك الحالة أن يتم بحث المسائل المتعلقة باستخدام الطاقة النووية من قبل إيران مثل بقية البلدان داخل الوكالة”.من جانبه شدد رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان التركي في هذا اللقاء على أهمية العلاقات بين طهران وأنقرة، معتبراً أن “إيران وتركيا من أهم بلدان المنطقة”.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
الصدريون يجددون المطالبة بإطلاق سراح معتقليهم من السجون الأميركية
راديو سوا
جدد النائب عن الكتلة الصدرية نصير العيساوي مطالبة كتلته النيابية بإطلاق سراح المعتقلين من التيار الصدري، الذين تم اعتقالهم من قبل القوات الأميركية. وقال العيساوي في حديث لـ"راديو سوا" : "نجدد المطالبة بإطلاق سراح الشيخ عبد الهادي الدراجي، والمعتقلين الآخرين من أبناء التيار الصدري، لأن اعتقالهم جاء لاعتبارات سياسية". وشدد العيساوي على أهمية استجابة الحكومة والقوات الأميركية لدعوات التيار الصدري لإطلاق سراح المعتقلين، مضيفا أن الاعتقالات غير قانونية، ومخالفة لمبادىء حقوق الإنسان، فضلا عن كونها انتهاكا لسيادة العراق، حسب قوله. هذا وكانت مصادر رسمية أعلنت عزم الحكومة إطلاق سراح المزيد من المعتقلين العراقيين خلال الأيام المقبلة.

ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
العسكري:إتفاق المالكي وحكومةالاقليم سيسرع في اقرار قانون النفط
PUK media
أشار سامي العسكري عضو مجلس النواب عن كتلة الائتلاف الموحد، إلى إمكانية إقرار مشروع قانون النفط والغاز قبل بدء العطلة التشريعية، مؤكدا أن الاتفاق الذي أبرمه رئيس الوزراء ووفد حكومة إقليم كوردستان في بغداد بشأن هذا المشروع سيدفع باتجاه الإسراع في إقراره. وأوضح العسكري في تصريح لـ"راديو سوا" أن عدم اكتمال النصاب خلال الجلسات التي سبقت إجازة البرلمان الحالية، بسبب سفر معظم النواب للحج، كان السبب في عدم التصويت على مرشحي الحكومة لتولي حقيبتي العدل والاتصالات. إلى ذلك، أعلن العسكري أن البرلمان قرر عقد جلسته المقبلة في الـ30 من الشهر الجاري بانتظار عودة النواب الذين توجهوا إلى الحج.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
23
بوش يتعهّد بمحاربة الانفصاليين الأكراد فى شمال العراق
العرب اونلاين
أجرى قادة الولايات المتحدة والعراق وتركيا جولة مشاورات بشأن مسألة استخدام المتمردين الأكراد التابعين لحزب العمال الكردستانى للأراضى الواقعة فى شمال العراق لشن هجمات عبر الحدود ضد القوات التركية.وذكرت شبكة "سى أن أن" الإخبارية الأميركية أن الرئيس الأميركى جورج بوش أجرى الاثنين اتصالاً هاتفياً برئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان فى وقت كان فيه اثنان من كبار مسؤولى الحكومة المركزية العراقية يلتقون مع رئيس الإقليم الكردى فى شمال العراق.وتأتى هذه التحركات الدبلوماسية بعدما أغارت الطائرات التركية يومى السبت والأحد الماضيين على أهداف للأكراد الانفصاليين فى شمال العراق.وأضافت الشبكة أن بوش وأردوغان بحثا خلال الاتصال الهاتفى فى الأخطار التى يشكّلها الانفصاليون الأكراد على منطقة الحدود التركية العراقية، وفقاً لما أكّده البيت الأبيض الأميركي.ونقلت الشبكة عن الناطق باسم مجلس الأمن القومى غوردون جوندرو أن بوش وأردوغان ناقشا جهودهما المشتركة من أجل مكافحة الإرهاب وأهمية عمل الولايات المتحدة وتركيا والعراق معاً من أجل مواجهة انفصاليى حزب العمال الكردستاني.وتعهّد بوش بمساعدة تركيا على محاربة مقاتلى حزب العمال الكردستاني.ويخوض حزب العمال الكردستانى نزاعاً منذ أكثر من عقدين بهدف المطالبة باستقلالية الأكراد فى جنوب شرق تركيا ويشن بعض هجماته من الأراضى الشمالية داخل العراق.وتصنّف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبى حزب العمال الكردستانى على لائحتيهما للتنظيمات الإرهابية.وفى الأسبوع الماضى قال السفير التركى لدى الولايات المتحدة نابى سينسوى إن تحركات بلاده ضد المقاتلين الأكراد فى شمال العراق تتم استناداً إلى معلومات استخبارية توفرها الولايات المتحدة.وفى هذه الأثناء، أشارت الشبكة الإخبارية إلى أن الرئيس العراقى جلال طالبانى "الكردي" ونائبه طارق الهاشمى "السني" اجتمعا فى مدينة السليمانية إلى رئيس إقليم كردستان فى شمال العراق مسعود البارزاني.وعلى الرغم من أن المسؤولين العراقيين الأكراد ينتقدون باستمرار تحركات حزب العمال الكردستاني، إلا أنهم انتقدوا الغارات التركية على أهداف كردية فى شمال العراق.وفى الأسبوع الماضى انتقد البارزانى زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى العراق احتجاجاً على الغارات التركية.وقال البارزانى فى مؤتمر صحافى عقده الاثنين بحضور الطالبانى والهاشمى "لقد انتقدنا بشدة الغارات. لقد استهدف القصف أهدافاً آمنة ومسالمة وأشخاصاً أبرياء. لقد قتل العديد من الأشخاص وأصيب عدد آخر بجروح نتيجة هذه الغارات".وأضاف البارزانى "لقد أجرينا مشاورات مع الرئيس جلال الطالبانى وسوف نستمر فى التشاور مع الفرقاء الآخرين المعنيين لوضع حد نهائى لهذه الاعتداءات ووضع حد نهائى لقصف القرى".وتناول بحث القادة العراقيين أيضاً مسألة الوحدة الوطنية فى العراق ووقعوا مذكرة تفاهم "لتعزيز العلاقات بين الأحزاب الثلاثة التى يمثلونها، حزب الوحدة الوطنية فى كردستان الذى يرأسه الطالباني، والحزب الديمقراطى الكردستانى الذى يرأسه البارزاني، وحزب العراق الإسلامى الذى يرأسه الهاشمي.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
24
إنقطاع الكهرباء في تكريت بعد تفجير محطتها الجنوبية
الوكالة المستقلة للأنباء
ذكر مصدر أمني في مدينة تكريت بمحافظة صلاح الدين، الثلاثاء، أن مجهولين فجروا محطة كهرباء تكريت الجنوبية باستخدام عبوات ناسفة، ما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن معظم أجزاء المدينة.وقال مصدر من مركز التنسيق المشترك في تكريت للوكالة المستقلة للأنباء ( أصوات العراق) إن " انفجارين كبيرين وقعا، الليلة الماضية، في محطة كهرباء تكريت الجنوبية نجما عن عبوتين ناسفتين، ما تسبب في انقطاع التيار الكهربائي عن معظم أجزاء المدينة."واوضح أن الإنفجارين " أتيا على جميع محولات المحطة، والتي تحول التيار من (400) كيلوفولت إلى (130) كيلوفولت، كي يتم استخدامه للأغراض المنزلية."واضاف المصدر الأمني أن الشرطة " تمكنت من إبطال مفعول عبوة أخرى زرعت داخل المحطة، وكانت موقتة للإنفجار لدى تجمع قوات الشرطة والمواطنين بعد الإنفجارين الأولين."واشار إلى أن قوات الشرطة "باشرت باتخاذ إجراءات عاجلة لحماية المحطة الشمالية، حيث أنها الوحيدة التي لازالت تعمل في المحافظة، كما أن الشرطة باشرت تحقيقاتها على الفور لتحديد المسؤولين عن الحادث."وتبعد مدينة تكريت، مركز محافظة صلاح الدين، مسافة (175كم) إلى الشمال من العاصمة العراقية بغداد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
25
نجاة محافظ نينوى من محاولة اغتيال
الدستور الأردنية
نجا محافظ نينوى دريد محمد كشمولة عصر امس من محاولة اغتيال بعبوة ناسفة استهدفت سيارته المصفحة شمالي مدينة الموصل فيما أصيب مرافقه وسائقه بجروح.وأفاد مصدر في المكتب الإعلامي للمحافظ للوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) بأنه "بينما كان محافظ نينوى دريد محمد كشمولة متوجها إلى حي الشرطة في منطقة الغابات شمالي الموصل لتقديم التهنئة للمسيحيين المحتفلين بعيد مولد السيد المسيح في كنيسة بالمنطقة تعرض موكبه إلى تفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارته المصفحة مما أدى إلى إصابة مرافقه وسائقه بجروح".وأضاف المصدر أن المحافظ لم يصب بأي أذى وتوجه إلى الكنيسة مع قائمقام قضاء الموصل زهير محسن الذي كان معه بالسيارة المستهدفة لتقديم تهاني العيد للمحتفلين فيما تم نقل الجريحين إلى مستشفى قريب.وكان كشمولة قد تعرض لعدة محاولات اغتيال كان آخرها يوم 11 تشرين ثان الماضي عندما استهدف موكبه بعبوتين ناسفتين وقبلها بأسبوعين نجا المحافظ من محاولة مماثلة استهدفت موكبه شرقي الموصل.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
26
برهم صالح: دخل الفرد العراقي سيتضاعف خلال العام 2008
الصباح
كشف الدكتور برهم صالح نائب رئيس الوزراء ان دخل الفرد العراقي سيتضاعف خلال العام 2008، اذ سيصل بحسب خطط الحكومة الى الفي دولار، مقارنة بالعام الجاري الذي بلغ فيه الف دولار، مشترطا لحدوث هذا الامر القضاء على الفساد المالي والاداري.وقال صالح في تصريح خاص لـ "الصباح": ان الحكومة وضعت ضمن اولوياتها للعام المقبل محاربة الفساد الاداري والمالي، واصفا اياه بالمرض الخطير والتحدي الاول خلال 2008.وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد اعلن بداية الشهر الجاري ان العام المقبل سيكون عام محاربة الفساد في جميع دوائر الدولة، للبدء بحملة اعمار واسعة لجميع مناطق البلاد.نائب رئيس الوزراء اكد انه في حال تم القضاء على الفساد او الجزء الاكبر منه فان دخل الفرد العراقي السنوي سيشهد طفرة نوعية كبيرة، مشددا على ان الخطط الاقتصادية الموضوعة من قبل اللجنة الخاصة في مجلس الوزراء (التي يترأسها) ستؤدي خلال الاعوام الخمسة المقبلة الى جعل دخل المواطن، متساويا او اعلى من دخل الفرد الخليجي. وتابع: ان العراق استطاع اكمال جميع التزاماته تجاه البنك والمجتمع الدوليين قبل ثلاثة اشهر من المدة المقررة، لافتا الى ان ذلك يعد انجازا كبيرا، مقارنة بدول عظمى لم تستطع حتى الان تحقيق التزاماتها.وكانت الحكومة والبنك الدولي قد وقعا خلال المدة السابقة اتفاقا من عدة بنــود، يحدد التزامات متـبادلة بين الطرفين.واشار نائب رئيس الوزراء الى ان موازنة العام المقبل البالغة 48 مليار دولار ستسمح بتنفيذ مشاريع استثمارية واقتصادية مهمة، موضحا ان جميع التوجهات تؤكد ان يكون العام 2008 عاما للاعمار والازدهار الاقتصادي، بعد التحسن الامني الملحوظ في اغلب مناطق البلاد، ومنها العاصمة بغداد.وعن خطط الحكومة لتصدير النفط الخام والغاز الطبيعي، قال صالح: ان العراق يعمل على تنويع منافذ تصدير النفط الخام، مبينا ان الخطوة المقبلة ستكون باتجاه الاردن وتركيا بعد الاتفاقيات الاخيرة مع الجانبين السوري والايراني.سياسيا كشف نائب رئيس الوزراء ان الايام القليلة المقبلة ستشهد تكثيف اللقاءات بين اغلب القوى، لتحريك العملية السياسية والتوصل الى حلول نهائية بشأن عدد من القضايا والنقاط العالقة، داعيا الساسة الى ابداء المرونة في نقاشاتهم، للتركيز على مشاريع الاعمار والنهضة الاقتصادية التي تعمل الحكومة على انجازها خلال العام 2008.وبشأن الجهود التي تبذلها الحكومة لتقريب وجهات النظر بين القوى الفاعلة في المنطقة، اكد نائب رئيس الوزراء ان العراق يسعى ليكون عامل توافق وليس اختلاف، منوها بوجود معادلة اقليمية تشترك فيها جميع الاطراف.واوضح "ان هنالك بعدا عربيا يجب ان يتم التركيز عليه، وعدم اهماله، رغم ان التفاهم الاميركي الايراني مهم في المنطقة عامة والعراق بشكل خاص، الا انه ليس المحور الوحيد".ونفى برهم صالح وجود مساع حكومية لادخال سوريا ضمن المحادثات الثلاثية(العراقية الايرانية الاميركية)، مبينا ان الطرفين(دمشق وواشنطن) لهما قنوات خاصة للتواصل، حاثا اياهما على التحاور، لانعكاساته الايجابية على الوضع في العراق.

ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
27
أردوغان يعتبر "الكردستاني" خطراً ويجدد الحديث عن "العفو"
الخليج
اعتبر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان حزب العمال الكردستاني خطراً على أكراد العراق وعلى التنمية والتقدم في شمال العراق، كما هو خطر على أكراد تركيا وعلى التنمية جنوب شرق البلاد، في وقت أكدت مصادر تركية وعراقية تواصل القصف التركي لشمال العراق.وأكد أردوغان عزم وإصرار حكومته والجيش لمتابعة الحرب ضد الإرهاب والإرهابيين وقال إن هذه الحرب لا تستهدف بأي شكل كان أكراد العراق أو أكراد تركيا أو وحدة العراق وسيادته، بل إنها تهدف إلى القضاء على مواقع ومراكز ومخيمات حزب العمال الكردستاني فقط.وأشار إلى استمرار الدعم الإقليمي والدولي للعمليات العسكرية التركية في شمال العراق وقال إن الجيش لم يستهدف أي أماكن ومواقع مدنية في شمال العراق كما يدعي حزب العمال الكردستاني ومسعود البرزاني رئيس إقليم كردستان العراق.وجاءت أقوال أردوغان في حديثه للكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم حيث كرر حديثه عن ضرورة وضع خطة شاملة لمعالجة المشكلة الكردية سياسيا واقتصاديا واجتماعيا أيضا، بما في ذلك اقناع عناصر الكردستاني بالتخلي عن العمل المسلح والاستسلام للسلطات الأمنية في إطار قانون جديد للعفو.ومن جانبه، هاجم دولت باخشالي، زعيم حزب الحركة القومية وله في البرلمان 70 مقعدا من أصل ،550 سعي حكومة أردوغان للعمل على إصدار عفو عن الإرهابيين، وإتاحة الفرصة للقوميين الأكراد بالعمل السياسي، ما اعتبره يشكل خطراً على وحدة الأمة والدولة التركية.في غضون ذلك تحدثت مصادر كردية عراقية عن استمرار العمليات العسكرية التركية في شمال العراق حيث قامت مجموعة من الطائرات بقصف مواقع أخلاها عناصر الكردستاني قبل شهر قرب مدينة دهوك شمال العراق. ولم يؤد القصف لأي خسائر بشرية في المنطقة.وصرح مصدر عسكري تركي كبير طلب عدم نشر اسمه بأن الطائرات وجهت ضربات محدودة بعد أن رصدت أفرادا يشتبه في أنهم من متمردي حزب العمال الكردستاني أثناء جولة استطلاعية على الحدود.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
28
توقيع اتفاقية بين العراق وصربيا تتعلق بتصدير اسلحة وتجهيزات عسكرية
راديو دجلة
اعلن الرئيس الصربي بوريس تاديش عن توقيع اتفاق مع العراق يتعلق بتصدير اسلحة وتجهيزات عسكرية بقيمة 235 مليون دولار.وقال تاديش في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء ان "الاتفاق حول صادرات الأسلحة والتجهيزات العسكرية الى العراق هو امر اساسي في هذه الظروف".مضيفا بانه من النادر حصول صناعة عسكرية على هذا النوع من الاتفاقات في مطلع القرن الحالي. واوضح الرئيس الصربي ان توقيع الاتفاق تم بفضل العلاقات الممتازة التي تجمع البلدين مشيرا في الوقت ذاته الى أن مصنع يوتيفا وهو من بين المصانع التي سيشملها الاتفاق الذي سيصدر مروحيات صغيرة لتدريب الطيارين كان سيقفل أبوابه لولا توقيع هذا الاتفاق.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
29
لوس أنجلوس تايمز: الهدايا أداة جديدة يستخدمها الجيش الأميركي لكسب ود العراقيين
راديو سوا
ذكرت مراسلة صحيفة لوس أنجلوس تايمز في العراق الثلاثاء أن الجيش الأميركي بدأ بتطبيق استراتيجية جديدة بهدف كسب ود العراقيين من خلال فتح مراكز في مناطق معينة من البلد لتوزيع هبات وعطايا مقابل تعاون سكان المنطقة وتقديم معلومات تسهم في إلقاء القبض على المسلحين المتمردين ولاسيما أولئك الذين ينتمون إلى تنظيم القاعدة.وزارت المراسلة الأميركية مركزا أقيم في مدرسة في ناحية عويسات جنوب غرب بغداد التي كانت معقلا للمسلحين السنة، وشاهدت الجنود الأميركيين وهم يقومون بتوزيع الهدايا على أهالي المنطقة.وشملت تلك الهدايا أقلام رصاص وقبعات صوفية ومراهم لترطيب الشفاه وزجاجات شامبو وغيرها.وأضافت المراسلة أن القوات الأميركية ترغب من خلال توفير خدمات أساسية للعراقيين مثل المساعدات الطبية والإنسانية في أن يصبح العراقيون أكثر تسامحا مع وجود قوات التحالف في بلدهم، وأن يتعاونوا مع قوات التحالف لإشاعة الاستقرار وبسط الأمن وتقديم معلومات ضد تنظيم القاعدة. من جانبه، أعرب الشيخ نجم عبد الله سرحان، الذي استأجرت منه قوات التحالف مجمعا لاستخدامه كقاعدة، عن أمله في الحصول على أشياء جيدة من هذه القوات، مشيرا إلى أن عشيرته المكونة من 1500 شخص تحتاج إلى الأمن والماء والمواد الطبية، وقال بالحرف الواحد إن سكان البلدة لا يريدون أعداء وإنما يرغبون في تطهير المنطقة من الأشخاص الذين يسببون المشاكل.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
30
مؤتمر فينيسيا: إدارة مشتركة في كركوك وإطلاق سراح غير المدانين
الصباح
اوصى مؤتمر شاركت فيه 40 شخصية سياسية، بأن تكون إدارة كركوك مشتركة بين القوميات العربية والكردية والتركمانية والكلدوآشورية، مع التأكيد على تنفيذ المادة 140 من الدستور.ودعا المؤتمر الذي اختتمت اعماله في فينيسيا بايطاليا امس الاول، الى إطلاق سراح جميع المعتقلين الذين لم تثبت إدانتهم.وقال بختيار امين رئيس التحالف الدولي من اجل العدالة، منظم المؤتمر مع منظمة (لا سلام بدون عدالة): ان المؤتمر الذي شاركت فيه اكثر من 40 شخصية سياسية خرج بعدة توصيات منها ان وجود التنوعات العرقية والدينية والمذهبية والفكرية في العراق يخلق ضرورة الايمان بها واحترامها.واضاف في تصريح صحفي"ان المؤتمر اوصى كذلك باعتماد الحوار والالتزام بالسلم الأهلي ونبذ العنف والتهديد بجميع أشكاله، وان اللجوء للوسائل السلمية لحل المشكلات هو الذي يجب أن يكون أساساً لأية معالجة ولا يجوز السماح بتجاوز هذا تحت أي ظرف كان".ونص البيان الختامي للمؤتمر الذي حصلت "الصباح" امس على نسخة منه، بضرورة وجود التنوعات العرقية و الدينية والمذهبية والفكرية في العراق والإقرار بأن المشكلة في كركوك هي تقرير مصير كركوك، وإنها مشكلة حقيقية بحاجة إلى حل ينطلق من مبدأ الديمقراطية واحترام حقوق الانسان ومبدأ المواطنة والولاء للعراق في ظل نظام ديمقراطي اتحادي موحد.كما اكد ضرورة تفكيك المشكلة وإيجاد حل، يكون عراقياً ومرضياً لجميع الأطراف، مع الطلب من القوى والكتل السياسية العراقية أن يتحملوا مسؤولياتهم التاريخية للوصول إلى توافق سياسي حقيقي يضمن حقوق جميع مكونات الشعب بمختلف طوائفه وقومياته.وشدد المؤتمرون على توسيع رقعة الوعي في الحالات التالية (التسامح، الفدرالية، الحديث في حقائق اليوم وعن مظالم وآلام الامس بما يحقق العبرة وعدم تكرار المظالم ونبذ الخلافات، والتعايش السلمي)، مشيرين الى ضرورة إيجاد وسائل مناسبة لتقوية أواصر الصداقة والمحبة بين القوميات المختلفة في المناطق المتنازع عليها، وإشاعة روح التسامح والتعايش المشترك في هذه المناطق، والتأكيد على شمولية المادة 140 من الدستور بفقرتيها الأولى والثانية، ومنح المزيد من الشفافية لحل المادة.واكد البيان الذي تضمن 22 بندا، ان المادة 140 تعتبر أساسا في معالجة المشكلة، وتوفير المناخ السياسي المناسب هو الوسيلة لتحقيق الحل وفق المادة، والاستمرار في عملية التطبيع وعدم استغلال القضايا المتعلقة بالتطبيع للأغراض السياسية، فضلا عن تفعيل هيئة المنازعات الملكية ورفدها بالموارد المالية الكافية والقضاة وتشكيل هيئة تمييزية خاصة.ودعا المؤتمر الى إطلاق سراح جميع المعتقلين الذين لم تثبت إدانتهم بأية تهمة من قبل أية جهة تحتجزهم. وبذل كل الجهود من أجل إشراك المعتقلين السابقين ليكونوا دعاة محبة وسلام وتسامح في مجتمعاتهم.كما تضمن البيان عدة بنود اخرى.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
31
هيئة عليا لإدارة الأنبار تستبعد «جماعة» الجلبي
البيان
شهدت الأنبار أمس تشكيل الهيئة العليا لإدارة المحافظة. فيما عبر قيادي في حزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه أحمد الجلبي عن استيائه من استبعاد قيادات الحزب من تشكيل الهيئة الجديدة لإدارة الأنبار.وترأس الهيئة العليا لإدارة الأنبار وزير الدولة للشؤون الخارجية المستقيل رافع العيساوي (الحزب الإسلامي) وضمت الشيخ أحمد بزيع أبوريشة رئيس مجلس صحوة العراق، ومأمون رشيد سامي محافظ الأنبار، وعبدالسلام العاني رئيس المجلس المحلي بالأنبار، والشيخ حميد الشوكة ممثلا للعشائر، بالإضافة إلى ممثل رجال الأعمال بالأنبار طارق الخلف العبدالله.ونقلت وسائل الإعلام عن الشيخ حميد الشوكة عضو الهيئة قوله «إن من الأسباب التي دعت لتشكيل الهيئة العليا لإدارة الأنبار هو القضاء على كافة الأصوات والمزاجات التي بدأت ترفع من هذا الطرف وذاك وهي تتحدث باسم الأنبار».وأضاف «أن الهيئة الآن تمثل كافة شرائح محافظة الأنبار، وهي الجهة الرسمية الوحيدة التي من حقها أن تطرح مشاكل واحتياجات الأنبار، ومسؤولة عن أية معالجات في كافة مدن الأنبار».ومن جانبه وصف رئيس مجلس إنقاذ الأنبار الشيخ حميد الهايس تشكيل هيئة عليا لإدارة الأنبار بأنه «مؤامرة ضد مجلس انقاذ الأنبار».وقال الهايس، وهو عضو قيادي في حزب المؤتمر الوطني بزعامة أحمد الجلبي «ان تشكيل الهيئة جاء ضمن صفقة عقدت في عمان، ومحاولة لسرقة لجهود (مجلس انقاذ الأنبار) الذي بذل الجهود من اجل استقرار محافظة الأنبار».وأضاف الهايس الذي طرح نفسه مؤخرا كبديل لجبهة التوافق السنية «ان مجلس إنقاذ الأنبار يساند حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي، ويعمل معها، وان جبهة التوافق إذا عادت للحكومة فاننا نرحب بهذه الخطوة».وأوضح «أننا لا نعرف كيف تم تشكيل هذه الهيئة، إذ لم يتم توجيه أي دعوة لمجلس إنقاذ الأنبار، كما ان هناك أربعة أطراف من الحزب الإسلامي مقابل طرف واحد وهو الشيخ أحمد أبوريشة في الهيئة الجديدة».

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
32
أطفال البصرة على أبواب العام الجديد: منهم من يعيل أسرته.. وآخرون مشردون
الشرق الأوسط
كلما توغلت في الأحياء الشعبية في محافظة البصرة ثاني اكبر المحافظات العراقية، اتسعت مشاهد الأطفال الصغار في الأزقة التي يقضون معظم ساعات النهار فيها وكأن المناطق الأكثر فقرا خالية إلا منهم، إذ لعقت أوحال الشوارع نضارة وجوههم حتى باتت بلونها، فيما انتشر الأطفال الأكبر سنا بشكل كبير في الأسواق وعليهم مظاهر الحرمان والتشرد.. منهم من اقتحم ميادين عمل شاقة وخطرة لتحمل أوزار أسرهم وآخرون مشردون ابتكروا وسائل جديدة للتسول والانحراف. إن رؤية صراع هؤلاء الأطفال من أجل لقمة العيش باتت مألوفة في المشهد اليومي للمدينة وهي امتداد لظاهرة «أطفال الشوارع» التي بدأت تداعياتها بالظهور في مطلع التسعينات عند فرض الحصار الاقتصادي نتيجة تفشي الفقر والعوز والفاقة بين العديد من الأسر. لم يتعود هؤلاء الأطفال الاحتفال بعيد رأس السنة الميلادية ولم يسمعوا بـ «بابا نوئيل» ولم يطرأ ببال احد منهم أن يتطلع إلى أماني جديدة في العام الجديد. قال محمد علوان (أب معاق لخمسة أطفال) لـ«الشرق الأوسط» «إن كل العوائل في البصرة كانت إلى وقت قريب تحتفل بهذه المناسبة حتى لا يمكن لأحد أن يميز بين المسلمين والمسيحيين والصابئة؛ فالجميع يوقد شموع الفرح». وأضاف «أن السنوات الأخيرة التي تدنى فيها الوضع الاقتصادي اقتصر فيها الاحتفال على العوائل الميسورة، لأنه صار جزءا من الترف الاجتماعي»، مشيرا إلى ان الكثير من العوائل لم يحتفل أطفالها حتى بعيد الأضحى المبارك لضعف الحال»، على حد تعبيره. وأوضح أحمد سالم (6 أعوام) وهو يحاول إقناع المتبضعين في سوق العشار باقتناء أكياس النايلون «أنه يكسب رزقه بالحلال ليوفر العيش لأمه واخته الصغيرة». ووسط عشرات الأطفال الذين اتخذوا من تقاطعات الإشارات المرورية مكانا لترويج بضاعتهم من علب المناديل الورقية والموز والمشروبات الغازية والشوكلاتة، أكدت حليمة عبد الحسين (8أعوام) بطريقة لا تريد أن توحي للمقابل انها يتيمة كي لا تستدر عطفه «أنها وثلاثة من أبناء عمها الذين تسكن عندهم يعملون في تقاطع التربية منذ الصباح الباكر وحتى المساء لنكسب أرزاقنا..»، مؤكدة أنها تتمنى الذهاب للمدرسة. وقال حيدر إبراهيم (ميكانيكي سيارات) «انه يلجأ إلى تشغيل أعداد من الأطفال وهم عادة من أبناء الأقارب لمساعدة ذويهم على مواجهة ظروف المعيشة الصعبة ولإكسابهم مهارات يستطيعون من خلالها شق طريقهم في المستقبل»، مشيرا إلى رغبة أعداد من الأسر بتشغيل أطفالها في المهن الحرفية على باقي الأعمال الحرة الأخرى. ويرى شهاب احمد (مشرف تربوي) «أن آلاف الأطفال هم ضحايا النظامين السابق والحالي وان معظمهم من الأيتام الذين فقدوا إباءهم في الحروب وأعمال العنف»، مشيرا الى ان جميع الإحصائيات أكدت ارتفاع نسب الأطفال في عدد السكان، محذرا من نشوء جيل جديد من الأميين والجهلة وسط مجتمعات في دول مجاورة دخلت مضمار الحضارة والتقدم. وقال علي الحسيني مسؤول في اتحاد نقابات عمال المحافظة «ان قوانين العمل تحرم اشتغال الأطفال.. وان هذه الظاهرة هي نتيجة ثلاث حروب متوالية بدأت بالحرب الإيرانية ـ العراقية وازدادت بدخول القوات الأميركية للعراق في أبريل (نيسان) 2003». وأوضح «ان وفاة وإعاقة وبطالة معيلي هؤلاء الأطفال جعل من بعضهم العائل الوحيد لأسرهم في أعمال خطرة وشاقة مقابل أجور زهيدة وساعات عمل طويلة..». ورأى هاشم الزامل (شاعر) أن السياسة سلبتنا حتى من مشاهدة الأطفال وهم يلعبون بالأراجيح ودواليب الهواء في المتنزهات وحدائق الأندلس وجعلت مجاميعهم الهائمة في الشوارع بملابسهم الرثة هي الصورة الوحيدة لأطفال البصرة.

ليست هناك تعليقات: