Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الخميس، 15 مايو، 2008

اخبار العراق - السياسة في اسبوع


هدنة متقطعة بمدينة الصدر والجيش الأميركي يكمل بناء الجدار
الجزيرة
1

سادت هدنة متقطعة في مدينة الصدر شرقي بغداد وبدا اتفاق لوقف القتال بين قوات الأمن العراقية ومسلحي جيش المهدي متماسكا إلى حد بعيد. فيما أعلن الجيش الأميركي أنه استكمل بناء ما نسبته 80% من الجدار الإسمنتي الذي يشيده في المدينة التي تعد معقل زعيم تيار الصدريين مقتدى الصدر.
وقال السكان في مدينة الصدر إنه لم يكن هناك قتال أثناء الليل لكن اشتباكات بسيطة اندلعت الأحد بعد يوم من توصل فصائل سياسية إلى اتفاق لإنهاء أسابيع من القتال الذي أسفر عن مقتل مئات الأشخاص.
ورغم الهدوء قال مسؤولون في اثنين من المستشفيات في مدينة الصدر إنهم استقبلوا جثة وعالجوا خمسة مصابين الليلة الماضية. وقال المستشفيان قبل توقيع الاتفاق إن 19 شخصا قتلوا وأصيب 116 آخرون خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.
وكان الجيش الأميركي قد رحب بتوقيع الهدنة وإنهاء العنف عبر المفاوضات السياسية، لكن المتحدث العسكري العقيد جيري أوهارا قال إن القوات الأميركية ستواصل استهداف من وصفهم بالمجرمين الذين يستغلون مدينة الصدر لشن هجمات.
من جهته قال المتحدث باسم الجيش الأميركي في بغداد الجنرال ستيفن ستوفر "لا يغير هذا الاتفاق شيئا بالنسبة لنا إذا أطلق أي شخص قذائف مورتر أو صواريخ أو زرع عبوة ناسفة بدائية الصنع فسنقتله". وأوضح أن القوات الأميركية تبادلت إطلاق النار مع مهاجم صباح الأحد وأردته قتيلا.
من جهة أخرى رحبت وكالات المساعدات بالهدنة لكنها حذرت من أن مدينة الصدر لن تتعافى من آثار الصراع بين عشية وضحاها. وتسبب القتال بين القوات الأمنية المدعومة من الولايات المتحدة والمسلحين بحصار مليوني نسمة يسكنون المدينة كما دفع عمال الإغاثة للتحذير من أزمة إنسانية.


بناء الجدار
على صعيد متصل، أعلن مسؤول أميركي رفيع في بغداد أن الجيش الأميركي أنجز 80% من الجدار الإسمنتي الذي يشيده في مدينة الصدر
وقال الجنرال جيمس ميلانو مساعد قائد القوات الأميركية في بغداد للصحفيين إن الجدار ساهم في تقليص أعمال العنف في العاصمة وأتاح معاودة الأنشطة الاقتصادية. ونفى خضوع سكان مدينة الصدر لقيود أو تعرضهم لحصار، كما يعلن سكان هذا الحي والتيار الصدري.
وأضاف ميلانو "لم ألاحظ أزمة إنسانية" في مدينة الصدر، لافتا إلى أن "الخدمات التابعة للبلدية تقوم بجمع النفايات والأجهزة الأخرى تعمل في شكل طبيعي".
وكانت القيادة الأميركية أعلنت أنها تقيم هذا الجدار للحيلولة دون تسلل مطلقي القذائف التي تستطيع بلوغ المنطقة الخضراء المحصنة حيث المؤسسات العراقية والسفارة الأميركية.
وفي وقت سابق اليوم قالت وزارة الدفاع العراقية في بيان لها إن جندياً عراقياً قُتل وأصيب 18 آخرون في عمليات عسكرية متفرقة في بغداد. وأضاف أن هذه العمليات أسفرت عن اعتقال 26 مشتبهاً فيه ضمن عمليات خطة فرض القانون المطبقة في العراق.
من جهته اعترف الجيش الأميركي بمقتل امرأة وطفلها واثنين من المسلحين على أيدي القوات الأميركية في مدينة الموصل شمالي العراق. وأضاف الجيش أن الحادث وقع أثناء قيام القوات المشتركة بعملية "زئير الأسد" التي تشنها على المسلحين في المدينة منذ يوم أمس.





قصف لمواقع الكردستاني بعد مقتل ستة جنود أتراك
الجزيرة
2

قال الجيش التركي إنه أوقع خسائر بشرية ومادية لم يحددها في صفوف حزب العمال الكردستاني في قصف جوي ومدفعي لمواقعه شمالي العراق, ردا على سلسلة هجمات نفذها المسلحون الأكراد أول أمس.
وقالت قيادة الأركان التركية على موقعها الإلكتروني إن القصف -الذي بدأ بعد ظهر أمس- مركز على منطقة أفاسين باسيان القريبة من الحدود العراقية التركية, حيث لجأ مسلحون من حزب العمال هاجموا ثكنة درك في محافظة هكاري وقاموا بعمليات تفجير أخرى في سيرت وباتمان وبنغول.
وحسب الجيش التركي, قتل في هجمات أول أمس ستة جنود أتراك و19 مسلحا كرديا. وقالت قيادة الأركان إن الجيش يتحرى الدقة في القصف تجنبا لإيقاع خسائر بين المدنيين أو بين قوات البشمركة. ونفى حزب العمال وقوع أية خسائر في صفوفه في القصف.
ومنذ ديسمبر/كانون الأول الماضي شن الجيش التركي سلسلة غارات جوية، وعملية برية كبرى في شمال العراق.
وقتل نحو أربعين ألف شخص منذ 1984 حين بدأ حزب العمال -المصنف إرهابيا لدى الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة- صراعه المسلح مع السلطات التركية من أجل حكم ذاتي للأكراد في جنوب شرق تركيا.





تحذيرات من تحول الآثار العراقية إلى مواقع عسكرية
الجزيرة
3

حذر مختصون عراقيون من تمركز قوات أميركية بمواقع أثرية مهمة في العراق, جعلت ترابها الموغل في القدم سواتر لجنودها.

وقال المسؤول في دائرة الآثار العراقية حميد عبد النبي للجزيرة نت إن قوة عسكرية أميركية داهمت دار الوالي -وهو موقع آثار عراقي مهم- واعتقلت حارسها وعبثت بموجوداتها، ما أدى إلى تخريب العديد منها.

وتحدث عن تسعة مواقع أثرية أخرى في شارع الرشيد وسط العاصمة داهمتها القوات الأميركية, وعن مواد وأدوات تخص لجانا مهتمة بشؤون المواقع تعرضت للتخريب أثناء الدهم.

وكشف عبد النبي عن مواقع أثرية أخرى تحولت إلى معسكرات للقوات الأميركية. ومن هذه المواقع سامراء وجامعها الكبير الذي يضم المئذنة الملوية، ومدينة بابل التي يزيد عمر مواقعها على خمسة آلاف عام وتضم زقورة بابل ومسارحها الكبيرة.

تراب للمتاريس
وقال عبد النبي إن الجنود الأميركيين أخذوا يملؤون أكياس متاريسهم من أتربة الآثار التي لكل ذرة منها تاريخ موغل في القدم, كما بدأت قوات عسكرية عراقية استعداداتها لإقامة مقر ونقطة عسكرية فوق تل سطيح الأثري بين منطقتي الدور والضلوعية شمال بغداد.

ودعت وزارة الدولة للسياحة والآثار الجهات المعنية إلى "منع التجاوزات التي طالت مؤخرا تلك المواقع والقيام بحملة تنقيب إنقاذية لآثار العراق النفيسة".


شبكات تهريب
كما حذر مختصون في الآثار العراقية من مجموعات دولية تسلك الطريق من عمان إلى إسرائيل فأوروبا تنشط في تهريب آثار العراق, في عمليات منظمة مستمرة منذ الاحتلال الأميركي عام 2003.

وكان مستشار وزير الدولة للسياحة والآثار بهاء المياحي تحدث في تصريحات صحفية عن "شبكة دولية لها جذور في العراق تعمل على تهريب القطع المسروقة وتقوم بنقلها من العراق عبر الأردن فالضفة الغربية فإسرائيل ثم أوروبا".

كما تحدث المستشار عن تهريب بعض الآثار عن طريق الإمارات العربية المتحدة.

واعترف المياحي بوجود صعوبات تواجه استرداد القطع الأثرية من دول أوروبية تطلب من العراق تقديم إثباتات بعائدية القطع المسروقة إلى الحضارات العراقية, في حين تقف دول كالولايات المتحدة موقف المتفرج إزاء بيع الآثار العراقية في معارض الآثار.

وقال إن "الحل الوحيد للحفاظ على كنوز العراق هو إبرام اتفاق دولي لفرض حظر على المتاجرة بتلك الآثار التي تخص تأريخ العالم وليس العراق لوحده".





اعتقال المئات بالموصل وتفجير يستهدف موكب محافظ بغداد

الجزيرة
4

أعلنت وزارة الداخلية العراقية اعتقال 833 مشتبها به في إطار العملية العسكرية التي تشنها قوات عراقية وأميركية ضد مسلحي تنظيم القاعدة، ومن تصفهم السلطات بالخارجين عن القانون في مدينة الموصل شمالي العراق.
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف إن هذه الاعتقالات تمت منذ انطلاق عملية "زئير الأسد" السبت الماضي، مضيفا أنه تم إطلاق سراح 51 منهم بينما تستمر التحقيقات مع الآخرين.
وأضاف أن العملية الأخرى المسماة بـ"أم الربيعين" التي انطلقت الأربعاء لم يتخللها اشتباكات بسبب اختباء المسلحين في أحياء المدينة تجنبا للملاحقة.
وفي الموصل أيضا قال الجيش العراقي إنه اعتقل مدير مكتب محافظ نينوى في غارة جنوبي المدينة، كما اعتقل رئيس قوة حماية المنشآت.
من جهته قال المتحدث باسم وزارة الدفاع اللواء محمد العسكري إن السلطات العراقية قررت رفع حظر التجول في الموصل أثناء ساعات النهار بهدف تسهيل حركة الشاحنات والسكان.

تطورات متفرقةوفي العاصمة بغداد قتل ثمانية أشخاص وجرح 19 آخرون في اشتباكات جديدة بين جيش المهدي والقوات العراقية والأميركية في مدينة الصدر شرقي المدينة.
وقالت مصادر طبية إن الاشتباكات اندلعت مساء أمس الأربعاء وفي وقت مبكر من صباح اليوم رغم الهدنة المبرمة بين التيار الصدري والحكومة العراقية، مشيرة إلى أن بين الجرحى نساء وأطفال.
وفي هذا الإطار قال المتحدث باسم الجيش العراقي اللواء قاسم عطا الموسوي إن القوات الأمنية العراقية ما زالت تنتظر من التيار الصدري تهيئة الظروف المناسبة لها لدخول المدينة وتسلم جميع أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة فضلا عن المطلوبين، مشيرا إلى أن القوات المشتركة ما زالت تتمركز في المربع الأول من المدينة.
وفي الكاظمية قال الجيش الأميركي إنه قتل أربعة مسلحين في اشتباكات جرت مساء أمس في هذا الحي الواقع شمال غرب بغداد.
وفي بغداد أيضا قتل أحد حراس محافظ بغداد حسين الطحان، وأصيب ستة آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدف موكبه قرب ساحة النصر وسط المدينة. وقالت الشرطة العراقية إن الطحان لم يكن موجودا في الموكب.
وبموازاة ذلك ارتفعت حصيلة التفجير الانتحاري الذي استهدف مساء أمس مجلس عزاء غربي العاصمة العراقية إلى 25 قتيلا و48 جريحا.




3
العراق:إجراءات أمنية لتفادي فرار عناصر القاعدة أثناء "زئير الأسد"
العربية
5

أكد وزير الداخلية العراقي جواد البولاني "إن عملية "زئير الأسد" في محافظة الموصل ستكون الأقوى والأعنف لأنها بحسب كلامه ستقضي على "القاعدة وفلولها وعصاباتها المتنقلة وخلاياها". وأوضح في تصريحات صحفية الأحد 11-5-2008 أن استعدادات عالية اتخذت في محافظتي تكريت وكركوك لمواجهة عناصر القاعدة الذين ربما يفرون إلى هاتين المدينتين.
وأضاف أن" العمليات الإرهابية ستبقى محدودة في معظم مدن العراق وستتلاشى وتزول مع استمرار الحملات الأمنية والاستقرار ومجالات تحسين الخدمات والأعمار وتأمين فرص العمل والتقدم السياسي في العراق". وقال البولاني إن عملية "زئير الأسد" تعتمد أساليب "الاختراق والاقتحام وتسير الدوريات وزج الأهالي والعشائر والخبرات الأمنية ومصادر المعلومات إلى جانب تأمين متطلبات الحياة لأهالي الموصل الذين سيشعرون بقوة قواتهم ووجود حكومتهم وخذلان العصابات الإرهابية ويأسها وهزيمتها". من جانب آخر قال البولاني إن وزارته جادة في عملية تطهير مؤسساتها ووحداتها ممن أسماهم بالخارجين على القانون والمفسدين والمجرمين وغير الكفوئين، مشيرا إلى أنه تم "طرد ومحاكمة وإبعاد أكثر من سبعة وعشرين إلف منتسب للوزارة خلال الأعوام الثلاثة الماضية". وشدد وزير الداخلية على أن وزارته تسعى لدعم القوات الأمنية العراقية من خلال زج عناصر جديده وتجهيزها بالمعدات المتطوره وأجهزة كشف المتفجرات للوصول إلى تسلم الملف الأمني في مدن العراق كلها بداية العام القادم.



الدور الإقليمي لإيران
بي بي سي
6

تبادلت السعودية وإيران التصريحات حول الأزمة الأخيرة في لبنان.فقد قال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل إن "دعم إيران لحزب الله في الإنقلاب الذي وقع في لبنان سيؤثر على علاقاتها مع جميع الدول العربية"، ودعا "اللاعبين الإقليميين" لعدم التدخل في لبنان.لكن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد رد بالقول إن بلاده "هي الوحيدة التي لا تتدخل في لبنان" وإن ما جرى مؤخراً هو "حرب من قبل الشعب اللبناني ضد رغبة بوش التوسعية" وليس حرباً بين السنة والشيعة.توتر سعودي إيراني على خلفية لبنان – المزيد من التفاصيل وكانت العلاقات السعودية الإيرانية شهدت توتراً على خلفية بعض الملفات في المنطقة كالعراق وفلسطين وغيرها.وبينما يرى بعض المراقبين أن التوتر بين البلدين يعود بالدرجة الأولى إلى الخلافات المذهبية، يعتقد آخرون أن الخلاف سياسي في الأساس.



إيران "تقرّع" أعضاء الوفد العراقي وتتهم الشيعة بـ"نكران الجميل

سي ان ان
7

بغداد، العراق (CNN)-- أشارت مصادر عراقية شاركت في الوفد البرلماني الذي ضم نواب شيعة، قصدوا إيران للتفاوض معها والطلب منها وقف دعمها للمليشيات المسلحة، أنهم عوض العودة لبغداد بوعود حازمة من قادة إيران بهذا الصدد تعرضوا لانتقاد شديد من قادة "الخط المتشدد."
وذكرت المصادر أن الإيرانيين اتهموا قادة العراق بـ"الانحناء" أمام رغبات واشنطن وتناسي الدعم الذي قدمته إيران طوال السنوات الماضية للمعارضة الشيعية، إبان حقبة النظام السابق، وأن قائد فيلق القدس بالحرس الثوري انتقدهم بشدة، واعتبر أنهم وفروا موطئ قدم لواشنطن عند الحدود مع إيران.
وتحدث أعضاء الوفد الخمسة في مقابلات منفصلة مع وكالة أسوشيتد برس عمّا دار في الاجتماعات مع الإيرانيين، طالبين عدم نشر أسمائهم نظراً لحساسية الموقف، شارحين طبيعة اللقاءات التي شهدتها الزيارة بين 30 أبريل/نيسان و الثاني من مايو/أيار.
وكانت العلاقات بين طهران وبغداد قد توترت مؤخراً، بعد أن قامت قوات الأمن العراقي بشن حملات لفرض الأمن في مناطق كانت تعتبر معقلاً للمسلحين الشيعة، وفي مقدمتهم عناصر جيش المهدي، رغم الروابط التي تجمع طهران بالتنظيمات الشيعية العراقية في الحكم وخارجه.
وقال أحد أعضاء الوفد: "كان الإيرانيون متشددون للغاية بل وغاضبون منا، وقد اتهمونا بنكران الجميل الذي قدمته طهران للشيعة خلال فترة حكم (الرئيس العراقي الراحل) صدام حسين، والاصطفاف مع واشنطن في مواجهتهم."
وأضاف أعضاء آخرون أن الوفد الذي كان يأمل في الحصول على تعهد إيراني يقضي بوقف دعم المسلحين الشيعة في العراق قوبل بتقريع من مجموعة من السياسيين المتشددين، حيث اتهمهم قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني بأنهم "أدوات" بيد الولايات المتحدة.
وكشف أحدهم أن قائد الفيلق، الجنرال قاسم سليماني، وجه اتهاماً صريحاً للوفد بأن السياسيين العراقيين أمنوا "موطناً دائماً للأمريكيين عند أبواب إيران،" كما رفضوا الأدلة التي حملها الوفد معه حول ضلوع طهران بتسليح ميليشيات عراقية، ومن بينها أسلحة تحمل علامات صنع إيرانية.
وقال الإيرانيون أن المنشآت التي قال الوفد بأنها مخصصة لتدريب عناصر جيش المهدي هي في الواقع "ملاجئ" لإيواء هذه العناصر الفارة من العراق بسبب المواجهات، أما أسباب وجود زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، في إيران فكانت للدارسة ولدوافع أمنية.
ويأتي كشف هذه المعلومات بعد أيام على قيام صحيفة "جمهوري إسلامي" الإيرانية المقربة من التيارات المتشددة بشن حملة على رئيس الحكومة العراقية، نوري المالكي.
وكانت طهران قد عبرت العام الماضي عن قلقها من الوجود الأمريكي على حدودها على لسان علي لاريجاني، وذلك خلال زيارة قام بها إلى بغداد، حيث اعتبر تمركز الجيش الأمريكي في العراق "خطراً حقيقياً" على إيران.
كما ألمح مسؤولون إيرانيون مؤخراً/ خلال لقاءات ثنائية، إلى أن ضرب جيش المهدي سيحرم طهران من حليف أساسي.
من جهته، قال والي نصر، وهو أمريكي من أصول إيرانية، مختص في الشؤون السياسية الشيعية، أن طهران نظرت بعين الريبة إلى العمليات ضد جيش المهدي، والتي تزامنت مع نشوء تحالف بين المسلحين السنة والجيش الأمريكي في مواجهة تنظيم القاعدة.
يذكر أن إيران كانت قد ساعدت خلال مارس/آذار الماضي على إنهاء المعارك في جنوب العراق وفي بغداد بين القوات العراقية والأمريكية وجيش المهدي، وذلك من خلال دعمها التوصل إلى اتفاق للهدنة بين الطرفين.




مقتل 37 بهجمات بغداد.. و"زئير الأسد" تتواصل بالموصل
سي ان ان
8

بغداد، العراق (CNN)-- قُتل أكثر من 37 عراقياً في هجومين انتحاريين بالعاصمة بغداد الأربعاء، أسفرا عن إصابة ما يزيد على 47 آخرين، في الوقت الذي تتواصل فيه عملية "زئير الأسد"، التي بدأتها قوات التحالف في مدينة الموصل هذا الأسبوع، ضد مسلحي تنظيم القاعدة في شمال العراق.
وأكدت وزارة الداخلية العراقية مقتل 22 شخصاً على الأقل، في هجوم انتحاري استهدف مجلس عزاء في منطقة "أبو غريب"، غرب العاصمة بغداد مساء الأربعاء، مما أسفر عن جرح ما يزيد على 40 آخرين.
وقال مسؤول أمني عراقي إن المهاجم قام بتفجير نفسه وسط حشد من الناس، أثناء تقديم العزاء، في المنطقة ذات الغالبية السُنية، الواقعة على بعد نحو 32 كيلومتراً (20 ميلاً) إلى الغرب من بغداد.
وقالت مصادر الشرطة في مدينة "الفلوجة" القريبة من البلدة التي استهدفها الهجوم، إن العزاء كان لمدير إحدى المدارس الفنية في قضاء أبو غريب، ويُدعى طه سليمان الزوبعي، والذي قُتل في قت سابق الاثنين، برصاص مسلحين مجهولين.
ويعمل أحد أبناء شقيق مدير المدرسة القتيل ضابط شرطة رفيع في مدينة الفلوجة، فيما تطوع آخر ضمن جماعة "أبناء العراق"، و المعروفة أيضاً باسم "مجالس الصحوة" السُنية، التي تتحالف مع القوات الأمريكية والعراقية ضد مسلحي القاعدة.
وأقر الجيش الأمريكي برنامج "مواطنون محليون معنيون"، والذي يُعرف أيضاً باسم "أبناء العراق"، أو "مجالس الصحوة"، في العديد من المحافظات شمالي العراق، بهدف جذب متطوعين يمكن أن تسند لهم مهام أمنية في مناطقهم، ورصد أية تحركات للجماعات المسلحة بتلك المناطق.
ويشارك عناصر هذه المجموعات في مهام حراسة نقاط التفتيش والمساجد والمؤسسات الحكومية الأخرى، وتسعى الولايات المتحدة إلى إدماج بعضهم ضمن قوات الأمن العراقية.
وفي هجوم انتحاري آخر، فجرت فتاة نفسها في نقطة تفتيش للجيش العراقي في جنوب العاصمة بغداد، في وقت سابق الأربعاء، مما أسفر عن مقتل جنديين عراقيين، أحدهما ضابط رفيع، وفق ما أكدت الداخلية العراقية.
وأكد الجيش الأمريكي وقوع الهجوم، الذي أسفر عن سقوط سبعة جرحى على الأقل، بحسب المصادر العسكرية الأمريكية، التي أشارت إلى أن الفتاة منفذة الهجوم تبدو تحت العشرين من عمرها.
المالكي يشرف على عملية "زئير الأسد"
من جانب آخر، وصل رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، إلى مدينة الموصل في شمال العراق الأربعاء، ليتولى بنفسه الإشراف على العملية العسكرية التي تشنها القوات العراقية، مدعومة بقوات أمريكية، ضد مسلحي القاعدة في المدينة.
وانطلقت الحملة التي تطلق عليها السلطات العراقية اسم عملية "زئير الأسد" بداية هذا الأسبوع، على غرار الحملة التي شهدتها مدينة البصرة مؤخراً، ضد مليشيات "جيش المهدي"، الموالية للزعيم الشيعي مقتدى الصدر.
وفور وصوله الموصل، قرر رئيس الوزراء العراقي رفع حظر التجوال جزئياً عن المدينة، اعتباراً من صباح الخميس، حتى السادسة من مساء نفس اليوم.




بريطانيا تحقق في وفاة عراقي احتجزته قواتها بالبصرة
سي ان ان
9

لندن، إنجلترا (CNN)-- أعلنت السلطات البريطانية الأربعاء أنها ستجري تحقيقاً في حادثة وفاة مدني عراقي كان محتجزاً لدى القوات البريطانية في الأشهر الأولى من بداية الحرب.
واحتجزت القوت البريطانية بهاء موسى، عقب اعتقاله ومجموعة من المدنيين العراقيين بالبصرة جنوبي العراق، في سبتمبر/ أيلول عام 2003.
وأظهرت الفحوصات التي أجريت على جثمان موسى (26 عاماً) أنه عانى من الاختناق، وحمل جسده أكثر من 90 إصابة.
وقال وزير الدفاع البريطاني ديز براون إن التحقيق في الحادثة هو "الإجراء الصحيح."
وأردف: "هذا سيقدم ضمانات للعامة بأننا لن نتوانى عن بذل أقصى الجهود للتحقيق في وفاته المأساوية."
وأشارت الأسوشيتد برس إلى أن القوات البريطانية اعتقلت موسى وثمانية عراقيين أخريين، بشبهة الانتماء للعناصر المسلحة.
ونقلت الوكالة قول الإدعاء أمام محكمة عسكرية بريطانية أن المعتقلين التسعة احتجزوا في مواضع مرهقة، وحرموا من النوم قرابة يومين في جو خانق شديد الحرارة، بثكنات القوات البريطانية جنوبي مدينة البصرة,
وكانت الحكومة البريطانية قد سلمت الشهر الماضي بانتهاك حقوق موسى والمعتقلين الثمانية الآخرين، الذين رفعوا دعاوى قضائية أمام المحاكم البريطانية.
وأعلن رئيس هيئة الأركان البريطانية، الجنرال ريتشارد دانات، إن الجيش سيتعاون مع التحقيق.
واستطرد قائلاً: "الجيش يتوقع فقط أفضل المعايير من ضباطه وجنوده، وأي إخفاق في تحقيق هذه المقاييس، ورغم ندرته إلا أنه غير مقبول لنا."
يُشار إلى أن وزارة الدفاع البريطانية أعلنت في مطلع أبريل/ نيسان الفائت، تأجيل خفض قواتها من العراق، على خلفية تردي الأوضاع الأمنية في الجنوب، مشيرة إلى أنه سيتم الإبقاء على الحجم الحالي للقوات، البالغ 4 آلاف جندي.
وأبلغ وزير الدفاع البريطاني مجلس العموم أنه من "الحكمة" أن يتم وقف تنفيذ خطة تخفيض القوات البريطانية في العراق، خاصة في ضوء أعمال العنف التي شهدتها مدينة "البصرة" جنوبي العراق، في مارس/ آذار الماضي.




مقتل أمريكي بالعراق واستهداف قيادات للحزب الإسلامي
الاسلام اليوم
10




أعلن جيش الاحتلال الأمريكي في العراق مقتل أحد جنوده بانفجار عبوة ناسفة استهدفت مركبته، شمال غربي بغداد، مما يرفع خسائر القوات الأمريكية في العراق منذ بداية الشهر الجاري إلى اثني عشر جندياً.وقال بيان للجيش أمس الثلاثاء: إنّ "جندياً من فرقة بغداد، قُتل بانفجار عبوة ناسفة استهدفت مركبته شمال غربي العاصمة بغداد". وترتفع بذلك حصيلة خسائر القوات الأمريكية التي اعترف بها البنتاجون منذ بدء احتلال العراق في مارس عام 2003 إلى 4077 قتيلاً.على صعيد آخر، قالت مصادر الشرطة العراقية اليوم الأربعاء: إن انفجارين وقعا في مكانين منفصلين بغرب بغداد استهدفا موكبين لنائبين بارزين من الحزب الإسلامي أسفرا عن مقتل ستة أشخاص وإصابة ثلاثين آخرين من بينهم عدد من أفراد حماية النائبين.وأضافت المصادر أن الانفجار الأول وقع في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء في منطقة اليرموك بغرب بغداد بالقرب من المقر الرئيسي للحزب الإسلامي العراقي الذي يرأسه نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي وأنه استهدف موكبًا لمسئول قيادي في الحزب.وتابعت أن الانفجار أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ثلاثة وعشرين آخرين من بينهم عدد من العاملين في مقر الحزب الإسلامي.من جانبه أكد الحزب الإسلامي أن التفجيرات الإجرامية الخائبة التي استهدفت قياداته تأتي ردة فعل وخيبة أمل للقوى الشريرة ودليلاً على إفلاسهم واستيائهم من أداء الحزب المتميز وإنجازاته. وقال الحزب في تصريح صحفي: "تعرّض موكب أحد قياديي الحزب الذي لم يكن موجوداً فيه إلى انفجار سيارة مفخخة كانت متوقفة قرب مركز الحمزة لتأهيل المعوقين في منطقة اليرموك" .وأضاف أن الانفجار أدى إلى مقتل أحد المواطنين وجرح 15 آخرين بينهم اثنان من أفراد الحماية وثلاثة من البيشمركة وإحداث أضرار مادية في ممتلكات المواطنين ومنازلهم.




موقعي السيستاني والعربية يرفعان فتوى السيستاني التي تحرم زواج الشيعية بالسني
الرائد نت
11

رفع الموقع الرسمي للمرجع الشيعي علي السيستاني فتواه التي حرم بها زواج (الشيعية) بـ(سني) ،أمس الاثنين، وذلك بعد نشر موقعي (العربية نت) و (الرائد نت) لفتواه على شبكة الانترنيت، كما رفع موقع العربية التقرير الذي يتكلم عن الفتوى بعد ساعات من نشره.
وكان موقعي قناة العربية والرائد نت نشروا هذه الفتوى ،صباح أمس الاثنين، الا ان موقع قناة العربية ايضا رفع فتوى السيستاني ومنع نشره بعد ساعات من وضعه على الموقع.
وكان المرجع الشيعي علي السيستاني أفتى في اجابته على احد الاسئلة الموجهة أليه عبر موقعه الرسمي بأنه: (لایجوز لك الزواج من رجل سنيٌ لادائماً ولامتعة، للخوف من الضلال، إذا لم تكوني مستقلة في شؤون حياتك وجب الاستئذان من الولي و لا اثر للاستقلال المادي بل الاحوط وجوبا الاستئذان حتى لو كنت مستقلة في جميع الشؤون).
وكان نص السؤال الذي وجه للسيستاني ونشر على موقعه الرسمي: (أنا من المسلمين الذين منّ الله عليهم بنعمة الاستبصار منذ مدة غير وجيزة ولم يحالفني الحظ بالزواج الدائم إلى حد هذه السن (37 سنة) ، فهل يجوز لي الزواج مؤقتاً من رجل سني بدون إذن والدي برغم كوني مستقلة مادياً؟).
نص تقرير الفتوى الذي نشره موقع قناة العربية:
جمعية إسلامية طالبته بمراجعتها حفاظا على وحدة المسلمين
انتقاد فتوى للسيستاني تحرم على الشيعية الزواج بسني خوفا من الضلال
لندن ـ قدس برس
أثارت فتاوى موجودة على موقع المرجع الشيعي الأعلى في العراق السيد علي السيستاني، تحرم زواج السني من شيعية خوفا من الضلال وصلاة الشيعي وراء إمام سني، انتقادات شددت على ضرورة مراجعتها حفاظا على وحدة المسلمين ضد الطائفية المستشرية.
وأعربت جمعية الحوار الحضاري التي تأسست في لندن في أبريل/نيسان الماضي بمبادرة من الكاتب الإسلامي المعروف أحمد الكاتب ( 55 عاما) وعدد من الكتاب والباحثين العراقيين والعرب، في رسالة مفتوحة وجهتها للسيد علي السيستاني، عن استغرابها لوجود بعض الفتاوى في موقع السيد علي السيستاني في قسم الأسئلة والأجوبة تتعلق بالصلاة خلف أهل السنة، وزواج الشيعية من سني، حيث أوصى السيد السيستاني بالصلاة ظاهريا مع السنة، وأفتى "بعدم جواز الزواج من السني لا دائما ولا متعة للخوف من الضلال"، وذلك جوابا على سؤال فتاة "مستبصرة" عن الزواج المؤقت من رجل سني.
تقول الجمعية التي أسسها إنها تضم "أخوة يؤمنون بالوحدة الإسلامية والرافضين للطائفية" وإنها تدعو للحوار الحضاري بين الأديان والمذاهب، بهدف تأسيس أكاديمية مختلطة (جامعة) تجمع بين السنة والشيعة على مستوى البرامج والأساتذة والطلاب، وتوفر جوا من الحوار الحضاري والنقد البناء، من أجل تذويب الخلافات الطائفية أو ما تبقى منها في العقول والنفوس.
ودعت الجمعية السيد السيستاني إلى مراجعة هذه الفتاوى وتقديم إجابات شافية عن تعريفه لـ"الشيعي" و"السني"، والحد الفاصل بينهما، وعما إذا كان هو حب أهل البيت، وعامة المسلمين يحبونهم ويكنون لهم أسمى آيات المودة والتقدير.. أم هو الإيمان بحق أهل البيت بالحكم؟ وهو أمر لا يستطيع السنة ولا الشيعة تنفيذه اليوم لعدم وجود أئمة من أهل البيت حتى يسلموهم الحكم، ولذلك فقد اتفق السنة والشيعة على إقامة نظام ديموقراطي عادل، كما هو الحال في العراق مثلا.. أم هو الالتزام بفقه أهل البيت؟ وهو لا يختلف كثيرا عن الفقه السني إلا في مسائل معدودات، في حين يختلف الشيعة فيما بينهم في مسائل أكثر مما يختلفون مع غيرهم، على حد تعبير الرسالة.
كما دعت الرسالة السيد السيستاني إلى تعريف الهدى والضلال، وعما إذا كان لديه تعريف خاص غير ما يوجد في القرآن الكريم الذي يصف في بداية سورة البقرة من يؤمن بالله وبالغيب وبرسله واليوم الآخر ويقيم الصلاة ويؤتي الزكاة بأنه من المفلحين "أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون"، وعما إذا كان يعتقد أن الإيمان بولاية أهل البيت شرط الهداية والفلاح؟ وأن من لا يؤمن بها من الضالين؟
وطالبت رسالة الجمعية السيد السيستاني بتوضيح ماهي الأسس التي بنى حكمه عليها بعدم جواز زواج الشيعية من السني، وقد جعل الإسلام الإيمان أساس التكافؤ في الزواج وقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): إذا جاءكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير، وعما إذا كان يحكم ببطلان زواج الشيعيات من أهل السنة ووجوب طلاقهم؟ وكيف يمكن للسني أن "يهتدي" ويحافظ على زواجه من الشيعية؟ وماذا يجب أن يقول أو يعمل أو يعتقد؟".
واعتبرت جمعية الحوار الحضاري أن "إطلاق وصف "الضلال" على المخالفين من الفرق الإسلامية والشيعية المختلفة، يشكل مقدمة للقطيعة معهم وإقصائهم وحرمانهم من حقوقهم الإنسانية والإسلامية الأولية، كما يشكل قاعدة فكرية للتقسيم الطائفي البغيض الذي تعملون من أجل محاربته والقضاء عليه.
في حين أن الاعتراف بالآخر واحترام وجهة نظره في القضايا التي تقولون إنها جزئية وهامشية وبسيطة، وتخفيف مستوى الاختلاف الى مستوى الاجتهاد الظني الذي لا يصل الى درجة الحق والباطل أو الهدى والضلال، أو الكفر والإيمان، يشكل أساسا متينا لبناء وحدة إسلامية حقيقية، نحتاجها اليوم أكثر من أي وقت مضى".
وأشارت رسالة الجمعية إلى أن الصلاة المشتركة والزواج المختلط مما يقوي الوحدة بين المسلمين.
وقالت: "إن الصلاة المشتركة بين السنة والشيعة، والمفعمة بروح الإيمان والمحبة والصدق والإخلاص، ضرورية جدا لتوحيد المسلمين، كما الزواج المختلط بين السنة والشيعة يشكل عاملا مهما في مقاومة الفتنة الطائفية وإفشالها. وإذا كانت الفتنة الطائفية التي ضربت العراق في السنوات الماضية، قد أثرت سلبا على الزيجات المختلطة، مع الأسف الشديد، فإن دعاة الوحدة الإسلامية والوطنية يصرون اليوم على إشاعة الزواج المختلط وتشجيع الشباب من الفريقين عليه، وكسر الحواجز النفسية بين أبناء الشعب الواحد. ويأملون من سماحتكم تشجيع مقلديكم على ذلك وإصدار فتوى خاصة به. ونأمل أن تكون الفتوى المضادة المحرمة لزواج الشيعية من السني من الفتاوى القديمة التي صرفتم النظر عنها الآن، وأن تعيدوا النظر فيها، أو تبادروا إلى حذفها من موقعكم على شبكة الإنترنت. كما نأمل أن تقوموا بمراجعة بقية الفتاوى التي تفرق بين المسلمين، والتي تخالف توجهكم السياسي الإيجابي الداعي لوحدة المسلمين، مثل موضوع الصلاة جماعة خلف أهل السنة".
وأحمد الكاتب هو عبدالرسول عبدالزهرة عبدالأمير اللاري من مواليد كربلاء عام 1953، درس في الحوزة العلمية في كربلاء بين عامي 1967-1973، ثم انتقل إلى الكويت حيث عمل مدرساً هناك لينتقل بعده إلى طهران بعد قيام الثورة الإيرانية عام 1979. وعمل رئيساً لتحرير القسم العربي في الإذاعة الإيرانية عام 1979، ثم عمل بعدها أستاذاً للفقه والأصول في حوزة القائم في طهران حتى عام 1991، حيث انتقل إلى لندن، وصدر له خمسة عشر كتاباً في الفكر الشيعي.




عدنان الدليمي: اطرافا خارجية ارهابية تستهدف الحزب الاسلامي
الرائد نت
12

اتهم القيادي في جبهة التوافق العراقية ورئيس مؤتمر اهل العراق ،اليوم الخميس، أطرافا (خارجية إرهابية) لم يسمها، باستهداف الحزب الإسلامي، مشيرا الى انها تحاول أن تعرقل العملية السياسية وتعطلها.
وقال الدليمي في تصريحات صحفية: (أن المفاوضات التي يقودها نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي ليست لها علاقة باستهداف الحزب، لان الهاشمي يتفاوض باسم الجبهة عموما).
وكان اتهم الناطق الرسمي لجبهة التوافق العراقية (السنية) وعضو الحزب الإسلامي العراقي سليم الجبوري تنظيم القاعدة بالوقوف وراء تصعيد العمليات المسلحة ضد أعضاء الحزب، مؤكدا إن استهداف الحزب سيستمر لمدة ستة أشهر قادمة.
وكان نجا قياديين بارزين في الحزب الاسلامي العراقي (السني) من محاولتي اغتيال، احدهما نفذ بسيارة مفخخة انفجرت على موكب الامين العام المساعد للحزب وعضو مجلس النواب عن جبهة التوافق اياد السامرائي بقرب المقر العام للحزب في اليرموك ببغداد، فيما انفجرت عبوة ناسفة على موكب عضو المكتب السياسي في الحزب وعضو مجلس النواب عن جبهة التوافق علاء مكي قرب مبنى وزارة الخارجية وسط بغداد، مما أدى الى مقتل احد افراد حمايته وجرح اثنين اخرين بجرواح خطيرة.




































ليست هناك تعليقات: