Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الخميس، 24 أبريل، 2008

أخبارالعراق – السياسة في إسبوع


خسائر الجيش الأمريكي بالعراق ترتفع لـ4047 قتيلاً
CNN
1
بغداد، العراق (CNN)-- أكد الجيش الأمريكي في العراق مقتل أحد جنوده بعد ظهر الأربعاء، بعد تعرض مركبته لهجوم بالأسلحة الخفيفة، أثناء مشاركته في إحدى المهام القتالية شرقي العاصمة بغداد.
وجاء في بيان عسكري صدر عن القوات الأمريكية، أن أحد جنود القوة متعددة الجنسيات لقطاع بغداد، لقى حتفه نتيجة الهجوم الذي وقع في حوالي الساعة 2:20 بعد الظهر (7:20 صباحاً بتوقيت الساحل الأمريكي الشرقي).
ويرفع مقتل هذا الجندي حصيلة الخسائر البشرية للقوات الأمريكية في العراق، منذ بدء الغزو في مارس/ آذار 2003، إلى 4047 قتيلاً، بينهم 35 قتيلاً سقطوا خلال شهر أبريل/ نيسان الجاري.
يأتي مقتل هذا الجندي بعد يوم من إعلان الجيش الأمريكي عن مقتل اثنين من مشاة البحرية "المارينز"، في
هجوم انتحاري بشاحنة مفخخة، استهدف نقطة تفتيش قرب مدينة "الرمادي" في محافظة الأنبار، أسفر عن إصابة 24 آخرين.
وتقترب حصيلة الشهر الحالي، وحتى اللحظة، مع حصيلة شهر مارس/ آذار الماضي، الذي شهد مقتل 37 جندياً أمريكياً، كما أنها تُعد حصيلة مرتفعة، بالمقارنة مع الشهور السابقة، التي شهدت تراجعاً ملحوظاً في الخسائر الأمريكية.
ولقي 30 جندياً أمريكياً مصرعهم في فبراير/ شباط الماضي، وهي ثالث أدنى حصيلة خسائر بشرية بين صفوف القوات الأمريكية منذ غزو العراق.
وشهد يناير/ كانون الثاني السابق ارتفاعاً جديداً في قتلى الجنود الأمريكيين بالعراق، بلغ نحو 40 قتيلاً، وفقاً للإحصائية التي تعدها CNN، استناداً إلى تقارير وبيانات صادرة عن وزارة الدفاع "البنتاغون"، وقيادة قوات التحالف بالعراق.
وفي تناقض صارخ مع التراجع الحاد في خسائر الجيش الأمريكي خلال النصف الثاني من العام الماضي، يبقى 2007 من أكثر الأعوام دموية على القوات الأمريكية في العراق، بعدما سجل سقوط 899 قتيلاً، مقارنة بـ822 سقطوا في العام السابق.

كلينتون: من الخطأ الاستمرار في "الفشل" بالعراق
CNN
2
واشنطن، الولايات المتحدة (CNN)-- أبلغت السيناتور هيلاري كلينتون أعضاء الكونغرس الأمريكي الثلاثاء بأنه "من الخطأ الاستمرار في الفشل بالعراق"، رداً على التقييم الذي قدمه كل من قائد القوات الأمريكية، الجنرال ديفيد بيتريوس، والسفير الأمريكي، ريان كروكر، بشأن الوضع الأمني والسياسي بعد أكثر من خمس سنوات من الحرب في العراق.
وقالت عضو مجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك، والتي تسعى للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لخوض الانتخابات الرئاسية أواخر العام الجاري: "لقد حان الوقت للبدء في عملية منظمة لسحب قواتنا" من العراق، بهدف التركيز على أفغانستان والمصالح الأخرى للولايات المتحدة.
وذكرت السيدة الأمريكية الأولى السابقة، خلال الجلسة التي عقدتها لجنة خدمات القوات المسلحة بمجلس الشيوخ، إن "التقدم غير الكافي الذي تم إحرازه في العراق خلال الشهور الستة الأخيرة، وفشل الحكومة العراقية في التصدي للمليشيات في جنوب البلاد، يعكس أن الأمور لا تجري على النحو المطلوب هناك."
وتضم اللجنة في عضويتها كلاً من عضوي مجلس الشيوخ الديمقراطية هيلاري كلينتون، والسيناتور عن ولاية أريزونا، جون ماكين، المرشح المفترض للحزب الجمهوري لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية.
بيتريوس يطلب "تجميد" الانسحاب
من جانبه، طلب الجنرال بيتريوس، خلال إفادته أمام اللجنة، تأجيل استكمال سحب القوات الأمريكية من العراق إلى ما بعد المحدد في يوليو/ تموز القادم، إلا أنه رفض الكشف عن جدول زمني محدد، غير أنه أقر بضرورة العمل على تقليص حجم القوات ألأمريكية بالعراق خلال الشهور المقبلة.
وتقضي خطة الانسحاب التدريجي للقوات الأمريكية من العراق، التي اضطرت الإدارة الأمريكية لقبولها بعد ضغط من الديمقراطيين، بتخفيض الحجم الحالي للقوات، الذي يبلغ نحو 155 ألف جندي، إلى 140 ألف جندي، بحلول النصف الثاني من العام الجاري، فيما يعارض كثير من الجمهوريين تلك الخطة.
وطلب الجنرال الأمريكي من أعضاء اللجنة 45 يوماً إضافياً، بعد نهاية التاريخ المحدد لخفض القوات، قبل أن يتم اتخاذ القرار بشأن "متى يمكننا تقديم توصيات أخرى بإجراء تخفيضات مستقبلية"، مضيفاً أن "خطة زيادة عدد القوات، حققت نجاحاً ملموساً رغم بعض العثرات."
وتابع بيتريوس موضحاً: "لقد طرأ انخفاض ملموس بأعمال العنف، وتراجع أعداد القتلى بين المدنيين، كما تلقى تنظيم القاعدة والتنظيمات الإرهابية الأخرى بالعراق ضربات موجعة، إضافة إلى تحسن قدرات قوات الأمن العراقية، كما أصبح العراقيون أكثر فاعلية في حماية الأمن."
ولكن قائد القوات الأمريكية بالعراق انتقد الهجوم الذي نفذته القوات العراقية ضد مليشيا "جيش المهدي" في البصرة، قائلاً إنه "كان من الممكن أن يتم التخطيط له بشكل أفضل"، وأضاف أنه تم إبلاغه بخطة هذا الهجوم قبل ثلاثة أيام فقط من بدء تنفيذه.
كروكر: إيران ستظل تحدياً على المدى البعيد
وفيما جدد الجنرال الأمريكي اتهامه إلى إيران بـ"تمويل وتدريب وتسليح وكذلك توجيه" الوحدات المسلحة المعروفة باسم "الفرق الخاصة" في العراق، فقد اعتبر السفير الأمريكي ببغداد أن إيران ستظل تشكل تهديداً لأمن العراق على المدى البعيد.
وقال كروكر إن طهران ما زالت تقدم الدعم للعديد من الجماعات المسلحة في العراق، وحدد أسماء بعض هذه الجماعات، ومنها جماعة "ثأر الله"، وجماعة "حزب الله" العراقي، مشدداً أن هاتين الجماعتين بالتحديد تتلقيان دعماً عسكرياً ومالياً من إيران.
وعلى عكس ما ذكرته السيناتور كلينتون، شدد السفير الأمريكي، خلال إفادته أمام اللجنة، على أن التطورات التي شهدها العراق خلال الأشهر القليلة الأخيرة، "تؤكد أن الأمور تسير نحو الأفضل"، إلا أنه تابع قائلاً "رغم أن تحركها ما زال بطيئاً."
وحول مستقبل الوجود العسكري للقوات الأمريكية في العراق، قال كروكر إن "أية اتفاقية يتم إبرامها مع العراقيين بشأن وجود عسكري طويل المدى، لن تعني إقامة قواعد دائمة، كما أنها لن تحدد عدد القوات التي ستبقى هناك، ولن تكبل أيدي الإدارة المقبلة."
وكان المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية، جون ماكين، قد دعا إلى استمرار تقديم المساعدة للعراقيين، رافضاً في الوقت نفسه، أي انسحاب مبكر للقوات الأمريكية، واصفاً الخطط الرامية للانسحاب من العراق بأنها ")مخططات متهورة".(
وفي المقابل، شكك رئيس لجنة الخدمات المسلحة بمجلس الشيوخ، السيناتور الديمقراطي، كارل ليفين، في نتائج زيادة القوات الأمريكية في العراق، مستشهداً بزيادة العنف في البلاد مؤخراً.

مقتل أمريكي والهاشمي يبحث تشكيل حكومة الوحدة
البشير للأخبار
3
أعلن جيش الاحتلال الأمريكي في العراق مقتل أحد جنوده مساء اليوم الأربعاء، في عمليات عسكرية شرقي العاصمة بغداد. وقال الجيش في بيان: إن أحد الجنود لقي حتفه في هجوم وقع بعد ظهر اليوم ، وبذلك يرتفع إلى 4047 قتيلاً عدد العسكريين الأمريكيين الذين خسرتهم القوات الأمريكية منذ بدء الاحتلال في مارس 2003 .وكان الجيش الأمريكي أعلن أمس عن مقتل اثنين من جنوده في هجوم بشاحنة مفخخة، استهدف نقطة تفتيش قرب مدينة الرمادي في محافظة الأنبار، أسفر أيضاً عن إصابة 24 آخرين.سياسياً بحث طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي مع رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني إعادة تشكيل حكومة الوحدة الوطنية, بعد أيام من إعلان الرئيس العراقي قرب عودة جبهة التوافق إلى الحكومة.وقال بيان صدر عن مكتب الهاشمي: إن مباحثات الرجلين في أربيل هدفت إلى تشكيل الحكومة "بأسرع وقت ممكن في إطار الاتفاق على برنامج سياسي وطني يستهدف تحسين أداء الوزارات بشكل يلبي احتياجات المواطن العراقي وينهي حالة العنف في البلاد ويفرض الأمن ويدعم ويساند الأجهزة الحكومية".وأضاف البيان أن البارزاني أكد أن حكومة إقليم كردستان تدرس جديا تطبيق قانون العفو العام في القريب العاجل الذي صادق عليه البرلمان العراقي في فبراير الماضي وينص على إطلاق جميع المعتقلين من السجون ممن لم توجه لهم أي تهمة أو جناية.وكان الرئيس العراقي جلال الطالباني أعلن قبل ثلاثة أيام بأن ما سماها "العقبات الأساسية" لعودة جبهة التوافق إلى الحكومة قد أزيلت, مشيرا إلى أن الجبهة قدمت أسماء مرشحيها لرئيس الوزراء نوري المالكي. وكان وزراء جبهة التوافق –التي تعد أكبر كتلة سنية في البرلمان وتملك 44 مقعدا من أصل 275- قدموا استقالاتهم إلى المالكي في أغسطس الماضي، وشددت الجبهة على جملة من المطالب في مقدمتها المشاركة بشكل أوسع في القرارات، خاصة الأمنية, وإطلاق معتقل نحو 10 آلاف.


الجيش الأمريكي يدعو الصدر للتوسط لوقف الهجمات
البشير للأخبار
4
دعت قيادة قوات الاحتلال الأمريكية في العراق الزعيم الشيعي مقتدى الصدر إلى استخدام نفوذه للحد من الهجمات المتواصلة التي تستهدف الجيش في بغداد والتي أسفرت عن سقوط 21 قتيلا على الأقل خلال 24 ساعة.وقال الجنرال لويد أوستن مساعد قائد القوات الأمريكية في العراق في بيان : "نأمل أن يستخدم مقتدى الصدر ما لديه من نفوذ على قواته لوقف (العنف) والعمل من أجل السلام".وأكد الجنرال الأمريكي أن الهجمات الأخيرة "التي تستهدف المدنيين يجب معاقبة من يقوم بها"، مشيراً إلى أن "سكان مدينة الصدر أصيبوا بالملل" من الهجمات، على حد قوله.وكان الجيش الأمريكي أعلن مساء أمس الأربعاء مقتل أحد جنوده في اشتباكات مع قوات جيش المهدي التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر شرقي العاصمة بغداد. وقال الجيش في بيان: إن أحد الجنود لقي حتفه في هجوم وقع بعد ظهر الاربعاء، وبذلك يرتفع إلى 4047 قتيلاً عدد العسكريين الأمريكيين الذين خسرتهم القوات الأمريكية منذ بدء الاحتلال في مارس 2003 .

العراقيون يهجرون موقعهم رغم المناشدة الأمريكية
نيويورك تايمز
5
قال مايكل غوردون في تقرير تصدر الصفحة الأولى من صحيفة نيويورك تايمز بعنوان "العراقيون يهجرون موقعهم رغم المناشدة الأمريكية"، إن سرية من الجنود العراقيين هجرت مواقعها في مدينة الصدر مساء الثلاثاء تاركة الجنود الأمريكيين وحدهم رغم مناشدتهم لها بالبقاء في أماكنهم لمواجهة المليشيات الشيعية. وذكر مراسل الصحيفة في بغداد أن هذا الإنسحاب ترك طريقاً حيوية على الخطوط الأمامية دون حراسة لساعات ما أدى إلى تراشق بالكلام اتسم بالتوتر بين الجنود الأمريكيين ونحو 50 فرداً من القوة العراقية. والتمس النقيب لوغان فيث -وهو قائد سرية في الفرقة الأمريكية 25 مشاة– من قائد القوة العراقية وهو ضابط برتبة لواء العودة بجنوده إلى جبهة القتال بمدينة الصدر. ونقل غوردون عن فيث مناشدته للقائد العراقي أنه إذا ولى الأدبار فإن جنوده سيتبعونه، مشيراً إلى أن التماسه ذاك لم يجد آذاناً صاغية ما اضطر كبار القادة الأمريكيين والعراقيين إلى الإسراع بإرسال وحدة عسكرية عراقية من قوات النخبة إلى تلك المواقع المهجورة بدعم من الأمريكيين حيث بدأت في شق طريقها نحو الشمال. ووصف مراسل نيويورك تايمز هذه التطورات بأنها تمثل ضربة للجهود الأمريكية الرامية إلى حث العراقيين على تولي زمام القيادة من أجل انتزاع السيطرة على أجزاء من مدينة الصدر من مليشيا جيش المهدي التي يقول الأمريكيون والعراقيون إنها مدعومة من إيران. وأوضح غودون أن الهدف من ذلك هو بناء القدرة القتالية للجيش العراقي وإضفاء مسحة عراقية على العمليات العسكرية في مدينة الصدر أحد معاقل مقتدى الصدر، رجل الدين المناوئ لأمريكا، في العاصمة بغداد. وقبل أسبوعين من الآن هجر أكثر من 1000 جندي عراقي مواقعهم إبان احتدام القتال ضد المليشيات المسلحة في مدينة البصرة جنوبي العراق. ومض مراسل الصحيفة إلى القول إن فرار السرية العراقية من مواقعها بمدينة الصدر الثلاثاء الماضي دفع العديد من الجنود الأمريكيين إلى التساؤل عن مدى تماسك حلفائهم العراقيين. غير أن قائد السرية العراقية اللواء عبد الستار برر تصرف جنوده بالقول إن لكل منزل في مدينة الصدر أبنا من أبنائها في صفوف جيش المهدي ومن ثم فإن من الصعب إقناع الناس بأن يثقوا بالجيش العراقي. ويبدي الأمريكيون مخاوف من أن يتيح فرار الجنود العراقيين من مواقعهم الفرصة للمليشيات لاحتلالها وزرع القنابل على جوانب الطرق. ويشكو اللواء عبد الستار وجنود عراقيون آخرون من افتقارهم للمعدات والذخائر وقلة السيارات المصفحة اللازمة لمحاربة المليشيات المجهزين والمدربين جيداً من قبل الإيرانيين كما يقولون.


هل نحن مستعدون لإنهاء حرب العراق؟
USA Today
6
كتب جون دياموند مقالاً نشرته صحيفة يو أس إيه توداي تحت عنوان "هل نحن مستعدون لإنهاء حرب العراق؟"، رأى فيه أن من بين أخطاء الإدارة الأمريكية فشلها في تقدير ما قد يحدث حينما بدأت حربها بالعراق، وأن التحدي الذي يواجهها الآن هو إدراك ما يمكن أن يحدث حينما تخرج من العراق. ففي وقت ما من المستقبل ستخفض أمريكا وجود قواتها، ورغم ذلك فلا يوجد أي نقاش علني بين الكونغرس والشعب الأمريكي حول كيفية الإنسحاب ومدى القوات القادر على حماية إستقرار العراق، وبالتالي فإقصاء الشعب عن عملية التخطيط وإختبار النتائج المحتملة للتغيرات في الموقف العسكري قد ينتج عنه تكرار الأخطاء التي كلفت أمريكا الكثير. لذا يرى الكاتب ضرورة إبلاغ الشعب بنتائج الإستخبارات حول النتائج المحتملة لسحب القوات الأمريكية من العراق؛ فمثلاً إذا إنخفضت القوات الأمريكية إلى 40ألف فقط سيؤدي ذلك إلى إندلاع العنف والفوضى وستقف القوات الأمريكية عاجزة عن وقفه؟ ولكن هل ذلك العنف سيكون أكثر حدة من العنف الحالي؟وهل ستستطيع الحكومة العراقية المنتخبة التغلب عليه؟ وما هو التخيل لموقف القوات الأمريكية مستقبلاً؟ هل ستقتصر مهمتها على حماية السفارة الأمريكية؟ وللأسف بدلاً من الإجابة عن تلك الأسئلة يبقى الحوار عن العراق غير مثمر لاهتمامه بالماضي فقط، وحتى مرشحو الرئاسة يهتمون بالماضي، بيد أنهم يتفقون على ضرورة الخروج من العراق في أقرب فرصة ممكنة،على إختلاف الدوافع والتوقيت. ثم ينتقل الكاتب إلى مناقشة التقارير التي وضعتها وكالات الإستخبارات قبل غزو العراق والتي حذرت من مغبة تغيير النظام الحاكم بالعراق ومن أن عملية بناء العراق الديمقراطي ستكون صعبة وطويلة وأن الحكومة التي ستتلو صدام ستواجه العديد من الصراعات الطائفية، ولكن الإدارة الأمريكية تجاهلت تلك التحذيرات عمداً. ولذا فالخطأ في تلك التقارير هو أنها كانت سرية ولم يعرفها العامة إلا مؤخراً، كما أنها صدرت بعد قرار الكونغرس بإستخدام القوة ضد العراق بثلاثة أشهر وبالتالي لم يكن لها أية قيمة في وقف الغزو. ثم يختتم الكاتب مقاله بقوله إنه لا يمكن تكرار نفس الخطأ، بل يجب التعلم منها.



الهاشمي وبارزاني يبحثان إعادة تشكيل الحكومة
الدستور الأردنية
7
قال مكتب نائب رئيس الجمهورية العراقية طارق الهاشمي امس ان الهاشمي اجتمع مع رئيس الاقليم الكردي مسعود البارزاني وان الطرفين بحثا المسائل المتعلقة باعادة تشكيل الحكومة باسر ع وقت. وقال البيان ان الهاشمي بحث مع رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني "في مصيف صلاح الدين بأربيل شمال العراق يوم الثلاثاء المسائل المتعلقة باعادة تشكيل حكومة الوحدة الوطنية ".واضاف البيان الذي أصدره مكتب الهاشمي ان المباحثات كانت تهدف الى تشكيل الحكومة "بأسرع وقت ممكن في اطار الاتفاق على برنامج سياسي وطني يستهدف تحسين أداء الوزارات بشكل يلبي احتياجات المواطن العراقي وانهاء حالة العنف في البلاد وفرض الامن ودعم ومساندة الاجهزة الحكومية ".وتعاني الحكومة العراقية من الشلل بعد انسحاب العديد من الكتل البرلمانية منها العام الماضي من بينها قائمة التوافق التي تعتبر الممثل الرئيسي للسنة العرب في العملية السياسية والقائمة العراقية التي يرأسها رئيس الوزراء العراقي السابق اياد علاوي والكتلة الصدرية. من جهة اخرى دعا الرئيس العراقي جلال طالباني امس الكتل السياسية في بلاده للخروج من "الخنادق الطائفية" .وقال طالباني ، في بيان وزعته امس الدائرة الصحفية في ديوان الرئاسة ، إنه يدعو القوى السياسية العراقية إلى "ضرورة الخروج من التخندقات الطائفية باتجاه ترسيخ التخندق الوطني العراقي الموسع". ومن جانب آخر ، قال خلف العليان رئيس جبهة الحوار الوطني ، إحدى مكونات جبهة التوافق العراقية التي تسيطر على 44 مقعدا في البرلمان ، في تصريحات نشرت امس إنه رفض ترشيحه لمنصب نائب رئيس الوزراء في الحكومة العراقية الحالية.وأوضح العليان "اخترت البقاء في منصبي كبرلماني".


مجلس النواب: إعادة العمل بقانون الخدمة الإلزامية بعد التعديلات
الصباح
8
أقر قانون تعويض المتضررين جراء العمليات العسكرية وألغى تشريع استقطاع الأموال من العاملين في الخارج أعلن رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب النائب هادي العامري، عن عزم الدولة على إعادة العمل بقانون الخدمة الإلزامية، بعد إجراء تعديلات على القانون السابق، في وقت اقر فيه البرلمان قانونا لتعويض متضرري العمليات العسكرية.ويشمل قانون الخدمة الالزامية السابق، جميع البالغين من الذكور (18 عاما) عدا المستمرين في الدراسة، والذين يشملهم القانون بعد التخرج، وتقدر مدة الخدمة 18 شهرا.وقال العامري في تصريح خاص لـ"الصباح": "ان العمل بقانون التجنيد الالزامي سيعود مع إجراء بعض التعديلات على القانون السابق"، موضحا "ان من بين هذه التعديلات هو صرف رواتب مجزية وليس كما في زمن النظام المباد.ولم يذكر رئيس لجنة الامن والدفاع أي تفاصيل اخرى، او موعد العمل بالقانون.وكان وزير الدفاع عبد القادرمحمد العبيدي اعلن في تصريح سابق لـ"الصباح" ان عدد قوات الجيش يبلغ حاليا قرابة(200) الف بين ضابط ومنتسب، وان خطة الوزارة في نهاية العام الحالي تهدف الى زيادة العدد الى 250 الف، وتشهد عمليات التطوع في الجيش اقبالا كبيرا، بسبب اختلاف الرواتب عن الزمن السابق، اذ اصبح المنتسب في الوزارات الامنية يتقاضى مبلغا لايقل عن 500 الى 600 الف دينار، اضافة الى الخدمات التي تقدم اليه كالطعام وطول الاجازات التي يتمتع بها.من جانبه قال النائب سليم عبد الله عضو اللجنة القانونية في البرلمان، ان وزارة الدفاع تستطيع العمل بقانون الخدمة الالزامية، دون تشريع قانون جديد، بسبب ان القانون السابق ساري المفعول، لكنه معطل منذ خمس سنوات، موضحا ان بعض التعديلات قد تطرأ على القانون للعمل به.واضاف عبد الله لـ"الصباح" ان هنالك مطالبات برلمانية للعمل بالقانون، لكنه اكد عدم تضمن جدول اعمال المجلس القانون المذكور، لافتا في الوقت نفسه الى ان كل عراقي مطالب باداء هذه الخدمة وسيقضي هذا القانون على ما يشاع بعدم وجود توازن مجتمعي في مؤسسات الدولة، كون المعيار الوحيد فيه(القانون) هو معيار "المواليد"، كما سيخلص البلاد من اشكاليات كبيرة، بحسب تعبيره.وتابع: "اننا اقترحنا منذ البدء ان يتضمن الدستور فقرة تنص على الخدمة الالزامية من دون الدخول في التفاصيل"، مؤكدا ضرورة ان يشارك الجميع في خدمة العلم.في غضون ذلك قرر مجلس النواب إلغاء قرار لمجلس قيادة الثورة السابق كان يقضي بإلزام العاملين العراقيين في الخارج بإدخال (75%) من رواتبهم إلى البلاد، واستقطاع نصف هذا المبلغ لصالح خزينة الدولة.واكدت مصادر في تصريح صحفي ان قرار الغاء يهدف إلى إدخال العملة الأجنبية الصعبة إلى العراق من جهة، ومن جهة ثانية فإن معظم العاملين في الشركات والهيئات الدولية، في حينها، كانوا إما منتسبين في سلك المخابرات، أو كانت الدولة ترشحهم للعمل وتستقطع نسبة من رواتبهم لخزينة الدولة مقابل ذلك الترشيح. وقالت المصادر: ان مجلس النواب أقر ايضا قانون تعويض المتضرريين من الأعمال العسكرية بعد العام (2003)، مؤكدا موافقة اعضاء المجلس على مشروع تعديل قانون وزارة العدل، مضيفا في الوقت نفسه انه تم تأجيل مناقشة مشروع قانون مكافحة ومنع تهريب المشتقات النفطية إلى جلسة اليوم


الالوسي يطالب بطرد السفير الايراني لدى العراق
راديو دجلة
9
طالب امين عام حزب الامة العراقية مثال الالوسي بطرد السفير الايراني في بغداد بسبب تصريحات صحفية فيما اعتبرت جبهة التوافق تلك التصريحات تدخلا بالشؤون الداخلية للعراق.وندد الآلوسي بتصريحات السفير الإيراني التي اطلقها في وقت سابق ووصفها بالمستهجنة وطالب الحكومة العراقية بطرد السفير من بغداد لتدخله في الشؤون الداخلية العراقية.كما استنكر النائب عن جبهة التوافق هاشم الطائي ما اسماه بالنصائح التي وجهها السفير الإيراني في بغداد حسن قمي الى الحكومة العراقية والتي دعا فيها الى حل مشكلة الميليشيات بالحوار والتفاوض وليس بالسلاح. وقال الطائي ان على السفير الإيراني الا يتدخل في الشؤون العراقية الداخلية والا يحاول تمزيق الصف الوطني العراقي لأن الشعب العراقي عانى كثيرا من التدخلات الإيرانية السافرة في شؤونه الداخلية.


الهاشمي يثمن دور الوقف السني والمؤتمر الإسلامي في احتواء أزمات العراق
الخليج
10
شدد نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي على ضرورة ان يكون لديوان الوقف السني دور في احتواء الأزمات في البلد المحتل. وأكد الهاشمي خلال لقائه رئيس ديوان الوقف السني الشيخ احمد عبدالغفور السامرائي ضرورة خلق مناخ من الوعي والإدراك في المنابر الدينية حول مفردات وتفاصيل الشأن العراقي سياسيا وامنيا، ودعم مشروع المصالحة الوطنية، والحوار وقبول الآخر واحتواء الأزمات، وتضييق الخناق على الفتن التي تحاول النيل من العراق وأهله لإخراج البلاد من دوامة الأحداث. من جانبه، أشار الشيخ السامرائي الى انه تباحث مع الهاشمي بشأن الهموم المشتركة التي يعيشها العراقيون من اجل إيجاد سبل ناجعة لعبور هذه المرحلة.وعلى صعيد آخر ثمن طارق الهاشمي المبادرة القيمة لمنظمة المؤتمر الاسلامي بافتتاح مقر لها في بغداد. وتمنى لدى استقباله ممثل الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي السفير مهدي فتح الله والوفد المرافق له، التوفيق والنجاح لعمل المنظمة في بغداد.


جبهة التوافق: سنضغط على الكتل لتعيد النظر بمواقفها المتعلقة بالانسحاب من الحكومة
راديو سوا
11
قال المتحدث الرسمي باسم جبهة التوافق العراقية سليم عبد الله الجبوري إن كتلته النيابية تجري اتصالا مع الكتل المنسحبة من حكومة المالكي، لحثها على العودة إليها، مشددا على حرص الكتلة على تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، حسب قوله."جرت حوارات عدة طيلة الأشهر الماضية بين الجبهة والكيانات الاخرى كحزب الفضيلة، والجبهة العربية للحوار، والتيار الصدري، والعراقية بزعامة إياد علاوي، لغرض تشخيص أين تكمن مصلحة الجميع".وكشف عبد الله عن استعداد بعض الكتل النيابية للمشاركة في الحكومة: "جبهة التوافق حسمت أمرها في العودة، والكتل الأخرى كحزب الفضيلة أبدت رغبتها في المشاركة في الحكومة ، وبدورنا سنضغط على الأطراف لتعيد النظر بمواقفها المتعلقة بالانسحاب من الحكومة". وفي حال إعلان عودة جبهة التوافق إلى الحكومة يكون التيار الصدري، وحزب الفضيلة، وكتلة العراقية بزعامة إياد علاوي، والجبهة العربية للحوار برئاسة صالح المطلك، من أبرز الكتل النيابية غير المشاركة في حكومة نوري المالكي.


الطالباني: جبهة التوافق قدمت أسماء مرشحيها للعودة إلى الحكومة
الوكالة المستقلة للأنباء
12
قال الرئيس جلال الطالباني ، الاحد ، ان "العقبات الاساسية" التي كانت تحول دون عودة جبهة التوافق الى الحكومة قد تم ازالتها وانها قدمت أسماء مرشحيها لملئ الحقائب الوزارية الشاغرة.وأوضح الطالباني في مؤتمر صحفي عقده في بغداد ان " العقبات الاساسية لعودة جبهة التوافق الى الحكومة قد ازيلت." واضاف الطالباني ان " الاخوان في التوافق قدموا اسماء مرشحيهم لدولة رئيس الوزراء ليختار من بينها .... لكل منصب قدموا إسمين."وكانت جبهة التوافق العراقية البرلمانية (44 مقعدا) والتي تمثل المشاركة السنية في العملية السياسية في العراق قد انسحبت من الحكومة في اب اغسطس من العام الماضي.وللتوافق خمس حقائب وزارية اضافة الى منصب نائب رئيس الوزراء.وبذلت محاولات عديدة منذ انسحاب التوافق كان طرفاها الجبهة واطرف عديدة من ضمنها الحكومة العراقية كانت تهدف الى محاولة اقناع قادة الجبهة بالعدول عن موقفهم والعودة الى الحكومة لكن قادة الجبهة رفضوا جميع تلك المحالات.وبررت الجبهة انسحابها من الحكومة بتفرد رئيس الحكومة نوري المالكي بعملية اتخاذ القرار وعدم اعطاء مساحة كافية للاطراف الاخرى التي اشتركت في تشكيل الحكومة في المشاركة في صنع القرار. كما اشترطت الجبهة لعودتها اطلاق سراح عشرات الاف من المعتقلين والسجناء وغالبيتهم من السنة من الذين اتهموا بارتكاب اعمال مسلحة.وكان مجلس الامن قد صوت في شباط فبراير الماضي على مشروع قرار يقضي باطلاق سراح جميع المعتقلين من الذين لم تثبت ادانتهم. ووصف الرئيس الطالباني عودة التوافق الى الحكومة بانها " خطوه هامة ومهمة جدا في تحقيق الوحدة الوطنية والمصالحة الوطنية."وكانت كتل برلمانية واحزاب قد انسحبت من الحكومة في وقت سابق من العام الماضي من بينها الكتلة الصدرية التي يتزعمها الزعيم الشيعي مقتدى الصدر والقائمة البرلمانية العراقية التي يتزعمها رئيس الحكومة إياد علاوي وحزب الفضيلة وهو احد الاحزاب الشيعية والذي يحوز على تمثيل برلماني.وقال الطالباني ان " المفاوضات جارية مع القائمة العراقية وحزب الفضيلة لاقناعهم بالعودة الى الحكومة."ولم يتحدث الطالباني عن محاولات او محادثات تجرى مع الكتلة الصدرية لاجل عودتها الى الحكومة.


مساعد سابق لرامسفلد : الحرب فـي العراق هزيمة نكراء
الرأي الأردنية
13
اعتبر مسؤول كبير سابق في البنتاغون في ظل وزير الدفاع السابق دونالد رامسفلد ان الحرب في العراق ''هزيمة نكراء'' وقد خلقت ملاذا للارهابيين واعطت المزيد من الجرأة لايران.وقال جوزف كولينز في دراسة بعنوان ''اختيار الحرب: القرار باجتياح العراق ونتائجه'' نشرتها جامعة الدفاع الوطني ''اذا قسنا الحرب في العراق بالدم الذي زهق والمال الذي صرف فقد اصبحت ام الحروب وهزيمة نكراء''.وكان كولينز من 2001 الى 2004 مساعدا لوزير الدفاع انذاك دونالد رامسفلد الذي كان احد ابرز مهندسي غزو العراق في اذار 2003. ويأخذ على رئيسه السابق انه عمل من اجل تشكيل قوة غزو صغيرة الحجم كما اخذ على رئيس السلطة المؤقتة في العراق بول بريمير بانه صاغ الاحتلال على حساب السنة وبدون استشارة واشنطن. واضاف ان الولايات المتحدة تدفع حاليا ثمن هذه الاخطاء: احترام اقل في العالم واتكال اكبر على الجيش وتأثير سلبي بالنسبة للحرب على الارهاب ''التي حولت حاليا الاولوية للعراق لناحية الوسائل البشرية والمادية واهتمام المسؤولين''. واوضح ''يجب ان تصب جهودنا هناك (العراق) في مصلحة امن الولايات المتحدة ولكنها وعلى الاقل مؤقتا خلقت ملاذا للارهابيين واعطت الجرأة اللازمة لايران كي توسع نفوذها'' عبر المنطقة.


رايس تطالب العرب بإخراج المالكي من دائرة التأثير الإيراني
الرائد نت
14
قالتْ وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس انها ستضغط على جيران العراق العرب بشدة هذا الاسبوع لعمل المزيد لدعم حكومة بغداد ووقاية العراق من تأثيرات ايران "المؤذية".واضافت رايس التي من المقرر ان تحضر مؤتمرا في الكويت للدول المجاورة للعراق في 22 ابريل/نيسان ان رسالتها ستكون ان توفي الدول العربية بتعهداتها بزيادة الروابط الدبلوماسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية مع حكومة بغداد.وقالت"اكثر ما يحتاجه العراق الان وما سأضغط من اجله في الكويت هو دعم اكبر من جيرانه يشمل فتح سفارات في بغداد وتبادل السفراء".وقاوم جيران العراق السنة لاسيما السعودية حتى الان ضغط الولايات المتحدة لفتح سفارات في بغداد تجادل واشنطن بانها ستدعم حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي وتساعد على موازنة نفوذ ايران. وقالت رايس انه ينبغي لجيران العراق الذين يرتابون في صلات حكومة المالكي مع ايران ان "يعيدوا دمجه بالكامل" في العالم العربي.واضافت في مؤتمر صحفي "ما يتعين عليهم عمله هو تأكيد هوية العراق العربية والعمل من اجل ذلك..وهذا في حد ذاته سيبدأ وقاية (العراق) من تأثيرات ايران وهي تأثيرات مؤذية".واشارت رايس الى ان جيران العراق العرب يمكنهم تشجيع السنة على المشاركة بشكل اكبر في العملية السياسية في العراق. وقالت"اعتقد ان هذا امر طيب".وقال بروس ريدل الخبير في شؤون العراق والمحلل السابق بوكالة المخابرات المركزية الأميركية ان رايس ستواجه مهمة صعبة في الكويت في اقناع الدول السنية بعمل المزيد. واضاف ريدل الذي يعمل الان في مركز سيبان بمعهد بروكنغز بواشنطن "ستواجه صعوبة بالغة في اقناع دول الخليج بأن حكومة المالكي هي اي شيء اخر غير مخلب قط الايرانيين".وفي طريقها الى الكويت ستتوقف رايس في البحرين لاجراء اجتماعات مع وزراء من دول مجلس التعاون الخليجي ومن مصر والاردن للحث على دعم اكبر للعراق.وقالت رايس انه يتعين على ايران ان تكف عن "افعالها المؤذية" في العراق حيث تقول واشنطن انها كانت وراء احدث قتال في مدينة البصرة في الجنوب. ورفضت البعثة الايرانية لدى الامم المتحدة الاتهامات الأميركية بأن طهران تثير العنف في العراق بوصفها لا اساس لها وقالت انه لم يبرز اي دليل مطلقا يثبت هذه المزاعم.وقالت رايس انها لا تعتزم في الكويت التحدث مع وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي لبحث قضايا امنية في العراق.وعقد السفير الأميركي في العراق ريان كروكر عدة جولات من المحادثات مع نظيره الايراني لبحث الوضع الامني


أولبرايت: العراق اكبر سقوط للسياسة الخارجية الأمريكية
وكالة يقين
15
وصفت وزيرة خارجية الاحتلال الأمريكية السابقة مادلين أولبرايت التدخل العسكري الأميركي في العراق بأنه "أكبر سقوط للسياسة الخارجية الأميركية وأنه أسوأ من فيتنام بالنسبة للولايات المتحدة ليس بالنسبة لعدد القتلى الأميركيين فحسب بل لأنه لم يتم التفكير بأبعاد هذه الحر" . وشددت في حديث لها اليوم على أنه "تم خلق مشكلة جديدة وسط دول ومصاعب عديدة في المنطقة الأمر الذي أثر في الأحداث الجارية في بقية الدول". وأشارت إلى مشكلة اللاجئين حجمها 2,5 مليون لاجئ، بالإضافة إلى تصاعد التوتر بين الأتراك والأكراد. أما المشكلة الأكبر في رأيها فتكمن في تنامي وصعود إيران وتأثيرها على الداخل العراقي وفي المنطقة كلها.وأكدت أنه "لا توجد علاقات بين الولايات المتحدة وبين إيران في هذه الأوقات ولذلك فان الولايات المتحدة لا تعلم بالتحديد ما الذي تقوم به إيران سواء تعلق ذلك بإمدادات السلاح إلى العراق أو بتأثيرها السياسي في العراق كما لا تعرف أيضا كيف تساعد إيران حزب الله وكيف تمول حركة حماس كما لا تعرف الولايات المتحدة تطلعات إيران في البرنامج النووي".وشددت على أن "الرئيس القادم للولايات المتحدة سيكون وضعه صعبا لأنه سيرث مشاكل كثيرة ستخلفها له الإدارة الحالية مشيرة إلى أن صورة أميركا في العالم قد تحطمت بسبب الحرب على العراق وتعذيب الأسرى". ورأت أنه في حال فوز رئيس ديمقراطي فانه سيعمد وبشكل قوي إلى التعاون مع المنظمات والهياكل الدولية كما سيعمل على إعادة النظر إلى الولايات المتحدة على أنها دولة تسعى من أجل الالتزام بحقوق الإنسان.وأكدت أن "المضي في سياسة الرئيس الحالي جورج بوش لن يكون جيدا للأمن القومي الأميركي وأن الأميركيين قد طفح لديهم الكيل من هذه الحروب". واعتبرت ما أعلنه المرشح الجمهوري جون ماكين بشأن إبعاد روسيا من مجموعة الثمانية بأنه سيكون خطأ مشددة على أنه لا يتوجب على الأميركيين التوافق مع روسيا في العديد من القضايا لكن ليس من الضروري بالمقابل تحويلها إلى عدو مشيرة إلى أن الولايات المتحدة ستحتاج إلى روسيا لحل المشاكل القائمة مع إيران وكوريا الشمالية


العليان يتهم الحزب الإسلامي بالهيمنة على قرارات جبهة التوافق وعدنان الدليمي ينفي
الدار العراقية
16
أبدى خلف العليان رئيس مجلس الحوار الوطني أحد مكونات جبهة التوافق اعتراضه على ترشيح شخصيات برلمانية من كتلته النيابية لشغل الحقائب الوزارية العائدة لها، متهما الحزب الإسلامي بالهيمنة على الجبهة. وأكد أن خيار انسحابه من الجبهة ما زال قائما بسبب استمرار هذه الهيمنةمن جانبه نفى عدنان الدليمي صحة تصريحات العليان، مؤكدا استمرار المناقشات داخل جبهة التوافق لاختيار من ستسند لهم الحقائب الوزارية. وعن موعد إعلان عودة الجبهة إلى الحكومة قال الدليمي إن هذا الأمر يعتمد على موافقة (دولة) رئيس الوزراء على الأسماء التي قدمتها الجبهة. يشار إلى أن جبهة التوافق شغلت ست وزارت في الحكومة الحالية، فضلا على منصب نائب رئيس الوزراء قبل أن تعلن انسحاب وزرائها في آب/أغسطس من العام الماضي.

ليست هناك تعليقات: