Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

السبت، 8 مارس، 2008

صحيفة العراق الالكترونية الاخبار والتقارير 04-03-2008


نصوص الأخبار والتقارير
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
عشرات القتلى والجرحى في تفجيرات وهجمات بالعراق
الخليج
لقي ما لا يقل عن 23 شخصاً مصرعهم وأصيب العشرات في أعمال عنف وتفجيرات متفرقة في العراق أمس رغم تشديد الحكومة الإجراءات الأمنية. وفي البصرة قصفت المدفعية البريطانية أحد الأحياء السكنية، في حين قام مسلحون مجهولون باغتيال مفتش عام وزارة الداخلية في محافظة ذي قار العقيد قاسم عبيد وثلاثة من مرافقيه.وأعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل 15 شخصاً على الأقل وإصابة 46 آخرين بانفجار سيارة مفخخة قرب أحد مباني وزارة البلديات والأشغال في منطقة باب المعظم وسط بغداد.وأضاف المصدر أن “المبنى التابع للوزارة أصيب بأضرار”، مشيراً الى “عدد من الموظفين والطلاب بين الضحايا”.وفي بغداد أيضاً، أعلنت مصادر أمنية وطبية مقتل أربعة أشخاص وإصابة 12 آخرين بانفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدفت حاجزاً للجيش العراقي في حي زيونة الراقي شرق بغداد.وفي البصرة، أعلنت الشرطة مقتل المفتش العام التابع لوزرة الداخلية في محافظة ذي قار العقيد قاسم عبيد وثلاثة من مرافقيه إثر إطلاق النار استهدف موكبه وسط المدينة جنوب البلاد.وقال العقيد كريم الزيدي مدير إعلام شرطة البصرة إن “مسلحين مجهولين في شارع الأسود، وسط البصرة يستقلون سيارتين أطلقوا النار على موكب العقيد قاسم عبيد مدير مفتشية شرطة ذي قار، وكبرى مدنها الناصرية”.وأضاف أن “عبيد هو مفتش عام في وزارة الداخلية وكان يسلم مهامه في البصرة قبل أن يستلم منصبه الجديد في شرطة ذي قار”.وفي سامراء، أعلنت الشرطة مقتل سبعة أشخاص بينهم امرأة وطفل بتفجير انتحاري بواسطة شاحنة مفخخة في منطقة الحويش التي تبعد 11 كيلومتراً شمال غرب سامراء.وقال النقيب عباس محمد من شرطة سامراء إن “الانتحاري فجّر سيارته أمام منزل الشيخ حمدان العزاوي أحد وجهاء الحويش”. وأكد محمد أن “التفجير أسفر عن تدمير أربعة منازل بالكامل وأضرار كبيرة في عدد آخر من المنازل المجاورة”.من جهة أخرى، اعتقلت الشرطة العراقية بمدينة الرمادي بمحافظة الأنبار أمس انتحارياً يرتدي حزاماً ناسفاً أثناء محاولته مهاجمة إحدى نقاط التفتيش التابعة لها.وقال مصدر في الشرطة إن الانتحاري المفترض يعتقد أنه ينتمي الى “تنظيم القاعدة” وكان ينوي تفجير نفسه عند نقطة تفتيش تابعة للشرطة قرب جسر الورار شمال الرمادي. وأضاف ان “الانتحاري اعترف خلال التحقيق الأولي أنه عضو في خلية مسلحة مهمتها شن هجمات انتحارية ضد الأجهزة الأمنية في مدينة الرمادي”.الى ذلك أعلن مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين عن مصرع شرطيين عراقيين وإصابة أربعة آخرين بينهم شرطيان بجروح في انفجار سيارة مفخخة كانت مركونة قرب مركز للشرطة في قضاء الشرقاط صباح أمس.من جهة أخرى، لقي أربعة أشخاص مصرعهم فيما أصيب أربعة آخرون في قصف مدفعي للجيش البريطاني استهدف أحد الأحياء السكنية في محافظة البصرة التي تقع على مسافة 550 كم جنوبي بغداد.وقال عقيد الفريجي عضو مجلس المحافظة إن “المدفعية التابعة للجيش البريطاني قصفت أمس حي الحسين في البصرة مما أدى الى مقتل أربعة أشخاص وجرح أربعة آخرين وتدمير منزل بالكامل وإلحاق الأضرار بعدد آخر”.وأضاف أن هذا القصف جاء رداً على تعرض القاعدة البريطانية في مطار البصرة الى قصف بالصواريخ.وقال متحدث في بغداد إن مروحية تابعة للاحتلال الأمريكي أطلقت صاروخاً قتل أحد المطلوبين من عناصر القاعدة واثنين آخرين في الموصل.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
2
فضائح بمئات ملايين الدولارات في وزارة الصحة
القبس
قررت هيئة النزاهة في مجلس النواب العراقي استجواب وزير الصحة صالح الحسناوي، على خلفية المعلومات التي قدمها المفتش العام في الصحة وكشف فيها عن اكبر عملية فساد في تاريخ الوزارة، بلغ مقدارها مئات الملايين من الدولارات، وتخص توريد الادوية والمستحضرات الطبية.وذكر بيان مجلس النواب ان لجنة النزاهة ناقشت نقص الادوية ووجودها في السوق السوداء، بالاضافة الى مناقشة قانون المفتشين وقال البيان ان المفتش العام عادل محسن، الذي حضر الاجتماع قدم جملة من المشكلات التي يعاني منها القطاع الصحي.ونقل البيان عن محسن تأكيده ان نقص الادوية سببه الفساد في قطاعات الاستيراد والخزن، والعلاقات مع المكاتب العلمية هي ام الفساد، حيث تقوم هذه المكاتب بدفع عمولات ورشاوى كبيرة.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
المليشيات ترهب الشهود وتكسب (معركة) إطلاق المحكمة الجنائية المتواطئين بقتل المرضي في بغداد
الزمان
تراجع الشهود عن إفاداتهم تحت تهديدات بالقتل من قادة مليشيات محلية متنفذة في بغداد واضطرت المحكمة الجنائية العراقية، الاثنين، الي تبرئة حاكم الزاملي وكيل وزارة الصحة، وحميد الشمري قائد حرس الوزارة ومسؤولها الأمني من التهم الموجهة اليهما المتضمنة تنفيذ عمليات اغتيال علي اساس طائفي واستغلال ممتلكات الدولة في انتهاك القانون واطلاق سراحهما بعد عام من الاعتقال. علي صعيد متصل برزت مخاوف من عودة الاغتيالات علي أساس طائفي وانهيار خطة أمن بغداد بعد اطلاق الزاملي والشمري. وتضمنت جلسة امس من المحاكمة الاستماع لافادة تسعة شهود ينتمون لاجهزة حماية وزارة الصحة ،والتي كانت لصالح المتهمين، ليرتفع بهذا عدد الشهود الي (14) شاهدا. ويخشي حسب ضابط أمريكي أن يكون اطلاق سراح المتهمين انتكاسة لجهود خطة الرئيس الأمريكي جورج بوش في بسط الأمن في بغداد بعد التحسن النسبي الذي حصل في معظم المناطق. وكان أربعة شهود، لم يحضروا المحكمة امس، قد أدلوا بشهادات خلال التحقيق ضد "المتهمين" تتضمن تأكيدهم ارتكاب "المتهمين" جرائم قتل الاطباء في عام 2006 ، والضلوع بأعمال ارهاب، وسرقة أجهزة حاسوب من الوزارة"، الا ان الشهود لم يتمكنوا من الحضور لجلسات المحكمة بسبب التهديد في حياتهم، ومن ضمن الشهود وزير الصحة السابق علي الشمري، والمفتش العام عادل محسن واثنان آخران من موظفي الوزارة. وكان الجيش الامريكي قد اعلن انه لم يتسن عقد الجلسة الاولي من المحكمة الاسبوع الماضي بسبب عدم حضور 7 شهود ضد المتهمين بسبب التهديدات التي تعرضوا لها بالقتل اذا ما أدلوا بشهاداتهم. وابدت مصادر قضائية وحقوقية خشيتها من ان يكون اطلاق سراح الزاملي والشمري قد تم علي اساس صفقة سياسية علي حساب تنفيذ القوانين. وقالت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها لـ"الزمان": ان المحكمة لم تنفذ واجبها القانوني بتوفير الحماية للشهود كما فعلت في محاكمات اركان النظام السابق في قضية الدجيل مثلا. كما انها لم ترسل اي قاضٍ للاستماع الي الشهود خارج المحكمة في تقصير واضح لتنفيذ العدالة. وكانت احدي التهم الموجهة الي الزاملي والشمري مسؤوليتهما عن خطف مدير عام صحة ديالي الذي اختطف من داخل مبني وزارة الصحة في بغداد قبل مقابلته الوزير. ولا يزال مدير عام صحة ديالي مجهول المصير وافراد حمايته. وأعلن القاضي خلال جلسة المحاكمة، امس، اسقاط التهم عن الزاملي والشمري وتبرئتهما واطلاق سراحهما مالم يكونا موقوفين بتهم اخري، علي ان تكون القضية قابلة للتميز. وقال القاضي زهيرعبدالصاحب، رئيس المحكمة الجنائية خلال جلسة النطق النهائي بالحكم "لقد قررت المحكمة تبرئة المتهمين، واسقاط التهم عنهما واطلاق سراحهما مالم يكونا محتجزين علي ذمة تهم اخري،لان الشهادات التي كانت ضدهم هي سمعية وليست عينية" مؤكدا "ان القضية قابلة للتميز". يذكر أن الزاملي والشمري قد تمت محاكتهما في قضية هي الاولي من نوعها لمسؤولين مدني وعسكري في وزارة الصحة ينتميان الي التيار الصدري، بتهمة التورط في استغلال اجهزة وزارة الصحة واتهامهما بارتكاب جرائم خطف وقتل وأعمال عنف طائفي وذلك بعد حوالي عام من اعتقالهما في اذار (مارس) من العام الماضي. وجاء قرار المحكمة بعد طلب المدعي العام من القاضي امس خلال جلسة المحكمة بإسقاط التهم عن المتهمين كون الشهادات التي تدينهم "هي سمعية وليس عينية ". وكان أحد القضاة في المحكمة الجنائية المركزية اعلن امس أنه تم الافراج عن القيادي في التيار الصدري وكيل وزارة الصحة، حاكم الزاملي، المعتقل منذ عام لعدم ثبوت الأدلة . وكانت القوات الأمريكية ومعها قوات عراقية اعتقلت في الثامن من شباط من العام الماضي وكيل وزارة الصحة حاكم الزاملي في مقر الوزارة. ولم تفصح القوات الأمريكية في حينه عن سبب اعتقال الزاملي، كما لم يصدر بيان رسمي أمريكي أو عراقي حول ظروف وأسباب الاعتقال. وبعد أربعة أيام من اعتقال الزاملي قامت قوة أمريكية باقتحام مبني وزارة الصحة في منطقة باب المعظم وسط بغداد واعتقلت عددا من حراسها .وكشفت وقائع الجلسة الاولي لمحاكمة الزاملي، و الشمري، اليسا روبن مراسلة صحيفة النيويورك تايمز.وقالت: إن المسؤولين العراقيين من المستوي العالي المتهمين بارتكاب جرائم طائفية، مثلا أمام المحكمة، بتهم القتل والاختطاف والفساد في اعلي جهد قضائي للتعامل مع العنف الوظيفي الذي قطع قلب مصداقية الحكومة، والمسؤول هو حاكم الزاملي وكيل وزير الصحة السابق المرتبط مع مقتدي الصدر كان ينصت بشكل جامد حينما كان القاضي يقرأ التهم ويستجوب الشهود، وكان واقفا بجانبه اللواء حميد الشمري المسؤول السابق عن امن الوزارة والذي يواجه التهم نفسها. وفي الوقت الذي يعتبر مجرد بدء المحكمة بالنتيجة كانتصار لجهود الحكومة لاظهار عدم تحيزها في تحقيق العدالة،فقد انتشرت تقارير اخبارية واسعة عن الاكراه والتخويف للشهود ومسؤولي المحكمة خلال الاسابيع الماضية، والتي اوضحت ــ حسب الصحيفة ــ ان ايام الرعب الطائفي لم تبتعد كثيرا عن الوقت الحالي كما يود بعض المسؤولين في حكومة المالكي الادعاء بذلك. ورسمت مناقشة القاضي الاولية للادلة وشهادات الشهود، صورة لوزارة الصحة حيث المخاوف والاشاعات للاعمال الوحشية كانت جزءاً من المعتاد، وكان المتخصصون في الوزارة يخافون علي حياتهم اذا تكلموا عن الفساد الذي شل العديد من الادارات، وبالتحديد حينما يكون العديد من الضحايا من العرب، فإن المتنافسين السياسيين من الحكومة يقولون بأنهم اختطفوا وقتلوا.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
4
اغتيال المفتش العام لمحافظة ذي قار وثلاثة من حراسه
الاهرام
وفي البصرة‏,‏ لقي قاسم عبيد‏,‏ المفتش العام بشرطة محافظة ذي قار‏(‏ جنوب العاصمة بغداد‏),‏ مصرعه وثلاثة من أفراد حراسته‏,‏ وذلك عندما نصب مسلحون كمينا لموكبه خلال مروره بمدينة البصرة‏,‏ وأمطروه بوابل من النيران‏.‏
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
تظاهرة في الاعظمية احتجاجا على زيارة الرئيس الايراني
الوطن الكويتية
تباينت مشاعر العراقيين ازاء زيارة الرئيس الايراني.ويعتقد كثير من السنة العرب الذين كانوا يهيمنون على السلطة رغم انهم اقلية وقت حكم صدام ويرفضون هيمنة الاغلبية الشيعية على دوائر الحكم الا ان طهران تسيطر على الزعماء الشيعة العراقيين وانها تسلح ميليشيات شيعية متشددة تشن عليهم هجمات.ومن أبرز الشخصيات التي تغيبت عن استقبال الرئيس الايراني طارق الهاشمي نائب الرئيس وهو من السنة. ولم يكن هناك حضور لاي من الساسة السنة.وفي مدينة الفلوجة التي تقطنها غالبية سنية الى الغرب من بغداد سار محتجون في شوارع المدينة الاحد وحملوا لافتات كتب عليها (فلترفع يدك غير العربية عن العراق).لكن في مدينة النجف المقدسة لدى الشيعة قوبلت زيارة الرئيس الايراني بالترحاب.وقال محمد ناسي وهو تاجر قماش عمره 27 عاما (زيارة أحمدي نجاد للعراق شيء عظيم وتفيد الامة العراقية لانها تقوي العلاقات بين البلدين).وتظاهر عدد من السكان في حي الاعظمية، ابرز معاقل العرب السنة في بغداد احتجاجا على الزيارة التي يقوم بها الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الى العراق متهمين ايران بالتورط باعمال عنف في البلاد.وسارت التظاهرة التي انطلقت بدعوة من »ثوار الاعظمية« شوارع الحي وتفرقت بعد ساعة قرب مسجد ابو حنيفة النعمان.وقد تمكن »ثوار الاعظمية«، مجموعة تشكلت على غرار مجالس الصحوة من ابناء الحي برعاية الوقف السني وبدعم امريكي، من طرد اتباع القاعدة الذين كانوا يسيطرون على المنطقة لفترة استمرت اكثر من عام.ورفع المتظاهرون وغالبيتهم من طلاب المدارس لافتات كتب عليها »هاوناتك سبقت زيارتك« و»ثوار الاعظمية يستنكرون مجيء نجاد الى بغداد الرشيد« و»احمدي نجاد دمر البلاد وقتل العباد«.وقال ابو عمر (45 عاما) احد المشاركين في التظاهرة »نستنكر مجيء الرئيس الايراني بسبب المواقف الايرانية السيئة تجاه بلدنا«.واضاف الرجل الذي يملك محل بقالة »الكل يعلم ان الكثير من الهاونات والعبوات الناسفة مصادرها ايرانية«.بدورها، قالت ام محمد (60 عاما) باللهجة العراقية العامية »لا اهلا ولا مرحبا يا نجاد، ما الذي يفعله في بلادنا؟ فليكف عن قتل اولادنا، وبعد ذلك نرحب به«.وبدأ الرئيس الايراني الاحد زيارة الى العراق تستمر يومين قال انها تفتح صفحة جديدة بين البلدين الخصمين السابقين اللذين خاضا حربا دامت ثمانية اعوام (1980ـ1988).ومن المتوقع ان يوقع العراق وايران عددا كبيرا من الاتفاقيات في مجال التجارة والطاقة والصحة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
توقيع 7 مذكرات تفاهم مهمة بين العراق وايران
راديو دجلة
وقع العراق وايران يوم الاثنين عدة مذكرات تفاهم مهمة بينهما في العاصمة بغداد بحضور رئيسي البلدين جلال طالباني ومحمود احمدي نجاد.وعقد طالباني ونجاد عصر اليوم الاثنين اجتماعاً مهماً تم التوقيع فيه على 7مذكرات تفاهم بين العراق وايران. وقالت مصادر اعلامية مطلعة ان المذكرات التي وقعت من قبل الوزراء المعنيين في الحكومتين الايرانية والعراقية تشمل مجالات " الطاقة والتأمين والتعاون الصناعي المعدني وبناء المجمعات السكنية".وصرح مسؤولون عراقيون بأنه سيتم توقيع عشرة اتفاقات ثنائية قبل ان يختتم أحمدي نجاد اول زيارة يقوم بها رئيس ايراني للعراق منذ الحرب العراقية الايرانية التي نشبت عام 1980.وقال وزير الامن الوطني شيروان الوائلي انه سيتم اليوم الاثنين توقيع اتفاقات باسم وزارة النقل في مجال السكك الحديدية والشحن والنقل البحري.على صعيد متصل وعقب توقيع المذكرات عقد الرئيس الايراني مؤتمرا صحفيا في مقر وزارة الخارجية العراقية تطرق فيه الى مجمل محاور زيارته الى العراق مشددا على عمق علاقات بلاده مع الحكومة والشعب العراقيين.
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
هيئة المساءلة تدعو أعضاء الفرق والشعب في حزب البعث المنحل للمراجعة
الوكالة المستقلة للانباء
دعت الهيئة الوطنية العليا للمساءلة والعدالة، الإثنين، جميع المشمولين بإجراءات العودة إلى الوظيفة من أعضاء الفرق في حزب البعث المنحل، أو الإحالة على التقاعد من أعضاء الشعب ومنتسبي الأجهزة الأمنية، مراجعة دوائرهم التي كانوا يعملون بها. وقالت الهيئة في بيان، تلقت الوكالة المستقلة للانباء (أصوات العراق) نسخة منه إن" بإمكان هؤلاء أن يراجعوا اللجان المحلية للهيئة في المحافظة أو في دوائر المحافظة التابعين لها، أو أقرب قنصلية أو سفارة عراقية لمن هم خارج العراق، أو مراجعة مقر الهيئة لتقديم طلباتهم". وطبقا للبيان فان" تقديم الطلبات الذي بدأ في الخامس والعشرين من الشهر الماضي يستمر لمدة /60/ يوما لمن هم داخل العراق و/90/ يوما لمن هم خارج العراق ". وكان مجلس النواب العراقي وافق على قانون المساءلة والعدالة الشهر الماضي الذي جاء بديلا عن قانون (اجتثاث البعث). وبموجب هذا القانون يحق لكوادر حزب البعث المنحل العودة الى دوائرهم أو طلب التقاعد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
الإجراءات الأمنية المشددة في الكرخ فقط لضمان أمن (نجاد) وانتحاريان يقتحمان نقطة تفتيش ومقراً للشرطة شرقي بغداد
الملف برس
آخر معلومات مراسلي الملف برس عن أعمال العنف في أنحاء العراق، تشير الى أن عدد القتلى وصل الى أكثر من 40 شخصاً فيما زاد عدد الجرحى عن 65 آخرين، بضمنهم ضحايا التفجيرين اللذين استهدفا القوات الأمنية في بغداد، فيما وجدت القوات الأميركية مقبرة جماعية لـ 14 عشر قتيلاً، طبقاً لما قاله مسؤولون عراقيون وأميركان اليوم ( الإثنين). وكان التفجيران وحدهما قد أديا الى قتل 24 شخصاً وإصابة 60 آخرين بجراح مختلفة. وقالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن الهجمات حدثت على الرغم من الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذت لمناسبة زيارة الرئيس الإيراني الى بغداد. وأوضحت أن انتحارياً قاد سيارته المكتظة بالمتفجرات الى نقطة تفتيش تديرها القوات الأمنية العراقية، فأسفر التفجير عن مصرع 21 شخصاً وجرح 43 آخرين، وقتل في التفجير حسب مسؤولي مستشفى قريب فقط جنديان عراقيان وأحد الحراس الأهليين من الأحياء السكنية القريبة. ونقلت صحيفة لوس أنجلوس تايمز عن (أحمد نعيم) الذي كان ساعة حدوث التفجير في محل الحاسبات الألكترونية الذي يعمل فيه، قوله: "لقد رأيت كرة كبيرة من النار أمام المحل. لقد اهتز المكان بكامله مع صوت التفجير. وشعرت كأن ماء حار قد اندلق عل جسدي مرة واحدة، وبعدها انتبهت الى أن الدماء كانت تغطي وجهي ويدي". ويقول مراسل الصحيفة في بغداد أن (نعيم) أغمي عليه ولم يستيقظ إلا في مستشفى قريب بالمدينة، بعدما أزيلت من وجهه قطع زجاج كبيرة في الوجه والكتف وفي مناطق أخرى من جسده. وأوضح (نعيم) الذي كان يتحدث بصعوبة في المستشفى الذي يعالج فيه:"أن مالك محل الحاسبات كان قد استبدل الزجاج الأمامي لواجهة المحل بآخر سميك جداً خوفاً من تأثيرات التفجيرات لكنّ ذلك كما يبدو لم يكن ليقاوم كثيراً. وعبر مراسل الصحيفة عن أسفه لأن العديد من الجرحى كانوا يرقدون على الأرض في أحد مستشفيات شرقي بغداد لأن الأسرة لم تكن كافية. وقال إن الكادر الطبي يتحمّل أكثر من طاقته في استقبال أعداد كبيرة من الجرحى مع أية عملية إرهابية من هذا النوع. ونقل المراسل عن (نعيم) قوله: "لا أعرف السبب الذي لا تعمد فيه الحكومة الى بناء العديد من مستشفيات الطوارئ على الرغم من مرور خمس سنوات على الحرب وعلمها بالحاجة الحقيقية لتغطية ضحايا عمليات التفجير". وقالت لوس أنجلوس تايمز إن أصحاب الأعمال الذين كانوا قريبين من الحادث هرعوا الى مكان الحادث لكي يساعدوا في نقل الجرحى وجثث القتلى الى المستشفيات، لكن الموانع الكونكريتية كانت تعيق بعض محاولاتهم لإنقاذ الضحايا. وقال (صبري حسن) الذي يمتلك مخزناً قريباً من مكان التفجير: "كان علينا نقل الضحايا لأكثر من خمسين متراً لنضعهم في سياراتنا". وأضاف قوله: "إن بعض هؤلاء توفي فيما كنا ننقل الضحايا الى السيارات". وعلى ما يبدو –تقول الصحيفة- فإن عملية التفجير هذه، والعملية الثانية التي استهدفت مبنى يستخدم من قبل الشرطة العراقية كمقر للدوريات، والذي أدى الى مقتل عدد من أفراد القوة. وبحسب تقديرات مسؤولين عراقيين فإن الحادث أسفر عن مقتل 7 من الشرطة فيما جرح 6 من المدنيين كما تعرضت ثلاث دور للدمار الكامل. ووصفت الصحيفة المكان بأنه "مخفر أمامي" كانت القوات الأميركية قد أنشأت المئات من نوعه في بغداد ضمن إستراتيجيتها الأمنية التي بدأت مطلع العام الماضي بوصول القوات الإضافية الى بغداد. وقالت إن انفجار قنبلتي طريق شمال غرب بغداد أدى أيضا الى مصرع 3 من منظفي الشوارع المساكين، ومدير مركز شرطة في حي بالرصافة. ومن جانب آخر أكدت وكالة الأسوشييتد برس أن أياً من عمليات التفجير لم تقع في جانب الكرخ الذي كانت تتم فيه مراسم زيارة الرئيس الإيراني، أو تشهد حركة نشاطه خلال الزيارة. وأوضحت أن التفجير الأول الكبير وقع على جانب نهر دجلة الشرقي بالقرب من بناية وزارة البلديات، وهي منطقة تجارية تكتظ بحركة الناس. وبشأن الانفجار الثاني قالت الأسوشييتد برس إن رجلاً كان يقود سيارة ركاب صغيرة أقدم على مهاجمة مقر اللواء الرابع التابع لوزارة الداخلية. وأكدت أن الانفجار احدث أضراراً هائلة في العديد من بيوت المنطقة. وبشأن المقبرة الجماعية قالت الوكالة إن الجيش الأميركي اكتشف 14 جثة لأفراد القوات الأمنية العراقية في منطقة تقع جنوب مدينة سامراء التي تبعد حوالي 60 ميلاً شمالي بغداد. وتعتقد القوات العراقية والأميركية –حسب الأسوشييتد بس- أن جريمة الضحايا الذين وجدوا مربوطي الأيدي وراء ظهورهم وكانوا قد اصيبوا بإطلاقات نارية في مكان الرأس، نفذت من قبل تنظيمات القاعدة، لأنها طريقة الإعدام هي نفسها التي لوحظت على جميع الجثث. وقالت الوكالة إن العديد من سكان المنطقة أو ما حولها كانوا قد غيّروا تحالفاتهم وهم الآن يقاتلون مع الولايات المتحدة وضد تنظيمات القاعدة بسبب نقمتهم على الأساليب الوحشية التي استخدمها المتطرفون في إذلال المواطنين والعشائر والوجهاء في المناطق السنية المختلفة. ونقلت الوكالة عن المقدم (توماس هوراس) مسؤول كتيبة قتالية في الجيش الأميركي قوله: "إن الناس في المنطقة يواجهون القاعدة في جميع أنحاء محافظة تكريت بسبب ما ارتكب عناصر التمرد من جرائم بشعة بحق المدنيين".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
قائد عمليات ديالى لـ(الصباح): ” صيد الثعالب “ ستكون المعركة الأخيرة ضد القاعدة
الصباح
كشف قائد اللجان الشعبية في محافظة ديالى اكمال قوائم المتطوعين ضمن صفوف الاجهزة الامنية والبالغ عددهم خمسة الاف مقاتل، فيما اعلن قائد عمليات ديالى تطهير 20 قرية تقع في الطريق الرابط بين ناحية كنعان والنهروان وذلك ضمن عملية عسكرية نفذت من قبل القوات العراقية التي تعد من المعارك النهائية والحاسمة للقضاء على المعاقل الاخيرة لتنظيم القاعدة في المحافظة، فضلا عن اكمال التحقيقات بشأن النساء الانتحاريات. وقال قائد اللجان (ابو طالب) في تصريح لـ(الصباح): ان قيادة اللجان اعدت قوائم تضمنت خمسة الاف مقاتل من اللجان من المؤمل زجهم داخل صفوف قوات الشرطة والجيش بعد الوعود التي تلقاها من ممثل رئيس الوزراء للشأن العشائري الدكتور فعال المالكي باستيعاب مقاتلي اللجان وفق شروط وضوابط محددة، مضيفا ان مدينة بعقوبة شهدت احتفالات عفوية بمشاركة المئات من الاهالي بمناسبة عودة مقاتلي اللجان لاداء واجباتهم. الى ذلك اكد قائد عمليات ديالى اللواء الركن عبد الكريم الربيعي في تصريح لـ(الصباح) تطهير 20 قرية تقع في الطريق الرابط بين ناحية كنعان والنهروان من بينها اربع قرى كانت من اهم معاقل تنظيم القاعدة وذلك ضمن عملية (صيد الثعالب) التي انطلقت منذ السبت الماضي.واضاف الربيعي: ان العملية التي نفذتها القوات العراقية دون اسناد من القوات الاميركية تعد المعركة الحاسمة للقضاء على المعاقل المتبقية من تنظيم القاعدة، منوها بان حصيلة عملية صيد الثعالب بلغت قتل اكثر من 12 ارهابيا ينتمون الى تنظيم القاعدة مع اعتقال 15 اخرين وضبط كميات كبيرة من الاعتدة الخفيفة والمتوسطة وتدمير محطة للوقود كانت تستخدم معقلا لتـنظيم القاعدة.واكد الربيعي ان القوات العراقية اعتقلت ثلاث نساء مع شقيقهن وضبطت بحوزتهم كميات من مادة (تي ان تي) في المنطقة المحصورة بين ناحية خان بني سعد والمرادية وان التحقيقات الاولية اكدت وجود مخطط كبير من قبل تنظيم القاعدة يهدف الى زعزة الامن والاستقرار باستخدام النساء الانتحاريات ومنهن النساء المعتقلات اللواتي تم اعدادهن للتفجير داخل التجمعات الكبيرة في محافظة ديالى. وقال الربيعي: ان عشرات القرى الواقعة على الطريق الرئيس بين كنعان والنهروان عانت كثيرا من سوء الاوضاع الامنية خلال الفترة الماضية بسبب سيطرة تنظيم القاعدة على مساحات شاسعة من الاراضي هناك التي كانت تعد الممول الرئيس للارهاب داخل ديالى وبقية المحافظات.واضاف: ان قيادة عمليات ديالى وضعت خططا دقيقة ومدروسة تم من خلالها السيطرة على المساحات الشاسعة للاراضي من قبل القوات العراقية الموجودة بالرغم من عدم كفايتها لتغطية هذه المساحات مضيفا ان عمليات ديالى حققت نجاحا منقطع النظير خلال الايام الاولى من عملية (صيد الثعالب) التي قال انها ستكون الضربة القاصمة للارهاب في ديالى
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
الجيش التركي: "العمليات" في شمال العراق واردة
الخليج
كشف رئيس الأركان التركي يشار بويوكانيت أمس عن نية الجيش التركي شن مزيد من العمليات البرية ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، قائلاً إن ذلك أمر وارد إذا لزم الأمر.وأضاف بويوكانيت في تصريح صحافي “وفقاً للحاجة ستستمر العملية العسكرية في شمال العراق”.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
وزارة النفط تبحث مع سوريا تأهيل خط كركوك- بانياس
PUK media
استعرض وزير النفط د.حسين الشهرستاني مع سفير الجمهورية العربية السورية في بغداد الدكتور محمد عادل الشماط افاق التعاون بين البلدين في مختلف المجالات لدى استقباله يوم الاثنين السفير السوري.واكد المكتب الصحفي للوزارة ان الشهرستاني قال "ان الحكومة العراقية حريصة على تمتين العلاقات الثنائية بين البلدين لا سيما في المجالين الاقتصادي والنفطي وبما يخدم مصلحة الشعبين. فيما عبر السفير السوري عن تأكيد بلاده على تفعيل العلاقات الثنائية لتوسيع التعاون المشترك، مشيراً ان "سوريا على استعداد لتقديم كل ما يمكن من الخبرات التقنية في مجالات الاقتصاد والطاقة النفطية".ويذكر ان السفير السوري كان قد زار منتصف الشهر الماضي الوزارة للتباحث حول تأهيل خط "كركوك - بانياس" النفطي والذي تزيد طاقته عن "200" الف برميل يومياً.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
تعرض مجموعة من الصحفيين للضرب من قبل الجيش الحكومي ببغداد
وكالة يقين
قال مرصد الحريات الصحفية يوم الاثنين إن مجموعة من الصحفيين تعرضوا للضرب من قبل قوات الجيش الحكومي في مكان إنفجار سيارة مفخخة في منطقة الغدير شرقي بغداد.ونقل بيان لمرصد الحريات الصحفية عن مراسلين صحفيين قولهم إنهم "تعرضوا لضرب شديد وسب من قبل قوات الجيش الحكومي ، بعد أن أمر ضابط برتبة رائد جنوده بالهجوم على المراسلين والصحفيين المتواجدين في مكان حدث فيه انفجار صباح اليوم". ونقل البيان عن مصور وكالة الاسشوتيد بر سعد كاظم حسين، قوله انه " تعرض للضرب من قبل مجموعة من الجنود بعد أن كان يصور مكان انفجار في منطقة الغدير في بغداد "، مضيفا أن" قوات الجيش الحكومي صادرت كاميرته".كما نقل البيان عن صحفيين اخرين قولهم " ان الضابط ، كان يأمر جنوده بضرب الصحفيين بقوة وتحطيم اجهزتهم الصحفية التي صادروا منها اربعة كاميرات فوتغرافية و تلفزيونية ". وقال مصور صحفي، رفض الكشف عن اسمه، لمرصد الحريات الصحفية ان " اثار الضرب بدت واضحة على اجساد زملائه من شدة الضرب ". واضاف ان " الجنود كانوا يطلقون نيران أسلحتهم فوق رؤوس الصحفيين ، وان خمسة منهم ضربوا بشدة مصورا آخر".وقال البيان" ان مرصد الحريات الصحفية اذ يستنكر بشدة هذا الاعتداء، يطالب وزير الدفاع محمد عبد القادر بتحمل مسؤولياته العسكرية وفتح تحقيق سريع في الحادثة واستدعاءالصحفيين والمراسلين الذين تعرضوا للضرب والسب ، للادلاء بشهاداتهم حول حادثة الاعتداء " . وطالب المرصد، وهو منظمة مستقلة مقرها بغداد تعنى بحقوق الصحفيين" محاسبة الضابط الذي امر جنوده بضرب الصحفيين و تحطيم معداتهم
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
الأمير الحسن: اختطاف مطران الكلدان عمل منافٍ للدين
القبس
دعا الامير الحسن بن طلال رئيس مجلس أمناء المعهد الملكي للدراسات الدينية مختطفي المطران بولس فرج رحو كبير أساقفة الموصل الى اطلاق سراحه لأن اعمال القتل والخطف لا تمت بصلة الى الدين الإسلامي. وفي بيان تلقت رويترز نسخة منه قال الأمير الحسن «ان هذه الافعال الاجرامية هي اعمال خارجة على كل مبادئ الإنسانية المشتركة وتسيء الى قيمنا الدينية وميثاقنا السلوكي».وقد اختطف المطران رحو (كبير أساقفة الكنيسة الكلدانية) الجمعة، في الموصل بعد ان هاجم مسلحون سيارته في حي النور بشرق المدينة. واطلق الخاطفون النار على سيارته وقتلوا سائقه واثنين من الحراس.وينتمي الكلدانيون لفرع من الكنيسة الكاثوليكية يمارس شعائر شرقية قديمة ويعيش أغلبهم في العراق وسوريا ويشكلون اكبر جماعة مسيحية في العراق.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14
أوباما‏:‏ هيلاري فشلت في أهم قرارات السياسة الخارجية لهذا الجيل بتصويتها لغزو العراق
الاهرام
قبل ساعات قليلة من جولة الانتخابات الحاسمة في ولايتي أوهايو وتكساس اليوم‏,‏ ركز مرشحا الحزب الديمقراطي في هجومهما المتبادل علي مواقف كل منهما من ملف السياسة الخارجية والأمن القومي الأمريكي‏,‏ ومن المقرر أن تجري اليوم كذلك انتخابات تمهيدية في ولايتي رود إيلاند وفيرمونت‏.‏ففي محاولة للرد علي تقليلها من شأن خبرته السياسية‏,‏ أكد السيناتور الأسود باراك أوباما أن منافسته هيلاري كلينتون فشلت في اتخاذ الموقف السليم فيما يتعلق بأهم قرارات السياسة الخارجية لهذا الجيل‏,‏ مشيرا إلي تصويتها كعضو بمجلس الشيوخ لصالح قرار غزو العراق‏.‏ وقال أوباما في كلمة أمام حشد انتخابي في ويسترفيل بولاية أوهايو‏,‏ إن هيلاري لاتزال ترفض الاعتراف بعدم صحة موقفها من حرب العراق‏.‏ومن جانبها‏,‏ واصلت هيلاري التشكيك في قدرات أوباما وخبرته السياسية‏.‏ فقد قالت خلال آخر لقاء انتخابي لها بولاية أوهايو قبيل اقتراع اليوم‏,‏ انه من الصعب التنبؤ بطبيعة وحجم الأزمة التي قد تواجه أمريكا مستقبلا‏,‏ مؤكدة قدرتها حماية البلاد‏.‏وطالبت الناخبين بالتعامل مع الترشيحات الانتخابية علي أنها طلبات توظيف واختيار الشخص المناسب لشغل أصعب وظيفة في العالم‏.‏وكشفت آخر استطلاعات للرأي عن تقدم هيلاري بفارق ضئيل في أوهايو بحصولها علي دعم‏47%‏ مقابل‏43%‏ لأوباما‏,‏ بينما حافظ أوباما علي تقدمه في ولاية تكساس وبفارق ضئيل أيضا بحصوله علي‏46%‏ مقابل‏45%‏ لكلينتون‏.‏
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
رئيس الأركان الأمريكي يلتقي ضباط الجيش العراقي السابق في الحويجة
الزمان
اعلنت مصادر امنية عراقية ان رئيس هيئة الاركان المشتركة الامريكية الاميرال مايك مولن وصل بشكل مفاجئ امس الي قضاء الحويجة، في محافظة كركوك. وقال مدير شرطة الحويجة المقدم فتاح عبدالله ان الاميرال مولن امضي قرابة ساعتين في المنطقة حيث التقي القائممقام سبهان الجبوري وقادة مجلس الصحوة . واضاف (اشاد الاميرال بقوات الصحوة ودور القوات الامنية وفاعليتها في ضبط الامن ومحاربة الارهاب وعناصر القاعدة في الحويجة). واكد مدير الشرطة ان "قادة مجلس الصحوة طالبوا بزيادة عديدها من خلال زج 300 متطوع جاهزين للعمل" مشيرا الي ان اعداد عناصر مجالس الصحوة باتت بحدود 6500 مقاتل في كركوك . واوضح ان (الاميرال مولن "استمع الي مطالبنا بشأن تعزيز القوات الامنية العراقية وتأمين متطلباتها بهدف تعزيز فاعليتها). واكد قيام الاميرال "بجولة في اسواق الحويجة حيث تبادل الحديث مع المدنيين". ونقل عبدالله عن الضابط الامريكي الكبير قوله "انني اقوم بهذه الجولة دليلا علي تحسن الوضع الامني في الحويجة". والزيارة هي الاولي من نوعها لأرفع ضابط امريكي الي قضاء الحويجه منذ العام 2003 . واوضح عبد الله ان السكان (طالبوه خلال تجواله بضرورة اطلاق سراح المعتقلين كما التقي ضباطا في الجيش السابق اشتكوا رفضهم القبول في الجيش الجديد بذريعة ارتباطهم بالنظام السابق).
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
العاني : زيارة نجاد رسالة للشعب العراقي عن مدى النفوذ الايراني
الوكالة المستقلة للانباء
قال الدكتور ظافر العاني عضو مجلس النواب عن جبهة التوافق ، الاثنين ، إن الزيارة التي قام بها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى بغداد تحمل أكثر من رسالة منها أنها تعريف الشعب العراقي بمدى النفوذ الإيراني الموجود في العراق.وأوضح في بيان نشر على موقع جبهه التوافق الاثنين أن " الرسالة الأولى هي إلى الإدارة الأمريكية وتتعلق بأنه في الوقت الذي يأتي فيه الرئيس الامريكي جورج بوش والمسؤولين الأمريكيين إلى بغداد خلسة ولا يبيتون فيها ويمكثون بضع ساعات فقط ها هو الرئيس الإيراني وهو رئيس الدولة التي تعتبرها أمريكا الدولة المارقة على القانون يحضر إلى بغداد وبزيارة معلنة ويبقى فيها لأكثر من يوم دليل على مدى العلاقة التي تحكم حكومة طهران بحكومة بغداد، وهي رسالة إلى الشعب العراقي على مدى النفوذ الإيراني الموجود في العراق."وأضاف أن " هناك رسالة إلى الآخرين هي انه إذا ما أرادت أمريكا ان تفرض رؤياها على إيران أو تحاول الضغط عليها فان العراق سيكون الساحة الرئيسية لتصفية الحسابات الأمريكية الإيرانية."وأوضح أن " الحكومة الحالية غير مؤهلة على الإطلاق لإبرام أي اتفاقيات مع إيران" معللا ذلك بأن " أرجحيه إيران في الاتفاقات واضحة على حكومة بغداد وبالتالي فان أي اتفاقيات سواء كانت سياسية أم اقتصادية غير مناسبة فما بالك الأمنية."وأضاف " أنا اعتقد أنه من غير المناسب عقد مثل هذه الاتفاقيات."وقال " على إيران أن تقدم بوادر حسن نية في الإعلام عن كف يدها في التدخل في الشأن العراقي" موضحا أنه " قبل مدة صرح احمدي نجاد فيما يتعلق بالسياسيين العراقيين ووصفهم بالفاسدين" مستغربا أن تجري هذه الزيارة في الوقت الذي لم تصحح فيه إيران ولا رئيسها سياستها تجاه العراق وأنها أدخلت شرخا جديدا في الوضع السياسي العراقي المعقد لان هناك قوى سياسية عديدة لا تشاطر الرئيس جلال الطالباني أو رئيس الوزراء نوري المالكي أو رؤساء كتل سياسية أخرى رغبتها في تمكين العلاقة إلى هذا الحد.وأضاف " على إيران أن تبرهن أنها ستكف يدها بالفعل عن تغذية العنف في العراق وعن احتضان الميليشيات وعن دعمها للإرهاب ودعمها لقوى سياسية ضد قوى سياسية أخرى، وعلى إيران ان تكف اللعب بالورقة العراقية الداخلية."وفي شأن الخلاف الإيراني الأمريكي قال " لسنا معنيين بالخلاف الإيراني الأمريكي نحن لا نرضى ان تكون الساحة العراقية ساحة لتصفية الحسابات الإيرانية الأمريكية مثلما لا نرضى ان نستبدل الاحتلال الأمريكي باحتلال إيراني، وإيران تتحمل مسؤولية كبيرة باستمرار الاحتلال الأمريكي للعراق وفي إضعاف المقاومة الوطنية وربما شرخت هذه المقاومة الوطنية عندما دعمت قوى تكفيرية داخل العراق لتشويه سمعة المقاومة الوطنية العراقية بدعمها للميليشيات." وغادر الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد العراق، الاثنين، بعد اختتام زيارة تاريخية له اجرى خلالها مباحثات مع المسؤوليين العراقيين ووقع مذكرات تعاون اقتصادية بين البلدين.وكان رئيس الجمهورية جلال الطالباني في مقدمة المودعين له الى جانب وزير الخارجية العراقي ومسؤولين عراقيين.وكان الرئيس الايراني وصل بغداد صباح الأحد في زيارة رسمية هي الأولى لرئيس إيراني للعراق منذ قيام الثورة الاسلامية في إيران العام (1979) والتقى بالرئيس جلال الطالباني وريس الوزراء نوري المالكي.ورافق نجاد في الزيارة وفد تجاري واقتصادي ايراني التقى نظراء عراقيين له ووقع عقدا يتضمن تسهيل مرور شاحنات النقل بين البلدين وتأمين تاشيرات خاصة لرجال الاعمال.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
العراق وإيران يوقعان سبع اتفاقيات تعاون مشترك
الصباح
خطا العراق وإيران خطوة جديدة نحو تعزيز التعاون والتنسيق وتوحيد المواقف بشأن اغلب القضايا المشتركة، بتوقيع سبع اتفاقيات تعاون والاتفاق على عدد من نقاط التفاهم المشتركة.وبحسب سياسيين،فان زيارة الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد الذي غادر بغداد في الساعة الثالثة والنصف من عصر أمس، بعد مباحثات مع قادة البلاد، استمرت يومين، محققة النتائج المرجوة منها، مطالبين بضرورة متابعة هذه المستجدات الايجابية.ووقع رئيس الجمهورية جلال الطالباني مع الرئيس الضيف قبيل مغادرة الاخير بغداد، محضرا تضمن أربعة عشر بندا، ثلاثة عشر منها تعد محور تفاهم مشترك، ويشير البيان الختامي الى تعزيز التعاون السياسي والامني والاقتصادي والتجاري بين البلدين، اضافة الى الاتفاق على تنسيق الجهود بشأن عدة قضايا اخرى. نص البيان ص2 .وشهد امس ايضا، بحضور الطالباني ونجاد، التوقيع على سبع مذكرات تفاهم بين الدولتين في مجالات التعاون الكمركي والتأمين وبناء المجمعات السكنية والتعاون في مجال الصناعة والتعدين، إضافة إلى مذكرة في مجال النقل وأخرى بشأن التقييس والسيطرة النوعية، ووقع المذكرات الوزراء المعنيون في حكومتي البلدين. واعلن نجاد في مؤتمر صحفي عقده في السفارة الايرانية في بغداد، دعمه الكامل للعراق، قائلا:" ندعم العملية السياسية والحكومة العراقية المنبثقة من ارادة الشعب".وجرت امس، مراسيم التوديع في القصر الرئاسي بعد أن أقام رئيس الجمهورية مأدبة غداء رسمي على شرف الرئيس الضيف والوفد المرافق له حضرها رئيس الوزراء نوري المالكي ونائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي ونائب رئيس الوزراء برهم صالح وعدد من كبار المسؤولين في الدولة وممثلو الكتل السياسية والوزراء والمسؤولون العراقيون.واضاف نجاد ان زيارته كانت تضم عشرين برنامجا، وان جميع اللقاءات اجريت في اجواء اخوية ملؤها الوفاق الكامل، وان المباحثات ركزت على مجالات العلاقات الثنائية والاقليمية والعالمية، مؤكدا تطابق وجهات النظر بين بغداد وطهران.وكان الائتلاف قد اجرى مساء امس الاول، مباحثات مع الرئيس الايراني والوفد المرافق له، وقال السيد عبد العزيز الحكيم رئيس الائتلاف الموحد عقب اللقاء في مؤتمر صحفي حضرته "الصباح": ان هذه الزيارة ستؤدي الى تعزيز العلاقات بين العراق وايران في شتى المجالات وستزيل الخلافات الماضية".نجاد اكد ان الاتفاقيات التي وقعت تعد اساسا للعلاقات العراقية - الايرانية وستبني التفاهمات المستقبلية المقبلة، موضحا "ان مذكرات التفاهم هي اكثر من سبع مذكرات وسيتم توقيع اخرى بين البلدين في وقت لاحق".واجتمع الرئيس الايراني امس، بمجلس رئاسة الجمهورية، واعرب نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي خلال الاجتماع عن أمله في ان تتكلل زيارة نجاد بالنجاح، مؤكدا رغبة العراق في تعزيز العلاقات بين البلدين في جميع المجالات، كما التقى الرئيس الضيف، بعدد من سفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والاجنبية، اضافة الى عدد كبير من رؤساء وشيوخ العشائر العراقية. وتابع نجاد(الذي يبلغ من العمر اثنين وخمسين عاما وولد في مدينة كرمسار القريبة من طهران):"انه يحمل رسالة الصداقة من قبل قائد الثورة الاسلامية علي الخامنئي والشعب الايراني للشعب العراقي"، لافتا الى ان عراقا مقتدرا ومتطورا يكون لصالح المنطقة، وان ايران ستعمل بكل ما أوتيت من امكانيات من اجل الشعب العراقي، داعيا في الوقت نفسه سائر الشعوب والدول الاقليمية لان يهبوا الى مساندة بغداد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
نواب من الائتلاف لـ ( الملف برس ) : نقض عبد المهدي لقانون المحافظات لا يعكس خلافاً داخل الائتلاف
الملف برس
اثار قرار هيئة الرئاسة العراقية نقض قانون المحافظات، تكهنات كثيرة بشأن مستقبل كتلة الائتلاف العراقي الموحد، التي تشهد مكوناته الخمسة الحالية افتراقات في الرؤى والتوجهات، لاسيما مع خروج تيارين منها في وقت سابق العام الماضي.واذا كان الائتلاف قد نجح في تحشيد وتجييش الغالبية العظمى من الشيعة بانضوائها تحت عباءة المرجعية الدينية وتحديدا اية الله العظمى السيد السيستاني، خلال عمليتين انتخابيتين والاستفتاء على الدستور، فان المراقبين يرون ان مشاكل عديدة تعصف باكبر كتلة برلمانية، وتهدد بانفراط عقدها، برغم نفي عدد من قياديي الكتلة ذلك اثناء حديثهم لوكالة ( الملف برس).نقض هيئة الرئاسة لقانون المحافظات، جاء تحديدا بسبب رفض د. عادل عبد المهدي نائب الرئيس والعضو القيادي في المجلس الاعلى التوقيع على القانون واعتراضه على المادة 122 من القانون وعدد من المواد الاخرى في القانون.وبالرغم من الانتقادات الحادة لنقض القانون التي جاء اغلبها من مكونات الائتلاف، الا ان الشيخ حميد معلة الساعدي العضو القيادي في المجلس الاسلامي الاعلى مازال يؤكد ان المجلس مازال يتبنى قانون المحافظات، من دون ان يعطي تفسيراً لرفض عبد المهدي التوقيع عليه، لكن الساعدي اكد ان التوافق داخل مجلس النواب غير ملزم لهيئة الرئاسة، وممارسة الحق الدستوري لا تعني الخروج من سقف هذه التوافقات، وهو الامر الذ اكده قيس العامري عضو كتلة التضامن ( احد مكونات الائتلاف).وقال قيس العامري " ان رفض د. عبد المهدي التوقيع على القانون ليس سوى اجتهاد قانوني.. ربما تصور ان هناك خرقا دستورياً، فوجد ان من مسؤولية هيئة الرئاسة حماية الدستور وصيانته". واضاف قائلاً : " لكننا لا نتفق معه بالرأي سواء من الناحية القانونية او السياسية.. فنحن ( كتلة التضامن) نرى انه من الناحية القانونية ( المهنية) كان يمكن المصادقة عليه". وتابع العامري " كان الاجدر بهيئة الرئاسة المصادقة على القانون او اللجوء الى المحكمة الاتحادية او حتى تعديل القانون لانه وان كانت المصادقة غير ملزمة قانونا لهيئة الرئاسة الا ان هناك التزام سياسي.. وكان هناك اتفاق داخل الائتلاف بهذا الصدد".النائب حسن السنيد العضو القيادي في حزب الدعوة – جناح المالكي – الذي انتقد بشدة عدم المصادقة على القانون، اعتبر ان الامر برمته " تم بطريقة غير صحيحة وغير اصولية، وانها ليست سوى قراءة غير سليمة للدستور".وقال ان ما حدث لا يعكس خلافاً داخل الائتلاف، فالمجلس الاعلى كان معنا عند التصويت على قانون المحافظات، لكن الخلاف " ينحصر في موضوعة الفيدرالية .. وفي تعريف الفيدرالية.. فهم ( المجلس الاعلى) يرون في المادة 122 ( خرم) للفيدرالية.. بينما لايراها الاخرون هكذا".واضاف " اننا بانتظار عودة البرلمان للانعقاد لنطلع رسميا على اسباب الرفض.. وما اذا كانت اسباباً شكلية ام جوهرية ونرى ما سيحصل عندها".. في حين اكد النائب قيس العامري ان موعد عودة البرلمان هو الثامن عشر من اذار، لكنه توقع ان يتأخر الى نهاية الشهر بسبب اعياد نوروز واعمال المؤتمر البرلماني العربي الذي سيعقد في اربيل.وبينما اكد الشيخ الساعدي ان نقض قانون المحافظات لا يعني باي حال تعطيل هذا القانون او موعد الانتخابات، قال السنيد ان هناك مسؤولية وطنية، اذ لا يمكن القبول بذهاب جهد عام كامل لتشريع حزمة القوانين سدىً.ونفى كلا من الساعدي والسنيد والعامري ان يكون رفض د. عادل عبد المهدي التوقيع على قانون المحافظات، وبالتالي تاخير المصادقة عليه، مؤشراً على احتمال تفكك كتلة الائتلاف، واجمعوا على ان الائتلاف لدية من ( ممكنات القوة) ما يؤهله للاستمرار ككتلة كبيرة اساسية ومهمة. لكن السنيد اوضح ان الائتلاف ليس سوى كتلة توافقية تضم مجموعة من القوى والاحزاب الشيعية، تفتقر الى ( المرجعية السياسية)، منوها الى ان الهيئة الخماسية ليست مرجعية وانها تتخذ قراراتها بالتوافق.وبحسب الشيخ حميد معلة الساعدي ( المجلس الاعلى)، فان الهيئة الخماسية ستجتمع قريباً لمناقشة الامر، لكن كلاً من السنيد والعامري قالا ا ن اي موعد لم يتحدد حتى الان، واذا ما حصل مثل هذا الاجتماع فانه سيناقش بالتأكيد مبررات رفض عبد المهدي التوقيع على القانون، وتوقعا ان نقاشا مطولاً ومكثفا داخل الخماسية اذا ما اجتمعت لهذا الغرض.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
دراسة امريكية : بعد خمس سنوات والسياسيون العراقيون ما زالوا يتصارعون على السلطة
وكالة الصحافة العراقية
كشفت دراسة اعدتها باحثة من معهد الدراسات الوطنية الاستراتيجية الاميركي عن ان حكومة نوري المالكي تواجه الضغط من الحكومة والسياسيين الاميركيين لاظهار التقدم في نقاط التقدم السياسية المحددة اميركيا ، ومنها تعديل الدستور وتشريع القوانين المتعلقة بمصادر الثروة النفطية واجتثاث البعث والمصالحة الوطنية ، وحددت الاباحثة يافي المشكلة في طبيعة النظام السياسي الذي تحتاجه كل هذه المطالب ولم يكمل بعد العملية المؤلمة التي باشرها العراق في نيسان 2003 : خلق المجموعة الجديدة من القواعد الشرعية المقبولة لحكم العراق ، والمبنية على تصور الادنى الشائع بشكل كبير حول اي نوع من الدول سيكون عليه البلد ، وبدلا من ذلك وبعد قرابة خمسة سنوات من انهيار نظام صدام حسين ، فان كل المتنافسين الاساسيين لازالوا يتصارعون على السلطة وفي اغلبه بنفس الطريقة التي كان صدام وسلفه من القادة الاخرين يفعلونه ، وبالنتيجة ، فان المكون الشيعي الذي هيمن على الحكومة في بغداد وحلفاءه الاكراد استمروا في اعاقة التنازلات السياسية – ومنها رفض تبني المشاركة السياسية الواسعة او انهاء التنفيذ الواسع لقوانين اجتثاث البعث – تلك التي تقوض وضعهم في عثورهم على السلطة الجديدة، وبدلا من اقامة وزارات تتحمل المسؤولية تضم سياسيين تكنوقراط وخبراء ، فقد وجدوا انه من الضروري ضمان السيطرة بواسطة التكريس العائلي ، والاصدقاء والعملاء الاقوياء والمواقع المربحة . وفي الوقت الذي وعدوا بالتعاون مع الاميركيين وقوات التحالف في الحرب على القاعدة والعناصر الارهابية الاخرى ، فانهم في الواقع تحدوا الارهابيين وكانهم خصومهم العشائريين او السياسيين ، والميليشيات على السيطرة .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
العثور على مخبأين للاسلحة تضم سيوفا "لقطع الرؤوس البشرية" في ديالى
وكالة انباء براثا
قال قائد شرطة محافظة ديالى اللواء الركن غانم القريشي أن "مفارز شرطة ديالى نفذت اليوم الاثنين عملية دهم وتفتيش داخل قرية الحديد التابعة لقضاء الخالص اسفرت عن العثور على مخبأ للاسلحة والاعتدة تضم عدد من مدافع الهاون والسيوف التي يستخدمها تنظيم القاعدة في قطع الرؤوس البشرية."وعلى صعيد ذي صلة، اضاف القريشي أن قوات اخرى من الشرطة "عثرت اليوم الاثنين على مخبأ للاعتدة والمتفجرات في قرية الاسود العائدة لقضاء الخالص." مشيرا الى ان المخبأ ضم عددا من قناني الغاز السائل المعدة للتفجير وقذائف الهاون.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
الاحتلال الامريكي يقتل شيخ عشيرة ومسؤول الصحوة في المدائن
شبكة أخبار العراق
قتلت قوات الاحتلال الأمريكي ظهر يوم الاثنين شيخ عشيرة البطة المعروفة وابن عمه ومسؤول ما يسمى بالصحوة في مدينة المدائن واكد شهود عيان ان طائرة تابعة لقوات الاحتلال الامريكي قصفت ظهر اليوم الاثنين سيارة مدنية كانت تقل الشيخ عدنان جاسم شيخ عشيرة البطة المعروفة وابن عمه كريم علي خليل ومسؤول ما يسمى بالصحوة شاكر محمود رويشد.وقد مات الجميع على الفور نتيجة القصف الذي طال السيارة ومن فيها. ولم تعرف الاسباب التي تقف وراء هذه العملية.ومن الجدير بالذكر إن قوات الاحتلال الأمريكي قد اعتقلت قبل يوم الأحد ابن الشيخ عدنان جاسم ، وتناقل بعضهم أخبارا عن أن السيارة التي أقلتهم كانت في طريقها إلى القاعدة الأمريكية التي يوجد فيها ابن الشيخ
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
كتلة التحالف الكردستاني تناشد إيران إعادة النظر باتفاقية سنة 1975
الوسط
ناشدت كتلة التحالف الكردستاني إيران إعادة النظر باتفاقية سنة1975 المبرمة بين بغداد وطهران حول ترسيم الحدود بين البلدين.وأكد النائب عن التحالف الكردستاني سعدي البرزنجي رغبة كتلته النيابية في أن يبادر المسؤولون الإيرانيون بإعادة النظر بهذه الاتفاقية. وقال البرزنجي في حديث مع "راديو سوا" إن اتفاقية 1975 تتضمن بعض الشروط التي وصفها بالمجحفة بحق العراق، فضلا عن أن الجمهورية إلاسلامية الحالية لم تكن هي الموقعة عليها، مع تشديده على أهمية بناء علاقات متينة بين البلدين. وسبق لوزارة الخارجية العراقية أن أرسلت وفدا رسميا إلى إيران الشهر الماضي للاتفاق على تحديد النقاط الحدودية بين البلدين.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
23
العثور على مقبرة جماعية في سامراء تضم 14 جثة
PUK media
قال بيان للقوات المتعددة الجنسيات أنه تم العثور يوم الاثنين، على مقبرة في جنوب غربي مدينة سامراء التابعة لمحافظة صلاح الدين شمال بغداد، تضم جثث 14 شخصا يعتقد انهم من عناصر الشرطة ومجالس الصحوة يعتقد أنهم أعدموا في وقت سابق من قبل إرهابيي تنظيم القاعدة.وأضاف البيان أن الضحايا كانوا مقيدي الأيدي من الخلف ومعصوبي الأعين وأعدموا باطلاق الرصاص على رؤوسهم.من جانبه، قال ضابط في الجيش العراقي رفض الكشف عن اسمه إن المقبرة التي عثرت عليها القوات المتعددة أمس الأحد تقع بالقرب من مفرق الفلوجة، جنوب غربي سامراء.يذكر أنه عثر في بداية الشهر الفائت، على مقبرة أخرى قرب سامراء ضمت 50 جثة.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
24
اكتشاف إصابة ثالثة بوباء إنفلونزا الطيور في محافظة البصرة
راديو سوا
أكد صباح جاسم موزان مدير عام الشركة العامة للبيطرة أن فرق التحري عن وباء إنفلونزا الطيور شخصت إصابة ثالثة بالمرض في قرية الفداقية الواقعة بمحاذاة الحدود العراقية الإيرانية جنوب البصرة، وهي المنطقة التي سبق أن سـُجلت فيها إصابة سابقة بهذا الوباء. وقال موزان في حديث مع "راديو سوا" إن الفرق البيطرية قامت بإجراء مسح ميداني لجميع القرى المحيطة بمحل الإصابة، واتخذت جميع الوسائل الصحية المطلوبة من رش وحرق لمسافة تصل إلى 30 كم عن مكان الإصابة، وذلك في خطوة احترازية ضمن خطة مركزية مرسومة في وزارة الزراعة، وهي معتمدة في جميع دول العالم، حسب قوله. وأضاف موزان أن الفرق البيطرية قامت بإحراق آلاف الدواجن والطيور في منطقة الإصابة والمناطق المجاورة لها. وأكد أن اللجنة العليا لمرض إنفلونزا الطيور في أمانة مجلس الوزارء خولت اللجان الفرعية وغرف العمليات بتعويض الأهالي عن الدواجن التي تـُتلف سواء أكانت مصابة بالمرض أم غير مصابة، لأن الهدف إحتواء الإصابة، على حد قوله. وأشار موزان إلى أن المبالغ ليست رمزية وإنما مجزية والهدف منها سلامة الانسان. وفي المقابل، اشتكى علي حسين رئيس المجلس البلدي في ناحية البحار من قلة التعويضات المقدمة إلى الأهالي، قائلا إن المستشفى البيطري يقدم مبلغ 10 آلاف دينار عن كل دجاجة في حين يبلغ سعر الواحدة في الأسواق المحلية 20 ألف دينار. وطالب علي حسين الحكومة المحلية بالتدخل لمنع تكبد المزارعين خسارة فادحة قد تجبرهم على نقل دواجنهم الى مناطق أخرى، على حد قوله.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
25
نجاد يتهكم على بوش و يطالب برحيل القوات الأجنبية من العراق
ميدل ايست اونلاين
دعا الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الاثنين خلال اليوم الاخير من زيارته الى بغداد القوات الاجنبية الى مغادرة العراق مؤكدا في الوقت ذاته باسلوب تهكمي ان "لا وقت لديه لسماع" رسالة الرئيس الاميركي بوش. وقال في مؤتمر صحافي ان على قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة مغادرة العراق كما "يجب على القوى الاجنبية الا تتدخل في شؤون العراق". وتابع "ان المنطقة من دون حضور الاجانب يعمها الامن والاخاء، نحن نعتقد ان القوى التي جاءت عبر البحار لتعبر آلاف الكليومترات يجب عليها ان تغادر المنطقة وتترك الامور الى اصحابها". وقال "يدعون انهم يريدون ان يصرفوا اموالهم من اجل تطوير المنطقة ومن المفروض صرف هذه الاموال على دولهم". وتابع الرئيس الايراني ان "شعوب المنطقة تشمئز من تواجد القوات الاجنبية في المنطقة والتي لم تجلب سوى الخراب والدمار". واكد الرئيس الايراني ان "اولئك الذين جاؤوا من بعيد لن يحصلوا على شيء من المنطقة يجب عليهم ان يرفعوا يدهم عن المنطقة والعودة من حيث جاؤوا". واضاف ان "الشعب العراقي كان ضد المحتلين ونضاله ضد الاجانب مبعث افتخار بين شعوب المنطقة". وقال ان "القضايا التي بحثناها تتركز على مصالح الشعبين والحكومتين لسنا ملزمين الاستجابة لمتطلبات الآخرين". الى ذلك، ابدى احمدي نجاد تهكما عندما اجاب ردا على سؤال حول تصريحات الرئيس الاميركي عشية بدء زيارته الى العراق قائلا "لا وقت لدينا لسماع رسالتك". واضاف "ليس لدينا الوقت الكافي حتى نسمع ما يقوله الآخرون". وكان بوش قال السبت في كروفورد (تكساس، جنوب) ان على احمدي نجاد "الكف عن تصدير الرعب (...) ان الرسالة يجب ان تكون كفوا عن ارسال معدات متطورة تقتل مواطنينا". لكن الرئيس الايراني رد الاثنين ساخرا "لم استلم رسالة بهذا الخصوص". واضاف ان "المسؤولين الاميركيين يتكلمون كثيرا، نحن لا نبالي بهذه الاقاويل لانه ثبت لدينا ان الاميركيين يصرحون على اساس معلومات خاطئة، لذا لا يمكن ان ناخذ على محمل الجد تصريحاتهم". وتابع احمدي نجاد "لذا، لا بد ان نقدم لهم وصية ودية (...) وهي ان توجيه الاتهام الى الاخرين لا يحل مشكلة الاميركيين يجب ان يحلوا المشاكل في مكان اخر". واشار الى ان "المسؤولين الاجانب يأتون الى العراق بشكل سري وزيارتهم تستغرق ساعات ويغادرون بعدها سريعا. الاساس في تبادل الزيارات ان تكون علنية يجب ان تسألوهم لماذا يأتون سرا الى هنا". واوضح الرئيس الايراني "لقد اعلنت عن زيارتي قبل شهرين نحن لا نخفي شيئا (...) الشعب العراقي حقيقة واقعية ونحن تعايشنا مئات السنين وسنتعايش مئات سنين اخرى. زرت بغداد بدعوة كريمة من الرئيس جلال طالباني بعد استجابته زيارة ايران". واكد انه التقى خلال الزيارة "الرئيس ورئيس الوزراء ونواب البرلمان وشخصيات من مختلف فئات الشعب العراقي". من جهة اخرى، اعلن احمدي نجاد توقيع سبع مذكرات تفاهم مع العراق تشمل تنمية العلاقات بين البلدين في مجالات الصناعة والتجارة والجمارك وغيرها. وقال ان "اللقاء كان في اجواء ايجابية اخوية ووفاق تام (...) وفي ما يتعلق في مجال العلاقات رأينا ان وجهات النظر متطابقة". واضاف "تم التوقيع على سبع مذكرات تفاهم ظهر اليوم في مجالات الصناعة والتامين والجمارك والتعدين والنقل والمقاييس والاوصاف". واكد احمدي نجاد "تم التفاهم ايضا على تنفيذ مشاريع كبيرة ضمن المنحة الايرانية" البالغ قيمتها مليار دولار اميركي. واوضح ان "المحادثات مع الجانب العراقي بناءة للغاية، هذه الزيارة اكدت من جديد عمق العلاقات الاخوية بين الشعبين كما اكدت ايضا تأكيد ارادة الشعب العراقي في مواصلة هذه العلاقات". وتابع "يجب على العالم ان يعرف ان الاحداث تمر والشعبين العظيمين سيبقيان علاقتهما موطدة". وقال الرئيس الايراني "ان عراقا مقتدرا ومتطورا يكون لصالح دول المنطقة، وايران ستعمل على تطوير الشعب العراقي بكل ما اوتيت من قوة. على سائر شعوب الجوار يجب ان يهبوا لمساعدة العراق". وقد انهى احمدي نجاد زيارته التاريخية الى بغداد التي بدأها الاحد وسط احتفال رسمي اقيم في مقر الرئيس العراقي جلال طالباني.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
26
الموسوي: التيار الصدري لا يريد تصعيد المواقف بشـأن نقـض قانون الانتخـابات
الصباح
قالت عضو الهيئة السياسية في التيار الصدري النائبة أسماء الموسوي: ان التيار لا يريد أي تصعيد فيما يخص نقض قانون انتخابات مجالس المحافظات، مطالبة في الوقت نفسه بالمصادقة على القانون، وفق ماتم الاتفاق عليه في البرلمان، وتزامنت مطالبة الموسوي، مع دعوة حزب الدعوة الاسلامية الى التصديق على القانون. واكدت النائبة عن الكتلة الصدرية في مجلس النواب في تصريح خاص لـ "الصباح"، ان الهيئة السياسية في التيار الصدري اجتمعت امس وبحثت نقض القانون من قبل نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي، مشيرة الى ان الهيئة اصدرت بيانا تضمن دعوة الدكتور عبد المهدي الى المصادقة على القانون، لاسيما ان هيئة الرئاسة تشكيل وطني يعنى بجميع اطياف وتوجهات الشعب العراقي.وكان عبد المهدي قد رفض التوقيع على قانون انتخابات مجالس المحافظات غير المنتظمة باقليم، قائلا: ان اسباب تحفظاته تعود الى نصوص دستورية وقانونية. ويشترط بحسب الدستور ان يوافق جميع اعضاء مجلس الرئاسة(رئيس الجمهورية ونائبه) على القوانين لتصبح سارية المفعول. ولكن الموسوي اكدت انه لايوجد اي مخالفات دستورية في القانون، خصوصا وان كلا من الحكومة ومجلس شورى الدولة واللجنتين القانونية والاقاليم ورئيس الجمهورية ونائبه طارق الهاشمي لم يعترضوا على فقرات قانون الانتخابات، لافتة الى ان التيار لا يطالب بسوى ما تم الاتفاق عليه بين القوى البرلمانية، رغم انه لم يشارك في "صفقة" تمرير التشريعات الثلاثة. واقر البرلمان الشهر الماضي، الموازنة وقانوني الانتخابات والعفو العام، دفعة واحدة، بعد مخاض عسير وتأجيلات مستمرة. وبينت عضو الهيئة السياسية، انه في حال عدم المصادقة على قانون الانتخابات، فان التيار دعا الى مظاهرات واعتصامات سلمية في جميع المحافظات، ملمحة الى ان الصدريين لا يريدون أي تصعيد بالموقف في البرلمان، اي نقض النقض سيتطلب وفقا للدستور التصويت بالثلثين وليس الاغلبية. من جانبه دعا حزب الدعوة الاسلامية هيئة الرئاسة الى الالتزام بما تم الاتفاق عليه بين الكتل السياسية بشأن التصويت على قوانين مجالس المحافظات والموازنة العامة والعفو العام دفعة واحدة. الدعوة اعرب في بيان تلقت"الصباح"امس نسخة منه، عن قلقه البالغ تجاه تأخير المصادقة على قانون مجالس المحافظات من قبل مجلس رئاسة الجمهورية، لما قد يؤدي اليه ذلك من تداعيات سياسية تعيق استمرار التفاهم بين الكتل السياسية واحترام اتفاقاتها، موضحا انه تم الاتفاق على إقرار مشاريع القوانين الثلاثة وهي قانون الموازنة وقانون العفو وقانون المحافظات، ووافق مجلس النواب عليها، وعلى هذا الأساس فان حزب الدعوة يؤكد ضرورة الالتزام بها دعما للعملية السياسية.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
27
تغييرات ادارية واسعة في دوائر وشركات وزارة التجارة
راديو دجلة
اعلنت وزارة التجارة المرحلة الأولى من تغييرات ادارية واسعة تشمل جميع مفاصل العمل الأداري في الدوائر والشركات . ونقل بيان للوزارة عن مدير عام الدائرة الأدارية والمالية في الوزارة قوله ان "التغييرات الأدارية شملت دوائر الرقابة التجارية اضافة الى دائرة القطاع الخاص في مركز الوزارة وتسمية معاونين من شركات تصنيع الحبوب والغذائية والعلاقات الإقتصادية". واضاف بأن المرحلة الثانية تشمل شركات الغذاء ودوائر اخرى لها علاقة بطبيعة حاجة المواطن ويتم فيها تعيين كفاءات وخبرات جديدة ستعطي العمل في الوزارة دماء جديدة قادرة على التعامل مع العمل التجاري بأساليب مختلفة. مبيناً بأن الهدف من هذه التغييرات هو منح فرص لخبرات وكفاءات جديدة مع الأستفادة من خبرات الموظفين القدامى والمعلومات التي تمتلكها العناصر الشابة مشيرا الى وجود ثورة ادارية هائلة في الوزارة تتجسد بقطع الطريق امام المفسدين واختيار عناصر مؤهلة لم تجد فرصتها سابقاً وآن الآوان لها ان تعطي وتقدم لخدمة مسيرة العراق خاصة وان هذا العام هو عام الأعمار والخدمات وعام مكافحة الفساد الأداري في كل مفاصل الدولة كما اعلن رئيس الوزراء نوري المالكي.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
28
باحث عراقي يكشف تدفق الحرس الثوري الإيراني للتطوع في الكليات العسكرية والشرطة
الملف نت
قال صباح البغدادي الباحث في شؤون الإرهاب الدولي للحرس الثوري الإيراني ان عدد من نواب زمرة منظمة "فيلق بدر" وبتوجيه مباشر من "فيلق القدس"الإيراني تقدموا بتوصية خاصة لمجلس الوزراء تتضمن حذف فقرة التبعية بشهادة الجنسية للمتطوعين في كلية الشرطة والكلية العسكرية. واضاف الباحث ان وزارة الهجرة اعلنت في بيان لها أن مجلس الوزراء وافق على حذف فقرة التبعية بشهادة الجنسية للمتطوعين على كلية الشرطة والكلية العسكرية وكلية القوة الجوية على اساس ان هنالك طلبة من الكرد الفيلية والتركمان والتبعية راغبين بالتحاق بمثل هذه الكليات لكن هذه الفقرة تقف حجر عثرة في طريقهم وانها قامت بعرض مشكلة الطلبة الراغبين بالالتحاق من الذين لم تتوفر فيهم الشروط التي وضعها النظام السابق للقبول في مثل هذه الكليات لذلك تم الغاؤها أي فقرة" أن يكون المتقدم للقبول في هذه الكليات من أب عراقي وأم عراقية أو عربية بالولادة". وأضاف الباحث ان وزارة الهجرة اقترحت حذف فقرة التبعية الإيرانية للمستدعي وفقرة التبعية السابقة للام والأب وإصدار شهادات عراقية جديدة خالية من الفقرتين المشار إليها موضحا ان مجلس الوزراء استجاب لطلب الوزارة وحصلت موافقته بقبول تلك الفئات أسوة بأقرانهم من العراقيين. وبين الباحث ان المسألة هنا ليست فئات الكرد الفيلية والتركمان وإنما الدراسة الإستراتيجية للمدى البعيد التي تم تقديمها من قبل خبراء الحرس الثوري الإيراني لأزلامهم في العراق والتوصيات التي رفعت بهذا الصدد لزمرتهم في داخل العراق لغرض السيطرة الكاملة في المستقبل على جميع مفاصل الوزارات الأمنية والعسكرية والأستخبارية وبفضل سياسات الإحتلال الغبية ( الذكية ) لغرض تأسيس لمشروع ما بعد تقسيم العراق إلى كنتونات طائفية وعرقية ومذهبية تحت يافطة الفدرالية والأقاليم وقمع للصوت العراقي الحر . واضاف البغدادي ان ورود عبارة "الكرد الفيلية والتركمان" في البيان الصادر من ما يسمى بأمانة مجلس الوزراء العراقي هو لغرض التمويه والتدليس وعدم أثارة الموضوع للرأي العام العراقي المسلوبة أرادته ولتفعيل أكثر لدور الخلايا الإرهابية النائمة التابعة للحرس الثوري الإيرانية في العراق للدخول خلسة إلى مثل تلك المؤسسات العسكرية والأمنية المهمة, والتي يجب أن تعتمد بالأساس على عراقيين وطنيين حقيقيين غير منتمين لأي حزب طائفي مذهبي عنصري وليس مزيفين بشهادات جنسية عراقية تصدر لهم من أجهزة استخبارات ملالي إيران . واشار الباحث نحن نعرف أن سياسة الإحتلال لا تعتمد على الوطنيين المخلصين لبلدهم بل بتنصيب دمى تحركها من خلف الستار على المسرح السياسي الطائفي والمذهبي لغرض ضمان ولائهم الأبدي في تنفيذ مختلف التوصيات والأجندات والمشاريع الهدامة . واوضح الباحث في الأمس القريب كنا نعيب وننتقد بشدة ونعلن أعتراضنا على بعض أفعال الحكومة العراقية الوطنية السابقة برئاسة الراحل صدام حسين بخصوص تفضيل بعض من أقربائه وعائلته وذلك بإعطائهم رتب عسكرية متقدمة في وزارت ومؤسسات الدولة العراقية الوطنية الأمنية والعسكرية وبعضهم لم يكمل الدراسة الأكاديمية لكن على الأقل جميعهم كانوا يقرؤون ويكتبون ولديهم ولاء للعراق وليس أصحاب عاهات بغض النظر عن أفعالهم وهذا موضوع أخر وقد أكمل البعض دراسته حتى وصل للتخرج من الجامعة ولم نسمع في السابق أن الرئيس الراحل قد أمر بإعطاء رتب عسكرية متقدمة ورتب عليا للمعوقين والأقزام والذي لا يقرأ أو يكتب بالمرة أو المصابين بعاهات جسدية تعيقهم عن أداء أي عمل في اختصاصاتهم الوظيفية"مع الاحترام والتقدير لهؤلاء نتيجة التشوه في الولادة أو إصابات العمل أو غيرها". وتابع البغدادي لقد رأينا هؤلاء كيف يتدفقون برعاية ودعم الميليشيات وأحزابهم إلى أهم مفاصل الدولة الأمنية والعسكرية ويتخذون منها مكان مناسب لتصفية العراقيين الوطنيين الرافضين للإحتلال بلدهم وحكم أمراء الحرب والطوائف وتحت ستار القانون ومكافحة الإرهاب مثل "اللواء عدنان الأسدي" مرشح حزب الدعوة الذي كان بائع خضروات في أحدى الأسواق العربية في الدنمارك وهو لا يملك أي شهادة دراسية وأسمه الحقيقي الحاج عدنان فليفل وكان ينظم الحج في الدنمارك لصالح إبراهيم الأشيقر ( الجعفري ) وهو من الإيرانيين ولا يملك أي شهادة جنسية عراقية وإنما أقامة فقط والآن في منصب الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية العراقية ولديه معتقل خاص به لتصفية وتعذيب العراقيين الوطنيين . وحول هذه المفرقات المضحكة والمهازل في حكومة رئيس الوزراء ( المالكي ) يقول النائب علي الميالي ممثل محافظة الديوانية في مجلس النواب والقيادي في التيار الصدري الذي اتهم بدوره الأجهزة الأمنية في الديوانية بضم ميليشيات تابعة لحزب الدعوة والمجلس الأعلى( الإسلامي) ان النائب مخلص الزاملي روى قصصاً طريفة ومضحكة عن بعض هؤلاء الضباط .وأشار الميالي إلى أن عناصر تلك الميليشيات، تعمل لصالح أحزابها، وليس لصالح العراق والمؤسسة العسكرية الرسمية التي ينتمون لها. وقال كل الميليشيات الموجودة الآن سواء للمجلس الأعلى أو حزب الدعوة هم الآن ضمن الأجهزة الأمنية يحملون رتب عالية وكثير منهم حتى لا يقرا ولا يكتب ويعملون على تنفيذ أجندة خاصة خطيرة لأحزابهم. اما النائب مخلص الزاملي عضو الائتلاف العراقي الموحد فقد قال طفت مؤخرآ على السطح ظاهرة دمج المليشيات في القوات المسلحة وكنا نأمل أن يكون هذا الدمج على أسس موضوعية ومهنية ولكن المحسوبية والمنسوبيات من خلال توظيفهم في دوائر الدولة الأمنية والعسكرية لأجل كسب أصواتهم وأصوات عوائلهم وعشائرهم وأصبح هو هذا النمط الخطير الذي يتحكم بعملية دمج المليشيات. وشدد النائب الزاملي أن يكون هناك دمج منصف يستوعب كل المكونات السياسية فليس هناك مكون سياسي موجود حاليا لم يقاوم النظام السابق بل أن هناك من عراقيي الداخل الذين كانوا يجاهدون بصمت في مؤسسات الدولة العراقية ويحاولون أن يقوضوا هذا النظام ويقفون حجر عثرة في طريقه وهؤلاء أهملوا تماما ومن جاء من الخارج أصبح له الحق أكثر منهم . وكشف الزاملي أن هناك مناصب حكومية وإدارية ومهنية حجزت بأسماء موجودة خارج العراق مسبقآ وتم انتظارهم حتى انهوا إعمالهم هناك !!!، ومن ثم جاءوا لكي يستلموا المناصب التي حجزت بأسمائهم مشيراً إلى أن هذه المناصب الشاغرة بقى بعضاً منها شاغراً لمدة عام والبعض الأخر مدة ستة أشهر أو أكثر . وتساءل النائب الزاملي مبديآ استغرابه الشديد هل يصلح أن يقوم شخص كان يمارس مهنة البقالة في الدنمارك بمهام منصب وكيل إداري أو المسؤول الإداري في وزارة الداخلية هل هذا هو الإنصاف والعدل؟. وقال أن هذا المنهج المتبع هو منهج خاطئ وخطير والذي يتبناه لا أعتقد انه يريد أن يقود الحياة بل يريد أن يهدمها على الجميع . وفيما يتعلق بضباط الدمج أو ( المنفيست) أشار الزاملي إلى أن معظم الأشخاص الذين حملوا رتبة ضباط عالية في الشرطة وهم ليسوا أهلا لها .وقال في محافظة ذي قار يوجد ضابط في الشرطة اخرس لا يقوى على الكلام وهناك ضابط أخر وتحديدا في ناحية قلعة سكر لا يتجاوز طوله أل ( 80 سم ) إلى درجة أن مدير ناحية قلعة سكر جاء ذات مرة للتفتيش فسأل نقطة التفتيش عن الضابط المسؤول وقال للإفراد أين الضابط أريد أن أرى ضابط السيطرة فرد عليه احد أفراد الشرطة هل تريد أن نحمله لك على أيدينا كي تتمكن من رؤيته أم تريد أن نأتي به حامليه بكيس ـ لصغر حجمه ؟ هذه حالة . الحالة الأخرى في يوم من الأيام جاءت حافلة من محافظة ميسان ذاهبة إلى النجف فصعد الضابط الذي طوله ( 80 ) سم ليفتش الحافلة فأخذت النسوة الموجودات في الحافلة بالضحك وإطلاق النكات فقال لهن ( لازم أول مرة تشوفن ضابط ) وهذا الشخص الضابط القزم كان يبيع الرقي في سوق قلعة سكر جاءت به الأحزاب كي تكسب صوته وصوت عائلته وعشيرته لأنه احد أبناء شيخ عشيرة مهم من اجل خوض الاحتراب الانتخابي في المحافظات الجنوب . ويستدرك أن جهاز الشرطة جهاز خطر جدا لا ينبغي أن يزج فيه أنصاف الأميين والأميين وأصحاب العاهات الظاهرة والباطنية ولا يصلح أن يزج فيه من هم ينتمون إلى الأحزاب السياسية لان أي تسييس في الأجهزة الأمنية يؤدي إلى خراب البلد . وروى الزاملي حادثة وقعت في محافظة ذي قار بالقول في يوم من الأيام كانت هناك معركة محتدمة بسبب المحاصصة في محافظة ذي قار بين المجلس الأعلى والدعوة والمكونات السياسية الأخرى وحزب الفضيلة الكل يأتي بمرشحيه حتى يتم تعيينهم في قوات الطوارئ للمحافظة وأثناء قبول هؤلاء جاء شخص من احد المكونات السياسية وقال للمقبولين من المكون السياسي الذي ينتمي أليه تعالوا معي وأسس فوجا لحسابه الخاص تابعا لحزبه وليس تابع لوزارة الداخلية أو للمحافظة أو لأي جهة أخرى وعندما سُئل لماذا فعل ذلك قال لأننا عندما نوظف هؤلاء الأشخاص سنمسك بزمام أمرهم ولن يعصوا لنا أمرآ وبذلك نضمن ولائهم .ويقول الباحث من الملاحظ من كل ما ورد ان الغالبية العظمى ممن موجودين في الجيش والشرطة لا تنطبق ولا تتوفر فيهم شروط اللياقة البدنية والكشف الطبي التي تفرضها المؤسسات العسكرية المحترمة والمهنية في جميع دول العالم وهم ايضا من أصحاب السوابق من المجرمين والقتلة المنتشرين الآن في جميع مفاصل الدولة ( العراقية ) الأمنية والعسكرية .واخيرا تساءل الباحث هل سئل أحدكم نفسه ما ذا كان يعمل في السابق المدعو أبو حيدر البصري مستشار رئيس الوزراء نوري المالكي وترك الاجابة. وقال الكفاءات المهنية والعلماء والأكاديميين العراقيين الوطنيين نراهم أما مقتولين ويطلقون على جثثهم الطاهرة الزكية مجهولة الهوية وتجدهم في المزابل وعلى قارعة الطريق أو مهجرين في دول الجوار أو في معتقلات وسجون الديمقراطية والعراق الجديد الإيراني الأمريكي . هذا نموذج بسيط لغيظ من فيض من مهازل مضحكة التي تحدث اليوم في العراق ناهيك عن مؤسسات الدولة العراقية المدنية ووزاراتها التي تسيدها الآن الجهلة والأميين وأصحاب الشهادات المزيفة وحملة الدكتوراه من جامعة سوق مريدي الشهيرة والذي لا نسمع أي انتقاد من قبل إعلام ما يسمى بحكومة الإحتلال الرابعة وهؤلاء العاهات الثقافية لم نسمع لهم أي صوت مسعور مثلما كنا نسمع عنهم في السابق في فترة قبل سقوط بغداد .

ليست هناك تعليقات: