Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الخميس، 5 يونيو، 2008

اخبار العراق السياسية في اسبوع الاربعاء 04-06-2008

1
الجزيرة
وزير خارجية فرنسا يصل العراق في زيارة مفاجئة
وصل وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر إلى العراق قادما من الأردن في زيارة لم يعلن عنها مسبقا تستمر يومين.
وقالت السفارة الفرنسية في بغداد إن كوشنر وصل اليوم إلى مدينة الناصرية (350 كلم جنوب العاصمة بغداد) واستقبله نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي.
ولم يعلن مسبقا عن زيارة كوشنر، لكن ترتيبات لاستقباله تمت في جامعة ذي قار في الناصرية حيث رفع العلم الفرنسي في قاعة ضمت عددا كبيرا من رجال الأعمال والمسؤولين العراقيين.
وذكر مصدر حكومي أن الوزير الفرنسي يقوم حاليا بجولة في مدينة أور الأثرية التي تعود للعصر السومري، وهو موقع تاريخي غربي المدينة ويعتبر مسقط رأس أبي الأنبياء إبراهيم عليه السلام.
وأشار مسؤول دبلوماسي فرنسي في العاصمة باريس إلى أن كوشنر سيفتتح مكتبا جديدا للسفارة الفرنسية في أربيل شمالي العراق.
وتقول فرنسا -التي ستتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي في يوليو/تموز القادم- إنها تسعى لمشاركة أوروبية في إعادة إعمار العراق، وعرضت إجراء محادثات مصالحة بين الأطياف العراقية.
ومن المقرر أن يلتقي كوشنر أثناء زيارته زعماء سنة وشيعة وجماعات حقوق الإنسان فضلا عن بطريرك الكلدان عمانوئيل الثالث دلي.
وكان المسؤول الفرنسي اقترح في وقت سابق منح خمسمائة تأشيرة لمسيحيين عراقيين قالوا إنهم يعانون من أعمال عنف طائفي.
وهذه هي الزيارة الثانية التي يقوم بها كوشنر للعراق منذ إسقاط نظام الرئيس الراحل صدام حسين عام 2003. وكانت زيارته الأولى في أغسطس/آب 2007.
2
الجزيرة
أوباما يؤكد دعمه لإسرائيل ويهاجم إيران وحماس

أعلن المترشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية
باراك أوباما أنه سيعمل على إنهاء ما أسماه التهديد الذي تشكله إيران لمنطقة الشرق الأوسط وللأمن الدولي، مؤكدا دعمه لإسرائيل واعتبر أن القدس ستبقى عاصمة "موحدة" لإسرائيل.
وقال أوباما في خطاب ألقاه أمام الاجتماع السنوي لمجموعة الضغط اليهودية (إيباك) إن التهديد الإيراني "خطير وحقيقي ويتعين إزالته"، مؤكدا أن الحرب على العراق عززت قوة حزب الله وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وتنظيم القاعدة ونفوذ إيران في المنطقة.
وشدد أوباما على دعمه لأمن إسرائيل وحرصه على ضمان استمرار تفوقها العسكري، واعتبر أن الذين يهددون أمنها يهددون أمن الولايات المتحدة، وندد بالذين ينفون وقوع المحرقة في حق اليهود والذين يريدون تدمير إسرائيل والذين لا يعترفون بوجودها.
كما وعد بالتدخل شخصيا من أجل مساعدة إسرائيل على "إقامة دولتين، دولة يهودية ودولة فلسطينية، تعيشان جنبا إلى جنب بسلام وأمن". وأضاف أن "القدس ستبقى عاصمة إسرائيل ويجب أن تبقى موحدة".
ومن أجل تحقيق هدف إقامة دولتين، رأى أوباما أنه يجب عزل حماس إلى أن تتخلى هذه المنظمة عما سماه الإرهاب وأن تعترف بحق إسرائيل في الوجود وأن تقر بالاتفاقات السابقة الموقعة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، مشيرا إلى أن "أمن إسرائيل أمر مقدس وغير قابل للتفاوض".
3
الجزيرة
مقتل ثلاثة أميركيين بكركوك و16عراقيا بمفخخة ببغداد

أعلن الجيش الأميركي مقتل ثلاثة من جنوده بهجوم شنه مسلحون على دوريتهم صباح اليوم في قضاء الحويجة التابعة لمحافظة كركوك شمال بغداد.
وبذلك يرتفع إلى 4090 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ غزو هذا البلد في مارس/آذار عام 2003، بحسب تعداد لوكالة أسوشيتد برس.
يأتي ذلك في وقت لقي فيه 16عراقيا حتفهم وجرح نحو خمسين آخرين بينهم أطفال ونساء في هجوم بسيارة مفخخة قرب منزل ضابط كبير في الشرطة العراقية شمالي شرقي بغداد.
وقالت مصادر أمنية عراقية إن المهاجم كان متجها بمفخخته صوب منزل العميد ناظم تايه في حي الشعب، مشيرة إلى أن الانفجار كان كبيرا وأسفر عن إلحاق أضرار جسيمة بثمانية منازل. ولم يكن العميد تايه وأسرته من بين القتلى.
وفي بغداد أيضا قالت الشرطة إن مسلحين قتلوا عقيدا بالشرطة وأصابوا أخاه وهو مقدم بالشرطة في هجوم وقع الليلة الماضية شرقي بغداد.

تطورات متفرقة وبموازاة ذلك أكد مصدر في شرطة المشاهدة شمال بغداد مقتل نقيب في الشرطة وثلاثة من مرافقيه في انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهم في منطقة النباعي.
وفي الموصل قالت الشرطة إن مسلحين قتلوا رجلا قرب منزله أمس الثلاثاء عندما أطلقوا النار عليه من سيارة مارة في هذه المدينة الواقعة شمالي العراق، فيما اعتقلت القوات العراقية شخصا يشتبه في أنه زعيم خلية تابعة لتنظيم القاعدة شرقي الموصل.
وإلى الشمال من بغداد أيضا قتل مسلحون عضوا بالاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس جلال الطالباني وعضوا بالإدارة المحلية لمحافظة صلاح الدين أمس الثلاثاء عندما أطلقوا النار عليهما من سيارة مارة ببلدة طوزخورماتو الواقعة شمال بغداد.
وإلى الجنوب من بغداد عثر جنود وقرويون عراقيون على 13 جثة مجهولة الهوية في منطقة اللطيفية، فيما أكد الجيش الأميركي العثور على عشر جثث متحللة أخرى شرقي العاصمة بغداد.
وفي كربلاء اعتقلت السلطات المحلية خمسة أشخاص قالت إنهم مطلوبون للأجهزة الأمنية لارتكابهم العديد من الجرائم في المدينة.
من جهته أعلن الجيش الأميركي اعتقال تسعة مشتبه فيهم وتدمير مخبأين في مداهمات استهدفت معاقل تنظيم القاعدة في الأجزاء الوسطى وال
شمالية من العراق.
4
الجزيرة
أستراليا ترفض مسوغات الحرب على العراق

انتقد رئيس وزراء أستراليا كيفن رود تبريرات الولايات المتحدة لغزو العراق عام 2003، فيما حزم 550 من جنوده أمتعتهم للمغادرة.
وذكرت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية بعددها اليوم الثلاثاء أن المسؤول الأسترالي الأول فنّد أمس الأسباب التي ساقها سلفه جون هوارد عندما قرر الأخير مساندة واشنطن في شن حربها على العراق.
ووصف رئيس الوزراء مبررات بلاده للمشاركة في الهجمة على العراق للإطاحة بنظام الرئيس السابق صدام حسين في ذلك الوقت، بأنها كانت " زائفة".
وتساءل رود: هل استطاعت تلك الحرب منع وقوع مزيد من الهجمات الإرهابية, وهل ثمة أي علاقة بين أسلحة الدمار الشامل والنظام العراقي السابق والإرهابيين اكتشفت, وهل تمكن المجتمع الدولي من حمل دول مارقة مثل إيران على الاعتدال, ثم هل تم القضاء على الأزمة الإنسانية بالعراق؟
وجاءت الإجابات عن كل تلك الأسئلة جميعها بالنفي, حيث قال رئيس الوزراء الأسترالي إن الحرب لم تحل دون تفجير قطار مدريد كما يشهد على ذلك ضحاياه, وما تزال طموحات إيران النووية تمثل تحديا أساسيا.
وغم قرارها الأخير سحب الـ550 جنديا من العراق, فإن أستراليا -حسبما ذكرت الصحيفة- ما تزال تحتفظ بنحو ثمانين عسكريا في ذلك البلد وحولها, منهم كتيبة أمن دبلوماسي قوامها 110 أفراد في بغداد وبحارة على متن سفن حربية في الخليج العربي وطاقم من القوات الجوية.

5
بي سي سي
رفسنجاني: أمريكا تسعى لاستعباد العراقيين

وصف السياسي الإيراني البارز على أكبر هاشمي رفسنجاني الاتفاق الأمني الجاري التفاوض حوله الآن بين واشنطن وحكومة العراق بأنه محاولة أمريكية "لاستعباد العراقيين". وطالب رفسنجاني العالم الإسلامي بوقف الاتفاق المرتقب.
وفي كلمة أمام مؤتمر للحوار بين المذاهب الإسلامية في مكة المكرمة، اعتبر رفسنجاني أن الاتفاق، في حالة إبرامه،" سيخلق احتلالا دائما".
وتعد هذه التصريحات أقوى إدانة إيرانية للاتفاق الأمني المحتمل بين الحكومة العراقية الحالية والولايات المتحدة.
ويرأس رفسنجاني مجلس خبراء القيادة، المسؤول عن اختيار وعزل مرشد الثورة الإسلامية، ومجلس الأوصياء، الذي يفصل في النزاعات حول دستورية القوانين في إيران.
وقال السياسي الإيراني، الذي تولى أيضا رئاسة إيران بين عامي1989و 1997، إن"الاحتلال الأمريكي يمثل خطرا على كل دول المنطقة".
وأشار رفسنجاني إلى أن"جوهر الاتفاق، لو أبرم، هو تحويل العراقيين إلى عبيد أمام الأمريكيين".
غير أنه أضاف " أن هذا لن يحدث"، معربا عن اعتقاده بأن" شعب وحكومة العراق والأمة الإسلامية لن يسمحوا بذلك".
6
بي سي سي
مقتل 12 على الاقل في انفجار شاحنة ملغومة ببغداد
انفجرت شاحنة ملغمة بصواريخ الكاتيوشا وعبوات ناسفة يقودها انتحاري داخل احد الاحياء السكنية في منطقة الشعب شمالي بغداد ما اسفر عن مقتل 12 شخصا على الاقل واصابة خمسين اخرين بحسب مصادر الشرطة.
وفضلا عن ذلك، تسبب الهجوم الانتحاري في هدم ثمانية دور سكنية من بينها منزل العميد ناظم تايه مدير حركات الشرطة العراقية.
وقال الجيش الامريكي بالعراق ان ثلاثة جنود قتلوا بنيران أسلحة صغيرة قرب مدينة كركوك يوم الاربعاء.
ووقع الهجوم في بلدة الحويجة التي تقع على بعد 210 كيلومترات شمالي بغداد.
وشهدت البلدة العام الماضي احتفالات كبيرة بمناسبة انضمام شيوخ القبائل الى القوات الامريكية للقتال ضد خلايا تنظيم القاعدة في العراق.
من جهة أخرى قالت مصادر امنية عراقية ان مسلحين مجهولين اغتالوا صباح الاربعاء معاون المفتش العام لوزارة الداخلية العراقية العميد ضافر غانم مراد.
واصيب في الهجوم ايضا شقيق المسؤول عندما فتحوا النار على سيارته في منطقة الغدير شرقي العاصمة العراقية بغداد.
اصيب في الهجوم ايضا شقيق المسؤول العراقي
وفي منطقة اللطيفية جنوبي بغداد، عثر على مقبرة جماعية تضم رفات خمسة وخمسين شخصا، ولم يتم بعد تحديد هويات الجثث ولا الجهة المسؤولة عنها.
ويقدر المسؤولون الامريكيون عدد المقابر الجماعية في العراق بنحو 260 قبرا جماعيا تحتوي على 300 ألف جثة.
وحسب مصادر في الجيش العراقي، سيعلن اللواء قاسم الموسوي عن تفاصيل الاكتشاف خلال مؤتمر الصحفي لاحقا.
وعلى صعيد آخر، يقوم الجيش العراقي حاليا بعمليات دهم وتفتيش بحثا عن مطلوبين في حيي الزهراء والقادسية جنوب غربي محافظة النجف.
وتتم هذه العمليات تحت غطاء جوي امريكي.
7
سي ان ان
العراق: 4090 قتيلاً للجيش الأمريكي منهم 6 في يونيو
بغداد، العراق (CNN)-- أعلن الجيش الأمريكي في العراق عن مقتل ثلاثة من جنوده في هجوم بالأسلحة الخفيفة في بلدة "الحويجة"، ذات الغالبية السُنية، قرب مدينة "كركوك" بشمالي العراق الأربعاء.
وبمقتل هؤلاء الجنود ترتفع حصيلة الخسائر الإجمالية للقوات الأمريكية، منذ غزو العراق في مارس/ آذار 2003، إلى 4090 قتيلاً، بينهم ستة جنود قُتلوا خلال شهر يونيو/ حزيران الجاري.
وبحسب إحصاءات تعدها CNN، فإن عدد القتلى الأمريكيين الذين سقطوا منذ بداية العام الجاري، قد ارتفع إلى 182 جندياً أمريكياً، من بينهم 19 جندياً سقطوا خلال مايو/ أيار الماضي، في أدنى حصيلة خسائر للقوات الأمريكية على مدار العام.
وبلغت محصلة الخسائر البشرية للقوات الأمريكية خلال شهر أبريل/ نيسان السابق، 50 قتيلاً، وهي أكبر حصيلة قتلى يتكبدها الجيش الأمريكي منذ سبتمبر/ أيلول الماضي.(
المزيد)
وتُعد هذه المحصلة منخفضة مقارنة بمثيلتها خلال نفس الشهر من العام الماضي، والذي سجل سقوط 104 قتلى، قبل أن ترتفع في مايو/ أيار 2007 إلى 126 قتيلاً، ثم تراجعت مرة أخرى إلى 101 قتيل في يونيو/ حزيران التالي.
وبدأ التراجع في أعداد القتلى اعتباراً من يوليو/ تموز 2007، بعد دعوة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أنصاره لتجميد أعمال العنف، حيث سجل نفس الشهر مقتل 78 جندياً أمريكياً.
وارتفع عدد القتلى في أغسطس/ آب الماضي إلى 84 قتيلاً، ثم تراجع إلى 64 قتيلاً في سبتمبر/ أيلول من العام نفسه، ليواصل تراجعه في الشهر التالي أكتوبر/ تشرين الأول، ليصل إلى 38 قتيلاً.
وتراجع العدد بواقع قتيل واحد في نوفمبر/ تشرين الثاني، مسجلاً سقوط 37 قتيلاً، ثم انخفض المؤشر إلى أدنى معدلاته في ديسمبر/ كانون الأول 2007، مسجلاً سقوط 23 قتيلاً.
ومع بداية 2008، عاد مؤشر قتلى الجيش الأمريكي للارتفاع، مسجلاً 40 قتيلاً في يناير/ كانون الثاني، قبل أن يعود للتراجع في فبراير/ شباط مسجلاً مقتل 29 جندياً، ثم يرتفع مرة أخرى في مارس/ آذار إلى 38 قتيلاً.
8
اخبار العالم الشاملة
شركة "دفاعية" أمريكية تعترف بالرشوة للعمل في العراق
اعترفت شركة أمريكية للخدمات الدفاعية الثلاثاء، بأنها قدمت رشوة إلى مسؤولين حكوميين، من أجل الحصول على تعاقدات حكومية للعمل مع القوات الأمريكية في العراق.
ووافقت شركة "رامان إنترناشيونال" على دفع الحد الأقصى للغرامة المقررة عليها، بموجب حكم صدر عن المحكمة الاتحادية بمدينة أوكلاهوما، والتي تصل إلى 500 ألف دولار، بعد إدانتها بتهمة الرشوة.
ومن المقرر أن تسدد الشركة، التي تتخذ من ولاية تكساس مقرا لها، مبلغ يصل إلى 327 ألف دولار إلى وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، في إطار تسوية القضية.
وكانت شركة "رامان إنترناشيونال" قد حصلت على تعاقد حكومي للقيام بتزويد معسكر "النصر" التابع للقوات الأمريكية قرب مطار العاصمة العراقية بغداد، بالبضائع والخدمات اللازمة أفراد المعسكر.
كما تم توجيه الاتهام إلى أحد الموظفين السابقين بالشركة الأمريكية، ويُدعى إيلي سمير شدياق، بـ"التآمر لارتكاب جريمة الرشوة"، إلا أنه لم تتم حتى اللحظة، إدانته بهذه التهمة.
وكانت محكمة أمريكية قد حمَلت في وقت سابق من العام الماضي، خمسة أشخاص، بينهم ثلاثة ضباط احتياط، مسؤولية تمرير عقود مقاولات تفوق قيمتها ثمانية ملايين دولار بصورة غير مشروعة، إلى عدد من المقاولين العاملين ضمن برنامج إعادة بناء العراق.
وأعلنت محكمة نيويورك لائحة تضم 25 اتهاماً، بينها تهم بالتآمر والرشوة وغسيل الأموال، مشيرة إلى أن الرشاوى التي تلقاها هؤلاء الأشخاص، كانت إما مبالغ مادية أو هدايا عينية، تشمل سيارات وحلي وعقارات.
وفي أواخر مارس/ آذار الماضي، أعلنت شركة AB Volvo السويدية، أنها ستعيد قرابة تسعة ملايين دولار، تمثل أرباح اثنتين من شركاتها الفرعية، بموجب عقود ببرنامج "النفط مقابل الغذاء" في العراق، بالإضافة إلى قبولها دفع غرامات تبلغ 11 مليون دولار، لتفادي المحاكمة
وأدارت الأمم المتحدة برنامج "النفط مقابل الغذاء" بين الأعوام 1996 و2003، بهدف تأمين مبيعات النفط العراقي مقابل إمدادات غذائية، لتخفيف المعاناة عن العراقيين، بعد العقوبات التي فرضت على النظام السابق بعد غزو الرئيس الراحل، صدام حسين، دولة الكويت المجاورة عام 1990.
ويُذكر أن لجنة التحقيق المستقلة التابعة للأمم المتحدة، التي يرأسها رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي السابق، بول فولكر، اتهمت في 27 أكتوبر/ تشرين الأول 2005، ما يربو عن 2200 شركة، من 40 دولة، بالتآمر مع النظام العراقي السابق، وجني قرابة 1.8 مليار دولار من البرنامج بصورة غير مشروعة.

ليست هناك تعليقات: