Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الأحد، 27 أبريل، 2008

اخبار العراق السياسية قي اسبوع


1
قوات "الصحوة" تخشى عودة القاعدة الى اراضيها
الغد الأردنية

ما زال الآلاف من ابناء العرب السنة في العراق الذين شكلوا جماعات مسلحة بدعم من الجيش الأميركي الذي اطلق عليها اسم "ابناء العراق"، يشعرون بالخوف والقلق من عودة تنظيمات القاعدة الى مناطقهم. ويسأل الشاب محمد عباس (22 عاما) احد عناصر صحوة وهو يقف عند حاجز امني في منطقة عرب جبور (جنوب بغداد) بارتباك واضح "هل نطلق النار عند رؤيتنا لضوء عند الليل؟".ويرد السرجنت جيفري كرولي بصوت عال بسبب عاصفة رملية "اذا كان حياتك في خطر!". ورغم مرور ثلاثة اشهر على الهجوم الواسع الذي شنته القوات الأميركية على عرب جبور المناطق الزراعية الواسعة التي كان انصار القاعدة ينشطون فيها، ما زال السكان يشعرون بخوف من عودة هؤلاء. وفي محاولة لفرض سيطرتها وعدم عودة المتطرفين قامت القوات الأميركية بتشكيل قوات الصحوة بمشاركة رجال البلدة وبينهم عباس لضمان امن الطرق الرئيسية وضمان عدم تسلل المتشددين. وأكد كرولي احد الجنود الأميركيين المسؤولين عن البلدة، متحدثا لعناصر الصحوة "عند رؤيتكم مجددا لاي ضوء او شيء مشبوه ابلغونا (...) واذا قام اشخاص بالتقاط صور هنا ابلغونا".وقلق عباس مبرر اذ انه اضطر للفرار من منطقته في كانون الأول (ديسمبر) الماضي لدى قيام عناصر القاعدة بقتل احدى عماته، ما دفعه للهرب مع عدد كبير من المزارعين من بلدته التي كان يتخذها عناصر تنظيم القاعدة معقلا لهم. ووضعت القوات الأميركية حدا لنشاط المتطرفين في البلدة خلال عمليات نفذتها في كانون الثاني (يناير) الماضي، لملاحقة المتطرفين وازالة عبوات ناسفة وضعوها هناك. وقال الكابتن نيل هولنباك الذي يتولى قيادة القوات الاميركية في البلدة ان العملية حققت اهدافها في 11 من شباط (فبراير). بعدها تولت القوات تطهير البلدة والعمل على ايجاد وظائف لمئات من ابناء البلدة وتشكيل قوات "ابناء العراق" من الاهالي، ليتولوا ضبط امن بلدتهم، على حد قول هولنباك.وبعد عودته وجد عباس ان منزله تعرض للنهب والسرقة كما سرقت اغنامه ما دفعه للانضمام الى قوات "ابناء العراق" او ما يطلق عليها العراقيون اسم "الصحوة" لمنع القاعدة من العودة الى بلدته. ويقف عباس اليوم مع اثنين من اصدقائه عند احدى نقاط التفتيش على طريق رئيسي في عرب جبور، على امتداد ارض زراعية واسعة كانت تستخدم سابقا معسكرا للجيش العراقي المنحل وقد يلجأ اليها عناصر تنظيم القاعدة الان. ويخشى عباس اليوم عودة المتطرفين السنة الذين يؤمنون بالافكار الوهابية القادمة من دول الجوار، في حال مغادرة القوات الأميركية البلدة. ويبرر عباس قلقه قائلا لفرانس برس ان "الجيش العراقي لا يستطيع مواجهة القاعدة وحده لكن لدينا ثقة بقدرة القوات الأميركية لمواجهة القاعدة".اما جاسم الجبوري (54 عاما) الذي كان احد منتسبي الجيش العراقي السابق، فأكد مبررا قلق عباس ان "معظم منتسبي الجيش العراقي الحالي هم من الشيعة ولا اعتقد انهم سيدافعون عنا لان معظمنا من السنة".وبهدف الحد من الخوف الذي يسود المدينة، أكد الكابتن هولنباك ان القوات الأميركية ستبقي على وجودها في البلدة لفترة، معترفا بعدم استقرار الاوضاع عند الرحيل عنها. وقال هولنباك "تربطنا علاقات متينة بالاهالي ونعمل معا لضمان الامن في البلدة".وأكد ان على "القوات العراقية كما هي قوات التحالف اتباع الاسلوب نفسه".وشدد هولنباك "خسرنا دماء كثيرة هنا"، مشيرا الى ان 15 من جنوده قتلوا او جلاحوا. واضاف "نريد ان تعيش البلدة مستقرة".وتضم قوات الصحوة التي تجمعها "مجالس الصحوة" البالغ عددها نحو 135 وشكلت بدعم مادي أميركي لمحاربة شبكة القاعدة، ثمانين ألف مقاتل على الاقل غالبيتهم من العرب السنة.





2
63% من الأميركيين يعتبرون أن الحرب على العراق 'خطأ'
ايلاف

أظهرت نتائج استطلاع حديث للرأي في الولايات المتحدة أن 63% من الأميركيين يعتقدون أنه كان من الخطأ إرسال القوات الأميركية لخوض حرب في العراق.وأشار الاستطلاع الذي أجرته صحيفة يو أس آي توداي بالاشتراك مع مؤسسة غالوب أن نتائج الاستطلاع لم تسجل رقماً قياسياً في معارضة الحرب على العراق فحسب، بل سجلت أعلى نسبة من الاعتقاد بارتكاب "خطأ" في شن الحرب، متجاوزة نسبة الذين اعتقدوا أنه من الخطأ شن الحرب على فيتنام بنقطتين. وقالت مؤسسة غالوب التي تتخذ من مدينة برينستون بولاية نيوجرسي مقراً لها إنها لم تتمكن من الحصول على جواب مؤكد من الذين استطلعت آراؤهم حول أي من حربي فيتنام أو العراق هي الأقل شعبية.وفي حين أن 63% من الأميركيين قالوا إن الحرب على العراق كانت خطأ، إلا أن 36% منهم قالوا إنها لم تكن خطأ على الإطلاق مقابل 28% اعتبروا أن الحرب على فيتنام لم تكن خطأ أيضاً. وأجري الاستطلاع بواسطة الهاتف وشمل 1016 راشداً تفوق أعمارهم سن الثامنة عشرة بين 18 و20 نيسان/ابريل الحالي ويحمل هامشاً من الخطأ نسبته 3%.



3
طارق عزيز يمثل أمام محكمة خاصة الخميس المقبل
الدستور الأردنية

قال ممثل الادعاء العام للمحكمة الجنائية العليا الخاصة التي تحاكم كبار المسؤولين في نظام صدام أمس ان طارق عزيز الذي شغل منصب نائب رئيس الوزراء العراقي في حكومة صدام سيمثل امام المحكمة على خلفية تهم موجهة اليه باعدام عدد من التجار العراقيين في العام ,1992وقال جعفر الموسوي ان "طارق عزيز سيمثل امام المحكمة يوم التاسع والعشرين من هذا الشهر لمحاكمته على خلفية قضية اعدام ما يقارب اربعين من التجار العراقيين والتي جرت في العام ,1992" واضاف الموسوي "ان من بين ابرز المتهمين في هذه القضية والذين سيمثلون امام المحكمة ايضا هو وطبان ابراهيم الحسن (الاخ غير الشقيق لصدام) والذي كان يشغل منصب وزير الداخلية انذاك." وكان النظام السابق نفذ حكم الاعدام بحق العشرات من التجار البارزين في العام 1992 بتهمة التلاعب باسعار المواد الغذائية الاساسية وبالمخالفة للسياسة المركزية للدولة حينذاك حيث كانت البلاد تعاني من العقوبات التي فرضها مجلس الامن على العراق والتي تسبب بها الغزو العراقي للكويت.وقال الموسوي ان "التحقيقات الاولية تشير ان عزيز متورط بالاحداث التي رافقت وادت الى اعدام التجار انذاك." وشغل عزيز الذي كان يعرف بانه مهندس السياسة الخارجية للعراق لسنوات طويلة العديد من المناصب كان من بينها وزير الخارجية ، واخرها كان منصب نائب رئيس الوزراء للحكومة التي كان يرأسها صدام.وهذه هي المرة الاولى الذي سيمثل بها عزيز الذي سلم نفسه للقوات الامريكية في الرابع والعشرين من شهر نيسان من العام 2003 امام المحكمة بصفة متهم حيث مثل عزيز مرتين امام المحكمة العراقية الخاصة كانت الاولى في قضية الدجيل والثانية في قضية الانفال.واشاد عزيز في كلا المرتين بالرئيس العراقي الراحل صدام ووصفه بأنه "البطل" ودافع عزيز عن مواقفه التي اتخذها عندما كان مسؤولا في النظام السابق ولم يتبرأ منها.



4

الاردن يدعو الى اقامة منطقة تجارة حرة مع العراق
ميدل ايست اونلاين

دعا مسؤول اردني الخميس الى اقامة منطقة تجارة حرة عراقية اردنية لزيادة التبادل التجاري بين المملكة وجارها الشرقي وتذليل الصعوبات التي تواجه عملية نقل البضائع بين البلدين. ونقلت وكالة الانباء الاردنية الرسمية (بترا) عن محمود قطيشات مدير عام مؤسسة المناطق الحرة دعوته خلال لقائه نظيره العراقي عاطف عبد الخالق الى "اقامة منطقة حرة تذلل الصعوبات التي تواجه عملية نقل البضائع الى العراق وتوفر فرص عمل لابناء البلدين وسكان المناطق الحدودية وزيادة التبادل التجاري". واكد قطيشات ان "اقامة منطقة حرة مشتركة اردنية-عراقية يلبي حاجة المستثمرين ورجال الاعمال والمال في البلدين ومن دول اخرى". من جانبه، دعا عبد الخالق الى "مزيد من التعاون بين البلدين لاقامة مناطق حرة مشتركة تحقق النجاحات المأمولة وتسهل عملية اقامة الصناعات المختلفة". وكان الاردن الشريك التجاري الاول للعراق قبل الغزو الاميركي لهذا البلد عام 2003، ومن اهم المصدرين في اطار برنامج "النفط مقابل الغذاء والدواء" الذي طبق من عام 1996 وحتى عام 2003. وسمح للعراق في ظل الحظر الدولي ببيع كميات من نفطه لشراء مواد غذائية وادوية للشعب العراقي للتخفيف من آثار العقوبات الدولية.





5
ارتفاع حصيلة قتلا الجنود الاميركيين الى 4049 قتيلا
الملف برس

أعلن الجيش الاميركي يوم الخميس عن مصرع 3 من جنوده في حادثين منفصلين في العاصمة بغداد ومحافظة صلاح الدين. وقال الجيش الاميركي في بيان صادر عنه اليوم إن الجندي الذي ينتمي الى الفرقة (المتعددة الجنسيات في بغداد) لقي مصرعه عندما هوجم بنيران اسلحة خفيفة شرقي بغداد امس. وفي بيان آخر صدر اليوم أيضا، أعلن الجيش الاميركي أن اثنين من جنوده توفيا امس في حادث غير قتالي بمحافظة صلاح الدين شمالي العاصمة العراقية، وذكر البيان ان الجنديين ينتميان الى الفرقة (المتعددة الجنسيات في الشمال) وانهما توفيا نتيجة حادث سير. وبمصرع الجنود الثلاثة ترتفع حصيلة قتلى القوات الاميركية في العراق منذ بدء حرب اذار مارس 2003 وحتى الآن الى 4049 قتيلا بينهم 37 لقوا مصرعهم في نيسان الجاري استنادا الى ارقام وزارة الدفاع الاميركية " البنتاغون" .



6
الجيش التركي يقصف مواقع لإنفصاليين أكراد في شمال العراق
وكالة يقين

قال الجيش التركي في بيان نشر على موقعه على الإنترنت يوم الخميس : أن طائراته قصفت مجموعة من الإنفصاليين الأكراد بشمال العراق مساء أمس الأربعاء بينما كانوا يحاولون التسلل إلى داخل الأراضي التركية .وصدر بيان الجيش التركي بعد يوم من قول مصدر عسكري تركي ان ما لا يقل عن أربع طائرات عسكرية تركية قصفت أهدافا للانفصاليين الأكراد في شمال العراق ،وقال البيان أنه تم رصد مجموعة مسلحة من أفراد منظمة حزب العمال الكردستاني (كونجرا جيل ) كانوا يحاولون التسلل إلى داخل تركيا من إقليم هاكورك في شمال العراق وتم تحييدها بنيران طائرات القوات الجوية . ولم يقدم البيان المزيد من التفاصيل لكن لفظ "تحييد" يعني عادة ان المتمردين قتلوا ،و قال متحدث باسم حزب العمال الكردستاني ان الطائرات التركية قصفت منطقة نائية من شمال العراق ولكن لم يصب أحد . ونفى متحدث باسم حزب العمال ما ورد في بيان الجيش التركي وقال إن القصف التركي لم يوقع قتلى بين الإنفصاليين .وقال أحمد دانيس المتحدث باسم حزب العمال الكردستاني في شمال العراق دارت أمس معركة ضارية بين القوات التركية وحزب العمال الكردستاني في منطقة سيرناك /بجنوب شرق تركيا/ واستمرت لساعات وأضاف أنه سقط قتلى وجرحى على الجانب التركي . وشن الجيش التركي غارات استمرت ثمانية أيام في شمال العراق في فبراير شباط ضد حزب العمال الكردستاني الذي يستخدم شمال العراق كقاعدة لشن هجمات على أهداف داخل تركيا، وتلقي أنقرة باللوم على الإنفصاليين الأكراد في مقتل 40 ألف شخص منذ عام 1984 حينما حملت الجماعة السلاح من أجل إقامة وطن للاكراد في جنوب شرق تركيا .


7
عودة السفراء الى بغداد .. ؟؟؟
علي القيسي

الراي الاردن
تطالب الولايات المتحدة ، الدول العربية المجاورة للعراق بافتتاح سفاراتها المغلقة منذ الغزو الامريكي للعراق ، وهي دعوة رسمية جادة توجهها وزيرة الخارجية الامريكية كونداليزا رايس الى هذه الدول المعنية والمجاورة للعراق ومنها الاردن والبحرين والسعودية والكويت ، وقد عقدت مؤتمرات عدة في بعض العواصم بخصوص هذه المسألة الخلافية ، لا شك ان وقوف العرب دولا وحكومات وشعوبا مع العراق الشقيق ليس بالامر الغريب او غير العادي ، والعراق لم يكن يوما من الايام الا مع امته العربية والاسلامية وفي كل الضروف والاحوال ، ولم يكن العراق الشقيق يوما من الايام الا في ضمير امته العربية والاسلامية وفي قلب كل مواطن عربي من المحيط الى الخليج .. كيف لا والامة ما زالت تئن من الجرح العراقي النازف على مدى الاعوام الخمسة الماضية وما زالت هذه الامة تعيش الموت العراقي بكل صوره غير المعقولة ..! لا ندري ماذا يجري في العراق تحديدا في هذه الايام ؟ لا ندري لماذا يطلب منا الان ان نكون في قلب بغداد بعد كل هذه السنوات من الاحتلال ؟ ترى هل بغداد غدت آمنة ترفل بثوب الامن والهدوء والاستقرار والسيادة ..؟ حتى يحج اليها السفراء من شتى البلدان والعواصم والاقطار ..؟ هل اختفت من بغداد والمحافظات العراقية الاخرى مظاهر الموت والجثث المقطوعة الرأس والمقابر الجماعية الجديدة في ظل الاحتلال ... ؟ ؟ ؟ ما هو المشهد الذي تغير في الصورة السوداوية التي يعيشها العراق منذ خمسة اعوام ؟ حتى لو جاء الى العراق كل سفراء العالم ودبلوماسييها فماذا يعني ذلك ؟؟ وما الذي سيتغير من الصورة طالما ان هناك سيارات مفخخة لا يعلم الا الله متى ستنفجر ، وطالما ان هناك مليشيات مسلحة تزرع الموت والعبوات وتطلق الصواريخ والهاونات بكل الاتجاهات حتى على المنطقة المسماة ( الخضراء ) .. ترى من يحمي سفراء هذه الدول وغيرها من الدول الاخرى من هجمات القاعدة وغيرها من المنظمات المسلحة التي لم تستطع حتى الولايات المتحدة نفسها حماية نفسها من هذه الهجمات المدمرة والتي تدل على ان الامن في العراق شبه مفقود اذ لا يمكن للولايات المتحدة ان تتجاهل حقائق كثيرة استجدت على الارض في العراق سببها الاحتلال ذاته وما افرزه من اوضاع كارثية ومأساوية على كل شيء ليس من السهل اختزالها بعودة عدد من السفراء العرب حتى يقال ان العراق اصبح آمنا وذا سيادة وان لا مكان للإرهاب والعنف والفوضى في شوارعه ومدنه .

أما القول ان ايران تغلغلت في الشؤون العراقية بشكل خطير ومطلق .. فإنه وان كان ذلك صحيحا يبرز السؤال، من اتى بايران الى العراق ، ومن اتى بالقاعدة ايضا الى العراق ، ومن اتى بكل هذا الخراب الى العراق ، اليس هو ذاته من يتحمل المسؤولية التاريخية ،،، وختاما لا يمكن للولايات المتحدة القاء المسؤولية دائما على غيرها من الدول ومحاولة التهرب من الاستحقاقات التي افرزها احتلالها للعراق .
8
عزة الدوري.. الشبح.. الحقيقة.. في ظلال البعث
داود البصري
السياسة الكويت
ليست هي المرة الأولى, وقطعا لن تكون الأخيرة فالارتباك الأمني والسياسي والإعلامي الأميركي- العراقي الواضح في التعاطي مع خبر اعتقال النائب السابق لما كان يسمى بمجلس قيادة الثورة العراقي, والأمين العام الحالي للقيادة القطرية لحزب البعث العراقي عزة إبراهيم الدوري قد رسم على سيناريوهات المشهد السياسي العراقي المضطرب مشاهد واضحة من الاضطراب والتناقض والقلق والحيرة , فخبر إلقاء القبض على الدوري قد تزامن بشكل مطلق مع ما أورده مستشار الأمن القومي موفق الربيعي حول وجود الدوري في دمشق. وهي معلومات تؤكد الكثير من المصادر أنها ليست صحيحة بالمرة بل ساذجة للغاية, ولا أدري إن كانت مجرد بالونات اختبار وتمويه مقصود , أم أنها تعبر حقيقة عن مستوى معلومات المستشار صاحب التصريحات الغريبة وغير الصادقة في معظمها!
ففي العام الماضي مثلاً أعلن عن إلقاء القبض على الدوري, والذي تبين فيما بعد بأنه ليس هو بل (شبه لهم). كما قيل قبل ذلك بأن الدوري موجود في اليمن وفي صنعاء تحديدا, بل إدعى البعض وجوده في السعودية, وكانت جميعها أخباراً مفبركة ومطبوخة جيدا في مصانع الأجهزة المخابراتية , حتى تحول عزة الدوري إلى نسخة عصرية ومنقحة من الشخصية الأسطورية (عبد الله بن سبأ) الذي تنسج بعض المصادر التاريخية حوله أدواراً أسطورية في الحركة والتنقل وإختراق المسافات في زمن البغال, المهم أن ملف عزة الدوري قد تحول لملف شديد الغموض رغم أن كل المعلومات المتوفرة تؤكد وجوده ونشاطه بل قيادته الفعلية لبناء حزب البعث ومعاودة نشاطه الذي إزداد في الآونة الأخيرة بدرجة ملفتة للنظر بعد نجاح البعثيين, في أواخر شهر فبراير الماضي بعقد مؤتمر قطري إستثنائي في إحدى قرى الشمال العراقي إنتخب عزة الدوري كأمين عام جديد وموقت للقيادة القطرية الموقتة التي تشكلت بدورها من 14 عضوا قياديابعثيا جديدا دخلوا القيادة للمرة الأولى وجلهم من العناصر العسكرية من مؤسسة الجيش العراقي السابق وهم يتواجدون في عموم العراق ويمارسون نشاطهم بشكل دؤوب , بل أن القيادة البعثية المؤقتة قد أصدرت بيانا سياسياً شاملا بعنوان (دعوة إلى وحدة البعثيين العراقيين) تضمن وللمرة الأولى في تاريخ الحزب بعد الاحتلال وسقوط النظام نقداً ذاتياً واضحا للمرحلة السابقة وأدان التسلط الفردي في القيادة دون أن يذكر صدام حسين بالإسم وحيث قال البيان بالنص :
»إن نضال الحزب كان مثقلاً بالأخطاء والهزات والإخفاقات والكبوات بل والنكبات من خلال التسلط الفردي والإستيلاء على دور وفكر الحزب وتحبيذه للمصلحة الشخصية الفردية والتفرد في المقدرات والقرارات وتكبيل الحزب بأخطاء إرتكبها فرد واحد فقط اختزل الحزب وسلب دوره وهذا لا يحسب على الحزب بل على الفرد الذي تفرد وأستولى على الحزب وإلى دوره القيادي والريادي في قيادة المسيرة في العراق«! كما أشار البيان إلى المؤتمر القطري الأخير الذي عقد في شهر فبراير 2008 بقوله:
»إن الحزب عقد مؤتمراً حقيقياً بعيد عن التسلط والتفرد بل كان مؤتمراً أثبت ديمقراطية الحزب وأتاح لكل الرفاق الذين شاركوا وكان عددهم أكثر من 207 عضواً وناقش بجدية حقيقية وانتماء حقيقي للوطن ولم يكن مؤتمراً شكلياً بل حقق أوج الديمقراطية في النقد الذاتي والاعتراف بالخطأ«.
وهذا البيان صدر في الثالث والعشرين من مارس الماضي وبما يعني أن تنظيم البعث تحت قيادة عزة الدوري قطع خطوات في إعادة البناء والتنظيم رغم الانشقاق الكبير في صفوف الحزب ووجود قيادة محمد يونس الأحمد وجماعته في دمشق الذين يقال أنهم يمتلكون مصادر مالية ضخمة كان حزب البعث قد إحتفظ بها للأيام السوداء!!, المهم في الموضوع أن قضية عزة الدوري الموضوعة على رأسه جائزة مالية ضخمة معادلة في قيمتها المالية لتلك المخصصة لرأس أسامة بن لادن ( 25 مليون دولار) قد دخلت في نفق غامض, فهذا السعر العالي ليس ثمنا لشيء بسيط أبداً بل أنه تعبير عن قلق أميركي واضح من تطور الحالة العسكرية في العراق في ظل الفشل الواضح في بناء النموذج العراقي المقبول من جميع الأطراف وتعثر العملية السياسية وتحولها لحرب إستنزاف أهلية دموية مروعة بين أبناء الكتلة أو الطائفة الواحدة! , ويبدو أن شبح عزة الدوري يستدعى كلما إحتاجت الترتيبات الأمنية لملف يشغل الرأي العام, فالدوري في عهد النظام السابق لم يكن يثير الإهتمام أبدا أما اليوم فإن جميع قيادات الصف الأول من النظام السابق قد تساقطت بين مشنوق وصريع أو مسجون ينتظر القصاص بينما ظل عزة الدوري على عكس التوقعات الرقم الصعب في معادلة غير مفهومة ولا واضحة! والتخبط الحكومي العراقي والأميركي يعطي دليلا على إرتباك أمني ومعلوماتي وسياسي واضح المعالم.. فإلى أين يسير مسلسل (صادوه.. ولم يصيدوه )? وهل ستتحول غيبة الدوري الصغرى لغيبة كبرى? أم أن مفاجآت السياسة العراقية ستقرر وضعاً جديداً لربما يكون أقرب للسوريالية? كل الاحتمالات واردة في عراق الدم والدموع والآلام.. وأشباح التاريخ.!

ليست هناك تعليقات: