Iraq News
























مواقع إخبارية

سي أن أن

بي بي سي

الجزيرة

البشير للأخبار

إسلام أون لاين



الصحف العربية

الوطن العربي

كل العرب

أخبار اليوم

الأهرام

الوطن

القدس العربي

الحياة

عكاظ

القبس

الجزيرة

البيان

العربية

الراية

الشرق الاوسط

أخبار العراق

IRAQ News




فضائيات



قناة طيبة

قناة الحكمة

قناة اقرأ

قناة الشرقية

قناة بغداد الفضائية

قناة البغدادية

قناة المجد

وكالات أنباء

وكالة أنباء الإمارات

وكالة الأنباء السعودية

المركـز الفلسطينـي

وكالة أنباء رويترز

وكالة الانباء العراقية


تواصل معنا من خلال الانضمام الى قائمتنا البريدية

ادخل بريدك الألكتروني وستصلك رسالة قم بالرد عليها

Reply

لمراسلتنا أو رفدنا بملاحظاتكم القيمة أو

للدعم الفني

راسل فريق العمل

إنظم للقائمة البريدية


اخي الكريم الان يمكنك كتابة تعليق وقراءة آخر عن ما ينشر في شبكة أخبار العراق من خلال مساهماتك في التعليقات اسفل الصفحة



Website Hit Counter
Free Hit Counters

الأربعاء، 17 أكتوبر، 2007

صحيفة العراق الالكترونية الاخبار والتقارير الإربعاء 17/10/2007


نصوص الأخبار والتقارير

ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
1
الجنرال ابى زيد..الحرب الامريكية ضد العراق كانت من اجل النفط
وكالة الأخبار العراقية
اكد الجنرال جون أبى زيد القائد السابق للقوات الامريكية فى العراق ان الحرب الامريكية ضد العراق كانت من اجل النفط . ونقل موقع ثنك بروغرس الامريكى عن الجنرال أبى زيد قوله يوم السبت الماضى أثناء جلسة نقاش حول طاولة مستديرة فى جامعة ستانفورد ..الحرب فى العراق كانت من اجل النفط ولا نستطيع انكار هذه الحقيقة .كما اعتبر ابى زيد أن الولايات المتحدة تعاملت مع العالم العربى على أساس أنه مجموعة من محطات البترول الكبيرة ونعمل من اجل بقاء هذه المحطات مفتوحة وبأسعار منخفضة .وقال الموقع ان ادارة الرئيس الامريكى جورج بوش لاتزال تنكر اى صلة بين اجتياح العراق وبين مصالح الولايات المتحدة فى نفط الشرق الاوسط مشيرا الى رفض وزير الدفاع روبرت غيتس لما جاء فى كتاب الان غريسبان رئيس الاحتياطى الفيدرالى الامريكى السابق موءخرا والذى أكد فيه أن حرب العراق كانت الى حد بعيد من أجل النفط .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
2
شرطة كربلاء تعتقل مصريا بحوزته أموال عراقية وأجنبية مزورة
الوكالة المستقلة للأنباء
ذكر مدير شرطة كربلاء أن قواته اعتقلت، مساء الثلاثاء، احد المواطنين العرب الذي يحمل الجنسية المصرية في احد فنادق المدينة وبحوزته أموال عراقية وأجنبية مزورة ينوي تصريفها في كربلاء. وأوضح العميد رائد شاكر جودت للوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق)" تمكنت قوة من مديرية مكافحة الجرائم الكبرى والشرطة السياحية من اعتقال احد المواطنين العرب الذي يحمل الجنسية المصرية في احد الفنادق وسط المدينة وبحوزته كمية كبيرة من العملات العراقية والأجنبية المزورة."وأضاف "اعترف المتهم أثناء التحقيق معه انه جاء إلى كربلاء من العاصمة بغداد لبيعها وتصريفها في المدينة لكونها مدينة سياحية وفيها زوار أجانب وعراقيين من خارج المدينة."ولم يبين مدير الشرطة كمية هذه الأموال إلا انه قال"العملة العراقية بالملايين والعملة الأجنبية عدة آلاف من الدولارات." وتقع مدينة كربلاء، مركز محافظة كربلاء، على مسافة 108 كم الى الجنوب الغربي من العاصمة بغداد.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
3
هيئة علماء المسلمين ترفض التدخل التركي وتحمل الحزبين الكرديين مسؤولية التصعيد
شبكة اخبار العراق
حذرت هيئة علماء المسلمين من أي اجتياح تركي للاراضي العراقية وحمات الهيئة في بيان لها الحزبين الكرديين مسؤلية الازمة الحالية مع تركيا ومخاطرها على وحدة وسلامة العراق وفي ما يأتي نص البيان:
بسم الله الرحمن الرحيم
هيئة علماء المسلمين في العـــراق
بيان رقم 483 حول عزم الساسة الأتراك اجتياح شمال العراق لمطاردة حزب العمال الكردستاني
اصدرت هيئة علماء المسلمين بيانا برقم 483 طالبت فيه الهيئة الساسة الاتراك بما عرف عنهم من بعد نظر عدم التسرع، ومنح الفرصة لخيارات أخرى لمعالجة هذه المشكلة بطريقة مناسبة، وتجنيب المنطقة الويلات، وأبناء شعبنا الكردي الأبرياء العذاب والدمار
بيان رقم 483
حول عزم الساسة الأتراك اجتياح شمال العراق لمطاردة حزب العمال الكردستاني
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه، وبعد
فتلوح في الأفق بوادر حرب أخرى تعد لها دولة جارة هي تركيا لاجتياح شمال العراق، تحت عنوان ملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني، واستهداف مواقعه التي ينطلق منها مسلحوه لتنفيذ عمليات غير مشروعة ضد الجيش التركي، ومؤسسات الدولة التركية.وفي الوقت الذي نتفهم فيه الأسباب ودوافع الأمن القومي لتركيا، فإننا نطالب الساسة الأتراك، بما عرف عنهم من بعد نظر عدم التسرع، ومنح الفرصة لخيارات أخرى لمعالجة هذه المشكلة بطريقة مناسبة، وتجنيب المنطقة الويلات، وأبناء شعبنا الكردي الأبرياء العذاب والدمار.إن بمقدور الساسة الأتراك البحث عن بدائل تقيهم المخاطر التي تهدد أمنهم، دون التورط في حرب لن يفهمها العراقيون، إلا على أنها غزو جديد لبلادهم، يضاف إلى الغزو الأمريكي المعلن، والغزو الإيراني المبطن.إن الساسة الأكراد الذين تسلطوا على رقاب شعبنا الكردي، بقوة الاحتلال، وبحكم العلاقات المشبوهة مع أعداء العراق كالعدو الصهيوني وغيره، هم من يقف وراء هذه المشكلة، وغيرها من المشاكل المدمرة التي أصابت بلدنا، فهم من كان لهم دور شائن، في احتلال العراق، وهم اليوم بسوء سياستهم، وحمق تصرفاتهم، وعدم مراعاتهم لحقوق الجوار يدفعون هذه الدولة الجارة للاندفاع في هذا الاتجاه.إن بمقدور الساسة الأتراك السعي باتجاه الضغط على الساسة الأكراد لوقف سياساتهم التي لاتعبر عن مصالح شعبنا الكردي ومن ثم ، كبح جماح حزب العمال الكردستاني وإنهاء نشاطاته غير المشروعة والمدانة ضد الشعب التركي .لقد حالت السياسة التركية دون دخول جنود الاحتلال الأمريكي إلى أرض الرافدين من قبل أراضيهم سنة 2003 ، والشعب العراقي يذكر لهم هذا الموقف المشرف ويشكرهم عليه، وإننا حريصون كل الحرص على إبقاء صدى هذا الموقف في ذاكرة أبناء شعبنا الذين سيؤثر عليهم التدخل العسكري التركي لما له من مخاطر تنال من سيادة البلد التي يسعى أبناء الوطن لاستردادها من المحتلين، وتمس ـ في الوقت ذاته ـ أمن وسلامة أبناء شعبنا العراقي في شمالنا الحبيب.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
4
الامم المتحدة تدعو اوروبا لاستقبال اللاجئين العراقيين
الرأي الأردنية
دعا المفوض الاعلى للاجئين في الامم المتحدة انطونيو غوتيريس الدول الاوروبية امس الى فتح ابوابها قدر المستطاع امام اللاجئين العراقيين وتنسيق عملها بهذا الهدف.وقال قبل لقائه المفوض الاوروبي المكلف مسائل الهجرة فرانكو فراتيني لبحث هذا الموضوع سادعو اوروبا الى ابقاء الباب مفتوحا امام اللاجئين العراقيين، انه امر اساسي في هذه الفترة .وتابع يجب ان تبقي دول الاتحاد الاوروبي على قدر من التماسك والتنسيق فيما بينها، مذكرا بان عدد النازحين داخل العراق يقدر بمليونين فيما لجأ اكثر من مليوني عراقي الى الدول المجاورة، بينهم مليون و400 الف في سوريا واكثر من نصف مليون في الاردن.وقال ان المساعدة الدولية غير متناسبة اطلاقا مع التحديات التي تواجهها هاتان الدولتان .ورأى ان هناك احتمالا كبيرا بالطبع ان تسأم دول المنطقة (الشرق الاوسط) من منح اللجوء اذا لم تفسح اوروبا نفسها مجالا للجوء ، مشيرا الى ردود الفعل السلبية لدى دول جوار العراق حين ترد دولة اوروبية مئة طالب لجوء عراقي. وقال غوتيريس ان الاسرة الدولية قلما اهملت مشكلات انسانية الى هذا الحد ، ناسبا قلة الاكتراث هذه الى البعد العسكري والسياسي القوي في المسألة العراقية. وعلق على التوتر القائم على الحدود بين تركيا وكردستان العراق (شمال) فاعرب عن قلقه الكبير ازاء امكانية وقوع حدث قد يؤدي الى نزوح سكاني ضخم في منطقة بالغة الحساسية .وقال نامل ان لا يؤثر ذلك عندها على الاستقرار النسبي المخيم في كردستان (العراق) .
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
5
ضغوط أمريكية أجلت الانسحاب البريطاني من البصرة 5 أشهر
الخليج
ذكرت صحيفة “الإندبندانت” أمس الثلاثاء عن مصادر عسكرية وصفتها بالبارزة أن الولايات المتحدة أخّرت انسحاب القوات البريطانية من آخر قاعدة لها في مدينة البصرة العراقية خمسة أشهر بسبب رفضها نقل قنصليتها من المنطقة.وقالت الصحيفة، إن الأمريكيين حذّروا من أنهم سيرسلون لواءً من قواتهم من العاصمة بغداد إلى البصرة لاتخاذ الإجراءات المناسبة من أجل الحفاظ على الأمن في المدينة الواقعة جنوب العراق.وأضافت أن تأخير الانسحاب نجم عنه وقوع اشتباكات هي الأعنف من نوعها واجهتها القوات البريطانية منذ غزو العراق عام 2003 أدت إلى مقتل 25 جندياً بريطانياً من بينهم اثنان في قاعدة قصر البصرة و10 على الأقل في عمليات إسناد وإصابة 58 آخرين بجروح.وأشارت الصحيفة إلى أن مكتب رئاسة الحكومة البريطانية اعتبر أن من غير المقبول سياسياً استبدال القوات البريطانية في البصرة بأخرى أمريكية لأنه سيكشف عن الاختلافات المتزايدة بين لندن وواشنطن حول العراق.وفيما قالت “الإندبندانت” إن الأمريكيين أبدوا قلقهم من أن غياب قوات التحالف عن البصرة، ثاني أكبر مدن العراق، سيمهد الطريق أمام “عملاء إيران” للتحرك وملء الفراغ، أشارت إلى أن التقديرات البريطانية لم تدعم هذا السيناريو وأصرت على أن الشعور القومي لدى السكان الشيعة سيفوق أي شعور لديهم بالصلات الروحية مع شيعة إيران وأن الانسحاب من قصر البصرة سيقلل من مستوى العنف.
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
6
زعماء العشائر يتهمون الأحزاب الشيعية بفرض الطابع المحافظ في الجنوب
العرب اليوم
اتهمت مجموعة من زعماء العشائر الشيعية ان الاحزاب السياسية الاسلامية الشيعية بفرض الطابع الاسلامي المحافظ على المجتمع في المحافظات الجنوبية المنتجة للنفط في العراق وتستخدم أجنحتها المسلحة لاشاعة حالة من الخوف بين المواطنين.وتحدث الزعماء الاربعة الى رويترز شريطة عدم الكشف عن هوياتهم خوفا من الاغتيال اذا عرفت اسماؤهم أو حتى محافظاتهم.وقال أحد شيوخ العشائر الخوف يحكم الشوارع الان.. لا نستطيع التعبير عن ارائنا ولا يسمح للناس بمعارضتهم. فهم سيختفون على الفور أو يقتلون. الدليل على ذلك هو أنني اتحدث عن الامر ولكن لا يمكنني استخدام اسمي.والخوف ليس بلا أساس فقد جرى تفجير اثنين من المحافظين وقائد شرطة بقنابل زرعت على جوانب الطرق في آب الماضي وسقطوا فيما يبدو ضحايا للاقتتال بين الاحزاب الشيعية من أجل الهيمنة السياسية في المنطقة مصدر معظم ثروة العراق النفطية.كما قتل مساعدون للسستاني أعلى مرجعية دينية للشيعة العراقيين.وقال شيوخ العشائر ان الاتجاهات الدينية المحافظة تعني أنه لا يسمح الا بعزف الموسيقى الدينية في الاماكن العامة وحظر الرقص والمشروبات الكحولية. كما تتعرض النساء لمضايقات لارتدائهن ملابس تعتبر غير لائقة.ولا يمكن عرض صور لزعماء سياسيين علمانيين مثل رئيس الوزراء العراقي السابق اياد علاوي في المتاجر أو الاماكن العامة الاخرى.ويضيف شيوخ العشائر أنه يساء استخدام لجان الشوارع التي شكلت لحماية الاحياء من هجمات القاعدة للتجسس على المواطنين وابلاغ المليشيات والشرطة عن أي مخالفات.وقال أحد الشيوخ الناس في الجنوب متدينون.. نحن مؤمنون لكننا في الوقت نفسه نحب أن نعيش حياتنا ونحب الحرية.والمجلس الاعلى الاسلامي العراقي والحركة التي يتزعمها الصدر هما القوتان السياسيتان المهيمنتان في المحافظات الشيعية. ولكليهما علاقات مع ايران ويعتقدان أن العراق يجب أن يحكم وفق المبادئ الاسلامية.ويسيطر المجلس الاعلى الاسلامي العراقي على معظم المحافظين في الجنوب. ولمنظمة بدر جناحه المسلح الكثير من الافراد في قوة الشرطة. وخاضت مليشيا جيش المهدي القوية الموالية للصدر معارك ضارية مع الشرطة الموالية لمنظمة بدر.ورأى المجلس الاعلى الاسلامي والتيار الصدري صعودهما للسلطة يتعزز بالانتخابات التي أجريت في كانون الاول 2005 والتي جاءت بالائتلاف الشيعي الموحد الاسلامي للسلطة. وانسحب الصدريون بعد ذلك من الائتلاف وحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي زعيم حزب الدعوة الاسلامي الاصغر.وأضعفت القوة المتنامية للاحزاب السياسية الاسلامية في الجنوب بعض زعماء العشائر العلمانيين واستبعدتهم من هياكل السلطة.وقال أحد الشيوخ البعض يقول ان الشيعة محظوظون الان لانهم يحكمون العراق لكن ذلك خطأ. فالاسلاميون الشيعة هم الذين يحكمون العراق. انتصارهم كان لعنة علينا.وأنحى بعض شيوخ العشائر باللائمة على واشنطن لاطلاقها يد الاسلاميين الشيعة في الجنوب.وألقت واشنطن بثقلها وراء حكومة بغداد التي يقودها الاسلاميون رغم الشكوك بخصوص تقاعسها عن المضي قدما في المصالحة الوطنية والعلاقات الوثيقة بين بعض الاحزاب وايران.ويرى شيوخ العشائر أن المجلس الاعلى الاسلامي والصدريين يستوردون صيغة محافظة للمذهب الشيعي من ايران التي يتهمها مسؤولون أمريكيون بتسليح مليشيات شيعية لاستخدامها كوكلاء لفرض نفوذها في الجنوب.وشكا أحد الشيوخ قائلا نعاني من احتلالين.. احتلال أمريكي واحتلال ايراني. وأبلغنا المسؤولين الامريكيين بهذا واجتمعنا مع بعضهم لكنهم لا يستمعون لنا.وتحدثت بعض العشائر عن حمل السلاح ضد الاحزاب الاسلامية لكن زعماء العشائر قالوا ان هذا سيؤدي الى اهراق للدماء يقوض استقرار الجنوب.وقال أحد شيوخ العشائر لا نريد العنف.. لكننا في الوقت نفسه نريد أن نرى تغييرا يحفظ حقوق جميع العراقيين كي نكون جميعا أحرارا حقا.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
7
المصير الفريد لانتحارية بلجيكية ببغداد محور محاكمة في بروكسل
الغد الأردنية
تشغل محاكمة ستة اشخاص يعتقد انهم اعضاء في شبكة لتجنيد مقاتلين في العراق البلجيكيين الذين يريدون جوابا لسؤالهم : كيف انجرفت شابة بلجيكية الى تنفيذ عملية انتحارية في العراق؟.ففي التاسع من تشرين الثاني (نوفمبر) 2005 فجرت موريال ديغوك "38 عاما" سيارتها لدى مرور قافلة عسكرية لتصبح اول غربية تقوم بعملية انتحارية ضد القوات الاميركية في العراق.ولم يؤكد ما اذا كان قتل احد غيرها في العملية. وقد قتل رفيقها عصام غوريس غداة العملية من قبل عناصر دورية حين كان يحمل حزاما ناسفا، حسب الجيش الاميركي.وموريال التي ولدت في 1967 في اسرة عمالية في منطقة شارلروا عاشت طفولة بدون مشاكل بحسب الصحافة البلجيكية وان كانت غادرت المدرسة بشكل مبكر لتتنقل بين وظائف بسيطة بينها بائعة بمخبزة.واعتنقت الاسلام وتزوجت تركيا قبل ان يحصل الطلاق بينهما.وفي 2002 ارتبطت بعصام غوريس البلجيكي الاب والمغربي الام ويصغرها بسبع سنوات.وذهب الزوجان للعيش في المغرب ثلاث سنوات وانقطعت اخبارهما في بلجيكا. ولدى عودتها كانت موريال قد تغيرت كثيرا فاصبحت ترتدي الحجاب وقفازات ونادرا ما تزور اسرتها. ثم اصبحت ترتدي النقاب.والمتهم الرئيسي في محاكمة بلجيكا التي يتوقع ان تستمر من اربعة الى خمسة اسابيع، هو بلال صوغير.وهذا البلجيكي من اصول تونسية ويعتبر قائد الشبكة الذي كان جند موريال، لم يكن حاضرا في الجلسة الاولى للمحاكمة الاثنين. ورفض ارتداء قناع خلال نقله الى المحكمة وناب عنه محاموه.وفي المقابل فان باقي المتهمين وهم احرار، مثلوا امام المحكمة غير انهم رفضوا تصويرهم واخفوا خارج قاعة المحكمة وجوههم. وامام قصر العدل نهر احدهم بحدة شابة اشتبه في انها التقطت صور له.ويشتبه في ان المتهمين الستة اقاموا شبكة في بلجيكا متخصصة في تجنيد وارسال مقاتلين الى العراق. وقد يحكم عليه بالسجن لمدد تتراوح من عشرة الى 15 عاما.وقال التحقيق الذي يستند الى العديد من المكالمات الهاتفية التي تم التنصت عليها ان الشبكة كانت على علاقة بابي مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة في العراق الذي قتل في حزيران (يونيو) 2006 وباسلاميين في الشرق الاوسط وتركيا وايطاليا وفرنسا واوكرانيا.وكانت موريال وزوجها عصام انطلقا بالسيارة الى بغداد خريف 2005 مرورا بايطاليا وتركيا.وحين فجرت موريال نفسها تم ابلاغ بلال في الساعات التي تلت ذلك، بحسب ما افاد الاثنين رئيس المحكمة بيار هندريكس.ووضع افراد المجموعة مدة ستة اشهر تحت المراقبة الهاتفية وكانوا في اتصالاتهم يعدون المتصلين بهم من الخارج بان "اخوة آخرين سيغادرون قريبا".وحث احد المشتبه بهم باسكال كروبنيك وهو بلجيكي مسلم رفيقته وهي رواندية تبلغ من العمر 18 عاما اعتنقت الاسلام، على الاقتداء بموريال وخاطبها قائلا "ستفوزين بالحياة الحقيقية".غير ان الشبكة لم ترسل انتحاريين آخرين حيث تم تفكيكها اثر سلسلة اعتقالات في 30 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005 في الوقت الذي تسربت فيه الى الصحف انباء عن وجود "انتحارية بلجيكية".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
8
المحكمة الجنائية العليا تنفي تحديد موعد لتنفيذ حكم الإعدام بحق المدانين في قضية الأنفال
وكالة انبـاء براثا
أكد القاضي منير حداد الناطق الرسمي باسم المحكمة الجنائية العليا عدم تلقي المحكمة لأي إشعار من السلطة التنفيذية بموعد تنفيذ حكم الإعدام بحق المدانين في قضية الأنفال علي حسن المجيد التكريتي وسلطان هاشم أحمد الطائي. وأشار حداد في حديث مع "راديو سوا" إلى أن المحكمة لم ترشح حتى الآن القاضي والمدعي العام اللذان سيحضران تنفيذ حكم الإعدام. من جانبه، أكد جعفر الموسوي رئيس هيئة الادعاء العام في المحكمة الجنائية العليا أن القوات الأميركية ما زالت تحتفظ بالمتهمين والمدانين في قضية الأنفال، ولم تسلمهم حتى الآن للحكومة العراقية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
9
طارق الهاشمي: مهمتي في أنقرة صعبة لأن النفوس محتقنة
وكالة الأخبار العراقية
وصف طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية مهمته في أنقرة الرامية لنزع فتيل الأزمة، ووقف أية عملية تركية محتملة ضد عناصر حزب العمال الكردستاني داخل الأراضي العراقية بالمهمة الصعبة، نظرا لاحتقان النفوس، حسب تعبيره. وأضاف الهاشمي قائلا: أنا قرأت من خلال اتصالي مع الأطراف المعنية أن الوضع صعب، وأن النفوس محتقنة، ومع ذلك سأحاول جهدي لنزع فتيل الأزمة".وأشار نائب رئيس الجمهورية إلى أن جدول أعماله في أنقرة يتضمن لقاءه وكبار المسؤولين الأتراك، موضحا من سيتباحث معهم من الشخصيات بقوله: "سوف ألتقي بدولة رئيس الوزراء وفخامة رئيس الجمهورية التركية والطاقم السياسي في الحكومة التركية، وبالتأكيد هذه الزيارة ستكرس لتوظيف ما لدي من علاقة طيبة مع الحكومة التركية، ودوري في الحكومة العراقية، وعلاقتي الطيبة مع إقليم كردستان لنزع فتيل الأزمة، وإزالة التوتر الحالي على الحدود العراقية التركية، وأرجو أن يدعو لي الجميع بالتوفيق في هذه المهمة التي ربما تكون مهمة شاقة".وفي معرض الرد عن صحة ما تردد عن كون زيارة الهاشمي لتركيا جاءت بطلب من رئيس حكومة إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني، قال الهاشمي: لن أعلق على هذه المسألة. أنا أعتقد هناك رغبة حقيقية في هذه المسألة، وأنا تحركت أو سوف أتحرك في كل ما يمكن أن يساهم في مصلحة بلدي سواء جاءت هذه الدعوة بمبادرة من أحد أو أنها جاءت بمبادرة شخصية من عندي"
ت
عنوان الخبر أو القرير
مكان النشر
10
اتفاق بين الجيش العراقي وزعماء عشائر لحماية الطرق الخارجية في الديوانية
الوكالة المستقلة للأنباء
قال قائد الفرقة الثامنة في الجيش العراقي، الثلاثاء، إن اتفاقا عقد مع رؤساء العشائر في محافظة الديوانية لتأمين الحماية للطرق الخارجية والحدود الإدارية للمحافظة ستتم المباشرة بتنفيذه خلال اليومين القادمين. وأوضح اللواء الركن عثمان علي فرهود للوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق ) أن "اتفاقا عقد مع رؤساء العشائر في محافظة الديوانية يتضمن تأمين الحماية لطرق ( الديوانية - دغارة ) و( الديوانية - عفك ) و( الديوانية - الحمزة ) و( الديوانية - الشامية ) والطريق السريع وكل الطرق الرئيسية المهمة ضمن حدود الديوانية." دون أن يحدد توقيت توقيع الاتفاق أو العشائر التي وقعت على الاتفاقية.وأضاف فرهود "كذلك وضع (كرفانات) تتباعد فيما بينها أربعة كيلو متر على هذه الطرق، على أن يتواجد أربعة أشخاص من أبناء العشائر في كل (كرفان) وعلى شكل ثلاث وجبات، وعلى مدى ( 24 ) ساعة يوميا."وعن بنود الاتفاق بين شيوخ العشائر والفرقة الثامنة في الجيش العراقي قال فرهود "يكون شيخ العشيرة هو المسؤول عن نقطة الحماية في كل كرفان ( في منطقة نفوذه)، ويعمل بالتنسيق مع ممثل من الفرقة الثامنة من الجيش العراقي."وأضاف "على أن يكون راتب الشخص الواحد المكلف بالحماية من أبناء العشائر 400 ألف دينار شهريا، وبمعدل سبعة ملايين دينار لكل نقطة حماية، على أن تتراوح اعمار أفراد الحماية بين ( 18- 35 ) سنة."وتابع "وسوف تكون لهم الأولوية في التعيين في الجيش والشرطة مستقبلا، ويكون تسليحهم ذاتيا من نفس العشائر وبملابس مميزة."وعن عدد النقاط التي تحميها كل عشيرة، قال قائد الفرقة الثامنة في الجيش العراقي "يعتمد طول مسافة الطريق الذي تؤمنه العشيرة على حجمها وتأثيرها." مبينا أن الهدف من هذه الخطوة "هو حماية الطرق والحدود الإدارية ومنع تسلل الإرهابيين والمجرمين وزيادة التعاون بين العشائر والأجهزة الأمنية وخاصة الجيش العراقي."وحول موعد تنفيذ الاتفاق قال فرهود "ستتم المباشرة بتنفيذ بنود هذا الاتفاق خلال اليومين القادمين، وحسب توجيهات دولة رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي."وتقع مدينة الديوانية ، مركز محافظة الديوانية، على بعد 180 كم جنوب العاصمة بغداد
ت
عنوان الخبر أو التقرير
مكان النشر
11
ضباط اميركيون يطالبون بالانسحاب من العراق او ارسال تعزيزات ضخمة
الرأي الأردنية
دعا 12 كابتن سابق في سلاح المشاة الاميركي امس في مقال صحافي الولايات المتحدة الى الانسحاب من العراق فورا او ارسال تعزيزات ضخمة الامر الذي لا يمكن تحقيقه الا باعادة نظام التجنيد الاجباري. وفي مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست اعتبر الضباط السابقون الذين خدموا في العراق بين 2003 و2006 انه ربما ثمة طريقة واحدة قد تمكننا من النجاح في العراق . واوضحوا لمواصلة عملية بهذه الضخامة والاستمرارية ينبغي التخلي عن الخدمة العسكرية القائمة على التطوع والعودة الى التجنيد الاجباري. ما عدا ذلك فان افضل خيار لنا هو مغادرة العراق فورا . واكد الضباط السابقون ان الانسحاب التدريجي لن يؤدي الى تفادي حرب اهلية وسيكون ثمنه باهظا من الارواح والاموال وقالوا انهم يعرفون متى يجب الانسحاب . وتابعوا ان الحرب في العراق تفتقر الى المزيد من الجنود والموارد كما كانت في بدايتها واصفين الوضع بانه فوضى . واشار الضباط الى انتشار الفساد والانقسامات الطائفية واشاروا الى ان البنى التحتية العراقية في حالة يرثى لها . واضافوا انه رغم استراتيجية التعزيزات التي انتهجها الرئيس الاميركي جورج بوش في كانون الثاني ليس هناك ما يكفي من القوات في العراق ورغم ذلك ما زال كولونيلاتنا وجنرالاتنا متشبثين بمبادئ خاطئة . وقد تخلت الولايات المتحدة عن نظام التجنيد الاجباري عام 1973 قبيل نهاية حرب فيتنام.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
12
باريس : التوتر بين العراق وتركيا مقلق وخطير
الدستور الأردنية
وصفت فرنسا امس التوتر بين تركيا والعراق حيث عقدت الحكومة اجتماعا طارئا بعد التهديدات التركية بالتوغل في شمال البلاد للتخلص من قواعد المتمردين الاكراد ، بانه "مقلق وخطير".وصرحت بسكال اندرياني الناطقة باسم وزارة الخارجية "نحن قلقون جدا مما نسمع" وشددت على "تمسك" فرنسا "بسيادة وسلامة اراضي العراق".وتابعت "في هذا الوضع المقلق والخطير ننتظر باهتمام كبير الاجتماع الموسع الذي ستعقده دول جوار العراق في الثاني والثالث من تشرين الثاني"في اسطنبول واضافت ان باريس تتابع "باهتمام كبير تطور الوضع".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
13
نائبان يعدان مشروعا لجعل اللغة الكردية لغة رسمية في العراق
شبكة اخبار العراق
قال نائبان عن التحالف الكردستاني في مجلس النواب العراقي، انهما بلورا مشرع قانون يدعو الى جعل اللغة الكردية لغة رسمية في جميع المؤسسات الرسمية في الدولة العراقية. وقال النائبان خالد شواني عضواللجنة القانونية ورؤوف عثمان نائب رئيس اللجنة القانونية في البرلمان العراقي انهما سيتقدمان بمسودة المشروع الى رئاسة البرلمان بعد عطلة عيد الفطر مباشرة بغية المصادقة عليه وجعله قانونا رسميا ينفذ في عموم ارجاء البلاد .واوضح شواني ان القانون المقترح يدعو الى جعل اللغة الكردية رسمية مقرونة باللغة العربية في مؤسسات السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية وخصوصا في المحاكم والمرافعات والتحقيقات والاستجوابات واصدار الاحكام القضائية وكتابة المحاضر الرسمية بالاضافة الى اصدار جوازات السفر والوثائق والمستمسكات الرسمية كافة بالاضافة المطارات العراقية التي ينبغي ان تتبع فيها اللغة الكردية لتبليغ المسافرين بمواعيد الطيران والسفر ووصول الطائرات وغيرها من الامور. واكد ان القانون يدعو ايضا الى جعل اللغات الاخرى المتداولة في البلاد مثل التركمانية والاشورية رسمية في الاقاليم والمحافظات التي يشكل فيها التركمان والاشوريون غالبية سكانها .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
14
وزيرة عراقية: إجراءات صارمة حيال الشركات الأمنية
الخليج
أفادت وزيرة حقوق الإنسان العراقية وجدان ميخائيل سالم بأن حكومة بلادها ستتخذ إجراءات صارمة حيال شركات الحماية الأمنية الخاصة الأجنبية تجعلها مسؤولة أمام القانون العراقي حتى ولو اتخذ قرار إبعادها عن البلاد.ونسبت صحيفة “الجارديان” أمس الثلاثاء إلى سالم، التي تجري زيارة إلى لندن قولها إن القرار جرى اتخاذه على ضوء سلسلة الأحداث التي أدت إلى مقتل مدنيين عراقيين على يد متعاقدين خاصين يعملون حارسين شخصيين.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
15
مصادر كردية: قواعد تركية في كردستان منذ 10 سنوات
الشرق الأوسط
افاد شهود ومصادر كردية أمس ان مئات الجنود الاتراك يتمركزون في اربع قواعد عسكرية في شمال العراق منذ نحو عشر سنوات. وافادت المصادر نفسها لوكالة الصحافة الفرنسية، ان هذه الوحدات العسكرية التركية تتمركز شرق مدينة زاخو المجاورة للحدود مع تركيا على بعد نحو ثلاثين كيلومترا في عمق الاراضي العراقية، وذلك في اطار اتفاق مع الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني حسب المصادر نفسها. وقال مسؤول في حكومة اقليم كردستان العراق، طالبا عدم الكشف عن اسمه «هناك اربع قواعد تركية في كردستان العراق منذ عام 1997». وكانت القوات التركية قد قدمت في تلك الفترة دعمها للحزب الديمقراطي الكردستاني ضد مقاتلي الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي الحالي جلال طالباني. وأفاد شهود عيان ان هناك قاعدة للجيش التركي منذ عام 1997 في مقر تابع للجيش العراقي السابق في بلدة بامرني شمال شرقي دهوك (425 كم شمال بغداد) تضم آليات مدرعة وعددا كبيرا من الجنود. وأكد ياسين علي، 32 عاما، من اهالي احدى القرى القريبة من القاعدة وجود هذه القوات، معربا عن قلقه بالقول ان «وجود هؤلاء الاتراك يخيفنا فقد يستهدفون مناطق آمنة». وتزامناً مع التهديدات التركية باجتياح اراضي اقليم كردستان العراق من جهة الشمال استأنفت قوات الحرس الثوري الايراني من جهة الشرق قصفها المدفعي الثقيل والمكثف للقرى الحدودية التابعة لناحية زاراوا ضمن قضاء بشدر بمحافظة السليمانية. وقال حسين احمد قائمقام قضاء بشدر في تصريح لـ«الشرق الاوسط» ان القصف المدفعي الذي بدأ منذ الساعة العاشرة من صباح اول من أمس استغرق ثلاث ساعات تقريبا وما زال مستمرا بشكل متقطع، وقد طال قرى زيوكه وبيدلان وكمارة الواقعة على سفح سلاسل جبال قنديل، ما ادى الى تشريد سكانها صوب القصبات المجاورة البعيدة عن مدى القصف المدفعي وتدمير منازل عدد من القرويين، إلا انه لم تقع خسائر في الارواح. وقال احد القرويين النازحين من قرية بيدلان، رفض الافصاح عن اسمه لـ«الشرق الاوسط»، ان القوات الايرانية حذرت سكان تلك القرى من مغبة التنقل عبر الحدود بين الجانبين قبل استئناف قصفها لقرى المنطقة بمدافع الميدان الثقيلة والرشاشات المتوسطة، مضيفا ان تلك القوات زعمت انها تنوي القيام بمناورة عسكرية واسعة في المنطقة. يذكر ان القوات الايرانية تقصف بين الحين والآخر قرى منطقة بشدر الجبلية بحجة وجود مسلحي حزب الحياة الحرة الكردستاني (بيجاك) المعارض.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
16
السيستاني يبارك التقارب الطائفي
الاتحاد
اعلن رئيس حزب ''المجلس الأعلى الإسلامي العراقي'' عبد العزيز الحكيم ان مراجع الشيعة في النجف وفي مقدمتهم المرجع الأعلى علي السيستاني باركوا التقارب السني ـ الشيعي الأخير من خلال زيارة نجله ونائبه عمار الحكيم إلى مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار يوم الأحد الماضي . وقال الحكيم للصحفيين بعد لقائه السيستاني أمس ''ان السيستاني شدد على ضرورة الوحدة والتآلف والتحابب بين العراقيين وضرورة التلاقي بين المكونات المختلفة من أجل إيجاد حالة من الوحدة والتفاهم بين أبناء الشعب ليتمكنوا من عبور هذه المرحلة الحساسة ويحلوا المشاكل التي يعاني منها الشعب العراقي وأبدى ارتياحه الكبير لزيارة السيد عمار الحكيم الى الرمادي''. من جانبه، أكد عمار الحكيم ان زيارته الى الرمادي جاءت لتعبرعن ود ومحبة واحترام لأبناء شعبنا في المحافظة الكريمة الغيورة وتثمينا لمواقفهم في مكافحة الارهاب لثبات منجزات العملية السياسية في العراق. وقال ''لاشك ان اللقاء اعطى فرصة للتدارس في الشؤون العامة وهموم ابناء العراق ، حيث حصلت نقاشات ومداولات وتشاور ولقاءات ودية .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
17
مرصد الحريات : قتلى صحيفة ( الوطن) لا علاقة لهم بالعمل الصحفى
الوكالة المستقلة للأنباء
قال مرصد الحريات الصحفية، الثلاثاء، إن الانباء التي تحدثت عن مقتل ثلاثة صحفيين يعملون في صحيفة " الوطن" العراقية غير دقيقة , حيث أن الأشخاص الثلاثة الذين قتلوا غرب مدينة كركوك شمال العراق موظفون يعملون في الصحيفة ولاعلاقة لهم بالعمل الصحفي. وقال المرصد , وهومنظمة غير حكومية تعنى بالشأن الصحفي فى العراق , في بيان , تلقت الوكالة المستقلة للانباء (أصوات العراق) نسخة منه " بعد يوم كامل من المتابعة وجمع المعلومات حول الحادث الذي استهدف ثلاثة من موظفي صحيفة الوطن العراقية ، تبين أن الذين قتلوا هم موظفو امن و لاعلاقة لهم بالعمل الصحفي" . وقال البيان نقلا عن نائب رئيس تحرير صحيفة الوطن العراقية وقاس الدويني ان" ثلاثة من حماية رئيس مجلس ادارة الصحيفة قتلوا الاحد بنيران مسلحين مجهولين، عندما نصبوا كمينا لهم ، غرب مدينة كركوك شمال العراق". و ابلغ الدويني مرصد الحريات الصحفية ان" الثلاثة الذين قتلوا على يد المهاجمين وهم (جاسم محمد نوفان ، خالد محمد نوفان ، زياد طارق ) ، كانوا يتولون حماية رئيس مجلس ادارة صحيفة الوطن الدكتور حاتم مولود مخلص اثناء ذهابه الى محافظة اربيل ، و اثناء عودتهم تعرضوا لكمين نصبه مسلحون ، على طريق كركوك – الرياض قرب قرية (حوض 18 ) جنوب غربي المدينة." كان مصدر أمني مسؤول في شرطة كركوك قد ذكر ، أن ثلاثة صحفيين يعملون في صحيفة الوطن البغدادية، قتلوا في هجوم مسلح وقع مساء الاحد جنوب غربي المدينة .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
18
عسكريون أمريكيون يطالبون بالانسحاب أو إرسال تعزيزات
الخليج
دعا 12 كابتناً سابقاً في سلاح المشاة الأمريكي أمس الثلاثاء في مقال صحافي الولايات المتحدة إلى الانسحاب من العراق فورا أو إرسال تعزيزات ضخمة الأمر الذي لا يمكن تحقيقه إلا بإعادة نظام التجنيد الإجباري، بينما قال قائد سلاح مشاة البحرية المارينز جيمس كونواي ان الجيش الأمريكي أصاب بالشلل شبكة القاعدة في العراق لكنه لم يدمرها.وفي مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست اعتبر الضباط السابقون الذين خدموا في العراق بين 2003 و2006 انه “ربما ثمة طريقة واحدة قد تمكننا من النجاح في العراق”.وأوضحوا “لمواصلة عملية بهذه الضخامة والاستمرارية ينبغي التخلي عن الخدمة العسكرية القائمة على التطوع والعودة إلى التجنيد الإجباري. ما عدا ذلك فإن أفضل خيار لنا هو مغادرة العراق فورا”.وأكد الضباط السابقون أن “الانسحاب التدريجي لن يؤدي إلى تفادي حرب أهلية وسيكون ثمنه باهظا من الأرواح والأموال” وقالوا إنهم “يعرفون متى يجب الانسحاب”.وتابعوا أن الحرب في العراق “تفتقر إلى المزيد من الجنود والموارد كما كانت في بدايتها” واصفين الوضع بأنه “فوضى”.وأشار الضباط إلى انتشار “الفساد والانقسامات الطائفية” وأشاروا إلى أن البنى التحتية العراقية في “حالة يرثى لها”.وأضافوا انه رغم استراتيجية التعزيزات التي انتهجها الرئيس الأمريكي جورج بوش في يناير/ كانون الثاني ليس هناك ما يكفي من القوات في العراق “ورغم ذلك ما زال كولونيلاتنا وجنرالاتنا متشبثين بمبادئ خاطئة”.وكان قائد سلاح مشاة البحرية المارينز جيمس كونواي قد صرح بعد كلمة ألقاها في مركز الأمن الأمريكي الجديد -وهو معهد أبحاث- أن الجيش الأمريكي أصاب بالشلل شبكة القاعدة في العراق لكنه لم يدمرها.وقال كونواي “اعتقد أنها كلمة دقيقة فلا أقول أنها دمرت ولا أقول أنها قضي عليها”.وقال إن الجيش الأمريكي حقق انجازات كبيرة في الأشهر الأخيرة في محافظة الأنبار غربي بغداد التي كانت يوما معقلا للقاعدة وأخطر مكان في العراق على القوات الأمريكية.وتابع بقوله إن المحافظة أصبحت الآن آمنة أكثر كثيرا من ذي قبل وذلك بفضل تعاون العراقيين المحليين في تقديم معلومات وجهود القوات الخاصة التي تستهدف القاعدة.وشدد كونواي على أن عناصر القاعدة اظهروا “قدرة مدهشة على استعادة قوتهم” وتنفيذ عمليات متطورة حتى بعد فقد قادة بارزين لهم.وقال متسائلا “هل شلت قدراتهم.. نعم. هل مازالوا يشكلون خطرا.. لا شك في ذلك. ومن المؤكد أنهم لم يتم تدميرهم”.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
19
الخارجية الأميركية: الفساد في العراق مشكلة «مستوطنة» وأبلغنا المالكي
الشرق الأوسط
أقرت وزارة الخارجية الاميركية بانتشار الفساد المالي والاداري في العراق، وقال مسؤول في الوزارة إنها مشكلة «مستوطنة وفتاكة» مفنداً الاتهامات التي تقول إن إدارة الرئيس الاميركي جورج بوش تتستر على الفساد في العراق بغرض حماية حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي. وتزامنت هذه التوضيحات مع تصويت مجلس النواب امس لصالح قرار ضد معالجة وزارة الخارجية موضوع الفساد في العراق واتهامها بإخفاء معلومات لأسباب سياسية. ووصف الجمهوريون القرار بانه «محاولة مكشوفة للاساءة لوزارة الخارجية». ويتوقع ان يتصدى علي الدباغ المتحدث باسم الحكومة العراقية الاثنين المقبل للاتهامات التي تطال حكومة المالكي حول الفساد والخطوات التي تحققت في مجال المصالحة السياسية خلال نقاش مفتوح ينظمه «معهد الولايات المتحدة للسلام» في العاصمة الاميركية. وكان الكونغرس الاميركي استمع مطلع هذا الشهر الى القاضي راضي الراضي الرئيس السابق لمفوضية محاربة الفساد العراقية، والذي قال إن استشراء الفساد في البلاد يعرقل الاستقرار والتنمية. ويوجد الراضي حالياً في واشنطن حيث طلب اللجوء السياسي في اميركا، وقالت بغداد إنها ستتابعه قضائياً. واستدعت لجنة القواعد في مجلس النواب الاميركي في وقت سابق كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية للادلاء بشهادتها حول الفساد في العراق، لكن رايس اعتذرت عن عدم الادلاء بشهادتها امام اللجنة بسبب ارتباطات مسبقة واقترحت ان يدلي مسؤولون في الوزارة بإفاداتهم حول الموضوع، بيد ان هنري واكسمان رئيس اللجنة قال «وزارة الخارجية تحاول التكتم حول اية معلومات بشان انتشار الفساد في حكومة المالكي». وقال واكسمان وهو من اشد الديمقراطيين معارضة لسياسة الادارة الاميركية في العراق» طالما ان ادارة بوش تطلب المزيد من الاعتمادات للحرب في العرق فإن من حقنا معرفة حجم الفساد هناك». لكن ديفيد ساترفيلد منسق شؤون العراق في الخارجية الاميركية، والذي كان يعمل من قبل نائباً لرئيس البعثة الديبلوماسية في بغداد، قال إن من الخطأ القول إن الوزارة تتستر على الفساد مؤكداً ان هناك فساداً في العراق وهذه حقيقة، واضاف يقول «نحن لا نحمي أحداً في العراق وقلنا بوضوح إن هذه مشكلة (الفساد) فتاكة ومستوطنة على جميع المستويات في العراق». واشار ساترفيلد الى ان وزارة الخارجية ابلغت رئيس الحكومة العراقية والوزراء ورئيس البرلمان انشغالها العميق باستشراء الفساد. واوضح ان حكومة المالكي اقرت بوجود المشكلة وان لديها الارادة السياسية للتصدي لها وهي تعمل ما في وسعها للتصدي للفساد، بيد انه اشار كذلك الى ان الحكومة العراقية يمكنها ان تفعل الكثير. وأكد في هذا الصدد «ما نأمله ان نعزز قدراتنا لمكافحة هذه الظاهرة... نحن لا نسعى لاخفائها بل للقضاء عليها». وأقر ساترفيلد ضمنياً بوجود وثائق حول الفساد لا يمكن عرضها علناً، لكنه أكد ان جميع المعلومات التي طلبها الكونغرس قدمت للنواب. وكانت تصريحات ساترفيلد التي أدلى بها خلال لقاء صحافي نظم على عجل، تستهدف امتصاص الاتهامات التي ترددت في الكونغرس. وفي سياق متصل كشف في واشنطن النقاب عن مذكرة اعدتها السفارة الاميركية في بغداد بوجود فساد في جميع الوزارات العراقية، وذكرت المعلومات في هذا الصدد الى ان المذكرة اعدت في ديسمبر (كانون اول) الماضي ثم اضيفت لها معلومات جديدة في يوليو (تموز) الماضي، وتشير المذكرة على وجه التحديد الى استشراء الفساد في وزارة الداخلية بكيفية واضحة، ويعتبر العراقيون الداخلية من الوزارات التي «لا تمس» لان اي حديث عنها يمكن ان يعرض صاحبه للانتقام، كما تشير الى المذكرة الى ان جماعة مقتدى الصدر يسيطرون على وزارة الصحة الى الحد الذي تحمي فيه مليشيات جيش المهدي الموالية للصدر المسؤولين في الوزارة، كما انها تقوم احياناً بعمليات ترويع للاطباء والعيادات والصيدليات الخاصة. يشار الى ان المعلومات التي كشف عنها القاضي راضي الراضي الرئيس السابق لمفوضية النزاهة في القطاع العام، جعلت بعض اعضاء الكونغريس يقولون إن الاموال التي تجمع من دافع الضرائب الاميركي اخذت طريقها بسبب الفساد الى تمويل جماعات مسلحة. وكان الراضي أبلغ اعضاء مجلس النواب ان 31 من اعضاء المفوضية قتلوا إضافة الى 12 من اسر موظفي المفوضية، وقال الراضي إن عدداً من موظفي لمفوضية اختطفوا او اعتقلوا وجرى تعذيبهم، وقال إن القتل شمل مساعده محمد عبدو سالف الذي اطلق عليه الرصاص هو وزوجته الحامل في شهرها السابع، مشيراً كذلك الى ان رئيس حراسته الشخصية هدد عدة مرات واختطف والده بالفعل وأعدم لان ابنه يعمل في المفوضية. وقدر الراضي حجم المبالغ التي نهبت بملايين الدولارات، وقال الراضي إن المفوضية حققت في حوالي 3000 واقعة فساد لكن 241 واقعة فقط هي التي اخذت طريقها الى المحاكم. وكان الراضي وصل الى واشنطن برفقة 10 من مساعديه ليشارك في برنامج تدريبي تنظمه وزارة العدل الاميركية، وأثناء وجوده في العاصمة الاميركية عزلته حكومة المالكي من منصبه بعد ان اتهمته بالفساد. لكن كريستوفر غريفيث وهو موظف في وزارة الخارجية أدلى بشهادته امام الكونغرس وصف الراضي بأنه «من اكثر المسؤولين الذين التقيت بهم خلال عملي في العراق نزاهة». وأضاف «إذا كانت حكومة المالكي تقول لأنه سرق ملايين الدولارات لماذا لم يستطع حتى الآن مغادرة الفندق الذي يقيم فيها لأنه لم يستطع تسديد فاتورة اقامته بعد ان فقد وظيفته».
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
20
واشنطن‏:‏ العراق لم يطلب رسميا إنهاء عمل بلاكووتر
الأهرام
علي الرغم مما أعلنه مسئولون عراقيون عن سحب الترخيص الممنوح لشركة بلاكووتر الأمريكية الأمنية الخاصة بعد المذبحة التي ارتكبها مقاتلوها في بغداد الشهر الماضي‏,‏ كشف توم كيسي المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأمريكية عن أن حكومته لم تتلق أي طلب رسمي من الحكومة العراقية أو حتي توصية بإنهاء عمل الشركة‏.‏وذكر المتحدث أن التحقيقات التي تجريها اللجنة العراقية الأمريكية المشتركة التي تشكلت بعد حادث‏16‏ سبتمبر الماضي مازالت جارية‏,‏ وأن التوجيهات التي أصدرتها وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس بعد الحادث تنص علي ضرورة الانتهاء في أسرع وقت من إجراء التحقيقات المطلوبة‏.‏ وأضاف أن الهدف النهائي هو تقديم توصيات للحكومتين الأمريكية والعراقية حول كيفية توافر القدرة علي حماية أفراد البعثة الدبلوماسية الأمريكية في العراق‏,‏ وضمان اتخاذ كل التدابير لحماية أرواح العراقيين واحترام قوانينهم وحكومتهم‏.‏من ناحية أخري منحت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون عقدا بقيمة‏92‏ مليون دولار لخطوط الطيران بريزيدنتيال ايرويز وهي شركة خاصة تابعة لشركة بلاكووتر‏.‏ وبناء علي العقد تتولي الشركة نقل مسافري وشحنات الوزارة بين عدة مواقع في وسط آسيا‏.‏
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
21
جنرال أمريكي: «القاعدة» لا تزال تشكل خطراً في العراق
الشرق القطرية
اعلن قائد سلاح مشاة البحرية جيمس كونواي ان الجيش الامريكي اصاب بالشلل شبكة القاعدة في العراق لكنه لم يدمرها. واضاف قوله بعد كلمة ألقاها في مركز الامن الامريكي الجديد -وهو معهد ابحاث- «أعتقد انهم شلوا الى حد كبير». وقال كونواي «اعتقد انها كلمة دقيقة فلا أقول انها دمرت ولا اقول انها قضي عليها». وقال ان الجيش الامريكي حقق انجازات كبيرة في الاشهر الاخيرة في محافظة الانبار غربي بغداد التي كانت يوما معقلا للقاعدة وأخطر مكان في العراق على القوات الامريكية. وتابع بقوله ان المحافظة اصبحت الان امنة أكثر كثيرا من ذي قبل وذلك بفضل تعاون العراقيين المحليين في تقديم معلومات وجهود القوات الخاصة التي تستهدف القاعدة. وشدد كونواي على ان عناصر القاعدة اظهروا «قدرة مدهشة على استعادة قوتهم» وتنفيذ عمليات متطورة حتى بعد فقد قادة بارزين لهم. وقال كونواي متسائلا «هل شلت قدراتهم.. نعم. هل مازالوا يشكلون خطرا.. لا شك في ذلك. ومن المؤكد انهم لم يتم تدميرهم». وقالت صحيفة واشنطن بوست يوم الاثنين ان الجيش يعتقد انه وجه ضربات مدمرة الى القاعدة في العراق وان بعض الجنرالات دافعوا علانية عن اعلان النصر على القاعدة. وقال المتحدث باسم البنتاجون بريان وايتمان يوم الاثنين ان القادة العسكريين الامريكيين في العراق تحدثوا عن تحقيق تقدم لكنهم لم يصفوا القاعدة في العراق بانها «هزمت».
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
22
قواعد تركية في كردستان بالاتفاق مع حزب بارزاني
الحياة
أفاد شهود ومصادر كردية أمس أن مئات الجنود الأتراك يتمركزون في أربع قواعد عسكرية في شمال العراق منذ نحو عشر سنوات. وأوضحت المصادر نفسها ان هذه الوحدات العسكرية تتمركز شرق مدينة زاخو المجاورة للحدود مع تركيا على بعد نحو ثلاثين كيلومتراً في عمق الأراضي العراقية، وذلك في اطار اتفاق مع «الحزب الديموقراطي الكردستاني» بزعامة مسعود بارزاني. وقال مسؤول في حكومة اقليم كردستان العراق، طالباً عدم كشف اسمه: «هناك أربع قواعد تركية في كردستان العراق منذ 1997».وكانت القوات التركية قدمت في تلك الفترة دعمها لـ «الحزب الديموقراطي» ضد مقاتلي «الاتحاد الوطني الكردستاني»، الذي يتزعمه الرئيس العراقي الحالي جلال طالباني. ويتوقع أن يصوّت البرلمان التركي الأربعاء على مذكرة تأذن للحكومة التركية بارسال الجيش الى شمال العراق لمحاربة عناصر «حزب العمال الكردستاني».وأفاد شهود أن هناك قاعدة للجيش التركي منذ عام 1997 في مقر تابع للجيش العراقي السابق في بلدة بامرني شمال شرقي دهوك، فيها آليات مدرعة وعدد كبير من الجنود.وأكد ياسين علي (32 عاماً)، من أهالي إحدى القرى القريبة من القاعدة، وجود هذه القوات، معرباً عن قلقه لأن «وجود هؤلاء الأتراك يخيفنا فقد يستهدفون مناطق آمنة».
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
23
اليوم.. البرلمان التركي يناقش مذكرة "التوغل" شمالي العراق
الرياض
يناقش البرلمان التركي اليوم "الأربعاء" مذكرة الحكومة الخاصة بالسماح للجيش بالقيام بعملية عسكرية ضد مواقع منظمة حزب العمال الكردستاني في شمال العراق. في الوقت نفسه جدد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان انتقاداته للولايات المتحدة والعراق واتهمهما بعدم الوفاء بتعهداتهما فيما يتعلق بالتعاون مع تركيا في مجال مكافحة الإرهاب. وأكد أردوغان في كلمة أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم أمس "الثلاثاء" أن مذكرة التوغل العسكري في شمالي العراق والتى قدمتها الحكومة إلى البرلمان تأتي في إطار حق تركيا المشروع للدفاع عن النفس مشددا على أن مكافحة الإرهاب هي مسألة وطنية لا تحتمل أي استغلال لأغراض سياسية، وأن الموافقة على المذكرة لا تعني القيام بعملية عسكرية على الفور. وبينما شدد إردوغان على أن كل الألاعيب البشعة سوف تصطدم بجدار قوة الإرادة الشعبية وتسقط الإرهاب بكل أشكاله وقال: "كل مصادر الدولة ذهبت هدرا.. لقد حاولنا طيلة السنين الماضية معالجة هذا البلاء بالحسنى واستثمرنا مليارات الدولارات في جنوب شرق تركيا لكن هناك من يريد نسف هذه الجهود بحمل السلاح". وفي الجانب الآخر اعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ان وفدا عراقيا سياسيا وامنيا رفيع المستوى سيتوجه إلى تركيا لمعالجة التطورات الامنية الأخيرة على الحدود المشتركة بين البلدين. و قال بيان صحفي صادر عن رئاسة الوزراء عقب اجتماع لخلية الازمة برئاسة المالكي "إن الحكومة العراقية حريصة على اقامة افضل العلاقات بين الدولتين الجارتين على أساس حسن الجوار والمصالح المشتركة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية". واكد البيان ان رئيس الوزراء العراق شدد على "اهمية تفعيل عمل اللجنة الثلاثية (العراقية، الامريكية، التركية) ومباشرة العمل بالاتفاقية الامنية الموقعة مؤخرا عبر تنشيط اللجنة التنسيقية المشتركة بين البلدين واستمرار التواصل بين الحكومتين لمعالجة المستجدات الطارئة". واكد المالكي على "ضرورة تعاون الحكومتين العراقية والتركية في محاربة الارهاب والمنظمات الارهابية المحظورة" كما أكد النائب الأول للرئيس العراقي طارق الهاشمي أن العراق لا يقبل أن تكون أراضيه منطلقا للإرهاب وتهديد أمن واستقرار الدول المجاورة. وقال الهاشمي في تصريحات في أنقرة أمس "الثلاثاء" لبدء مباحثات مع الرئيس عبد الله غول ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان حول التوتر الراهن في العلاقات بين تركيا والعراق إن الحكومة العراقية تحرص على امن وسلامة الشعب العراقي في عموم أراضى العراق وترفض في الوقت نفسه أن تكون أراضى العراق مصدر قلق أو بؤرة توتر تلحق الضرر بالشعب العراقى أو شعوب الدول المجاورة بأى شكل من الأشكال .  وحول ما اذا كانت هناك مقترحات محددة يحملها لنزع فتيل التوتر وإبعاد احتمالات العملية العسكرية التركية قال الهاشمي إننا ندرك صعوبة وخطورة الموقف لكننى سأعمل جاهدا على إزالة التوتر اعتمادا على العلاقات الطيبة مع الحكومة التركية لنزع فتيل الأزمة معربا عن أمله في أن تنجح مساعيه في تحقيق نتائج مثمرة في نهاية مباحثاته اليوم بما يعود بالفائدة على البلدين وشعبيهما المسلمين . وأضاف قائلا :"أرجو أن تمنح المساعى الدبلوماسية الفرصة من أجل تقديم الدليل على أن الحلول السياسية لا تزال ممكنة وان الأمل معقود على الحكومة التركية في هذا المجال استنادا إلى العلاقات الوثيقة بين تركيا والعراق" إلى ذلك وصل الرئيس السوري بشار الأسد والسيدة عقيلته إلى أنقرة في زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيام تلبية لدعوة من الرئيس التركي عبد الله غول، وهي الزيارة الأولى بعد تولي الأخير منصبه والثانية للرئيس الأسد بعد زيارته الأولى منذ أربع سنوات. واعتبرت دمشق زيارة الرئيس الأسد إلى تركيا بالغة الأهمية كونها تأتي في ظل التطورات الكبيرة التي تشهدها المنطقة والعالم وتستلزم التنسيق والتشاور البناء بين البلدين في كل القضايا التي تهم الجانبين. ومن المقرر أن يبحث الرئيس الأسد مع المسؤولين الأتراك التطورات الإقليمية وخاصة الملف الكردستاني، العراقي، اللبناني، الفلسطيني إضافة إلى الغارة التي شنتها الطائرات الإسرائيلية على سورية في السادس من الشهر الماضي كما ستتناول المباحثات عملية السلام في المنطقة والمؤتمر الدولي للسلام المتوقع انعقاده نهاية شهر تشرين الثاني المقبل. من جانبه افاد مسؤول في وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) ان الجيش الاميركي يعمل على وضع حل بديل لتموين قواته في العراق في حال اغلقت تركيا حدودها بوجهه ردا على احتمال صدور قرار عن الكونغرس الاميركي يعترف بتعرض الارمن "لابادة". وقال المصدر "اننا بصدد وضع خطط. ينبغي درس الخيارات الاخرى المتوافرة لدينا" في حال منعت تركيا عبور تجهيزات ومواد عسكرية اميركية من اراضيها إلى العراق لان ذلك "ستترتب عنه عواقب خطيرة على صعيد العمليات".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
24
انتحار مسؤول في البنتاجون يكشف المافيا العسكرية الأمريكية
الوطن السعودية
بدأت في واشنطن التحقيقات الرسمية في واقعة انتحار المسؤول الأول عن مكتب المشتريات في سلاح الجو الأمريكي تشارلز ريكرز. وكانت الشرطة قد عثرت على جثة ريكرز ليلة الأحد الماضي في جراج منزله بعد أن أدار محرك سيارته حتى اختنق بالعادم.ويأتي "انتحار" ريكرز في ذروة تحقيق تقوم به وزارة العدل في أنشطة شبكة من "المافيا العسكرية" في نطاق المشتريات وإسناد العقود. وتركز الوزارة على دعاوى بالرشوة والسرقة وتزوير أوراق رسمية تتعلق بمشتريات بلغت قيمتها 6 مليارات دولار كانت مخصصة للقوات الأمريكية في العراق وأفغانستان.وكان ريكرز قد حصل على عقد للعمل في شركة خاصة تدعى "كومنولث ريسرش انستيتيوت" مقابل راتب بلغ 13400 دولار شهرياً. وتعمل الشركة المذكورة في مجال العقود الخاصة التي تسندها وزارة الدفاع إلى شركات مدنية تعمل في إنتاج احتياجات الوزارة.وأسندت هذه الوظيفة إلى ريكرز الذي بلغ من العمر 47 عاماً وسبق أن كان ضابطاً في سلاح الجو انتظاراً لتأكيد تعيينه نائباً أول لمساعد وزير الدفاع للمشتريات. وقد أثار العمل الخاص هذا تساؤلات في الكونجرس بعد أن سرب البعض في الوزارة تفصيلاته. وحين سئل ريكرز قبيل انتحاره عن هذا العمل قال إنه كان يحصل على راتبه من "كومنولث ريسرت انستيتيوت" دون أن يؤدي عملاً حقيقياً.وتكشف القضية التي لم تحل ألغازها بعد عن انتشار الفساد في البنتاجون لاسيما وأن مكتب المشتريات في سلاح الجو كان معطلاً من الناحية الفعلية بعد أن أحيطت ممارساته بعلامات الاستفهام طيلة الأعوام الأربعة الماضية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
25
سولانا لـ «عكاظ»: العبث بأمن العراق أمر غير مرغوب فيه
غكاظ السعودية
تراقب الأوساط الأوروبية باهتمام كبير موقف الحكومة التركية من نشاط الأكراد اثر الازمة التي اندلعت على الحدود مع العراق فيما حذر اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي الذي عقد يوم الاثنين في لوكسمبورج من تصعيد حالة التوتر في العراق.خافيير سولانا المنسق الاعلى للسياسة الخارجية والأمنية الأوروبية صرح ردا على سؤال «عـكاظ» حول الازمة أن أي تحرك من شأنه زعزعة الأمن والاستقرار في العراق فهو عمل غير مرغوب فيه وهذه رسالتنا الى أصدقائنا الاتراك. من جانب آخر علمت «عـكاظ» من مصادرها الاوروبية أن الاتحاد الاوروبي يرى أهمية كبيرة في تجنب التصعيد في شمال العراق كما انه يسعى لحث دول الجوار على المشاركة الفعالة لتحقيق الأمن والاستقرار في العراق من منطلق موقف أوروبي ينم على ضرورة الحفاظ على وحدة العراق وعدم تقسيمه وهو موقف متفق عليه من دول الجوار بما فيها تركيا.. ورأت المصادر أن زيارة الرئيس السوري بشار الأسد الى تركيا في هذا التوقيت بالذات تأتي في اطار التشاور مع دول الجوار حول أوضاع العراق ورأت أن التراجع عن أي عمل عسكري سيكون موقفا ايجابيا جدا وينم على أن هناك قناعة من دول الجوار على أن طريق المفاوضات هو أمثل الحلول. وأكدت المصادر أن تركيا شريك هام للاتحاد الاوروبي.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
26
أردوغان يطالب المالكي والبارزاني بسور سميك يفصلهما عن العمال الكردستاني مهمة الهاشمي تصطدم بالاحتقان في أنقرة والعسكري يبلغ (الزمان) عدم تخويل الاتفاق الاتراك عملاً داخل العراق
الزمان
قال سامي العسكري مستشار نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي لـ"الزمان" امس ان علي حكومة اقليم كردستان أن لا تسمح لحزب العمال الكردستاني بالتسلل الي تركيا والقيام بأي نشاط انطلاقا من الاراضي العراقية وذلك قبل يوم واحد من اقرار البرلمان في انقرة مقترح الحكومة التركية السماح للجيش القيام بعملية عسكرية تستهدف معاقل حزب العمال الكردستاني في شمال العراق. واضاف مستشار المالكي في تصريحه ان "الحكومة العراقية لن تستخدم الجيش والشرطة في التصدي لاجتياح محتمل للجيش التركي للاراضي العراقية". موضحاً ان "التصدي لمثل هذا الاجتياح في حال حصوله هو من مسؤولية القوات المتعددة الجنسية وقوات البيشمركة الكردية" التابعة للحزبين الكرديين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني". في وقت دعت الحكومة العراقية تركيا الي حوار عاجل حول الازمة وارسلت وفداً أمنياً وسياسياً الي أنقرة حيث التقي طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي رجب طيب اردوغان رئيس الوزراء التركي وقال الهاشمي ان مهمته صعبة لأن الاحتقان في تركيا كبير. ويقول الجانب الكردي في العراق ان اجتياح الاقليم مس بالسيادة العراقية ويطالبون انقرة بحل ازمتهم بالحوار مع الكردستاني المتحصن في جبل قنديل. وشدد علي تمسك فرنسا بسيادة وسلامة الاراضي العراقية. في حين طالب الهاشمي الحكومة العراقي وحكومة اقليم كردستان بوضع حد لنشاطات حزب العمال الكردستاني لكنه انتقد القصف التركي للقري العراقية قبل مغادرته الي انقرة. من جانبهم قال اربعة من زعماء العشائر في جنوب العراق ان الاحزاب الاسلامية تفرض الطابع المحافظ بتشدد علي المجتمع في المحافظات الجنوبية وتستخدم اجنحتها المسلحة لاشاعة حالة من الخوف بين المواطنين. وتحدث الزعماء الاربعة الي رويترز شريطة عدم الكشف عن هوياتهم خوفا من الاغتيال. وقال احد شيوخ العشائر لا نستطيع التعبير عن ارائنا ولا يسمح للناس بمعارضة الاحزاب الدينية، فالمعارضون سيختفون علي الفور او يغتالون. وحمل العسكري النائب في البرلمان عن قائمة الائتلاف نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي الذي يزور انقرة حاليا لمنع الاجتياح التركي مسؤولية ما وصفه "الشائعات التي اطلقها الهاشمي حول سماح المالكي للجيش التركي بملاحقة عناصر الكردستاني داخل العراق" علي حد قوله. واكد العسكري انه "لا يوجد مثل هذا التعهد ابداً". في حين دعا رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان المالكي الايفاء بتعهداته التي قطعها له خلال زيارته السابقة لانقرة بحظر نشاط حزب العمال الكردستاني داخل العراق، ودعا الحكومة العراقية واكراد العراق الي التحرك ضد هذا الحزب لتجنب تداعيات الاجتياح التركي. وقال لـ"الزمان" نحن نتعاطف مع هذا المطلب التركي. مؤكداً انه "مطلب مشروع". واوضح ان "الحكومة العراقية غير قادرة علي سحب وحدات من الجيش والشرطة تتصدي للارهاب للوقوف بوجه اي اجتياح تركي" مستدركاً "نتمني ان لا يصل الامر الي حد الحرب". وشدد أن القوات العراقية غير قادرة علي حفظ الامن اصلا وليس لديها قوة اضافية علي ان "رئيس الحكومة لم يوقع اي اتفاق مع انقرة" وقال ان "الاتفاق الامني الذي وقعه وزيرا داخلية العراق وتركيا ينص علي تبادل المعلومات ومحاربة حزب العمال الكردستاني والمجموعات الارهابية الاخري في البلدين".واعرب عن تفهمه للضغوطات التي يتعرض لها اردوغان من الجيش لملاحقة الكردستاني في العراق.وقال مستشار المالكي ان "رئيس الوزراء ملتزم وجاد في الابقاء علي تعهده حظر نشاط حزب العمال الكردستاني" واوضح ان الكرد شركاء في الحكومة وعليهم أن يكونوا اكثر مرونة وايجابية في التعامل مع هذه القضية".
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
27
مفوض الأمم المتحدة يحذر من أزمة نازحين في شمال العراق
أخبار الخليج
حذر انطونيو جوتيريس مفوض اللاجئين السامي في الامم المتحدة أمس الثلاثاء من خطر حدوث أزمة نازحين في شمال العراق بعد يوم من طلب الحكومة التركية من البرلمان السماح بشن هجوم على متمردي حزب العمال الكردستاني الذين يستخدمون شمال العراق كقاعدة ينفذون منها هجمات على أهداف تركية. وقال جوتيريس للصحفيين في بروكسل «حكومة الشمال او كردستان... كانت أكثر مناطق العراق استقرارا. وهي أيضا منطقة تشاهد فيها عراقيين جاءوا من جنوب ووسط العراق طلبا للامن. ليس بوسعي الا ان اعبر عن قلقي العميق ازاء اي تطور يمكن ان يؤدي الى عمليات تشريد كبيرة للسكان في هذه المنطقة الحساسة«. وأعلن أمس رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوجان ان الحصول على موافقة البرلمان على شن هجوم على الانفصاليين الأكراد بشمال العراق لا يعني بالضرورة أن هناك توغلا عسكريا وشيكا. وقال اردوجان أمام حزب العدالة والتنمية في تصريحات نقلها التلفزيون «أتمنى من أعماقي ألا يطبق أبدا هذا الاقتراح. إن إقرار هذا الاقتراح لا يعني أن يتبعه توغل فوري«. ومن المتوقع ان يمرر البرلمان التركي الطلب الذي يسمح بالقيام بعمليات عبر حدود العراق طوال عام. وحثت الولايات المتحدة تركيا على الامتناع عن شن أي عملية عسكرية كبيرة في شمال العراق لكن النفوذ الأمريكي على انقرة تضرر بشدة بعد ان اصدرت لجنة تابعة لمجلس النواب الأمريكي قرارا يصف قتل الأرمن على يد العثمانيين في عام 1915 بأنه إبادة جماعية.
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
28
المالكي : لن نقبل بالحلول العسكرية كصيغة للتعامل بين العراق وتركيا
المدينة السعودية
دعا رئيس الوزراء نوري المالكي الى منح الوقت الكافي لعمل اللجنة الثلاثية (العراقية - التركية - الامريكية ) ، مبدياً استعداد حكومته لاجراء حوارات عاجلة مع كبار المسؤولين في تركيا وقال بيان لمكتب رئيس الوزراء ، صدر امس الاول ، ان المالكي دعا « الى عقد اجتماع لمناقشة تطورات الاوضاع على الحدود العراقية التركية ، مضيفا الى ان رئيس الوزراء دعا ايضا الى « ضرورة الاستمرار ومنح الوقت الكافي لعمل اللجنة الثلاثية (العراقية - التركية - الامريكية )» مشددا على « ضرورة تنفيذ الاتفاق المبرم بين الحكومتين العراقية والتركية وذكر البيان ان المالكي يذكر « بمتانة العلاقات بين البلدين ولن يقبل بالحلول العسكرية لتكون صيغة التعامل بين البلدين مع ادراكنا وتفهمنا للقلق من جانب الاصدقاء الاتراك.»واشار البيان الى ان الحكومة العراقية على استعداد لاجراء حوارات عاجلة مع كبار المسؤولين في حكومة تركيا « للتباحث وحل كافة الاشكالات العالقة واعطاء الضمانات التي تنظم العلاقة بين الدولتين الجارتين، مضيفا عن المالكي قوله « نحن على ثقة تامة بأن اصدقائنا في الحكومة التركية على درجة عالية من الالتزام كما هي رغبتنا في تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية المبنية على اساس الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وعدم السماح باستخدام اراضي كل دولة للاضرار بجارتها ، ونقل عن رئيس الوزراء حرصه على «منع كل النشاطات الارهابية التي يقوم بها حزب العمال الكردستاني التركي ضد تركيا « ،وذلك بتفعيل الاتفاقات وايجاد فرص للتعاون الامني الذي يحمي الاستقرار في البلدين الجارين .وقدمت الحكومة التركية طلبا الى البرلمان التركي لإصدار تصريح لها مدته عام واحد لتنفيذ عملية توغل في شمال العراق لملاحقة المتمردين الأكراد الذين يقدر عددهم بنحو 3500 عنصر .على الصعيد ذاته دعا الناطق باسم الحكومة العراقية امس الثلاثاء تركيا الى إجراء حوار عاجل بين البلدين وعدم اللجوء لحلول عسكرية ضد حزب العمال الكردستاني .ونقل بيان حكومي تصريح علي الدباغ الناطق باسم الحكومة العراقية قال فيه ان "الحكومة العراقية تدعو الحكومة التركية لاجراء حوار عاجل بين البلدين وعدم الانجرار وراء المقاصد الشريرة لمنظمة حزب العمال الكردستاني".واكد على "ضرورة إجراء حوار عاجل بين بغداد وأنقرة".كما حث الدباغ الحكومة التركية على "انتهاج الحل الدبلوماسي وعدم اللجوء الى الحلول العسكرية في معالجة التهديدات الارهابية التي تستهدفها"، وفقا للبيان .
ت
عنوان الخبر او التقرير
مكان النشر
29
خمس قوى برلمانية تؤيد تشكيل حكومة تكنوقراط مصغرة وتغيير وزاري مرتقب بعد العيد
الصباح
شدد رئيس الوزراء نوري المالكي على ان الشعب العراقي يرفض الفيدرالية القائمة على اساس طائفي،في حين ايدت خمس قوى برلمانية توجه رئيس الوزراء الى تشكيل حكومة تكنوقراط مصغرة، يعلن عن اولى خطوات تشكيلها بعد عيد الفطر المبارك.وقال السيد المالكي: ان الحكومة وجميع الكتل والاحزاب السياسية ملتزمون بوحدة العراق لاننا مؤمنون بوحدة بلدنا من أقصى الشمال الى أقصى الجنوب وفي جميع انحاء الوطن. واضاف في رسالة بعثها الى السناتور جوزيف بايدن صاحب مشروع تقسيم العراق الى ثلاث فدراليات على اساس طائفي وعرقي:اننا سندافع عن أرض وطننا الحبيب وعن مصالحه ووحدته بضراوة ،اذ إن الحكومة ملتزمةٌ بالدستور الذي صوّت عليه شعبنا عبر استفتاء حر وديمقراطي ،والذي تبنى النظام الفدرالي كخيار يقرره الشعب بارادته الحرة عبر الاستفتاءات الديمقراطية وليس عبر مشاريع تقررها أطراف خارجية. وتابع رئيس الوزراء :ان شعبنا استطاع بوحدته الوطنية أن يفوّت أهداف المجموعات الارهابية التي حاولت أن تزرع الفتنة الطائفية أو تشعل حرباً أهلية في بلدنا وكذلك يرفض الفدرالية القائمة على أساس طائفي, وقد رأيتم في زيارتكم الأخيرة للانبار كيف ان جموع المواطنين قد وقفوا وقفةً شجاعة أمام هذه المجـموعات التـي أرادت أنتدمّر بلدنا وأن تفتت وحدته،منوها بان الحكومة تعلم ان الادارة الاميركية ومن خلال مبعوثيها في بغداد, كررت تأييدها لوحدة العراق وتكامله الاقليمي.على صعيد سياسي اخر اعربت خمس كتل برلمانية عن تاييدها لتوجه السيد المالكي الى تشكيل حكومة تكنوقراط مصغرة.وقال النائب عن الائتلاف سامي العسكري : ان تعديلا وزاريا جزئيا سيجريه رئيس الوزراء بعد عطلة عيد الفطر المبارك،مبينا ان التعديل سيشمل اربع حقائب وزارية هي العدل والصحة والنقل والزراعة. واضاف العسكري لـ"الصباح"، ان السيد المالكي يعتزم دعوة جميع الكتل السياسية الى المشاركة في الحكومة الجديدة، مشيرا الى ان التشكيلة الحكومية الجديدة (التكنوقراط) ستعتمد على مبدأ المشاركة بديلا عن المحاصصة الحزبية والطائفية،مؤكدا في الوقت نفسه تأييد اغلب مكونات الائتلاف لتوجه رئيس الوزراء لذلك.من جانبه عد الدكتور باسم شريف النائب عن حزب الفضيلة فكرة حكومة التكنوقراط،بالموفقة،مشيرا الى ان حزبه طالب منذ وقت سابق بهكذا خطوة.وبين شريف في تصريح لـ"الصباح" ،ان الوقت مناسب لاجراء تعديلات على الحكومة ،مشددا على ضرورة الابتعاد عن المحاصصة الطائفية خلال تشكيل الحكومة الجديدة.وايد التحالف الكردستاني تحركات رئيس الوزراء لتشكيل حكومة جديدة تعتمد على الكفاءات والخبرة.واكد النائب عن الكتلة عبد الخالق زنكنة ان التحالف مع تقليص الوزارات وتشكيل حكومة تكنوقراط،مشيرا في حديث لـ"الصباح" الى ان تلك الخطوة تتطلب دراسة ومناقشات مستفيضة حتى تنجح وتحقق الاهداف المرجوة منها.وكان السيد المالكي قد اعلن الشهر الماضي عن نيته تقليص الوزارات الى عشرين حقيبة وتشكيل حكومة تكنوقراط مصغرة.اما رئيس جبهة الحوار الوطني الدكتور صالح المطـلك فقد كشف عن استعداد قائمته للمشاركة في الحكومـة الجديدة في حال تم التخلص من المحاصصة الطائفية،بحسب تعبيره.وقال المطلك لـ"الصباح":ان رئيـس الوزراء وعد بتشكيل حكومة غير طائفية تبتعد عن المحاصصة،لكن هذا التحرك يتعارض مع توجهات بعض الكتل البرلمانية التي ستعيق مشروع المـالكي وستـمنعه من تحقـيقه.واتفق عبد مطلك الجبوري النائب عن القائمة العربية المسـتقلة،مع السعي الى تشكيل حكومة تكنوقراط مصـغرة بعـيدة عن الطائفية والمـحاصصة.ونوه في تصريح لـ"الصباح" بان الوضع الراهـن يتطلب التوجه نحو الخروج من مبدأ الطـائفية،مشـددا على ان هذه الخطوة ستنجح في حال طبـقت بالشـكل الصحيح.

ليست هناك تعليقات: