Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الجمعة، 10 أكتوبر، 2008

أخبار العراق السياسية في اسبوع الاربعاء 08-10-2008

1
الإجهاد والصدمات عدوان خفيان للقوات الأميركية بالعراق
الجزيرة
تواجه القوات الأميركية في العراق عداءً خفيا من الصدمة والإجهاد والتعب والإحباط وتوترات عائلية تصل درجة المآسي أحيانا، وذلك فضلا عن الخطر الذي يتعرض له الجنود من جانب المسلحين.
ففي قاعدة عسكرية بجنوب بغداد أردى الرقيب جوزيف بوزيجيفيتش اثنين من زملائه قتلى الشهر الماضي، ووفقا لتقارير إعلامية أميركية فإن بوزيجيفيتش (39 عاما) لم يستطع تحمل فكرة أن يتلقى الملاحظات والأوامر من الشابين الأصغر منه سنا.
وكان أحد القتيلين قد أجرى مكالمة هاتفية قبل مقتله مع حماته، أبلغها فيها "خشيته من الزملاء أكثر من الأعداء لكونهم يغضبون بسرعة".
قتل معتقلين
وفي سياق الجرائم التي ترتكبها القوات الأميركية بالعراق، من المنتظر أن يقرر الجيش الأميركي قريبا، ما إذا كان سيحيل اثنين من جنوده إلى محكمة عسكرية، للاشتباه في تورطهما في قتل أحد المعتقلين العراقيين.
وكشفت جلسة التحقيق في القضية عن التوترات داخل الوحدة العسكرية إثر مقتل المعتقل، إذ قال أحد الجنود الذين شاهدوا حادثة القتل "لم أعرف ماذا يجب أن أفعل، تملكني الخوف كما يحدث عندما نفقد السيطرة على الأمور في وضع معين".
إجهاد
من جهته قال ضابط أميركي رافضا ذكر اسمه "تبدو القضية واضحة، فهي حالة تقليدية لعوارض الإصابة بإجهاد ناجم عن الصدمة وهو أمر يحدث إثر هجوم بالمتفجرات. فالجنود الشبان يتعرضون أحيانا لضغوط كبيرة تنتهي بأن تنفجر أحيانا".
وتتمثل عوارض الإجهاد الناجمة عن الصدمة بردود فعل مضخمة كالتوتر الشديد والغضب أو الكوابيس.
بدورها قالت العقيدة كاميرون ريتشي الطبيبة النفسية في الدائرة الصحية التابعة للجيش الأميركي "نعرف أن الإجهاد الناجم عن الحرب والذي يتضمن انتشارا مطولا ومتكررا، يترك تأثيراته على جنودنا".

20% من الجنود الأميركيين العائدين من العراق مصابون بعوارض الإجهاد (رويترز-أرشيف)

وكشفت ريتشي أن الجيش بصدد تعزيز كادر الطب النفسي" بين الجنود.

وتؤكد مصادر متطابقة أن حوالي 20% من الجنود الأميركيين العائدين من العراق مصابون بعوارض الإجهاد الناجمة عن الصدمة.
انتحار وطلاق
كما يشكل ارتفاع معدلات الانتحار والطلاق أيضا مصدر قلق خصوصا بسبب البعد ومدة الخدمة الأمر الذي يغذي التوترات العائلية.
وأظهرت الدراسات العسكرية أن المشاكل النفسية للجنود تزداد كلما ازدادت مدة المناوبة. ودفع هذا الأمر الإدارة الأميركية إلى خفض مدة الخدمة إلى 12 شهرا، بدلا من 15.
وقد ذكر تقرير أميركي عسكري أن معدلات الانتحار والطلاق في صفوف الجنود في العراق لا تزال دون المستويات التي تم تسجيلها في المجتمع الأميركي العادي.
وأعلن الجيش الأميركي أن 93 من الجنود (في الولايات المتحدة والخارج) أقدموا على الانتحار في الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي. وكان عدد حالات الانتحار 115 عام 2007.
وقد بلغ معدل الانتحار في الجيش الأميركي 18.8 شخصا بين كل مائة ألف العام الماضي، بعد أن كان المعدل 17.6 عام 2006.
وطبقا لمسؤولين عسكريين أميركيين، فإن معدلات الانتحار أقل من السابق لكن من المحتمل أن يتم تجاوز العدد المذكور العام الحالي.
وأورد موقع إلكتروني مختص أن 862 عسكريا أو 19% من الجنود الأميركيين الذين قضوا في عمليات عسكرية أو غير عسكرية في العراق البالغ عددهم حوالي 4490، لم يقتلوا بنيران عدوة.
وتناوب أكثر من 1.6 مليون جندي أميركي على الانتشار في العراق وأفغانستان منذ عام 2001.
مقتل رئيس الكتلة الصدرية بالبرلمان العراقي في انفجار استهدفه

2
الجزيرة
اتهم التيار الصدري القوات الأميركية والعراقية بالمسؤولية عن مقتل رئيس الكتلة الصدرية في البرلمان العراقي صالح العقيلي الذي توفي متأثرا بجراحه جراء انفجار دراجة مفخخة استهدفت موكبه في شرق بغداد الخميس.
وقال بيان للهيئة السياسية في التيار الصدري إن العقيلي توفي متأثرا بجروح أصيب بها في الانفجار، وكانت الشرطة أشارت في وقت سابق إلى أن التفجير أدى إلى مقتل اثنين من مرافقي العقيلي فيما أصيب أربعة أشخاص بينهم النائب المذكور.
وقال مرافق للنائب صالح العقيلي إن عبوة انفجرت أثناء مرور سيارته في حي الحبيبة بشرق بغداد مما أدى إلى إصابته إصابة خطيرة في الرأس نقل بعدها إلى أحد مستشفيات العاصمة.
وأشار فلاح شنشل -وهو نائب في الكتلة ذاتها كان في سيارة أخرى ضمن الموكب المستهدف- إلى أن الهجوم جرى التحضير له بدقة، موضحا أن أفراد الموكب تنبهوا إلى عدم وجود زحمة سير في موقع الانفجار الذي يشهد ازدحاما بشكل دائم.
وأكد أن ما أثار الشكوك هو وقوع الانفجار على مقربة من نقطة تفتيش "حيث المنطقة من المفترض أن تكون خاضعة للحماية".
وفي ردود الفعل على اغتيال العقيلي ربط المتحدث باسم التيار الصدري بين الهجوم الأخير ومواقف التيار الرافضة للاتفاقية الأمنية التي يجرى التفاوض عليها بين الحكومتين العراقية والأميركية بشأن مستقبل القوات الأميركية في هذا البلد.
وقال المتحدث باسم التيار أحمد المسعودي "نوجه أصابع الاتهام إلى القوات الأميركية والعراقية. هذه رسالة إلى الجهات التي تعارض الاتفاقية بين واشنطن وبغداد".
وتضم الكتلة الصدرية 30 نائبا في البرلمان المكون من 275. وقال عضو في الكتلة إن النائب القتيل عرف بمواقفه المعتدلة ضمن إطار التيار الذي عرف بميل مناصريه إلى ممارسة العنف.
تفجير موكب العقيلي تم بدراجة مفخخة والمتحدث باسم الكتلة الصدرية حمل المسؤولية للقوات الأميركية والعراقية(رويترز-أرشيف)
وكانت معارك عنيفة قد نشبت في شهري مارس/آذار وأبريل/نيسان الماضيين في بغداد بين أنصار الزعيم الديني مقتدى الصدر وقوات الأمن العراقية حيث قتل المئات قبل أن تنتهي بهدنة بين الطرفين في مايو/أيار السابق.
وقد زادت عملية الاغتيال الأخيرة المخاوف من اندلاع مواجهات بين الجماعات الشيعية والسنية المتناحرة قبل انتخابات المحافظات المتوقعة مطلع العام المقبل.
وفي حادث منفصل في مدينة الصدر أعلن مصدر أمني مقتل شخص وإصابة أربعة آخرين، بينهم اثنان من شرطة المرور، في انفجار عبوة ناسفة.
وفي العظيم (100 كلم شمال شرق بغداد)، أعلن مصدر أمني مقتل خضير عباس أحد قادة الصحوة في انفجار استهدف سيارته صباحا، كما قتل في الانفجار نجله وأصيب سبعة من أفراد أسرته.
وفي كربلاء (110 كلم جنوب بغداد) قال مصدر أمني إن مسؤولا إداريا في مجلس محافظة المدينة قتل بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارته في منطقة الجمالية التابعة لناحية الحر شمالي المدينة.
أسقف الكلدان حذر من تصفية المسيحيين بالعراق بعد مقتل ستة منهم بالموصل(الفرنسية-أرشيف)
والتزمت الحكومة العراقية بضم 20% من عناصر مجالس الصحوة إلى قواتها الأمنية، على أن ينخرط الباقون في وظائف مدنية في القطاعين العام والخاص. لكن الشكوك حول ما ستؤول إليه الفئة الثانية تثير القلق.
وتساءل أبو صفاء أحد قادة الصحوة في حي الأعظمية شمال بغداد والذي شكل في الماضي معقلا للمسلحين المناوئين للجيش الأميركي "ماذا سيكون مصير الـ80% الباقين؟" وقال "ينبغي حمايتهم لأنهم أهداف للقاعدة، نحن نرحب بأن نكون مع الحكومة، لكن هذا الأمر لا يبدد مخاوف كثيرة".

حذر ومخاوفوأظهرت حكومة نوري المالكي حذرا حيال مجالس الصحوة، خصوصا أن عناصرها "متمردون سنة سابقون قاتلوا في الماضي المليشيات الشيعية والقوات العراقية".
واعتبر النائب الكردي محمود عثمان أن "الحكومة الشيعية تنظر إلى عناصر الصحوة كأعداء سياسيين ومقاتلين سنة كانوا في صفوف القاعدة أو مجموعات متمردة أخرى وعليه ينبغي معاقبتهم".
وفي هذا السياق، قال الجنرال جيفري هاموند قائد القوات الأميركية في بغداد "لقد دفعوا ثمنا باهظا عبر محاربتهم القاعدة إلى جانبنا، وسنكون هنا لمواكبتهم".
ودعا هاموند الحكومة العراقية إلى الاحتذاء بالأميركيين، معتبرا أن "العالم بأسره يراقب ما ستقوم به (هذه الحكومة) مع عناصر الصحوة، خصوصا في بغداد أولا".
وشدد هاموند على أن العناصر الذين لن يجدوا وظائف "قد يعودون غاضبين إلى الشارع وقد تجندهم القاعدة مجددا".
يذكر أن مجالس الصحوة قاتلت تنظيم القاعدة، بعدما شكل أولها في سبتمبر/أيلول 2006 زعماء القبائل السنية في محافظة الأنبار غرب البلاد، ثم انتشرت تدريجيا في المناطق الأخرى ذات الغالبية السنية.
ومن بين مائة ألف عنصر من مجالس الصحوة، ينتشر 54 ألفا في بغداد و29 ألفا في المحافظات الشمالية، منها صلاح الدين وديالى وكركوك ونينوى، وفق الجيش الأميركي.
3
ولي العهد السعودي يؤكد عزم بلاده فتح سفارة في العراق "قريبا"
العربية
أكد ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران المفتش العام، سلطان بن عبدالعزيز، مساء الأربعاء 8-10-2008 أن هناك توجه من المملكة العربية السعودية لافتتاح سفارة في العراق.وردا على أسئلة للصحفيين أثناء تواجده في قيادة المنطقة الشرقية بمدينة الملك فهد العسكرية، قال ولي العهد السعودي: "العراق دولة شقيقة، وإن شاء الله تفتح السفارة قريباً"، نقلا عن وكالة الأنباء السعودية.
4
ناطق رسمي يقول إن الإعدام قانوني وضابط يتهم ميلشيات شيعية
إعدامات بالمئات بسجن عراقي.. واتهامات للحكومة باتباع نهج صدام
العربية
أكد مسؤول عراقي لـ"العربية.نت" حصول إعدامات لأكثر من 100 سجين في سجن عراقي بحي شيعي أعدم فيه صدام حسين، وشدد على أنها إعدامات قانونية، نافيا بشدة أن تكون عمليات الاعدام وحشية وسرية وبلا سجلات كما جاء في تقرير بريطاني قال إنها إعدامات تحاكي أسلوب صدام حسين في شنق العراقيين. وبهذا الصدد، قال مصدر أمني عراقي لـ"لعربية.نت" إن الميلشيات تسيطر على السجون وأما فرق التفتيش فتخضع لأحزاب شيعية.
5
مجلس الرئاسة يوافق على قانون انتخابات مجالس المحافظات
الخليج
صادق مجلس الرئاسة العراقي المكون من الرئيس جلال الطالباني ونائبيه عادل عبد المهدي وطارق الهاشمي أمس بالإجماع على قانون انتخابات مجالس المحافظات، واتفقت القيادات الكردية في الحزبين الرئيسيين على توحيد وزارات الداخلية والبيشمركة والمالية خلال الأسبوعين المقبلين، وإرسال وفد رفيع المستوى برئاسة رئيس الإقليم إلى بغداد للتباحث مع الحكومة الاتحادية بشأن القضايا العالقة بين الجانبين.وقال رئيس ديوان رئاسة الجمهورية نصير العاني في بيان انه تم تقديم المادة (50) من قانون انتخابات مجالس المحافظات إلى مجلس النواب كمشروع قانون من قبل مجلس الرئاسة.
6
بغداد تعلن قرب التوصل لاتفاق امني مع واشنطن
الرأي الأردنية
قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري امس ان الولايات المتحدة والعراق ''قريبان جدا'' من التوصل الى اتفاقية طويلة الامد حول الوجود الاميركي، مشيرا الى العمل على ''افكار جديدة'' بهذا الشان. واضاف خلال مؤتمر صحفي مع نائب وزيرة الخارجية الاميركية جون نيغروبونتي ''هناك افكار جديدة وصياغات جديدة ولغة جديدة ممكن ان تكون مقبولة، لكن القرار النهائي لم يتخذ حتى الان''، مضيفا ''هذا يحتاج الى عدة قرارات سياسية جريئة''. واكد ''اننا قريبون جدا من التوصل الى نتيجة ترضي البلدين والشعبين''، لكنه رفض تحديد اي موعد نهائي للتوصل الى اتفاق. وتابع ''تم توضيح العديد من النقاط العالقة في ما يتعلق بالحصانة (...) المناقشات بين البلدين بلغت مستوى متقدما جدا وسيتم حل النقاط المختلف عليها''. واشار الى ان البلدين يدركان ضيق الوقت امام التوصل الى حل لوجود القوات الاجنبية في العراق قبل نهاية العام الحالي. وتجري مفاوضات بين الولايات المتحدة والعراق للتوصل الى اتفاقية حول ''وضع القوات'' لاضفاء اسس قانونية على الجيش الاميركي في العراق بعد 31 كانون الاول المقبل عندما ينتهي تفويض قرار دولي ينظم وجودها في هذا البلد. يذكر ان الخلافات لا تزال قائمة لا سيما حول الحصانة القانونية للجنود الاميركيين وقيادة العمليات العسكرية. من جهته، قال نيغروبونتي الذي قام بجولة على عدد من محافظات شمال العراق انه ''تشجع لزيارة العراق بعد التقدم الحاصل من الناحية السياسية والامنية''. وقال ''كان اقرار قانون انتخابات مجالس المحافظات المثير للجدل جديرا بالملاحظة''، كما ان ''التطور الامني مدهش''.
7
اردوغان يعد الجيش التركي لملاحقة المتمردين الأكراد داخل العراق
ميدل ايست اونلاين
هدد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء بإرسال الجيش التركي الى شمال العراق لملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني .ونقل موقع صحيفة "حريت" عن اردوغان قوله أمام نواب من حزبه العدالة والتنمية "الهدف الأوحد لعملية عبر الحدود سيكون المنظمة الإرهابية"، وذلك في إشارة الى حزب العمال الكردستاني الذي قتل 17 جنديا تركيا في هجوم شنه مقاتلوه على موقع تركي الجمعة الماضي.وقال اردوغان ان مثل هذه العملية لن تستهدف المدنيين العراقيين ولا وحدة العراق وتكامل أراضيه. وهو ما يعني ان القوات التركية سو تتحاشى دخول المدن الكردية العراقية. لكنه شدد على ان الحكومة مصممة على حماية نفسها.وقال "تركيا في وضع الدفاع عن النفس عندما يتعلق الأمر بالإرهاب. وعلى الجميع ان يفهم ذلك".وأضاف اردوغان ان مثل هذه العملية ستنفذ "اذا دعت الحاجة في الوقت المناسب وفي ظل ظروف مناسبة بهدف تحقيق النتائج المناسبة".وكان الجيش التركي قد شن في فبراير/شباط الماضي عملية كبيرة ضد عناصر حزب العمال الكردستاني في شمال العراق أسفرت عن سقوط عشرات القتلى في صفوف الطرفين.يشار الى ان تركيا تعهدت بتكثيف عملياتها ضد حزب العمال الكردستاني بعد عملية الجمعة الماضي.وقد أعلن الجيش التركي انه قصف الثلاثاء اكثر من 20 موقعا لحزب العمال الكردستاني داخل تركيا وشمالي العراق.وأصدرت رئاسة أركان الجيش التركي بيانا جاء فيه ان الغارات الجوية التي جرت في الساعات الأولى من نهار الثلاثاء شملت مواقع المسلحين الأكراد في شمال العراق وداخل الأراضي التركية بالقرب الحدود العراقية. ومن المقرر ان يصوت البرلمان التركي الأربعاء على تمديد التفويض الممنوح للجيش لشن عمليات عسكرية ضد عناصر حزب العمال الكردستاني في شمال العراق. وينتهي التفويض الحالي في السابع عشر من الشهر الحالي.يشار الى ان حزب العمال الكردستاني يخوض كفاحا مسلحا منذ ثمانينيات القرن الماضي ضد الحكومة التركية للمطالبة بالحكم الذاتي في جنوب شرق البلاد. وأسفر هذا النزاع عن مقتل عشرات الآلاف وتدمير عدد كبير القرى وتشريد سكانها الأكراد من مناطق المواجهات.
8
محمد بن زايد يزور بغداد
الوطن الكويتية
وصل نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة الاماراتية ولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الى العاصمة العراقية بغداد امس على رأس وفد اماراتي رفيع المستوى.وقال بيان حكومي ان الزيارة تهدف لاجراء مشاورات مع كبار المسؤولين العراقيين بشأن تعزيز سبل التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين وتمتين العلاقات الثنائية.ولفت البيان الى ان الزيارة تأتي في اطار التوجهات العربية الساعية الى دعم العراق اذ سبقتها قبل يومين زيارة وزير خارجية مصر احمد ابوالغيط فضلا عن مباشرة بعثة الجامعة العربية مهامها رسميا في بغداد.ويستكمل الوفد الامارتي مشاورات بين البلدين كانت قد بدات بزيارة رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي الى الامارات تبعتها زيارة وزير خارجية الامارات الى بغداد.وكانت الامارات قد اعلنت إلغاء كامل ديونها على العراق والبالغة سبعة مليارات دولار وعبرت عن استعدادها للمشاركة في عمليات الاعمار الجارية في البلاد.يذكر ان وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان كان قد قام بزيارة الى العراق في مطلع شهر يوليو الماضي وكانت هي الزيارة الاولى لمسؤول خليجي رفيع الى العراق منذ سقوط النظام العراقي البائد. وعينت الامارات في مطلع شهر سبتمبر الماضي عبدالله ابراهيم الشحي سفيرا لها الى بغداد.
9
القوات الأرمينية تنهي مهام عملها في العراق
وكالة الصحافة المستقلة
انسحبت القوات الارمينية بكامل والتي تتالف من (46 ) جنديا من العراق يوم الثلاثاء . واقيم احتفال رمزي في كامب فيكتوري ببغداد اليوم الثلاثاء للوحدة الارمينية وبذلك انهت عملياتها الاثنين حسب بيان صادر عن القوات المتعددة الجنسيات تلقت وكالة الصحافة المستقلة (إيبا) اليوم الثلاثاء .وكانت جمهورية أرمينيا وهي احدى دول الاتحاد السوفيتي السابق ارسلت قواتها للمشاركة مع القوات الدولية العاملة تحت امرة الجيش الامريكي الى العراق مطلع كانون الثاني من العام 2005.وعملت الوحدة الارمينية وبدعم من من القوات البولندية ،و التي انتهت هي الاخرى رسميا مهمتها في العراق السبت وأعلنت أن (900) جنديا ستكمل انسحابها من العراق بحلول نهاية هذا الشهر. كما قامت القوات المسلحة الأرمينية والتي كان قوامها نحو 380 جنديا على التدريب وتقديم الدعم اللجوستي في مجالات (النقل ، والهندسة ، والطب ).وتتالف القوات المتعددة الجنسية والتي تتواجد الان في العراق بقيادة الولايات المتحدة هي ( بريطانيا ، رومانيا ، السلفادور ، وبلغاريا ، وأذربيجان ، ألبانيا ، ومنغوليا ، والجمهورية التشيكية ، مقدونيا ، وتونغا ، ليتوانيا ، والبوسنة واستونيا وكازاخستان ، وأوكرانيا ، لاتفيا ومولدافيا) .

ليست هناك تعليقات: